المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النشرة الثقافية والفنية العربية والعالمية


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 [18] 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72

بدوي حر
10-17-2011, 02:58 AM
مقاه في عمان .. للرجال فقط!

http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363001.jpgالدستور ـ طلعت شناعة

وسط تذمّر «نسائي»، أُعلن عن افتتاح مقهى خاص بالرجال فقط. والغريب ان المكان في (عمّان الغربية) التي اشتهرت بانتشار المقاهي والـ «كوفي شوب» المختلطة منذ التسعينيات من القرن الماضي.

اربعة شهور هي عمر المقهى وهو الأول من نوعه في عمّان بحسب تأكيد صاحبه روحي قرقش. الذي أصرّ ان دخول النساء الى المكان « ممنوع». وكذلك ثمة «لا» كبيرة للأراجيل. فلا نساء ولا أرجيلة.

وكان لا بد من زيارة المقهى للاستزادة ومعرفة التفاصيل، فلم يكن أفضل من وجود مباريات في الدوري الاسباني ذات الجماهيرية العالية في الأردن كما في العالم.

خطوات على السلم المؤدي الى المقهى. وقد فعلنا ذلك بقصد التعرف على طبيعة المكان.

كان الهدوء سيد الموقف. وما دلفنا الى المقهى حتى وجدنا عددا من الشباب يجلسون حول موائد فوقها فناجين قهوة و» جاط» من الفواكه.

كان الشباب يتابعون مبارة بكرة القدم بين فريقي برشلونة وفريق رايسنغ سانتدير. وبالمصادفة ولحظة جلوسنا أحرز اللاعب ميسي هدفا لفريق برشلونة. فهاجت الأكف بالتصفيق للاعب الفذّ.

يقول المسؤول عن ادارة المقهى محمد العالول: فكرة المقهى جديدة وهي ـ الفكرة ت، توفر الكثير من الهدوء والخصوصية مثل لعب الشدة والتعبير عن الانفعالات « الذكورية « بالألفاظ التي لا تتناسب مع وجود فتيات. واستدرك العالول قائلا: ليست ألفاظا نابية على أية حال.

كما ان المبالغة في الانفعالات والالفاظ مرفوضة في المقهى، هكذا نبهنا على زبائننا. وأضاف محمد العالول:

المقهى يعد مكانا مناسبا للدراسة والمذاكرة. ولقاء الاصدقاء. حيث تعرفتُ على عدد من الدارسين البريطانيين الذين يدرسون اللغة العربية في الجامعات الاردنية ويأتون الى المقهى في النهار من اجل المذاكرة وسط أجواء هادئة ومريحة. وتتوفر هنا جميع انواع المشروبات الشعبية مثل الشاي والقهوة والاعشاب وكذلك انواع المشروبات الغربية مثل الكابتشينو والاسبرسو والامريكانو. كما يتوفر في المقهى إنترنت سريع وهو ما يجعل الزبون حامل جهاز « اللاب توب» يعمل بيسر وسهولة. ويمكنه التواصل مع العالم بسهولة.

جو صحي

وقال العالول: الأراجيل ممنوعة لانها تمنع توفير المناخ الصحي وهو ما يرغب به الزبائن. كما ان وجود الأراجيل يُحدث صخبا وصراخا بين طالب للنار وغيرها من الطلبات. واشار العالول الى أن فترة الصباح عادة ما تشهد وجود أطباء ومن جنسيات مختلفة يترددون على المقهى ويحتسون القهوة ويقرأون الصحف ويتابعون الاخبار عبر المحطات الفضائية. كما ان هناك روادا يأتون بشكل شبه يومي الى المقهى وهم بين (20 ـ 50) سنة. كذلك، يتردد على المقهى طلبة هندسة ممن يدرسون في الجامعة الاردنية وهم من سكان المنطقة.

بدون بنات أفضل!

كما أكد محمد العالول ان عدم وجود البنات والنساء في المقهى، وهو ما يساعد الزبائن على التركيز سواء في الدراسة والمذاكرة او الحديث او مشاهدة المباريات.

يقول رامي وهو موظف: انا مع وجود مقهى خاص بالرجال فقط. فذلك « أريح للنفس» كما اشار وعلى حد تعبيره. فمثلا : لو كنت سأشاهد مبارة بكرة القدم وأحرز فريقي المفضل هدفا ومع وجود نساء في المقهى، لاستدرتُ صوب طاولة البنات لأرى انفعالاتهن. وبخاصة إن كنّ يرتدين الملابس القصيرة. وأضاف رامي: عمري 32 سنة وانا غير متزوج ومن الطبيعي ان تزوغ عينيّ نحو النساء.

وقال: أكثر من 95% من رواد الكفتيريات من البنات والشباب. وجود الرجال فقط في المقهى يتيح المجال لهم للعب الشدة وتناول ما يشاؤون من المشروبات والتعبير عن انفعالاتهم كما يريدون.

وحول عدم وجود أرجيلة في المقهى، قال رامي: بصراحة كنت اتمنى وجود أراجيل في المقهى. وربما كان ذلك يسهم في زيادة الرواد والزبائن.

وعن عدد مرات تردده على المقهى قال: غالبا مرة في الاسبوع. وعمّا يعنيه المقهى بالنسبة اليه قال: المقهى بمثابة متنفس وانا عادة ما التقي اصدقائي ونقضي معا وقتا جميلا.

وجه حسن

أما أيمن قاسم (موظف) فقد قال: عدم وجود نساء ليس أفضل. واضاف: المراة في أي مكان يعني ( الوجه الحسن). واشار بما يشبه التنهيدة الساخنة: المكان لا يُحتمل بدون نساء. وقال : عادة ما احضر الى المقهى من اجل التمتع بالهدوء والتخفيف من التعب الذي اعاني منه. وكذلك، كسرا للملل والروتين.

وحول عدد مرات تردده على المقهى، قال قاسم: ازور المقهى مرتين كل اسبوع.

واعتبر معتصم سالم ان عدم وجود الفتيات في المقهى أبرز مزاياه. ولو كان هناك نساء لما ترددت عليه. يكفي وجود المراة في كل مكان نتواجد نحن الرجال فيه. كما ان مزاج المرأة مختلف عن مزاجنا، ليكن لنا خصوصية ما.

طالب جامعي

وفي ركن شبه منفصل عن مكان عرض مبارة برشلونة، كان شاب يجليس امام جهاز الكمبيوتر ال « لاب توب» خاصته. وكان امامه على المائدة بقايا فنجان قهوة.

اقتربنا منه وتعرفنا عليه وقال: أنا طلال يوسف. طالب جامعي في كلية الهندسة قسم الصيانة وهو تخصص حديث في الجامعة الاردنية.

سألته عن وجود مقهى خاص بالرجال فقال: لا فرق عندي بين مقهى للرجال وآخر للنساء. وعندما كررنا السؤال قال: بدون النساء أفضل. وعلل ذلك قائلا: النساء لسنا هادئات وهن « ثرثارات» على حد قوله. وبالتالي يثرن الصخب حيث يتواجدن.

وقال: اتابع المباريات احيانا، واحيانا اخرى اقضي وقتي في الدراسة واستعين بجهاز ال» لاب توب». واشار الى يتردد على المقهى بشكل شبه يومي. وحول فكرة وجود مقهى للنساء فقط على غرار مقهى للرجال قط، قال: لا احب المقارنة والتقليد. انا احب مقاهي الرجال، النساء مزعجات ويفعلن امورا تثير الرجال ويضحكن بصورة غير معقولة.

بدوي حر
10-17-2011, 08:55 AM
مجد الدين خمش : البحث العلمي يشعرني بالتجديد وخدمة الوطن هدف الإنسان المنتمي
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363004.jpgالدستور - اسراء خليفات



تفتح «الدستور» صفحاتها دائما، لمن اعطوا من عمرهم وصحتهم وابداعاتهم للوطن، وعدا عن تكريمهم وتسليط الضوء على انجازاتهم وابداعاتهم، نحب ان نسلط الضوء على بعض ارائهم ومواقفهم في الحياة، عاكسين وجها غير مألوف للقارىء عنهم، متغلغلين في ثنايا يومياتهم التي يحيونها.

ملحق «دروب».. خصص مساحة (يوم في حياة..) مع مجموعة من الشخصيات التي اثرت في المجتمع الاردني بعطائها، وسلط الضوء على بعض المواقف والقضايا التي تتبناها هذه الشخصيات.

الأستاذ الاكاديمي مجدي الدين خمش يعمل استاذا مشاركا في قسم القضايا الاجتماعية في الجامعة الاردنية يقول الدكتور مجدي الدين خمش: استيقظ كل صباح قبل موعد خروجي من المنزل بساعات معدودة، حيث أبدأ بقراءة صفحات من كتابي الجديد (العولمة والمجتمع العربي). كما أجد تحليلات مجزأة مدعمة بالإحصائيات الحديثة لواقع المجتمع العربي، ومشكلات الشباب فيه لو وضعت مجتمعة في سياق متصل.

مبينا ان غياب التوقعات والتنبؤات العلمية يضعنا كدارسين للمجتمع أمام مسؤولية كبيرة. مشيرا الى ان مسؤولية استثمار العلم لخدمة الاستقرار والإصلاح في المجتمع بتوضيح الظروف التي قد تؤدي إلى الاضطراب، ومعالجة هذه الظروف بما يضمن حل المشكلات قبل أن تستفحل، وتشتد، وتؤدي إلى خروج الأمور عن السيطرة.

العلم المثل الاعلى

ويجد الدكتور مجدي الدين أن المثل الأعلى للمشتغل بالعلم والتدريس الجامعي يعد منبعا لإنتاج العلم ونشر المعرفة. كما ان العلم ينتج من قبل العلماء كأفراد، لكنه ينتج أيضا من قبل فرق بحثية، ومؤسسات جامعية، وصناديق دعم البحث العلمي، والجمعيات الأهلية لدعم البحث العلمي. ويرى ان نشر المعرفة العلمية ينم من خلال هذه المؤسسات المجتمعة، بالاضافة الى انه من خلال وسائل الإعلام الجماهيرية المختلفة التي تعمل على تبسيط النتائج العلمية وتقديمها للجمهور بكل فئاته ليستفيد منها في إغناء حياته، وحل مشكلاته.

ومن ناحية طريقة التدريس التي يمتهنها الدكتور خمش يقول انه يواظب على اسلوب المحافظة على الاستقرار والاتزان أمام الطلبة في الجامعات حيث يتم تدريبهم وإعدادهم ليكونوا علماء المستقبل في المجالات المادية والاجتماعية.



تجويد الصنعة

وقال الدكتور مجدي الدين خمش ان تجويد الصنعة وإتقان العمل هو من قيمنا العربية الإسلامية الأصيلة، لكن لم يتم تطوير آليات مؤسسية كافية لتدعيمها ونشرها وتحويلها إلى ممارسات سلوكية، وواقع يومي معاش يسهم في تطور المجتمع ونهضة الأمة. مؤكدا انه وزملاءه يعملون جادين لانتاج جيل يستطيع الوقوف في وجه الريح والتطلع الى الامام لاستقبال العالم ، ويشكر وسائل الإعلام التي تعمل جاهدة لنشر وتعميم العديد من القيم العربية الإسلامية السامية السمحة لمواجهة بعض السلبيات التي قد تؤثر على مجتمعنا. ومن هذه القيم : إتقان العمل وتجويد الصنعة، والنزاهة، والتسامح، وعدم الغش، والاعتدال، واحترام مصلحة المجتمع إلى جانب مصلحة الفرد.

تلقين

وأشار الدكتور خمش الى انه لم يعد التعلم وبخاصة في الجامعات تلقينا من قبل المدرس، فهو جهد ذاتي في الدرجة الأولى حيث تقع المسؤولية في الدرجة الاولى على الطالب أن يعلم نفسه بنفسه من خلال المكتبة والمختبر، والإنترنت، والمطالعة المستمرة، وحضور الندوات، والمؤتمرات، والمشاركة في المحاضرات العامة التي يقدمها مشاهير العلماء والباحثون.

مبينا انها تغيرت أساليب التدريس الجامعي من المحاضرة إلى التحضير المسبق، والمناقشات الجماعية، واستخدام الوسائل الالكترونية في غرفة الصف التي أصبحت تسمى أحيانا « الغرفة الذكية « لما فيها من تنوع في وسائل التعلم، وأدوات الوصول إلى المعلومات.

وأكد الدكتور مجد الدين خمش ان «خدمة الوطن» في النهاية هدف الإنسان المنتمي في كل المجالات. فالوطن بحاجة إلى الجميع، وحاجة الجميع إلى الوطن الذي يقدم لهم كل ما يزخر به من موارد، وخيرات، ومكاسب، وآمال. ويعتبر نفسه من المشتغلين في العلم الذي يضع خلاصة خبراته واكتشافاته على شكل ابتكارات واختراعات، لحل مشكلات المجتمع، وزيادة طاقاته الإنتاجية في المجالات الزراعية، والصناعية، والإدارية، والاجتماعية، وغيرها الكثير. وبذلك يعم الرخاء ويزداد الانتماء. أما الطلبة فأمامهم مجالات رحبة لخدمة وطنهم من خلال الالتزام بالنظام والقانون، والعمل التطوعي، والمحافظة على البيئة للأجيال القادمة، والاهتمام الجاد بحصولهم على التدريب المناسب لتحمل مسؤوليات المستقبل.

بدوي حر
10-17-2011, 08:55 AM
اوبريت «بكرا» تجمع ديانا كرزون وهاني متواسي بنجوم عرب
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363011.jpgعمان ـ الدستور

انضم النجم هاني متواسي إلى مجموعة من نجوم الغناء العرب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مدينة الدوحة الأسبوع الماضي من أجل تسجيل الأغنية الخيرية الجماعية «بكرا»، وهي النسخة العربية من أغنية كوينسي جونز «(Tomorrow (A Better You, A Better Me» إحدى أشهر الأغنيات على مستوى العالم التي يتمحور موضوعها حول الأمل في مستقبل أفضل والحاصلة على جائزة غرامي. وقد تعاون المنتج الشهير «كوينسي جونز» مع «بدر جعفر»، رجل الأعمال المقيم بالإمارات والمهتم بالمشروعات الاجتماعية، من أجل إنتاج هذه الأغنية الخيرية.

بدأت عملية تسجيل الأغنية في شهر ايار الماضي في مدينة الرباط المغربية وذلك برعاية جلالة الملك محمد السادس وبدعم من مهرجان موازين، واستكملت عملية التسجيل في الدوحة خلال الفترة من 11 إلى 13 ايلول 2011، بالتعاون مع المنتجَين المشاركَين وهما مؤسسة الدوحة للأفلام وهيئة متاحف قطر.

وسيتم بث الأغنية لأول مرة إلى جميع أنحاء العالم بتاريخ 11/11/2011 مباشرة عبر القنوات التلفزيونية العالمية، وعبر مجموعة MBC على المستوى الإقليمي، وعبر YouTube-Google على الإنترنت، في حفل حصري يقام في وان آند أونلي النخلة بدبي. وقد تم اختيار هذا التاريخ من أجل تجسيد الشعور بالوحدة بين جميع البلدان العربية وليكون بمثابة منارة للأمل في مستقبل أفضل لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال هذه الفترة الهامة من تاريخ الأمة العربية. وستكون محطة CNN الشريك الإعلامي العالمي للأغنية، بينما ستكون «سوني ميوزيك» المنتج الفني لها.

وستوجه كل التبرعات من مشروع «بكرا» لصالح الأطفال العرب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال تقديم المنح الدراسية في مجالات الفنون والثقافة وتمويل البرامج التعليمية الموجهة للأطفال في الموسيقى والفنون والدراسات الإنسانية.

وقالت الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مؤسسة الدوحة للأفلام ومؤسِسَتُها ورئيسة مجلس أمناء هيئة متاحف قطر: «إن مشروع أغنية «بكرا» لكوينسي جونز هو أحد المبادرات الرائعة التي تتوافق مع رسالة دولة قطر الهادفة إلى الارتقاء بالفنون وتنمية المواهب ورعايتها في العالم العربي. وتعتبر منطقة الشرق الأوسط موطناً للكثير من المبدعين، وإننا ملتزمون بتقديم الدعم لهم بكل السبل الممكنة من أجل زيادة الوعي والاهتمام العالميين. وتتمتع الموسيقى، تماماً كالأفلام، بانتشارها وتأثيرها على مستوى العالم وتساعد على معالجة المفاهيم الثقافية المغلوطة وتسهيل عملية التواصل بين الناس. إننا نفخر باستضافتنا تسجيل الأغنية في قطر وتوفير هذه الفرصة الفريدة للمواهب العربية للوصول إلى الجمهور الأكبر في مختلف أنحاء المعمورة».

وقالت «مونيكا مارشال»، رئيسة القسم العالمي لشراكات القطاع الخاص في برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة: «يساهم تطبيق برامجنا للتغذية المدرسية في

زيادة معدلات الالتحاق بالمدارس في أفقر المجتمعات بالمنطقة، حيث يوفر برنامج الأغذية العالمي الفرصة للأطفال المحتاجين للحصول على التعليم المناسب والوصول في نهاية المطاف إلى شتى أنواع الثقافة والفنون». وأضافت: «يسعدنا كثيراً أن ندعم مشروع «بكرا» ، وأن يكون لنا دور في تنشئة ورعاية جيل جديد من المواهب العربية».

وقد كتبت كلمات أغنية «بكرا» المغنية اللبنانية ماجدة الرومي ولحنها الفنان كاظم الساهر. وقام بإنتاج هذه الأغنية «ريد ون» (نادر خياط)، المنتج الحاصل على جائزة غرامي والذي عمل مع نجوم عالميين مثل ليدي غاغا وجينيفر لوبيز وآكون وإنريكي إيجليسياس، في حين سيخرج مالك العقاد (نجل مصطفى العقاد مخرج فيلم «الرسالة») فيديو الأغنية والفيلم الوثائقي الخاص بها.

وشارك في تسجيل الأغنية في الدوحة عدد من ألمع المغنيين العرب، منهم: مروان خوري (لبنان) وفهد الكبيسي (قطر) ووعد (السعودية) ومشاعل (السعودية) وفايز السعيد (الإمارات العربية المتحدة) وتامر حسني (مصر) وشيرين عبد الوهاب (مصر) ولطيفة (تونس) وأحمد الجميري (البحرين) وهاني متواسي وديانا كرزون (الأردن) وناصيف زيتون (سوريا).

ويستهدف هذا التعاون الموسيقي شباب المنطقة من أجل رفع مستوى الوعي لديهم وحثهم على التسامح والتواصل مع الشعوب الأخرى، كما يرمز إلى الوحدة بين البلدان العربية، فيما يوفر أيضاً وسيلة مناسبة لسد الفجوة القائمة بين العالم العربي والعالم الغربي.

بدوي حر
10-17-2011, 08:56 AM
شايش النعيمي : الوطن يبنى بالنهضة الموسيقية والفنية والثقافية والتلفزيون الأردني مقصر جداً
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363010.jpgالدستور - هيام ابو النعاج



فنان متميز بطيبته قلما تجدها في زمننا الحاضر رغم دماثة اخلاقه، إلا انه اشتهر بأدوار الشر وهذا تسبب بابتعاد الكثيرين من حوله وخاصة من عائلته لإيمانهم بأن الأدوار التي يجسدها تمثله شخصياً. وذلك لإتقانه تجسيد أدواره والكثير من الناس شبهوا هذا الفنان القدير بالفنان الراحل محمود المليجي الذي جسد نفس طبيعة الأدوار.

قدم النعيمي مؤخراً دوراً رائعاً في مسلسل بيارق العربا « الذي تناول القضية الفلسطينية. «الدستور» التقت الفنان شايش النعيمي الذي تحدث عن هموم الفنان الأردني ومشاكل الإنتاج المحلي.





وأكد النعيمي : مقاطعة الخليج ليست هي السبب الرئيس لما حدث مع الفنان الاردني. وأعطينا ومهدنا قبل أزمة الخليج سبلا لمقاطعة الدراما الأردنية وذلك من خلال الشركة الأردنية للإنتاج التلفزيوني التي كانت السبب الرئيس للفساد والدمار لهذه الحركة المهمة في بناء الاقتصاد الوطني ومن هنا قامت الحكومة بإغلاقها وتحمل الفساد المالي والإداري فيها .



اجمل ادواري

يضيف شايش النعيمي: بعد حرب الخليج قدمت أجمل أدواري الفنية مثل « وجه الزمان « مع المخرج سعود الفياض، عن رواية طاهر العدوان وهناك نصوص أردنية في قمة الروعة والرقي وترتقي بالدراما المحلية. فنحن نتميز بكتابة الرواية فلماذا لا نغوص بهذه الأعمال وننطلق بها فنياً ؟.

وقال:رغم الأحداث والثورات في مصر وسوريا إلا اننا نجدهم ينتجون أعمالاً مميزة. الكويت الدولة الخليجية التي اوجدت بصمة مميزة في عالم الدراما والمسرح أعمالها أكثر من مميزة ونحن حركتنا الفنية لها وضعها الخاص والأمور ليست خارجية بل ان هناك يدا تسعى لطمس هويتنا وفننا.

نقابة الفنانين

اسوأ مرحلة تمر بها نقابة الفنانين الأردنيين هي المرحلة الحالية. وهذا لا يعيبني وحدي كوني عضوا في الهيئة العامة لأننا لم نكن في المستوى المطلوب لدفع عجلة الدراما الأردنية ودعمها كما يجب.

كان يجب أن يكون موقفنا أقوى مما نحن عليه بكثير.. ويجب ان نكون منفتحين على حالة ووضع الفنان الأردني أكثر من ذلك واتمنى ان تقوم الهيئة بفرز قيادات تمثل الهم والرؤيا لمستقبل الفنان الأردني لأن الحالة صعبة ومتعبة ولا تأتي من أشخاص عاديين بل يجب على الهيئة العامة وكبار الفنانين الأردنيين أن يقوموا بدورهم في تصحيح عجلة الفن المحلي الى الأمام داخل وخارج الوطن وان تكون اسماء ذات درجة عالية من المسؤولية امثال عبد الكريم القواسمي وعبير عيسى وزهير النوباني ومحمد العبادي ونبيل المشيني بالإضافة للكتاب والشعراء . ولهذا اوجه رسالة اخوية الى الفنان الأردني قبل اي جهة حكومية « لا تتخيل نفسك شيئا قليلا فانت لك وزنك وتاريخك العريق فلا تتخلى عن هذا المستوى .



قارىء

وقال النعيمي: حكومة بلدنا ترى ان الإنسان اينما كان في موقعه. اذ ان الدولة لم تأخذ في بالها ان الفنان الأردني ليس فنانا وانه قارئ ومؤرشف ومؤسس للحالة الدرامية فهو يقرأ الوطن بسلبياته وايجابياته ويضع عينه على الأخطاء ويضعها تحت الضوء ولهذا لا يمكن ان تبنى الأوطان بالميزانيات. فالوطن يبنى بالنهضة الموسيقية والفنية والثقافية ولا يمكن ان تشهد لدولة عصرية الا اذا كانت تتميز بالحركة الفنية والثقافية والزراعية والصناعية وغيرها وانا استغرب أمر صانعي القرار المسؤولين عن الحركة الفنية والإعلامية والثقافية في هذا الشأن .



هبوط

وبين الفنان شايش النعيمي ان الفنان الاردني ساهم بشكل كبير بهذا الهبوط الذي يتعرض له الفن الاردني، لو توقفنا لمرة واحدة عن المشاركة ورفضنا الدخلاء من الكتاب والممثلين والمخرجين سيكون وضعنا أفضل. فهناك كاتب درجة أولى يحق له ان يتقاضى الأجر الذي يستحقه وهناك كاتب درجة عاشرة يتقاضى قيمة مادية متدنية وهذا ينطبق على الممثل والمخرج الخ .. والمنتجون لعبوا لعبة خطيرة حيث انهم يأتون بالنص المتوسط ويشركون فنانين من الدرجة الأولى كضيوف شرف وباقي المشاركين من الدرجة العاشرة ولهذا تم إعادة مسلسل أردني من قبل فضائية عربية مهمة وهذا بالطبع اساء للدراما الأردنية بشكل مباشر.



المطلوب فورا

واضاف: اذا تم التكاتف من الجهات المعنية مثل مؤسسة الإذاعة والتلفزيون والجهات الإعلامية الفنية المختصة ونقابة الفنانين واتحاد المنتجين وشركات الإنتاج، سيتم تشكيل وخلق حالة صحية من الابداع الاردني، نستطيع معه جذب رأس المال وجذب العقول الناضجة في حقل الإنتاج.

والكل يعلم أن الأردن أولاً بلد الامن والأمان والحرية الفكرية والتنوع الجغرافي، وبها مناطق طبيعية خلابة من غابات برقش غير الموجودة في العالم الى الصحراء الأردنية ووادي رم والأغوار البترا البحر الميت، فضلا عن شبكة طرق واتصالات وفنادق وخدمات من أجمل ما يمكن ان تجد في العالم.. وعليه اسأل.. لماذا لا يكون عندنا انتاج درامي ولماذا تغلق الحكومة ابوابها امام المنتجين الاردنيين والعرب.

أدواري تأثر بالجمهور

وحول قبوله او رفضه لاي عمل يعرض عليه، اشار النعيمي: انا أقرأ النص قبل قبوله أو رفضه ولا أخير بين دور الشر أو الخير ما يهمني أن يكون النص مميزا ولا اخفي ميلي لأدوار الشر لقناعتي ان الدراما يحركها دور الشر حيث قدمت الكثير من هذه الأدوار وكانت سبباً لمقاطعة عدد كبير من أقربائي الذين يعتبرون انني عار عليهم بسبب ادواري ولا يحبون ان يأتوا على سيرتي .. لكن دوري في مسلسل « وضحة وابن عجلان « الذي جسدت خلاله دور « سلطان « كانت ردة فعل الأهل جميلة وهذا جعلهم يتصلون بي ويطلبون ان ابقى على هذا النمط من الأدوار لكن دوري في مسلسل « بيارق العربا « كان دور الشر فيه جرعة زائدة ومعه عادت عداوة الأهل لي .

وروى النعيمي قصة طريفة حدثت معه في دولة قطر الشقيقة، حول تأثر الجمهور بادواره، قائلا: كنت في زيارة الى دولة قطر انا وصديق مقرب دعاني الى العشاء في منزله وتركني وذهب ليلقي السلام على أهل بيته وعماته وحي سألنه عن شخصية الضيف وعلم ان الذي في الداخل شايش النعيمي فقالوا له: انتبه لنفسك من هذا الشرير.

بالنسبة للتلفزيون الأردني فهو مقصر جداً حتى أخمص قدميه وهذا التقصير جلب لكوادر التلفزيون فقراً مطقعاً في الإخراج والإنتاج وقراءة النصوص ووضع الخطط الفنية للأعمال الدرامية حتى المعدات لم تعد تصلح أو تفي بالغرض مما تسبب في فقر الكادر الهندسي والصوتي ثم أدى الى رحيل وهجرة الكفاءات من المبدعين ليحلقوا خارج فضاءات الوطن وأبدعت خاصة كوادر السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي والقلة الباقية منهم مجبرة على البقاء .
التاريخ : 17-10-2011

بدوي حر
10-17-2011, 09:12 AM
حكمة اليوم
* قال الحسن البصري رحمه الله:

من علامات إعراض الله عن العبد..

أن يجعل شغله فيما لا يعنيه.
التاريخ : 17-10-2011

بدوي حر
10-17-2011, 09:12 AM
استياء الفنانة منى زكي من شائعات انفصالها عن زوجها
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363030.jpgأبدت الفنانة المصرية منى زكي استياءها الشديد من شائعات انفصالها المستمرة عن زوجها الفنان احمد حلمي، مضيفة في تصريحات صحافية:››لقد أصبح الحديث عن طلاقي من احمد حلمي أمرا عاديا، اعتدنا عليه مع كل فيلم جديد ندخله انا او هو››. وقالت زكي:››على الرغم من أن هذا الخبر أصبح معروفا للجميع أنه شائعة ليس إلا أنها تتسبب لنا في ضيق شديد وتعكر علينا فرحة أي عمل جديد يحقق نجاحا جماهيريا››.

واستطردت قائلة:››المسألة لم تعد مسألة زواج وطلاق الموضوع أبعد من هذا الحد، لأن هناك بعض الأشخاص وبعض وسائل الإعلام الصفراء استباحت حياة الفنان الشخصية لتحقيق أرباح أيا كان ثمن هذه الأرباح، سواء جاءت على حساب الغير أو حتى تدمير الغير، وهذا لا يعنيهم على الإطلاق المهم فقط رواج أخبارهم المزيفة››.

بدوي حر
10-17-2011, 09:12 AM
هل تعلم ؟
* هل تعلم أن وضع صغير العقرب ‏فوق قليل من حليب الأم يمنع الطفل الذي يرضع من أمه ‏من التعرض للسعة العقرب ولا ‏يحس باللسعة.

بدوي حر
10-17-2011, 09:20 AM
طلبة «المنصور» ينتخبون ممثليهم في البرلمان الطلابي والمجلس البلدي
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363017.jpgتحت رعاية مديرة مدرسة المنصور دلال الترتير، وبحضور الهيئتين الإدارية والتدريسية ،شاركت مدرسة المنصور كافة مدارس المملكة إقامة الانتخابات الطلابية البرلمانية والمجلس البلدي،التي حث عليها جلالة الملك عبد الله الثاني لتنمية الحس الديمقراطي عند أبنائنا الطلبة.

بدورها أكدت مديرة المدرسة أن هذه المجالس تسعى إلى إعداد جيل قيادي قادر على تحمل المسؤولية، ويمتلك الموهبة والشجاعة على الاتصال الفعال والتخطيط

وإدارة المواقف المختلفة والارتقاء بالحس الديمقراطي وروح الحوار البناء وقيم التسامح والتعايش.

وأشاد طلبة المدرسة مرشحين ومقترعين، بهذه الخطوة التي تتيح لهم المشاركة في القرار المدرسي وتحقيق التفاعل الإيجابي المطلوب بين الطالب والإدارة المدرسية.

وتمت الإجراءات الانتخابية في أجواء ديمقراطية مميزة جذبت الطلبة إلى المساهمة في إنجاح هذه الخطوة التي لاقت ترحيبا تربويا واسعا.

بدوي حر
10-17-2011, 09:21 AM
«المركز الإسلامي» تنظم دورة المشاريع الاقتصادية الصغيرة في العقبة
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363016.jpgرعى الامين العام لجمعية المركز الإسلامي لافي قباعة في العقبة أعمال الدورة التدريبية الثانية للعاملين في الجمعية بعنوان «إدارة المشاريع الاقتصادية الصغيرة» بواقع 20 ساعة تدريبية.

وجاءت الدورة ضمن الجهود التي تبذلها الجمعية لتطوير برامج عملها لخدمة المجتمع المحلي ،بهدف تحسين حياة الانسان في مجالات حياته المختلفة واستكمال إعداد فريق إدارة المشاريع الصغيرة في مراكز الجمعية.

واستعانت الجمعية بعدد من المدربين والخبراء لتنفيذ البرنامج التدريبي. فيما استحدثت الجمعية وضمن دائرة الرعاية الاجتماعية قسماً للبرامج التنموية والمشاريع الاقتصادية بهدف البناء وتطوير العمل المؤسسي للمشاريع الاقتصادية الصغيرة.

بدوي حر
10-17-2011, 09:21 AM
«الحصاد التربوي» تستضيف الداعية عبد الله بانعمة
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363015.jpgبحضور رئيس وأعضاء هيئة المديرين والمدير العام، استضافت مدارس الحصاد التربوي الداعية عبدالله بانعمة في محاضرة بعنوان «بر الوالدين». وتناول الداعية الموضوع بسرد واقعي لتجربته.

وتلا الداعية بانعمة الداعية الشيخ عصام العويد، والشيخ عادل المحلاوي بدعاء مميز وموعظة رققت القلوب.

وقال القائمون على المدارس ان مثل هذه الاستضافات انما تهدف للتوعية وتسعى لانشاء جيل مؤمن بربه منتم لأمته ووطنه.

بدوي حر
10-17-2011, 09:21 AM
الاردنية للطيران التشبيهي JATS تستقبل عددا من المدارس
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363014.jpgزارت مدرستان من مدارس المرحلة الثانوية في المفرق الشركة الأردنية لتدريب الطيران والتدريب التشبيهي JATS في مطار الملكة علياء الدولي.وتجول الوفد الزائر في أقسام الشركة التي تعتبر جزءا من مبادرة مجموعة الشركة القابضة الشرقية لتعريف الطلاب بالشركات العالمية.

بدأت زيارة الطلاب إلى قسم السميوليتر (تدريب الطيران التشبيهي) حيث تم تقديم عرض موجز من قبل المختصين عن مهام تدريب أطقم الطائرات على أجهزة الطيران التشبيهي. وكذلك تم إعطاء الطلاب ومدرسيهم فكرة عامة عن آلية وأهمية تدريب المهندسين والمضيفين والمضيفات بأفضل وأحدث وسائل التدريب النظرية والعملية.

وتم على هامش الزيارة إجراء عرض تجريبي للطيران قام به الطلاب بأنفسهم وبمساعدة المختصين.

وكان الطلاب قد قاموا بزيارة قسم التدريب الفني الأرضي حيث تعرّفوا بشكل عام على جميع الصفوف المجهزة بأحدث الأجهزة وعلى آلية التدريب التي يتم فيها تدريب الطيارين والمهندسين.

بدوي حر
10-17-2011, 09:22 AM
كشافة المدارس العمرية تعقد تجمعها الأول
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363013.jpgبمشاركة 85 كشافا ، عقدت المجموعة الكشفية في المدارس العمرية بإشراف القائد محمد الدبس ،لقاءها الأول، وتم على هامش اللقاء اقامة مجموعة من النشاطات منها الصافرات والتشكيلات والصفقات والصيحات الكشفية والوعد والقانون الكشفي وبعض الألعاب الكشفية.

وقد قسمت الكشافة إلى ثماني مجموعات أشرف على كل مجموعة احد عرفاء الطلائع من الطلاب الذين تخرجوا على أيدي القادة الكشفيين من المدارس العمرية وهم ( جهاد ومجاهد أبو السكر ومصطفى الكسواني ونادر عرفة وعمر شاهين وجهاد علاونة وخالد قبلاوي واسيد نزال .

وقد شارك في التجمع الذي تخلله غداء للطلبة القادة خالد الصقور وخالد محمود.

بدوي حر
10-17-2011, 09:23 AM
«سبانا» تحتفل باليوم العالمي لحماية الحيوان
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363012.jpgتحت رعاية سمو الأميرة سناء عاصم، وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومديرية التعليم الخاص والمدارس المستقلة الدولية، أقامت جمعية حماية الحيوان «سبانا»

احتفالا بمناسبة اليوم العالمي لحماية الحيوان.

واشتمل الحفل على فقرات في مجال حماية الحيوان والرفق به، ومعرض بيئي ولوحة جدارية، وكلمات وفقرات ترحيبية قدمها طلبة المدارس التي فيها أندية حماية الحيوان.

بدوي حر
10-17-2011, 09:27 AM
مركز هيا الثقافي للأطفال يطلق مشروع المكتبة المتنقلة
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1463_363005.jpgعمان- الدستور

مندوبا عن وزير الثقافة رعى مدير المركز الثقافي الملكي محمد أبو سماقة حفل إطلاق مشروع المكتبة المتنقلة بحضور مدير عام مؤسسة عبد الحميد شومان معالي ثابت الطاهر ورئيس مجلس إدارة مركز هيا الثقافي سعادة العين جانيت المفتي وأطفال من مدارس وزارة التربية والتعليم.

واشتمل الاحتفال على كلمات للمؤسسات المشاركة في المشروع بالإضافة إلى عرض مسرحي لمركز هيا الثقافي بعنوان «بيئتي الجميلة» وبعض الفقرات الترفيهية للأطفال كالحكواتي والرسم على الوجه والأشغال اليدوية بالإضافة إلى مسابقات والعاب خاصة.

وستقدم المكتبة المتنقلة التي يقوم بتفعيل واعداد برامجها مركز هيا الثقافي برامجها في عدد من محافظات المملكة محملة بالكتب والقصص التي تم اختيارها وفق دراسة واضحة تبين مستوى الأطفال الأكاديمي والتي من خلالها يتم تحفيز الطفل وتشجيعه على القراءة من خلال التعلم لأساليب القراءة الصحيحة وكيفية استخدام الكتاب واستخراج المعلومات المفيدة مع مراعاة المحافظة عليه كصديق دائم له، بالإضافة إلى تفعيل دور المكتبة المتنقلة من خلال عقد الجلسات الحوارية والتشاورية بين الأطفال لمناقشة الكتب والقصص التي تمت قراءتها لتشجيع أسلوب المشاركة في نقل المعلومة وتبادل المعرفة بالاضافة الى توزيع القصص والكتب الصادرة عن مؤسسة عبد الحميد شومان على المدارس الأقل حظا التي تتم زيارتها من قبل المكتبة المتنقلة.

هذا وسيتم في المراحل المقبلة استضافة الكتاب والشخصيات الثقافية المعروفة والتي تركت أثرا واضحا على الصعيد المحلي خلال جولات المكتبة للتواصل مع أطفال المناطق الأقل حظا أينما كانوا.

بدوي حر
10-17-2011, 09:49 AM
اتحاد الكتاب يحتفل بيوم القدس

http://www.alrai.com/img/349000/348963.jpg


عمان - إبراهيم السواعير - المحور المهم في احتفالية (يوم القدس)، التي نظمها اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين ورعاها وزير الأوقاف السابق د.عبدالسلام العبادي، هو التأكيد على وحدة المصير المسلم المسيحي في المدينة، والتصدي لكل محاولات التهويد والتهجير بالتلاحم والتفكير الواعي في تدابير وحدة الموقف والصمود.
انطلق العبادي من قراءته الواقع السياسيّ والثقافيّ، مشدداً على التكاتف ووحدة الصّف والكلمة، معايناً المشهد المؤلم الذي تعيشه المدينة المقدّسة، مبرزاً الخطاب السياسيّ والثقافيّ الأردني تجاه المقدسات بالرعاية الهاشمية المستمرة للأوقاف، وأعرب عن تقديره لاحتفالية اتحاد الكتاب بيوم القدس، وهي الاحتفالية التي ترسّخ زهرة المدائن في النفوس والأذهان، وتجعل من الجميع على صلة وثيقة لا تنقطع عراها، وثمّن العبادي مبادرات القيادة الهاشمية في التعريف بقيمة القدس مادّةً أصيلةً في كلّ المحافل، مستنداً إلى شواهد العمل الأردني المتواصل في هذا الاتجاه.
بدوره، ومن منظور تاريخي ثقافي وسياسي، أكّد أمين القدس الحاج زكي الغول هذا الحقّ، الحق العربي في القدس، وحالة الإخاء الإسلامي المسيحي التي تجلّت في المدينة بوجه الاحتلال ومحاولة القضاء على هذا الوجود، أو ما يدعم تفاصيله، وعاد الغول في ورقته إلى بقاء الدّم العربي اليبوسي بالرغم من كل تلك (الاحتلالات) المتعاقبة، ووقف الغول على كل الحقب التاريخية التي تناوبت على القدس وما نالت منها، مؤيّداً استنتاجه باستحالة طمس الوجود العربي في يبوس(القدس). وطوّف الغول ببناء كنيسة القيامة، كما عاد إلى عهد الخليفة الراشدي عمر بن الخطاب فيما يُعرف بالعهدة العمرية وكلّ ذلك الأمان، وتحدث عن بصمات التاريخ والحقب التاريخية في المدينة.
واستعرض الغول تفصيلاً عن الإعمار الهاشميّ في القدس، منذ عهد الشريف الحسين بن عليّ، وإعمار المسجد الأقصى والصخرة المشرفة من بعد، ليواصل الحديث عن مكارم جلالة الملك عبدالله الثاني في إعمار منبر صلاح الدين ونقله إلى المسجد الأقصى درّةً تزين معماره وأعلن أنه سيتبرع بكامل قيمة جائزة القدس التي ينظمها الاتحاد في العام المقبل، بعد أن كان تبرع لها لثلاث دورات سابقة.
في السياق ذاته، حملت ورقة رئيس المجلس المركزيّ الأرثوذكسيّ في الأردن وفلسطين رئيس جمعية أوقاف القدس د.رؤوف أبو جابر عنوان (العيش المشترك وأهميّة الوحدة الإسلاميّة المسيحيّة في الدفاع عن القدس)، وفيها عاد إلى ألف وأربعمئة سنة من العيش المشترك الذي تغلفه المحبّة والمودة والجيرة الحسنة ، إلى درجة أنّ القدس أصبحت عنواناً لهذه الأخوّة الحميمة التي تجمع بين الناس .
قرأ أبو جابر نصّ العهدة العمرية، مستنطقاً أمان الأنفس والأموال والكنائس والصلبان والسقيم والبريء وسائر الملّة، وهو الأمان الذي أعطاه الخليفة الخطاب لأهل إيلياء عند تسلمه مفاتيح القدس ووجد أبو جابر في العهدة العمرية مبادرة كريمة قد تكون الأقدم في التاريخ في حقوق الإنسان،
مكاشفة أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس عبدالله كنعان جاءت في وقت تشهد فيه القدس مأساةً مريعة في التهويد والاعتداءات الإسرائيلية على حقوق الإنسان العربي المسلم والمسيحيّ في القدس وفلسطين يوميّاً، وانتهاكاً لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والمعاهدات الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان، واستند كنعان في حديثه إلى اتفاقيات لاهاي وجنيف وجملة قرارات الشرعية الدولية.
وهي الأردن، التي أكّد كنعان أنها خط دفاع أول ومهم عن أمتها العربية والإسلامية، وتحتاج دعماً يرسخ ذلك الصمود، ليستشهد بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في حملهِ القدس والقضية الفلسطينية في عقله ووجدانه حيثما حلّ أو رحل، .
رئيس اتحاد الكتاب الشاعر مصطفى القرنة عرّف بجائزة القدس التي ينتهجها الاتحاد إسهاماً في إلقاء الضوء على ما تعانيه المدينة المقدسة من هجمات مسعورة، معرباً عن تقديره لداعم الجائزة، مبيناً أثرها في حفظ الذاكرة. واستشهد القرنة بأشعار وصفت حال المدينة، حيث هي مدينة الأنبياء والأحزان والحب، وهي المدينة التي إن عزّت عزّ العرب.
الشهادة الحيّة التي تعود إلى ثلاثة وستين عاماً، عاد فيها العقيد المتقاعد عودة عويد السرحان إلى أوائل الثمانية وأربعين من القرن الماضي، حيث انسحاب الانتداب البريطاني من فلسطين والقدس وتلك القرى ذات المجموعات اليهودية المسلحة، ومرّ السرحان بوعد بلفور والاشتباكات الحاصلة، ووقف عند مجزرة دير ياسين بكل ما فيها من ألم. وانطلق يتناول نجدة الجيش العربي الأردني في القدس ونابلس والخليل، وفصّل السرحان في الحديث عن مناطق وادي شعيب وناعور والعيزرية، وتحدث عن معارك: الشيخ جراح، وشارع مشيرم القدس، والنوتردام الفرنسية، وباب العامود، وباب الواد واللطرون، وكفار عصيون الخليل، وتركومة وآذنة، ومعارك أخرى. وذكر السرحان مبايعة الضفتين الملك عبدالله الأول ملكاً، وعاد بالذاكرة إلى زملائه المحاربين في صفوف الجيش العربي آنذاك.
رئيس اللجنة التحضيرية للاحتفال أمين عام اتحاد الكتاب عمر العرموطي قدّم قطعةً عاطفيةً، لامس فيها من فوق جبال ناعور ومرتفعات الظهير بمرج الحمام ومرتفعات ماحص مآذن وكنائس القدس الشريف، كما تحدث عن وطن المهاجرين والأنصار والألم المشترك وأبطال الجيش العربي والمتطوعين الأردنيين في الدفاع عن الأقصى، ذاكراً منهم: فهد مقبول الغبين، وحابس ارفيفان المجالي، ومحمد الحمد الحنيطي، وعبد المجيد المعايطة، وأحمد منور الحديد، وهارون حمد بن جازي، وعلي مثقال الفايز، وعبد الرحمن حسين العرموطي، وعودة عويد السرحان، ومحمود الموسى العبيدات، وخالد مجلي الخريشا، وحامد عايد المحارب العجارمة، وصالح شويعر، ومحمود المبيضين، وكثيرون. .
الفائز بالجائزة الأولى في جائزة القدس عن محور(المماليك والقدس) أستاذ التاريح د.محمد سعيد حمدان قدّم عرضاً لبحثه الفائز، مارّاً بحرص سلاطين المماليك على حماية المدينة وتحصينها، ونشاط الحياة الدينية والعلمية فيها، والنشاط الاقتصادي والاجتماعي، خالصاً إلى نتائج تعلقت بموقعة عين جالوت، وعهد المماليك الذي لم يعرف مضايقات لأهل الذّمة طيلة قرنين ونصف، مؤكداً أن سياسة أغلب سلاطين المماليك لم تعرف التعصب في السياسة الدينية، كما وقف حمدان على العصر المملوكي المزدهر في نهضة العلم والأدب، والعناية الفائقة بمدينة بيت المقدس.
ودعا كاتب السطور إلى الاستفاة من الوهج الثقافي للقدس عاصمة الثقافة العربية ألفين وتسعة، وتأكيد جملة النشاطات الفنية والأدبية والفكرية، وقال إنّ تناقصاً في أنشطة القدس الثقافية بدا واضحاً بعد انتهاء عام الثقافة، كما دعا إلى دراسة المدينة من داخلها تعليماً وعمراناً وصحةً وثقافة وإنساناً، وأوصى بالاحتفال المكثف بيوم القدس.
وألقى الشاعر محمود عبده فريحات قصيدة طويلةً أسماها (القدس في عيون الشرفاء)، قال فيها: (يا قدسُ لاسمك تركع الأسماءُ/ فبك التقى المعراجُ والإسراءُ/ مدنٌ بأسماءٍ.. وأسماءٌ.. بلا/ مدنٍ.. ولاسمك قدسنا طفراء/أنسى.. .
كما ألقى الشاعر محمد عرابي نخلة من قصيدته (أنوار القدس): الكلُّ يفرح إلا أنتِ ملهمتي/ يا ذوب نفسي ويا حبي وأغنيتي/ أنت الحضارة والتاريخ أكتبه/ للباحثين عن الأمجاد عاصمتي).
وكانت حملت ورقة الزميل عبدالله القاق، التي ألقاها عنه علي القيسي، عنوان ( القدس وأكناف بيت المقدس)، وفيها تطرق إلى فضائل المدينة الدينية وإلى الانتهاكات الحاصلة، والاستلاب الماكر، وحال المدينة اليوم. كما كان أدار الحفل الشاعر عبد الرحمن المبيضين بأبيات من الشعر تحمل المناسبة وصفات المتحدث، فيما كان استُهل الحفل بصوت مقرئ الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف . وشاركت إذاعة سياحة إف إم بتقديم أوبيريت تحت عنوان (القدس)، فيما سجلت كاميرا فضائية فلسطين الحدث كاملا .

بدوي حر
10-17-2011, 09:49 AM
اتحاد الكتاب يحتفل بيوم القدس

http://www.alrai.com/img/349000/348963.jpg


عمان - إبراهيم السواعير - المحور المهم في احتفالية (يوم القدس)، التي نظمها اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين ورعاها وزير الأوقاف السابق د.عبدالسلام العبادي، هو التأكيد على وحدة المصير المسلم المسيحي في المدينة، والتصدي لكل محاولات التهويد والتهجير بالتلاحم والتفكير الواعي في تدابير وحدة الموقف والصمود.
انطلق العبادي من قراءته الواقع السياسيّ والثقافيّ، مشدداً على التكاتف ووحدة الصّف والكلمة، معايناً المشهد المؤلم الذي تعيشه المدينة المقدّسة، مبرزاً الخطاب السياسيّ والثقافيّ الأردني تجاه المقدسات بالرعاية الهاشمية المستمرة للأوقاف، وأعرب عن تقديره لاحتفالية اتحاد الكتاب بيوم القدس، وهي الاحتفالية التي ترسّخ زهرة المدائن في النفوس والأذهان، وتجعل من الجميع على صلة وثيقة لا تنقطع عراها، وثمّن العبادي مبادرات القيادة الهاشمية في التعريف بقيمة القدس مادّةً أصيلةً في كلّ المحافل، مستنداً إلى شواهد العمل الأردني المتواصل في هذا الاتجاه.
بدوره، ومن منظور تاريخي ثقافي وسياسي، أكّد أمين القدس الحاج زكي الغول هذا الحقّ، الحق العربي في القدس، وحالة الإخاء الإسلامي المسيحي التي تجلّت في المدينة بوجه الاحتلال ومحاولة القضاء على هذا الوجود، أو ما يدعم تفاصيله، وعاد الغول في ورقته إلى بقاء الدّم العربي اليبوسي بالرغم من كل تلك (الاحتلالات) المتعاقبة، ووقف الغول على كل الحقب التاريخية التي تناوبت على القدس وما نالت منها، مؤيّداً استنتاجه باستحالة طمس الوجود العربي في يبوس(القدس). وطوّف الغول ببناء كنيسة القيامة، كما عاد إلى عهد الخليفة الراشدي عمر بن الخطاب فيما يُعرف بالعهدة العمرية وكلّ ذلك الأمان، وتحدث عن بصمات التاريخ والحقب التاريخية في المدينة.
واستعرض الغول تفصيلاً عن الإعمار الهاشميّ في القدس، منذ عهد الشريف الحسين بن عليّ، وإعمار المسجد الأقصى والصخرة المشرفة من بعد، ليواصل الحديث عن مكارم جلالة الملك عبدالله الثاني في إعمار منبر صلاح الدين ونقله إلى المسجد الأقصى درّةً تزين معماره وأعلن أنه سيتبرع بكامل قيمة جائزة القدس التي ينظمها الاتحاد في العام المقبل، بعد أن كان تبرع لها لثلاث دورات سابقة.
في السياق ذاته، حملت ورقة رئيس المجلس المركزيّ الأرثوذكسيّ في الأردن وفلسطين رئيس جمعية أوقاف القدس د.رؤوف أبو جابر عنوان (العيش المشترك وأهميّة الوحدة الإسلاميّة المسيحيّة في الدفاع عن القدس)، وفيها عاد إلى ألف وأربعمئة سنة من العيش المشترك الذي تغلفه المحبّة والمودة والجيرة الحسنة ، إلى درجة أنّ القدس أصبحت عنواناً لهذه الأخوّة الحميمة التي تجمع بين الناس .
قرأ أبو جابر نصّ العهدة العمرية، مستنطقاً أمان الأنفس والأموال والكنائس والصلبان والسقيم والبريء وسائر الملّة، وهو الأمان الذي أعطاه الخليفة الخطاب لأهل إيلياء عند تسلمه مفاتيح القدس ووجد أبو جابر في العهدة العمرية مبادرة كريمة قد تكون الأقدم في التاريخ في حقوق الإنسان،
مكاشفة أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس عبدالله كنعان جاءت في وقت تشهد فيه القدس مأساةً مريعة في التهويد والاعتداءات الإسرائيلية على حقوق الإنسان العربي المسلم والمسيحيّ في القدس وفلسطين يوميّاً، وانتهاكاً لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والمعاهدات الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان، واستند كنعان في حديثه إلى اتفاقيات لاهاي وجنيف وجملة قرارات الشرعية الدولية.
وهي الأردن، التي أكّد كنعان أنها خط دفاع أول ومهم عن أمتها العربية والإسلامية، وتحتاج دعماً يرسخ ذلك الصمود، ليستشهد بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في حملهِ القدس والقضية الفلسطينية في عقله ووجدانه حيثما حلّ أو رحل، .
رئيس اتحاد الكتاب الشاعر مصطفى القرنة عرّف بجائزة القدس التي ينتهجها الاتحاد إسهاماً في إلقاء الضوء على ما تعانيه المدينة المقدسة من هجمات مسعورة، معرباً عن تقديره لداعم الجائزة، مبيناً أثرها في حفظ الذاكرة. واستشهد القرنة بأشعار وصفت حال المدينة، حيث هي مدينة الأنبياء والأحزان والحب، وهي المدينة التي إن عزّت عزّ العرب.
الشهادة الحيّة التي تعود إلى ثلاثة وستين عاماً، عاد فيها العقيد المتقاعد عودة عويد السرحان إلى أوائل الثمانية وأربعين من القرن الماضي، حيث انسحاب الانتداب البريطاني من فلسطين والقدس وتلك القرى ذات المجموعات اليهودية المسلحة، ومرّ السرحان بوعد بلفور والاشتباكات الحاصلة، ووقف عند مجزرة دير ياسين بكل ما فيها من ألم. وانطلق يتناول نجدة الجيش العربي الأردني في القدس ونابلس والخليل، وفصّل السرحان في الحديث عن مناطق وادي شعيب وناعور والعيزرية، وتحدث عن معارك: الشيخ جراح، وشارع مشيرم القدس، والنوتردام الفرنسية، وباب العامود، وباب الواد واللطرون، وكفار عصيون الخليل، وتركومة وآذنة، ومعارك أخرى. وذكر السرحان مبايعة الضفتين الملك عبدالله الأول ملكاً، وعاد بالذاكرة إلى زملائه المحاربين في صفوف الجيش العربي آنذاك.
رئيس اللجنة التحضيرية للاحتفال أمين عام اتحاد الكتاب عمر العرموطي قدّم قطعةً عاطفيةً، لامس فيها من فوق جبال ناعور ومرتفعات الظهير بمرج الحمام ومرتفعات ماحص مآذن وكنائس القدس الشريف، كما تحدث عن وطن المهاجرين والأنصار والألم المشترك وأبطال الجيش العربي والمتطوعين الأردنيين في الدفاع عن الأقصى، ذاكراً منهم: فهد مقبول الغبين، وحابس ارفيفان المجالي، ومحمد الحمد الحنيطي، وعبد المجيد المعايطة، وأحمد منور الحديد، وهارون حمد بن جازي، وعلي مثقال الفايز، وعبد الرحمن حسين العرموطي، وعودة عويد السرحان، ومحمود الموسى العبيدات، وخالد مجلي الخريشا، وحامد عايد المحارب العجارمة، وصالح شويعر، ومحمود المبيضين، وكثيرون. .
الفائز بالجائزة الأولى في جائزة القدس عن محور(المماليك والقدس) أستاذ التاريح د.محمد سعيد حمدان قدّم عرضاً لبحثه الفائز، مارّاً بحرص سلاطين المماليك على حماية المدينة وتحصينها، ونشاط الحياة الدينية والعلمية فيها، والنشاط الاقتصادي والاجتماعي، خالصاً إلى نتائج تعلقت بموقعة عين جالوت، وعهد المماليك الذي لم يعرف مضايقات لأهل الذّمة طيلة قرنين ونصف، مؤكداً أن سياسة أغلب سلاطين المماليك لم تعرف التعصب في السياسة الدينية، كما وقف حمدان على العصر المملوكي المزدهر في نهضة العلم والأدب، والعناية الفائقة بمدينة بيت المقدس.
ودعا كاتب السطور إلى الاستفاة من الوهج الثقافي للقدس عاصمة الثقافة العربية ألفين وتسعة، وتأكيد جملة النشاطات الفنية والأدبية والفكرية، وقال إنّ تناقصاً في أنشطة القدس الثقافية بدا واضحاً بعد انتهاء عام الثقافة، كما دعا إلى دراسة المدينة من داخلها تعليماً وعمراناً وصحةً وثقافة وإنساناً، وأوصى بالاحتفال المكثف بيوم القدس.
وألقى الشاعر محمود عبده فريحات قصيدة طويلةً أسماها (القدس في عيون الشرفاء)، قال فيها: (يا قدسُ لاسمك تركع الأسماءُ/ فبك التقى المعراجُ والإسراءُ/ مدنٌ بأسماءٍ.. وأسماءٌ.. بلا/ مدنٍ.. ولاسمك قدسنا طفراء/أنسى.. .
كما ألقى الشاعر محمد عرابي نخلة من قصيدته (أنوار القدس): الكلُّ يفرح إلا أنتِ ملهمتي/ يا ذوب نفسي ويا حبي وأغنيتي/ أنت الحضارة والتاريخ أكتبه/ للباحثين عن الأمجاد عاصمتي).
وكانت حملت ورقة الزميل عبدالله القاق، التي ألقاها عنه علي القيسي، عنوان ( القدس وأكناف بيت المقدس)، وفيها تطرق إلى فضائل المدينة الدينية وإلى الانتهاكات الحاصلة، والاستلاب الماكر، وحال المدينة اليوم. كما كان أدار الحفل الشاعر عبد الرحمن المبيضين بأبيات من الشعر تحمل المناسبة وصفات المتحدث، فيما كان استُهل الحفل بصوت مقرئ الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف . وشاركت إذاعة سياحة إف إم بتقديم أوبيريت تحت عنوان (القدس)، فيما سجلت كاميرا فضائية فلسطين الحدث كاملا .

بدوي حر
10-17-2011, 09:49 AM
فحماوي يوقع «الأرملة السوداء» في الرواد الكبار

http://www.alrai.com/img/349000/348964.jpg


عمان - الرأي - ضمن نشاطات منتدى الرواد الكبار ، يقيم المنتدى في الساعة السادسة من مساء الثلاثاء القادم بالتعاون مع وزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى، حفلاً لتوقيع رواية صبحي فحماوي «الأرملة السوداء» وبمشاركة الدكتور نضال الشمالي ناقداً، وذلك في قاعة المنتدى.
من أجواء الرواية, يقول فحماوي: أن شهريار يعود من جديد، في جو فني مدهش، ليدق ناقوس الخطر، معلناً أن الرجل يتعرض للانقراض على سطح الكرة الأرضية، وموضحاً الوضع المتردي لمستقبل الرجل،
وغبائه في التصرف ضد مصلحته الشخصية، وتبديد طاقاته في رعاية المرأة، الذكية في استخدامه، وفي توظيفه لخدمة أهدافها، والإنفاق عليها دون تقدير من طرفها! .
بينما تفكر شهرزاد في مصير الأنثى التي تقف في طابور انتظار «الزوج الذي يأتي ولا يأتي»، فتظل مرهونة برسم البيع ل»صاحب النصيب» الذي يقلقها كونها لا تستطيع تحديد مواصفاته كما تريد،
وهذا الرعب من المجهول يزرع في عقلها مرض الاكتئاب!.
تشعر شهرزاد أن الأم مظلومة، إذ أنها تنشغل في حياتها بمهنة أمومة لا تُسجّل لصالحها، بقدر ما تُجيّر لصالح أطفالها، الذين يكبرون غير منتمين إليها، بل إلى اسم عائلة الأب، الذي تجده يسحب أولاده تحت عباءة عشيرته، وفي نفس الوقت يشتهر بمهنة خارج المنزل، تسجل لصالحه، فيكسب بذلك الدنيا والآخرة!. وكيف يكون قلق المرأة وهي ترى أن عصمة الزواج بيد الرجل، الذي يستطيع أن يُطلِّقها بإشارة منه،
مثلما يطفىء ضوء الغرفة، فتظلم حياتها كلها وإلى الأبد؟ الزوجة في هذه الحالة تجد نفسها تعيش على الرصيف،
وفحماوي، عضو رابطة الكتاب الأردنيين، واتحاد كتاب مصر، ونادي القصة المصري، والقلم الأردني، واتحاد الكتاب العرب في سوريا، وعضو الجمعية الأمريكية لمهندسي الحدائق.
صدر له ست روايات هي : «عذبة» ، «الحب في زمن العولمة»، «حرمتان ومحرم»، « قصة عشق كنعانية»، « الإسكندرية 2050» «الأرملة السوداء» ، اضافة لعدد من المجموعات القصصية ، والمسرحية.

بدوي حر
10-17-2011, 09:50 AM
«أبو ظبي» السينمائي يواصل فعالياته بتجارب جديدة وكلاسيكية




ابو ظبي – ناجح حسن - تحفل الدورة الحالية لمهرجان ابو ظبي السينمائي التي تتواصل فعاليات دورتها الخامسة بالعديد من الافلام المغربية الحديثة الانتاج، والتي استحوذت على اعجاب كثير من النقاد والمتابعين، الى جانب تلك الافلام الاوروبية التي تتخذ من شخصيات مغاربية موضوعا لها كحال فيلم الافتتاح (السيد لزهر) للمخرج الكندي فيليب فالاردو .
بعد سبعة اعوام من الانتظار عقب انجازه لفيلمه الروائي الطويل الاول (الملائكة فوق الدار البيضاء لا تحلق ) يعود المخرج المغربي محمد العسلي في فيلمه الروائي الطويل الثاني المسمى (أياد خشنة) وفيه يقدم معالجة لحال مدينته اليوم التي تعج باولئك البسطاء ورغباتهم في تحسين اوضاعهم الحياتية من خلال البحث عن وظيفة او اتمام اجراءات الحصول على وثائق سفر للعمل في الخارج بوساطة مقربين من رجال ساسة ومتنفذين .
تاتي معالجة العسلي في الفيلم محملة بالكثير من الرافة والانحياز الى شخصياتهم الذين راى فيهم انهم ضحايا واقع اليوم وما تعصف بهم من تغييرات اجتماعية وسياسية واقتصادية .
يختار العسلي لاسرة تعيش داخل بيئة اجتماعية صعبة ينهض فيها الابن الاكبر الذي يعيش مع والدته التي اعياها المرض يعمل حلاقا عند احد الوزراء السابقين الذي اصبح عاجزا ويتنقل على كرسي متحرك .
يركز الفيلم على حجم المعاناة الناس اليومية واحتياجاتهم البسيطة وكل ذلك يجري تصويره بحذق ومهارة مخرج في انتزاع قصص انسانية من اتون واقع قاس، فهناك المعلمة التي تعمل بشكل مؤقت الدائمة التفكير بالالتحاق بخطيبها الذي هجرها الى اوروبا وعازف القانون العجوز دائم التنقل بصحبة الحلاق في بيوت الاثرياء ورجال الدولة السابقين وهو يعزف لهم اثناء قص الشعر.
هذا كله اعطى العمل مذاقا خاصا مزنراً بلفتات المخرج الذكية عبر الصورة وكلمات الحوار واساليب الاداء المتقن لسائر ادوار الممثلين.
في أول اطلالة له على حقل الفيلم الروائي الطويل، قدم المخرج المغربي الشاب هشام لعسري فيلمه الاول المسمى (النهاية ) الذي عرض امس الاحد وعد بمثابة المفاجأة الجميلة الشديدة البناء والاحكام سواء على الصعيد السينمائي او الدرامي .
الفيلم واحد من بين تلك الافلام القليلة التي تقتحم بجراة قضايا درامية باسلوبية متمكنة من سائر مفردات الجماليات السمعية والبصرية وهي تنطوي على مخيلة مخرج رحبة وفطنة تغرف من بيئة افراد يعيشون على هامش حياة تضج باولئك الفاسدين وهي مفتوحة على سائر الاحتمالات .
اختار المخرج توقيت احداثه قبيل رحيل الملك الحسن الثاني والتي تتزامن مع ايقاعات وتفاصيل الحياة اليومية بالمغرب ابان انبلاج القرن الجديد وما يفيض به من احداث جسام .
سرد المخرج احداث فيلمه بقالب من التجريب عبر اسلوبية مبتكرة تجنح الى كتابة نص سينمائي عبر الحضور الطاغي لعنصري الصورة والصوت بغية التعبير عن انفعالات ذاتية وانسانية لمجتمع باكمله من ناحية وتقديم فيم سينمائي جريء بمعالجته الشكلية من ناحية اخرى.
بدا بالفيلم ذلك التوظيف المتين للونين الاسود والابيض داخل اجواء من الضبابية تقترب من السوريالية حيث تلك المدينة الكبيرة الخاوية رغم حراك ابنائها الحالمين .
في مبادرة لافتة عرض المهرجان واحدة من التحف البصرية الخالدة في ذاكرة عشاق الفن السابع وهو الفيلم المعنون (رحلة الى القمر) اخراج الفرنسي جورج ميلييه أحد ابرز رواد السينما الفرنسية والسينما العالمية وهو أيضا صاحب أول فيلم في تاريخ السينما من نوعية الخيال العلمي.
وجاء عرض الفيلم الذي انجز ببداية القرن الفائت وفيه حقق نبوءة أنه بامكان البشر غزو الفضاء والهبوط على القمر وهو ما كان ولكن بعد نصف قرن من الزمان على انجاز الفيلم حيث صور اختراع كبسولة فضاء تنطلق عبر صاروخ نحو القمر .
ولاضفاء ابعاد خيالية روائية تشويقية على احداث الفيلم سرد وصول العلماء الى القمر بطبوغرافيته العجيبة، تظهر لهم كائنات غريبة ذات سحنة مخيفة، تطاردهم وتتعقبهم مما يجعلهم يقفزون بالكبسولة الفضائية من على سطح القمر لتسقط الكبسولة بهم في أعماق محيط من المحيطات الموجودة على سطح الأرض ويتم انقاذهم ثم استقبالهم استقبالا رسميا كأبطال ويمنحون أنواط الشجاعة.
ومن ضمن استعادة ابرز الكلاسيكيات العالمية الصامتة جاء ايضا واحداً من بين افلام الممثل والمخرج الكوميدي الأميركي باستر كيتون.
واختارت مجلة «فارايتي» العريقة في عالم صناعة الافلام والمساهمة ضمن فعاليات المهرجان خمسة منتجين تحت الضوء الذين تم اختيارهم بالتعاون مع المهرجان وكانت من بينهم الاردنية رولا نصر بوصفهم مبدعين حاضرين وواعدين لفتوا الأنظار بمواهبهم ومقارباتهم الجديدة.
وجاء اختيار رولا ناصر التي عملت على انتاج اكثر من فيلم اردني كان احدثها (الجمعة الاخيرة) للمخرج ليحيي العبدالله كونها «شغوفة بسرد قصص عن بلدها الأردن بدأت بإنتاج أفلام وثائقية لصالح بي بي سي، قبل انضمامها إلى الهيئة الملكية للأفلام لتدير لاحقاً مختبر راوي صندانس لكتابة السيناريو».
واضاف بينان الترشيح ان ناصر قدمت «أول فيلم روائي طويل قامت بإنتاجه هو «مدن ترانزيت» إخراج محمد حشكي وقد فاز بجائزتين. وتركز شركة الإنتاج التي تملكها «ذي ايماجيناريوم» على تطوير وتمويل السينما الأردنية.
وضمن فعاليات مهرجان أبوظبي السينمائي الندوة النقدية المعنونة « أبعد من هوليوود وبوليوود: مستقبل السينما المستقلة في المنطقة» اضافة الى جلسة حوارية تحت عنوان « من السيناريو إلى الشاشة».
جاء اختيار هاتين الندوتين ضمن اهتمام القائمين على المهرجان بايجاد الوان جديدة من العمل السينمائي الذي يتكيء على مواهب الشباب يطمحون الى رفد وتعزيز المشهد السينمائي داخل بيئتهم بافلام تتسم بمحدودية التكاليف وتتفق مع شرط الابداع والجودة خاصة وهي تنهل من ثقافة محلية ذات رؤى وافكار خصبة.
ورأى نقاد في الندوتين فرصة لمناقشة معاناة سوق السينما المستقلة من احجام المتفرجين بحكم قواعد وانظمة التوزيع السينمائي في الصالات المحلية التي غالبا ما تخضع الى نمط معين من الافلام التي تتعمد تقديم الميلودراميات الزاعقة والخيال الجامح او التشويق البوليسي المجاني .
وركزت اوراق العمل على اقتراحات وخطط وبرامج تفعل من عروض الأفلام غير الهوليوودية والبوليوودية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .
تابع فعاليات الندوتين نقاد وخبراء في التنشيط والتوزيع السينمائي واصحاب مبادرات في خلق صالات بديلة لتلك الصالات في السوق المحلية اضافة الى قائمين على شركات استثمارية عربية واوروبية واميركية في حقل انشاء وتشييد صالات الفن السابع.

بدوي حر
10-17-2011, 09:50 AM
«أبو ظبي» السينمائي يواصل فعالياته بتجارب جديدة وكلاسيكية




ابو ظبي – ناجح حسن - تحفل الدورة الحالية لمهرجان ابو ظبي السينمائي التي تتواصل فعاليات دورتها الخامسة بالعديد من الافلام المغربية الحديثة الانتاج، والتي استحوذت على اعجاب كثير من النقاد والمتابعين، الى جانب تلك الافلام الاوروبية التي تتخذ من شخصيات مغاربية موضوعا لها كحال فيلم الافتتاح (السيد لزهر) للمخرج الكندي فيليب فالاردو .
بعد سبعة اعوام من الانتظار عقب انجازه لفيلمه الروائي الطويل الاول (الملائكة فوق الدار البيضاء لا تحلق ) يعود المخرج المغربي محمد العسلي في فيلمه الروائي الطويل الثاني المسمى (أياد خشنة) وفيه يقدم معالجة لحال مدينته اليوم التي تعج باولئك البسطاء ورغباتهم في تحسين اوضاعهم الحياتية من خلال البحث عن وظيفة او اتمام اجراءات الحصول على وثائق سفر للعمل في الخارج بوساطة مقربين من رجال ساسة ومتنفذين .
تاتي معالجة العسلي في الفيلم محملة بالكثير من الرافة والانحياز الى شخصياتهم الذين راى فيهم انهم ضحايا واقع اليوم وما تعصف بهم من تغييرات اجتماعية وسياسية واقتصادية .
يختار العسلي لاسرة تعيش داخل بيئة اجتماعية صعبة ينهض فيها الابن الاكبر الذي يعيش مع والدته التي اعياها المرض يعمل حلاقا عند احد الوزراء السابقين الذي اصبح عاجزا ويتنقل على كرسي متحرك .
يركز الفيلم على حجم المعاناة الناس اليومية واحتياجاتهم البسيطة وكل ذلك يجري تصويره بحذق ومهارة مخرج في انتزاع قصص انسانية من اتون واقع قاس، فهناك المعلمة التي تعمل بشكل مؤقت الدائمة التفكير بالالتحاق بخطيبها الذي هجرها الى اوروبا وعازف القانون العجوز دائم التنقل بصحبة الحلاق في بيوت الاثرياء ورجال الدولة السابقين وهو يعزف لهم اثناء قص الشعر.
هذا كله اعطى العمل مذاقا خاصا مزنراً بلفتات المخرج الذكية عبر الصورة وكلمات الحوار واساليب الاداء المتقن لسائر ادوار الممثلين.
في أول اطلالة له على حقل الفيلم الروائي الطويل، قدم المخرج المغربي الشاب هشام لعسري فيلمه الاول المسمى (النهاية ) الذي عرض امس الاحد وعد بمثابة المفاجأة الجميلة الشديدة البناء والاحكام سواء على الصعيد السينمائي او الدرامي .
الفيلم واحد من بين تلك الافلام القليلة التي تقتحم بجراة قضايا درامية باسلوبية متمكنة من سائر مفردات الجماليات السمعية والبصرية وهي تنطوي على مخيلة مخرج رحبة وفطنة تغرف من بيئة افراد يعيشون على هامش حياة تضج باولئك الفاسدين وهي مفتوحة على سائر الاحتمالات .
اختار المخرج توقيت احداثه قبيل رحيل الملك الحسن الثاني والتي تتزامن مع ايقاعات وتفاصيل الحياة اليومية بالمغرب ابان انبلاج القرن الجديد وما يفيض به من احداث جسام .
سرد المخرج احداث فيلمه بقالب من التجريب عبر اسلوبية مبتكرة تجنح الى كتابة نص سينمائي عبر الحضور الطاغي لعنصري الصورة والصوت بغية التعبير عن انفعالات ذاتية وانسانية لمجتمع باكمله من ناحية وتقديم فيم سينمائي جريء بمعالجته الشكلية من ناحية اخرى.
بدا بالفيلم ذلك التوظيف المتين للونين الاسود والابيض داخل اجواء من الضبابية تقترب من السوريالية حيث تلك المدينة الكبيرة الخاوية رغم حراك ابنائها الحالمين .
في مبادرة لافتة عرض المهرجان واحدة من التحف البصرية الخالدة في ذاكرة عشاق الفن السابع وهو الفيلم المعنون (رحلة الى القمر) اخراج الفرنسي جورج ميلييه أحد ابرز رواد السينما الفرنسية والسينما العالمية وهو أيضا صاحب أول فيلم في تاريخ السينما من نوعية الخيال العلمي.
وجاء عرض الفيلم الذي انجز ببداية القرن الفائت وفيه حقق نبوءة أنه بامكان البشر غزو الفضاء والهبوط على القمر وهو ما كان ولكن بعد نصف قرن من الزمان على انجاز الفيلم حيث صور اختراع كبسولة فضاء تنطلق عبر صاروخ نحو القمر .
ولاضفاء ابعاد خيالية روائية تشويقية على احداث الفيلم سرد وصول العلماء الى القمر بطبوغرافيته العجيبة، تظهر لهم كائنات غريبة ذات سحنة مخيفة، تطاردهم وتتعقبهم مما يجعلهم يقفزون بالكبسولة الفضائية من على سطح القمر لتسقط الكبسولة بهم في أعماق محيط من المحيطات الموجودة على سطح الأرض ويتم انقاذهم ثم استقبالهم استقبالا رسميا كأبطال ويمنحون أنواط الشجاعة.
ومن ضمن استعادة ابرز الكلاسيكيات العالمية الصامتة جاء ايضا واحداً من بين افلام الممثل والمخرج الكوميدي الأميركي باستر كيتون.
واختارت مجلة «فارايتي» العريقة في عالم صناعة الافلام والمساهمة ضمن فعاليات المهرجان خمسة منتجين تحت الضوء الذين تم اختيارهم بالتعاون مع المهرجان وكانت من بينهم الاردنية رولا نصر بوصفهم مبدعين حاضرين وواعدين لفتوا الأنظار بمواهبهم ومقارباتهم الجديدة.
وجاء اختيار رولا ناصر التي عملت على انتاج اكثر من فيلم اردني كان احدثها (الجمعة الاخيرة) للمخرج ليحيي العبدالله كونها «شغوفة بسرد قصص عن بلدها الأردن بدأت بإنتاج أفلام وثائقية لصالح بي بي سي، قبل انضمامها إلى الهيئة الملكية للأفلام لتدير لاحقاً مختبر راوي صندانس لكتابة السيناريو».
واضاف بينان الترشيح ان ناصر قدمت «أول فيلم روائي طويل قامت بإنتاجه هو «مدن ترانزيت» إخراج محمد حشكي وقد فاز بجائزتين. وتركز شركة الإنتاج التي تملكها «ذي ايماجيناريوم» على تطوير وتمويل السينما الأردنية.
وضمن فعاليات مهرجان أبوظبي السينمائي الندوة النقدية المعنونة « أبعد من هوليوود وبوليوود: مستقبل السينما المستقلة في المنطقة» اضافة الى جلسة حوارية تحت عنوان « من السيناريو إلى الشاشة».
جاء اختيار هاتين الندوتين ضمن اهتمام القائمين على المهرجان بايجاد الوان جديدة من العمل السينمائي الذي يتكيء على مواهب الشباب يطمحون الى رفد وتعزيز المشهد السينمائي داخل بيئتهم بافلام تتسم بمحدودية التكاليف وتتفق مع شرط الابداع والجودة خاصة وهي تنهل من ثقافة محلية ذات رؤى وافكار خصبة.
ورأى نقاد في الندوتين فرصة لمناقشة معاناة سوق السينما المستقلة من احجام المتفرجين بحكم قواعد وانظمة التوزيع السينمائي في الصالات المحلية التي غالبا ما تخضع الى نمط معين من الافلام التي تتعمد تقديم الميلودراميات الزاعقة والخيال الجامح او التشويق البوليسي المجاني .
وركزت اوراق العمل على اقتراحات وخطط وبرامج تفعل من عروض الأفلام غير الهوليوودية والبوليوودية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .
تابع فعاليات الندوتين نقاد وخبراء في التنشيط والتوزيع السينمائي واصحاب مبادرات في خلق صالات بديلة لتلك الصالات في السوق المحلية اضافة الى قائمين على شركات استثمارية عربية واوروبية واميركية في حقل انشاء وتشييد صالات الفن السابع.

بدوي حر
10-17-2011, 09:50 AM
أمانة عمان تقيم أمسية فنية في شارع الرينبو

http://www.alrai.com/img/349000/348969.jpg


عمان - الراي - اقامت وحدة الفضاءات الثقافية في امانة عمان الكبرى امسية فنية في حديقة صالح برقان بشارع الرينبو بالتعاون مع «شباب عمانيون» تحت شعار « لاجلك يا عمان» .
واشتملت الامسية على قصيدة للشاعر مراد العمري و عروض فلكلورية لفرقة امانة عمان للفنون الشعبية وفرقة جيتاريوم باند فضلا عن العديد من الاغاني والاهازيج الوطنية للفنان بهاء ابو سردانه وعازف العود الفنان اسامة العمري .
كذلك رسم الجداريات بريشة الفنان فهد العمرو .
وتم تخصيص جزء من الامسية لعرض التحف والتراثيات والكتابة على الجدارية وفنون تلوين الرمل ونقش الحناء وعرض المأكولات والحلويات العمانية الشعبية والتقليدية القديمة.
واشاد رئيس الفضاءات الثقافية في امانة عمان فراس الطواهية بالحضور مؤكدا اهتمام امانة عمان بفكرة «شباب عمانيون» والتي تعبر عن عمق اعتزازهم بمدينتهم
وجرى اثناء الحفل توزيع تذكارات عمانية تراثية على الحضور ومسابقات واسئلة عن تاريخ عمان وحاضرها .

بدوي حر
10-17-2011, 09:51 AM
عاشق القمر




هاشم غرايبة
سحرني القمر مذ رأيته طفلا. كان أول اكتشافاتي المذهلة.. وأعرف أني عندما سأراه غدا سوف أكتشف أشياء لم أرها من قبل. وأعرف أنه سيظل مدهشاً فيما وراء حياتي الراهنة. فيما وراء حيواتنا جميعاً!
ما من أحد يملك الحق في حرماننا من هذه المتعة.. متعة النظر إلى القمر!
لنجرب أن ننظر له بإيمان طفلي ومتطفل، ونطلق مشاعرنا وخيالاتنا في ضوئه القطني..
الجمال ينتظرنا في كمين. إذا كنا حساسين فسنستشعره في كل حجر.. القمر حرفياً وفلكياً مجرّد جرم حجري. شيء بين أشياء كثيرة. ولكن عندما نتأمله ونفتح له قلوبنا، وتشرئب إليه أرواحنا. يبدأ الحدث الجمالي في الوقوع:
أيها القمر إنا بالأمس، لست أنا اليوم، ولن أكون نفسي غدا. إنك مثل نهر هيراقليطس الذي لا نستحم فيه مرتين!.. إننا نحن نهر هيراقليطس أيضا نتبدل باستمرار، وأنت يا صديقي باسم أبدا.
أولا القمر، ثم تنطلق الكلمات، وتأتي الرغبة في معرفة التفاعل والانفعالات لكل إطلالة للقمر. حتى بالنسبة للعاشق نفسه فإن القمر يتغير إيحاؤه كل نظرة. كل إطلالة للقمر أو عليه لا نهائية الإيحاء..
الدلالات والتعليقات تأتي لاحقاً:
أجلس في ستاد كرة القدم أتفرج على المباراة وأنظر إلى هلال القمر يحتضن نجماً. النجم يتفرج علي ومعي على القمر والمباراة.
أرى مجريات المباراة بشكل متعاقب. التمريرة الذكية، والرمية الركنية، وخط مسار حكم المباراة، والهدف في الوقت بدل الضائع.. القمر يرصد الهدف بعدي بثوان معدودات. النجم في عليائه البعيد آلاف السنوات الضوئية، يرى الماضي السحيق على ذات البقعة الأرضية!.. ثمة من يرى كل شيء في لمحة واحدة المباراة كلها: صافرة البداية والهدف الأخير. وفوضى المدرجات.. والماضي السحيق. يرى كل ما سأشاهده مستقبلاً، لذا فهو يعرف السبب والنتيجة.. ويراني كلي من المهد إلى اللحد! ويسرّ بذلك للقمر. والقمر صامت.. يا له من صديق كتوم!
شيء ما في السماء، دائري أحيانا. يأخذ شكل قوس أحيانا أخرى ينمو أو ينكمش كل ليلة. متغير وحميم، قريب وبعيد.. سوف لن نعرف اسم جدنا الأول الذي أعطى لذلك الشيء اسم (القمر). اسم مختلف في اللغات المختلفة. وجميل في معظمها..
ثمة استعارة لها علاقة بالتقويم الهجري تقول عنه (مرآة الوقت)! في هذه العبارة تكمن هشاشة المرآة وأزلية الوقت. القمر أو مرآة الوقت كلاهما حدث جمالي. ولكن الثانية وصف.. وصفٌ من أوصاف شاعرية لا نهائية يفجرها القمر.. وتبقى كلمة (قمر) أعذبها.
ليس القمر ذاك الطبق المعلق في ليل العابرين. بل هو لقاء السحر بعشاقه.
العشق هو اكتشاف سحر القمر!
إن فكرة السعادة الإجبارية سخيفة. إن لم يستطع القمر أن يدهشكم، إن كنتم تفكرون بالقمر المحاق بدل الفرح بهلال العيد، إن كنتم ترهبون القمر المشطور يوم القيامة. وتتطيرون بالخسوف الدموي للقمر، ففي الحياة أشياء كثيرة مدهشة وتستطيع أن تمنحكم السعادة.
سحر القمر هو شيء نحسه، نشعر به، ولا نستطيع أن نسأل القمر لماذا.
فالقمر مضيء ومؤنس وجميل لأنه (القمر).

بدوي حر
10-17-2011, 09:51 AM
فرقة غلاز تختتم الأسبوع الإسباني اللاتيني




عمان - الرأي - تختتم فرقة غلاز الاسبانية في السابعة و النصف من مساء اليوم في المركز الثقافي الملكي الأسبوع الإسباني اللاتيني من خلال تقديمها عرضا ًراقصاً لإيقاعات الفلامنكو مع موسيقى الروك الصاخبة وعفوية موسيقى الفنك بأناقة الجاز، و الامسية تعريف للمشهد الموسيقى الإسباني المعاصر
غلاز مشروع فني موسيقي يمزج بين أساليب أبعد ما تكون تقليدية، قام بتأسيسه ثلاثة من الموسيقيين الشباب الإسبان. ولا تتردد هذه الفرقة بأن ترتدي ثوب الفلامنكو بجذوره الأصيلة وتمزجه بأنغام الروك الصاخبة، وعفوية فن الفنك بأناقة الجاز ضمن مؤلفات موسيقية تثير أسياد الروك المتدرج. إنه بلا شك، عمل يخلو من أي تنازلات ويقدم بأسلوب شخصي متميز يصبو إلى إيجاد أصوات جديدة أملاً منه بخلق أحاسيس جديدة لدى الجمهور. وبعد نجاح عرضها الأول «ليتس غلاز»، شاركت الفرقة في عدة مهرجانات دولية في كل من هافانا ومانشستير وإسبانيا وغيرها من المرجانات إضافةً إلى تقديم عروض في العديد من نوادي وصالات الجاز في إسبانيا والمملكة المتحدة.
ياتي الحفل الذي ينظمه معهد ثِربانتِس بعمان في ختام مجموعة من الفعاليات الثقافية التي أُقيمت في عمان احتفالاً بِـ»الأسبوع الإسباني اللاتيني» الذي يأتي امتداداً للإحتفالات الوطنية التي تُقام سنوياً في اسبانيا وأمريكا اللاتينية يوم 12 تشرين أول، في ذكرى تلاقي العالمين عام 1492.

بدوي حر
10-17-2011, 09:51 AM
ذاكرة ورق - إعداد - رفعت العلان




ابن خلدون
أبو زيد عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمي المغربي الملقب بولي الدين ، وأصله من قبيلة كنده.وهو غير أخيه يحيى (أبو زكريا).
ولد ابن خلدون ، في تونس سنة 1322م. وهو من أسرة أندلسية ، دخلت الأندلس بعيد الفتح واستوطنت قرمونة ثم إشبيلية.
حفظ ابن خلدون القرآن على والده وعلى أكابر علماء تونس . ودرس النحو واللغة والفقه والحديث ، والشعر في جامع الزيتونة.
كان من أشهر عظماء العرب … وشهرته في الأوساط الثقافية في أوربا تكاد تفوق شهرته في الشرق، وأجمع فلاسفة الغرب من أن «مقدمة ابن خلدون» هي أعظم عمل أدبي يمكن أن يخلقه أي عقل بشري في أي زمان .
وابن خلدون هو الوحيد بين فلاسفة الشرق والغرب الذي يستحق عن جدارة لقب عاهل علم التاريخ والفلسفة .
وكان أول فيلسوف يعين والياً للأدب والكتابة وذلك في عهد سلطان تونس .
عندما سمع ابن خلدون بأن القائد الداهية تيمورلنك يحاصر مدينة دمشق، فسافر إلى دمشق قائلاً إن الوطن العربي جسم واحد، وسعي إلى مقابلة تيمورلنك، وحاول إقناعه بفك الحصار عن دمشق، وأخفق في ذلك، إلا أن مقابلته كان لها أعظم الأثر في إذكاء روح المقاومة العربية.
لم يقنع ابن خلدون بما له من ثقافة واسعة بل سافر إلى القاهرة لكي يدرس ما فاته من العلوم الدين على أساتذة الأزهر وطاب له المقام في القاهرة، وعرف المصريون قدره فتولى قضاء المالكية ولبث مقيما في القاهرة حتى اختاره الله إلى جواره عام 1406 ميلادية .
بدر شاكر السياب
شاعر عراقي ولد بقرية «جيكور» جنوب شرق البصرة في أسرة ريفية محافظة تتجر بالنخيل. اتسم شعره في الفترة الأولى بالرومانسية وبدا تأثره بجيل علي محمود طه من خلال تشكيل القصيد العمودي وتنويع القافية ومنذ 1947 انساق وراء السياسة وبدا ذلك واضحا في ديوانه أعاصير الذي حافظ فيه السياب على الشكل العمودي وبدأ فيه اهتمامه بقضايا الانسانية وقد تواصل هذا النفس مع مزجه يثقافته الإنجليزية متأثرا بإليوت في أزهار وأساطير وظهرت محاولاته الأولى في الشعر الحر وقد ذهبت فئة من النقاد إلى أن قصيدته «هل كان حبا» هي أول نص في الشكل الجديد للشعر العربي ومازال الجدل قائما حتى الآن في خصوص الريادة بينه وبين نازك الملائكة .وفي أول الخمسينات كرس السياب كل شعره لهذا النمط الجديد واتخذ المطولات الشعرية وسيلة للكتابة فكانت «الأسلحة والأطفال» و»المومس العمياء» و»حفار القبور» وفيها تلتقي القضايا الاجتماعية بالشعر الذاتي: اهم أعماله:أزهار ذابلة، أعاصير، أزهار وأساطير، فجر السلام، حفار القبور، المومس العمياء، الأسلحة والأطفال، أسمعه يبكي، أنشودة المطر، المعبد الغريق، منزل الأقنان،شناشيل ابنة الجلبي.
وله قصيدة بين الروح والجسد في ألف بيت تقريبا ضاع معظمها. وقد جمعت دار العودة السياب 1971م، وقدم له المفكر العربي المعروف الأستاذ ناجي علوش. وله من الكتب: مختارات من الشعر العالمي الحديث، ومختارات من الأدب البصري الحديث. ول مجموعة مقالات سياسية سماها «كنت شيوعيا».
مايكل أنجلو
رسًّام إيطالي، قام بإضفاء جوٍ درامي على مشاهد لوحاته الواقعية، من خلال لجوئه إلى استغلال تفاوت الضوء والظلال مثل لوحة»ثلاثة مشاهد من حياة القديس متى «و»انبعاث لازاري» وغيرها. كان له تأثير كبير على الفنانين الذين جاءوا بعده، وأطلق اسمه على تيار فني شمل كامل أوروبا.
من لوحات الفنان المشهورة هي « موت العذراء» وقد كانت أحد الأسباب التي جعلته فارا من حكم البابا عليه بالموت، ولوحة «قارئة البخت»و»دراسة لجذع الذكر»و»المنتحبة» وغيرها المئات.
لديه انفصام بالشخصية، يفكر بطريقتين مختلفتين, يدمجها أثناء رسمه، نصفه ينفذ ما يأمره الربان أثناء رسمه اللوحات ونصفه الاخر يرسم حياته الشخصية ويدمجهما بصورة غير ملحوظة لدى الربان. يستعمل الناس الموجودين في حياته كنموذج للرسم وهذا لن يسر الربان.لان رسوماته يجب أن تكون لها علاقة بالدين المسيحي ولا يجوز ان يرسم حبيبته أو صديقه في تلك الرسومات.

بدوي حر
10-17-2011, 09:52 AM
جامعة مؤتة تنظم مؤتمر الأدب الدولي

http://www.alrai.com/img/349000/348966.jpg


عمان - الرأي - تستضيف كلية الآداب بجامعة مؤتة مؤتمر الأدب الدولي الذي يقام سنويا
وقال رئيس جامعة مؤتة د. عبد الرحيم الحنيطي يعبر المؤتمر النوعي عن سياسة الانفتاح الثقافي والتي تنتهجها الجامعة إيماناً منها بدورها في الحوار الحضاري والإنساني وبناء صلات بين العلماء في مجال الأدب لا سيما وان الأدب أصبح عنواناً أساسياً من عناوين التواصل بين الأمم».
واضاف الحنيطي: «يشارك في المؤتمر خمسة وأربعين باحثاً في مجال الأدب من ثمانية وعشرين جامعة عربية وأردنية ويحتوي على خبرات وكفاءات علمية من عشر دول ستجتمع تجسيداً للموضوعية والمصداقية والنقد البناء للقضايا التي تطرح بأسلوب علمي وحضاري, رغبة في تحقيق ما يرنو المؤتمر إليه من نتائج لا سيما في مجال الترجمة وتفعيل دورها الثقافي, وفق الصورة الايجابية التي تضمن لنا الحفاظ على هويتنا وخصوصيتنا، فالانفتاح الثقافي والحضاري يجب أن بكون انفتاحاً منضبطاً دون غياب لملامح هذه الهوية ولمناقب هذه الخصوصية ».
وفي معرض حديثه عن المؤتمر بين الحنيطي: بان محاور المؤتمر عديدة تمنح للمؤتمر ميزة علمية تجعله موضع اهتمام العلماء والأساتذة والطلبة كالترجمة والتعريب ودروها في التفاعل الحضاري والاستشراق وصورة الآخر في الأدب والمثاقفة «التأثر والتأثير» والأدب المقارن وغيرها من محاور ذات أهمية علمية وثقافية لدى أهل الاختصاص.
واشارعميد كلية الآداب د. ظافر الصرايرة: «أن المؤتمر هو نشاط أدبي سيسهم في إبراز دور اللغة العربية في صناعة المستقبل, للأجيال العربية ودورها في التفاعل الحضاري ودورها عبر التاريخ مضيفاً أن لهذه الأجيال دوراً في استيعاب الثقافات والحضارات المختلفة والتأثر والتأثير في الدرس النقدي العربي الغربي, مع التركيز على دور اللقاء الإيديولوجي في أدب التواصل الحضاري والإنساني بين الأمم, لان الحاجة أصبحت ماسة لإظهار التفوق العربي أدبياً, وفكرياً, وعلينا مهمة جليلة مفادها إبراز العبقرية العربية لا سيما وان الأمة هي امة البيان والحكمة والموعظة الحسنة».

بدوي حر
10-17-2011, 09:52 AM
في الفتن والملاحم




ابراهيم العجلوني
مما لا نزال نذكره من الأدب السياسي، اقصد الأدب المتعلق بشؤون الناس وما يتقلب عليهم من احوال وتغلبات، وفتن واضطرابات، أبيات منسوبة لرجل من اهل تونس يقول فيها:
فإمّا رأيتَ الرسوم انمحتْ
ولم يُرْع حق لذي منصبِ
فخذْ في الترحُل عن تونسٍ
وودّع معالمها واذهبِ
فسوف تكون بها فتنة
تضيفُ البريء الى المذنبِ
وهذه الأبيات التي يذكر فيها ابن الأبّار احوال تونس على العموم، ضمتها قصيدة «في حدثان دولة بني أبي حفص» مطلعها:
عذيري من زمنٍ قُلّبٍ
يغُرُّ ببارقة الأشنبِ
وهي قصيدة، وان اقتصرت على التقلبات السياسية في تونس وما تزعزع من امن أهلها حين ضعفت دولة بني أبي حفص الا انها تصلح لتصوير اوضاع كثير من البلاد العربية والاسلامية، وهي أقرب في ذلك الى قول أبي العلاء المعري:
ما خصّ مصراً وبأ وحدها
بل كائن في كل ارض وبَأْ
وثمة قصائد كثيرة في الفتن والملاحم التي عرفها تاريخنا العربي الاسلامي، وهي تعكس رؤى اصحابها لواقع شرس ربما تكون امتنا قد خُصّت به من بين الأمم بسبب من الهمالة السياسية وطبائع الاستبداد التي تطبّعت بها بعد مدابرتها لقيم الاسلام وتخسيرها لموازينه. وما الاسلام الا جماع أمر الفضائل التي ارسل الله تعالى بها رسله الكرام، وخلاصة ما وصّى الله به نوحاً وابراهيم وموسى وعيسى وسائر الانبياء.
على ان كثيراً من الفتن مأتاها الجهل بالاسلام او تحريف الكلم فيه عن مواضعه، او التجافي عن رحابة تصوراته بالعصبيات الضيقة، والوان الانغلاق المذهبي، وهي الأسباب نفسها التي عرضت للمسيحية الصافية حين اسرَتها روما قديماً ووأدها الغرب حديثاً، مع فارق ان هذا الغرب يواصل مكر الليل والنهار في الكيد للعرب والمسلمين وفي زرع الخلافات المبيرة بينهم.
وان مما لا بد من تدبره انه قد تتوافر اسباب الفتنة ولا تقوم، وقد لا تتوافر فيصيح صائحها على رؤوس الاشهاد، وان من ضروب الفساد ما يمكن دفعه بأيسر الجهد، او حتى بأعظمه، مع خلوص النوايا وصدق العزمات، وان منها ما يكون في سبات، ثم يظل به بعضهم حتى يبعثوه صارخاً في الطرقات، وكل اولئك مرهون اليوم بما يبيّته الغرب المستعمر الذي يدّعي الحرص على حقوق الانسان على حين يهتضمها كل آن، ويستغل الهمالة السياسية وطبائع الاستبداد ليطبق بخيله ورجله على البلاد والعباد. ونحن في كل حال في «منعرج اللّوى» فعسى ان نستبين رشدنا قبل ضحى الغد حيث «لات ساعة مندم» و»لا ينفع حميم حميماً»..

بدوي حر
10-17-2011, 09:52 AM
مهرجان للفيلم الكوري




عمان - الرأي - يقام في الفترة من 30/10 - 1/11 على مسرح المركز الثقافي الملكي مهرجان الفيلم الكوري السادس، بتنظيم من السفارة الكورية في الاردن، ويشارك في المهرجان ثلاثة افلام تستعرض العلاقات العائلية والرياضة والانسانية.
والافلام المشاركة في المهرجان، والتي تعرض يوميا في السابعة مساء على مسرح المركز الثقافي الملكي، هي: الدراما الرياضية «متعثر على جسر الاحلام» للمخرج كيم تاي - كيون، الفيلم الدرامي «امي، حورية البحر» للمخرج باك هيونغ - سيك، والدراما الرياضية «بطل رفع الاثقال» للمخرج بارك غون يونغ». هذا وتتوفر الترجمة الانجليزية للافلام كافة.

بدوي حر
10-17-2011, 09:53 AM
تعاون بين «الأردنية» والجمعية الثقافية الإيطالية




عمان - شروق العصفور - تنظم السفارة الإيطالية في عمان يوم الثلاثاء 18 الجاري الأسبوع الحادي عشر للغة الإيطالية في العالم, بعنوان:»150 عاما من التواصل» وبالتعاون مع الجامعة الأردنية والجمعية الثقافية الإيطالية/ دانتي اليغييري.
تاليا برنامج الأسبوع
الثلاثاء 18/10/2011 من الساعة 10:00 - 13:00 الافتتاح في مدرج الكندي في الجامعة الأردنية, وكلمة د. ماسيمو اركانجلي بعنوان:» القاموس الإيطالي:150 كلمة على مرور 150 عاما من التاريخ الاجتماعي للغة الإيطالية, وكلمة د. يونس توفيق بعنوان :»الأدب باللغة الإيطالية :بين دانتي والإسلام, وكلمة د.ر محمود جرن بعنوان:»العلاقات الثقافية بين إيطاليا والشرق الأوسط»,
ويقدم في السادسة والنصف مساء في جمعية دانتي اليغييري, جبل اللويبدة-عمان محاضرة بعنوان:»الإيطالية في الألفية الثالثة بين القواعد والاستخدام والاتجاهات الجديدة».
الأربعاء 19/10/2011 من الساعة 11:00- 13:00 يقدم في جامعة اليرموك-إربد د. يونس توفيق كلمته بعنوان:»حياة الوساطة: رحلة لغوية وأدبية بين إيطاليا والعالم العربي».
السبت22/10/2011 السابعة والنصف مساء في مركز الحسين الثقافي-راس العين-الطابق الثالث حفل موسيقي بعنوان:»الإيطالية في الموسيقى», ومحاضرة الموسيقيون : اميليانو لوكونسو و باتريتزيا سكاشيتلي.
الأحد 23/10/2011 من الساعة 11:00- 13:00 يقام على مدرج وادي رم في الجامعة الأردنية حفل موسيقي بعنوان:» موسيقية اللغة الإيطالية», ومحاضرة الموسيقيون : اميليانو لوكونسو و باتريتزيا سكاشيتلي.

بدوي حر
10-17-2011, 09:53 AM
مرصــــد




يفتتح في دار الأندى بجبل اللويبدة المعرض الشخصي «أرصفة» للفنان العراقي أحمد نصيف، وذلك عند الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم الإثنين 17تشرين اول الجاري ويستمر لغاية 7 تشرين ثاني القادم.
تنظم الهيئة الملكية الأردنية للأفلام يومي 18و 19 من الشهر الجاري في مقرها عرضاً لمجموعة من الأفلام القصيرة بحضور صناع أفلام ومختصين في مجال حقوق المرأة بالتعاون مع مهرجان «أصوات المرأة من العالم الإسلامي» والافلام هي «ذكر وأنثى» وربيع 89 و «الحياة مرة أخرى» و»بسيطة» «محرم» و نور و «مكتوب» «راجلها» و «مسافات مفقودة» و «كلام بنات» «سوماي» نساء والحرية. «حرير وأشواك» «روخية» «كسر الصمت» «ليلى وعامل النظافة» «هذا شرف؟» «ما بعد العنف»
يقيم المركز الثقافي الملكي عرض مسرحية ( القميص المسروق ) تمثيل واخراج : مصطفي ابو هنود الساعة السابعة مساء يوم الخميس الموافق 20/10/2011 المسرح الرئيسي - المركز الثقافي الملكي .
بمناسبة اليوم العالمي للعصا البيضاء –اليوم العالمي للمكفوفين والذي يصادف 15 تشرين اول من كل عام، يقيم نادي النخبة للمكفوفين محاضرة طبية بعنوان «العيون ..اخر ما توصل له طب العيون» يلقيها استشاري طب وجراحة العيون الدكتور اسحق خليفة وذلك في نادي النخبة للمكفوفين في الرصيفة مدخل اسكان هاشم، وذلك عند الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم الاثنين .
تقيم أوركسترا عمان السمفوني في السابعة والنصف من مساء يوم الأربعاء 19 الجاري، في مركز الحسين الثقافي في راس العين أمسية موسيقية لمختارات من مؤلفات المؤلفين الموسيقيين الألماني بيتهوفن والنمساوي موتسارت.
يقيم مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي ضمن الأسبوع الثقافي حفل توقيع كتاب (اكتشاف قصر شبيب ومحيطه التراثي في الزرقاء) للدكتور محمد وهيب وذلك في الخامسة من مساء اليوم الاثنين في قاعة مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي.
تقيم جمعية الفن التشكيلي / الزرقاء عرض مسرحية هادفة تتحدث عن (آفة المخدرات) وذلك في الخامسة من مساء اليوم الاثنين على المسرح الرئيسي في مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي.
يقيم مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي ضمن الأسبوع الثقافي أمسية أدبية لمناقشة المجموعة القصصية (طريق الحرير) للكاتب يوسف ضمره وذلك في تمام الساعة السادسة من مساء يوم الأربعاء 19 الجاري في قاعة مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي .
تقيم وزارة الثقافة على المسرح الرئيسي في مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي/الزرقاء العروض المسرحية التالية: ( نهاية العالم ليس إلا) في السابعة مساءً يوم الأربعاء 19 الجاري، للمخرج نبيل الخطيب، (بس بقرش) في الثامنة والنصف مساءً يوم الخميس 20 الجاري، للمخرج محمد الإبراهيمي.

بدوي حر
10-17-2011, 09:58 AM
«المغامرة الجريئة» .. ثمرة تعاون مسرحي أردني نرويجي

http://www.alrai.com/img/349000/348943.jpg


جمال عياد - عرضت قبل أيام مسرحية «المغامرة الجريئة» في المركز الوطني للثقافه والفنون التابع لمؤسسة الملك الحسين، وهي نتاج لورشة عمل أقامتها فرقة سيلياهولم كريستوفرسن النرويجيه، وبدعم من الحكومة النرويجية.
تتلخص رسالة المسرحية في الصراع بين الخير والشر، اللذين يتقاطعان بشدة مع مجتمعاتنا المعاصرة، ويترافق هذا كله جنبا إلى جنب مع تقاليد رواية القصص الخيالية التقليدية، وسوف يعاد عرض المسرحية في الاردن والنرويج في العام 2012.
وقد بدأت أعمالها الورشة في الثالث من الشهر الجاري، بالعمل مع الفريق الوطني للمسرح التفاعلي، التابع للمركز الوطني، متناولةً فكرة الشخصيات الرئيسية للعرض، والتي تجمع في مجملها صفات الشجاعة والروح المغامرة، فضلا عن تناول الورشة لأسلوب كتابة النص المسرحي، وتوظيف التقنيات المرئية، والفيديو داخل العرض المسرحي، بشكل متناسق مع الممثلين .
ويأخذ العرض، الموجه للاطفال، حول الفئة العمرية من 6- 10، إلى عالم الرقص الساحر، المليء بالالوان والشخصيات الممسرحة والرسوم المتحركة على الفيديو التي لا تخلو من التشويق والإثارة.
يذكر بأن سيلياهولم كريستوفرسن، قد قامت بزيارة للأردن في شهر نيسان من العام السابق، مشاركةً في مهرجان عمان الثاني للرقص المعاصر، والذي ينظمه المركز الوطني للثقافه والفنون بإشراف مديرة دائرة الرقص رانية قمحاوي بعرض حمل عنوان «المغامرة».
وقد تأسست فرقة سيلياهولم كريستوفرسن من الفنانه سارة كريستيفيرسن و الفنانة هيل سيلياهولم وهما ثنائي راقص، بدأتا العمل معا منذ العام 2006 وقاموا بإنشاء علاقات تعاون مع عدد من الفنانين والأكاديميين، وينصب اهتمامهما على تطوير مفاهيم واضحة من أجل انتاج عروض ولوحات فنية راقصة، تتجاوز الاساليب المعتادة، موفرة بذلك فرص جديدة لقراءة العمل والمحافظة في الوقت ذاته على صفات وسمات الرقص المعاصر، كما وتتميز الفرقه بخبرتها الواسعة في مجال استخدام التقنيات المرئيه ودمجها مع شخصيات المسرحية لتقدم بقالب مميز ومناسب للأطفال.
أجرت «الرأي» حوارا مع مؤسستي الفرقة النرويجية، و الفنانة نانسي مانيه حول زيارتهم لمركز الفنون، وآراء بعض المشاركين في الورشة:
*ما هي أسباب هذه الزيارة؟
تعاونيه وتعليمية توجت بمسرحية «المغامرة الجريئة»، وكانت هذه التجربة تعليمية ، اكدت على أهمية العمل المشترك في نقل الخبرات و التعلم من قبل المشاركين، كما أوضحت الفنانتين بأن العمل ما زال قيد التنفيذ ولم يتم عقد الجلسة التقيمية النهائية الا أن المؤشرات تشير الى أن هذه الورشة سيتبعها المزيد من التعاون مع الفريق الوطني للمسرح التفاعلي الذي يتمتع بمهارات فنية رائعة وكان العمل معهم ممتع جدا.
*أهمية استخدام التقنيات المرئية والفيديو ضمن المسرحيات، التي تقدم للأطفال؟
أهم الأهداف وراء استخدام هذه التقنيه، هو خلق عالم ملون مليء بالخيال يجذب الأطفال، بالاضافه الى خلق رواية مصنوعه من عناصر ديناميكية حية ورسوم متحركة ومشاهد مرئية.
من جهتها قالت الفنانة نانسي مانيه والحاصلة على شهاده في الفنون المسرحيه من الأكاديمية الأميركية للفنون المسرحية، في نيويورك ولها خبرة تتجاوز العشرين عاما كممثلة ومدربة، بتكوين منهجية تدريب خاصة، يطلق عليها اسم « منهجية نانسي مانيه للتدريب» وتحتوي هذه المنهجية على عناصر من سانفورد ميزنر، وستانسلافسكي وغيرهما من المنهجيات في أوروبا والولايات المتحدة، وما يميز هذه المنهجية، بأنها تتيح الفرصة للمثل بشخصيته المسرحية بأن يعيش الدور الذي يؤديه بشكل تلقائي وطبيعي وخصوصا عن تطبيق منهجية سانفورد ميزنر التكرارية، بحيث يتجاوب الممثل جسديا وعاطفيا مع الاحداث التي تحصل بدلا من لعب الدور، حسب ما يمليه عليه النص.
أما من حيث استجابة الفريق الوطني للمسرح التفاعلي، لهذه المنهجية فكانت رائعة وممتازة، فقد عملت معهم كممثلين لا كشخصيات مسرحية مما اتاح لهم الفرصه بأن يتعرفوا على انفسهم على مستوى مختلف، وبالتالي كيف سيتعاملون مع العمل كل حسب طريقته، والتفاعل مع الشخصيه وفهمها قبل تأديتها على المسرح.
* أوجه الاختلاف التي لمستها بين الفريق الوطني للمسرح التفاعلي، والممثلين من اوروبا؟
- الفرق الوحيد الذي لمسته، هو أن الفنانين في اوروبا لا يسمحون للشخصية بايجاد طريقها الى عقولهم عندما يعملون، بينما تبنى الممثلون العرب المنهجية بشكل سريع، وكانوا اكثر انفتاحا وتخلصوا من صفة سيطرة عنصر التمثيل في عقولهم، فقد أبدى الفريق شغفا وقدرة على تحسس المشاعر والعواطف للشخصيات، وأنا اعتقد بأن هذه الورشة كانت الأسرع من حيث تلقي الفريق للمنهجية وتطبيقها.
من جهته تحدث مهند النوافله مدير البرامج الثقافية في المركز الوطني للثقافة والفنون، وقال: في هذه الورشة اكتسبنا خبرة جديدة في التمثيل، واكتشاف الذات من خلال استخدام التكنيك المتبع من قبل المدرسّة نانسي، وهي التلقائية الطبيعية في الاداء التمثيلي والوصول الى الذروة في اسكتشاف الشخصية المراد تمثيلها، كما قمنا باستخدام تقنية الشاشة واكتسبنا خبرات جديدة بكيفية التعامل معها لتطوير الاداة المسرحية، بالاضافة إلى استخدام اللياقة البدنية العالية لاستكشاف الفضاء المسرحي, مما سينعكس علي باستخدام هذه التقنيات في حياتي العملية وتوظيفها في التمثيل والاخراج.
غاندي صابر الممثل والعضو في الفريق الوطني للمسرح التفاعلي عبر عن رأيه في هذه الورشه والخبرة التي اكتسبها فقال»في الوقت الذي نفكر فيه الآن أصبحنا نكرر أنفسنا مع القليل من التجديد تأتي هذه الورشة لتضيف لنا الكثير من المفاهيم الجديدة والأساليب المتنوعة التي دائما كممثلين أو مدرسين دراما نحتاجها في حياتنا العملية اليومية، وتأتي هذه الورشة أيضا لاعادة ترتيب الكثير من الأشياء التي نمتلكها من الأساس من خلال الخبرة العملية والنظرية كل في مكانه السليم ومن أكثر ما لفت انتباهي في هذه الورشة هو تمارين التواصل مع نفسك، ومع الآخر و البناء عليها علما أن هذه الورشة متكاملة من ناحية نظرية وعملية و بصرية، كما قد تم في هذه للورشة اضافة تقنيات مرئية مبتكرة تضيف للعرض المسرحي الكثير من الجماليه.
سوزان البنوي ممثله وعضو في الفريق الوطني للمسرح التفاعلي قالت: على صعيد التمثيل أضافت لي هذه الورشة من خلال التمارين التي اكتسبتها من المدرسّة نانسي؛ العديد من الأساليب المرنة في بناء الشخصية وكيفية الوصول الى طريقة التمثيل الطبيعية خاصة من خلال أسلوب التكرار في التمثيل (والذي يتضمن كيفية التواصل مع الاخر من خلال وصف الشخص المقابل مع الحفاظ على الهدف الداخلي للشخصية، أما على صعيد الاخراج بالتركيز على تقنية استخدام الشاشة للعرض المسرحي، وكيفية التعامل مع هذه الشاشة لكي تصبح عنصر فعال ومساند في العرض المسرحي وعلى الصعيد الشخصي؛ استفزتني هذه التقنية «الشاشة» لمحاولة بناء عرض مسرحي بالاعتماد على الشاشة لما تقدمه من جودة بصرية معبرة تختصر في بعض الاحيان الكثير من الافعال، التي من الممكن وجودها بشكل حي على المسرح حيث انني أؤمن في فعالية هذه التقنية.
سماء منيب بينت أنه في البداية « يكن لدي أي فكرة عن ما الذي سأتوقعه في هذه الورشة, و عندما بدأت بالفور أحببت كل التقنيات والافكار التي طرحت لنا في هذه الورشة و بالرغم من أنني قد درست التمثيل من قبل ولكن كان ما يزال هناك الكثير لاتعلمه، وقامت المدربة نانسي باعطائنا الكثير من التمارين، التي اتاحت لنا القدرة على الفصل بين المشاعر والافكار والجسد هذه القدرة التي تعتبر مهمة لنا كممثلين، وبهذا اصبحنا قادرين في مجال عملنا في التمثيل لكي نبدو طبيعيين الى أقصى درجة، كما وسهل العمل مع نانسي، والعمل مع هيلي وسارة من دون اي عوائق حيث أن العمل مع هيلي و سارة تمركز على الحركة والتأقلم مع المحيط، وبناء العلاقة مع الاخر، ومع أنفسنا على خشبة المسرح،كما تعلمت أيضا كيفية التأقلم والتفاعل مع الشاشة والخشبة في نفس الوقت و هذه أيضا كانت تجربة و خبرة جديدة.
سمر الزغول ممثلة وعضو في الفريق الوطني للمسرح التفاعلي عبرت عن سعادتها في الانضمام الى هذه الورشة لما لها من أهمية في صقل موهبة الممثل وقالت: « تضمنت الورشة عدة تمارين تدرجت و بنيت حسب الحاجة للوصول الى عرض مسرحي متكامل مع تقنية الشاشة، حيث بدأنا بتمارين أساسية تحفز مهارات التمثيل بشكل أبداعي جديد أذكر من بين هذه التمارين تمرين الأعادة في اتجاهاته المختلفة (المشاعر و الجسد) مع كل من المدربة نانسي لبناء الشعور السليم للشخصية، ومع المدربتين هيليه وسارة؛ في مجال الجسد كل منهما تحت نفس العنوان المستمد من مبدأ التفاعل مع الاخر والمحيط وبناء الحركة والاداء و المشاعر عليها، بعد الخروج من قوقعتك الذاتية كممثل لتصل الى قمة الصدق والطبيعية بالتمثيل، كما احتوت الورشة على جلسات عصف ذهني مختلفة، راعت الفئة المستهدفة من عمر 5 سنوات الى 10 سنوات، واهتماماتهم كما راعت بنفس الوقت الرسالة التوعوية المراد ايصالها، وبعد كل هذه المقدمات التي أعطتنا المجال للتأقلم مع الجسد و المشاعر والمحيط والاخر ككيان مستقل نقلنا الى الخطوة التالية، حيث بمساعدة المختصين قمنا بتسجيل عدة مواد لشاشة ثم قامو بطرحها لنا على خشبة المسرح بطريقة سلسة فعالة بسيطة وقابلة لتطوير كما نريد من منظورنا، كما احتوت الشاشة على خاصية متطورة تتيح للمثل العبور أو الخروج من خلالها أو احتضانها والأنسجام معها، من دون عوائق و بكل أريحية واحضرت الى الشاشة سحر و بهجة خاصة، أضافت الكثير من الأبداع والمتعة الى العرض.
فضل العوضي ممثل وعضو في الفريق الوطني للمسرح التفاعلي، قال: « كانت من أكثر الورشات تنظيما وتسلسلا للأفكار والتقنيات حيث بدأنا العمل على ذاتنا، و ثم مع الأخر و المحيط الى أن وصلنا الى قمة الذروة، حين بدأنا بالتفاعل مع الشاشة والخشبة بنفس الوقت، أضافت لنا الورشه الكثير من المهارات كممثلين و مخرجين وبالنسبة للتفاعل مع الشاشة فقد طرح لنا بطريقة ممتعة وقابلة لتطوير على حسب الحاجة والمشهد المراد تمثيله، كما كانت التمارين التي قمنا باخذها مع نانسي في غاية الأهمية، لأعادة الروح والصدق و الطبيعية الى الممثل.

