المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النشرة الثقافية والفنية العربية والعالمية


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 [24] 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79

سلطان الزوري
12-24-2011, 12:35 PM
أمسية شعرية «نسوية» تناجي القدس وبغداد وتحتفي بالمرأة والوطن

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1528_378583.jpgعمان – الدستور – هشام عودة

قال مقرر لجنة الشعر في رابطة الكتاب الأردنيين الشاعر جميل أبو صبيح في تقديمه لأمسية شعرية «نسوية» أقيمت مساء الأربعاء الماضي في مقر الرابطة، إن قصيدة الشاعر هي هويته، فيما قرأ قصيدتين للشاعرة رفعة يونس، واحدة أثناء تقديمه لها، والثانية عندما أنهت قراءتها.

الشاعرتان مريم الصيفي ورفعة يونس أحيتا الأمسية الشعرية، بحضور نخبة من المثقفين والأصدقاء، من دون أن يدور أي حوار بين الشاعرتين وجمهورهما، كما جرت العادة في بعض الأمسيات.

الشاعرة مريم الصيفي، التي أشاد أبو صبيح بتجربة صالونها الأدبي ودوره في الحراك الثقافي في عمان، من خلال استضافته لمثقفين أردنيين وعرب، قرأت في الأمسية عددا من قصائدها، التي ناجت القدس وبغداد وبحر يافا وسورية، واحتفت بالوحدة الوطنية الفلسطينية، في مجموعة من القصائد التي تراوحت بين الطويلة والقصيرة، بين القصيدة العمودية وقصيدة التفعيلة، التي جاءت معبرة عن هموم وطنية وقومية وإنسانية، وقرأت الشاعرة الصيفي في الأمسية القصائد التالية: يا قدس لا تحزني، لماذا الرحيل، حديقة حب لوادي جهنم، انفراد، فراشة، صلاة السنابل، انهمار اليباس، سلاما يا بحر يافا، وقد طوفت في قصائدها من ضفاف دجلة مستحضرة رموز العراق التاريخية إلى شواطئ يافا وبحرها الساحر المسروق.

من جهتها قرأت الشاعرة رفعة يونس عددا من القصائد التي عامرة بالهموم الوطنية والإنسانية، في قصائد تكاد تكون متشابهة في شكل بنائها الفني، التي تنتمي لقصائد النثر، فكانت قصائد: حصار، خضرا، أيقونة العشق، شيء ما، تشرين، معي أنت، فيما قرأ لها أبو صبيح قصيدة «في الستين».

ربما كانت المرأة والوطن هما الأكثر حضورا في قصائد رفعة يونس التي قالت: إن «خضرا» امرأة بسيطة، فيما أشارت إلى أن لتشرين عبقا خاصا في النفوس، واستذكرت والدها في واحدة من قصائدها، وخصت السيدة الفلسطينية التي احتضنت زيتونتها في مواجهة جرافات الصهاينة بقصيدة في الأمسية.

صوتان شعريان نسائيان معروفان في الساحة الشعرية الأردنية والعربية، قدما نماذج مختلفة في سياق التعبير عن تجربتهما الشعرية، الممتدة لأكثر من ثلاثين عاما، وأنجبت عددا من المجموعات الشعرية المطبوعة، وإن كان لكل شاعرة منهما صوتُها الخاص، وقصيدتُها المختلفة، في طريقة البناء والتعبير؛ ما أضفى على الأمسية طقسا مختلفا عن الأمسيات الشعرية الأخرى.
التاريخ : 24-12-2011

سلطان الزوري
12-24-2011, 12:35 PM
يوم أحد مشمس في مونمارتر * سعدي يوسف

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1528_378579.jpgسوف ترْقى بطيئاً بطيئاً لكي تبلغَ الساحةَ.

الناسُ ظلّوا،

قروناً

على مَـهْلِهِم ، يـصـعدون إلى الساحةِ الوثنيّةِ

مثلَ الحجيج القديمِ.

الشوارعُ مرصوفةٌ بالحجارةِ

والساحةُ الوثنيّـةُ مرصوفةٌ بالورَقْ.

كنتُ أسألُ عن أصدقاءٍ قدامى، أقاموا، هنا،

يرسُمونَ لكي يأكلوا خبزَهم

وقليلاً من الجـُبْن مُـمْـتَـضَـغـاً والنبيذ..

لم يَـعُـدْ أحدٌ منهمو!

غادَروا

غادَروا كلُّهم..

أينَ؟

لكنّ ساحةَ مونمارتر الوثنيّةَ تكتظُّ، مرصوفةً بالورقْ

والشوارعُ، كالأمس، مرصوفةٌ بالحجارة.

قد غابَ مَن كنتَ تعرفُ:

غابوا

وشابوا

وذابوا من القهر..

لا ترتعِبْ!

لا تَقُلْ للشوارعِ، حتى ولو أنكرَتْـكَ: وداعاً!

هيَ أُمُّـكَ

قد أرضعَتْـكَ جنونَ المسيرةِ.

*

فَـلْـنَحتـفِـل!

لندن 22.12.2011
التاريخ : 24-12-2011

سلطان الزوري
12-24-2011, 12:35 PM
قصتان مترجمتان للأطفال للإعلامي الراحل عماد القسوس

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1528_378584.jpgعمان - بترا

صدرت، حديثا، قصتا «الخياط الصغير الشجاع»، و»عظمة تغني»، من تأليف الأخوين غريم، وترجمة الإعلامي الراحل عماد القسوس، وذلك ضمن سلسلة كتب الاطفال الصادرة عن وزارة الثقافة.

واوضح المترجم القسوس في مقدمة وضعها قبل رحيله المفاجئ ان اختياره لترجمة هاتين القصتين جاء كون قصص واعمال الاخوين غريم غير متداولة على غرار ما جرى توثيقه من حكايات سندريلا وسنو وايت واللير ليراو.

واعتبر ان حكايات الاخوين غريم ليست موجهة للاطفال كما يبدو للوهلة الاولى بل هي لكل الاعمار وإن جاءت في اطار اقرب الى عالم الطفولة.

عرف الاصدار بشخصيات القصتين مثل الساحر والساحرة والفلاح والجندي والامير والاميرة وزوجة الاب والمرأة والبنت والخياط وجميعها محكومة بشرطها الانساني.

تمتلىء احداث القصتين بتلك الرؤى الانسانية النبيلة من اظهار لنوازع وقيم الخير رغم وجود لسلوكيات شريرة، كما تتسم ايضا بالاعلاء من قيم الشجاعة والبطولة وبذل الجهد والعمل في سبيل مساعدة الضعفاء والبسطاء فضلا عن التواضع والتسامح والاصغاء لاراء الاخرين.
التاريخ : 24-12-2011
[/URL] (http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5CArtsAndCulture%5C2011%5C12%5C ArtsAndCulture_issue1528_day24_id378584.htm#) (http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5CArtsAndCulture%5C2011%5C12%5C ArtsAndCulture_issue1528_day24_id378584.htm#) [URL="http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5CArtsAndCulture%5C2011%5C12%5C ArtsAndCulture_issue1528_day24_id378584.htm#"]0 (http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5CArtsAndCulture%5C2011%5C12%5C ArtsAndCulture_issue1528_day24_id378584.htm#)

سلطان الزوري
12-24-2011, 12:36 PM
فعاليات اليوم


إشهار رواية «الحاسة صفر»



تنظم دار فضاءات للنشر والتوزيع والطباعة، الساعة السادسة من مساء اليوم، في مجمع النقابات المهنية، حفل إشهار رواية «الحاسة صفر»، للشاعر الروائي أحمد أبوسليم، ويتحدث في الحفل: د. ابراهيم خليل والشاعر محمد لافي والروائي عبد السلام صالح، وبمشاركة الفنان الملتزم عبد الحليم أبو حلتم، ويدير الحفل الشاعر صلاح أبو لاوي والشاعرة نور التركماني.
التاريخ : 24-12-2011

سلطان الزوري
12-24-2011, 12:36 PM
فعاليات مقبلة


اختتام معان مدينة

الثقافة الاردنية 2011



برعاية رئيس الوزراء عون الخصاونة يقام حفل اختتام معان مدينة الثقافة الاردنية عام 2011 وذلك الساعة الرابعة والنصف عصر يوم بعد غد في جامعة الحسين بن طلال.

محاضرة «الطريق

إلى الربيع العربي: رؤية تاريخية»



يستضيف منتدى عبدالحميد شومان الثقافي، من مصر أستاذ التاريخ الدكتور محمد عفيفي، لإلقاء محاضرة بعنوان: «الطريق إلى الربيع العربي: رؤية تاريخية»، وذلك الساعة السادسة والنصف مساء يوم بعد غد بمقر المنتدى بجبل عمان. يرأس الجلسة ويدير الحوار د. محمد عدنان البخيت.



محاضرة «سوريا: إعلام

حرب أم حرب إعلام؟»



بدعوة من المنتدى العربي تلقي الدكتورة حياة الحويك عطية محاضرة بعنوان «سوريا: إعلام حرب أم حرب إعلام؟» وذلك الساعة السادسة من مساء يوم الثلاثاء المقبل في مقر المنتدى بالقرب من هيئة الأوراق المالية.



ندوة «الدولة المدنية

بين العلمانيين والإسلاميين»



بدعوة من رابطة الكتاب الأردنيين بالزرقاء يقيم الباحث الأستاذ أسامة عكنان والناقد مجدي ممدوح ندوة بعنوان «الدولة المدنية بين الإسلاميين والعلمانيين»، وذلك الساعة السادسة من مساء الثلاثاء المقبل في مقر الرابطة بالزرقاء - قرب قصر شبيب الأثري ، والدعوة عامة .
التاريخ : 24-12-2011

سلطان الزوري
12-25-2011, 01:36 PM
المخرج الكويتي فيصل العميري: المشاركة في «المسرح الأردني» فرصة ذهبية

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1529_378824.jpgعمان - الدستور - خالد سامح

منذ أن رأى النور، بداية ستينيات القرن الماضي، والمسرح الكويتي يحتل مكانةً مرموقة ومميزة في المشهد الفني العربي، فقد قدمت الكويت قامات إبداعية كبيرة، احترفت الفن المسرحي إخراجاً وتمثيلاً وكتابة، وتكرست بوصفه علامات مضيئة في مسيرة المسرحين: الخليجي والعربي.

ومنذ سنوات يطل المسرحيون الكويتيون على جمهورهم العربي بأعمال تجريبية لافتة، منسجمة مع فكرة الحداثة الفنية، ومستلهمة الموروث العربي والواقع الاجتماعي والسياسي، كما تعمق الكثير من تلك المسرحيات بقضايا فلسفية وطرحت أسئلة وجودية شائكة، ومنها العرض الذي قدم، مؤخراً، في المركز الثقافي الملكي، وذلك ضمن فعاليات مهرجان المسرح الأردني الثامن عشر، وقد حمل عنوان «مونولوج غربة»، وهو من إخراج الفنان فيصل العميري، وتأليف فيصل العبيد، وأبدع في أدائه نخبة من الفنانين الشباب، وهم: حنان المهدي، عبد المحسن القفاص، علي الحسيني، إضافةً الى المخرج نفسه.

وفي حديث لـ»الدستور»، أعرب مخرج «مونولوج غربة» عن بالغ سعادته بعرض مسرحيته في الأردن، بعد أن عرضت في الكويت، ونالت إشادة واسعة من النقاد والصحافة، ويؤكد أن مهرجان المسرح الأردني فرصة ذهبية لكل فنان مسرحي عربي من أجل التواصل مع زملائه الفنانين العرب، وتقديم إبداعاته للجمهور الأردني، ويقول حول المسرحية ورسالتها الفكرية: «هي عمل يثير أسئلة مرتبطة بوجود الإنسان ومعنى الحياة والموت، ولكن ليس من منطلق الفلسفة الوجودية التي بشر بها سارتر وغيره من الفلاسفة الوجوديين، إنها أسئلة تشغل العقل البشري منذ أن وجد الإنسان على وجه الخليقة، ولطالما احتضن المسرح مثل تلك القضايا».

وحول تأثره بمسرح العبث، أشار العميري إلى أن ذلك حدث فعلاً، وأن «مونولوج غربة» يمكن وضعها في خانة ذلك الشكل المسرحي، وقال: «في الحقيقة إن معالجة القضايا الواقعية، ولا سيما تلك المتعلقة بحياتنا اليومية والجدل السياسي الدائر، قد أصابتني بشيء من الملل، لذا قررت الانتقال إلى المسرح الوجودي، الذي يناقش وبعمق الجدوى من وجود الانسان ومعنى حياته وفكرة الموت، وغيرها من القضايا، التي طرحها المسرح الكويتي منذ الستينيات».

ويرى العميري أن المشهد المسرحي في الكويت نشط ومبشر، ويتابع: «لدينا أربعة مهرجانات، وهي: مهرجان الكويت المسرحي، مهرجان الشباب المسرحي، مهرجان العرين الثقافي، مهرجان عبد المحسن الخرافي»، لكنه يعترف بأن الدراما التلفزيونية سرقت الكثير من المبدعين المسرحيين في الكويت وأبعدتهم قليلاً عن المسرح، ويعيد ذلك إلى الجدوى المادية الكبيرة التي تحققها المسلسلات التلفزيونية.

والإشارة تجدر إلى أن فيصل العميري خريج المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت عام 1999، وحصل على الماجستير والدكتوراة في الإخراج المسرحي من جامعة الإسكندرية، كما مثل في العديد من المسرحيات لكبار المخرجين الكويتيين، ومنهم سليمان البسام الذي عرض معه مسرحية «ريتشارد الثالث/مأساة معربة» في بريطانيا ضمن مهرجان الرويال شكسبير وعرضت على مسرح بيتر بروك ومسارح واشنطن. ونال العميري ست جوائز في الإخراج من الكويت، وجائزة في الإخراج على مستوى الخليج العربي.
التاريخ : 25-12-2011

سلطان الزوري
12-25-2011, 01:36 PM
القدس عاصمة أبدية للثقافة العربية


يقيم منتدى الوحدات الثقافي الساعة السادسة مساء اليوم المهرجان الثالث تحت عنوان مبادرة اعلان القدس العاصمة الأبدية للثقافة العربية برعاية المهندس يوسف القرنة وذلك على مسرح عمون الثقافي في عمارة الصائغ في العبدلي.

ويتحدت في الفعالية الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى والشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين وسيكون عريف الحفل الفنان عبدالكريم القواسمي وسيتم افتتاح بازار للتراث الشعبي تنظمه جمعية لفتا العربية للعمل الخيري، وستشارك فرقة زهرة المدائن وفرقة جفرا في المهرجان.




التاريخ : 25-12-2011

سلطان الزوري
12-25-2011, 01:37 PM
طبعة ثانية من المجموعة القصصية «مشي» لسعود قبيلات


عمان - الدستور

عن دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع، صدرت، حديثا، الطبعة الثانية من المجموعة القصصية «مشي»، للقاص سعود قبيلات، تقع في 79 صفحة من القطع المتوسط.

وكان الراحل مؤنس الرزاز كتب في مقدمة الكتاب مقالة بعنوان «لا معقولية الواقع»، جاء فيها: «الزمان والمكان وانعكاسها على حياة الإنسان، جوهر ما يطرحه أديبنا سعود قبيلات، المكان الضيق، أو الزنزانة، يعنيان توقف الزمن. إنها الحرب بين الأماكن القسرية والأزمنة المتواطئة، والإنسان هو الضحية، دخول الإنسان الزنزانة يعني الانقطاع في تدفق الزمن».

كما جاء في مقالة الرزاز: «الزمان جلاد المكان والإنسان، والمكان جلاد الزمان والإنسان، والإنسان ضحية المكان والزمان في آن معا، أقاصيص سعود قبيلات تستحق التأمل لأنها نتاج تجربة فريدة، ونظرة إنسانية رهيفة، ترى أي مصير مأساوي يواجه الإنسان حين يتواط الزمان والمكان عليه؟».

وكتبت رئيسة قسم الدراسات العربية من جامعة ديبول في شيكاغو، نسرين بديع خاوري، على الغلاف الخلفي للكتاب: «يدرّس «مشي»، حاليا في جامعة ديبول في شيكاغو، ضمن منهج الأدب العربي الحديث للطلاب الأجانب والعرب الملتحقين بالبرنامج، فبالإضافة لاحتواء الكتاب على أكثر نماذج القصة القصيرة تطورا، فقد استطاع قبيلات أن يعرف القارئ الغربي بتجربة السجن، التي حملها بعدا إنسانيا تخطى تجربة الكاتب الشخصية، مزيلا بذلك حواجز المكان والزمان والفروق الثقافية، ليصل ليس فقط إلى القارئ العربي الذي قد يشاركه التجربة، بل يمتد إلى العقل والقلب البشري حيثما كانا، فيجعلهما أكثر حيوية وشفافية».
التاريخ : 25-12-2011

سلطان الزوري
12-25-2011, 01:39 PM
حكواتي القدس يروي قصة المدينة

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1529_378826.jpgعمان ـ الدستور

على مدخل باب القدس القديم، يقف الراوي يسرد حكاية مدينة القدس أو «إيلياء» كما هو اسمها في العصر الروماني، متقمصا شخصية ذلك المكان وتلك الحقبة التي عاشها أهل المدينة آنذاك. وما إن يتجمهر الناس من زوّار وغيرهم في ذلك المكان، حتى يبدأ الحكواتي بسرد حكاية المكان وقصته، محدثا نوعا من التشويق والتثقيف معا.

هذا جزء من نشاط ثقافي بمدينة القدس، يقف على تنفيذه كل من مسرح الرواة ومؤسسة الرؤيا المقدسية لخلق نوع من التواصل الثقافي والتاريخي مع المدينة، إضافة إلى تعزيز روح الانتماء إليها، كما يقول الفنان والممثل المسرحي إسماعيل الدبّاغ.

ويضيف الدبّاغ -الذي يلعب شخصية «حارس المدينة» في إحدى الحكايات- أنه يروي للزوّار تاريخ مدينة «إيلياء» بعد أن يوقفهم على بابها، «فهم ممنوعون من الدخول بأمر من الملك حتى يستمعوا إلى حكايتها».

ويقدم مسرح الرواة «مسارا ثقافيا» بالإضافة إلى أعماله الفنية المختلفة، يتعلق بسرد حكايات سبعة أماكن تاريخية وثقافية وتراثية بالمدينة كل عام.

وأشار الدبّاغ إلى أن قرابة أربعين ممثلا يتم تدريبهم للسنة الرابعة على التوالي في «استديو الممثل» التابع للمسرح ضمن هذا النشاط، ليقع الاختيار فيما بعد على سبعة منهم، تكون لديهم المقدرة والثقافة العالية عن المكان، ليصبحوا «حكواتية» يسردوا قصص مدينتهم وثقافتها. ولفت النظر إلى أنهم يتحققون من صحة الحكاية التي تُروى عن المكان قبل عرضها، ويوثقون ذلك بأسلوبهم الخاص.

ويسعون من خلال ذلك إلى المحافظة على التراث الحي لمدينة القدس، وتعزيز الانتماء إلى هذا التراث والدفاع عنه، خاصة أن هذه الأماكن -التي تتعرض للتهويد الإسرائيلي والاستيطان- تشكل التاريخ الحقيقي للمدينة.

وتتنوع الجماهير بين الطلبة والزوّار من مختلف المناطق لا سيما الأجانب منهم، مهمة صعبة ينطوي تنفيذها على الممثل والمسرحي، حسب الدبّاغ.

وأضاف أن هذا العمل يعطي الأمل في التغيير والنهوض بالمجتمع المقدسي، لا سيما أن الحكواتيين موجودون في الأماكن الأصلية للحدث.

وإضافة للاحتلال واعتراضاته المختلفة على مثل هذه الأنشطة، يقول الدبّاغ إنهم واجهوا صعوبة في استيعاب الأمر في البداية، خاصة بالنسبة للمواطنين المقدسيين، لكنهم ما لبثوا أن تداركوا ذلك وعرفوا أن هذا النوع من المسرح يخلق فضاءات جديدة أمامهم لخلق ثقافة انتماء ووفاء.

ومن جهته، يرى المؤرخ والمحاضر الجامعي جوني منصور من مدينة حيفا داخل الخط الأخضر أن ما يطلق عليه مسرح الشارع، يجب أن ينقل الواقع والحقيقة بصورة تمثيلية، دون المس بجوهرها. وعلى الممثلين والمخرج –حسب حديث منصور- التعمق في التعرف على هذا المجتمع أو المجتمعات بكل جوانبها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية، موضحا أنه لا يمكن التفكه مع هذا الجمهور، «لأنه حاضر في كل لحظة في موقعه، ولديه ما يقوله».

وعلى بوابة باب العمود الشهيرة يخرج «قائد روماني» فيسرد قصة مدينة إيلياء في العصر الروماني، وفي محطة أخرى يخرج الصحابي الجليل عبادة بن الصامت في مقبرة باب الرحمة فيسرد قصة فتح القدس.
التاريخ : 25-12-2011

سلطان الزوري
12-25-2011, 01:39 PM
كتاب جديد يناقش الحب في فكر كيركجور

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1529_378829.jpgعمان ـ الدستور

صدر ـ حديثاً ـ عن المركز القومي المصري للترجمة، الطبعة العربية من كتاب «الحب في فكر سورن كيركجور»، إعداد شانتال آن، وترجمة محمد رفعت عواد، ومراجعة إبراهيم فتحي.

وسورن كيركجور (أبو الوجودية)، المولود في كوبنهاجن بالدنمارك، عام 1813م، والمتوفى عام 1855، يعتبره النقاد الرائد الأول للوجودية، ومؤسس الوجودية المؤمنة، فهو واحد من أهم الفلاسفة واللاهوتيين في العصور الحديثة، حيث تصدى للمحاولات الساعية إلى خلق مذاهب ميتافيزيقية تجريدية، وهو ـ أيضًا ـ مفكر ديني ذو اهتمامات فلسفية، وهو مصلح «بروتستانتي»، وقد أراد أن يثبت عدم جدوى الحياة من دون إيمان.

عاش كيركجور وحيداً، ومات وحيداً، وأراد أن يظل ـ بعد وفاته ـ مثلما كان في حياته: لغزًا يصعب فهمه.. وهو صاحب مجموعة من المؤلفات التي صدرت بأسماء مستعارة، وهي المؤلفات التي أطلق عليها «المؤلفات الجمالية»، ثم «المؤلفات الفلسفية»، وتقع وسطًا بين المجموعة الجمالية والمجموعة الدينية، التي صدرت باسم «كيركجور الصريح».

ركزت المؤلفة في هذا المبحث على موضوع «الحب في أفكار كيركجور»، الذي عبر عنه من وجهة نظر أخلاقية، وبأسلوب يتميز بالاتزان والهدوء. فقد بذل قصارى جهده في أن يستوفي هذا الموضوع؛ فالحب، بالنسبة لكيركجور، يظهر مصطلحاً عادياً، يشغل حيزًا مركزيا بين أشياء أخرى، بصورة متكررة، وملحوظة، ومفهرسة، مع اختيار اصطلاحات مميزة توجد في العمل الفني في مجموعة محددة. وهناك، كذلك، نقاط التقاء خاصة في جميع المؤلفات التى تحمل أسماء مستعارة، وتلك التي تحمل توقيع كيركجور نفسه. وفي الدراسة، التي قام بها ميشيل كورنو، حول «كيركجور واتصال الحياة»، يعالج موضوع الحب بشكل أوسع، ويدخله في موضوع الاتصال، فيما تقوم الفرضية ـ هنا ـ على اعتبار الحب هو الموضوع الأساسي، وتدخل بقية الموضوعات ضمنه، ويتم توزيع الحب على ثلاثة أنواع رئيسة، حسب حدوثها، وظهورها في المؤلفات مختلفة، منها مؤلفات أو أجزاء يشكل فيها الحب الموضوع الرئيسي، وهي تمثل ربع إنتاج المطبوعات التي ظهرت في حياة المؤلف، ونحو ثلث أو نصف الإنتاج الذي ظهر بأسماء مستعارة. وقد أخذت المؤلفة بعض مقتطفات غير كاملة من هذا التراث، الذي لم يطبع في حياة كيركجور، وحصلت فقط على «جدلية الاتصال الأخلاقي الديني»، حيث أتيحت لها الفرصة لإدخال تلك المصطلحات الدنماركية، التي يقابلها باللغة الفرنسية كلمة «الحب» بكل غموضها وازدواجيتها وتعدد معانيها.. ثم إنه ـ في مؤلفات كيركجور ـ لا وجود لأي اهتمام زائد بموضوع الرغبة، وإنما نجد مناظرة فكرية فلسفية تتلاقى والمفاهيم الرئيسية لتشكل الجو العام لآرائه، وهي أن الحب عنده ليس فكرة ثابتة، وأنه لا يعني شيئًا من دون الفرد الذي يعيشه.
التاريخ : 25-12-2011

سلطان الزوري
12-25-2011, 01:39 PM
فعاليات الغد


اختتام معان مدينة الثقافة الاردنية 2011



برعاية رئيس الوزراء عون الخصاونة يقام حفل اختتام معان مدينة الثقافة الاردنية عام 2011 وذلك الساعة الرابعة والنصف عصر يوم غد في جامعة الحسين بن طلال.



محاضرة «الطريق إلى الربيع العربي: رؤية تاريخية»



يستضيف منتدى عبدالحميد شومان الثقافي، من مصر أستاذ التاريخ الدكتور محمد عفيفي، لإلقاء محاضرة بعنوان: «الطريق إلى الربيع العربي: رؤية تاريخية»، وذلك الساعة السادسة والنصف مساء يوم غد بمقر المنتدى بجبل عمان. يرأس الجلسة ويدير الحوار د. محمد عدنان البخيت.
التاريخ : 25-12-2011

سلطان الزوري
12-25-2011, 01:40 PM
فعاليات مقبلة


محاضرة «سوريا: إعلام

حرب أم حرب إعلام؟»



بدعوة من المنتدى العربي تلقي الدكتورة حياة الحويك عطية محاضرة بعنوان «سوريا: إعلام حرب أم حرب إعلام؟» وذلك الساعة السادسة من مساء يوم بعد غد في مقر المنتدى بالقرب من هيئة الأوراق المالية.



ندوة «الدولة المدنية

بين العلمانيين والإسلاميين»



بدعوة من رابطة الكتاب الأردنيين بالزرقاء يقيم الباحث الأستاذ أسامة عكنان والناقد مجدي ممدوح ندوة بعنوان «الدولة المدنية بين الإسلاميين والعلمانيين»، وذلك الساعة السادسة من مساء يوم بعد غد في مقر الرابطة بالزرقاء - قرب قصر شبيب الأثري، والدعوة عامة.
التاريخ : 25-12-2011

حمزه العرجان
12-25-2011, 02:04 PM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

راكان الزوري
12-25-2011, 03:02 PM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

سلطان الزوري
12-26-2011, 12:21 PM
لأمثال الشعبية .. تواطؤ عالمي على استهداف المرأة

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1530_379046.jpgرشا عبدالله سلامة

«البنت في الدار عار»؛ «المَرة بلا ولاد زي الخيمة بلا وتاد»؛ «شاوروهن وخالفوا شورهن».. قد لا تبدو الأمثال الشعبية الآنفة مستهجَنة إن تم النظر إليها ضمن السياق الاجتماعي والفكري الذي أفرزها، منذ القدم، وما زال يغذيها حتى اليوم، لتبقى مصنفة ضمن نطاق التداول لا الإرث البائد، كما يقتضي المنطق. الأمثال لا تنفصل عن باقي بنود الإرث الشعبي المحكي؛ من مصطلحات، وحكايات، ونكات، بحسب مختصين؛ إذ المصدر والمتلقّي والمروِّج هو ذاته، في الأحوال كلها، كما إن الفكر الذي يقف من وراء مظاهر التعبير السابقة يكاد يكون موحّداً في المجتمعات العربية، ومرتبطاً بشكل وثيق بوضع المرأة العربية، الذي لم يشهد تقدماً على صعيد حقوقها المنقوصة، برغم الجهود المبذولة لتدارك القضية المستفحلة.

يقول أستاذ اللغة الإنجليزية والباحث في القضايا اللغوية، سليمان العباس: «معروف أن الأمثال الشعبية، والحِكَم، والتعابير الاصطلاحية، والحكايات تمثل جانباً مهماً من ثقافة الشعوب، بمختلف أطيافها، وهو ما ينسحب على الشعوب العربية. لذا فالذكورية مهيمنة على هذا الإرث الشعبي». ثم يضيف أنه «برغم كل ما تبذله مؤسسات حقوق المرأة وحركاتها، في هذا النطاق، فإنّ الموقف اللغوي السلبي من المرأة ما يزال حاضراً ـ بقوة ـ حتى اليوم، امتدادا لما تمّ وراثته اجتماعيا وفكريا».

يسوق العباس أمثالاً من قبيل: «دار البنات خاوية»، و»بنتك لا تعلمها حروف ولا تسكنها غروف»، و»الفقوسة بتنعوج من الصغر»، قائلاً إنها أسهمت أيما إسهاما في تنميط صوة المرأة العربية، والحطّ من شأنها، مستدركاً أن ثمة أمثالاً جاءت على الحياد؛ إذ قد تُقال في سياق إيجابي وإن كانت تُستحضر ـ في الغالب ـ في سياق سلبي، من مثل: «اقلب الجرّة على تمّها بتطلع البنت لإمّها».

الكاتب علاء الدين أبو زينة يقول إن «الأمثال، والنكات، والحكايات جزء رئيس من الخطاب العام؛ لذا فهي تعكس سمات العقل الجمعي للمجتمعات التي تبتكرها»، ثم يضيف أنّ «مما يدعو إلى الدهشة وجود تواطؤ عالمي على استهداف المرأة، والحطّ من مكانتها، من خلال هذا الإرث الذي يعتمد الجندرية المتعسفة حيالها»، ويقول «ثمة مئات الأمثال والطرائف التي دخلت في نسيج الخطاب الشائع للشعوب، والتي تنزع كلها إلى تنميط الأنوثة على اعتبارها تمثل كياناً دونياً، قياسا بالرجل».

يزعم البعض أن هذه الأقوال جاءت نتيجة تراكم الخبرات الإنسانية في مراقبة سلوك المرأة، كالقول بأنها «عاطفية»، و»بكّاءة»، و»دموعها أقرب من دموع الرجل»، وهو ما يتم استثماره في الإرث الشعبي لتعزيز صور أخرى متصلة، من قبيل أن دموع المرأة فيها «إخفاء للكذب، أو ابتزاز للرجل، أو استجداء للشفقة، أو محاولة للإفلات من العقاب».

يرصد أبو زينة أن المرأة قد تكون مُساهماً رئيساً في رواج هذا الإرث الجائر من خلال ترديدها إياه، قائلاً: «من المفترض في النساء التنبّه لعدم تعزيز هذه المقولات والأمثال والحكايات، لا من خلال ابتكار ما يوازيها من مقولات هجائية في حق الرجل، بل من خلال العمل على تفكيك المنطق الذي أفرز هذا الإرث».

النقطة ذاتها، يذهب إليها الإعلامي المتخصص في قضايا المرأة، محمد أبو عبيد، قائلاً: «ما استهجنه هو ترديد المرأة لذلك الإرث الشفوي، الذي يتناولها بصورة جائرة؛ إذ كثيرات هن من يعززن وجهات نظرهن السلبية في بنات جنسهن، من خلال تلك الأمثال أو الحكايات، مرسّخات ـ بذلك ـ الصورة النمطية السيئة التي ما تزال تتوارثها الأجيال». ويسوق مثالاً على ترديد بعض النسوة مثلاً شعبياً يقول: «البيت اللي ربّه مَرَة، كل ما ماله لَوَرَا»، موضحاً أنه يُرسّخ صورة جائرة عن عدم قدرة المرأة على تحمل مسؤولية البيت وتدبيره، وهو ما لا يعد صحيحاً بالنظر إلى الواقع.

تقول أول حكواتية فلسطينية تجوب المسارح العربية والعالمية لتسرد حكايات من الإرث الشعبي، دنيس أسعد: «مارست المرأة فن الحكاية منذ القدم، ولعل المثال الأبرز الذي وصلنا مكتوباً هو ألف ليلة وليلة، على لسان شهرزاد التي تسعى إلى إنقاذ نفسها وغيرها من النسوة، من خلال حكاياتها، بيد أن الفكر الذكوري هو المهمين على تلك الحكايات».

«المرأة خائنة لا تؤتمن، بل حتى المارد الذي سجنها في صندوق بسبعة أقفال لا يملك منعها من الخيانة»، تقول أسعد، عن صورة المرأة في حكايات ألف ليلة وليلة. وفي وقت ترصد فيه أن حكايات الرجل ارتكزت على الحروب والغزوات والبطولات، فإن المرأة اختارت في حكاياتها الجانب الحياتي الأوسع؛ من حب، وعائلة، وأطفال، وعادات، وتراث، غير أنها ظهرت ـ في المُجمل ـ بـ»قالب دونيّ يهمّش كل ما قد تتمتّع به من قدرات لصالح الجمال، العامل الوحيد لسعادتها. كما تبكي المرأة في الحكاية الشعبية بسبب ومن دون سبب، وتفتقر ـ أيضاً ـ لعنصر المبادرة في حل أي مشكلة، بل هي معتمدة، دوماً، على السِحر والخوارق، وهي ـ في مرات كثيرة ـ الشريرة والغولة التي تنهش مَن حولها، إن لم يلبّوا رغباتها»، كما تقول دنيس أسعد نفسها، التي تسوق مثالاً على حكاية «الديك الهادر»، والتي يسميها البعض «الديك الشاطر»، وهي الحكاية التي عدّلت عليها؛ إذ يقايض فيها الديك القمحة بالجاموسة، ومن ثم العروسة، لتنتهي الحكاية الشعبية بعبارة «شوفوا ما أشطر الديك. حصل على عروسة مقابل حبة قمح». تقول: «أرفض هذا؛ ذلك أن فيه تسليعاً للمرأة. لذا، فقد بدّلت العروسة بتاج العروسة، فقط».
التاريخ : 26-12-2011

سلطان الزوري
12-26-2011, 12:22 PM
نقاد : «الحاسة صفر» للشاعر أبو سليم أعادت الاعتبار لأدب المقاومة

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1530_379052.jpgعمان – الدستور – هشام عودة

نجح الشاعر الروائي أحمد أبو سليم في تحويل حفل إشهار روايته «الحاسة صفر»، الصادرة حديثا، من حفل للنخبة، كما جرت العادة في مثل هذه المناسبات، إلى حفل للعامة، من خلال الجمهور الذي اكتظت به قاعة الرشيد في مجمع النقابات المهنية مساء أمس الأول، وفي غياب كلمة المحتفى به وبروايته، فقد استمع الجمهور إلى ثلاث كلمات احتفت بالرواية وصاحبها، ومجموعة من الأغاني للفنان عبد الحليم أبو حلتم، وعريفي حفل قدما للأمسية.