بدوي حر
10-17-2011, 10:06 AM
شيرين : اختار أغنياتي بالفطرة واخطط لمستقبلي الفني

http://www.alrai.com/img/349000/348944.jpg


تعيش شيرين عبدالوهاب نشاطا فنيا واسعا حيث تستعد للسفر إلى الدوحة للمشاركة في أوبريت غنائي يجمع عددا من مطربي الشرق الأوسط بعنوان “بكرة”، وستتعاون فيه مع المنتج والموسيقار “كوينزى جونز”، مكتشف الراحل مايكل جاكسون، والأوبريت من كلمات ماجدة الرومي وكريم العراقي ويشارك فيه كاظم الساهر وحسين الجسمي وماجدة الرومي، كما تسعى للانتهاء من ألبومها الجديد المقرر طرحه منتصف الشهر المقبل بعد غياب 3 سنوات عن الساحة منذ ألبومها الأخير “حبيت”.
و تقول شيرين - بحسب صحيفة الاتحاد - ، إن الاوبريت يتحدث عن السلام والتقارب بين الأديان، والغرض منه دعم أطفال العرب المحتاجين، ومحاربة الفقر في العالم، وسيعود مردود الأوبريت المادي الى مؤسسات الأطفال والمعوزين، ويشارك فيه مطربون مهمون أمثال أصالة، وأحلام، وأسماء لمنور وجنات وعيسى الكبيسي، وأحمد حسين وديانا كارزون، والشاب جيلاني وحسناء زلاغ، وحياة الإدريسي، وميادة الحناوي وتامر حسني وآخرين. وعن ظروف اشتراكها في هذا الأوبريت قالت: بمجرد أن عرض عليَّ القائمون على الأوبريت المشاركة وعرفت أنه للأطفال المحتاجين على مستوى العالم، وافقت على الفور لأنني لا أتأخر عن أي جهة محترمة تطلبني للمشاركة فى أي عمل خيري لصالح بلدي أو أي بلد عربي، لأن هذه الأعمال مهمة جدا وتذهب إيراداتها لأعمال خيرية. وقالت إنها مع كل حفل أو عمل جديد على المسرح تقدمه تعيش حالة قلق حتى تنتهي من الحفل ويحقق النجاح، لهذا تحرص ليلة الحفل على أن تنام في التاسعة مساء، وتبتعد عن أي توتر، ويكون كل تفكيرها وتركيزها في الأغنيات التي ستقدمها. وأكدت أنها تحرص في الحفلات الرسمية أو المهرجانات الكبرى على ارتداء الملابس الكلاسيك مثل “الفساتين السواريهات”، لأن للمسرح هيبة لابد أن يحافظ عليها الفنان.
ونفت شيرين ما صرحت به الفنانة السعودية ميسون عبدالعزيز حول رفضها الغناء معها في برنامج “ديو المشاهير 2” بسبب جنسيتها وقالت: كل هذا شائعات لا أعرف الغرض منها، ولقد غنيت مع ثلاثة مطربين خليجيين مشاركين في البرنامج، ويمكن الرجوع لمخرج البرنامج طوني قهوجي، ووصفت ما تردد عن موقفها تجاه زملائها الخليجيين وتحديدا السعوديين بأنه غير معقول وافتراء ولديها يقين بأن جمهورها الذي يعرفها جيدا لن يصدق هذه الشائعات.
وعن تفاصيل ألبومها الجديد قالت شيرين: يتضمن مجموعة من الأغنيات لم نستقر بعد على عددها، ولن تقل عن عشر أغنيات، وأتعاون فيه مع الشعراء هاني عبدالكريم ومحمد رفاعي وبهاء الدين محمد وأمير طعيمه ومحمد عاطف والملحنين أحمد صلاح حسني ومحمد يحيى ووليد سعد ومن الموزعين فهد وطارق عبدالجابر وطارق مدكور ومحمد مصطفى، وأتمنى أن يحقق نجاحا كبيرا مثل ألبومي الأخير “أخيراً اتجرأت” ويتفوق عليه من حيث النجاح الجماهيري ومن أغنياته “أعصابه فى تلاجة” و”أسأل عليا” و”كل حاجة” و”الله يخليك”.
وأشارت الى أنها أثناء العمل على ألبوم جديد تتفق مع الشعراء والملحنين على الخطوط العريضة للعمل، وأحيانا تتدخل في الكلام أو اللحن الذي يعرض عليها، ولكن هذا التدخل ليس فرضا وإنما مجرد إحساس تعبر عنه فإذا صدقه المؤلف أو الملحن تكون سعيدة جدا، وكثير من الشعراء يحبون ذلك حيث يهمهم أن تخرج الأغنية حلوة وتنال رضا الناس وأحيانا تأتيها أغنية جاهزة وتعجب بها وتغنيها على الفور.
وقالت إنها تلقائية في اختياراتها واستماعها للأغنية حيث لم تدرس الموسيقى دراسة متخصصة، لهذا تختار بالفطرة لكنها تخطط لمستقبلها الفني ويهمها ماذا ستقدم غدا وتحافظ على لونها الغنائي الذي نجحت فيه ويميزها.
وعن تعاونها الدائم مع الشاعر هاني عبدالكريم والملحن وليد سعد منذ بداية مشوارها قالت: من الضروري أن يكون هناك فريق عمل متجانس يفهم كل منهم الآخر كي يعطيه أفضل ما عنده فلا تتخيل سعادتي عندما أجد شاعرا يكتب أغنية خصيصا لي ونفس الشيء بالنسبة للملحن فهذه ثقة كبيرة منهم بي، لانهم يشعرون أثناء كتابتها أو تلحينها بأنني سأؤديها بطريقة جيدة لهذا أبذل قصارى جهدي حتى تخرج كما تمنوا، وأكون على قدر ثقتهم. وأكدت انها لا تحب طرح ألبومها في توقيت معين ولكن تفضل طرحه بمجرد الانتهاء منه لأن الموسيقى تتغير كثيرا والموسيقى التي اختارتها اليوم لألبومها لو انتظرت فترة للطرح في موسم معين سوف تتغير وتحل مكانها موسيقى أخرى وبالتالي يطرح ألبومي وبه موسيقى ليست هي الأحدث. وصرحت بأنها أحيانا تبكي أثناء غنائها في الأستديو لأغنية مملوءة بالشجن أو مؤثرة خاصة لو كان لحنها يترجم الكلمات بحرفية عالية ويساعدها على معايشة كل كلمة لكن كل هذا يحدث في الاستديو فقط لأنها تكون وحدها أما في الحفلات فهي مطالبة بأن تغني أكثر من أغنية تنتقل معانيها من الفرح إلى الحزن. وأكدت أن أكثر ما يقلقها هو المحافظة على النجاح الذي وصلت إليه، والاستمرار بنفس المستوى، وثبات المكانة وعدم اهتزازها. وقالت إنها ستتفرغ قليلا للسينما بعد إطلاق ألبومها الجديد حيث تبحث عن فريق عمل جيد للفيلم الذي ستعود به إلى السينما، مؤكدة أنها لن تقبل سيناريو جاهزا وإنما ستعقد العديد من جلسات العمل مع المؤلفين لاختيار القصة التي تناسبها، موضحة أنها معجبة بأعمال السيناريست تامر حبيب، والمخرج شريف عرفة.
وعن رأيها في الغناء المصري حاليا قالت، إنه يعاني أمراضا كثيرة لكن يمكن أن يشفى من هذه الأمراض وتحدث له انتعاشة وإعادة تأهيل، لأننا نمتلك مجموعة كبيرة من الأصوات الرائعة التي لم تأخذ حظها بعد من النجومية مثل مي فاروق وريهام عبدالحكيم لكن لدي نصيحة لمي وريهام وهي أن تقدما أغاني “سينجل” منفردة خاصة بهما ولابد أن يكون لهما رصيد ولا تكتفيان بأغاني التراث، كما يجب أن يبحث المسؤولون عن مواهب جديدة ويتبنوها ويقدموها للجمهور.
ونفت شيرين عبدالوهاب أن يكون الحظ لعب دورا في حياتها. وقالت: لا أستطيع أن أقول هذا فقد حققت وجودي ونجاحي بمعاناة وإرهاق طويل وعذاب وسهر ودموع، والحظ خدمني في التوقيت الذي ظهرت فيه، حيث كانت الساحة الغنائية في احتياج لصوت جديد ومختلف، لكن استمراري احتاج لتعب وإصرار وإرادة. وأوضحت أن الوصول للعالمية لا يعنيها. وقالت: عالميتي فى الملايين التى تتحدث بلغتي وتعيش بعاداتي وتقاليدي ويهمني أن أصل للعالمية بعروبتي وشرقيتي وليس عن طريق الاستنساخ.
تقول شيرين عبد الوهاب، إن أجمل ألبومات استمعت إليها مؤخرا ألبوم فيروز “ايه في أمل” وقد أعجبها كثيرا خاصة أغنية “حبيت ما حبيت ما شاورت حالي” وتتمنى التعاون مع زياد الرحباني، وأيضا أعجبها ألبوم أنغام “محدش يحاسبني” خاصة أغنية “ليالي”، وألبوم آمال ماهر “أعرف منين” وألبوم وردة “اللي ضاع من عمري”.

بدوي حر
10-17-2011, 10:07 AM
منحى التجريد و غنائية التكوين ينبعان من احتماليات جمالية واحدة عند الفنان سلمان البصري

http://www.alrai.com/img/349000/348948.jpg


حسين دعسة - مثل اي فنان او رسام ، قرر ان يبعث من جديد وفي مكمن الابداع والرؤية الجمالية التي تؤطر العقد الثاني من الألفية الثالثة الجديدة بكل ما تحمله من متغيرات التقنية وادوات التواصل الاجتماعي والابداعي.
..ولعل معرض الفنان العراقي سلمان البصري في عمان - قاعة رؤى2011- ، يؤشر على وجود:» علاقة الابداع والتواصل الاجتماعي»، بدلالة انحياز المبدع الى جدار التغيير بما يغلفه من الوان واشارات وارقام وصرخات واطر.
عُرف «البصري « منذ مؤشرات تجربته في ستينيات القرن العشرين المنصرم ، وهي لوحة اعادت مؤثرات الوعي والتنوير الذي عايشه في مدينته البصرة- مواليد العام 1939- وفي بغداد وبلاد الرافدين عموما .
. منذ تفتحت عيناه على ميراث الاجداد الفني والابداعي والاثاري ،عبر تاريخ العراق القديم وحتى مفاتيح القرن التاسع عشر، حيث كانت بلاد الرافدين محطة للتنوير الفكري والفني في كل دول العالم ، كان وما زال متمسكا باللوحة - وعاء الابداع الصادم لمحيطة/عالمة/ قضيته.
واحد من كبار تلك المرحلة المدهشة ، اهتمام البصري بعد دراسته في معهد الفنون الجميلة في بغداد - 1960في رسم الوجوه والبورترية والطبيعة البغدادية والبصراوية على نحو بدا استثنائياً في تلك الفترة المبكرة من حياته التي اعترتها ميوله المبكرة نحو فلسفة مغايرة في الواقع الفني والفكري.
يرتقي سلمان البصري الى عالم لوحته الاساسية، ينال منها ناعيا خراب العالم وبحثه عن حرية مغايرة- ايضا- للانسان المعاصر.
في رؤى وما سبقها من تجارب وتشظيات ومحاولات ابداعية ناجزة، عاش الفنان هم الاطر التي عليه ان يبرزها في لوحته كمثير او متغير جمالي انساني على صلة بالروح المتصوفة التي غلفت معظم لوحات التجربة الاخيرة ( الوان فرشاة مهاجرة) ، وكانها تنقلنا الى أضواء ازلية مهمة تعود الى البصرة وبغداد ما قبل وبعد الاحتلال الاميركي ، وكما بدت في تفاصيل الإرث التشكيلي لهذا الفنان المميز عراقيا وعربياوحتى عالميا من حيث انه يقيم في هولندا؛ يمنحنا القدرة
على تحليل معطيات وتدرجات اللون والخط وحتى الكتل والمساحات اللونية واعمال الحك والنقش والخربشة الميكانيكية على السطح المنجز.
هناك حراك فلسفي-جمالي يلجا اليه الفنان استنادا الى خبرة ودراية في اللون والشكل والبناء المعرفي لقيمة الاثر الابداعي.
اولا
نراه يضع لوحاته المعاصرة ، التي يعيد من خلالها تشكيل البيئة الطبيعية والزمان-المكان في دائرة الضوء, ليصبح الاثر الاشعاعي ملهما للذاكرة الجمعية ، يخوص في كيمياء النور الرباني يلتقط التفاصيل ويعاند ذاته في مجالات حصر ما يريد من لون وضوء على سطح مشتعل بالحكايات.
ثانيا
اعتماده - اذا ما جاز ذلك -على تعريف جديد لتقنياته الابداعية و الفنية ،من حيث الاستفادة الانية من معطيات الحراك السائد حول معنى ودلالة اللوحة,قيمتها ووزنها عند الجمهور وفي حركة النقد .
ثالثا
مفهوم الجودة في عمله الابداعي، فقد استطاع- البصري - تاطير تكويناته داخل اللوحة اعتمادا على دراساته الاكاديمية، التي اصلها في سبيل خلق بيئة عربية - اسلامية وعالمية ترتقي بالانساق الفلسفية حول الدراية بالفن،والبيئة،وتسامي وحوار الحضارت , ويعمد البصري؛ الى عملية بحث - عملي/نظري- حول ايجاد تعريف واضح لمفهوم اللوحة ويرتقي الى بحث عن الجودة في العمل الفني من خلال قراءات متمعنة في الفن العراقي، ونسيج لوحته الخاصة نموذجا ، استنادا الى تجادله مع (الصورة) والعمل الفني منذ ظهور الاثر الصوري الثابت الى المتحرك فالتفاعل والتناقض والتعامد مع الشكل الهندسي او الفراغ , وصورة الصورة « التواصلية الفلسفية» كما بدت في نهايات الالفية الثانية وبداية الالفية الثالثة.. لقد صار ظاهرة شديدة التعقيد ومتناقضة المستويات حينما تظهر الرسم بتجليات مختلفة تتناقض في بعض الاحيان كليا بما سيق من تصنيفات ومدارس واتجاهات وحاجات وافتراضات سابقة في زمن ليس ببعيد هناك مصطلحات أربعة تصف اتجاهات أربعة سادت تاريخ الفن التشكيلي، وأفرزت مدارسه المتنوعة هذه الاتجاهات، وهي: الكلاسيكية Classicism، والرومانتيكية Romanticism، والطبيعية Naturalism، والواقعية Realism، وقد تصارعت هذه الاتجاهات، وأحياناً تداخلت وامتزجت، وفي أحيان أخرى تفوق بعضها، وساد وتراجع بعضها الآخر واختفى نسبياً. إنها اتجاهات في الفن .
رابعا
ما بين اللوحة والمتلقي ينحاز الفنان الانحياز الكامل الى الاثر ؛ما يميز لوحته واسرارها,فهي تتقسم في مستطيلها الى انساق متناثرة-اليفة،وايضا متواصلة ومحكمةالنتائج ، اللون مع المساحة,مع الفكر والمعرفة ؛ افسحا تعريفة المعاصر لتقنياته الفنية من خلال أعماله على الحياة العراقية و الطبيعة والناس . ولكن من دون التقليل من أهمية لوحتة التعبيرية- التجريدية ، من حيث اندغامها مع الحروفية والرقمية الاشارية وخضوعها الى منطق طوبغرافي مساحي جعل اعلى اللوحة يتصادم مع اسفلها ويتلاقح معها- جماليا وتكوينيا- في الوسط.
خلاصة
لدى البصري قدرات على حمل قلبه بين طيات اللوحة القماش واللون والاشارات.اراه تجاوز حالات فنية عراقية- تحديدا- وعربية وصولا الى هدفه في الارتقاء بالفن والمعرفة وبالتالي الابداع البشري، فهو عارك الظروف والعمل الابداعي بصلابة نحات وكان ارق من الورق الشفاف.لهذا لوحته عراقية مختلفة لانها تصل العالم وتستقر في حدودنا الذهنية المعرفية.

بدوي حر
10-17-2011, 10:07 AM
الفنانات الاستعراضيات والتمثيل .. البقاء في دائرة الأضواء

http://www.alrai.com/img/349000/348949.jpg


طوال تاريخ الفن المصري، استطاعت قلة من الفنانات اللاتي بدأن حياتهن كراقصات إثبات جدارتهن في التمثيل، سواء في الأعمال التي احتوت على أحداث درامية فقط أو تخللتها مشاهد أو استعراضات راقصة، وفي المقابل لم تستطع الكثيرات منهن إثبات جدارتهن حين اتجهن إلى التمثيل وتم حصرهن في أدوار غلبت عليها مشاهد الرقص واستخدام إمكاناتهن الاستعراضية فقط.
يأتي اتجاه غالبية الراقصات إلى التمثيل – بحسب صحيفة الاتحاد الاماراتية - للهروب من كبر السن وتداعيات الزمن وما يخلفه من سمنة وترهلات في القوام، وللرغبة في البقاء في دائرة الضوء على اعتبار أن عمر الممثلة أطول بكثير من عمر الراقصة.
وبالنظر إلى راقصات الجيل الحالي، نجد أن فيفي عبده بدأت حياتها كراقصة، وقامت بأدوار صغيرة في السينما منذ نحو 40 عاماً في أفلام «السلم الخلفي» عام 1973 و»مع حبي وأشواقي»، وبمرور الوقت زادت مساحة التمثيل في أعمالها الفنية، كما حدث في فيلم «نساء صعاليك» و»المزاج»، إلى أن وصلت إليها البطولة المطلقة في أدوار المرأة القوية المسيطرة، كما في أفلام «امرأة وخمسة رجال» و»الغجر» و»الصاغة» و»ضربة جزاء» ومسرحيتي «حزمني يا» و»ادلعي يا دوسة»، وبعدما زاد وزنها بشكل ملحوظ اتجهت إلى الدراما التلفزيونية وباتت مطلوبة من الفضائيات بعد نجاحها في مسلسل «الحقيقة والسراب»، ولعبت بعده بطولة عدد من المسلسلات الرمضانية ومنها «الست أصيلة» و»طائر الحب» و»سوق الخضار» و»أزهار» و»قمر» و»كيد النسا» الذي أذيع في رمضان الماضي.
واشتهرت لوسي في بدايتها كراقصة، وشاركت بالتمثيل في عدد من الأعمال، منها أفلام «حالة تلبس» و»البحث عن سيد مرزوق» و»كيد العوالم»، لكن نجاحها الحقيقي كان من خلال دورها في مسلسل «ليالي الحلمية» الذي فتح لها الطريق لزيادة مساحة أدوارها التمثيلية، كما حدث في فيلمي «ليه يا بنفسج» و»سارق الفرح»، قبل أن ينتج لها زوجها سلطان الكاشف فيلم «كرسي في الكلوب»، وركزت نشاطها مؤخراً على الدراما التلفزيونية، حيث شاركت في بطولة مسلسلات «سلطان الغرام» و»الباطنية» و»مذكرات سيئة السمعة» و»سمارة» الذي عرض في رمضان الماضي.
أما دينا، فاتجهت إلى التمثيل مؤخراً، ورغم أن نشاط فيفي ولوسي الراقص تراجع قليلاً، فإن دينا لا تزال تجمع بين الاثنين، وزادت مساحة أدوارها التمثيلية التي يستغل فيها المخرجون قدراتها الراقصة، كما حدث في فيلم «عليَّ الطرب بالتلاتة» أمام محمد عطية وسعد الصغير، وفي مسلسل «ريا وسكينة»، كما شاركت كممثلة في مسلسلات «أوراق مصرية» و»ينابيع العشق» و»عفاريت مراتي» و»قيود من نار».
وتعد تحية كاريوكا من أكثر الراقصات اللاتي برعن في التمثيل، الذي اتجهت إليه في الرابعة عشرة من عمرها، وشاركت في بطولة أفلام كبار مطربي الأربعينيات من القرن الماضي، وقدمت أكثر من 130 فيلماً تراوحت أدوارها فيها بين البطولة المطلقة والأدوار الثانية، ومنها أفلام «شباب امرأة» و»إحنا التلامذة» و»خللي بالك من زوزو» و»كيدهن عظيم» و»الكرنك» و»الصبر في الملاحات»، وقبلها «لعبة الست» مع نجيب الريحاني.
أما سامية جمال، التي انضمت لمجاميع الراقصات في فرقة بديعة مصابني فكانت أول فرصة للظهور لها في السينما من خلال تابلو راقص في فيلم «انتصار الشباب» عام 1941، أما أول فرصة لها في التمثيل فكانت من خلال دورين محدودين في فيلمي «الحب الأول» و»قتلت ولدي»، وشهد فيلم «أحمر شفايف» أول بطولة مطلقة لها في السينما، وشاركت في بطولة 55 فيلماً من أبرزها «أمير الانتقام» و»عفريته هانم» و»الرجل الثاني» و»سكر هانم» و»ساعة الصفر» علماً بأنها اعتزلت التمثيل عام 1972 بعد فشل فيلمها «الشيطان والخريف».
وبدأت نجوى فؤاد أيضاً حياتها كراقصة وشاركت بأدوار صغيرة في فيلمي «توحة» و»المليونير الفقير»، قبل أن تزداد مساحات أدوارها وتحصل في بعضها على جوائز، كما في «سبع الليل» و»حد السيف» الذي تولت إنتاجه أيضاً ولا يزال عطاؤها مع التمثيل مستمراً، حيث شاركت في بطولة مسلسلي «ولاد الليل» و»حكايات المدندش»، إلى جانب فيلم «خلطة فوزية» أمام إلهام شاهين.
وكان عدد من الراقصات في فرق الفنون الشعبية قد أثبتن جدارتهن في الجمع بين الرقص والتمثيل، وفي مقدمتهن نعيمة عاكف التي بدأت حياتها في سيرك أبيها ورقصت مع بديعة مصابني قبل أن يكتشفها المخرج حسين فوزي ويتزوجها، وقدمت خلال مشوارها 22 فيلماً تعد علامات في السينما الاستعراضية، ومنها «لهاليبو» و»النمر» و»تمر حنة» و»احبك يا حسن».
أما فريدة فهمي التي أسست فرقة رضا مع زوجها علي رضا وشقيقه محمود، فرغم قيامها بالمشاركة في بطولة عدد من الأفلام الاستعراضية، ومنها «غرام في الكرنك» و»إجازة نص السنة» و»حرامي الورقة»، فإنها لم تجد نفسها في التمثيل فآثرت الابتعاد.
وبدأت عايدة رياض مشوارها في فرقة رضا أيضاً، وقامت بالتمثيل بأدوار صغيرة قبل أن تقدم أدواراً مهمة، بعد مشاركتها في فيلم «أحلام هند وكاميليا» وزاد عدد أفلامها على 30 فيلماً، منها «عنبر الموت» و«سوبر ماركت» و«الكيت كات» وركزت نشاطها مؤخراً على التلفزيون، حيث شاركت في بطولة عدد من المسلسلات التلفزيونية، منها «زيزينيا» و«للعدالة وجوه كثيرة» و«سكة الهلالي» و«شارع عبدالعزيز» الذي عرض في رمضان الماضي.
وينطبق ذلك على مشيرة إسماعيل، التي لازمت عايدة رياض في فرقة رضا قبل أن يكتشفها المخرج الراحل حسين كمال ويقدمها في فيلم «البوسطجي»، وشاركت بعده بالتمثيل فقط في عدد من الأعمال التي قدمت فيها أدواراً مهمة، ومنها أفلام «المدمن» و«تزوير في أوراق رسمية»، كما شاركت عادل إمام بطولة مسلسل «دموع في عيون وقحة» ومسرحية «الواد سيد الشغال».
يذكر أن عدداً آخر من الفنانات بدأن حياتهن راقصات قبل الاتجاه إلى التمثيل، ومنهن سهير زكي وزيزي مصطفى، والدة منة شلبي، وهياتم وفريدة سيف النصر وهاجر حمدي وكيتي، وعلى رأس هؤلاء بديعة مصابني التي كونت فرقة اكتشفت فيها عدداً من الفنانين والمطربين، منهم فريد الأطرش وتحية كاريوكا وسامية جمال وإسماعيل ياسين. وتعد صفوة أحدث الراقصات اللاتي اتجهن إلى التمثيل، حيث شاركت في رمضان قبل الماضي في بطولة مسلسل «سامحني يا زمن» أمام بوسي، ومن قبله فيلما «هي فوضي» و»الرغبة» ومسلسل «أوان الورد».

بدوي حر
10-17-2011, 10:21 AM
من قصيدة الفراق الجميل




كريم معتوق
لا أحملُ العُقَد القديمةَ
فالسلامُ على ضياعكِ من دمي
سكتَ الكلامْ
فلتأذني لي مرةً أخرى لأعُلنَ سرَّ غربتنا
وسرَّ حكايةٍ عبرتْ موشحةً بأغطيةِ الظلامْ
قالوا حرامْ ..
فقلتُ إنْ نبقى حرامْ
حزنٌ يجرُ الحزنَ
يأسٌ دائمٌ خوفٌ
عذابٌ مُنتقى ، زيفٌ
وألوانُ الكآبةِ بانسجامْ
لا تنتهي قصصُ الهوى دوماً
بوردٍ أحمرٍ أو أبيضٍ
أو غصنِ زيتونٍ وأسرابِ الحمامْ
نحن ارتضينا قصةً أُخرى
فراقٌ رائعٌ
لا ينحني للشوقِ والذكرى ، ويقبلُ بالملامْ
نحن ابتدعنا غربةً كُبرى
وصلينا صلاةَ الهجرِ
كانتْ حفلةً كُبرى وكنتُ بها الإمامْ
واتفقنا ..
قبلَ هذا اليومِ لا أذكرُ أنْ نحن اتفقنا
غيرَ أن نُمعن في قتلِ هوانا المستهامْ
وتراضينا على النسيانِ
أنجبنا حنيناً ميتاً
قومي ..
ركامُ اليوم يستدعيكِ أن تأتين تابوتاً
ركاماً أو حطامْ
لا صدرَ بعد اليومِ يحضننا
ولا كفٌ إذا ما لامَسَتْ كفا ً

بدوي حر
10-17-2011, 10:21 AM
همسة اختارها المهندس محمد خميس




• انتظار اكتمال كل المطلوبات المرغوبات، مأساة! لأن المتاح والممكن لا يُعاش بانتظار الكمال.
• من النّاس من يعيش نصف عمره الأول مشتهياً النصف الآخر، ومنهم من يعيش نصف عمره الثاني نادماً على النصف الأول .. كلاهما خسران .. فقط عش!
• تعرف عمر الرجل مما يقول، وعمر المرأة مما يقال عنها!
• المرأة قلبُ الحياة، والرجل دماغ الحياة ويداها وقدماها.
• الزواج نصيب، ورقة يانصيب! ثمنها مرتفع وربحها غير مضمون.

بدوي حر
10-17-2011, 10:21 AM
حماقي يطرح ألبومه الصيف المقبل

http://www.alrai.com/img/349000/348945.jpg


نفى المطرب المصري محمد حماقي وجود أي علاقة بين حالته الصحية وقرار تأجيل حفل زفافه، مؤكدًا أن صحته على ما يرام ولا يشكو أية آلام. وفي الوقت نفسه كشف الفنان الشاب أنه قرر طرح ألبومه الغنائي في موسم الصيف المقبل.
وفي تصريحات لـ mbc.net كشف ياسر خليل، مدير أعمال حماقي، أنه كان قد قرر أن يكون حفل زفاف حماقي في 11 تشرين الثاني 2011، إلا أنه نظرًا لضيق الوقت اضطر بالاتفاق مع العروس أن يؤجل الزفاف لشهر آخر، على أن يكون في ديسمبر/كانون الأول المقبل على اعتباره موعدًا نهائيًا لإتمام مراسم الزفاف على فتاة من خارج الوسط الفني.
وقد أكد ياسر أنه لا علاقة أو ارتباط بين هذا التأجيل وبين حالة حماقي الصحية، مشيرًا إلى أن صحته جيدة وعلى ما يرام وأصبح في حالة طبيعية ولا يشكو أي آلام، ودلل على كلامه بأداء حماقي لمناسك العمرة مؤخرًا، وهو ما يعني أنه بصحة جيدة.
وعن الموعد النهائي لطرح ألبوم حماقي الغنائي، قال ياسر إنه قرر أن يكون في موسم الصيف المقبل.
وكانت تقارير صحفية ذكرت أن تأجيل حماقي لحفل زفافه يعود إلى عدم انتهاء الفنان من بيت الزوجية، لذلك اضطر إلى تأجيل زفافه شهرًا، على أن يقيمه في فندق «فورسيزنز»، وهو المكان نفسه الذي احتضن خطوبته على نهلة عبد العزيز، وسيفرض السرية نفسها التي فرضها على حفل خطبته، يومها، منع دخول المصورين بناء على رغبة خطيبته التي رفضت أن يتم الكشف عن الصور في وسائل الإعلام، بل الاكتفاء بالصور الشخصية.
وكان المطرب المصري الشاب قد تعرض لوعكة صحية منذ شهور قليلة؛ حيث أُجريت له جراحة لتركيب دعامات للقلب.

بدوي حر
10-17-2011, 10:22 AM
السقا يستعد لدخول «المصلحة»

http://www.alrai.com/img/349000/348950.jpg


لم يجد أحمد السقا مفراً من الرضوخ لأوامر الأطباء، والحصول على إجازة إجبارية لمدة ١٠ أيام من فيلم «المصلحة»، بعد أن أجرى عملية جراحية مفاجئة في قدمه وخياطة الجرح ١٢ «غرزة» إثر تعرضه للسقوط في إحدى الصالات الرياضية.
السقا قال بحسب -المصري اليوم- إن الإصابة كانت بسبب حادث عابر أثناء ممارسته بعض تمرينات العلاج الطبيعي بصالة «جيم»، حيث فوجئ بسقوط جسم معدني على قدمه أصابها بتمزق شديد، مما استدعى نقله إلى المستشفى في الحال، وإجراء جراحة عاجلة. وأكد «السقا» أنه يتحسن تدريجياً، وسيعود لممارسة حياته الطبيعية خلال أسبوع ليستأنف تصوير «المصلحة»، الذي توقف تصويره بسبب تلك الجراحة.
كان «السقا» وأحمد عز وزينة وحنان ترك، استأنفوا تصوير الفيلم مع المخرجة ساندرا نشأت يوم الجمعة قبل الماضي في إحدى الفيلات بطريق المنصورية، بعد توقف دام حوالي ثمانية أشهر، بسبب اندلاع ثورة ٢٥ يناير، كما تعرض الفيلم لأكثر من مشكلة في البداية، كان أبرزها اعتراض وزارة الداخلية على كشف تفاصيل وتحريات قضايا المخدرات، حيث يتناول الفيلم طريقة كشف إحدى قضايا المخدرات الكبرى وعناصر الشرطة السرية التي تقوم بمراقبة تجار المخدرات، فضلاً عن مواجهة أسرة الفيلم مشكلة أخرى، بسبب ضرورة تصوير جزء كبير من الأحداث في طابا، وهو ما يحتاج تصاريح خاصة من وزارة الدفاع.
ومن المنتظر أن يستأنف التصوير مرة أخرى بعد أسبوع تقريباً داخل ديكور فيلا بمنطقة المنصورية، وسيتم البدء بالمشاهد التي لا تحتاج مجهوداً بدنيا من أحمد السقا، وبعد ذلك سيتم تصوير بعض المشاهد الخارجية بشوارع القاهرة، ثم تسافر أسرة الفيلم إلى لبنان لتصوير مشاهد أخرى هناك.

سلطان الزوري
10-17-2011, 05:23 PM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي

دمت ودام قلمك

بدوي حر
10-18-2011, 02:08 AM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك

بدوي حر
10-18-2011, 02:09 AM
الثلاثاء 18-10-2011


عصام الموسى: الدور الرئيس في تطوير الأبجدية العربية يعود إلى العرب الأنباط
عمان – الدستور – هشام عودة

طالب الدكتور عصام الموسى باعتماد البتراء مدينة دائمة للثقافة العربية، ليرد عليه الدكتور فيصل غرايبة موضحاً بأن القدس هي التي تم اعتمادها عاصمة دائمة للثقافة العربية، وأن البتراء يمكن أن تكون مهد اللغة العربية ومهبط الضاد، جاء ذلك في الندوة التي نظمتها المكتبة الوطنية، مساء أمس الأول، ضمن برنامجها «كتاب الاسبوع»، التي ناقشت كتاب الدكتور عصام الموسى المعنون بـ»البتراء عاصمة الأبجدية العربية»، وهو الكتاب الذي ناقش فيه الباحث دور العرب الأنباط في تطوير الخط العربي، مؤكداً في مداخلته التي قدمها في الندوة أن الأبجدية الكنعانية هي الابجدية الأم التي انبثقت من بين ضلوعها الأبجدية العربية والأبجدية اللاتينية، وان الدور الرئيس في تطوير الأبجدية العربية يعود إلى العرب الأنباط وعاصمتهم البتراء، وانه من خلال هذا الكتاب انما يسعى الى محاولة اعاد دراسة التاريخ العربي مستندا إلى النظريات الحديثة، لتشير، وهو استاذ الاعلام والاتصال، إلى أن ما قام به العرب الانباط يمثل أول ثورة في عالم الاتصال في التاريخ البشري، حين نقلت هذه الخطوة العلاقة مع التاريخ الإنساني من صيغته الشفوية إلى صيغته المدونة.

الدكتور الموسى، الذي استعرض وسائل الاتصال عبر التاريخ البشري، أكد أن العرب الأنباط هم الذين حولوا الأبجدية من اهتمام النخبة ممثلة بالكهنة، كما هو الحال في اللغات المسمارية والهيروغليفية إلى أبجدية «شعبية» صارت في متناول جميع الناس، وفي هذا ما يمكن وصفه بالثورة الكبرى في المعلومات والعلاقة بالتاريخ، لافتا النظر الى ان الكتاب جاء باللغتين العربية والانجليزية، وهو نتاج عام من التفرغ العلمي في الجامعات الاميركية، وتمت طباعته على نفقة بيت الانباط، البيت المعني بحماية البتراء والترويج لها.

من جهته قال الدكتور فيصل غرايبة في ورقته التي قدم فيها قراءة للكتاب، ان الانباط حرموا من فضل هم جديرون به، في اشارة الى دورهم في تطوير الخط العربي، مطالبا باعادة نشر هذا الكتاب باللغة الانجليزية، مؤكداً ان تطوير الابجدية في دولة العرب الانباط يمكن ان يتم قراءته من زاوية اقتصادية، خاصة انهم قدموا للبشرية اول اداة اتصال في التاريخ.

د. غرايبة الذي عنون ورقته «امبراطورية المعرفة.. الانباط والبتراء وعصام الموسى»، اتفق مع المؤلف على ان ما قام به الانباط في علاقتهم مع الابجدية قد كسر احتكار النخبة للمعرفة، مشيداً بقدرة الباحث على تناول هذه القضية التي تسهم في تقديم محاولة جادة لاعادة قراءة التاريخ العربي.

مدير الندوة ومقدمها الزميل الروائي احمد الطراونة قرأ في بداية الندوة نصاً ادبيا رفيعاً عن البتراء ودورها في حياة البشرية، مستفيداً من الاجواء التي جاء بها كتاب الدكتور الموسى الى قائمة المكتبة الوطنية، مشيداً بالكتاب وأهميته والدور الثقافي – الحضاري، الذي لعبته البتراء في حياة الامة.

الدكتور الموسى اشار الى ان عمر اللغة يصل الى ثلاثة آلاف وخمسمائة عام، وان هذا الانجاز التاريخي الذي حققه العرب الانباط، لم يأت من فراغ، بل يعود لوجود نظام سياسي مستقر في هذه البقعة من العالم.

الحوار الذي دار في نهاية الندوة بين الحاضرين والمؤلف تركز على أهمية الحرف العربي وجماليته، مطالبين الدكتور الموسى بمزيد من وسائل الايضاح التي تكشف طبيعة هذا الانجاز، حتى نتمكن جميعا من اعادة قراءة تاريخنا، بما يخدم المصلحة الوطنية والقومية العليا.
التاريخ : 18-10-2011

بدوي حر
10-18-2011, 02:09 AM
ندوة تقرأ أثر الجوائز الأدبية على سوق الكتاب العالمي
عمان ـ الدستور

نظمت جائزة الشيخ زايد للكتاب ملتقى ثقافيا بعنوان «الجوائز الأدبية وأثرها على سوق الكتاب العالمي: جائزة الشيخ زايد للكتاب»، بمركز السياسة والأدب والترجمة في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، أمس الأول، بمشاركة الروائي إبراهيم الكوني من ليبيا الفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب في فرع الآداب 2008 والأديب ناصر الظاهري من دولة الإمارات العربية المتحدة وبإدارة المترجم هارتموت فينندريتش من ألمانيا، وبحضور القائم بأعمال سفارة دولة الامارات في بون خالد بن غليطة وجمع غفير من الكتاب والمثقفين الألمان والمهتمين بالثقافة العربية وزوار المعرض.

وقام هارتموت فيندريش بتقديم المحاضرين منوها في البداية بأهمية جائزة الشيخ زايد الكتاب – التي أطلقتها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث - كونها لعبت دورا إيجابيا في التأسيس لحركة تأليف إبداعية وعلمية في العالم العربي، وجسر الهوة بين الثقافات، وتسريع نقل الآداب المحلية إلى السياق العالمي.

وتعقيبا على الاسئلة، اشار الأديب ناصر الظاهري إلى أن الجوائز العربية في معظمها غير مؤسسة على تقاليد أصيلة وقواعد موضوعية تتسم بالحيادية، وإنما تتحكم بها نزعات مسيّسة تؤدي بالضرورة إلى نتائج مؤدلجة، مما يجعل سمعتها تحت المحك، وأضاف بأن جائزة الشيخ زايد للكتاب هي استثناء في هذا السياق، لها خصوصية تجعلها مميزة لأنها تمنح على عمل بعينه يتميز بالجدة والعمق والتأثير دون النظر إلى بريق الأسماء وتاريخ المبدع، ما عدا فرع شخصية العام الثقافية التي تمنح إلى شخصيات أسهمت في الالتقاء بين ثقافتين وأثرت تاثيرا ملحوظا في الثقافة، وأعطت بإخلاص وتفان لأهداف إنسانية ولخدمة الثقافة، وبشكل عام فإن الجائزة نجحت في التأسيس لحركة ثقافية جديدة أدت إلى تطوير صناعة الكتاب، واقترح الأديب ناصر الظاهري ضرورة أن تلازم الجائزة الفائز عن طريق تقديمه في المحافل الدولية وتسهم في نقل كتبه إلى اللغات الأخرى، وتقوم أيضا بدعمه ورعايته لأنه بعد فوزه بالجائزة أصبح جزءا منها وسفيرا لها.

أما الروائي إبراهيم الكوني فأضاف مشيدا بالدور الذي قامت به جائزة الشيخ زايد للكتاب من تطوير صناعة الكتاب العربي وتنميته وتشجيع الكتاب والباحثين، وقد غدت منبرا حضاريا يسهم بفاعلية في تجديد الثقافة وتطويرها وتقديمها للعالم، وقال: «إن بعض الجوائز الأخرى محكومة بآليات كثيرة تسببت في عرقلة الرسالة الثقافية للجوائز بوصفها سفيرا للغة والثقافة لدي العالم». وأضاف «أن العبث بالقوانين التي تحكم الجوائز تؤثر سلبا في تحقيق أهدافها»، وذكر بأن التحديات التي تواجه الجوائز تكمن في تغليب النزعة الأيدلوجية في مقاربة النصوص، وهذا ما أثر سلبا في الثقافة العربية طوال القرن الماضي حتى صار مقياسا لتقبل الادب، علاوة على تغليب العلاقات الشخصية علي قيمة العمل الادبي، ومراعاة عامل السن واتاحة الفرصة للمترشح الاكبر سنا للفوز في مقابل الاصغر سنا كأن الجوائز الأدبية نوع من التأبين وليس لإعلاء شأن الثقافة والأدب.

وأشار الكوني إلى أن الانبهار بالحضور الاعلامي للمرشح وتفضيله على أقرانه الأقل حضورا إلى حد يوحي باعتناق وجهة نظر مسبقة بل وتجاهل النص وعدم قراءته أيضا. ووضح أن هذه العوامل لا بد أن تؤدي في النهاية الى استبعاد الادب الحقيقي الجاد في مقابل الترويج الى الادب السيئ مما يكون عائقا أمام تقبل الأدب العربي عالميا خاصة إذا انتقل ليلعب دورا مهما في المحافل الدولية للثقافات الأخرى، فبدل من أن يكون ممتعا ومفيدا يصبح ضيفا ثقيلا غير مرحب به بسبب اغترابه أولا كقيمة في بيئته الاصلية، والأدب الذي يغترب في بيئته لا يمكن أن يكون سفيرا لثقافته عند الآخرين الذين نجحوا في صناعة قوانين أدبية عريقة.

وأكد الكاتب الليبي بأن جائزة الشيخ زايد للكتاب نجحت في تجاوز هذه التحديات، ولذلك أضحت جائزة مرموقة لها مكانتها العالمية التي يحرص المبدع ويتطلع إلى نيلها.

ويأتي هذا الملتقى في سياق سلسة من اللقاءات والنشاطات الخارجية التي تقوم بها الجائزة للتعريف والتواصل مع المبدعين والمؤلفين والناشرين العالميين.

بدوي حر
10-18-2011, 02:09 AM
أدباء ومبدعون يتساءلون عن معايير جوائز الدولة
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363345.jpgعمان ـ الدستور ـ عمر أبوالهيجاء

درجت الدولة الأردنية، بتوجيهات من جلالة الملك عبد الله الثاني، على منح جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية في حقول المعرفة والثقافة، في كل عام، بإشراف من وزارة الثقافة. وقد أرست جوائز الدولة من الثقاليد الثقافية والحضارية، التي رسخت أهمية تكريم العمل الإبداعي في المملكة، من آدب، وفنون، وعلوم، ودراسات اجتماعية.

«الدستور»، وبمناسبة إعلان جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية، التقت بعض الكتاب والمبدعين، وسألتهم عن أهمية هذه الجوائز، وماذا تضيف للمبدعين، وعن رؤيتهم وملاحظاتهم حول هذه الجوائز، وهذه آراؤهم:





نايف أبو عبيد

درجت وزارة الثقافة العتيدة على تقدير المبدعين في فنون وصنوف المعرفة والعلم، شتى، بمنحهم جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية، لكننا لا نعرف المعايير والشروط التي تلجأ إليها اللجان التي لا تتغير ولا تتبدّل، بتغير الأزمنة، إذا رضي الله عنها ورضي القائمون على الوزارة عنها، أيضاً، وهذا يقع في علم الراسخين في العلم من مسيّري الوزارة التي جهلنا سبل الوصول إلى رضاها، والتسبيح بحمدها، هذا السّر الخفيّ مجهول لدى العامة معروف لدى خاصة الخاصة، ونحن لسنا من الخاصة، بل من أطراف العامة، فلنا الله، وهو حسبنا وكفى به وكيلاً.

عباس عبد الحليم عباس

لا بد من الإشارة إلى أهمية وجود هذه الجوائز، واستمراريتها، وتسويع حقولها، والذي يبدو أن ملامح الجدّية ظاهرة في مسألة التحكيم، إلى حد ما. فعلى الأغلب تصل هذه الجوائز إلى أسماء يشار إليها بالبنان، وهي أسماء مبدعة في حقولها، ولا شك في أن هناك لجان تحكيم متخصصة، لكن ربما يكون لاستفتاء النخبة والمثقفين دور مهم في مساندة رأي لجنة التحكيم. والنخبة، غالباً، مغيبة في مثل هذه القرارات، وهناك اقتراح أود من خلاله أن يكون للجوائز فعالية أكبر، ودور أكبر في تنمية ثقافة المجتمع، ويتمثل في إلقاء مسؤولية على الفائزين في مرحلة ما بعد الجائزة، بحيث لا يتصور أن الفوز بإحدى الجوائز هو نهاية المطاف، ومن هنا يمكن اقتراح مشاريع ثقافية وغيرها، يقوم بتنفيذها الفائزون بالجوائز بعد فوزهم، بوصف ذلك دليلاً على استحقاقهم لها.

بدوي حر
10-18-2011, 02:09 AM
مشروعات استراتيجية لإعادة العراق لواجهة الثقافة العالمية
عمان ـ الدستور

أكد الدكتور زين عبد الهادي رئيس دار الكتب المصرية وأحد أعضاء مجلس إدارة «بيت الحكمة العراقي» أنه تم التوصل لأفكار استراتيجية لعودة العراق لأحضان العرب وعودة دوره التاريخي كحاضرة للثقافة الإنسانية.

وقد انطلق الاجتماع التنسيقي الأول لـ»بيت الحكمة» من مصر، وحضره عدد من الأكاديميين والباحثين المصريين والعراقيين، كما أعلن عقد المؤتمر الأول لـ»بيت الحكمة» في الاول من كانون الاول المقبل.

وأشار زين إلى أن خطة «بيت الحكمة» مكونة من ستة عناصر رئيسية، جميعها مشروعات ثقافية عملاقة، تؤكد على دور البيت في الحضارة الإنسانية بشكل عام ودوره في السلام العالمي. وأهم مشروعات بيت «الحكمة» اصدار سلسلة «أساسيات العلم في القرن الواحد والعشرين»، نحاول إنتاجها من خلال بيت الحكمة مع بعض المؤسسات في مصر، ستبدأ عملها في كانون الثاني 2012، وستنتهي في 2016 بمعدل 24 عددا سنويا، وسوف يتم التعاقد مع مجموعة من المترجمين والنقاد منهم د. هيثم الحاج ود. مصطفى الضبع لاختيار فريق العمل، وتكلفة المشروع تصل لمليون دولار.

كما ستطرح جائزة عالمية سيتم الإعلان عنها في بداية العام المقبل 2012 وستنطلق من بغداد، وستكون في ثلاثة فروع الأول الإبداع، والثاني الفنون، والثالث المستعربين، وستمنح الجائزة 200 ألف دولار في كل فرع، وسوف توزع في احتفال عالمي يحضره رئيس الوزراء العراقي.

وهناك أيضا مشروع خاص بالموسوعة العراقية التي تؤرخ كل المعلومات والبيانات عن العراق وما يتعلق بالتراث، الأشخاص، الأماكن، التاريخ، العادات، والتقاليد؛ تحقيقاً لمبدأ التأكيد على هوية العراق العربية، ومن جانب آخر تعميق الانتماء للمواطن العراقي في ظل الأوضاع العربية والعالمية المتوترة.

وسوف يتم في هذه الموسوعة تجميع الكتب التي صدرت عن العراق داخلها وخارجها ، كما ستصدر بعد ثلاث سنوات من العمل، وسوف ينطلق على شبكة الإنترنت، ويتكلف المشروع ثمانية ملايين دولار.

وعن المشروع الرابع «بانوراما التراث الحضاري العراقي» قال الدكتور زين عبدالهادي: نهدف لتدشين متحف افتراضي إلكتروني للعراق؛ لأهمية عرض الشكل الجديد للعراق ودوره في دعم الثقافة الإنسانية؛ حيث يتم عرض فيلمي قائم على بيانات عن العراق، وتم الاتفاق مع الدكتور شمران على تخصيص قاعة للعرض سيحدد تفاصيلها العلمية قريبا. وسوف يستغرق المشروع ثلاثة أعوام، بتكلفة أربعة ملايين دولار.

كما سيعقد البيت سلسلة من المؤتمرات الدولية استكمالا للمؤتمرات التي تمت خلال الثلاث سنوات السابقة؛ حيث يقام مؤتمر سنوي عربي ودولي للتعرف على القضايا وبحث طرق معالجتها، بهدف تعزيز التواجد العراقي واستضافة خبراء عرب دوليين لتبادل الآراء حول القضايا التي تواجه العراق وتبني حلولها.

وسوف ينطلق المؤتمر الدولي لعام 2012 تحت عنوان «الدولة والمستقبل»، ومؤتمر 2013 بعنوان «بناء الدولة سياسيا، وفي 2014 «نحو دولة المؤسسات»، ومؤتمر عام 2015 هو «الدولة والإبداع المؤسسي».

أما المشروع السادس فهو بناء سلسلة من المراكز الثقافية والفكرية في عواصم العالم العربي ليعرف العالم العربي أن العراق عاد لدوره الثقافي ولتتغير الصورة الذهنية لدى العواصم العربية والعالمية، ويتضمن المشروع مراكز لنشر الكتب وترجمات الكتب والعروض العلمية والفكرية للمواطنين في تلك الدول. وسوف يعلن قريبا إطلاق سلسلة ترجمات. كما أن هناك اتفاقيات جارية مع بعض المؤسسات العربية التي ترغب في دعم

بدوي حر
10-18-2011, 02:10 AM
يوميات الثورة المصرية في أبحاث لسبعة كتاب
بيروت ـ رويترز

جاء كتاب «يوميات الثورة المصرية.. يناير 2011»، في 160 صفحة متوسطة القطع، وحمل سبعة أبحاث، لسبعة باحثين وكتٌاب، تناولت موضوعاتهم جميعا ثورة يناير/ كانون الثاني في مصر.

كتب في الموضوع كل من: ممدوح الشيخ وعمرو مجدي ومحمد بدوي وعبد الرحمن عياش ونغم نبيل عمر وعمرو سلامة القزاز وياسر علام. وقام بتحرير الكتاب احمد عبد العزيز حسين.صدر الكتاب ضمن سلسلة أوراق الجزيرة عن (مركز الجزيرة للدراسات في الدوحة) وعن (الدار العربية للعلوم/ ناشرون) في بيروت.

جاء في المقدمة انه «منذ اليوم الاول للثورة كانت صدمة للسياسيين والمحللين والناشطين التقليديين طوفان من البشر يدفعه طوفان من الوعي التلقائي شارع لم يتعلم معنى التظاهر السلمي قابل القمع الامني ورصاصات الجنود بالورد والهتافات السلمية..». وقال: «قبل الثورة كان التعصب عنوانا يطل برأسه بجوار العنوان الابرز الموجود على الساحة..الاستبداد قرينان متلازمان عندما اختفى احدهما ذاب الاخر.. سقط الاستبداد فسقطت معه الحزبية والجبهوية والطائفية والانا والاخر وخرافة الدولة الدينية وقامت الحرية فقامت معها التعددية والتنوع والوحدة ونحن والجميع والوطن ومصر والدولة المدنية...».

وتحت عنوان فرعي هو «ايها الاقوياء انتبهوا.. النيوميديا تحاصركم» ورد «مع الثورتين التونسية والمصرية حضرت ادوار المواقع الاجتماعية والاعلام الجديد بشكلها الكامل... في الثورتين المصرية والتونسية كسرت النيوميديا احتكار الانظمة للصورة واللقطة المعبرة والمونتاج السياسي... وسقطت سردية الاعلام الموجه..». وقال ان هذا الكتاب يهدف «الى تعرف اهم ملامح المشهد الثوري المصري في سبعة فصول تتحدث عن تأثر التجربة المصرية بالتجربة التونسية واهم العوامل والاحداث التي فجرت الثورة المصرية ويأتي على رأسها صفحة خالد سعيد.. كما يرصد الكتاب دور الاعلام الجديد في دعم الثورة المصرية بجانب الاعلام التقليدي. ويتم هنا بجوار صفحة خالد سعيد استحضار مجموعة شبكة رصد التي كان لها دور بارز في تغطية احداث الثورة..».

في الفصل الاول من الكتاب «التأثير التونسي في الثورة المصرية من سيدي بوزيد الى التحرير» للباحث والناشط ممدوح الشيخ قراءة توثيقية لتأثر التجربة المصرية بالتجربة التونسية.. خلص.. الشيخ الى ان «التجربة المصرية كان تأثرها بالتجربة التونسية على مستويين اولهما التأثر النفسي بالحدث في تونس اوصل الحالة المصرية التي كانت تعج بحالة ثورية.. وتونس ساعدت على انفجارها والعدوى التي تصاحب الهبات والانتفاضات الشعبية لمجتمعات بشرية متقاربة جغرافيا وثقافيا..» التأثر الثاني كما يؤكد الشيخ هو التأثر على مستوى الاساليب والشعارات.الفصل الثاني كان «كلنا خالد سعيد» وفيه تناول الباحث والناشط السياسي عمرو مجدي في دراسة توثيقية دور صفحة خالد وحجم تأثيرها في الثورة المصرية.في الفصل الثالث «25 و28 يناير.. الطريق الى التحرير» يرصد الناشط السياسي محمد بدوي اهم يومين في الثورة.اما الفصل الرابع «نحو عقد اجتماعي جديد ..مسارات التفاوض في مصر الثورة» للباحث والناشط السياسي عبد الرحمن عياش ففيه يرصد عياش «شكل المسار التفاوضي الذي بدأ منذ اعلن الرئيس المخلوع /حسني/ مبارك ... عن تكليفه نائبه عمر سليمان بادارة الحوار مع المعارضة المصرية باطيافها وتوجهاتها كافة..».في الفصل الخامس تستعرض الطبيبة والناشطة نغم نبيل عمر «احد اهم مكونات العمل الميداني في الثورة المصرية المستشفى الميداني الذي انشيء منذ اليوم الاول للثورة». وتحدثت عن ظروف انشاء المستشفى وكيف جمع الاطباء فيه ولماذا كانت الحاجة ملحة وحتمية لوجود مستشفى بهذا الشكل وسط حملات الاغارة المتتالية والضرب بالرصاص الحي ثم تتحدث عن الاعتقالات التي كانت تطول الجرحى الذين كانوا يفدون على المستشفيات العامة بل الخاصة. ثم تتعرض للظروف الداخلية للمستشفى وكيف كان يسد حاجاته.

في الفصل السادس «رصد.. وكالة انباء الثورة» يتحدث عمرو سلامة القزاز عن شبكة رصد «التي كانت اهم مؤسسة اعلامية خرجت من رحم الثورة وفريق (رصد) رغم امكانياتهم البسيطة... استطاعوا الوقوف حول تدشين اهم شبكة اعلامية شعبية كانت داعمة للثورة». وتحدث عن التنسيق بينها وبين صفحة (خالد سعيد).اما الفصل السابع والاخير «الفن في الميدان بين استلهام الثورة وازالة اثار العدوان» ففيه يتحدث الناقد الفني ياسر علام عن «ارتباط الثورة بالفنون باشكالها كافة.. عن الواقع السياسي الذي فرضه الثوار على النظام وعن الواقع الفني الذي فرضته الثورة على عقول الثوار فاشتغلوا في الثورة شغلتين (النضال) و(الحكي) «حتى صار كل من في الميدان (حكاٌء) الحكي بالصورة والريشة والنكتة والاذاعة والمسرحية الدرامية والساخرة والشعر واليافطة اللاذعة بل فن السياسة الراشدة الشابة التي قتلت عقم السياسة التقليدية العجوز..».

بدوي حر
10-18-2011, 02:10 AM
إعلان الرواية الفائزة بـ«مان بوكر» العالمية.. اليوم
عمان ـ الدستور

تعلن، مساء اليوم، في لندن، الرواية الفائزة بجائزة مؤسسة مان بوكر العالمية لعام 2011.والكتاب والكتب التي أعلن عن وصولها للقائمة القصيرة هي: جوليا بارنز «الإحساس بالنهاية»، صادر عن «جوناثان كيب – راندوم هاوس»، كارول بيرش «حديقة حيوان جامراش»، صادر عن «كانونجاتا بوكس»، باتريك ديوايت «الراهبات برازرز»، صادر عن «جرانتا»، إيسي إيدوجيان «نصف دم بلوز»، صادر عن «سيربنتس تيل، وبروفايل»، ستيفن كيلمان «الحمامة الإنجليزية»، صادر عن دار «بلومزبري»، إيه. دي ميللر «قطرات الثلج» صادر عن «اتلانتك».

وقد كشقت أرقام المبيعات في المكتبات عن أن إعلان الروايات الستة المرشَّحة لنيل الجائزة لهذا العام قد أسهم إلى حدٍّ كبير برفع مبيعات هذه الروايات. فقد بيع نحو 37,500 نسخة من الكتب المذكورة منذ الإعلان عن قائمة المرشَّحين النهائية للجائزة في السادس من الشهر الجاري، وهذا أكثر من ضعف الرقم المسجَّل عن نفس الفترة لمبيعات الكتب التي كانت مرشَّحة للفوز بجائزة عام 2009.

وقد تقدَّم حتى الآن كتاب «سنودروبس» (Snowdrops)، أو «نُدَف الثلج» للكاتب إيه دي ميللر قائمة أكثر الكتب مبيعا، تلته رواية «جامراتشس ميناغيري»، أو «حديقة حيوانات غامرش» (Jamrach›s Menagerie) لكارول بيرش.

فقد حققت رواية ميلر مبيعات قدرها 11800 نسخة منذ الإعلان عن القائمة، ويُتوقَّع أن تحقق أرباحا إضافية في المرحلة المقبلة.

كما يُعتقد أن يكون قد لعب انخفاض أسعار الكتب دورا مساهما في تعزيز حجم المبيعات الحالية، إذ أن أسعار الروايات الست الواردة في القائمة لا تتجاوز الثمانية جنيهات إسترلينية للنسخة الواحدة.

وقد جاء ترتيب رواية «ذا سينس أوف إندينغ»، أو «الإحساس بالنهاية» (The Sense of an Ending) للكاتب جوليان بارنيز بالمرتبة الثالثة من حيث حجم المبيعات بعد الإعلان عن قائمة المرشَّحين، وذلك على الرغم من أن الكاتب يُعتبر من أبرز المرشَّحين لنيل الجائزة، كونه سبق أن تم ترشيحه لها في ثلاث دورات سابقة.وسوف يحصل الفائز على جائزة مالية قدرها 50 ألف يورو، ولكل من الكتاب الستة في القائمة القصيرة، بما فيهم الفائز، جائزة أيضاً تبلغ قيمتها 2500 يورو، إلى جانب تصميم طبعة من كتبهم.

جدير بالذكر أن الفائز في العام الماضي هو هوارد جاكبسون وذلك عن كتابه «سؤال فينكلر»، والذي حقق مبيعات تجاوزت 250 ألف نسخة في المملكة البريطانية وحدها.وتضم لجنة تحكيم مان بوكر لعام 2011 كل من: الكاتب والصحفي ماثيو دي أنكونا، والكاتبة سوزانا هيل، والكاتب والسياسي كريس مولين، ورئيس صفحة الكتاب بصحيفة الديلي تلجراف جابي وود، ورئيس لجنة التحكيم ستيلا ريمنجتون.

بدوي حر
10-18-2011, 02:10 AM
عدد جديد من مجلة «سردم العربي»
عمان - الدستور

صدر حديثاً العدد الجديد (31) من مجلة سردم العربي، التي تصدر عن دار سردم للطباعة والنشر في السليمانية، وهي مجلة فصلية ثقافية عامة تُعنى بالتواصل الثقافي الكردي – العربي.

والملفت في هذا العدد، أنه يحمل أسماء نخبة من المبدعين الذين يؤكدون يوما بعد يوم على انسانية الثقافة، وذلك من خلال مدّ الجسور بين الثقافات المؤمنة بقيم الحوار والأمن والسلام لتعميق قيم الحرية.

حيث تضمن العدد الجديد، كلمة للكاتب دانا احمد مصطفى – المشرف على التحرير، وفيها نقرأ: إن أول ما تتطلبه هذه المرحلة هو توثيق اواصر الحوار، الذي يتطلب – منا جميعا – إلغاء العنف في حياتنا، سواء كان عنفا سياسيا، أم اجتماعيا، أم ثقافيا، أم عرقيا، أم طائفيا، أم دينيا، مع إلغاء الاستعلاء الثقافي الذي قد طغى على ساحتنا الفكرية من خلال دمقرطة الخطاب الثقافي، قبل دمقرطة الخطاب السياسي، وكذلك دمج الثقافة الناطقة بالعربية بالثقافة الانسانية بشكل عام، بعيدا عن التقوقع وتوهيمات حراس الهويات سواء من الجانب العربي او من الجانب الكردي.

وتضمن هذا العدد الجديد، بحلته الجديدة (من ناحية المواضيع والكتّاب والتصميم الفني والطباعي) دراسات تاريخية وادبية ونقدية، بالاضافة إلى الشعر والقصة وأدب الرسائل والسيرة.

جاء المحور الأول تحت عنوان (دراسات وبحوث)، وأولى هذه الدراسات (الكرد وازمة الهوية) لدانا احمد، كما نقرأ للكاتب الفلسطيني يوسف يوسف حول التجانس والانفصال والمثاقفة المثالية من خلال الحديث عن الذات والآخر وضرورة التفاعل بينهما وعدم الاصطدام والتصارع.

في محور الحوارات، هناك ثلاثة حوارات. الأول مع الكاتب والمفكر اللبناني كريم مروة، الثاني مع القاص والروائي الاردني محمود الريماوي، الثالث مع الشاعر الكردي طيب جبار. أجرى هذه الحوارات الكاتب لقمان محمود.

أما في محور الابداع، فنقرأ (مدينة استثنائية) للقاص المبدع رؤوف بيكرد، (الامكنة المنكوبة بألمها) للروائي مرشد اليوسف، (الحافلة تسير) للقاص المبدع محمود الريماوي، (حواس الأفكار) للشاعرة المبدعة دلشا يوسف، (الجهة العليا لقلبي) للشاعرة جنار نامق.
التاريخ : 18-10-2011

بدوي حر
10-18-2011, 02:10 AM
«اليونسكو» تصدر «الفن التشكيلي العربي المعاصر: الميراث والحداثة»
عمان ـ الدستور

صدر عن اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو كتاب «الفن التشكيلي العربي المعاصر: الميراث والحداثة» باللغتين العربية والإنجليزية للفنان التشكيلي والناقد العراقي عمران القيسي، ويتألف الكتاب النقدي من خمسة أبواب تبدأ من مفهوم الحداثة والنظريات الفنية وتنتهي بالتطبيقات الإبداعية لهذه الحداثة في المدارس التشكيلية العربية.

وتكمن أهمية هذا الكتاب في أنه «يسعى لحل التباس مزمن، يتعلق بالتعامل العربي مع الميراث الإبداعي»، كما يقول المؤلف في المقدمة، مضيفا أن الحضارة العربية الإسلامية تمثل «بطبيعة الحال البوتقة الأساس التي خلطت واستوعبت حضارات الآخرين، ونجحت في تطويرها ومنحها هويتها الخاصة بها.»

ويتناول الفصل الأول الذي حمل عنوان «الإبداع الفني ارتجال التجديد» نظريات الفن لعالم النفس الألماني تيودور ليبس التي وردت في كتابه «بحث معمق في عالم الجمال»، وعن الشعور الذي يسميه «الإفراغ الانفعالي» أي إسقاط المشاعر في العمل الفني، وجعلها المعيار الأساسي الذي يرتكز عليه هذا العمل. ثم يتكلم عن نظريات التشكيل لبابلو بيكاسو وكاندنسكي وبول كلي وغيرهم.

في الفصل الثاني يتناول القيسي مرحلة ما بعد الانطباعية ونشوء الحركة التجريدية كمدخل للحداثة، مع بابلو بيكاسو ومارك شاغال وكاندينسكي، وقد أحدثت هذه الأسماء تجديدا في الفن وقادته إلى النزعة التجريدية عبر تيارات واجتهادات مختلفة. وينتقل المؤلف إلى التطبيق الفني العربي المعاصر متمثلا في التجريد في الفكر الإسلامي، ثم يلي ذلك الحداثة في الفنون العربية ومن بينها لبنان.

ويتحدث القيسي في الفصل الثالث عن الفن العربي المعاصر وتوقه لإثبات وجوده، وهناك ذكر لأسماء من زمن النهضة الفنية العربية، كأحمد مختار من مصر، وجواد سليم من العراق، ومصطفى الحلاج من فلسطين، وفائق حسن وشاكر حسن آل سعيد من العراق، وحازم الزعبي من الأردن وغيرهم.

أما الفصل الرابع من الكتاب فيتناول «النزعة الحروفية في الفن العربي الحديث» التي جاءت نتيجة تطور الفن التشكيلي العربي، مع ذكر لأهم رموز الحروفية في الفن العربي الحديث، كالمؤسس شاكر حسن آل سعيد (العراق)، وسعيد أ عقل (لبنان)، وكمال بلاطة (فلسطين)، وأحمد عبد العال (السودان)، ورمزي مصطفى (مصر)، ورشيد القرشي (الجزائر)، ونجا مهداوي (تونس)، ومحمد غنوم (سوريا). أما الفصل الخامس فهو عبارة عن لوحات جاءت من وحي مواضيع الفصول السابقة.

بدوي حر
10-18-2011, 02:11 AM
عدد جديد من مجلة «أفكار»
عمان - الدستور

صدر العدد 272 من مجلة أفكار عن وزارة الثقافة، وكتب افتتاحية العدد الدكتور أحمد ماضي رئيس التحرير بعنوان: التنوير والعرب.

وتضمن العدد دراستين للأولى للدكتورة بشرى البستاني من العراق بعنوان: الرواية الشعرية وإشكالية التجنيس: دراسة تطبيقية، كما جاءت دراسة الدكتور إبراهيم نوفل بعنوان: الخصائص الصوتية لشعر الأطفال.

وفي باب المقالة كتب الدكتور إبراهيم حسين خليل: اللغة والفيزياء وأنصاف الحقائق، وكتب الناقد الزميل فخري صالح: حول تجربة مؤنس الرزاز. وفي باب الإبداع الشعري شارك غسان تهتموني في قصيدة: احتفل الطرف بسيماه، وميسون النوباني: اغمض عينيك، ومقطعات شعرية لمحمد ثلجي، وقصيدة: على نصف حلم تطير لمحمد ياسين، وأحافير داخلية لمحمد صبيح، وولدت لأخسر كل شيء لإسلام سمحان. وفي باب الإبداع القصصي كتبت منيرة صالح قصص قصيرة، وكتبت رانية الجعبري قصة: كلمة حب، وكتبت انتصار عباس: خواء.

وفي باب الترجمة عن الآداب الأجنية، ترجم الدكتور سعيد سلمان الخواجة قصائد من كردستان للشاعرة خجل أحمد، وترجم علي زائري وند من إيران قصة عن الفارسية للقاص محمود دولت آبادي، بعنوان: المرآة. وجاء حوار العدد مع الشاعر الراحل إبراهيم الخطيب، وهو حوار لم ينشر قبل رحيله، وحاوره إيهاب الشلبي.

وفي باب متابعات، كتب الدكتور هادي نهر قراءة في كتاب: قصيدة النثر في نهر الشعر العربي، والكتاب من تأليف الدكتور عبدالرحيم مراشدة والدكتور حفناوي بعلي، وكتب حسين نشوان قراءة في ديوان «خفقة الذرى» لغازي الذيبة، وكتب عمر العامري قراة في ديوان «حارس المعنى» لأحمد الخطيب، وكتب الدكتور شوكت درويش كفرعانة.. الشتات.. الهوية في أدب محمد القيسي، وكتب علي أبو خطاب من فلسطين قراءة في قصيدة «رجل طيب يكلم نفسه» لجرجس شكري، وكتب محمد سمحان قراءة في رواية «تراب الغريب لهزاع البراري، وكتب الدكتور يوسف الإدريسي من المغرب قراءة في رواية «خيط الرشق» لمهى مبيضين، وكتب هشام بنشاوي من المغرب قراءة في رواية «نساء العتبات» لهدية حسين، وكتب معاذ بني عامر قراءة في رواية «يحيى» لسميحة خريس، وكتب نازك ضمرة قراءة في رواية «عندما تشيخ الذئاب» لجمال ناجي. وفي باب التراث كتب نايف النوايسة عن كتاب: عُرف التعريف في المكاتبات لشهاب الدين أحمد بن فضل الله العمري، تحقيق الدكتور سمير الدروبي، والكلمة الأخيرة في العدد للدكتور عادل الطويسي، وتضمن العدد أيضاً الشريط الثقافي الذي يعدّه جمال القيسي.

بدوي حر
10-18-2011, 02:11 AM
تعليمات جديدة لتسجيل المواقع الإلكترونية عن طريق «المطبوعات»
عمان ـ بترا

فرغت دائرة المطبوعات والنشر من إعداد تعليمات جديدة تتعلق بتسجيل المواقع الإلكترونية بالمملكة عن طريقها، آخذة بعين الاعتبار التطورات التي حصلت في مجال الصحافة الالكترونية.

وتؤكد التعليمات التي ما زالت في طور النقاش على سيادة القانون حيث تهدف إلى إعطاء هذه المواقع المسجلة في الدائرة الامتيازات المنصوص عليها في قانون المطبوعات والنشر وفقا لقول مدير عام المطبوعات والنشر بالوكالة الدكتور بشار فخر الدين لوكالة الأنباء الأردنية (بترا).

وتتضمن التعليمات العديد من الامتيازات أهمها التحاكم وفق قانون المطبوعات والنشر وليس ضمن قانون العقوبات، ومنح هذه المواقع حق الحصول على المعلومات من خلال قيام جميع الجهات الرسمية بتسهيل مهمة العاملين في المطبوعة الالكترونية وإتاحة المجال لهم للاطلاع على برامجها ومشروعاتها وخططها.

وأكد فخر الدين أنه بموجب هذه التعليمات سيتم معاملة المواقع الإلكترونية كمطبوعة صحفية تؤهل العاملين فيها إلى عضوية نقابة الصحفيين من خلال التنسيق والتعاون مع النقابة.

وقال ان تنظيم هذه المواقع يأتي استجابة لمتطلبات وتطورات العصر وإضفاء مزيد من الحرية والمسؤولية، مبينا ان الهدف ليس قمعها أو فرض القيود عليها.

واضاف فخر الدين ان التعليمات توفر مناخا أوسع للمطبوعة الالكترونية ولن يكون هناك تدخل في عملها.

وقال ان التعليمات سيكون لها أثر إيجابي أيضا كونها تضع جميع وسائل الإعلام في إطار قانوني واحد كما تسمح بتوسيع هامش الحرية بعد أن جذبت الصحافة الالكترونية أعدادا كبيرة من القراء ليس في المملكة فحسب وإنما في الوطن العربي.

واشار فخر الدين الى ان هناك تزايدا في انتشار المواقع الالكترونية وفي نسبة القراءة عن طريق الانترنت ما يشكل تحديا جديدا في عالم الإعلام.

يشار إلى ان دائرة المطبوعات والنشر تتبع حاليا لوزارة الثقافة بعد ان كانت ترتبط بوزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال وقبل ذلك بوزارة الإعلام.

بدوي حر
10-18-2011, 02:11 AM
«الصوت المنفرد» كتاب نقدي جديد لإبراهيم خليل
عمان - الدستور

عن دار أمواج للطباعة والنشر والتوزيع، صدر في عمان للأديب الناقد د. إبراهيم خليل كتاب نقدي جديد بعنوان: «الصوْتُ المنفرد - من النص إلى المتلقي ومن المتلقي إلى النص».

يقع الكتاب في 260 صفحة من القطع المتوسط يتوزّعها بابان، أولهما بعنوان: فتنة الشعر والإحساس بالنغم، والثاني بعنوان: فتنة السرد وجماليات المَحكيّ.

يتناول المؤلف في كلّ فصل من فصول البابين نصًا شعريّا، أو سرديّا، تناولا ينتفع فيه من رؤيته المركبة للمنهج النقدي التطبيقي، مستفيدًا بذلك من الأسلوبيات اللسانية، ومن نظريات التلقي، والتأويل، وتحليل الخطاب، والنظرية السيميائيّة، والتفكيك. ومن الشعراء الذين استوقفوه بنماذجهم المتميّزة: علي جعفر العلاق، وممدوح عدوان، وإبراهيم نصر الله، وأحمد عبد المعطي حجازي، وأمل دنقل، وفدوى طوقان، وأدونيس، ومحمود درويش، وفواز عيد، ومحمد إبراهيم لافي، وموفّق الدين الأربلي، وأبو فراس الحمداني، واللبناني يوسف غصوب ومصطفى وهبي التل(عرار) والشاعر الراحل إدوارد عويس.

ومن الناثرين: خليل السواحري، وماجدولين أبو الرب، في ميدان القصة القصيرة، وأميمة الخميس وهاشم غرايبة، وزينب حفني، وأمير تاج السر، وقماشة العليان، من الروائيين، وأخيرًا ابن شهيد الأندلسي من كتاب السرد الغرائبي العربي القديم، مؤلف «رسالة التوابع والزوابع».

يُذكر أن هذا هو الكتابُ الخمسون للمؤلف، وقد نشر قبل أشْهر كتابًا بعنوان محمود درويش قيثارة فلسطين، وأسهم في ثمانيةٍ وعشرين كتابًا مشتركًا، ونشر نيفا وعشرين من البحوث في مجلات دوريّة محكمة: كالمجلة العربية للعلوم الإنسانية، ومجلة العلوم الإنسانية في البحرين، ومجلة جامعة حمص، ومجلة اتحاد الجامعات العربية للآداب، ومجلة أبحاث اليرموك، ومجلة مؤتة للبحوث والدراسات، ومجلة عالم الفكر، ومجلة «دراسات» للعلوم الاجتماعية والإنسانية، علاوة على المجلات الثقافيّة ومنها أفكار والموقف الأدبي والمعرفة وشئون فلسطينية وعلامات في النقد والفيصل الثقافية وشئون أدبية ومجلة التوباد السعودية ومجلة عمان، ونزوى العُمانية، وغيرها الكثير، فضلا عن الصُحف الورقية والإلكترونية، ومنها: قاب قوسين، ومجلة الروائي، ومجلة حريات - الثقافية، وأخيرًا مجلة «حروف».
التاريخ : 18-10-2011

بدوي حر
10-18-2011, 02:12 AM
فعاليات اليوم
صبحي فحماوي في «الرواد الكبار»

قيم منتدى الرواد الكبار بالتعاون مع وزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى، حفلاً لتوقيع رواية صبحي فحماوي (الأرملة السوداء)، وبمشاركة الدكتور نضال الشمالي ناقداً وذلك في قاعة المنتدى، الساعة السادسة من مساء اليوم.



الفيلم البريطاني «عام آخر»

تعرض لجنة السينما مؤسسة عبد الحميد شومان الفيلم البريطاني عام آخر ، إخراج: مايك لي، وذلك الساعة السابعة من مساء اليوم. والفيلم هو الفيلم الروائي الطويل الحادي عشر للمخرج البريطاني مايك لي الذي كتب سيناريو الفيلم. ويشمل الرصيد السينمائي لهذا المخرج خلال مشواره الفني الطويل إخراج العديد من المسلسلات التلفزيونية، إضافة إلى التأليف والتمثيل السينمائي.



عرض لمسرح خيال الظل في دارة الفنون

يقام في دارة الفنون - مؤسسة خالد شومان الساعة الثالثة من عصر اليوم، أداء خاصاً للأطفال، باستخدام العرائس والدمى ضمن مسرح خيال الظل، بعنوان «لما نامت عَ الشجرة». يتناول الأداء الذي تقدمه المؤسسة العربية لمسرح الدمى والعرائس، قصة فتاة تحلم بالخروج من المدينة للتخلص من الضوضاء والتلوث، والعيش بحرية في طبيعة الريف. يركز الأداء على حق الطفل في اللعب والحلم والتخيل، ضمن بيئة آمنة. وتسلط المسرحية الضوء على أهمية الصداقة وضرورة حماية البيئة.

بدوي حر
10-18-2011, 02:12 AM
فعاليات الغد
معرض مشترك في جاليري 14

يفتتح، عند السادسة، من مساء غد، معرض تشكيلي في جاليري 14 بجبل عمان، ويشارك فيه كل من: أمينة منكو، هيا عبد الحميد، جان مفتي، ربى أبو شوشة، وسمر حدادين.
التاريخ : 18-10-2011

بدوي حر
10-18-2011, 02:12 AM
فعاليات المقبلة
المؤتمر العاشر للمكتبيين الأردنيين

بمناسبة احتفالية معان مدينة الثقافة الأردنية للعام 2011 تنظم جمعية المكتبات والمعلومات الأردنية بالتعاون مع جامعة الحسين بن طلال «المؤتمر العاشر للمكتبيين الأردنيين» بعنوان: «المكتبات ودورها في تحول المجتمع الأردني الى مجتمع المعرفة» يومي الأربعاء والخميس المقبلين. ويشارك في هذه الفعالية عدد كبير من المكتبيين الأردنيين من باحثين ودارسين في علم المكتبات والمعلومات، إلى جانب مشاركات عربية، يقدمون من خلالها أوراق عمل وأبحاثا ودراسات في سياق وأهداف المؤتمر.



مسرحية «القميص المسروق»

يقدم المركز الثقافي الملكي مسرحية (القميص المسروق) تمثيل واخراج: مصطفي ابو هنود وذلك الساعة السابعة مساء بعد غد في المسرح الرئيسي بالمركز. وتتحدث المسرحية عن حق العودة للاجئين الفلسطينين والدور المميز للشعب الأردني العظيم في احتضان هذة المسأة وكذلك التضحيات التي قدمها الجيش والشعب في الدفاع عن المقدسات والتأكيد على الوحدة الوطنية.



معرض المطرزات التراثية السنوي

تحت رعاية الأميرة بسمة بنت طلال تقيم الجمعية الثقافية العربية معرض المطرزات التراثية السنوي لعام 2011 وذلك الساعة الخامسة من مساء يوم السبت المقبل في قاعة الجمعية بالشميساني.
التاريخ : 18-10-2011

بدوي حر
10-18-2011, 02:12 AM
صدور ديوان «أوريات أو مجنون بنت الريف»
عمان ـ الدستور

طلا شك أن كل متصفح لديوان «أوريـات» يسمع صرخة قلب كليم، أضناه الهجر، صرخة قلب يئن على إيقاع وخزات قضيض ماض كان قطعة من الجنة، وقد أضحى اليوم خناجر ذكرى ومدى تطارده عبر أدغال السهاد، صرخة قلب طريد يقطع لاهثاً خلف سكينته غابات الأرق حبلى بسموم الذكرى، يشحذ لحظة نوم، سنة، أو غفوة عادت ترفاً ورغبة لا تتحقق كالمنى.

من ألف الديوان إلى يائه، يشكو آلام بعد محا رسم هواه بعد وصال رفع صرحه إلى السماوات العلا. والشاعر في ذلك يمتح من تجارب ذاتية، ومن أخرى عايشها في محيطه الاجتماعي والثقافي.

لم تبق الكلمة في الديوان مجرد فسحة، بل أضحت حاجة نفسية ملحة، وملاذاً من هجير البعد، وصقيع الهجر.

ظل الديوان يطفو على البحور الخليلية، إيقاعاته من رحم أوزانها، أعاد الديوان تشكيل مادتها، تارة مع كثير من التوفيق، وتارة أخرى مع بعض من التشويش، معتمداً على تفعيلات الرجز والرمل والكامل، أحياناً صافية وأخرى ممزوجة. وهو في ذلك يحرص على تنويع في القافية.

على الغلاف الخلفي للديوان؛ نقرأ من قصيدة «حبُّ الذليل»:

«أكرهني.. أخاصمني/ أقسم أن لن يراني/ أكسر الأواني، أنا وذاتي عدوان. أقرأت فنجاني ودواء التمست/ نشقت أبخرة وتمائم علقت/ عضل الداء والشفاء استعصى/ وفي القدير رجاء. ليس قلبًا كل قلب/ يسمح بالرقص على/ غير حبال الحبيب/ لا تدعُ حبك حبًا إلا إذا/ طيف الحبيب في الخيال حاضر/ ما يختفي أو يغيب/ أخطأ، والصواب جانب من/ اعتقد الحب ما فيه تعذيب/ وما درى أن نجم الهوى/ يأفل، إن على دلال حُمل الحبيب».
التاريخ : 18-10-2011

بدوي حر
10-18-2011, 02:31 AM
الثقافة المرورية.. هل يلتزم السائقون بها؟
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363268.jpgالدستور - رنا حداد



الثقافة المرورية مطلب ضروري وحضاري وذلك لجهل الكثيرين بالحقوق والواجبات وأولويات الالتزام بالسير وحق الطريق وحق المشاة.

ومن الظواهر المرورية التي نشهدها في شوارعنا عدم التزام السائقين باستخدام ضوء الغماز رغبة في تغيير المسرب او الوقوف الأمر الذي ينجم عنه حوادث بين المركبات الى جانب تلاسن وحتى نزاع بين السائقين.

فقد كال عدد من سائقي المركبات الخصوصي التهم صوب السائق العمومي باعتباره الاقل استخداما للغماز او المصباح المثبت على جانبي السيارة للإشعار بنية السائق عن تغيير اتجاه الحركة وتحديد اتجاه ذلك التغيير.

وبين السائقون ان السائق العمومي وبسبب ما تقتضيه حركته في المركبة من وقوف متكرر وتغيير مسرب يربك حركة السير بعدم استخدامه الغماز كأداة تنبيه لآخرين يقودون مركباتهم على الطرقات.

وان كانت هذه وجهة نظر بعض السائقين، الا ان عددا لا بأس به ممن استطلعنا أراءهم في استخدام الغماز من عدمه اعترفوا ان الغماز ليس جزءا من منظومة القيادة التي يعرفونها.

بل ان السائق «موسى جميل» اعترف انه يفضل استخدام يديه لإعطاء تنبيه عن نيته تغيير اتجاه قيادته معتبرا ان هذه الإشارة أصبحت عرفا بين الناس أكثر من استخدام الغماز على حد تعبيره».

تستخدم في الأعراس

فيما أضاف المواطن الأربعيني» فواز جبر» معلومة قد تبدو فكاهية رغم انها واقعية، تفيد ان المواطن لا يعرف الغماز الا في مواكب الأعراس والخريجين.

وارجع جبر عدم التزام السائق الاردني باستخدام الغماز الى قلة المخالفات التي تحرر للسائق بهذا الشأن,مطالبا بمزيد من التشديد من قبل الأجهزة الأمنية ورجال السير على استخدام هذه الاداة التي تعتبر من ابرز وسائل تخاطب السائقين على الطرقات.

ترك الغماز

السائق ماجد جبران قال ان كثير من السائقين لا يعرفون التعامل الصحيح مع هذه الاشارة فحين يندر استخدامها من قبل البعض الا ان البعض الاخر قد يتجاوز ويترك الغماز يعمل دون ان يعرف ان في الامر ارباكا للسائق الذي خلفه. وعلى ذات الصعيد قال ان البعض قد يعطي ومضة خفيفة لا تمكن السائق الاخر من ملاحظتها .وبين ان خطورة الامر تزداد على الطرقات الخارجية حيث السرعة العالية وكذلك في ساعات المساء والليل.

خيار الإنسان في تصرفاته

ومن وجهة نظر «ندى منير» فان مشكلة حوادث السير في الأردن ليست فنية بقدر ما هي ناتجة عن تصرف الإنسان في الشوارع ،وعدم الالتزام بقواعد المرور.

وعن استخدام الغماز تحديدا قالت ان البعض قد يرى فيه إكسسوارا وضع لإضافة ناحية جمالية للسيارة لا أكثر، وزادت منير انها تلحظ عدم دقة من قبل بعض السائقين في التعامل مع هذه الاداة حيث يعطي السائق إشارة لمن خلفه بنيته التوجه الى اليمين فتراه انعطف نحو اليسار الأمر الذي يربك السائق خلفه وقد يؤدي الى وقوع حادث بين الطرفين او اكثر.

ثقافة يجب ان نعرفها

ومن خلال مشاهدات حية قال سائق المركبة الخصوصي بشار فاعوري «ان من اكثر الامور غير المستحبة اثناء السير في الطريق وفجأة تنتقل السيارة التي تسير أمامك الى اليمين او الى اليسار دون سابق إنذار، واوضح فاعوري ان استخدام الغماز لا يحتاج منا الكثير، وان ما يحتاجه الامر فقط هو تحريك عصى الغماز بطرف الأصبع لنحمي أنفسنا والآخرين.

فيما بين السائق ابن الثلاثين عاما «حامد فلاح» انه وللقيام بعملية تجاوز سليم ينبغي على السائق التأكد من أن المكان مسموح التجاوز فيه وأن الطريق مكشوفة أمامه والتأكد من أن المركبة المراد تجاوزها لا تعطيه إشارة بعدم تجاوزها والنظر في المرآة الداخلية ومن ثم المرآة الجانبية وإعطاء الإشارة اللازمة (الغماز) والابتعاد أثناء التجاوز عن المركبة بمسافة أمان جانبية كافية واعتماد السرعة المناسبة لإتمام عملية التجاوز بأمان على أن لا تتجاوز الحد الأقصى للسرعة.

وبين ان التجاوز دائماً عن يسار المركبات التي أمام السائق إلا إذا كان الاتجاه يحتوي على أكثر من مسربين أو إذا أعطى سائق المركبة المراد تجاوزها إشارة التحول إلى اليسار. ولا بد من النظر في المرآة قبل إنهاء عملية التجاوز وإعطاء الإشارة (الغماز) لاعلان انتهاء عملية التجاوز.

«مشان الله اضرب غماز»

الى ذلك وتحت عنوان «مشان الله أضرب غماز» انضم ما يقارب الألفي شخص الى مجموعة من الشباب على موقع التواصل الاجتماعي الـ face book» حملت اسم «مشان الله اضرب اضرب غماز». وتطالب المجموعة من خلال مداخلات القراء ومشاركة المنتسبين جميع السائقين ضرورة استخدام هذه الاداة للحد من حوادث الطرق الناجمة عن التجاوز الخاطىء والانتقال المفاجىء من مسرب الى اخر.

وتنشر المجموعة صور حوادث سير تسبب بها التجاوز الخاطئ الى جانب طرح فكاهي للموضوع والاجراءات الخاطئة التي يقوم بها عوضا عن استخدام الغماز ومنها التلويح باليدين. وتنشد المجموعة جمع عدد لا بأس به من الناس وذلك للتشجيع على استخدام هذه الاداة الضرورية في شوارعنا.

حصد الارواح

ووفقا للإحصائيات يعتبر الاردن من الدول ذات المعدلات المرتفعة في حوادث السير حيث تشير الارقام الى أن معظم الوفيات التي تتسبب بها حوادث السير هي من فئة الشباب حيث تقع حالة وفاة كل عشر ساعات في حادث مروري يقع كل خمس دقائق.

واذا ما علمنا بأن حوادث السير تكلف الاردن 700 ألف دينار يوميا الأمر الذي يدعونا الى أن نفكر قليلا بضخامة هذه الأرقام وان نضع هذه الظاهرة على سلم أولوياتنا وان نحاول أن نعدل أخطاءنا ونستمر في تعزيزها نحو الأفضل باعتبار أن الخطأ من عناصر النجاح.

ويذكر ان المادة رقم (49) من قانون السير تشير الى انه يعاقب بغرامة لا تقل عن (15) ديناراً ولا تزيد عن (30) دينارا في حال عدم استعمال الغماز عند التحول إلى اليسار أو اليمين.
التاريخ : 18-10-2011

بدوي حر
10-18-2011, 02:32 AM
المرأة.. العمر.. الوزن والراتب.. أسئلة محظورة !
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363271.jpgالدستور - اسراء خليفات



معظم النساء يكرهن أن يسألهن اي شخص عن اعمارهن او أوزانهن . فالمرأة تكره في حياتها السؤال عن عمرها الحقيقي أو وزنها الصحيح حيث ان قليلا من النساء والفتيات يجاوبن الاخرين عن عمرهن الحقيقي فهن يعتبرنه أمرا سريا للغاية، ومن الاسرار التي تندفن معها ولا يعلم بها احد.

تقول غادة حسام انني عندما كنت في مقتبل العمر اقضي معظم الوقت وانا اتخيل نفسي عندما أكبر. حيث اتردد كثيرا عند والدتي وأسألها كم أصبح عمري ومتى سوف اكبر؟ مضيفة: لقد فرحت كثيرا عندما اصبح عمري 15 عاما وبدأت اخطط لحياتي القادمة ومن يسألني عن عمري اجيبه بسنة اكبر من العمر الحقيقي ، على العكس من الوقت الحالي حيث اصبحت لا تجيب عن عمرها الحقيقي ان أحدا سألها. مضيفة انها منذ سنة مضت وهي واقفة عند نفس الرقم.

وقار

ومن جهة اخرى ترى سميحة شاهر أن المرأة كلما كبرت كلما زاد وقارها وزادت خبرتها بالحياة لذلك تجد انه لا خجل من اعطاء العمر الحقيقي او وزنها مبينة انها تجيب بعمرها على حقيقته وفي اليوم والشهر ايضا لانها مثلما عاشت طفولة ومراهقة تحب ان تعيش مرحلة الشباب والنضج .

قائلة : انني استسخف كل امرأة تنكر عمرها الحقيقي او تذكر رقما اقل ان كان في الوزن او في العمر .

ويوافقها الرأي سامر عايد موضحا ان المرأة تخفي عمرها معتقدة انه كلما كبرت كلما اختفت شمس جمالها ، ويذكر انه ذات مرة ذهب مع اخته الى احدى العيادات الطبية. وفي المرة الاولى كتبت على بطاقة المعاينة ان عمرها 21 عاما وفي المرة الثانية كتبت انه 20 عاما حيث بدأ الطبيب بالضحك قائلا: انني اعرف الناس ( يكبر عمرها وليس يصغر ) الامر الذي جعل اخته تكشف عن عمرها الحقيقي من دون خجل لانه لكل عمر وقته وبهجته ودوره في الحياة .

مقتبل العمر

تقول ميادة فهد : ان الفتاة او المرأة التي تجيب عن عمرها الحقيقي او ترى انه لا داعي لإنكاره. فمن المؤكد انها تكون من الفتيات في مقتبل العمر. وحسب رأي من تخفي عمرها الحقيقي او وزنها. فإن ذلك من حقها لانه يعد سرا من اسرارها الخاصة والتي تخصها لوحدها من دون مشاركة احد فيه .

ويبرر ثامر ضاري عن وجهة نظره ان السبب في كره المرأة سؤالها عن عمرها او وزنها بأنها تحب الجمال وتفضل ان يقول لها الجميع انها جميلة لذلك ترفض الافصاح عن عمرها. معتقدة انه حتى لو كانت جميلة وعرف الغير بعمرها الحقيقي وتكون قد جاوزت سن الشباب، فالاخرون سوف يقولون عنها ، كيف متشببة صغيرة وهي عجوز. وحسب رأيه ان هذا الاعتقاد يزعج انوثتها.

رفض

فيما عبرت سناء خالد عن رأيها بالموضوع قائلة: انها ترفض أن يسألها أحد عن عمرها الا المقربات جدا لها ويعرفن شخصيتها مبررة انها تجد بعدم الافصاح عن عمرها او وزنها الحقيقي الى عدم وعي المجتمع بهذه المسألة. مؤكدة ان المرأة تكون في نظر الاخرين جميلة (اذا كانت متألقة و صغيرة السن)، وعند الافصاح عن عمرها تسقط من عينهم وكأنها أجرمت ولم يعد لها من منظورهم جمال أو بريق. والمشكلة الأعظم أن الاخرين يصبحون ينظرون اليها نظرة يستخفون بعقلها وطريقة تفكيرها وقد يرددون بداخلهم (يا مثبت العقل والدين).

ويعتبر معاذ طايل ان تقدم العمر أمر يخيف الإنسان وتوالي السنين يذكره بالمرض والموت والنهاية التي يخشاها كثير من الناس ، إلى جانب أن عمر الشباب هو عمر الحيوية والصحة والانطلاق .

بالاضافة الى تحسس النساء على وجه الخصوص من أمر الإفصاح عن العمر إن هناك صورة نمطية خاطئة رسخت وما تزال في نفس المرأة أن الشابات الصغيرات هن الأجمل والأكثر صحة وحيوية .

رأي علم الاجتماع

أشارت الدكتورة فاطمة الرقاد اختصاص علم اجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية الى ان تحسس المرأة من سؤالها عن العمر يختلف من امرأة لأخرى بحسب البيئة التي عاشت بها وثقافتها، مبينة إلى أن المرأة العصرية أصبحت أكثر اهتماما بنفسها وبثقافتها وجمالها برغم تقدم العمر.

موضحة الدكتورة الرقاد ان بعض الفتيات والسيدات اللواتي يبدأن بالخوف من العمر في سن مبكرة قد تبدأ من 27 عاما حيث يبدأن في عملية إخفاء العمر الحقيقي والتهرب من السؤال. وتنصح الدكتورة فاطمة السيدة التي تقدمت في العمر نسبيا وماتزال محافظة على جمالها ورشاقتها أن تفتخر بذلك لا أن تخفي عمرها .

بدوي حر
10-18-2011, 02:32 AM
الاجازة ضرورية وفائدتها تتحقق بالراحة والنشاطات المختلفة
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363272.jpgعمان-(بترا)- من وفاء مطالقه



تؤكد دراسات بحثية عالمية ان الموظف يحتاج الى اجازة لمدة اسبوع واحد على الاقل بعد كل ثمانية اسابيع عمل. وتبين استاذة علم النفس في الجامعة الاردنية الدكتورة اروى العامري ان ساعة تامة من الاستراحة والقيام باعمال محببة، ضرورية لكل شخص بعد ساعات النهار التي يقضيها الموظف في عمله.

وتقول لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان ضغوط الحياة بشكل عام وضغوط العمل على وجه التحديد تؤديان الى الاصابة بامراض بدنية وعقلية ما يزيد من اهمية اخذ الاجازة للنوم والاسترخاء.

ومن الضروري كما تضيف ان يكون هناك يوم كامل للراحة التامة في حياة الانسان كل اسبوع، وهذا يعني عدم القيام بالاعمال الروتينية والذهاب في رحلة او قراءة شيء محبب اليه، او مشاهدة الافلام السينمائية، وانه من المهم عدم القيام باعمال روتينية.

رياضة

وتؤكد ان قضاء الاجازة بالاسترخاء او القيام بنشاط محبب لدى الشخص يضمن العودة الى العمل بشعور مفعم بالنشاط والحيوية ما يؤدي الى تحسين الانتاج.

وتدعو استاذة علم النفس الى ما اسمته اراحة العقل مشيرة الى ان ممارسة الرياضة والاسترخاء او الجلوس تحت الاشجار من شأنه ان يسهم في ذلك ولو بدرجة قليلة.

الموظفة امل الموسى جددت قابليتها للعمل وفقا لقولها بعد قضائها اجازة لمدة اسبوعين مع عائلتها في رحلة داخلية شملت مختلف المناطق السياحية في المملكة من العقبة جنوبا الى ام قيس شمالا.

الموسى التي تعمل بوظيفة حكومية منذ 15 عاما تقول :ان الفترة التي قضتها في اجازتها كانت من امتع الاوقات.

موظفون يأخذون اجازاتهم لانجاز المعاملات الرسمية او لزيارة الطبيب وآخرون يأخذونها لتسجيل الابناء في المدارس او تجديد الرخصة.

والام العاملة فادية تقسّم اجازتها السنوية لتستفيد منها في شهر رمضان الفضيل او عند بداية فصل الصيف او فصل الشتاء ودائما للقيام بالاعمال المنزلية وعند انتهاء اجازاتها السنوية تلجأ الى الحصول على اجازة طبية.

تجميع الاجازات

وتحاول الموظفة ريم عدم اخذ اجازات كثيرة في السنة لانها تريد جمعها لاخذها في اوقات الامتحانات ولاسيما ان ابنها الاكبر في الصف التوجيهي، وتحتاج لان تكون في راحة تامة لتساعده على الاسترخاء وتسهر معه للدراسة اذا احتاج الامر ذلك.

وتقول انها اعتادت على اخذ اجازاتها السنوية فترة الامتحانات السنوية لابنائها للمساعدة في تدريسهم واعداد الطعام قبل عودتهم لتوفير افضل الاجواء المناسبة من اجل الحصول على افضل العلامات.

مجلس الوزراء كان اصدر في الخامس والعشرين من كانون الاول من العام 1999 بلاغا يقضي بتعطيل الوزارات والدوائر الرسمية والمؤسسات العامة يوم السبت من كل اسبوع واعتباره يوما للراحة ويكون يوم الجمعة هو يوم العطلة الرسمية، وتم العمل بالقرار مطلع العام 2000.

ويؤكد عدد من الموظفين ان يوم السبت يعد يوما لشراء حاجيات المنزل او للتنظيف او لانجاز بعض المعاملات في المؤسسات التي تعمل في ذلك اليوم.

استاذ علم الاجتماع في الجامعة الاردنية الدكتور مجد الدين خمش يتحدث عن فوائد الاجازة قائلا : انها تجدد نشاط الموظف وتعيد اهتمامه وتركيزه في عمله لان روتين الوظيفة والعمل اليومي يؤديان الى احداث تأثير تراكمي من شأنه احداث ملل وعدم رغبة في العمل وعدم تركيز ايضا.

ويؤكد على اهمية تنظيم الدوام اليومي بحيث يشمل فترات استراحة قصيرة لتناول كوب من الشاي مثلا، اضافة الى نصف ساعة اخرى لتناول وجبة خفيفة، وان لا يكون هناك تواصل بساعات العمل.

شعور بالملل

ويوضح اهمية الاجازة السنوية في حياة العاملين بشكل عام حيث يتولد لدى الموظف شعور تراكمي بالملل، وميل الى الكسل من الناحية الجسمية وتصبح الاجازة ضرورة ملحة للابتعاد عن جو العمل والدخول باجواء اخرى لفترة طويلة نسبيا لاعادة التشوق للعمل. ويبين اهمية السفر حيث يكتشف الشخص خبرات جديدة ويتنشط اكثر ويعود الى العمل بنفسية ودافعية جديدة مشيرا الى انه لا يوجد لدينا في المملكة حتى الان تقليد لقضاء الاجازة السنوية خارج البلاد.

ويوضح ان فكرة اخذ الاجازة للاسترخاء تعد نمط حياة، وما هو موجود عندنا ان الغالبية تأخذ اجازة يومين مثلا لانجاز اعمال معينة، مبينا انه لا ضرر من ذلك لان الهدف يكون تغيير جو العمل، ما يؤدي الى تجديد النشاط واستئناف العمل من جديد بنفسية جديدة.

ويشير الدكتور خمش الى ان الكلفة المادية لقضاء الاجازة خارج المملكة قد تكون السبب وراء عزوف الكثيرين عن السفر، داعيا الى تحقيق فكرة الاجازة من اجل الاسترخاء.

وينصح من يأخذ الاجازة بان يقضيها في الرحلات الداخلية وزيارة المناطق السياحية مثل ماعين والبحر الميت والعقبة مشيرا الى ان الرحلات الجماعية غير مكلفة الى حد ما.

ويقول ان العقل يصبح مجهدا بسبب التكرار والروتين وعندما يتنشط، فان الجسم يتنشط تلقائيا داعيا الى اخذ الاجازة بشكل متصل للتخلص من الملل والتوتر المتراكم نتيجة العمل والعودة بنشاط وحيوية الى العمل.

بدوي حر
10-18-2011, 02:34 AM
اكرم ابو الراغب: أدب الطفل ومسرحه وسيلة لإثارة اهتمام الأطفال بالوطن والمجتمع
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363278.jpgالدستور – هيام أبو النعاج



المسرح من أقدم الفنون التي مارسها الإنسان، لكن الأمر لم يكن كذلك بالنسبة لمسرح الطفل، ولكن منذ نهاية القرن الثامن عشر بدأ الاهتمام بمسرح الأطفال، يكتب لهم الكتاب نصوصا خاصة، وتخصص لهم قاعة عرض خاصة تعمل فيها الفرق بصفة دائمة أو متقطعة، ومنذ تلك الفترة والاهتمام يتزايد في كل أنحاء العالم بالمسرح الذي يقدم للأطفال.أكرم أبو الراغب مؤلف ومخرج مسرحي متخصص في أدب وثقافة الطفل.. وضع أكثر من خمسين مسرحية للأطفال تأليفا وإخراجا بالإضافة لكتابة ما يقارب الخمسين كتابا للأطفال وعشرات البرامج والمسلسلات الإذاعية والتلفزيونية.. وهو من أوائل من اهتموا بمسرح الطفل في الأردني ويعد أبا حقيقيا وعميدا لمسرح الطفل في الأردن وهو عضو في نقابة الفنانين الأردنيين وعضو في اتحاد المؤرخين العرب وعضو سابق في لجنة أمناء جائزة الدولة لأدب الأطفال في قطر.





الحركة الفنية

أكد ابو الراغب : ان الدولة أولا، ثم التلفزيون الأردني ثانيا المسؤول عن تراجع الحركة الفنية وأقصد بالدولة التي أدارت ظهرها للدراما الأردنية ووضعت في أذنيها طينا من عجين وأخرى من طين بالرغم من كل الاحتجاج والمطالبات الصادرة عن نقابة الفنانين الأردنيين ومن الصراخ الصادر من أعماق صدور الفنانين الأردنيين لدعم الدراما الأردنية ، ولكن دون فائدة، وكأن هنالك قرارا متعمدا لقتل الدراما الأردنية، فلماذا لا تخصص الدولة ميزانية خاصة لدعم الدراما الأردنية حتى تعود وتقف على قدميها ولتنتشر في كافة أرجاء المعمورة. أما التلفزيون الأردني فكان أهم رافد لدعم ونشر الدراما الأردنية، كان ذلك أيام مديره العام الأسبق محمد كمال، ، فقد كان يخطط ويرسم بطريقة جريئة وصريحة، كان أيامها في التلفزيون قسما خاصا لتسويق الدراما الأردنية، فما المانع من أن يعود التلفزيون ويفتح ملفات السبعينيات والثمانينيات ليرى كم كانت الدراما الأردني تكسب وتدخل العملة الصعبة للخزينة، فكان تصوير أي مسلسل وبيعه يربح عشرة أضعاف كلفة تصويره، وكانت العجلة تدور باستمرار، وأذكر أن أستوديو (1) كان محجوزا طوال فترة العام لتصوير المسلسل تلو المسلسل ، وكان كافة الفنانين والفنيين الأردنيين يعملون بجد وكدح والكل مكتف من الدخل الذي يحققه من جراء تصوير المسلسلات.



ثقافة الطفل

وبين الفنان أكرم : توجهت الى تبني ثقافة الطفل وادابه وفنونه منذ نعومة أظفاري كنت مولعا بالعديد من المحاولات الكتابية وسرد القصص والحكايات الخيالية لأقراني الصغار، وبعد ذلك أصبحت أبا لستة أطفال، فهم علموني كيف أتعامل معهم وكيف أتصادق معهم، ومن هنا تعلمت منهم ومن مواقفهم معنى البراءة والصدق والعفوية وأمور كثيرة، فقد كانوا لي المعلمين حقا، كنت أقرأ لأطفالي قصصا كثيرة وأنسج لهم الحكايات ذات الخيال واستخلص من تعبير وجوههم البريئة ما يحبون وما يكرهون، وكنت أحقق آمالهم وأحلامهم بمشاركتي لهم في حواراتهم وأشاركهم تجاربهم ومحاولاتهم لفهم أي شيء وكنا ننجح معا، وأنا لم أحترف ثقافة الطفل وآدابه وفنونه إلا بعد أن تجاوزت الثلاثين عاما، كنت أنهل من العلم والمعرفة كل ما يقع في يدي لأن الدخول إلى عالم الطفولة ليس بالأمر اليسير بل يحتاج إلى تجربة كبيرة وثقافة واسعة، إذ أن من يدخل هذا العالم الواسع يجب أن يلم بأمور كثيرة ويكون ذا ثقافة واسعة وخيال مترع خصب وعند ضخه المعلومات إلى الطفولة البريئة لابد أن يمررها لهم وفق حكاية أو مسرحية تتناسب مع مداركهم ومفاهيمهم البريئة الصادقة، إذ أن الطفل شديد الحساسية كميزان الحرارة الذي يتحرك لأقل انفعال، وبالإضافة إلى تثقيف نفسي بكل ما يهم أطفال أمتي، كنت معتمدا على حبي الكبير لكل طفل أو طفلة



فن المسرح

وأشار ابو الراغب ان طفل اليوم هو طفل الإنترنت والستلايت والديجتل والتكنولوجيا الحديثة وهو سريع الفهم.. فهو نقي السريرة واستعداده قوي لتقبل الثقافة العامة وهو جزء لا يتجزأ من الأسرة يسأل ويجاب، وله برامجه الخاصة عن طريق وسائل الإعلام المختلفة حيث ينهل منها المعلومات ويعيش القضايا المختلفة التي حوله ويعرف أسماء الملوك والرؤساء والقادة ويسمع عن الكوارث الطبيعية والحروب المفتعلة ويخزنها في ذاكرته وهناك حقوق إنسانية ومكتبات وأندية ومشجعون وأصدقاء للطفولة في كل مكان كل ذلك يلفت نظر الطفل ويجعله ذا ثقافة كبيرة في نفسه ككائن له أهميته ووزنه في هذه الحياة، لذلك لا يمكن الاستهانة بعقليته والضحك عليه بسرد الحكايات الخيالية والمغامرات فقط، بل لا بد من تمرير بعض القضايا المهمة لعقليته واشراكه في بعض الحلول، فالطفل ذكي وشديد الفضول يريد جوابا سريعا لأي سؤال يخطر على باله لذلك لابد من طرح قضايا المجتمع ومشاكله الاجتماعية والإنسانية وحتى السياسية منها للأطفال.. وإذا تم تسليحهم بالعلم والمعرفة وجذبهم نحو الأخلاق والسلوك الطيب ونجعلهم يتمسكون بالمبادئ والمثل الراقية التي دعت إليها الأديان السماوية السمحة، عندها نخلق جيلا يستطيع أن يتحمل كافة المسؤوليات وعلى كافة الأصعدة.

واوضح ابو الراغب « أن فن المسرح لا يختلف من عمل مسرحي إلى آخر، سواء كانت المسرحيات مقدمة للكبار أو الصغار، فالقاعدة النقدية واحدة والعمل الجيد هو الذي يشد انتباه المتفرج طوال تواجده لمتابعة العرض ثم يظل عالقا في ذهنه وخياله بعد مغادرته قاعة العرض، وإنما تختلف مسرحية الأطفال في موضوعها وخصائصها فقط.



بطالة الفنان الاردني

ويرى ابو الراغب ان الفنان الأردني يعيش فترة بطالة قاسية، فلكل فنان أردني عائلة واحتياجات ومتطلبات حياتية يومية .الأولون منهم دخلوا سن الشيخوخة والمرض والعلاجات، وتأمينهم الصحي باهظ جدا، فهم بحاجة إلى العمل والكد ليبقوا صامدين في وجه متطلبات الحياة القاسية وليستطيعوا تسديد فواتير الكهرباء والماء وغيرها، ومنهم من لديه أولاد وبنات في الجامعات فمن يسدد عنهم نفقات مستلزماتهم الحياتية أن لم يعملوا.

وعقب ابو الراغب.. في كافة أرجاء المعمورة وفي كافة الدول الراقية، للفنان مكانته وتقديره واحترامه، فالدولة في مصر وسوريا والعراق وكل الدنيا تعين الفنانين في كوادرها الثقافية كموظفين وتصرف لهم راتبا شهريا يسدد متطلباتهم واحتياجاتهم اليومية، فلئن جمعت كافة الفنانين والأدباء والشعراء والمبدعين الحقيقيين من رسامين ونحاتين في أردننا العزيز، فلن يتجاوز عددهم الألفي مبدع، فلماذا لا تعين الدولة هؤلاء الذين هم السفراء الحقيقيون وهم الوجه الحضاري لأمتنا والساعون للإسهام في تسويق ثقافتنا وحضارتنا الأردنية وفنونها إلى أقاصي الكون. أن كبار الفنانين العرب من المصريين والسوريين والعراقيين هم موظفون على كادر وزارة الثقافة ، وهم لا يعانون مطلقا من العوز أو البطالة.



نقابة الفنانين

وأوضح ابو الراغب.. النقابة مقيدة في أنظمة وقوانين معينة، فهي تنظم المهن الفنية التابعة لها، وتهيئ المناخ الجيد لمنتسبيها وتدافع عن حقوق أعضائها، ولكن ليس بيدها حيلة من ناحية الدعم، فالنقيب شغله الشاغل الارتقاء بالفنان والفن الأردني، ولا يكل ولا يمل من مراجعة الدولة بخصوص دعم الدراما وتشغيل الفنان، ورفع مستواه المعيشي، ولكن لا حياة لمن تنادي، فجلالة الملك عبد الله الثاني ، أبدى كل اهتماماته بدعم الفنان والدراما الأردنية، وأوعز لرئيس الوزراء بالاهتمام والالتفات إلى الفن والثقافة، ولكن يبدو أن اهتمامات الدولة بالأمور السياسية والإصلاح والفساد وأمور أخرى شغلتها وصرفتها عن أهمية دعم الفن والدراما، إذ يبدو أن الفن والثقافة والأدب على الهامش لأن هناك أولويات أهم، وأنا برأيي أن الثقافة هي الأهم وهي جسر الحضارة بعينها وكل الدول الراقية تسعى جاهدة لرفع مستوى الثقافة عند العامة وبين الناس لتستوي مع غيرها من الدول المتقدمة، فالعامل المثقف يبدع أكثر والشرطي المثقف يحسن التعامل مع الغير والموظف المثقف يجيد الابتسامة أكثر، والمدير المثقف يحسن التعامل مع موظفيه... ولابد لكل مصنع أو معمل أو أي مهنة من مهن الدنيا من ثقافة معينة حتى تجيد الحصاد.



المبدع.. الابن البار للوطن

واختتم ابو الراغب.. الفنان والمبدع بشكل عام هو الابن البار لهذا البلد الخير، ويمثل الوجه الحضاري الأمة، فمن هذا المنبر أستجير بصاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ، وهو ولي أمرنا وقائدنا الأبي أن لا يتخلى عن الفنانين والمبدعين وأن يحتضنهم برعايته الكريمة ليستمروا في عطائهم وإبداعاتهم .. ونحن قادرون على صناعة النجوم حيث انتشر كثير من الفنانين العرب وأصبحوا نجوما كبارا ووجوها مسوقة لأعمال درامية ضخمة من خلال التلفزيون الأردني والذي دعم كل الفنانين العرب من ممثلين ومخرجين وحتى المطربين والمطربات، وأرشيف التلفزيون خير شاهد على ما أقول. لذلك يجب على التلفزيون الأردني والدولة إعادة النظر بدعم الفنان الأردني والدراما الأردنية .

بدوي حر
10-18-2011, 02:34 AM
المدارس العمرية تحتفل بيوم المعلم
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363279.jpgإيمانا بدور المعلمة وعظيم رسالتها وشرف مهنتها، قامت طالبات العمرية بالتنسيق مع لجنة الأنشطة عبر الإذاعة المدرسية في ثانوية البنات بالاحتفال بيوم المعلم وبحضور مديرة المدرسة السيدة عبير الزعبي حيث أعدّت الطالبات برنامجا إذاعيا يتضمّن كلمات شكر وثناء للمعلمة، وقصيدة في مدحها، وأنشودة تعبّر عن حبهنّ لها.

وسارت معلمات الثانوية في موكب نحو منصة الإذاعة، حيث قدّمت مديرة ثانوية البنات لكلّ واحدة منهن وردة مزدانة ببطاقة تحمل عبارة ثناء تشجيعية وسط تصفيق من الطالبات وامتنان من المعلمات على هذه اللفتة الطيبة من قسم الأنشطة وطالبات المدرسة.
التاريخ : 18-10-2011

بدوي حر
10-18-2011, 02:34 AM
فندق انتركونتيننتال الأردن يحتفل باسبوع «مسؤولية الأعمال»
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363280.jpgشارك فندق انتركونتيننتال الأردن جميع فنادق الأنتركونتيننتال في العالم الإحتفال باسبوع «مسؤولية الأعمال» والذي صادف 3 -9 تشرين أول 2011 وذللك بالتعاون مع المركز الوطني الجغرافي NATIONAL GEOGRAPHIC›S CENTER FOR SUSTAINABLE DESTINATIONS .

وضمن الفعاليات التي قام بها فندق أنتركونتيننتال الأردن للمشاركة بالإحتفال بهذا الأسبوع والذي يهدف إلى خدمة المجتمع والبيئة في الدرجة الأولى قام موظفين من مختلف أقسام الفندق بالذهاب إلى مدرسة الرمان الحكومية يوم السبت الموافق 8-10-2011، حيث قاموا بأعمال صيانة شاملة للمدرسة شملت تنظيف الصفوف وطلائها, تنظيف الساحة المدرسية وزراعة بعض النباتات في رواق المدرسة.

ويأتي هذا العمل ليؤكد على إيمان فندق الانتركونتيننتال بضرورة خدمة المجتمع المتواجد فيه وأفراده والذين سيعكسوا بدورهم نموذجا جيدا وجميلا عن الأردن لزواره عامة وضيوف الفندق خاصة وسيساهموا بالتالي على تشجيع زيارة الأردن في كل فرصة متاحة لعراقة حضارته وتيمز مجتمعاته.

بدوي حر
10-18-2011, 02:35 AM
«ام السماق الشمالي الثانوية «تنتخب برلمانها الطلابي
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363287.jpgبرعاية حسين الشرعة مدير التربية والتعليم لمنطقة عمان الثانية، وبحضور مديرة المدرسة نيفين الربابعة واعضاء الهيئة التدريسية تم انتخاب المجلس البرلماني الطلابي في مدرسة ام السماق الشمالي الثانوية. وأظهرت عملية الفرز فوز ثماني عشرة طالبة من المدرسة.

ووصف الشرعة هذه العملية بالعرس الوطني والديمقراطي، منوها ان إدارة التعليم العام في وزارة التربية والتعليم تولي الامر اهمية بالغة، فيما بينت الربابعه أن المدرسة ووزارة التربية تعولان على هذه المجالس المساهمة في الارتقاء بالعملية التربوية من خلال المشاركة في إعداد الخطط التطويرية للمدرسة ومراجعتها ومناقشتها.

بدوي حر
10-18-2011, 02:35 AM
مدرسة ابن هشام تنتخب البرلمان الطلابي
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363286.jpgتحت رعاية مدير المدرسة كايد ابو جقيم وحضور الهيئتين الادارية والتدريسية، تم في مدرسة ابن هشام الاساسية للبنين التابعة للواء الرصيفة يوم الخميس الماضي إنتخاب البرلمان الطلابي في المدرسة..

وقد تمت الانتخابات حسب القانون وبروح عالية من التعاون وإعلان النتائج من خلال الإذاعة المدرسية.

بدوي حر
10-18-2011, 02:35 AM
يوم وطني لامراض الصدر في حدائق الحسين
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363284.jpgتقيم جمعية أطباء الصدر الاردنية بالتعاون مع جمعية التثقيف الصحي الاردنية وبمشاركة العديد من الجهات المعنية يومي 27، 28 الجاري اليوم الاول لامراض الصدر المزمنة في حدائق الحسين، وتحت شعار «إحفظ صدرك في شبابك، يحفظك في كبرك».

يتضمن اليوم الطبي محاضرات وكلمات للدكتور زهير أبو فارس رئيس الجمعية الاردنية للثقيف الصحي والدكتور هيثم خشمان/الخدمات الطبية لملكية والدكتور خالد ابو رمان/وزارة الصحة والدكتور رائد سليمان/القطاع الخاص والدكتور فراس هواري/مركز الحسين للسرطان والدكتور خالد الأسد/القطاع الخاص والدكتور مأمون الزحلف/المستشفى الإسلامي والدكتور نذير عبيدات/ أستاذ الأمراض الصدرية في مستشفى الجامعة الأردنية والدكتور يوسف النعيمات/وزارة الصحة والدكتور عبد الرحمن العناني/القطاع الخاص. ويدير الجلسات: الدكتور محمد نذير ابو الذهب والدكتور خميس خطاب. كما سيكون هناك لقاء مشترك بين المواطن والطبيب والصيدلي والممرض والكادر الطبي المتواجد في النشاط.

وتقدم فرقة أمانة عمان وصلات فنية ترفيهية للحضور.

بدوي حر
10-18-2011, 02:35 AM
دورات تدريبية في المركز السعودي لتأهيل الكفيفات
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363283.jpgضمن سلسلة النشاطات اللامنهجية نظم المركز السعودي لتأهيل وتدريب الكفيفات دورة تجميل للفتيات الاعضاء.

وعلى هامش الدورة زارت الطالبات المركز الأردني التخصصي للعناية بالقدم حيث اطلعن على أحدث الأساليب والأدوات المستخدمة في العناية بالأيدي والأقدام وتم التطرق إلى أهم أمراض ومشكلات القدم وكيفية التعامل معها وعلاجه.

وعلى الصعيد ذاته ،وفي اطار تعاون المركز مع مؤسسة انجاز بدأت دورة «كيف أكون قياديا» والتي تتمحور حول بناء الذات والإيجابية في التعامل مع الآخرين والتعرض للأساليب المختلفة المستخدمة للتأثير في الآخرين وجلب انتباههم والتركيز على مفهوم فن القيادة، وتستمر الدورة لمدة ثمانية أسابيع بمعدل محاضرة أسبوعية وتقدم الدورة المتطوعة لدى انجاز روند أبو حجلة.
التاريخ : 18-10-2011

بدوي حر
10-18-2011, 02:36 AM
هيئة البتراء للاشعاع الحضاري والمحافظة على التراث تقيم معرض الكتاب الثاني
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363282.jpgبعد نجاح معرض الكتاب الاول، أقامت هيئة البتراء للاشعاع الحضاري والمحافظة على التراث «قوافل»، معرض الكتاب الثاني 2011، وذلك في مبنى كليه السياحة والاثار التابعة لجامعة الحسين والكائنة في وادي موسى، خلال الفترة من 11-13/10/2011، وبالتعاون مع عدة جهات ابرزها: الجامعة الاردنية وجامعة الحسين وجامعة مؤتة ومجمع اللغة العربية والمجمع الملكي لبحوث الحضارة الاسلامية ووزارة الثقافة والمكتبة الوطنية.

ويأتي تنظيم هذه الفعالية تزامنا مع فعاليات معان مدينة الثقافة الاردنية, وتشجيعا للقراءة، ودعما لمحبي المطالعة.

علما بأن هيئة قوافل، هيئة ثقافية انشأت عام 2008 في البترا الوردية، وحرصت منذ نشأتها على اقامة العديد من النشاطات والتي من شأنها النهوض بالمستوى الثقافي، ودعم المسيرة الشبابية, واشراك الشباب والمجتمع المحلي وابناء الوطن بشكل عام في هذه المسيرة.
التاريخ : 18-10-2011

بدوي حر
10-18-2011, 02:36 AM
مدارس الزهراء الاسلامية تستضيف الدكتور سامي الحربي
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1464_363281.jpgاستضافت مدارس الزهراء الاسلامية في النعيمة الاستاذ الدكتور سامي الحربي من المملكه العربيه السعودية حيث القى محاضرة عن معايير النجاح والفشل وثمن المستوى التعليمي العالي للمدارس في الاردن.

وقدم طلاب المدرسة مجموعة من الفقرات ترحيبا واحتفاء بالضيف الكبير.

والقت مديرة المدرسة المهندسة رضا عقاب الخصاونة كلمة ترحيبية بالضيف شاكرة احتفائه بالابداع.

ودعت الخصاونة الى ضرورة الاهتمام بالاطفال باعتبارهم قادة التغير في المستقبل. ودعت طلابها الى حب التغيير والقراءة والاصرار والى حب الوقت واسثماره بما يعود عليهم بالخير.
التاريخ : 18-10-2011

بدوي حر
10-18-2011, 02:36 AM
عمر الحريري.. رحل بعد مسيرة فنية غنية
الدستورـ طلعت شناعة



فقدت الساحة الفنية في ساعة مبكرة من صباح امس الفنان عمر الحريري.عن عمر يناهز 86 عامًا، بعد معاناة مع المرض.

عمر الحريري عرفه الجمهور وتحديدا جمهور المسرح من خلال دور المحقق في مسرحية عادل امام « شاهد ما شافش حاجة « ومسرحية « الود سيد الشغال». وكانت آخر ادواره في مسلسل « شيخ العرب همّام « مع الفنان يحيى الفخراني عام 2010.

درس الحريري في المعهد العالي للتمثيل العربي وتخرج في نفس دفعة الممثل شكري سرحان عام 1947، كانت بدايته الفنية من خلال عمله بالمسرح القومي الذي قدم فيه عدة مسرحيات ناجحة ثم عمل في عدة مسارح وقدمه للجمهور الفنان الراحل يوسف وهبي في مسرحياته، عام 1950 شهد أول لقاء بين عمر الحريري وكاميرات السينما حين ظهر في أول أفلامه (الافوكاتو مديحه) أمام مديحة يسري ويوسف وهبي عام 1950 اشترك في العديد من الأفلام والمسرحيات والمسلسلات.

والفنان الراحل عمر الحريري، اسمه بالكامل عمر محمد صالح الحريري، ولد في 12 فبراير 1926 في شارع القاصد بحي عابدين، تخرج فى نفس دفعة الفنان شكري سرحان، في المعهد العالي لفن التمثيل العربي عام 1947، ثم عمل في مسرح رمسيس، وهو مسرح يوسف وهبي ثم عمل بالمسرح القومي وفي العديد من المسارح مثل مسرح التلفزيون.

وفي العام 1950 شهد أول لقاء بين عمر الحريري وكاميرات السينما حين ظهر في أول أفلامه (الأفوكاتو مديحه) أمام مديحة يسري ويوسف وهبي عام 1950 اشترك في العديد من الأفلام والمسرحيات والمسلسلات «حسب موقع الشروق».

توالت الأفلام بعد ذلك التي جسد فيها عمر الحريري جميع الأدوار، والتي نذكر منها: (موعد مع الحياة) عام 1953 و(الآنسة حنفي) عام 1954 و(أغلى من عينيه) عام 1955 و(موعد مع المجهول) عام 1959 و(الناصر صلاح الدين) عام 1963 و(المذنبون) عام 1976 و(القاضي والجلاد) عام 1978 و(خيوط العنكبوت) عام 1985، كما عمل الفنان عمر الحريري في التليفزيون، ومن أشهر مسلسلاته الحلقات الكوميدية (ساكن قصادي) وحلقات (ألف ليله وليله).

كما عمل لدى مسرح الفنانين المتحدين، وكانت أولى مسرحياته مع الفنان عادل إمام في «شاهد ماشافش حاجة» ثم مسرحية «الواد سيد الشغال». وقدم إلى السينما والتلفزيون عدة أعمال شهيرة مثل «أغلى من عينيه - غصن الزيتون - أهل القمة - أحلام الفتى الطائر - ألف ليلة وليلة» وأعمال أخرى كثيرة.

أما على خشبة المسرح فله عده أعمال أهمها مسرحياته الحديثة (شاهد ما شفش حاجه) و(الواد سيد الشغال) عام 1993، «منور يا باشا» مع الفنان القدير محمد نجم.

وكانت آخر أدواره في مسلسل (شيخ العرب همام) عام 2010 مع النجم يحيى الفخرانى، وفي المسرح (مسرحية سكر هانم) 2010 الذي قدمها كعمل سينمائي من قبل في عام 1960. كما اشترك في أكثر من مسلسل ديني مثل (عمر بن عبدالعزيز) عام 1995، وقدم أيضًا بعض الفوازير مثل (ألف ليلة وليلة).. «اسرة المدينة نيوز تدعو للفقيد بالرحمة والمغفرة».

يذكر انه في العام 1950 شهد أول لقاء بين عمر الحريري وكاميرات السينما حين ظهر في أول أفلامه (الأفوكاتو مديحه) أمام مديحة يسري ويوسف وهبي عام 1950 اشترك في العديد من الأفلام والمسرحيات والمسلسلات.

توالت الأفلام بعد ذلك التي جسد فيها عمر الحريري جميع الأدوار، والتي نذكر منها: (موعد مع الحياة) عام 1953 و(الآنسة حنفي) عام 1954 و(أغلى من عينيه) عام 1955 و(موعد مع المجهول) عام 1959 و(الناصر صلاح الدين) عام 1963 و(المذنبون) عام 1976 و(القاضي والجلاد) عام 1978 و(خيوط العنكبوت) عام 1985، كما عمل الفنان عمر الحريري في التليفزيون، ومن أشهر مسلسلاته الحلقات الكوميديه (ساكن قصادي) وحلقات (ألف ليله وليله).

غادر القاهرة عام 1968 لإنشاء المسرح الوطني في بنغازي بليبيا حتى عام 1974. وعاد إلى القاهرة وعمل لدى مسرح الفنانين المتحدين، وكانت أولى مسرحياته مع الفنان عادل إمام في «شاهد ماشافش حاجة» ثم مسرحية «الواد سيد الشغال». وقدم إلى السينما والتلفزيون عدة أعمال شهيرة مثل «أغلى من عينيه - غصن الزيتون - أهل القمة - أحلام الفتى الطائر - ألف ليلة وليلة» وأعمال أخرى كثيرة. اشترك

بدوي حر
10-18-2011, 11:44 AM
غرايبة يحاضر في المكتبة الوطنية عن البترا

http://www.alrai.com/img/349000/349169.jpg


عمان - الرأي - قال أستاذ الاتصال والإعلام في جامعة اليرموك، ا.د.عصام الموسى: لقد أفضلنا على العالم بان علمنا البشر القراءة والكتابة بالأبجدية التي تأصلت في سيناء، ثم تطورت على شكلها الحالي تقريبا على يد العرب الأنباط، واستخدمتها العديد من اللغات للكتابة فيها.
جاء ذلك خلال الأمسية التي شارك فيها الدكتور فيصل غرايبة، وأدارها الزميل احمد الطراونة، في المكتبة الوطنية، ضمن نشاطها الأسبوعي، وناقش المشاركون فيها كتاب «البتراء عاصمة الأبجدية العربية في الثورة الأولى للاتصال والمعلوماتية»، والذي نشر باللغتين العربية والانجليزية وبدعم من بيت الأنباط.
وأضاف الموسى أن كتابي هذا يبين دور العرب الأنباط في تطوير الحرف العربي الذي نستخدمه، وهو الحرف المتحدر من أصول سينائية كنعانية، استخدمناه نحن، وتستخدمه شعوب أخرى غيرنا كالفرس والباكستانيين.
مضيفا انه اعتمد في بنائه العلمي لكتابه على النظرية الاتصالية التاريخية التي طورها باحثون كبار في الغرب مثل هارولد انيس وتلميذه المشهور مارشال ماكلوهان صاحب مقولة القرية الكونية المشهورة.
وقال الموسى: لقد طور أجدادنا الكنعانيون الأبجدية هذه، والتي لا تزال مستخدمة في معظم أقطار العالم . وهكذا، أفضلنا على العالم بان علمنا البشر القراءة والكتابة بالأبجدية التي تأصلت في سيناء. من هذه الأبجدية أشتق الأوروبيون الحرف اللاتيني ، كما اشتق أجدادنا العرب حرفهم العربي من ذات المصدر الكنعاني. لذا يعتبر الحرف الكنعاني عامل ثقافي مشترك بين العرب والغرب - قلما اعترف به الغربيون.
وأضاف الموسى أن هذا الكتاب محاولة جادة لإعادة كتابة التاريخ القديم من زاوية جديدة، هي الاتصال. والاتصال علم يعنى بدراسة الرموز الدلالية وغير الدلالية - ومنها الحروف الأبجدية. ونحن نستخدم حروف الأبجدية في كل لحظة في حياتنا. غير أننا قلما نتوقف، في لهاثنا وراء أمور الحياة، كي نسأل أنفسنا: من أين جاء الحرف الذي نكتب به أشواقنا، أو نفهرس بموجبه المحفوظات؟
وعن الثورة الأولى للاتصال قال الموسى ، لقد كان لأجدادنا الكنعانيين والفينيقيين والآراميين ثم الأنباط، دور مؤثر، لأنهم هم الذين صنعوا هذه الثورة، ولأنهم هم الذين أوجدوا الحرف الذي انتشر في أرجاء المعمورة، فظلت تستخدمه البشرية حتى الآن. يستثنى من هذا، نظام الكتابة التصويرية الذي ما زال مستعملاً في جنوب شرقي آسيا، في الصين واليابان على وجه التحديد.
مؤكدا ان الكتاب يقوم على رؤية محورية رئيسية وفرتها النظرية النقدية التاريخية الاتصالية. هذه الرؤية النظرية ترى أن الاتصال وأدواته (كالأبجدية او الورق او الحاسوب حديثا) تقوم بدور حاسم في نشوء الحضارات والممالك وازدهارها ومنعتها، كما قد تؤدي الى سقوطها عند ظهور وسيلة اتصالية منافسة، تحل محل السابقة، وتساعد على إدخال مزيد من التنظيم الإداري‘ كالورق الذي حل محل البردي والرق.
وبموجب هذه المنظور النقدي الاتصالي، يتوصل البحث إلى أن إسهام العرب الأنباط، وتطويرهم للأبجدية العربية التي نستخدمها اليوم، وتستخدمها شعوب أخرى عديدة غيرنا، لم يأت من فراغ، وإنما نتيجة لقيام نظام سياسي مزدهر مبدع متين منظم قاده ملوك حكماء، قام الاتصال-الأبجدية التي طوروها عن الآرامية- فيه بدورٍ بارزٍ.
د. فيصل غرايبة قدم ورقة بعنوان: «إمبراطورية المعرفة الأنباط والبتراء وعصام الموسى» ، حيث أشار الباحث إلى أن الثقافات القديمة قد أسست للاتصال ووسائله التي تطورت عبر التاريخ ، محدثة ثورات تركت آثارها على تلك الثقافات .فقد حقق اختراع الأبجدية قبل 3500 عام الثورة الأولى في (الاتصال والمعلوماتية). وتعتبر هذه الثورة حدا فاصلا في التاريخ الإنساني، اخترع هذه الأبجدية الكنعانيون القدماء من سكان سيناء
مضيفا انه من المهم أن نعرف من خلال هذا الباحث أن الخط العربي الأبجدي قد نشأ في جنوب الأردن، على يد الأنباط العرب ومعروف أن الأنباط أسسوا أول مملكة عربية في التاريخ الحديث، وشهد التاريخ الإنساني ، من وجهة نظر علماء الاتصال، ثورات للمعلوماتية تمثلت الثورة الأولى، الأهم والأخطر، باختراع الأبجدية ( أو الألف باء) حيث مكن هذا النظام الإنسان من تسجيل أفكاره برموز ذات معنى ، سهلة التداول والتعلم والقراءة . ثورة الاتصال الثانية انبثقت من ألمانيا ، وتمثلت باختراع المطبعة ، ثورة الاتصال الثالثة ، هي الثورة الالكترونية ، 1835 الراديو باختراع الحاسوب / الكمبيوتر في منتصف القرن العشرين الانترنت التلفاز الرقمي نقل صورة ورسالة من الهاتف النقال ( الرقمي) وأطلق على هذه المجتمعات: مجتمعات المعلومات
انتقلت أمم الشرق معلوماتيا في غضون ألفي عام أو أقل ، من مرحلة العطاء والإبداع والتأثير والسيادة ، إلى مرحلة تتصف بالأخذ والتأثر والخضوع .
وأشار غرايبة إلى أن هذه المعرفة المتجمعة ستمكننا من إعادة تقييم الأثر الاتصالي المعلوماتي الذي خلفه الأنباط ، خاصة وان هذا الانجاز الرفيع قد تحقق في مرحلة حاسمة من تاريخ الإنسانية ، حين بدأت المجتمعات تنتقل من مرحلة العصر الشفوي إلى مرحلة عصر الكتابة، حيث كان أثر الأنباط الاتصالي الثاني المهم والخالد ، ذلك الميراث الذي أورثوه لأقربائهم العرب، المتمثل بالخط العربي الذي انتشر انتشارا واسعا. وحمل العرب الذين جاءوا بعدهم الرسالة ، وكان على العرب أن يطوروا الحرف النبطي – العربي كي يصبح أكثر مرونة ليدونوا القرآن الكريم به هذا الكتاب الذي يتوجب على كل مسلم مؤمن أن يتلو آياته ويحفظها . ولتحقيق هذا الأمر ، أصبح لزاما على المسلم ، سواء كان عربيا أم غير عربي ، أن يتعلم قراءة الحرف النبطي –العربي .
الزميل أحمد الطراونة الذي أدار الندوة أكد من خلال رسالتين، الأولى كانت إبداعية استحضر فيها روح البتراء، وشكر من خلالها د.عصام الموسى، والثانية تحدث فيها عن الكتاب، على أن لحظة اختراع الأبجدية كانت حدا فاصلا في التاريخ الإنساني، لأن الحضارة المعاصرة هي وليدة الكلمة التي بدأت مع اختراع الأبجدية، وبهذه التكنولوجيا سجل الإنسان، بالحرفين العربي واللاتيني، تاريخ حضارته وإنجازاته.
وأكد الزميل الطراونة على أن د. سليمان الموسى في دراسته، استعان (بالنظرية التاريخية النقدية في الاتصال والإعلام) لترجيح وجهة النظر التي تقول بأن الخط العربي الأبجدي قد نشأ في جنوب الأردن، على يد الأنباط العرب. وبذا يصبح الأردن مهد أهم إنجاز قدم على طبق من ذهب للأمة العربية، أمة الضاد، ولأمم أخرى، إسلامية وغير إسلامية، استعارت الحرف العربي وكتبت به. وبهذا البرهان، تصبح البتراء عاصمة ثقافية موازية ومساوية لبلاد الفينيقيين ولبلاد اليونان: هذه المراكز الثلاثة التي انتشرت منها أبجدية الألف باء... وأضاف الطراونة: لقد تزامن ظهور الحرف النبطي كحرف قومي مع انحطاط السيطرة اليونانية على المناطق المجاورة لبلاد الأنباط، واستقلال الأنباط كقوة قائمة بذاتها.

بدوي حر
10-18-2011, 11:44 AM
الإعلان عن «المؤتمر العاشر للمكتبيين الأردنيين»

http://www.alrai.com/img/349000/349171.jpg


عمان - رفعت العلان - تعقد جمعية المكتبات والمعلومات الأردنية بمناسبة احتفالية معان مدينة الثقافة الأردنية لعام 2011، المؤتمر العاشر للمكتبيين الأردنيين تحت عنـوان» المكتبات ودورها في تحول المجتمع الاردني الى مجتمع المعرفة» بالتعاون مع جامعة الحسين بن طلال ، وذلك في مدينة معان يومي 19- 20 تشرين الاول الجاري.
وعقد رئيس الجمعية د. عمر جرادات مؤتمرا صحفيا في مقر الجمعية بجبل اللويبدة، اعلن خلاله عن محاور المؤتمر التي اشتملت علىعدد من المواضيع وهي: مجتمع المعرفة - مفاهيم أساسية، اقتصاديات المعرفة،.ادارة المعرفة، التعليم المبني على اقتصاد المعرفة، أخلاقيات مجتمع المعرفة، تحديات مجتمع المعرفة، دور المكتبات في التحول نحو مجتمع المعرفة، ونماذج لمجتمعات المعرفة.
كما اعلن جرادات عن تشكيل لجان المؤتمر العاشر للمكتبيين الأردنيين وتألفت من: اللجنـة التحضيريـة برئاسة رئيس جمعية المكتبات والمعلومات الاردنية د. عمر جرادات، وعضوية: عبد المجيد ابو جمعة، نزار حمادنة، احمـد الاخـرس، عمر الجازي، وأمـل الخليفــات.
اللجنـة العلميـة: أ.د ربحي عليان، د. نضال الاحمد، د. يونس الشوابكة، د. رائد سليمان
اللجنـة الإعلاميـة: رفعت العلان من جريدة الرأي، حسن الحسيني من وكالة الأنباء الأردنية.
وقال د. جرادات: «يهدف المؤتمر العاشر للمكتبيين الأردنيين الى توضيح أهمية المعرفة ودورها الهام في بناء وتقدم الشعوب، اذ انه لا يخفى على أحد ما تمثله المعلومات والمعرفة في الوقت الحاضر من أهمية حتى أصبحنا نسمع مصطلحات عديدة كالأصول المعرفية والاقتصاد المعرفي ورأس المال الفكري، وغير ذلك».
واضاف جرادات: «وهذا يعني أن المعرفة أصبحت تشكل مورداً أساسياً من موارد الإنتاج والثروة في المجتمعات الجديدة، التي تعطي المعرفة أولوية خاصة على كل عوامل الانتاج الاخرى، فهي الآن الداعم لرأس المال الفكري، الذي يستفيد من التزاوج بين تكنولوجيا المعلومات وبين تكنولوجيا الاتصالات عن بعد.
وبما أن أصحبت المعرفة عاملاً مهماً في تحول مجتمعنا الاردني الى مجتمع معرفي متميزٍ قادرٍ على حل المشكلات والتفاعل مع المجتمعات الأخرى، فإن أهمية المكتبات ومراكز المعلومات تبرز في تشكيل وبناء المعرفة، ورصدها، وتجهيزها واتاحتها لكافة المستفيدين من باحثين ودارسين».
وأوضح د. جرادات:»تقوم المكتبات ومراكز المعلومات على جمع مصادر المعلومات والمعرفة، وتنظيمها وتجهيزها وبثها من خلال مجموعة من العمليات والاجراءات الفنية والفعاليات والخدمات المتطورة. وقد حرصت جمعية المكتبات والمعلومات الأردنية التي أسست عام1963، والتي تعد من أبرز المؤسسات الثقافية على المستويين الوطني والعربي الى المساهمة في احتفاليات مدن الثقافة الاردنية من خلال عقد مؤتمرات المكتبيين الاردنيين في كل من اربد، والسلط، والكرك، والزرقاء، ومعان هذا العام».

بدوي حر
10-18-2011, 11:45 AM
سيرة ذاتية: مسرحية تستند للذاكرة الانفعالية

http://www.alrai.com/img/349000/349175.jpg


عمان - جمال عياد - لا بد من التأكيد قبل تناول قراءة مسرحية (c.v) من نص وإخراج احمد المغربي، والتي اختتمت فيها فعاليات موسم مسرح الكبار، في الفترة 2/10 – 10/10، على أن منهجية التفسير هنا، تجيء كما يرى كريستوفر بطلر، تعتمد على أطر الدلالة السائدة اجتماعيا، فضلا عن البحث في عناصر مرتبطة بالواقع، ومأخوذة من الاستعارات والصور في مشاهد ولوحات المسرحية، بحثاً عن الدلالة والمعنى فيهما، من باب أن اللغة الحوارية إذا اعتمدت فقط العنصر الأساس في نظام التواصل، فإنها تعد مضللة، وهذا ما انصرف إليه النقد الحديث في التشكك في المعاني المباشرة للغة؛ وبدلا من ذلك ذهب إلى البحث عن الدلالات والتأثيرات الاجتماعية والسياسية لهذه اللغة، وكما هو معروف فإن منهجية التفسير هذه تبدأ من رؤية تعارض أو التقاء رؤية نص العرض لهذا الواقع، مع ما يراه المشاهد هو نفسه لهذا الواقع.
فعند تفكيك أبنية العرض المختلفة لمسرحية المُغربي، عبر رصد مجموع حكايات الممثلين؛ وهم خالد الريفي، وأسماء قاسم، وأمجد حجازين، وبكر الزعبي، وثامر خوالدة، أثناء ممارستهم، للتمارين الحركية والحوارات، استعدادا لتقديم إحدى العروض في السياق الإيهامي؛ نجد أن التواصل تجاوز تلك الحكايات، نحو أبنية أخرى طرحها حقل العلامات المرئية والسمعية، لهذا الفضاء المسرحي، يصف الواقع المحلي في اللحظة العولمية الراهنة؛ من غياب الثقة في النظام العربي الرسمي والشعبي كليهما، اللذين أقصيّا المواطن عن الفعل الحضاري المنتمي لإيقاع هذا العصر، وحصراه في فضاء التخلف المعرفي، ضمن إطار معرفي واحد يدور في فلك السلطة، المتأسسة على زواج المؤسسات الأمنية والمالية.
ومنذ المشهد الاستهلالي، كان للاشتغال على تقنية الذاكرة بمساراتها الثلاثة الرئيسية؛ الذاكرة الانفعالية، والإدراك الانفعالي، والجسد الانفعالي، الفعل الأساس في أداء الممثل، سواء أثناء تجسيد شخصيات المسرحية، أو في تقديم حالات شخصية مر بها نفس الممثل، وكانت ذروة هذه الحالات في اشتغال خالد الطريفي على شخصيته هو نفسه، والذي جاء هذا الاشتغال بمثابة احتفاء العرض به وبمنجزه، كأحد القامات المسرحية الهامة في الحراكين المسرحيين المحلي والعربي، ضمن سياق أحداث المسرحية.
إذْ أنه قدم ( c.v) عن حياته المسرحية ابتداءً من دراسته في القاهرة، ومروره بعواصم عربية متعددة، وانتهاءً بإقامته في عمان، مستعرضا أهم المفاصل الفنية، والسياسية، والاجتماعية، والثقافية، والنفسية، والشخصية، التي خاضها في هذه العواصم، في رحلة زاخرة بالمعاناة والألم، والحزن ولكنه الجليل النبيل، ولكن أيضا كانت هذه الرحلة مفعمة بالمثابرة والأمل وحب الحياة.
فجاء، الفعل في الربع الأخير للعرض، اشتغالا على الممثل وليس على الشخصية، في رحلة إلى داخل الذاكرة، وتجسيد ما في داخلها، من جهود راكمها الطريفي في مسار حياته، وبما تعج من تفاصيل، وجاء الطرح في خروج الممثل الطريفي إلى خارج هذا السياق، ليبدأ بالنظر إليه، ويعيده مجازا انفعاليا في فضاء واقعي، ولكنه مغاير أمام المتلقي، وهذا برأيي جوهر الاشتغال الذي تميزت به هذه التجربة المسرحية، وبخاصة في مسارها الأخير، والذي تحقق بشاركة الممثل خالد الطريفي، والمخرج احمد المغربي، والتي جاءت قريبة جدا من أنماط اشتغال جروتوفسكي في مختبراته على أداء الممثل؛ بالرجوع إلى الذاكرة، والرجوع وفق إيقاع متدفق مفعم بالزخم العاطفي العميق، تطرحه الذاكرة الانفعالية، بعيدا عن إيقاظ الوعي الذهني، لأنه يشكل معيقا لهذا (الفعل المتدفق)، وهذا هو بحد ذاته مرة أخرى النجاح الفعلي للعرض، والذي يعد من إحدى التجارب الفريدة في الحراك المسرحي المحلي، والتي تم الاشتغال على إنجازها بحرفية ودقة لم تخلوا من جمالية وتشويق أخاذين.

بدوي حر
10-18-2011, 11:45 AM
تواصل «أيام مجاز للشعر العربي» بتحية للشاعر العناني

http://www.alrai.com/img/349000/349178.jpg


عمان - محمد جميل خضر - في لفتة تحتوي على عديد المعاني ومفعمة بالقيمة، حملت الدورة الثانية من مهرجان أيام مجاز للشعر العربي الذي انطلقت فعالياته مساء السبت في محترف رمال للفنون، اسم الشاعر الزميل زياد العناني المتمسك بالأمل على سرير شفائه المنتظر من وعكة صحية ألمّت به.
«استمرار غياب أو تغييب النقد المحايد والتناول الحقيقي لماهية المنجز الشعري الجديد»، كما في كلمة الشاعر خلدون عبد اللطيف أحد المسهمين والفاعلين في تنظيم أمسيات مجاز على هامش افتتاح الدورة الثانية من المهرجان، شكّل وأسباب أخرى، أحد الدوافع الرئيسية وراء تبني عدد من الشعراء الشباب وأصدقائهم ممن سبقهم زمنياً ولو بشكل نسبي، فكرة إقامة تلك الأيام التي يحتضنها للعام الثاني على التوالي محترف رمال في جبل اللويبدة.
فتلك التناولات النقدية، لم تتجاوز، في سوادها الأعم، كما يرى عبد اللطيف، ومعه رفاقه في التجربة، «حدود المجاملات وكَيلَ المديح والإعجاب»، وهي المجاملات المدفوعةً، بحسبه، وحسبهم، «بارتجالات شخصية تحكمها شبكة العلاقات والمنفعة المتبادلة»، والمُتجرِّدةً، كما يرون، من «أدنى درجات الشفافية والمصداقية». كما لم تخرج تلك التناولات، ودائما بحسب عبد اللطيف، من عنق «انحيازها إِلى المقارنة بين السَّابق ممثلاً بالإرث الشعري والحالي ممثلاً بالتجريب والأصوات الجديدة الساعية غالباً للانقلاب على هيمنة القداسات والأبوَّات الشعرية، والكفر بأيِّ تأطيرات نظرية تحدد مفهوم الأشكال الشعرية الحديثة، وعلى رأسها قصيدة النثر».
وسط هذه الأجواء، وتلك الرؤى، انطلقت فعاليات اليوم الأول من المهرجان، وبعد كلمة الشاعر خلدون عبد اللطيف، وبعد ترحيب مدير محترف رمال النحات عبد العزيز أبو غزالة بالحضور والمشاركين،
وبعد مقدمة موسيقية أداها عزفاً عادل مصطفى وغسان أبو حلتم على آلتيّ البزق والكلارينيت، انطلقت قراءات اليوم الأول من المهرجان الذي تُختتم فعالياته في السابعة من مساء اليوم. وقرأ في الأمسية الأولى التي أدارها وقدّم الشعراء فيها الفنان والإعلامي رشيد ملحس، الشاعران: عضيب عضيبات وأنس الشوبكي بمرافقة موسيقية من قبل العازف غسان أبو حلتم على آلة الكلارينيت
الشاعر عضيب عضيبات قرأ قصائد نوّع فيها بين عامود الشعر العربي ومرسله، منها قصيدة «أنا لو أنني» المتدفقة وجداً وحيرة مرسلة في الحب والمحبوبة على سجيتها:
في قصيدة «قافية السفَر» يستعيد عضيبات علاقته العضوية الممتدة مع القصيدة الكلاسيكية، وزناً وإيقاعاً وقافية، وإن ظل متمسكاً في كل ذلك برغبته الجامحة أن يختلف ويدهش ويطوّر الدلالات:
الشاعر أنس الشوبكي أصر أن يترك ظله في فضاءات محترف رمال، ويبقي أثراً ممتداً وراسخاً في وجدان ذائقة التلقي التي تمثلت بجمهور نوعي ومتنوّع وغير قليل، لم يغب عنه حتى والد أنس ووالدته، فقرأ «سأترك ظلي هناك»:
«صامتاً قلقاً...
مصاحبات غسان أبو حلتم الموسيقية للشعر على كلارينيته، حملت حساً شفيفاً، محملاً بنداءات بوح وتماه مع مفردات الوجود.
أمسية اليوم الثاني أول من أمس الأحد التي قدمها الشاعر العراقي عبود الجابري، شارك فيها الشعراء:
فوزي باكير، نور الشيخ قاسم وخالد شلبية، وصاحبهم فيها موسيقياً العازف عادل مصطفى على آلة البزق، وسبق القراءات تقديم عادل مصطفى والعازف غسان أبو حلتم مقطوعات موسيقية كل على آلته.
عدم تخلص «التجربة النقدية» المحلية المعاصرة بعدُ، من أدران قراءة النصوص عبر منظار الهويات السياسية ومخلَّفات الأيديولوجيا، وعدم تجرؤها، كما ورد في كلمة الشاعر خلدون عبد اللطيف، على خوض أي «مغامرة جادة ومحسوبة لنبش التجارب الشعرية الجديدة، وتسليط الضوء عليها، على العكس من بعض التجارب الشعرية السابقة التي نالت نصيبها من زخم الاشتغال النقدي»، شكّل، كما يذهب القائمون على المهرجان، حافزاً لهم، لتبني مبادرتهم تلك، غير المحظية بدعم رسمي، والقائمة أساساً على الدافع الذاتي والحماس والطموح، حتى لا يظلون مكانهم لا يبرحونه، وحتى لا يظلون ممن ارتضى العيش في حراسة الظلَّ، سواء بسبب «تقصير المحيط النقدي والمؤسساتي تجاههم، أو بتَرَفُّعٍ مريرٍ من بعضهم، أَو كليهما معاً».

بدوي حر
10-18-2011, 11:45 AM
موسم مسرح للكبار يفتتح فعالياته بـ «موسيقى البداية»




إربد - أحمد الخطيب - بتنظيم من مديرية الفنون والمسرح بوزارة الثقافة وبالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين ومديريات الثقافة في المحافظات انطلقت أمس الأول فعاليات موسم المسرح للكبار والذي يستمر لثلاثة أيام، ويشتمل على عدد من العروض المسرحية.
وتناول العرض الأول « موسيقى البداية « والذي أقيم على خشبة مسرح الدراما بجامعة اليرموك
غياب لغة الحوار بين الأزواج والذي يؤدي في النهاية إلى الانفصال.
ورمز العرض المسرحي الذي حضره حشد من المهتمين وطلبة الجامعة إلى الواقع المعاش وما يترتب عليه من انعدام التفاهم والتواصل بين الأطراف والذي يقود في النهاية إلى فقدان الذات والأوطان وضياع مفهوم التشاركية والاندماج والتي من شأنها أن تؤثر على مجريات الحياة والشعوب.
إلى ذلك حاولت المسرحية التي يليها العروض التالية مسرحية «عشيات حلم» للمخرج فراس في 17 الشهر الحالي ومسرحية «الميزان» لمخرج حاتم السيد في 18 منه ومسرحية «بس بقرش» للمخرج محمد الإبراهيمي في 18 تشرين الأول الحالي. بيان أسباب هذا الغياب والطرق الناجعة لحله
يشار أن العرض المسرحي « موسيقى البداية» من إعداد وإخراج المخرج زيد القضاة وتمثيل عصمت فاروق، وأحلام عبد الله، وبمشاركة الفنانين، عمران العنوز، وكاترين علي، والمسرحية مأخوذة عن نص للكاتبة الفرنسية مارغريت دوراس.

بدوي حر
10-18-2011, 11:46 AM
تواصل مهرجان أبو ظبي السينمائي




أبو ظبي - ناجح حسن - واصل مهرجان ابو ظبي السينمائي عروض فعاليات دورته الخامسة بالعديد من الافلام العربية والاجنبية المتعددة الاساليب في تقديم الرؤى والافكار.
واستحوذت الافلام المغربية على اغلبية المشهد السينمائي العربي خاصة وان القائمين على المهرجان راوا في نتاجات العام السابق والجاري ما يلبي رغباتهم في تطعيم برنامج المهرجان بجملة من المستويات التي قطعتها السينما العربية في رحلتها الطويلة .
احتفى المهرجان مساء امس الاحد بالفيلم المغربي المعنون (اليام اليام) لمخرجه احمد المعنوني الذي حققه العام 1978 في اتون موجة تيار سينمائي عربي جارف اصطلح على تسميته «السينما البديلة»، قوامها انذاك كل من المخرجين برهان علوية (لبنان)، يوسف شاهين (مصر)، عبدالعزيز طولبي (الجزائر)، رضا الباهي (تونس)، مصطفى ابو علي (فلسطين)، مروان حداد (سوريا)، قيس الزبيدي، قاسم حول (العراق)، خالد الصديق (الكويت) ، سهيل بن بركة (المغرب) وسواهم كثير ..
وجرت استعادة (اليام اليام) نظرا لما شكله هذا العمل من الهام لعدد من المخرجين العرب المعاصرين في الالتفات الى الواقع المعاش لقطاع عريض من الناس واستنباط الكثير من المفردات الدرامية والجمالية.
جرى عرض الفيلم ضمن قسم (خرائط الذات) التي تعني تسليط الضؤ على تجارب مميزة في السينما العربية منذ عقد الستينات من القرن الفائت الى الان وفيه اختار مخرجه المعنوني شخوصه ليقوموا بادوارهم الحقيقية على ارض الواقع .
يتناول الفيلم هموم ومعاناة ابناء واحدة من القرى الصغيرة في المغرب الذين يمارسون عملهم اليومي في حراثة الارض وحلب الابقار وبيع منتوجهم الزراعي والحيواني في المدينة وهذا كله اشتغل عليه المعنوني باسلوبية السينما التسجيلية لكنه دون ان يتخلى عن رابط درامي بين الاحداث عندما صور رغبة ابن اسرة يحلم بالهجرة الى اوروبا .
الصدق والعفوية والتلقائية كانت من بين ابرز مزايا هذا الفيلم الاثير، الذي عد مع فيلم مخرجه المسمى (الحال) من سمات السينما العربية المجددة في لغتها السينمائية والفكرية وظف فيهما المخرج اغنيات فرقة (ناس الغيوان) الشهيرة بتلك الحقبة.
كما قدم المخرج المغربي فوزي بنسعيدي (موت للبيع) احدث افلامه الروائية الطويلة وفيه معالجة درامية جريئة باسلوبية تجنح الى الالتصاق بالواقع المغربي اليوم ، حيث تجري احداثه في بيئة اجتماعية داخل مدينة تطوان الساحلية حيث انتشار الفقر والعنف والمخدرات والتهريب والتهميش ولرغبة في الهجرة .
توليفة تجمع تناقضات وتبدل مواقف واجواء سوداوية حيث كل ذلك يقود الى الى ما هو اخطر وافظع وكان المخرج يبغي من فيلمه اطلاق صرخة تحذيرية في اكثر من اتجاه تصيب سهامها السلطة ذاتها .
يشار الى ان في جعبة المهرجان كم وفير من افلام السينما العربية الجديدة مثل : الفيلم المصري (اسماء) لعمرو سلامة، (ديما براندو ) للتونسي رضا الباهي، (ظل البحر) للامارتي نواف الجناحي، (على الحافة) للمغربية ليلى الكيلاني، (18 يوم) لمجموعة من المخرجين.
وفي خانة الافلام العالمية عرض (عدوى) للمخرج الاميركي المتميز ستيفن سوديبرغ الذي يسرد فيه كما عهدناه في اعماله السابقة (ترافيك) مثلا مسالة الجريمة المنتشرة في المجتمع الاميركي وخصوصا ان ضحاياها دوما هم ابناء المناطق الفقيرة .
والفيلم يعاين بحذق وبراعة متمكنة كمن ادوات المخرج الجمالية صنوفا من الجريمة التي تقود الفرد العادي الى ان يتحول شراسة وبشاعة بغية اتمام جريمته دون اي تنازل لشروط اخلاقية او انسانية خاصة عندما يتورط في هذا النوع من الجرائم الواقعة على صحة الانسان ودواءه وسائل اعلامية التي تبدو شريكة لكبرى شركات الادوية الفاسدة وهي ترى فايروسات الموت تنهش قطاعات واسعة من البشر .

بدوي حر
10-18-2011, 11:46 AM
ذاكرة ورق - إعداد - رفعت العلان




الخنسـاء
تماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد السلمية، شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي، ولدت سنة 575م، لقبت بالخنساء لقصر أنفها وارتفاع أرنبتيه. عرفت بحرية الرأي وقوة الشخصية نشأتها في بيت عـز وجاه مع والدها وأخويها معاوية وصخر، وأثبتت قوة شخصيتها برفضها الزواج من دريد بن الصمة أحد فرسان بني جشم ؛ لأنها آثرت الزواج من أحد بني قومها، فتزوجت من ابن عمها رواحة بن عبد العزيز السلمي. وتعد الخنساء من المخضرمين ؛ لأنها عاشت في عصرين : عصر الجاهلية وعصر الإسلام ، وبعد ظهور الإسلام أسلمت وحسن إسلامها. ويقال : إنها توفيت سنة 664 ميلادية.
تعـد الخنساء من الشعراء المخضرمين ، تفجر شعرها بعد مقتل أخويها صخر ومعاوية ، وخصوصا أخوها صخر، فرثته رثاء حزينا وبالغت فيه حتى عدت أعظم شعراء الرثاء. .
إميل زولا
كاتب فرنسي رائد المذهب الطبيعي في الأدب ولد في 2 أبريل 1840، كاتب مؤثر يمثل أهم نموذج للمدرسة الأدبية التي تتبع الطبعانية ، وكان مساهما هاما في تطوير المسرحية الطبيعية، وشخصية هامة في المجالات السياسية وبخاصة في تحرير فرنسا كمساهم في تبرئة من اتهم زورا وأدين ‎- ضابط الجيش الفريد دريفوس.
توفي زولا في 29 ايلول 1902مختنقا بأول أكسيد الكربون الذي انبعث عندما توقفت إحدى مداخن المنزل. وكان عمره حينها 62 عاما.
من اعماله: اعتراف كلود – سعادة السيدات، تيريزا، الوحش البشري، جرمينال، شهوة الحياة، العار، السكير، وغيرها.
أبو القاسم الشابي
شاعر تونسي عملاق شاعر الحياة والخلود شاعر الفجر المتوهج والبعث الجديد . . ولد بالشابية- تونس، وسما بشعره إلى عالم من النور مشرق جميل فيه الخير وفيه الحب وفيه الجمال .. عبر به عن القلق والحرمان اللذين عاشا معه وقاسماه الحياة .. عبر عن المطالب السامية للنفس الإنسانية . رحل دون أن يتخطى سن الخامسة والعشرين مما جعل الكثيرين يمثلونه بالنيزك أو الشهاب الذي مرق في سماء تونس كالحلم مخلفاً وراءه أخدوداً وهاجاً من الأثر الساطع والألق الفائق . احترق في عز الشباب وفي عمر تفجر المواهب .. صور مآسي شعبه وأماله وأحلامه وطموحاته في أروع أنشودة وطنية .
إذا الشعب يوماً أراد الحياة.
فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد للـيل أن ينجـلي
ولابد للقـيد أن ينكسـر
وقصائده «صلوات في هيكل الحب» و»نشيد الجبار» و»أغاني الرعاة « و «تحت الغصون» وغيرها.

بدوي حر
10-18-2011, 11:46 AM
أطروحة فرويد الأخيرة




إبراهيم العجلوني
كتب فرويد: «موسى والتوحيد» اواخر ايامه، وفي المرحلة التي تقبل فيها فكرة الوجود المحدد لليهود في اسرائيل، بعد ان كان يعتقد بوجودهم المطلق في العالم، بصفة ذلك مميزاً لتجربتهم الانسانية في التاريخ بحسب رأيه.
كتب هذا الكتاب العجيب محاولاً فيه «تبيئة» اسرائيل في المشرق العربي، انطلاقاً من كون موسى عليه السلام مصرياً اخذ التوحيد عن اخناتون او عن قبائل عربية شرقيّ سيناء، ومن كون اليهود اخلصوا لهذا التوحيد الذي اخذوه من «الآخرين» واستمسكوا به، ودفعوا اثماناً باهظةً - فيما يزعم - لهذا الاستمساك.
والحيلة السيكولوجية هنا واضحة تمام الوضوح، اذ المقصد الرئيس من هذه الرواية الفرويدية ان يستشعر «الآخرون» في المشرق العربي ان الاسرائيليين جزء حميم من النسيج الانساني للمنطقة، لا طليعة عسكرية مدججة لكل حملة صليبية مستجدة على العالم العربي الاسلامي.
وفي الحق ان فرويد يستعمل مهاراته التي اكتسبها من تجربته في التحليل النفسي الى اقصى وسعها، مع حرص واضح على ان يبدو بحثه في الاصل المصري للنبي موسى بحثاً موضوعياً خالصاً، وهو يستبطن في ذلك رغبة عميقة في ان يقدّم الى بني قومه اطروحة تجعلهم «مقبولين» في بيئة عربية (اسلامية مسيحية) ترفضهم اشد الرفض بما هم مستعمرون، يخرجونهم من ديارهم، ويمعنون فيهم قتلاً وتشريداً، ويمحون معالم اوطانهم، لا بما هم يهود اصحاب كتاب، لما تعلمه من كون اليهود الاصلاء قد اعتبروا «أمة مع المؤمنين» بحسب نص الصحيفة التي كتبها رسولنا الكريم محمد صلوات الله عليه لأهل المدينة اول هجرته اليها، ولما نعلمه من ان العالم الاسلامي كان ملاذ اليهود الهاربين من محاكم التفتيش الاوروبية، وان منهم اعلاماً في الفلسفة والطب والشعر ما كان ليكون لهم حضور لولا ما منحهم الاسلام من حريات وكرامات، حتى بلغ الأمر ببعض شعراء العرب ان يشكوا من قوة نفوذ اليهود في مصر او في غيرها من المواطن التي عاش اليهود فيها بأمان..
يحاول فرويد، اذن، ان يختم حياته بأطروحة تمهّد للصهيونية في بلادنا تمهيداً. وأي تمهيد هو ذلك؟ بل اي تلبيس هو؟.. ان الرجل ليسخر قدراته في التحليل النفسي ليقنعنا ان الطليعة الصهيونية للغرب المستعمر في فلسطين تتماهى معنا في المشرق العربي الموحّد في «عقيدة واحدة» وناهيك بذلك خداعاً، وناهيك به تجافياً عن كل منطق وعلم وتاريخ..
لقد اعتبر فرويد، شأنه في ذلك شأن سبينوزا، وماركس احد المفكرين الهراطقة، المرتدين عن اليهودية، لكنه في الحقيقة قدّم بكتابه «موسى والتوحيد» اعتذاراً بعيد المرامي والأهداف عن هذه الهرطقة الظاهرية. ونحن نقول ازاء ذلك ان كان فرويد يؤسس نظرياً لتماهي العرب بالاسرائيليين بما هم طليعة استعمارية او كان يمهد سيكولوجيّا لقبولهم - بهذه الصفة - في مشرقنا العربي الاسلامي، فهو في كلتا الحالتين مزوّر حقائق ومختلق اطاريخ هشة لا تثبت للنظر الممحص. وللحديث صلة ان شاء الله..

بدوي حر
10-18-2011, 11:47 AM
جريس




سعود قبيلات
التعديل الدستوريّ الذي يحظر المناصب السياديَّة على مزدوجي الجنسيَّة هو برأيي تعديلٌ ضروريّ ومطلوب وله صلة قويَّة بسيادة الدولة واحترام هويَّتها. خصوصاً وأنَّ بعض الدول تفرض على مكتسبي جنسيَّتها الوفاء ببعض الالتزامات الحسَّاسة والتعهّد بتقديم الولاء لها على الولاء لأيَّة دولة أخرى.
ولكلّ قرار أو نصّ دستوريّ أو قانونيّ استحقاقات يدفعها اشخاص ؛ وهي ضريبة لا بدَّ منها لتجنّب ما هو أسوأ. وبرأيي، فإنَّ صديقنا القديم وزير الثقافة، الشاعر جريس سماويّ، الذي لا يشكِّك احد بولائه الوطنيّ، أو يشكّ به أو بأولويَّة الجنسيَّة الأردنيَّة لديه عمَّا عداها. ولقد حصل جريس على الجنسيَّة الأخرى ضمن ظروف لم يخترها بل وجد نفسه فيها. ومِنْ ناحيةٍ أخرى، فأنا أعلم، مِنْ حديثٍ جرى بيننا قبل أيَّام، أنَّه يتفهَّم دواعي النصّ الدستوريّ الجديد تماماً ويعترف بأهميَّته بلا لُبس، وقد سعى مخلصاً منذ البداية للانسجام معه بكلّ ما يستطيع؛ فبادر بتقديم طلبٍ خطّي للتخلّي عن الجنسيَّة الأميركيَّة لدى سفارة البلد المعنيّ. إلا أنَّ الأمر لا يعتمد عليه وحده، وإنَّما هو مرهون، أيضاً، بإجراءات قانونيَّة وبيروقراطيَّة يجب إتمامها مِنْ أجهزة الحكومة الأميركيَّة.
على أيَّة حال، لقد أعادتْ هذه الحادثة المؤسفة إلى ذاكرتي مشهداً قديماً عمره حوالي ثلاثين سنة، لثلاثة شبّان في عشرينيَّات أعمارهم وقفوا معاً عند شبك الزيارة في سجن المحطَّة، وهم: صديقي ورفيقي القديم الأديب هاشم غرايبة وأنا، وكنّا واقفين في الجهة الداخليَّة من الشبك، وصديقنا (ورفيقنا آنذاك) جريس سماويّ، وقد وقف في الجهة الخارجيَّة المقابلة. وكان قد جاء لزيارتنا في السجن، قائلاً لنا إنَّه يستعدّ للهجرة مع أسرته إلى أميركا بعد أيَّام، وأنَّه أراد أنْ يودّعنا قبل سفره.
كان الاقتراب مِنْ أشخاص مثلنا، آنذاك، أمراً يجلب المتاعب؛ ولذلك، كان الكثير من الناس يتجنّبوننا، بمن فيهم بعض أقربائنا. وبالمقابل، كان جريس واحداً مِنْ قليلين خاطروا، في ذلك الزمان الصعب، بالتواصل معنا.. وفاءً للصداقة والرفقة والقيم الإنسانيَّة الجميلة.
أستعيد هذا المشهد بتأثّرٍ عميق، وأعبِّر عن تعاطفي الحارّ مع صديقي القديم جريس سماويّ.

بدوي حر
10-18-2011, 11:47 AM
الفنان حدادين يفوز في مسابقة عربية

http://www.alrai.com/img/349000/349173.jpg


عمان - الرأي - فاز الفنان الاردني انور حدادين من كلية الفنون الجميلة قسم التصميم في جامعة اليرموك في مسابقة «يوم الاسكان العربي» الذي ينظمة مجلس وزراء الاسكان والتعمير العرب المنبثق عن جامعة الدول العربية في القاهرة وكان عنوان البوستر القطاع الخاص شريك اساسي في توفير السكن الملائم ويذكر ان الفنان انور حدادين فاز بالمركز الاول عام 2007 بعنوان «المسكن حق انساني» ضمن هذة المسابقة وفاز بعدد من المسابقات و الملصقات وصمم الكثير من شعارات وملصقات مناسبات وطنيه.

بدوي حر
10-18-2011, 11:48 AM
معرض فني وعلمي في الكرك




الكرك - نسرين الضمور - عسكت الاعمال الفنية والاختراعات العلمية التي عرضها المبدعون الصغار في محافظة الكرك في معرض «نتاجات العلماء والمبدعين الصغار» الذي اقامه نادي اطفال الكرك بالتعاون مع مديرية ثقافة الكرك عن قدرات فنية وعلمية وادبية عالية المستوى وتنم عن مواهب حقيقية ينبغي متابعتها وتحفيزها حتى يمكن لهؤلاء المبدعون ان ياخذوا دورا طليعيا في مختلف مجالات الابداع والابتكار.
وكشفت اللوحات الفنية التي ضمها المعرض والذي اقيم في مدرسة الكرك الثانوية للبنين في مدينة الكرك وحملت دلالات المكان وخصائصة المتنوعة من بيئيا وجغرافيا وحياة انسانية عن طاقات ابداعية لدى الاطفال في مجال الفن التشكيلي فيما أبهرت المجسمات التي صممها الطلبة لابتكاراتهم العملية في مختلف مجالات الحياة الحضور .
ياتي المعرض في اطار مشروع تمكين الطلبة المبدعين في محافظة الكرك الذي يتبناه النادي بدعم من الملك عبدالله الثاني يهدف للبحث عن الطاقات الشابة المبدعة وتبنيها حيث تم استقطاب 540 مبدعا في مختلف مجالات الابداع الفني والثقافي والعلمي منهم 25 مخترعا لاجهزة علمية واضاف نامل ان يحظى هؤلاء المبدعون بمايستحقونه من رعاية واهتمام من كافة الجهات الاهلية والرسمية . واشار مدير ثقافة الكرك خالد البرقان الى دور المديرية في الكشف عن مواهب وميول واهتمامات الاطفال من خلال تنفيذ العديد من الانشطة التي تتناسب وهذه الميول والاهتمامات مؤكدا استمرار المديرية على هذا النهج لابراز المواهب المتميزة وتحفيزها وتحسين دافعية الاطفال الابداعية وتمكينهم من عرض نتاجهم في اللقاءات العامة
ونوهت الطالبة المبدعة هبه المعايطة بما يتلقاه المبدعون الصغار من اهتمام في محافظة الكرك مثنية على جهود مديرية الثقافة ونادي الطفل في الكرك بشكل عام .
واشتمل الحفل على قصيدة شعرية من واقع المناسبة للشاعر مروان البطوش وفقرات فنية منوعة من اداء طلبة النادي كما تم توزيع الشهادات على 110 من الاطفال المتميزين وعلى المختصين والمعلمين الذين تولوا رعايتهم

بدوي حر
10-18-2011, 11:48 AM
مرصد




- يستضيف اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين في الخامسة من مساء السبت المقبل في مقره, الشاعر سالم الطراونة رئيس جمعية السامر الأردني, في أمسية شعرية يلقي خلالها عددا من قصائده الوطنية والاجتماعية.
تقيم الجامعة الاردنية ندوة بعنوان ( وساطة برنادوت في الشرق الاوسط عام 1948 ) ويلي الندوة حفل توقيع كتاب ( مهمة الكونت برنادوت في العام 1948 ) ومدرج التفاصيل اعلاة . مع الشكر الجزيل
- تنظم الهيئة الملكية الأردنية للأفلام يومي 18و 19 من الشهر الجاري في مقرها عرضا لمجموعة من الأفلام القصيرة بحضور صناع أفلام ومختصين في مجال حقوق المرأة بالتعاون مع مهرجان «أصوات المرأة من العالم الإسلامي» والافلام هي «ذكر وأنثى» وربيع 89 و «الحياة مرة أخرى» و»بسيطة» «محرم» و نور و «مكتوب» «راجلها» و «مسافات مفقودة» و «كلام بنات» «سوماي» نساء والحرية. «حرير وأشواك» «روخية» «كسر الصمت» «ليلى وعامل النظافة» «هذا شرف؟» «ما بعد العنف»
- يقيم المركز الثقافي الملكي عرض مسرحية ( القميص المسروق ) تمثيل واخراج : مصطفي ابو هنود الساعة السابعة مساء يوم الخميس الموافق 20/10/2011 المسرح الرئيسي – المركز الثقافي الملكي
-تقيم أوركسترا عمان السمفوني في السابعة والنصف من مساء غد الأربعاء ، في مركز الحسين الثقافي في راس العين أمسية موسيقية لمختارات من مؤلفات المؤلفين الموسيقيين الألماني بيتهوفن والنمساوي موتسارت.
-يقيم مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي ضمن الأسبوع الثقافي أمسية أدبية لمناقشة المجموعة القصصية (طريق الحرير) للكاتب يوسف ضمره وذلك في تمام الساعة السادسة من مساء غد الأربعاء في قاعة مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي .
-تقيم وزارة الثقافة على المسرح الرئيسي في مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي/الزرقاء العروض المسرحية التالية:( نهاية العالم ليس إلا) في السابعة مساءً غد الأربعاء ، للمخرج نبيل الخطيب، (بس بقرش) في الثامنة والنصف مساءً يوم الخميس 20 الجاري، للمخرج محمد الإبراهيمي.

بدوي حر
10-18-2011, 11:53 AM
مظهر ياسين: المسرحية عمل إنساني يحمل رؤية جديدة

http://www.alrai.com/img/349000/349135.jpg


أحمد الطراونة - يمثل د.مظهر ياسين حالة جامعة بين الفن والأدب، فهو الكاتب والمخرج والممثل، يسعى إلى إيجاد حالة فنية عالية من خلال ما يقدم من مسرح، حيث سيعرض له اليوم على مسرح المركز الثقافي الملكي مسرحية «الختيار» ، وسيتم تكريم كوكبة من الفنانيين والإعلاميين على هامش هذا العرض.
يقدم د.مظهر ياسين العمل المسرحي الغنائي الهادف «الختيار» وهو عمل أنساني بامتياز، من إخراج د.مظهر ياسين، وتأليف د.محمد رجب سلامة، وعن سر العلاقة بين مظهر ومحمد والتي أنتجت العديد من الأعمال الإبداعية المتميزة يقول مظهر ياسين: أن د.محمد رجب، كاتب رائع، وبداخله من المثل والأفكار الجديدة والقيم النبيلة ، بالإضافة إلى أنه رجل أكاديمي درس الفن وأجتهد فيه. وعندما قدم لي سيناريو « الختيار» اكتشفت أنه يحمل رؤية مسرحية جديدة ومختلفة . وقدم لي سابقاً مسرحية بعنوان « الفتى العاقل والفتى الشرير « للأطفال وهي مسرحية غنائية تربوية أخلاقية نص رائع. ومسرحية كوميدية هادفة بعنوان « عالم ديجيتال « عرضت على المسرح الثقافي الملكي.
أما مسألة الانسجام فهي ببساطة تطابق في الأحاسيس ووجهات النظر، والرغبة في تحقيق هدف فني جميل ، نقدم من خلاله عملاً يفيد الناس ويمتعهم في الوقت نفسه ، فالفن الحقيقي يستمد من الناس . إنني أشعر بمهانة غير عادية ، عندما أرى من يتعاملون مع الفن باعتباره « أكل عيش « لا ، مشيرا إلى أن الانسجام بينه وبين المسرح هو ناتج من ان الفن المسرحي فن جميل ويحمل الكثير من المثل والأفكار والقيم النبيلة ، من خلالة أحقق هدفي الفني ، ومن خلاله أقدم عملاً يفيد الناس ويمتعهم في الوقت نفسه ، المسرح حياة كاملة لابد أن تكون لنا فيها وجهة نظر، وأن نحترم فيها ذاتنا، وإذا ضبطت موجة احترامك على فنك سيحترمك الناس ، واذا حدث العكس فلن تحصد الا الهبوط في رصيدك كإنسان وكفنان.
وبالعودة إلى شخصية الختيار «أبو صافي» يقول ياسين : أن أبو صافي إنسان من زمن جميل جميل، أحببته جدا على المستوى الشخصي، ربما لأنه رجل عاطفي وبداخلة مشاعر فياضة تجاه زوجته وأصدقائه وقريته وابنه الذي هو في الوقت نفسه خطأه الدرامي، لأنه يحلم بعالم آخر مختلف.
والمسرحية التي تنتجها أسرة الفن الأردني ، هي من بطولة الفنانة الصاعدة هيا رشيد ، والفنان هشام ذياب وبالاشتراك مع الفنان مظهر ياسين والفنان محمد يالو .
ويرى الفنان والمخرج المسرحي مظهر ياسين أن الخروج عن النص المسرحي يأتي نتيجة ثقة متبادلة بيني وبين الكاتب والممثل، ففي جلسات السيناريو قد اخترع طريقة معينة في الأداء ، وبعد الاتفاق مع المؤلف أجسدها على خشبة المسرح. مضيفا ان أول شيء يفعلة قبل دخوله في شخصية مسرحية جديدة، يدرس تاريخها ويحلل سلوكها ، ويناقش أسباب انفعالاتها. خاصة وان كل شخصية تصلني كما يقول: « جاهزة « على الورق ، دون أن أعلم عنها شيئاً منذ ميلادها ، فأبدأ في اختراع هذا الميلاد ، وأتخيل نشأة الشخصية وعلاقاتها ، وصداقاتها ، وتجاربها المختلفة ، حتى أصل للمرحلة التي أمثلها.
ويؤكد مظهر ياسين بأن الشخصية التي يتقمصها تظل أحياناً كثيرة مقيمة بداخله ، مثلما حدث مع شخصية «نعنوش» في مسرحية «عالم ديجيتال» و «عنبر» في مسرحية «الطب في إجازة» لقد مكثت فترة طويلة ، من دون عمل لأن الشخصية سيطرت على كل تصرفاتي وحركاتي ، فأصبحت رغماً عني أخرج بعض ملامحها، التي اختزنت في داخلي، وكان لا بد أن أتحرر منها تماماً قبل التفكير من دخول شخصية أخرى ، ولو أن هناك آثاراً تطفو من حين لآخر لكل شخصية مثلتها ، حتى ولو مضى عليها عشرات السنين.
ويقول مظهر ياسين في سياق انتقاده للواقع الفني برمته أنا لست على استعداد لأن أضيع وقتي وأهدره بسماع غناء مطربي هذه الأيام . فبعد صوت أسمهان وأم كلثوم وعبدالحليم حافظ وفريد الأطرش ومحمد عبد الوهاب ، لم أجد صوتاً يستحق الاستماع إليه ، إن الطرب الأصيل الآن غير موجود والتهريج الذي يسوّق له المطربون الشبان هو السائد حالياً ! وهذه الأغاني مجرد رسائل غرام وتضرب على وتر المستمع الحساس عاطفياً وتستغل مشاعره الخاصة بصورة رخيصة.
ويرى مظهر ياسين أن أهم الأشياء التي يمتلكها هي مؤلفاته من الكتب ، وكإنسان والدي وأهلي وزوجتي ، وكفنان أعمالي المسرحية التي وصلت الى نحو ( 100 ) عمل مسرحي ، و (18) مسلسل تلفزيوني ، والذكريات التي أعيشها لحظة وراء لحظة هي أثمن ما عندي من الكنوز ولا أستطيع العيش بعيداً عن التأليف والذكريات، أنا عاشق الأمس.
ويضيف أن الأديب لا يموت، ولكنه قد يضعف أو يتكاسل أو ييأس وقد يغنى أو يفقر ، ولكنه لا يموت أبداً، فالأدب كالهواء والماء والطعام ، لا يستطيع الأديب أن يطلقها ، وأنا مثل كل كاتب وأديب ، أمضي مع الزمن والقلم في يدي ، وسؤال واحد يشغلني ليل نهار ، فماذا أكتب ولمن أكتب وأين أكتب ؟. ورغم ذلك قد انتهى مظهر ياسين من إصدار ثلاثة كتب حديثة هي : « شرفة على الروح « و «قلب الحياة» و « قدسية العهد « ، تحكي المثل والقيم والتواضع وحب الأرض ورقة من أوراق الحياة.
ولعل مظهر ياسين الذي قدم العديد من الأعمال والتي وجدت صدى طيبا لدى الجمهور الكريم هو من أسس أسرة الفن الأردني وقدمت أعمال للطفل ولقد شاركت في العديد من المهرجانات ونال العديد من الدروع وشهادات التقدير، إضافة إلى أن هذه الأسرة استقطبت العديد من الأسماء الشابة والموهوبة من أنحاء الأردن، وسعت لتقديم مواهب ووجوه شابة جديدة تغذي الدراما الأردنية بعيدا عن الأسماء الفنية المعروفة وهذه الخطوة تعتبر دعما واكتشافا لمواهب شابة لم تجد فرصة الظهور. هنالك الكثير من الشباب اتوقع لهم ان يحققوا الشهرة من خلال المسرحية الإنسانية الغنائية «الختيار» كما حدث في مسرحياتي السابقة. مؤكدا انه كان دائما يقدم شخصيات تنتمي الى واقعها وموروثها وان رهانه كان دائما على عقل المشاهد وليس على قلبه وكلما كان العمل عميقا ومحفزا للعقل وصل متاخرا ولكن في النهاية فان العمل الجيد والفكر الاعمق هما اللذان يبقيان ففي المسرحية «الختيار» ناقش مسالة تلاقي الحضارات وتصادمها والعودة للجذور، ونطرح أسئلة حولها هل كانت هذه الجذور حقيقية ام لا؟
ويرى مظهر ياسين ان القمة في حد ذاتها وهم .. والوصول اليها يعني نهاية الفنان، ووصوله إلى الفراغ ، وانتهاء الرغبة في مواصلة الإبداع وتقديم الجديد، أما الذين يقولون أنهم وصلوا إلى القمة وما زالوا يواصلون العمل فهل يسعون إلى قمة بعد قمة ، مضيفا لقد تعلمت من الكتب فكرة الجدل، وارتباط الأشياء ببعضها، تعلمت معنى التفاؤل، التجربة والواقع، والشعور بالسعادة دفعني لاحتراف التمثيل والإخراج حيث يتعلم الإنسان من الفن الجيد . ودفعني للتنوع بين الكوميديا والتراجيديا في الوقت نفسه، فالكوميديا جزء من شخصيتي ، أحب تقديمها من خلال مدرسة البساطة والتلقائية ، لكني ابتعد عنها أحيانا حتى لا تحتكرني وخوفاً من أن تسرق عمري وتجربتي في أداء ادوار يمكن أن تضيف لرصيدي الفني.
ويشير إلى أن مقاييس نجاح العمل الفني، هي أن يكون واقعياً والسيناريو محكماً والحوار طبيعياً، حينها ينجح العمل، وبالطبع يجب أن يضاف إلى هذا المخرج المبدع والمتخصص ولكن هذا النجاح ليس حتماً فقد تتوفر أحياناً كل هذه المقاييس ويفشل العمل.
وعن رسالته ككاتب وكمخرج، يرى مظهر ياسين أن لكل إنسان رسالة في الحياة مهما صغرت فمن باب أولى أن يكون للكاتب والمخرج رسالة، أما عن رسالتي أنا شخصياً فهي إشاعة الفن والكلمة والجمال والحقيقة في نفوس البشر. ولأنني أحب وأعشق التمثيل إضافة أنني أتقمص وأعيش الشخصية التي أمثلها بصدق ، ولأنني اكتشفت وجود علاقة حب بين المشاهد وصانع العمل لذلك أردت أن يتعرف الناس على المخرج حتى لا يصبح المخرج كالجندي المجهول.
ويرى مظهر ياسين أن الإصلاح الفني هو أن تستمع إلى رأي الآخرين وتأخذ الصالح وتناقش الطالح، وأنا أستمع إلى كل وجهات النظر من العاملين معي في كل عمل أقدمه حتى لو كانوا كومبارس ، بل أعمل بوجهات نظرهم التي أجدها كثيراً صائبة ولصالح العمل، العمل الفني جماعي وعلى الفنان أن يتقبل كل ما يوجه إليه بروح رياضية وحب.
مؤكدا انه متفائل بمستقبل الدراما الأردنية لأنه متفائل بطبعه، ولذلك يرى مستقبلها للأفضل ، وهذا يتحقق من خلال الاهتمام والتعاون بين الدولة وشركات الإنتاج كما يقول ، أي بين جميع الأطراف التي لها علاقة بالدراما ، وأن تتكامل الجهود لتقديم الأفضل وبالدرجة الأولى يجب أن تكتب نصوص جيدة وأن يكون هناك ممثلين موهوبين مثقفين ولديهم الإحساس الفني الصادق والموهبة الصادقة. وأيضا الجهات المعنية والإعلام لها دورها في نهضة ودعم الحركة الدرامية في الأردن.
وعن المشكاة التي يستوحي أعماله منها قال أنا استوحي أعمالي من كلام الله سبحانه وتعالى ومن الطبيعة الخلاّبة ، أصنع لوحات جميلة والله ولي التوفيق. وان أحلامه وطموحاته تتمثل في التواصل مع الناس من خلال أعمالي الفنية والأدبية هو الحلم الذي ارغب بتحقيقه كما أنني اطمح بالمشاركات العربية.
ومن بين الأسماء المكرمة اليوم المغفور لهم بأذن الله وهم: الفنان حسن إبراهيم، الموسيقي والملحن عامر ماضي، الفنان الكوميدي محمود صايمة، الفنان ربيع شهاب، والمطرب محمد خير، ونقيب الفنانيين الأسبق المخرج محمد البرماوي.
إضافة لعدد كبير من الفنانيين والإعلاميين والحقوقيين والمبدعين بكافة أطيافهم.

بدوي حر
10-18-2011, 11:53 AM
الأردني متواسي يشارك الفنانين العرب في اغنية «بكرا»

http://www.alrai.com/img/349000/349138.jpg


انضم النجم هاني متواسي إلى مجموعة من نجوم الغناء العرب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مدينة الدوحة الأسبوع الماضي من أجل تسجيل الأغنية الخيرية الجماعية «بكرا»، وهي النسخة العربية من أغنية كوينسي جونز «(Tomorrow (A Better You, A Better Me» إحدى أشهر الأغنيات على مستوى العالم التي يتمحور موضوعها حول الأمل في مستقبل أفضل والحاصلة على جائزة غرامي. وقد تعاون المنتج الشهير «كوينسي جونز» مع «بدر جعفر»، رجل الأعمال المقيم بالإمارات والمهتم بالمشروعات الاجتماعية، من أجل إنتاج هذه الأغنية الخيرية.
بدأت عملية تسجيل الأغنية في شهر مايو الماضي في مدينة الرباط المغربية وبدعم من مهرجان موازين، واستكملت عملية التسجيل في الدوحة خلال الفترة من 11 إلى 13 تشرين اول 2011 م، بالتعاون مع المنتجَين المشاركَين وهما مؤسسة الدوحة للأفلام وهيئة متاحف قطر.
وسيتم بث الأغنية لأول مرة إلى جميع أنحاء العالم بتاريخ 11/11/2011 مباشرة عبر القنوات التلفزيونية العالمية، وعبر مجموعة MBC على المستوى الإقليمي، وعبر YouTube-Google على الإنترنت، في حفل حصري يقام في وان آند أونلي النخلة بدبي. وقد تم اختيار هذا التاريخ من أجل تجسيد الشعور بالوحدة بين جميع البلدان العربية وليكون بمثابة منارة للأمل في مستقبل أفضل لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال هذه الفترة الهامة من تاريخ الأمة العربية. وستكون محطة CNN الشريك الإعلامي العالمي للأغنية، بينما ستكون «سوني ميوزيك» المنتج الفني لها.
وستوجه كل التبرعات من مشروع «بكرا» لصالح الأطفال العرب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال تقديم المنح الدراسية في مجالات الفنون والثقافة وتمويل البرامج التعليمية الموجهة للأطفال في الموسيقى والفنون والدراسات الإنسانية.
وسيقوم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، الشريك الرسمي لمشروع «بكرا»، بدعم المرافق التعليمية القائمة في 7 بلدان عربية وهي: اليمن والعراق وسوريا وفلسطين والأردن ومصر والسودان، من خلال برامجه للتغذية المدرسية.
وقال بدر جعفر، المنتج التنفيذي للأغنية الخيرية: «يأتي إنتاج هذه الأغنية في الوقت المناسب بالنسبة للعالم العربي. وقد شهدت أغنية كوينسي جونز «We are the World» من قبل والتي تم إنتاجها منذ فترة تزيد على ثلاثة عقود مشاركات من فنانين من شتى أنحاء العالم، حثوا فيها الأجيال على المساهمة في حل مشكلة الغذاء الأفريقية. إن الموسيقى والفنون ينطويان على قوة تجمع مختلف الناس في العالم، وتحفز أيضاً على العمل وتعزيز التضامن، وأغنيتنا هذه تعبر عن آمال شعوب منطقة الشرق الأوسط في مستقبل أكثر إشراقاً ورخاءً».
وقالت الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مؤسسة الدوحة للأفلام ومؤسِسَتُها ورئيسة مجلس أمناء هيئة متاحف قطر: «إن مشروع أغنية «بكرا» لكوينسي جونز هو أحد المبادرات الرائعة التي تتوافق مع رسالة دولة قطر الهادفة إلى الارتقاء بالفنون وتنمية المواهب ورعايتها في العالم العربي. وتعتبر منطقة الشرق الأوسط موطناً للكثير من المبدعين، وإننا ملتزمون بتقديم الدعم لهم بكل السبل الممكنة من أجل زيادة الوعي والاهتمام العالميين. وتتمتع الموسيقى، تماماً كالأفلام، بانتشارها وتأثيرها على مستوى العالم وتساعد على معالجة المفاهيم الثقافية المغلوطة وتسهيل عملية التواصل بين الناس. إننا نفخر باستضافتنا تسجيل الأغنية في قطر وتوفير هذه الفرصة الفريدة للمواهب العربية للوصول إلى الجمهور الأكبر في مختلف أنحاء المعمورة».
وقالت «مونيكا مارشال»، رئيسة القسم العالمي لشراكات القطاع الخاص في برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة: «يساهم تطبيق برامجنا للتغذية المدرسية في زيادة معدلات الالتحاق بالمدارس في أفقر المجتمعات بالمنطقة، حيث يوفر برنامج الأغذية العالمي الفرصة للأطفال المحتاجين للحصول على التعليم المناسب والوصول في نهاية المطاف إلى شتى أنواع الثقافة والفنون». وأضافت: «يسعدنا كثيراً أن ندعم مشروع «بكرا» ، وأن يكون لنا دور في تنشئة ورعاية جيل جديد من المواهب العربية».
وقد كتبت كلمات أغنية «بكرا» المغنية اللبنانية ماجدة الرومي ولحنها الفنان كاظم الساهر. وقام بإنتاج هذه الأغنية «ريد ون» (نادر خياط)، المنتج الحاصل على جائزة غرامي والذي عمل مع نجوم عالميين مثل ليدي غاغا وجينيفر لوبيز وآكون وإنريكي إيجليسياس، في حين سيخرج مالك العقاد (نجل مصطفى العقاد مخرج فيلم «الرسالة») فيديو الأغنية والفيلم الوثائقي الخاص بها.
وشارك في تسجيل الأغنية في الدوحة عدد من ألمع المغنيين العرب، منهم: مروان خوري (لبنان) وفهد الكبيسي (قطر) ووعد (السعودية) ومشاعل (السعودية) وفايز السعيد (الإمارات العربية المتحدة) وتامر حسني (مصر) وشيرين عبد الوهاب (مصر) ولطيفة (تونس) وأحمد الجميري (البحرين) وهاني متواسي (الأردن) وناصيف زيتون (سوريا).
ويستهدف هذا التعاون الموسيقي شباب المنطقة من أجل رفع مستوى الوعي لديهم وحثهم على التسامح والتواصل مع الشعوب الأخرى، كما يرمز إلى الوحدة بين البلدان العربية، فيما يوفر أيضاً وسيلة مناسبة لسد الفجوة القائمة بين العالم العربي والعالم الغربي.

بدوي حر
10-18-2011, 11:53 AM
تواصل أزمة الإنتاج تربك صنّاع المسلسلات والنجوم

http://www.alrai.com/img/349000/349139.jpg


يسيطر الارتباك على سوق الدراما المصرية، فرغم الإعلان عن عشرات المسلسلات الجديدة سواء التي يستكمل تصويرها بعدما توقفت عقب اندلاع ثورة 25 يناير، أو التي تم التعاقد عليها مؤخراً، فإن الواقع يؤكد وجود حالة من الضبابية المصحوبة بالمشاكل والأزمات التي تواجه المسلسلات الجديدة.
وكان اعتذار نور الشريف – بحسب صحيفة الاتحاد الإماراتية - عن عدم استكمال تصوير مسلسل “بين الشوطين”، الذي صور أسبوعاً من مشاهده قبل الثورة، أمام معالي زايد وتأليف عبدالرحيم كمال وإخراج عمر عبدالعزيز، قد تسبب في مأزق كبير للشركة المنتجة “كينج توت” والتي كانت فرس الرهان طوال الأعوام الخمسة الماضية وتحديداً في أعمالها التي كانت تنفذها لصالح مدينة الإنتاج الإعلامي.
ورغم تحفظ وجهة الإنتاج على إعلان الأسباب الحقيقية لاعتذار الشريف، فإن مصادر قريبة من الطرفين أكدت أن التعثر المالي الذي تمر به الشركة كان من أكبر أسباب الاعتذار، إلى جانب أن نور فقد حماسه للنص الذي تأجل أكثر من عامين، وبات مضمونه لا يتناسب مع الأوضاع الجديدة عقب الثورة، إضافة إلى ارتباطه منذ فترة مع المنتج صادق الصباح لتقديم مسلسل “عرفة البحر” للمؤلف محمد الصفتي لصالح شركته الإنتاجية.
وتكرر الموقف مع محمود عبدالعزيز الذي تعاقد في نهاية العام الماضي مع إحدى الشركات الإنتاجية لتقديم مسلسل جديد من تأليف فتحي الجندي، إلا أن تأجيل المسلسل بسبب تداعيات الثورة وعدم انتهاء المؤلف من كتابته تسبب في تأجيل التصوير لما بعد عيد الفطر.
وفوجئت شركة الإنتاج باعتذار محمود الغائب عن الدراما منذ سبعة أعوام منذ مسلسل “محمود المصري”، حيث ارتبط بمسلسل آخر عنوانه “باب الخلق” من إنتاج شركة جديدة يشارك فيها ابنه الأكبر محمد، ورغم أن الشركة الأولى عرضت “الملك” على خالد صالح فإنه لم يبد موافقة على العمل حتى الآن.
أما محمود حميدة الغائب عن الدراما التليفزيونية منذ عام 1994 حين شارك في بطولة مسلسل “الوسية”، فدخل مسلسله الذي تعاقد عليه العام الماضي “النيل الطيب” من تأليف وإخراج أحمد خضر في نفق مظلم بسبب الأزمة المالية لجهة إنتاج المسلسل، ورغم الإعلان عن ترشيح حميدة لبطولة مسلسل آخر عنوانه “تحت السيطرة” من تأليف بشير الديك وإخراج نادر جلال، فإن انتهاء الديك من كتابة خمس حلقات فقط حتى الآن يحول من دون إنجاز العمل قريباً.
وفاجأ يحيى الفخراني الذي كان مقرراً أن يقدم واحداً من مسلسلي “محمد علي” عن حياة محمد علي باشا من تأليف زوجته الدكتورة لميس جابر، و”بواقي صالح” من تأليف ناصر عبدالرحمن، الجميع بتعاقده على تقديم مسلسل جديد عنوانه “الخواجة عبدالقادر” من تأليف عبدالرحيم كمال الذي تعاون معه في رمضان قبل الماضي في مسلسل “شيخ العرب همام”، على أن يخرجه نجله شادى الفخراني في أول تجربة إخراجية له.
ويعاني عادل إمام الذي خرج مسلسله “فرقة ناجي عطا الله” من تأليف يوسف معاطي وإخـراج رامي إمام من سباق رمضان الماضي في اللحظات الأخيرة، مشاكل في التصوير تمثلت في تغيير أماكن تصوير عدد من المشاهد الخارجية أكثر من مرة، فبعد الاستقرار على سيناء، تسبب عدم الاستقرار الأمني فيها على اخـتيار أماكن بديلة في سوريا، وبسبب التداعيات أيضاً هناك اختيرت أمـاكن بديـلة في بيروت، وبعد ذهاب فريق العمل إلى هناك توفـيت والدة الفنانة أنوشكا التي تشارك في بطولة المسلسل، وهو ما تسبب في تأجيل تصوير المشاهد.
أما يسرا التي تعاقدت العام الماضي مع المنتج محمود بركة على تقديم مسلسل “شربات لوز” من تأليف تامر حبيب وإخراج خالد مرعي، فإن الظروف المالية التي تعرض لها المنتج وتسببت في مشاكل ودعاوى قضائية ضده من المشاركين في مسلسلي “خاتم سليمان” لخالد صالح ورانيا فريد شوقي وإخراج أحمد عبدالحميد، و”الريان” لخالد صالح وباسم سمرة ودرة وصلاح عبدالله وإخراج شيرين عادل، تسببت أيضاً في قيام يسرا بسحب المسلسل لتقديمه لصالح ثلاث شركات أخرى تتعاون معاً في إنتاجه.
ورغم أن مجدي كامل وافق على بطولة مسلسل “النار والطين” أمام سوسن بدر وتأليف أنور عبدالمغيث وإخراج أحمد فهمي عبدالظاهر، فقد اعتذر في اللحظات الأخيرة متعللاً بارتباطه بمسلسل آخر مع شركة إنتاج أخرى، رغم أن السبب الحقيقي كان رفضه للأجر الذي عرضته عليه شركة صوت القاهرة. ولا تزال مسلسلات عدد آخر من النجوم الذين ترددت أخبار كثيرة عن عودتهم إلى الدراما طوال الأعوام الثلاثة الماضية قيد البحث والتجهيز، وفي مقدمتها مسلسلات لأحمد حلمي ومنى زكي ومحمد سعد وأحمد السقا وكريم عبدالعزيز ومنة شلبي وأحمد عز وحمادة هلال.
تسببت المشاكل الإنتاجية بسبب الأزمة المالية التي يمر بها قطاع الإنتاج في التليفزيون المصري في قيام عدد من المؤلفين بسحب مسلسلاتهم من القطاع على أمل تنفيذها مع جهات إنتاج خاصة، ولكن أحلامهم ذهبت أدراج الرياح حيث تعطلت مجدداً مسلسلاتهم، ومن هؤلاء يسري الجندي الذي سحب مسلسله “شجرة الدر” والمرشحة لبطولته سلاف فواخرجي وإخراج محمد عزيزية الذي عاد إليه نظراً لارتباط مجدي أبوعميرة بمسلسل “الصفعة” لشريف منير وحسين فهمي ومحمد رجب، كما سحب محمد صفاء عامر مسلسله “الميراث الملعون” لفاروق الفيشاوي ودلال عبدالعزيز وأحمد بدير وإخراج محمد حلمي، ويعاني مسلسل “أهل الهوى” عن حياة بيرم التونسي من تأليف محفوظ عبدالرحمن وإخراج إسماعيل عبدالحافظ نفس المشكلة رغم أنه أجريت له في بداية شهر مارس الماضي بروفات ترابيزة مطولة جمعت مؤلفه ومخرجه وأبطاله توفيق عبدالحميد وإيمان البحر درويش ونيرمين الفقي وأحمد رزق.

بدوي حر
10-18-2011, 11:54 AM
فلة: الجزائر تغني بالاوبرا بعد غياب

http://www.alrai.com/img/349000/349142.jpg


أعربت المطربة الجزائرية «فلة» عن ثقتها في أن بلادها لن تعود مرة ثانية إلى سنوات الجمر أو العشرية السوداء؛ لأن الجزائريين صارت لديهم مناعة ضد الحروب والدمار، في إشارة منها إلى من وصفهم بعض الأشخاص بـ»دعاة الفتنة الذين أرادوا إعادة الجزائر إلى سنوات الجمر».
ومن جهة أخرى، قالت المطربة الجزائرية إنها بصدد التحضير لألبوم جزائري 100% مع الفنان قويدر بركان، كما تدرس عرضين لإقامة حفل خاص بثورة «الفاتح نوفمبر» التي ستشدو من خلاله «من أجل تحيا الجزائر» و»جزائري بداية الكون» و»كي اليوم» و»أنا جزائرية»، بحسب صحيفة «النهار» الجزائرية .
وتطرقت المطربة الجزائرية إلى عودتها إلى مصر من خلال وقوفها على مسرح «دار الأوبرا»، للمشاركة ضمن فعاليات مهرجان الموسيقى العربية بالقاهرة والمزمع انطلاقه يوم 10 تشرين الثاني المقبل.
وقالت إنها تلقت دعوة من مديرة «دار الأوبرا» المصرية الدكتورة رتيبة الحفني، لتقديم لوصلة الغنائية على هامش مهرجان الموسيقى العربية بمشاركة مجموعة من الفنانين المصريين، يأتي في مقدمتهم الفنانة أنغام، مدحت صالح، خالد سليم ومحمد الحلو.
وأوضحت أنها ستقدم من خلال الوصلة أشهر الألحان التي قدمها الموسيقار الراحل بليغ حمدي على اعتبارها لمسة وفاء منها لروحه، خاصة وأن هذا المهرجان يتزامن مع دخولها مصر بعد 18 سنة من حظر دخولها إليها.
وستكون أبرز الأغاني التي تقدمها فلة «ألف ليلة وليلة» لأم كلثوم، «جانا الهوى» لعبد الحليم حافظ، «مستنياك» لعزيزة جلال، ولأول مرة أغنية «القمر مسافر» التي سجلتها فلة في الثمانينيات من القرن الماضي ولم يكتب لها أن ترى النور بسبب ظروف قضيتها وترحيل بليغ ونفيه خارج مصر.
وقالت فلة: «كنت أتمنى أن يحضر بليغ إلى الحفل ويسمع الأغنية التي بدأنا تسجيلها بأستوديو عمار الشريعي، قبل أن تتدخل ظروف وتلغي وصولها إلى الجمهور».

بدوي حر
10-18-2011, 12:01 PM
رد وتفاعل




وصلنا التفاعل التالي من الزميل ابراهيم شاهزادة ,ردا على مقال الزميل عبد الهادي المجالي المنشور في «ابواب»يوم الخميس 10/13/ 2011بعنوان «سيارات»
وننشره تاليا مع الشكر لزميلنا ابراهيم شاهزادة.
***
أخي عبد الهادي ، وانا احد المعجبين بمعظم ما تكتب ، فلعل ما سأكتبه لك انا هذه المرة ما قد يجيب على ما وصفته»بانشغالك « بموضوع الاشقاء العرب وسياراتهم الفخمة.
ان دخل المملكة من زيارات اشقائنا العرب وطلبتهم الذين يتلقون العلم في ديارنا , سواء أكانت بسياراتهم او بدونها يفوق اضعافا مضاعفة عن ما وصفته بامتيازات يحصلون عليها سواء من ضرائب ندفعها نحن كمواطنين للبنزين او استعمال الشوارع والطرقات والارصفة. لا يحضرني الآن الرقم المقدر من عائدات السياحة لبلدنا التي يدفعها السياح وفي مقدمتهم اشقاؤنا العرب الذين انعم الله عليهم بدخل يمكنهم من انفاق مبالغ كبيرة لقاء اقامتهم بين ربوعنا.
و حتى لا تنس يا أخي عبد الهادي ابناءنا المغتربين الذين تفتح دول هؤلاء الاشقاء اذرعها لهم للعمل فيها ,فان العائد من تحويلاتهم من عرق جهدهم في بلاد الاغتراب الى اهلهم وذويهم ومصارفنا ومؤسساتنا ومرافقنا التجارية يفوق اضعافا مضاعفة عما ندفعه ,انت وانا من ضرائب و مصاريف اخرى بما فيها سيارة ( الكيا ) فأهلهم وذووهم يشاركوننا من تحويلات ابنائهم في دفع الضرائب والمصاريف التي ذكرت عدا عن تلبية احتياجاتهم المعيشية.
وتقبل وصحيفة الرأي الغراء اطيب التحيات.
ابراهيم شاهزاده

بدوي حر
10-18-2011, 12:03 PM
هبات




صدام حسين الخوالده
أشقراء ان مرَّ عمري هبات
فانت لعمري فصول الهبات
وان كنتُ قبلك غنيت حسنا
فاني أتوب عن الاغنيات
واني أتوب عن الشعر...
في غير عينيك أني اتوب
واغفر ذنب اللواتي عشقت
وأجمع قلبي من العاشقات
فتاتٌ اراه هناك تناثر بين الصبايا
كشعب تهجّر في كل أرض
شتات سيغدو وقلبي شتات
***
وان كنت يوما أعود بذكرى
لعشق المحاسن والفاتنات
فاني سأنسى ما كان قبلك حتى وبعدك
اني سأنسى وأرسم وجهك بين رموشي
واغمض عيني وأنسى الحياة .

بدوي حر
10-18-2011, 12:03 PM
همسة




اختارها المهندس محمد خميس
• «لديَّ حُلُم! لديَّ حُلُم!» (مارتن لوثر كينج)
• «لا تسال ماذا سيعطيني وطني بل ماذا يمكنني أن أقدّم لوطني» (جون ف. كيندي).
• «ما أُخذ بالقوة، لا يُسترد إلاَّ بالقوة» (جمال عبدالناصر)
• النفط العربي ليس أغلى من الدم العربي» (فيصل بن عبدالعزيز)
• «عندما يموت الإنسان، ... يخسر جزءاً هاماً من حياته» (بروك شيلدز)
• «قليلٌ من المعرفة أو كثير من المعرفة يتساويان .. كلاهما كارثة!!» (أنيس منصور).

بدوي حر
10-18-2011, 12:04 PM
عادل إمام: لا أنافس أحدا في رمضان

http://www.alrai.com/img/349000/349136.jpg


نفى الفنان عادل إمام ما ذكرته تقارير صحفية عن منعه من دخول قرية «ضهور الشوير» اللبنانية لتصوير مسلسله الجديد «فرقة ناجي عطا الله»، بسبب موقفه المناهض لقادة لبنانيين إبان الحرب اللبنانية الإسرائيلية في يوليو/تموز 2006.
وقال إمام في تصريحات خاصة من لبنان لموقع mbc.net: «لم يحدث ذلك، ولم نذهب مطلقا إلى قرية ضهور الشوير، ولكن ذهبنا إلى مناطق جبلية كثيرة مثل سيدة القرن واللؤلؤ وماي منور، وقد وجدنا تسهيلات كثيرة أثناء التصوير، وكل ما نريده يتم توفيره على الفور».
وأوضح «اللبنانيون يعشقون الفن المصري والفنانين المصريين ويحبونهم جدا، وقد وجدنا كل الحب والترحاب الشديد، وأنا فخور وسعيد بهذا الموقف».
وشدد النجم المصري المخضرم على «أن استقبال اللبنانيين له ولفريق العمل كان حافلا، وأنهم قدموا لهم الكثير من التفاح طوال الوقت، وأن التصوير ما زال ممتدا في لبنان وعلى الحدود الفلسطينية، لأننا نقوم بالتصوير في الأماكن الطبيعية للأحداث المكتوبة».
وشدد الزعيم على «أن موقفه من الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006 كان واضحا ومشرفا، ولا يخجل منه، وأنه سجل اعتراضه لهذا الاجتياح الإسرائيلي الغاشم، وأنه أظلم مسرحه وأضاءت فرقته المسرحية الشموع على أنغام صوت فيروز لتأكيد حبه للبنان».
من جانب آخر، قال عادل إمام في تصريحاته لـmbc.net «إنه ليس معنيا بمنافسة أي من النجوم الذين قرروا التواجد في دراما رمضان 2012، مشيرا في الوقت ذاته إلى «أن العمل سيعرض في رمضان المقبل، وأنه اختار أفضل عمل تليفزيوني عرض عليه طوال السنوات الماضية».
وأوضح عادل إمام «أنه لم ينسحب أي من الفنانين السوريين المشاركين في العمل خلال زيارتهم للبنان أو حتى قبل الزيارة، وأن تغيير مكان التصوير في لبنان كبديل لسورية جاء بسبب قيام الثورة الثورية والأحداث المواكبة لها».
وأكد «أنه لن يقوم بالتصوير في أوربا لأي من مشاهد المسلسل، وأنه يقوم بالتصوير في بيروت وضواحيها وقرى لبنانية جبلية، وأن ما تم تصويره إلى الآن يقترب من 50% فقط من أحداث مسلسل» فرقة ناجي عطا الله.
يذكر أن المسلسل من تأليف يوسف معاطي، وإخراج رامي إمام، ويشارك فيه إلى جانب عادل إمام عدد كبير من الممثلين، بينهم أحمد السعدني ومحمد إمام ونضال الشافعي.

بدوي حر
10-18-2011, 12:05 PM
نادين نجيم : «الشحرورة» أطلقني فنيا

http://www.alrai.com/img/349000/349137.jpg


أكدت الفنانة اللبنانية نادين نجيم -ملكة جمال لبنان عام 2004- أنها لم تستغل لقبها أو جمالها لدخول مجال التمثيل، معتبرة أن تقديم دور «هويدا» في مسلسل «الشحرورة» بداية انطلاقها الحقيقة.
وقالت نادين في مقابلة مع برنامج «بعدنا مع رابعة» على قناة «الجديد» اللبنانية: «لم أستغل حصولي على لقب ملكة جمال لبنان حتى أدخل مجال التمثيل مثلما يتهمني البعض، كما لم أستغل جسدي للوصول إلى هذا الأمر وتحقيق النجاح، لأنني مؤمنة بأن المرأة لا بد أن تحترم جسدها، وأنا أحترم جسدي مثل أي امرأة عربية».
وأضافت «أنها ليست أول ملكة جمال في لبنان تدخل مجال التمثيل، حيث قد سبقها في هذا الأمر الكثيرات من الفنانات اللبنانيات»، معتبرة أن نجاحها في التمثيل بشكل أو بآخر لن يعتمد على الجمال، وأنها إذا لم تكن موهبة فإن الجمهور لن يتقبلها إطلاقا، ولن تستطيع المواصلة في هذا الجمال. وشددت الفنانة اللبنانية على أن تقديم دور «هويدا» في مسلسل «الشحرورة» بداية انطلاقها الحقيقي في عالم التمثيل، خاصة أن الشخصية كانت صعبة ومركبة، فضلا عن أنها مرت بالعديد من المراحل المختلفة في الحياة، معربة عن سعادتها بالظهور في عمل بهذه القيمة الفنية الكبيرة، خاصة أن النجمة صباح تعد أسطورة غنائية لن تتكرر.
وكشفت عن أنها تصور حاليا مسلسل «بلا ذاكرة» وهو عمل اجتماعي - سياسي، يطرح مواضيع حساسة في المجتمع كالفساد وغيرها، مشيرا إلى أنه من تأليف الكاتب شكري أنيس فاخوري، وهو من شجعها لقبول العمل، خاصة أنه يؤمن بموهبتها، ودعمها كثيرا في بداية مشوارها الفني.

بدوي حر
10-18-2011, 12:06 PM
محمد سعد: لا اشغل نفسي بالآخرين

http://www.alrai.com/img/349000/349140.jpg


قال الفنان الكوميدي محمد سعد الشهير بـ»اللمبي» إن رقصات الفنانة الشعبية دينا كانت سببًا في نجاح فيلم «شارع الهرم» جماهيريًا.
وبينما نفى سعد غضبه من تفوق «شارع الهرم» في الإيرادات على فيلمه «تك تك بوم»، قال «إن سعد الصغير بطل الفيلم ليس ممثلاً بقدر ما هو مطرب شعبي دمه خفيف».
وقال سعد «الأرزاق بيد الله، والموسم السينمائي لم ينته بعد، وما زال الوقت طويلاً أمام الجمهور ليدخل الأفلام ويشاهدها، ولكن تفوق فيلم شارع الهرم في الإيرادات لم يغضبني لأني اعتدت ألا أشغل نفسي بالآخرين».
وقال اللمبي «طبيعة فيلم شارع الهرم خفيفة، وفيها استعراض ورقص، والجمهور غالبيته يحب أن يشاهد رقص الفنانة الاستعراضية دينا، هذا إلى جانب غناء سعد الصغير وعدد من المطربين الشعبيين في الفيلم».
وأضاف «سعد الصغير يمكن أن نقول إنه مطرب شعبي دمه خفيف، يغني ويقدم استعراضات وتساعد على نجاحها راقصة مثل دينا، لا يمكن أن نقول إنه ممثل، ولا يمكن مقارنته بي ولا بأي ممثل».
وعن مدى رضائه عن مستوى فيلمه الأخير «تك تك بوم» قال سعد «الحمد لله راضٍ جدًا، وردود الفعل على الفيلم في غاية الجمال، فالجمهور يخرج من قاعة العرض وهو في قمة السعادة والابتسامة مرسومة على وجهه، وهذا أكثر شيء يسعدني؛ لأن هدفي الأهم هو إسعاد جمهوري».
وكشف سعد أن اللمبي كان مرحلة في حياته الفنية وانتهت، قائلاً «أنا طلقت شخصية اللمبي بالثلاثة، ولن يظهر في أي عمل فني أقدمه وهذا قرار، وهذا لا يعني أن اللمبي سيء، بل هو وجه الخير عليَّ وله جمهور كبير، لكن حان الوقت لأن أقدم أشياء كثيرة بداخلي لم يرها الجمهور بعد.
وأضاف «أفكر بجدية في أن أتناول شخصية اللمبي التي أحبها الناس كباراً وأطفالاً في صورة فيلم «كرتون» بشكل مبتكر جدًا، وهذا سوف يكون قريبًا، ولكن حتى الآن لم أتمكن من تكوين الشكل النهائي الذي سيخرج عليه، ولم أستقر على الأبطال والصُنّاع الذين يشاركون فيه».

بدوي حر
10-18-2011, 12:06 PM
التربية .. والثقافة المتناقضة




إبراهيم كشت - إذا كانت مهمة التربية هي إعداد النشء لحياة طيبة ايجابية ، وتهيئتهم للتكيف السليم مع الوجود بأحيائه وأشيائه وأفكاره ، فهي مهمة صعبة فعلاً ، لكني أحسبُ أنها تغدو أكثر صعوبة ، وأشد عسراً ، على الآباء والمعلمين والمربين كافة ، حين تمارس تلك التربية في مجتمعات نامية ، والسبب في ذلك هو حجم التناقض في ثقافة تلك المجتمعات ، وحجم التضاد بين الأفكار والسلوكات التي تسود فيها ، إضافة إلى تعدد القناعات والممارسات السلبية التي تشيع في أي مجتمعٍ نامٍ .
ولكي لا أترك هذه المقدمة ، التي قد تبدو نظرية ، دون تفسير ، سأضرب عدة أمثلة، فعلى أي فكر وسلوك يمكن لي أن أُربّي ابنتي فيما يتعلق بأمور المساواة بين الجنسين ؟ هل لي مثلاً أن أَغرس في ذهنها ووجدانها قناعتي ، وقناعة بعضٍ من أفراد المجتمع ، بأن الذكر والأنثى متساويان في الإنسانية والكرامة والحرية والحقوق والواجبات ؟ ثم تفاجأ – ابنتي إياها– أنها إذا تصرّفت بمنطلق من هذه القناعة واجهت من المجتمع النظرة الشزراء ، والنقد اللاذع ، والاتهام في السمعة ، وربما لقيت التدخل من الأقارب والجيران وأهل الحي ؟ وماذا لو نقلتُ لابنتي قناعتي المنطقية والإنسانية والحقيقية بالمساواة ، ثم سألتني عن سبب القيود التي اضطر لفرضها عليها في المدخل والمخرج والملبس والمسلك ، دون أن أفرض مثل تلك القيود على شقيقها الذكر ..!
وإذا كنتُ سأعدُّ ابني للنجاح في العمل ، والتميّز فيه ، وإثبات الذات من خلاله ، هل أُعلِّمه أن الأمر يتعلق بتنمية الذات وبذل الجهد ، أم أدعوه للحرص على العلاقة بذوي الجاه والنفوذ ، لأن كثيراً من الأمور تجري في الواقع على أساس من الواسطة والمحسوبية ؟ هل أعلّمه أن يوجّه ولاءه للعائلة والعشيرة التي ستدعمه وتنفعه في مستقبله ؟ أم أُعلّمه أن يتجاوز الولاءات الصغيرة ويتوجّه بولائه نحو الوطن كله ؟ هل أعلِّمه التعامل مع ما هو كائن أم مع ما يجب أن يكون ؟ وإذا كان كلُّ أبٍ أو مُربٍّ سيعلم النشء التعامل مع الواقع وحسب ، فكيف لهذا الواقع أن يتغيّر إلى الأفضل إذن ؟
وهل أنقلُ لابني وابنتي قناعاتي ، التي يقول بها آخرون أيضاً من أبناء المجتمع ، حول حرية التفكير والاعتقاد والتعبير ، ثم إذا خرجا إلى الحياة والواقع وجدا أن المجتمع يحظر أنواعاً من التفكير ، ويمنع الاقتراب من بعض الأفكار ، ولا يُصرِّح بالتعبير عن أخرى؟ أي تناقض هذا الذي أكون قد وضعتهما أمامه إذن ؟
نحن الراشدون – من حيث أعمارنا – أَلِفنا التناقض ؟ وتعايشنا مع التضادِّ ، وتقبّلنا عدم الاتساق بين الفكر والسلوك ، وبات التنافر الداخلي جزءاً من شخصياتنا ، تكيَّفنا معه حتى نسينا وجوده . فهل ينبغي أن ننقل هذا التناقض الثقافي والسلوكي إلى الأجيال القادمة ؟ وهل ينبغي أن نربيهم على النظر إلى التضادّ على أنه تواؤم وانسجام ؟
وإذا كنت لا أملك الإجابة على هذه الأسئلة الكبيرة ، فليس للجهل بالجواب الصحيح ما يحول دون طرح السؤال ، ففي البدء كان السؤال ..!

بدوي حر
10-18-2011, 12:07 PM
برامج رياض الأطفال بيـــن المنهجــــية والعفويــــة

http://www.alrai.com/img/349000/349144.jpg


د. كميل موسى فرام - التعليم مهنة مقدسة يحمل همومها نخبة اجتماعية مميزة بالأداء والتضحية والايمان بقدسية المهمة ألا وهم جيل المعلمين الذين يستحقون الاحترام والتقدير في كل الأوقات لنبل الرسالة وصعوبة المهمة بهدف ترجمة أهدافها لواقع سكاني تتشكل منه الفئات الاجتماعية للأوطان، فتعلم الحرف والكلمة على أصولها وبناء تداخلاتها يحتاج لجهود هؤلاء النخبة الذين نذروا وأقسموا بعد قناعة بحساسية الدور المطلوب، فالأمم المتعلمة تتمتع بحصانة ذاتية ومناعة عفوية لرياح التغيير متمثلة بجرعة البداية كمصدر للقوة واحترام الذات، ترجمة لجهود هؤلاء كأساس لفرز وفلترة الطاقات التي يمتلكها الطفل منذ ولادته بجهود يصعب تقييمها ولكنها تستحق الاعتراف بدورها الجليل لمستقبل الكل منا.
يبدأ الطفل رحلته التعليمية بدخول رياض الأطفال التي تختلط برامجها المدروسة - بعد أن أصبحت مساقا علمياً - بحكمة موجهة بمزيج من عناصر اللعب والتعلم وإظهار المواهب بالتقاسم مع عناصر الوقت لينال الطفل قدر من كل الأركان ضمن مفاصل التطور والنمو، وأجزم أن البداية الصحيحة بخارطة الطريق التعليمية للفرد والتي تبدأ بالروضة تشكل الركن الأساس بتروية شتلة العطاء للمستقبل بل بإطلاق اشارة الفرز للثمار الصالحة كما نتمنى، أمر يلزمنا أن نغير فكرة قديمة عن دور الروضة المنحصر باللهو واللعب لفترة زمنية يومية لظروف الأهل، لنؤمن بقناعة أن دور الروضة يتعدى حدود التفكير السطحي بعالم الطفولة إلى واقع تهيئة الطفل لرحلة الحياة المثالية والتي من شأنها أن تصنع منه فردا منتجا ومفكرا، وعلى الأقل فرصة لتحقيق حلم لكل منا بأبنائه بدون التجاوز والمخاطرة بخطوط الممنوع.
التعامل مع هذه الحقيقة يحتاج لدور مشترك ومتكامل بين المنزل والمدرسة، خصوصا أن تطور العملية التعليمية ومراجعة سياساتها قد اعترف بإلزامية سنوات الروضة كمتطلب أساسي لدخول سنوات الدراسة الابتدائية، وترجمة هذا الاعتراف يحتاج لجهود فئة مضحية من المعلمات اللواتي يدركن أن التعامل مع الأطفال يحتاج لصبر وجهد وعاطفة بل وفاصل من الأمومة بحضن يشع الدفء والطمأنينة، باعتبارهن قبطان المحطة الأولى للطفل خارج حدود المنزل، منعطف حياتي قد يساهم بقلب صفحات المستقبل حيث يودع الأطفال كأمانة لديهن بمرحلة حساسة جدا كفيلة بارتداء الطفل لثوب الانجذاب للمدرسة أو الابتعاد عنها اعتمادا على احداث التعامل اليومية لإطلاق إشارة البدء لرصف الطريق.
التدريس برياض الأطفال يحتاج لمواصفات شخصية تعتبر ندرة لإجادة الأداء بدلالة أن ذلك قد أصبح أحد التخصصات الجامعية المهمة التي تدرس مساقاتها عبر السنوات، فالخبرة في التدريس والتماشي مع الأطفال بالانسجام مع طريقة تفكيرهم كمجتمع صغير يعتمد على الغيرة والخيال يمثل أحد أركان التميز للشخصية، خصوصا أن أطفال اليوم مُراقِبون ومُقلِدون بدرجة من الحس والوعي تفوق حدود اعتقادنا، فأي جرح نازف يحتاج لجهد مضاعف لطمس آثاره وقد يصعب رثيه بعروض التعويض والاغراء كما نعتقد، واقع مؤثر يفرض علينا عدم الاطمئنان لسلاح عامل الوقت والزمن والنسيان لنبرر الخطيئة بحق الطفولة المقدس.
التدريس برياض الأطفال بحاجة إلى خبرة في التعامل معهم والتماشي مع طرق تفكيرهم وحتى الساذجة أو الخيالية منها، بواقع يفرض على المعلمة امتلاك مهارات العطاء بالتوقيت المناسب، فاللعب الموجه تحت الاشراف المباشر أو برمجة فرص التعلم الذاتي أو توجيه مركبة التعلم لفاصل الأغاني والأناشيد وسماع الموسيقى، أو ممارسة مهارة التفاعل مع برامج الحاسوب أو الاعجاب بفقرة أداء دِعائي، كلها فواصل عمرية منتجة بحياة الطفل، يتمثل سحرها بامتلاك فنون التوجيه والمديح الفعال والاقناع وسماع الرأي بعد طرد شبح الخوف والعقاب، يحتاج لابتسامة تبلسم التخبط بعيدا عن الأداء العصبي مهما كان التصرف خاطئا، مظلة حنان تؤثر بسلوك الأطفال بدرجة تفوق جدار حماية الأهل لأبنائهم بظروف مطابقة.
احترام المعلم من أفراد المجتمع يمثل سلوكا حضاريا لسكان المجتمعات التي تبحث عن مقعد دائم بعضوية الأمم المتقدمة ومهما كانت ظروفها الاقتصادية والاجتماعية، فهي سلوك جيني يوّرث وليس صفة مكتسبة بحكم الزمن تتغير مع عقارب الساعة وتقلبات السنين.
أستاذ مشارك/ كلية الطب الجامعة الأردنية

بدوي حر
10-18-2011, 12:07 PM
آلة دماغ نقالة تكشف نشاط الدماغ

http://www.alrai.com/img/349000/349152.jpg


طوّر علماء يابانيون ما يقولون أنها «آلة دماغ» نقالة مجهزة بمجسات بصرية موضوعة ضمن مجموعة رأس بهدف قياس مقدار تدفق الدم في الجانب الصدغي من الدماغ.
وتبعاً لما يقوله العلماء من شركة هيتاشي وجامعة طوكيو فإن تطوير الآلة جاء لتحليل نشاط قشرة الدماغ الامامية في الوقت نفسه الذي تقوم فيه بالعمل, وان الآلة ستكون مفيدة بصورة خاصة في ابحاث علوم الادراك والعلوم العصبية.

بدوي حر
10-18-2011, 12:08 PM
معرض بيولوجي فريد من نوعه

http://www.alrai.com/img/349000/349159.jpg


يبدو في الصورة د. سوي هونغجن من شركة داليان هوفن للتقنية الحيوية في الصين وهو يتفحص مقاطع محفوظة في بوليميرات بلاستيكية من جسم بطريق.
الشركة التي اسسها هونغجن في عام 2004 تختص بحفظ عينات كهذه من اجسام بشرية وحيوانية وعرضها. وتشمل العينات اجساماً مكتملة واعضاء مفردة ومقاطع جسم شفافة, وتحتاج معالجة كل عينة عمل اربعة فنيين لمدة 8 الى 12 شهراً.
ويقول هونغجن ان العينات تجمع بصورة قانونية من الكليات الطبية, وان الهدف من عرضها تعريف الزوار بالتركيب الدقيق لاجهزة الجسم المختلفة.

سلطان الزوري
10-18-2011, 04:37 PM
ايها المتالق
(بدوي حر )

ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي

دمت ودام قلمك

بدوي حر
10-19-2011, 01:37 AM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك

بدوي حر
10-19-2011, 09:55 AM
الاربعاء 19-10-2011

«الزيتونة» تطلق مؤتمر اللغويات والأدب والترجمة

http://www.alrai.com/img/349500/349338.jpg


عمان - هديل الخريشا - تعقد كلية الآداب في جامعة الزيتونة الأردنية الخاصة مؤتمرها الأول عن اللغويات والأدب والترجمة تحت عنوان «ملتقيات للتواصل الثقافي» بمشاركة عربية وعالمية في التاسعة صباحا من يومي الأربعاء والخميس 19-20/ 10/ 2011، في رحاب الجامعة وذلك برعاية امين عام وزارة التعليم العالي د. مصطفى العدوان.
وقال عميد كلية الاداب ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر د. محمد المجالي في تصريح لـ «الراي»:»ان هذا المؤتمر الذي يعكس حجم المشاركة فيه هو المؤتمر الاول لكلية الاداب وياتي في اطار تفعيل المشهد الثقافي في جامعاتنا الاردنية كافة، وتاتي اهميته من كونه مؤتمرا متخصصا ويسعى للوصول الى توصيات معمقة تخدم الثقافة والمثققين، كما تاتي اهميته ايضا بخصوصية محاوره المختلفة اذ يشارك فيه اكثر من خمسين باحثا من دول مختلفة».
ويتناول المؤتمر الذي يهدف إلى تسليط الضوء على الأدوار التي تلعبها اللغة والأدب والترجمة في التفاعل الثقافي المحاور الرئيسة الآتية: «الجوانب النحوية في اللغويات», والتي يندرج تحتها الجوانب النحوية وغير النحوية للغويات، والتباين اللغوي، والتغيّر اللغوي، اكتساب اللغة, اللغويات والأدب, اللغويات وتعليم اللغة, النظرية اللغوية وتحليل الخطاب, النظريات اللغوية المعاصرة, اللغويات والأنثروبولوجيا وعلم اللغة الاجتماعي.
كما يدرس المؤتمر «الأدب» والذي يتناول دور السلطة السياسية في حوار الثقافات, ترحيل الثقافات, دور الأدب المقارن في الدراسات السياسية, الأدب الكولوني، وأدب ما بعد الكولونية, دور الأدب العالمي في تجسير الثقافات, الأدب النسوي, التجانس والتهجين في الأدب, الاستشراق.
والمحور الثالث الذي يتناوله المؤتمر «الترجمة» ويدرس: الترجمة والعولمة, الترجمة والتغيّر اللغوي, الترجمة في مواجهة المعيقات الأنثربولوجية, براغماتية الترجمة, الترجمة بعدّها أداة لتشكيل الرأي العام, الترجمة بعدّها تخصصاً أكاديمياً, الترجمة بالآلة, الترجمة الثقافية, الترجمة الإعلانية, أهمية الاكتساب الثقافي في الترجمة, الترجمة بعدّها أداة لحل الصراع.

بدوي حر
10-19-2011, 09:56 AM
الفيلم المغربي «نبع النساء» فتنة الشرق في عين مخرج أوروبي

http://www.alrai.com/img/349500/349339.jpg


ابو ظبي - ناجح حسن - ضمن عروض المسابقة الرسمية لمهرجان ابو ظبي السينمائي الذي ما زال يواصل فعاليات دورته الخامسة جاء الفيلم المغربي المعنون (نبع النساء) للمخرج الفرنسي رادو ميهيلاند الذي حققه عبر التمويل المشترك .
يتناول الفيلم حكاية اتفاق يجمع بين نسوة بلدة في الريف المغربي يعشن بعيدا عن الرفاهية التي تتمتع فيها المدينة ، حيث لا ماء ولا تلفزيون ولا كهرباء ولا تفاعل انساني مع الاخرين او العابرين او جيران فلا ماء ولا كهرباء ولا تواصل ثقافي أو اجتماعي وهو ما يحتم عليهن جلب المياه من نبع في قمة جبل رغم ما يكابهنه من اخطار ومشقة على صحتهن .
ويحدث ذات يوم ان تفقد امرأة حامل جنينها وهي في طريقها لاعلى الجبل لاحضار المياه ليبدأن مجتمعات في اتخاذ قرار بالزام رجالهن القيام بمهامهن اليومية في قرار اجمعن عليه وكانه يتبيء بالتمرد على ازواجهن الكسالى القابعين في البيت او المقهى بلا عمل .
يبذل المخرج اقصى طاقاته في تصوير التفاصيل اليومية لحراك البلدة او القرية الريفية التي توقف فيها الزمن عن اللحاق بالعالم المعاصر ، وهو ما فسر ان الكاميرا تنهج رؤية استشراقية للبيئة المغربية التي طالما اثارت سحر وجمال الشرق في مخيلة الغرب .
ونتيجة لصدود النساء عن ازواجهن يسلك الفيلم منحى يمتليء بتلك المفارقات والمواقف ذات الدعابات السوداء والمزنرة بالوان من التكوينات البصرية واللقطات الفريدة لوجوه الشخصيات والعديد من الامكنة المطعمة بالحوارات اليومية الفطنة والراغبة في التغيير.
يلجأ مخرج الفيلم الى توظيف جوانب من الموروث الشعبي الذي يبرز حجة الرجال على زوجاتهن في العديد من احداثه التبي تعمل على تصعيد حبكته الدرامية واثراء شخوصه بعناصر وافدة تهيىء لتحولات جديدة بتحقيق انجازات خدمية لاهالي القرية .
في كثير من محطات الفيلم تبدو تلك الرؤية التسجيلية الذي يأخذها الفيلم في تبيان البيئة الانسانية الصعبة ليصوغها في مزج نادر على نص روائي مجبول بالقصص والحكايات لافراد يدورون في داخل محيط من الانفعالات والاحاسيس والهواجس المضطربة.
انغمس المخرج في تصوير تلك الجوانب من العمل وكانه يتكيء على مخيلة استشراقية مستمدة من تلك الرسومات واللوحات التي التقطتها ريشة رسامين اوروبيين لابناء تلك المنطقة حيث الحريم والاشتغالات والرغبات اليومية التي تعصف باهوائهم ، كل ذلك جرى تقديمه بقوالب بصرية بعدسة تنهل من سحر وفتنة البيئة الشرقية .
وكانت نظمت ضمن فعاليات مهرجان ابو ظبي السينمائي مساء امس الاحد ندوة (نجيب محفوظ سينمائيا) حول مسيرة الروائي المصري الراحل نجيب محفوظ بوصفه الاديب العربي الوحيد الحائز على جائزة نوبل للاداب حيث تحتفل الاوساط الثقافية والادبية بمئويته الاولى .
شارك في الندوة العديد من النقاد وصناع الافلام والاعلاميون حيث طرحوا اهمية اشتغالات محفوظ في السينما التي اثرت السينما المصرية بالعيد من الاعمال ذات السمات الجمالية والدرامية الاخاذة مشيرين الى انه اثر ان يكون كاتبا لسيناريوهات افلام مستمدة عن قصص غيره من الكتاب في حين انه ظل على موقف محايد من مسألة ة تحويل رواياته التى الشاشة البيضاء .
وبهذه المناسبة اقام المهرجان معرضا لافيشات افلام محفوظ وذلك بالتعاون مع المركز السينمائي في مصر .
وعرض المهرجان في ركن خاص مجموعة من ابرز افلام المستمدة من اشتغالات محفوظ في الرواية او السيناريو من بينها : (درب المهابيل ) لتوفيق صالح احد ابرز افلام الواقعية في السينما المصرية اضافة الى افلام (بداية ونهاية)، و(بين السماء والارض)، وكلاهما للمخرج صلاح اابو سيف ، (بين القصرين) لحسن الامام و(الجوع ) لعلي بدرخان و(حارة المعجزات) وهو فيلم مكسيكي عن قصة زقاق المدق .
وتناولت ندوة (السينما والربيع العربي ) دور السينما في تصوير تداعيات المتغيرات التي اكتسحت المنطقة العربية منذ العام الماضي، حيث طرحت أسئلة عديدة عن كيفية تعامل صناع السينما العرب مع المتغيرات والاضطرابات السياسية والاجتماعية.
وبين مشاركون اهمية انخراط السينما في الأحداث والتعبير عنها دون التقليل من اهمية الالتفات الى ايجاد جماليات جديدة تميز هذه النتاجات بعيدا عن الخطاب ، فيما راى اخرون ضرورة تغيير قواعد الإنتاج والتوزيع السائدة تجاه هذا النوع من الافلام من اجل ايجاد نماذج فنية جديدة مستقبلاً .
وجرت مناقشة المسيرة السينمائية للمخرج الأميركي اتود سولوندز بحضور العديد من صناع السينما العربية حيث لفت انظار النقاد ببراعته طيلة عقد ونيف من السنوات حين قفز عن الحواجز السائدة في الفيلم الكوميدي وقدم الوانا متحررة بهذا النوع تقارب مفاهيم الكوميديا السوداء عندما نال عن فيلمه (مرحبا في بيت الدمى) حظوة لدى النقاد وعشاق الفن السابع مثلما ترك فيلمه (السعادة) العام 1998 صدى وسجالا نقديا فضلا عن جوائز التقدير في مناسبات وملتقيات سينمائية تعنى بافلام السينما المستقلة.
سولوندز كتب واخرج افلامه ضمن منهجية السينما المستقلة وانجز بهذا الاطار مجموعة من الافلام المتتالية: سرد القصص 2001، باليندرومز 2004 ، الحياة في زمن الحرب 2009 , اضافة الى فيلمه الاخير الحصان الاسود 2011 الذي عرض في المهرجان , وفيه قدم آخر ملاحظاته حول الدراما الدائرة بين الحب والعذاب لدى افراد العائلة الاميركية المعاصرة، حيث يعود بملاحظاته الحادة والنتيجة دعابة هازئة تسخر من مجتمع يبدو انه يركض في مكان ثابت.
في حين عرضت مسابقة الأفلام الروائية الطويلة الفيلم المغربي (على الحافّة) للمخرجة ليلى كيلاني التي تدور احداثه في أجواء مدينة طنجة المغربية وكاميرا تتبع الحياة اليومية لثلاث فتيات منشغلات بالبحث عن قبس من نور وسط مشاغل حياتهن اليومية المظلمة الموزعة بين العمل في أحد معامل القريدس بطنجة نهاراً والتنقل بين المقاهي ليلا بحثا عن عواطف ومصائر لحياتهن .
وتناول فيلم (منهج خطر) إخراج دايفيد كروننبرغ موضوعات في علم النفس التحليلي عبر قامتيه سيغموند فرويد وكارل يونغ وتلك العلاقة المتوترة بينهما في فترة يواجه فيها فرويد حملة شرسة من الوسط الأكاديمي على منهجه الجديد في علم النفس، في حين يبحث تلميذه الروحي يونغ عن منهجه الخاص القائم على اكتشافات المعلم فرويد وعلى الملاحظات السريرية في آن معاً.