الناقد الدكتور إبراهيم خليل أشار في ورقته إلى ثلاث حبكات حملتها الرواية، وهي: البحث عن عيسى، بطل الرواية، الذي ظل مصيره غامضا، مع ما رافق ذلك من مفاجآت في النص، كانت من وجهة نظر د. خليل مفاجأة للسارد وليست للقارئ، فيما كان التحقيق يمثل الحبكة الثانية التي ظلت متوازية أيضا مع قضية الاغتيال، لتشكل عملية البحث عن المخطوطات، التي شاركت فيها قوى دولية وإقليمية، هي الحبكة الثالثة.

ورأى د. خليل أن أبو سليم لم يتخلص تماما من اللغة الشعرية في سرده الروائي، مع أن الرواية لا تحتاج إلى لغة الشعر، غير أن وجود سعيد الدوري، بطل الرواية، شاعرا قد يبرر حالة اللجوء إلى الشعر في بعض مقاطعها، مع ملاحظة انتقال السارد من مكان إلى آخر، وحشد الشخصيات في متن النص، وإذا كان د. خليل لا يرى في «الحاسة صفر» رواية واقعية، لافتا إلى أنها كتبت بأسلوب حداثي يتداخل فيها الزمن، وقد برز فيها الغناء السردي، فإن الشاعر صلاح أبو لاوي ذهب في كلمته التي افتتح فيها الحفل للتأكيد على واقعية الرواية، وهذا ما ذهب إليه أيضا الشاعر محمد لافي في كلمته التي حاول من خلالها تحليل النص من زاوية سياسية، لافتا النظر إلى أن أبو سليم قدم ما يمكن وصفه برواية تنتمي إلى أدب الهامش، بسبب عدم وجود أي قيادي من التنظيمات الفلسطينية من بين شخوصها، ليرى الشاعر لافي أن الرواية ذهبت إلى التأشير على «الصفر الكبير» في المستويين الذاتي والموضوعي في حياة بطلها سعيد الدوري، وهي رواية تعكس حالة الضياع للمناضل الفلسطيني وتمثل شهادة إدانة حادة لقيادة المنظمة، كما قال لافي، مضيفا أنها تتسم بنبرة انتقادية لمن حاولوا رفع يافطة الواقعية السياسية، مؤكدا أن الرواية في مستواها الفني سجلت قدرة عالية في الإمساك بخيوط السرد، تمظهرت في شكلين: الكلاسيكي والحداثي القائم على القطع السينمائي وتقنية الاستباق والاسترجاع.

من جهته قال الروائي عبد السلام صالح أن الرواية حققت شرطها الإبداعي، فقد أخذتني ورمتني بعيدا بقسوتها وصدقيتها، كما قال، وتعرفت إلى شخوصها، لافتا إلى أنها تخوض في العمق، وتقول المسكوت عنه في الحياة الفلسطينية، وتسمي الأشياء بأسمائها، وهي نموذج راق لأدب المقاومة، ورأى صالح أن أبو سليم نجح في المزج بمهارة بين لغته الشعرية والواقع، لتخرج لغة السرد عالية المستوى في نصه، مشيرا إلى أن «الحاسة صفر» هي إعادة قراءة للتاريخ النضالي الفلسطيني، بل هي القراءة الحقيقية لهذا التاريخ.

وإذا كان الشاعر لافي أشار إلى أن الرواية هي الأولى التي تتناول هذه المرحلة التاريخية من حياة الشعب الفلسطيني، فإن الشاعر أبو لاوي أكد أنها أعادت الاعتبار لأدب المقاومة، فيما احتفت الشاعرة نور تركماني بالرواية وصاحبها من خلال مداخلاتها الشعرية والنثرية في التقديم، وقد اقتبست شيئا من نص الرواية.

الأمسية التي افتتحها الفنان أبو حلتم بمجموعة من أغانيه الوطنية الملتزمة، شهدت حضورا كثيفا لمثقفين وحزبيين ونقابيين ومواطنين، وقد أقيمت بالتعاون مع دار فضاءات؛ ناشرة الرواية، التي هي الأولى للشاعر بعد أربع مجموعات شعرية.
التاريخ : 26-12-2011

سلطان الزوري
12-26-2011, 12:22 PM
اختتام احتفالية «معان مدينة الثقافة الأردنية 2011» .. اليوم

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1530_379048.jpgعمان ـ الدستور

برعاية رئيس الوزراء عون الخصاونة يقام حفل اختتام معان مدينة الثقافة الاردنية عام 2011 وذلك الساعة الرابعة والنصف عصر اليوم في جامعة الحسين بن طلال.

ويتضمن الحفل افتتاحاً للمعارض، حيث سيتم افتتاح معرض كتاب شامل لإصدارات وزارة الثقافة، ومعرض فن تشكيلي (بمشاركة مجموعة من الفنانين الأردنيين)، ومعرض الحرف والصناعات المحلية والمأكولات الشعبية، ومعرض الصور الفوتوغرافية، بالإضافة إلى فقرة فنية فلكلورية لفرقة تراث معان تتضمن السحجة والدبكة المعانية.

كما يتضمن حفل الختام الرسمي عرض فيلم وثائقي حول فعاليات المدينة للعام 2011، وكلمة لمحافظ معان عبد الكريم الرواجفة، وكلمة المنسق العام للمدينة الثقافية أحمد أبو صالح، وكلمة لوزير الثقافة د. صلاح جرار، وقصيدة من الشعر النبطي للشاعر محمد فناطل الحجايا، و»اسكتشاً» مسرحياً للفنان حسين طبيشات وفرقته الفنية، يلي ذلك وصلة غنائية وموسيقية تقدمها أوركسترا نقابة الفنانين الأردنيين، ومن ثم يتم تسليم راية المدينة الثقافية لمدينة الثقافة الأردنية للعام 2012 (مادبا)، وتُختتم الفقرات بتكريم المؤسسات الراعية ورؤساء اللجان.

وكانت لجنة اختيار المدن الثقافية برئاسة العين عقل بلتاجي اختارت معان مدينة الثقافة الأردنية للعام 2011 وفق اعتبارات عدة تتمثل في الأهمية التاريخية والوطنية لمدينة معان التي شهدت بدايات تأسيس الدولة الأردنية، وتوفر مقومات إقامة النشاطات الثقافية فيها وفي الألوية التابعة لها، وكذلك توفر الهيئات والمؤسسات الناشطة في العمل الثقافي والداعمة له، والأهمية التنموية والسياحية والثقافية لإقليم البترا، إضافة إلى تميز معان بالنشاطات والبرامج الثقافية خلال العام 2009 واستمراره، وتميز الملف الذي قُدِّمَ للجنة اختيار المدن الثقافية.

مدير ثقافة معان يوسف الشمري بين أن المواطن في معان انغمس بالفعل الثقافي منذ أن انطلقت فعاليات معان مدينة الثقافة الأردنية، وأصبح يشعر بالحراك الملموس، حيث تجاوزت الفعاليات الثقافية 500 فعالية تناولت الجوانب الإبداعية المختلفة. ولم تقتصر على الفعاليات المحلية والعربية، وإنما كانت على مستوى دولي، حيث كانت هناك مشاركات من كوريا، والصين، ورومانيا، وإندونيسيا، وعلى مستوى عالٍ من الرقي الثقافي.

المنسق العام لمعان مدينة الثقافة الأردنية أحمد أبو صالح قال إن المشروع الثقافي في معان للعام 2011 لم يكن ثمرة جهود فردية أو تخطيط ذاتي، بل هو نتاج فعل معاني مشترك من القطاعات والمؤسسات والأفراد، حيث أن أماكن الفعل الثقافي كانت متنوعة ومتعددة على امتداد مساحة المحافظة الشاسعة.
التاريخ : 26-12-2011

سلطان الزوري
12-26-2011, 12:22 PM
«مهرجان المسرح العربي» يعقد دورته الرابعة في عمان .. الشهر المقبل

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1530_379054.jpgعمان - الدستور - خالد سامح



تعقد الهيئة العربية للمسرح الدورة الرابعة من «مهرجان المسرح العربي»، في المركز الثقافي الملكي، بين العاشر والسادس عشر من الشهر المقبل.

المهرجان، الذي يقام كل عام في عاصمة عربية، ينظم في عمّان، بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين، حيث يرأس نقيب الفنانين حسين الخطيب اللجنة العليا للمهرجان، ويديره الفنان العربي اسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، بينما يترأس لجنته الاعلامية الفنان غنام غنام، كما تشارك في فعالياته عدد من الفرق المسرحية العربية.

رئيس لجنة الترويج في المهرجان الفنان مصطفى أبو هنود صرح لـ «الدستور» بأن المهرجان سيتضمن أربعة عشر عرضاً مسرحياً وندوات فكرية وورشات عمل يومية تختص بالمسرح بحضور ثلاثمائة وعشرين فناناً من المشاركين والنجوم العرب، إلى جانب مجموعة من الفنانين الأردنيين، وستقام هذه العروض على المسرح الرئيسي والدائري في المركز الثقافي الملكي، ومسرح الحسين الثقافي، ومسرح أسامة المشيني في جبل اللويبدة.

كما تقام ندوات فكرية على هامش المهرجان، وسيعقد ورشة عمل في فندق لاند مارك احتفاء بيوم المرأة في المسرح العربي 2012، تهدف إلى بلورة الحس الفني والجمالي للمرأة، ما يساعد على الارتقاء بوعيها الفكري في ظل تحولات حاسمة عربيا ودوليا، ويشارك فيه مجموعة من الفنانات العربيات والأردنيات، ويكرم الفنان الأردني ربيع شهاب باعداد فيلم خاص حول تجربته، كما يحتفي المهرجان بالمسرح الأردني وابرز رموزه.

ويأتي المهرجان بالتزامن مع الاحتفال بيوم المسرح العربي وبهذه المناسبة تلقي الفنانة الكويتية سعاد العبدالله كلمة في المهرجان بحضور نخبة من الفنانين العرب. كما يفتتح على هامش فعاليات المهرجان معرض للكتاب يتضمن نصوصاً مسرحية، وكتب نقدية وتوثيقية حول تاريخ المسرح العربي.

وتشهد الدورة عرض مسرحيات تشارك في التنافس على جائزة سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي، وهذه المسرحيات هي: مسرحية «حرب النعل» إخراج محمد العامري ـ الإمارات، ومسرحية «زهايمر» إخراج مريم بوسالمي ـ تونس، ومسرحية «الشهداء يعودون» إخراج سونيا ـ الجزائر، ومسرحية «احتراق» إخراج هدى إبراهيم ـ السودان»، ومسرحية «مجاريح» إخراج ناصر عبدالرضا ـ قطر، ومسرحية «الهواوي قايد النسا» إخراج مسعود بوحسين ـ المغرب، ومسرحية «عشيات حلم» إخراج فراس المصري ـ الأردن.

أما المسرحيات التي ستعرض في المهرجان من دون أن تنافس على جائزته فهي: «سي في» (C .V) إخراج أحمد المغربي ـ الأردن، و»بس بقرش» إخراج محمد الإبراهيمي ـ الأردن، و»مريم وتعود الحكاية» إخراج ياسر الحسن ـ السعودية، و»نص كيس رصاص» إخراج عبدالسلام عبده ـ فلسطين، و»مكاتيب» إخراج جهاد الأندري ـ لبنان.
التاريخ : 26-12-2011

سلطان الزوري
12-26-2011, 12:22 PM
شربل داغر يصدر «الشعر العربي الحديث: القصيدة العصرية»

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1530_379051.jpgعمان ـ الدستور

صدر، حديثا، كتاب «الشعر العربي الحديث: القصيدة العصرية» للكاتب اللبناني شربل داغر، في 607 صفحة من القطع الكبير، عن «منتدى المعارف» في بيروت.

يكشف هذا الكتاب عن مرحلة مغيبة في تاريخ الشعر العربي، بل عن أولى مراحل التجديد الشعري. فلقد تبدلت القصيدة في مستوياتها البنائية المختلفة، ابتداء من ستينيات القرن التاسع عشر، في بيروت وحلب ودمشق والقاهرة وبغداد وتونس وغيرها، ودخلت في مدار جديد، غير «عمود» الشعر العربي القديم، ما اجتمع في تسمية: «الشعر العصري». هذا ما يمكن أن نستدل به بهذه الكلمات التي قالها المعلم بطرس البستاني في «خطبة في آداب العرب»، في بيروت، في 15 شباط-فبراير 1859، عن «رائد» هذا التجديد الشعري، خليل الخوري (1836-1907): «كأني به (خليل الخوري) واقفاً على شاطىء البحر الكبير، الفاصل بين العالم القديم والعالم الجديد، يستشرف تارة على الجديد، ويلحظ أخرى إلى القديم؛ ولدى انتشار ديوانه الموسوم بـ»العصر الجديد»، الذي أفرغ فيه الشعر القديم في قالب جديد، يتضح المعنى المقصود (...). هلال الآداب الذي ولد في أواسط الجيل (القرن) التاسع عشر سيصير بدراً».

هذا الكشف الدراسي يعيد النظر في التاريخ الشعري، والثقافي، بما فيه التاريخ الحضاري لـ»عصر النهضة»: ينطلق من مراجعة خطاب «الحداثة» نفسه، ويتوصل إلى تعيين أسمائها ومعانيها وتحققاتها وإنجازاتها الأولى في عالم العربية. كما يُسلط الضوءَ على شعراء وتجارب نقلت الشعر من القصيدة إلى الكتاب، ومن البلاط والمجالس إلى القارىء، ومن السلطان إلى «الوطن»، ومن الأنواع والأغراض الشعرية إلى موضوعات و»مواقف» متفاعلة مع الزمن الجاري: زمن التمدن. وهي كشوفات وتحقيقات مختلفة، توسلت المقاربات التاريخية والاجتماعية؛ كما أخضعت القصيدةَ العصرية لقراءة تحليلية تناولت أشكالها الطباعية والعروضية والنحوية والمضمونية، بما أظهرَ قواعد نشأتها، وأسسَ التجديد اللاحق ومعالمَه في شعر القرن العشرين.

يتوزع الكتاب في «مدخل»: «الحداثة بين التولد والابتداع»، وفي ثلاثة أقسام: «الأدب والخطاب»، و»الشعر والعصر»، و»أبنية القصيدة العصرية»، فضلاً عن «خاتمة مفتوحة». ويتعين القسم الأول في ثلاثة فصول: «الكتاب، الأدب والقارىء»، و»الشعر، حسب التاريخ»، و»الشعر، حسب النقد». أما القسم الثاني فيتألف من فصلين: «من الشعراء الديوانيين...»، و»... إلى الشعراء العصريين». ويتوزع القسم الثالث والأخير في ثلاثة فصول: «مثول القصيدة»، و»بين الوزني والنحوي»، و»من العمود إلى الشاعر».

يستكمل شربل داغر، في هذا الكتاب، إعادة النظر التاريخي والتحليلي في ما أسماه: «الدورة الثقافية المستجِدة»: يستكملها هذه المرة في الشعر، بعد اللغة والرواية في كتب سابقة، بما يكشف عن المنظور العام الذي وجَّهَ الكتابة العربية صوب أفق جديد للإنسان والمعنى في التاريخ والنص. وكشف داغر، في حفل إطلاق الكتاب في «معرض بيروت العربي والدولي الخامس والخمسين للكتاب»، في العاشر من كانون الأول-ديسمبر من سنة 2011، أن كتابه هذا هو الجزء الأول في مراجعة واسعة لمراحل الشعر العربي الحديث.
التاريخ : 26-12-2011

سلطان الزوري
12-26-2011, 12:22 PM
فعاليات اليوم




محاضرة «الطريق إلى الربيع العربي: رؤية تاريخية»

يستضيف منتدى عبدالحميد شومان الثقافي، من مصر أستاذ التاريخ الدكتور محمد عفيفي، لإلقاء محاضرة بعنوان: «الطريق إلى الربيع العربي: رؤية تاريخية»، وذلك الساعة السادسة والنصف مساء اليوم بمقر المنتدى بجبل عمان. يرأس الجلسة ويدير الحوار د. محمد عدنان البخيت.


التاريخ : 26-12-2011

سلطان الزوري
12-26-2011, 12:23 PM
فعاليات الغد




محاضرة «سوريا: إعلام حرب أم حرب إعلام؟»

بدعوة من المنتدى العربي تلقي الدكتورة حياة الحويك عطية محاضرة بعنوان «سوريا: إعلام حرب أم حرب إعلام؟» وذلك الساعة السادسة من مساء يوم غد في مقر المنتدى بالقرب من هيئة الأوراق المالية.



ندوة «الدولة المدنية بين العلمانيين والإسلاميين»

بدعوة من رابطة الكتاب الأردنيين بالزرقاء يقيم الباحث الأستاذ أسامة عكنان والناقد مجدي ممدوح ندوة بعنوان «الدولة المدنية بين الإسلاميين والعلمانيين»، وذلك الساعة السادسة من مساء يوم غد في مقر الرابطة بالزرقاء - قرب قصر شبيب الأثري، والدعوة عامة.
التاريخ : 26-12-2011

سلطان الزوري
12-26-2011, 12:23 PM
جمع مختارات من إبداعات أعضاء رابطة الكتاب


عمان ـ الدستور

أعلنت رابطة الكتاب الأردنيين عن عزمها جمع مختارات من إبداعات الأعضاء في مجالات: الشعر، والقصة القصيرة، وحقل النقد والفكر والدراسات، من أجل نشرها في إصدات خاصة برابطة الكتاب الأردنيين. وعلى أمل ترجمتها للغات أخرى مستقبلا. ودعت الأعضاء إلى اختيار نموذج من عمله الشعري أو القصصي؛ أما بالنسبة لحقل النقد والدراسات والفكر فيتم تقديم تعريف من الزميل بمشروعه النقدي أو الفكري، طالبين ألا تزيد مساهمة كل عضو عن أربع صفحات، مطبوعة على نظام (وورد) وإرسالها على إيميل الرابطة (jowriters1@*****.com)، تنتهي فترة استقبال المواد نهاية شهر كانون ثاني 2012.
التاريخ : 26-12-2011

سلطان الزوري
12-27-2011, 12:28 PM
الشاعر محمد علي شمس الدين: الربيع العربي حالة بركانية تكونت عبر عقود

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1531_379322.jpgعمان-الدستور-خالد سامح



قال الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين إن مايحدث في العالم العربي من ثورات وحالات احتجاجية جديدة تفرض عليه إعادة قراءة شعره من جديد والبحث عن ذاته كشاعر مجدداً، معتبراً أن الربيع العربي حالة بركانية تكونت عبر عقود طويلة ومايحدث الآن هو بمثابة لحظة الانفجار المدهشة، جاء ذلك خلال استضافته في برنامج» روافد» الذي يقدمه الاعلامي والروائي أحمد علي الزين ويبث عبر قناة العربية.