بدوي حر
10-19-2011, 09:56 AM
الشاعر البحريني قاسم حداد وطرفة بن الوردة .. تقارب التجربة

http://www.alrai.com/img/349500/349341.jpg


عمان - سميرة عوض - «هذا كتابٌ يعلَّمَني كثيراً».، هكذا يصف الشاعر البحريني كتابه «طرفة بن الوردة» الذي صدر مؤخرا في نسختين، مطبوعة ومخطوطة يضيف قاسم «هذا كتاب سعيتُ إليه أربعين عاماً وأنجزته في أربع سنوات، وأخشى أن ذلك كله لم يكن كافياً بعد. وحين تكتمتُ على ما كنت أشتغل عليه في المخطوطة، فذلك لأنني لستُ متيقناً مما كنت أصنع، ولم أزل، لستُ مدركاً تماماً ماذا فعلت. وكنت قد أطلعتُ بعض الأصدقاء، أدباء وفنانين، على جانبٍ مما أصنع، لأتثبّت من مواقع أقلامي».
ولعل السؤال الأهم: ما السر في العلاقة بينهما –قاسم حداد وطرفة بن العبد؟ وما الذي جمعهما رغم اختلاف الزمان وتباعد المكان؟
قاسم نفسه يجيب: «الفرق بيني وبينه أنه نَـهَـرَ الحياة باكراً، تجرعَ القدحَ الأعظم وذهبْ، فيما لا أزال أتعثر بحضوره الفاتن في كل نأمة ولمعة ضوء. دون أن تكون المسافة الزمنية حجاباً أو حائلاً أو امتيازاً. لم أتمكن من تفاديه لحظة واحدة. ما إن عرفتُ احتدامه مع قبيلته، ما إن شعرتُ بخروجه عن الخيمة إلى الصحراء، وسمعته يكرز في الكون:
ويختتم قاسم حداد موضحا ومؤكدا: إنها «رفقة تتجاوز الكلمات، رفقة تصقل الحياة. أكثر من هذا، هل هذا اقتراحُ حوارٍ بين حدود النص بوصفه أدباً، وآفاقه بوصفها فناً قابلاً للتجلي في أشكال تعبيرية مختلفة؟
ولكن لماذا يلج قاسم حداد تجربة الرسم، بعد الولع الطويل بفن التشكيل، والتجارب المشتركة مع الرسامين؟
يرد قاسم «تأتي هذه التجربة، باعتبارها سؤالاً، يضعني في مهب المغامرة، ليمتحن الحواس كاملة، ويضاعف المتعة. جاءت هذه التجربة في واحدة من الذروات المنتظرة لتلك الأعمال المشتركة، المتنوعة، المتفاوتة النجاح والفشل، لأكون فيها حراً في الريح .. بأجنحة جديدة.
الأمسية التي أقيمت في غاليري «الرواق» بمنطقة العدلية بالمنامة، تضمنت قراءة شعرية وعرض المخطوطة الفنية وتوقيع كتب المجموعة بمشاركة فوتغرافيا (ابنته) طفول حداد، وموسيقى (أبنه) محمد حداد، ويستمر المعرض حتى 22 تشرين الأول الجاري، وكتاب طرفة بن الوردة» في نسختين، أحدهما مطبوعة، أما النسخة المخطوطة، فهي نسخة أصلية واحدة، بخط الشاعر.
يصف التجربة رفيق دربه الكاتب البحريني أمين صالح في نص عنوانه «مدخل إلى بلاغة التكوين» تحدث فيه عن التقنية التي استخدمها حداد، وواصفا تجربة طفول، ومحمد مع والدهما الشاعر، بقوله: «بدأب نقّاش، بصبر ناسك، ببصيرة راءٍ، يمسكُ القلم وفي حنوّ يخطّ على ورق حنون لا يشاكس ولا يتأفف..
ناثراً الحبر، في تناسق، على بياض يخون بياضه أحياناً، كأنه يمزج الليل والنهار في أفقٍ يتدلى كالثوب، أفقٍ لا يحكمه غير شاعر يعرف خبايا الكلمات لكن يجهل سرائر الكائنات، ولا يحتكم إليه – إلى هذا الأفق الذي يربك نفسه بتحولاته الدائمة - غير حالم يبعثر صوره لتكون علامات غامضة يستدلّ بها حالمون غامضون يأتون بعده..
مموّجاً الحروف لتركض على السطح الحيّ برشاقة الريح، غير عابثة وغير طائشة، لكن خالقةً حركتها الخاصة وإيقاعها الخاص، تصهل وتصيخ مأخوذةً بالأصداء.. وهو، مثل سائس المصائر الخفيّة، يرنو مأسوراً إلى حروفه التي صارت تنتحل أشكالاً ما خطّط لها ولا تنبأ بها..
تاركاً لكائناته الجهاتَ كي تسرح في تضاريسها، وبين تخومها تهبّ – هذه الكائنات - على بقاع لا تنتسب إلى تاريخ ولا إلى خرافة ولا إلى جغرافيا، لكن قد تتقمّص – هذه البقاع – ما تشاء من أقنعة ومن تآويل. تاركاً لها حرية الماء وسخاء الرمل وفضول المطر.
هذا ما يفعله الشاعر قاسم حداد مع مخلوقاته، مع ما ورثه وما ابتكره من صور وكلمات.. وحيداً مثل حالم يتمنى أن يتقاسم الجميع حلمه.
بعدسةٍ تمجّد الفضول والتطفّل، بعينٍ آلية تخترق المسافة لتجمّد الزمن وتعطّل الحركة وتعتقل المكان، بعينٍ بشرية ترصد – في حساسية فائقة – بلاغةَ الإيماءة وفتنةَ التكوين، بحسّ رهيف يستشف مكامن الجمال في لمحةٍ، بزوايا زاخرة بالتنوّع تطل منها روحٌ طليقة تنحاز إلى الفن وحده فلا تُخبر ولا توثّق إنما تبدع..
ترافق طفول حدّاد أباها الشاعر في رحلة الخط من دفترٍ إلى دفتر، من فضاء احتله الحبر إلى فضاء أبيض بكر سيحتله الحبر بعد قليل، دليلها ضوء وظل توأمان، معهما تتناغم الصور وتتجمّل..
تصوّر طفول أباها وهو عاكف مع أوراقه وأقلامه وريشه وحبره ورائحة قهوة بعيدة، يخطّ، يرسم، يشكّل، يناوش حرفاً هنا ويدغدغ كلمةً هناك. يضحك مرّةً ويستغرق مرات – جاداً وصارماً - في مهمة كأنها الأخيرة..
تتابع طفول أباها حركةً حركةً، نفَساً نفَساً، تحيطه بحنانِ الضوء ودفءِ الظل، تراه يسهر ويهدهد ويشغف ويشتهي أن يشاطره الجميع حلمه الذي عبَر به من إقليم الرمل إلى إقليم الثلج.
عندما تفيض صور هذه الموهوبة على الملأ، عندما تعرضها عليك صورةً صورةً، فإنها لا تفعل ذلك كي تذهلك أو تدهشك أو تحرّك مشاعرك فحسب.. بل أيضاً لكي تجعلك تبكي غبطةً».

بدوي حر
10-19-2011, 09:57 AM
معرض «أرصفة» للعراقي نصيف: قراءة أبجديات الرحيل

http://www.alrai.com/img/349500/349345.jpg


عمان- محمد جميل خضر- بعد عديد المعارض الجماعية والمشتركة، افتتح الفنان العراقي أحمد نصيف مساء أول من أمس في جاليري دار الأندى معرضه الشخصي الأول «أرصفة».
المعرض المتواصل حتى السابع من الشهر المقبل، في الجاليري الكائن على أطراف جبل اللويبدة من الجهة المطلة على قاع المدينة, يقدم فيه نصيف المولود العام 1967 في بغداد 26 لوحة من الأكليريك على القماش، بما يشبه الاعتماد على تقنية واحدة، فيما يتعلق بالتنفيذ والتلوين واختيار خامة الأرضية.
وداخل آفاق الأعمال المتلونة بخلطات لونية عديدة، سادت فيها الألوان المحايدة، وتحاورت في بعضها الآخر الألوان الحارّة مع الباردة، تتكرر مفردات وعناصر ودلالات، شكّلت، على ما يبدو، ثيمة رئيسية في أعمال نصيف للمعرض الذي توافد إليه في يومه الأول زهاء 150 فناناً وناقداً وصديقاً ومهتماً وإعلامياً. وهي ثيمة تتعلق بفكرة الرحيل، والانتظار على أرصفة الغربة والشتات والضياع والحيرة. مفردة إطار او دولاب الدراجة الهوائية، تكررت كذلك في عدد من الأعمال.
لون الصدأ، متوالية الرحيل، بقايا الناس والبشر والحيوات، وأحياناً أشلاؤهم، وحتى مسوخهم، جميعها، وغيرها، رؤى، ودلالات، وأدوات تعبيرية، اتكأ عليها نصيف الحائز العام 2005 على الجائزة الأولى في مسابقة الملتقى الثقافي العراقي الأول في بغداد، وحاول من خلالها أن يقول جرحه الخاص المتقاطع مع الجرح العام، في ربط جدلي جمالي تكويني للذاتي مع الموضوعي، والخاص مع العام.
شارك نصيف، الحاصل العام 1992 من كلية الفنون الجميلة في بغداد على بكالوريوس فنون تشكيلية، وعضو جمعية التشكيليين العراقيين، ونقابة الفنانين العراقيين، في أكثر من 10 معارض جماعية في بغداد ودمشق وكردستان والولايات المتحدة الأمريكية وباريس. كما نال العام 2000 والعام 2002 شهادتين تقديرتين من مهرجان بغداد العالمي الثالث وأخرى باسم الفنان جميل حمودي.

بدوي حر
10-19-2011, 09:57 AM
تواصل فعاليات موسم المسرح للكبار في إربد




إربد - أحمد الخطيب - لليوم الثاني على التوالي تواصلت فعاليات موسم مسرح الكبار الذي تنظمه مديرية الفنون والمسرح في وزارة الثقافة بالتعاون مع مديرية ثقافة إربد، في محاولة لخلق بيئة مسرحية في محافظة إربد، المحافظة التي كانت انطلقت شرارة المسرح في ربوعها، حيث عرضت على مسرح الدراما بجامعة اليرموك مسرحية» عشيات حلم، نقوش حورانية».
ناقشت المسرحية جملة من الأمور التي أثرت في حياة الشاعر عرار، إلى جانب قراءة باقة من نصوص الشاعر التي عالجت موضوعات الحرية والعدالة والمحبة ووحدة الأمة. إلى ذلك ارتقى النص المسرحي إلى لغة إيقاعات قصائد عرار الشعرية، ومساحات الصور الفنية وحركتها، كما ارتقى الممثلون بالأداء، واستطاع المخرج تمثل وتوظيف الأغاني والألحان الشعبية، ليشكل العمل لوحة متكاملة عن عرار وبيئته ومفرداته.
أحمد العمري أدى دور الشاعر عرار، فيما جسدت كل من الفنانتين: سهير عودة وأريج الجبور دور فتاتين غجريتين، إضافة إلى مشاركة عازف العود عامر محمد، ويشار أن المسرحية من تأليف الكاتب مفلح العدوان وإخراج فراس المصري.

بدوي حر
10-19-2011, 09:57 AM
والبرنامج الثقافي لبلدية إربد




إربد - الرأي - تواصلت مساء أول من أمس الفعاليات الثقافية التي تنظمها الدائرة الثقافي لبلدية إربد الكبرى، حيث أقيمت في القاعة الهاشمية قراءات شعرية شارك فيها: الشاعرة د. ليندا عبيد، طارق شخاترة، عبد الرحيم جداية، محمد حيفاوي، ودعاء زعاترة، وأدار الأمسية خلدون العزام. قرأت الشاعرة عبيد باقة من قصائدها» شتائيات، طقوس، جفت تراتيل العطش، كن ضوء في وجه الليل، مرآتان، وسباق المسافات»، فيما قرأ الشاعر حيفاوي جملة من القصائد القديمة والجديدة منها» حساب النفس، بين الأمس واليوم، بركان الهوى، سلام المرأة دموعها»، ومن جانبه قرأ الشاعر شخاترة « الدهر يومان، قبليني، وقصائد من الشعر الشعبي»، تلته الشاعرة زعاترة بقراءة « الياسمين، ويا ريح»، وختم الأمسية التي حضرها حشد من جمهور إربد الشاعر جداية فقرأ «إلى صديق، لا شيء يشبهني، دون باب، أنفاس ضجرة، وهون عليك».
إلى ذلك تنظم الدائرة الثقافية عند الساعة السادسة من مساء يوم الخميس في القاعة الهاشمية ندوة موسيقية يشارك فيها الموسيقيان: نبيل الشرقاوي، ود. محمد غوانمة.

بدوي حر
10-19-2011, 09:58 AM
المركز الوطني لحقوق الإنسان ينظم مسابقة تصوير




عمان- شروق العصفور - ينظم المركز الوطني لحقوق الإنسان وبدعم من الوكالة الكندية للإنماء الدولي وبالتعاون مع الجمعية الأردنية للتصوير مسابقة تصوير فوتوغرافي عن الحق في اللعب بعنوان:»حجرة, ورقة,مقص» .
تشمل شروط المسابقة أن تكون المشاركة للمقيمين في الأردن وأن تقسم الفئات العمرية المشاركة بالمسابقة إلى طلبة المدارس للصفوف السادس وحتى الثاني ثانوي وفئة المصورون الهواة أو المحترفون, العمر 18 سنة –فما فوق وسيتم تسليم الصور المشاركة عبر الموقع الالكتروني الخاص بالمركز الوطني لحقوق الإنسان المخصص للمسابقة علما بأن الصور ستخضع للتحكيم من قبل لجنة خبراء مختصة وسيتم الإعلان عن الفائزين بتاريخ 20/11/2011 الذي يصادف اليوم العالمي للطفل, وسيقام معرض للصور الفائزة وأفضل أربعين صورة في جاليري القرية الثقافية في حدائق الحسين بنفس التاريخ, وسيطلب من أصحاب الصور الفائزين إرسال الصور بحجمها الأصلي حين الانتهاء من التحكيم لغاية طباعة الصور وعرضها في المعرض.
وتتكون شروط الصورة أن تقتصر الصور ذات العلاقة بالحق في اللعب, على أن ترفق بالصورة تعليق مختصر حول موضوع الصورة, لكل مشترك الحق بتقديم 3 مشاركات كحد أقصى سواء كانت ملونة أو ابيض و اسود, ولغايات التحكيم يجب أن لا يتعدى حجم الصورة 300 كيلو بايت وأن لا يزيد اصغر ضلع بالصورة عن 600 بكسل ولا يزيد عن800 بكسل, يمنع إضافة أي كتابة أو اسم أو تاريخ أو مواد جرافيكس على الصورة وتصبح ملكية الصورة للمركز حال تسلمها ويمتلك المركز حق التصرف فيها.
يذكر أن الموعد النهائي لتلقي المشاركات هو الساعة السادسة مساء يوم السبت 5 تشرين الثاني 2011 وخصص المركز للفائزين بالمسابقة عددا من الجوائز .

بدوي حر
10-19-2011, 09:59 AM
ندوة عن الرواية الأردنية في إربد

http://www.alrai.com/img/349500/349344.jpg


إربد - أحمد الخطيب - عناوين منفتحة على إشكاليات الرواية الأردنية، ومكانتها في إطار الحديث عن الرواية العربية، شكلت النطاق الأوسع للندوة التي نظمتها الدائرة الثقافية في بلدية إربد الكبرى مساء أول من أمس، وأقيمت في القاعة الهاشمية، وشارك فيها كل من الناقد د. نبيل حداد بإلقاء الضوء على محطات التجربة الروائية عند الروائي هاشم غرايبة، ومكانته الروائية، فيما جمع الروائي غرايبة بين التاريخ الروائي والالتفاتات النقدية والإحاطة بالمسيرة الروائية الأردنية.
قال الناقد د. حداد في مستهل الندوة إن في كل ما كتب هاشم غرايبة، وفي كل ما أبدع من روايات وقصص قصيرة ومسرحيات ومقالات، ثمة هاجس فكري ظل يلح عليه، بل يهيمن على مفرداته، مشيرا إلى أن هذا الهاجس هو هاجس الحرية، هاجس التحرر من واقع تعوزه شروط الحياة الكريمة إلى واقع يحقق للإنسان إنسانيته، وهو ما لا يتحقق إلا بحرية ناسه، حتى لا أقول شخصياته، ومجتمعاتهم، حيث يسعون للحرية بأوسع معانيها، يكابدون من أجلها، ويخوضون معاركهم المصيرية في سبيلها.
وتابع صاحب كتاب « كاميليا الرواية الأردنية»، أن أعمال غرايبة منظومة متماسكة تربط بين أطرافها، وتجمع مكوناتها خيوط من لدن الطائف الروحاني، ووشائج من هذا الطائف مجبولة بدم الحياة بنزوعها الإنساني ومحتواها القومي ومذاقها المحلي.
وتطرق إلى اللقاء الأول مع مجموعة غرايبة « بيت الأسرار»، إذ كان الناقد د. حداد يعد لمشروعه الخاص الذي كان هدفه الأول بلوغ الاستحقاقات الأكاديمية في الترقية وخلافها، ولكنه عندما قرأ رواية « بيت الأسرار» حسم أمره وحدد مسيرته النقدية في التوجه فورا صوب الرواية الأردنية.
وأشار إلى لقائه الحميم باحثا مع رواية « المقامة الرملية» التي فتحت الباب واسعا كما يرى د. حداد أمام مرحلة جديدة في الرواية الأردنية، مرحلة الرواية المتشظية، وهو مسار روائي جديد يمكن وصفه بمسار الإغراق في التشظي: فنيا، وموضوعيا.
كما استعرض رواية « الشهبندر» التي استندت إلى مدونة حقيقية وقعت بيد هاشم تسجل بعفوية يوميات احد التجار، ولكنها سجلت في الوقت نبض مرحلة كاملة، مرحلة التحول من النسق التقليدي اجتماعيا واقتصاديا إلى بدايات النسق المديني، إلى جانب أنها قدمت إضافة نوعية إلى أساليب السرد حتى وسعت دائرة الأصوات فشملت الإنسان كما شملت الأشياء.
ولفت إلى مرحلة « بترا ملحمة العرب»، لتتوالى انجازات غرايبة حين أعاد البناء الإنساني العمراني، وشاد حضارة متكاملة لا من وحي الحاضر أو الزمن القريب بل من وحي الماضي السحيق، منوها أنها المدينة التاريخية التي يعاد بعثها بطاقة الإبداع وريشة المخيلة، مضيفا أن غرايبة استكمل هذا برواية « معبد الكتبا»، ثم في روايته الأخيرة « القط الذي علمني الطيران»
إلى ذلك استعرض الناقد د. حداد تجربة غرايبة القصصية والمسرحية والكتابة للأطفال وأدب المقالة، إضافة إلى حديثه عن حضور غرايبة المؤثر في المشهد الثقافي المحلي والعربي من خلال كتاباته في الشأن الثقافي العام، معتبرا أن إسهامات غرايبة المقالية تنبع من ضمير ثقافي يحمل معاناة الأمة ويجسد دور المثقف العضوي.
وفي تناوله لتاريخ الرواية الأردنية قال غرايبة إن المسرحي والقاص العربي الفلسطيني عزيز ضومط كشف اللثام عن واحدة من الصفحات المجهولة من تاريخنا الثقافي، من خلال تسليطه الضوء على أول عربي رشح عام 1936م لجائزة نوبل للآداب، وهو ابن بلدة الحصن الأردنية الروائي والباحث والمؤلف الموسيقي عقيل أبو الشعر كاتب رواية « الفتاة الأرمنية في قصر يلدز» عام 1921م وقبل عامين من إصدار هيكل روايته زينب عام «1914» التي يؤرخ لها كأول رواية عربية، لافتا إلى أن هذا التاريخ تاريخ كتابة أبو الشعر لروايته يغيب في ظل معادلة المركز والأطراف.
ولفت إلى الجانب الجديد في الرواية الأردنية، معتبرا أن عشرات الروايات صدرت في الأردن، وفيها روايات متميزة، إضافة إلى روايات جيل الشباب الزاخرة بالحضور الحداثي والجرأة وتحولات المجتمع، وهذه الروايات كما حسب غرايبة لا تلاحقها الأضواء ولا تهتم بها الصحافة ولا يتابعها النقاد.
إلى ذلك استعرض غرايبة محطات تطور الرواية الأردنية، لافتا إلى ان المحطة الأولى تمثلت في كتابات غالب هلسا وتيسير سبول، فيما حلت كتابات مؤنس الرزاز في المحطة الثانية، بينما جاء جيل طيف واسع من الروائيين مثل زياد قاسم، سميحة خريس، جمال ناجي، وإبراهيم نصر الله وغيرهم ليشكل المحطة الثالثة من محطات تطور الرواية الأردنية، ومثلت مرحلة جيل الروائيين الشباب المحطة الأخيرة.
وختم الروائي غرايبة حديثه في الندوة التي أعقبها حوار معمق حول إشكالية الرواية الأردنية، وأسباب عدم ثباتها في المسار الروائي العربي، والذي يعود لجملة من الأسباب أهمها لعدم اهتمام الإعلام بالمنتج الروائي الأردني، وعدم تسويقه، ختم حديثه بالقول: الرواية الأردنية استطاعت أن تلتقط خيط الإنسان في محيطه الاجتماعي ومكانه الجغرافي.

بدوي حر
10-19-2011, 10:00 AM
عن المستقبل المنشود




إبراهيم العجلوني
العرب، في مجمل امورهم السياسية، بين امرين لا ثالث لهما؛ إمّا أن يرتهنوا للماضي، قريبه وبعيده، ولما فيه من اخطاء وعثرات وإحن وثارات وفتن واضطرابات، فيحدد لهم هذا الماضي الغابر مستقبلهم الذي لن يكون في هذه الحال الا صورة منه، وان كانت اكثر تعقيدا.. او ان تلهمهم مطالب المستقبل وتحدياته طرائق الافادة من ماضيهم، فلا يستبقون منه الا ما يوائم هذا المستقبل المنشود، وما يقترب به من معاني العزة والكرامة وحرية الارادة، وينأى به عن الاستلاب والتبعية وارتهان الوعي والارادة، ويجعله مستقبلا لائقا بأُمّة ابتعثها الله سبحانه لتكون رحمة للعالمين، ومثابة لهم، وشاهدة عليهم ذلك الشهود الحضاري الذي يتطلب اعلى الكفاية واقصى الجهد (الجهاد) واعظم الاستعداد.
إن في العرب من لا يغادر ظلال القبور، وقد تكون هذه قبورا للعظماء الذين ملأوا الدنيا وشغلوا الناس، لكن البقاء في ظلالها هو آخر ما يرضي ساكنيها الذين لم يكونوا يتلبثون عند القبور الا للذكرى والعظة، ثم لا يلبثون ان يقتحموا ميادين الحياة وان يكونوا من فرسانها.
وفي الحق ان من علائم صدق الانتماء الى اولئك الاسلاف العظام ان نكون امتدادا حقيقيا حيا لهم، لا انضاء متثائبة عند قبورهم، واذا كان ثمة اخطاء لهم او فتن سقطوا فيها، فإن من تمام حسن الانتساب اليهم ان لا نقع في تلك الاخطاء وان لا تذهب بأحلامنا الفتن التي ذهبت بأحلامهم..
ولو رحت تستعرض اسباب ما نشقى به اليوم من خلافات, وما يمزق شملنا من عقد واعتقادات, فإنك لا تجد شيئاً من ذلك الا وهو متحدر من الماضي الذي لا ينفك يتحكم في حاضرنا وفي مستقبلنا على حد سواء..
ليس من نجاة, اذن, الا باستلهام مطالب المستقبل في اختيار القوى الحية من الماضي والنقاط المضيئة فيه - وهي كثيرة جمة بحمد الله - وفي ترتيب الحاضر على بصيرة بحيث يرتبط بما هو آت, أي بحيوات الاجيال القادمة من ابنائنا واحفادنا, وبما نرجوه لهم من كرامة الانسان, وحريته المسؤولة, وعزته المنشودة في الوطن الذي نرجو ان نتركه لهم حراً غير محتل ولا ذليلا ولا مقهورا..
ولقد يأخذ بناصرنا في مثل هذا التوجه اننا امة مؤمنة بأن عمل اليوم مأجور عليه في الغد, وان الدنيا مزرعة للآخرة, وان ما نأتيه وندعه في ساعتنا القريبة منظور فيه الى المستقبل الابعد في «الساعة» التي هي «ادهى وأمر» لمن لا يحسبون حسابها..
فهل ندع للمستقبل - كما ينبغي ان يكون - ان يكون فاعلاً في حاضرنا, وأن يتجاوز بنا هذا الركون الارعن الى اسوأ ما عرفه ماضينا, او الى اشد ما عرفه من ظلمات؟؟

بدوي حر
10-19-2011, 10:00 AM
عن المستقبل المنشود




إبراهيم العجلوني
العرب، في مجمل امورهم السياسية، بين امرين لا ثالث لهما؛ إمّا أن يرتهنوا للماضي، قريبه وبعيده، ولما فيه من اخطاء وعثرات وإحن وثارات وفتن واضطرابات، فيحدد لهم هذا الماضي الغابر مستقبلهم الذي لن يكون في هذه الحال الا صورة منه، وان كانت اكثر تعقيدا.. او ان تلهمهم مطالب المستقبل وتحدياته طرائق الافادة من ماضيهم، فلا يستبقون منه الا ما يوائم هذا المستقبل المنشود، وما يقترب به من معاني العزة والكرامة وحرية الارادة، وينأى به عن الاستلاب والتبعية وارتهان الوعي والارادة، ويجعله مستقبلا لائقا بأُمّة ابتعثها الله سبحانه لتكون رحمة للعالمين، ومثابة لهم، وشاهدة عليهم ذلك الشهود الحضاري الذي يتطلب اعلى الكفاية واقصى الجهد (الجهاد) واعظم الاستعداد.
إن في العرب من لا يغادر ظلال القبور، وقد تكون هذه قبورا للعظماء الذين ملأوا الدنيا وشغلوا الناس، لكن البقاء في ظلالها هو آخر ما يرضي ساكنيها الذين لم يكونوا يتلبثون عند القبور الا للذكرى والعظة، ثم لا يلبثون ان يقتحموا ميادين الحياة وان يكونوا من فرسانها.
وفي الحق ان من علائم صدق الانتماء الى اولئك الاسلاف العظام ان نكون امتدادا حقيقيا حيا لهم، لا انضاء متثائبة عند قبورهم، واذا كان ثمة اخطاء لهم او فتن سقطوا فيها، فإن من تمام حسن الانتساب اليهم ان لا نقع في تلك الاخطاء وان لا تذهب بأحلامنا الفتن التي ذهبت بأحلامهم..
ولو رحت تستعرض اسباب ما نشقى به اليوم من خلافات, وما يمزق شملنا من عقد واعتقادات, فإنك لا تجد شيئاً من ذلك الا وهو متحدر من الماضي الذي لا ينفك يتحكم في حاضرنا وفي مستقبلنا على حد سواء..
ليس من نجاة, اذن, الا باستلهام مطالب المستقبل في اختيار القوى الحية من الماضي والنقاط المضيئة فيه - وهي كثيرة جمة بحمد الله - وفي ترتيب الحاضر على بصيرة بحيث يرتبط بما هو آت, أي بحيوات الاجيال القادمة من ابنائنا واحفادنا, وبما نرجوه لهم من كرامة الانسان, وحريته المسؤولة, وعزته المنشودة في الوطن الذي نرجو ان نتركه لهم حراً غير محتل ولا ذليلا ولا مقهورا..
ولقد يأخذ بناصرنا في مثل هذا التوجه اننا امة مؤمنة بأن عمل اليوم مأجور عليه في الغد, وان الدنيا مزرعة للآخرة, وان ما نأتيه وندعه في ساعتنا القريبة منظور فيه الى المستقبل الابعد في «الساعة» التي هي «ادهى وأمر» لمن لا يحسبون حسابها..
فهل ندع للمستقبل - كما ينبغي ان يكون - ان يكون فاعلاً في حاضرنا, وأن يتجاوز بنا هذا الركون الارعن الى اسوأ ما عرفه ماضينا, او الى اشد ما عرفه من ظلمات؟؟

بدوي حر
10-19-2011, 10:02 AM
معرض لخمس فنانات في جاليري 14




عمان - الرأي - يفتتح في السادسة من مساء اليوم في جاليري 14 في جبل عمان معرضا فنيا بعنوان (أنطباعات مختلفة) لخمسة فنانات أردنيات.
يمثل المعرض أنماطا مختلفة من المدارس الفنية من حداثة وتجريد ومعاصرة، عبرت فيها الفنانات عن تنوعا فنيا مع أختلاف الاساليب مما يجعله غنيا في الطرح، نتج عن ذلك وحدة متكاملة ذو انطباعات متنوعة.
يشارك في هذا المعرض كل من الفنانات، أمينة منكو، ربى ابو شوشة، هيا عبد الحميد، جان مفتي وسمر حدادين، ويستمر لغاية 17 تشرين الثاني.

بدوي حر
10-19-2011, 10:04 AM
ذاكرة ورق




إعداد - رفعت العلان

ديك الجن الحمصي
عبد السلام بن رغبان بن تميم، ولد في مدينة حمص عام 777هـ ودرج على ضفاف نهر العاصي، فما لبث أن تفجر الإبداع الكامن في أعماقه عن شاعرية فذة دفعته إلى التألق في آفاق الشعر شاعراً مجيدا ذهب مذهب أبي تمام والبحتري من شعراء العصر العباسي.
عرف بقصائده الوجدانية التي يتناول فيها معاناته فعرف بحب جارية نصرانية من أهل حمص تمكن حبها من قلبه وذاع ذلك بين الناس فدعاها إلى الإسلام فأسلمت ثم تزوج بها وكان اسمها ورد:
أصيب ديك الجن بضائقة مالية غادر بسببها حمص إلى السلمية قاصداً أحمد بن علي الهاشي وأقام عنده مدة طويلة ، فما كان من أحد أبناء عمومته الحاسدين، إلا أن دبر له مكيدة أذاع خلالها على زوجته أخباراً يتهمها بالخيانة، فنشر خبر ذلك بين جيرانه وأهل بيته وإخوانه حتى بلغ الخبر ديك الجن في السلمية، فغادرها عائداً وكان من شدة خبث ابن عمه أن كلف جماعة من معارفه بانتظاره عند مدخل حمص وإبلاغه بالخبر، وكلف رجلا آخر بالانتظار قريباً من بيت ديك الجن حتى يبادر إلى طرق الباب ونداء زوجته باسمها بعد أن يعلم أن ديك الجن قد جلس في البيت، وبعد فترة وجيزة طرق الرجل الباب وأخذ ينادي «ورد ورد» فدهشت المرأة، فسألها من هذا فقالت: لا أعلم، فسأله ديك الجن من أنت ؟ فقال أنا فلان ! فغضب ديك الجن غضباً شديداً، واستل سيفه وأجهز على زوجته البريئة.
وعندما بلغ خبر ذلك أمير دمشق طلبه لمعاقبته ، فخرج إليه وأقام بدمشق أياماً عفا عنه سلطانها بعد تدخل الأعيان والوجهاء . فعاد إلى حمص وصعق عندما عرف حقيقة المكيدة التي تعرض لها والتي دفع حياة زوجته ثمناً لها فندم ندماً شديداً وبكاها بكاءً مرا وأعرض عن مخالطة الناس وامتنع عن الطعام إلا ما يسد رمقه، وقال في ذلك ابياتا بكائية حزينة.
جبران خليل جبران
شاعر لبناني، ولد في بشري - لبنان، وتعلم في مدرسة الحكمة- ببيروت
هوي الأدب والرسم معاً، فاتجه الى باريس لدراسة الفن، وهناك اتصل بالمثَّال العالمي «رو دان».
هاجر صبياً مع بعض أقاربه الى الولايات المتحدة، ثم عاد اليها شاباً. وهناك مارس الرسم، وأنتج معظم شعره ونثره.. وحين الفت «الرابطة القلمية» من أدباء المهجر في نيويورك عام 1920م، انتخب عميداً لها. وكان عضاؤها من أشد دعاة التجديد تحمساً.
من أعماله الأدبية المجموعات القصصية: «الأرواح المتمردة»و»الأجنحة المتكسرة»، وكثير من الشعر المنثور مثل: «عرائس المروج» و»رمل وزبد». وقليل من النظم مثل «المواكب». كتب «النبي» ، وترجم إلى العديد من اللغات الحية وبيعت منه ملايين النسخ.
لم يكن الزمن لطيفاً مع جبران ، فقسى عليه و حال دونه و دون إكمال دراسته باللغة العربية حتى النهاية في بيروت، واجه جبران عصره فتعارفا، وكان صراعا سافرا شاعراً فى أبعاد العصر ليبلور الحكمة الكامنة
ويمكن تبين ثلاثة مراحل فى إنتاج جبران: في الرومانسية: «نبذة فى الموسيقى»، وأقصوصات «عرائس المروج»، و»الأرواح المتمردة»، و»الأجنحة المنكسرة»، ومقالات «دمعة وإبتسامة»، والمطولة الشعرية «المواكب».
في الثورية الرافضة: كما فى مقالات وقصص وقصائد «العواصف»،»البدائع والطرائف»،»الهة الأرض».
الحكمية: كما فى ثلاثيته: «المجنون»، «السابق» و»التائه».
كوندياك
فيلسوف فرنسي مشهور من فلاسفة عصر التنوير من مواليد 30 ايلولر 1715 في غرونوبل ووفاته كانت في 3 آب 1780.
بدأ كوندياك حياته الفلسفية مستنداً إلى أرضية فلسفة لوك، ومن ثم توجه لصياغة مذهب حسي خاص به، وأخيراً تحول إلى بحث العلاقة بين أشكال التفكير.‏
كان كوندياك أحد أبرز رجالات التنوير الفرنسي، اهتم باكراً بالفلسفة، فكتب «رسالة في المذاهب» وفيها أكد على دور الإدراك والانتباه والتذكر، وميز بين الذاكرة والتصور والتعرف، لا ينكر كوندياك وجود المادة والنفس، ويرى بأنهما متعذرتان على المعرفة،.‏
وفي الطور الثاني من أطوار حياته المعرفية، كتب «رسالة في الأحاسيس»، وكان هذا عمله الرئيس في هذه الفترة،
في الطور الثالث من حياته الفكرية، توسعت نزعته العقلانية، فكتب عدة أعمال أهمها «المنطق» و»لغة الحساب». في كتابه المنطق يحاول التأكيد على أن المعاني المجردة لا توجد في الأشياء ذاتها، بل في دماغنا فقط، ويشير إلى أن اللغة ليست وسيلة للاتصال، وإنما أداة للفهم، فهي التي تعلمنا كيف أنه بفعل التحليل المنطقي، يتم الانتقال من المعلوم إلى المجهول.‏

بدوي حر
10-19-2011, 10:12 AM
عجائب الطبيعة تتنافس .. فمن للبحر الميت؟!

http://www.alrai.com/img/349500/349311.jpg


تخوض ثلاث دول عربية هي : الأردن لبنان و الإمارات العربية سباقا عالميا للمنافسة الجديدة التي تبحث عن عجائب العالم الطبيعية او الجيولوجية او الناتجة عن الاحداث الكونية ؛ بهدف فوز مواقعها الطبيعية بالريدة والتميز، عدا عن الرعاية وترويجها سياحيا .
وقد وصل «البحر الميت» و»مغارة جعيتا» و»جزيرة بوتينا» الى نهائيات الحملة لاختيار مكان واحد منها ليتبوء مكانته الدولية كإحدى عجائب الدنيا السبع الطبيعية الجديدة عبر التصويت الالكتروني الذي ينتهي في 2011/11/11.
هناك من يدعوا الى التصويت لكل ما في بلادنا العربية من قوى ونواتج بيئية وجيولوجية وطبيعية ؛ «صوِّت لمغارة جعيتا و«بوتينا» والبحر الميت»
ويأتي هذا التنافس في مواجهة مواقع عالمية مشهورة مثل: نهر الأمازون في البرازيل وجزر المالديف وجبال كيليمنجارو في افريقيا وجبال الشعاب المرجانية في استراليا وغيرها من المواقع البالغ عددها 28 من أصل 440 موقعا عالميا تم ترشيحها في المرحلة الأولى للمسابقة.
من للبحر الميت ، من واقع الغيرة على ما في الاردن من كنوز طبيعية واثرية وسياحية ، لا تقل اهمية عن غيرها في اي مكان في العالم .
علينا في الاردن الانتباه الى اهمية التصويت لما له من عائد على الاستثمار السياحي في منطقة البحر الميت، وهذا يستدعى المزيد من الاندفاع نحو حملة اعلامية تستدرك التراخي في هذا العمل الوطني المهم.

بدوي حر
10-19-2011, 10:14 AM
عمر الحريري يودع جمهوره بعد رحلة طويلة من الإبداع

http://www.alrai.com/img/349500/349314.jpg


شيع المئات من محبي الفن السابع الفنان الكبير عمر الحريرى – الذي توفي مساء الاحد الماضي عن عمر يناهز 86 عاما- الى مثواه الأخير . وشارك في تشييع الجثمان عدد كبير من أصدقاء وتلامذة وأسرة الفقيد.
وتوفى الفنان الكبير بعد معاناة مع المرض استمرت أربعة أيام، حيث كان يقف قبلها على خشبة المسرح، سعيدا بمشاركته في عمل مسرحي للأطفال بمسرحية «حديقة الأذكياء» على مسرح الطفل.
وكان الراحل الكبير قدم خلال نحو 60 عاما عددا كبيرا من الأعمال المسرحية والتلفزيونية، إضافة إلى مشاركته في أكثر من 100 فيلم سينمائي.
ولد الفنان عمر محمد صالح عبد الهادي الحريري في 12 فبراير 1926 وعشق الفن منذ الصغر حيث كان يحرص والده على اصطحابه معه للعروض المسرحية التي كانت تقدمها فرق (جورج أبيض) و(زكي طليمات) و(الكسار) و(الريحاني) و(فاطمة رشدي) و(يوسف بك وهبي) حيث كان والده مدمناً للمسرح الراقي.
والطريف ان والده اصطحبه لمشاهده اول فيلم مصري ناطق وهو أولاد الذوات الذي تم إنتاجه عام 1933 وكان عمره في ذلك الوقت 7 سنوات... ولذلك أحب الفتى الصغير الفن منذ صغره حيث اشترك في فريق التمثيل في المدرسة وقام بتكوين فريق ناجح للتمثيل نافس كل فرق المدارس الأخرى .
وبعد حصوله على شهادة الثانوية التحق بالمعهد العالي لفن التمثيل العربي وتخرج منه عام 1947 وهى نفس الدفعة التي تخرج فيها الفنان الراحل شكري سرحان وبعد تخرجه شارك في عدد كبير من البرامج الإذاعية ولحسن حظه شاهده عملاق المسرح زكي طليمات واختاره للانضمام لفرقته .
يشار إلى أن الحريري بدأ مشواره الفني من خلال عمله بالمسرح القومي الذي قدم فيه عدة مسرحيات ناجحة ثم عمل في عدة مسارح، وقدمه للجمهور الفنان الراحل يوسف وهبي في مسرحياته.
كما شهد عام 1950 أول لقاء بين عمر الحريري وكاميرات السينما، حين ظهر في أول أفلامه (الأفوكاتو مديحة) أمام مديحة يسري ويوسف وهبي عام 1950 ، واشترك في العديد من الأفلام والمسرحيات والمسلسلات.
وكانت المحطة الهامة في حياة عمر الحريري عندما شاهده الفنان الكبير يوسف وهبي واختاره هو وصديقه شكري سرحان ليشاركاه في تقديم مسرحية (راسبوتين) كما رشحهما أيضا في أدوار صغيرة في فيلم (الأفوكاتو مديحة) وبعد ذلك قام بترشيح الحريري في دور اكبر في فيلم أولاد الشوارع عام 1951 فتنبه المخرجون إلى وجهه .
وفي عام 1951 شارك في ثلاثة أفلام أخرى هي (وداعاً يا غرامي) مع فاتن حمامة وعماد حمدي وكذلك (ابن النيل) مع شكري سرحان وفاتن حمامة وأخيراً (السبع أفندي) ليصبح في عام 1952 هو القاسم المشترك في جميع الأفلام وفى بداية الستينات تم إنشاء التليفزيون المصري فاتجه للعمل في التليفزيون وشارك في عدد كبير من المسلسلات .
وفى بداية السبعينات سافر عمر الحريري إلى ليبيا بقرار سيادي عقب حصول ليبيا على حريتها وخروج الإيطاليين منها حيث قام بإنشاء وتأسيس المسرح الليبي واختار له اسم (المسرح الشعبي) ودرب عددا كبيرا من الممثلين وأخرج العديد من العروض المسرحية حتى تأكد أنهم قادرون على تحمل المسؤولية ثم عاد الى مصر بعد غياب خمسة أعوام تقريباً .
تزوج عمر الحريري وهو في سن المراهقة من السيدة أمال السلحدار وكان هذا الزواج بناء على طلب والده الذى أراد تحصينه من الوقوع فى الخطأ وقد أثمر هذا الزواج عن بنت واحده هي نيفين.. والطريف في هذه الزيجة أن زوجته كانت تغار عليه بشدة لدرجة انه طلقها مرتين ثم عاد لها وظلت على ذمته حتى توفيت وبرغم أن زواجهما لم يكن نتيجة قصة حب إلا أن الحريري حزن كثيرا لوفاتها وبسبب ذلك اضرب عن الزواج عده سنوات حتى التقى بالسيدة نادية سلطان فى إحدى الحفلات العامة.
وقد حكى بنفسه عن هذه الزيجة قبل وفاته قائلا (التقيت بنادية في إحدى الحفلات فقد كانت رحمها الله سيدة مجتمع من الدرجة الأولى ويشهد الجميع برقيها وثقافتها ودارت بيننا مناقشات ولقاءات عديدة ووجدتها متميزة ومختلفة عن الأخريات فتزوجنا وأنجبت منها ابنتي الثانية (ميريت) ولا يمكن أن أنسى السنوات الجميلة التي قضيتها معها حتى بدأت أيضاً الخلافات بنفس الشكل الذي عانيته في الزيجة الأولى ووصلت العلاقة لطريق مسدود فاتفقنا على الانفصال بهدوء ودفعني هذا لعدم التفكير في خوض التجربة والتفرغ لفني فقط ) .
أما الزيجة الثالثة والأخيرة في حياته فكانت من الفنانة المغربية رشيدة رحمونى التي تزوجها في بداية التسعينات ويقول هو عن هذه الزيجة (حضرت رشيدة لمصر مثل كل الفنانات العربيات اللاتي حضرن للبحث عن فرصة للتواجد والانطلاق كمطربة وممثلة وتعرفت عليها في أحد المسلسلات وبادرت هي بالاقتراب مني ونجحت في اختراقي وبعد فترة من التعارف شعرت أنني لا أستطيع الابتعاد عنها وتم الزواج.
وأضاف: ورغم فارق السن الذي تجاوز 35 عاما إلا أنني لم أشعر بأي أحاسيس مؤلمة ولم تشعرني هي بهذا وفى عام 1997 أنجبت له رشيدة ابنته الثالثة بيريهان ورغم انه كان قد تخطى السبعين من عمره إلا أن فرحته كانت لا توصف حيث كان يلعب معها مثل الأطفال وكان يضحك دائما عندما يحكى أنها اصغر من عمر أحفاده .
وفي عام 2008 أصيب عمر الحريري بذبحة صدرية تم نقله على أثرها إلى مستشفى دار الفؤاد وقام فريق الأطباء المعالج له بتركيب دعامتين له بالقلب ورغم مرضه إلا انه كان يصر على العمل حيث شارك في العديد من الأعمال السينمائية والتليفزيونية حيث قدم مع هاني رمزي فيلم الرجل الغامض بسلامته .
كما شارك العام الماضي في مسلسل شيخ العرب همام بديلا للفنان الراحل عبدالله فرغلى الذي توفى بعد تصوير 4 مشاهد فقط من دوره .. كما شارك في تقديم مسرحية «سكر هانم» مع احمد السعدنى واحمد رزق .. وفى هذا العام شارك بدور صغير فى مسلسل سمارة مع غادة عبدالرازق .
والطريف أن الفنان الراحل كان يستعد ليحكى مذكراته على شاشه التليفزيون المصري وتقاضى شيكا مقابل ذلك ولكن قامت ثوره 25 يناير ولم يتمكن من صرف الشيك كما تم إيقاف تسجيل الحلقات ...وبالرغم من ذلك فان سعادته كانت لا توصف بالثورة حيث كان يقول ( الثورة كانت مطلوبة لإحداث التغيير الذي كان ينشده المصريون منذ سنوات وبالفعل تحقق الحلم وقام الشعب بثورة سلمية عظيمة ولكن هناك العديد من التحديات يجب أن نواجهها خاصة مشكلة غياب الأمن في الشارع ووزارة الداخلية عليها مسئولية كبيرة ويجب أن تتخطى مشاكلها بسرعة وتنسجم مع المواطن والشارع لعودة الأمان والاستقرار وهى أولى خطوات نجاح الثورة).
أما عن رأيه في مواصفات رئيس الجمهورية القادم فكان يقول ( يجب أن يتحلي رئيس الجمهورية القادم بظاهرة الكاريزما مثل الرئيس الراحل جمال عبدالناصر وان يكون صريحاً لا يلف ولا يدور ويحافظ علي تراب الوطن وكرامة كل المصريين) .
ومنذ أسبوعين كان الفنان الراحل يقدم مسرحية للأطفال بعنوان (حديقة الأذكياء) وكان يقدم فيها دور عم حكيم الذى يعمل حارساً لحديقة الاذكياء وصديقا لكل الحيوانات التي تعيش داخل هذه الحديقة الذين يهتدون بمشورته وحكمته في معالجة كافة الأمور والقرارات ومن بينها مسابقة دولية لحدائق الحيوان يشتركون في المناقشة علي جوائزها عن طريق التعاون والاتحاد فيما بينهم واستمر عرض هذه المسرحية لمده أسبوع واحد فقط حيث لم يمهله القدر لإكمال عرضها .
ومنذ أربعة أيام أصيب بوعكة صحية نقل على إثرها إلى مستشفى الجلاء العسكري وهناك اكتشف الأطباء إصابته بمرض السرطان وان المرض انتشر في جميع أنحاء جسده ويبدو ان جسده المريض لم يتحمل الأدوية ففارق الحياة. وقد كان الفنان الراحل يستعد للمشاركة في مسلسلين الأول ( بين الشوطين) مع الفنان نور الشريف والثاني مسلسل (الميراث الملعون) مع الفنان فاروق الفيشاوي ولكن القدر لم يمهله للمشاركة فيهما.
ومن جهة أخرة ذكرت وكالة أنباء «رويترز العربية» أن الحريري ظهر في سن الخامسة عشرة في مشهد صامت قصير جدا في فيلم (سلامة في خير) الذي قام ببطولته نجيب الريحاني عام 1937، وشارك الحريري في كثير من المسلسلات التلفزيونية منها (أحلام الفتى الطائر) و(خالتي صفية والدير) و(ساكن قصادي) و(السيرة الهلالية) و(شيخ العرب همام)، إضافة إلى مسرحيات منها (شاهد ما شافش حاجة) و(الواد سيد الشغال).
وأضافت «رويترز»أن الحريري نال عددا من الجوائز عن بعض أدواره، كما كرمه المهرجان التاسع للسينما المصرية عام 2003 ، وصدر عنه كتاب (عمر الحريري.. قوس قزح) للناقدة زينب عزيز.
ووفقا لـ « سي ان ان العربية» يذكر أنه من أشهر الأفلام السينمائية التي شارك فيها الحريري: موعد مع الحياة، وموعد مع المجهول، والناصر صلاح الدين، والقاضي والجلاد، وخيوط العنكبوت، وسكر هانم عام 1960، الذي عاد وقدمه على خشبة المسرح عام 2010.
وكالات

بدوي حر
10-19-2011, 10:15 AM
«الأجزاء الثانية» تسيطر على الدراما السورية تحضيرا لرمضان

http://www.alrai.com/img/349500/349315.jpg


رغم الظروف الصعبة والاستثنائية التي تعيشها سوريا حالياً، دارت عجلة الإنتاج التلفزيوني مبكراً هذا العام، وانطلقت التحضيرات لمسلسلات رمضان المقبل، وفي جعبة الدراما السورية حتى الآن أكثر من أحد عشر عملاً جديداً، بالإضافة إلى مشاريع درامية قصيرة لكتاب شباب جدد، تعتزم مؤسسة الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني تقديمها، في إطار سعيها لاكتشاف مواهب جديدة.
اللافت في معظم الأعمال التي أعلنت شركات الإنتاج عن تبنيها، هو أن أغلبها – بحسب صحيفة الاتحاد الاماراتية - يأتي أجزاء ثانية لأعمال سبق لها أن حققت شيئاً من الجماهيرية والنجاح. فهناك أكثر من ثمانية أجزاء جديدة لمسلسلات قديمة، في طور الإعداد!. وهو ما يصفه البعض بحمى الأجزاء، في إشارة مبطنة إلى أن هذا النهج داء يصيب الدراما التلفزيونية.
فكرة الأجزاء المتتالية بدأت في الثمانينيات مع مسلسل «مرايا» الذي قلدته بعض الأعمال الكوميدية فيما بعد، وانتقلت في السنوات القليلة الماضية إلى أعمال البيئة الشامية، لكنها لم تلق رواجاً لدى صناع الأعمال الاجتماعية المعاصرة إلا بشكل محدود، لا سيما مع المخرج يوسف رزق، لكننا في موسم رمضان المقبل سنشهد أجزاء جديدة لعدة أعمال اجتماعية، بحسب ما تعلن بعض شركات الإنتاج. مما يؤشر إلى أن تعدد الأجزاء بدأ يتحول إلى ظاهرة في الدراما التلفزيونية السورية.
أول الأعمال التي تقرر إنتاج جزء ثان منه هو المسلسل الكوميدي «صايعين ضايعين»، الذي حقق نجاحاً محدوداً العام الماضي، وتعتبره الشركة المنتجة من أنجح الأعمال وأكثرها جماهيرية، وسيضم إليه في العام المقبل نجم الكوميديا المصري سمير غانم بعد أن شارك في جزئه الأول ضيف شرف، بالإضافة إلى أبطاله: حسن حسني وأيمن رضا وطلعت زكريا وعبد المنعم عمايري وجرجس جبارة وأحمد الزين وغيرهم، ويناقش العمل بأسلوب ساخر مشكلة البطالة في العالم العربي، وقد كتب له السيناريو رازي وردة ويخرجه صفوان نعمو.
كما يستعد المخرج فيصل بني المرجة لتقديم جزء ثان من مسلسله «بومب أكشن» الذي يتخذ شكل اللوحات القصيرة، رغم أن جزءه الأول لم يأخذ حقه من العرض الجماهيري، وينضم إلى الجزء الجديد عدد من نجوم الكوميديا السوريين والعرب. وفي الكوميديا أيضاً يترقب المشاهدون تقديم الجزء الثاني من مسلسل «أبو جانتي ملك التكسي» الذي حصد شعبية كبيرة خلال العام الماضي، وتأجل تصويره هذا العام، بسبب الأحداث التي عاشتها سوريا، ويقول الفنان سامر المصري، إن المسلسل سينتقل إلى طريق دمشق بيروت، ولن يقتصر على شوارع دمشق، كما كانت عليه الحال في الجزء الأول، ليتناول قصصاً وحكايات جديدة.
أما الشركة المنتجة لمسلسل «بقعة ضوء»، فتعتزم تقديم جزء تاسع منه، وقد أعلنت على موقعها الإلكتروني عن ترحيبها بأفكار ولوحات جديدة من الكتاب، في ما يبقى مصير «مرايا» ياسر العظمة غامضاً، بعد الخلاف الذي نشأ بينه وبين الجهة المنتجة للمسلسل هذا العام.
الأعمال الشامية التي حققت حتى الآن رقماً قياسياً في تعدد أجزائها، لم يتبين حتى الآن مصيرها في العام المقبل، لكن أغلب الظن أن يتم تقديم بعض الأجزاء الجديدة لأعمال قديمة، منها «رجال العز» الذي حقق شعبية مهمة في الموسم الماضي، وأيضاً «الدبور» الذي يتردد من بعض التسريبات أن الشركة المنتجة له بصدد تقديم جزء ثالث منه!.
وعلى صعيد الأعمال الاجتماعية، فقد أعلن كاتب مسلسل «أيام الدراسة» عن تحضيره لجزء ثان، بينما أكدت المخرجة رشا شربتجي نيتها إخراج جزء جديد من مسلسل «الولادة من الخاصرة» للكاتب سامر رضوان، رغم أن الأخير أعلن أكثر من مرة اعتراضه على فكرة تعدد الأجزاء، لكن الجماهيرية التي حققها العمل في الموسم الماضي والجدل الكبير الذي أثاره شجعا الشركة على ما يبدو لاستثمار هذا النجاح. وتعد رشا لإخراج مسلسل جديد بعنوان «حياة مالحة» أيضاً. كما تتجه الشركة المنتجة للمسلسل البوليسي «كشف الأقنعة» لتقديم جزء جديد، وكذلك الشركة المنتجة لمسلسل «دليلة والزيبق» رغم أنه لم يحقق نجاحاً يذكر.
يعترض كثير من النقاد والمعنيين بالشأن الدرامي السوري على تعدد الأجزاء، ويعتبرونه نوعاً من الاستسهال ومحاولة للاستفادة من الشعبية أو النجاح الذي حققته الأجزاء الأولى، وهو أمر محفوف بالمخاطر؛ لأنه لا يراعي تبدل مزاج المشاهد، ولا يخلق إبداعاً جديداً، وهذا ينقل الدراما التلفزيونية السورية من حالة الديناميكية الخلاقة التي حرضتها على التطور والتقدم في السنوات الماضية إلى حالة من الكمون والركود، لأن التكرار واجترار الأفكار القديمة يؤدي إلى المراوحة في المكان.
وقد يجد بعض صناع الدراما التلفزيونية السورية تبريرات كثيرة لتقديم أجزاء جديدة لأعمالهم، وقد يحتج بعضهم بأن فكرة العمل لم تستوف حقها، وهي تستحق أجزاء جديدة، لكن تجربة الأجزاء لم تكن موفقة في أغلب الأحيان، وآخر الأمثلة على ذلك مسلسل «يوميات مدير عام» الذي حقق في تسعينيات القرن الماضي نجاحاً هائلاً، لكن الجمهور قابل الجزء الثاني منه في رمضان الماضي بكثير من الفتور.
وبالتوازي مع هذا الاتجاه المتنامي في الدراما السورية، تبدو المؤسسة العامة للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني بقيادة المخرج الشاب فراس دهني، تعيش حالة من الحيوية، فهي مؤسسة جديدة لم يمض على إحداثها سوى عامين، ومع ذلك فهي تملك الكثير من الخطط الطموحة. وقد أعلن دهني عن نية المؤسسة لإنتاج مسلسل اجتماعي جديد بعنوان «أنت هنا» سيناريو شادي دويعر وإخراج علي ديوب.

بدوي حر
10-19-2011, 10:15 AM
الفنانون والأغنية الخليجية .. بحث عن الانتشار أم المال؟

http://www.alrai.com/img/349500/349318.jpg


في الفترة الأخيرة تحول الغناء باللهجة الخليجية إلى موضة عند الفنانين غير الخليجيين، الأمر الذي خلّف جدلا واسعا في الأوساط الإعلامية والفنية، خاصة أن البعض من هؤلاء الفنانين يطرح ألبومات كاملة بهذه اللهجة، بينما يحرص البعض الآخر على أن يضم أي ألبوم جديد له، أغنية أو أغنيتين أو حتى أكثر باللهجة الخليجية تحت حجة التنويع، هذا عدا عن فنان يطرح أغنية مستقلة (سنغل) من هنا، وآخر يصور فيديو كليب من هناك.
لماذا يغني الفنان غير الخليجي الأغنية الخليجية؟ سؤال قد يجده البعض – بحسب صحيفة الشرق الاوسط اللندنية - عاديا ولكن من خلال ما يقال وما ينشر، وما يثار في الإعلام وعلى لسان بعض الفنانين، فإن السؤال نفسه يتحول إلى اتهام خاصة عندما يأتي الجواب «الدافع واحد: هو الكسب المادي لا أكثر ولا أقل»، لأن اللهجة الخليجية صعبة جدا وقليلون جدا هم المطربون غير الخليجيين الذين غنوها بشكل صحيح. وفي المقابل ثمة من يتجاوز السبب المادي إلى أسباب أخرى مختلفة، منها رغبة بعض الشعراء بالترويج لأنفسهم من خلال نشر أشعارهم بأصوات مطربين معروفين، سعي الفنان لتحقيق الانتشار والدليل أن نبيل شعيل وحسين الجسمي وسواهما من فناني الخليج غنوا بغير لهجتهم، النقص في عدد الأصوات النسائية الخليجية، بل ويعتبر أنه سواء كان الهدف المال أم الشهرة أم الجمهور، فجميعها أهداف مشروعة ومن حق أي فنان أن يطور نفسه، يدعّم قاعدته الشعبية، وأن يجني المال، شأنه شأن أي إنسان عادي، لأن صوته هو مصدر الرزق الوحيد عنده ومن حقه طلب المال مقابل أي عمل فني يؤديه بصوته.
النجاح والانتشار الجماهيري
بسبب نشأتها، زواجها وأقامتها في الخليج، تعتبر الفنانة ديانا حداد في طليعة الفنانات اللبنانيات اللواتي قدمن الأغنية الخليجية وبرعن في غنائها، «لا أريد أن أمتدح تجربتي بالغناء باللهجة الخليجية، ولكن هناك إجماع على أنني أفضل فنانة غنّت هذه اللهجة حتى بين الفنانات الخليجيات، وغناؤها، شكل تحديا عندي، لأنني عندما فعلت ذلك لم تكن توجد على الساحة سوى الفنانتين أحلام ونوال الكويتية، لكن اليوم تحول الغناء الخليجي إلى موجة والكل يريد أن يغني الخليجي. لكن وفي كل الأحوال، الناس واعون ويميزون بين فنان وآخر، لأن من لا يجيد أداء الأغنية الخليجية بشكل صحيح ولا يتقن اللهجة والإيقاع الخليجي، لا يستطيع إيصال إحساسه إلى الجمهور، وبالتالي هو لن يتمكن من تحقيق النجاح على الإطلاق. ومع احترامي لجميع الفنانات اللبنانيات اللواتي غنين اللون الخليجي، فإنني أجد أن يارا هي الأفضل بينهن. صحيح أن ميريام فارس (مهضومة)، لكن يارا أتقنت الغناء الخليجي وغنت بطريقة صحيحة أعمال سواها من الفنانين، وهذا الأمر يُحسب لها، لأنني أعتبر أن الغناء أعمال الفنانين خليجيين أهم من تأدية الفنان لأغنية خليجية خاصة به، وأنا أديت أغنيات لمحمد عبده، طلال مداح، أبو بكر سالم، حسين الجسمي، راشد الماجد وسواهم، وكلها أسماء معروفة، وغناء أعمالهم نقطة إيجابية في مسيرة الفنان». الفنانة أمل حجازي، لا ترى عيبا في أن يغني الفنان اللهجة الخليجية، بهدف الكسب مال «نحن نحرص على الاختيار الأغنية الجميلة بأي لهجة كانت، خليجية، مصرية أم لبنانية، لكي ننجح، ننتشر ونكسب المال، لأن أي فنان يسعى من خلال عمله في الفن، إلى اختيار الأعمال الجيدة، لتحقيق الاستمرارية والكسب المادي. ولكن في الفترة الأخيرة تحول الغناء باللهجة الخليجية إلى موضة عند معظم المطربين، خاصة عند الذين يحيون حفلات الأعراس في دول الخليج، بعدما أصبحت الحفلات العامة شبه معدومة في الدول العربية التي تعيش أزمات. الفن مهنة الفنان وهو لا يستطيع أن يمتهن مهنة أخرى، فالفنانة مثلا لا يمكنها أن تعمل بائعة في محل أو سكرتيرة في مكتب، بل هي تعيش من وراء عملها في الفن، وهذا لا يعتبر خطأ بل العيب أن يقوم الفنان من أجل المال، بأفعال تسيء إلى اسمه وسمعته، أو أن يختبئ وراء الفن للتستر على أشياء أخرى، خاصة أننا نسمع كثيرا عن فنانات لا يشاركن في الحفلات، ولكنهن يملكن أموالا طائلة لا تأكلها النيران».
كما توافق حجازي على أن الأغنية الخليجية تتميز بخصوصية في اللهجة، تجعل الكثير من الفنانين عرضة للانتقادات، بسبب عدم إتقانهم لها «منذ أن (ضربت) أغنية (صدفة) للفنانة يارا، لم تحظَ أي أغنية خليجية بنجاح مماثل، من بين كل الأغنيات الخليجية التي قدمها فنانون لبنانيون. شخصيا لم أبحث ولم يعرض علي أغنية خليجية، دخلت قلبي وأحببتها، بل غنيّت اللهجة البيضاء من خلال (حبيبي نفسي تفهمني) التي حققت انتشارا واسعا في الخليج وربما يتضمن ألبومي الجديد، أغنية بهذه اللهجة».
الفنانة مادلين مطر تستنكر مجرد السؤال عن الهدف المادي الذي يسعى إليه الفنان بغنائه اللهجة الخليجية «أولا، أليس الفن هو المهنة التي يعتاش منها الفنان، ثانيا، نحن نغني الأغنية الخليجية لأننا نحبها ولا نفعل ذلك لأسباب مادية بحتة، لأن الأغنية التي لا تعجبنا لا نقبل بها. أنا شخصيا يعجبني الشعر الخليجي، وعندما غنيت (أشغلك) فإنني اخترتها بنفسي، ودفعت من جيبي الخاص ثمن كلامها ولحنها وبدل تسجيلها، دون أن أفكر في المال الذي يمكن أن يعود علي من ورائها».
إتقان اللهجة والدوافع المادية
في المقابل تعترف مطر بعدم إتقان الفنان اللبناني للهجة الخليجية «عادة يكون معنا في الاستوديو من يوجهنا ويدربنا على النطق السليم، ومع أننا لا ننجح في ذلك مائة في المائة، فإن الأغنية الخليجية التي نغنّيها تنجح عند الجمهور الخليجي لأنه يحبنا، بل حتى إنه يتقبلني مع أخطائي عندما أغني أعمال غيري من المطربين، وهذا ليس عيبا، وأنا أريد أن أسأل هل أتقن نبيل شعيل اللهجة اللبنانية عندما غنى (حبك حبيبي)! هو لم يلفظ كلامها بلهجة لبنانية الصحيحة، وعلى الرغم من ذلك أحببناه وتقبلناه، تماما كما تقبلنا الفنان الإسباني خوليو اغليزياس عندما غنى باللهجة الفرنسية، مع أنه لا ينطق مخارج الحروف بشكل صحيح. بالنسبة إلينا، كفنانات لبنانيات، فإن الانتقادات بحقنا تصدر عن الفنانات الخليجيات، خاصة إذا حققت الفنانة اللبنانية نجاحا أكثر من الفنانة الخليجية، لأنها تفكر أنها أخذت من دربها، ولذلك فإن مقياس النجاح عندي هو الناس وليس الفنان».
لكن كيف ترد دارين حدشيتي على من يعتبرون أن غناء الفنانات غير الخليجيات باللهجة الخليجية تقف وراءه دوافع مادية بحتة؟ «هذا الرأي لا ينطبق أبدا على تجربتي، لأنني لم أدخل الخليج من أجل المال، بل لأنني فنانة تغني لكل الناس وبكل اللهجات، مع الإشارة إلى أنني أحرص على أن تكون معظم أغنيات ألبوماتي باللهجة اللبنانية. عندما أغني في الخليج، فأنا أفعل ذلك لأنني أحب أن أكون قريبة من الشعب الخليجي ومن لهجته، أما جمع المال فلا يهمني على الإطلاق. كل فنانة لها هدف معين من خلال الغناء، فأنا غنيت للكويت، مصر، العراق، الإمارات، السعودية وسوريا لأنني أحب شعوب هذه الدول».
الفنانة أماني السويسي التي قدمت ألبوما كاملا باللهجة الخليجية، تعتبر أن الأغنية الخليجية متميزة ليس على مستوى اللهجة فقط، بل أيضا على مستوى الكلمة المعروفة برقيّها ونظافتها «كثيرات هن الفنانات اللواتي يتقن اللهجة وفي مقدمتهن ذكرى باعتراف الخليجيين أنفسهم، كما أن يارا متميزة في هذا اللون. لكن لا يجوز لأي فنان أن يغني أغنيات أكبر من طاقته وقدراته، لأن الكثيرين ممن غنوا اللهجة الخليجية بطريقة غير صحيحة، كانوا عرضة للسخرية من الخليجيين في مجالسهم الخاصة، وهذا ما جعلني أتأخر في تقديم هذا اللون، لأنني فضلت أن أتمكن من اللهجة قبل أدائها، ولكي أكون واثقة من نفسي عندما أقدم على خطوة مماثلة».
الفنانة السعودية وعد التي تقيم في لبنان، لها جواب واضح وصريح ومباشر حول هذا السؤال، وتؤكد أن ما تقوله الآن، قالته سابقا وستظل تقوله، لأنها لا تخاف ولا تخجل من أحد «لو لم تكن هناك فائدة مادية من وراء الأغنية الخليجية، لما كان أحد اهتم بها من الفنانات غير الخليجيات، ولكن هذا لا يمنع الاعتراف بأن أغنياتنا الخليجية جميلة، شاء من شاء وأبى من أبى. ولكن بالنسبة إليهن، هي صعبة وستبقى كذلك، ولولا ازدهار الفضائيات العربية لما كانت وصلت إلى الناس وحققت الانتشار. نحن كخليجيين نغني منذ زمن بعيد، ولكن الأغنية الخليجية لم تصل إلى الناس سوى أخيرا، مثلا أغنية (ليلة ليلة) عمرها عشرات السنوات، وعلى الرغم من ذلك عرفها كل الجمهور العربي ولا أعتقد أنه يعرف سواها».
هل هذا يعني بالنسبة إليها، أن المغنيات غير الخليجيات لا يتقن الغناء الخليجي؟، تجيب وعد «أبدا! كثيرات هن اللواتي يتقن لهجتنا، وفي مقدمتهن وأفضلهن الفنانة الراحلة ذكرى، لأنه غنتها كما نغنيها نحن الخليجيات، مع أن الأخريات أدينها بطريقة جميلة، فالفنانة يارا تعجبني عندما تغني باللهجة الخليجية، ولكن ليس في كل أغانيها، وأنا أقول هذا الرأي كمستمعة تتمتع بأذن موسيقية. في المقابل هناك فنانات شوهن وأسأن إلى الأغنية الخليجية، ومن يشاهد أعمالهن في الفيديو كليب، يظن أنه يشاهد فيلما لا يجوز مشاهدته إلا عند الذين تجاوزوا سن الثامنة عشرة، وهذا ليس مقبولا، لأننا لسنا كذلك».
كما ترى وعد أن بعض الشعراء - التجار، ابتدعوا كلمات ليست موجودة في اللهجة الخليجية وأطلقوا عليها تسمية «اللهجة البيضاء» مع أنه لا يوجد شيء اسمه اللهجة البيضاء بل كلام سعودي أو كويتي أو إماراتي.

بدوي حر
10-19-2011, 10:17 AM
جومانا مراد: الأدوار الشعبية تتميز بالواقعية

http://www.alrai.com/img/349500/349319.jpg


استطاعت الفنانة السورية جومانا مراد أن تدخل قلوب المشاهدين سريعا عبر أدوار هامة في وقت قصير جدا، إلا أنها أكدت – بحسب صحيفة روز اليوسف المصرية - أن كل ما فات شيء، ودورها الأخير في «كف القمر» شيء آخر، فما هو السبب في ذلك، وماذا عن أعمالها القادمة؟ هذا ما تعرفونه في هذا الحوار.
* في البداية حدثينا عن دورك في فيلم «كف القمر»؟
- سعدت جدا بالدور الذي قدمته في فيلم «كف القمر»، واعتبره نقلة نوعية في مشواري الفني، حيث أقوم في الفيلم بدور بنت فقيرة وجاهلة تسعي إلى حل مشكلاتها عن طريق الخطيئة، وهو دور مركب يجبرك على الضيق من الشخصية والتعاطف معها في الوقت نفسه، وهذا ما تحقق والحمد لله مع النقاد والجمهور في مهرجان الإسكندرية السينمائي، خاصةً أنها ضحية المجتمع الذي نعيش فيه، وهناك فتيات كثيرات يعانين من هذا الأمر.
* كيف جاء لقاؤك الأول بالمخرج خالد يوسف؟
- لا أنكر أنني كنت انتظر الاشتراك معه في فيلم سينمائي لأنني من المعجبين بأفلامه، وعندما تقابلت معه وحدثني عن دوري سعدت كثيرا لأنني وجدت الشخصية مختلفة عن كل ما قدمت.
* هل قمتِ بعمل بروفات مكثفة بالفعل للقيام بهذا الدور؟
-بالفعل قمت بعمل بروفات عديدة قبل التصوير، وهذه البروفات مهمة جدا لأنها تجعل الممثل يتقن الشخصية وينفصل تماما عن شخصه ويعيش في الشخصية وكأنها حياته، وعندما بدأت التصوير كنت جاهزة بنسبة 100 وتعلمت أمورا كثيرة من خالد يوسف.
* وما ردك على الاتهامات التي قالت إن دورك كان قائماً على الإغراء؟
- أرفض بشدة هذه الاقاويل وما يتردد عن أن دوري في الفيلم يتضمن مشاهد ساخنة ومثيرة، فعملي مع المخرج خالد يوسف لا يعني أني أقدم مشاهد من هذه النوعية، كما أن يوسف يعرف حدودي في التمثيل جيدًا فلم يتم تقبيلي في أي مشهد ولا أعرف على أي أساس يتم تصنيف مشاهدي علي أنها مشاهد إغراء، لكني في الوقت نفسه لست مع السينما النظيفة، فالسينما تنقل الواقع، لكن في المقابل أنا ضد الابتذال ومع المشاهد المبررة دراميا مهما كانت ساخنة ما لم تكن مقحمة.
* قدمتِ من قبل دور الفتاة الشعبية في فيلم «كباريه» والآن في فيلم «كف القمر» فهل هذا تكرار؟
- بالعكس، فكل شخصية على قدر كبير من الاختلاف مع الأخرى، وسبب إقدامي على تقديم الأدوار الشعبية يرجع إلى أنها تتناول الشريحة الكبرى من المجتمع العربي، وهذه الأدوار تتميز بالواقعية.
* البعض حلل الفيلم بمفهوم سياسي حيث قالوا إنه يتحدث عن مصر وأشقائها العرب في إطار درامي؟
- هناك عدد من التحليلات السياسة التي خرج بها العديد من النقاد ممن شاهدوا العمل ولقد حللوا أيضا دوري بأنه دور لدولة مجاورة تلعب على كل الأحبال فهي تارة تلعب بابتذال مع بعض الدول، وتارة أخري تلعب بشدة على الأحبال السياسية من أجل الوصول إلى أهدافها، وفي النهاية كل ناقد له حرية التعبير وتحليل الفيلم وهذا لن تجده كثيرا إلا في افلام خالد يوسف.
* هل كنتِ تتوقعين نجاح مسلسل «مطلوب رجال» الذي عرض على العديد من الفضائيات العربية؟
- ردود الأفعال فاقت المتوقع، مما يشير إلى النجاح الكبير الذي حققه المسلسل عند عرضه في الفضائيات العربية، وأنا سعيدة أيضا بالمسلسل كتجربة فريدة ومختلفة في سياق الدراما العربية، سواءً من حيث عدد حلقاته التسعين التي يتحدى بها الأعمال التركية، أو من حيث اجتماع عدد كبير من الفنانين العرب.
* أخيراً ما هو جديد جومانا مراد؟
-هنالك فيلم سينمائي بعنوان «جوليا» ولا استطيع أن أتحدث عن تفاصيله الآن، وهناك أيضاً مسلسل اسمه «أهل إسكندرية» بدأنا التحضير له من تأليف بلال فضل وإخراج محمد علي، وسنباشر العمل به فور إزاحة الغمة عن مصر ليكون جاهزا مع رمضان المقبل.

بدوي حر
10-19-2011, 10:21 AM
حين يغلب الاستهلاكُ الإنجازَ




إبراهيم كشت - تقوم ( ثقافة الإنجاز ) على أساس إحساس المرء وإقتناعه بأنه يستمد قيمة ذاته ومكانته في مجتمعه من خلال حجم ونوع إنتاجه ، ومقدار تميزه وإبداعه في مجاله ، وفي حين تسود هذه الثقافة بين أفراد المجتمعات المتقدمة ، يغلب أن تسود في المجتمعات المتخلفة الثقافة النقيضة ، وهي « ثقافة الإستهلاك « 0
وتقوم ( ثقافة الإستهلاك ) تلك على قناعة الفرد وشعوره بأنه يستمد قيمته الذاتية ووضعه المجتمعي من خلال حجم ونوع إستهلاكه ، وفي ظل هذه الثقافة تستشري في المجتمع قيم وإتجاهات وسلوكات أساسها الإستعراض والتفاخر ، وتقليد أنماط معيشة الآخرين ، والتوسع في الإنفاق بما يتجاوز الدخل ، والركض خلف التظاهر والمظاهر 0 وتصبح بؤرة تركيز الفرد هي إقناع الآخر بالمكانة من خلال ما يقتني وما يستهلك ، ولو كان ذلك على حساب سعادته أو على حساب المبادئ السامية والقيم الجليلة ، بل ولو اضطره هذا الأمر إلى الإستدانة ، أو إلى التضحية بمتطلبات حياتية أخرى ضرورية 0
وفي ظل ثقافة الإستهلاك تتغلب قيمة الكم على قيمة الكيف ، ويغدو للأعداد والحجوم والمساحات معنى يفوق معاني الجمال والدفء والراحة والسلام والمحبة ، وفي ظل هذه الثقافة أيضاً تصبح القيم الرفيعة وسائل وليست غايات ، فطلب العلم وسيلة للتظاهر من خلال الشهادة ، والسعي نحو الثقافة أسلوب للتبجح والحذلقة والفذلكة الخاوية ، والإشتراك في الأعمال التطوعية طريقة للظهور ، والعمل أسلوب لنيل الجاه والحظوة ، والإهتمام بالجمال وسيلة للإستعراض والتباهي 00
أجل ، عندما تسود ( ثقافة الإستهلاك ) تختل الموازين وتفسد المعايير ، وتفقد كل المعاني الكبيرة مضمونها وعمقها وبعدها ، ويصير السعي لنيل إستحسان الآخر وإقناعه بالمكانة محوراً للحياة والوجود ، ويتم توجيه الكثير من جوانب الحياة كالعمل ، والزواج ، والسكن ، ودراسة الأبناء ، والتعامل مع التكنولوجيا ، والسفر ، والترفيه ، والزيارات ، والإستقبالات ، والولائم ، بل والفن وطريقة والحديث واللغة واللكنة واللباس بما يتناسب مع هذه الثقافة ومحاورها ومقتضياتها 0
ولكي تتمكن ثقافة الإستهلاك هذه من البقاء والإستمرار والإنتشار ، لا بد لها من الإستعانة ببعض الوسائل المساعدة ، كالإستناد إلى الحسب والنسب في تعزيز المكانة والنفوذ والحظوة ، والإعتماد على التطفل والركوب المجاني لغايات التكسب ، والتوسل بالنفاق والكذب والخداع للوصول إلى هذا وذاك 0
وبعـد كل ذلك ، لا عجب حين يفوق إنتاج المجتمعات المتقدمة التي تسودها ثقافة الإنجاز ، إنتاج مجتمعات ثقافة الإستهلاك بعشرين أو ثلاثين ضعفاً ، وفقاً للأرقام والإحصاءات الدقيقة 0 ولا عجب أن تتفوق مجتمعات ثقافة الإنجاز من حيث متوسط العمر ، وقلة عدد وفيات الأطفال ، والمستوى الصحي والتعليمي ، ومستوى الثقافة ، والرفاهية ، على المجتمعات المتخلفة بشكل ملفت ، ولا عجب أيضاً حين تكون مجتمعات ثقافة الإنجاز هي مصدر العلم والإختراع والإبداع الذي يسهّل حياة البشر ويطورها ، بل لا عجب أيضاً حين تكون مجتمعات ثقافة الإنجاز هي المنتصر دائماً، سياسياً وعكسرياً وثقافياً 0
وإذا كانت وسائل الإعلام لا تقوم بدورها في ترسيخ ثقافة الإنجاز ومقاومة ثقافة الإستهلاك ، بل تعزز الأخيرة عن قصد أو عن غير قصد ، فلا أقل من أن تقوم المؤسسات التعليمية بالسعي لإجتثاث ثقافة الإستهلاك من نفوس وعقول النشء ولاسيما عن طريق مقارنة نتائجها بنتائج ثقافة الإنجاز ، كما أن لمؤسسات العمل دور مهم يمكنها أن تضطلع به في سبيل تنمية ثقافة الإنجاز ، من خلال الدورات التدريبية ، ومن خلال تقدير العاملين على أساس كفاءتهم وإبداعهم وجودة أدائهم دون أي إعتبارات أخرى 0

بدوي حر
10-19-2011, 10:40 AM
القول الجميل .. من قصيدة سفر الخروج




أمل دنفل
(أغنية الكعكة الحجرية)
(الإصحاح الأول)
أيها الواقِفونَ على حافةِ المذبحهْ
أَشهِروا الأَسلِحهْ!
سَقطَ الموتُ; وانفرطَ القلبُ كالمسبحَهْ.
والدمُ انسابَ فوقَ الوِشاحْ!
المنَازلُ أضرحَةٌ,
والزنازن أضرحَةٌ,
والمدَى.. أضرِحهْ
فارفَعوا الأسلِحهْ
واتبَعُوني!
أنا نَدَمُ الغَدِ والبارحهْ
رايتي: عظمتان.. وجُمْجُمهْ,
وشِعاري: الصَّباحْ!
(الإصحاح الثاني)
دَقت الساعةُ المُتعبهْ
رَفعت أمُّه الطيبهْ
عينَها..!
(دفعتهُ كُعُوبُ البنادقِ في المركَبه!)
دقتِ السَّاعةُ المتْعبه
نَهَضتْ; نَسَّقتْ مكتبه..
(صَفعته يَدٌ..
- أَدخلتْهُ يدُ اللهِ في التجرُبه!)
دقَّت السَّاعةُ المُتعبه
جَلسَت أمهُ; رَتَقَتْ جوربهْ...
(وخزنةُ عُيونُ المُحقَّقِ..
حتى تفجّر من جلدِه الدَّمُ والأجوبه!)
دقَّتِ السَّاعةُ المتعبهْ!
دقَّتِ السَّاعة المتعبهْ!

بدوي حر
10-19-2011, 10:40 AM
همسة

http://www.alrai.com/img/349500/349310.jpg


• الزواج خطوة هامّة جداً في حياة الرَّجل، ولذلك عليه الإستعداد التام مدى حياته!
• حَدّد لنفسك أهدافاً يمكنك تحقيقها بشرف.
• حافظ على روح شبابك .. وتقدَّم في السن بعد ذلك.
• احترم مزاياك ومزايا غيرك وتعايش مع عيوب الآخرين!
• دَلّل نفسك قليلاً بين الفينة والفينة!

بدوي حر
10-19-2011, 11:13 AM
قضية سوزان تميم تعود إلى الواجهة

http://www.alrai.com/img/349500/349316.jpg


عادت قضية مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم الى الواجهة مجدداً بعدما تحددت جلسة 19 ديسمبر لنظر القضية أمام محكمة النقض.
وحددت محكمة النقض جلسة 19 كانون اول لنظر الطعن المقدم من رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى وضابط أمن الدولة السابق محسن السكري المتهمين في قضية مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم في اب 2008 داخل برج سكني بمدينة دبي.
وقال المحامي بهاء ابو شقة عضو هيئة الدفاع عن هشام طلعت – بحسب إيلاف- ان مذكرات الطعن على الحكم الصادر من محكمة الاستئناف تم تقديمها في الموعد القانوني لها بعد صدور الحكم ووفقا للقانون رقم 75 لسنة 1959 حيث ان الأصل هو ان محكمة النقض تعتمد على رصد على المذكرات المقدمة من قبل دفاع المتهمين الا إذا طرأت مسألة تتعلق بالنظام العام حتى لو ترد في تلك المذكرات فإن محكمة النقض تستمع إليها في الجلسة.
وأكد على ان فريق الدفاع سيفجر العديد من المفاجات في جلسة النقض نظراً لإيمانه ببراءة المتهم من القضية، مشيراً الى ان فريق الدفاع سيكون جاهز للمرافعة في الموعد الذي حدددته المحكمة.
واستبعد ان يتم نقل جلسة المحكمة برئاسة المستشار احمد جمال الدين من مقر دار القضاء العالي بمنطقة وسط القاهرة الى مكان اخر لإجراءات امنية، مشيراً الى ان المحكمة دائما ما تنعقد في هذا المكان والنقض الاول تم نظره في دار القضاء العالي ولم توجد مشكلة في ذلك.
كانت محاكمة المتهمين في قضية مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم قد بدأت في عام 2008 وقررت محكمة اول درجة برئاسة المستشار المحمدي قنصوة بإعدام المتهمين شنقاً، فيما قررت الاستئناف برئاسة المسشار عادل عبد السلام جمعة الحكم بحبس رجل الأعمال هشام طلعت 15 عاما وحبس محسن السكري 25 عاما بالاضافة الى ثلاثة سنوات اخرى لحيازته سلاح بدون ترخيص.

بدوي حر
10-19-2011, 11:13 AM
عبير صبرى تنتهي من «أشجار النار»




صرحت الفنانة عبير صبري لـ»اليوم السابع»، أنها ستنتهي من تصوير دورها في مسلسل»أشجار النار» نهاية الشهر الحالي، وتجسد عبير ضمن أحداث المسلسل دور شخصية تدعى غزاوية، وهى راقصة صعدية تقطن في الجبل.
والمسلسل بطولة فتحي عبد الوهاب وعبير صبري وداليا مصطفى وصبري فواز ومحمد نجاتي وعلاء زينهم وأحمد الشافعي وسميرة عبد العزيز وأحمد صيام وفكري صادق، ومن تأليف ياسين الضو، ومن إنتاج قطاع الإنتاج بالتليفزيون، وإخراج عصام شعبان.
يذكر أن آخر تعاون جمع فتحي عبد الوهاب بعبير صبري فيلم «عصافير النيل»، من إخراج مجدي أحمد على وشارك في البطولة محمود الجندي ودلال عبد العزيز.

بدوي حر
10-19-2011, 11:14 AM
علا غانم تستعد لتصوير «سلسال الدم»

http://www.alrai.com/img/349500/349317.jpg


قالت الفنانة علا غانم بأنها تستعد لخوض تجربة درامية جديدة من خلال مشاركتها في مسلسل «سلسال الدم»، موضحة أنها تقدم من خلال هذا المسلسل دورا مختلفا عليها تماما لم تقدمه من قبل سيكون مفاجأة للجمهور، مشيرة إلى أنها من الممكن أن تبدأ تصوير دورها منتصف ديسمبر المقبل.
مسلسل «سلسال الدم» بطولة عبلة كامل ورياض الخولي وعلا غانم وهادى الجيار وأحمد سعيد عبد الغنى، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الفنانين مازالوا في مرحلة الترشيح، ومن تأليف مجدي صابر، ومن إنتاج محمد فوزي، ومن إخراج مصطفى الشال.
يذكر أن آخر أعمال الفنانة علا غانم مسلسل «شارع عبد العزيز» من بطولة عمرو عبد العزيز وهنا شيحة وسامي العدل وريهام سعيد وهادى الجيار ومحمد كامل ورامي غيط ومحسن منصور، ومن تأليف أسامة نور الدين، وإنتاج ممدوح شاهين، وإخراج أحمد يسرى.

بدوي حر
10-19-2011, 11:14 AM
أنغام تعود للأغنية الخليجية

http://www.alrai.com/img/349500/349320.jpg


يبدو أن الفنانة المصرية أنغام، عازمة وبقوة على العودة إلى الأغنية الخليجية من خلال مجموعة من الأعمال الخاصة التي انتهت من تسجيلها قبل أيام معدودة بأحد الإستوديوهات الصوتية في دبي، حيث قامت بتسجيل أغنيتين لم يتم الكشف عن تفاصيلهما، ولم يعرف بعد فيما إذا كانت للألبوم الخليجي الجديد الذي تعد له، أم أنها مجرد أغنيات خاصة ليست للعرض أو النشر.
هذا وفوجئت أنغام – بحسب ايلاف - بسفر الفنان فايز السعيد إلى القاهرة، حيث كانت تريد أن تستغل وجودها في دبي لتقوم بوضع صوتها على أغنية «عش قلبي» التي قاما بتلحينها لها خصيصاً، وهي الأغنية التي قمنا بالكشف عنها في «إيلاف» خلال الفترة الماضية، وتتعاون بها مع الشاعر الإماراتي حسان العبيدلي، الذي قال في مقدمة القصيدة:
«لو تحل مليون حله أو تطير... ما بتلقى غـير عـشـي لك أمان
عش قلبي عن عشوش الناس غير... خذ دفا قلبي وذوق من الحنان».
وكانت أنغام قد قامت مؤخراً من خلال حديث تلفزيوني بالدفاع عن فكرة تقديمها للأغاني الخليجية، بعد أن تلقت بعض الإنتقادات من مجموعة من جمهورها، التي تناقلتها الصحافة المصرية وقالت أنها تهرب من كساد الأغنية المصرية الى الأغنية الخليجية: «لدي جمهور خليجي ينتظر مني بين الحين والآخر طرح أغنيات خليجية»، وأضافت خلال حديثها: «أطلقت من قبل ألبوماً خليجياً كاملاً، وقد نجحت به نجاحاً كبيراً، رغم صعوبة أدائه من ناحية الكلمة واللحن».

بدوي حر
10-19-2011, 11:15 AM
أصالة تنهي تصوير «صولو»

http://www.alrai.com/img/349500/349321.jpg


أكدت المطربة السورية أصالة أنها ستنتهي من تسجيل جميع حلقات برنامج «صولو» أولى تجاربها في التقديم التلفزيوني خلال الأسبوع الجاري، مشيرة إلى أنها ستحصل بعد ذلك على إجازة قصيرة تستعيد فيها أجواء الأسرة التي افتقدتها خلال فترة التصوير التي استمرت شهرا كاملا، وابتعدت فيها عن أبنائها.
كانت أصالة قد صورت عددا من الحلقات قبل شهر رمضان، وانقطعت بعدها لفترة طويلة لحصولها على إجازة وضعت خلالها طفلين توأم من زوجها المخرج طارق العريان.
برنامج «صولو» تدور فكرته حول مقدمته «أصالة» التي تظهر بشخصيتها كمطربة وعلى طبيعتها، وتقدم الحلقات بطريقة ارتجالية، حيث يكون كل ضيوفها من أصدقائها المقربين في عالم الغناء من المصريين والعرب، من بينهم أنغام، وشيرين، وأحمد سعد، وفريق «بساطة»، ورامي صبري، ومصطفى محفوظ.
وتتطرق أصالة مع ضيوفها لمجموعة من الموضوعات المختلفة فيتناقشون في أحوال الموسيقى وأسباب انهيار سوق الكاسيت، وينتقلون بأطراف الحديث إلى القضايا والمشاكل الاجتماعية التي تمر بها الشعوب العربية، كما يمتد الحديث إلى إبداء آراء الضيوف في السياسة والظروف التي تمر بها البلدان العربية من احتجاجات وثورات شعبية، على أن تفصل مقدمة البرنامج بين الموضوع والآخر بمجموعة من الأغنيات التي تغنيها بطريقة «الدويتو» مع ضيوفها التي يتم اختيارها بشكل ارتجالي.
ويعتمد الضيوف على أنفسهم في العزف ويستخدم كل منهم الآلة الموسيقية التي يجيدها، كل ذلك يكون في ديكور مستنسخ من «عش الزوجية» الخاص بمقدمة البرنامج أصالة وزوجها طارق العريان مخرج البرنامج، حتى يشعر الضيف أنه بالفعل في منزل أصالة وليسوا في ديكور برنامج.
يذكر أن فكرة تقديم أصالة لبرنامج تلفزيوني لم تكن مصادفة حيث كانت تفكر في خوض هذه التجربة منذ فترة طويلة وأجلت تنفيذها، ولكن مع سوء أحوال سوق الكاسيت قررت أن تعجل من خوض التجربة، ومن المقرر أن تسجل 30 حلقة تعرض على شاشة تلفزيون دبي بشكل أسبوعي.

بدوي حر
10-19-2011, 12:09 PM
ماذا يفعل الرجل امام لاالمرأة؟
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1465_363576.jpgالدستور ـ طلعت شناعة

«إذا ما أدارت لك المرأة ظهرها، فافعل ذات الامر، لأنها لن تتراجع عن ذلك».. هذه باختصار « نصيحة « الكاتب الروائي حنا مينا صاحب رواية « حكاية بحّار» لشاب طلب بعضا من تجربة الكاتب في الحب.

لكن الموضوع لا يتعلق بالتمنّع او بالتردد بل بقرارها القاطع والمانع تجاه رجل لا تجد فيه ما يناسبها من صفات « شكلية « او فكرية او انسجاما في طريقة التفكير. فيكون الرفض وترفع عندها المراة يافطة كبيرة عنوانها (لا).. ترى لمذا يلجأ بعض الرجال الى الانتقام من تلك المراة لمجرد انها رفضت الانصياع لرغباته وميوله التي قد تكون مناسبة لسواها من النساء؟؟

ذات مرة كتب مصطفى امين في عموده بصحيفة « أخبار اليوم «المصرية» على الرجل الذي ترفضه المرأة أن يبحث عن أسباب ذلك الرفض. فلا ينتحر ولا يوقف عجلة حياته، بل يجتهد ويثبت لها انه قادر على النجاح بدونها». عندها يكون الحب ايجابيا وليس مجرد « نزوة عابرة «.

كثيرون كما يقول مراد عاصم يعتقدون أن الالحاح على طلب ود المرأة وارغامها على الخضوع لمزاجه يحقق له ما يريد. وهو لا يعرف أن النتيجة حتما ستكون سلبية. فالمرأة مثل الحصان الذي يمكن ان تجبره على الوصول الى النهر، لكنهك لا تستطيع اجباره على الشرب.

هذه حقيقة. ويضيف عاصم (موظف): نحن الرجال نعتبر ان المرأة حين ترفضنا،يكون العيب فينا. ونحن لا نعلم ان ذلك قد يكون في صالح الطرفين، إذا ما خلت العلاقة من أسباب التفاهم والانسجام. فلا الانتقام منها يفيد ولا استغلال النفوذ يجعلها تغير رأيها وبالتالي تخضع لمشاعرنا.

قد تكذب المرأة أحيانا لكنها لا يمكن ان تعجب بشخص لمجرد انه يهددها او خوفا من الانتقام منها.

ردة فعل

يقول احمد هاني: تكون ردة فعلي قاسية. فعندما ترفضني امرأة، يصبح كل ما يشغل بالي كيف اجعلها تندم في قرارها هذا، مضيفا: ذات مرة تقدمت للزواج من فتاة ورفضت الارتباط بي لأن مستواها العلمي اعلى من مستواي. الامر الذي جعلني اقوم بعدة امور من اجل ان اضرها وانتقم منها.

مبينا انه في نهاية الامر جعلها توقن ان الشهادة العلمية لا تكون اقوى من اصرار الرجل.

وعبر اسامة محمود عن رأيه قائلا: عندما يتلقى الشاب الرفض من فتاة فانه بحكم رجولته لا يحتمل ان يرد له الطلب او يرفض مما يدفعه الى محاولة استفزاز الفتاة والانتقام منها باي طريقة كانت للوصول الى غايته، وسيدفعه ايضا الى مضايقتها بطريقة غير مباشرة وبأي وسيلة وشكل من الاشكال ومحاولات عدة منها التي يفشل بها واخرى ينجح فيها لمعاقبتها على رفضها له.

وأشارت ياسمين عزيز الى انها تعرضت لكثير من تلك الامور وخاصة في مكان عملها حيث رفضت طلب شاب عرض عليها صداقته وكانت هي لا تفكر في تلك الامور. وعندما سمع رفضها جن جنونه واصبح يحاول طردها من العمل. مؤكدة انه جاء ذات مرة وقال لها سوف ( اجعلك تندمين على رفضك لي ) فإنني من الاشخاص الذين لا يُردّ لهم طلب مهما كان. متسائلة الى متى سوف تبقى تلك الامور والمعتقدات في أدمغة بعض الرجال؟



لاسباب شخصية

لم تفضل «ذكريات ناجي» البوح «للعريس» بالاسباب التي دفعتها لرفضه قبل اربعة اشهر مشيرة الى ان اسباب رفضها كانت خاصة وتتعلق بطبيعة حياتها وافكارها ونهجها في الحياة.

وقالت انها استغربت من سؤال العريس لها بعض الاسئلة الخاصة بمستواها المادي دون ان يتطرق الى بعض الاسئلة الشخصية حيث كانت اسئلته تتمحور حول قيمة الراتب التي تتقاضاه شهريا من عملها وان كان لديها حساب في البنك وكذلك عن قدرتها في مساعدته ماديا في تاسيس بيت الزوجية.

واشارت ذكريات الى انها شعرت بان هدف هذا الشخص في الارتباط بها مادي اكثر من شخصي خاصة وانه لم يتطرق الى سؤالها عن النواحي الشخصية في حياتها.

تقول ذكريات انها لم تتردد لحظة واحدة من اخبار هذا الشخص بأن طلبه للزواج منها مرفوض وبأنها لا ترغب بالزواج دون ان تخبره عن سبب رفضها.

ونفس الحالة ايضا تحدثت عنها «رائدة كمال» 25 عاما والتي رفضت الارتباط باحد المتقدمين لخطبتها بسبب تركيزه المباشر على الجانب المادي وعن امكانية مساعدته في تجهيز بيت الزوجية وكذلك مساعدته ماديا في راتبها الشهري بعد الزواج بعد ان سألها عما اذا كانت تقترض مبلغا خاصا بها في البنك.

واشارت رائدة انها اخبرت العريس برفضها التام له في الحال بعد ان اخبرته عن سبب رفضها له مشيرة الى انه قام بتبرير موقفه الى تردي الاحوال الاقتصادية في البلد وعدم قدرة الشباب في الوقت الحالى على تأسيس بيت بمفردهم دون مساعدة الطرف الثاني سواء كانت العروس او اهلها.



العمل

من ناحية اخرى ذكرت «نورة» انها قالت «لا» لابن خالتها ولخالتها ايضا بعد ان تقدما لخطبتها قبل سنة ونصف تقريبا حيث كان شرط العريس» هو ان تسكن في نفس منزل اهله والشرط الثاني هو ان تترك عملها وتتفرغ لبيتها كونه لا يحب الارتباط بامراة عاملة.

واشارت نورة بأن شروط ابن خالتها كانت غريبة خاصة وانه يعرف جيدا طريقة تفكيرها وطبيعة شخصيتها القيادية،مشيرة الى انها اخبرته برفضها لكل شروطه بعد ان نصحته بعدم تكرار تجربته وفرض شروطه على الفتيات اللاتي سيتقدم لخطبتهن فيما بعد. وذكرت ان رفضها لابن خالتها تسبب بخلاف بين عائلتها وعائلة خالتها حيث شعرت خالتها بان رفضها لابنها يعتبر اهانة

عادي

الدكتور سري ناصر استاذ علم الاجتماع في الجامعة الاردنية يرى ان كرامة الرجل وثقته بنفسه ينبغي الا تجعله يلجأ الى الانتقام. فالعيب قد لا يكون به بل في طبيعة العلاقة التي لا توجب الانسجام بينهما. ولو كان الامر بالعكس. أي ان يرفض الرجل امرأة ما، ماذا سيكون الوضع؟

ان العلاقات بين الناس لا تحكمها اراء فقط رغبة احد الاطراف بل مدى اتفاقها معنا او مع رؤيتنا وحقيقة اهدافنا تجاه مستقبلنا. ومن العار واعتذر لهذه الكلمة ان نعتقد بأنه يجب ان نكيف الآخرين بحسب ما نريد. هناك ثقافة وتربية مختلفة ووجهات نظر لا بد ان تتفق. وهذا لا يعني نهاية الكون.

بدوي حر
10-19-2011, 12:10 PM
زافين قيومجيان يكشف الجذور السورية للراحل ستيف جوبز مؤسس شركة أبل
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1465_363578.jpgعمان - الدستور

إستضاف الإعلامي زافين قيومجيان في برنامجه «سيرة وأنفتحت» عبر شاشة تلفزيون المستقبل السيدة دانيه أديب الجندلي زوجة الإعلامي الدكتور جمال فيّاض، والمقيمة في بيروت من أكثر من 12 سنة، وقد فاجأت السيدة دانية وهي خبيرة تجميل، المشاهدين بمعلومات لم تنشر من قبل عن ستيف جوبز مؤسس شركة «آبل»، وهي أن الرجل الذي أسس شركة آبل الأميركية والذي غيّر حياة البشرية بإختراعاته هو السوري مصعب عبد الفتاح أبو الهدى الجندلي من مدينة حمص وتربطها به صلة نسب مباشرة، حيث والده هو إبن عم والدها، من جدّ واحد، أما نسبه الأساسي فيعود الى النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام. وهذا مثبت في شجرة العائلة

الموجودة في منزول آل الجندلي الرفاعي في مدينة حمص.

وأضافت السيدة دانيه الجندلي وهي زوجة الإعلامي والكاتب الصحفي الدكتور جمال فياض أن ما يشاع عن أن ستيف جوبز ولد من أبوين غير متزوجين هو أمر غير صحيح بل هو شقيق منى الجندلي المعروفة في الولايات المتحدة الأميركية ككاتبة وأديبة وروائية بإسم منى سمبسون، التي أكّدت السيدة الجندلي أنها زارت مدينة حمص منذ سنتين تقريبا وتعرّفت الى عائلتها وجميع أفراد آل الجندلي - الرفاعي في حمص، وحرصت على زيارة منزل والدها وجدها في حمص وأقامت في فندق السفير لأكثر من ثلاثة أسابيع، تنقّلت خلالها في عدد من القرى والمدن القريبة من حمص.

كما كشفت دانيه الجندلي أن عبد الفتاح الجندلي الذي درس في الجامعة الأميركية في بيروت ثم في جامعة هارفرد عاد الى حمص مع زوجته الأميركية (والدة ستيف ومنى) وأقام لشهرين وعمل في مصفاة حمص لكنه لم يستطع التأقلم مع مجتمعه فعاد ليقيم في الولايات المتحدة الأميركية ولم يعد الى سوريه منذ تلك الأيام.

وبهذا يكون الإعلامي زافين قد حقق خبطة إعلامية ضخمة لم يسبقه اليها أي زميل آخر، خصوصا أن عددا لا بأس به من التلفزيونات العربية واللبنانية بدأوا بتصوير تحقيقات عن ستيف جوبز في مدينة حمص عن سيرة الرجل الذي غيّر حياتنا بشكل كبير.ـ

أما أجمل ما ختمت به السيدة دانيه الجندلي حديثها فكان حين قالت :» قد يكون في كلّ بيت عربي ستيف جوبز، لكن أتمنى أن نكتشفه ونرعاه، وألا نراه مضطرا للسفر الى أميركا والغرب لنكتشف عبقريته».

بدوي حر
10-19-2011, 12:15 PM
الفيلم المغربي «نبع النسا».. دليل المرأة الذكية لانتزاع حقوقها
أبوظبي - رويترز

مخرج روماني وممثلات ينتمين الى عدة دول عربية في فيلم تدور أحداثه في المغرب وتضرب فيه النساء عن الجنس تأديبا للرجال وثورة على التمييز للمطالبة

بحقوقهن في الحياة.. فهل تنجح الثورة.

يثبت فيلم «نبع النسا» للمخرج رادو ميهاليان أن ذلك ممكن اذ قدم جانبا من معاناة المرأة العربية ممثلة في قرية مغربية صغيرة تقوم فيها النساء بمجهود بدني كبير حيث يقمن بجلب الحطب كوقود ومياه الشرب من نبع جبلي بعيد ويسرن في طريق صخري وعر في حين يتفرغ الرجال للجلوس في المقاهي للعب الورق والثرثرة.

والفيلم الذي تبلغ مدته 122 دقيقة انتاج فرنسي مغربي بلجيكي ايطالي وتقوم ببطولته الجزائرية ليلى بختي والتونسية حفيظة حزري والفلسطينيان صالح بكري وهيام عباس ومن المغاربة محمد مجد وبيونة وهي أرملة عجوز تقف في وجه ابنها الشاب المتشدد الذي يعامل زوجته بخشونة ويأمرها بارتداء الحجاب والاختفاء عن الناس فتقول له ان الحجاب فرض في صدر الاسلام للتمييز بين الحرائر والاماء ولم يعد في عالم اليوم اماء وهو مشهد صفق له المشاهدون في مهرجان أبوظبي السينمائي مساء أمس الاثنين.

وتضيف الام أن الاولى من التركيز على اخفاء جسد النساء أن يغض الرجال أبصارهم كما أمرهم القران وتقول «غطوا عيونكم عن ملاحقة النساء قبل أن تطالبوا النساء بتغطية الوجوه.» وجاءت فكرة الاضراب عن الجنس حلا سلبيا اقترحته الزوجة الشابة «ليلى» على النساء لكي يجبرن الرجال على جلب الماء وتحمل المسؤولية ولكن أول من يرفض الفكرة حماتها التي تأمر ابنها بتطليق «الزوجة المتمردة» بحجة أنها عاقر.

ويلقي الفيلم أضواء على السياق العام الذي يعيشه هؤلاء المغاربة المحرومون من التمتع بأبسط الحقوق الانسانية حيث تشيع الامية والجهل والقمع والتمييز باسم الدين حتى ان رجل الدين أصبح وسيلة لاستمرار سطوة الرجال ويطالب النساء بانهاء الاضراب قائلا انه مخالف لقواعد الدين.

ولم تكن نساء القرية يعانين من أوضاعهن «التاريخية» وكن يرضين بدورهن في العمل الشاق وكونهن أوعية للجنس وانجاب الذرية التي يموت منها الكثير بسبب تردي الاوضاع الصحية فاحداهن أنجبت 12 مرة ولم يعش لها الا أربعة أبناء.

الا أن قدوم «ليلى» من مكان اخر جعلها تثور على الاوضاع غير الانسانية لنساء القرية ويبدأ دورها في التغيير بتوعية النساء بما هن عليه من أمية.

وتبدو الزوجات الجميلات أكثر صلابة حين يقررن انتزاع حقوقهن من الرجال على الرغم من دوائر القهر ويلجأن لاستخدام الخطاب الديني أيضا حين يتوجهن الى امام المسجد ويقرأن عليه ايات من القران وأحاديث النبي محمد التي تؤكد أن «النساء شقائق الرجال».

وفي تحد للرجال تقوم النساء بخطوة تصعيدية بالذهاب الى مقهى يمارس فيه الرجال البطالة الدائمة ويرفعن لافتة تطالبهم بتحمل مسؤولياتهم ثم يشاركن في رقصة غنائية تكشف تناقض الرجال وتخاذلهم. وينتهي الفيلم بانتصار النساء واستجابة المسؤولين وبدء الخطوات لمد القرية بالخدمات.

والدورة الخامسة للمهرجان يشارك فيها 179 فيلما روائيا وتسجيليا من 42 دولة وتختتم مساء الجمعة المقبل.

بدوي حر
10-19-2011, 12:16 PM
دار الأوبرا المصرية تحتفل بمرور 23 عاما على إعادة افتتاحها الأسبوع المقبل
القاهرة - (د ب ا)

تعتزم دار الأوبرا المصرية إقامة احتفالية فنية يوم الأحد المقبل بمناسبة مرور 23 عاما على افتتاح الأوبرا الجديدة على أن تتاح بالمجان للجمهور.

وقالت دار الأوبرا في بيان، وصل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه، إنه كان من المقرر إقامة الاحتفالية الأسبوع الماضي، غير أنه تم تأجيلها حدادا على أرواح ضحايا أحداث ماسبيرو الأخيرة.

وأوضح البيان أن الاحتفالية تتضمن جميع أشكال الفنون، حيث يشارك فيها أكثر من 500 فنان مصري من مختلف فرق الأوبرا، مشيرا إلى أنه سيتم افتتاحها بدعوة جمهور الحاضرين إلى الوقوف دقيقة حدادا على أرواح ضحايا أحداث ماسبيرو، لتبدأ بعدها الفقرات الفنية التي تفتتح بعزف السلام الوطني المصري يؤديه جميع الفنانين المشاركين في الاحتفالية.

يضم برنامج الحفل فاصلا غنائيا تحييه الفرقة القومية العربية للموسيقى بقيادة المايسترو سليم سحاب ، التي تقدم لأول مرة الأوبريت الغنائي «في حب مصر» ، كلمات الشاعر حسين السيد وألحان موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب وتوزيع الدكتور مصطفى ناجي وأداء المطربة الشابة مي فاروق ، وأغنية «مصر التي في خاطري» ، كلمات أحمد رامي وألحان رياض السنباطي وأداء ريهام عبد الحكيم.

ويقدم أوركسترا أوبرا القاهرة بقيادة المايسترو ناير ناجي موسيقى من مؤلفات الموسيقار العالمي بيزيه ، كما يقدم نجوم الغناء الأوبرالي إيمان مصطفى ومنى رفلة وجولي فيظي ووليد كريم ورضا الوكيل مقتطفات من أشهر الأوبرات العالمية، منها «لاترافياتا» و»باليرمو» للموسيقار الإيطالي العالمي فيردي بمشاركة الكورال والأوركسترا. ومن المقرر اختتام الاحتفال بفقرات متنوعة من الأعمال التي يضمها ريبرتوار فرقة باليه أوبرا القاهرة.

يذكر أن فكرة إنشاء دار الأوبرا المصرية الجديدة جاءت بهدف إيجاد مركز تنويري لتقديم الفنون الرفيعة ، بالإضافة إلى إحياء التراث الفني المصري في مختلف مجالاته ، فقامت وزارة الثقافة المصرية بالتنسيق مع هيئة التعاون العالمية اليابانية (جايكا) بتقديم منحة تبرز أواصر التعاون بين الشعبين المصري والياباني، وتم اختيار أرض الجزيرة في القاهرة لتكون مقرا لها، وتم الاتفاق على تصميم معماري إسلامي حديث.

افتتحت دار الأوبرا المصرية الجديدة في تشرين أول 1988 ، لتصبح أحد أبرز معالم القاهرة الثقافية ، وأول دار للأوبرا في الشرق الأوسط.

بدوي حر
10-19-2011, 12:17 PM
قاض أمريكي يؤجل قضية القتل غير العمد لمايكل جاكسون
لوس انجلوس - (د ب ا)

قرر القاضي الذي ينظر قضية القتل غير العمد لنجم البوب الأمريكي الشهير مايكل جاكسون والمتهم فيها طبيبه كونراد موراي إرجاء استئناف سماع الشهود اول امس الاثنين بسبب وفاة والد شاهد رئيسي في القضية. ويهدف قرار الإرجاء أيضا للسماح لفريق الدفاع بتحليل معلومات جديدة بشأن العقاقير في جسد نجم البوب السابق.

تم في بادئ الأمر إلغاء إجراءات الاستماع لشهادة شاهد الإثبات الأخير أمس الاثنين، وهو الدكتور ستيفن شيفر للسماح له بإقامة الحداد على والده الذي توفي فجأة أواخر الأسبوع الماضي. وشيفر هو خبير في عقار «بروبوفول»، المخدر العلاجي الذي تبين أنه السبب في وفاة جاكسون، والذي يقول الإدعاء إن موراي أعطاه له بإهمال كمهدئ يساعد على النوم.

وأكد موراي «58 عاما» براءته من تهمة القتل غير العمد، وأكد أن جاكسون انتهز فرصة خروجه من الغرفة لفترة وجيزة وتناول الجرعة القاتلة من تلقاء نفسه .

وتركز الاختبارات الجديدة التي يريد الدفاع تحليلها على مستوى مهدئ لورازيبام في جسد جاكسون، ويمكن أن تكون هذه النتائج حاسمة لأن الدفاع قد يؤكد أن هذا هو المهدئ الذي تناوله جاكسون بنفسه والذي تسبب في وفاته، وليس عقار «بروبوفول».

ومن المتوقع أن يطالب الدفاع باستدعاء حوالي 15 شاهدا في القضية، وهو ما يعني أن القضية قد تحال إلى هيئة المحلفين في نهاية الأسبوع أو مطلع الأسبوع المقبل.

وليس من المتوقع أن يدلي موراي بشهادته، للحيلولة دون استجوابه من جانب هيئة الإدعاء.
التاريخ : 19-10-2011

بدوي حر
10-19-2011, 12:19 PM
تربية الزرقاء الثانية تحتفل بيوم المعلم
رعى مدير التربية والتعليم لمنطقة الزرقاء الثانية عاطف البوايزه، الاحتفال الذي أقامته المديرية بيوم المعلم في مدرسة ريحانة بنت زيد الثانوية المختلطة بحضور النائب سامية عليمات والفعاليات الشعبية والرسمية والتربوية.

وألقى مدير التربية والتعليم عاطف البوايزه كلمة تحدث فيها عن المناسبة واصفاً المعلمون بأنهم شموع تنير ظلمات الجهل وهم الأمناء ومحط الرجاء وعنوان تقدم الأمة ونهضتها وأصحاب أقدس مهنة على وجه الأرض.وألقت النائبة سامية عليمات كلمة المجتمع المحلي بينت فيها أهمية المناسبة ،مثمنة دور المعلم في تعزيز قيم الولاء والانتماء ودوره في بناء الأجيال مستعرضة دور جلالة الملك في نهضة التعليم وفي تكريم المعلم.

وألقت الطالبة مريانا الرواجبة كلمة الطلبة مشيدة بها بالمعلمات وبيوم المعلم.وتخلل الاحتفال قصائد ودبكات وفقرات فنية واسكتش مسرحي قدمتها طالبات مدرسة ريحانة بنت زيد.وفي نهاية الاحتفال وزع راعي الحفل الهدايا والدروع التقديرية على المعلمين والمعلمات المكرمين.

كما قدمت مديرة المدرسة نجاح ابو جقيم درعاً لمدير تربية الزرقاء الثانية بمناسبة يوم المعلم.

بدوي حر
10-19-2011, 12:20 PM
مدارس الثقة الدولية تنتخب برلمانها الطلابي
جرت في مدارس الثقة الدولية انتخابات مجلس الطلبة البرلماني من مختلف صفوف المدرسة وبإشراف لجنة برئاسة مؤسس ومديرة المدرسة والهيئة التدريسية والإدارية فيها.

افتكار الشيخ مؤسس وصاحب المدارس قالت ان الهدف من انتخاب مجالس برلمانية طلابية هو تعزيز المشاركة الطلابية في إعداد الخطط التطويرية للمدرسة من خلال مقترحاتهم وحاجاتهم والاتصال معهم ،واعداد جيل يتحمل المسؤولية مستقبلا.وبينت الشيخ ان انتخاب المجالس البرلمانيه الطلابيه جاء تنفيذا لقرار وزارة التربية والتغليم لكافه المدارس من الصف الخامس الاساسي وحتى الثاني عشر.

بدوي حر
10-19-2011, 12:21 PM
السفير الاندونيسي يفتتح معرض جاكرتا للسياحة والثقافة
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1465_363604.jpgقال السفير الاندونيسي في عمان زين البحر نور ان الاردن يعتبر من اهم الدول الفاعلة في المنطقة بفضل دوره السياسي وموقعه الاستراتيجي.

واضاف السفير الاندونيسي خلال افتتاحه معرض جاكرتا للسياحة والثقافة في الشرق الاوسط2011 في فندق كراون بلازا مساء امس الاول الاثنين الذي نظمته غرفة محافظة جاكرتا للثقافة والسياحة ان جاكرتا وبحكم موقعها الاستراتيجي على بحر جافا تمثل نقطة التقاء للعديد من الاجناس والاعراق والثقافات على مدار الازمنة وتشكل مزارا للعديد من المسافرين ورجال الاعمال.

واوضح ان جاكرتا التي يقطنها ما يزيد عن 12 مليون نسمة توفر العديد من وسائل الجذب السياحي كالمتاحف ومحلات التحف القديمة ومراكز التسوق الحديثة والعديد من الانشطة الثقافية.

ويقوم المكتب الحكومي للتسويق السياحي والثقافي لمدينة جاكرتا والذي يضم عددا من العاملين في المجال السياحي وممثلي الفنادق باطلاق حملة التسويق للمدينة تحت عنوان «استمتع بجاكرتا» حيث يقوم بزيارة العواصم العربية ذات الموقع الجغرافي المميز اضافة الى توفر القدرة الشرائية للسائحين من هذه الدول.

بدوي حر
10-19-2011, 12:21 PM
الخشمان يرعى احتفال جمعية الشلل الدماغي في البلقاء
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1465_363603.jpgرعى رئيس فرع نقابة مهندسي البلقاء المهندس خالد الخشمان ،الاحتفال الذي نظمته جمعية الشلل الدماغي لاطفالها. وقالت رئيسة الجمعية فرع السلط عبير الحياري،وعلى هامش افتتاح الحفل ان الجمعية تسعى جاهدة لتوفير افضل اشكال العناية والرعاية لهذه الفئة من الناس وتعويضهم عما فقدوه من النعمة الكاملة.

وألقت مسؤولة فرع عمان الدكتورة سميرة بابان ،كلمة اشارت فيها الى حاجة المركز للتوعية الاعلامية اولا وللدعم المعنوي والمادي ثانيا ومن خلال عدة وسائل وآليات.

واشتمل الحفل على عدد من الفقرات الفنية منها انشودة «يحيا الاردن» وعرض مسرحي بعنوان الفصول الاربعة.

حضر الحفل أولياء امور الطلبة حيث تم توزيع الهدايا على اطفال الجمعية.

بدوي حر
10-19-2011, 12:23 PM
استشعار ملمس الأشياء عبر الخواطر يفتح باباً للأمل عند المشلولين
خلصت دراسة علمية حديثة إلى أنه بفضل الخواطر وبواسطة أقطاب كهربائية على الرأس تمكنت قردة من الاستشعار بأشياء افتراضية كان من المفترض أن يلمسوها، في خطوة تفتح الأبواب أمام استحداث أطراف اصطناعية مع ملمس مستشعر للإنسان.

وقال ميغيل نيكوليلس من جامعة ديوك يونيفرستي، في الولايات المتحدة وهو أبرز القائمين على الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية البريطانية «نيتشر»: «إن المرضى الذين يعانون شللاً رباعياً سيتمكنون من الاستفادة من هذه التقنية في المستقبل المنظور».

وقد ساعدت الوسائل التقنية التي تسمح بتحويل الخواطر إلى أفعال عبر التقاط بعض الموجات الذهنية بعض المشلولين في تحريك الكرسي المدولب أو إضاءة التلفاز أو الكتابة على الشاشة. لكن هذه الواجهات الذهنية الحاسوبية لاتزال قيد التجربة وهي لا تتيح الملمس المستشعر، على ما فسر القائمون على الدراسة.

والهدف - بحسب ميغيل نيكوليلس - هو تمكين المرضى «ليس فقط من تحريك أذرعهم وأياديهم والمشي من جديد، بل أيضاً من استشعار الاشياء التي هي في حوزتهم والتقاط تفاصيل الأرض التي يمشون عليها بواسطة هيكل خارجي».

وفي إطار التجارب التي قام بها ميغيل نيكوليلس مع فريقه، كان على ثلاثة قردة ترى ثلاثة أشياء مماثلة أمامها على الشاشة استخدام يد فرضية لتحديد قوام الأشياء وتمييزها.

وقد نجح أحد القردة في هذا الاختبار بعد أربع محاولات في حين حقق قرد آخر الهدف بعد تسع محاولات.

وقد أظهرت تسجيلات النشاط الذهني أن القردة لم تكن تختار الأشياء صدفة.

ويكمن الإنجاز في نظر القائمين على هذه الأبحاث في أن القردة تمكنت في الوقت عينه من تحريك ذراع واللمس.

وفي عام 2008 تمكن قرد في الولايات المتحدة من دفع رجل آلي في اليابان على السير بفضل الإشارات الإلكترونية الصادرة عن ذهن القرد والتي شغلت في الوقت عينه رجلي الرجل الآلي في إطار تجربة شاركت فيها أيضاً جامعة ديوك.
التاريخ : 19-10-2011

بدوي حر
10-19-2011, 12:24 PM
معرض «ترويج تراث وسياحة الشعوب».. يستقطب اهتمام المولعين بالفلكلور
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1465_363587.jpgعمان - الدستور

نظمت مجموعة آفاق للاعلام «معرض ترويج تراث وسياحة الشعوب» ويستمر لمدة ثلاثة ايام في فندق الأردن انتركونتننتال بمشاركة دولية من فنزويلا غربا الى تايلند شرقا، مرورا بالبحرين، ومصر، وتركيا، وايران بالاضافة الى فلسطين والاردن، وكل هذا بهدف تشجيع الشعوب على عرض ثقافاتها وتراثها وفنونها وتعريف الآخرين بها، كما يهدف المعرض الى إبراز التراث والفلكلور الاردني كذلك والترويج له على مستوى عال.

وقال رئيس مجلس ادارة مجموعة افاق خلدون نصير ان الحراك السياحي يسهم في رفع الوعي باهمية الموروث التراثي والثقافي الذي هو بالتأكيد عامل جذب سياحي وعنصر مهم للتفاعل والتبادل السياحي والثقافي، في محاولة لإيجاد مجتمع مصغر عن دول العالم تحت سقف واحد. وأكد نصير على حرص المجموعة من خلال تنظيمها لهذا المعرض فتح افاق رحبة لتعريف الجمهور بتراث الشعوب، حيث ان التراث يعكس القيم الانسانيــة والفهم المشترك ويعزز من الانسـجام والاحترام ويشكل دافعا لتواصل، وبوابة متينة لعالم السياحة وعلى ابراز ما لدى الدول من مزايا جاذبة.

وقالت سهام الدباغ رئيسة مركز التراث الفلسطيني ان المشاركة تأتي تحت عنوان «ثوب مطرز»، حيث ضم الجناح أثواب فلسطينية منوعة تمثل المناطق الفلسطينية المختلفة، وهذا بهدف احياء الأثواب الفلسطينية، بالاضافة الى كون هذه المشاريع مدرة للدخل لتحسين وضع العائلات الفلسطينية، وضمان استمرارية عملها، وتوفير هذه الأثواب الأنيقة للجمهور والضيوف الوافدين للبلاد، واشتمل المعرض على قش وتحف خشبية وموزاييك، وبسط، وشموع وفسيفساء وخزف وعظم صناعي ورسم على الزجاج.

ومن عجلون اشتركت جمعية اماني الخيرية تحت شعار «من البرية أسسنا الجمعية»، حيث اشتمل الجناح على منتجات منطقة عنجرة بصفة خاصة، من زعتر، وسماق، وعدس بلدي، وغيرها من المنتجات المحلية، بالاضافة الى حلويات تراثية كالخبيصة مثلا وغيرها من صنع سيدات المنطقة ومن بيئتهن المحلية، كما ضمن الجناح مشغولات مستقاة من التراث على شكل مطرزات عادية وكروتشيه واكسسوارات تراثية وقش وتحف خشبية، وغيره.

وقال ثائر العطاري من المؤسسة الفلسطينية للتبادل الثقافي ان المشاركة الفلسطينية تأتي حرصا من القائمين والمسؤولين على تعزيز وجود فلسطين في جميع المحافل الدولية لتذكير الناس بالقضية الفلسطينية وتطلعات الشعب الفلسطيني، بالاضافة الى إبداعات هذا الشعب، وهذه الأرض الغنية بالتراث الثقافي والطبيعي فضلا عن كونها مهد الحضارات والديانات، مشيرا الى أن السياحة الدينية تكتسب أهمية خاصة في فلسطين لامتلاكها كنزا قوميا مهما من المساجد والكنائس يستقطب عددا كبيرا من السياح سنويا.

وتشارك دولة البحرين من خلال جناح خاص ووفد برئاسة الشيخة وفاء آل خليفة ويضم ممثلين عن وزارة الثقافة والسياحة البحرينة. وأكدت الشيخة وفاء أن الهدف من هذا المعرض هو تعريف الزائرين على تاريخ مملكة البحرين عبر العصور بخاصة صناعة اللؤلؤ التي اشتهرت بها جزيرة البحرين لعقود طويلة، وبيان كيفية إنتاج اللؤلؤ الطبيعي علمياً.

وضم الجناح صورة توضح عملية الغوص على اللؤلؤ مع عرض صور لحياة الغواصين في عرض البحر وهم يمارسون مهنتهم التاريخية العريقة. وكذلك تم تخصيص صناديق مضيئة لعرض نسخ من الذهب البحريني المعروف بنقائه وجودته عالميا، وكانت هنالك عروض للفرقة الفلكلورية على الآلات التقليدية البحرينية.

واجتهدت ايران من خلال البيت الايراني التابع للسفارة الايرانية في الاردن بإيجاد مجتمع مصغر عن المجتمع الإيراني من حيث ضمه لكافة الأعمال التراثية القديمة التي تشتهر بها وكذلك المأكولات والمشروبات الملابس الشعبية وخلافه حيث نقل الجناح ثقافة بلاده بأوجهها المختلفة.

وتأتي مشاركة فنزويلا في المعرض بهدف الانفتاح على الأسواق الأردنية كما بين المستشار في السفارة الفنزويلية حسام العيسامي ولتشجيع السياحة معتبرا أن المعرض يشكل فرصة ملائمة للتعريف بالمنتجات السياحية الفنزويلية بهدف زيادة عملية التبادل السياحي، مؤكدا أن هنالك بعض المجموعات السياحية التي تذهب الى بوابة أمريكا الجنوبية كما وصف بلاده.

وقال فهد الخالدي من هيئة تنشيط السياحة ان معارض الحرف التقليدية تمكن السائح والزائر من الاطلاع على ثقافة الاردن وتاريخ وعادات وتقاليد وتراث الانسان الاردني مما يستوجب تقديم مختلف انواع الدعم لها.

واشتمل ركن الهيئة على كتيبات تعكس التنوع في البيئة والتضاريس، بالاضافة الى تسويق حملة «التصويت للبحر الميت» كإحدى عجائب الدنيا السبع الطبيعية.

بدوي حر
10-20-2011, 01:58 AM
الخميس 20-10-2011


انطلاق مشروع مكتبة الأسرة الأردنية للعام 2011 نهاية الشهر
عمان ـ الدستور

تطلق وزارة الثقافة الدورة الخامسة من «مهرجان القراءة للجميع»، المنبثق عن مشروع مكتبة الأسرة الأردنية، يوم السبت الموافق 29/10/2011، في محافظات المملكة كافة، ويستمر مدة أربعة أيام.

ويعتبر مشروع مكتبة الأسرة الأردنية من المشاريع الوطنية الثقافية الرائدة، وتشرف عليه لجنة وطنية عليا برئاسة وزير الثقافة. ابتدأ المشروع عام 2007 ويتمثل بسلسلة إصدارات تغطي معظم المعارف الإنسانية التي تثري العقل والوجدان، في حقول: الدين، والفكر، والعلم، والفن، والإبداع المحلي والعربي والعالمي، والتراث، واكتساب المهارات الحياتية، والتاريخ، والعلاقات العامة الأسرية، وعلم النفس، والسير، والتراجم العربية والعالمية، وأدب الأطفال وغيرها، وسوف تعرض هذه الأعمال من خلال «مهرجان القراءة للجميع». وتستند فلسفة هذا المشروع على توفير الكتاب في المحافظات جميعها، وبأسعار رمزية، وفي متناول يد كل مواطن لتحقيق عدالة توزيع مكتسبات التنمية الثقافية على مختلف أقاليم ومحافظات المملكة. أمّا الأهداف التي يسعى المشروع إلى تحقيقها، فمن أهمها: التشجيع على القراءة واقتناء الكتاب، وتأسيس مكتبة في كل بيت؛ اختيار كتب المعارف الإنسانية، التي تثري العقل والوجدان، وإصدارها بطبعة أنيقة من خلال المواصفات الفنية العالية؛ توفير الدعم المالي للكتاب، وضمان وصوله للمواطن بأسعار رمزية جداً؛ المساهمة في رفع مستوى الوعي الثقافي لأفراد الأسرة الأردنية جميعاً.



الاهتمام بشرائح الأطفال

تحتل إصدارات الأطفال في هذا المشروع مكانة خاصة، من حيث عدد نوعية الإصدارات وكميتها، إذ تصل نسبة عناوين الأطفال إلى العناوين الأخرى، من مختلف المجالات، إلى أكثر من 20%. وفي الدورة الخامسة للمشروع، هذا العام 2011، رفعت الوزارة كمية النسخ المطبوعة من عناوين كتب الأطفال من خمسة آلاف نسخة لكل عنوان إلى سبعة آلاف نسخة، بمعنى أن كمية النسخة المخصصة للأطفال وصلت إلى ما نسبته 26% من مجموع عدد النسخ لمختلف الإصدارات، والبالغة 270 ألف نسخة. وهذا الاهتمام من الوزارة إنما يعبر عن المكانة والدور الذي يتطلع إليه المجتمع لهذه الشريحة الواسعة، والمهمة التي ستصبح ـ خلال سنوات قليلة ـ القوة التي ستقود مستقبل المجتمع الواعد.



حقول إصدارات الدورة

الخامسة من المشروع

تنوعت إصدارات دورة هذا العام في تسعة حقول، هي: تراث ودراسات أردنية، وتراث عربي وإسلامي، وفكر وحضارة، وأدب أردني، وأدب عربي وعالمي، وأدب الأطفال، والفنون، والعلوم، والثقافة العامة.



أسعار البيع

انطلاقاً من المسؤولية المجتمعية، ومن الدور التنويري والتثقيفي، وإسهاماً من وزارة الثقافة في تنمية القراءة لدى مختلف فئات المجتمع، وتوفير الكتاب الثقافي المميز بأسعار في متناول شرائح المجتمع الأردني، فإن إصدارات مكتبة الأسرة تباع بأسعار رمزية جداً، حيث إن سعر نسخة كتاب الأطفال يبلغ 25 قرشاً، ونسخة كتاب الكبار يبلغ سعره 35 قرشاً.



أماكن مراكز البيع في المحافظات :

تنتشر مراكز بيع أعمال «مهرجان القراءة للجميع» في محافظات المملكة كافة، وهي موزعة على الشكل الآتي: في عمان: المكتبة الوطنية/ المركز الرئيسي؛ مركز الأميرة هيا الثقافي/ خلدا؛ مركز حديقة الملكة رانيا العبدالله/ القويسمة؛ المكتبة المركزية ـ أمانة عمان الكبرى/ وسط البلد؛ منتدى الفحيص الثقافي/ الفحيص.. في إربد: مجمع النقابات المهنية؛ القاعة الهاشمية.. في الزرقاء: مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي؛ سوق بلدية الزرقاء.. في جرش: مدرسة الخنساء الثانوية للبنات – مقابل بريد جرش.. في عجلون: قاعة مديرية ثقافة عجلون.. في البلقاء: مؤسسة إعمار السلط – وسط البلد.. في الطفيلة: قاعة مدرسة زين الشرف الثانوية الشاملة للبنات.. في معان: كلية الأميرة عائشة بنت الحسن/ جامعة الحسين بن طلال.. في الكرك: جامعة مؤتة – القاعة الأرضية لمبنى الرئاسة.. في مأدبا: قاعة مديرية ثقافة مأدبا.. في العقبة: متنزه الأميرة سلمى (متنزه البلدية – وسط البلد).. في المفرق: مدينة المفرق/ قاعة مكتبة الناشئين؛ جامعة آل البيت – قاعة الإمام مسلم.

بدوي حر
10-20-2011, 01:58 AM
الشمالي : «الأرملة السوداء» منعطف جديد في النفس الروائي لفحماوي
عمان - الدستور - محمد الدحيات

قال الناقد د. نضال الشمالي إن رواية «الأرملة السوداء»، لصبحي فحماوي، تشكل منعطفا جديدا في النفس الروائي لكاتبها، وذلك خلال حفل توقيع الرواية مساء أول من أمس، في منتدى الرواد الكبار، وسط جمع من المهتمين والمثقفين وأعضاء المنتدى.

وأضاف الشمالي، في ورقة نقدية قدمها حول الرواية، في الفعالية التي أدارها المدير التنفيذي لمنتدى الرواد الكبار الشاعر عبد الله رضوان: «أبرز مميزات الرواية تكمن في «مقاومة النسق أو مناهضته ومخالفة المعتاد من الطروحات، فالرواية تفاجئ قارئها منذ بدايتها بتقديم تصوّر جديد ومشرق عن «شهريار» يخالف صورته الأولى المرتبطة بالقسوة والظلم والقتل والفتك وامتهان المرأة وقمعها وطمسها إلى نموذج متوازن يظهر فيها بطل الرواية شهريار بصورة المتعلم المثقف الراصد لمخالفات المرأة وتغولها على الذكورة».

وتقع الرواية في 197 صفحة من القطع الصغير، موزّعة على 27 مشهدا، وهي صادرة ضمن روايات الهلال المصرية، وتعد العمل الروائي السادس للكاتب صبحي الفحماوي، والذي سبق له أن قدّم عدة أعمال قصة قصيرة أيضا.

وبيّن الناقد الشمالي أن الكاتب يدهش المتلقي بكم هائل من المعلومات التسجيلية المنبثقة عن دراسات علمية واستطلاعات صحفية وإحصاءات دقيقة موثقة في حواشي الرواية تناصر وجهة نظر شهريار (بطل الرواية)، مشيرا إلى أن ظهور شخصية «شهرزاد» في الرواية وهي الفتاة المثقفة، والباحثة الجادة المتزنة التي تحمل أفكارا مضادة لأفكار شهريار، ووجهة نظر مناقضة، منح العمل بعدا سجاليا، جرّاء صراع الأفكار، مؤكدا أن «هذا السجال من التساؤلات والتحليلات يشرك القارئ مرغما، ويزيد من تفاعله، حيث أن القصد لم يكن تغليب جنس على آخر بل إنها تجاوزات ظالمة من الطرفين لا بد من وضع حد لها».

وعن لغة الرواية، يرى الشمالي أنها جاءت في معظمها لغة تقريرية تسجيلية مباشرة منشغلة بثيمة العمل، واتسمت في كثير من المواضع بالسخرية الهادفة، والمفارقات، وحشد عدد هائل من التناصات الدينية والأدبية والشعبية لإثراء العبارة الروائية، ومنحها المزيد من خصائص التصوير والانفتاح على ثراءات دلالاية تحملها عبارات التناص مبنية على المحاكاة الساخرة او التلميح أو التصريح، كما تناوبت بين الفصحى في أحيان والعامية في أحيان أخرى.

وختم الشمالي ورقته النقدية بالقول: «نص (الأرملة السوداء)، أفلح إلى حد كبير في خلخلة النظرة النمطية للسجال اللامنتهي بين الرجل والمرأة بطريقة حوارية بناءة لا تقتصر على ضخ التشويق واقتياد المتلقي أسيرا للأحداث، بل عمدت إلى محاورته ضمن منظومة صراع الأفكار، لا صراع الأفراد، مما أورثنا منظومة معرفية جديدة ذات صياغة متينة..».

بدوره، أشار الفحماوي في كلمة له حول روايته، إلى أنها جاءت واقعية اجتماعية حداثية، ذات طابع فني يعتمد علم النفس الاجتماعي، ورغم دراماتيكيتها، وسلاسة تتابع أحداثها، فهي رواية توثيقية، قائلا: «قرأت لكتابتها خلال خمس سنوات من البحث، أكثر من خمسين كتاباً ذا علاقة بموضوعها، ووثقته في نهاية الرواية».

وذكر أن الرواية كتبت عن عمّان، كما تطرقت إلى معاناة الشعب الفلسطيني في التهجير خارج وطنه، حيث استحضر من خلال هذه الهجرة التي عاشها الفلسطينيون، عددا من الأماكن العمّانية في الرواية كرأس العين، وجبل النظيف، ومقبرة مصدار عيشة، وكسارات وادي الرمم، وصولا إلى ربوع عبدون.

والفحماوي عضو رابطة الكتاب الأردنيين، وعضو اتحاد الكتاب العرب، وعضو اتحاد كتاب مصر، وعضو نادي القصة المصري، ومن رواياته (حرمتان ومحرم)، و(قصة عشق كنعانية)، ورواية (الإسكندرية 2050)، وله خمس مجموعات قصص منها: (صبايا في العشرينات)، و(فلفل حار)، كما له عدة مسرحيات.

بدوي حر
10-20-2011, 01:58 AM
«إحساس بالنهاية» تمنح البريطاني جوليان بارنز جائزة البوكر
عمان ـ الدستور

حاز الكاتب البريطاني جوليان بارنز جائزة «مان بوكر»، البريطانية للرواية، لهذا العام، وهي إحدى أهم الجوائز الأدبية في العالم. وكان بارنز سبق أن وصل التصفيات النهائية لهذه الجائزة ثلاث مرات. وكان خمسة كتاب آخرين ـ ثلاثة بريطانيين وكنديان ـ يتنافسون على الفوز بالجائزة البالغة قيمتها 50 ألف جنيه إسترليني (حوالي 81 ألف دولار أميركي). من الجدير ذكره أن هذه الجائزة لا تمنح إلا لكاتب باللغة الإنجليزية من دول الكومونولث أو جمهورية إيرلندا.

ونال جوليان بارنز، الذي كان الأوفر حظاً هذه السنة، الجائزة عن روايته The Sense of an Ending أو «الإحساس بالنهاية»، التي تتناول قصة رجل متقاعد يغوص، مجدداً، في ذكريات دراسته الثانوية، بعد حصوله على رسالة من محاميه. وهي رواية قاتمة الأجواء، وتستعيد بعض مواضيع الكاتب المفضلة، من مثل: الحقيقة، والماضي.

وقال جوليان بارنز (65 عاماً) للحاضرين: «أنا سعيد للفوز بقدر ما أنا مرتاح له»، بعدما أفلتت منه الجائزة في الأعوام 1984 و1998 و2005. وأضاف: «أشكر لجنة التحكيم على حكمتها والأطراف الراعية على الشيك». أما الكتاب الآخرون، الذين وصلوا التصفية النهائية، فهم: الكنديان: باتريك ديفيت (عن روايته The Sisters Brothers، وإيسي أدوغيان (Half Blood Blues)، والبريطانيون: ستيفن كيلمان (Pegeon English)، وكارول بيرتش (Jamrach’s Menagerie)، إيه. دي. ميللر (Snowdrops). وترأست لجنة التحكيم، هذه السنة، ستيلا ريمينغتون المديرة السابقة لجهاز «إم آي 5» للاستخبارات الداخلية في بريطانيا، وقالت إن بارنز استحق الجائزة «بسبب أسلوب كتابته الذي يذكرنا بالأدب الإنجليزي الكلاسيكي. ورأينا أنه كتاب يتوجه إلى الجنس البشري في القرن الحادي والعشرين».

وجوليان بارنز كاتب غزير الإنتاج، يحبه القراء والنقاد، بشكل عام. وقد ترجمت أعماله إلى 30 لغة، وهو الوحيد الذي فاز ـ في فرنسا ـ بجائزة مديسيس، عن كتابه «فلوبيرز باروت» (1986)، وجائزة فيميينا للكتّاب الأجانب عن كتاب Taking it over(1992)، الذي حول فيلماً من بطولة شارلوت غينسبور وإيفان أتال.

وسبق لجوليان بارنز أن حاز عن مجمل أعماله جائزة ديفيد كوهين لعام 2011، وهي تمنح لكاتب باللغة الإنجليزية. وكان بارنز ألف عدة من كتب بوليسية مستخدماً اسم دان كافاناه، وهو اسم عائلة زوجته بام، التي توفيت عام 2008، وقد أهدى إليها روايته (150 صفحة) الفائزة بجائزة مان بوكر هذا العام. يقيم بارنز في لندن، وهو مشغوف بفرنسا، فرنسا، وقد قلد في عام 2004 وسام الفنون والأداب في باريس.

بدوي حر
10-20-2011, 01:59 AM
«زايد للكتاب» تتسلم 560 مشاركة من 26 دولة
أبوظبي ـ (د ب أ)

أغلقت الأمانة العامة لجائزة الشيخ زايد للكتاب باب الترشيحات لدورة الجائزة السادسة للعام 2011- 2012، معلنة تسلمها ما يزيد عن 560 ترشيحا من 26 دولة عربية وأجنبية.

وقال جمعة القبيسي عضو مجلس أمناء الجائزة ونائب مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث لشؤون دار الكتب الوطنية، أمس، إن مصر جاءت في مقدمة الدول التي تلقينا ترشيحات منها بـ 187 عملا، تلتها سورية بـ 43 ترشيحا والأردن بـ 42 ترشيحا والعراق والسعودية بـ 41 ترشيحا لكل منهما، ثم الإمارات والمغرب 34 ترشيحا لكل منهما، إضافة إلى ترشيحات من الجزائر ولبنان واليمن والبحرين والسودان والكويت وتونس وسلطنة عمان وفلسطين وقطر وليبيا.

وأشار إلى أن الجائزة تسلمت أعمالا من دول أوروبية وأفريقية، شملت المملكة المتحدة وكندا وهولندا والسنغال والسويد والولايات المتحدة وبلجيكا وفرنسا، وشكل مجموعها ما يقارب 3% من مجمل الترشيحات.

وقال القبيسي: «تشهد الجائزة إقبالا واسعا من قبل شريحة كبيرة من المثقفين والمفكرين والباحثين، وهذا ما لمسناه من خلال الحضور المميز للجائزة في الدورة الأخيرة من معرض فرانكفورت للكتاب، الأضخم عالميا في مجال صناعة الكتاب والنشر».

وتابع بالقول: «مجلس الأمناء يقدر الاهتمام البالغ الذي تحظى به الجائزة والذي يدفعنا لتقديم المزيد من الجهد بهدف دعم المبدعين على الصعيدين العربي والدولي» .

وذكر أن النسبة الأكبر من الترشيحات كانت في فرعي الآداب و»المؤلف الشاب» ثم فرع «التنمية وبناء الدولة» وفرع «أدب الطفل».

وأعلنت الأمانة العامة عن بدء أعمال لجان التحكيم لتقييم المشاركات في كافة الفروع، حيث ستقوم الهيئة العلمية للجائزة باستلام تقارير المحكمين؟؟لدراستها والمصادقة عليها وصولا إلى تحديد قائمة المرشحين للفوز بفروع الجائزة التسعة.

ومن المقرر ان يتم إعلان أسماء الفائزين في شباط المقبل، على أن تختتم الجائزة دورتها السادسة بحفل تكريمي لتوزيع الجوائز ضمن فعاليات معرض أبوظبي للكتاب 2012.

وكانت الجائزة كرمت خلال السنوات الخمسة الماضية 33 شخصية منهم الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة، والروائي الجزائري واسيني الاعرج، والمترجم الإنجليزي دينيس جونسون ديفيز، والروائي الليبي إبراهيم الكوني، والروائي المصري جمال الغيطاني والمستشرق الأسباني بيدرو مارتينيز مونتابيث، و المستشرق الصيني تشونج جي كون.

يشار إلى أن جائزة الشيخ زايد للكتاب تأسست عام 2006 وهي جائزة مستقلة ومحايدة تمنح سنويا للمبدعين من المفكرين والناشرين والشباب تكريما لإسهاماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية، وتحمل اسم مؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وقد تأسست بدعم ورعاية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وتبلغ القيمة الإجمالية للجائزة سبعة ملايين درهم إمارتي.

بدوي حر
10-20-2011, 01:59 AM
منتدون : نجيب محفوظ أكثر الأدباء تأثيراً بالكتابة للسينما
عمان ـ الدستور

احتفى مهرجان ابوظبي السينمائي الدولي في دورته الخامسة، أمس الأول، بالذكرى المئة على ولادة الروائي المصري الراحل نجيب محفوظ، الحاصل على جائزة نوبل للآداب.

وأقيمت ندوة في فندق فيرمونت- باب البحر حول العلاقة القائمة بين محفوظ والسينما، سواء تلك التي قدّم لها نصوصاً مكتوبة، أو التي ساهم في كتابة نصوص خاصّاً بها، أو عبر روايات اقتبسها مخرجون مصريون ومكسيكيون، رأى بعضهم فيها امتداداً لاشتغاله السينمائي وتأمّلاته الفكرية والإنسانية.

وتوزع الاحتفاء بالندوة النقدية التي شارك فيها سمير فريد وكمال رمزي ووائل عبد الفتاح، وادارها المبرمج انتشال التميمي، وقبلها إصدار كتاب تناول جوانب مختلفة من العلاقة بين الروائي المصري والسينما، بالإضافة إلى عروض سينمائية لثمانية أفلام، بينها فيلمين مكسيكيين.

ثمة أيضاً معرض ملصقات أفلام مقتبسة من العالم الروائي لمحفوظ.

والتقى عددٌ من المهتمّين بالعالمين الروائي والسينمائي لنجيب محفوظ، وبالتداخل بينهما والتصادم في أساليب مقاربتهما شؤون الناس والدنيا، ومتسائلين جميعهم عن عناوين عامّة ميّزت العلاقة تلك.

والقى المدير الفني للمهرجان بيتر سكارليت كلمة تحدّث فيها عن بدايات الفكرة وتحويلها إلى واقع، واستعاد المخرج المكسيكي أرتورو ربنستين، الذي أنجز «بداية ونهاية» في العام 1993. في كلمة مختصرة، تفاصيل شخصية عن علاقته بالرواية، وعن التأثّر الكبير لزوجته بها، وعن رغبته في تحويلها إلى فيلم سينمائي.

وقال انتشال التميمي إن البرنامج الخاصّ بنجيب محفوظ يُفترض به أن يعمّ دولاً ومدناً عربية وغربية عدّة، لأن للراحل امتدادٌ في الأمكنة كلّها.

وأضاف أن البرنامج اصطدم بالحدث المهمّ في القاهرة، ما حال دون إقامته هناك أولاً، مشدّداً على أن هذا كلّه ليس عذراً.

وقدّم الكتاب الصادر عن إدارة المهرجان «نجيب محفوظ سينمائياً»، المتضمّن مقالات ودراسات لكل من سمير فريد وإبراهيم العريس وباث أليثيا غارثيا دييغو (ترجمة رفعت عطفة) وكمال رمزي ووائل عبد الفتاح، ومعتذراً عن عدم تمكّن العريس ودييغو من الحضور.

وتحدث كمال رمزي عن الانتقال الجذري لممثلين وممثلات مصريين من الأداء العادي إلى الأداء الأرفع قيمة وحيوية وبراعة، بفضل الشخصيات التي أتقن محفوظ منح قارئها والممثل والسينمائي مفتاح الدخول إليها من شكري سرحان وسناء جميل إلى يحيى شاهين وآخرين.

وقال إن هناك دائماً جملة ما في النصّ الروائي تصيب وتراً حسّاساً في ذات الممثل، فيجعلها ركيزة لأدائه.

وشدد بقوله «أن محمود مرسي، الذي قدّم شخصية أحمد عبدالجواد (بطل الثلاثية) في مسلسل تلفزيوني، أخبره بشعوره بأنه خاض مباراة خرج خاسراً منها أمام يحيى شاهين».

ونقل عنه أيضاً أنه هو، محمود مرسي، كان يبحث عن أحمد عبد الجواد، لكن أحمد عبد الجواد كان يبحث عن يحيى شاهين.

واستعاد علاقة شكري سرحان بـ»اللص والكلاب»، التي قرأ الصفحتين الأولى والثانية منها فقط، فشعر بحماسة فظيعة للمشاركة في الفيلم، الذي حافظ فيه على شعلة النار المتقدة في داخله، سواء بصمته أم بأحاديثه.

من جهته، حدّد سمير فريد نقاطاً أساسية رأى أنها الأنسب لرسم ملامح العلاقة بين محفوظ والسينما، مشيراً إلى أن غياب التوثيق السليم والمعلومات الصائبة حالت دون التأكّد من صحّة المعلومات الخاصّة بالأرقام، التي قال فريد إنه اشتغل طويلاً عليها لتوضيحها وتثبيتها.

واضاف إن هناك محاور عديدة للعلاقة هذه، بدءاً من الأفلام التي كتبها، أو التي اشترك في كتابتها ولم تُنشر كأعمال أدبية.

واوضح بقوله «إن هناك تسعة وعشرين فيلماً أُنجزت بين العامين 1947 و1978». تحدّث عن بعضها، كقيم فنية وكأخبار متداولة. وبدا فريد متوغّلاً في عوالم جعلها نماذج سينمائية خاصّة بمحفوظ، وخاصّة بمن نقلها إلى الشاشة الكبيرة.

واعتبر أن محفوظ كتب للسينما عندما توقّف عن كتابة الأدب. وذكر أنه من المؤكّد أن الكتابة للسينما تحقّق عائدات مالية أكبر من عائدات الأدب، لكن المؤكّد أيضاً أن محفوظ لم يسع لحياة الرفاهية طوال حياته.

وتساءل وائل عبد الفتاح عمّا إذا كان يُمكن للمرء أن يتخيّل سينما واقعية من دون نجيب محفوظ، معتبراً أن حصادها سيكون «ساذجاً، أو خاضعاً لصُوَر ذهنية» مُفارقة لـ»فن الصور المتحرّكة».

وقال إن محفوظ أول أديب عمل في السينما، مضيفاً أن لا مبالغة في التأكيد على أنه «أكثر الأدباء تأثيراً في خلق ما يُمكن وصفه بالكتابة للسينما».

بدوي حر
10-20-2011, 01:59 AM
فعاليات اليوم
إشهار كتاب «الكتابة وهاجس التجاوز»

احتفاءً بالكاتبة والناقدة الجزائرية بهاء بن نوار، تقيم دار فضاءات للنشر والتوزيع بالتعاون مع المركز الثقافي العربي حفل إشهار كتابها الصادر حديثا عن دار فضاءات، والمعنون بـ»الكتابة وهاجس التجاوز»، ويشارك الكاتب والناقد العراقي ماجد السامرائي بتقديم ورقة حول الكاتبة والكتاب، ويدير الأمسية الشاعر جهاد أبو حشيش، وذلك الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم، في قاعة المركز الثقافي العربي بجبل اللويبدة.

بدوي حر
10-20-2011, 02:00 AM
فعاليات الغد
مسرحية «القميص المسروق»

يقدم المركز الثقافي الملكي مسرحية (القميص المسروق) تمثيل واخراج: مصطفي ابو هنود وذلك الساعة السابعة مساء غد في المسرح الرئيسي بالمركز. وتتحدث المسرحية عن حق العودة للاجئين الفلسطينين والدور المميز للشعب الأردني العظيم في احتضان هذة المسأة وكذلك التضحيات التي قدمها الجيش والشعب في الدفاع عن المقدسات والتأكيد على الوحدة الوطنية.

بدوي حر
10-20-2011, 02:00 AM
فعاليات مقبلة
معرض المطرزات التراثية السنوي

تحت رعاية الأميرة بسمة بنت طلال تقيم الجمعية الثقافية العربية معرض المطرزات التراثية السنوي لعام 2011 وذلك الساعة الخامسة من مساء بعد غد في قاعة الجمعية بالشميساني.



«القدس.. هوية الزمان والمكان»

يقيم المركز الثقافي العربي وبالتشارك مع المركز الثقافي الملكي وأمانة عمان الكبرى الدورة الثانية من فعاليته السنوية (القدس.. هوية الزمان والمكان) وذلك ابتداء من بعد غد ولغاية يوم الثلاثاء المقبل. وستتضمن الفعالية معارض تشكيلية وتراثية وأمسيات أدبية وفنية وحلقة بحث بعنوان (العرب والقدس).



حفل توزيع جوائز مسابقة «أين الرواة في البلد»

ينظم معهد غوته في عمان وبالتعاون مع اتحاد جمعيات الشابات المسيحية ومؤسسة نهر الأردن حفل توزيع جوائز مسابقة الكتابة الابداعية بعنوان» أين الرواة في البلد»، وذلك الساعة الخامسة من مساء بعد غد في مقر جمعية الشابات المسيحية بجبل عمان.



جورج طريف في المكتبة الوطنية

ضمن أمسيات نشاط (كتاب الأسبوع) تستضيف دائرة المكتبة الوطنية الدكتور جورج طريف للحديث عن كتابه بعنوان: (جوانب من تاريخ الاردن وفلسطين خلال القرنيين التاسع عشر والعشرين) في أمسيةٍ ثقافيةٍ، وذلك الساعة السادسة من مساء يوم الأحد المقبل في قاعة الاحتفالات الرئيسية.



مهرجان الأردن الدولي التاسع للصورة

تقيم الجمعية الأردنية للتصوير مهرجان الأردن الدولي للصورة، بدورته التاسعة، وذلك ابتداء من يوم الأحد المقبل ولغاية السابع والعشرين من الشهر الحالي، برعاية الرئيسة الفخرية للجمعية الأردنية للتصوير، الأميرة منى الحسين، وبمشاركة أردنية وعربية واسعة. ويحتضن جاليري رأس العين، التابع لأمانة عمان، فعاليات المهرجان على مدى أيامه الخمسة.



محاضرة «الاقتصاد الأمريكي

وأزمة الاقتصاد الدولي»

يستضيف منتدى عبدالحميد شومان الثقافي، من العراق، مستشار التنمية الدولية الدكتور باسل البستاني لإلقاء محاضرة بعنوان: «الاقتصاد الأمريكي وأزمة الاقتصاد الدولي»، وذلك الساعة السادسة والنصف مساء الاثنين المقبل في مقر المنتدى بجبل عمان.

بدوي حر
10-20-2011, 02:00 AM
الطاهر لبيب يقدم قراءة ثقافية في الربيع العربي
عمان ـ الدستور

قدم المفكر الدكتور الطاهر لبيب مدير عام المنظمة العربية للترجمة، الاثنين الماضي، في ندوة «الثقافة والعلوم»، بالإمارات العربية المتحدة،، قراءة ثقافية في الربيع العربي.

بداية، رأى د . لبيب أنه من الضروري التمييز بين القراءات الكثيرة التي يمكن أن تقدم حول الثورات العربية وبين القراءة المعرفية التي تتطلب أساساً فكرياً، وليست مجرد آراء، أو مواقف عاطفية، وطرح أسئلة من صلب المعرفة ذاتها، مثل: من الفاعل فيها؟ وما هي الممكنات والمستحيلات فيها؟ وأشكال التمايز الاجتماعي للمشاركين بها وغيرها من الأسئلة .

ورأى المفكر التونسي أن أهم بداية يجب أن تبدأ بها القراءة الثقافية هي بسؤال المعرفة عن ذاتها، معتبراً أن ظاهرة الثورات العربية هي ظاهرة جديدة، لا يملك العرب عنها مفاهيم ومقاربات سابقة، كما اعتبر أن هذه الثورات قد أظهرت أن معرفتنا محدودة.

وعاد د . لبيب إلى مشهد الستينات من القرن الماضي، وإلى دور اليسار العربي آنذاك، حيث كان «المثقف العربي يحلم بالثورة، وأكسبها صوراً ومقولات قومية وليبرالية ووطنية، ولكن الثورة الحرون لم تأت، والمفارقة اللافتة أن الثورات العربية ظهرت في مرحلة التراجع الفكري، وتحديداً الفكر الثوري، وتراجع الحركات الاجتماعية التي حملت مشروع التغيير العربي، وفي ظل تقلص المرجعيات الفكرية وغياب دورها المؤثر».

ورأى د . لبيب أن تراجع الحركات الثورية العربية أدخل المثقفين العرب في حالة جلد الذات في العقود الثلاثة الأخيرة، حيث شعر الإنسان العربي بأنه خرج من التاريخ، و»تفككت العلاقة بين الثقافة والواقع، وأصبحت الثقافة مرة فوق الواقع، ومرة تحته، كما أننا شهدنا تغيراً مهماً، فبعد أن كانت الأفكار لها أصحاب غدت من دون مرجعية، ومشاعة بين الجميع، ولم يعد الناس يسألون عن أصحاب تلك الأفكار».

بدوي حر
10-20-2011, 02:00 AM
«اليونسكو» تبحث أعمال صون التراث الثقافي الليبي
عمان ـ الدستور

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) عقد خبراء ليبيين ودوليين لاجتماع في مقرها بباريس، غدا، لبحث الحاجة إلى أعمال الصيانة الطارئة للتراث الثقافي الليبي.

وذكرت المنظمة، في بيان لها، إن الاجتماع سيبحث في اعمال الانقاذ للمواقع الثقافية والاتجار غير المشروع وحماية المتاحف وتعزيز المؤسسات الثقافية في ليبيا اثر الاضطرابات التي نجمت عن قلب نظام الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقالت إن الاجتماع الذي ستفتتحه المديرة العامة لليونسكو ايرينا بوكوفا سيناقش نتائج البعثة التي اوفدت الى ليبيا في نهاية الشهر الماضي من قبل منظمة «الدرع الازرق» الدولية التي يعهد اليها الاهتمام بمواقع التراث الثقافي تبعا لاتفاقية حماية الممتلكات الثقافية في حال النزاع المسلح الموقعة في لاهاي عام 1954.

وكانت منظمة اليونسكو قد اعلنت في 22 من أيلول الماضي استئناف التعاون مع طرابلس فيما رحبت المديرة العامة لليونيسكو باعتراف الجمعية العامة للامم المتحدة بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الليبي.

وذكرت انها تستعد لاستضافة اجتماع دولي للخبراء واصحاب المصلحة لتحديد الاحتياجات الليبية والتدابير الواجب اتخاذها للحفاظ على التراث الثقافي هناك بما في ذلك خمسة مواقع للتراث العالمي.

يذكر ان المواقع الليبية الخمسة المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي هي مدينة «غدامس» القديمة وهي احدى اقدم المدن التي قامت في حقبة ما قبل الصحراء، ومواقع «تادرارت اكاكوس» الصخرية التي تحتوي على الاف الرسوم الصخرية التي تعود الى ما قبل الميلاد والقرن الاول ميلادي، وموقع «شحات قورينة» الاثري وهي مدينة رومانية انشئت في 74 قبل الميلاد.

كما تشمل المواقع ايضا موقع «لبدة الاثري» (لبتس ماغنا- لبدة الكبرى) الذي انشأ في الالفية الأولى قبل الميلاد، وموقع «سبراطة الاثري» الذي كان مركزا تجاريا فينيقيا، واعيد بناؤه في القرنين الثاني والثالث ميلادية.

بدوي حر
10-20-2011, 02:00 AM
أصبوحة شعرية في «اليرموك» تراوح بين جماليات الشعر وروح المكان
اربد – الدستور – صهيب التل

نظمت جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية برعاية رئيسها د. عبدالله ملكاوي أصبوحة شعرية شارك فيها الشعراء حيدر محمود و نايف أبو عبيد ومحمود فضيل التل ومحمود الشلبي، وعازف العود احمد قبيعة حضرها جمع غفير من طلبة الجامعة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وعشاق الشعر والمهتمين بالآداب.



وقال رئيس الجامعة إن هذه الأنشطة اللامنهجية التي تنفذها الجامعة ضمن خطتها الحالية تهدف الى تحقيق التناغم والتفاعل بين الجامعة والمجتمع المحلي لتحقيق التواؤم بين الجانب الأكاديمي والمعرفي للطالب والجانب الإبداعي المتميز واطلاع الطلبة على التجارب الأردنية في كافة مجالات العلوم والآداب والإنسانيات بكافة ألوانها .

وقال إن هذا النشاط جاء ضمن خطة طموحة أعدتها الجامعة لهذا العام تتناول جوانب أدبية وفكرية وسياسية وعددا من اللقاءات والحوارات والندوات المفتوحة والتي تجسر العلاقة الايجابية بين الطالب والجامعة من جهة وبين معطيات الثقافة عبر المجتمع المحلي من جهة أخرى.

بدوي حر
10-20-2011, 02:01 AM
ناقد عراقي يتنبأ بنشوء أدب «الومضة السردية»
عمان ـ الدستور

قال الناقد العراقي الدكتور ثائر العذاري في ندوة بعنوان «الأدب الرقمي والوعي الجمالي العربي - تباريح رقمية نموذجا» إن تاريخ الأدب مر بثلاث مراحل؛ شفاهية وكتابية ورقمية، وأوضح أن الأدب الشفاهي هو الأدب الذي يكون الصوت عنصرًا بنائيا في تكوينه، والأدب الكتابي هو الأدب الذي تكون تقنيات الكتابة؛ من علامات ترقيم ومساحات السواد والبياض ونوع الخط وحجمه العنصر البنائي الأبرز فيه، أما الأدب الرقمي هو ذلك الإنشاء الذي يتخذ من الوسائط المتعددة كالصوت والصورة والفيديو والروابط الإلكترونية عناصر أساسية في بنيته بحيث لا يمكن نشره ورقيًا.

وتحدث العذاري بالتفصيل ـ في لقاء بمختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية، عقد أخيرا، عن فكرة أفق التلقي وكيف ستتغير في الفضاء الرقمي، حيث سيكون هناك حاجة إلى مدة من الزمن حتى يتمكن المتلقي من بناء عادات جديدة للتلقي تمكنه من تذوق هذا النوع من الأدب كما ينبغي.

وعرض العذاري ثلاثة نماذج رقمية مع حديث موجز عن التقنيات المستخدمة في كل منها؛ تلك النماذج هي: رواية «صقيع» للأديب الأردني محمد سناجلة، و»ترنيمة من على شفة الفجر» للكاتبة العراقية فاطمة الفلاحي، و»تباريح رقمية لسيرة بعضها أزرق»، للأديب العراقي الدكتور مشتاق عباس معن.

وتنبأ العذاري في ختام الندوة بنشوء نوع أدبي سماه «الومضة السردية»؛ بدأت بوادرها بالظهور على صفحات الفيسبوك، وعرض نموذجًا لها من صفحة الكاتبة العراقية دلال جويد.

يذكر أن الدكتور ثائر العذاري يعمل أستاذًا مساعدًا للنقد والأدب العربي الحديث بكلية التربية جامعة واسط، ومدير البعثات والعلاقات الثقافية في نفس الجامعة، وله عدد من الكتب المطبوعة؛ هي: «الإيقاع في الشعر العربي الحديث في العراق»، و»البناء الفني للقصة القصيرة في العراق»، و»الشفاهية وثقافة الاستبداد»، و»في تقنيات التشكيل الشعري واللغة الشعرية»، بالإضافة إلى عدد كبير من الأبحاث العلمية.
التاريخ : 20-10-2011

بدوي حر
10-20-2011, 02:01 AM
عبد الله المدني.. رحلة رومانسية من المكلا إلى الخبر
بيروت ـ رويترز

في رواية الكاتب البحريني عبد الله المدني، وعنوانها «من المكلا إلى الخبر»، رحلة رومانسية كاملة.. من الحنين إلى الماضي والمكان القديم وسط تبدل الأمكنة وإلى الحب القديم.. إلى الحزن وموت حبيب من دون أن نستطيع وداعه.

يكتب عبد الله المدني بدفء عن الزمن المتحول والماضي الجميل وأيام الصبا التي نتوهم ان ما عرفنا فيها من مشاعر قد تركنا واننا قد نسيناه.

ويرصد الكاتب حركة الزمن وتطور البلدات والمدن وتغير انماط الحياة. وعلى رغم المتعة التي نأخذها من الحياة الجديدة فذلك الحنين الرومانسي الى الزمن المولي لا يتركنا.

صدرت الرواية عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمان في 151 صفحة صغيرة القطع.

هناك شخصيتان رئيسيتان في الرواية شخصية سالمين باسامر الذي انطلق من المكلا في اليمن سعيا الى تحسين وضعه فقصد جدة ثم تنقل الى ان استقر به الحال في الخبر في السعودية حيث عمل بجد ليحسن وضعه التجاري وتقرب من سائر الحضارمة اصحاب الموقع التجاري المهم في المدينة. ترك زوجته وابنته في بلده وانصرف الى الكد والجد.

الشخصية الثانية، بل الاولى من حيث الاهمية، هي شخصية الطالب سعد الدوسري جار سالمين والذي نشأت بينه وبينه علاقة صداقة و»استذة» في السياسة والامور العامة فحوله في بداية الامر الى ناصري ايام عز الرئيس المصري جمال عبد الناصر.

كان سعد يرى في سالمين مرشدا وصديقا رغم فارق السن وكان ابوه التاجر الكثير السفر يرتاح الى علاقة سالمين به. كانت صداقتهما متينة.

وحين قبض على سعيد منافس سالمين الاساسي بتهمة شرب الخمرة وجلد علنا 80 جلدة ثم ابعد الى بلاده خلت الساحة التجارية لسالمين في المنطقة.

بقيت الصداقة قائمة بين الاثنين الى ان سكنت عائلة فلسطينية في الجوار واخذت الابنة سها بعقول كثير من الاشخاص لكنها كانت مفتونة بسعد وكان هو يحبها. وكان سالمين على رغم زواجه قد قرر ان يسعى الى ان يتزوج بها.

وسافر سعد الى مصر ليدرس طب الاسنان فخلت الساحة لسالمين فاستغل كون والد الفتاة مدينا له وطلب يدها فزوجه اياهها رغم معارضتها وكرهها له. كانت علاقته بها علاقة اغتصاب ليلي وكان القرف منه يملاها.

عاد سعد الى الخبر ومارس طب الاسنان وكان سالمين من جملة من عالج اسنانه ليزرعها كلها ذهبا فيحمل ثروته حيث يحل. لم يظهر له غضبه مما فعله به من سرقة سها منه. سنوات غيابه اظهرت له ان هناك منافسة ولابد من التخصص في الخارج للتميز في المجال. ذهب الى كندا ودرس هناك وفي هذه الاثناء نشأت قصة حب بينه وبين فتاة كندية تدرس معه.

عاشا معا وبعد التخرج قرر ان يتزوجها ويعود بها الى الخبر. صديقه محمود ابن بلده الذي تزوج كندية وعاش معها في كندا حذره من مغبة نقل فتاة كندية متحررة الى بيئة متزمتة خانقة مثل بيئته فلم يقتنع.

عادا الى الخبر وسط عدم ترحاب غير معلن من الاهل في البداية ثم تقبل لاحقا.

شيئا فشيئا ضاق صدر العروس كارولين بنمط الحياة وتحكم الشرطة الدينية وعدم احترام المرأة واهانتها اذا كانت سافرة الوجه او غير ذلك. ومرة اضطرت الى نقل زوجها المريض الى عيادة الطبيب فقادت السيارة فألقي القبض عليهما ووقعا في ورطة كبيرة.

قررت العودة الى كندا لكنهما توصلا الى حل مقبول وهو الانتقال الى جو الحرية في البحرين للسكن والعمل فيها فسرت الزوجة بذلك وشعرا بالسعادة من جديد في جو الحرية في البحرين.

وما لبث سالمين ان قصده الى البحرين. ومرة وبعد ان غدا غنيا جدا اقترح عليه ان يدخلا معا في مشروع عمل واخبره عن عدد اولاده من الاولى ومن «الفلسطينية» وقد غدا ابنه موظفا في بنك محترم ويتقن تسيير الاعمال.

في هذا العالم المتغير قال الكاتب ان سعد اعتقد ان انتقاله الى البحرين «سوف يساعده على نسيان حبه الاول الى الابد وطرد صورة سها من مخيلته. لكنه كان مخطئا

بدوي حر
10-20-2011, 02:01 AM
«أدباء مصر» يكرم انتصار عبدالمنعم في أول مؤتمر بعد الثورة
عمان ـ الدستور

اختار أعضاء أمانة مؤتمر أدباء مصر الروائية «انتصار عبدالمنعم» بالانتخاب المباشر للتكريم عن أديبات مصر لتكريمها في دورة المؤتمر المتوقع أن تكون في كانون الأول المقبل، وقد انتخب الأديب فؤاد حجازي رئيسًا للمؤتمر.

ويعقد المؤتمر أولى دوراته بعد ثورة 25 يناير بعنوان «دورة أمل دنقل» ويكرم سبع شخصيات في كل دورة، وتم اختيار الأديب منير عتيبة ممثلا عن وجه بحري بالإضافة إلى الأديب نعيم الأسيوطي عن وجه قبلي، والدكتور أشرف عطية عن النقاد، ويسرى فودة عن الإعلاميين، ونجاتي وهبة من الراحلين، بالإضافة إلى شخصية من المحافظة المضيفة للمؤتمر والتي من المتوقع أن تكون السويس.

يذكر أن االروائية «انتصار عبد المنعم» كاتبة سكندرية، ولدت في قلعة الغاز الطبيعي بمدينة الماء والرمال الساحلية «مدينة إدكو»، حصلت مؤخرا على جائزة المركز الأول في القصة القصيرة بمسابقة إحسان عبد القدوس 2010. ولها أعمال ودراسات ورؤى نقدية وحوارات في مجلة نزوى العمانية ، أخبار الأدب، الثقافة الجديدة، أكتوبر (مقال أدبي اسبوعي)، الفصول الأربعة الليبية، النهار اللبنانية، المجرة المغربية، قطر الندى وغيرها.

ولها كتابات في أدب الطفل، وتوثيق التراث. أصدرت مجموعتين قصصيتين «عندما تستيقظ الأنثى»، و»نوبة رجوع». كما لها رواية «لم تذكرهم نشرة الأخبار/ وقائع سنوات التيه» التي لفتت الانتباه إليها لما تناولته في الرواية من كثير من مظاهر الفساد السياسي وما استجلبه من خصخصة وهجرات غير شرعية. وأيضا شاركت في كتاب مشترك باللغة البولندية، ولها مقال أسبوعي بجريدة «ميدان التحرير» بعنوان «رسائل الثورة» ترصد فيها أحداث ثورة 25 يناير التي عايشتها مع ربطها بأحداث تاريخية في صورة رسائل، وتُرجمت الكثير من أعمالها إلى اللغات البلغارية والبولندية والفرنسية والروسية والإسبانية. واشتركت في العديد من المؤتمرات بأوراق عمل وأفكار طموحة للربط بين مجالي الثقافة والتعليم ولتفعيل دور المثقف في المجتمع.
التاريخ : 20-10-2011

بدوي حر
10-20-2011, 02:07 AM
تيتيانا وسوار تبحثان عن خطف التأهل لـ «طاولة» الاولمبياد
عمان – يوسف ابو احميد

تبحث لاعبتا المنتخب الوطني للسيدات تيتيانا النجار وسوار يوسف عن خطف بطاقة التأهل الوحيدة الى اولمبياد لندن ، 2012، وذلك في ختام تصفيات غرب اسيا اليوم في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب.

وكانت تيتيانا قد حجزت مقعدها في دور الثمانية الحاسم بسهولة بعد تخطيها للدور التمهيدي بفوزين على السورية سمر حداد والاماراتية نوره محفوظ بنتيجة واحدة (3-صفر)، في الوقت الذي لم تجد فيه سوار صعوبة تذكر في بلوغ دور الثمانية اثر تخطيها للدور التمهيدي بانتصارين على اللبنانية نوال كشكشيان بنتيجة (3-صفر) وعلى السورية مرهان مسالخي بنتيجة (3-1).

وتبدو حظوظ تيتيانا اقوى من سوار بالمنافسة على خطف بطاقة التأهل الوحيدة، نظرا لان تيتيانا تمكنت من تحقيق فوزين على حساب سوار والقطرية نورا العبري، بينما تلقت سوار خسارتين امام تيتيانا والقطرية ايه محمد.

وكانت منافسات دور الثمانية قد انطلقت في الفترة المسائية امس، والتي تقام على طريقة الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، بحيث تتأهل صاحبة المركز الاول فقط الى اولمبياد لندن 2012.

وتختتم منافسات البطولة اليوم بإقامة ما تبقى من مباريات دور الثمانية على فترتين صباحية عند التاسعة والنصف، مسائية عند الخامسة مساء.

وتاليا نتائج مباريات الدور التمهيدي ومباريات دور الثمانية امس.

الدور التمهيدي

المجموعة الاولى: تأهلت اللاعبة اللبنانية تفيان ممجغيان الى دور الثمانية بتصدرها للمجموعة برصيد نقطتين بتغلبها على القطرية نورا العبري بنتيجة (3-صفر) والتي رافقتها الى دور الثمانية.

المجموعة الثانية: تأهلت اللاعبة سوار يوسف الى دور الثمانية بتصدرها للمجموعة برصيد 4 نقاط بعد تغلبها على اللبنانية نوال كشكشيان بنتيجة (3-صفر)، وعلى السورية مرهان مسالخي بنتيجة (3-1)، ورافقتها السورية مسالخي الى دور الثمانية بعد فوزها على اللبنانية نوال كشكشيان بنتيجة (3-صفر).

المجموعة الثالثة: تأهلت القطرية ايه محمد الى دور الثمانية بتصدرها المجموعة برصيد نقطتين بتغلبها على الاماراتية مجد البلوشي بنتيجة (3-1)، والتي رافقتها الى دور الثمانية.

المجموعة الرابعة: تأهلت اللاعبة تيتيانا النجار الى دور الثمانية بتصدرها للمجموعة برصيد 4 نقاط، بعد تغلبها على السورية سمر حداد بنتيجة (3-صفر)، وعلى الاماراتية نوره محفوظ بنتيجة (3-صفر)، ورافقتها السورية حداد الى دور الثمانية بتغلبها على الاماراتية محفوظ بنتيجة (3-صفر).

دور الثمانية

فوز لاعبتنا تيتيانا النجار على لاعبتنا الاخرى سوار يوسف بنتيجة (4-3)، والسورية سمر حداد على مواطنتها مرهان مسالخي بنتيجة (4-1)، القطرية ايه محمد على مواطنتها نورا العبري بنتيجة (4-1)، اللبنانية تفيان ممجغيان على الاماراتية مجد البلوشي بنتيجة (4-صفر)، ولاعبتنا تيتيانا النجار على القطرية نورا العبري بنتيجة (4-صفر)، والقطرية ايه محمد على لاعبتنا سوار يوسف بنتيجة (4-3).

مباريات اليوم

تقام اليوم المباريات الختامية لدور الثمانية على فترتين صباحية عند الساعة التاسعة والنصف، حيث تلتقي لاعبتنا تيتيانا النجار مع القطرية ايه محمد، السورية مرهان مسالخي مع الاماراتية مجد البلوشي، لاعبتنا سوار يوسف مع القطرية نورا العبري، السورية سمر حداد مع اللبنانية تفيان ممجغيان، لاعبتنا تيتيانا النجار مع الاماراتية مجد البلوشي، القطرية ايه محمد مع السورية مرهان مسالخي، لاعبتنا سوار يوسف مع اللبنانية تفيان ممجغيان، القطرية نورا العبري مع السورية سمر حداد، لاعبتنا تيتيانا النجار مع السورية مرهان مسالخي، القطرية ايه محمد مع الاماراتية مجد البلوشي، لاعبتنا سوار يوسف مع السورية سمر حداد، القطرية نورا العبري مع اللبنانية تفيان ممجغيان، في حين تلتقي في الفترة المسائية التي تبدأ منافساتها عند الساعة الخامسة مساء، لاعبتنا سوار يوسف مع السورية مرهان مسالخي، القطرية نورا العبري مع الاماراتية مجد البلوشي، القطرية ايه محمد مع اللبنانية تفيان ممجغيان، لاعبتنا تيتيانا النجار مع السورية سمر حداد، القطرية نورا العبري مع السورية مرهان مسالخي، لاعبتنا سوار يوسف مع الاماراتية مجد البلوشي، القطرية ايه محمد مع السورية سمر حداد، ولاعبتنا تيتيانا النجار مع اللبنانية تفيان ممجغيان.

بدوي حر
10-20-2011, 02:09 AM
كرة عمان النسوية تبدأ معسكرها في الأراضي الفلسطينية .. اليوم
عمان - الدستور

يغادرنا اليوم إلى الأراضي الفلسطينية وفد فريق عمان النسوي لكرة القدم، تلبية لدعوة من فريق سرية رام الله.

الزيارة التي تمتد حتى الإثنين المقبل، تشتمل على معسكر تدريبي مشترك بين الجانبين، حيث يتأهب عمان لمنافسات الدوري النسوي المحلي الذي ظفر بلقبه الموسم الماضي.

ويرأس وفد الفريق نائب رئيس النادي معاذ خير، ويضم عضو مجلس الإدارة نصيف المجدوبة، فضلاً عن الجهازين الفني والإداري ولاعبات الفريق.

بدوي حر
10-20-2011, 02:18 AM
ميادة ابو جابر: ثمار النجاح نقطفها عندما يعرض الشباب مراحل التغير والنجاح
عمان - الدستور

كان فكر ميادة أبو جابر منصبا على القضايا البيئة، فقد كانت مسكونة بالإنحباس الحراري، وثقب الأزون، وصناعة اعادة التدوير، وغيرها من المواضيع البيئة، فاختصت في دراسة الجيولوجيا البيئة من جامعة ديوك في الولايات المتحدة. وبدأت فعلا في محاولة تطبيق ما درسته في الأردن، الا انها وجدت البطالة المشكلة الأولى، وعنوان المشاكل والآفات الاخرى، فاختارت تكريس جهودها لمؤسسة التعليم لأجل التوظيف الأردنية.

أكدت ميادة، الرئيس التنفيذي لمؤسسة التعليم لأجل التوظيف، ان المؤسسة التي أنشأت عام 2006 كمبادرة وطنية لدعم الشباب الأردني المتعطل عن العمل تهدف الى ربط التعليم بسوق العمل، وهي شبكة من 6 مؤسسات في المنطقة العربية، وتقول: «ينصرف اهتمام الشباب وذويهم في الحصول على الشهادة، ثم على الوظيفة الحكومية، وفي حال الأخفاق في الحصول على هذه الوظيفة او حتى النجاح في التوجيهي، يجلس هؤلاء الشباب في بيوتهم دون عمل ولا حتى أمل، فجاءت هذه المبادرة للتركيز على فئة الشباب والهادفة الى توفير فرص العمل المجزية والمستدامة من خلال ربط تدريبهم وتأهيلهم بالاحتياجات الحقيقية لسوق العمل، التي تشمل عقد دروات لهولاء الشباب في اللغة الإنجليزية والحاسوب والتدريب الفني والتدريب على مهارات النجاح في العمل، وكل هذا بهدف تأهيلهم لدخول سوق العمل، وحتى يصبحوا عنصر فعّال في مجتمعهم».

تعتبر ميادة الشباب بأنهم الثروة البشرية للبلاد شريطة ان يتم توفير التدريب والتأهيل المهني بالاحتياجات الحقيقية لسوق العمل. وقد عبرت ميادة عن سعادتها بتخريج الفوج الثاني من شباب وشابات منطقتي النزهة وخريبة السوق ليصل عدد المتدربين الذين التحقوا في 6 مشاريع تحت بند «التدريب والتوظيف» في كل من عمان، اربد، والزرقاء الى 1151 شاب وشابة. مؤكدة انه تم ربط 65 ممن أكملوا الدورات بنجاح بوظائف متعددة، قائلة: «نريد أن يشعر الشباب بالحياة من خلال توفير فرص عمل، فنحن نؤمن بوجود فسحة الأمل دائماً».



جلسات حوارية



وقد تم تتويج انجازات المؤسسة بأن قامت «مؤسسة بيل كلينتون للمُبادرات الكونية» بدعوة ميادة لجلسة حوارية في نيويورك للتتحدث عن تجربة المؤسسة فى ربط التعليم بسوق العمل، وعن هذه التجربة تقول «لقد مثلت مؤسسة التعليم لأجل التوظيف الأردنية وشبكة المؤسسات الحليفة في العالم العربي في تدريب وتوظيف الشباب وتحدثت عن البرامج التدريبية التي تهدف لتطوير المهارات الفنية والإدارية والتقنية للفئة المستهدفة من الشباب وتهيئتهم لسوق العمل».

وعن هذه الجلسة التي كانت بعنوان «أصوات من اجل التغيير في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» تقول ميادة لقد «فرضت السمعة الطيبة للمؤسسة هذا الاعتراف العالمي بأن قام الرئيس الأمريكى الأسبق بادراة هذه الجلسة بنفسه لينقل للآخرين من أبناء العالم الثالث ثمار هذا النجاح، وكلنا أمل ان نصبح نموذجاً في المنطقة». وقد شارك في الجلسة كذلك الأميرة أميرة الطويل نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الوليد بن طلال، التي تحدثت عن المؤسسة الخيرية وانجازاتها العديدة في مختلف بقاع العالم، وكذلك مهتار كينت، المدير التنفيذي لشركة كوكاكولا، وهو أمريكي من أصل تركي، الذي أكد بأن الدول الأخرى تحسد مجتمعات الشرق الأوسط على الثروة البشرية النادرة،قائلا ان الشرق الأوسط لن يحتاج إلى مُساعدات خارجية، ما دامت لديه هذه الثروة البشرية الهائلة.

وتؤكد ميادة ان هنالك اتفاقيات تتم مع القطاع الخاص، الذي يلتزم بتوظيف الشباب شريطة ان يتم تأهيلهم على مهارات معينة حسب حاجة تلك المؤسسات كمساح ميداني مثلا، او مبيعات، او حتى دورات متخصصة في الحاسوب بالاضافة الى المهارات العامة كالاتصال، وكتابة السيرة الذاتية، والعمل بروح الفريق.



10 ساعات يوميا



تقول ميادة أن عملها هذا يستهلك منها ساعات النهار كاملة. فما أن يخرج الأبناء الثلاث الى المدرسة حتى تسارع الى المؤسسة، تعمل حوالي 10 ساعات في اليوم، حتى

أن الكثير من جلسات العصف الذهني تعقد في المنزل مع الزملاء في العمل، وبعض المنخرطين في برنامج المؤسسة، وتنهي نهارها في تدريس الإبن الأصغر.

تؤكد ميادة ان هؤلاء الشباب الذين يجلسون في المنازل عاطلين عن العمل يكونون فريسة للوحدة والملل والفراغ، وتقول «يقع على عاتقنا نحن كمؤسسة توفير الأمان الأسري المطلوب لمن فقد الأمل وفقد الإحساس بقيمته وأهميته، فالتحدي يكمن في إرساء كيان مهني لهؤلاء الشباب بحيث لا يصبح أي منهم عالة على المجتمع أو أسرته».

قالت ميادة بأن مشكلة البيئة تسكن نفسها، ولهذا فهي تعمل جاهدة حتى تستطيع أن تربط مشكلة البطالة مع البيئة، كتشغيل عدد من العمال العاطلين عن العمل للعمل في مشاريع بيئية وصحية او حتى اعادة التدوير.

وقد استعرضت ميادة قصص نجاح كثيرة للخريجين عرض قصص نجاح واقعية رواها الشباب بأنفسهم، عبر كتيب المؤسسة، حيث تمّ تسليط الضوء على مدى مشاركة وانخراط الأهل وافراد المجتمع المحلي في المشروع من خلال اللجان المحلية الفاعلة في المجتمع ومشاركتهم ابناءهم مراحل التغير والنجاح. وقد تحدثوا باسهاب كيف تبدل حالهم من أسرى لهذه المشكلة الى أفراد فاعلين في مجتمعاتهم واسرهم، مؤكدة ميادة ان الشكر موصول للداعمين والقائمين على هذه المؤسسة سواء من مجلس ادارة قوي يدرس هذه الظاهرة باستمرار، ويقدم الحلول وهو مؤمن برسالة المؤسسة وبدورها في تحقيق الأمان الأسري المطلوب، او الداعمين من او منظمة الرواد العالمية، وغيرهم. Eu اوusaid.

بدوي حر
10-20-2011, 02:21 AM
مجلس امهات لمدرسة جحفية الثانوية للبنات
شكلت مدرسة جحفية الثانوية للبنات مجلس امهات الطالبات وتم إختيار أعضاء للمجلس من هيام العمري مديرة المدرسة رئيسا وعضوية المعلمات نوال عثامنه، كفاح الحجوج، سماهر خصاونه، هدى طلافحه، عديلة شناعه ورائده اللبون، كما وضم المجلس أعضاء من المجتمع المحلي كل من منى العمري،عفاف الكردي، فضه الجراح، سهام القادري، امنه طلافحه، مكارم بطاينه، ايمان بني يونس وايمان العمري.

بدوي حر
10-20-2011, 02:21 AM
الشريف المعتصم يفتتح معرض «نحو النور»في الزرقاء
افتتح الشريف المعتصم بالله الهاشمي معرضا نظمته جمعية الفن التشيكلي في مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي في الزرقاء تحت شعار «نحو النور».

واطلع الشريف الهاشمي على رسوم تشكيلية شارك فيها عدد من الفنانين التشكيلين وهم الفنان التشكيلي احمد أبو عيشه و أيمن أبو السمن و محمد خضير و تيسير نمر و هبة جمال و حنان الخالدي و رياض العنـزي و حسني حمودة و فضل عوكل و هناء البدور و شكري الحسيني و أيمن أبو الصعب.

كما عاين الشريف أعمالا نحتية على صخر البازلت الصلب للنحات الفنان هاشم اسندر و أعمال نحت فنية أخرى على قرون الحيوانات وأسنانها للفنان مجدي مشارقة. ومن ثم افتتح الشريف عرض مسرحي كوميدي ناقد من إخراج أسامة الشرفاء , شارك فيها شباب فرقة موال للفنون المسرحية تحت عنوان حبوب الموت حيث حاكت المسرحية التي لاقت استحسان الجمهور أخطار المخدرات و آثارها على المجتمع من عدة نواحي صحية ومالية واجتماعية.

وفي ذات السياق رعى الشريف الهاشمي والنائب محمد الظهراوي حفل توقيع كتاب «اكتشاف قصر شبيب ومحيطه التراثي» وهو عبارة عن دراسات في الأصالة والمعاصرة وهو من تاليف كل من الدكتور محمد وهيب و الدكتور يحيى الشوابكة و هبة خير.
التاريخ : 20-10-2011

بدوي حر
10-20-2011, 02:22 AM
«بصمة الخير» تختتم ورشة عمل في علان
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1466_363861.jpgنظمت جمعية «بصمة الخير» وبالتعاون مع مؤسة انقاذ الطفل مشروعا هو الاول من نوعه في محافظة البلقاء.واشتملت الفعالية على عقد دورات للاطفال بحضور امهاتهم لمدة شهر شارك فيها 30 طفلا تراوحت اعمارهم بين سنتين الى ثلاث سنوات.

وبينت رئيسة الجمعية بثينة الزعبي ان الدورات ببرامجها هدفت الى توعية الأمهات بطرق التعامل مع الاطفال واحتياجاتهم المختلفة وفق اسس علمية وتربوية حديثة.

ورعى حفل تخريج المشاركين في الدورة رجل الاعمال داوود الريحاني،ابرز داعمي الجمعية وبرامجها التنموية.

بدوي حر
10-20-2011, 02:22 AM
يوم طبي مجاني في محافظة البلقاء
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1466_363860.jpgبالتعاون مع مديرية صحة البلقاء نظمت لجنة الكاريتاس وجمعية هاشم العبد الله ومدرسة دير اللاتين يوما طبيا برعاية رئيس فرع نقابة المهندسين في السلط المهندس خالد خشمان.

وشارك في اليوم الطبي الذي اقيم في مدرسة دير اللاتين اطباء من مديرية صحة البلقاء في تخصصي الاطفال والطب العام واجراء فحص السكر.

واكد المهندس خشمان اهمية عقد مثل هذه الايام الطبية المجانية والتي يستفيد منها ذوي الدخل المحدود مقدما الشكر لمديرية صحة البلقاء على دعمها ولجمعيتي الكاريتاس وهاشم العبد الله على تنظيمهما لهذا اليوم.واكد ميشيل فشحو من الكاريتاس وكمال قطيشات من جمعية هاشم العبدالله على اهمية عقد مثل هذه الايام الطبية ودورها في تخفيف العبء على المواطنين من ذوي الدخل المحدود الذين هم بحاجة للدعم والمساعدة لافتين الى انه سيتم العمل على تنظيم ايام طبية اخرى تشمل تخصصات طبية مختلفة.وعبر المواطنون الذين استفادوا من اليوم الطبي عن شكرهم لمنظمي اليوم الطبي مؤكدين على استفادتهم وحصولهم على الادوية المجانية .

حضر افتتاح اليوم الطبي الذي استفاد منه حوالي 250 شخص عدد من ابناء مدينة السلط.
التاريخ : 20-10-2011

بدوي حر
10-20-2011, 02:22 AM
«الاميرة رحمة للبنات» تشارك في اليوم المفتوح لسرطان الثدي
شاركت مدرسة الاميرة رحمة للبنات بالزرقاء بتقديم فقرة غنائية قدمتها مجموعة من طالباتها باشراف مديرة المدرسة يسرى الخريشا، في اليوم المفتوح الذي نظمته هيئة شباب كلنا الاردن في الزرقاء بالتعاون مع الجامعة الهاشمية.

وحضر الحفل نائب رئيس الجامعة الدكتور كمال بني هاني ومنسق الهيئة عبد الرحيم الزواهره وعدد كبير من طلاب وطالبات الجامعة. ويهدف البرنامج لتحقيق التوعية والتثقيف الصحي بمرض سرطان الثدي.
التاريخ : 20-10-2011

بدوي حر
10-20-2011, 02:23 AM
طالبات مدرسة الحرف النسوية الثانوية يزرن «الدستور»
قام وفد من طالبات مدرسة الحرف النسوية الثانوية بزيارة امس الى مبنى صحيفة الدستور اطلعن خلالها على طبيعة عمل الصحيفة ومراحل عمل الخبر الصحفي، وتجولت الطالبات في مطابع الصحيفة والمطابع التجارية واستمعن لشرح موسع عن مراحل الطباعة. ورافق الوفد المعلمات زينب مبارك وانتصار رمضان وايمان الحياري.

بدوي حر
10-20-2011, 02:23 AM
وفد من جمعية الثقافة والتعليم الأرثوذكسية يزور لبنان
قام وفد من جمعية الثقافة والتعليم الأرثوذكسية يرأسه ميشيل سنداحة رئيس الجمعية، بزيارة الى لبنان زار خلالها العديد من المؤسسات التربوية والصحية والدينية. والتقى الوفد على هامش الزيارة وزير خارجية لبنان الاسبق ايلي سالم، رئيس جامعة البلمند،والدكتور جورج نحاس نائب رئيس الجامعة ،والدكتور كميل نصارعميد كلية الطب فيها،وسلام رّيس مدير مستشفى القديس جاورجيوس.

كما التقى الوفد شفيق حيدر رئيس الأسرة التعليمية للمدارس الأرثوذكسية في لبنان،والمطران غطاس هزيم رئيس دير البلمند وعميد معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي،والمطران أفرام كرياكوس مطران طرابلس والكورة،وعدد من مدراء المدارس.

ووجهه الوفد الاردني الذي ضم السيدات والسادة ،نهى شنودة ،والدكتور ماهر زبانه،والمهندس عازر فانوس،والمهندس مايكل هنديله،وجورج مشحور،ورئيس النادي الأرثوذكسي فوزي شنودة،ومدير العلاقات العامة عطاالله هنديله.الدعوة للأشقاء اللبنانيين لزيارة الأردن من أجل تبادل الخبرات في المجالات العلمية والتربوية.

بدوي حر
10-20-2011, 02:23 AM
هيئة شباب كلنا الاردن تكرم معلمي العقبة
كرم محافظ العقبة ،علي الشرعة نخبة من معلمي ومعلمات المحافظة في احتفال خاص نظمه فريق عمل هيئة شباب كلنا الاردن بمناسبة يوم المعلم بحضور عدد من المسؤولين والتربويين والمهتمين.

واكد الشرعة خلال رعايته الحفل على المكانه المرموقة التي يحظى بها المعلم، مضيفا انه القدوة التي يتمثل بها الآخرون بما يملكه من منظومة فكرية وتربويه واخلاقية تؤهلة لقيادة الاجيال المتعاقبة.

وأشار مدير التربية والتعليم لمحافظة العقبة الدكتور جميل الشقيرات في كلمته إلى دور المعلم في العملية التربوية ومخرجاتها في سبيل إعداد جيل مسلح بالعلم والمعرفة وعلى دراية كاملة بكل مفاهيم الحياة. فيما بين منسق الهيئة في العقبة أن هذا التكريم يعكس تطبيق الرؤية الملكية لجلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله في ابراز دور المعلم وريادته في المجتمع.

وفي ختام الحفل وزع الشرعة الجوائزعلى المعلمين والمعلمات الذين مضى على خدمتهم 25 سنة في سلك التربية والتعليم.

بدوي حر
10-20-2011, 02:23 AM
«أنتركونتيننتال» ينظم حملة نظافة في منطقة سد الملك طلال
شارك فندق أنتركونتيننتال الأردن جميع فروعه حول العالم الإحتفال بأسبوع «مسؤولية الأعمال» وذلك بالتعاون مع المركز الوطني الجغرافي.

فقد قام موظفون من مختلف أقسام الفندق بالتعاون مع الحديقة النباتية الملكية ،بتنظيف شامل للمنطقة المحيطة بسد الملك طلال.

ويأتي هذا العمل انطلاقا من مساهمة الفندق في تحمل مسؤولياته اتجاه المجتمع المحلي.

بدوي حر
10-20-2011, 02:24 AM
وفد طالبات يزور اذاعة صوت الجنوب
زار وفد طلابي وأسرة نادي الاذاعة المدرسية من مدرسة الضاحية الأساسية صباح يوم أمس الاول اذاعة صوت الجنوب في جامعة الحسين بن طلال.

واطلع الوفد الزائر على البرامج الاخبارية والثقافية والتنموية والشبابية التي تقدمها الاذاعة للمجتمع المحلي.

واستمع الوفد الى ايجاز من مدير الاذاعة الدكتور محمد النصرات عن إذاعة صوت الجنوب ودورها في تعزيز الوعي المجتمعي وإيجاد فضاءات للتطوير وحرية التعبير. وقالت مشرفة الرحلة المعلمة سهاد النسعه ان الزيارة الى صرح أردني شامخ يطل على أبناء المحافظة والوطن من خلال نخبة من العاملين المتميزين في مجال عملهم وخدمة وطنهم ومجتمعاتهم.وأضافت المعلمة ريم الطروانه ان الهدف من الزيارة يأتي الى التعريف بالمؤسسات الوطنية التي لها دور كبير في اعمال التنمية والثقافة والمعرفة في الأردن.
التاريخ : 20-10-2011

بدوي حر
10-20-2011, 02:24 AM
روضة كلية دي لاسال -الفرير تحتفل باطفالها بيوم فرح
احتفلت روضة كلية دي لاسال -الفرير باطفالها في يوم ترفيهي شمل العديد من الفقرات بحضور الاهالي وكبار المسؤولين بالمدرسة والهيئة التدريسية.

وأكد غابي غزاوي المدير العام ،ان مرحلة الروضة من اهم واروع المراحل التي يمر بها الطفل لان كل ما يتعلمه من اخلاق وقيم وعادات ومعارف ومهارات حركية واجتماعية ،بالاضافة الى العمليات الذهنية والعقلية بحيث يشكل قاعدة بناء رئيسة تسهم في نجاحه في جميع المراحل الدارسية المسقبلية.

فيما اشارت مديرة الروضة روزانا شحاده،ان هدفنا تطوير القدرات الفكرية والتحليلية لدى الطفل بحيث يجرب ويستنج ويستخلص حسب قدراته الشخصية واهتماماته وذلك من اجل التدريب على المهارات الحركية.
التاريخ : 20-10-2011

بدوي حر
10-20-2011, 02:24 AM
يوم طبي مجاني في مدارس عمان الدولية
افتتح عدنان المجالي مدير الشؤون التعليمية في مدارس دار الأرقم الإسلامية وعمان الدولية وضمن فعاليات أسبوع الصحة المدرسية في مدارس عمان الدولية اليوم الطبي المجاني حيث قدم نخبة من أطباء المستشفى الإسلامي بالإضافة لطبيب المدارس خدماتهم للطلبة وأولياء أمورهم والمجتمع المحلي، واشتملت الفحوصات الطبية على فحص النظر والأسنان والباطنية والأطفال والطب العام بالإضافة إلى الفحوصات المخبرية.

وأقامت المدارس ضمن فعاليات أسبوع الصحة المدرسية بازارا خيريا نفذته اللجنة الصحية بالتعاون مع مجلس أمهات الطلبة في المدارس حيث قدمت فيه وجبات صحية للمشاركين ووزعت خلاله نشرة عن التغذية الصحية وفوائدها وطرق الوصول إليها.
التاريخ : 20-10-2011

بدوي حر
10-20-2011, 02:25 AM
«زها الثقافي» يشارك في بازار السلك الدبلوماسي
شارك مركز زها الثقافي التابع لأمانة عمان الكبرى في بازار السلك الدبلوماسي الذي اقيم مؤخرا تحت رعاية سمو الأميرة بسمة بنت طلال. وعرض المركز منتجات الأطفال التي يتم تصنيعها من خلال الدورات التي يقدمها المركز بشكل دوري في زها شوب ( Zaha Shop) ،بالإضافة إلى مشاركة الأطفال بعمل الحرف اليدوية كالصلصال، والرسم على الجدارية وتقديم عرض الساحر، والعمل على تسويق المسرح بهدف استقطاب العديد من الحجوزات وتقديم تعريف كامل ببرامج ونشاطات المركز.
التاريخ : 20-10-2011

بدوي حر
10-20-2011, 02:25 AM
«العمرية» تحصد مراكز متقدمة في مسابقات التعليم الخاص الرياضية
شاركت المدارس العمرية في بطولة مدارس التعليم الخاص في بطولة الشطرنج حيث حصل الطالب حسام الريماوي على المركز الأول للمرحلة الأساسية.

كما شاركت المدارس في بطولة التعليم الخاص في مسابقة كرة الطاولة حيث حصلت المدارس على المركز الأول في المرحلة الأساسية ومثل المدرسة الطالبان حسين نور وعبد الرحمن شطناوي في بطولة الزوجي.

وجاء ترتيب العمرية في المركز الثالث في بطولة كرة الطاولة للمرحلة الثانوية ومثل المدرسة الطالب محمد شطناوي من الصف العاشر .

كما شاركت المدارس في بطولة الريشة الطائرة للمرحلة الأساسية وحصلت على المركز الثاني ومثل المدرسة الطالبان عبدالله فرعون وطارق العسعس .

واشرف على الطلاب من قسم الأنشطة الرياضية المعلمون محمد الدبس وعلاء العبدالات وخالد الصقور.

بدوي حر
10-20-2011, 02:26 AM
نعم ... للمفاعل النووي السلمي
الدستور - عماد مجاهد

إضافة للامان والاطمئنان الذي ينعم به أردننا الغالي، فان الأردن أصبح من البلدان المتطورة من خلال مسايرته لركب الحضارة في العديد من المجالات، حيث أن الأردن أصبح غنيا بالمثقفين وأصحاب العقول والأدمغة، والعالم كله يشهد بهذه الكنوز الثمينة التي يمتلكها الوطن، والدليل على ذلك أن الأردن في طليعة دول العالم المصدرة للعقول والأدمغة وأصحاب الاختصاص في شتى المجالات سواء الطبية أو الفيزيائية أو الهندسية وغيرها، وأصبح أصحاب هذه العقول سفراء لبلدنا من خلال الانجازات العلمية الكبيرة التي يقدمونها في بلاد الغربة.

إن التطور العلمي في الأردن وامتلاكه للعقول والأدمغة العربية لم يأت من فراغ، بل جاء من خلال تطور إداري مميز، ورؤية ثاقبة وحكيمة لقيادة هذا البلد الطيب واستشراف المستقبل من خلال التخطيط السليم والاستغلال الأمثل لقدرات وإمكانيات هذا البلد البشرية والطبيعية، فقد حرصت القيادة الهاشمية على ترسيخ مبدأ نشر العلم والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية، وهو ما يدعم الاقتصاد الوطني بالاعتماد على الذات.

ولان موضوع الطاقة في الأردن من أهم التحديات التي تواجه المملكة، حيث أنها تستنزف معظم ميزانية الدولة من خلال قيمة الفاتورة النفطية العالية وكذلك إرهاق جيوب المواطنين أنفسهم، بسبب عدم وجود النفط في أراضي المملكة، وارتفاع سعر برميل النفط عالميا، فقد زاد هذا من كلفة الفاتورة النفطية، كما أن انفجار أنبوب الغاز المصري المزود للمملكة بالغاز الذي تعتمد عليه وزارة الطاقة بشكل كبير لتوليد الكهرباء بين الحين والآخر، والذي أصبح يزيد من استنزاف ميزانية الدولة، كل هذا دفع بالمسؤولين إلى البحث عن مصدر آخر للطاقة يوفر على ميزانية الدولة، ويوفر الأمان والاطمئنان بتامين مصدر استراتيجي وآمن للطاقة.

لقد أصبحت الطاقة النووية من أهم المصادر للطاقة في العصر الحالي، وهي بلا شك الطاقة الأهم التي ستعتمد عليها الأجيال القادمة، فهي قليلة الكلفة نسبة إلى النفط كما انه يمكن لكل دولة الاعتماد عليها من خلال بناء المفاعلات النووية ولا يشترط إن تتوفر معادن وثروات طبيعية في أراضيها، إذ يمكنها استيراد بعض المواد مثل اليورانيوم الموجود بكثرة في أراضي المملكة والحمد لله.

عندما أعلنت الحكومة عن نيتها بناء مفاعل نووي في أراضي في محافظة المفرق، وتحديدا في حوض المجدل القريب من بلدة الخالدية، أعرب عدد من الأشخاص وبعض الفعاليات الشعبية عن قلقهم من وجود مفاعل نووي في الأردن، لاعتقادهم بان المفاعل سيشكل خطرا على الأمن والسلامة العامة للسكان.

وتفاقمت حدة الخوف من بناء مفاعل نووي في الأردن عندما وقع زلزال اليابان في شهر مارس/آذار الماضي وتسرب الإشعاع النووي من المفاعل الياباني «فوكوشيما» الذي تمكنت التكنولوجيا الحديثة من الحد من تفاقم الخطورة على المنطقة، وقد تناقلت عدد كبير من المواقع الالكترونية مقالات وأخبارا تنذر بخطر بناء مفاعل نووي في الأردن بناء على الكارثة اليابانية.

إن وسائل الأمن والحماية الحديثة، المعتمدة على التكنولوجيا النووية الحديثة، قد أبعدت شبح الخوف من بناء المفاعلات النووية، والدليل على ذلك أن معظم دول العالم المتحضر سبقتنا بعقود في هذا المجال، وزودت مدنها ومصانعها بالطاقة الكهربائية الرخيصة، والاهم من هذا كله أن هذه الدول اعتمدت على نفسها في توفير مصدر مهم للطاقة، ولم تتأثر بالظروف والمشاكل السياسية والاقتصادية التي تمر بها الدول الأخرى، أي لم يعد قدرها مرتبطا بمشاكل الدول الأخرى، كما أننا لم نسمع في يوم من الأيام عن أي خطر شكلته هذه المفاعلات النووية على السكان والبيئة المحيطة، وما حادثة مفاعل اليابان إلا حالة نادرة وليست بالمهمة مقارنة مع الفوائد الكبيرة التي حققتها هذه المفاعلات النووية لشعوب المنطقة.

إن الموقع الجغرافي للمملكة الأردنية الهاشمية، الذي يجعلها بعيدة عن الكوارث الطبيعية- والحمد لله- مثل الزلازل والبراكين والأعاصير والموجات البحرية الزلزالية «تسونامي» يجعلها بيئة آمنة ومناسبة لبناء مفاعل نووي متطور، وهو مفاعل سلمي لإنتاج الطاقة الكهربائية واستخدامات علمية أخرى.

وإذا ما تم بناء المفاعل النووي في الأردن، سيلمس المواطن الأردني أهمية بناء هذا المفاعل النووي من خلال خفض قيمة الفاتورة النفطية، والذي سينعكس بدور ايجابي على جيوب المواطن الأردني، سواء الموظف أو العامل أو صاحب المصنع.

لهذه الأسباب المنطقية والفوائد الكبيرة التي سيجنيها بناء المفاعل النووي على المواطن الأردني والحكومة الرشيدة، يجعلنا ننادي بملء الفم: نعم لبناء مفاعل نووي سلمي في الأردن.

* عضو لجنة المواقيت والأهلة في دائرة قاضي القضاة/ عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك

حمزه العرجان
10-20-2011, 02:26 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

سلطان الزوري
10-20-2011, 07:54 AM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي

دمت ودام قلمك

بدوي حر
10-20-2011, 08:54 AM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك

بدوي حر
10-20-2011, 08:55 AM
الشمالي يعاين «الأرملة السوداء» لفحماوي في « الرواد الكبار»

http://www.alrai.com/img/349500/349482.jpg


عمان- سميرة عوض - أقام منتدى الرواد الكبار مساء اول من امس في مقره حفل توقيع لرواية صبحي فحماوي «الأرملة السوداء» والتي رشحتها «روايات الهلال» المصرية، للتقدم لجائزة البوكر، لتكون الأولى على اثنتي عشرة رواية عربية مصرية، في قاعة المنتدى، وذلك بالتعاون مع وزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى، ، الندوة التي قدم فيها نقدا للرواية د.نضال الشمالي، من جامعة البلقاء التطبيقية».أدارها عبدالله رضوان المدير التنفيذي للمنتدى، استهلت بكلمة لرئيسة المنتدى هيفاء البشير.
من جهتها رحبت البشير في ثلاثاء المنتدى الثقافي، بالمهندس صبحي الفحماوي، الذي يشغل في المنتدى رئيساً للجنة الثقافية، وقد صدرت له العديد من الروايات منها رواية «الإسكندرية 2050» والتي سبق وان تمت مناقشتها .
يرى د.نضال الشمالي في ورقته النقدية المعنونة (البقاء للأنثى: قراءة في رواية «الأرملة السوداء» لصبحي فحماوي»)، أن «القيمة المثلى لهذه الرواية لها وجوه عدة؛ أبرزها مقاومة النسق أو مناهضته ومخالفة المعتاد من الطروحات، فالرواية تفاجئنا منذ الصفحات الأولى بتقديم تصوّر جديد ومشرق عن «شهريار» يخالف صورته الأولى المرتبطة بالقسوة والظلم والقتل والفتك وامتهان المرأة وقمعها وطمسها إلى نموذج متوازن يظهر فيها بطل الرواية سَمِيّ شهريار بصورة المتعلم المثقف الراصد لمخالفات المرأة وتغولها على الذكورة، بل إنه للحد من ذلك يطرح حلا يقضي بإنشاء جمعية لحماية الرجل من ظلم المرأة ومصادرة حقوق الرجل.»
وأوضح الشمالي أن الرواية طرحت «كما هائلا من التساؤلات المشروعة في ذهن شهريار وأقرانه تبرز قيمة أخرى لهذه الرواية تتجسد باللهجة الحوارية العقلانية بين وجهتي نظر عندما تطل من ركام هذه التساؤلات شخصية شهرزاد لتطرح في المقابل وجهة نظر المرأة بطريقة أكسبت العمل توازنا»، لافتا أن «هذا السجال من التساؤلات والتحليلات يشرك القارئ مرغما وتزيد من تفاعله معها مع العلم أن القصد لم يكن تغليب جنسٍ على آخر بل إنها تجاوزات ظالمة من الطرفين لا بد من وضع حدٍّ لها. وقد أفلحت الرواية في إقناع القارئ بأن المسألة ليست رجلا وامرأة، إذ ليست المرأة آخرَ للرجل وليس الرجل آخر للمرأة، بل الآخر هو المتسلط المتعدي من الطرفين إنه من يظلم ويستغل ويسلب بريق الحياة ويشوهها بغض النظر عن جنسه.»
واختتم الشمالي ورقته بالتأكيد أن الرواية تعيد صياغة مقولة «وراء كل رجل عظيم...» لتكون : «»إلى جوار كل رجل عظيم امرأة عظيمة».
ويذهب الروائي صبحي فحماوي للقول، إن روايته الجديدة السادسة (الأرملة السوداء) تستعيد شهريار من جديد، في جو فني مدهش، ليدق ناقوس الخطر، معلناً أن الرجل يتعرض للانقراض على سطح الكرة الأرضية، وموضحاً الوضع المتردي لمستقبل الرجل، وغباءه في التصرف ضد مصلحته الشخصية، وتبديد طاقاته في رعاية المرأة، الذكية في استخدامه، وفي توظيفه لخدمة أهدافها، والإنفاق عليها دون تقدير من طرفها!. بينما تفكر شهرزاد في مصير الأنثى التي تقف في طابور انتظار «الزوج الذي يأتي ولا يأتي»، فتظل مرهونة برسم البيع ل»صاحب النصيب» الذي يقلقها كونها لا تستطيع تحديد مواصفاته كما تريد، وهذا الرعب من المجهول يزرع في عقلها مرض الاكتئاب!.
وعن أجواء كتابة الرواية أوضح فحماوي: «كثيراً ما راودني طيف شهريار، شاباً من شباب اليوم، ودق على باب مخيلتي، قائلاً إن الرجل مستضعفٌ ومظلومٌ في حياته، بعكس ما يشاع عنه أنه بطريركي النزعة والسلوك، خاصة مع المرأة، ففكرت أن أكتب كتاباً يُخرِج شهريار الحديث، من ذاتي إلى حيز الوجود. وعندما ذكرت نيتي هذه إلى دكتورة آداب ناقدة، أشارت عليّ أن أجعل الكتاب رواية، فأنا لست باحثاً كي أكتب الكتب، ولهذا اقتنعتُ بالفكرة، ورحت أضع بصمات شهريار الحداثي على مخطوطتي».
ويعتبر فحماوي أن «رسالة رواية (الأرملة السوداء)، التي تستبدل (جمعية حماية المرأة)، المواجه لـ(جمعية حماية الرجل) التي يشكلها شهريار، بجمعية جديدة بعنوان (جمعية حماية الإنسان)»، كما رآها الراوي في روايته.
ويتساءل فحماوي: «من هو الحاكم العربي الدموي الذي توقف عن القتل بالحديث الناعم من زوجته، أو من غيرها، غير شهريار؟ ألا يستحق شهريار الاحترام والتقدير على تحوله السلمي هذا؟».
وصبحي فحماوي مؤسس ومدير تحرير مجلة الرواية ( www.alrewaia.com (http://www.alrewaia.com/)) له خمس روايات هي:(عذبة)، (الحب في زمن العولمة)، (حرمتان ومحرم)، (قصة عشق كنعانية)، (الإسكندرية). كما له خمس مجموعات قصص.

بدوي حر
10-20-2011, 08:56 AM
«أراز» للرقص الشعبي الأرمني تحيي أمسية فنية

http://www.alrai.com/img/349500/349484.jpg


عمان- شروق العصفور - أقامت فرقة «أراز» للرقص الشعبي الأرمني مساء السبت الماضي على مسرح مركز الحسين الثقافي براس العين , حفلها السنوي والذي استهل الأمسية بلوحات راقصة تعبر عن التراث الارمني .
واشتمل الحفل على مجموعة من الرقصات التي كانت تعبر عن انتصار الأرمن في الحرب والقوة والشجاعة والفخر بالانتصار, وأخرى عن حياة المناطق الجبلية والقرى في أرمينيا التاريخية ورقصات ريفية قديمة ودبكة أردنية على أغنية «يا بيرقنا العالي لفرقة اللوزيين».
كانت قدمت الفرقة في الفترة السابقة عروضا في مركز الحسين الثقافي ومتحف الأطفال في الأردن, ولها مشاركات في الاحتفالات الثقافية والوطنية والمهرجانات المختلفة في جميع أنحاء المملكة وعلى مدار العام.
وتتكون الفرقة من 47 عضوا من الأطفال والشباب والشابات من عمر 6-20 عاما بإشراف المدربة «اني كاراليان-كيزيريان».
وبهدف تعزيز مفهوم الحفاظ على التراث الثقافي الأردني, قامت الجمعية الخيرية الأرمنية في عام 2007 بإعادة إحياء فرقة الأطفال للرقص باسم فرقة» أراز للرقص الشعبي الأرمني» من خلال تعليم الأطفال والشباب الرقصات الفلكلورية التقليدية الأرمنية والأردنية وغيرها من مختلف أنحاء العالم.
يذكر أن الجمعية الخيرية الأرمنية للسيدات تأسست في عمان عام 1946, وهي من أقدم الجمعيات الخيرية العاملة في المملكة وتقدّم المساعدات المادية والمعنويّة للعائلات والمرضى والمسنين المعوزين من أبناء المجتمع الأردني, وتساهم في الحملات الوطنية والمساعدات الإنسانية إلى جانب غيرها من الجمعيات, وتوفر المنح الدراسية للطلبة الأقل حظا بالإضافة إلى الحفاظ على التراث والتقاليد الشعبية.

بدوي حر
10-20-2011, 08:57 AM
عرض فني مشترك لـ «ستاند أب كوميدي» و« الهيب هوب»




عمان - جمال عياد - يقام اليوم الخميس في مركز الحسين الثقافي عرض فني، بعنوان Fusion of the Arts، وهوعرض يجمع ما بين فن الراب العربي و فن الستاند أب كوميدي وسيحييه كلا من مغني الراب سامر شقفة، و الفنان شادي صلاح الذي تميز في فن الستاند أب كوميدي من خلال تجدده المستمر وتميز عروضه بالتنوع.
ويسلط شادي صلاح الضوء على الجوانب المضحكة من سلوكيات الأفراد وسيقدم شادي صلاح عرضا طويلا يقارب الخمسة وأربعون دقيقة يحكي فيها عن مراحل التعارف بين الرجل والمرأة، وفترة الخطبة والزواج، وما يدور فيها من مفارقات، ثم يكمل ليحكي عما يحدث من مواقف اخرى بين الرجل وزوجته بعد الزواج أيضا.، ويرصدها من عدة جوانب في الحياة اليومية، والتي من الممكن أن تحدث مع أي مواطن، ولكنه لا ينتبه لها، فتجيء مثيرة للضحك والمرح، ويطرح العرض في النهاية، مشاهد من الحياة اليومية، ولكن من منظار آخر مغاير.
في هذا العرض يقدم سامر شقفة عرضا كاملا لمعظم أغانيه، و شقفة حائز على شهادة نظم معلومات حاسوبية، إلا أنه أخلص لأداء أغاني الراب والهيب هوب، منذ صغره، محاولا طرح رسائل اجتماعية مختلفة، من خلال هذه الرقصات.
ويعد شقفة من أفضل خمسة في مجال أداء الراب، بحسب بعض المؤسسات الفنية، وقريبا سيرافق أربعة من زملائه العرب، لتقديم مجموعة حفلات له في بريطانيا وتسجيل بعض الاغنيات.

بدوي حر
10-20-2011, 08:57 AM
الفيلم الإماراتي «ظل البحر» حرارة التعبير عن الموروث الشعبي

http://www.alrai.com/img/349500/349486.jpg


أبو ظبي - ناجح حسن - يطرح عرض الفيلم الاماراتي (ظل البحر) لمخرجه الشاب نواف الجناحي ضمن مسابقة مهرجان أبوظبي السينمائي ، قضايا عديدة حول المستوى الذي وصلت إليه صناعة الافلام الروائية في منطقة الخليج بوصفه أول عمل إماراتي طويل تنتجه شركة إيمج نيشن أبوظبي التي شاركت في العديد من نتاجات السينما العالمية .
يأتي الفيلم عقب عامين من انجاز المخرج لفيلمه الروائي الطويل الاول المعنون (الدائرة) والذي اعتبر من قبل النقاد نقطة تحول في مسار السينما الاماراتية ،وشارك فيه بالعديد من المهرجانات السينمائية العربية والعالمية، ثم اعقبته افلام متنوعة لاقرانه من المخرجين والمخرجات في دولة الامارات العربية ، والتي حازت اعجابا نقدياً وحضورا واسعا من رواد صالات السوق السينمائية.
وتدور أحداث فيلم (ظل البحر) في واحد من الأحياء الشعبية في رأس الخيمة، حيث العادات والتقاليد والثقافة المحلية تجعل من التعبير عن المشاعر بحرّية أمراً صعباً، حيث تتبع كاميرا الفيلم قصة المراهقين منصور وكلثم في رحلتهما لاكتشاف الذات وسط أجواء عائلية وقيم متباينة.
وحمل برنامج مسابقة المهرجان ايضا عرض فيلم (على الحافة) اول عمل روائي طويل لمخرجته المغربية ليلى كيلاني ، وفيه تغوص باحداثه الواقعية داخل بيئة اجتماعية صعبة صنعته بحرفة سمعية بصرية مفعمة بالصور والتكوينات لامكنة وشخصيات من اتون الواقع ذاته وكأنه تحية لتلك النماذج الانسانية في عراكها مع عوائق وتحديات الحياة اليومية .
يلخص الفيلم موضوعه بنباهة مخرجة وهي تعرض قصصا وحكايات حول الاشتغالات اليومية لنساء ٍ في مدينة مثل طنجة، لكنهن امام هذه المدينة الكبيرة يتارجحن بين الصمود والسقوط في سبيل البحث عن معنى لوجودهن ومصائرهن في خضم توليفة من العلاقات والسلوكيات الداهمة تدفعهن للتشبث بامل هو اشبه بالسراب .
وقدم المهرجان العرض الإيطالي المزدوج الذي يجمع بين آخر أفلام المخرج الإيطالي الشهير ناني موريتي (لدينا حبر أعظم)، والفيلم القصير (العائلة الكليّة) للمخرج تيري غيليام، الذي تجري أحداثه خلال عطلة عائلية في إيطاليا.
يعتبر موريتي من بين أفضل المخرجين في السينما الايطالية المعاصرة والاوروبية عموما ، وغالبا ما يقدم قصصاً إيطالية مثيرة في احداثها وشخوصها مستمدة من مخيلة رحبة .
كما استهل فيلم (التوت البري) احد ابرز كلاسيكيات المخرج السويدي الراحل إنغمار بيرغمان ،عروض قسم (إضاءات على السينما في السويد) وتدور حكايته حول أستاذ جامعي أرمل أناني بارد العواطف يجد نفسه مجبراً على إعادة تقييم حياته خلال رحلة طويلة بالسيارة في السويد مع مجموعة من الشباب الذين وافق على توصيلهم، إذ يتسبب هؤلاء بإطلاق أحلام يقظة وكوابيس تعيده إلى ماضيه المضطرب.
حقق بيرغمان الفيلم العام 1957 واعتبره النقاد واحداً من أقوى افلام التعابير السينمائية التي تناقش مصير رجل يتأمل في حياته وموته.
وواصلت مسابقة الأفلام الروائية الطويلة عروضها بالفيلم التونسي (ديما براندو) إخراج رضا الباهي، الذي يتمحور على التغيرات التي تطرأ على شاب تونسي تنقلب حياته بشكل دراماتيكي عندما يكتشف فريق عمل سينمائي أجنبي يحضر لتونس لتصوير مشاهدة أحد الأفلام الشبه المدهش بين الشاب أنيس ومارلون براندو أسطورة السينما العملاق.
حمل الفيلم الوثائقي الفلسطيني (يوميات) إخراج مي عوده يوميات ثلاث شابات من غزة تعكس كلّ التناقضات التي يشهدها الناس هناك بفعل الحصار من جهة، أو بفعل الاستقطاب السياسي والاجتماعي المحافظ من جهة أخرى.
ضمن مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة عرض الفيلم الصيني (بكين محاصرة بالقمامة) إخراج وانغ جيوليانغ الذي يتناول مشكلة التخلص من القمامة التي تكاد تكون مشكلة عالمية، وعلى الرغم من البحث المستمر عن تقنيات ووسائل للتخلص منها بطريقة مناسبة إلا أن الكثير من المدن ترزح تحت وطأتها، وبالتالي فإن بكين تصبح مثالاً على الكثير من الأماكن المكتظة التي تطمر مشكلات توسعها وازدهارها عبر طمر القمامة في الأرض

بدوي حر
10-20-2011, 08:57 AM
«الميزان » في ثالث أيام «مسرح الكبار» بإربد




إربد - الراي - في إيقاعات متتالية ومتقاطعة تتصل مسرحية « الميزان» التي تم عرضها على مسرح دراما بجامعة اليرموك ضمن مهرجان موسم مسرح الكبار الذي تنظمه مديرية الفنون والمسرح في وزارة الثقافة بالتعاون مع مديرية ثقافة إربد، مع القيم المنشودة التي يسعى هذا العرض لتأصيلها، وإلقاء الضوء على مداخلها، من خلال نبش جملة من المعطيات التي تتجاذب المجتمع وتخرجه عن قيمه ومبادئه، حيث تدور الأحداث وتتشعب في العمل الذي جاء بصبغة المونودراما، « الممثل الواحد»، والذي قام بتجسيده الممثل ( بكر قباني )، لتكشف عن أعماق الشخصية ومعاناتها في ظل غياب القيم العليا مثل « العدل «،
وتأتي حركة الشخصية في العرض المسرحي الذي كتبه محمد سليمة، وأخرجه حاتم السيد لتؤشر على ازدواجية المعايير في أحكام القضاء على أفراد المجتمع، وفي سياق قالب السخرية السوداء يبرز العرض مجموعة من التحولات والإيقاعات التي يعيشها المجتمع ويتناقض معها، حيث تظهر فلسفة العرض من خلال الاستدراك أن الحشيش ليس فقط المادة التي يتم تعاطيها، بل هي كل ما من شأنه أن يلغي العقل ويجمد الأحاسيس الإنسانية، ويفتك بالقيم.

بدوي حر
10-20-2011, 08:58 AM
جائزة الصحافة العربية تستقبل الترشيحات لدورتها الجديدة

http://www.alrai.com/img/349500/349489.jpg


الإمارات العربية المتحدة - الراي- أعلنت الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية في دبي اليوم عن فتح باب الترشيح أمام الصحفيين والصحفيات العرب للتنافس فى الدورة الحادية عشرة لجائزة الصحافة العربية، وقد حددت الأمانة العامة للجائزة يوم 15 من كانون ثاني 2012 موعداً نهائياً لاستقبال طلبات الترشيح.
ويأتي فتح باب الترشح بعد أيامٍ من إعلان الأمانة العامة جاهزيتها لاستقبال أعمال الصحافيين إلكترونيا عبر نافذتها على شبكة الإنترنت الدولية
www.arabjournalismaward.ae (http://www.arabjournalismaward.ae/).
وفي هذا الإطار قالت منى بوسمره نائب مدير الجائزة:» شكلت التحولات الكبرى التي شهدها الوطن العربي خلال العام الجاري مادة خصبة لإبداع الخيال الصحافي، وعلى غرار الدورات العشر السابقة عهدنا احتدام وتيرة المنافسة على فئات الجائزة المختلفة ونتوقع في هذا الدورة أن يتجاوز عدد الأعمال المتقدمة الأربعة آلاف من كافة أرجاء الوطن العربي والعالم».
وأضافت بوسمره:» أن التحول الإلكتروني وزخم الأحداث في الوطن العربي من شأنهما أن يزيدا من أعداد الأعمال المترشحة، حيث أن إرسال الأعمال إلكترونيا عبر موقع الجائزة الإلكتروني سيلغي أية عوائق جغرافية من خلال تقنين الأعمال الورقية التقليدية ويفتح آفاقاً جديدة أمام الجمهور الإلكتروني الشاب».
ودعت بوسمره الصحافيين للتفاعل مع التحول الجديد وقالت:» يتواصل غالبية الصحافيين في الوطن العربي عبر أدوات الإعلام الجديد، وقد جاءت هذه الخطوة لمواكبة التطورات واستجابة لرغبات الجمهور الإعلامي الذي عملت الأمانة العامة على استمزاج آرائه والتعرف على احتياجاته على مدار الدورات السابقة، وأكدت على مراعاة فريق عمل الأمانة العامة للجائزة لكافة احتياجات الصحافيين لتذليل أي عقبة أمام مشاركتهم والإجابة على كافة استفساراتهم. مع ضرورة مراجعة المترشحين لمعايير وآليات الفوز حسب كل فئة والالتزام بها من أجل زيادة فرص المنافسة، واتباع الخطوات المحددة للترشح.
وستعمل الأمانة العامة خلال الفترة المقبلة على تشكيل لجان التحكيم لمختلف فئات الجائزة، والتى تضم نحو 60 محكماً بواقع 5 إلى 6 محكمين عن كل فئة، حيث يتم فى كل دورة تكليف مجموعة جديدة من الكفاءات الإعلامية وأصحاب الخبرة والاختصاص والذين لا يتم الكشف عن أسمائهم إلا خلال فعاليات حفل الإعلان عن الفائزين.
وقد شهدت الجائزة نمواً كبيراً من ناحية عدد المشاركات والتوزيع الجغرافى حيث وصل عدد الأعمال المشاركة فى الدورة الماضية أكثر من 3835 عملاً صحافياً من 19 دولة عربية بالإضافة إلى 10 دول أجنبية لصحف دولية تصدر باللغة العربية، مسجلةً بذلك زيادة بنسبة 9% عن الدورة الماضية وبزيادة إجمالية بلغت نسبتها 379 % منذ انطلاق الدورة الأولى للجائزة في العام 2000
وتجدر الإشارة إلى أن القيمة المالية الإجمالية لفئات الجائزة هى 220 ألف دولار لـ12 فئة مختلفة هى جائزة الصحافة الاستقصائية وجائزة الصحافة العربية للشباب وجائزة الصحافة الثقافية وجائزة الصحافة الرياضية وجائزة الصحافة السياسية وجائزة أفضل صورة صحفية وجائزة الصحافة الاقتصادية وجائزة الصحافة للرسم الكاريكاتيرى وجائزة الصحافة التخصصية وجائزة الصحافة للحوار الصحافى وجائزة الصحافة للعامود الصحفى، بالإضافة إلى شخصية العام الإعلامى التى تمنح بالتزكية من مجلس إدارة الجائزة.

بدوي حر
10-20-2011, 08:58 AM
انطلاق مشروع مكتبة الأسرة نهاية الشهر الجاري




عمان- الراي - تطلق وزارة الثقافة الدورة الخامسة من مهرجان القراءة للجميع المنبثق عن مشروع مكتبة الأسرة الأردنية السبت التاسع و العشرين من الشهر الجاري في كافة محافظات المملكة ويستمر لمدة أربعة أيام حتى 1/11/2011.
ويعتبر مشروع مكتبة الأسرة ألأردنية من المشاريع الوطنية الثقافية الرائدة، وتشرف عليه لجنة وطنية عليا برئاسة وزير الثقافة. ابتدأ المشروع عام 2007 ويتمثل بسلسلة إصدارات تغطي معظم المعارف الإنسانية التي تثري العقل والوجدان، في حقول الدين والفكر، والعلم والفن، والإبداع المحلي والعربي والعالمي، والتراث، واكتساب المهارات الحياتية، والتاريخ والعلاقات العامة الأسرية، وعلم النفس، والسير والتراجم العربية والعالمية، وأدب الأطفال وغيرها من المواضيع .
تعرض تلك الاصدارات من خلال مهرجان القراءة للجميع. وتستند فلسفة هذا المشروع على توفير الكتاب في كافة المحافظات وبأسعار رمزية، وفي متناول الجميع لتحقيق عدالة توزيع مكتسبات التنمية الثقافية على مختلف أقاليم ومحافظات المملكة.
من أهم الأهداف التي يسعى إليها هذا المشروع تشجيع القراءة واقتناء الكتاب وتأسيس مكتبة في كل بيت واختيار كتب المعارف الإنسانية التي تثري العقل والوجدان، وإصدارها بطبعة أنيقة من خلال المواصفات الفنية العالية وتوفير الدعم المالي لدعم الكتاب، وضمان وصوله للمواطن بأسعار رمزية جداً والمساهمة في رفع مستوى الوعي الثقافي لكافة أفراد الأسرة الأردنية.
تحتل إصدارات الأطفال في هذا المشروع مكانة خاصة، من حيث عدد ونوعية الاصدارات وكميتها، إذ تصل نسبة عناوين الأطفال إلى العناوين الأخرى من مختلف المجالات إلى أكثر من 20%. وفي الدورة الخامسة للمشروع هذا العام 2011، رفعت الوزارة كمية النسخ المطبوعة من عناوين كتب الأطفال من خمسة آلاف نسخة لكل عنوان إلى سبعة آلاف نسخة، بمعنى أن كمية النسخة المخصصة للأطفال وصلت إلى ما نسبته (26%) من مجموع عدد النسخ لمختلف الإصدارات والبالغة (270) ألف نسخة.
وهذا الاهتمام من الوزارة إنما يعبر عن المكانة والدور الذي يتطلع إليه المجتمع لهذه الشريحة الواسعة والمهمة التي ستصبح خلال سنوات قليلة القوة التي ستقود مستقبل المجتمع الواعد.

تنوعت إصدارات دورة هذا العام في تسعة حقول هي : تراث ودراسات أردنية، وتراث عربي وإسلامي، وفكر وحضارة، وأدب أردني، وأدب عربي وعالمي، وأدب الأطفال، والفنون، والعلوم، والثقافة العامة.
انطلاقا من المسؤولية المجتمعية، ومن الدور التنويري والتثقيفي وإسهاما من وزارة الثقافة في تنمية القراءة لدى مختلف فئات المجتمع، وتوفير الكتاب الثقافي المميز بأسعار في متناول كافة شرائح المجتمع الأردني، فإن إصدارات مكتبة الأسرة تباع بأسعار رمزية جدا، حيث أن سعر نسخة كتاب الأطفال يبلغ (25) قرشا، ونسخة كتاب الكبار يبلغ سعره (35) قرشا.
تنتشر مراكز بيع مهرجان القراءة للجميع في كافة محافظات المملكة، وهي في عمان المكتبة الوطنية / المركز الرئيسي مركز الأميرة هيا الثقافي/ خلدا. مركز حديقة الملكة رانيا العبدالله/ القويسمة. المكتبة المركزية- أمانة عمان الكبرى/ وسط البلد. منتدى الفحيص الثقافي/ الفحيص وفي اربد اربد : مجمع النقابات المهنية. القاعة الهاشمية. وفي الزرقاء مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي. سوق بلدية الزرقاء. جرش:مدرسة الخنساء الثانوية للبنات – مقابل بريد جرش عجلون : قاعة مديرية ثقافة عجلون البلقاء : مؤسسة إعمار السلط – وسط البلد. الطفيلة :قاعة مدرسة زين الشرف الثانوية الشاملة للبنات. معان : كلية الأميرة عائشة بنت الحسين/ جامعة الحسين بن طلال. الكرك : جامعة مؤتة – القاعة الأرضية لمبنى الرئاسة. مأدبا :قاعة مديرية ثقافة مأدبا. العقبة : متنزه الأميرة سلمى (متنزه البلدية – وسط البلد). و المفرق مدينة المفرق / قاعة مكتبة الناشئين جامعة آل البيت – قاعة الامام مسلم

بدوي حر
10-20-2011, 09:01 AM
اختتام أيام مجاز للشعر العربي




عمان- محمد جميل خضر - وسط رغبة جامحة بالاختلاف، اختتمت مساء أول من أمس في محترف رمال للفنون فعاليات مهرجان أيام مجاز للشعر العربي، في دروته الثانية التي حملت اسم الشاعر الزميل زياد العناني.
رسائل عديدة سعى المهرجان خلال أيامه الأربع من السبت 15 وحتى الثلاثاء 18 الشهر الجاري ، إلى إيصالها، وإن كان في مقدمتها منح الدورة الثانية من المهرجان الشبابي الذاتي المنطلق بقوة دفع ذاتية اسم شاعر حقق مكانة محلية وعربية لافتة، ومنعته وعكة صحية أن يكون حاضراً مع قناديل المهرجان، وهو الذي شكلت علاقته الحميمة والعميقة واللافتة مع الحراك الشعري المحلي الصاعد، إضافة نوعية لتجربته في صعيديها الإنساني والإبداعي، فإنه ليس في آخر قائمة هذه الرسائل، ارتفاع صوت المشاركين فيه والقائمين عليه بعبارة نحن هنا، في إشارة لتجاهل النقد المحلي، عادة، للأصوات الجديدة، مقابل انشغاله، في معظم تمثلاته، وتنظيراته بالأصوات المكرسة. إضافة لما يحمله، الحراك النقدي، وتشهده الساحة الثقافية، عموماً من دوافع شللية، قد لا تقف مسألة تابعة تشكل جيل شعري جديد في مقدمة أولوياتها.
إعلان أصوات منافسة على صعيد الاختصاص كان من رسائل المهرجان المهمة.
الساحة الخارجية لمحترف رمال، الذي فتح عادة، مساحة مهمة من وقته وبرامجه ونشاطاته للحراك الإبداعي الشبابي في معظم تمثلاته الأدبية والموسيقية والغنائية والدرامية والتشكيلية وغيرها، كانت الفضاء الذي قال فيه شعراء متنوعيّ السوية والرؤية والحضور، كلمة الشعر فيها، وكانت مساحة التواصل بين هؤلاء الشعراء وجمهورهم المفترض والمعنيين بتجربتهم.
فعاليات اليوم الثاني من المهرجان تضمنت ثلاث قراءات للشعراء خالد شلبية, الشاعرة نور الشيخ قاسم وفوزي باكير, الذين قدمهم الشاعر علاء ابو عواد, مع قطعة موسيقية للعازفيْن عادل مصطفى على آلة البزق وغسان أبو حلتم على الكلارينيت, وبقي مصطفى مرافقا موسيقياً للشعراء ببزقه الذي كان صوتاً شعرياً رابعاً في الأمسية.
البداية مع نور الشيخ قاسم أصغر الشعراء المشاركين في المهرجان وتبلغ من العمر 16 عاماً, وكشفت عن حضور شاعرة سوف تمتلك أدواتها وصوتها, وقد صدر لها مجموعة شعرية أولى بعنوان أضيئيني يا عتمة
إضافة للشاعرة الصبية، قرأ خالد شلبية والشاعر الزميل فوزي باكير، أحد المؤسسين لمهرجان مجاز, وقد أهدى أول كلامه لزياد عناني, الذي أهديت هذه الدورة من المهرجان له,
فعاليات اليوم الثالث من المهرجان ضمت ثلاثة شعراء: ماهر القيسي, وكايد عواملة, ومحمد الترك, قدم لهذه الامسية الشاعر احمد يهوى, ورافق الشعراء موسيقياً على الة العود قصي خليل مصطفى, وهو احد اعضاء فرقة بلدنا التي يقودها كمال خليل, وذلك في محترف رمال للفنون الذي يستضيف الدورة الثانية للمهرجان.
كانت البداية مع القيسي, الذي دار في عوالم وفضاءات انسانية ووجودية واسعة في نصه الشعري, وتميز في اضاءاته الفكرية في نظرته للاشياء, كإضاءاته في الورد وفلسفته كما يراه شاعرنا.
الشاعر كايد العواملة تحرك في مدارات اخرى اقرب الى الحسية خصوصا في تناول المرأة, فغرد في ارتفاع مختلف وبلغة مختلفة, ليخلق اختلافاً لمسه الحضور من خلال ما قدم في هذه الامسية, وتنقل بين العمودي والتفعيل.
ختام الامسية الثالثة كان مع الشاعر الثالث محمد الترك, الذي اتكأ على لغة القرآن وأساليبه داخل النص الشعري, .
أمسية المهرجان الرابعة والأخيرة شهدت قراءتين للشاعرة مناهل العساف والشاعر السوري المقيم في عمان حسين الشريقي، وقدمها الشاعر مهند السبتي. وحققت الأمسية خاتمة مسك على صعي الشعر الذي قُدم فيها وحضورها والمرافقة الموسيقية التي حظيت بها. ليظل مهرجان أيام مجاز للشعر العربي في دروته الثانية دورة الشاعر الزميل زياد العناني، شمعة أخرى يضيئها جيل يؤمن بإبداعه، ويريد له الحياة، بدل أن يلعن الظلام.

بدوي حر
10-20-2011, 09:01 AM
إشهار « الكتابة وهاجس التجاوز» للجزائرية بن نوار




عمان - الرأي - تقيم دار فضاءات للنشر والتوزيع بالتعاون مع المركز الثقافي العربي في السادسة والنصف من مساء اليوم الخميس واحتفاء بالكاتبة والناقدة الجزائرية بهاء بن نوار أستاذة علم الاجتماع الأدبي، المركز الجامعي سوق أهراس/ الجزائر حفل إشهار كتابها الصادر حديثا عن دار فضاءات للنشر والتوزيع- عمان والمعنون ب « الكتابة وهاجس التجاوز» وسيشارك الكاتب والناقد العراقي ماجد السامرائي بتقديم ورقة حول الكاتبة والكتاب ويدير الأمسية الشاعر جهاد أبو حشيش وذلك في قاعة المركز الثقافي العربي- جبل اللويبدة قرب مستشفى لوزميلا.

بدوي حر
10-20-2011, 09:01 AM
أمسية شعرية في جامعة الطفيلة

http://www.alrai.com/img/349500/349488.jpg


الطفيلة - انس العمريين - شهدت القاعة الهاشمية في جامعة الطفيلة التقنية أمس وقفات للشعر النبطي تغنى فيها شاعر البادية الأردنية المعروف محمد فناطل الحجايا بالقيادة والوطن ونقل صورا لما يدور على الساحة في ظلال الربيع العربي
وحملت قصائد للشاعر في الأمسية التي جمعت عشاق القصيدة البدوية حبا وفخرا بمناقب الملك المعزز عبدالله الثاني، وما قدمه للشعب والأمة من صنائع جسدت ما يشهده الأردن من مظاهر للطمأنينة والأمن والاستقرار
ورحب مدير مركز الشراكة المجتمعية في الجامعة د.أحمد القرارعة في الأمسية التي حضرها أعضاء من الهيئات التدريسية والإدارية وحشد من طلبة الجامعة والأهالي، بانعقاد الفعاليات الأدبية التي تثري وتعزز جانب الولاء والانتماء لدى طلبة الجامعات. وعبر رئيس جمعية البادية الأردنية للثقافية والفكر والتنمية، د.نايل الحجايا في قصيدة وطنية عن صدق الإخلاص والانتماء للقائد المفدى ولتراب الوطن، مستمدا من تاريخ الطفلية الهاشمية ووحي معاركها وشهدائها حبرا وإلهاما.
وتناول الشاعر في الأمسية التي أقامها مركز الشراكة بالجامعة وجمعية البادية الأردنية عدة موضوعات اهتمت برثاء الملك الراحل، معرجا على فن الغزل، ووصف المكان والزمان وذلك من ديوانه الشعري «وادي العذير»

بدوي حر
10-20-2011, 09:02 AM
امرأة بدوية للفنان شعبان: ألوان الجنوب

http://www.alrai.com/img/349500/349490.jpg


رسمي الجراح - لوحة الفنان راتب شعبان امراة من الجنوب بورتريه غني بتفاصيله الدرامية واللونية واللوحة قطعة من فسيفساء متنوع من مسيرة ومنجز الفنان شعبان والذي انجز مئات البورتريهات لاشخاص من مختلف انحاء العالم اثناء تحصيله الدراسي وتجواله الفني .
تحمل اللوحة انسانية ومليودرامية هائله فالمراة التي تبتسم للحياة لا تخفي تعب السنين والشقاء وقسوة الطبيعة التي تعيش فيها , ولكن برغم كل ذلك فالسن الضاحك اشارة على ان الارادة اقوى وانها نجحت للوصول الى هدفها والدليل ابتسامتها , ونرى في اللوحة جنوب الاردن واهلها الطيبون.
حرص شعبان على نقل الانطباع العام باسلوبه المميز فللفنان شعبان تلوينية مغايرة فهو يحول السطح التصويري الى ملمح يقارب تفاصيل القماش ويحيل الموضوع سواء بورتريه او مشهد طبيعي او صامت الى جملة من الانثناءات دون ضياع تفاصيل الموضوع الرئيس ويهدف من ذلك ايجاد ايقاع مختلف للسطح التصويري ويهدف من ذلك أيجاد هوية لعمله الفني.
يحمل البورتريه خط لوني لين ويحافظ الفنان كما في كل لوحاته على لون المشهد واصالته وله معادلة لونية خاصة حتى لا تبدو اختيارات الفنية نسخة من الواقع فتلوينية الفنان عالمية لمشهد محلي, استفاد الفنان من التيارات الفنية المختلفه القديمة و المعاصرة في لوحاته ، وهو ما نلحظه في اغلب اعماله من هنا نجد في اللوحة الواحده عدد من السمات التي الفنية لمدارس وتيارات فنية متنوعة.
أكمل شعبان البكالوريوس في الفنون بمصر، والماجستير والدكتوراه بأميركا، هاجر بعدها إلى بلغاريا يُدرّس الفن الإسلامي في جامعة صوفيا، وهناك قدم أطروحته في الفن والتي لاقت إعجابا كبيراً حتى إن معهد الدراسات الشرقية في جامعة صوفيا الذي قام باقتنائها، وأصبحت هذه الأطروحة من أهم المراجع في الرسم والتصوير، وبلغ الأمر بأحد أساتذة الفن في زيورخ وباريس أن طلب اقتناءها، كما تم تصنيفها بدرجة دكتوراه في العلوم، وهي من أعلى الدرجات العلمية في بلغاريا. ثم عاد شعبان إلى حوّاره عام 2000 ليعمل مدرساً للرسم والتصوير في جامعة اليرموك.