وتصور صاحب «قصائد مهربة الى حبيبتي آسيا» أن عربة محمد البوعزيزي لازالت تتدحرج في العالم العربي كما قال، وتابع «إذا كان للمبدع رادار يلتقط المستجدات فسيجد أن مايحصل حالياً هو أمر طبيعي لأن التحول وثورات التغيير في كل الدول حتمية تاريخية، مؤكداً أن الشاعر يؤشر لعلامات الثورة أو التغيير فهو فارس المسافات الطويلة كما قال، لكنه رأى ايضاً أن الشاعر لايمكن أن يتنبأ بكل التفاصيل المستقبلية.

وفي رده على استفسار مضيفه عن سر عزلته الاجتماعية، قال شمس الدين: «في الحقيقة أنا شاعر انطوائي اجتماعياً الى حد ما، فقد ولدت في قرية نائية بالجنوب اللبناني وترعرت على مصاحبة الريح، ومفردات الطبيعة المختلفة أكثر من مصاحبة البشر، نعم حياتي فيها عزلة وانكفاء لكنني متعدد في وحدتي وكثير، وهذا هو مزاجي».

وأعرب الشاعر -الحاصل على عدد من الجوائز الرفيعة- عن رضاه لمستوى الاهتمام النقدي الذي حظيت به أعماله الشعرية عربياً وعالمياً، مشيراً الى ان الكثير من أعماله الشعرية ترجمت الى لغات أجنبية وأن جميع دواوينه نقلت الى الاسبانية، كما قدمت مؤخراً شهادة دكتوراة حول منجزه الشعري في اسبانيا تجاوزت الستمائة صفحة، وأصدرت مجلة « الشعراء» في رام الله حوله مؤخراً ملحقاً خاصاً تحت عنوان «المنشد الجنوبي» وتضمن نماذج من شعره وقراءات نقدية في أعماله.

وحول علاقة شعره بالدين والتصوف، نبه شمس الدين الى حساسية تلك المسألة، موضحاً أنه رجل ديني وميتافيزيقي وما يكتبه مستوحى من خطاب روحي مغسول بماء الغيب على حد تعبيره، وأضاف: «لقد أعد الناقد بيرو مودابث دراسة حول قصيدتي «البحث عن غرناطة»، فأشار الى أنني أكتب الجسد بصبغة دينية.

أما عن تطور تجربته الشعرية والمراحل التي مرت بها، فقد قسمها صاحب «ممالك عالية» و» كتاب الطوائف» الى مرحلتين أساسيتين الأولى أكد أنه حاول فيها الانقضاض على اللغة والامساك بها حسب وصفه، وتابع «في المرحلة الثانية اكتشفت أن ماحاولت الامساك به قد فاتني، وأن ما بحثت عنه أجده خلفي وكل ماهو في الخارج هو في داخلي أصلاً، عندها تحول شعري نحول مستويات عرفانية أعلى، وتجلى الصراع عندي بين المعنى والعبارة»، ورأى أن أصعب مايواجه الشاعر أن لايجد مايكفي من الكلمات للتعبير عن الكم الهائل من المعاني في داخله.

وعن رؤيته الحالية للشعر، ذهب شمس الدين لاستعراض العديد من التعريفات التي يفيض بها ذهنه، فقال: «قد يكون الشعر غناء ضد الرعب، أو انشاد فيه فرح وبهجة بالوجود، ولربما هو قلق مفرح وبداخله مأساة، أو هو اقتراح وجود آخر للوجود الذي نعيشه، فالمرأة في القصيدة ليست هي المرأة التي يحبها الشاعر فعلاً، والثورة التي يمجدها ليست هي الثورة التي عاشها فعلاً..القصيدة وجود يذكرك بالحياة وليست هي الحياة نفسها».

تجدر الاشارة الى أن محمد علي شمس الدين ولد في العام 1942 م في بلدة بيت ياحون في جبل عامل (جنوب لبنان) ونشأ في بلدة عربصاليم (جنوب لبنان) وفيها ترعرع وكبر وهو حائز على دكتوراة دولة في التاريخ، ومن أبرز دواوينه: «الشوكة البنفسجية»، « طيور الى الشمس المرة»، « منازل النرد»، «أما آن للرقص أن ينتهي»، وغيرها من الأعمال.
التاريخ : 27-12-2011

سلطان الزوري
12-27-2011, 12:28 PM
جرار : المدن الثقافية جاءت لتمكين الهيئات الثقافية المحلية من الإدارة الناجحة وإطلاق المواهب

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1531_379309.jpgمعان-الدستور - موسى خليفات وقاسم الخطيب واحمد الحراوي



اختتمت في معان أمس فعاليات معان مدينة الثقافة الاردنية لعام 2011 في احتفال كبير أقامته وزارة الثقافة، في جامعة الحسين بن طلال، رعاه مندوبا عن رئيس الوزراء وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار، الذي ألقى كلمة في الاحتفال قال فيها أن معان كانت ولا زالت جوهرة الصحراء وحاضنة الاحداث العظيمة والامجاد الخالدة وبوابة الهجرات العربية وطريق جيوش الفتح الاسلامي وأهم محطات طريق الحج الشامي.

وقال: ان معان هي بؤرة التأسيس الأولى، يوم احتضنت الأمير الهاشمي عبد الله الأول المؤسس ومنها بُعثت الدولة الأردنية، لتقدم للمنطقة والعالم مثالاً فريداً في الحرية والتنمية، بالاعتماد على النفس والصبر على الصعاب ومكابدة الشدائد.

وقال الدكتور جرار انَ معان حالة ثقافية خاصة، فريدة في مكوّناتها، عميقة في إرثها وتراثها أدت الأمانة ونهضة برسالة الثقافة، التي تُعدُّ منجزها الأبهى، وصورتها المشرقة، مؤكدا ان المدن الثقافية جاءت من أجل توزيعٍ أكثر عدالة للتنمية الشاملة، ونقلٍ للحراك الثقافي إلى المدن والبلدات في أرجاء الوطن.

وقال ان الثقافة المنفتحة، والمبنية على الحوار وقبول الرأي الآخر، والتسامح تعد السبيل الوحيد لبناء حاضر ومستقبل سليم ومعافى لنا وللأجيال بعيدا عن غياب الأبعاد الإنسانية والفكر المستنير، الذي من شأنه أن يفتح الباب واسعاً أمام الانغلاق والعدمية والجنوح نحو الإرهاب والعنف الفردي والمجتمعي.

واوضح ان وزارة الثقافة تدرك أن أي تنمية اقتصادية أو سياسية لن يُكتب لها النجاح دون تنمية ثقافية نوعية، ذات بعد جماهيري يخاطب مختلف فئات الناس ومستوياتهم مؤكدا استمرار وزارة الثقافة في توفير الدعم المناسب للأنشطة الثقافية، وكذلك العمل على استكمال البنى التحتية اللازمة من مراكز ثقافية وقاعات متخصِّصة، ومكتبات عامة ودعم للهيئات الثقافية، ورعاية المواهب ونشر منجزاتها محلياً وخارجيا ما يميز الأردن في المحافل الثقافية العربية والعالمية.

واثنى وزير الثقافة على الجهود التي بُذلت لانجاح معان مدينة الثقافة الأردنية للعام 2011، من قبل المؤسسات والأفراد، متمنيا في ذات الوقت لمدينة مادبا التي ستحمل راية الثقافة للعام المقبل إكمال المسيرة والإضافة على المنجز الثقافي الذي تحقق في معان.

من جانبه قال محافظ معان عبد الكريم الرواجفه ان قرار اللجنة الثقافية باختيار معان مدينة الثقافة الأردنية لعام 2011 انطلق من مرتكزات عديدة تمثلت في الأهمية التاريخية والوطنية لمحافظة معان الى جانب توفر مقومات الحراك الثقافي فيها والأهمية التنموية والسياحية والاثرية لها، معتبرا ان مركز معان الثقافي الذي شارف على الانتهاء دليل واضح على اهتمام الدولة بالفعل الثقافي والادباء والموهوبين والمبدعين في هذه المحافظة.

بدوره قال المنسق العام لمعان مدينة الثقافة الاردنية لعام 2011 احمد ابو صالح ان المشروع الثقافي الذي جهدنا في انجاحه هذا العام كان نتاج فعل معاني مشترك من كافة القطاعات والمؤسسات والافراد في وقت تنوعت فيه اماكن الفعل الثقافي على امتداد مساحة المحافظة.

وعرض ابرز الفعاليات الثقافية التي شهدتها محافظة معان خلال احتفالية هذا العام وتضمنت صدور مجلة معان الثقافية واقامة ما يزيد عن 500 نشاط ثقافي خلال العام الحالي كالمحاضرات والندوات الثقافية والادبية والايام الثقافية المفتوحة والفعاليات الوطنية وكذلك الامسيات الادبية والدينية والثقافية والموسيقية ومعارض للفنون التشكيلية الى جانب عروض لعدد من الافلام الثقافية الهادفة.

واشتلمت الفعاليات على مسابقات ثقافية في مجال المسرح والرسم والقصة وحفلات فلكلورية محلية وعروض فلكلورية لفرق اجنبية ومخيمات ابداعية فيما تم

رصد مخصصات مالية للبدء بتاهيل قاعة الاميرة رحمة لاحياء التراث في معان واقامة نصب تذكاري باسم ميدان الثقافة.

ووفرت الاحتفالية كذلك دعما لغرفة تجارة وصناعة معان ودعما لبيت الشوبك الثقافي لاقامة معرض الحياة الشعبية في قلعة الشوبك ودعما لجامعة الحسين بن طلال لاقامة مختبر مركز الاميرة بسمة للتراث غير المادي، واخر للحاسوب في كلية الهندسة بالجامعة وصيانة قاعة الاردن فيها.

وفيما يتعلق بمركز معان الثقافي أوضح ان المركز شارف على الانتهاء وسيتم افتتاحه بداية العام.

وتضمن الحفل الختامي قصيدة شعرية للشاعر محمد فناطل الحجايا واسكتشا مسرحيا للفنان احمد سرور وفرقته المسرحية ووصلة غنائية وموسيقية قدمتها اوركسترا نقابة الفنانين الاردنيين، تكريما للمؤسسات الراعية واللجان الفنية لمعان مدينة الثقافة الاردنية.

وسلم وزير الثقافة في نهاية الاحتفال الذي حضره ممثلون عن الفعاليات الرسمية والاهلية والثقافية في محافظة معان راية مدينة الثقافة الاردنية لعام2012 لمدينة مادبا حيث تسلم الراية نائب رئيس لجنة بلدية مادبا المهندس غسان خريسات، الذي قال إن مادبا تفخر باستلام الراية لتعبر عن انها مدينة الفسيفساء والعراقة والثقافة والتاريخ وستكون مدينة الثقافة لعام 2012 النموذج الذي نفاخر به في ثقافتنا.
التاريخ : 27-12-2011

سلطان الزوري
12-27-2011, 12:28 PM
الغاوون 45 : المثقف العربي وتغيير الممدوحين

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1531_379329.jpgعمان - الدستور

انتقدت مجلة ‹الغاوون› في عددها الجديد نفاقَ المثقف العربي الذي كان يمدح الدكتاتور بالأمس وبات يمدح الثورات اليوم، وقالت في موقفها الشهري: ‹لم يكن المثقف العربي عارياً ومكشوفاً كما هو اليوم. ولم تزد مدائحه للثورات هذا العُري إلا عُرياً، حيث أثبتت هذه المدائح السطحية ذيليّته واتّباعه لمجرى الحدث عوض أن يكون أحد صانعيه. سيُقال إن في هذا الكلام ظلماً والكثير من التحامل على مثقف لم تترك له الدكتاتورية أيّ هامش كي يمارس دوره عبره. طيّب. فلنشرع إذاً في معاينة دوره في البلدان التي سقطت فيها الدكتاتوريات أو شارفت على السقوط. ماذا سنجد؟ المدائح لهذا الشعب العظيم، الاعتزاز بالانتماء إلى هذا الشعب العظيم، الانحناء إجلالاً لهذا الشعب العظيم... إلى آخر هذه المدحيات التافهة التي كان يكيلها هذا المثقف نفسه بالأمس للدكتاتور نفسه. فإذاً، المشكلة باقية في فهم المثقف لدوره كبوق، كفرَّاش، كماسح أحذية... وليس مهماً إذا ما كانت تلك الأحذية التي يمسحها من ماركة فاخرة يُحبِّذها الدكتاتور أو من ماركة أم إصبع التي ينتعلها شباب الثورات الفقراء›.

وتابعت المجلة البيروتية: ‹لقد عاث المثقف العربي القديم فساداً في معنى المثقف ودوره، حتى بات المرء يخلط بين المثقف والموظف، بين صاحب الكلمة وصاحب الختم، بين الإصبع التي تُشير وتتهم والإصبع التي تُوضع في الشَّرْج. واليوم، بعد عقود من الغرام بالدكتاتور، فجأة اكتشف هذا المثقف حب الثورة، ومن أول نظرة. وراح يُزايد في هذا الحب حتى على الأصوات التي امتلكت شجاعة مقارعة الدكتاتور قبل الثورة بسنوات. بل وبات هذا المثقف الانتهازي يرفض أي انتقاد عقلاني هدفه التنبيه إلى خطورة الانحراف الذي ينفَّذه الإسلاميون الغربان بسيرورة الثورة. يتعامل أمثال هذا المثقف مع كل حدث على أنه سلطة، على أنه دكتاتور آخر لا بدّ من مسايرته ونفاقه. يتعامل بمنطق تقديم الولاء للحاكم الجديد، أي حاكم جديد. يتعامل بعقلية المنشار الذي يأكل في الذهاب في الإياب. لذلك لا عجب أن الذين كانوا مسؤولي منابر ومؤسسات في عهد الدكتاتور ظلّوا مسؤولي منابر ومؤسسات في عهد الثورة بعدما غيّروا جلودهم›.

وحمل العدد الجديد ملفاً عن الشاعرة الإيرانية الراحلة فروغ فرخزاد، أنجزه الشاعر والمترجم الإيراني موسى بيدج والباحث السوري إبراهيم محمود.

وفي هذا العدد أيضاً يتابع الشاعر والمترجم عبد القادر الجنابي مطالعة الحركة الطليعية الروسية، ليقدِّم لنا في هذا العدد شاعراً قال عنه لينين بعدما قرأ إحدى قصائده: ‹إنه صبي مريض›، هو الشاعر سيرغي يسينين الذي اشتُهر بلقب ‹الأزعر›.

ومن مواد العدد الأخرى: ‹أثر عباس محمود العقاد في سيّد قطب› لهدى قزع، ‹الناجون من معجم أدباء أم المعارك› لمحمد غازي الأخرس، ‹موريس بلانشو: الأسئلة توسّع الزمان› لعلي البزّاز، ‹›شعراء في بلاط الأسد› لماهر شرف الدين، ‹دون أدنى حاجة إلى ملك› لعاطف عبد العزيز، ‹تعقيباً على قراءة شاكر لعيبي لـ: خريف المثقف› لصفاء خلف، ‹برسيبوليس بالعربي› لسليم البيك، ‹عندما لم تقع الحرب› لرائد وحش، ‹إلياذات شخصية› لميثم الحربي، ‹الثورات هي السبب› لأسمى العطاونة، ‹الماضي الذي يعود› لعلي محمود خضيّر، ‹القصيدة والخليفة› لعبد حامد، ‹رامبو قبّعة بودلير› لعادل مردان، ‹الاسم الكامل لجلجامش› لأحمد عبد السادة، ‹جوزف دعبول شاعر التأمّل› لتهاني فجر، ‹ذكاء قلب جوزائيّ› لصليحة نعيجة، ‹من تفصيل إلى تفصيل... قصيدة لبول إلـوار› ترجمة صلاح أيوب، ‹شبيهات الهايكو 1› لسيبان حوتا، في برميل ديوجين الإغريقي› لشوقي عبد الأمير، ‹لحظة وفاة الدكتاتور (حلقة سادسة)› لماهر شرف الدين...
التاريخ : 27-12-2011

سلطان الزوري
12-27-2011, 12:29 PM
«حصاد القرن» كتاب يؤشر للمنجزات العلمية والانسانية في القرن العشرين

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1531_379311.jpgعمان- بترا

يسلط كتاب ( حصاد القرن: المنجزات العلمية والإنسانية في القرن العشرين) الذي صدر حديثا عن مؤسسة عبد الحميد شومان الضوء على الثورات العلمية التي حدثت في القرن الماض.

ويشتمل الكتاب الذي أشرف عليه الدكتور فهمي جدعان وحرره وراجعه واشرف عليه الدكتور همام غصيب، على أهم المنجزات المعرفية والأدبية والفنية والعلمية والتقنية التي تحققت ومهدت للقرن الحالي بما فيه من اختراعات مفيدة للبشرية .