بدوي حر
10-20-2011, 09:03 AM
أسرة الفن تعرض «الختيار » وتكريم المبدعين الأوائل




عمان – الرأي - كرّمت أسرة الفن ممثلة بمخرجها د.مظهر ياسين، الرواد الأوائل في الإبداع والعطاء الفني، وعدد من الأوائل الذين قضوا على خشبات المسارح، ، إضافة لعدد من الفنانين والمبدعين على الساحة الفنية والإعلامية الأردنية.
جاء ذلك خلال مهرجان أسرة الفن والذي تقيمه سنويا، وعرضت من خلاله مسرحية «الختيار»، برعاية النائب محمود الخرابشة، و التي تعرض لأول مرة وتتناول مفارقات بين الزمن الحاضر والماضي, كما يقول مخرجها د.مظهر ياسين.
وأكد مظهر ياسين على أن هذه المسرحية تسلط الضوء على الحضارة الزائفة والزائلة, وارتكاز المعاصرة على الأصالة من جهة وتأثير الأصالة على المعاصرة من جهة أخرى.
وكان من بين الأسماء المكرمة: الفنان حسن إبراهيم، الموسيقي والملحن عامر ماضي، الفنان الكوميدي محمود صايمة، والمطرب محمد خير، ونقيب الفنانيين الأسبق المخرج محمد البرماوي الفنان ربيع شهاب،.
إضافة لعدد كبير من الفنانيين والإعلاميين والحقوقيين والمبدعين بكافة أطيافهم.

بدوي حر
10-20-2011, 09:03 AM
ذاكرة ورق

http://www.alrai.com/img/349500/349491.jpg


إعداد : رفعت العلان

سكينة بنت الحسين
الأديبة الناقدة آمنة بنـت الحســين بـن علـي بـن أبي طالب رضي الله عنهم, ولـدت في سنة 47 هـ ، نبيلة شـــاعرة كريمة مــن أجمــل النســاء وأطيبــهن نفســــا. كانت سيدة نســاء عصــرها ، تجالــس الأجــلة مـن قريــش ، وتجمـع إليـها الشــعراء فيجـلسون بحـيث تراهــم و لا يــرونها ، وتســمع كلامــهم فتفــاضل بينــهم وتنــاقشهم وتجــيزهم. .
عاشت السيدة سكينة فاجعة كربلاء فأصيبت بأبيها وبأخويها علي وعبد الله ، وعمومتها وزوجها وبني عمومتها وأصحاب أبيها رضوان الله عليهم أجمعين ، وقد أثرت فيها مصيبة أخيها الرضيع تأثيراً عظمياً حتى أنها لم تستطع أن تقوم لتوديع الحسين.
لم نجد من شعرها إلاّ أبياتا قليلة قالتها ترثي أباها الحسين رضي الله عنه:
لا تعـذليه فـهمّ قـاطعٌ طُـرقُـه * فعينه بـدمــوع ذُرَّفٍ غدقة
إنّ الحسين غـداة الطف يـرشقه * ريب المنون فما أن يُخطىء الحدقة
عبد الكريم الكرمي
شاعر وأديب فلسطيني لقبه أبو سلمى، ولد في 1909 بمدينة طولكرم - فلسطين، أنهى مراحله التعليمية حتى الثانوية في دمشق، ثم انتقل إلى القدس، التحق بمعهد الحقوق في القدس وعمل في حقلي التدريس والمحاماة، ثم انتقل إلى بيروت وعاش فيها بقية عمره.
أبو سلمى.. شاعر وأديب من جيل الشعراء الرّواد الذين سجّلوا بأمانة وصدق أحداث وطنهم وأمتهم، وأسهموا بالكلمة الحرّة الجريئة في قضايا تلك الأحداث.. شعره يتّسم بالوضوح، والمعنى النبيل، والنغمة الأخاذة، واللغة المتينة، ويتوافر فيه الخيال المبتكر.. يحس القارئ لشعره بدفء الكلمة وقوّة التعبير وصدق الانتماء..
نظم شعره في مجالات كثيرة، من أبرز مؤلفاته: أغنيات بلادي، المشرد، في فلسطين ريشتي، الثورة، والأعمال الكاملة.
هاينرش هاينه
شاعر وناقد وصحفي ألماني شهير ويعد من أهم الشعراء الألمان الرومنسيين. وتعود شهرته لتأليفه الكثير من القصائد في صورة اغاني، والتي في وقت لاحق استعملها في موسيقهم ملحنون عظماء امثال روبرت شومان.
ولد هاينه في مدينة دوسلدورف في ألمانيا
نال درجة الدكتوراه في القانون . وفي عام 1831 غادر الشاعر هاينه ألمانيا بسب الأوضاع السياسية السائدة أنداك. استقر في باريس حيث ا شتغل كمراسل صحفي لجريدة، خالط هاينه فيكتور هيجو وأونوريه دي بلزاك وصادق كارل ماركس. ابتداء من سنة 1835 تم منع تداول كتاباته داخل ألمانيا.
أعماله الأدبية: صور رحلة، كتاب الأغاني، المدرسة الرومانسية، حبر بخراخ، ألمانيا. حكاية شتوية.

بدوي حر
10-20-2011, 09:04 AM
مرصــــد




يفتتح برعاية الرئيسة الفخرية للجمعية الاردنية للتصوير الاميرة منى الحسين، «معرض الصور الفوتوغرافية الخاص بمهرجان الاردن الدولي التاسع للصور 2011»، عند الساعة السادسة من مساء الاحد 23 تشرين الأول الجاري في رأس العين- امانة عمان الكبرى- مقابل مركز الحسين الثقافي.
تنظم السفارة الأسترالية في الساعة 7:00 من مساء يوم الثلاثاء الاول من الشهر المقبل في جامعة كولومبيا في مركز بحوث الشرق - دابوق حفل لموسيقى يحييه ثلاثي الجاز الاسترالي هم عازف البوق سكوت تنكلر وعازف الدرامز سايمون باركر، وباي دونج إيل ، والمنشدة الكورية التقليدية بانسوري.

يقدم منتدى سحاب الثقافي على مسرح مركز سحاب الثقافي ، المسرحيه الكوميديه الهادفه ( هربش بربش ) في السادسة والنصف من مساء غد الجمعه - 21/10/2011 المسرحيه تاليف فهد الهوادي عبدالحليم المحارمه ، واخراج ليث عرينات .
يقام عند الخامسة والنصف من مساء يوم السبت 22 الجاري محاضرة يلقيها الـ .د محمد وهيب في المركز المجتمعي المسكوني» الخيمة» التابع للكنيسة اللوثرية/ أم السماق حول «اكتشاف عين نون سالم في وادي الأردن», ويقدم ويدير المحاضرة د. جلال فاخوري.
ضمن نشاطه الاسبوعي منتدى عمون للأدب والنقد يقيم عند السادسه من مساء اليوم الخميس في مقر اتحاد الكتاب والادباء الاردنيين امسيه شعريه للشاعر (مكي نزال) يقرأ فيها بعضا من قصائده ويعقب ذلك قراءات ادبيه وشعريه لأعضاء المنتدى يتخللها اضاءات نقديه للناقد الدكتور عزمي الصالحي ويدير الامسيه الاديب زياد صلاح.

يستضيف اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين في الخامسة من مساء السبت المقبل في مقره, الشاعر سالم الطراونة رئيس جمعية السامر الأردني, في أمسية شعرية يلقي خلالها عددا من قصائده الوطنية والاجتماعية.
يقيم المركز الثقافي الملكي عرض مسرحية ( القميص المسروق ) تمثيل واخراج : مصطفي ابو هنود الساعة السابعة مساء اليوم الخميس على المسرح الرئيسي - المركز الثقافي الملكي.

بدوي حر
10-20-2011, 09:09 AM
الدراما والشعر في الفيلم التسجيلي ... استعادة لجوانب من سيرة الذات في النقد والتحليل

http://www.alrai.com/img/349500/349487.jpg


ناجح حسن - يحفل كتاب (السينما التسجيلية -الدراما والشعر) لمؤلفه الناقد والباحث السينمائي عدنان مدانات، بالعديد من الموضوعات والقضايا التي تعاين رؤى وجماليات هذا النوع من الصناعة السينمائية، الآخذة في الآونة الأخيرة امتدادا واسعا على رقعة المشهد السينمائي العالمي بحكم عوامل كثيرة .
في المقدمة التي وضعها للكتاب المخرج والمونتير العراقي قيس الزبيدي احد ابرز العاملين في حقل الفيلم التسجيلي يجري التأكيد على صعوبة ما يواجه الناقد في قراءة الفيلم جماليا ليسهّل قراءته لمن يشاهده أيضا، فالمشاهد هو دون شك، الطرف الحاسم في أي نوع سينما تُصنع، ليقبل على مشاهدتها، وأي نوع سينما تُصنع، ليدير لها ظهره، من هنا ينشأ التناقض الحاد بين ما يريده الإنتاج السلعي وبين ما يريده الفن الثقافي.
ويبين كاتب المقدمة أن شريحة من الجمهور لا تريد من السينما سوى الترفيه، وشريحة أخرى تسعى ليرتقي الفيلم بمستوى حاجات الجمهور الجمالية. في هذه المعادلة العسيرة يمكن ويجب أن يلعب النقد دوره في إقامة علاقة صحية مع المشاهدين، ليساعدهم في تذوق العمل الفني وفي تدريب حاستهم النقدية.
لهذا يدعو الزبيدي في المقدمة إلى إعادة قراءة لأغلب ما ألف الناقد عدنان مدانات وترجم حول السينما، لاكتشاف المسألة المركزية، التي كانت تشغله، والتي لم تكن ترى في الفيلم مادة فنية للمشاهدة المُمتعة وللتسلية فقط، بل تراه مادة للتفكير أيضاً، مادة تدفعه للبحث تدريجيا في جوهر آلية تأثير الفيلم على الجمهور، دون أن يغفل في بحثه أيضا المعادل المقابل لها: أي آلية الاستقبال عند الجمهور نفسه.
يستهل مدانات الكتاب بالإشارة إلى أن الفيلم التسجيلي ليس مجرد وسيلة إعلامية أو وسيلة للتوثيق المرئي المسموع، بل هو نوع سينمائي له خصوصيته الفنية والشعرية، وان هذا الكتاب يسعى لاستكشاف بعض تجليات وإمكانيات الفن التسجيلي السينمائي عبر تأملات لا تتبع خطاً متسلسلاً بل تنبني وتتشكل عن طريق تداعيات يقود أحدها إلى الآخر، تداعيات تتنقل بين تاريخ هذا الفن ومدارسه وبين بعض الاجتهادات النظرية الخاصة بالسينما التسجيلية منذ بداياتها الأولى وبعض القضايا والمفاهيم المعاصرة المستجدة المرتبطة بتطور تقنيات ووظائف وأنواع ومجالات إنتاج وعرض الأفلام التسجيلية.
يتخلل هذا كله تحليل مدانات لبعض النماذج الفيلمية القديمة والمعاصرة التي تنتمي إلى تجارب عربية وعالمية متنوعة، وفيما يخص النماذج الفيلمية تحديدا، فإن البحث لن يهتم بتحليل الفيلم، أي فيلم يجري الحديث عنه ككل، بل يكتفي، بعد التعريف بالفيلم، بعرض وتحليل ما أعتبره" حلا فنيا إبداعيا" تضمنه مشهد أو مقطع ما من الفيلم المعني، وهذا كله بهدف اكتشاف الإمكانيات التعبيرية الفنية الإبداعية التي يمكن تلمس بعضها في مجال السينما التسجيلية.
يتضمن الكتاب صورا من الأفلام التي يتعرض لها البحث وستكون الصور رافدا أساسيا مكملا للنص حيث أنها صور منتقاة لتوضح الفكرة المتعلقة بكل مشهد أو مقطع من فيلم يجري الحديث عنه على حدة.
يبدأ الكتاب وينتهي بتحليل تجربة الناقد مدانات الشخصية بعد تخرجه من جامعة موسكو في العام 1970، في مجال السينما التسجيلية، فيما يشبه السيرة السينمائية الذاتية، التي تبدأ وقائعها من سنوات الدراسة الجامعية وتنتهي بالتأمل في وبتحليل التجربة التي مر بها أثناء العمل في الأفلام التسجيلية التي أتيحت له فرصة كتابة نصوصها وإخراجها قبل ما يربو على الربع قرن.
إذن، يتعلق موضوع هذا الكتاب بالسينما التسجيلية كوسيلة تعبير فنية تحديدا، ولأن الغرض النهائي منه يسعى لكشف بعض أسرارها الإبداعية، ولأن المحفز للمشروع كان محاولة الغوص في أسرار المختبر الإبداعي لدى المخرجين السينمائيين المبدعين، لذا وجد المؤلف أنه من المفيد أن يختار من موروثه النقدي تضمين الكتاب لثلاث مقابلات من بينها المقابلة الخاصة بفيلم ميشيل خليفي" صور من ذكريات خصبة" لكونها الوحيدة من بين المقابلات الثلاث التي تدور حول تجربة العمل على إخراج فيلم تسجيلي.
يعتبر مدانات تجربة المخرج خليفي من ابرز التجارب التي حققها مخرجون عرب في مجال الفيلم التسجيلي الطويل والتي عرضت في دورة عام 1980 لمهرجان قرطاج السينمائي الدولي، وحينها فاز فيلم المخرج الفلسطيني المقيم في بلجيكا بالجائزة الأولى عن فئة الفيلم الأول للمخرج، وبالنسبة للنقاد وهواة السينما، اعتبر الفيلم اكتشافا حقيقيا لموهبة عربية في مجال الإخراج السينمائي، لقد سبق الاعتراف العربي به اعتراف في المحافل السينمائية في أوروبا، وكان المخرج وفيلمه يثيران الاهتمام في كل مكان يتم فيه عرض الفيلم.
يتحدث الفيلم عن الحياة اليومية لسيدتين فلسطينيتين، إحداهما الكاتبة الروائية المعروفة سحر خليفة، والثانية هي السيدة فرح حاطوم( عمة المخرج)، والتي يصفها المخرج بأنها" أرملة فلسطينية في الخمسينيات من عمرها، من قرية يافا الناصرة في الجليل، والتي اتخذت حياتها مجرى موازيا لتاريخ شعبها".
يقدم " صور من ذكريات خصبة" وهو فيلم وثائقي أساسا، غير أنه مصنوع بأسلوبية الفيلم الروائي، حكايتين تسيران على نحو متواز، وضمن تطور سردي – شعري ذي قيمة درامية عالية، وتعتمد الحكايتان على تقديم السيرة الشخصية لبطلتي الفيلم، والهدف الأول الرئيسي هو عرض وضع هاتين المرأتين في الحياة والعمل، والموضوع الثاني هو وضعهما، كما أيضا وضع شعبهما، تحت الاحتلال، وتمثل كل من بطلتي الفيلم جيلا ونمطا حياتيا مختلفا، فسحر تنتمي إلى جيل الشباب، فيما تمثل فرح الجيل الأقدم، كما أن لكل من الشخصيتين تجربة حياتية متميزة.
حاول المؤلف في المقابلة مع مخرج الفيلم ميشيل خليفي، أن يصل إلى عمق الفيلم، ليس من خلال تحليل نقدي له، بل من خلال استكشاف الآليات الفكرية والنفسية والجمالية، التي قادت إلى صنع هذا الفيلم على هذا الشكل، بمعنى آخر، فقد حاول أن يبين آلية الإبداع الفني عند الفنان، وما هو المنهج الذي يسيّر عمله وما هي التأملات الحياتية التي توضح خطه الفكري.
ويعاين مدانات تجربة المخرج مصطفى أبو علي في السينما التسجيلية الفلسطينية وتلك الإشكالية بين الفني والإعلامي من خلال فيلمين للمخرج الراحل لا من حيث هي إشكالية فردية بل من حيث هي إشكالية عامة تتعلق بالفهم السائد للسينما التسجيلية ووظيفتها، من ناحية، ولتوظيف الفيلم التسجيلي لصالح قضية وطنية أو سياسية بما قد يتسبب بنوع من الازدواجية الفصامية في النتيجة النهائية للفيلم، فالإشكالية هنا ليست إشكالية تتعلق بالمخرج بقدر ما تتعلق بالظروف التي تحيط بعمله وتؤثر في توجهاته الفنية، خصوصا مع وقع الاتهامات التي ظلت توجه لصناع الأفلام الفلسطينية من قبل النقاد العرب بأنها أفلام تقريرية إخبارية دعائية، تنبع أهميتها من أهمية القضية الفلسطينية وليس من قيمتها السينمائية الفنية، وهي اتهامات لم تخل من التعسف أحيانا كونها عممت وشملت تجارب متنوعة في بوتقة واحدة ولم تبحث في كل منها على حدة عن ما هو مختلف.
استمر النقد إلى أن بدأت مرحلة جديدة في السينما الفلسطينية التسجيلية في بداية الثمانينيات عندما خرج فيلم ميشيل خليفي" صور من ذكريات خصبة" إلى الوجود والذي اعتبره النقاد قفزة نوعية من حيث الموضوع والمعالجة الفنية.
يعرض الكتاب بتأن ٍ وتوثيق فكري وجمالي نادرين لمسألة الحدود بين الحكاية والواقع في الفيلم السينمائي لافتا إلى أن ثمة تيارا تنامى عبر تاريخ السينما، ظل يسعى ليس فقط للمزج بين الروائي والتسجيلي الوثائقي في السينما بل وبشكل خاص لتقريب شكل الفيلم الروائي من الفيلم التسجيلي بحثا عن مصداقية أكثر لشكل الفيلم.
وضمن هذا المسعى قام مخرجون مبدعون بالاستفادة من جماليات الفيلم الروائي من خلال المنهج التسجيلي. فيلم" تحت القصف"(2007)، للمخرج اللبناني فيليب عرقتنجي، ينتمي إلى هذا النوع من السينما بل ويخطو في هذا الطريق خطوات أبعد، فلا يكتفي مخرجه بتقريب فيلمه الروائي من الفيلم التسجيلي، بل يصنع من الرواية وثيقة ويحوّل الحكاية المتخيلة إلى تأريخ سينمائي لواقع معاش، مطورا بذلك ما أنجزته أول أفلام الواقعية الجديدة في إيطاليا مباشرة بعد الحرب العالمية الثانية.
ويرى المؤلف في تجربة الفيلم اللبناني" بدي شوف"(2010)، للمخرجين خليل جريح وجوانا حجي توما نوعا من التشابه مع تجربة " تحت القصف" من حيث تقديمه لجولة شخوصه في الجنوب اللبناني الذي تعرض للقصف المدمر نتيجة العدوان الإسرائيلي في العام 2006، وفي حين أن الفيلم الذي قامت ببطولته الممثلة الفرنسية كاترين دونوف لا يتضمن أية حكاية بل يتابع الكاميرا وهي ترافق الممثلة التي جاءت من فرنسا إلى لبنان بهدف الإطلاع على الدمار الحاصل، وتشكل الجولة التي تقوم بها الممثلة الفرنسية بمرافقة المخرج والمخرجة، مادة وثائقية عن المدن والقرى والطرق المدمرة لكن ارتباطها بالعنصر التمثيلي( لا السردي)، ودون أن يكون هذا الارتباط جزءا من بنية حكائية درامية تتسبب في جعل مادة الفيلم جافة وغير مؤثرة عاطفيا, مع ذلك يشتمل الربع الأخير من الفيلم على مشهد يستمر بضع دقائق يمكن اعتباره فيلما تسجيليا قصيرا ومتكاملا ذا قيمة تعبيرية فنية درامية عالية.
وفي نموذج الفيلم التسجيلي الاردني " الشاطر حسن" للمخرج محمود المسّاد الذي حققه في هولندا العام 2000 يعرض مدانات لمشهد تمثيلي في بداية الفيلم بمشهد تمثيلي حين قدم فيه المخرج أماّ شابة تروي لطفلها قبيل نومه مقطعا من الحكاية الشعبية عن الشخصية الأسطورية الشاطر حسن، بعد هذا المشهد التمثيلي، ينتقل الفيلم ليروي حكاية شاطر حسن معاصر، لا عن طريق التمثيل، بل من خلال مادة تسجيلية تتابع وقائع يومية من حياة رجل مغربي يدعى حسن، وهو متشرد يعيش في شوارع المدينة، رأى فيه المخرج أنموذجا واقعيا لشخصية الشاطر حسن الأسطورية، يربط المخرج بين المادتين بواسطة التعليق الذي نسمعه من خارج اللقطة (يقوم به الممثل الاردني العالمي نديم صوالحة- المقيم في لندن) والذي يعبر عن صوت المؤلف، في مادة الافتتاحية التمثيلية والمادة التسجيلية.
شخصية حسن هذا المغربي المعاصر أقنعته امرأة هولندية بالهجرة إلى هولندا واعدة إياه بحياة رغيدة، بعد أن عاش معها في هولندا بضع سنوات وأنجب منها أطفالا هجرته مما أدى به إلى حياة التشرد، خاصة وأن العمل الوحيد الذي عثر عليه بعد هجرته إلى هولندا كان عامل نظافة.. هيئة حسن لا تختلف عن هيئة أي متشرد يسير بثياب قذرة ويتأبط حقيبة بالية يضع داخلها مقتنياته المتواضعة. يعتاش حسن مما يتصدق عليه المارة من نقود قليلة لقاء عزفه على قارعة الطريق موسيقى شرقية بواسطة الناي مستخدما يديه اللتين شوهت منظرهما أثار حريق تعرضتا له، نقود يصرف بعضها على شراء لقمة العيش وبعضها على المخدرات التي بات مدمنا عليها.
لكن محتويات حقيبة حسن: أنابيب سوداء اللون يتفحصها واحدا تلو الآخر ويحركها بين يديه، يفحصها من الداخل بواسطة قضيب، يفكك أحدها إلى جزئين، وفي المحصلة تبدو حركات يديه في هذا المشهد للوهلة الأولى شبيهة بحركات الجندي وهو يفكك قطع السلاح تمهيدا لتنظيفها، وذلك قبل أن تتضح تفاصيل تصرفه، إذ يخرج حسن مدية ويعرض رأسها للنار بواسطة القداحة، ثم يبدأ بترو بإحداث ثقوب في الأنبوب الأسود الذي اختاره دون غيره، وبعد أن ينتهي من هذا، يضع الأنبوب بين شفتيه ويبدأ بالعزف ليختبر صحة الصوت الموسيقي الصادر عن هذا الأنبوب، أي الناي الذي صنعه للتو!.

بدوي حر
10-20-2011, 09:10 AM
همسة - اختارها المهندس محمد خميس




• «مَنْ عمل عملاً .. فليتقنه» حديث نبوي شريف
• ثق بأن المال ليس كل شيء غير أن وجوده أفضل في كل حال.
• إحلم كطفل، لكن تصرّف كبالغ!
• الإندهاش كالإسبرين قليله مفيد وممتع، كثيره ضار وسام.
• الحب أنواع، ومنها الحب الأصلي، مثل حب الرجل للطعام، وحب المرأة للموضة!!
• الحبُّ الأول كالوشم .. قد ننساه ولكنه أبداً ملتصق بنا!
• حبٌّ أكثر من اللازم .. كارثة لأحدهما.

بدوي حر
10-20-2011, 09:11 AM
القول الجميل

http://www.alrai.com/img/349500/349483.jpg


مريد البرغوثي
أمر محير وغريب كل العودات تتم ليلا وكذلك الأعراس والهموم واللذة والإعتقالات والوفيات وأروع المباهج . الليل أطروحة النقائض !
***
“الغسّالة الأوتوماتيكية الفخمة ... لا تدخلها إلا الملابس المتَّسِخة... وحَبْلُ الغسيل المشبوح بين مسمارَيْن... لا يحمِلُ إلا ما هو نَظيفْ”
***
“زيت الزيتون بالنسبة للفلسطيني هو هدية المسافر، اطمئنان العروس، مكافأة الخريف، ثروة العائلة عبر القرون، زهو الفلاحات في مساء السنة، و غرور الجرار”
***
“هل الوطن هو الدواء حقا لكل الأحزان؟ و هل المقيمون فيه أقل حزنا؟”
***
“الحياة لا يعجبها تذمر الأحياء . إنها ترشوهم بأشكال مختلفة ومتفاوتة من الرضى ومن القبول بالظروف الإستثنائية”
***
“والقهوة يجب أن يقدّمها لك شخصٌ ما. القهوةُ كالوَرْد، فالورد يقدّمه لك سِواك، ولا أحدَ يقدّم ورداً لنفسه. وإن أعددتها لنفسك فأنت لحظتها في عزلة حرة بلا عاشق أو عزيز، غريبٌ في مكانك. وإن كان هذا اختياراً فأنت تدفع ثمن حريتك، وإن كان اضطراراً فأنت في حاجةٍ إلى جرس الباب.”

سلطان الزوري
10-20-2011, 05:42 PM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي

دمت ودام قلمك

بدوي حر
10-21-2011, 01:06 PM
الجمعه 21-10-2011


اللؤلؤ والمرجان من حكم بديع الزمان * د. مأمون فريز جرار
سعيد النورسي

الإيمان والدعاء

كما أن الإيمانَ يقتضي (الدعاء) ويتّخذه وسيلةً قاطعةً ووساطةً بين المؤمن وربّه، وكما أن الفطرةَ الإنسانية تتلهف إليه بشدةٍ وشوق، فإن الله سبحانه وتعالى أيضاً يدعو الإنسانَ إلى الأمر نفسه بقوله:

( قُلْ مَا يَعْبَؤا بكُم ربّي لَولا دُعَاؤكُم[ (الفرقان: 77)

وبقوله تعالى: ( اُدْعوني أستَجِبْ لكُم)(غافر: 60) (الكلمة 23 كتاب الكلمات ).

استجابة الدعاء وقبوله

إن استجابةَ الدعاء شيء، وقبولَه شيء آخر. فكلُّ دعاءٍ مستجابٌ، إلاّ أن قبولَه وتنفيذَ المطلوب نفسه منوطٌ بحكمة الله سبحانه.(الكلمة 23/ كتاب الكلمات).

ثمرات الدعاء وأوقاته

وكذا، فالدعاء هو ضربٌ من العبودية، وثمار العبادة وفوائدُها أخرويةٌ. أما المقاصدُ الدنيوية فهي ((أوقاتُ)) ذلك النوع من الدعاء والعبادة، وليست غاياتها فمثلاً: صلاةُ الاستسقاء نوعٌ من العبادة، وانقطاع المطر هو وقتُ تلك العبادة. فليست تلك العبادةُ وذلك الدعاء لأجل نزولِ المطر. فلو أُدّيَتْ تلك العبادةُ لأجل هذه النية وحدَها إذن لكانت غير حريّة بالقبول، حيث لم تكن خالصةً لوجه الله تعالى.. (الكلمة 23 كتاب الكلمات ).

العبودية الخالصة

والعبودية لابد أن تكون خالصةً لوجه الله، بأن يأوي الإنسانُ إلى ربَّه بالدعاء مُظهراً عجزَه، مع عدم التدخل في إجراءات ربوبيته، أو الاعتراضِ عليها، وتسليمُ الأمر والتدبير كلّه إليه وحدَه، مع الاعتماد على حكمته من دون اتهامٍ لرحمته ولا القنوطِ منها ( الكلمة 23 كتاب الكلمات )

الكائنات : تسبيح ودعاء

لقد ثبت بالآيات البيّنات أن الموجودات في وضعِ تسبيح لله تعالى؛ كلٌ بتسبيحٍ خاصٍ، في عبادة خاصة، في سجود خاص، فتتمخض عن هذه الأوضاع العبادية التي لا تعدّ ولا تحصى سبلُ الدعاء المؤدية إلى كنف ربٍّ عظيم. ( الكلمة 23 كتاب الكلمات ).

الدعاء الفعلي

الأخذُ بالأسباب هو دعاء فعلي، علماً أن اجتماع الأسباب ليس المرادُ منه إيجاد المسَّبب. وإنما هو لاتخاذ وضعٍ ملائمٍ ومُرضٍ لله سبحانه لِطَلَب المسَّبب منه بلسان الحال ( الكلمة 23 كتاب الكلمات ).

مفتاح خزينة الرحمة

يا أيها الإنسان العاجز الفقير! إياك أن تتخلّى عن مفتاح خزينةِ رحمة واسعة ومصدر قوة متينة، ألا وهو الدعاءُ. فتشبَّث به لترتقيَ إلى أعلى عليي الإنسانية، واجعل دعاءَ الكائنات جزءاً من دعائك. ومن نفسك عبداً كلياً ووكيلاً عاماً بقولك ( إياكَ نَسْتَعينُ) وكن أحسنَ تقويمٍ لهذا الكون.(الكلمة 23 كتاب الكلمات).

الإنسان بين منزلتين

إن الإنسانَ نظراً لكونه مخلوقاً في أحسنِ تقويمٍ وموهوباً بأتمّ استعدادٍ جامع، فإنه يتمكن من أن يدخل في ميدان الامتحان هذا الذي اُبتلي به ضمن مقاماتٍ ومراتبَ ودرجاتٍ ودركات مصفوفة ابتداءً من سجين ((أسفل سافلين)) إلى رياض ((أعلى عليين)) فيسمو أو يتردى، ويرقى أو يهوي ضمن درجاتٍ من الثرى إلى العرش الأعلى، من الذرة إلى المجرّة، إذ قد فُسِحَ المجالُ أمامَه للسلوك في نجدين لا نهاية لهما للصعود والهبوط وهكذا أرسل هذا الإنسانُ معجزةَ قدرةٍ، ونتيجةَ خلقةٍ، وأعجوبةَ صنعةٍ..( الكلمة 23 كتاب الكلمات).

الإنسان والكائنات

إن الإنسانَ محتاجٌ إلى أكثر أنواع الكائنات وهو ذو علاقة صميمية معها. فلقد انتشرت حاجاتُه في كل طرف من العالم، وامتدت رغباتُه وآمالُه إلى حيث الأبد، فمثلـما يطلب أقحـوانةً، يطلب أيضاً ربيعاً زاهياً فسيحاً، ومثلما يرغب في مَرجٍ مبهج يرغب أيضاً في الجنة الأبدية، ومثلما يتلهّف لرؤية محبوبٍ له يشتاق أيضاً ويتوق إلى رؤية الجميل ذي الجلال في الجنة، ومثلما أنه محتاجٌ إلى فتح باب غرفة لرؤية صديق حميم قابعٍ فيها، فهو محتاجٌ أيضاً إلى زيارة عالمِ البرزخ الذي يقبعُ فيه تسـع وتسعون بالمائة من أحبابه وأقرانه. كما هـو محتاج إلى اللواذ بباب القدير المطـلـق الـذي سيغـلق بابَ الكـون الأوسـع ويفتـح بابَ الآخـرة الزاخـرة والمحــشـورة بالعجـائب، والذي سيرفع الدنيا ليضـع مكانَها الآخرةَ إنقاذاً لهذا الإنسان المسكينِ من ألمِ الفراق الأبدي ( الكلمة 23 كتاب الكلمات ).

بدوي حر
10-21-2011, 01:17 PM
زين عوض: الحركة الفنية بحاجة إلى قرار سياسي وخطة واضحة
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1467_364101.jpgالدستور – هيام ابو النعاج

فنانة تميزت بأدائها الراقي للفن الغنائي بكل أشكاله. غنت لكبار الفنانين والشعراء والملحنين نجحت في استقطاب الجمهور المحلي والعربي من خلال البومها الأخير الذي حمل عنوان « على وعدي « بالإضافة لمشاركاتها الإنسانية كالغناء في المناسبات الوطنية وزيارة المرضى والمسنين. تعمل مدرسة موسيقى للأطفال وتستعد حالياً لإطلاق البومها الثاني للأطفال بالإضافة لأغنية عاطفية «سنجل» مع الفنان وائل الشرقاوي.

«الدستور» استضافت الفنانة زين عوض وكان هذا الحوار .



أم لطفلين

قالت زين : انا فنانة لديّ مسؤولياتي العائلية خاصة وانني زوجة وام لطفلين .. أعمل حسب امكانياتي. لو وجد التعاون بالإنتاج لما كان حالنا كما هو عليه. نحن بحاجة لخطة حكومية جدية اتمنى ان نجدها على اجندة الحكومة القادمة .. وتساءلت زين اين الفنانين الأردنيين الذين انطلقوا من المهرجانات الغنائية الأردنية تمت مشاركتهم ونجحوا ثم قامت الجهات المعنية باستعراض الناجحين منهم في المهرجانات والمناسبات والفعاليات ثم تناستهم ووضعتهم على الأرفف العالية فلا طالوا العنب ولا قتلوا الناطور؟، فهؤلاء الناس وضعوا في المكان غير المناسب لأنهم لا يحترمون تاريخنا وماضينا وحاضرنا الفني والثقافي لأن حضارة وتاريخ وحاضر الشعوب من خلال فنهم وثقافتهم .

وأوضحت زين : الموسيقى والفن بشتى اشكاله حضارة الشعوب وتاريخها الموثق ونحن نعاني من هذين الأمرين وينطبق علينا مقولة « فاقد الشيء لا يعطيه « لكن انا انسانة عنيدة جدا في العطاء واصراري سيبقى شعارا لفني لأن الفن ليس بالكم بل بالنوعية وطريق الفن والوصول الى المبتغى بشكل عام وللفنان الأردني بشكل خاص ليس سهلاً على الإطلاق والأسباب واضحة .



البوم للاطفال

وبينت زين : أحضر لتسجيل اغنية «سنجل «مع الفنان وائل الشرقاوي. و من جانب آخر أعمل على إطلاق البوم للأطفال يتضمن 12 أغنية انتهيت من تسجيل أربعة منها وهو من كلماتي والحاني وسأطرحه في السوق قبل نهاية هذا العام ان شاء الله وانا متحمسة جداً لهذا الألبوم الذي يعتبر وليدي الثاني للأطفال وسعيدة أكثر بنجاحه الذي لمست صداه من طلبتي الأطفال في الروضة التي أدرس فيها كمدرسة موسيقة بدوام جزئي .

قرار سياسي

وترى الفنانة عوض : أن الحركة الفنية بحاجة الى قرار سياسي وخطة واضحة وألاّ يقتصر الدعم على المادة فقط بل على المشاركة الفعالة كأن تنظم فعاليات دائمة على مدار العام كإحياء ليلة أردنية وليلة عربية ونحيي فلكلورنا وتراثنا الأردني العريق ونقدم ليلة تراثية أردنية عربية وبذلك نلقي الضوء على الفنان الأردني وعلى جماليات تراثنا المحلي والعربي الجميل الذي يتغنى به العالم في جميع انحاء المعمورة ونحن نهمله .. لكن بشرط ان يتم ذلك بعيداً عن المحسوبيات ونركزعلى مصلحة الوطن أولاً لأن الحركة الفنية تساهم في الإرتقاء بالدخل القومي لخزينة الدولة والأعمال التطوعية واجب وطني وسبيل انساني للفنان .. لننظر الى الحالة الفنية في مصر التي تُقدم فنانيها في دار الأوبرا التي احتفلت بمرور 23 عاماً على اعادة افتتاحها .وأكدت زين : ان المهرجانات الأردنية مهمة جداً وعلى رأسها مهرجان جرش والفحيص وانا كفنانة أردنية أغضب كثيراً حين لا يكون هناك مشاركات للفنان الأردني في مثل هذه الفعاليات الوطنية التي ترتقي بالفنان المحلي خاصة وانها الأقدر على انتشاره حيث ان الاختيارات تتم بالدرجة الأولى للفنان العربي ويكون الفنان الأردني دائماً في المؤخرة وتقتصر على أفراد محدودين يتكررون ولهذا لا نرى سواهم على الساحة .

حدث مهم

واختتمت زين : اشتغل حالياً على التحضيرات لحدث «تلكس» الذي بدأ في كالفورنيا بالولايات الأمريكية قبل 25 عاماً وهو برنامج يتخرج به اناس من عامة الشعب يتحدثون عن تجاربهم واختراعاتهم ان وجدت وابداعاتهم ولديهم وقت لا يتجاوز 12 دقيقة وهذا حسب الموضوع الذي يتناوله خلال هذا سيكون مجموعة من الأشخاص يقدمون الغناء والموسيقى والرقص والعزف وفنون مختلفة وبالإضافة لدوري كمديرة في هذا الحدث سأقوم خلال الحفل بتقديم أغنية.. وانا سعيدة جداً بهذه المناسبة واجدها فرصة رائعة لإكتشاف مواهب جميلة وجديدة وتنظم هذا الحدث الفني الرائع الذي سيقام في 19 – 11 بقصر الثقافة بمدينة الحسين للشباب.

بدوي حر
10-21-2011, 01:17 PM
جورج وسوف.. يتعافى بعد تعرضه لجلطة دماغية
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1467_364105.jpgالدستور ـ طلعت شناعة

يضع محبو الفنان جورج وسّوف أيديهم على قلوبهم كلما سمعوا عن «وعكة صحية» ألمّت بـ «سلطان الطرب». وهو ما تكرر منذ يومين عندما تناقلت وسائل الاعلام وبسرعة البرق أخبار انتكاسته الصحية التي اشارت الى تعرض صاحب «كلام الناس» الى «جلطة دماغية» فقد على إثرها الوعي تماماً.حيث يقبع حاليا في وحدة العناية المركزة في مستشفى الجامعة الامريكية في بيروت، بعد ان نقل اليه من مستشفى الشامي في دمشق الذي وصله ليل اول امس الاربعاء، وأضافت التقارير» أن حالة المطرب السوري جورج وسوف (50 عاماً) « حرجة نوعا ما ـ حتى مساء امس الخميس، وأكد الأطباء المشرفون على حالته أنه سيبقى تحت المراقبة لأربعة أيام، كما أشار مصدر في عائلة وسّوف إلى أن وضعه يتجه نحو الاستقرار.». بعد أن استفاق من الغيبوبة.

الا ان الانباء المتواترة تفيد بأن الوضع الصحي للوسوف يميل للاستقرار، وانه وصل في الساعة السادسة من صباح امس الخميس لمستشفى الجامعة الامريكية في بيروت لمتابعة علاجه وادخل مباشرة الى غرفة العناية المركزة، . ووصل برفقة الوسوف عائلته وجمع من اصدائه المقربين.

حدث

الحالة الصحية لسلطان الطرب جذبت اهتمام كثير من مختلف وسائل الاعلام، حيث قطعت معظم المحطات اللبنانية والسورية «تلفزيونيا واذاعيا» برامجها لبث الخبر العاجل حول حالة الوسوف الصحية،وكل محطة اعتمدت على مصادرها الخاصة. يذكر ان الوسوف انتهى مؤخرا من وضع اللمسات الاخيرة على البومه الغنائي الجديد «بيحسدوني» المقرر صدوره عن شركة روتانا بداية العام المقبل، بعد ان احيا عدة حفلات ومهرجانات ناجحة، من بينهم حفله الكبير في مهرجان جرش للثقافة والفنون في الاردن.

آخر حفلاته في مهرجان جرش

وكانت آخر مشاركات الفنان جورج وسوف في الاردن في مهرجان جرش 2011 حيث كتبت « الدستور» يومها: لقد فعلها جورج وسّوف وسار بجمهوره الى حيث يريد. وأكد ان الآلاف الذين زحفوا الى موقع مهرجان جرش وزاد عددهم على الـ(5) آلاف شخص نصفهم ظل خارج المدرجات لعل وعسى فرصة تتاح لهم كي يحظوا بحضور مطربهم المفضل.

وانتظر الجمهور الذي لم يترك شيئا الا وفعله كي يعبر عن إعجابه الشديد بصاحب «طبيب جرّاح» ساعتين من أجل ان يكون الحفل جاهزا للبث عبر شاشة التلفزيون الاردني في تمام الساعة العاشرة. وخلال ساعتين هما زمن الغناء الوسّوفيّ الذي شاهده محبوه عبر قناة روتانا أيضا، حدثت أمور وأُمور متباينة وغريبة وكثيرة ولكن الاهم هي أن حفلة جورج وسّوف أكدت العودة الحقيقية لمهرجان جرش . بكل ما تحمله الكلمة من معنى. وبكل ما في المهرجان من تداعيات ومن أفراح ومناكفات وألوان.

ضاق المسرح الجنوبي بما رحب بالجمهور ولم يكن ثمة متسع لا لصحفي ولا لمصور ليجد موطىء قدم ليلتقط قلمه أو كاميرته لينهل من ملامح سلطان الطرب وتتحفز عدسته لالتهام تفاعلات الجمهور التي لم تهدأ لحظة واحدة.

إنه جورج وسّوف على أي حال

جورج وسّوف وفيّ لمهرجان جرش. وهي حقيقة ورغم كل الظروف التي كان يمرّ بها ومنها ظروف صحية ، الا أنه كان يحرص على الحضور. مؤكد أن جورج وسوف يدرك ما يحمله له الجمهور في الاردن من حب له.

ويتمتع المطرب جورج وسوف بـ»كاريزما» غريبة لدى الجمهور وبخاصة اخوتنا القادمين من فلسطين عام 1948 فعندما جاء الى جرش لأول مرة عام 1994 استقبل بالآلاف وكان وقتها بكامل صحته وعافيته واذكر أنني اضطررت للجلوس على طرف خشبة المسرح الجنوبي لازدحام المكان وغنى واطرب وقدم روائعه مثل كلام الناس و لو نويت واغنيات عبدالحليم وام كلثوم وغيرها. ولكن مشاركته التالية عام 2001 حملت جانبا مثيرا حيث كان الوسوف مريضا وقد اجرى عمليات جراحية في قدميه وظهره وما ان اعلنت ادارة المهرجان التعاقد معه ظلت انفاس محبيه متعلقة به داعية له بالشفاء. وفي عام 2003 شارك جورج وسوف من خلال ليلتين غنائيتين حاشدتين وتجلى لاجئا الى التطريب تارة والى مداعبة الجماهير تارة اخرى. وغنى صابر وراضي و سلف ودين ومن روائع العندليب غنى اي دمعة حزن لالا وغيرها وكانت ختام المهرجان.

سيرة مطرب

جورج وسوف مطرب ومغن سوري ولد في يوم الثالث والعشرين من كانون الأول سنة 1961، والده بديع وسوف وأمه فرحه الصّدى... لديه اربع شقيقات هن: سوسن، نورما، نوال وميّاده. وكان الاسم العائلة «وسوف» أول اسم لتمثال مقدس الذي كان في العصور القديمه تقريبا في السنه 1500 قبل الميلاد. ورث صوته الجميل عن والدته وروح الدعابه عن والده الذي عُرف عنه أنّه شاعر خفيف الروح... وتأثّر الصغير جورج بوالده كثيراً وهو في سن الرابعة, إذ علّمه المواويل التي قادته منذ صغره إلى الشهرة

بداية الانطلاق

كانت إنطلاقته الفنيّه مع المواويل التي مهّدت له طريق الفن بكل مافيها من معنى ونغم وأداء مميز لفنان مميز فهو فنان بكل معنى الكلمة، في احد الايام غنى جورج في حفله مدرسيّه موال كان قد حفظه عن والده يقول مطلعه: «سألتها من وين قالت من حاصبيّا ولمّا غمزت إمها حاص بيّا ولمّا جيتها بالليل حس بيّا أتاري الملعون بعدو ما غفي»... ويقال أنه في تلك الحفله كان هناك بائع كاسيتات حمصي يستمع وإنتهز واستغل الفرصه وسجّل صوت جورج وسوف وهو يغني للمرة الأولى على المسرح في حفلة المدرسة وعندما كان يغني ماما يا ماما وانا مسافر ونشرهذا البائع اغنية ومواويل جورج في كل مكان.. وهكذا كانت بداية الفنان الكبير الذي لا زال يتمتع بصفات شبابيه... وقد استطاع أن يصل إلى قلوب الناس والحصول على لقب لم يحصل عليه آخر»سلطان الطرب». الذي اطلقه عليه الفنان جورج ابراهيم الخوري.

الشهرة والانتشار

بعد أن اشتهر جورج وسوف بدأت العروض تنهال عليه في دمشق وهو في بدايه العقده الثانيه من عمره وغنى في الحفلات والفنادق والكازينوهات وحقق شهرة كبيرة بصوته واغانية التي اشتهرت في كل مكان فأصوات اغانيه تصدح في البيوت والاسواق وكل مكان لقد أصبح جورج وسوف في سورية ظاهرة فنية ،بعد ذلك بينما كان في قمة مجده وشهرته بدمشق عرض عليه أن يسافر إلى لبنان وهو لا يتجاوز السادسة عشر من عمره, فما كان جوابه الا «موافق». ويقال انه قال : « لقد نمت على الأرصفة من اجل فني». بعد انتشار صيته في أرجاء لبنان انهالت عليه «طلبات» أو «دعوات إحياء حفل» في المقاهي الليليه والفنادق الضخمه.فما كان من الفنان جورج يزبك إلا أنه ضم الوسوف ليرعاه وابدى اعجابه بهذا «الصوت المعجزه» ولقد قدم له ألحانا من ألحانه وكذلك فعل الفنان وديع الصافي.

أولى حفلاته كانت في أحد فنادق عاليه الكبيرة.واخذ يقدم الحفلات في سوريا وفي لبنان ثم أخذ ينتقل من كازينو إلى آخر ومن بلد إلى آخر, وقد بلغت شدّة محبّة الناس له إذ تبعوه من حفل لآخر... وأطلق عليه لقب المطرب المعجزه أو «الطفل المعجزة «.في بداية احترافه غنّى للكبار مثل عبد الحليم حافظ أم كلثوم ووديع الصافي... مما أدى إلى ميول الناس إليه وعشق صوته. وبعدها انتشر أكثر فأكثر بفضل أغانيه الخاصه مثل: الحبايب, دقيت على الأبواب, حلف القمر, بتعاتبني على كلمه... وجميعها من تلحين كبار الموسيقيين من بليغ حمدي, زهير عيساوي, نور الملاّح, شاكر الموجي, سيّد مكّاوي، وجورج وسوف كما نعلم مطرب مميز ملتزم بالأصاله الموسيقيه الشرقيه, يراعي التوازن في أغانيه ولا يهتم بكثرة الإنتاج, بل يفضل نجاح أغانيه ولو كانت أغنيه واحده في السنه.. وأكثر ما يميز جورج هو إحساسه العميق بما يغني, وانصهاره بالأنغام الموسيقيه وذوبان ملامحه في معاني الغناء, ويبدو أن هذه هي أهم ركائز استحواذه على مشاعر جمهوره الواسع الذي عشق جورج وسوف.

نشاط جورج وسوف الفنّي تجاوز حدود بلاده سوريا, وشهرته طافت البلاد العربية من المحيط إلى الخليج... فقد أقام حفلات في جميع أنحاء العالم العربي, أوروبا, أمريكا, كندا واستراليا... وفي عام 1985 غنّى سلطان الطرب في مهرجان قرطاج في تونس أمام 15 الف من عشّاقه.. وقدم ربح الحفله للأعمال الخيريّه، أمّا حياة الوسوف الشخصيّه فتضج بالمغامرات. تعرّف على زوجته شاليمار حين كان يحيي إحدى الحفلات وكان عمره تقريبا 21 سنة. فكانت نظرة فابتسامة فسلام فكلام فموعد فلقاء.. واللقاء كان في باريس, حيث تم الزواج المدني لأن أهل شاليمار لم يكونوا راضين. ولكن بعد أن تعرفوا عليه عرفوا فيه قلبه من طيبة فأحبوه. وفي أقوال أخرى لما طلبها رفضوه فتزوجها من دون علمهم - خطيفه.

حياته الشخصية

جورج وسوف الفنان المبدع ابن الكفرون تلك البلدة الجميلة وسط الغابات الرائعة والطبيعة الاخاذة في الجبال السورية انطلق منها إلى مدينة حمص ليكون بعد ذلك مدرسة فنية سجلها جورج وسوف في سجل الفن العربي بأحرف من ذهب.

جورج أب لثلاثة أولاد :وديع، حاتم، وجورج جونيور، ومن هنا هو أبو وديع اللقب الأحب على قلبه...... ولقد منع جورج أولاده إلى الاتجاه إلى الساحه الفنيه أو «مجال الفن» بقوله: سأكون حزين إن سلك أحدهم هذا الطريق لأنه طريق صعب وشاق، بين الناس والمقاهي كان الناس يحاولون أن يصفوا الوسوف بصفات تعبر عن حبهم له وعشقهم لحنجرته منهم من يقول: «(الوسوف ماكينة لا تصدأ, عيارها ثقيل, ولزوجتها عالية, وصماماتها كثيرة, وقوة الانطلاق بالحصان رهيبة)... ومنهم من يقول: حنجرة لا تكل ولا تمل, خلقت من أجل أن يغني بها هذا الولد فقط لا غير وأحبالها تتغير حالتها من وقت لأخر ولأسباب مناخية وربما عوامل التعرية أيضا وأداؤها راق طوال هذه السنين عمرها لم تنطق الا بكلمات بها مزيج خاص من نكهة هذا الرجل تضع مذاقا آخر للأغنية

ومعروف عن السلطان سلطان الطرب أنه لا يحب أن يصور ما يسمى ب «الفيديو كليب» لأنه يحب ان يكون على طبيعته بدون تمثيل صادق في كل شيء وهذا ما اكسبه محبة الناس، وقد قال أن فيديو كليب لاغنيته «أنا اسف» هو «الفيديو الكليب» الوحيد يلي يعترف به رغم أن عدد من اغانية صورته بطريقة الكليب أو القريبة من الفيديو كليب

عملية

وفي عام 2000 تم إجراء عمليه جراحيه له هي الأولى من نوعها في العالم في فلوريدا بالولايات المتحده... إذ أصيب بمرض في وركيه، ولكن الغريب في الموضوع أن هذا المرض لايصيب إلا المتقدمين بالسن... ولكن والحمدلله فقد شفي من مرضه, وعاد معافى إلى جمهوره ومحبيه وبعودته إلى لبنان ففي المطار انتظره جمهور كبير ليستقبله ويطمئن لصحته, ويشكر الله على سلامة أبو وديع.... وفي أثناء سفره انطلقت إشاعه تقول انه توفى وعند رجوعه للبلاد سالما معافى أوقف كل الاشاعات حول وفاته وبانها كانت مجرد اشاعات... ولقد تفاجأ الوسوف عند رجوعه ـ وقتها ـ من الولايات المتحده بأغنية تتعلق برجوعه معافى.. وكانت بغناء واحد من كبار العاشقين للوسوفيات ولمدرسة جورج وسوف الفنيه والشاب هو « زياد عيسى « .وبعدها عاد سلطان الطرب جورج وسوف إلى مسارح أكبر المهرجانات العربيه، فاشترك في مهرجاني جرش وقرطاج 2001. وكانت هاتان الحفلتان من أنجح الحفلات خلال هذه السنه واشترك في عدة حفلات في سوريا وقدم العديد من لاغاني. وبعدها افتتح مربعا له في الكسليك بلبنان أسماه الوسوف كلوب الذي لقي نجاحا كبيرا خلال الموسم الأول لافتتاحه، من آخر أعمال الوسوف شريط غنائي مميز (الله كريم) الذي جاء بعد» كلامك يا حبيبي « وكذالك من انجح البوماته البوم سلف ودين والذي أحرز أكبر عدد من المبيعات في الوطن العربي بحسب إحصاءات روتانا وما زال الوسوف سلطان الطرب الرائع الجميل يتقدم بفن جميل وراق في زمن تراجع فيه الفن وغاب عنه المطربون.

بدوي حر
10-21-2011, 01:21 PM
محمد سعد: هؤلاء نجوم الكوميديا في مصر
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1467_364102.jpgعلى الرغم من عدم ميله للحديث الإعلامي طوال السنوات التي أعقبت نجوميته منذ فيلم «اللمبي» عام 2002، إلا أن الممثل الكوميدي محمد سعد قد قام بأكثر من حوار مؤخراً، بعد عرض فيلمه «تك تك بوم»، وجاءت أبرز تصريحاته في الفترة الأخيرة، رداً على سؤال لمحرر مجلة «لها»، حين سأله عن رأيه في النجم الكوميدي الأبرز خلال السنوات الأخيرة، وحدد سؤاله في أسماء منافسي سعد الأساسيين: محمد هنيدي، أحمد حلمي، أحمد مكي.

واعتبر سعد أن هنيدي هو «نجم الجيل»، مفسراً ذلك بكونه «صاحب الخطوة الأولى، موهوب ومعجون بالكوميديا، وصاحب جماهيرية كبيرة جداً»، والأهم أنه من فتح الباب لجيلٍ كامل من الوجوة الجديدة، واستفاد الجميع من الطفرة التي حققها مع نجاح أفلامه في نهاية التسعينيات، ويدينون له بالفضل.

فيما قال سعد أن حلمي يأتي بالنسبة له بعد هنيدي مباشرة، لانه ذكي ومتجدد بشكل دائم، أما مكي فقد وصفه سعد بأنه «حكاية خاصة»، لان تفكيره وجرأته يأخذونه إلى مناطق وشخصيات كوميدية بعيدة.

الى ذلك.. أكد محمد سعد الشهير بـ»اللمبي» إن رقصات الفنانة الشعبية دينا كانت سببًا في نجاح فيلم «شارع الهرم» جماهيريًا.

وبينما نفى سعد غضبه من تفوق «شارع الهرم» في الإيرادات على فيلمه «تك تك بوم»، قال «إن سعد الصغير بطل الفيلم ليس ممثلاً بقدر ما هو مطرب شعبي دمه خفيف». وقال سعد «الأرزاق بيد الله، والموسم السينمائي لم ينته بعد، وما زال الوقت طويلاً أمام الجمهور ليدخل الأفلام ويشاهدها، ولكن تفوق فيلم شارع الهرم في الإيرادات لم يغضبني لأني اعتدت ألا أشغل نفسي بالآخرين».

وقال اللمبي «طبيعة فيلم شارع الهرم خفيفة، وفيها استعراض ورقص، والجمهور غالبيته يحب أن يشاهد رقص الفنانة الاستعراضية دينا، هذا إلى جانب غناء سعد الصغير وعدد من المطربين الشعبيين في الفيلم».

وأضاف «سعد الصغير يمكن أن نقول إنه مطرب شعبي دمه خفيف، يغني ويقدم استعراضات وتساعد على نجاحها راقصة مثل دينا، لا يمكن أن نقول إنه ممثل، ولا يمكن مقارنته بي ولا بأي ممثل».

بدوي حر
10-21-2011, 01:21 PM
لوسي.. اما لخالد الصاوي
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1467_364104.jpgبعد نجاح تجربتها في تجسيد شخصية والدة الفنانة غادة عبدالرازق رغم عدم وجود فارق سن كبير بينهما، تستعد الفنانة لوسي للقيام بدور أم النجم خالد الصاوي في فيلم جديد تدور احداثه حول الفتنة الطائفية في مصر.

وقالت لوسي: ‹›لا علاقة لقبولي هذا الدور بنجاح مسلسل «سمارة»، لأن ما يشغلني هو جودة السيناريو واقتناعي بالشخصية التي أقدمها، بغض النظر عن عمرها، وكنت اتمنى بالفعل ان اشارك في عمل فني يعالج بعمق وبشكل مختلف عما شاهدناه من أعمال قضية العلاقة بين المسلمين والمسيحيين، خاصة وان اعز اصدقائي من المسيحيين، ولم اشعر منذ ان كنت طفلة بان هناك فارق بين المسلم والمسيحي، فكلنا مواطنون لنا نفس الحقوق وعلينا نفس الواجبات››.

وعن دورها في مسلسل ‹›سمارة››.. قالت:›› أنا سعيدة جدا بردود الافعال حول دوري في مسلسل سمارة الذي جسدت فيه دور ‹›عاليات›› أم ‹›سمارة›› ‹›غادة عبدالرازق›› واعلم جيدا ان عدد كبيرا من المشاهدين قد استغرب موافقتي علي تجسيد هذا الدور باعتبار ان فارق السن بيني وبين غادة ليس كبيرا، فأنا أكبرها ولكن ليس بالكثير على الأطلاق ولكن بالرغم من هذا فطبيعة الشخصية والوقت الذي تدور فيه أحداث المسلسل تجعل الجمهور يبرر تجسيدي لهذا الدور فالنساء في ذلك الوقت كانت تتزوج في سن صغير وبالطبع تكون أعمارهم متقاربة مع أولادهم كما يتقارب سن عاليات وابنتها سمارة في المسلسل وأنا قبلت الدور لأنه أعجبني من أول جملة قرأتها في السيناريو.

ونفت لوسي وجود أي خلاف بينها وبين غادة عبدالرازق بعد عرض المسلسل، قائلة:«لا صحة على الاطلاق لكل ما قيل حول نشوب خلافات بيني وبين غادة أثناء تصويرنا للمسلسل هذا العام، اما العام الماضي فحدثت بيننا مشادات كلامية ليس أكثر، وكان سببها ملاحظتي على أدائها، اما هذا العام فقد تداركت غادة ملاحظتي وهو ما انعكس على ادائها بالفعل وغادة صديقتي جدا وهي فنانة جميلة ولها جمهورها وشعبيتها واتمني لها التوفيق باستمرار».

بدوي حر
10-21-2011, 01:22 PM
هند صبري تحتفي بعرض «اسماء» في مهرجان ابو ظبي
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1467_364103.jpgاحتفت الفنانة هند صبري بالعرض الاول لفيلم «أسماء» ضمن فعاليات «مهرجان أبوظبي السينمائي الدولي». ويتطرق العمل إلى الإيدز الذي ما زال يعتبر حتى اليوم

من المحرّمات فيما يُنظر دوماً للمصابين به على أنّهم مذنبون سلكوا طرقاً محرّمة في حين أنّ كثيرين منهم نقلت إليهم العدوى عن طريق نقل دم أو ما شابه.

يروي الفيلم قصة حقيقية لمعاناة امرأة مصابة بهذا المرض الذي انتقل إليها عبر زوجها. وعلى رغم أنّها كانت تعلم بإصابة زوجها، إلا أنّها أصرّت على الإنجاب منه. وقامت بالدور الممثلة البارعة هند صبري التي اعتاد الجمهور جرأة خياراتها وأدوارها. إذ تجسّد شخصية امرأة في منتصف الأربعين، مصابة بالفيروس، تحتاج إلى إجراء عملية المرارة. لكنّ الأطباء يرفضون خوفاً من إصابتهم بالعدوى. فيما تواجه السؤال الدائم عن كيفية انتقال الفيروس إليها، والشك الدائم بأنّها امرأة مخطئة. أما هي، فترفض الاجابة لأنّها تعتبر أنّه لا يحق لأحد أن يعرف كيف أصيبت، وأنّه من حق مريض الإيدز أن يعالج، لا أن يعاقب وينظر إليه على أنّه مذنب.

هند صبري استطاعت أن تبهر الحضور بأدائها العالي والمشحون بالتوترات والخوف والانفعالات، وأن تنقل للمُشاهد أحساسيس الخوف والقلق والتوتر. وتحسب لها جرأتها بالظهور في شخصية امرأة في الخامسة والأربعين، ترتدي الحجاب وتضع القفازات السوداء من دون الاعتماد على جمالها أو مكياجها. في حين نرى ممثلات تجاوزن الخمسين ما زلن حريصات على تقديم أدوار بنات العشرين.

الافتتاح شهد حضور عدد من نجوم السينما المصرية منهم يسرا، ومحمود عبد العزيز، وعمرو واكد. كذلك حضرت الممثلة بشرى التي تعتبر شريكة في إنتاج الفيلم، إضافة إلى مخرجه عمرو سلامة الذي قوبل بتصفيق حار عندما قال «تحيا مصر».

هند صبري التي ظهرت في الفيلم من دون مكياج وبملابس رمادية بائسة، أطلّت وهي ترتدي فستاناً أحمر، ووجهت تحية إلى مصر وتونس والبلاد العربية قائلةً «تحيا تونس ومصر والبلاد العربية».

وبعد انتهاء عرض الفيلم، صرّحت أنّها لم تكن خائفة من قبول الدور ولكنها كانت تخاف ردة الفعل بعد عرض العمل كونه يتناول موضوعاً «ما زال حتى اليوم يمثّل وصمة عار في المجتمع».

وأضافت أنّ الفيلم لا يتناول فقط موضوع المرض بل أيضاً الخوف والفقر والتمرد. وأضافت أنّه يتناول الإيدز الذي سكت عنه كثيرون في السينما العربية وما زال يعتبر «تابو». صبري لم تتمالك دموعها وهي تتحدث عن الفيلم وعن جرأة المنتج والمخرج في منح دور البطولة لامرأة. وشكرتهما على ذلك وأكدت أنّه كان هناك أشخاص حاملون لفيروس «الإيدز شاركوا في الفيلم».

أما المخرج عمرو سلامة، فأكد أنّ العمل استغرق ثلاث سنوات من التحضير، وهو مقتبس عن قصة حقيقية، وكان يفضّل أن لا يذكر الطريقة التي انتقل بها المرض لأسماء حتى يبقى عنصر التشويق موجوداً لكنّه تابع أنّه ذكرها لأنّ القصة حقيقية ولأنّ أسماء ضحّت بنفسها من أجل أن تنجب من زوجها الذي تحبّه.

الفيلم يجمع بين الكوميديا والدراما، وخصوصاً مع وجود الممثل ماجد كدواني الذي جسّد دور مذيع يقدم برنامجاً يومياً على غرار البرامج التي نشاهدها على الشاشات المصرية. وقد أجاد استحضار روح المذيع المصري عمرو أديب وتقمّص شخصيته، وبدا في بعض مشاهد من الفيلم كأنّه يسخر منه ومن طريقة تقديمه. مع العلم أنّ الدور يحمل نقداً لاذعاً لمقدمي برامج «التوك شو» التي تعتمد على الاستعراض والنفاق والمتاجرة بهموم الناس من أجل جذب المعلنين والمشاهدين.
التاريخ : 21-10-2011

بدوي حر
10-21-2011, 01:23 PM
كارلا بروني-ساركوزي تضع مولودة انثى
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1467_364116.jpgباريس - (ا ف ب)

وضعت كارلا بروني-ساركوزي، زوجة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، مولودا انثى الاربعاء في باريس، بحسب ما اعلن احد المقربين منها لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر «حتى الان، لا نعلم الاسم الذي سيطلق على الطفلة». وهي المرة الاولى في تاريخ الجمهورية الفرنسية يصبح فيها الرئيس ابا اثناء ولايته.

وقال قصر الاليزيه انه لا يرغب في التعليق على ولادة الطفل.

وكان ساركوزي قد وصل قبيل الساعة 16,00 الى عيادة لا مويت الواقعة في الدائرة ال16 في باريس حيث وضعت زوجته كارلا بروني-ساركوزي طفلتها.

وبعد تمضيته قرابة نصف ساعة في العيادة توجه ساركوزي الى فرانكفورت لاجراء محادثات استمرت نحو ساعتين مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل حول مستقبل منطقة اليورو قبل القمة الاوروبية المقررة الاحد.

وغادر ساركوزي المانيا مساء الاربعاء ووصل عند الساعة 23,00 (21,00 تغ) الى عيادة لا مويت ثم غادرها عند الساعة 00,15، حسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وكان ساركوزي قد تزوج كارلا، عارضة الازياء التي اصبحت مغنية، في الثاني من شباط 2008. وللرئيس الفرنسي البالغ من العمر 56 عاما ثلاثة اولاد (بيار 26 عاما وجان 25 عاما ولوي 14 عاما). وهو ايضا جد لحفيد. ولكارلا البالغة من العمر 43 عاما ابن من الفيلسوف رافاييل انتوفين اسمه اوريليان ويبلغ من العمر عشرة اعوام.

بدوي حر
10-21-2011, 01:24 PM
براد بيت وأنجلينا جولي يتبرعان لجمعية إغاثة صومالية
لندن - (د ب )

نسب تقرير إخباري لرئيس جمعية إغاثة صومالية إن نجمي السينما براد بيت وأنجلينا جولي تبرعا بـ218 ألف جنيه استرليني (358 ألف دولار) لمساعدة الجمعية على توسيع نطاق خدماتها الصحية للأمهات والأطفال المشردين في العاصمة الصومالية .

ونقلت صحيفة « ميرور» البريطانية على موقعها على الانترنت الأحد الماضي عن محمد ضاهر من جمعية المبادرة الإنسانية لتقديم مساعدات الإغاثة قوله إن التبرع الذي قدمته مؤسسة جولي-بيت سيسمح لجمعيته بتوسيع نطاق خدماتها الصحية التي تنقذ حياة الصوماليين حيث تخدم 300 من النساء والأطفال كل يوم في مخيم بادبادو للنازحين في مقديشو.

وتعاني الصومال من أسوأ مجاعة تتعرض لها منذ 60 عاما، وتقول الأمم المتحدة إن 750 ألف شخص معرضون لخطر الموت جوعا خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وتقدر الولايات المتحدة أن الجفاف والمجاعة في الصومال قد أسفرا حتى الآن عن مقتل أكثر من 29 ألف شخص تحت سن خمس سنوات في جنوب الصومال.

بدوي حر
10-21-2011, 02:25 PM
رفيق اللحام: أشعر بالاعتزاز لإسهامي في مسيرتنا الحضارية

http://www.alrai.com/img/349500/349675.jpg


حاوره: مؤيد داود البصام - رفيق اللحام أحد أوائل الفنانين في الحركة التشكيلية الأردنية والعربية، من الذين حملوا اللبنات الأولى في عملية بناء الحركة الفنية وتثبيتها في مجتمعات العالم العربي المحافظة، التي كانت مستويات نسب التعليم فيها متدنية، ولعل ما يؤكد هذا الواقع كتيّبٌ لأحد المعارض الفنية يحتفظ به اللحام، من العام 1952، مكتوب في نهايته ملاحظة: "الدعوة للحضور مجانية، ويوم الثلاثاء للنساء"، وهي ملاحظة تُبرز مدى معاناة الفنانين الأوائل والنضال الذي خاضوه، حتى يشقّوا منفذاً بين الصخور تشع منه هذه الأنوار الساطعة للحركة الفنية في زمننا الحالي.
بدأ اللحام اشتغاله بالفن والرسم من دون أن يشذّ عن مجايليه في اتباع الأساليب والمناهج الواقعية والرسوم الطبيعية والواقعية التعبيرية. وبعد أن اتخذ مسار الحركة التشكيلية العربية والأردنية بعداً عصرياً بالدخول في الحداثة، كانت اشتغالات اللحام قد اتسعت لتشمل كل المدارس والاتجاهات، خصوصاً أنه ارتبط بعلاقات متشعبة مع فنانين أجانب ومن الأقطار العربية، ما أثرى تجربته، هو الذي تبنى المسار التجريبي في اشتغالاته حتى وهو يرسم في الواقعية والتعبيرية.
ويمثّل اللحام مع مجموعة بعدد أصابع اليد من الفنانين الأردنيين، تاريخ الحركة الفنية الأردنية وتطورها، ويحمل تاريخه مراحل هذا البناء الذي شكل جزءاً مهماً من الحركة التشكيلية العربية، ولم يكن اللحام خلال مراحل حياته من الفنانين السكونيين الذين يتخذون مساراً واحداً أو يكتفون بمنهج بعينه أو أسلوبٍ دون غيره، بل اتجه إلى التجريب معتمداً إياه منهاجاً أنتج من خلاله عشرات الأعمال، في الرسم والغرافيك والتصاميم المتعددة والبوستر وتصميم الطوابع. وكان اشتغاله في خمسينات القرن الماضي في تدريس الفن من ضمن محاولاته إلى جانب جيله من الرواد، ليكون الفن حاجةً لدى المتلقي خارج إطار الترف، وجزءاً من الثقافة العامة المرسخة في أذهان الجمهور للتمتع بالقيم الجمالية، وجعلها ثقافة يومية.
المتتبع لأعمال رفيق اللحام سيقف على مراحل متعددة، فقد قاد هذا الفنان ريشته لإنتاج أعمال فنية تتلاحم مع البناء الاجتماعي والفكري لطبيعة المجتمع الأردني والعربي، وتفيد من الموروث، وعمل مع رواد الفن الذين اشتغلوا على الحرف العربي (مثل جميل حمودي وعبد القادر أرناؤوط ومحمود حماد ومحمد غنوم ورافع الناصري) لإدخال جماليات الحرف العربي في اللوحة التشكيلية..
ولم يكن اشتغالُ اللحام على الحرف العربي، التوظيفَ الوحيد في مسيرته الممتدة على أكثر من خمسة عقود، فقد وظّف أيضاً الرمز النبطي في لوحاته، وأدخل المآذن والقباب والأهلّة والرموز الشعبية، وخلال هذه السنوات استطاع أن يقدم الكثير في أعمال الغرافيك وتصميم البوستر وتصميم الطوابع.
الحديث عن اللحام كما سبق القول، حديثٌ عن تأريخ الحركة الفنية الأردنية، ولوحات هذا الفنان عن مدينة القدس تتحدث عن هذا التعلُّق الوجداني الذي أعرب عنه الفنان خلال مسيرته في مراحله المختلفة، فقد تناولها واقعياً وانطباعياً وتعبيرياً وتجريدياً. إنه سياق وبناء حياتي في حبّ اللحام للفن والأرض، بكل موروثاته ورموزه. وفي حوارنا معه أثناء زيارتنا لمشغله للوقوف على مسيرته الفنية التي تجاوزت خمسة عقود، نجد هذه النكهة المتفائلة الرائعة تجاه الفن والحياة والوطن، التي صبغت مسيرته الفنية.

• اشتغلتَ على اللوحة الحروفية مع رواد الفن العربي، هل تعتقد أن اللوحة الحروفية بعد هذا المسار الطويل، شكلت لنفسها أسلوباً مميزاً في الحركة الفنية العربية والعالمية؟
- جاءت اللوحة الحروفية، في مطلع الستينات، بعد دراستي وعدد من الزملاء في الدول الأوروبية، كأننا كنا نبحث عن هوية للوحتنا تجعلها مميزة أو مختلفة عن اللوحة التي قمنا برسمها في روما أو باريس مثلاً، وكان الحرف العربي أكثر ما تناوله الفنانون في تلك الفترة، لإضافته على اللوحة، أو جماله، وطواعيته للاستدارة والانحناء والامتداد، بعد أن شاهدنا أعمالاً لفنانين أوروبيين أدخلوا الحروف اللاتينية في لوحاتهم، بينما يمتلك الحرف العربي قيماً جمالية متعددة لا يملكها الحرف اللاتيني.
إضافة لهذا الإرث الحضاري العظيم، هناك صفات أعطت الخط جمالاً، لنسبه وأشكاله كحرف مجرد. وهكذا تعددت رؤى الفنانين العرب، فمنهم من ضم بعض الحروف إلى اللوحة زيادةً على موضوعها، أو رسم حرفاً أو أحرفاً عدة، أو كلمة أو آية أو بيت شعر.. ليشكل من ذلك لوحة كاملة، كما في لوحة الطبيعة أو الطبيعة الصامتة.
ولعل أبلغ مقالة جاءت لوصف هؤلاء الحروفيين، ما كتبه الشاعر والناقد العراقي (المرحوم) بلند الحيدري في ستينات القرن الماضي، وجاء فيها: "إن الفنانين جميل حمودي من العراق ووجيه نحلة من لبنان ومحمود حماد وعبد القادر أرناؤوط من سوريا ود.شبرين من السودان ورفيق اللحام من الأردن، حاولوا استخدام الحرف العربي في لوحاتهم من دون أن يعرفوا بعضهم بعضاً أو تضمهم أي رابطة، وكل منهم اتخذ أسلوباً أو طريقة تختلف عن زميله".
وبعد ذلك، تعرف عدد من هؤلاء الفنانين بعضهم على بعض، وجرى التواصل بينهم من خلال المعارض المشتركة، وكانت نسبة النجاح في هذا المضمار متفاوتة بين فنان وآخر، فمنهم من حلّق في النجاح، ومنهم من كان نجاحه أقل درجة، ومنهم من توسط النجاح بين الفريقين.
الآن، وبعد هذه السنوات الطوال واشتغال عدد من الفنانين من العراق شرقا إلى المغرب غربا، لا شك أن اللوحة الحروفية قد أخذت مسارها وأصبحت أسلوبا في الحركة التشكيلية العربية التي هي بدورها جزء من الحركة التشكيلية العالمية.
ولا يفوتني هنا أن أنوه ببعض أسماء الفنانين الذين نالوا شهرة في هذا المجال، منهم في الأردن الأميرة وجدان الهاشمي، والخزّاف محمود طه، والفنان عزيز عمورة، والفنان فاروق لمبز، والفنان محمد أبو عزيز. كما برز يوسف أحمد في قطر، ونجا المهداوي في تونس، والفنان القطري علي حسن الذي اختار حرف النون في الأبجدية العربية، وكذلك الشاعر والخطاط العراقي محمد سعيد الصكار، والفنان العراقي (الراحل) شاكر حسن آل السعيد، ومن المغرب محمد المليجي وحسين ماضي، وهرير من لبنان، وجمال بو سنان وغياث الأخرس وعلي البياتي من سوريا. وكما قال الصوفي محيي الدين بن عربي، فإن الحروف "أمة من الأمم".
• خلال مسيرتك الفنية الطويلة، اشتغلت على أكثر من أسلوب ومنهج، هل يؤشر هذا على بحثك عن أسلوب معين ، أم هي الرغبة في اكتشاف المجهول؟
- حول اشتغالي على أكثر من أسلوب ومنهج، كان حبي للتجربة واكتشاف المجهول، فحاولت أولا الرسم في شتى المواد، من زيت وألوان مائية، واستخدام المواد المختلفة من رمل وغراء وخشب ونشارة، وكذلك تجارب مختلفة في فن اللصق (الكولاج)، وكان لي مؤخرا تجارب باستعمال "المواد المهملة"، أي أن أرسم على أي قطعة ملقاة في الشارع أو في حاوية من خشب أو مازونيت أو معدن، وذلك لإقناع الجيل الجديد أن بإمكانه خلق عمل فني جميل بصرف النظر عن استعمال المواد المتعارف عليها، كالرسم على النحاس أو الخشب. وقد توصلت إلى نتائج جيدة في هذا المجال.
• تعاملت خلال مسيرتك مع أحداث كثيرة، على الصعيدَين الشخصي والعام، منها اختيارك رئيساً لرابطة التشكيلين الأردنيين، وإسهامك في انبثاق اتحاد التشكيليين العرب. حدثنا عن هذا الجانب؟
- دعني أعود لبدايات النشاط للفن التشكيلي في الأردن، إذ كان لي الشرف بإقامة أول تجمع للفنانين التشكيلين في الأردن العام 1951 باسم "ندوة الفن الأردنية"، وكان مقرها في معهد النهضة العلمي في عمّان، ومن أهم نشاطاتها إقامة أول معرض للفنانين الأردنيين في عهد (المغفور له) الملك الحسين بن طلال، ولم يكن عددنا يزيد على العشرة، وكلنا من الهواة قبل أن يذهب أي منا إلى أوروبا لدراسة الفن، وافتتح المعرض (المرحوم) بهجت التلهوني، وكان في حينها وزيراً للداخلية، وشارك في المعرض نفسه حوالي ستين طالباً من طلبة المدارس والكلية العلمية الإسلامية، ووُزعت الكؤوس والجوائز على الفائزين.
وفي العام نفسه أقيم معرض للفنانين الأردنيين في مدرسة العروبة في إربد، وفي أوائل الستينات أقيمت ندوة الرسم والنحت الأردنية، وكان رئيسها المهندس سلامة الخوري، وشغلتُ أنا منصب رئيس لجنة المعارض، وأقمنا معرضاً كبيراً بعنوان "معرض الخريف الكبير" ضم أكثر من ستين فنانا أردنيا من الضفتين، في مبنى أمانة العاصمة القديم قرب المدرج الروماني.
بعد ذلك تشكلت رابطة رعاية الفنون والآداب، وكان مركزها في عمان، ولها فرع في مدينة القدس، وكُلفتُ بشؤون الفن التشكيلي فيها، وكُلف المخرج (المرحوم) هاني صنوبر بشؤون المسرح والتمثيل. ثم تشكلت الجمعية الملكية للفنون الجميلة برعاية الأميرة منى، وإدارة الأميرة وجدان، وأقامت الجمعية معارض عدة، ومن ثم تأسس المتحف الوطني للفنون الجميلة.
وفي بداية السبعينات تشكلت رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين، وقد ترأست إدارتها لدورات عدة، وكنت ضمن لجان العضوية فيها، وتمضي الأيام لتحتفل الرابطة مؤخراً بمرور ثلاثين عاما على تأسيسها. وقد أقامت الرابطة معارض في مناسبات مختلفة وشاركت في معارض عربية وعالمية.
وعن تشكيل اتحاد التشكيلين العرب، كان الحراك الفني يأخذ مداه في لقاء الفنانين العرب وإيمانهم بوحدة المصير، فبدأت الفكرة بأن تكون هناك مؤسسة تجمعهم، عندما التقينا أنا والفنان (الراحل) إسماعيل شموط، وكان مديراً للجناح الفلسطيني في معرض دمشق الدولي، وكنت مديراً للجناح الأردني، فقمنا بالاتصال بالفنانين العرب، ومنهم وجيه نحلة من لبنان، وجميل حمودي من العراق، واستمر الاتحاد لسنين عديدة، وكان آخر رئيس له الفنان (المرحوم) إسماعيل فتاح الترك، لكن الظروف التي مرت بالعراق، أوقفت نشاطاته، والآن أدعو الله أن يقوم زملاؤنا الفنانين الشباب بإعادة هذا الاتحاد، وأن تقوم الدول العربية جميعها بدعمه، ليحمل رسالة الفن العربي إلى العالم أجمع.
• مزجتَ بين فن الرسم والأعمال التصميمية، مثل البوستر والشعارات والطوابع البريدية.. هل لهذا علاقة بعملك في وزارة السياحة؟
- نعم. لقد جاء عملي في وزارة السياحة والآثار متمماً لنشاطي الفني، لما صممته من ملصقات وميداليات، وطوابع بريدية تذكارية بلغت أكثر من مائتي طابع في الأردن، إضافة إلى مجموعة من الطوابع للبلدان العربية، وكذلك الشعارات التي بلغت العشرات، منها شعارات للجامعات وللبنوك والمؤسسات التجارية، وشعارات للمؤتمرات المهمة مثل مؤتمر القمة ومؤتمر الخطة الثلاثية والمؤتمرات الثقافية.
• كيف تصف علاقاتك بالفنانين العرب؟
علاقتي بالفنانين الأردنيين والفنانين العرب علاقة حميمة على الدوام، إذ كنت أنظر إلى زملائي الفنانين الأردنيين الكبار على أنهم إخوان لي، والشباب بوصفهم أبناء لي، فلا أغيب عن معرض لإنتاجهم، ولا أفوّت فرصة لتشجيعهم باقتناء ما أستطيع شراءه من أعمالهم، وقد يكون لدي أعمال لمعظم الفنانين الأردنيين والفلسطينيين، وكذلك الفنانين العرب، خصوصاً الزملاء العراقيين.
• كتبتَ المقالة النقدية في الفن، لكنك توقفت على ما يبدو..
- لم أتوقف عن ذلك، ومعظم مقالاتي الأخيرة كانت تشجيعا للفنانين الشباب ودعمهم، وقد تكون مقالاتي النقدية في الآونة الأخيرة قد قلّتْ، لإيماني بوجود زملاء كثر تخصصوا بالنقد أكثر مني، وأرى أنهم يقومون بذلك بشكل مرْضٍ.
• كيف تشعر بعدما وصلت الحركة الفنية، أردنياً وعربياً، إلى ما وصلت إليه؟
- بعد هذه المسيرة التي قضيتها في العمل الفني والإسهام في الحركة التشكيلية الأردنية والعربية، أشعر بالاعتزاز، لأنني وزملائي قدمنا لبلدنا الأردن ولوطننا العربي ولإنسانه، الشيء الذي يجب أن يخدم مسيرتنا الحضارية. وما وصلت إليه الحركة الفنية الأردنية من إثبات وجود، جاء بتضافر الجهود التي تبذلها وزارة الثقافة، ورابطة التشكيليين والمتحف الوطني، ومؤسسة شومان، وصالات العرض الرسمية والخاصة وأمانة عمان الكبرى، ويدل على ذلك الجوائز العديدة التي حصل عليها فنانون من الأردن.
وأشكر ربي أنني كنت مساهما فعالا في كل هذه التجمعات، ويمكن معرفة ما وصل إليه الفن في الأردن، حينما نحصي صالات العرض، إذ بلغت في عمان وحدها أكثر من خمسين صالة رسمية وخاصة، ولا ننسى ما تقدمه الحكومة سنويا من جوائز التفرغ والجوائز النقدية والجوائز التشجيعية، واقتناء وزارة الثقافة وأمانة عمان بعض أعمال الفنانين، وقيام عدد من الجامعات الأردنية بتدريس الفن التشكيلي من رسم ونحت وخزف وجرافيك.
أما عن الحركة التشكيلية العربية، فقد بلغت مستوى لا يقل عن الحركات الفنية في أوروبا أو أميركا، إلا أن الظروف السياسية وما تخللها من حروب وعدم استقرار كانت سبباً في تعثر هذه الحركة.
• ما رأيك بما يحصل الآن من حراك في الشارع العربي، ومدى تأثيره في الحركة الفنية العربية عموماً؟
- الظروف السياسية وما تخللها من حروب وثورات ومسيرات في المدة الأخيرة، شملت معظم أقطار الوطن العربي، لا بد أن يكون لها تأثير مباشر وكبير في تفجير المواهب الفنية، بوصف ما يحدث مادة خصبة للفنان، ليشارك بشكل فعال في الحراك الذي يمس قضاياه وقضايا الجماهير.

بدوي حر
10-21-2011, 02:26 PM
بنية النص التشكيلي وجمالياته

http://www.alrai.com/img/349500/349676.jpg


عادل كامل
ثلاثة منعطفات
في معظم أقاليم الوطن العربي، وحتى خمسينات القرن الماضي، لم تكن القطيعة لدى هواة الفن حاصلة مع حداثة الفن الأوروبي، أو مكانته في أنظمتها الاجتماعية، ومجتمعاتها المعرفية، أو الفنية، كما لم تكن هذه القطيعة قائمة على صعيد الذاكرة مع جذورها، وخزينها التراثي، وموروثاتها المتنوعة، أو مع رموزها الفنية فحسب، بل قائمة على صعيد ذاكرة ذلك الجيل، درجةَ تجمد الزمن، وغياب أدوات الحفر، ومحدودية الخبرة.
وبمعنى ما، فإن مهمة هذا الجيل حتمت أن يبذل جهد ً لا في فك طلسمات الحداثات الأوروبية، وإزاحة أطنان التراب عن العلامات الحضارية للوطن العربي -من وادي النيل إلى وادي الرافدين مروراً بكنوز الجزيرة العربية ومراكزها المتحضرة- بل في مناهج البحث، وفي الوعي: النظري/ الفكري/ التقني/ الجمالي، إلى جانب التطبيقات الفنية.
في الأردن، كما في القاهرة، أو بغداد، أو بيروت، أو القدس، أو في المغرب العربي، كانت أشكال الفنون لصيقة بالخطاب الشعبي، التقليدي، وبرموزه البيئية (الإيكولوجية)، وبعاداته التي حافظت على ضرب من الثابت حد التكرار، الذي لا يرتقي ولا يقارَن بالمنهج الأوروبي، وقد أسست حداثتها بثورات فلسفية، وعلمية، وصناعية، راحت تغادر قلاعها، نحو تصادمات شبيهة بالحروب الصليبية، ولكن بدل رفع رايات المعتقد، وأغطيته، اتخذت من برامجها الاقتصادية، والمعرفية، والثقافية، ممرات للاحتكاك، والتشابك، والحوار، كي تترك مفاتيحها ليس لفك ألغاز "حداثة" بلغت ذروتها في عواصم أوروبا الكبرى، بل لبناء مقدمات تمهيدية لتاريخ حمل ريادته، ليس زمنياً بمعزل عن سماته الفنية المبكرة فحسب، بل لإعادة قراءة إشكاليات تخص واقع حقبة ما بعد "الاستعمار"، بما تتسم به من عنف، وصراع.
ففي هذه السنوات -أو قبلها بقليل- ومنذ حملة نابليون على مصر (1798) مروراً بظاهرة انتشار عدد من هواة الفن من المستشرقين، والمنقبين، والمغامرين وحتى ما آلت إليه الحرب العالمية الأولى -بعد تفكيك جسد الإمبراطورية العثمانية إلى أجزاء لا علاقة لها ببنيتها القديمة- ونتائجها في الحرب العالمية الثانية، كان للوعي بالذات، إزاء الحداثات، وإزاء الجذور، الدور في فك المشفرات، والحصول على الخبرة، وترتيب –وبناء- حركات فنية حملت روح المغامرة، من ناحية، وعمل "البّناء" في انتقاء خاماته، وجعلها متناسقة، ومتوازنة، بين تيارات ما تزال تشترك داخل عمليات الصهر، والتركيب، لمنحها هويتها، بدءاً بالعلامة، والرموز، وانتهاءً بالمشفرات.
الريادة وزمنها
قبل أن يدرس رفيق اللحام الفن في روما (أكاديمية أنالك، ومعهد سان جاكومو، 1961)، وقبل أن يتابع دراسته في كلية الفنون الجميلة التابعة لمعهد روتشستر (R.I.T) في الولايات المتحدة الأميركية (1967-1968)، كان الفنان قد درس الخط العربي على يد الخطاط حلمي حباب، والخطاط الديراني، في العام 1950. لكن دراسته فنَّ الخط وقواعده، كجزء من موروثه الوطني-القومي، لم تمنعه من التفكير في فهم "الفن" وموقعه الحديث في المجتمع. ومع أن الحداثة الأوروبية كانت قد بلغت ذروتها، بعد مقدمات ترجع إلى خمسمائة عام، فإن اللحام، ورفاقه في الوطن العربي، كانوا يأملون الحصول على المبادئ أو التعاليم التي تمنحهم قدرة صياغة أولى للتدشينات الفنية الحديثة.
لقد كانت مهمة شبيهة بمن يدْرس الطيران لكن لا لصناعة طائرة، بل لقيادتها في الأقل! ففي العام 1953، سيظهر الفنان وعياً مبكراً للفن، حيث كتب في دليل المعرض الفني الأول للعام 1953 لندوة الفن الأردنية-معهد النهضة العلمي، وكان سكرتيراً لها وأميناً لصندوقها- الكلمة التالية: "كثيرا ً ما تداعب النفوس أفكار، وتختلج في الصدور أسرار، وهذا الذي نضعه بين يديكم هو ما داعب نفوسنا منذ شهور. يوم فكّر نفر من هواة الفن في جمع شملهم وتوحيد جهودهم لأداء رسالة يؤمنون بها، ويعملون جاهدين على تحقيق أغراضها بمختلف الأساليب وشتى السبل، فتارة بإقامة المعارض وبث الروح الفني وتوسيع المدارك، وبإلقاء دروس فنية تارة أخرى".
والنص ليس بحاجة إلى شرح، أو تأويل، بما تضمنه من طموح، ورؤية فنية مرهفة، وخطوات عملية، ولكنه سيذهب أبعد في محاولة لردم الفجوات، لا مع الوعي الذاتي للفنان، والمجتمع، والموروث، والعصر فحسب، بل لبناء شرعية تسمح للفن أن يكون جزءاً من الذائقة في الخطاب التحديثي للمجتمع الأردني، وليس استنساخاً لحداثات أوروبا، لأن هذا الوعي، سيمهد للفنان خطواته التالية.
وقد لا تكون التطبيقات، إلا في حالات الاستثناء، موازية للطموح، لكنها، عند رفيق ستواصل العمل، خطوة بعد أخرى، بجعل المستحيلات ممكنة. إنه امتيازٌ منحَ الأسبقية الزمنية -كالذي يتضمنه الزمن من مخفيات نائية في عمله- لغة كانت لدى أسلافه، في الجزيرة العربية، قد منحوها هويتها، وكيانها، وجمالياتها. على أن الوعي، نفسه، سينتظر ممارسة؛ تدريبات ذات أصول تجريبية، على صعيد المنهج، وليس محض تركها تعمل عشوائياً، لتلبي طموحات هواة الفن! ومعنى الممارسة تأسيس معاهد/ جمعيات/ وإقامة معارض/ وندوات.. إلخ، ضمن بلد، كالأقاليم المجاورة، ستشكل خطابات "الحداثة" سلسلة من الصدمات والتحديات فيها، لكنها ستجد استجابة بوضع مقدمات لم تفقد أهميتها في وثباتها التالية.
فرفيق اللحام لم يجد في دراسته للخط العربي، كنظام راسخ بقواعده وأصوله وجمالياته، إلا نزعة للمزاوجة، وللتركيب، في محاولة للخروج من مبدأ "الاستنساخ" نحو تقنيات تتطلب دراسة: فنون الرسم/ والطباعة، وبالدرجة الأولى: الوعي بالمسافة بين نهايات الحداثة الأوربية، وتدشيناتها المبكرة، فالأخيرة، في الفن العربي، وفي بلد كالأردن، تتمتع بذاكرة حضارية ما تزال بانتظار إعادتها للعمل، هذا الوعي شكل محفزاً لا يقل أهمية عن ممارسة الفنان لدوره كمحترف، وليس كهاوٍ للفن. فالماضي ليس مدفناً، أو قبراً، والمستقبل ليس "ماضياً مؤجلاً"، ما ستشكل الدراسة معه ممارسة لمبدأ الانتقال من "العشوائية" إلى الوعي بما يتطلب تدريباً لا يقل أهمية عما حلم به اللحام، في فاتحة حياته: مهمة توازي الشروع ببناء واقعية حديثة تناسب زمن أسبقيتها، وما تنتظره من إضافات.
تحولات وخلاصة
"يأتي الأسلوب بعد الموت". كلمة لبابلو بيكاسو قصد منها استحالة تعريف "الهوية" إلا باكتمال مراحل الفنان. وكما عاش بيكاسو -متأثراً مؤثراً- في قرن الصخب والتحولات، مكث الفنان العربي يتلمس مصيره الفني بين دوافع متعددة، لم تصبح فنية خالصة إلا عبر اختبارات انتقائية، قائمة على الاستعارة، والحذف، ما سيشكل رؤيته في نهاية المطاف.
رفيق اللحام، منذ أوائل خمسينات القرن الماضي، وبعد عودته من الدراسة في روما (1964)، وصولاً إلى تقديم خلاصة لرؤيته الفنية، رسم بأساليب، أو لنقل، جرّبها، من غير أن يهمل المعضلات القائمة، وفي مقدمتها تجربة الاتجاهات الفنية، بتنوعها، كي ترفد رؤيته الشخصية.
فلم يهمل الفنان دراسة (الموديل/ الجسد/ الطبيعة/ الحياة الجامدة ..إلخ)، وبتحرر من المحاكاة، نحو التجريد، للمزاوجة بين العلامات المستلهمة من الواقع، وتحويرها، بدوافع اهتماماته الجمالية. إنه قد يبدو تنوعاً "أسلوبياً" للوهلة الأولى، على أنه، لهذا السبب، يؤكد منهجه التجريبي كي تأتي مراحل النضج مبنية على حذف –وإضافة- كل ما سينسجم -ولا ينسجم- مع رؤيته الفنية.
فلم يعد الفن عند رفيق اللحام محض "هواية" أو "مهنة" بعيداً عن دور الفن في الحياة الاجتماعية والفكرية. كانت مواصلته في عرض تجاربه الفنية، وانشغاله بالعمل في المراكز الفنية، واهتمامه بالجوانب النظرية، تذهب بالفن أبعد من دوره المباشر، في السرد أو على صعيد العلامات. فالروافد تتضافر لتجد حضورها في بناء "نصوص" أولت "الإيكولوجيا" -بمعناها الأبعد من الاهتمام بالبيئة- أهمية دراسة كل ما يتعلق بالأرض (المكان)، وإعادة صياغته بالحفاظ على تعبيريته، وواقعيته، ورمزيته، على حد سواء. فالأشكال لم يدرسها الفنان كوحدات معزولة عن ماهيتها، كما لم يدفع بالفن كي يعمل كمرآة عاكسة.
كانت حداثة أوروبا قد سمحت للفنان رفيق اللحام أن لا يغادر ما ينبغي أن يصنعه، لا بدوافع التوثيق أو الانعكاس حسْب، بل كي تأتي التجربة الفنية لصيقة المناخ (المضطرب) وتحولاته، خلال عقود الخمسينات والستينات والسبعينات من القرن العشرين، التي رسخت أثرها عبر تحولات الفنان وأسلوبيته، بالدرجة الأولى.
من الحرف إلى النص التشكيلي
لا ترجع انتباهات الفنان للحرف العربي، واستثماره في التشكيل الحديث، إلى أبعد من عقد خمسينات القرن الماضي، كمزاوجة بين عنصري الموروث والمعاصرة. مع وجود تجارب متفرقة استخدمته لرمزيته الروحية، كما في تجارب مولوي، ومديحة عمر، وجميل حمودي، ترجع إلى زمن أقدم، على سبيل المثال.
رفيق اللحام، في الأصل، درس هذا الفن، وقد كان له أثره في تقنيات الرسم-الحفر، وليس العكس. فدراسته الخطَّ العربي، كشفت عن مدى تعلقه بالأسس الراسخة لقرون أفضت بخلق أثرها في النقوش، والمعمار، والأزياء، والفنون الشعبية، ولم ْ تخْلُ من واقعية الحرف العربي ورمزيته.
على أن الفنان لم يغامر، كما غامر شاكر حسن، بتفكيك الحرف حد تدمير هيئته، بل سيحافظ عليه، كوحدة مستقلة، إلى حد بعيد، ومستقلة عن مشروع استلهام الفنان التشكيلي للحرف. فرفيق اللحام، منذ البدء، تبنى شرعية مهارة المنجز المعماري للخط، بصفته فناً متجّذراً، محلياً، وعالمياً معاً، فلم يدفع بالحرف حيث حداثات أوروبا (منذ نهاية القرن التاسع عشر استخدمت حروف الصحف، والطباعة، في النصوص التشكيلية) لم تترك درباً لم تسلكه، بالتوغل في استنطاق الخامات، أو علاماتها المستخدمة. الأمر عند الفنان اللحام وجد مساراً سمح له أن ينتقل من مفهوم كتابة "الخطاط" نحو النص الفني المستقل. وسيكون عقد السبعينات -في القرن الماضي- قد سمح لعدد من الخطاطين الحرفيين البارعين الموازنة بين عدم الهدم وبين البناء، وعملياً لم يكن "التفكيك" قد توغل كي يذهب أبعد من حدوده، الأمر الذي منح مفهوم "الهوية" الفنية مقارنة بالأفكار، وبكل ما كان يحدث من تمهيدات ذات صلة بحقبة التصادم، سياقه المنطقي، أو المعتدل.
رفيق اللحام، لم يحافظ على وظيفة "الحرف" لدى الخطاط الكلاسي، في الكتابة، لكنه لم يدمرها، أو يتلهى بها، بل ولم يناور بالحرف لأجل الحفاظ على الهوية، وإنما وجد فيه، في الحرف، بما يمتلكه من خزين، وأنظمة داخلية، بنيوية وتعبيرية ورمزية، مساحة لخطابٍ وليدِ تحولاتٍ اجتماعية، عربياً، أو على الصعيد الوطني، في تحولها إلى علامة جمالية معاصرة، ما أتاح له إدخال خبرته الدراسية –الأوربية- أن لا تتقاطع في عمليات البناء، وفي الغالب، عمليات: النسج.
الملصق وعلاماته
بيد أنهما، الحرف والرسم، كلاهما تجاوزا التعبير، نحو مفهوم المعرفة -أي الإسهام في المجتمع المعرفي، وقد أصبحت "عمّان" تشهد تحولاً غير مسبوق، منذ خمسينات القرن الماضي إلى تسعيناته، لتشهد استجابة للتجارب "العالمية" و"العربية" في بلورة وحدة الذاكرة –الجذور- بعالمية الفن، ما ستتيح لرفيق اللحام، الدينامي في الأصل، أن يمنح فن "الملصق" دلالاته المتعددة: فكرياً، وجمالياً.
فالمكان، في نصوص اللحام، لم يغب عنه الإنسان، كامتداد لعصوره السحيقة، أو كإنسان في عالم تمزقه التصادمات، والتحديات. فالمكان غدا سمة لموضوعيته، ولرؤيته في الحذف، والإضافة. فالقدس لم تغب عن أعمال زاوجت بين مفهوم الملصق، ومفهوم النص التشكيلي، والحروفي أيضاً، لأنها ليست علامة لحضارة، مؤسسة وقائمة بمعزل عن المشاهدة، والذاكرة، بل لأنها -كالحروف العربية- تؤدي دورها المشفر داخل الخطاب وحدوده المتوازنة، أو الموضوعية، في ترك الأسلوب يأخذ طريقه إلى التكامل.
إنه جزء من مهارة جيل لم يحفر في المخفيات فحسب، ولم يسهم بوضع تركيبات مستحدثة فقط، بل منح التدشينات زمنها غير المنفصل عن مخيال ينتظر أن يأخذ موقعه في المجتمع المعرفي من ناحية، وفي المجال الفني الدولي من ناحية ثانية.
* كاتب وفنان تشكيلي عراقي

بدوي حر
10-21-2011, 02:27 PM
نار البدايات وتجليات التجربة




محمد العامري - الذين اكتووا بنار البدايات هم الذين أسهموا في خلق حالة جمعية للثقافة في منطقة كانت فيها الثقافة جزءا من الترف الاجتماعي، إلى جانب أنهم جابهوا المركّبات الاجتماعية المتخلفة في تلك المرحلة، والسبب في ذلك انحسار الوعي تجاه مهمة الفنون بوصفها تسهم في تهذيب النفس، وأنها ذات انعكاسات إيجابية على الفرد.. وقد ظهرت نتائج هذا التخلف في سيادة دراسة الطب والهندسة انطلاقا من أنهما يسهمان في رفع القيمة الاجتماعية للفرد والعائلة، في وقتٍ ظلت فيه الفنون على الهامش.
الفنان رفيق اللحام واحد من أولئك الذين شهدوا تحولات المجتمع الأردني من الرعوية والزراعية إلى المدنية، وهذا التحول كان في مرحلة صعبة من تاريخ الأردن، لأن المجتمع كان ما يزال في إرهاصات التكون وبناء دولة المؤسسات.
ويُعدّ كل الذين شهدوا تلك المرحلة أبطالا في مجالاتهم الثقافية، إذ واجهوا محاصرة العائلة للمبدع، وقيود المجتمع، لكن الأمر الإيجابي في المجتمع الأردني أنه شهد تحولات سريعة واكب فيها التحولات الإنسانية في العالم، ما انعكس إيجابا على المؤسسات الثقافية الخاصة والرسمية، والمبدعين أنفسهم.
استطاع اللحام على مدار أكثر من نصف قرن أن يواصل تجلياته الإنسانية في مجالات الفنون، منها الرسم، والغرافيك، والتصميم الغرافيكي، وممارسة الخط العربي.
فقد طرق اللحام عبر حياته الفنية معظم الإساليب الفنية من الواقعية والتعبيرية والخطوطية والتجريدية، وصولا إلى التقنيات المتنوعة التي سادت أعماله.
ففي مجال الرسم، أخلص اللحام لرسم المكان، خصوصا الأمكنة المقدسة، فالحس المعماري كان واضحا في أعمال الرسم وإدخال الزخارف الإسلامية إلى جانب التكوين المعماري، وهذا أعطى أعماله صفة شرقية بامتياز، فكانت الزخارف إلى جانب التكوينات الحروفية والعمارة عناصر مهمة بالنسبة إليه عبّر من خلالها عن جماليات المكان الشرقي كجزء من انتمائه لمكان إقامته وتأثره بجمالياته المتنوعة.
فالحس التصميمي في صياغة عمائره في الرسم كان ينحى نحو الألوان الصريحة التي تنتمي إلى الفعل الزخرفي، فمساحات النوافذ والأقواس والخطوط اليابسة واللينة تنتمي إلى أكثر من مناخ، وتتم الاستفادة من إيقاع الخط العربي الذي تجاور مع القبة والأقواس، كذلك نرى إلى المشهد الزخرفي المجتزأ حين يشتبك مع العمارة والحرف في سياق شرقي عرفناه بطريقة أخرى في مشهدية المخطوطات القديمة وبعض ما أنجزه الأتراك في فترة من الفترات.
فالفعل الحروفي الذي ذهب إليه اللحام يبرز عبر انزياحات جمالية تعبّر عن التصرف في طبيعة الحرف العربي وقوانينه، من باب إعطاء الحرف صفة جديدة تنسجم مع المناخ العام للعمل الفني نفسه، خصوصاً عندما يتجاور مع سلسلة الزخارف الهندسية عبر لغة معاصرة لا تلتزم بكلاسيكيات الحرف وطرائق كتابته، وقد تمظهر هذ الأمر في مجموعة من الأعمال التي واكبت تحولات الحرف العربي في العمل الفني المعاصر.
وفي إطار آخر أنجز اللحام أول المعارض الغرافيكية في الأردن، وأطلق شرارة هذا الفن كمادة مهمة لكل فنان، إذ اشتغل في أكثر من تقنية غرافيكية منها الطباعة على سطح خشبي والزنك والنحاس والمونوبرنت والكولوتايب والليثوغراف. كما أسهم في دورات في الوطن العربي كانت أولاها في لبنان، إضافة إلى إسهامه في تدريب كثير من الغرافيكيين الأردنيين, ففي الغرافيك أيضا تنوعت موضوعاته من الوجوه إلى العمائر الإسلامية وصولا إلى التجريد والاستفادة من مفردات حضارة الأنباط، خصوصا الوجه النبطي المشهور الذي استفاد منه الفنان الراحل إسماعيل فتاح الترك، وهو وجه "العزّى".
تشعبات الفنان رفيق اللحام في تجربته الفنية، تحتاج إلى قراءات جادة، والمهم في الأمر أن اللحام من الفنانين الذين أخلصوا لساحتهم، فما يزال يتابع جميع المعارض ويشجع التجارب الجديدة، فهو المحب لكل ما هو جديد، ولم يتمترس خلف موقف سلبي، بل يذهب إلى الإيجابية ويستهجن كثيرا ما يحدث من بعض المؤسسات

بدوي حر
10-21-2011, 02:27 PM
ذاكرةٌ تشكيلية

http://www.alrai.com/img/349500/349679.jpg


عبد الرؤوف شمعون - يكفي أن يكون في استطاعتك أن ترسم كي لا تفكر كثيراً ولا تفكر بعيداً عن موضوعات الرسم تلك التي تلبي رغبات الناس من حولك. أقول هذا الآن مقاربة مع ما كانت عليه الممارسات الرائقة للفن في زمن الوداعة والبدايات الأولى لهذا الفن، الممارسات التي تتحرك بتلقائية، ومن خلفها شغف "الفنان".. ولعل قليلاً من الإعجاب بأعماله كان كفيلاً بتوطيد العلاقة بينه وبين أدواته البسيطة، ثم بينه وبين أقرانه ممن كانوا يمتلكون موهبته أو نصف موهبته ومشاركته لهم مفردات التشكيل وغواية اللون.. علّ ذلك كله يفعل فعله السحري في النفس، ما يؤكد الإحساس بالتميز.
"محمد رفيق اللحام" كان أحد هؤلاء الذين أسسوا بعلمهم أو من دون علمهم الخطوة الأولى والضرورية إلى درجة عدّه شخصياً المرجع الفريد أو النادر لوقائع وأخبار الفن والفنانين في حقبة منتصف القرن الماضي.
الحديث عن نشأة الفن التشكيلي المعاصر في الأردن لا يصبح ممكناً من دون العودة إلى أوراق اللحام وقصاصاته ومذكراته التي اعتاد أن يدون فيها أسماء فنانين عرب وأجانب قدموا إلى الأردن وأقاموا فيه، وعلى أيديهم تتلمذ عدد من هواة الرسم. وبالرغم من اختلاف شخصية كل منهم أو اختلاف مستوياتهم الفنية والأعمال التي كانوا يشتغلون بها، إلا أن لدى اللحام تلك الذاكرة الحافظة التي استطاعت الإحاطة بأسماء عديدة.
ولنا أن نتخيل أهمية الدوافع الشخصية التي كان يتمتع بها اللحام ومن رافقه في تلك المرحلة لتأكيد واقع فني آخذ في التشكيل ولو من خلال أطر متواضعة أو كيانات بسيطة وصغيرة لضمان الإعلان عن نشاطات جماعية تشكيلية.. ففي ذلك درجة من الانسجام ودرجة أخرى متوافقة مع قيمة الظهور العلني.
وتحمل ذاكرة اللحام محاولات متنوعة لإحياء مصطلح التقاء الإمكانات أو تحديد الغايات الفنية وتحث أكثر من عنوان أو يافطة تمثل نادياً أو تجمعاً أو أسرة أو ندوة للرسم وللنحت، ولسنا هنا في مجال السرد التفصيلي لتلك الأجواء أو ما آلت إليه لاحقاً، ولا إلى المعارض الفنية وتواريخها والأماكن التي أقيمت فيها أو المشاركين من فنانين أو هواة فن. القصد هو الإشارة إلى أن أي تدقيق أو تصحيح لأي معلومة فنية تتصل بحقبة الخمسينات من القرن الماضي، وربما قبل هذا أو بعده بقليل، يتطلب الرجوع إلى ما اتفق على أنه توثيق تاريخي للفن التشكيلي الأردني، وأحد مصادر هذا التوثيق، بل أهم هذه المصادر هو ذاكرة الفنان محمد رفيق اللحام، فقد عاصر تفاصيل ذلك المشهد وعرف أهمية الحفاظ على دلالاته لاحقاً، فقام بتسجيل أحداثه ومعطياته بطريقته الخاصة، ليعرّفنا بعد سنوات وعبر وسائط ومناسبات عديدة ما كان عادياً وهامشياً في زمن مضى.
أتيح لي أن أتعرف على الفنان رفيق اللحام حين كان يعمل في وزارة السياحة بعمّان، والتي أسهمت وبتأثير منه في دعم التشكيليين بالاحتفاء بهم ورعاية معارضهم واقتناء أعمالهم، حدث هذا قبل إنشاء وزارة الثقافة بزمن. أقول هذا لأسجل أن رفيق اللحام كان صلة وصل تجاوزت الذات، من خلال علاقة طيبة بين الوزارة وبين الفنانين إلى درجة جعلتني أنسب أعمالاً انطباعية وشبه واقعية كانت تصويراً لأماكن أثرية وسياحية ولجوانب من البيئة المحلية ذات النسق الشعبي (الفلكلوري)، أنسبها للعلاقة الخاصة بين الفنان وبين "السياحة" وبتأثير ما كان يصدر عنها من مطبوعات مصورة وملصقات من أهمها طباعة رسومات مستشرقين للبترا وجرش وعمّان والقدس وغيرها من الملامح الشرقية.
لفترة طويلة حملت أعمال رفيق اللحام السمات الوظيفية التي تستمد صدقها وعفويتها من فنان صاحب انشغالات عديدة، بعض هذه الانشغالات كانت تحكم الموقع العام، وبعضها الآخر كان فوق سطح العمل الفني الذي لم يغب عنه تأثره بالحس الشرقي المعماري للأماكن القديمة.
تجربة اللحام مزيج من العمل العام والعمل الخاص، وقد استطاع بشخصيته الفطنة والهادئة أن يجد سبيلاً بين المجالين.. فأعماله تفصح عن مجموعة خبرات مضافة بدءاً من التخطيط الأولي وانتهاء بتوقيع العمل، تتفرق حيناً، وتتجمع حيناً آخر في صياغات بصرية قدّم من خلالها الجانب التعبيري والتعبيري الرمزي بعد أن تجاوز نهائياً ما كانت تفرضه الحاجة إلى تصميم ملصق أو طابع بريدي أو تصميم زخرفي لمتطلبات محض خصوصية..
وهو من الأوائل الذين أعطوا الخط والحرف العربي ذلك البعد التشكيلي الحديث بقيمه الجمالية والتعبيرية ووفق أساليب ورؤى بصرية أثارت جدلاً عقيماً بين بعض الفنانين العرب وهم يدّعون وبحماقة كبيرة أن كلاًّ منهم هو صاحب هذا الابتكار أو التجديد في الفن العربي المعاصر بما كان يطلَق عليه "الحروفيون" و"الحروفية". ومهما يكن من الأمر فإن رفيق اللحام لم يقُلْ بهذا يوماً، بل جعل من الحرف العربي وسيلة تعبيرية لا تنفصل عن الرسم واللون، وما أعماله الجرافيكية إلا شاهد على إصرار هذا الفنان على تطويع مفرداته لخدمة الجانب التعبيري وتطوير تقنية الحفر والطباعة لخدمة تلك المفردات.

بدوي حر
10-21-2011, 02:28 PM
ممارسة فنية سلسة




د.خالد الحمزة - تتسم تجربة الفنان رفيق اللحام بممارسة فنية طويلة ومستمرة برغم ظروف الوظيفة ومشاغلها وواجباتها, إنه ومنذ التحاقه بعمله في الحكومة للعمل في مجال التصميم ومنذ تهيؤ الفرصة له للدراسة في دورات متخصصة خارج الأردن في هذا المجال وهو يتابع تطوير عمله وتأكيد تجربته الفنية. ويمكن لنا من خلال الاطلاع على عدد لا باس به من منتجه الفني في مجال التصوير خلال عدة عقود الوصول إلى وضع جملة من الملاحظات ونعتقد بأنها الأكثر وضوحا بخصوص هذا المنتج.
إن أول ما يلفت الانتباه ويمكن لنا ملاحظته بوضوح في عمله أنه إختصاري بطريقته الخاصة وذلك فيما يتعلق بعناصر الموضوعات الذي يستحضرها في لوحاته. فهو عادة ما يركز على عنصر واحد أو عدد قليل جدا من العناصر التي تتعلق مباشرة بالموضوع الذي يثير اهتمامه. فمثلا قد يصور شجرة أو اثنتين تكون هي وحدها المنظر الطبيعي لديه, أو شخص واحد إذا أراد أن يقدم موضوعا متعلقا بالشكل الإنساني, أو يعتمد على كلمة واحدة أو عدة حروف عربية إذا أراد أن يقدم لوحة حروفية. ولقد شاع لديه عنصر تكرر في الكثير من لوحاته ألا وهو الشمس تلك الدائرة التي تضيء ما حولها وتقع في الغالب في الجهة اليسرى الأعلى من اللوحة. تتأثر وتؤثر بما حولها أرادها حضورا على مصدر النور الذي هو اساس ما نرى, أتراه يؤكد من خلال وجودها على رؤيته هو أم على رؤية المجموع الذين يتشاركون في هباتها البصرية؟
ويقودنا ما سبق إلى ملاحظة أخرى متعلقة بالموضوعات التي يطرحها. لقد طرق الفنان اللحام كل الموضوعات المعروفة في تاريخ الفن حيث نجد لديه المنظر الطبيعي والطبيعة الصامتة والمناظر البحرية والصور الشخصية ومناظر القرى والمدن والمناطق الأثرية بالإضافة إلى الأعمال الكثيرة التي قام فيها باستيحاء الخطوط والحروف العربية. وهذه الأخيرة له فيها خصوصية من بين الفنانين العرب الذين كونوا هذا الإتجاه الهام في الفن العربي الحديث. إذ عمل على بلورة منحى خاص ضمن مراحل متعددة وركز فيها على جماليات بعينها في الكتابة العربية. وحاول في مجمل عمله أن يكون مرتبطا بالبيئة الأردنية من حيث السمات والملامح العامة. وقد يكون لذلك علاقة بعمله في مجال التصميم كعمل الملصقات وغيرها. فالذي يعمل في مجال التصميم يطلب منه العمل على موضوعات كثيرة وذلك حسب الأغراض المرجوة لها مما أهله لتناول العديد من الموضوعات التي يندر وجودها عند فنانين أردنيين آخرين الذين هم بمستوى الفنان اللحام. إنها عند الفنان تنم عن غزارة وتنوع في البحث لتقديم أفكار فنية بصرية وصل فيها إلى إظهار حكمة تصميمية لا تخفى على أي متابع لفنه.
ويلاحظ كذلك على معالجاته الفنية أنه يقف على الوتر المشدود بين طرفين متناقضين ولكنه يعمل على الأخذ منهما بما يحقق توازنا في العمل الواحد أو في أعمال مختلفة ويتسق مع مرحلته الفنية وموضوعه والدلالات التي يريدها. فنجده في اختياراته للعناصر التكوينية في العمل وفي موضوعاته متحركا بين الحرية والتقيد, والنظام والفوضى, والزخرفة والطبيعية, وبشكل عام بين القواعد والخروج عليها. ولقد أعطى هذا اللعب على القطبين وما بينهما منتجه الفني نكهة خاصة من خلال تميزها بالتنوع حيث لا تركن إلى موضوع بعينه أو عناصر شكلية بذاتها. ويبدو وكأن ديدن الفنان اللحام هو التجريب الدائم والبحث في كل مكونات العمل الفني ,وأن موضوعه هو الفن ذاته وليس غيره فالفن لديه وسيلة وغاية تستحق المغامرة وباصرار.
وأخيرا وبخصوص شخصيته وتفاعلها مع الحالة الفنية الأردنية نجده من الفنانين الذين يتابعون حثيثا كل الأنشطة الفنية عامة ونتاجات الفنانين الشباب خاصة. وهو كذلك مشجع للقادمين الجدد للساحة الفنية التشكيلية في الأردن. فهو يأتي إلى المعارض التي يقيمها الفنانون الكبار أو الشباب ويحاورهم ويستمع إلى آراءهم ويساهم بخبراته الفنية العميقة في تنشيط الإبداع في هذا المجال. وتجده كذلك حاضرا في الندوات والشهادات الفنية مساهما في رفع مستوى الحوار وتعميقه.