ووصف الدكتور جدعان الكتاب بأنه مشروع يضاف إلى الابتكارات التي انجزتها مؤسسة شومان في سياق الجهد الذي تبذله في إطار نشر ثقافة على درجة عالية من السوية حيث يقدم المشروع مقاربة أكثر شمولا للنتاجات الثقافية المختلفة.

وينحصر المشروع في أربعة مجالات:

الأول يتعلق بالعلوم الإنسانية والاجتماعية ويشتمل على علوم الاقتصاد والاجتماع والإدارة وكذلك القانون والتاريخ والإعلام والعلوم الإنسانية والتربوية وعلم الإنسان في حين جاء المجال الثاني حول الآداب والنقد ويشتمل على اللسانيات والنقد الأدبي والأداب.

اما المجال الثالث الفنون - فيشتمل على الفنون التشكيلية والمسرح والعمارة والسينما والموسيقى بينما يتمحور المجال الرابع حول العلوم الأساسية والتكنولوجيا ويشتمل على العلوم الفيزيائية والرياضية والطبية والزراعية والمعلوماتية والكيميائية والتكنولوجيا والاتصالات.

ويشير الكتاب إلى العديد من المنجزات في القرن الماضي وأهمها مجال التكنولوجيا الحيوية في ميدان الصناعة، وبالذات ما يتعلق بانتاج الطاقة والمعادن والانزيمات وتحسين اللقاحات وصناعة البروتينات والهرمونات والمضادات الحيوية، وكذلك الاختراعات في مجال التكنولوجيا الحيوية وهندسة الجينات في الصناعات الدوائية والطب وفي مجال التكنولوجيا الطبية البصرية والعلوم الطبية.

ويتضمن الكتاب أهم الاختراعات في مجال الاتصالات مثل التكنولوجيا الرقمية وأنظمة الاتصالات والمعلومات وأنظمة الاتصالات السلكية واللاسلكية والاتصالات الكهربائية والكهرومغناطيسية وأنظمة الألياف الضوئية وشبكات المعلومات والتلغراف والتلكس والفاكس والشبكات الهاتفية والحواسيب وشبكة الانترنت وأنظمة البث الإذاعي والتلفزيوني وعبر الأقمار الصناعية، إضافة إلى العديد من المنجزات والاختراعات التي استفاد منها العالم بمختلف المجالات.

ويبرز الكتاب قاعدة التكنولوجيا في القرن الحادي والعشرين وهي تكنولوجيا النانو التي تشمل جميع مجالات العلم والتكنولوجيا،إضافة الى أهم النظريات العلمية في القرن الماضي.

وينطلق هذا المشروع الموسوعي الكبير من وحدة المعرفة وتكاملها حيث يستند الى ارث إنساني عظيم، يسهم في تحريك العقول ويشحذ الهمم، ويستثير خواطر وقضايا عديدة كما يشكل مراجعة نقدية في فروع المعرفة وفي ذلك مزيد من التوسع في التعلم والاستشارة.

ويعتبر الدكتور جدعان أن الكتاب منجز يتبع المعايير المنهجية، فهو يوجه القارئ أو المثقف إلى مسارات توعية تسهم في التنوير، وتحفز الشباب على التواصل مع عالمهم بوعي واستكشاف ميولهم العملية والأدبية، إلى جانب أنه يسد نقصا في المكتبة العربية اضافة الى توحيد المصطلحات وإشاعتها وإرساء لغة مشتركة بين قمة الهرم الثقافي وقاعدته .

ويرى أن المشروع يسهم في تأسيس وتعزيز إستراتيجية ثقافية وعلمية ومعرفية شاملة من شأنها أن ترقى ارتقاء ملموسا بالوعي العربي والحياة العامة العربية .

ويؤكد الدكتور غصيب أهمية الكتاب كونه يشكل مرجعا مهما للقارئ والطالب الطموح وأهل الاختصاص «ليمخر عباب المحيط الذي بين يديه انطلاقا نحو افاق علمية ابعد واعرض وأعمق «، حسب ما يقول.

وساهم في كتابة موضوعات هذا الكتاب مجموعة من العلماء والباحثين منهم: الدكتور عبد المجيد نصير والدكتور محمد باسل الطائي والدكتور منير نايفه والدكتور نزار الريس والدكتور نبيل علي والدكتور منصور العبادي والدكتور وليد المعاني والدكتورة سرى سبع العيش والدكتور طالب أبو شرار والدكتور امجد خليل والدكتور خليل المغربي والدكتور غاندي انفوقة.
التاريخ : 27-12-2011

سلطان الزوري
12-27-2011, 12:29 PM
طريق الكباش بين معبدي الأقصر والكرنك سيفتتح أمام السياحة العالمية في 2012

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1531_379333.jpgعمان-الدستور

أعلنت مصلحة الآثار المصرية قبل أيام أن طريق الكباش الذي يربط معبدي الأقصر والكرنك في جنوب مصر سيفتتح أمام السياحة العالمية في آذار القادم. ويبلغ طول طريق الكباش 2700 متر وعرضه 76 مترا وتصطف على جانبيه تماثيل ملوك وآلهة مصرية قديمة على هيئة أبو الهول، وأعلنت المصلحة أن طريق الكباش الذي يربط معبدي الأقصر والكرنك في جنوب البلاد سيفتتح أمام السياحة العالمية في آذار القادم بعد توقف العمل في المشروع منذ الاحتجاجات الحاشدة التي أنهت حكم الرئيس السابق حسني مبارك في شباط الماضي.

وتوقف العمل في بعض المشروعات الاثرية كما تعرضت متاحف ومواقع ومخازن أثرية في عدة مدن للسرقة أو التدمير خلال الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت مؤخراً في مصر، وقال محمد إبراهيم وزير شؤون الآثار اليوم الجمعة في بيان إن طريق الكباش «أهم المعالم الدينية والأثرية في الأقصر وأقدم الطرق الدينية في العالم» سيفتتح جزئيا بالتوازي مع استكمال الجزء الباقي من المشروع والذى يبلغ 150 مترا من إجمالى طريق الكباش الذي سيكون إضافة لخريطة المواقع الأثرية السياحية المصرية.

ويتضمن مشروع طريق الكباش ثلاث مراحل هي بناء سور من الطوب اللبن بطول الطريق لحمايته من أي تعديات وأعمال الكشف والحفائر أما المرحلة الثالثة فهي الترميم.
التاريخ : 27-12-2011

سلطان الزوري
12-27-2011, 12:29 PM
متحف سويسري للصور يلغي منافسة دولية تضامناً مع متسابقة فلسطينية


عمان-الدستور



اتخذ متحف الصور السويسري الكائن بمدينة «لوزان» قبل أيام، قراراً جريئاً وغير مسبوق «حماية لحرية الفن والفنانين» كما وصفه المتحف، وذلك بعد أن قرر إلغاء مسابقة دولية للفن تعتبر من بين المنافسات الهامة في أوروبا، حيث أقيم عوضاً عنها معرض فني خاص بعرض صور الفنانة الفلسطينية لاريسا صنصور «التي سبق لشركة لاكوست الفرنسة رفض مشاركتها في المسابقة بحجة أن صورها مؤيدة بشدة للفلسطينيين والقضية الفلسطينية».

وكانت شركة الأزياء الفرنسية المشهورة «لاكوست» وبصفتها الراعية للمنافسة الدولية قد رفضت السماح للفنانة الفلسطينية بعرض صورها أمام لجنة التحكيم وبالتالي حرمانها من المشاركة بحجة أن الصور التي ستعرضها مؤيدة للفلسطينيين بشدة وفقا لما قالته الفنانة صنصور الأمر الذي نفته الشركة الفرنسية مدعية أن الصور التي قدمتها الفنانة الفلسطينية غير مناسبة لروح المنافسة.

ووفقاً لوكالة «معا» الإخبارية فقد قالت الفنانة صنصور- البالغة من العمر «38 عاماً» وهي من مواليد مدينة القدس، وتقيم في العاصمة البريطانية لندن-: إن الشركة الفرنسية أبلغتها خلال محادثة معها بأن صورها لا يمكن إشراكها في المنافسة لأنها مؤيدة لفلسطين بشدة.

وفور علم المتحف السويسري بموقف الشركة الراعية أخذَ قرارا بتعليق الجائزة ما يعني عمليا إلغاء المسابقة وذلك احتجاجا على موقف «لاكوست» معلنا دعمه الكامل للفنانة الفلسطينية، مقترحا عليها عرض أعمالها في المكان الذي خُصص لعرض أعمال المتنافسين.
التاريخ : 27-12-2011

سلطان الزوري
12-27-2011, 12:29 PM
اختراع الشعب اليهودي * رسمي ابو علي


نيوت جنجريتش المرشح عن الحزب الجمهوري في أميركا وهو يميني متصهين أراد أن يجني مزيداً من أصوات اليهود في الانتخابات الرئاسية الاميركية في تشرين الثاني من العام القادم، فتحدث عن ما اسماه باختراع الشعب الفلسطيني، أي أن الشعب الفلسطيني لم يكن موجوداً ولكن ثم اختراعه في وقت ما، ولم ينس أن يضيف بأن الشعب الفلسطيني ليس إلا شعبا من الارهابيين! وهنا يلتقي هذا السياسي المتملق مع ما سبق أن قالته جولدا مئير أثناء رئاستها لحكومة اسرائيل عندما نفت بدورها وجود الشعب الفلسطيني ايضاً ..

الشعب الفلسطيني موجود منذ آلاف السنين على أرضه وقد اعترفت به معظم دول العالم ولم يعد هناك مجال للحديث عن اختراعه، أما من تم اختراعه فعلاً، طالما أننا نتحدث عن اختراع الشعوب، فهو الشعب اليهودي، وهنا فأننا بهذا لا نقوم بعملية مماحكة صبيانية، ولكننا فقط نردد ما قاله البروفسور الاسرائيلي شلومو ساند أستاذ التاريخ المعاصر في جامعة تل أبيب والذي ألف كتاباً يقع في أكثر من اربعمائة صفحة يحمل عنواناً صريحاً «اختراع الشعب اليهودي» وهذا الكتاب متوفر في مكتبات عمان حيث صدر عن دار الاهلية للنشر وقد ترجمه عن العبرية سعيد عياش وقام بتدقيق الترجمة أسعد زعبي وراجعه وقدم له الكاتب المعروف انطوان شلحت ..

اختراع الشعب اليهودي .. هذا ما يؤكده هذا الأستاذ الإسرائيلي الشجاع والنزيه والذي أثار عواصف لم تهدأ حتى الآن في الأوساط الأكاديمية التي درجت على تكرار أن الشعب اليهودي الآن هو امتداد للشعب اليهودي الذي عاش في فلسطين قبل واقعة تدمير الهيكل عام 70 ميلادية على يد الرومان الذي لحقه تهجير اليهود إلى ما يسمى بالدياسبورا .

هنا أيضاً يفكك ساند هذه الواقعة ويقول بأنها ليست إلا اسطورة مسيحية تسربت إلى الإرث اليهودي، ولم يكن لها أي اساس حيث أنه لم يعرف عن الرومان أنهم يهجرون الشعوب التي ينتصرون عليها وحتى لو ارادوا ذلك، يضيف ساند فأنه ما كان بوسعهم أن يفعلوا ذلك عمليا، إذ أن نقل شعب كامل يحتاج إلى قطارات ووسانل نقل لم تكن متوفرة في ذلك الزمان.

شلومو ساند يفكك جميع أجزاء (الميثات) الصهيونية التي تقول بأن الشعب اليهودي قائم منذ نزول التوراة في سيناء، وأن الإسرائيليين والإسرائيليات من ذوي الأصل اليهودي هم ذراري هذا الشعب الذي خرج من مصر واحتل أرض اسرائيل واستوطن فيها لكونها الأرض الموعودة من طرب الرب.

وأقام من ثم مملكتي داوود وسليمان وبعد ذلك إنقسم على نفسه وأنشأ ملكوت يهوذا وملكوت يهوذا وملكوت إسرائيل، وأن هذا الشعب تشرد ألفي عام في الدياسبورا بعد دمار الهيكل الثاني، ولكنه على الرغم من ذلك لم يذب في الشعوب (الأغيار) التي عاش بين ظهراينها، يقول ساند بأن هذه الرواية غير صحيحة وغير موثوقة على الإطلاق ويستحيل البرهنة عليها، لكنها إحدى اختراعات الصهيونية التي تريد أن تصل في هذا كله أن هذا الوطن - فلسطين - عائد إلى الشعب اليهودي وإليه فقط ، لا إلى اولئك القلائل – الفلسطينيين - الذين أتوا إليه بطريق الصدفة ولا تاريخ قوميا لهم، وبناء عليه فأن حروب الشعب اليهودي لاحتلال الوطن وحمايته، من كيد الأعداء هي حروب عادلة بالمطلق، أما مقاومة السكان المحليين الأصليين فأنها إجرامية وتبرر ما ارتكب وما يرتكب بحقهم من آثام وشرور مهما تبلغ فظاعتها.

ساند يفكك ويبرهن على بطلان هذه الاساطير التي ثم اختراعها ويعترف صراحة بأن إنشاء دولة اسرائيل ترتبت عليه افظع النتائج بالنسبة للفلسطينيين. وهو لا يتردد في تشبيه اسرائيل بابن الزنا – ولكنه يقول بأن ابن الزنا له حق الحياة أيضاً شريطة ألا يقلد سلوك ابيه، ومن حيث المبدأ لا يمانع ساند من اعتماد حل الدولة الواحدة الديموقراطية للجميع على أرض فلسطين، ولكنه يستدرك بأنه قد يكون من الصعب على الإسرائيليين أن يحسوا بأنهم أقلية في هذه الدولة، وهو لهذا يدعو إلى قيام دولتين ويقترح من أجل التعايش وحسن الجوار أن تنشأ بينهما علاقة كونفدرالية في المستقبل.

بهذا يكون ساند من القلة الشجاعة النزيهة التي تدرك الحقائق دون أسطرة كاذبة أو خرافات مفبركة – ولكنه يدرك أيضاً بأن كتابه قد لا يحدث التأثير المطلوب نظراً لهيمنة ورسوخ الأفكار الصهيونية ..

rasmiabuali@*******.com
التاريخ : 27-12-2011

سلطان الزوري
12-27-2011, 12:29 PM
مهرجان سينمائي سوري افتراضي


عمان - الدستور

لم تترك الاحتجاجات السورية باباً إلا وطرقته. واليوم عادت إلى العالم الافتراضي سينمائيا هذه المرة في مهرجان «سوريا الحرة» الذي انطلقَ في دورتِه الأولى على صفحات الإنترنت. المهرجان نظم إلكترونيا في لبنان هربا من الرقابة داخل سوريا. تنافس 12 فيلما في هذا المهرجان الافتراضي، 9 منها تناولت الثورة بأحداثِها ودلالاتِها، فوثقتها بصور الهواتف النقالة التي لعبت الدور الأبرز في نقل ما يحدث داخل سوريا. وقال أحد منظمي المهرجان إن الشباب استطاعوا توظيف أفلام الثورة فنيا.

منظمو المهرجان أرادوه بديلا لمهرجان دمشق السينمائي الذي تم تأجيله هذه السنة. واعتمد الفيلم الفائز على التصويت الإلكتروني. ومنح المنظمون جائزة خاصة لفيلم «حرية» وفيلم «قصة سورية قصيرة». ومزج الفيلمان بين تقنِية الصور المتحركة وبين مشاهد واقعية من أرض الاحتجاجات السورية لإيصال رسائلهما. ويحمل مهرجان سوريا الحرة في طياته تكريما للسوريين الذين خسروا حياتهم أثناء تصوير ما يحدث داخل سوريا لنقله إلى العالم عبر هواتفهم النقالة. والمهرجان جاء تكريما أيضا لمخرجين وفنانين وقفوا في وجه النظام ودفعوا أثماناً باهظة لذلك.
التاريخ : 27-12-2011

سلطان الزوري
12-27-2011, 12:30 PM
فعاليات اليوم


محاضرة «سوريا: إعلام

حرب أم حرب إعلام؟»

بدعوة من المنتدى العربي تلقي الدكتورة حياة الحويك عطية محاضرة بعنوان «سوريا: إعلام حرب أم حرب إعلام؟» وذلك الساعة السادسة من مساء اليوم في مقر المنتدى بالقرب من هيئة الأوراق المالية.



ندوة «الدولة المدنية

بين العلمانيين والإسلاميين»

بدعوة من رابطة الكتاب الأردنيين بالزرقاء يقيم الباحث الأستاذ أسامة عكنان والناقد مجدي ممدوح ندوة بعنوان «الدولة المدنية بين الإسلاميين والعلمانيين»، وذلك الساعة السادسة من مساء اليوم في مقر الرابطة بالزرقاء – قرب قصر شبيب الأثري، والدعوة عامة.
التاريخ : 27-12-2011

سلطان الزوري
12-27-2011, 12:30 PM
فعاليات مقبلة


حفل تكريم للزميل الكاتب رمزي الغزوي



برعاية وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال راكان المجالي تقيم هيئة شباب كفرنجة الجامعيين حفل تكريم للزميل الكاتب والصحفي رمزي الغزوي لمنجزه الإبداعي، وحضوره الثقافي. وذلك الساعة الخامسة مساء يوم الخميس 29/12/2011 في مركز شابات كفرنجة النموذجي/كفرنجة
التاريخ : 27-12-2011

سلطان الزوري
12-28-2011, 12:52 PM
عفيفي : النظام العربي التقليدي مصاب بالشيخوخة السياسية والفكرية

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1532_379618.jpgعمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

استضاف منتدى عبد الحميد شومان الثقافي، مساء أول أمس، الدكتور محمد عفيفي، لإلقاء محاضرة بعنوان «ثورة 25 كانون الثاني: من الخريف إلى الربيع العربي» ، وأدار الحوار وقدم المحاضر د. محمد عدنان البخيت.

وأشار د. عفيفي، في ورقته، إلى أن «العالم شهد مع نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات تغيراتٍ جذرية وهامة، حيث تلاشى العالم القديم الذي تشكل بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، عالم الحرب الباردة، وصراع القطبين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، الكتلة الشرقية والكتلة الغربية، نهاية الأيديولوجيات الرأسمالية والاشتراكية، أو نهاية التاريخ كما يحلو للبعض التشدق به، ورأى البعض أن سقوط جدار برلين كان سقوطًا للنظام القديم، وبدايةً لنظامٍ عالمي جديد، وأن المستقبل للديمقراطيات»، من ثم تساءل: أين العالم العربي من كل هذه المتغيرات؟

وأكد د. عفيفي أن «الأنظمة العربية، منذ تسعينيات القرن الماضي، نجحت في فرض حالة من الجمود على الحياة السياسية، ودخل الشارع العربي في الثلاجة. وإذا أخذنا الواقع المصري نموذجًا سنشاهد كم نجح النظام في استئناس المعارضة وتحويلها بالفعل إلى «معارضة رسمية»، ففي عام 1990، وفي إطار التحالف المشين بين الأنظمة العربية الديكتاتورية واليسار، سينجح نظام مبارك في دفع حزب التجمع التقدمي الوحدوي، الذي يمثل آنذاك اليسار الرسمي، إلى كسر مقاطعة أحزاب المعارضة والإخوان للانتخابات البرلمانية. وفي أجواءٍ هزلية يدخل التجمع وحده مع الحزب الوطني الانتخابات، ليصبح منذ ذلك الوقت الحليف الرسمي للحزب الحاكم في معركته مع الإسلاميين. ويكون المقابل لخيانة «يهوذا» للمسيح «الشعب»، دراهم معدودات، إذ يحصل التجمع على سبعة مقاعد فقط في البرلمان!».

وتابع المحاضر بالقول: «وبدأت الألفية الثالثة بسلسلة من النكبات لأحزاب المعارضة، حيث تعرضت لموجة من الانشقاقات الداخلية الحادة، ساهم فيها اللاديمقراطية الداخلية في بنيان أحزاب المعارضة، ومسألة صراع الأجيال، وساعد على ازدياد ذلك، المؤامرات الخبيثة لداهية النظام «صفوت الشريف»، ومباحث أمن الدولة. ولم ينج من ذلك حزبٌ من الأحزاب، فشهد حزب الغد صراعَ جبهة أيمن نور وموسى مصطفى موسى، والوفد صراعَ نعمان جمعة وأباظة، والناصري يعاني من آلام ما بعد الحرس القديم ونهاية ضياء الدين داود».

وعلى المستوى الإقليمي أشار د. عفيفي إلى أن «إسرائيل» وسياستها في المنطقة ساهمت في إضعاف الصحوة الديمقراطية في العالم العربي. وهي القصة القديمة والسائدة في العالم العربي منذ نكبة 1948، التي ساهمت بشكل مباشر في وصول الأنظمة العسكرية للحكم في البلاد العربية، وضاعفت هزيمة 1967 من هذا العامل، إذ أصبح شعار المرحلة التالية «لا صوت يعلو فوق صوت المعركة»، وأدى اندلاع الانتفاضة الثانية في عام 2000 إلى توجيه الغضب العربي نحو «إسرائيل»، بدلاً من استثماره في اسقاط الأنظمة العربية التي كان المبرر الرئيسي لوجودها «الصمود والمواجهة» إزاء «إسرائيل»، مضيفا أنه على المستوى العالمي كانت الأجواء في غير صالح الشعوب العربية، إذ دفعت الحماقة التي قامت بها القاعدة في أيلول 2001 الولايات المتحدة إلى رفع شعار الحرب ضد الإرهاب، وما تبع ذلك من غزو أفغانستان ثم غزو العراق.

وأكد د. عفيفي «أن الأنظمة العربية الديكتاتورية نجحت في كسب دعم الغرب تحت زعم أنها الحاجز الوحيد أمام تصاعد التيار الديني والإرهاب في المنطقة العربية. وتروِّج الأنظمة العربية لمقولة أن الديمقراطية ستأتي بالتيارات الدينية إلى الحكم، ضاربةً المثل بانتخابات الجزائر في التسعينيات، ووصول حماس إلى الحكم في الألفية الثالثة. ويستخدم مبارك دائمًا فزاعة الإخوان المسلمين، وضعف أحزاب المعارضة، وأنه لا بديل عن نظامه».

وفي ختام محاضرته قال د. عفيفي: لقد أصاب النظام العربي التقليدي الشيخوخة وتصلب الشرايين السياسية والفكرية، ووجدنا رموز النظام القديم تهذي، بينما الشعب قد وُلِّد من جديد وعرف طريقه. وجدنا بن عليّ يقول «فهمتكم»، ومبارك يقول «لم أسع يومًا إلى سلطةٍ أو جاه»، والقذافي يحدثنا عن «زنقة.. زنقة»، وعلي عبد الله صالح يحدثنا «فاتكم القطار»، والمواطن العربي البسيط يقول في سخرية: «شكر الله سعيكم!».
التاريخ : 28-12-2011

سلطان الزوري
12-28-2011, 12:52 PM
هل ثمة تنازلات للمبدع كي يصل إلى العالمية؟

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1532_379613.jpgعمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

من الملاحظ في المشهد الثقافي العربي والعالمي، أن بعض الجوائز الأدبية أصبح طابعها سياسيا، مما أثر على جوهرها الذي أقيمت من أجله، بحيث فقدت أيضا معناها الإنساني، ونلاحظ أيضا أن بعض المبدعين الكبار قد أسهموا في تغييب الحس الوجداني لمثل هذه الجوائز وأصبحوا مأسورين للمعايير غير الأخلاقية استجابة لشروط الجوائز التي يتخلى المبدع عنها مقابل الحصول عليها والوصول إلى الشهرة، وفي المقابل نرى أن كثيرا من الكتاب الكبار كما يرى د. السعافين رفضوا جائزة نوبل لأنها من وجهة نظرهم لا تستجيب للمعايير العلمية والأخلاقية.

«الدستور»، طرحت هذا التساؤل على بعض المثقفين والمبدعين، هل ثمة تنازلات للمبدع كي يصل للعالمية؟ فكانت هذه الرؤى والطروحات المتباينة والمختلفة في وجهات النظر.



د. ابراهيم السعافين



أرى أن القضية ملتبسة؛ فالمبدع الحق هو الذي يحتشد بموقفه وقضيته، ويحاول أن يعبر عن الموقف أو القضية من خلال تشكيل يرتضيه، أياً كانت صورة التشكيل، أو اتجاهه. والذي يلفت النقاد ومؤسسات الجوائز العالمية مدى إسهام المبدع في تشكيل الوجدان الوطني والإقليمي والإنساني، وهو في هذه المرحلة يكون قد دخل، فعلاً، نطاق العالمية قبل أن تصل إليه الجوائز.

إن عدداً من الأدباء والمفكرين العالميين الكبار رفضوا جائزة نوبل لأنها في نظرهم لا تستجيب للمعايير العلمية والأخلاقية، وكانوا بالفعل مؤثرين في الوجدان الإنساني اعترفت بهم مؤسسات الجوائز أم لم تعترف؟

على أن هذا لم يمنع بعض المبدعين من اللهاث وراء الاعتراف العالمي للحصول على جوائز عالمية مرموقة، مراقبين ما يكتبون بعناية فائقة حتى لا تثير انتقادات الجهات المؤثرة من النقاد ومؤسسات الجوائز والإعلاميين ولو بدا ما يكتبون صادماً للوجدان الوطني والإقليمي، ولعل الحصول على الجائزة في هذه الحالة لا يجعل الأديب عالمياً، مثلما لا ينفي عن الأديب صفة العالمية عدم الحصول عليها في الحالات السابقة.



مهدي نصير

أظن أن الإجابة على هذا السؤال ليست إجابة مدرسية ومباشرة وليست إجابة ضع دائرة حول الجواب الصحيح, فالقضية شائكة وملتبسة ويدخل في تقييمها عناصر كثيرة متناقضة ومتشابكة, وأولُّها أن الجوائز العالمية والتي هي الباب الرئيسي لوصول المبدع للعالمية ليست جوائز مُنزَّهة عن السياسة والهيمنة الغربية على كافة مناحي الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية في كافة قارات وثقافات المجتمعات البشرية.

والمبدع الحقيقي وخصوصاً من مبدعي دول العالم الثالث الذي هو في تناقض جوهري مع هذه الهيمنة الغربية الاستعمارية التي تحاول أن تصهر هذه الدول وهذه الشعوب وتجعل منها تابعاً للغرب بدون هوية وبدون شخصية وبدون مشاركة وبدون تأثير, يجد نفسه أمام معضلة حقيقية بين انتمائه لإنسانيته وثقافته وشعبه وعذاباته وتناقضه مع هذه الهيمنة اللانسانية للغرب وأدواته البشعة وبين إدراكه أن إبداعه لا يصل ولا يؤثِّر ولا يأخذ حقَّه في الانتشار والعالمية إلا عبر هذه الثقافة الغربية وجوائزها وأساطينها غير البريئة.

كثير من المبدعين الحقيقيين استطاعوا اختراق هذه المنظومة والوصول للعالمية من خلال تعبيرهم الحقيقي عن ثقافة شعوبهم وطموحاتها في التحرر والتخلص من العبودية والتبعية المُذلة للاستعمار والهيمنة الغربية على حياتهم ومستقبل شعوبهم التي ينتمون إليها.

بالمقابل أيضاً فإن القائمين على هذه الجوائز التي توصل للعالمية يقعون تحت ضغط التناقض ذاته, فالمصداقية ووجود بعض المبدعين الغربيين المُنصفين والذين ينظرون للإبداع برؤية غير استعمارية تُجبر القائمين على هذه الجوائز على تزيين جوائزهم ببعض الفائزين دون أن ينخرطوا في تقديم تنازلات تُفقد إبداعهم قيمته الحقيقية والتي جوهرها الأصالة والانتماء الحقيقي لقضايا شعوبهم وقضايا الإنسان ورفض كل أشكال الظلم والاستعباد والقهر.

وبين هذا وذاك نجد كثيرا من المبدعين انزلقوا إلى تقديم تنازلات ثقافية وسياسية وفكرية؛ حتى ينسجموا مع معايير ومتطلبات الثقافة والهيمنة الغربية في تقييم الثقافة والإبداع.





مهند سبتي

لم تزل تُلحُّ الكلمةُ وامتدادُ أثرها على أصحابها، ليزيدوا مِنْ محاسنها، فتنسابَ على ألسن الناسِ، وتتّخذ مقعدها الثابت، كالميادين العريقة ومسارات الأنهر الجارية.

لقد كان على فطرة الفن ألا تدخل في رهانات قد تحدّ من الإنطلاق الفطري، وهنا تأتي شهادة «أدونيس» عن ذلك الجانب الحاد لما تقبله مؤسساتُ العالم الغربيّ :

«إنها تريد أن تُعَوْلِم الكون في سوق واحدة تهيمن عليها، لا تريد أنداداً أو مشاركين أو محاورين، وهي آخذة في تحقيق ما تشاء».

لقد أدركَ أو غُمَّ « أدونيس» بعد إغفال تجربته في «جائزة نوبل» في العام ( 2007)، كونَ تلك المؤسسات إنما تريد شكلا ومحاكاة غير ما كان يعتبره، مما له علاقة بالتفوّق الجمالي. فهل عاد ادونيس لمحاولته في العام (2011) ليحدد نفسَهُ بخطابات سياسيةٍ غائمةٍ تجاه ما يحدث من ثورات عربية، لكي يعزز ترشحه لنوبل؟ .

أما الروائيةِ الفلسطينيةِ «سحر خليفة»، والتي تُرجِمتْ رواياتُها للغات عديدةٍ قبل الترشح لجائزة « سيمون دوبوفوار»، فلم تجد تفسيرا سوى البعد السياسيّ لقرار اللجنة بتقاسُم الجائزةِ مع كاتبةٍ «إسرائيلية» لم يكن نتاجها «بموضوعية» ليرتقي إلى تجربة «خليفة»، وقد رفَضَت تقاسم الجائزة وتقديم تنازلات على حساب القضية الفلسطينية، مع التنويه بأنّ هناك من فعل ومستعدّا لهذا الفعل، وحدها التجربةُ ستمشي إلى موعدها مع التفتح المرتقب، والذي من الطبيعي أن ينتشر عطره في أرجاء هذا العالم.
التاريخ : 28-12-2011

سلطان الزوري
12-28-2011, 12:53 PM
مهرجان القدس عاصمة أبدية للثقافة العربية يدق أبواب العودة

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1532_379619.jpgعمان - الدستور

قدمت فرقة جفرا للفنون الشعبية مجموعة من الدبكات واللوحات الشعبية المستوحاة من التراث على وقع أغنيات ومواويل، على مسرح عمون، في المهرجان الذي نظمه منتدى الوحدات الثقافي مساء الأحد الماضي تحت عنوان «أبواب العودة»، ضمن برنامجه الثقافي الهادف الى تكريس التعامل مع القدس عاصمة أبدية للثقافة العربية، وذهب «جفرا»، عبر ما قدمته من لوحات فنية للتأكيد على أن الأجيال الشابة ما تزال متعلقة بتراث الآباء والأجداد، رغم ما فرضته النكبة والشتات من معاناة.

المهرجان الذي أداره وقدم له الفنان عبد الكريم القواسمي، أقيم برعاية المهندس يوسف القرنة، واشتمل على عدد من الكلمات السياسية لخطباء أكدوا أهمية القدس في التاريخ العربي الإسلامي وعلى حق العودة للشعب الفلسطيني رافضين بالمطلق ما يروج له الاحتلال من مقولات الوطن البديل وغيرها، وتحدث في المهرجان كل من رئيس المنتدى عزمي صافي والمهندس يوسف القرنة والدكتور هشام التلاوي رئيس مؤتمر «شدوا الرحال»، وقاضي قضاة فلسطين تيسير التميمي، وخطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري الذي تحدث على الهاتف بعد أن منعته سلطات الاحتلال من الحضور.

طالبات مدرسة بنات مخيم عمان الاعدادية الرابعة، قدّمن في الحفل عرضا للأزياء الشعبية الفلسطينية، لما يقرب من ثلاثين ثوبا شعبيا، مثلت الأزياء النسائية لمختلف قرى فلسطين ومدنها وبواديها، وهو عرض لقي استحسان الجمهور الذي صفق للفعالية وما تعنيه في ذاكرة أبناء الشتات، فيما قدمت فرقة المنتدى مجموعة من اللوحات الفنية والفعاليات التي عبرت عن المناسبة وأهميتها لدى العرب والمسلمين.

وكانت جمعية لفتا أقامت معرضا لمنتوجاتها الشعبية الفلسطينية على هامش المعرض، تنوعت بين المطرزات والمنحوتات وغيرها من عناوين التراث الشعبي، ولم يكتف الحضور والمتحدثون بالمطالبة باعتبار القدس عاصمة أبدية للثقافة العربية، بل طالبوا كذلك بالتعامل معها دائما باعتبارها عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية.
التاريخ : 28-12-2011

سلطان الزوري
12-28-2011, 12:53 PM
معهد أمراض الكتاب في روما ينقذ المؤلفات الثمينة من الموت

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1532_379620.jpgعمان - الدستور

يسخر معهد أمراض الكتاب في روما خبرته منذ أكثر من 70 عاما في مداواة الكتب والمؤلفات الثمينة التي أتلفتها الحوادث على أنواعها بالإضافة إلى تخمين تحفة فنية.

وقد تأسس هذا المعهد «المتعدد الاختصاصات» في العام 1938 وهو «أول معهد من نوعه في العالم»، بحسب متا تشرح مارينا بيتشيري المسؤولة عن قسم الكيمياء في المعهد الذي تم اللجوء إلى خدماته في إطار عرض اللوحة التي رسمها ليوناردو دا فينشي عن نفسه.

وبات هذا المعهد مرجعا في إيطاليا متخصصا بجميع المشاكل المتعلقة بصيانة الكتب والمحفوظات وترميمها، حتى أن الفاتيكان يلجأ إلى خدماته عندما يكون بحاجة إلى مساعدة متخصصة دقيقة.

وتشرح فلافيا بينزاري المسؤولة عن قسم علوم الأحياء قائلة «أبرز المشاكل التي نواجهها ناجمة عن المياه والحر والغبار والحشرات. حتى أن بعض الجراثيم تنجح في التكاثر والانتشار في المكتبات».

وفي المتحف التابع للمعهد شرح مفصل عن أنواع الأضرار التي قد تطال المؤلفات مع كتب تشوبها ثقوب كبيرة أحدثتها دود الخشب وأخرى «أكلتها» الجرذان أو ثقبها الرصاص.

وتخبر فلافيا بينزاري إنه «بعد الفيضانات الأخيرة في توسكانا استدعتنا السلطات المحلية لنساعدها في ترميم المحفوظات التي جرفتها الفيضانات».

فنصح المعهد السلطات «بوضع الكتب في الثلاجة لمنع المياه من تذويب الحبر وتفادي ازدهار الكائنات المجهرية قبل تحويل المياه الصلبة إلى غاز لتجنب إلحاق الضرر بالكتاب».