بدوي حر
10-21-2011, 02:29 PM
بحث دائم في لغة الشكل

http://www.alrai.com/img/349500/349680.jpg


غازي انعـيم - في أحضان نهر بردى بتموجاته المتلألئة التي لا تفارقه منذ صباه، وُلد محمد رفيق اللحام، مستمتعاً بصفاء الضوء ولون النهر.. وعندما استقر في أربعينات القرن الماضي في عمّان عشق ترابها وأخلص لها وأحب أهلها، ومنذ ذلك التاريخ حملت أعماله الفنية معزوفة وطنية تملؤها الإنسانية، جعلت منه أحد أبرز فناني الأردن على الساحة التشكيلية، كما أن وقوفه بجانب الفنانين الشباب ودعمه المعنوي وتشجيعه لهم جعله الأب الروحي لهم.
رفيق اللحام المتألق دائماً بإبداعاته الفنية، والذي عُرف كرائد ومؤسس للحركة التشكيلية الأردنية، عُرف أيضاً في نهاية الستينات من القرن الماضي كصاحب أساليب ومناهج مختلفة ومبتكرة، لا يقيد نفسه في أسلوب وجنس إبداعي واحد، بل هو متنوع الأساليب والأجناس، فعمل في الرسم والتصوير والخط والتصميم والحفر والطباعة.
لذلك، عند الحديث عن فن الحفر والطباعة في الأردن، لا بد من الإشارة إلى اللحام، الذي بدأ تعلمه وممارسته في العام 1969، ومنذ ذلك العام، تعلق اللحام بفن الحفر، فأخذ يبحث ويجرب وينتج محفورات فنية من خلال "اللينوليوم"، حتى تكلل هذا الفعل بإقامة أول معرض شخصي له متخصص في هذا الفن العام 1969، بالمركز الثقافي الأميركي في عمّان. هذا المعرض كان إيذاناً ببداية فن الجرافيك في الأردن، وهي بداية تعد متأخرة نسبياً قياساً بدول عربية محيطة بالأردن مثل سورية والعراق ومصر.
لم ينقطع اللحام عن ممارسة هذا الفن والتعرف على تقنياته وأجناسه من حفر على الخشب، والمعدن، والمينوبرنت، والشاشة الحريرية والليثوغراف، فهو ما يزال ينتج الأعمال ويقيم المعارض الفردية ويشارك في معارض جماعية، متخذا من حقل الحفر فعلاً وقناعة. لذا بذل الفنان جهوداً منقطعة النظير في نشر هذا الفن بين الفنانين والجمهور والتعريف به، تقنياً وجمالياً وثقافياً.
هذا الفعل والولع في فن الحفر، جعله يقيم في منتصف التسعينات من القرن الماضي، معرضا فردياً في دارة الفنون، ضم مائة لوحة غرافيكية، وهي تتميز في تناولها المتنوع للخامات والتقنيات الحفرية إلى جانب استخدامه لأكثر من كليشيه في اللوحة، وذلك بما يخدم رؤيته الفلسفية والفكرية والجمالية تجاه عصره، لذلك هو دائم البحث في لغة الشكل واللون والهيئة، أي في قانون بناء العمل الجرافيكي، حيث قام اللحام بتشييده برؤية أكثر اتساعاً، تعتمد على عنصر الرمز.
هذا الرمز الذي استخدمه الفنان، هو إحياء لحضارة عين غزال والحضارة النبطية، إذ قام بتوظيف تماثيل عين غزال، كما نلاحظ كثرة توظيفه للبترا في أعماله الفنية، ويظهر هذا جلياً في بنائية اللوحة بعناصرها الأصيلة والزخارف التي صاغها الفنان، واستعماله للحرف النبطي مزاوجاً عناصر اللوحة في تحاور ناجح.
هنا يتحرك اللحام بين حضارتين مختلفتين للغاية، فإرثا عين غزال والأنباط يستفزان الذاكرة حينما يمتزجان، ويشكلان نوعاً من التواصل الإبداعي بين الإرث الحضاري ومنطلقات المستقبل، فتماثيل عين غزال والبترا وما تركه الأنباط من كنوز إبداعية شكلت محور أعمال اللحام الذي حرص على أن يضفي عليها طابع المعاصرة عندما تعامل معها وفق الاتجاهات الفنية الحديثة.
إن مفردات عين غزال والأنباط هي المفردات التي يتواصل فيها اللحام مع عالم التشكيل، وهي النافذة التي يطل من خلالها على العالم، وهذا يأتي انطلاقا من أنه الوريث والابن الشرعي لهذا الإرث الحضاري الذي أرسى الأسس الحديثة.
ورغم اختلاف أسلوبه في التعبير الفني، إلا أننا لا يمكن أن نفهم أعماله الفنية من دون أن نضع في الحسبان الحضارة العربية الإسلامية، فالثقافة الإسلامية أثّرت في وجوده وكيانه كله، فعملية الإبداع الفني عنده هي عملية انتقاء واختيار من أجل استحضار جوهر التراث ووحدة التعبير في جميع أعماله الفنية، مروراً بمراحل وتفاعلات تستند إلى خصائص في شخصيته المبدعة وفي تراث أمته الذي تَمثّله وجعله مكونا أصيلاً من مكونات أيديولوجية إبداعه الفني.
المتأمل في تجربة اللحام في فن الحفر والطباعة يلاحظ أنه عمل على إيجاد صيغ معاصرة تواكب الاتجاهات الحديثة، ولكن داخل الإطار المحمل بتراث أمته العربية، وهذا ينبع أساساً من رؤية الفنان لهذا التراث وعشقه له وبحثه الدؤوب والصادق في مكوناته التشكيلية الشعبية التي لجأ إليها الفنان، مثل الزخارف والحروف العربية والمآذن والقباب والمساجد والبسط وعمارة البترا ومدينة القدس.. إذ سعى الفنان لتصويرها بمكونات تراثها الروحي في عشرات اللوحات الجرافيكية منذ بداية السبعينات حتى الآن، وامتزجت في معظم لوحات القدس الأبعادُ الجمالية بالروحية على حد سواء.
ومن المفردات والعناصر التي تناولها اللحام على مسطحات لوحاته: قبة الصخرة، المسجد الأقصى، المآذن وأبراج الكنائس والبيوت.. إذ ربط هذه العناصر برباط محكم مع الحرف والزخرفة.. وجاء ذلك في تكوين معماري مسيطر على جميع مفردات اللوحة وعناصرها.
هذه العناصر تعدّ مصدراً رحباً من مصادر العطاء والوحي للفنانين، إذ قام اللحام بتوظيفها باتجاهات ورؤى فنية مختلفة بهدف شغل المساحات الخلفية وحل الفراغات تشكيلياً وجمالياً.. ولعل اهتمامه بمدينة القدس يأتي أساساً من رؤيته بضرورة منح المدينة المقدسة، بعدها الروحي والتراثي.
ظل الطموح يدفع اللحام دائماً إلى تطوير أسلوبه وإلى التجديد في الشكل مع الاحتفاظ بالمضمون، وهذا ما حفزه نحو البحث عن أشكال جديدة وتكوينات مستحدثة، فاستخدم حروف الكتابة العربية من دون مدلولها اللفظي، في محاولة لتحقيق قيم تشكيلية تتحاور مع عناصر اللوحة الأخرى في تآلفات مختلفة.
ثم بدأ اللحام تمرده على الأسلوب التعبيري والرمزي، فقدم تجربة تجريدية في بحثه المستمر، تعتمد لا على الزخرفة الهندسية، بل على اكتشاف المعادل الموضوعي لتطور الأفكار.. إذ عمل على مزج تقنيات فن الجرافيك ومزاوجتها، وقام بتوظيفها لخدمة الموضوع المتمثل في المربعات والمستطيلات وغير ذلك من تكوينات هندسية صارمة، وهذه المرحلة التي لم تدم طويلاً كان محورها في الدرجة الأولى إتقان لوحة "المينو برنت" من الناحيتين التقنية والجمالية.
الناظر في تجربة اللحام الفنية، خصوصاً أعمال فن الحفر والطباعة المعدنية والليثوغراف، يدرك أن هذا الفنان قد وجد فيها مجالاً رحباً للتعبير عن قيمه التشكيلية كالتحديد والتدرج اللوني، وإعطاء جماليات جديدة لإثراء مساحاته، بملامس ودرجات متناغمة خلال استخدام تقنيات الحفر على معدن الزنك المسماة "الحفر الحمضي" (Etching) وطريقة القلفونة (Aquatint)، والرأس الحادة (الإبرة)، حيث يشبك خطوطه بشكل منتظم ويوظف إمكانيات الحفر الممتدة بين الخطوط المستقيمة والمنكسرة والمنحنية المتحدة مع بياض الورق المطبوع ومع سواد الحبر.
رفيق اللحام واحد من الكوادر المؤسسة والمهمة في حياتنا الفنية والثقافية الأردنية، بل يعدّ أحد الأعمدة القوية والراسخة لفن الجرافيك الأردني.. فتحية إعزاز وتقدير لهذا الفنان الكبير.

بدوي حر
10-21-2011, 02:30 PM
جدلية الذات والآخر

http://www.alrai.com/img/349500/349681.jpg


د.آمنة النصيري - بين مقولات الحداثة بتنويعاتها ذات الطابع الثوري كافة، وبين أسئلة الهوية والانتماء للخصوصية والموروث الثقافي المحليين كمقابل لثقافة الآخر (وهي الإشكالات الجدلية الأكثر تداولاً التي علقت بالأوساط العربية في العقود الفارطة).. في هذا المناخ نمت وتطورت تجربة التشكيلي رفيق اللحام لتتمثل في متنها المخاض الذي عايش المحمل التشكيلي العربي آنذاك في سبيل إنجاز أنساق بصرية تتسم بالمرونة والقابلية اللا محدودة للتحول، واستيعاب علاقات مركبة تقف فيها الثيمات والموتيفات المستمدة من المخزون العربي البصري على تماس مع معطيات اللغة التشكيلية المعاصرة.
إن جُل أعمال اللحام/ بما في ذلك نتاجاته المبكرة، تنطوي على تناوب الحضور التعبيري والتجريدي، حيث تظهر الكائنات والشخوص في سلسلة من النصوص ضمن إنشاءات تتكئ على تكثيف دراما العلاقات بين عناصر الشكل وتكريس النطاقات الشعورية المتجانسة مع الحالات البصرية.
بيد أن صيرورة التجربة لا تلبث أن تنقل صاحبها إلى مستوى جديد، قوامه إنجاز علائق مفصلية بين مساحات وثيمات هي في جوهرها شديدة التقابل، كالصياغات التجريدية التي حافظت على بعض طاقاتها التعبيرية، وصورة الحرف العربي سواءً في هيئته الخاضعة للفعل التخييلي الفني، وبالتالي ولادته داخل أفق جمالي-دلالي، يحرره من وطأة مدارس الكتابة الكلاسيكية ذات الصلة بالخطاب الثقافي المثقل بالطقوس وبالتقاليد الصارمة، أو في اختيارات من فنون الكتابة المتداولة، والاستغراق في انتقائية مترفة للمكتوب، بما يتناسب مع طقس النص وبقية تفاصيله، وإحالاته الدلالية. لذا تتغير إيقاعات التكوين، وفق الهيئة التي تتخذها الكتابات، فمن الإنشاء الهندسي الصارم إلى الانسيابية والليونة.
وضمن هذا السياق يوظف الفنان أيضا فنون الزخرفة الإسلامية، وهنا في خضم إقباله وحماسته على استكشاف مكامن الجدة في مصادره الفنية المشار إليها، يعمد اللحام في مراحل مُحترفه وتحولاته المختلفة، إلى إيجاد ما يشبه الخلخلة في بنى الكتابة والزخرفة بُغية ابتداع مساحات جديدة، تتحقق فيها طرائق مبتكرة، أو بمعنى آخر معادل فني يفيد من صيرورة التطور والتعديل والتناوب والإحلال، بين عناصر وأشكال من مصادر فنية متنوعة، المشترك فيها قابليتها للتحول وللتأويل وفق مقصدية الفنان، وحمولات زمنه الثقافي.
ومن جهة أخرى، وتأسيساً على وعيه الفني–الثقافي، تمكن الفنان عبر بحث إبداعي متصل لسنوات عدة، أن يطرح من خلال لغته التشكيلية، تأملات عبّرت عن ذاته العربية التي كانت حاملة للذهنية الجمعية، إلى جانب النواحي الإبداعية، على اعتبار أنها ذات فردية مبدعة في الآن نفسه، وهو الأمر الذي أوجد ما يمكن وصفه بـ"حالة من التصالح" بين شتى الحمولات الفنية والمعرفية لدى اللحام ومعاصريه من الفنانين الذين أخذوا المنحى نفسه.
هذا النسيج البصري يراوح بين تشبثٍ بالخصوصية وبمفاهيم عديدة عالقة بمصطلح الأصالة، وبين الاندفاع نحو التشكيل العالمي المعاصر، المفتون بالتجريد وإطلاق العنان لعمليات التخييل.. وهي سياقات بصرية مراوغة بالمعنى الإيجابي للكلمة، فقد أوجد الفنان وعبر المعطيات البصرية التي قام بتوليفها، بناءات ميتافيزيقية مستغرقة في التجريد، حجبت المعنى المباشر للمكتوب وفي أغلب الأحيان حضرت قيم الحرف التشكيلية فتحملت اللوحات (الحروفية، إن جاز التعبير) المشبعة بفضاءات لونية باذخة، طاقة تعبيرية بديلة لتلك الطاقة المتخلقة من المعنى، مرجعها الإشارات والدلالات المكتنفة بالأسرار التي يحملها الشكل البنائي للمكتوب، متوحداً بمحيطه اللوني الجديد، وداخل تكوينات تكتسب جاذبيتها من كينونتها التجريدية الغامضة.
إن رحلة البحث الشاقة، والانفتاح على الذات والآخر، ونقل تجربة متعددة الوجوه إلى المحمل التشكيلي، هي ما منح التشكيلي رفيق اللحام ومعاصريه حضورهم اللافت في تاريخ الحركة التشكيلية العربية.

بدوي حر
10-21-2011, 02:30 PM
رجل من الزمن الجميل




هند خليفات - حين الكتابة عن أبي الروحي، يبدو الأمر كلَمْلَمَةِ حبّات رمل تنثال من ساعة رملية ووضعها من جديد ضمن انسيابية ذاك المخروط الزجاجي..
في هذا الأمر بالذات، أعترف أنني أعتقد أنني أكثر فتاة يختارها الحظ لتتعرف على هذا الكائن الفني الزخم. كان ذلك قبل قرابة أربعة أعوام، حين جمعتني زيارات النساء بسيدة تستل من الهدوء والطيبة وشاحاً يدثر حظورها بين زخم سواليف المساء.. كانت السيدة "مقبولة عساف"، رفيقة درب هذا الـ"رفيق" وشريكة حياته المحفوفة دوما باللون والضوء.
من ذاك اللقاء لا أذكر إن كان أسبوع قد مرّ من دون أن نلتقي في بيتهم أو على هامش أمسية ثقافية أو معرض فني، ومن ذاك اللقاء تعرفت على "رفيق" الإنسان الفنان، وحينها شاهدَ بعضا من لوحاتي ورسومي، وتشكّلت لدينا تقاطعات في مسيرته التي قضاها مقاتلا يذود عن ثقافة الحرف العربي السامق والنقوش النبطية الزاخرة بالتفاصيل.
وقد مَنَّ الله عليّ بأن تتلمذت على فنه وقتا من الزمان، واختبرت تقنياته الفنية، التي سكبها في دماغي بكل كرم وسخاء، وتعلمتُ من طريقة تعاطيه للحياة، الجلدَ والصبرَ الجميل.
سأخبركم أسراراً خبرتها جيدا من عشرتي التي أتمنى أن تمتد دهرا مع هذه القامة الإنسانية الشاهقة، حيث لا أذكر أن "رفيق" بدا لي يوما غير مُحمّل بورقة بيضاء صغيرة فيها كلمات منقوشة بحروف ضئيلة من كل تفاصيل الحياة كورقة تذكيرية تلازمه منذ طلوع كل فجر، حين يشعل الموقد في غرفة المعيشة شتاء، وحين يجلس يرتشف قهوته قبل أن تستيقظ الشمس بكثير.
لازِمتُهُ التلفونية الشهيرة لجميع من حَظِيَ باتصال هاتفي منه تبدأ كالتالي: "عمو.. عم تسوق أو عندك اجتماع؟"، هذه الجملة يعرفها كل من حباه الوقت بدقائق اتصال فيها من العناية والرعاية الكثير، كما فيها حب "رفيق" للنظام، وحبه للعطاء والتفاني الذي يقارب التطرف. وفي "رفيق" من التواضع الذي لو أخبرتكم عن مواقف خبرتها في علاقتي معه، لدمعت أعينكم. زمن النبوة انتهى بالتأكيد، لكن زمن حمل الأمانات والامتثال للأخلاق النبيلة ما يزال مستمرا، وفي أسطورة اللحام الإنسانية ذروة ذلك.
يقتني من الأعمال الفنية من فنانين عالميين وحتى طلبة مدرسة قد يكون أحدهم في الصف الثالث، وفي بيته الذي يضم آلاف الأعمال الفنية أسوة حسنة لما أصف.
علاقته بالمائدة جميلة وطريفة، حيث زوجته التي ترصف الأطباق من جميع نكهات الدنيا كل يوم، فيما هو يُخبرها أن الفن اللوني وتناسق الأطباق هو نصف الطعام وتغذية الروح، لكنه بعد كل هذا يكتفي بلقيمات قليلة ما يكفيه لقوت جسده كي يقف أمام حامل اللوحة، وما يعينه على الذهاب لعمّان التي شغف بها حبا ووجدا وهياما.
"عشان بس أموت تترحمو عليّ".. هذه الجملة التي تجرح قلبي حين تدلف بين كلامه، هو الناصح الأمين الموجّه، حيث لا يفوّت صغيرة ولا أدنى؛ من العناية الحثيثة نحو العمل الثقافي والفني.
عكازه الخشبي الذي كثيرا ما نسيه تارة في رابطة الفنانين التشكيليين في اللويبدة التي يعشق، وتارة في أحد المخابز العمّانية التي ينتقي منها قمحه وخبزه بكل عين فنية، تشهد على الخطوات المباركة التي سعى فيها بكرم الدنيا لنجدة صديق وعيادة مريض وتطييب نفس فنان شاب.
رفيق.. رفيق الكراكيب أيضا، كراكيب يجمعها بعين محبة للون، وفي بيته في الجبيهة، هناك "تسوية" كاملة أظن أنها تحوي أرشيفا ورقيا أكبر من أرشيف الصحف اليومية الأربع على الأقل، ومن المقتنيات و"الأنتيك" ما يكفي لإشغال متحف متكامل وجاليري ضخم جدا..
أدعو الله أن يبقي لنا رجلا من الزمن الجميل، إنساناً من الوقت الطيب الممهور بالبركة والدفء والنقاء، إنساناً من مواسم الغلال الفنية الوافرة وموسم دائم من الجنا، قولوا معي: "آمين".

بدوي حر
10-21-2011, 02:31 PM
براعة التعبير

http://www.alrai.com/img/349500/349683.jpg


عصام محمد حلس - يمتلك الفنان رفيق اللحام فلسفة تخوض في عمق الزمان ضمن هامشٍ محسوب بدقة متناهية، في وقائع تشكيلية وجماليات بصرية قد لا نستشعر مخاض التجربة الإنسانية عنده إلا باستعراض مراحلها التاريخية ضمن فضاءاتها المفاهيمية التي غرسها في ذهن المبدع والمتلقي وهو يسبح بخياله الإبداعي، ويجابه من أمامه تحديات انعدام الثقافة التشكيلية في إطار مجتمعات عربية همها الأكبر آنذاك الخلاص من موروث استعماري استملك العقل والوجدان ونشر الأمية والملوثات البصرية، ونهب تراثنا وقيمنا الفنية والتشكيلية وشوّه الصورة الحضارية.
حينما نتأمل كيانات المنتَج الفني لهذا الفنان وقدراته التشكيلية المتنوعة، وهو يحاول الإضافة إلى مضمون الحركة التشكيلية الأردنية بوصفه رائدا من روادها وواضعَ لبنات التأسيس الأولى لها، وذلك من خلال تعدد أساليبه ومفرداته الإبداعية غير المحدودة، فإننا لا نقف عند طراز معين وأسلوب متكرر. ومن هنا نلمس أهمية منتَجه الجمالية في إدراك أبعاد الشخصية الفنية التي تتملكه، ويلزمنا أن نتابع هذا المعنى إلى آثاره كإنسان مر بمراحل مختلفة في حياته بعين فاحصة، تجعل المتلقي من الجمهور أو من الفنانين في حيرة قد تصيبهم بنوع من اليأس وتشغلهم عن حرية التعبير عن أنفسهم، لما يقدمه هذا الفنان من أعمال فنية غاية في البساطة التعبيرية، يمكن أن نطلق عليها اصطلاح "السهل الممتنع" من دون تعقيد الأمور. بل يمكن القول إن عنصر التلقائية هو أكثر العناصر ارتباطاً بكيان الفنان وبتكوينه الوجداني.
وبهذا يكون الفنان قد شق لنفسه طريقاً تجريديةً واضحةً في صياغة تكويناته التشكيلية عبر مراحل فنية عايشها بين استلهام ثقافات متعددة، تاركاً العنان للشعور الملهم للتعبير عن أسراره وما يجول في نفسه من معان يكشف عنها بابتكارات لها سماتها المميزة في المعالجة التقنية أو في عناصر وأسس التكوين الفني التي حققها عبر ممارسته الطويلة للرسم وبحثه المستمر عن الفن.
ويتخذ اللحام من المذاهب المختلفة والاتجاهات المستحدثة في الفن المعاصر، قاعدة عامة يستند إليها في أدائه التشكيلي، إذ يذهب نحو صوفية التعبير التي تكشف في أعماله الفنية عن جواهر الأشياء والمعاني والمضامين.
وقد يكون من الأهمية بمكان التعرف على جذور هذه التجربة الإنسانية، وكيفية نشوئها وتطورها إلى أن بلغت ما بلغته من حيث الأسلوب الذي هو غاية في التبسيط، مع براعة التعبير والقدرة على التخليص الأدائي. بينما نجد اللحام في الاتجاهات الخطية والحركة الاندفاعية في الأشكال الهندسية والتعبيرات التي بنيت عليها الحروفية، يقدم تنوعاً في مبتكراته للمنمنمات الزخرفية، تتضمن أشكالاً هندسية تجريدية أو صرفة من حيث معالجة تكوين اللوحة، إضافة إلى تنوع الأساليب والاتجاهات المضادة للأساليب الأكاديمية بواقعيتها الدقيقة التي تُظهر على سطوح لوحات الفنان وفرة في الملامس اللونية كعنصر معبّر عن العمق اللوني والحركة معاً. حتى إننا لا نكاد نرى لوحة من لوحات الفنان تخلو من سيطرة هذه الألوان، إذ نجدها في كل ما حولنا من سهول وسفوح وتلال وزرقة السماء وخضرة الأرض.
وثمة تلقائية تعبيرية في تناول الأساليب الرمزية والاتجاهات السحرية التي تخضع في تصوراتها وخيالاتها الحالمة لعالم ما فوق الواقع، وهي أقرب إلى الفنون الشعبية التي تهدف للمحافظة على التقاليد والموروث الثقافي، وتعكس الحالة النفسية للفنان وهو يعمل على تبسيط الأشكال الطبيعية في صورها الانفعالية وتحديداتها القاسية وألوانها الصارخة، كما هي الحال عند "ماتيس" وأتباعه أمثال "ماركيه" و"ديران".
ويتم ذلك عن طريق استخدام الخطوط الهندسية، أو بحذف الكثير من التفاصيل التي تزدحم بها الأعمال الفنية، ومن هنا خرجت نظرية التجريد التي تتخذ منزعاً صوفياً ينتقل بالأشياء وأنواعها من الجزئيات إلى الكليات، ومن الصورة الفردية إلى المطلق الميتافيزيقي الذي تمكن مشاهدته بأساليب متنوعة تبعاً لمذاهب مبتدعيها. كما هي الحال لدى كل من "كاندنسكي" و"كوبكا" و"مالبيتش" و"مندريان" و"فان ديسبرج"، ومن ثم كانت نزعة التجريد أكثر شيوعاً من النزعات الفنية الأخرى في عصرنا الحاضر. وقد نجد الصورة ليست بعيدة عن أعمال الفنان رفيق اللحام التي تتمتع بالأصالة الفنية التي ينطوي على قيم فنية ترتقي بالمستوى الفني وتنهض بالذوق.
كما تتنوع الاتجاهات والأساليب التي ينتهجها اللحام معتمداً على أن يكون للعمل الفني شكل ومضمون يحققان الأسلوب الابتكاري والجمالي، المنحرف عن الأوضاع الطبيعية في كلٍّ من الخط والشكل والمساحة واللون ترابطاً مع أسس بناء التكوين، وفي هذا السياق يلعب عامل التبسيط مركز السيادة، ويعني هذا العامل التخفيف من الصورة الواقعية، ومن شأنه أن يعمل على تألق الفكرية الموضوعية مع التأكيد على المضمون والتفاعل الحيوي أو الديناميكي في العمل الفني.
ولعل استخدام الألوان المنشورية (التنقطية) مع تبسيطها بحرْفية مدروسة تستند في أشكال نماذجها إلى الأوضاع الخطية والهندسية التي تحتفظ بسماتها الواقعية، يعكس صيغاً سيكولوجية لها وقعها في نفس الفنان من حيث أساليب التعبير التي تعتمد على الاتجاهات الرمزية التي ترمي إلى آفاق بعيدة، لما توحي به من المضامين والمعاني التي تزخر بها أعماله الفنية.
ففي لوحات اللحام نلحظ الوحدات الزخرفية الشعبية المتمثلة بالمباني والمنازل والأعمدة والمشربيات والأزياء، وبعض الأدوات المنزلية التي تُستخدم في الحياة اليومية، وتشير تلك اللوحات الرمزية في بساطة ألوانها إلى الكثير من الحقائق الكامنة وراء مظاهر الأشياء والأشكال، وهو ما لا تستطيع الصورة الواقعية التي تسرد الوقائع تفصيلاً أن تبْلغه.
إن أبسط الدلالات المميزة قد نجدها في طرق التلوين، من حيث حرارة الألوان الساخنة كالأحمر والبرتقالي والأصفر والبني ودرجاتها، أو الألوان الباردة كالأزرق والأخضر والبنفسجي المزرَقّ أو تبايناتها، وهو ما يجسد الميل الطبيعي إلى موضوعات معينة، سواء كانت تتعلق بالمناظر الطبيعية أو رسوم الأشخاص العادية، أو نماذج من الفنون الإسلامية أو التاريخية في أوضاع تعبّر عن صور معينة كما هي الحال في الحياة، وكذلك الاهتمام بالرسم مع دقة تفاصيله وإيقاعاته أو الميل إلى البساطة أو اتخاذ تحديدات قوية في الخطوط الخارجية بلون بني أو أسود، أو تلاشي هذه الخطوط بحيث تكون ألوان المساحات في الأشكال أو الأرضيات هي التي تتحدد بها تفاصيل التكوين الكلي للشكل العام.
فالغذاء الروحي في الأعمال الفنية متعدد الجوانب (يتراوح بين العلمي والفلسفي والجمالي والديني)، وهو ما جعل الفنان ينزع إلى الزهد والتجريد وعدم التعلق بالماديات إلى حد الإسراف والانخداع بمظاهر الحياة البراقة الزائفة، نظراً للظروف المحيطة والمعايشة الزمانية والمكانية والاختزالات الذهنية والفكرية. بل إن اللحام يمتلك فلسفة في الفكر والتأمل نلاحظها في الوحدات الزخرفية بألوانها الزاهية المستلهَمة من الفنون الإسلامية والمعمارية بوحيٍ تشكيلي ينبع من أسلوب الفنان اللحام المتميز بالبساطة والعفوية فى الموضوعات التي يتناولها، والتي تمثل في مجملها، الحياةَ اليومية والاجتماعية والطرز المعمارية.
وهو ما تجسده الكتابات التي تمثل آيات قرآنية أو أحاديث نبوية أو حِكَماً وأقوالاً مأثورة وظّفها الفنان في قالبها التشكيلي، تمتزج بالزخارف التي نشاهدها في العمائر الإسلامية ودور العبادة والمساجد والقصور التي شُيدت في أنحاء المعمورة، والتي تكشف عن تناغم الخطوط بمكوناتها في بناء المساحات والكتل والفراغات والتوازنات، والانسجام بين المعاني وقوة التأثير، والتأثر بالمضمون الفكري

بدوي حر
10-21-2011, 02:31 PM
عمّان.. القدس ودمشق أيقــــونات رفيــــق اللحـــام

http://www.alrai.com/img/349500/349686.jpg


بين دمشق وعمّان، ترعرع شيخ الفنانين الأردنيين رفيق اللحام. دمشق التي وُلد فيها العام 1931 شهدت أولى مشاكساته مع اللون وجماليات المكان، وفيها اختبر طاقة التأمل في المشهد المتحقق أمام ناظريه، وقدرته على الصمود داخل أفياء ذاكرته الحية المتوقدة التي لم تفت من عضدها سنون عمره الممتد أطال الله فيها.
وفيها، دمشق، تنسّم عبير بردى، وسحر الفيجة أيام مجده المعتق، وفيها غاص في غابة الشجر المعانق ساحاتِ دمشق، والمحيط فيها عنقاً وسواراً وقلادةَ خصب. هناك قبل أقل من قرن بقليل وُلد الفنان الذي جاب خلال مسيرته الطويلة والغنية أربع جهات الأرض، وجرّب أساليب التشكيل على اختلافها، وتقاطَعَ بشكلٍ أو بآخر مع المدارس الفنية على تنوعها، من التجريدية إلى الكولاج إلى الحفر والطباعة إلى التعبيرية، وقبلها جميعها الواقعية، مستحضراً في خضم إنجازه لوحةً جديدة، مدناً في القلب، وأخرى في البال.
وفي الشام، عرف اللحام من هو وسط الزحام، دلَّهُ قَمَرٌ تَلأْلأَ في يدِ امرأةٍ عليه، دلّه حَجَرٌ تَوَضَّأ في دموع الياسمينة ثم نام. دلُّه بَرَدَى الفقيرُ كغيمةٍ مكسورةٍ. ودلّه شِعْرٌ فُروسيٌّ عليه. صغيراً كان هناك أصغر من أن يعانق عاصمة الأمويين فلا يبرحها، وكبيراً كان هناك، أكبر من أن يضيّع فرصة الخروج إلى العالم، وممارسة "بلاد العُرب أوطاني" فعلاً ناجزاً وناضجاً فوق أرض الواقع، فَقَدِمَ، مطلع أربعينات القرن الماضي، رفقةَ عائلته إلى عمّان، وماذا كانت أيامها عمّان، وماذا كانت دمشق؟ كان الحس القومي في أوجه، فلم يكن يضير عمّان أنها جنوب سورية، ووصيفة دمشق، ولم يكن يضير دمشق أن يغادرها أحد أبنائها، ويغادر فيجتها و"ميّتها"، وخضرتها، وياسمينها، ليجرّب حظه في عاصمة أخرى من عواصم القلب.
وفي دمشق، تطير الحمامات، كما وصف الراحل محمود درويش ذات قصيدة، "خلف سياج الحرير اثنتين اثنتين/ في دمشق أرى لغتي كلها على حبة القمح مكتوبة بإبرة أنثى ينقحها حجر الرافدين". وفي دمشق لعلعلت دائماً سيوف ثورات الحرية والكرامة، فدم الثوار هناك تعرفه فرنسا، وتعلم أنه نور وحق، وفيها، ومن وهجها قال أحمد شوقي ذات مجد عظيم: "وللحرية الحمراء بابٌ/ بكلّ يدٍ مضرجة يدقّ". وفيها ساحة المرجة والجامع الأموي، وسوق الحميدية، والحريقة، والصالحية، والميدان، والبرامكة، وجبل قاسيون، وحي ركن الدين، وحي الشيخ محي الدين (ابن عربي). وفيها وعنها قال الراحل درويش أيضاً: "في الشام أمشي نائماً، وأنام في حِضْن الغزالةِ ماشياً. لا فرق بين نهارها والليل، إلاّ بعضُ أشغال الحمامِ. هناك أرضُ الحُلْمِ عاليةٌ، ولكنَّ السماءَ تسيرُ عاريةً، وتَسكُنُ بين أَهل الشام...".
هناك، حيث تسير السماء على الطرقات القديمة حافية، وينام الغريب على ظله واقفاً، وُلِد الفتى في دمشق، وكان. وفيها تلقى دراسته الابتدائية، كما درس في دار الصناعة والفنون. وفيها تتلمذ على العديد من الأساتذة، منهم (المرحوم) حلمي حباب، وأستاذ الخط العربي (المرحوم) نجاة قصاب حسن، والفنان (المرحوم) ميشيل كرشة الذي كان أول سوري يوفَد إلى فرنسا لدراسة الفن.
نعم إنها الشام، حيث يختصر سوق البزورية رائحةَ المدينة، ففيه تختلط رائحة الشام العتيقة مع رائحة البهارات والعطور والأعشاب، يضاف إليها ابتسامات أصحاب المحلات معلنةً جميعها أنك هنا في دمشق، مدينة الحب..
في البزورية، يخرج الزائر من واقع المدينة الجديدة، لتبدأ المدينة القديمة بأحجارها المنسجمة مع روح المكان والمشكّلة أرضيةَ السوق ذات التنوّع في الحياة، فمن يطلب التطور والحداثة وصل مبتغاه، ومن يبحث عن التاريخ والقدم يلقاه، ومن يطلب الاثنين معاً لن يخيب أبداً .
اللحام وُلِد إذن، في قلب عبق البيت الدمشقي القديم، صحن الدار وبحرته وغرفه الواسعة. تشرّب الفنان كل ذلك عن آخره، وحين استقر مقامه وعائلته في عمّان، كانت تلك الذخيرة الحية من الصور والمجدليات والفستقيات، والذهب المزنر والحرير، والحمّامات العامة، والأسواق المسقوفة، والحارات والأزقة الضيّقة في دمشق القديمة، ما تزال حاضرة في وجدانه الطفل. أبقاها في السريرة المتوهجة المبدعة، وراكمَ فوقها صور عمّان البدايات، عمّان أربعينات القرن الماضي، كما يتذكرها في شهادة له، مرتع طفولته وريعان شبابه.
عمّان العروس البكر الأقرب إلى القرية، الحاملة بعض مظاهر دمشق، وبخاصة أيام احتفال أهلها بالأعياد والمناسبات الدينية، مثل عيد المولد النبوي، حيث "ترفع الزينات قرب المسجد الحسيني، وشارع الملك فيصل، ويكتسي شارع السعادة وشارع الرضا بالسجاد الفاخر، وتتعانق أغصان الدفلى مع صور الأمير عبدالله (رحمه الله)، وترفرف الأعلام الأردنية، وأمام محل أبو قاعود ديرانية تبدأ جولات لاعبي السيف والترس، ويقوم الشباب بجولات ضمن زحام الشعب الذي جاء للاحتفال بهذه المناسبة، وتقدَّم الحلوى والمرطبات مجانا".
عمّان "آل منكو والحاج صبري الطباع وأبو عبده فارس والحج محمد علي بدير الذي أدخل الإنارة بالكهرباء لشوارعها ومنازلها، وآل البلبيسي وأبو جابر وشقير وجبري والحايك وعزيزية وغيرهم". عمّان "مطلق الروقي موظف البريد الذي كان يشدو بأغنية
(يا بنات المكلاّ)، والأمير خالد الشهابي موظف وزارة الدفاع الذي كان يجيد العزف على القانون، وأبو إدريس الحلاق قرب مبنى الأمانة عازف العود المشهور الذي كنا نستغل واجهة محله لعرض بعض إنتاج الفن التشكيلي".
عمّان "الدكتور عبد الرحمن شقير الذي يطبّب مرضاه مجاناً ويقوم أحياناً بشراء الوصفة للمريض الفقير من جيبه.. عمّان.. بهاء الدين القباني الذي اختتم سني عمره بعد تقاعده ليعمل يومياً من الثامنة صباحا وحتى الثانية بعد الظهر في خدمة المواطنين بكفالة بنكية أو معاملة جواز سفر لعجوز أو مواطن محتاج من دون مقابل. عمّان.. ومحافظها صدقي القاسم، وقائد شرطتها نديم السمان، ومهندسها عبدالرحمن غريب. عمّان..".
عمّان "قهوة حمدان ومدرسة الصناعة في طريق السلط قرب قصر العدل حالياً، وهي مبنية من صفائح الزينكو". عمّان التي "يحدّها من طريق السلط معمل الثلج الذي كنا نشتري منه القوالب في الصيف لتبريد الماء أو شراب التمر هندي والعرقسوس، خصوصاً في شهر رمضان المبارك، قبل أن تشيع الثلاجات وتُستعمل في البيوت، وكنا نقطن قرب منزل الدكتور زيد حمزة مكان مبنى وزارة المالية السابق. عمّان.. وآخر معالم العمران باتجاه جبل عمّان هي كروم أبو شام في الدوار الأول التي كنا نسرق العنب منها، خائفين من الواويّات والحصينيّات التي تتكاثر في تلك المنطقة".
عمّان درج الشنقيطي، حيث سكن أهله مرة عند الدرجة 100 منه! عمّان حكاية العشق التي يتذكرها من أيام "اللوكسات" (مفردها "لوكس" يُضاء بالكاز)، عمّان شارع الملك فيصل، وشارع السعادة وشارع الرضا، وطريق وادي السير الذي كان أخضر على امتداد البصر من مقر الديوان الملكي العامر حتى بيادر وادي السير. عمّان التي يحب ليلها ونهارها..
أما القدس الحاضرة في كثير من أعمال اللحام، فله معها حكاية أخرى، وعنها يقول ذات لقاء: "آه يا قدس. إنها القدس مسرى النبي، وتضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة، وأجمل الكنائس، تتعانق فيها القباب والأهلة، ولو أمضى فنان تشكيلي حياته في القدس وحاراتها العتيقة لما تمكن من رسم كل جمالياتها، وإبراز خصوصيتها المعمارية".
ويضيف: "وقت عملي في وزراة السياحة كنا نذهب دورياً إلى القدس، وإلى بيت لحم. كنت أرسم وقتها لوحات كثيرة للقدس، وكنت آخذ لوحاتي إلى محل براويز مشهور في القدس، وما أزال أحتفظ بالعديد من اللوحات بروزْتُها في القدس".

بدوي حر
10-21-2011, 02:31 PM
جليسُ اللون




رسمي الجراح - مشى على درب الفن باكرا، تقديرا منه للجمال والقيم الفضلى في الحياة. فنان زادَ اللونُ بريقَ عينيه فتمسك بفكرته النبيلة "الفن للحياة"، ذهب إلى اكتشاف محيطه وعالم الآخر حتى نال حب الجميع.. فنان لم تغيره الأوسمة التي نالها تقديراً لجهده وإبداعه، أما يده التي لوّنت من روحها ومن طاقتها المتّقدة فقد منحته اعترافا عربيا وعالميا.
لديه توق جارف للرسم ورصد ذاكرة المكان وتفاصيل الوجوه، له فلسفة بسيطة حول الحياة، بسيط في كل شي. عندما نذكر رفيق اللحام نذكر حارات عمان العتيقة وياسمين الشام، وندرك أن حبه للناس نابع من حبه للفن.
الفنان اللحام مزاجه نبيل، مزاجه من لون، هو فلاح حقل اللون، لا يرتاح إلا بضجيج الألوان، عندما ينخرط في الرسم يكون كما خشوع الظلال، ظل منتميا للطلول، ولصيقا بالمكان، وحارسا للحرف والكلمة.. إنه فنان غير متكلف، مزدحم بالحبور واللون والأفكار.
منجزه الفني أثرى مسيرة الفن العربي والعالمي، وزين جدرانها، وأسهم في مسح الرداءة البصرية، ومنجزه مادة محت الفواصل بين الأشياء، وغمر اللونُ كل الفضاءات القاتمة بنورانية الحروف وتشكيلتها التي كثيراً ما ضمّنها في لوحاته.
هندس الفنان لوحته بالحرف العربي، وطرّز المكان والإنسان باللون وباتت يده ثمينة لأنها تغرس الجمال في كل ركن يحط به كما فلاح يحرص على حقله الجميل.
الإحاطة بتجربة الفنان رفيق اللحام تحتاج إلى بحث عميق، فقد طبق الفنان في مسيرته الفنية نظريات الفن جميعها، فنجد عنده "الفن للفن" و"الفن للحياة" و"الفن لأجل الجمال".
لم يشأ اللحام فلسفةَ الموروث والتاريخ العربي، بل أراد ان يكشف عن مكنوناته، لذا فإن أعماله الفنية نموذج في مجال توظيف الحرف العربي والرمز النبطي والقباب والمآذن والأهلّة والرموز الشعبية. فقد أراد استجلاء الجمال الكامن فيها والاشتباك مع فلسفة ذلك الإرث الفكري، ولم تكن الريادة بمفهومها الزمني هي التي خدمته ليكون سباقا في النبش عن ذلك، بل إن بحثه الدؤوب هو الذي قاده إلى تلك التوصيفات الجمالية. من هنا أراد الدفع باتجاه المعرفة، فأعاد بناء الأشكال والوحدات والرموز لتفسير الأسئلة على نحوٍ يقود للمتعة الجمالية.
المضامين التي قصدها الفنان اللحام في لوحاته كان لها من لونها الواقعي نصيب كبير، فلم يجعلها في غربة لونية، لأن للفكرة التي أراد توصيلها لا بد أن تلتقي مع رؤيته، وإلا لكانت الصياغات غير موصلة لرؤية الفنان.
حينما عبر الفنان رفيق اللحام درب الفن تشعب الدرب إلى دروب كثيرة، ولكن الفنان لم يَحِدْ عن أداء رسالته، فقد انخرط في مجال الجرافيك والتصميم والملصق وتصميم الطوابع وتعليم الفن وإدارة المؤسسات الفنية، وهو إضافة إلى ذلك كان مقتنيا جيدا وسخيا وجامعا لكل إبداع، ففي بيته الآلاف من الأعمال الفنية.

بدوي حر
10-21-2011, 02:32 PM
الفنان الإنسان والرائد




د.خالد خريس - رفيق اللحام إنسان مخلص للفن وللحياة وللأصدقاء، محب للوطن غيور عليه، يحمله دوماً بصدق مشاعره وبين ضلوعه، و"أبو موفق" يوفِّق دوماً بين الفنانين، ويحب أن يرى الجميع متفقين متآلفين.
لم أر في حياتي قط فناناً متعطشاً للفن والمعرفة كما رأيت "رفيق"، وأذكر أنني وفي تقديمي للكتاب التكريمي الذي تبنيتُ فكرة إصداره عندما كنت رئيساً لرابطة الفنانين التشكيليين آنذاك وبالتعاون مع أمانة عمان الكبرى، قلت: "رفيق اللحام رفيق درب الحركة التشكيلية الأردنية المعاصرة"؛ فمنذ زمن الريادة حتى يومنا هذا، وهو الفنان المصور، وعاشق الخط العربي ورائد فن الحفر في الأردن، إذ إن إبداعاته الفنية لم تقتصر على نوع أو أسلوب محددين.
لكن ما يثير إعجابي ودهشتي هو هذا الحب، وهذا البحث المتواصل، والكم الهائل من الأعمال الجرافيكية التي أنجزها وما يزال، فهو يمارس حريته في البحث والتجريد والتجديد ليكون واحداً من أهم الفنانين الجرافيكيين في الأردن، حيث لن أنسى ذلك اليوم الذي تسلمت فيه نيابة عنه الجائزة الأولى والميدالية الذهبية في فن الحفر والطباعة في ملتقى مسقط للفنون العربية العام 1999.
رفيق اللحام فرضَ احترامه على الجميع، بفنه وأخلاقه وسلوكه واحترامه للآخرين، ولقد مر بمراحل فنية مختلفة أنجز فيها أعمالاً عديدة في أنواع الفنون التشكيلية المخلفة، من رسم وتصوير وفنون الطباعة والجرافيك، وكذلك التصميم والخط العربي.
هو فنان غزير الإنتاج ومحب للتعليم والتعلم من الآخرين. في داخله روح الطفل الحالم، وفي سلوكه عطف الأب، إذ إنه ساعدَ وما يزال يساعد العديد من الفنانين.
رفيق اللحام قامـة كبيـرة نفتخـر بهـا.
• مدير عام المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة

بدوي حر
10-21-2011, 02:32 PM
الاسم والمنجز




أمجد ناصر
(1)
لشخصٍ مثلي سلخَ أكثر من نصف عمره خارج وطنه، تتحول الذاكرة إلى وطن آخر. لكنَّ الذاكرة، لسبب ما، لا تميِّز بين ما هو "حقيقي" وما هو مختلَق أو متوَهَّم. الأكيد، بالنسبة لي، أنه لولا تلك الذاكرة لتضاعف منفاي القسري أو المختار، لا فرق.
في تلك الذاكرة التي بنت وطناً، كما يحلو لها أن تفعل، تثوي بضعة أسماء أولى. كانت "الأسماء"، أصلاً، قليلة، لا أقصد أسماء الناس، فتلك كثيرة دائماً، ولكن الأسماء التي تؤسّس وتصنع فرقاً في قلب التراكم والكثرة. الأسماء التي يقيَّض لها أن ترود مناطق وتعبِّد دروباً وتؤشر إلى أفق. من بين تلك الأسماء: رفيق اللحام. كانت الأسماء قليلة. فالطرق بالكاد قد عُبّدت ليمشي فيها آخرون، بل بالأحرى، ليسهل المشي فيها.
كانت هناك ضرورة للعزق والتجريف والتسوية وتحديد الجوانب والاتجاهات. ذلك يشبه بناء بلد أيضاً. العجيب في أمر رفيق اللحام، ورفاقه الأُوَل، أن سيرتهم هي نفسها، تقريباً، سيرة بلاد. لذلك ليس غريباً أن تحتفظ ذاكرتي، ذاكرة الابن، بأسماء (وصنيع) الآباء، أولئك الذين صنعوا بلداً حديثاً، بلداً يخرج من رحم الولادة (الطبيعية أو القيصرية) ليشبَّ سريعاً، ليقف على قدمين بدتا لأول وهلة غير قادرتين على حمل جسم راح يكتسي عظماً ولحماً وثقلاً وحضوراً. لاسم رفيق اللحام في ذاكرتي قرائنه وأشباهه في الحضور والصنيع: عبد الرحيم محمود، محمود سيف الدين الإيراني، عيسى الناعوري، توفيق النمري.. إلخ.
(2)
لم يكن لطفلٍ أردني مثلي أن لا يمرَّ، حتى من دون أن يعرف، بعمل لرفيق اللحام. قد لا يكون عملاً تشكيلياً. بالتأكيد ليس كذلك، فلم تكن أعمال فنية من هذا النوع كثيرة الشيوع في مكان ذي أولويات عيش أقل "ترفاً" مما كانت عليه العاصمة: أقصد مدينة الزرقاء. لم تكن الزرقاء مدينة حقيقية بعد. كانت ما تزال أقرب إلى البلدة، لكنَّ طفلاً، مثلي، لا بدَّ أنه مر بملصق أو رأى طابعاً أو تصميماً طباعياً من دون أن يعرف أن صاحبه يدعى "رفيق اللحام".
هكذا كان رفيق اللحام موجوداً في حياتنا قبل أن نعرف اسمه. كان موجوداً في ما لا يسمّى. ثم راح الاسم، مع توجُّه الطفل الذي كنتُه إلى مشاغل ثقافية، يتضح ويظهر. فعندما أخذت بتلمُّس طريقي إلى الكتابة راحت دائرة المعرفة تتسع أكثر وجعلت الأسماء تكرُّ.
أدين، في الواقع، بمعرفة أسماء بعض التشكيليين الأردنيين إلى كتاباتٍ لفنان تشكيلي وناقد فني هو عبد الرؤوف شمعون. كان شمعون أول ناقد تشكيلي أقرأ له في الصحافة الأردنية التي لم تكن تولي هذا الفن (أسوة بالمجتمع آنذاك) اهتماماً كبيراً في سبعينات القرن الماضي. ولا أستبعد أن تكون معرفتي بأعمال رفيق اللحام ومحمود طه ومهنا الدرة عائدة إلى كتابات شمعون في ملحق "الدستور" الثقافي الذي كان يشرف عليه (المرحوم) خليل السواحري. كانت تلك فترة الانهماك الأدبي والفني بالقضية الفلسطينية. وكانت الساحة الأردنية الأكثر تأثراً، بالتأكيد، بالتراجيديا الفلسطينية وصعود الثورة. فهل كانت لوحات رفيق اللحام التي كرسها لمدينة القدس هي الأعمال الأولى التي أراها له؟ من المحتمل. لكن اسم اللحام، كرائد تشكيلي، ترسّخَ في ذاكرتي.
(3)
سيمضي وقت طويل جداً، لسوء حظي، قبل أن ألتقي رفيق اللحام وجهاً لوجه. حدث ذلك في الشهر الماضي عندما نهض رجل جليل من بين حضور ندوة عن روايتي "حيث لا تسقط الأمطار"، في منتدى الرواد الكبار، ليسألني عن الخط العربي، ثم ليحث مسؤولي المنتدى على تخصيص ندوة عما يعانيه هذا الفن العربي الرفيع من إهمال وعزلة، بل عما تعانيه الحروف العربية نفسها من غربة في بلادها. كان ذلك الرجل الذي يدخل الثمانين بهدوء وسكينة هو رفيق اللحام!
كان علي أن أغتنم لقائي بالاسم والوجه معاً. فسررتُ عندما دعاني إلى بيته الذي يليق به وصْف "متحف" لأعماله وأعمال غيره من الفنانين العرب الكبار. دهشت لما عرفت أن تلك الأعمال التي يغص بها المنزل ليست سوى جزء بسيط مما لدى الرجل من أعمال تمثل مراحل مختلفة من مسيرته، فهناك بيت آخر قد يكون هو متحفه الشخصي.
بشغف شاب في العشرين من العمر، بتدفق كلامه المنتقل من موضوع إلى آخر في سباق مع وقت اللقاء الضيق، طاف بي رفيق اللحام على الأعمال المعلّقة على جدران بيته وتلك التي تتراكم بعضها فوق بعض في إحدى غرف البيت. مسيرة طويلة قطعتها ريشة رفيق اللحام مذ كانت تفتش عن طريقها بين طرق عدة اقترحها التشكيل العربي المنبعث من صدمة اللقاء مع المدارس التشكيلية الأوروبية.
مما هو قريب من التعبيرية إلى التجريد، من هواجس الهوية العربية إلى الأثر النبطي، من البورتريه إلى معالم المكان، من اللون والريشة إلى الحفر، تنقَّلت لوحة رفيق اللحام باحثة عن أفق جديد لتجربة لا تكلُّ عن السعي وراء الجمال. تجربة في حالة سيولة، روح وثّابة لا تقبل الركون إلى المنجز والمتحقق. ففي بعض أعماله التي رأيتها في منزله، ولم تُعرض أغلب الظن، شعرتُ أن للرجل الذي يتقدم إلى الثمانين بثبات، روحَ الهاوي الذي لا يسجنه أسلوب ولا يَحُول بينه وبين مغامرته الفنية اسمه الرائد المكرَّس. ولأن روح البدايات تسكنه، لا يشعر رفيق اللحام بثقل السنين ولا بسطوة المنجز. هكذا يتقدم خفيفاً إلى لوحته كما يتقدم إليك خفيفاً عندما يلاقيك.

بدوي حر
10-21-2011, 02:33 PM
حداثة تستقوي بالحرف

http://www.alrai.com/img/349500/349677.jpg


عبد الله أبو راشد - كُتب وقيل في الفنان التشكيلي رفيق اللحام وتجاربه الفنية ومُبتكراته التشكيلية الشيء الكثير، وهو جدير بذلك. فقد كان وما يزال قامة تشكيلية عربية مديدة، مُتسعة على فضاء بلاد الشام وذاكرة مكانها البصري والجمالي، كعلامة تشكيلية مميزة واءمت ما بين مفهومَي الأصالة والمعاصرة، وألبست الفن التشكيلي العربي والأردني دثار التجديد والحداثة العربية، بوصفه أحد الفنانين الكبار في العالم العربي.
اللافت في السجل الشخصي للفنان اللحام، أنه منتمٍ لبلاد الشام مولداً ونشأةً ومعايشةً حياتية، ومتماهٍ مع جماليات ذاكرة مكانها، المفتوح على روحانية الشرق العربي في وجهيه المسيحي والإسلامي، كأن طبيعة المكان وثقافته جبلته بعجينتها الرائعة وغدا فيها أشبه بشجرة زيتون تشكيلية، مُتسعة لموهبة فطرية وأكاديمية مُدربة ومُجربة، محمولة بتنويعات ابتكاره المتدثرة بغنج دمشق، وشموخ جبال عمّان، وقداسة مدينة القدس.
كأن اللحام بذلك يجمع في متن لوحاته ثالوث الجمال المقدس الذي يحتضن أطياف هذا التنوع البصري الجمالي، والأخوّة العربية الصادقة. فهو، هو كما عرفناه، العربيُّ السوري الأردني الفلسطيني اللبناني، الجامعُ لعراقة الوطن والمواطنة العربية الموصولة بتراث المنطقة وتاريخها وفنونها وجماليات طبيعتها وناسها الطيبين، والمزينة في كسوتها التقنية بثنائية الأبعاد (الطول والعرض)، الموصولة أيضاً ببعدَي المكان الرمزي التراثي والروحي المنظورة في تجليات قصائده البصرية عربية الملامح والتفاصيل.
هذه القصائد البصرية التي تحمل في طياتها تقنيات الثقافة الأوربية الغربية وجمالياتها، لتصنع من ذاتها الفنية التشكيلية خصوصيتها الشكلية وتفردها التقني، المتوالدة من روحانيات المنطقة ومتواليات الأشكال والخطوط العربية والزخارف والملونات في حلة حداثة عربية معاصرة.
كانت مدينة القدس العربية وما تزال قبلة ابتكاره، وميداناً مناسباً لجولاته التعبيرية، وفسحة لمزاولة تقواه وعبادته النفسية الداخلية، الخارجة من عباءة فلسفة جمالية، وقيم روحية من شفاف المنطقة العربية، تتملّك جميع حواسه وملكاته الفنية التشكيلية، وتأسر منه العقل والوجدان وجموح العاطفة، ولِمَ لا والقدس أولى القبلتين وثالث الحرمين؟
إذ تُعد مدينة القدس في مكانتها الدينية والروحية والجمالية بأثوابها المسيحية والإسلامية، واحدة من ملهماته المتألقات، يبحر في مظاهر عمرانها وصلوات أبنائها، وقداسة مكانها، راكباً صهوة الواقعية التجريدية، مكشوفاً على حداثة عربية تستقوي بالحرف العربي ومسحة الأرابيسك. أرابيسك عربي محلي مشفوع بخصوصية التعبير والتوصيل، وبث التقاسيم التقنية من رسم وتصوير وحفر وطباعة يدوية وسواها من المبتكرات والميادين.
يُفرغ الفنان من خلال الرموز والعناصر الموصوفة، جرعة كبيرة من الشحنات الانفعالية والدفق العاطفي، والاشتياق وروحانية الوصف والتشكيل المعتمدة على تراكم الطبقات اللونية، وحدود المساحات والزخارف الحاضنة لتدريجاته اللونية، في طبقات لونية متجانسة ومتواترة القسمات، تُبدي مقدرة صاحبها على التجلي الفلسفي والمعرفي والجمالي، وتشكّل تمثيلاً جميلاً للقيم الروحية التي تكتنفها مدينة القدس في لبوسها الشكلية وتواتر العناصر والمفردات المتهادية على سطح الخامات المستعملة.
المتبحر في مجرة لوحات اللحام التصويرية والحفرية المعنية بمدينة القدس تأملاً وتحليلاً بصرياً، سرعان ما يجد أنها طافحة بجماليات الرؤى فكرة وشكلاً ومضموناً وأساليبَ معالجة تقنية، وتُغطي الجوانب الروحانية وجماليات المكان في متن أوابدها وحواريها، الحافلة بالتعايش الإنساني في قيمه المسيحية والإسلامية، والمُعبّر عنها برمزية الصليب والهلال، ومآذن وقباب الكنائس والمساجد، والمحمولة بسحنة التواتر المعماري الرتيب الحاضنة للأشكال الهندسية.
هذه المجرة تضم أشكال المستطيل والمربع والدائرة والمثلث والمعين والنجمات ومقاطعها نصف الدائرية والمنحنية، والعناصر المتداخلة والصور المرئية، وهي معشّبة بالحرف والخطوط العربية الكلاسيكية من الثلث والنسخ والتعليق وسواها.
ندخل مع اللحام في مجرة الحرف العربي ولعبته الحركية التصويرية، المحافظة على سمات الزخرفة العربية النمطية من تكرار وتناظر وتماثل ومقاربة ضدية وتداخل ومجاورة. ونجد أنفسنا في مواجهة سردية مباشرة مع رمزية المعطى التاريخي والحضاري للموروث العربي الأردني والفلسطيني وسائر بلاد الشام من منمنمات ومطرزات وزخارف، كل حرف وخط ورسم ولون ومفردة تشكيلية تشغل حيز مكانها الطبيعي في فضاء اللوحات الشكلية سواء أكانت تصويرية أم حفرا مطبوعا.
البنية الشكلية في عموم اللوحات التصويرية عن مدينة القدس، مُختزلة شكلياً ولحمة سرد روحي في أثواب رمزية مُعبّرة عن مظاهر العمران الهندسية للكنيسة والمسجد، تتدثر بأثواب الواقعية والتجريد والمسحة الإعلانية، تستحضر مواقفها البصرية من رحاب المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، موزعة عناصرها ومفرداتها في حسبة تقنية كلاسيكية، معتمدة على بناء تشكيلات الزخرفة والخطوط العربية بشكل متوال تراكمي للمفردات والنصوص، بدايتها من أسفل اللوحة صعوداً نحو الأعلى، كأنها سجاجيد بصرية لمكونات تواتر زخرفي ومتعاقب، محكومة ببعدَي الطول والعرض وسجيّة التوهم البصري الخادع بوجود منظور ثالث افتراضي، مُعبّرة عن تداعيات الخطوط والمساحات اللونية المؤتلفة والمتآلفة حدةً لونية وتدريجاتٍ مشتقة متوالدة من دائرة الألوان الرئيسة.
بينما نجد البنية التركيبية لمكونات لوحاته الحفرية المطبوعة يدوياً، تأخذ في محتواها الشكلي الرموز والمكونات والقيم الروحية المتصلة بالقدس من كنائس ومساجد، المتبعة في اللوحات التصويرية، ولكن بأساليب سرد تقنية مُغايرة من حيث اللون والهندسة المعمارية لمحتويات النصوص، والتي يعتمد فيها على تقسيم اللوحات إلى مستويات رؤية في لوحتين متجاورتين في مساحات امتداد متقابلة ومتجاورة، يسعى من خلالها إلى إبراز مقدرته الفنية على تطويع مفرداته ورموزه وتقنياته، واللعب على التناقض اللوني ما بين تداعيات الأسود والأبيض وما بينها من تدريجات رمادية وإضافات لونية، ومزاولة مهارته الفائقة في توضع الكتل والمساحات والتمايز الشكلي في المحتوى والمضمون.
* ناقد وتشكيلي فلسطيني مقيم في سورية

بدوي حر
10-21-2011, 02:34 PM
رحلة زاخرة بألوان الحياة




بشرى بن فاطمة - لا يقاس عمر الإنسان المبدع بالزمن الفيزيائي الذي يعيشه على الأرض، بل إن عمره يخلَّد بحجم ما أنتج من روائع إنسانية تخترق حدود الزمان وتتجاوز الأمكنة لتسكن الوجدان والذاكرة، فتؤسس علاقة بين الذات والمحيط والوطن بكل تناقضات الحب والفقد، الضياع والنفي، الحصار والاختراق، الوجود والعودة، الحرب والسلام.
لذلك يهزم الفن الإنساني كل أسباب الإلغاء والتهميش والنسيان، وهذا الإيمان بقيمة الفن في اختراق المدى، ميز الفنان الذي نسلط عليه الضوء، ومكّنه من أن يؤسس رحلة زاخرة بالألوان، فكان مدرسة فنية أسست لجمالية راقية وتحولت إلى مرجع ميّز تاريخ الفن التشكيلي الأردني والعربي، هو "شيخ الفنانين" التشكيلي رفيق اللحام، الرائد الأول للفن التشكيلي في الأردن، الذي استطاع أن يجمع جيل الهواة والجيل المعاصر وأسس مشروعا جماليا خلّد لأكثر من ستين عاما من العمل الفني والإبداع الجمالي المطور في الأسلوب والرؤى المتفاعلة مع الحركة التشكيلية داخل الأردن وخارجه، وهو ما مكّنه من تحويل التناقض إلى انسجام وتناغم داخل لوحاته وألوانه ومركباته الحروفية في عمق فضائه التشكيلي من خلال معطياته الحضارية والإنسانية ذات المستويات المختلفة، منطلقا من مقولة: "استمعْ لكل الناس ولا ترسم إلا ما تقوله نفسك".
بدأت تجربة اللحام التشكيلية مبكرا منذ 1951، وانطلق فيها من أسلوب لآخر مع الانطباعية الواقعية والتعبيرية فالفطرية والتكعيبية والتجريدية والخط العربي فالجرافيك، لتنتقل تجربته من مرحلة البدائية إلى النضج الذي منح أسلوبه خصوصية تخترق الوجدان وتخاطب عين المتلقي بحنين مكثف وتطلع أكمل مع اللوحات التشكيلية وحرفية تصميم الملصقات الفنية التي تؤكد عبقريته وتجدده الدائم.
لرفيق اللحام رؤيته الواسعة في تحسّس الفضاء التشكيلي ومعطياته الحضارية والإنسانية التي تعبّر عن تشبعه بتلك التيارات والمذاهب التشكيلية التي نهل منها.
يُظهر اللحام في أعماله شغفه بالموروث الحضاري الأردني الفلسطيني من خلال الرموز الدينية والتاريخية، فتبدو البترا ساطعة، والقدس متفردة بألوانها وهندستها وخطوطها وخصوصية ألوانها والأفكار التي تحوم حولها، فقد تمكّن فمن خلال ذاكرته وعيه وحسّه، من أن يترك الكثير داخل الأمكنة بجمالية غاصت داخل المكنون بأدقّ تفاصيله التي حاكت التاريخ كما الجغرافيا، واستلهم إرث الحضارة النبطية والزخارف والحروفيات العربية الإسلامية عادّاً إياها كنزه الخالد ومعبّرا من خلالها عن دورها في جمع العرب رغم اختلاف لهجاتهم المحكية، بالخط العربي الموحّد في اللغة، وبتوظيفه الرمزَ النبطي والحرفَ العربي والرمزَ الإسلامي (القباب والمآذن)، عبر استجلائه الجمالَ الكامن الذي نبشه لبناء المعرفة المتعلقة به وتقديمه للعالم، حاملا الهم العربي من خلال تراثه العريق مجسّدا المشهد التشكيلي الأردني بتفاصيله كافة.
وكان اللحام من التشكيليين العرب الأوائل الذين اكتشفوا مبكرا أهمية الحرف العربي في إضفاء جمالية على اللوحة الفنية التشكيلية، ومنحها خصوصية في دمجها مع الأسلوب والفكرة الرمز والضوء واللون والهندسة.
من خلال تجربته الثرية، يبدو اللحام عازفا على إيقاع أعماله بجمالية اختلاف الأساليب، إذ تمكن من أن يتنقّل بمواضيعه ويلعب بألوانه وخطوطه بالإيحاءات والرموز الزخرفية والضوئية والهندسية لتغوص داخلها العين باكتشاف الهاوي وبخبرة المحترف، عميقة في الذات والهوية، فتحيل إلى التعرف على ما لدى اللحام من رغبة في التجديد وهروب من التكبيل والتحنيط. تُميّزه في ذلك آلية العمل وأدواته المنتقاة، ذلك أنه يتعامل مع خامات وألوان جسّدها بسلاسة وطلاقة تنمّ عن خبرة وقدرة بنائية خلاّقة تجمع بين كل الأنماط والأشكال بتناسق جميل ومتفرد.
تتجلى خبرة اللحام اللونية في تلك الأطياف من الألوان المستخدمة بحساسية ودرجات متفاوتة وفق الفكرة والإحساس، خصوصا في أعماله الانطباعية، فهو يجسد اللون من خلال الضوء وتبدلاته لتؤسس شخصيته التقنية التي تميزه، فقد تجاوز المعترف به في فكرة اللون الأسود المعتمد في أعمال الغربيين ليشكل أسلوبه بألوانه وفق أفكاره (لوحة "القدس"، 1967).
وهو يكوّن أعماله الانطباعية في شكل أفقي، على خلاف أعماله التجريدية وفق التقدير العام للفكرة واللوحة، فهو ينطلق فيها بين اليمين واليسار بحرية الباحث المتشبث المحلّق المستعد للأفق والمدى في مجالاته وأسراره. أما أعماله في الجرافيك فهي اختزال لجمال آخر يعكس حرفية التوجه وميلا تعبيريا واضحا يُظهر شفافيةً ورهافةَ إحساس وعمقاً وخبرةً تبقي روح الشباب مرفرفة ومجدّدة ومختلفة المذاقات والتصورات.
* باحثة وناقدة تونيسية

بدوي حر
10-21-2011, 02:34 PM
الريادة والاحتراف

http://www.alrai.com/img/349500/349682.jpg


هاني الحوراني - وصفت يوماً معرضاً أُقيم لرفيق اللحام في التسعينات، بأنه بمثابة "عودة الشيخ إلى صباه"، ذلك أنني أعرف أعماله منذ مطلع الستينات. والواقع أن هذا الوصف ينطبق على رفيق اللحام في مراحله المختلفة، فهو في سباق دائم مع الزمن، حاملاً في صدره قلباً شاباً يرهق صاحبه ويحفزه على المزيد من التجارب الفنية ومحاولات إثبات شبابه وقدرته على مجاراة عصره، ولا عجب، إذن، أن نرى فيه "شيخ شباب" التشكيليين وليس مجرد شيخهم!
لقد عاصرت رفيق اللحام وأنا فتى، ولا أقول شاباً، ثم عدت إليه في سن الكهولة، أي بعد سن الخمسين، ولا أرى أنه اختلف، في الجوهر، بين هاتين الحقبتين. ففي كليهما رأيت فيه تلك الطاقة العارمة التي تفيض عن صاحبها إلى من هم حوله، وتبث فيهم تلك الثقة بالنفس والجرأة على التجريب، وتدعوهم إلى عدم التوقف عند نقد هنا أو ملاحظة جارحة هناك. فالمهم هو أن تحاول، وأن تثبت إنك موجود.
يمكن القول إننا، بالكاد، كنا حينها في سن المراهقة، وبالأحرى أننا كنا بين منزلتين، بين سن الطفولة ومرحلة المراهقة، حين انتظم عقدنا في ندوة "الرسم والنحت الأردنية"، مطلع الستينات. كنا قد تعارفنا بعضنا إلى بعض في معرض جماعي مهّد الطريق أمام تأسيس هذه الجمعية الفنية، وكان رفيق أحد وجوهها البارزة. وبالنسبة لنا، نحن أعضاء تلك الندوة الفتيان (أنا وفاروق لمبز ومحمد البارودي وآخرون في سننا) مَثَّلَ رفيق اللحام أكثر من مجرد فنان تشكيلي معروف، فقد كان بمثابة الأب والشقيق الأكبر لنا، الذي وجد رسالته في تشجيعنا على التقدم إلى الأمام من دون مبالاة بصغر سننا وحداثة تجربتنا الفنية.
لكن، يصادف أني عرفت رفيق اللحام أيضاً في أفضل أيامه، فقد تخللتْ مرحلةَ تأسيس ندوة الرسم والنحت الأردنية، وسنوات عمرها القليلة، أن تزوج من صديقة عمره السيدة مقبولة، ولم يكن صعباً علينا أن ندرك مدى سعادته حينذاك برفيقة عمره، من خلال مصاحبتها له في رحلات ندوة الرسم والنحت إلى جرش ووادي السير، وغيرها من المناطق التي نذهب إليها لممارسة الرسم من الطبيعة مباشرة، وفي الهواء الطلق.
كما أذكر من صور تلك المرحلة عودته الظافرة من روما، حين درس في أكاديمية "أنالك". وما أزال أذكر لوحاته المنفذة بألوان الجواش والتمبرا، تلك الأصباغ اللونية التي كانت بالنسبة لنا اكتشافاً مدهشاً، لا فقط بسبب ألوانها الترابية المشرقة، وإنما أيضاً لسرعة جفافها، بعكس الألوان الزيتية، التي كنا نعاني الأمرّين من الانتظار الطويل حتى تجف اللوحة، ونتوقف لذلك، لأيام، بين كل وجه وآخر من الرسم الزيتي.
وبعد أن عدتُ إلى الأردن بعد غيابي عنه لعقدين كاملين من الزمن، رأيت رفيق اللحام ولم أدهش حين وجدت فيه الطاقة السابقة نفسها. ولربما زاده العمر ضيقاً وتأففاً من قلة المبادرة وبطء الحركة ممن يعملون معه، لكنه ظل ذاته هو، من حيث الديناميكية والحضور الفني وتجديد الذات.
إذن، كيف أرى رفيق اللحام في مسيرة الفن التشكيلي الأردني؟!
لا يماري أحد في ريادية محمد رفيق اللحام في مسيرة الفن التشكيلي الأردني، وهي ريادة متعددة المستويات والأشكال، فهو قد يتساوى مع آخرين من "هواة" الفن التشكيلي في مطلع الخمسينات، لكنه كان يتفوق عليهم، وعلى أجيال لاحقة من التشكيليين، في قدرته على التنظيم والتوحيد لصفوف زملائه وزميلاته، في أطر منظمة، مثل "ندوة الفن"، في مطلع الخمسينات، و"ندوة الرسم والنحت" في مطلع الستينات، وأخيراً في تأسيس "رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين" وإطلاقها مطلع السبعينات، وقد جاءت الأخيرة بعد أن تجاوزت الحركةُ التشكيلية الأردنية حدود الهواية، وباتت تتكون في جلها من فنانين محترفين وممارسين دائمين.
وبخلاف الكثير، إن لم يكن معظم زملائه في الخمسينات والستينات، لم يكن محمد رفيق اللحام مجرد هاوٍ للرسم، وإنما كان، في حقيقة الأمر، فناناً محترفاً متعدد المجالات، يعيش من إنتاجه الفني ويحترفه مهنةً له. وحتى عمله الطويل في الوظيفة الحكومية لم يجعل من الفن خطاً جانبياً أو ثانونياً في حياته المهنية، بل لعله من أقدم "الموظفين" الذين خدموا في الدولة الأردنية، بوصفه فناناً متعدد الاهتمامات، استطاع أن يترجم موهبته، وأن يوظفها في إنتاج أعمال ذات طابع عملي، مثل تصميم الملصق السياحي، الميداليات والطوابع والشارات أو الشعارات الخاصة بالمؤسسات والمناسبات.
قلة من الفنانين الأردنيين هم أولئك الذين وظّفوا مواهبهم ومهاراتهم في مسارات عملية كانت الحياة تتطلبها، وتحتاج إلى من يكرس الوقت والجهد والموهبة لإنجازها، في بلد فتيّ لم تتوفر فيه، حينها، كليات للفنون، ولا مجالات للتخصص الدقيق في أنواع مختلفة من الفنون التطبيقية.
لذلك، فإن محمد رفيق اللحام كان في طليعة أولئك القلة من الفنانين متعددي الاهتمامات والتخصصات. وهو لم يترفع عن الاستجابة لنداء الحاجة والواجب، حتى إننا لا نجد فناناً آخر لديه هذا السجل متعدد المستويات من الإبداعات الفنية والتصميمية، وحتى يكاد يكون له في كل باب من هذه الأبواب سجلّ حافل بالمنجزات، يكفي أحدُها، في الأحوال العادية، ليحقق لصاحبها فضل الريادة وشرف الإنجاز، أعني هنا سجله المتميز في مجالات تصميم الطوابع والميداليات والملصق وتصميم الشعارات.
أما على صعيد اللوحة، فلم يكن محمد رفيق اللحام صاحب مدرسة محددة أو اتجاه فني واحد لا يشذ عنه إلا ما ندر، بل كان مجرباً لا يكفّ عن التنقل بين الموضوعات والأساليب والخامات، مخالفاً بذلك المعتقدات السائدة عن حتمية التخصص أو التميز بأسلوب محدد أو التفرد، من المهد إلى اللحد، بموضوع واحد أو تقنية محددة، تعبيراً عن الاحتراف أو التماساً للتميز بأسلوبية واحدة، يُعرَف بها ولا يشذ عنها.
والواقع أن قراءة الأعمال التشكيلية للفنان محمد رفيق اللحام يجب أن تكون في إطار سياقها الموضوعي، التاريخي والثقافي الذي لا ينفصل عن المناخ الوطني والإقليمي العام. فهو من جيل مؤسس، في بلد كان يتدرج في مجالات الثقافة والفنون، محاولاً مجاراة البلدان العربية الأخرى التي سبقته في هذه المجالات. وفي هذا المناخ لا يوجد "طلب اجتماعي" على التخصص والتفرع في اتجاه أو أسلوب فني محدد. فما يحدد أسلوبية الفنان في هذه المرحلة أو تلك هو التبدلات الجارية في المناخ العام، ومحاولات إثبات الذات في بيئة متغيرة، يحاول الفنانون والمبدعون فيها التماس هويتهم الحضارية وقدرتهم على مجاراة الحداثة وهضم الجديد في الأساليب الفنية و"الموضوعات" العالمية. وفي هذا المناخ لم يسْعَ رفيق اللحام إلى حصر ذاته في زوايا غير محسومة من الاتجاهات الفنية، وترك نفسه طليقاً ليجرب وينهل وينافس، دونما قيود صارمة على روحه وممارساته الفنية.
وعليه، فإن رفيق اللحام تقلب ما بين الاتجاهات التعبيرية التجريدية إلى الحروفية، كما جرب الرسم بالخامات المختلفة، وكان من أوائل الحفّارين أو الجرافيكيين العرب، ونهل من الميراث الحضاري العربي والإسلامي، ومن رموز الحضارات التي تعاقبت على الأردن.
إن ما يفسر تنوع أعمال محمد رفيق اللحام عبر الزمن، هو تعلّقه بالحرية المطلقة ورغبته غير القابلة للّجم، لتجريب كل ما تهفو نفسه لتجريبه، من دون أن يُخضع نفسه لقوالب صارمة أو تحديدات ذاتية مسبقة.

بدوي حر
10-21-2011, 02:36 PM
عـمـرٌ من الفن والحب

http://www.alrai.com/img/349500/349684.jpg


سميرة عوض - بألقِ ثمانينهِ كلّهِ، يتابع الفنان رفيق اللحام الحراكَ الثقافي الأردني، ويحضر افتتاح معارض لفنانين من أجيال مخنلفة، مباركاً ومشجعاً.
نعم.. تجد "شيخ الفنانين"، وهو اللقب الأثير للفنان اللحام، في كل نشاط ثقافي؛ يستمع.. يسأل ويحاور. ولا تستغرب أن هذا الفنان هو الوحيد الذي يحضر النشاطات دائما برفقة شريكة عمره، السيدة الفاضلة مقبولة العساف، وكلما رأيتُهما معا، وهذا يحدث أكثر مرة أسبوعيا، أبتسم لهما وأحيي حضورهما الجميل، وأقول في نفسي: "حقّاً، لكل امرئ من اسمه نصيب"، فـ"رفيق" الفنان، "رفيق" برفيقته "مقبولة"، و"مقبولة" الإنسانة والزوجة والأم، "مقبولة" من جميع من حولها، وكلاهما –رفيق ومقبولة- تشعر بالرضا والمحبة تسري بينهما، وهو ما انعكس على علاقتهما الإيجابية بكل من حولهما.. أبو وأم موفق، موفقان تماماً في التعامل مع الحياة، يستيقظان من الفجر، يشربان قهوتهما، يذهب هو إلى ألوانه، فيما تذهب إلى كتبها وقراءاتها، وتواصل يومها في توفير أسباب الإبداع لفناننا الكبير.
وإن زرتهما في بيتهما المتحف، في الجبيهة، أو في بيتهما الجديد في أم السماق، حيث ارتحلا مؤخرا ليظلا قريبَين من بيوت أولادهما، فإنما تحظى بفرصة نادرة لمتابعة سيرة الفنان اللونية عبر عمرٍ من الفن، وكأنما أنت تشاهد لوحات معرض استعادي للفنان اللحام، يمنحك إضاءة على تجاربه العديدة، بأساليبها وتقنياتها المتنوعة، كما يبرز بصماته الرائدة في فنَّي الجرافيك والتصميم.
في بيته المتحف، أنت ستكون على موعد مع ألوان من كل أرجاء العالم تغمر حيطان بيته، لوحات جمعها من تجوالاته الكثيرة، دقّق في تواقيع الفنانين، سترى نبل الفنان في اختياراته التي تشمل الساحات المحلية والعربية والعالمية، لفنانين من مدراس فنية مختلفة، وأعمار وأجيال مختلفة.
ويلفت نظرَ الزائر لبيتهما–رفيق ومقبولة- في الجبيهة، حائط كامل للمرايا من كل شكل وتصميم، فما حكاية جمع المرايا؟
سألته عن ذلك فقال: "الأمر جاء مصادفة في البداية، حيث كنا أنا وزوجتي (مقبولة العساف) نُحْضر قطعاً تذكارية من كل بلد نزوره، هي من تختارها، حتى تنبهنا أنه أصبح لدينا العديد من المرايا، فحرصنا على اقتناء المرايا من كل مكان نسافر إليه، ولدينا الآن مرايا من تركيا، مصر، المغرب، اليمن، الأردن، فلسطين.. وهي مرايا من جميع الأحجام وأنواع الإطارات والزخرفات".
توضح مقبولة: "لدينا مرايا كثيرة لم تعلّق بعد، من حجم 2 سم مربع حتى الأحجام الكبيرة، وبأشكال من المربع حتى المستطيل والدائري، ومن الطريف مثلاً أننا اشترينا المرآة اليمنية من هانوفر في ألمانيا!". وتضيف: "المرايا مثل الأماكن؛ تحمل ملامح المكان وناسَهُ".
اللحام الذي كتب سيرة الحرف والمكان والإنسان باللون، بيد تغرس الجمال في كل ركن، ما كان لتجربته المتجذرة والمتجددة أن تظل "شابة" لولا حيوية "مقبولة"، ورفقتهما "الخاصة"، هما اللذان يحرصان على قراءة الصحف اليومية المحلية الأربع، لديهما اشتراك سنوي بها، كما يحرصان على شراء الكتب، وقراءتها طبعا، بل ويحرصان على إهداء الكتب لضيوفهما
لا أستطيع أن أكتب كل ما يستحقه هذا الفنان الأب الإنسان، لكنها كلمات أخطها تقديرا للجمال وللأيدي التي لونت من روحها ومن طاقتها المتقدة، واعترافا بأهمية التشكيل الذي كثيراً ما ظل مادة تثري البصر والبصيرة، وتزين جدران الروح قبل البيوت بياسمين اللون وعبق عطاء الفنان الذي يصف علاقته بعمّان بقوله: "علاقتي مع عمان أكثر من حب.. إنها حكاية عشق لعمّان التي أراها لوحةً فسيفائية مميزة".
فاللحام كائن "عمّاني"، لا يطيق الغربة، يقول: "رغم عشقي للسفر، إلا أنني لا أحتمل الغربة.. ذات سفرٍ إلى البحرين بقيت هناك 16 يوماً، زرت فيها كل مناطقها، ورغم الحفاوة والفخامة في فنادقها، إلا أنني فجأة صحتُ: أشتهي هواء عمّان.. أريد العودة إلى عمّان".
وممّا يستذكره من رحلاته، يقول اللحام: "ذات مرة كنت في (فينس)، تعرفت هناك على سائحة أميركية لا تعرف الإيطالية، وظللت أحدّثها عن عمّان طوال الوقت، فأحببتُ عمّان أكثر، واشتقتُ لها أكثر، وما إن عدت إليها حتى ركعت وقبّلت أرض المطار لحظة وصولي، وكان هذا في العام 1964".
سألته مرة: "ما الذي تعنيه اللوحة البيضاء للفنان رفيق اللحام؟".
فكان أن قال: "إنها تعني لي حلماً على وشك التحقق".
لدى الفنان رفيق اللحام دائما أعمال جديدة، فهو يرسم يوميا، وقد شاهدنا في منتدى الرواد الكبار قبل أسابيع، المعرض التشكيلي الشخصي له بعنوان "لوحات لم تُعرض بعد"، في الجاليري الذي يحمل اسمه تكريما له بوصفه أحد أبرز الرواد الأوائل في الساحة التشكيلية.
"رفيق" و"مقبولة"؛
لكما العمر المديد المزركش بالمحبة والعطاء.

بدوي حر
10-21-2011, 02:37 PM
لوحات تحاور المتلقي

http://www.alrai.com/img/349500/349685.jpg


هيا صالح - كثيراً ما ظلّ الحرفُ العربي المفردةَ الأثيرة لدى "شيخ الفنانين الأردنيين" رفيق اللحام، وهو يبدو على سطح اللوحة غائماً ضمن مساحات لونية تجريدية محددة تتجاور مع مساحات أخرى تتميز بخطوطها الداكنة وتشكيلاتها القريبة من الهندسية، مع عنايةٍ كبيرة بمنح اللوحة هويتها الخاصة بوحيٍ من التراث العربي الغني بالتفصيلات.
اللحام، المولود في دمشق العام 1931، لم يكتفِ بتقديم اللوحة الحروفية ضمن أطر تقليدية، وإنما أضاف لها رؤى معاصرة وفكراً جديداً، تتناغم فيه أساليب الفن العربي القديم من الفسيفساء والزخرفة والرقش والنمنمة، مع الأساليب المعاصرة في الفن التي يتم دمجها واستحضارها بشكل واعٍ، خصوصاً في توزيع الكتل اللونية واختيارها وتجاورها المدروس، إذ يبدو بناء اللوحة منسجماً لجهة الخطوط والأشكال وكذلك مفردات الظل والضوء التي تَظهر في أعمال اللحام بشكل فريد ومتميز.
هذا الأسلوب الذي يمزج التراث بالمعاصرة، جعل من لوحات اللحام، بمثابة تأكيدٍ على إمكانيات الحرف العربي في الفن التشكيلي، إلى جانب مرونته وطواعيته، إذ بإمكانه أن ينساب مع حركة الفنان ويعبّر عن الفكرة التي تدور في ذهنه، ويتمظهر جمالياً برشاقة. وليس من المستغرب أن يمتلك اللحام ناصية الحرف، هو الذي تتلمذ على يد العديد من أساتذة فن الحروفية من أمثال (الراحلين) حلمي حباب، نجاة قصاب حسن وميشيل كرشة.
وقد أفاد اللحام من أنواع الخط العربي الكلاسيكي، معتمداً الأسلوب اللين في تشكيل الحروف، وهو ما يجعل الحروف تنساب على اللوحة صعوداً وهبوطاً والتفافاً وامتداداً، وفي الوقت نفسه توظيف الرسم الهندسي للخطوط التي تَظهر بذلك متينةً وحادة، وهو ما يُنشئ نوعاً من الحوار بين المتلقي واللوحة، هو حوار بين القسوة واللين، العاطفة والعقل، والشدة والرخاء..
في عدد من لوحات الفنان اللحام الذي درس الفن في أكاديمية "أناليك"، ومعهد "سان جوكومو" ومدرسة دانتي للّغة الايطالية في روما، كما واصل دراساته الفنية في معهد "روتشستر" في الولايات المتحدة الأميركية، ثمة حضور آسر لمدينة القدس، والمواقع المقدسة فيها، حيث قباب المساجد ومآذنها الشامخة التي تتجاور مع قباب الكنائس وصلبانها المرتفعة، كما ثمة حضور أيضاً لجماليات مدينة البترا، التي قدم الفنان من وحيها مجموعة من اللوحات تقارب الواقعية بألوانها المتصحرة وخطوطها التي تُبرز تشكيلات صخور المدينة الوردية المبدعة.
في تلك الأعمال، يتعالق الحرف بأيقونات المآذن وصلبان الكنائس وآيات القرآن والآلهة النبطية، ضمن فضاء لا متناهٍ تتداخل فيه الأحجام والأشكال، وتتعاقب الألوان ما بين الأحمر الغامق والأصفر المشعّ والأبيض والأخضر والأزرق الفاتح، وهي الألوان الأكثر حضوراً وجمالاً تعبيرياً.
ولعلّ المتابع لتجربة الفنان اللحام، يلحظ بالتأكيد ذلك الصفاء اللوني المريح للعين ضمن مساحة تبدو أحياناً مفتوحة بلا نهاية، كما يَحضر ذلك التوازن المدروس بين شغف الخطوط وتشكيلاتها المتداخلة وبين هدوء الألوان، وهو ما يجعل من المفردة الرئيية في اللوحة متمردةً بطبيعتها، خصوصاً أنها تبدو متحررة من التكوين المغلق أو العاجّ بالأشكال الهندسية المتناظرة.
كذلك، فإن خطوط اللحام الذي مثّل الأردن في مؤتمر الفنون الدولي في هولندا سنة 1969، وأقام عشرات المعارض الفردية، وشارك في معظم المعارض الجماعية الأردنية منذ العام 1951، وتقتني لوحاتهِ متاحفُ ومؤسساتٌ عالمية.. هي خطوط مدروسة بعناية، لا تعوزها الخبرة أو الدقة والإتقان، وتبدو هذه الخطوط أحياناً كأنها ستنفذ وتخرج من سطح اللوحة، إذ إنها تتميز بالامتدادات الوهمية التي تحرّض الخيال وتجذبه ليكمل معها رحلتَها في التحرر.
عبر مسيرته الحافلة، قدم اللحام الحاصل على وسام الكوكب من الدرجة الثانية من جلالة الملك الحسين سنة 1988، وجائزة الدولة التقديرية للفنون التشكيلية في العام 1991، وجائزة رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين في العام 1993، أعمالاً جادة جعلته في طليعة الفنانين الذين أثْروا مفردة الحرف وأظهروا موسيقاه العميقة وحدسه الجمالي الذي يستمد غناه وتفرده من انتمائه لبيئته وتراثه.
وقد بات اللحام من أكثر رموز الفن التشكيلي الأردني تأثيراً وحضوراً على الساحة المحلية، وعلى الساحتين العربية والعالمية أيضاً، وله بصماته في الحركة الفنية الأردنية، فهو أحد مؤسسي رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين في أوائل الخمسينات، وقد ترأسها العام 1979، كما أنه من مؤسسي اتحاد الفنانين التشكيليين العرب في العام 1971، وعلى يديه تتلمذ عشرات الفنانين الأردنيين.
هذا الحضور هو ما جعل جبرا إبراهيم جبرا يقول عن تجربة الفنان اللحام: "يذهل المرء عندما يدرك مبلغ ما صنع هذا الفنان، وما ترك من أثر في الحياة الفنية الأردنية منذ أواسط القرن الماضي، بحيث يكاد يكون المرجع الأهم في معظم ما حققه هذا البلد من تقدم في الرسم أسلوباً ومحتوى، متميزاً بحماسته واندفاعه من أجل خلق رؤية تتشابك فيها مفاهيم التراث العربي مع تيارات الحداثة، فيضفر رؤية العين البصيرة وينشّط الذاكرة باتجاه ما يبدعه المستقبل".

بدوي حر
10-21-2011, 02:38 PM
اللوحةُ حياة




حسين نشوان - أكثر ما يميز شيخ الفنانين رفيق اللحام أن له من اسمه نصيباً، فهو "رفيق" في احتضانه الفنانين الشبّاب، انطلاقاً من إيمانه الراسخ بأن مراحل الفن لا تتوقف، وأن التجريب لا يرتبط بسن أو مرحلة أو زمن أو حدود، فمنذ بدأ اللحام رحلته مع معشوقته/ اللوحة، لم يفتأ يعدّ نفسه هاوياً، وهو ما يكرره باستمرار على مسامع الشباب، ما يؤكد تواضعه وانفتاحه على تجارب الآخرين، ويؤشر على طيبته وبساطته وإنسانيته وتقديره لرسالة الفن، ويمثل رسالة لمن هم على أول الدرب بأن طريق الفن لا تنتهي، وأنها مفتوحة على المدى الذي يتسع بطموح المبدع.
لا أريد أن أكتب عن معرفتي بالفنان الشيخ التي بدأت قبل نحو ربع قرن، وكنت وقتها أقيم معرضاً في المركز الثقافي الملكي، ولكن أريد أن أقول إنه يمثل ذاكرة الفن الأردني، فهو حريص على حضوره الداعم للنشاطات الثقافية ومعارض الفنانين، وغالباً ما ترافقه في الحضور رفيقة دربه "أم موفق" التي تشاركه في حب عمّان، وتختزن من صور المدينة الكثيرَ مما تعيد التذكير به من خلال الكتابة الرومانسية عن أيام زمان.
بيت شيخ الفنانين يمثل متحفاً وأرشيفاً لا يقدَّر بثمن، من ضمنه لوحات له عمرها يزيد على ستة عقود، وهو يواصل اقتناء الأعمال لفنانين أردنيين وعرب وعالميين، بل إن "متحفه" ينطوي على تاريخ الأردن العمراني والاقتصادي والاجتماعي والسياحي والخدمي الذي واكبه الفنان الشيخ من خلال تصميم الطوابع والعملة والملصقات والتصميمات المختلفة للمناسبات الوطنية، فالمقتنيات تمثل أرشيفاً بصرياً فريداً ومتفرداً تفيض به أركان بيت الفنان على اتساعه، وقد أسهمت أم موفق، على حبٍّ، في تنظيم اللوحات والأرشيف الذي يضيّق المساحة على "ست البيت" في مملكتها.
كان رفيق اللحام، عبر عمله في وزارة السياحة، من أوائل المبدعين الأردنيين الذين أقاموا معارض تشكيلية خارج الأردن، وقبل ذلك شارك في مغامرات العرض الجماعي في صالونات الحلاقة، ووثق للمعرض الرسمي الأول، وبادر مع فنانين إلى تأسيس جمعية الفنون، ثم رابطة التشكيليين، فهو لم يقف عند الريادة التي عززها بالدراسة في روما، وتلقّيه أصول الخط على يد أبرز الخطاطين وقتذاك، بل كان مبادراً وفاعلاً في تشكيل الحياة الثقافية ومأسستها.
وكان اللحام من أوائل الفنانين الذين اقترحوا على صعيد الموضوع، اللوحة ذات الهوية العربية بمزاوجة البناءات الحروفية مع عناصر اللوحة، وعلى صعيد التقنية الإفادة من عناصر الطبيعة والبيئة المحيطة، فاشتغل بكل ما وقعت عليه يده وبصره، مشبعاً اللوحة بمفردات المكان، وهو الأسلوب الذي ظل يتبعه إلى الآن في تحويل المفردات المهملة والمحيطة بالبيئة إلى قطع فنية، وبين تلك التجارب قدم الكثير من الأعمال المائية والزيتية والكولاج والإسكتشات والحفر، غير أن أكثر الموضوعات التي سيطرت على عقل الفنان وبصره تتمثل في البترا والقدس، إذ قدم في القدس أكثر من ألف وخمسماية لوحة، فازت أحداها بجائزة ذهبية عربية.
وهو على مشارف الثمانين، ما يزال أبو موفق مسكوناً بروح الشباب وهمّتهم وحماستهم ونشاطهم وحيويتهم، مسكوناً برسالة الفن، يرسم، ويرسم، ويرسم لتأكيد ما يذهب إليه: أن اللوحة حياة.. حياة رائعة، تمنح الإنسانَ السكينة والحب والأمل.. وهذا ما يميز روح رفيق اللحام.
ختاماً، كانت ثمة مبادرات من رابطة التشكيليين ومنتدى الرواد الكبار، لتكريمه بإطلاق اسمه على قاعات عرض فني، وهو أمر جدير بالثناء، غير أن المطلوب أكثر من ذلك، مثل تحويل مقتنيات الفنان وأرشيفه إلى متحف وطني لتاريخ الفن الأردني، يحمل اسمه، وهو بالتأكيد سيكون متحفاً بصرياً لتاريخ الأردن.

بدوي حر
10-21-2011, 02:42 PM
دنيا الفرح

http://www.alrai.com/img/349500/349689.jpg


نهلة الجمزاوي

عيادة الطبيب شطور - أُدرُسْ يا ولد !!
أدرس يا ولد..... لم تفتح كتبك هذا اليوم ..سترسب في الإمتحانات ان بقيت على هذا الحال ،......إنهم لا يقتنعون أبدا أنني درست جيدا، إلا إذا رأوني لا أفارق كتبي أبدا، أعرف أن الإمتحانات تحتاج جهدا أكبر من الجهد اليومي ، لكني أدرس قدر ما أستطيع ولا استطيع ان أفرط بمشاهدة برامج الكرتون.
شطور :
صحيح أن كلمة أدرس مزعجة بعض الشيء ....وكم كنت أتضايق عندما يناديني أبي وأنا ألعب في الحارة قائلا : أدرس يا ولد . ولكني أعترف الآن أن أبي كان محقا ، فكثيرا ما نحتاج لمن يذكرنا ببعض واجباتنا والإلحاح عليها ، حتى لا يأخذنا اللعب فنتكاسل عن إعطاء الدراسة حقها وخصوصا في فترة الإمتحانات . وهذا لا يعني الا تفارق الكتاب أبدا بل بإمكانك أن تشاهد البرنامج الذي تحبه أو تلعب مع بعض أصدقائك ، ولكن في وقت قصير ومحدد .
الإمتحان يا عزيزي، يحتاج الى جهد في مراجعة دروسك ، ولكن الإعداد الحقيقي للإمتحان يكون بالدراسة اليومية ، ولا يجوز أن تترك الدراسة فقط لوقت الإمتحان فلا يتسنى لك القيام بالواجب الدراسي الكامل للإمتحان في يوم واحد حتى لو أنك لم تفارق الكتاب أبدا ، اما التحضير المسبق والمراجعة اليومية وتحضير الدروس والمتابعة اليومية مع المعلم ، فتجعلك أكثر قدرة على إنجاز دروسك يوم الإمتحان دون مشقة كما تمكّنك أيضا من أخذ بعض الوقت في الراحة باللعب أو مشاهدة التلفاز ، وعليك أيضا ان تأكل جيدا وتنام جيدا ، وكل ذلك ضمن برنامج دراسي منظم ، لا يجعلك تخسر وقتا طويلا فتقصّر في مراجعة مادة الإمتحان . وتذكر أن أمامك عطلة قادمة بإمكانك أن تفعل أثناءها ما تشاء من وسائل الترفيه واللعب ، أما هذا الوقت الثمين المتعلق بفترة الإمتحانات فعليك أن تستثمره جيدا ، مما يجعلك تشعر بقيمة اللّعب في العطلة بعد أن تكون قد حققت نجاحا مرضيا .

حكاية وفزّورة
نهلة الجمزاوي
إسمي بيت ....
ما أحلاني ...
في كلّ عصور تلقاني
بيت شيّده أجدادي
يبنيه بحب أحفادي
دون نوافد أو أبواب
سقف درج أو سرداب
تعمل تعمل كي تبنيـه
لا يمكن أن تسكن فيه
للإبداع أظلّ الدار
فنّ هندسة معمار
أحفظ لغتي ، لغة الضاد
وأغنيّ تحيا الأمجـــــاد
بيت الفصحى بيت السحر
هل تعرفني بيت .....؟
إذا عرفت الحل ، أرسل اسمك وصورتك على بريدنا
df@alrai.com (df@alrai.com)
لتصبح من أصدقائنا الأعزاء .

فرح تسأل .. النحلة الصغيرة ، كيف تصنع العسل ؟
النحلة نشيطة جدا وتحب أن تعمل أشياء جميلة ، وأهمها صنع العسل اللذيذ . والنحل متعاون ومنظم يعيش في أسرة كبيرة ويقسم العمل بين أفراده فهناك ولصنع العسل هناك عدة خطوات تتعاون النحلات لتقوم بها .
تذهب نحلة تسمى الكاشفة للبحث عن الأزهار الجميلة التي تحتوي على الرحيق ، والرحيق هو سائل حلو المذاق يسكن في الزهرة ، وعندما تراه ترقص فرحة لتخبر صديقاتها النحلات بوجود كنز الرحيق في المكان ، فتأتي صديقاتها لترتشف كل منها رحيق زهرة حتى تحوله الى قطرة عسل . أتعرفين كيف؟
عندما تمتص النحلة الرحيق تخزنه في مكان بجوفها يسمى كيس العسل ، ثم تفرز عليه مادة تسمى أنزيما يقوم هذا الأنزيم بتحويل الرحيق السكري الى نوع آخر من السكر يشبه عصير الفواكه ويسمى الجلوكوز وهنا تنتهي من المرحلة الأولى من صنع العسل غير الناضج تماما وتضعه في الخلية لتقوم نحلة اخرى بتحويله إلى عسل كامل ثم تذهب هي لتجمع الرحيق من جديد.
تقوم النحلة الثانية بوضع أنزيمات أخرى على العسل الموجود في الخلية ليتم تحويله إلى العسل الناضج ثم تقوم نحلات أخريات بتبخير الماء الزائد من العسل ويتم ذلك بطريقة غريبة إذ تقوم كل نحلة بتحريك السائل بلسانها إلى أعلى واسفل ليتعرض للهواء فيتبخر مقدار كبير من الماء . ثم تقوم بختمه بغطاء شمعي تفرزه هي بنفسها ليحمي العسل ويحفظه داخل الخلية . ونجده نظيفا ولذيذا .

يحكى أنّ
حكايات عالمية - جوري و القزم الطيب
لم تتخل جوري يوما عن حبها للقراءة...
و لم تكن تهتم لكل النقود التي تنفقها كل يوم في شراء القصص الحلوة.........
كانت تغرق في تلك القصص و تنسى ما لديها من واجبات و فروض ....
لم تكن جوري تشعر بالوقت قد مضى إلا عندما يقترب موعد النوم و هي لم تنته من كتابة فروضها بعد
ان قرأت قصة القزم الطيب........
و راحت تتأمل حسن تصرفه, و مساعدته لصانع الأحذية دون مقابل ......
فتمنت في نفسها أن يزورها هذا القزم يوميا, ليؤدي عنها فروضها, و يساعدها في تنظيف و ترتيب غرفتها........
ابتسمت كثيرا للفكرة , لو كان هذا القزم هنا الآن....
أغمضت جوري عينيها لتتمتع بحلمها الجميل .......
شعرت بيد شديدة الصغر تربت على كتفها بحنان .....
- جوري ...جوري ..هذا أنا القزم الطيب
فتحت جوري عينيها بدهشة
- هل أتيت يا عزيزي
- نعم و قد علمت أنك تحتاجين مساعدة
- لو تعلم كم أحتاج إليك
- ما الذي تريدين مني فعله يا جوري
- أريدك أن تكتب فروضي و تنظف غرفتي و ترتبها بينما أقرأ القصص ..هل هذا العمل صعب يا عزيزي الطيب ؟؟؟
- أبدا يا جوري اجلسي هنا واستمتعي بقصصك و أنا أقوم بعملي
- حسنا أشكرك أيها الصديق العزيز
راح القزم الطيب يكتب فروض جوري و هي تبتسم له بسعادة
ثم قام بسرعة في ترتيب الغرفة و مسح أرضيتها و جوري تتعجب سرعته و نشاطه الكبير
و في الصباح بحثت جوري عن جوربها طويلا و لم تجده
و فتحت كراستها لتجد خط القزم صغيرا جدا و لم تفهم منه حرفا
لم تذهب جوري إلى المدرسة و بقيت في البيت حزينة ..تعيد كتابة فروضها
و في اليوم التالي
عادت جوري من المدرسة لتكتب فروضها بعد تناول وجبة الغداء
وتقوم بترتيب الغرفة و تنظيفها قبل أن تقرأ سطرا واحدا من قصتها الجديدة

بدوي حر
10-21-2011, 02:45 PM
والد لوهان يتهمها بتدخين المخدرات

http://www.alrai.com/img/349500/349696.jpg


أصابت الممثلة الأمريكية المثيرة للجدل لينزي لوهان هوليوود بصدمة كبيرة بسبب اصفرار وتسوس أسنانها ، لدرجة أن والدها مايكل لوهان صرح بمخاوفه من أنها تدخن المخدرات .
وفي حديث في برنامج «قضايا مع جان فيليز-ميتشل» على شبكة «إتش.إل.إن» التليفزيونية الأمريكية بعد ظهر أمس ، فجر مايكل لوهان قنبلة جديدة بشأن ابنته وقال إنه يخشى أن تكون تدخن المخدرات .
وقال مايكل عن أسنان لينزي الصفراء أو حتى البنية :»هذا من تدخين /بايب/ به مخدرات».
وعندما طلبت منه مقدمة البرنامج جان فيليز-ميتشل توضيح قصده ، قال إن ابنته تسيء استخدام المخدرات المحظورة. وذكر موقع «رادار أون لاين» الأمريكي المعني بأخبار المشاهير إن لينزي أقدمت على الخضوع لعملية جراحية لأسنانها في 14 تشرين أول الجاري ، بعد يومين فقط من التقاط صورة لها خلال سيرها على البساط الأحمر في حفل والتركيز على فمها وظهور أسنانها بهذا الشكل السئ للغاية.
(د ب أ)

بدوي حر
10-21-2011, 02:46 PM
القول الجميل .. هي في المساء




محمود درويش
هي في المساء وحيدةٌ،
وأًنا وحيدٌ مثلها...
بيني وبين شموعها في المطعم الشتويِّ
طاولتان فارغتان لا شيءٌ يعكِّرُ صًمْتًنًا
هي لا تراني، إذ أراها
حين تقطفُ وردةً من صدرها
وأنا كذلك لا أراها، إذ تراني
حين أًرشفُ من نبيذي قُبْلَةً...
هي لا تُفَتِّتُ خبزها
وأنا كذلك لا أريق الماءَ
فوق الشًّرْشَف الورقيّ
لا شيءٌ يكدِّر صَفْوَنا
هي وَحْدها، وأَنا أمامَ جَمَالها
وحدي. لماذا لا تًوَحِّدُنا الهَشَاشَةُ؟
قلت في نفسي-
لماذا لا أَذوقُ نبيذَها؟ هي لا تراني، إذ أراها
حين ترفًعُ ساقها عن ساقِها...
وأَنا كذلك لا أراها، إذ تراني
حين أَخلَعُ معطفي... لا شيء يزعجها معي
لا شيء يزعجني، فنحن الآن
منسجمان في النسيان...
كان عشاؤنا، كُلٌّ على حِدَةٍ، شهيّاً
كان صَوْتُ الليل أزْرَقَ
لم أكن وحدي، ولا هي وحدها
كنا معاً نصغي إلى البلَّوْرِ
لا شيءٌ يُكَسِّرُ ليلنا
هِيَ لا تقولُ:
الحبُّ يُولَدُ كائناً حيّا
ويُمْسِي فِكْرَةً.
وأنا كذلك لا أقول:
الحب أَمسى فكرةً

بدوي حر
10-21-2011, 02:47 PM
همسة - اختارها المهندس محمد خميس




• رُبَّ ملومٍ لا ذَنْبَ له!
• العفو عن الكريم صلاح، عن اللئيم مفسدة.
• الحاجة تفتّق الحيلة!
• النفس مولعة بحب العاجل!
• النصيحة بين الملأ .. توبيخ.
• الثوم يظل ثوماً ولو نقعته بماء الورد.
• كل فتاة بأبيها معجبة!
• أخوك من واساك أو ساواك!
• يكاد المريبُ أن يقول خذوني!
• مَنْ مدحك بما ليس فيك، فقد ذمّك!

بدوي حر
10-21-2011, 02:47 PM
الإليزيه يستقبل أول مولودة لكارلا

http://www.alrai.com/img/349500/349695.jpg


أكد مصدر مقرب من عائلة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي،أن السيدة الأولى كارلا بروني، وضعت طفلتها الأولى في أحد المراكز الطبية بالعاصمة الفرنسية باريس اول امس وقال إن الوضع الصحي للأم والمولودة الجديدة جيد بشكل عام.
وأفادت وسائل إعلام فرنسة بأن الرئيس ساركوزي، البالغ من العمر 56 عاماً، شوهد قبل قليل من إعلان نبأ الولادة، أثناء مغادرته مركز «لا مويت» الطبي، حيث وضعت زوجته كارلا أول مولودة لرئيس فرنسي، أثناء وجوده بقصر الإليزيه في تاريخ الجمهورية الفرنسية.
كما تُعد الطفلة هي المولودة الأولى لساركوزي وبروني، عارضة الأزياء والمغنية الإيطالية السابقة، والتي تبلغ من العمر 43 عاماً، منذ زواجهما في شباط 2008، حيث تم الإعلان عن حمل السيدة الأولى في أيلول الماضي، وامتنع الزوجان عن التحدث بالأمر لوسائل الإعلام.
ولدى الرئيس الفرنسي ثلاثة أبناء، من زوجته السابقة سيسليا، والتي حصلت على الطلاق مطلع 2008، بعد زواج دام 11 عاماً، كما أن بروني، والتي كانت تواعد في السابق المغنيين إيريك كلابتون، ومايك جاغر، لها ابن في العاشرة، من الفيلسوف رافاييل أنتوفين.
ونظراً لكونها إيطالية الأصل، فقد واجهت سيدة فرنسا الأولى كثيراً من الشائعات، بعد زواجها من الرئيس ساركوزي، لعل أخطرها تلك التي تحدثت عن تورطها في «منع طرد اثنين من الإرهابيين اليساريين الطليان»، كانا قد فرا إلى فرنسا وأصبحا لاجئين هناك بموجب قانون عفو خاص وقعه الرئيس الأسبق، فرانسوا ميتران، خلال فترة العنف في إيطاليا في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، والتي عرفت باسم «أعوام الرصاص.»

بدوي حر
10-21-2011, 02:48 PM
من قتل المخرج السينمائي نيازي مصطفى؟




يمكن اعتبار المخرج نيازي مصطفى مخرجا حرفيا من مخرجى الآكشن، إذ كانت أكثر أعماله مرتبطة بالعنف والمعارك والمطاردات، بينما أعماله الأخرى غير المرتبطة بالأكشن قليلة مثل: «رصيف نمرة ٥»، و«فتوات الحسينية»، و«سواق نص الليل».
وكان نيازي مصطفى متزوجا من الفنانة كوكا التى لعبت دور عبلة فى فيلم عنتر بن شداد والتى توفيت فى ٢٩ يناير ١٩٧٩، وفى مثل يوم امس ٢٠ تشرين اول عام ١٩٨٦ مات نيازى مصطفى بالقاهرة ,مقتولاً فى شقته بالطابق الثالث بالعمارة رقم ١ بشارع قرة بن شريك ولم يعثر على قاتله أو يحل اللغز حتى الآن.
آخر الأفلام التى أخرجها فيلم «القرداتى» بطولة فاروق الفيشاوى,كما أنه كان غزير الإنتاج حيث بلغت أعماله نحو ١٥٢ فيلما، وهو مولود فى محافظة أسيوط لأب من أصل سودانى، وأم تركية، وكان نيازى مصطفى قد أخرج فيلما للسينما العراقية بعنوان «ابن المشرق» عام ١٩٤٩، أما عن رصيده فى السينما المصرية فهو حافل ومن أشهر أفلامه من أين لك هذا؟
ومن اشهر أفلامه ,أرض الأبطال، وفتوات الحسينية، وسيجارة وكاس، وإسماعيل يس طرزان، وسلطان، وحبيب حياتى، وأبوحديد، وجوز مراتى، وأنا الهارب، ورابعة العدوية، والعريس يصل غداً، و٣٠ يوم فى السجن، وصغيرة على الحب، وفارس بنى حمدان، وأخطر رجل فى العالم، والقرداتى، والبحث عن فضيحة. وكان أول فيلم له فى ١٩٣٧ وهو «سلامة فى خير» بطولة نجيب الريحانى.

سلطان الزوري
10-21-2011, 05:01 PM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي

دمت ودام قلمك

بدوي حر
10-22-2011, 01:57 AM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك

بدوي حر
10-22-2011, 01:57 AM
السبت 22-10-2011


افتتحته الأميرة عالية بنت الحسين : معرض «انطباعات مختلفة» .. فضاء ثري بالرؤية الجمالية والأسلوبية
عمان - الدستور - خالد سامح

برعاية الأميرة عالية بنت الحسين، وبحضور لافت لحشد من التشكيليين والنقاد الأردنيين، افتتح، مساء الأربعاء الماضي، معرض تشكيلي لمجموعة من الفنانات الأردنيات، في «جاليري 14»، وذلك تحت عنوان» انطباعات مختلفة»، حيث قدمت فيه مجموعة كبيرة من الأعمال الحديثة، التي طرحت أكثر من رؤية، وأسلوب فني ميز كل واحدة من الفنانات.

ويقدم المعرض، الذي يستمر حتى السابع عشر من الشهر المقبل، أنماطا مختلفة لمذاهب فنية من حداثة وتجريد معاصر إضافةً إلى رسومات تعبيرية وانطباعية وأخرى كلاسيكية تصويرية، عبرت فيها الفنانات عن تأثرهن بمدارس ومناهج تشكيلية غنية ومتنوعة، نتج عن ذلك وحدة متكاملة من التجريب الفني الجريء والمدهش.

ويشارك في «انطباعات مختلفة» كل من الفنانات: أمينة منكو، ربى ابو شوشة، هيا عبد الحميد، جان مفتي ،سمر حدادين، جانيت جنبلاط.

تحفل العديد من لوحات المعرض بمناخات الطبيعة وألوان الزهور ومشاهد الغابات، بينما تذهب أعمال أخرى نحو أساليب تعبيرية في رصد صور من العمارة والبيوت في عمان وعدد من المدن الأردنية، وتتجلى الحداثة وما بعدها في لوحات أخرى طرحت لغة لونية شفيفة وعفوية وتركت لطاقة الضوء مساحة كبيرة للتعبير ومثل تلك الأساليب تلقى رواجاً كبيراً وإقبالاً من معظم الفنانين الحداثيين ولا سيما في أوروبا، ومنها لوحات الفنانة هيا عبد الحميد خريجة كلية الفنون الجميلة من الجامعة الأمريكية – اللبنانية، والتي تؤكد أن لوحاتها الجديدة تشكل بالنسبة لها نقلة نوعية كبيرة ولا سيما وأنها تطلق العنان لألوانها من أجل مخاطبة الذائقة الفنية للمتلقين بكل حرية، كما تقول.

وفي أجواء متقاربة تقدم جانيت جنبلاط أيضاً أعمال تشكيلية فوتوغرافية (كولاجية) جمعت فيها عددا كبيرا من الصور لعمان كما برعت برسومات للزهور مزجت فيها بين الأساليب الانطباعية والتعبيرية. كما حافظت سمر حدادين على سوية عالية في احتراف الفن التعبيري مع تأثر واضح بخطوط التشكيل الحديثة.

نفذت الفنانات غالبية لوحاتهن على مساحات بصرية واسعة، فخرجن بلوحات مميزة تحاكي الجداريات الفنية التي تترك لدى المتلقي انطباعات ومتعة تختزنها الذاكرة لفترات زمنية طويلة.

أعمال مميزة وجريئة

الفنان التشكيلي مهنا الدرة كان من ضمن الحضور وفي تصريح لـ «الدستور» عبّر عن بالغ إعجابه بلوحات المعرض، مشيراً إلى أن اتساع أفقها وحجمها يدل على جرأة الفنانات وقدراتهن الاحترافية، وقال: «بعض اللوحات ومنها لوحات ربى أبو شوشة عالجت الضوء بأسلوب رومنتيكي يقترب من أساليب الحركة الانطباعية الفرنسية التي تظهر ضربات الريشة وتبرز إحساس الفنان ومشاعره»، كما رأى أن أعمال هيا عبد الحميد تعبر عن حرية فنية مطلقة ومنجزها التشكيلي واعد ومميز بموسيقاه الهادئة بحسب تعبيره، وأشاد بأعمال أمينة منكو وسمر حدادين وجانيت جنبلاط.

من جهته رأى الناقد والمنسق الإعلامي لـ «جاليري 14» محمد دحيدل أن كل فنانة تركت بصمة مميزة في المعرض، وأن المشاركات خرجن إلى أساليب منوعة اتسمت بالتجريب الحر، وأضفن الكثير إلى تجاربهن السابقة وبدا تأثرهن الواضح بروح المعاصرة، كما قال.

بدوي حر
10-22-2011, 01:58 AM
يوسف ضمرة يناقش «طريق الحرير» في الزرقاء
عمان ـ الدستور

ناقش القاص يوسف ضمرة مجموعته القصصية الجديدة «طريق الحرير»، أمس الأول، في أمسية ثقافية بالزرقاء، بحضور نخبة من المثقفين والمبدعين.

تضم المجموعة 134 صفحة من القطع الصغير و12 قصة، وتركز على عزلة الإنسان ومأزق التواصل الإنساني الذي أصبح صعبا رغم تطور وسائل الاتصال الذي أوجد بدوره بضع ثقافات في البيئة الواحدة وظهرت أكثر من ثقافة في الحواضن الاجتماعية؛ حتى في أصغرها كالمدرسة والبيت. وتتحدث كذلك عن أحلام الإنسان ورغباته وتطورات الحياة ومشكلاتها المتلاحقة، كما تسيطر العلاقات الأسرية على العديد من القصص بمشكلاتها ودفئها وإحباطاتها وأحلامها المستقبلية.

وتعتبر «طريق الحرير» من ثمار مشروع التفرغ الإبداعي الذي بدأته وزارة الثقافة عام 2007 بهدف توفير الظروف المناسبة للمبدعين من أدباء وفنانين ومفكرين لإنتاج مشروعات إبداعية بعيدا عن ضغط العمل والحياة. وتمتاز المجموعة القصصية بوجود أكثر من تقنية فنية بهدف الكتابة في أكثر من شكل وإثبات أن السرد قابل للتعامل مع كافة الأشكال أيا كان الموضوع أو المضامين أو الأفكار والمفاهيم المطروحة.

وأمام الحضور قرأ ضمرة قصة «قمر أزرق»، وحول عنونة المجموعة بـ»طريق الحرير» أشار إلى وجود أبعاد ثقافية وحضارية محفورة في ذاتنا وهي جزء من تاريخنا وحضارتنا وثقافتنا في الشرق فنحن صلة الوصل بين ثقافتين مختلفتين تجعل منّا متأثرين بهما ولذلك كان التركيز على محاولة إخفاء هذا الأثر قدر الإمكان من خلال إخفاء اللوحة التي تحمل طريق الحرير ربما للتخلص آنيا من أعباء وأفكار غريبة بسبب ما يحدث الآن في منطقتنا العربية من حراك وآثار ومتغيرات اجتماعية وثقافية وسياسية». وتحدث في الأمسية الثقافية الناقد والكاتب في الفلسفة مجدي ممدوح وقال: إن «طريق الحرير» تشكل اللحظة المميزة في صيرورة التجربة الإبداعية ليوسف ضمرة فاختمار تجربته وتبلورها منحاه الحافز والطموح للإجابة بطريقته الخاصة على إشكالية الفن والوجود، فنصوصها لا تكتفي بالإمكانات التي يتيحها فن السرد في مقاربة الإشكالية بل تستعين بالفنون الأخرى كالتشكيل والموسيقى التي تنطوي على مساحة كبيرة من الحرية.

وإشار إلى أن ضمرة في قصة «لوحات» يبادر في استجلاء العلاقة بين السرد والتشكيل أما في «قمر أزرق» فنعاين اللحظات النادرة التي يتحول فيها الواقع إلى عمل سردي، يعمد لإعادة إنتاج الواقع وترميزه وتشفيره لكي يجمل مسمى الفن.

ويرى ممدوح أن ضمرة يتعمد إفشاء بعض أسرار العملية الإبداعية ويدخلنا لمختبره السردي ليرينا كيف تصنع القصة من أحداث الواقع.

يذكر أن ضمرة فاز بجائزة الدولة التشجيعية في القصة القصيرة 1995 وجائزة سيف الدين الإيراني التي تمنحها رابطة الكتاب الأردنيين 1983 وصدرت له عشر مجموعات قصصية هي «العربات» و»نجمة والأشجار» و»المكاتيب لا تصل أمي» و»اليوم الثالث في الغياب» و»ذلك المساء» و»مدارات لكوكب وحيد» و»عنقود حامض» و»أشجار دائمة العري» و»سحب الفوضى».

بدوي حر
10-22-2011, 01:58 AM
أبو هنود يحاول إرجاع «القميص المسـروق» إلى مكانه الطبيعي
عمان – الدستور – هشام عودة

قضيتان رئيستان دفعتا بي لإنجاز هذا العمل المسرحي، إخراجا وتمثيلا، يقول الفنان مصطفى أبو هنود، أولاهما التأكيد على حق العودة للشعب الفلسطيني إلى أرضه ووطنه، ورفض مقولة الوطن البديل التي يروج لها أعداؤنا، وثانيهما التأكيد على وحدة الشعبين الأردني والفلسطيني من خلال الإشارة إلى دور الشهيد محمد الحنيطي في الدفاع عن أرض فلسطين وعروبتها، وقصة الشهيد الحنيطي ليست الوحيدة في هذا المجال، لافتا النظر إلى أن وحدة النسيج الاجتماعي هي قضية مقدسة، وقد نجدت المسرحية في إيصال رسالتها، التي اتمنى، كما يقول أبو هنود، عرضها في مختلف المدن الأردنية، وفي الدول العربية أيضا، وهي المسرحية التي جاءت تتويجا لمسيرة عمل عمرها ستة وعشرون عاما.