وفي هذا المعهد، يتعاون اختصاصيون في علوم الاحياء والكيمياء والأدب وحرفيون يتقنون جمع الكتب بالطريقة القديمة.

وهم يعتمدون على مجاهر إلكترونية تستخدم الأشعة السينية بالإضافة إلى أدوات خاصة بـ»تعتيق» الورق اصطناعيا.

فتشرح فلافيا بينزاري «نلجأ إلى وصفات قديمة يعود بعضها إلى القرون الوسطى لاستحداث بعض أنواع الحبر والألوان. وقد اكتشفنا نوعا من الحبر مصنع من الدماء». وقد قامت فلافيا بينزاري وإحدى معاوناتها من قسم الكيمياء بالتبرع بدمهما لاستحداث هذا الحبر ودراسة خصوصياته.

إلى ذلك، يعول المعهد على شبكة من الشركات المتخصصة في إيطاليا والخارج لصناعة أنواع مختلفة من ورق الرق فضلا عن شركات في اليابان تقوم بتصنيع ورق خاص لترميم الصفحات المتضررة.

وتعمل إحدى الموظفات على ترميم رسالة كتبها الزعيم الإيطالي السابق ألدو مورو وهي تدخل قطعة صغيرة من الورق الياباني في جزء مثقوب من المستند وتلصقه بواسطة شريط رفيع جدا تم تصنيعه في المعهد.

وتشرح فلافيا بينزاري أن هذه الرسائل التي كتبها زعيم الحزب الديمقراطي المسيحي قبيل اغتياله «ستصور وتوضع في غلافات رقيقة مصنوعة من مادة بلاستيكية خاصة تمكنها من التنفس وتسمح بالاطلاع عليها».

وتقول مارينا بيتشيري وهي تتكلم عن الكتب كما لو كانت أولادها، أن «الكتاب لا يحب التنقل والسفر. وهو يتأقلم مع محيطه حتى عندما لا يكون هذا الأخير مثاليا. تغير الحرارة والرطوبة يضر به إلى حد كبير».

وقد افتتح المعهد منذ سنتين مدرسة تقدم دورات نظرية وعملية للمرممين تمتد على خمس سنوات وتسمح لهم في نهاية المطاف بالعمل على حسابهم في هذا المجال.
التاريخ : 28-12-2011

سلطان الزوري
12-28-2011, 12:53 PM
كازيمودو «السفير» وجُـمُـعات الغضبِ الساطع

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1532_379614.jpgسعدي يوسف

كازيمودو «السفير الثقافي» (الأحدب الفرنساويّ، لا الشاعر الإيطاليّ)، عباس بيضون، يُجَيِّشُ كل جمعة، شأنَ متظاهري حمص، قزماً لمهاجمتي!

كازيمودو، أعني عباس بيضون، بدأ الأمرَ منذ سنين، حين اختار الوقوفَ ضدي، على صفحات «السفير» مدافعاً عن فخري كريم، القوميسار الثقافي للاحتلال، ومُعْلناً وهو يزور كردستان بدعوةٍ من القوميسار نفسه:

أنا في أرضٍ حرةٍ!

(مذّاكَ قاطعتُ «السفير»)

لا عليه...

من حقِّه أن يتلقّى العونَ ممّن يشاء.

لكنّ ما أثارَ انتباهي هو إصرارُهُ.

يا أخي

أنت تعرفُ أنهم يريدون احتلال دمشق كما احتلّوا بغداد وطرابلس وتونس، بل القاهرة.

أنت الفهيم في السياسةِ، منذ كنتَ في تنظيم بعثيّ، عبر «منظمة العمل الشيوعيّ» هل أمسيتَ أعمى؟

أو هو المال؟

تتذكر في الحصار، أننا كنا نلتقي في «اوتيل كافالييه» الذي يملكه وليد جنبلاط، حيث يحبّ أحياناً أن يمزج الكوكتيل. تتذكر ذلك جيداً. لكنك حين اشتدّت الأمور ُ ذهبتَ إلى منطقة الاحتلال الاسرائيلي.

نحن صمدنا في بيروت، نصدرُ «النداء» بينما المدفعية الإسرائيليةُ تتقدم. تطوّعْنا في «السفير» مع بلال الحسن

حين هرب سعد الله ونّوس..

أنت الآن تستخدم ديمة ونّوس!

عيبٌ..

لكنّ لي ذاكرةً:

أنت كازيمودو، حقّاً.

أتذكّرُ حين يأتي محمود درويش ليقيم أمسيةً، كيف كنتَ (وأنت القزم المشوّه) تتقدّمُ مجموعةً من الأقزام لتحتلّوا الصفّ الأماميّ في القاعة، وتشوّشوا على محمود وهو يقرأ، هازئين، متضاحكين.

كان المشهدُ مضحكاً:

قزمٌ يتقدمُ أقزاماً ليشوِّشوا على عملاق (أسفار جولِـفَـر)

***

الآن، تأتيني بمن يشتمني، مدافعاً عن برهان غليون (أبي رغال السوريّ). تاتيني بعيسى مخلوف القزمِ المثيل!

(لماذا تحبّ الأقزامَ؟)

ألأنهم قومُكَ؟

عيبٌ والله.

والآن

اقولُ لعيسى مخلوف:

يا عيسى

أنت في أفضل أحوالك، خادمٌ لنسوةٍ ثريّاتٍ من الخليج، دليلٌ لهنّ، ومؤتمَنٌ على أسرارهنّ التافهة في الديار الغريبة.

أنت بوقٌ لا يسمعه أحدٌ.

لن تكون شاعراً، شأنك شأن عباس بيضون.

اخرسْ

وتابِعْ عملكَ خادماً لثريّات الخليج التافهات!

وبوقاً لن يسمعه أحد.

لندن 24.12.2011



وكان الشاعر اللبناني عيسى مخلفوف كتب مقالا في السفير هاجم فيه شعدي يوسف وفيما يلي المقال





لغـة القتــل



] عيسى مخلوف

يستعمل بعض شعرائنا الكبار اليوم اللغة التي كتبوا بها أجمل قصائدهم ليدافعوا بها عن الأنظمة البائدة، وليحذرونا مما سوف يأتي. يقولون: إن الثورة حصلت ولم يحصل التغيير، كأن التغيير سيتحقق في لحظة واحدة، وكأن الخروج من الأرض الخراب سيتم الآن وبلمح البصر.

في غمرة العنف السائد والغرائز المستيقظة، لاح لنا عنف سعدي يوسف الذي كتب في الآونة الأخيرة - بلغة عمل كعادته على تشكيلها لتكون أشد وقعاً - نصاً تفوح منه رائحة القتل ويدفعك العنف الذي فيه إلى تفقّد عينيك بعد قراءته. من قال إنّ المعارضة لا تخطئ وإنّ برهان غليون لا يخطئ، لكن هناك طريقة في النقد والانتقاد وإلاّ أصبحت الكتابة طريقة أخرى في اعتقال الحرية وكمّ الأفواه.

لغة دبقة مبتذلة يستعملها سعدي يوسف الذي يستشهد بعبارة لمفتّش وطني في الداخليّة الفرنسية: إنّ كلّ المثقّفين العرب يتعاملون معي . ويؤكّد لنا الشاعر أنه رفض عرض التعاون مع الأمن الفرنسي مقابل إقامته في فرنسا، ما يعني، بحسب رأيه، أنه المثقف العربي الوحيد الحر والنزيه. وهو لا يتوقف عند هذا الحدّ بل يذهب أبعد ذلك فيستعمل محمود درويش شاهداً في حربه ضد خصمه.

إنها اللغة التي لها وقع اقتلاع الأظافر وجزّ الأعناق، وهي ليست فقط لغة شاعرنا بل لغة عدد من الكتّاب والصحافيين على امتداد العالم العربي، وفي لبنان بالأخص حيث يعتبر هؤلاء أنّ الذين يُعتقلون ويموتون بالآلاف، وبينهم مئات الأطفال، لا يحتاجون كما بقية شعوب الأرض إلى الحد الأدنى من حياة كريمة بل هم مجموعة من الخونة والمندسين.

لقد درج بعض المثقفين اللبنانيين، في الآونة الأخيرة، على انتقاد العنف الذي يمارسه النظام في سوريا، لكنه انتقاد لا يرقى على الإطلاق إلى الانتقاد الموجّه إلى معارضي النظام، بل انّ إيهام هذا البعض بأنه ينتقد النظام ما هو إلا محاولة منه لإضفاء طابع الموضوعية على كلامه والظهور بمظهر الناقد المحايد فيما هو يغطي الجرائم إما بِصَمته أو بتبريره القتل. إنّ الذين يضعون الجلاد والضحية على مستوى واحد إنما يدافعون عن الجلاد ويعتبرون مجازره مآثر. لكن لا يمكن هؤلاء، بأي حال من الأحوال، تغطية الجريمة بإحالتنا على برنار هنري ليفي مثلاً وهم الأقرب إليه، برنار هنري ليفي يدافع عما تقترفه إسرائيل بحق من تعتبرهم أعداءها، فيما هم يدافعون عمّا يقترفه نظام الاستبداد بحق شعبه.

في موازاة الانكشاف الكامل لهذا النظام الذي يقدّس نفسه ولا يقبل إلا بالأبد شريكاً له (وهو لا يختلف إلا بدرجة عنفه عن بقية الأنظمة العربية)، يتكشف موقف عدد كبير من المثقفين الذين وقفوا منذ اللحظة الأولى ضد التغيير وحذّروا من الحركات الدينية المتشددة. لكن من منا لا يعرف أنّ الأنظمة العربية هي التي عبّدت الطريق نحو الأصوليات والتشدد، وذلك في غياب دولة ديموقراطية تعددية تؤمن بمبادئ الحرية والمساواة وتعتمد على سياسة تربوية وتعليمية عصرية وتعمل على إرساء مشروع نهضوي يدفع نحو التقدم ويساعد على مواجهة التحديات والتحولات الكبرى التي يشهدها العالم.

إنّ الذهنية السياسية التي ادعت محاربة الأحزاب الدينية والتيارات الإسلامية ظنّت أنها قادرة على التخلص من هذه الأحزاب والتيارات من خلال تصفية أفرادها، بينما الحلّ هو في القضاء على الظروف التي أنتجتها والتي تنمو في كنفها، وهذا ما يتعذّر، بالتأكيد، على قوى سياسية اعتادت على نهج الحلول الأمنية والترهيب والقمع ظناً منها أنه الخلاص الوحيد.
التاريخ : 28-12-2011

سلطان الزوري
12-28-2011, 12:53 PM
أهم الأحداث الثقافية العربية

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1532_379612.jpg* عاصمة الثقافة الإسلامية 2011 من نواكشوط إلى تلمسان



عمان-الدستور-نضال برقان

بعد اعتذار موريتانيا عن تنظيم فعاليات نواكشوط عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2011، بسبب عجز الوزارة وضعف الإمكانيات، حملت مدينة تلمسان الجزائرية راية الثقافة الإسلامية لعام 2011. وكان قرار ترشيح نواكشوط عاصمة للثقافة الإسلامية 2011 قد صودق عليه في اجتماع وزراء الثقافة في منظمة المؤتمر الإسلامي المنعقد بالجزائر سنة 2004، وتم التأكيد عليه في مؤتمر الوزراء بطرابلس في ليبيا 2007. وقد شاركت 41 دولة في فعاليات "تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية 2011"، وأوضحت تومي، وقد افتتح التظاهرة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، خلال حفل شعبي قدمت خلاله أهم الإنجازات التي قدمها المسلمون للإنسانية على متن 22 عربة بمشاركة حوالي 900 عارض.

وقد شهدتالمدينة إنجاز العديد من المشاريع الثقافية وترميم المعالم الأثرية وتهيئة المنشآت الثقافية استعدادا لاحتضان فعاليات عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2011. وشملت هذه المشاريع إنشاء المركز الثقافي الضخم ببلدية المنصورة التاريخية الذي يضم قاعة للمحاضرات تتسع لـ 1000 مقعد وساحات للعروض وعدة حجرات للبحث والدراسات ثم المركز الإسلامي الجديد الذي يشمل مدرجا للمحاضرات ومكتبة وخمس قاعات لاحتضان الأنشطة العلمية المتنوعة بالإضافة إلى جناح لتعليم القرآن للبنين والبنات وكبار السن فضلا عن قاعة للأنترنت وقاعة متعددة الخدمات. أما المشروع الثالث فهو مركز الدراسات الأندلسية الذي يعتبر الأول من نوعه في الجزائر والمغرب العربي والذي سينجز على النمط المعماري العربي الإسلامي ويهتم هذا المركز حسب القائمين عليه بالتراث الأندلسي المادي والمعنوي.

ومثل احتضان ولاية تلمسان لفعاليات عاصمة الثقافة الإسلامية سنة 2011 حدثا ثقافيا مهما أسهم في إعطاء دفعة لبعض المشاريع الأخرى ومنها تحويل متحف تلمسان إلى متحف وطني وفتح فرع للمكتبة الوطنية بتلمسان.



جائرة العويس.. لبنانية عراقية مصرية فلسطينية



أعلنت الأمانة العامة لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية أسماء الفائزين في دورتها الثانية عشرة (2010/2011)، حيث فاز بجائزة الشعر الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين، وفازت بجائزة القصة والرواية والمسرحية الروائية المصرية رضوى عاشور، وفاز بجائزة الدراسات الإنسانية والمستقبلية المؤرخ العراقي "الراحل" الدكتور عبد العزيز الدوري، وفاز بجائزة الدراسات الأدبية والنقدية الناقد الفلسطيني الدكتور فيصل دراج.

وقال أمين عام المؤسسة عبد الحميد احمد إن تجربه الشاعر محمد على شمس الدين تجربة عربية أصيله منفتحة على العالم ومتجددة ويتآزر فنياً مفهوم اللغة المتطورة والتصوير الشعري المبتكر.

وعن رضوي عاشور قال عبد الحميد أحمد أنها تكتب بأساليب سردية متنوعة وتعي هويتها الأصيلة إسلاميا وعربيا وتحتوي رواياتها على لحظات متداخلة بين الأمس واليوم وهى تستحق الجائزة لما أحدثته من منعطف واضح في الرواية العربية. وعن الفائز الراحل عبد العزيز الدوري قال عبد الحميد أحمد لقد قدم إنتاجا علمياً متميزاً وأسس مدرسة في علم التاريخ تقوم على الرؤية المنهجية الشاملة عبر دراسة كل حقبة بجميع معارفها الاقتصادية والثقافية والفكرية وهو يستحق جائزته رغم رحيله عن عالمنا في 19 تشرين ثاني 2010.

وعن الفائز فيصل دراج اختتم الأمين العام مؤتمره قائلا استطاع فيصل دراج أن يضع لنفسه منهجاً نقدياً متميزاً خاصة في نقد الرواية العربية وامتاز خطابه النقدي بدقه المصطلح ووضوح الرؤية متجاوزاً النقد الأدبي إلى النقد الثقافي العام. وقد قام بتأسيس هذه الجائزة الشاعر ورجل الاعمال الاماراتي الراحل سلطان العويس الذي ولد في الحيرة في إمارة الشارقة عام 1925، ونشأ في بيت علم وأدب، نهل من معينهما ما أهلّه لأن يكون شاعراً متميزاً من شعراء الإمارات.





سرت الليبية عاصمة للثقافة العربية 2011



حملت مدينة سرت الليبية لواء الثقافة العربية 2011 وذلك بوصفها عاصمة للثقافة العربية، حيث كانت الدوحة قد سبقتها إلى حمل تلك الراية. التظاهرة نفسها كانت انتقلت في حفل مميز بحضور الأمين المساعد لاتحاد الكتاب العرب وعدد كبير من المسؤولين المحليين ورئيس وأعضاء اللجنة العليا للاحتفالية.

وقال أمين المؤتمر الشعبي لمدينة سرت في كلمة له بهذه المناسبة: "إن أبناء المجتمع الليبي يؤكدون في هذه الاحتفالية التي تحتضنها مدينة سرت أن ثقافتهم تنتمي إلى أمة عظيمة وتاريخ مشرف للأمة العربية والإسلامية حيث شهد لها التاريخ في أحقابه المختلفة بالدور العظيم الذي قادته في مختلف المعارف سواء أكانت في مجالات العلوم التطبيقية أم العلوم الإنسانية".
التاريخ : 28-12-2011

سلطان الزوري
12-28-2011, 12:54 PM
الثقافة المحلية .. حراك نوعي وفعاليات متميزة

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1532_379611.jpgعمان - الدستور - خالد سامح

امتاز المشهد الثقافي والابداعي الأردني خلال العام 2011 بغناه وتنوعه على صعد مختلفة، فإلى جانب استمرار المهرجانات والملتقيات السنوية التي تنظم من قبل جهات رسمية وخاصة في عمان والمحافظات، برزت العديد من الفعاليات الأخرى في حقول الإبداع كافة، كالفن التشكيلي والأدب والمسرح وغيرها، وعادت الى الساحة الثقافية أنشطة غيبت لسنوات عديدة وأتاح لها العام الحالي العودة بكثافة وتبوؤ المكانة المرموقة والمميزة التي احتلتها خلال عقود فائته.

"الدستور" ومن خلال رصدها لأبرز فعاليات العام الحالي ومنجزاته محليا وعربيا وعالمياً، توقفت عند عدد من تلك النشاطات التي طغت على المشهد وتركت بصمتها المميزة في الملمح الإبداعي والأفق الثقافي الأردني.

معان.. مدينة الثقافة الأردنية



احتفل الأردنيون هذا العام بمعان مدينة للثقافة الأردنية، وقد انطلق مشروع المدن الثقافية الأردنية في عام 2006، وتعلن عنه سنوياً وزارة الثقافة، حيث احتفي خلال السنوات الخمس الماضية بكل من: اربد، الكرك، السلط، الزرقاء كمدن ثقافية استقطبت العديد من الفعاليات الفنية والابداعية والتراثية على مدى عام كامل.