«القميص المسروق» المسرحية التي عرضت مساء أمس الأول على المسرح الدائري في المركز الثقافي الملكي، أعدت عن قصة للكاتب غسان كنفاني بالاسم نفسه، واتخذت من المخيم الفلسطيني في بداية سنوات اللجوء مسرحا لحركة أبطالها، الذين جسدهم جميعا على الخشبة الفنان مصطفى أبو هنود، وقد تمحورت المسرحية حول شخصية أبو العبد، المتعلم الذي قال أكثر من مرة إنه يسعى لتنوير عقول الناس وتعليمهم شيئا عن المتنبي وابن خلدون والفارابي، وشيئا من التاريخ والجغرافيا، رافضا أن يشارك في سرقة قوت اللاجئين، لينتهي العرض بفضيحة هؤلاء أمام أهل المخيم والجمهور أيضا، لتستعرض المسرحية نضال المجاهدين وتخاذل بعض القادة والثمن الغالي الذي دفعه الفلسطينيون بسبب هجرتهم القسرية عن وطنهم الذي ما زالوا متمسكين بالعودة إليه.

المسرحية التي تنتمي لمسرحيات الممثل الواحد، الميلودراما، شهدت حوارا بين أبي العبد وزوجته وعدد من رجال المخيم، وكان أبو هنود يقفز برشاقة بين شخصية وأخرى، ليبدو مقنعا فيها جميعا، وإن اضطر في كل مرة إلى تغيير لكنته أو نبرة صوته، ليقود المتفرج إلى اجواء شخصية مختلفة. ديكور بسيط يعبر عن حياة الناس في المخيم في سنوات تشكله الأولى، مع قطع قماش انتصبت على خشبة المسرح كتب عليها كلمات ذات مغزى، مثل موطني وغيرها من الدلالات ذات الصلة بموضوع المسرحية ورسالتها، لتكون من مكملات ما أراد أبو العبد قوله للناس، وصاحبتها موسيقى تناسقت مع أجواء المسرحية، خاصة وهي تقدم شيئا من نشيد موطني ذائع الصيت، وكان لافتا أن «أبو هنود» حافظ على طبيعة الأجواء الأولى لحياة المخيم الفلسطيني في بداية الخمسينيات من القرن الماضي، من دون أن يهمل إدانة الطبقة الجشعة التي بنت ثروتها على حساب معاناة البسطاء من اللاجئين.

بدوي حر
10-22-2011, 01:58 AM
باريس تحتفل بالفن العربي المعاصر
عمان ـ الدستور

خلال السنوات الخمس الأخيرة، كرّست مجلة «الفن حتما» صفحات عديدة للتعريف بأبرز الوجوه الفنية العربية المعاصرة، وتنظم حاليا معرضا جماعيا مهما في باريس يمنح الجمهور الفرنسي فرصة الاطلاع على أعمال أساسية لثلاثة عشر فنانا عربيا ينشطون حاليا بين فرنسا وشرقنا، ويشكل فن كل واحد منهم واصلة بين ضفتي المتوسّط.

المسألة الأولى التي تقفز إلى أعيننا داخل المعرض هي اعتماد معظم الفنانين المختارين أحدث الوسائط والتقنيات الفنية لتمرير خطابهم الفني، إلى جانب عملية المراوحة الواضحة في بعض أعمالهم بين مراجع شرقية وأخرى غربية.

أعمال اللبناني أيمن بعلبكي مثلا تحمل ندوب طفولته في لبنان خلال الحرب الأهلية. وضمن سعي ثابت للشهادة على عنف هذه الحرب وتجاوز تأثيراتها، تتراوح هذه الأعمال بين تجهيزات مكونة من أشياء مختلفة (لافتات قديمة، منضّدات فاكهة، ملصقات ممزقة، كراسي، دلاء) أعيد تحديد وظيفتها، ولوحات تعبيرية تتجلى فيها أنقاض مدينة أو وجوهٌ مجهولة ومستورة بحجاب أو كوفية ترمز إلى إخفاء هوية الضحية والجلاد معا.

وبخلاف بعلبكي، لا يستوحي الفلسطيني تيسير بطنيجي أعماله فقط من الظرف الجيوسياسي المأساوي لبلده، كما لا يشكل هذا الظرف تبريرها الوحيد، بل نجده منجذبا أكثر نحو ما يحصل على هامش الحوادث الراهنة، أي تلك «اللحظات الهشة أو البطيئة» من واقعه اليومي. ونظرا إلى اهتمامه الثابت بموضوع الجسد، يسعى إلى تجسيد أفكاره بشكل مادي، وليس فقط من خلال وهم اللوحة، من هنا جاءت استعانته بالتصوير الفوتوغرافي والفيديو والتجهيز.

أما تجهيزات اللبناني إيلي بورجيلي ولوحاته ومنحوتاته فتتشكل من مواد مختلفة يجمعها ويرتّبها كما نرتب لحظاتٍ مبعثرة. وتتجاور داخل العمل الواحد أحيانا وجوه وقامات مرسومة مع قطعة حديد، صندوق خشبي، حبل، قش أو قطعة قماش، مواد تشكّل مفردات تعبيرية سردية تُسائل بشكل ثابت الذاكرة من خلال الآثار المتبقية من حياتنا.

وبدورها، لا تهمل السورية نينار إسبر موضوع الذاكرة، بل تستحضر أيضا في عملها الذي يتراوح بين نحت وتجهيز وفيديو موضوع الهوية ضمن توجّه لُعبي وسياسي وانتهاكي، يخرج الهوية من حدودها الإثنية السياسية والقومية ويطرح نظرة نسوية جديدة عليها.

والأمر نفسه بالنسبة إلى الجزائرية زليخة بو عبد الله التي تلجأ إلى جميع الوسائط الفنية لإنجاز أعمال تصوّرية ولُعبية، شهوانية وسياسية، تختلط فيها مراجع شرقية وغربية ضمن مسعى يسائل موقع الصورة ويشكّك بالتمثيلات الطاغية التي تبدو نهائية ومطلقة، في حين أنها «كليشيهات» مبتورة، أو بالنسبة إلى مواطنها يزيد أولاب الذي يستكشف بوسائط مختلفة أيضا موضوع الرابط بين الأجيال والموروثات المتناقلة، داخل أعمال متعدّدة الدلالات تستدعي تأويلا حرا وتبدو مشبعة بالروحانية والذكريات والتضمينات الجنسية أو النفسية.

وفي مجال التصوير الفوتوغرافي، نشاهد في المعرض صورا للمصرية نرمين همّام تقترب في طريقة معالجتها ومفاعيلها البصرية من اللوحة المرسومة، فتروي واقعا معقّدا يتألف من طبقات متراكبة ويستدعي بالتالي عدة مستويات قراءة.

وداخل كل صورة، يتزاوج حس الزخرفة مع النقد الاجتماعي لبلوغ لغة تزيينية شرقية، تعمد الفنانة أيضا إلى قلب قواعدها، وفي عملها الثابت على عامل الزمن، تمزج بمهارة كبيرة صورا رقمية بأفلام أو عدسات معطوبة.

ولأن القناع يجعل من يرتديه مرغوبا فيه ويضع في الوقت ذاته مسافة مع الآخر يتعذر عبورها، تتقدّم النساء الماثلات في صور السورية ليلى مريود مقنعة فتحافظ في ذلك على أسرارها، بينما تصوغ الصور نفسها، بتعدّد مصاريعها، التباسا في الرغبة يمدّها بقوة إيحائية كبيرة.

وفي مجال فن الرسم، نشاهد أعمالا للمغربي هشام بن أحود تستحضر المأساوي والعبثي وتتحلى بشحنة ثورية خصوصا حين يتعلق الأمر بوضع الفرد في مجتمعاتنا العربية التي تشكّل هاجسا رئيسا لديه. ووفقا للمشروع الذي يعمل عليه، يلجأ الفنان إلى حالات من الواقع اليومي أو إلى شخصه كموضوع للوحاته.

من جهته، يبتكر مواطنه ماحي بينبين فضاءات تقع بين عالمين، هي كناية عن مشاهد سردية معقّدة تتجلى فيها أجساد وقامات بشرية تبدو خاضعة لجملة توتّرات، بينما تؤسّس الفرنسية (من أصل مغربي) ناجية محاجي لفن تخطيطي جديد يرسم الخط فيه طيات عديدة ضمن حركة داخلية وخارجية، شهوانية وسامية.

بدوي حر
10-22-2011, 01:58 AM
«5 دقائق» فيلم عن فرقة مسرحية فلسطينية والأبطال من 5 جنسيات عربية
القاهرة ـ (د ب أ)

يستعد المخرج الفلسطيني سعيد البيطار حاليا لبدء تصوير فيلمه السينمائي الجديد «5 دقائق» الذي تدور أحداثه بالكامل حول أوضاع الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وقال المخرج، في القاهرة، إن فكرة الفيلم والسيناريو والحوار كتبتها عزة عزت بينما يشارك في البطولة عدد من النجوم العرب بينهم من مصر سهير المرشدي وخالد الصاوي ورشوان توفيق وحنان مطاوع والسورية سوزان نجم الدين ومن الأردن إياد نصار وزهير النوباني والمغربية كريمة بدوي والفلسطينيان المطربة عبير صنصور والمخرج والممثل زهير البلبيسي.

وتدور الأحداث حول فرقة مسرحية يعترضها الاحتلال «الإسرائيلي» على أحد الحواجز في الأراضي الفلسطينية على الطريق بين غزة وخانيونس فتمكث مع أخرين منتظرين ومحاصرين على الحاجز لكل منهم حكايته الخاصة التي يستعرضها الفيلم من خلال الاحتكاك بين المنتظرين وممثلي الفرقة الفلسطينية التي تقرر مع طول الانتظار عرض المسرحية التي جهزوها للعرض في احدى المدن أمام هذه الجموع على الحاجز.

وقال المخرج إن فكرة الفيلم الأساسية هي «كيف تصادر اسرائيل الزمن الفلسطيني وتوقف العرب في الوقت الذي حاول فيه الفلسطينيون خلق زمن بديل من أجل البقاء على أرضهم».

وأوضح أن «القصة تدور في قالب انساني بالأساس يدق ناقوسا للرأي العام العالمي حول حالة إنسانية... الله منح للبشرية كلها الحق في التمتع بالنور والحرية بينما تحاول اسرائيل باصرار إظلام الحياة على الشعب الفلسطيني ومصادرة وسرقة زمنه وأعماره» على حد تعبيره.
التاريخ : 22-10-2011

بدوي حر
10-22-2011, 01:59 AM
فعاليات اليوم
أمسية أدبية حول الشاعر زياد العناني

تقيم رابطة الكتاب الأردنيين أمسية أدبية حول الشاعر زياد العناني يقدم فيها الشاعران خلدون عبد اللطيف وفوزي باكير شهادات نقدية وإنسانية وقراءات من قصائد العناني، وذلك عند السابعة من مساء اليوم في مقر الرابطة الكائن في الشميساني.



معرض المطرزات التراثية السنوي

تحت رعاية الأميرة بسمة بنت طلال تقيم الجمعية الثقافية العربية معرض المطرزات التراثية السنوي لعام 2011 وذلك الساعة الخامسة من مساء اليوم في قاعة الجمعية بالشميساني.



«القدس.. هوية الزمان والمكان»

يقيم المركز الثقافي العربي وبالتشارك مع المركز الثقافي الملكي وأمانة عمان الكبرى الدورة الثانية من فعاليته السنوية (القدس.. هوية الزمان والمكان) وذلك ابتداء من اليوم ولغاية يوم الثلاثاء المقبل. وستتضمن الفعالية معارض تشكيلية وتراثية وأمسيات أدبية وفنية وحلقة بحث بعنوان (العرب والقدس).



محاضرة «ربيع الرواية الحديثة في السعودية»

يلقي الناقد السعودي د. معجب الزهراني محاضرة بعنوان «ربيع الرواية الحديثة في السعودية» وذلك الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم في رابطة الكتاب الأردنيين ويقدمه فيها الناقد الزميل فخري صالح.



حفل توزيع جوائز مسابقة «أين الرواة في البلد»

ينظم معهد غوته في عمان وبالتعاون مع اتحاد جمعيات الشابات المسيحية ومؤسسة نهر الأردن حفل توزيع جوائز مسابقة الكتابة الابداعية بعنوان» أين الرواة في البلد»، وذلك الساعة الخامسة من مساء اليوم في مقر جمعية الشابات المسيحية بجبل عمان.



أمسية شعرية في اتحاد الكتاب

تنظم لجنة الشعر في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين أمسية شعرية للشاعر سالم الطراونة ويديرها الشاعر مصطفى القرنة وذلك الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم في قاعة الأديب روكس العزيزي في مقر الاتحاد.

بدوي حر
10-22-2011, 02:01 AM
الأمير علي يرحب بخريطة الطريق لاصلاحات الفيفا
عمان - الدستور

رحب سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ورئيس الاتحادين الاردني وغرب آسيا بخريطة الطريق للإصلاحات التي قدمها رئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر.

جاء ذلك في ختام زيارة سموه الى زيوريخ بعد حضوره الاجتماع الأول للجنة التنفيذية في مقر fifa.

وقال سموه في الاجتماع: أتطلع إلى دراسة ومناقشة الاقتراحات التي ستصب في مصلحة اللعبة بحيث نضمن أن يتم تنفيذ هذه الإصلاحات بشكل صحيح.

وشكر سموه أعضاء اللجنة التنفيذية نيابة عن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للدعم المقدم من قبل الفيفا الى اليابان بعد زلزال تسونامي املا أن تمتد يد الفيفا لمساعدة البلدان في آسيا المنطقة التي تضررت من الفيضانات الأخيرة.
التاريخ : 22-10-2011

بدوي حر
10-22-2011, 02:21 AM
المركز السعودي لتأهيل وتدريب الكفيفات يقيم دورات تدريبية
اختتم المركز السعودي لتأهيل وتدريب الكفيفات بالأردن يوم الثلاثاء الماضي دورة تدريبية حول فن التعامل مع المكفوفين وضعاف البصر التي عقدت بمناسبة اليوم العالمي للعصا البيضاء واستقطبت مؤسسات المجتمع المحلي والجهات الحيوية حيث استمرت الدورة لمدة ثلاث أيام متتالية.

وشملت هذه الدورة التي جاءت تحت إشراف مباشر من مديرة المركز السعودي إيناس الطائفي على عدة محاور، هي:

- التعريف بالإعاقة البصرية وأسبابها وأنواعها.

- التعريف بالعصا البيضاء (مفهومها وقانونها وكيفية استعمالها).

- التعريف بمفهوم ( فن الحركة والتنقل ) وأساسياته للكفيف والمرشد المبصر.

- التعريف بالمفاهيم الخاطئة حول الكفيف وحركته وطرق مساعدته، وذلك لكون الحاجز الأكبر الذي يعوق تفاعل الكفيف مع مجتمع لا يكمن في كف البصر بحد ذاته بل يتجسد في مواقف المبصرين منه.

فيخرج منتسبو الدورة قادرين على تسهيل حركة الشخص الكفيف دون التسبب في إحراجه، وذلك بمساعدته في الحركة أو بكيفية الوصف المناسب للمكان وتوفير أسلوب تقديم خدمة مناسب لوضعه وإعاقته دون أي إحراج أو هدر وقت أو مضايقة لكلا الطرفين.

وتخرج من الدورة مجموعة من موظفي دائرة الأحوال المدنية والجوازات ومجموعة من موظفي فندق كراون بلازا.



الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب.

من جهة اخرى افتتح المركز السعودي لتأهيل وتدريب الكفيفات وبدعم وتمويل من صندوق الأوبك للتنمية الدولية أول دورة مسائية للموظفات الكفيفات الراغبات بالالتحاق بدورة الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب ولا تسعفهن ظروف عملهن بالالتحاق بالدورة الصباحية التي يعقدها المركز منذ شهرين وعددهن عشر منتسبات.

دورة للتدليك العلاجي

كما سيعقد المركز ابتداء من الفصل الدراسي الثاني الموافق 6/2/2012 دورته الثانية للتدليك العلاجي والتي ستكون بالتعاون والتنسيق مع المعهد الوطني للتأهيل المجتمعي في جامعة مؤتة ومدتها عامان دراسيان تحصل الخريجة خلالهما على معلومات شاملة حول التشريح والصيدلة وفنون التدليك العلاجي المعتمدة، ومن ثم يتم تدريبيهن في مراكز العلاج الطبيعي في المستشفيات العسكرية والمدنية وتحصل الخريجات في نهاية الدورة على شهادة مصدقة من جامعة مؤتة وعلى مزاولة مهنة من وزارة الصحة.

بدوي حر
10-22-2011, 02:27 AM
راية عمان وحمامها
عند الإشارة الضوئية، كانت راية عمان تخفق عالياً، فسأل عمر والده: لماذا يا أبي، صار لون الراية بيضاء؟!، ولماذا كان كل جبل من جبالها بلون مختلف، ولماذا كانت البيوت متدرجة بهذا الشكل؟!، ولماذا كتبوا اسم عمان بهذه الطريقة؟!، ثم لماذا وضعوا عصفوراً طائراً فوق ميم عمان؟!.

قال الأب: هي عمان يا عمر، جبل ووادي، سماء وماء، منذ آلاف السنين، ففي منطقة عين غزالة عاش الإنسان قبل ما يقرب من تسع آلاف سنة، وقد وجدوا آثارا وتماثيل تدل على ذلك الزمن البعيد، ثم كانت الراية بيضاء دلالة على نقائها وصفائها، وكانت جبالها مختلفة الألوان، لأن ناسها جاؤوا من أعراق ودماء وديانات مختلفة، ولكن، أنظر إلى انسجام هذه الألوان، وتناسقها مع بعضها، فهي تعطينا فكرة أن سكانها، رغم اختلافهم كانوا وما زالوا منسجمين متناغمين متحابين. ثم أنظر إلى المباني الراسخة على جبال هذه الراية، فهي تعطينا صورة واضحة عن رسوخ الحياة في عمان منذ أمد بعيد.

شكرا بابا، قال عمر: ولكن لماذا كتبوا اسم عمان بهذه الطريقة على الراية؟!، فقال الأب: إن هذا الاسم كتب بخط جديد، لأن عمان مدينة عصرية متجددة، ذات روح شبابية، قابلة للحياة باستمرار، ومقبلة عليها، ثم سأل: ولماذا يا أبي كانت الشدة فوق ميم عمان على شكل عصفور طائر؟!، فقال الأب: عمان مدينة السلام، وقد كانت تسمى في فترة من عمرها (فيلادلفيا)، أي مدينة الحب الأخوي، وهي مذ كانت مدينة للسلام والمحبة والأمن، ولهذا بدل أن يجعلوا فوق الميم شدة جامدة، فقد أبدعوا حين جعلوا هذه الشدة على شكل طائر يرفرف في سمائها بكل وداعة وجمال.

بدوي حر
10-22-2011, 02:27 AM
سارة وأرجوحة الفرح
أناشيد للأطفال: شعر إيهاب الشلبي

بقلم: نضال القاسم



يعتبر الشاعر إيهاب الشلبي واحداً من ألمع شعراء التسعينيات في الأردن،وقد صدرت مجموعته الشعرية الأولى (إيلا تعد لنا المائدة) في عام 1999م وأما مجموعة (قبل حين من الورد) وهي مجموعته الثانية فقد صدرت عام 2002م عن منشورات وزارة الثقافة الأردنية،وأما في مجال الكتابة للأطفال فقد صدر له في عام 2001م مجموعة أناشيد بعنوان “ دارة القمر”،وعن منشورات وزارة الثقافة الأردنية صدر له في عمان عام 2006 مجموعة قصائد وأناشيد بعنوان “أغنّي مع كَرَم”، وعن أمانة عمّان الكبرى صدر له في عام 2007 مجموعة أناشيد مختارة للأطفال بعنوان “ أناشيد سيما الحلوة”.وأما مجموع ( سارة وأرجوحة الفرح) والتي نحن بصدد الحديث عنها فقد صدرت في عام 2009 عن سلسلة كتب الأطفال التي تصدرها وزارة الثقافة الأردنية، وهي أناشيد للأطفال.

وتقع مجموعة(سارة وأرجوحة الفرح) في 42 صفحة من قطع خاص وطباعة أنيقة من رسوم الفنان هاني مسعود،والمجموعة حكايات شعرية تدور حول موضوعات متنوعة مثل الأرجوحة والمدرسة والطيّارة الورقية والفرح والغرفة الصغيرة والديك والعيد وألعاب الحاسوب والأسرة وصندوق الفرح ومن أجواء المجموعة نختار قصيدة «يا مدارس»:-

يا مدارس يا مدارس افتحي الأبوابَ جئنا

كالفَراشــــاتِ أتينا نحـــــوَ أزهارِكِ منّا

كم ركضْنا ولعـــبنا ومشيـنا ما تعــبْنـا

يا مدارس يا مدارس كلُّ حــبَّ لكِ مـــنـّا

وتتكون المجموعةمن (16) قصيدة جاءت على النحو التالي:-(أرجوحة الفرح،يا مدارس،طيارتي الورقية،فرحُ الطفولة،في غرفتي الصغيرة،الديك(مُرسي)،يا أبي،أهلاً بالعيد،العاب الحاسوب،تاج الصحة،بيتي الريفي،أسرتي،صندوق الفرح،سارة،جزاء الثعلب المحتال،بك أستعين).

وقد جاءت قصائد المجموعة متنوعة في موضوعاتها،متناغمة مع روح العصر،ملبية حاجات الطفل وغرائزه في أكثر من مرحلة عمرية وعلى اكثر من مستوى،وإن أول ما يلفت انتباه القارئ لهذه المجموعة الموجهة للأطفال هو اسم المجموعة الجميل «سارة وأرجوحة الفرح «، والذي يبعث في النفس البهجة والسرور والفرح.

ويتساءل القارئ النبيه عن عنوان المجموعة ؟؟ وماذا يريد الشاعر من هذا العنوان ؟؟ وما أن يبدأ القارئ المتمكن من قراءة المجموعة حتى يتكشف أن الشاعر إيهاب الشلبي مثقف واسع الاطلاع في نفسية الأطفال،فهو لا يكتب لهم أناشيد حماسية جميلة فقط،بل يغوص في نفسياتهم ويتكلم باسمهم وهنا يكمن ابداعه.وهو يرسل رسائل باسمهم للكبار كي يعرفوا كيف يتعاملون مع الأطفال دون أن يلقي عليهم محاضرة أو خطبة عصماء حول تربية الأطفال.وهو يقول للكبار ما يشعره الأطفال وربما لا يستطيعون التعبير عنه،ومن هنا جاءت قصيدته «صندوق الفرح «التي يقول فيها:-

العالَــــمُ يبدو كفــراشةْ رفّتْ زاهــيـةً باللّوِن

ما أجملَها هيَ مِن شاشةْ تنقُــلنُي لفسيح الكَوْن

وأنا مــــرتاحٌ في بيتـي ها ضيفي باللّمسة يأتي

ويُقيمُ معي إن شئتُ هنا ما يسمحُ بالفُرجةِ وقتي

ومع أن القصائد جميعها تربوية تعليمية إلا أنه في قصيدة « تاج الصحة « تعليم وإرشاد خاص للرفق بالصحة:-

تحرصُ أمّي أن تُرشدني وأبي دوماً هو يوصيني

صحّـةُ جسمي تاجٌ أغلى مــن ثرواتٍ وملايينِ

ولكي ينمو جسمي..عقلي أطْعِمَتي سوف تغذّيني

مـن أصـنافٍ متنوعةٍ تمنحني القوّة وتقيني

أشكرُ ربي أذكرُ فضله هو يُطعِمُني هو يسقيني

يبقى ان نقول ان القصائد التي احتوتها المجموعة قصائد جميلة وتحمل قيما تربوية وتعليمية، وتستحق النشر والتعميم على الأطفال ليس في الأردن،وإنما في العالم العربي،كما انها تستحق الترجمة إلى لغات أخرى كنموذج للقصائد العربية الموجهة للأطفال.
التاريخ : 22-10-2011

بدوي حر
10-22-2011, 02:30 AM
مسلسل راس غليص
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1468_364267.jpgيعرض على قناة سما دبي الساعة التاسعة صباحا.

تبدأ أحداث المسلسل عندما قامت إحدى زوجتي الشيخ مجحم باتهام رجل يدعى مشعل بالتحرش فيها ومحاولة اغتصابها فهرب مشعل من القبيلة ووصل إلى قبيلة الشيخ أبو صايل ودخل أول بيت قابله وهو بيت رماح شقيق شيخ القبيلة ووالد غليص.

وقد رحب رماح بالدخيل وشكره على ما فعله وأعطاه الأمان ولكن قبيلة الشيخ مجحم لاحقت مشعل وداهمت بيت رماح وقام الرجال الملثميون بقتل رماح ودخيله وقد رأى غليص مقتل والده ودخيله بأم عينيه فتسيطر قسوة الأحداث على نفسه وتولد الشعور بالانتقام من الشيخ مجحم وقبيلته والرغبة بالانتقام من عمه أيضا الذي سطى على حلاله وماله وتزوج أمه التي تتعرض للإهانة يوميا.

بطولة: رشيد عساف، زهير النوباني، مرح جبر،عبير عيسى، ياسر المصري .

بدوي حر
10-22-2011, 02:30 AM
برقع هيفاء وهبي
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1468_364265.jpgربما لم تلتفت العدسات هذه المرة لهيفاء وهبي لكونها ترتدي فستانا مميزا، أو تؤدي رقصة من رقصاتها الشهيرة. فالنجمة اللبنانية جذبت الأنظار بعد أن ظهرت بإحدى الحفلات في بيروت وهي مرتدية «البرقع» الذي يُميز النساء الخليجيات. وقد تظهر في مسلسل تقوم ببطولته، سيُعرض في حال تنفيذه برمضان 2012.

وتعمل هيفاء وهبي حاليا على تحضير ألبومها الجديد، الذي سيحمل دويتو مع المغني سنوب دوج.

بدوي حر
10-22-2011, 02:31 AM
فان دام يغادر القاهرة متجها إلى تركيا
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1468_364260.jpgالقاهرة - وكالات

بعد زيارة استغرقت عدة أيام لمصر، غادر النجم العالمي فان دام القاهرة أمس الأول متجها إلى تركيا.

كان فان دام أجرى لقاءين تليفزيونين خلال زيارته لمصر، الأول مع برنامج «الحياة اليوم»، حسب ما ذكره موقع «بوابة الأهرام الإليكترونية».

اللقاء الثاني كان مع برنامج «رولا شو» تقديم الفنانة رولا سعد وهو آخر لقاء أجراه الفنان العالمي قبل سفره.

كان الفنان فان دام احتفل بعيد ميلاده الواحد والخمسين خلال زيارته لمصر، التي تعد ثاني زيارة لنجم عالمي عقب ثورة 25 يناير، بعد زيارة شون بين لميدان التحرير؛ والتي استحوذت على اهتمام وسائل الإعلام العالمية.

بدوي حر
10-22-2011, 02:31 AM
معالي زايد تنفي ما تردد عن تأجيل مسلسل «بين الشوطين»
http://m.addustour.com/NewsImages/2011/10/1468_364259.jpgالقاهرة - وكالات

نفت الفنانة معالي زايد ما تردد عن تأجيل مسلسل «بين الشوطين» لرمضان2013.

قالت معالي: إن مسلسل «بين الشوطين» سيتم عرضه خلال رمضان المقبل، وإنها في انتظار استئناف تصويره خلال الفترة المقبلة، حسب ما ذكرته جريدة «الشروق».

كانت بطلة مسلسل «بين الشوطين» بدأت في تصويره قبل ثورة 25 يناير 2011، وتوقف بعدها بسبب الأحوال الأمنية والاضطرابات المنتشرة في الشارع المصري وقتها.

كان تردد أن الفنان نور الشريف قد اعتذر عن مسلسل «بين الشوطين» وارتبط بمسلسل «عرفة البحر» تأليف محمد الصفتي وإنتاج صادق الصباح.

يذكر أن آخر أعمال الفنانة معالي زايد كان مسلسل «إبن الأرندلي» تأليف وليد يوسف وإخراج رشا شربتجي. شاركت في بطولته مع يحيي الفخراني ووفاء عامر ودلال عبد العزيز.
التاريخ : 22-10-2011

بدوي حر
10-22-2011, 10:04 AM
ندوة عن الدراما وعرض مسرحية (غيري حياتك)

http://www.alrai.com/img/350000/349845.jpg


عجلون - ربيعة المومني - نظمت مديرية ثقافة عجلون بالتعاون مع منتدى الأسرة الثقافي ومركز شابات عجلون في قاعة المركز أمس ندوة حول اهمية الدراما في زيادة الوعي الثقافي والتغيير في المفاهيم الاجتماعية الخاطئة.
وأكد المخرج الأردني الدكتور مخلد الزيودي على أهمية تفعيل دور التلفزيون الأردني في إنتاج الأعمال الدرامية المحلية لإبراز الأعمال المحلية وتقديم المكان فيها بشكل واضح والتركيز على مواضيع تتعلق بالتراث الأردني الأصيل والمدن الأردنية الأثرية والتراثية من أجل تسويقها وترويجها والارتقاء بالأعمال الدرامية للرواية والقصة والنص المسرحي تقنياً، مشيرا إلى أن حضور المكان له تأثير واضح في إضفاء الواقعية وتحديد المهنية العالية للعمل.
وأشار الدكتور الزيودي أن بدايات المسرح في وطننا العربي كانت من لبنان عام 1847م حيث قدم أحد المهتمين وإسمه مارون النقاش العديد من الأعمال المسرحية وركز خلال أعماله ومسرحياته على القيم والمبادئء لتحسين صورة الفنانيين التي عانت من التشوه .
وبينت الفنانة ريم سعادة أن الدراما لها انعكاس وتعبير عن الحالة الاجتماعية في المكان والزمان، لافتين إلى واقعية الدراما الأردنية وارتباطها بالمكان بشكل كبير في أعمال درامية متنوعة منها العمل الدرامي الريفي.
وأضافت سعادة أنه منذ تخلي الدولة عن الفنان الأردني والدراما الأردنية شهد هذا القطاع تراجعا كبيرا بسبب هذا الإهمال مما أعطى فرصة للمنتج العربي أن يتحكم بالدراما الأردنية ويضع شروطه التي لا تتفق مع واجبنا نحو بلدنا.
وأشارت سعادة الى أن أزمة الخليج ساهمت في تراجع الدراما الأردنية فقد كان الانتاج الاردني مغطى بالانتاج الخليجي و كان 70 - 80% من الاعمال الاردنية من انتاج دبي وتلفزيون عجمان وغيرها، مبينة أن ازدهار الدراما الأردنية في ذلك الوقت لم يسفر إلا عن وجود شركة انتاج أردنية واحدة قطاع خاص وقد قدمت في فترة وجيزة من ثلاثين إلى أربعين مسلسلاً لكن هذه الشركة رغم تميزها فنياً إلا أنها بيعت في المزاد العلني بسبب فسادها الاداري فخسرتها الحركة الفنية الاردنية كما أن إلغاء دائرة الانتاج التلفزيوني أدى إلى منع التلفزيون الأردني من ان يكون له حركة انتاج أصيلة.
وبينت عضو منتدى الاسرة اسراء الصمادي والتي أدارت فعاليات الندوة أن عنصر المكان يعطي بعداً واقعياً ومصداقية عالية للعمل الدرامي ويؤدي غيابه إلى تراجع مصداقيته بحيث يبدو العمل هروباً من الواقع ومناقضا لاهتمامات المشاهدين.
وأشار مدير ثقافة المحافظة سامر فريحات أن هذا النشاط يأتي ضمن سلسلة من البرامج التي تنفذها المديرية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والمراكز الشبابية لتفعيل الدور الثقافي في المحافظة.
الى ذلك عرض البرنامج الأردني لسرطان الثدي بالتعاون مع هيئة شباب كلنا الأردن فريق عمل عجلون ونقابة الفنانين الأردنيين على مدرج جامعة عجلون الوطنية مسرحية «غيري حياتك» ضمن فعاليات حملة تشرين أول للتوعية حول سرطان الثدي، تحت شعار منك أنت غير.. شجعها تفحص.
تناولت المسرحية والتي من إخراج محمود رمضان الفيومي و بطولة سهير فهد وسعد الدين عطية وجمال مرعي وهاله التل وكاترين الوسوف بأسلوب كوميدي نظرة المجتمع للمصابين بسرطان الثدي والمفاهيم الخاطئة لدى البعض بماهية المرض وأساليب علاجه وضرورة تفهم الزوج لأهمية الفحص الدوري والمبكر لزوجته والذي قد يساهم في إنقاذ المصابة والأسرة بأكملها من تبعات هذا المرض
في نهاية العرض كرم عميد شؤون الطلبة الدكتور منتصر القضاة المخرج الفيومي وفريق العمل المسرحي تقديرا لجهودهم في دعم البرامج الهادفة للتوعية من مرض سرطان الثدي.

بدوي حر
10-22-2011, 10:05 AM
إطلاق ملتقى «القدس .. هوية المكان والزمان»

http://www.alrai.com/img/350000/349867.jpg


عمان- الرأي- تفتتح في السادسة من مساء اليوم السبت الفعالية السنوية ( القدس .. هوية الزمان والمكان ) التي ستقام دورتها الثانية لهذا العام بالتشارك بين المركز الثقافي العربي والمركز الثقافي الملكي ومديرية الثقافة في أمانة عمان الكبرى وبالتعاون مع عدد من الهيئات الثقافية والفنية وجمعية التصوير وبدعم من مطبعة السفير، في الفترة من 22 – 25 الجاري .
وتتضمن هذه الفعالية التي ستقام دورتها لهذا العام في قاعات المركز الثقافي الملكي وبرعاية رئيس مجلس النواب فيصل الفايز ، مجموعة من النشاطات الخاصة بمدينة القدس من ضمنها حفل افتتاح وحفلا فنيا ومعارض تشكيلية وحرفية ومعارض صور ومطرزات وكتب عن مدينة القدس وتاريخها.
وكانت الدورة الأولى من هذه الفعالية التي أطلقها المركز الثقافي العربي في العام الماضي قد أقيمت في مقره بمشاركة عدد من الروابط والهيئات الثقافية .
وسيشارك في دورة هذا العام عدد من الفنانين التشكيليين بلوحاتهم المستوحاة من شوارع القدس وأزقتها وأحيائها ، كذلك عدد من الفنانين الفوتوغرافيين الذين سيعرضون صورا جديدة للقدس في واقعها الجديد بعد حفر الأنفاق ومحاولات الهدم التي يتعرض لها المسجد الأقصى ، كما سيقام الحفل الفني الخاص بالقدس في قاعة المسرح في المركز الثقافي الملكي بعد الافتتاح مباشرة بمشاركة الفنان الشاب يزن الصايغ والعازفين محمود عفيفي وعصام عليان ومحمد طه وغيرهم ، أما الأعمال اليدوية والمطرزات والكتب المقدسية فيتولى عرضها عدد من الحرفيين وجمعية أصدقاء القدس وهيئات أخرى.

بدوي حر
10-22-2011, 10:05 AM
إشهار كتاب (الكتابة وهاجس التجاوز) لبهاء بن نوار

http://www.alrai.com/img/350000/349849.jpg


عمان- الرأي- نظمت دار فضاءات بالتعاون مع المركز الثقافي العربي ندوة نقدية عن كتاب « الكتابة وهاجس التجاوز» لأستاذة علم الاجتماع الأدبي الجزائرية بهاء بن نوار .
شارك في الندوة الكاتب والناقد العراقي ماجد السامرائي في الأمسية التي أدارها الشاعر جهاد أبو حشيش، فيما قدمت الكاتبة إضاءة حول تجربتها .
وقالت الكاتبة: كثيرا ما يُعرَف النصّ الأدبيّ بكونه نسيجا من العلاقات الإشاريّة والصور الرمزيّة، والتبئيرات الدّلاليّة، تستدعي حدّا أقصى من التأويل، وتوحي بما لا يتناهى من القراءات، والتفسيرات، والشروح، ممّا يؤدّي تلقائيّا إلى اقترانها بمصطلح تحليليّ عميق جدّا، هو النقد، الذي كثيرا ما يتمرأى إطارًا قِرائيًّا يحتضن البنية النصيّة العميقة – البنية الأصليّة كما أبدعها صاحبها – ويضطلع باستجلاء مكنوناتها، وكشف مدلهمّاتها، وملء ثغراتها وفجواتها.
وزادت في هذا الاستجلاء، والكشف، والملء يصطبغ بكثيرٍ من سمات وملامح النصّ المراد قراءته- بوصفه امتدادا له – فتعلو فيه السّمة الجماليّة، وتتصف لغته بحدّ أعلى من التعالي الأسلوبيّ، والإمتاع التعبيريّ، دون أن يعني ذلك إغراقها في التجريد، أو وقوعها في مأزق الإلغاز، والالتواء، لأنّ جماليّتها وتعاليها لا يكتملان إلا باجتماع حدّيْن اثنيْن: حدّ أعلى من الشفافية والتوصيل، وحدّ أعلى من الضبابيّة والإيحاء، ولا نعني بالضبابيّة تلك الحال العصيبة من الإجداب المعرفيّ، وضياع المعنى في سراديب الإشكال، والغموض، بل نعني بها تلك السمة الإيجابيّة، المشرقة، التي لا تتبدّى، ولا تنكشف إلا لقارئ فذ، ذي قدرة نافذة، ونظرة ثاقبة تتجاوز السّطحَ لتلتقط العمق، وتتعالى على المبتذل والمكرور لتتطلّع إلى المدهش والعجيب اللامنتسخ.
الناقد العراقي ماجد السامرائي ، قال: إن الكتاب يقدّم لنا ناقدة تكتب عن الفنون بروح الإبداع الحقيقي. فعلى الرغم من كونها أستاذة جامعيّة فإنها لا تتّبع في كتابتها المنهج الأكاديمي بحذافيره، ولكنها تفيد منه بما يؤسّس من طريق في البحث والتقصّي والتحليل لتتّجه في ما كتبت وتكتب صوب ما يمكن أن نسمّيه القراءة التي هي منهج آخر أكثر من يتّبعه هم المبدعون في ما يكتبون عن الإبداع، إذ إن النص المقروء وتجليّاته هما ما يحدد منهج الكتابة والطريقة التي تُتّخذ.
وزاد إنني أقدمها كشاعرة كتبت الشعر قبل أن تكتب الدراسة والنقد، فإن روح هذا الفن عندها هي ما أتاح لها أن تستغور أعماق النصوص والأعمال التي عنها كتبت، ومنها شكّلت كتابها النقدي الأول الذي أجده يحمل البشارة بميلاد ناقدة لها طريقتها في القراءة - قراءة الأعمال والنصوص- ولا أقول نقدها... لأن كلمة «نقد» قد توحي بروح التشدّد والقسوة... أما القراءة فهي أُلفـة مع النص المقروء وتآلف مع الرؤى والأفكار بما يوحي بكثير من عشق النص... هذا العشق الذي تنقله مؤلفة « الكتابة وهاجس التجاوز»- الذي نحتفي به/ وبها في هذا اللقاء- إلى قارئها لكي يقرأ ما قرأت بالروح ذاتها، أو بما هو قريب منها.
جاء الكتاب في 248 من القطع المتوسط وضم العناوين التالية: أسئلة الذات..أسئلة الوجود، النسبيّ والمطلق، الكتابة وهاجس التجاوز، التصعيد الدرامي وتتابع المآزق، تدفق الزمن وتناغم المسافات، شعريّة التضاد اللوني، زوربا اليوناني؛ من الكلمة إلى الصّورة، الزّمن وأقنعة الموت،الاحتدام الدرامي وتشظي الدلالة.

بدوي حر
10-22-2011, 10:06 AM
ذاكرة ورق

http://www.alrai.com/img/350000/349837.jpg


جميل بثينة
اعداد - رفعت العلان - جميل بن عبد الله بن معمر العذري القضاعي شاعر ومن عشاق العرب. كان فصيحاً مقدماً جامعاً للشعر والرواية. نسبة إلى عذرة وهي بطن من قضاعة من حمير بن سبأ من قحطان من العرب من شعراء العصر الأموي.
وكان جميلا حسن الخلقة، كريم النفس، باسلاً، جواداً، شاعراً، مطبوعاً, مرهف الحس رقيق المشاعر والذي هام حباً ببثينة والتي انطلق يقول فيها الشعر حتى وفاته.
افتتن ببثينة بنت حيان بن ثعلبة العذرية، من فتيات قومه. خطبها من أبيها فرده وزوجها من رجل آخر. فازداد هياماً بها، فتناقل الناس أخبارهما. وقال فيها شعرا رقيقا. أكثر شعره في النسيب والغزل والفخر وأقله في المديح.
عشق جميل قول الشعر وكان لسانه مفطوراً على قوله، قصد جميل مصر وافدا على عبد العزيز بن مروان، بالفسطاط، فأكرمه عبد العزيز وأمر له بمنزل، فأقام قليلا ومات ودفن في مصر، ولما بلغ بثينة خبر موته حزنت عليه حزنا شديدا وأنشدت:
وإن ســلوي عــن جـميل لسـاعة...مـن الدهـر مـا حانت ولا حان حينها
سـواء علينـا يا جميل بـن معمر...إذا مـت بأســاء الحيــاة ولينهــا
هارون هاشم رشيدhttp://alrai.com/img/350000/349841.jpg
شاعر فلسطيني، من مواليد مدينة غزة، حارة الزيتون، عام 1927م، وهو من شعراء الخمسينيات الذين أطلق عليهم اسم شعراء النكبة أو شعراء المخيم، ويمتاز شعره بروح التمرد والثورة ويعد من أكثر الشعراء الفلسطينيين استعمالاً لمفردات العودة، فأطلق عليه الشاعر عز الدين المناصرة لقب شاعر القرار 194، أصدر عشرين ديوانًا حتى الآن، ويشغل منصب مندوب فلسطين المناوب بجامعة الدول العربية.
دواوينه : مع الغرباء، عودة الغرباء، غزة في خط النار، أرض الثورات، حتى يعود شعبنا، سفينة الغضب، رسالتان، رحلة العاصفة، فدائيون، مزامير الأرض والدم، السؤال، الرجوع، مفكرة عاشق، المجموعة الشعرية الكاملة، يوميات الصمود والحزن، النقش في الظلام، المزّة، عصافير الشوك، ثورة الحجارة، طيور الجنة،وردة على جبين القدس
وعن أعماله الروائية كتب :سنوات العذاب. وفي الدراسات : «الشعر المقاتل في الأرض المحتلة ، «مدينة وشاعر : حيفا والبحيري»، «الكلمة المقاتلة في فلسطين».
برنارد شو http://alrai.com/img/350000/349842.jpg
مؤلف أيرلندي شهير. وُلِد في دبلن، 1856، انتقل إلى لندن حين أصبح في العشرينات. أول نجاحاته كانت في النقد الموسيقي والأدبي، ولكنه انتقل إلى المسرح، وألّف مايزيد عن ستين مسرحية خلال سنين مهنته. أعماله تحتوي على جرعة كوميديا، لكن تقريباً كلها تحمل رسائل اتهامات.
كان أحد مفكري ومؤسسي الاشتراكية الفابية، وتشغله نظرية التطور والوصول إلى السوبر مان، وفكريا كان من الملحدين المتسامحين مع الأديان. يعد أحد أشهر الكتاب المسرحيين في العالم، وهو الوحيد الذي حاز على جائزة نوبل في الأدب للعام 1925 وجائزة الأوسكار لأحسن سيناريو «عن سيناريو بيجماليون» في العام 1938.
ظل شو يكتب للمسرح لفترة ست وأربعين سنة، وقد بلغ عدد المسرحيات التي هي ما بين مسرحية طويلة ومتوسطة مايزيد على الخمسين مسرحية، وقد أخرج عددا كبيرا من هذه المسرحيات أثناء حياته في عواصم بلدان أوروبا وأمريكا ومن أشهر مسرحياته: بيوت الأرامل، الأسلحة والإنسان، جان أوف أرك، الإنسان والسوبرمان، سيدتي الجميلة، الرائد باربرا، بيت القلب الكسير.

بدوي حر
10-22-2011, 10:06 AM
مؤتمر ملتقيات للتواصل الثقافي: أدب واللغة والترجمة ينطلق في الزيتونة




عمان- عناد ابو وندي - رعى امين عام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور مصطفى العدوان امس مؤتمر»ملتقيات للتواصل الثقافي:ادب واللغة والترجمة» الاول بتنظيم من جامعة الزيتونة الاردنية بمشاركة 65 مشاركا من دول عربية وصديقة.
وقال رئيس الجامعة الدكتور رشدي الحسن:»ان التواصل بين اللغات والاداب العالمية يبني جسور التآلف بين الامم والحضارات،ويثري مسيرتها»،اضافة الى التلاقي والحوار والنقاش يجمع الاساتذة والباحثين على صراط واحد في طلب العلم وتبادله وتقدمه.
وبين رئيس المؤتمر عميد كلية الاداب الدكتور محمد المجالي ان كلية الاداب تبؤات مكانة مرموقة بين غيرها من الكليات في الجامعات الاردنية الرسمية والخاصة واصبحت نموذجا متقدما في ادائها وتنوع انشطتها.
واشار رئيس قسم اللغة الانجليزية في الجامعة الدكتور ابراهيم شهاب ان المؤتمر يهدف الى تسليط الضوء على الادوار التي تلعبها اللغة والاداب والترجمة في التفاعل الثقافي لافتا الى ان عدد المشاركين زهاء 65 مشاركا من دول عربية وعالمية.

بدوي حر
10-22-2011, 10:07 AM
رحلة لغوية وأدبية بين ايطاليا والعالم العربي




إربد- أحمد الخطيب - ضمن فعاليات الأسبوع الحادي عشر للغة الايطالية في العالم عقدت في جامعة اليرموك محاضرة بعنوان «حياة الوساطة: رحلة لغوية وأدبية بين ايطاليا والعالم العربي» ألقاها الدكتور يونس توفيق وبحضور السكرتير الأول في السفارة الايطالية الدكتورة ناتاليا سانغنيتي وعميد كلية الآداب الدكتور محمد العجلوني وعدد من أعضاء هيئة التدريس وطلبة الكلية.
الدكتورة سانغنيتي قدمت إيجازا عن أسبوع اللغة الايطالية في العالم وهو مبادرة سنوية تطلقها وزارة الخارجية الايطالية للترويج للغة الايطالية في جميع أنحاء العالم, وانه تزامن مع ذكرى مرور (150) عاماً على الوحدة الايطالية التي ستكون محور الفعاليات لهذا العام، وسيحتفل بهذه المناسبة من منظور لغوي وثقافي, مؤكدة أن اللغة الايطالية بمثابة قناة لنقل الثقافة والحضارة الايطالية بين الشعوب، مشيرة إلى العلاقة الثقافية التي تربط الشعبين الأردني والايطالي.
ومن جانبه أوضح الدكتور توفيق العلاقة الثقافية بين ايطاليا والعالم العربي التي بدأت بالدراسات المقارنة بين «الحديث الشريف المتعلق بحادثة الإسراء والمعراج وموضوع الكوميديا الإلهية» التي قام بها عدد من الأدباء الإيطاليين, وقيام العالم العربي عيسى الناعوري بتأليف كتاب «تأثير الأدب والحضارة الإيطالية على الكوميديا الإلهية» الذي ترجم إلى اللغات الاسبانية واللاتينية وغيرها وكان البوابة التي فتحت بوابة التواصل بين الحضارتين.
وأكد أن الثقافة العربية هي ثقافة متوسطة بين الثقافتين الإغريقية واللاتينية, حيث عمل علماء العرب على دراسة وتعديل وإضافة المعلومات على الثمار الناتجة من الثقافتين, وترجمة العديد من الكتب اللاتينية والإغريقية إلى اللغة العربية, مشيراً إلى تجربته الشخصية في تعميق التواصل بين الحضارتين الايطالية والعربية من خلال ترجمة العديد من الكتب العربية إلى اللغة الايطالية, وتدريس اللغة العربية في الجامعات الإيطالية بهدف تعريف الشعب الايطالي باللغة العربية، داعيا طلبة اليرموك لضرورة التواصل مع الطلبة الايطاليين الدارسين في الوطن العربي لتعريفهم بالثقافة الإسلامية واللغة العربية وإزالة الفكرة السلبية عن الحضارة العربية، مشيدا بمستوى العلماء الأردنيين المختصين بدراسة اللغة الايطالية وعملهم الدائم بخلق نوع من التواصل الثقافي والفكري بين الشعبين, وان تدريس اللغة الإيطالية في جامعة اليرموك وعدد من الجامعات الأردنية لهو دليل على أهمية التواصل الحضاري بين الشعوب.

بدوي حر
10-22-2011, 10:07 AM
قراءة شعرية في جامعة العلوم والتكنولوجيا




الرمثا-بترا- نظمت جامعة العلوم والتكنولوجيا لقاء شعرياً شارك فيها الشعراء:حيدر محمود و نايف ابو عبيد ومحمود فضيل التل ومحمود الشلبي، وعازف العود احمد قبيعه.
وتهدف هذه الأنشطة الى تحقيق التناغم والتفاعل بين الطلبة من خلال المشاركة في الأنشطة اللامنهجية التي تعدها الجامعة لتحقيق التكامل بين الجانبين الأكاديمي والمعرفي للطالب والجانب الإبداعي المتميز.

بدوي حر
10-22-2011, 10:08 AM
مرصــــد




تقيم رابطة الكتاب الأردنيين أمسية أدبية عن الشاعر زياد العناني الذي يرقد على سرير الشفاء، يقدم الشعراء خلدون عبد اللطيف وفوزي باكير في الأمسية التي تقام في رابطة الكتاب: شهادات نقدية وانسانية وقراءات من قصائد العناني، عند السابعة من مساء اليوم السبت .
يلقي الناقد السعودي د.معجب الزهراني في السادسة والنصف من مساء اليوم السبت في رابطة الكتاب الأردنيين، محاضرة بعنوان:»ربيع الرواية الجديدة في السعودية»، يقدمه ويدير الحوار الناقد الزميل فخري صالح.
يرعى جريس سماوي وزير الثقافة السابق حفل توقيع وإشهار كتاب رولا نصراوين الأول «هكذا تكون البداية»، في السادسة والنصف مساء الاثنين 24 الجاري، الذي يقام في المتحف الوطني للفنون الجميلة.

تنظم السفارة الاوكرانية والمركز الثقافي الملكي بالتعاون مع جمعية الاطباء الاردنيين الدارسين بالروسية، معرض (الاردن بعيون الفنانين الاوكرانيين)، بمناسبة الذكرى العشرين لاستقلال اوكرانيا واقامة العلاقات الاوكرانية-الاردنية، في السادسة من مساء الاربعاء 26 الجاري، بقاعة الاميرة فخر النساء زيد

محاضر للمهندس رائف نجم بعنوان: «المستقبل السياسي لمدينة القدس»، في السادسة من مساء اليوم السبت بمقر جمعية عيبال ومشاركة نادي الفيحاء الرياضي الثقافي الاجتماعي.
امسية بعنوان «ليلة الموسيقى» للفنان العازف علاء شاهين، عند السابعة من مساء الثلاثاء 25 الجاري ببيت الموسيقى.
توقيع كتاب (قضاء بيرين الآثار والحضارة) للدكتور احمد مبارك الزواهرة ضمن الاسبوع الثقافي في السادسة من مساء الاثنين 24 الجاري في قاعة مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي.
ندوة بعنوان (الزرقاء عبر الزمن) في السادسة من مساء الاربعاء الموافق 26 الجاري بقاعة مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي يتحدث فيها:- محمد المشايخ، عن سكة الحديد ودورها التاريخي، حموده زلوم، عن سيل الزرقاء، و د. محمد وهيب، عن قصر شبيب ودوره التاريخي في الزرقاء، ويدير الندوة عماد ابو سلمى.
يلقي د. جورج طريف ضمن أمسيات نشاط (كتاب الأسبوع) الذي تقيمه دائرة المكتبة الوطنية في السادسة من مساء غد الأحد، محاضرة عن كتابه الذي حمل عنوان: «جوانب من تاريخ الأردن وفلسطين خلال القرنين التاسع عشر والعشرين».
يقام عند العاشرة من صباح الاثنين 24 الجاري افتتاح معرض الكتاب السنوي الذي تقيمه المكتبة المركزية بفروعها في المدرسة الأهلية للبنات والمطران للبنين، يستمر المعرض أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس 25, 26 و27/10/2011 بمشاركة دور نشر اردنيه .
محاضرة لمستشار التنمية الدولية من العراق د.باسل البستاني، عند السادسة والنصف مساء الاثنين 24 الجاري، بمنتدى شومان، عن:«الاقتصاد الأميركي وأزمة الاقتصاد الدولي», يرأس الجلسة ويدير الحوار د. خالد الوزني.
تطلق وزارة الثقافة الدورة الخامسة من مهرجان القراءة للجميع المنبثق عن مشروع مكتبة الأسرة الأردنية يوم السبت 29 الجاري، في سائر محافظات المملكة، ويستمر لمدة أربعة أيام حتى 1/11/2011.
يلقي د. محمد وهيب، عالم الأثار محاضرة في المركز المجتمعي المسكوني «الخيمة» التابع للكنيسة اللوثرية/ أم السماق الشمالي حول « اكتشاف عين نون سالم في وادي الأردن»، اليوم السبت في الخامسة والنصف مساءً، ويقدم ويدير المحاضرة د. جلال فاخوري.
ندوة بعنوان»المحاصيل والأغذية المعدلة وراثياً: الواقع والتوجهات المستقبلية في الاردن»، في الجمعية الأردنية للبحث العلمي، الأربعاء 26 الجاري، في السادسة مساءً، يشارك فيها د. محمود الدويري، ود.رضا شبلي ويقدمهما رئيس الجمعية د.أنور البطيخي.
حلقة نقاش مع الروائية الأمريكية من أصل فلسطيني السيدة سوزان دراج، عن كتابها «إرث الاغتراب.. حكايات من ساوث فيلي»، بتنظيم برنامج الكتاب العربي في السفارة الأميركية وتلقي الضوء عن تجربة الكاتبات الأميركيات من أصل عربي، في المكتبة الوطنية، يوم الإثنين 24 الجاري، في السادسة والنصف مساء.

بدوي حر
10-22-2011, 10:09 AM
ملتقى (الشعر من أجل التعايش السلمي) يختتم ببيان يدعو إلى ضرورة الحوار الثقافي

http://www.alrai.com/img/350000/349831.jpg


دبي- حسين نشوان - أصدر المشاركون في ملتقى الشعر من أجل التعايش السلمي»، الذي أقيم في دبي، بتنظيم مؤسسة جائزة البابطين، بيانا أكدوا فيه على ضرورة الحوار الحضاري والثقافي، والتوزيع السليم والعادل للقوة الاقتصادية،
وأكد الملتقى الذي حضره نخبة من المفكرين والشعراء والسياسيين من القارات الخمس على السلام العادل ، ورأوا أن حرية الإنسان هي جزء من حرية الأوطان. وكان الملتقى كرم رئيس السودان الأسبق المشير عبد الرحمن سوار الذهب، ونظم عددا من الندوات حول الشعر ورؤيته لصورة الآخر، ونظم طاولة مستديرة عن آفاق التواصل، وأقام حفلاً فنيا للفنانة غادة شبير التي قدمت جملة من القصائد.
تواصلت في الملتقى الذي يشارك في فيه من الأردن بأوراق نقدية ومساهمات بحثة: الناقد فخري صالح، وقراءات شعرية لمحمد تركي، وإصار كتاب بعنوان الوساطة في الشعر والتسامح للشاعر الناقد د.راشد عيسى.
وكانت عاينت الحلقة البحثية التي نظمتها المؤسسة بعنوان» آفاق التواصل» « وترآسها د.عبدالله المهنا عددا من المفردات التي تتصل بترجمة الشعر.. مغامرة وتواصل، الأدب المقارن وقضايا التأثير والتأثر، وارتحال الشعر.. رحلات الشعراء بين الشرق والغرب
ترجمة الشعر
وصف د. محمود الربيعي، في ورقته بعنوان:»رؤية في ترجمة الشعر»، أن الشعر صعب، وأن نقل الشعر من لغة إلى أخرى أكثر صعوبة،مستشهدا بقول الجاحظ، «الشعر لا يترجم»، مستعرضا تجارب غربية في ترجمة رباعيات الخيام.
وبين د. أحمد درويش, أن للترجمة عددا من المستويات، منها: ترجمة الشعر إلى النثر، وترجمة الشعر نظما، وترجمة الشعر، شعرا، معرفا الترجمة، بأنها : القدرة على أن يتلقى المتلقي الرسالة المماثلة لصاحب الرسالة، بمعنى تلقي الشكل والمضمون بما ينطوي عليه من موسيقى ووزن وأسلوب، وقرأ نماذج من ترجماته عن اللغة الفرنسية.
توقف د.مالتون عند اللغة والثقافة، مشيرا إلى ان المترجم لا يتوقف عند اللغة، بل يحاول أن يقارب بين ثقافتين، مستشهدا بكلمة (اوريجا)، أن الترجمة مهمة مثالية، من الصعب أن تأتي بما هو متقارب بين اللغتين، ولكن اللغات تشترك وتتداخل، معربا عن اعتقاده «أن هناك لغة خالصة وراء اللغات».
وقال جوكو سكيناري إن اهتمامه باللغة والشعر وفر له لقاء د. عبدالعزيز البابطين، وحضور عدد من المؤتمرات في باريس والكويت، ما وصفه «رحلات في الشعر» التي حملت عنوان ورقته، مشيرا الى عدد من التجارب التي أقيمت في بلدته (لختي) من مسابقات في الشعر، وإصدار كتب، وماراثون الشعر،ومشاركة البابطين من خلال شاعرة عراقية في نشاطات نظمت في بلته لختي.
وذهبت د.زهرة حسين في ورقتها إلى أزمة الأدب المقارن ومعوقاته كمدخل للشعر والترجمة، لافتة إلى عدد من الإشكالات التي يعاني منها الحقل، لكونه عابر للتخصصات والحقول، وبسبب عدم وجود خرائط ثابتة لقراءة مناهجه، وهي خرائط دائمة الاتساع والتحول، ولا تتوقف عند الحقول التقليدية، وهي بما تتسع قابلة لاستيعاب أجناس وعوالم أخرى.
صورة الشرق في القصيدة العالمية
إلى ذلك تواصل ملتقى الشعر بمعاينة «صورة الشرق في الشعر العالمي»، وشارك فيها عدد من الباحثين الأجانب، وأقيمت إلى ذلك أمسية غنائية قدمتها الفنانة غادة شبير بقصائد لعبد العزيز البابطين، ومختارات من الموشحات ،
وفي المحاضرة التي ادارها الكاتب الكويتي د.محمد الرميحي، قال البريطاني د. جيم وات إن «حضور الشرق في الشعر الإنجليزي» جاء عند عدد من الرومانسيين البريطانيين، كالسير « وليام جونز»، و« روبرت ساوثي» ولورد بايرون، و« لي هانت» التلاقي مع الآخر «المشرقيّ» في أعمالهم. وقال: لم تكن هناك أية إيديولوجية بريطانية متآلفة في تلك الفترة، وذلك لحقبة من الزمن في أواخر القرن الثامن عشر، فيما يمكن بحثه في شركة الهند الشرقية، من أحوال السكان التابعين لها.
وقدم د. جان كلود فيللاّن من فرنسا ورقة بعنوان « العرب، والمشرق في الشعر الفرنسي» اوضح فيها ان تأثير الشرق، والثقافة العربية يندرج في الشعر الفرنسي في سياق تبادلات متنوعة تعود بداياتها الأولى إلى عدة قرون. وقال إن هذه الورقة تحاول، من خلال إظهار بعض العوامل الأساسية ذات العلاقة، إجراء مسح سريع للصعود المتزايد لهذا التأثير، في مساره الزمني كما في أبعاده المكانية والثقافية. ويتأتى منذ ذلك حضور متصاعد، يثري بدون انقطاع انفتاحًا وتفاهمًا متبادلين، ويعتبر عمل الترجمة والنشر لأجلهما أمرًا حاسمًا.
واستعرض خوان بدرو سالا، من جامعة قرطبة بدراسة موجزة لنماذج مختلفة من استخدام عناصر شرقية من قبل شعراء اللغة الإسبانية بعنوان «حضور الشرق في الشعر الإسباني»لتوضيح كيف استخدمت مثل هذه العناصر في آداب اللغة الاسبانية. لافتا إلى عدد من الأمثلة لأدباء من إسبانيا ومن أمريكا اللاتينية من قرون محتلفة، مؤكدا إن أثر الشرق على أدباء اللغة الإسبانية عميق بعيد الجذور.
تشكيل الحداثة العربية
الباحث السوري وضاح الخطيب اكد في الجلسة الثانية بدراسة بعنوان :» على خطى الأجداد الشعراء العرب المسيحيون المحدثون والإسلام»، موضحا رفضه لافتراض أن العرب المسلمين والمسيحيين على خصومة مطبقة؛ .
وقال ان المؤلفين المسيحيين واجهوا مهمتين؛ الأولى هي المشاركة في تشكيل الحداثة العربية الجديدة والثانية هي مقاومة المحاولات من قبل قوى خارجية حاولت استدراج ولاءهم كأقلية، مبينا أن التمثيل للنبي محمد والقرآن كنص مشكل لفردية العرب ووعيهم، وتفرد التاريخ المشترك لكل العرب، والمصير المشترك لهم.
الآخر في الشعر العباسي
الجلسات النقدية، بدأت بورقة للباحث د. عبدالله التطاوي، من مصر بعنوان: «حضور الآخر في الشعر العباسي» أكد من خلالها على أن «الشعر العربي قد اكتسب تواصله نوعًا أدبيًّا على مدار حركة عصور التاريخ من خلال ذاتيته باعتباره تعبيرًا مباشرًا عن مبدعيه؛ الأمر الذي يحتاج الكثير من المراجعات المنهجية الدقيقة عبر استقراء النماذج الفنية، واستقصاء مواد الإبداع .
ونفى الدكتور احمد فوزي الهيب أن يكون الشعر «في منأى عن أحداث حروب الفرنجة» في محاضرة بعنوان «الشعر في ظلال الحروب الصليبية» مشيرا إلى أن الشعر «انتفض ليواكب دعوة الجهاد وخطوات المشروع التحريري التوحيدي النهضوي بكل ما أوتي من قوة.. فكان مع كل حدث من أحداثها، يقوم بدوره خير قيام تنبيهًا وتحذيرًا واستثارة وتقوية ومدحًا وتمجيدًا وتضميدًا وتخليدًا ورثاءً أو عتابًا وهجاءً للمتقاعسين، وكأنّا به أراد أن يجاهد باللسان كما جاهد الجند بالسِّنان.
وكانت كرمت مؤسسة جائزة البابطين الرئيس السوداني الأسبق المشير عبد الرحمن سوار الذهب في افتتاح دورتها التي اقيمت تحت عنوان «ملتقى الشعر من أجل التعايش السلمي».
وقدمت الشاعرة السودانية روضة الحاج بمجاورة مع الموسيقي صادق جعفر جملة مختارة من قصائدها التي تغنت الحب والأمل ورفض العنف والحروب. حفل افتتاح الملتقى الذي أقيم برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس الوزراء ،حاكم دبي، وتواصل حتى الثامن عشر الجاري، كان استهل بكلمات لرئيس مجلس إدارة الجائزة د.عبدالعزيز البابطين، ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى بالعراق، عمار الحكيم، ونائب رئيس البرلمان الأوروبي جياني بيتيلا.
وقال الحكيم في كلمته : إن «لشعر هو جزء من التعبير الإنساني في أيِّ مجتمعٍ من المجتمعات القديمة والحديثة ، وقد كان وما زال يُعبّر عن تطلعات الإنسان وهمومه، داعيا إلى البحث في القواسم المشتركة في حركة الشعر ، وتجلياته الإنسانية الراقية ، الكاشفة عن رؤية شاملة للحياة والإنسان ».
أما جوفاني فقال: إن أوروبا تمثل خليطاً من الثقافات، فاتساع الاتحاد الأوروبي، والعولمة والهجرات والتحرر من قوانين العمل ساهمت في زيادة التعدد الثقافي لأوروبا، لتضيف إلى خلفية الثقافات المتواجدة في القارة. نتيجة لذلك نجد أن الحوار بين الثقافات بدأ يأخذ حيزاً أكبر من الاهتمام، ويلعب دوراً بارزاً في تعزيز المواطنة الأوروبية، معربا عن اعتقاده أن مستقبل أوروبا يعتمد على قدرتنا في تحقيق التعايش بين ثقافات وأديان مختلفة داخل الاتحاد الأوروبي، وكيف نؤسس لعلاقاتنا مع الجوار.
الشعر والحوار
رئيس مجلس إدارة الجائزة د. عبدالعزيز البابطين قال: إن المؤسسة وقد رأت مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري أن تجمع في هذا الملتقى بين الشعر والحوار لنكوّن من هذين الجذرين شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء، وقصدنا أن يرقى الحوار بالشعر إلى ملامسة الهم الإنساني العام، وأن يسند الشعرُ الحوارَ ليصبح ثقافةً يتبناها الجميع.
البابطين في الحفل الذي حضره د. حارث سيلاجيتش رئيس دولة البوسنة والهرسك السابق
المشير عبدالرحمن سوارالذهب رئيس السودان الأسبق، مايكل فرندو رئيس برلمان مالطا، سفين الكلاچ وزير خارجية دولة البوسنة والهرسك، وأعرب عن طموحه في هذا الملتقى الذي يمثل نخبة من المثقفين والسياسيين والإعلاميين والأدباء وفدوا من مختلف القوميات والبلدان، ويمثلون الأديان والمذاهب على تعددها أن نؤكد وحدة الإنسان .
في كلمة نشرت في «الجائزة»، قال مدير عام مؤسسة شومان، ثابت الطاهر:أؤكد على دور الشعر في حوار الحضارات والثقافات، وأؤكد على جدوى الملتقيات والندوات المتصلة بالحوار،فنحن في عالم تماهت الحدود بين بلدانه»الشاعر المصري محمد أو سنة، قال:الشعر طوال تاريخه يسعى لتعميق التواصل الإنساني، طبيعة الشعر التي تدعو الى المثل العليا والتواصل الإنساني تدعو إلى فكرة التضامن».

بدوي حر
10-22-2011, 10:09 AM
ملتقى (الشعر من أجل التعايش السلمي) يختتم ببيان يدعو إلى ضرورة الحوار الثقافي

http://www.alrai.com/img/350000/349831.jpg


دبي- حسين نشوان - أصدر المشاركون في ملتقى الشعر من أجل التعايش السلمي»، الذي أقيم في دبي، بتنظيم مؤسسة جائزة البابطين، بيانا أكدوا فيه على ضرورة الحوار الحضاري والثقافي، والتوزيع السليم والعادل للقوة الاقتصادية،
وأكد الملتقى الذي حضره نخبة من المفكرين والشعراء والسياسيين من القارات الخمس على السلام العادل ، ورأوا أن حرية الإنسان هي جزء من حرية الأوطان. وكان الملتقى كرم رئيس السودان الأسبق المشير عبد الرحمن سوار الذهب، ونظم عددا من الندوات حول الشعر ورؤيته لصورة الآخر، ونظم طاولة مستديرة عن آفاق التواصل، وأقام حفلاً فنيا للفنانة غادة شبير التي قدمت جملة من القصائد.
تواصلت في الملتقى الذي يشارك في فيه من الأردن بأوراق نقدية ومساهمات بحثة: الناقد فخري صالح، وقراءات شعرية لمحمد تركي، وإصار كتاب بعنوان الوساطة في الشعر والتسامح للشاعر الناقد د.راشد عيسى.
وكانت عاينت الحلقة البحثية التي نظمتها المؤسسة بعنوان» آفاق التواصل» « وترآسها د.عبدالله المهنا عددا من المفردات التي تتصل بترجمة الشعر.. مغامرة وتواصل، الأدب المقارن وقضايا التأثير والتأثر، وارتحال الشعر.. رحلات الشعراء بين الشرق والغرب
ترجمة الشعر
وصف د. محمود الربيعي، في ورقته بعنوان:»رؤية في ترجمة الشعر»، أن الشعر صعب، وأن نقل الشعر من لغة إلى أخرى أكثر صعوبة،مستشهدا بقول الجاحظ، «الشعر لا يترجم»، مستعرضا تجارب غربية في ترجمة رباعيات الخيام.
وبين د. أحمد درويش, أن للترجمة عددا من المستويات، منها: ترجمة الشعر إلى النثر، وترجمة الشعر نظما، وترجمة الشعر، شعرا، معرفا الترجمة، بأنها : القدرة على أن يتلقى المتلقي الرسالة المماثلة لصاحب الرسالة، بمعنى تلقي الشكل والمضمون بما ينطوي عليه من موسيقى ووزن وأسلوب، وقرأ نماذج من ترجماته عن اللغة الفرنسية.
توقف د.مالتون عند اللغة والثقافة، مشيرا إلى ان المترجم لا يتوقف عند اللغة، بل يحاول أن يقارب بين ثقافتين، مستشهدا بكلمة (اوريجا)، أن الترجمة مهمة مثالية، من الصعب أن تأتي بما هو متقارب بين اللغتين، ولكن اللغات تشترك وتتداخل، معربا عن اعتقاده «أن هناك لغة خالصة وراء اللغات».
وقال جوكو سكيناري إن اهتمامه باللغة والشعر وفر له لقاء د. عبدالعزيز البابطين، وحضور عدد من المؤتمرات في باريس والكويت، ما وصفه «رحلات في الشعر» التي حملت عنوان ورقته، مشيرا الى عدد من التجارب التي أقيمت في بلدته (لختي) من مسابقات في الشعر، وإصدار كتب، وماراثون الشعر،ومشاركة البابطين من خلال شاعرة عراقية في نشاطات نظمت في بلته لختي.
وذهبت د.زهرة حسين في ورقتها إلى أزمة الأدب المقارن ومعوقاته كمدخل للشعر والترجمة، لافتة إلى عدد من الإشكالات التي يعاني منها الحقل، لكونه عابر للتخصصات والحقول، وبسبب عدم وجود خرائط ثابتة لقراءة مناهجه، وهي خرائط دائمة الاتساع والتحول، ولا تتوقف عند الحقول التقليدية، وهي بما تتسع قابلة لاستيعاب أجناس وعوالم أخرى.
صورة الشرق في القصيدة العالمية
إلى ذلك تواصل ملتقى الشعر بمعاينة «صورة الشرق في الشعر العالمي»، وشارك فيها عدد من الباحثين الأجانب، وأقيمت إلى ذلك أمسية غنائية قدمتها الفنانة غادة شبير بقصائد لعبد العزيز البابطين، ومختارات من الموشحات ،
وفي المحاضرة التي ادارها الكاتب الكويتي د.محمد الرميحي، قال البريطاني د. جيم وات إن «حضور الشرق في الشعر الإنجليزي» جاء عند عدد من الرومانسيين البريطانيين، كالسير « وليام جونز»، و« روبرت ساوثي» ولورد بايرون، و« لي هانت» التلاقي مع الآخر «المشرقيّ» في أعمالهم. وقال: لم تكن هناك أية إيديولوجية بريطانية متآلفة في تلك الفترة، وذلك لحقبة من الزمن في أواخر القرن الثامن عشر، فيما يمكن بحثه في شركة الهند الشرقية، من أحوال السكان التابعين لها.
وقدم د. جان كلود فيللاّن من فرنسا ورقة بعنوان « العرب، والمشرق في الشعر الفرنسي» اوضح فيها ان تأثير الشرق، والثقافة العربية يندرج في الشعر الفرنسي في سياق تبادلات متنوعة تعود بداياتها الأولى إلى عدة قرون. وقال إن هذه الورقة تحاول، من خلال إظهار بعض العوامل الأساسية ذات العلاقة، إجراء مسح سريع للصعود المتزايد لهذا التأثير، في مساره الزمني كما في أبعاده المكانية والثقافية. ويتأتى منذ ذلك حضور متصاعد، يثري بدون انقطاع انفتاحًا وتفاهمًا متبادلين، ويعتبر عمل الترجمة والنشر لأجلهما أمرًا حاسمًا.
واستعرض خوان بدرو سالا، من جامعة قرطبة بدراسة موجزة لنماذج مختلفة من استخدام عناصر شرقية من قبل شعراء اللغة الإسبانية بعنوان «حضور الشرق في الشعر الإسباني»لتوضيح كيف استخدمت مثل هذه العناصر في آداب اللغة الاسبانية. لافتا إلى عدد من الأمثلة لأدباء من إسبانيا ومن أمريكا اللاتينية من قرون محتلفة، مؤكدا إن أثر الشرق على أدباء اللغة الإسبانية عميق بعيد الجذور.
تشكيل الحداثة العربية
الباحث السوري وضاح الخطيب اكد في الجلسة الثانية بدراسة بعنوان :» على خطى الأجداد الشعراء العرب المسيحيون المحدثون والإسلام»، موضحا رفضه لافتراض أن العرب المسلمين والمسيحيين على خصومة مطبقة؛ .
وقال ان المؤلفين المسيحيين واجهوا مهمتين؛ الأولى هي المشاركة في تشكيل الحداثة العربية الجديدة والثانية هي مقاومة المحاولات من قبل قوى خارجية حاولت استدراج ولاءهم كأقلية، مبينا أن التمثيل للنبي محمد والقرآن كنص مشكل لفردية العرب ووعيهم، وتفرد التاريخ المشترك لكل العرب، والمصير المشترك لهم.
الآخر في الشعر العباسي
الجلسات النقدية، بدأت بورقة للباحث د. عبدالله التطاوي، من مصر بعنوان: «حضور الآخر في الشعر العباسي» أكد من خلالها على أن «الشعر العربي قد اكتسب تواصله نوعًا أدبيًّا على مدار حركة عصور التاريخ من خلال ذاتيته باعتباره تعبيرًا مباشرًا عن مبدعيه؛ الأمر الذي يحتاج الكثير من المراجعات المنهجية الدقيقة عبر استقراء النماذج الفنية، واستقصاء مواد الإبداع .
ونفى الدكتور احمد فوزي الهيب أن يكون الشعر «في منأى عن أحداث حروب الفرنجة» في محاضرة بعنوان «الشعر في ظلال الحروب الصليبية» مشيرا إلى أن الشعر «انتفض ليواكب دعوة الجهاد وخطوات المشروع التحريري التوحيدي النهضوي بكل ما أوتي من قوة.. فكان مع كل حدث من أحداثها، يقوم بدوره خير قيام تنبيهًا وتحذيرًا واستثارة وتقوية ومدحًا وتمجيدًا وتضميدًا وتخليدًا ورثاءً أو عتابًا وهجاءً للمتقاعسين، وكأنّا به أراد أن يجاهد باللسان كما جاهد الجند بالسِّنان.
وكانت كرمت مؤسسة جائزة البابطين الرئيس السوداني الأسبق المشير عبد الرحمن سوار الذهب في افتتاح دورتها التي اقيمت تحت عنوان «ملتقى الشعر من أجل التعايش السلمي».
وقدمت الشاعرة السودانية روضة الحاج بمجاورة مع الموسيقي صادق جعفر جملة مختارة من قصائدها التي تغنت الحب والأمل ورفض العنف والحروب. حفل افتتاح الملتقى الذي أقيم برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس الوزراء ،حاكم دبي، وتواصل حتى الثامن عشر الجاري، كان استهل بكلمات لرئيس مجلس إدارة الجائزة د.عبدالعزيز البابطين، ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى بالعراق، عمار الحكيم، ونائب رئيس البرلمان الأوروبي جياني بيتيلا.
وقال الحكيم في كلمته : إن «لشعر هو جزء من التعبير الإنساني في أيِّ مجتمعٍ من المجتمعات القديمة والحديثة ، وقد كان وما زال يُعبّر عن تطلعات الإنسان وهمومه، داعيا إلى البحث في القواسم المشتركة في حركة الشعر ، وتجلياته الإنسانية الراقية ، الكاشفة عن رؤية شاملة للحياة والإنسان ».
أما جوفاني فقال: إن أوروبا تمثل خليطاً من الثقافات، فاتساع الاتحاد الأوروبي، والعولمة والهجرات والتحرر من قوانين العمل ساهمت في زيادة التعدد الثقافي لأوروبا، لتضيف إلى خلفية الثقافات المتواجدة في القارة. نتيجة لذلك نجد أن الحوار بين الثقافات بدأ يأخذ حيزاً أكبر من الاهتمام، ويلعب دوراً بارزاً في تعزيز المواطنة الأوروبية، معربا عن اعتقاده أن مستقبل أوروبا يعتمد على قدرتنا في تحقيق التعايش بين ثقافات وأديان مختلفة داخل الاتحاد الأوروبي، وكيف نؤسس لعلاقاتنا مع الجوار.
الشعر والحوار
رئيس مجلس إدارة الجائزة د. عبدالعزيز البابطين قال: إن المؤسسة وقد رأت مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري أن تجمع في هذا الملتقى بين الشعر والحوار لنكوّن من هذين الجذرين شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء، وقصدنا أن يرقى الحوار بالشعر إلى ملامسة الهم الإنساني العام، وأن يسند الشعرُ الحوارَ ليصبح ثقافةً يتبناها الجميع.
البابطين في الحفل الذي حضره د. حارث سيلاجيتش رئيس دولة البوسنة والهرسك السابق
المشير عبدالرحمن سوارالذهب رئيس السودان الأسبق، مايكل فرندو رئيس برلمان مالطا، سفين الكلاچ وزير خارجية دولة البوسنة والهرسك، وأعرب عن طموحه في هذا الملتقى الذي يمثل نخبة من المثقفين والسياسيين والإعلاميين والأدباء وفدوا من مختلف القوميات والبلدان، ويمثلون الأديان والمذاهب على تعددها أن نؤكد وحدة الإنسان .
في كلمة نشرت في «الجائزة»، قال مدير عام مؤسسة شومان، ثابت الطاهر:أؤكد على دور الشعر في حوار الحضارات والثقافات، وأؤكد على جدوى الملتقيات والندوات المتصلة بالحوار،فنحن في عالم تماهت الحدود بين بلدانه»الشاعر المصري محمد أو سنة، قال:الشعر طوال تاريخه يسعى لتعميق التواصل الإنساني، طبيعة الشعر التي تدعو الى المثل العليا والتواصل الإنساني تدعو إلى فكرة التضامن».

بدوي حر
10-22-2011, 10:09 AM
اخبار

http://www.alrai.com/img/350000/349844.jpg


مذكرة تفاهم بين ملتقى الاعلاميين الشباب العرب وقناة دويتشه فيليه
عمان- الرأي- برعاية سمو الأميرة ريم علي العضو الفخري لملتقى الاعلاميين الشباب العرب وقعت أول من أمس، على هامش حفل الإطلالة الجديدة لباقة برامج قناة دويتشه فيليه العربية مذكرة تفاهم بين ملتقى الاعلاميين الشباب العرب وقناة دويتشه فيليه ويأتي هذا الحفل ضمن سلسلة من الفعاليات التي تنظمها دويتشه فيلية في الوطن العربي لتقديم قناتها العربية بحلتها الجديدة وببرامجها المتنوعة.
وقال رئيس قسم التوزيع والتعاون الدولي الدكتور ناصر شروف إن شبكة دويتشه فيليه الألمانية تصبو من خلال تكوين شراكات مع المؤسسات الإعلامية في الوطن العربي ومنها الشراكة الجديدة مع السفارة الإعلامية الاولى في العالم العربي الى تشارك الطرفين في التدريب الاعلامي لأعضاء ملتقى الاعلاميين الشباب العرب في الوطن العربي .
وأشار هيثم يوسف إلى أن ان هذه المذكره هي بداية لتعاون كبير بين السفارة الإعلامية والقناة الألمانية وهي فرصة كبيرة للإعلاميين الشباب العرب للتدريب والتعرف على كل ما هو جديد في الاعلام العربي، كاشفا عن نشاط عملي مطلع العام الجديد.
مشاركة اردنية في معرض الكويت
عمان الرأي- تشارك المؤسسة العربية للدراسات والنشر ممثلة بمديرها العام الناشر ماهر الكيالي في معرض الكتاب السنوي السادس والثلاثين الذي يقام في مدينة الكويت, يصاحب المعرض فعاليات ثقافية متنوعة وتعرض فيه أحدث اصدارات دور النشر الأدبية والفكرية، ويستمر لغاية 29 تشرين الاول الحالي.

بدوي حر
10-22-2011, 10:10 AM
إصدارات

http://www.alrai.com/img/350000/349873.jpg


الصوتُ المنفرد.. جديد إبراهيم خليل

عمان- الرأي- عن دار أمواج للطباعة والنشر والتوزيع، صدر في عمان للأديب الناقد د. إبراهيم خليل كتاب نقدي جديد بعنوان: « الصوْتُ المنفرد - من النص إلى المتلقي ومن المتلقي إلى النص «.
يقع الكتاب في 260 صفحة من القطع المتوسط يتوزّعها بابان، أولهما بعنوان: فتنة الشعر والإحساس بالنغم، والثاني بعنوان: فتنة السرد وجماليات المَحكيّ.
يتناول المؤلف في كلّ فصل من فصول البابين نصًا شعريّا، أو سرديّا، تناولا ينتفع فيه من رؤيته المركبة للمنهج النقدي التطبيقي، مستفيدًا بذلك من الأسلوبيات اللسانية، ومن نظريات التلقي، والتأويل، وتحليل الخطاب، والنظرية السيميائيّة، والتفكيك. ومن الشعراء الذين استوقفوه بنماذجهم المتميّزة: علي جعفر العلاق، وممدوح عدوان، وإبراهيم نصر الله، وأحمد عبد المعطي حجازي، وأمل دنقل، وفدوى طوقان، وأدونيس، ومحمود درويش، وفواز عيد، ومحمد إبراهيم لافي، وموفّق الدين الأربلي، وأبو فراس الحمداني، واللبناني يوسف غصوب ومصطفى وهبي التل(عرار) والشاعر الراحل إدوارد عويس.
ومن الناثرين: خليل السواحري، وماجدولين أبو الرب، في ميدان القصة القصيرة، وأميمة الخميس وهاشم غرايبة، وزينب حفني، وأمير تاج السر، وقماشة العليان، من الروائيين، وأخيرًا ابن شهيد الأندلسي من كتاب السرد الغرائبي العربي القديم، مؤلف « رسالة التوابع والزوابع «.
يُذكر أن هذا هو الكتابُ الخمسون للمؤلف، وقد نشر قبل أشْهر كتابًا بعنوان محمود درويش قيثارة فلسطين، وأسهم في ثمانيةٍ وعشرين كتابًا مشتركًا، ونشر نيفا وعشرين من البحوث في مجلات دوريّة محكمة: كالمجلة العربية للعلوم الإنسانية، ومجلة العلوم الإنسانية في البحرين، ومجلة جامعة حمص، ومجلة اتحاد الجامعات العربية للآداب، ومجلة أبحاث اليرموك، ومجلة مؤتة للبحوث والدراسات، ومجلة عالم الفكر، ومجلة « دراسات « للعلوم الاجتماعية والإنسانية، علاوة على المجلات الثقافيّة ومنها أفكار والموقف الأدبي والمعرفة وشؤون فلسطينية وعلامات في النقد والفيصل الثقافية وشؤون أدبية ومجلة التوباد السعودية ومجلة عمان، ونزوى العُمانية، وغيرها الكثير، فضلا عن الصُحف الورقية والإلكترونية، ومنها: قاب قوسين، ومجلة الروائي، ومجلة حريات - الثقافية، وأخيرًا مجلة «حروف».
الرافد عدد جديد http://alrai.com/img/350000/349876.jpg
عمان- الرأي- صدر عن دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة العدد 170 من المجلة الثقافية الشهرية « الرافد « التي يترأس تحريرها عمر عبد العزيز، ويديرها عبد الفتاح صبري.
يقع العدد في 160 ص من القطع الكبير، ومعه كتاب الرافد الذي يصدر تباعًا، ويوزع مجانًا مع كل عدد، وهو بعنوان مقدمات في فن التدقيق اللغوي (الخط الأحمر) لمحمد الأمين بن محمد المختار. . وتحتفي « الرافد « في عددها هذا بالسرد العربي. ففي الملف (ص 120- 160 ) نجد بحثا في السرد النسائي المغربي لنجيب الجبّاري، وبحثا عن الكتابة النسائية بعيون رجالية لهشام حراك، والسرد النسائي بين الواقع والمتخيل لنورة الجرْموني، والسؤال الاجتماعي في القصة القصيرة « صهيل الأسئلة « لخديجة الشارني نموذجًا لزهور كرام، وفي الدراسات نجد مقالة عن « خيري شلبي وجماليات المحكي العربي « لخليل الجيزاوي، والسارد في الدراسات الحديثة لمحمد دخاي، و» سيدة الأعشاب « للقاص خليل قنديل؛ قصص على مسافة واحدة من السرد والشعر لإبراهيم خليل، ودراسة في رواية نجيب محفوظ « ثرثرة فوق النيل « لعبد الحافظ متولي.
تضمّن العدد أيضًا، إضافة إلى الزوايا الثابتة، بحثًا بعنوان « اللسانيات التطبيقية في السعودية « لنعمان بوقرة، وإشكالية إبداع الظل والمرايا لمأمون الحجّاجي. وحوارًا مع المفكر السوري د. برهان غليون، وحوارًا آخر مع د. شاكر مصطفى المؤرّخ العربي المعروف، ومقالة عن الشاعرة الأميركية سيلفيا بلاث لنضال قاسم.

بدوي حر
10-22-2011, 10:10 AM
ميول غريبة




جمال ناجي

في أعماق الإنسان ميل إلى المأساة ، ليس من نوع التغني بالأحداث التراجيدية المقروءة في الروايات أو القصص أو الأساطير ، إنما هو ميل معتم يتشكل خفية من ركام المآسي التي تزخر بها الوقائع اليومية.
فعلى رغم الحرص المعلن على ضرورة حقن الدماء ووقف العنف ، فإن خبرا عن ارتكاب مجزرة يحمل شيئا من المتعة الغامضة التي تدعو الناس إلى التحلق حول اجهزة التلفاز من أجل مشاهدة تفاصيل المجزرة ، وكيف أن الأشلاء تتطاير ، والدماء تُسفح ، والأحشاء تندلق.
صحيح أن الجميع يعلن استنكاره ورفضه واستهجانه لما رأى وسمع ، لكن الأعماق تبحث عن المزيد ، فإذا تحدث الخبر عن سقوط ثلاثة أو أربعة قتلى ، فإنه يبدو باهتا أمام خبر آخر عن خمسين ضحية تناثرت أشلاؤهم في انفجار ما ، مثل هذا الخبر يشكل مادة خصبة لوكالات الأنباء والفضائيات وللناس الذين تتملكهم تلك الرغبة الشيطانية في أن يشاهدوا ويسمعوا أنباء عن قتلى أو شهداء أكثر، بل إن من يرقب ملامح ونبرات مذيعي الأخبار، يستطيع تمييز مستوى التغطية التي تتحول إلى ما يشبه العرس الإعلامي حين يكون الدمار هائلاً والقتلى كثيرين ، أما إذا كان العدد متواضعاً ، فإنهم يقرأون الخبر برتابة وبملامح متثائبة .
لا يتوقف هذا الميل إلى المأساة عند الحروب، إنما يتجاوزها إلى أشكال الخراب الأخرى ، فالزلزال الذي يدمر بضعة بيوت لا يحمل مقومات الإهتمام ، أما ذاك الذي يوقع آلاف الضحايا فإنه يجد حظوة غريبة في النفوس، وإذا أعقبه زلزال آخر أكثر قوة فإنه يحقق اهتمامات قياسية غير مبنية على العداء لأولئك الضحايا، إنما هي قائمة على تلك اللهفة المبهمة الباحثة عن المأساة، ولا أدري ما إذا كانت هذه اللهفة سمة إنسانية متوارثة ، أم أنها وليدة عصرنا هذا الذي انقلبت فيه المعايير وتغيرت .
يذكرني هذا التناقض المركب برواية ألبير كامو « الغريب « حين تمور في نفس بطلها «الحزين « رغبة بمضاجعة امرأة خلال المراسم المأساوية التي رافقت دفن زوجته، إنه التناقض الحاد غير المفهوم بين ما يطفو على السطح،وبين ما يجول في قيعان الأعماق .
الوحيدون الذين لا يعيشون هذا التناقض الوجودي العجيب، هم الذين تطال المأساة أجسادهم مباشرة لحظة وقوعها ، أولئك الذين لا يستطيعون القول : هل من مزيد ؟

بدوي حر
10-22-2011, 10:18 AM
ڤـان دام: حلمي منذ الصغر ان أصبح نجما سينمائيا

http://www.alrai.com/img/350000/349813.jpg


كشف الفنان العالمي «جون كلود فان دام» أنه عمل في صغره «بائع جرائد» من أجل تحقيق حلمه في أن يصبح نجما سينمائيا، كما اعتبر أن زواجه خمس مرات وسيلة جيدة لحل أزمة «العنوسة».
وفي حين أكد أن إيمان الشباب المصري هو سبب نجاح ثورة 25 يناير؛ فإنه أبدى إعجابه بالأكل المصري، والرقص الصعيدي.
وقال «فان دام» في مقابلة مع برنامج «الحياة اليوم» على قناة «الحياة» الفضائية: «أنا شخص دائما أومن بالآمال والأحلام، وحلمت منذ صغري أن أكون نجما سينمائيا كبيرا، وسعيت لهذا الأمر؛ حيث كنت أعمل خلال دراستي بائعا للورد، وتعلمت الكاراتيه في عمر 11 عاما كي أبني جسمي الهزيل».
وأضاف «لم أخض تجربة التمثيل إطلاقا في بلجيكا، لكن والدي كان يشجعني دائما حتى أكون ممثلا، ولقد سافرت إلى أمريكا حتى أحقق هذا الحلم، وهناك عملت بائعا للصحف فترة، ثم عملت «بودي جارد» حتى تمكنت من الحصول على الفرصة، وأصبحت نجما معروفا».
وأوضح أنه في صغره شاهد الكثير من أفلام الأكشن، وأعجب للغاية بالنجم «بروسلي».
وكشف عن أن سبب تعلمه رياضة «الباليه» هو أن القتال يتطلب معرفة أساليب صعبة، مشيرا إلى أنه حتى يضيف ممثل الأكشن الجانب الجمالي في القتال لا بد أن يتعلم الباليه من أجل الجمع بين القوة والخفة في الحركة، وهذا الأمر هو الذي ساعده في أن يكون أحد أبطال الأكشن في هوليود.
وأعرب النجم العالمي عن سعادته بالعمل في الجزء الثاني من فيلم «المرتزقة» وعمله مع نجوم كبار في حجم سيلفستر ستالون، وأرنولد شوارزنجر، خاصة وأنه قبل أن يدخل مجال التمثيل كان يحلم أن يراهم فقط.
من جانب آخر؛ شدد فان دام على أنه لا يهتم بأخبار السياسة، وأنه لم يتابع الثورة المصرية؛ لذلك من الصعب أن يبدي رأيه السياسي لأنه ليست لديه المعرفة الكاملة التي تمكنه من الحكم على الأشياء؛ إلا أنه شدد على أن إيمان الشباب المصري بالشيء الذي خرجوا من أجله هو سبب نجاح ثورتهم.
وكشف «فان دام» -الذي يزور مصر هذه الأيام- أن لديه أصدقاء كثيرين في الوطن العربي، لافتا إلى أنه سبق أن تلقى دعوات لزيارة المغرب والجزائر، معربا عن سعادته بزيارة مصر، خاصة وأنها من أولى الحضارات في العالم، فضلا عن إمتاع عشاقه ومحبيه في هذا البلد العريق.
كما أعرب عن سعادته البالغة بقيامه بأداء الرقص الصعيدي بالعصا، وإتقانه له، كما أبدى إعجابه بالأكل المصري، مشيرا إلى أنه سيزور الأهرامات، ومعظم الأماكن السياحية في مصر، وأنه سعيد باحتفال المصريين بعيد ميلاده رغم أنه دائما لا يحتفل به، ويفضل أن يقضيه مع عائلته في المنزل.
ورأى النجم العالمي أن زواجه خمس مرات قد يكون وسيلة جيدة لحل أزمة «العنوسة»، وخاصة في ظل تزايد أعداء النساء عن الرجال بصورة كبيرة، الأمر الذي يحدث خللا، مشيرا إلى أن الإسلام يسمح بالزواج بأربع سيدات، وأنه تزوج أربع سيدات؛ حيث أعاد الزواج من واحدة بعدما اكتشف أنها الأفضل.
وكشف «فان دام» عن أنه وقع في الحب مرة واحدة، ولكنه لم يسم هذه المرأة، واعتبر أن الزواج بالنسبة له شيء قدري، لافتا إلى أن لديه ولدين وبنت لديها 19 عاما، وأنه غيور عليها للغاية، وأن علاقته بأولاده جيدة للغاية.
وأشار إلى أنه فضل العيش في هونج كونج منذ ست سنوات؛ لأنها شهدت أول فيلم له، كما أنها مدينة مليئة بالحياة، وموقعها جميل جدا، وقريب من تايلاند واليابان ودبي وأوروبا، موضحا أنه يحب سلوك الحياة الأسيوية، خاصة وأن المواطنين يتعاملون بقدر كبير من الاحترام.
وأوضح الفنان العالمي أن لديه مباراة تحدٍّ مع «سمولاك كامسينج» بطل الأولمبياد في «الكيك بوكس» العام القادم، لافتا إلى أنه لا يخاف من المواجهة، لكنه يخاف من التدريبات؛ لأنها تحتاج مجهودا كبيرا، وأنه يغير من طرقه القتالية، واستحداث حركات جديدة ومختلفة.
وشدد فان دام على أنه سيكون أول بطل أفلام أكشن يعود للعب مباريات تحدٍّ للمحترفين، مشيرا إلى أن تحقيق الفوز في هذه المباراة أمر ضروري بالنسبة له، حتى لا يخسر نفسه كممثل.

بدوي حر
10-22-2011, 10:18 AM
مديرو اعمال الفنانين .. الأقرباء أولى بالمهمة

http://www.alrai.com/img/350000/349814.jpg


بلغ الخلاف بين شيرين عبد الوهاب ومدير أعمالها أسامة رشدي مرحلة الشتائم على صفحات الجرائد والمجلات. بدأت الحكاية عندما فشلت إحدى حفلات شيرين وكان أسامة مسؤولاً عن تنظيمها، فحمّلته الفنانة الفشل وصرّحت بأنها لن تستعين به مجدداً، «لأن مدير الأعمال يجب أن يكون أميناً على عمله وعلى قدر المسؤولية» على حدّ تعبيرها. ردّ رشدي عليها بهجوم مضاد، وبيَّن بعض التفاصيل، مؤكداً أنها أرادت أن تعلّق فشل الحفلة على شماعة مدير أعمالها.
في المقابل، لم يتخلَّ أشرف عبد الباقي عن مدير أعماله على مدار 25 عاماً ولم يحدث بينهما خلاف.
تبقى العلاقة الأقوى – بحسب صحيفة الجريدة الكويتية - هي علاقة المكتشف الذي يتحوّل مع الوقت إلى مدير أعمال للفنان، كما حدث مع روبي والمخرج شريف صبري، الملحن جان صليبا وإليسا، جيجي لامارا ونانسي عجرم. في الحالتين الأولى والثانية، حدث انفصال بعد سنوات من العمل سوياً. حققت روبي نجاحها وتقدّمها عندما كان شريف صبري يتولى إدارة أعمالها ويوجهها، وبمجرد انفصالها عنه تراجعت، فيما عزّزت إليسا شهرتها بعد انفصالها عن جان صليبا، خصوصاً أن الانفصال تمّ بعد خلاف في وجهات النظر دفع الأخير إلى مضايقة إليسا وقدّم مطربة أخرى تشبهها أطلق عليها اسم إليسار على أن تكون منافستها، ففشل صليبا ومضت إليسا في مشوارها الفني من دونه.
يعيِّن بعض الفنانين أحد أفراد عائلته مديراً لأعماله ضماناً للسرية والأمان، مثل مي عز الدين التي تتولى والدتها مها إدارة أعمالها وتحديد مواعيد لقاءاتها مع الصحافيين. تقول مي إن والدتها ليست مديرة لأعمالها الفنية فحسب، وإنما لكلّ ما يتعلّق بها في الحياة أيضاً، لذا لا يمكنها الاستغناء عنها.
بدورها، اتخذت منة فضالي من والدتها مديراً لأعمالها وتتساءل: «لماذا ألجأ إلى شخص غريب لا يعرفني ولا يدري شيئاً عن أحوالي؟ والدتي أقرب الناس إلي وتخاف عليّ وتسعى إلى مصلحتي دائماً».
من جهته، اتخذ المطرب اللبناني راغب علامة شقيقه خضر مديراً لأعماله، بينما لجأت أصالة إلى زوجها المخرج طارق العريان ليكون مسؤولاً عن تحركاتها، فلم تكن في حاجة إلى مدير أعمال، وهو ما فعلته غادة عادل التي يتولى زوجها المخرج مجدي الهواري أعمالها الفنية ويرتّب حواراتها الصحافية ويتدخل في خياراتها الفنية ويرفض ويوافق بالنيابة عنها.
ترى جنات أن مدير أعمال الفنان جزء لا يتجزأ من عمله فهو يساعده على أن يكون أكثر تنظيماً، وبالتالي أكثر هدوءاً وفاعلية.
كذلك توضح آمال ماهر أن العلاقة بين الفنان والنجم يجب أن يغلفها الحبّ والاحترام لينجح كل منهما في التواصل مع الآخر، وتضيف أن مدير الأعمال الناجح يساعد المطرب على التقدم وتحقيق ذاته.
أما تامر حسني، فيؤكد أن علاقة المغني بمدير أعماله ليست عادية بل هي جزء أساسي من نجاحه وشهرته ووصوله إلى الناس، فهو يعتمد بشكل أو بآخر على شخص يرى من خلاله أحياناً.

بدوي حر
10-22-2011, 10:19 AM
اللبناني رضا: أغني للحب والسلام والحرية

http://www.alrai.com/img/350000/349821.jpg


المطرب اللبناني رضا من المطربين القلائل ممن تشجعوا وطرحوا ألبوماتهم وسط سيطرة الكبار على سوق الأغنية، رغم أن ألبومه «عايشين» تم طرحه بالتزامن مع طرح ألبوم عمرو دياب وآمال ماهر لكنه استطاع أن يحقق مبيعات مرتفعة في ظل هذه المنافسة. عن طرح ألبومه في ذلك الوقت وتحقيقه مبيعات كبيرة تحدث رضا في الحوار التالي – بحسب اليوم السابع -:
* لماذا أنت بعيد عن الصحافة سواء المصرية أو اللبنانية؟ - بطبيعتي لا أحب الأضواء أو الشهرة فأنا شخص خجول و«بيتوتي» جدا ولا أحب الظهور في وسائل الإعلام إلا في حالة وجود عمل أتحدث عنه.
*لماذا اخترت أغنية «عايشين» اسماً ألبومك؟
- لأكثر من سبب أولها لأن الأغنية بها موسيقى مختلفة وجديدة علىّ، ولأن دكتور نبيل خلف مؤلف أغلب أغاني الألبوم، قدم توليفة مميزة بجمل شرقية راقية جدا. *ما هي الأسباب الحقيقية وراء تأخير طرح ألبومك «عايشين»؟
- فعلت ذلك احتراما لشهداء الوطن العربي الذين سقطوا خلال اشتعال الثورات، ولأن الجمهور لم يكن في وضع يتحمل فيه سماع أغنيات.
*وهل ترى أن الوضع الحالي مناسب لطرح ألبومات غنائية؟
- الأمور أصبحت هادئة قليلا على عكس الفترات الماضية، وفى هذه الأوقات علينا دور يجب أن نلعبه، لأن الفنانين قادرون على تغيير أنظمة كاملة لما للفنان من شعبية وجمهور عريض فهو بمثابة رئيس جمهورية.
*لماذا غلب على ألبوم عايشين طابع الحزن والشجن؟
- لأنني أشعر أن نوعية صوتي بها شجن وحزن وهى صفة في تكويني الصوتي، أما الاغنيات السريعة فلا أشعر أنى سأقدمها بشكل جيد.
*وما السر وراء تأليف دكتور نبيل خلف وتلحين وليد سعد أغلب أغنيات ألبومك؟
- تعاملت مع العديدين، لكن الشاعر نبيل خلف، عبقري في اختيار الكلمة ومفرداته مختلفة كما أنني غنيت رباعيات من أروع القيم الشعرية، خاصة في أغنية أسطورة، أما الشاعر أيمن بهجت قمر فهو «محترف» الكلمة وأحمد شتا أفضل من كتب الأغاني الدرامية ونادر عبدالله شاعر الحب والغزل، أما وليد سعد ومحمد يحيى والنادي فهناك كيمياء بيننا.
*ألا توافقني الرأي في أن غناءك في الألبوم باللهجة المصرية قد يثير غيرة جمهورك اللبناني؟
- لا يوجد فرق بين مصري ولبناني، فالغناء ليس له هوية والموسيقى ليس لها وطن، فالمهم أن أقدم مضمونا راقيا، إلى جانب أننا تربينا على كل الأغاني والأفلام المصرية.
*ولماذا لم تفكر في غناء أغنية تواكب الثورات العربية؟
- للأمانة ألبوم عايشين كان جاهزا في أول يناير ووقتها كانت الثورة التونسية اندلعت وتلتها مصر، ولكنني لا أغنى للثورات وإنما أغنى للسلام والحب والخير والحرية.

بدوي حر
10-22-2011, 10:20 AM
«روتانا» .. ترتيبات قبل البدء بمرحلة جديدة

http://www.alrai.com/img/350000/349817.jpg


كانت شركة «روتانا» الرائدة في عالم الصوتيات والمرئيات الوحيدة التي ضمّت في يوم من الأيام أكثر من 100 فنان، أما اليوم فتدنّى هذا العدد – بحسب صحيفة الجريدة الكويتية - الى 55 فناناً فقط، فمنهم من استغنت «روتانا» عن خدماتهم بحجّة أنهم لا يروّجون للشركة ولا يحقّقون أرباحاً، ومنهم من نجوم الصف الأول من استغنى عن خدماتها. ولكلّ واحد من هؤلاء أسبابه الخاصة، فالمغني إيهاب توفيق حينما انسحب من «روتانا» قال «إن هدف الشركة هو تدمير الفنان المصري» لذا قرّر مغادرتها.
على رغم أن عمرو دياب ما زال حتى الآن تحت جناحَي «روتانا» وحقّق ألبومه الأخير «بناديلك تعالى» من إنتاج «روتانا» نجاحاً كبيراً، إلا أنه تحرّر من شروط كثيرة تفرضها الشركة على فنانيها.
تجديد العقد مع دياب لم يكن سهلاً، إذ لم يقتصر الأمر على تدخّل سالم الهندي، رئيس الشركة المسؤول عن الفنانين، بل وصل الى قمّة الهرم في «روتانا».
وأخيراً، غادر حسين الجسمي الشركة وللمرة الأولى من دون الدخول في متاهات أو في دوامة القيل والقال، بل صدر بيان مشترك وكل من يقرأه يشعر بأنه شبيه بتلك البيانات التي تصدر عن لاعب كرة قدم عندما يغادر ناديه للاحتراف في الخارج، أي بموافقة الطرفين وأن كلاً منهما أخذ حقوقه. لكن، لم يعرف أحد منا الأسباب الكامنة وراء هذه المغادرة وقد رأى البعض أن هذا البيان كان لمجرد حفظ ماء الوجه للشركة أكثر منه للجسمي نفسه الذي ربما يستعدّ للانتقال الى شركة أخرى وهي على الأرجح «أرابيكا»، خصوصاً وأن هذه الأخيرة بدأت تستقطب فنانين لامعين كثراً أمثال وائل جسار ونانسي عجرم، وآخر المنضمّين إليها كان محمد منير الذي بلا شك سيشكّل عامل جاذب للكثير من الأسماء الكبيرة.
بدورها، غادرت أصالة «روتانا» بحجّة أن الشركة لم تعطها الاهتمام الكافي.
صحيح أن «روتانا» استقطبت المطربة الكبيرة وردة الجزائرية، وذلك يُعتبر «ضربة معلّم» بالنسبة الى الشركة، لكن حتى الآن لم نشعر بأن ألبوم وردة «إلي ضاع من عمري» قد أحدث الضجة المنتظرة، فمطربة بحجمها كان يجب أن تصاحب نزول ألبومها الى الأسواق حملة إعلانية ضخمة، خصوصاً أن الشعوب العربية تمضي معظم وقتها راهناً في الشوارع لإسقاط الأنظمة أو مسمّرة على شاشات القنوات الإخبارية.
على رغم ذلك غامرت «روتانا» بألبومَي وردة وعمرو دياب، والأخير قد حقّق النجاح المرجو بسبب شعبيّته الجارفة وذلك على رغم سخط البعض من سكوته حيال ثورة 25 يناير وعدم تأييده للثوار بشكل صريح، علماً أن دياب صاحب الذكاء الحاد استطاع الترويج لألبومه على طريقته الخاصة وليس لـ{روتانا» أيّ فضل في ذلك.
مشكلة «روتانا» الحقيقية أنها لا تصنع نجوماً إنما تأتي بالفنانين وهم في قمّة عطائهم وتستغلّ شهرتهم لصالحها، وكي لا نهضم حقّها من الضروري القول إن ثمة فنانين مدلّلين في الشركة ومن أبرزهم: نجوى كرم التي تعترف بأنها سيدة «روتانا» أو النجمة الأولى فيها، وحين انضمّت إليها النجمة هيفا وهبي ظنّت بـأن حالها ستكون حال نجوى كرم وإليسا ولكن ذلك لم يحصل إطلاقاً، فالسياسة بين هيفا والشركة كان عنوانها الأبرز المماطلة. وعلى رغم أن سالم الهندي يؤكد أن هيفا ستجدّد العقد مع «روتانا» إلا أن هذا القول مشكوك فيه لأن هيفا لمّحت مراراً في الآونة الأخيرة الى أنها ستنتج ألبومها على حسابها الخاص ولكنها تركت الباب موارباً ولم تقفله بالكامل إذ ما زال مجال المناورة مفتوحاً فهذه ليست المرة الأولى التي تخرج هيفا فيها من «روتانا» وتعود إليها.
للفنان عاصي الحلاني أيضاً قصّة مع «روتانا» فقد غادرها وكان على وشك الانضمام الى «ميلودي»، إلا أن سوء الإدارة الذي كان يسودها جعل الحلاني يعود في اللحظات الأخيرة إلى صفوف «روتانا» وما زال من ضمن باقة فنانيها.
في «روتانا» 55 فناناً يحتاجون الى مجهود جبار، والشراكة مع روبرت مردوخ لم تأتِ بثمارها فلم نشعر بأي تغيير فيها يُذكر، إذ ما زالت طريقة الإدارة هي نفسها والذهنية الإنتاجية التي تتحكّم بها لم يطرأ عليها أي نوع من التجديد. فالشراكة مع عملاق الإعلام كان يجب أن تدفع «روتانا» الى أن تصبح قبلة الفنانين خصوصاً الأوائل منهم وهذا ما لم يحصل إطلاقاً بل وغادرها معظمهم.
نوال الزغبي انضمّت سابقاً الى «روتانا» ثم غادرتها ثم عادت إليها لتغادرها ثانيةً نحو «ميلودي». ويعلن سالم الهندي اليوم أن وائل كفوري عائد الى «روتانا» بعد أن غادرها بدوره، وكانت إليسا إحدى الفنانات المدللات في الشركة، قد نجحت في مصالحة كفوري والهندي.
كان كفوري على وشك الانضمام الى «ميلودي» لولا سوء المفاوضات وعدم إدراك القيّمين على الشركة بأن المفاوضات بين فنان وشركة إنتاج قد تدوم لأكثر من عام وأن الأخير من الصعب إقناعه بسرعة بالتوقيع على عقد شركة ما مهما كانت أهميتها كبيرة. وفي محاولة للالتفاف على كفوري أصدرت «ميلودي» بياناً بتفاصيل المفاوضات بينها وبينه، الأمر الذي جعل كفوري يصرف النظر كلياً عن الانضمام إليها، ما أعاد «روتانا» الى الواجهة خصوصاً أنها تُدرك جيداً بأن سوق بيع الألبومات راهناً لا يشجّع على إنتاج ألبومات لفنانين صف ثان بل سيكون التركيز بمعظمه على فناني الصف الأول. فـ»روتانا» لم تكن بمنأى عن الأزمة الاقتصادية العالمية إذ تمرّ بدورها بأزمة مادية وإلا لما كانت لتسمح لـ»نظام الرعاة» بالدخول الى سياستها الإنتاجية الخاصة فهي تترك اليوم الحرّية للفنان بالاستعانة برعاة عند تصوير أي فيديو كليب في حال تجاوزت تكلفته القيمة المتّفق عليها. وهذا يعني أن «روتانا» لم يعد لديها ما يُسمى بـ»الميزانية المفتوحة»، بل أصبح لكل إنتاج فني سقف لا يمكن تجاوزه. هذا كلّه دليل على أن الشركة في مأزق ما تحاول تغطيته بشتى الوسائل من بينها التوقيع مع وردة والاتجاه نحو التوقيع مع ماجدة الرومي أو الموسيقار ملحم بركات.

بدوي حر
10-22-2011, 10:20 AM
آمال ماهر: ألبومي الجديد يقدم موسيقى تناسب العصر

http://www.alrai.com/img/350000/349818.jpg


قالوا عنها إنها امتداد لزمن الفن الجميل.. وقد استطاعت بالفعل أن تقدم نفسها للوطن العربي عن طريق تقديمها أغاني سيدة الغناء العربي أم كلثوم.. وقد بدأت آمال ماهر الغناء في الثالثة عشرة من عمرها، وحققت نجاحا ليس فقط على الصعيد المصري حتى استحقت لقب «صوت مصر»، بل حتى إنها حققت نجاحا على صعيد الوطن العربي بتقديمها وصلات غنائية لأم كلثوم والجزائرية وردة، وأصبحت ضيف دائمة على أغلب المهرجانات الغنائية المهمة في الدول العربية.. عندما تجلس معها ينتابك أحساس بأنها إنسانة من زمن أم كلثوم بالفعل؛ فهي بسيطة في الطريقة وبسيطة في التعامل، وعلى الرغم من زواجها المبكر وأمومتها، فإنها تتمتع بروح الطفولة مهما حاولت إخفاءها.
آمال ماهر تحدثت – بحسب صحيفة الشرق الأوسط اللندنية - عن طرحها الألبوم الأخير بعنوان «رايح بيا فين» , وتاليا الحوار:
* كيف تابعت ردود فعل طرح ألبومك «أعرف منين» بعد غياب دام خمس سنوات؟
- لم أطرح ألبومي مرة واحدة لخوفي الشديد، فقمت بطرح أربع أغاني كي أعرف رد فعل الجمهور، ووجدت إقبالا غير عادي على هذا الطرح، مما شجعني وعوضني عن فترة غيابي، فقد غبت عن الساحة الفنية لمدة خمس سنوات بالفعل، ولم أتوقع ردود الفعل الإيجابية سواء عن طريق الإنترنت أو الطرق الأخرى، فأنا أقدم موسيقى مختلفة عما قدمت من قبل كي تناسب العصر الذي نعيش فيه.
* القلق الذي انتابك قبل طرح الألبوم كان سببه الغياب أم الشكل الجديد الذي ظهرت به؟
- البعيد عن العين بعيد عن القلب، والفنان دائما في الوطن العربي يجب أن يظهر باستمرار وأن يوجد على الساحة.
* ولماذا غبت كل تلك الفترة؟
- كان وجودي على الساحة الفنية مرتبطا بالأغاني القديمة، ولم أكن أعتقد أن الأغنية المفردة مني (سينجل) يمكن أن تلقى قبول الجمهور، في حين أني أستطيع أن أقوم بألبوم كامل، وقد أخذ هذا الألبوم مني تجهيز ثلاث سنوات كاملة، وهي ليست مدة كبيرة مع التدقيق في كل أغنية.
* كيف اخترت أغاني الألبوم؟
- تعبت جدا في اختيار الكلمات واللحن والتوزيع، وكنت من كل مائة موضوع أختار موضوعا كي أضمه للألبوم، وكنت أركز على أن يحتوي كل مضمون على رسالة واضحة، كما أن الألبوم انتهيت منه منذ عام تقريبا، ولم أعد النظر في استبدال أي لحن أو كلمات أو أغاني كاملة، لأني مقتنعة جدا بالأغاني، وأنا لم أسجل أكثر من تلك الأغاني، ولكني اقتنعت بها منذ البداية.
* كيف كانت حياتك في تلك الفترة الماضية؟
- كانت فترة صعبة جدا، ولكنها أمدتني بخبرة كبيرة جدا في مشواري الفني؛ على سبيل المثال تعلمت كيف أختار الأغاني، تعلمت أيضا كيفية التعامل مع الناس.. اهتممت بمتابعة الحياة لاكتساب خبرة من خلال المشاهدة، وبصراحة لم أكن أعرف السبب في توقفي كل هذه السنوات، لكنها إرادة الله.. المهم الآن أنني انتهيت من الألبوم وتم طرحه.
* لكن خمس سنوات فترة طويلة للابتعاد؟
- هذا حقيقي، لكنني كنت موجودة على الساحة على الأقل من خلال الحفلات ولم أكن مختفية تماما، وبعدما رأيت حب الناس قررت أن أعمل في الألبوم المقبل في الشهر التالي مباشرة.. هذه كانت فترة وانتهت من حياتي. نعم كان غيابي طويلا، وكل ما أتمناه الآن أن يقبل الجمهور العربي اعتذاري بهذا الألبوم.
* وكيف جاء اختيار اسم الألبوم؟
- أغنية «أعرف منين» كانت أصعب أغنية أثناء تحضير الألبوم، حيث اخترت اللحن في البداية، ولذلك كان صعبا اختيار الكلمات، وكنت متحيرة أن أضعه رومانسيا أو عتابا أم ندما، حتى استقر الأمر على الشكل التي ظهرت به، وهي أقرب أغنية لقلبي، وقد حلمت بهذا الاسم وكنت مؤمنة به، والمصادفة أن اسم الألبوم الأول «اسألني أنا»، والثاني «أعرف منين».. هي مصادفة، ولكن المقربين قالوا نتمنى أن نعرف الإجابة في الألبوم المقبل.
* لكنك لم تقدمي على تصوير الأغنية.. لماذا؟
- ربما أفكر في ما بعد في تصويرها، لكن حتى الآن فضلت تصوير أغنية «رايح بيا فين»، فهي الأنسب من حيث الموسيقى السريعة القريبة من روح الشباب، وهذا ما أحتاجه الآن في مشواري، لكن كانت الصعوبة الأساسية في اختيارها اسما للألبوم أن اسمها طويل بعض الشيء.
* هل لاختيارك الكلمات علاقة بشخصيتك؟
- هناك بعض الأغاني التي تعبر عني شخصيا مثل «فيه حتة غرور»، و«أنا الأصل»، فأنا أكره غرور الرجل وطريقته في الجلوس مع أي امرأة، فإنه يتعمد إيصال إحساس أنه مغرور، وأنا لا أقابل هذه النوعية من الرجال، ولكني عندما أقابله فسأهدي إليه أغنيتي «فيك حتة غرور»، لكن أغنيه «اتقي ربنا فيا» فبعيده كل البعد عن شخصيتي.
* ألم تقلقك إطلالتك الجديدة في الأغنية المصورة «رايح بيا فين» وكيفية تقبل المصريين للأمر؟
- أنا قصدت هذا الاختلاف، وكنت أتمنى أن أسمع مقولة: «هذه ليست آمال ماهر التي نعرفها»، ولكني حرصت على تقديم هذا الشكل الجديد بطريقة محترمة تناسب المجتمع المصري وتناسب شخصيتي ويكون شكلا جديدا للبنت المصرية، ولا أنكر أن هذا نال استحسان بعض الناس، وهناك من رفضه لأن الشكل الأوروبي لم يعتد عليه المصريون، لكن الانتقادات كانت قليلة، وأنا سعيدة جدا بهذه الأغنية، وساعدني في الظهور بهذا الشكل المخرج الدكتور سمير صبري، وأعتز أيضا بكليب «يا مصر» للمخرج أحمد مهدي لأني أشعر أنهما يعبران عن شكلي الطبيعي.
* وماذا عن الأغنيتين السابقتين فيه «إيه بينك وبينها» و«أرجوك»؟
- بالفعل لم أحب تصوير هاتين الأغنيتين لأنهما لم يعبرا عن شكلي الطبيعي الذي يجب أن أظهر به وأقدم نفسي للجمهور من خلاله، فأنا أحب البساطة، ولكني ظهرت بشكل فيه مبالغة.
* ولماذا قبلتي الظهور بهذا الشكل؟
- كنت وقتها في العشرين من عمري ولم أكن أمتلك الخبرة الكافية للرفض وإبداء الأسباب المقنعة، وكان هناك آخرون يقنعونني، ولكني عندما أراهما الآن أشعر أنها شخصية أخرى غير شخصيتي، ولكن في أغنية «رايح بيا فين» استطعت أن اعترض على أشياء وأن أرفض بعض التفاصيل.