وتنوعت النشاطات التي احتضنتها مدينة معان خلال العام الحالي، كما توزعت على حقول ابداعية عديدة، وأقيمت في مراكزها الثقافية وجامعة الحسين العديد من الملتقيات الأدبية والمحاضرات والأماسي الشعرية وحفلات اصدار الكتب التي تؤرخ لتاريخ المدينة ودورها في تأسيس الدولة الأردنية عام 1921، وتم تصوير مجموعة من الأفلام الوثائقية التي تناولت حاضر وتاريخ المدينة وأبرز رجالاتها، وذلك بالتعاون مابين وزارة الثقافة وجامعة الحسين، كما شهد العام ترميم واعادة تأهيل الصالات والمسارح والمراكز الثقافية في المدينة مما ساهم في تطوير الواقع الثقافي ودفع أبناء المدينة للتفاعل بصورة أكبر مع مشاريع التنمية الثقافية والابداعية.

ومن أبرز المهرجانات التي شهدتها معان ضمن الاحتفال بها كمدينة للثقافة الأردنية مهرجان النخيل الذي أقيم في متنزه الملك عبدالله الثاني بالسراي العثماني، واشتمل على العديد من المعارض التراثية، والصور الفوتوغرافية، والفن التشكيلي، والرمل الزجاجي، ومنتوجات إبداعية لذوي الاحتياجات الخاصّة، وزاوية مخصصة للألعاب الشعبية القديمة في معان، وأماسي فلكلورية وغيرها، واهتمت الفعاليات بالمرأة المعانية عبر سلسلة من المحاضرات والندوات تناولت الابداع النسوي في المحافظة، ودور المرأة في تاريخ المدينة وتطورها. ونشير إلى أن وزارة الثقافة اختارت مادبا مدينة للثقافة الأردنية للعام 2012.



ملتقى عمان الثالث للقصة القصيرة

منذ انطلاقه في العام 2009 وبتنظيم من أمانة عمان الكبرى ترسخ ملتقى عمان للقصة العربية القصيرة كأحد ابرز وأهم المحافل الأدبية التي تعنى بفن القصة وتجلياته السردية والنقدية المختلفة في عالمنا العربي، ما مكن الكتاب الأردنيين والعرب من التواصل والتفاعل إبداعياً، وأثرى تجاربهم بألوان من الجماليات السردية المتباينة الأساليب والابتكارات، مثلما عزز صورة عمّان الحضارية.

والملتقى الذي تترأسه القاصة بسمة النسور شهد هذا العام حضور مكثف من النقاد العرب والأجانب الى جانب نخبة من القاصين الأردنيين والعرب من :السودان، سوريا، العراق، الكويت، اليمن، فلسطين، مصر،المغرب، عمان، حيث تم تكريم القاص الكويتي الرفاعي والأردني محمود الريماوي، واستعاد الملتقى التجربة القصصية اللافتة للأديب الفلسطيني الراحل غسان كنفاني وذلك عبر مجموعة من الأوراق والشهادات قدمت حول تجربته،كما أقيمت خلال الملتقى طاولة مستديرة بمشاركة قاصّين وفنانين حول "مسرحة القصة"، إضافة إلى ورشة عمل حول تقنيات القصة عقدت على مدار أيام الملتقى، بإشراف القاص والروائي عدي مدانات، ومشاركة عدد من الكتّاب الشبّان من الأردن وفلسطين.

وقد احتضن فعاليات الملتقى من قراءات قصصية وندوات على مدى اسبوع خلال تموز الفائت مركز الحسين الثقافي برأس العين وبيت تايكي التابعين لأمانة عمان الكبرى.

مهرجان جرش للثقافة والفنون



حدث كبير انتظره المثقفون الأردنيون منذ سنوات، فمهرجان جرش الذي توقف لسنوات عاد خلال العام 2011 ليضيء مسارح المدينة الأثرية شمال المملكة ويعيد معه ليالي الفرح والابداع عبر مجموعة من الفعاليات الفنية والثقافية المميزة، ومنها الأمسيات الموسيقية لفرق محلية وعربية وعالمية، وعروض مسرحية للأطفال والكبار، ومن أبرز تلك العروض حفل فرقة رم، وأمسية الفنان المصري عمر خيرت، وعروض فلكلورية لفرقة العاشقين الفلسطينية، وفرقة انانا السورية الراقصة، وفرق رقص شعبي من الصين واسبانيا وفلسطين، وأغاني صوفية من المغرب العربي، عدى عن عروض موسيقية شبابية من البلقان ومصر والأردن.

وأضاءت ليالي الشعر مساءات المهرجان بمجموعة من الأمسيات المميزة أحياها نخبة من الشعراء العرب وهم: حيدر محمود، أمجد ناصر، يوسف أبو لوز، طلال حيدر، قاسم حداد، ايمان عبد الهادي، هبه عصام، قيس قوقزة، غسان زقطان، علي العامري، زياد العناني، هبه عصام، سيف الرحبي،مها العتوم، المتوكل طه،حبيب الزيودي، هيلدا اسماعيل، ميسون القاسمي، علي النوباني، قاسم حداد، نايف أبو عبيد.

وكان مهرجان جرش الذي تنظمه وزارة الثقافة منذ بداية الثمانينيات قد استبدل بمهرجان ترعاه عدد من المؤسسات الخاصة عام 2008 تحت اسم "مهرجان الأردن"،ما أثار استياء عدد كبير من المثقفين والفنانين الأردنيين وابناء مدينة جرش.

الإعلان عن جوائز

الدولة التقديرية والتشجيعية



أعلنت وزارة الثقافة بداية تشرين أول الفائت عن جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية والتي تتوزع على حقول ابداعية وعلمية مختلفة، فقد ذهبت الجائزة التقديرية في حقل الآداب/ الترجمة، مناصفة للدكتور محمد يوسف شاهين والدكتور محمد حسن عصفور، وجائزة الدولة التقديرية في حقل الفنون/ مجال الموسيقى (التلحين)، ذهبت إلى الفنانين: روحي شاهين، ود.إميل يوسف حداد، ومحمد وهيب، ومنحت جائزة الدولة التقديرية في حقل العلوم الاجتماعية/ مجال الآثار، إلى كل من: د.زيدان عبد الكافي كفافي، ود.غازي بيشه، ود.فوزي زيادين، فيما ذهبت جائزة الدولة التقديرية في حقل العلوم/ مجال الطب (العقم وأطفال الأنابيب) للدكتور زيد محمد زيد الكيلاني.

أما في ما يتعلق بجوائز الدولة التشجيعية، فقد حُجبت جائزة الدولة التشجيعية في الآداب/ مجال القصة القصيرة، ومنحت جائزة الدولة التشجيعية في حقل الفنون في مجال الغناء، لفرقة اللوزيين، وهما: وسام وحسام عبد الكريم اللوزي، كما حُجبت جائزة الدولة التشجيعية في حقل العلوم الاجتماعية، في مجال العنف المجتمعي، وحُجبت الجائزة في حقل العلوم، في مجال البيئة ـ دراسات بيئية عن الأردن.

يذكر أن قيمة جائزة الدولة التقديرية 15 ألف دينار، وقيمة جائزة الدولة التشجيعية 7500 دينار.

الإعلان عن إجازة التفرغ الإبداعي



كما أعلنت وزارة الثقافة خلال آب الفائت عن اجازة التفرغ الابداعي التي تمنحها وزارة الثقافة كل عام لعدد من المبدعين لتهيأة المناخ المناسب لهم من أجل العطاء الابداعي بعيدا عن ضغوط الحياة والروتين وبالتالي تقديم أعمال ابداعية متميزه.

وبعد تقدم ستة وثلاثين مبدع هذا العام تم اختيار خمسة مبدعين وهم زليخة ابو ريشة عن فئة الشعر وعنوان المشروع عبق الازمنة, محمود الريماوي عن فئة القصة القصيرة في قصص عمان وعلي البتيري عن فئة الادب الاطفال بعنوان حديقة الاناشيد شعر الاطفال المرحلة الدنيا من 4- 8 سنوات, عمر حمد شهوان عن فئة الفن التشكيلي في مشروع ابداعات حديثة, وسلمان مدانات عن فئة التصوير الفوتوغرافي بمشروع القصور والمنتجعات الاموية في الغابات الاردنية.

مهرجان المسرح الأردني الثامن عشر



نظمت وزارة الثقافة بالتعاون مع نقابة الفنانين خلال تشرين ثاني الماضي مهرجان المسرح الأردني في دورته الثامنة عشرة، وذلك على مسارح هاني صنوبر، ومحمود أبو غريب، في المركز الثقافي الملكي، ومسرح أسامة المشيني، في جبل اللويبدة ومسرح مركز الحسين الثقافي، في راس العين، وبمشاركة ثلاث عشرة دولة عربية هي مصر، والكويت، والمغرب، والجزائر، وتونس، وعُمان، والإمارات، العراق، والسعودية، وفلسطين، وقطر، والسودان، والأردن، ومن اوروبا وبولندا، وإيطاليا, وغابت لأول مرة عن هذا المهرجان لبنان وليبيا.

وقدمت في عرض الافتتاح مسرحية محلية هي عشيات حلم من إخراج فراس المصري، وهي تعالج جوانب مختلفة في حياة شاعر الأردن (عرار).

وشارك في ندواته التقييمية والنقدية: د.هناء عبد الفتاح من مصر، ود.أبو الحسن سلام، ود.حمدي الجابري، من مصر، وفهد رده الحارثي من السعودية، ود.سعيد الناجي من المغرب، ود. رياض السكران، وأحمد حسن موسى من العراق، وعبد الستار ناجي من الكويت، وعزة القصابي من عُمان. وتتضمن اللجنة الثقافية للمهرجان د. مخلد الزيودي، ود. عدنان مشاقبة، وعلي فريج، وخالد الطريفي، ومحمد القباني.

وعرض المهرجان عدداً من المسرحيات العربية الحديثة وهي: من مصر مسرحية كافتيريا، من الكويت مونولوج غربة، والمغرب تغريبة ليون الافريقي، والجزائر مستنفع الذئاب، وتونس هدنه، وعُمان ذات صباح معتم، والإمارات الرهان ورسم حديث، وقطر نيجاتيف، والعراق شارع الواقعه، والسعوديه البندقية، وفلسطين الضوء الاسود، وبولندا مقطع عاطفي وايطاليا كلان ماكبث ومن الاردن نهاية العالم وسيره ذاتيه، وبس بقرش.

مهرجان الأردن الدولي

العاشر للصورة الفوتوغرافية



برعاية الأميرة منى الحسين نظمت الجمعية الأردنية للتصوير وبالتعاون مع أمانة عمان الكبرى ووزارة الثقافة في تشرين أول الفائت مهرجان الأردن الدولي العاشر للصورة الفوتوغرافية، وذلك بمشاركة عربية وعالمية واسعة، وكانت محاوره لهذا العام: اللقطة الصحفية، الضوء والظلال، المدينة.

وقد أعلنت الجمعية الأردنية للتصوير أسماء الفائزين في المحاور الثلاثة بعد تشكيل لجنة من النقاد والأكاديميين لتقييم الأعمال المشاركة ؛ ففي محور اللقطة الصحفية فاز في المركز الأول علي الغافري (سلطنة عمان)، وفي المركز الثاني عبد الرحيم القوسيني (فلسطين)، وفي المركز الثالث أحمد هيمن (مصر)؛ أما في محور الضوء والظلال ففاز في المركز الأول أحمد داود (مصر)، وفي المركز الثاني فوزان عوف من (سوريا)، وفي المركز الثالث محمد خالد محمود (مصر)؛ كما فاز في المركز الأول عن محور المدينة عزت فاروق عزت (السعودية)، وفي المركز الثاني محمد المنوري (سلطنة عمان)، وفي المركز الثالث فاز مؤيد حباس (الأردن).

ويحصل الفائز بالمركز الأول على 1000 دولار، والفائز بالمركز الثاني على 750 دولار، و500 دولار للفائز بالمركز الثالث عن كل محور. ويختار الصور الفائزة في كل محور نخبة من النقاد والمختصين في التصوير الفوتوغرافي، وهم (لهذه الدورة): إبراهيم زغيلات، صالح مساد، محمد عبدربه، ليندا الخوري، حنان الشيخ، قاسم الشقران، أحمد السفاريني ونذير داود من الأردن، أما من العراق فيشارك كل من: صلاح حيدر، وهيثم فتح الله، ومن مصر جلال المسري، ومن الإمارات العربية المتحدة صالح الأستاذ وناصر حاجي، ومن السعودية عيسى العنقاوي، ومن لبنان رمزي حيدر، كما يشارك ـ من آيسلندة ـ جوري ريذر وأحمد بعارة.

ملتقى عمان الأول للجرافيك



رابطة التشكيليين الأردنيين لم تغب أيضاً عن المشهد الابداعي والثقافي المحلي فبالاضافة الى مجموعة من المعارض المحلية والعربية والعالمية التي احتضنتها في مقرها بجبل اللويبدة على مدار العام، نظمت الرابطة خلال الشهر الحالي "ملتقى عمان الأول للجرافيك"، وذلك بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى ووزارة الثقافة ودارة الفنون وجامعة الزرقاء الأهلية.

وشارك في الملتقى على مدى أسبوع عدد من الفنانين الأردنيين والعرب والأجانب المتخصصين في فن الجرافيك وهم: من اسبانيا اسيدرو لوبيز اباريسيو ومن بولندا داريوس كاشا ومن قبرص اكسيليد بابا دوبولوس ومن فلسطين محمد صالح خليل ومن سوريا طلال العبد الله ومن العراق صلاح عباس حسين وعمار شهيد جعفر, كما شارك من السودان أبو بكر حسين وايثار عبد العزيز ومن السعودية احمد البار ومن الكويت عبد الرسول سلمان ومنى الدويسان, اما من قطر فشارك يوسف احمد وأمل العاثم ومن عُمان احمد بن مهدي جعبوب ومن مصر د. محمد منصور ود. طارق نبيه.

وجاءت المشاركات الأردنية كل من: الفنان رفيق اللحام واحمد نعواش ود. صالح أبو شندي و د. خالد الحمزة ومحمد العامري وجهاد العامري ومحمد شقديح وحسين دعس.
التاريخ : 28-12-2011

سلطان الزوري
12-28-2011, 12:54 PM
فعاليات الغد


حفل تكريم للزميل الكاتب رمزي الغزوي

برعاية وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال راكان المجالي تقيم هيئة شباب كفرنجة الجامعيين حفل تكريم للزميل الكاتب والصحفي رمزي الغزوي لمنجزه الإبداعي، وحضوره الثقافي. وذلك الساعة الخامسة مساء يوم غد في مركز شابات كفرنجة النموذجي/كفرنجة.


التاريخ : 28-12-2011

سلطان الزوري
12-28-2011, 12:56 PM
وائل جسار : اشتقت لجمهور الأردن وسألتقيه في رأس السنة

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1532_379541.jpgبيروت - الدستور - هيام أبو النعاج

حمل لقب «الطفل المعجزة» لما يتميز به من امكانيات صوتية رائعة منذ بداياته وهو طفل صغير .. فنان عربي اثبت وجوده على الساحة الفنية عربياً وعالمياً لتميزه بالحضور والصوت الجميل. اختار اللون الغنائي الطربي ولم يتأثر بأي من الفنانين. قدم العديد من الأعمال الناحجة على الصعيدين العربي والدولي بدءًا من الألبوم الأول الذي اطلقه بأعمال لكبار عمالقة الفن الجميل الى ان وصل لآخر البوم رسخ وجوده بين عمالقة فن القرن الحالي وخاصة بعد الحصاد الذي جناه من أغنيته المميزة « جرح الماضي « وتقدمها بالمركز الأول في جميع الاستفتاءات العربية. هو والد لطفلين زينا حياته: ماريلين خمس سنوات ونصف ووائل جونيور سنة ونصف.

«الدستور».. زارت الفنان وائل جسار في منزله المطل على قصر الجمهورية في بعبدا بالعاصمة اللبنانية بيروت وكان هذا اللقاء.



سعيد للقاء الجمهور الأردني

قال جسار: سعادتي لا توصف وانا أعود بعد غياب أكثر من سنتين عن جمهوري الحبيب في الأردن الذي أكن له كل المحبة والاحترام، واعتقد ان القلوب شواهد فهم يبادلونني المحبة والاحترام لالتقي معهم في وداع عام واستقبال عام جديد نفرح به ونغني كل ما احبه الناس من القديم والجديد في فندق الإنتر كونتننتال ... وأتمنى من الله عز وجل ان يجعل سنة 2012 عام محبة وسلام وختام للألم والدمار والقهر والموت وان تكون سنة خير على الشعب الأردني والعربي والعالم ونهاية للربيع العربي والبعد عن النفور ويعم السلام بالتكاتف والمحبة .



جرح الماضي

وردا على اتهامه بالتقصير في الغناء باللهجة اللبنانية، أكد وائل: اتهمت بأني مقصر بالغناء باللهجة اللبنانية وداعم للهجة المصرية وهذا بالطبع عار عن الصحة، ولهذا قدمت اكثر من أغنية لبنانية ومنها اغنية «جرح الماضي» التي حققت رواجا كبيرا، ثم اطلقت الألبوم الذي تضمن هذه الأغنية التي أحبها الناس ولاقت رواجاً واقبالاً كبيراً في الوطن العربي والحمد لله الألبوم بكل ما يضم من أعمال مثل المراتب الأولى في الدول العربية رغم نزول العديد من الألبومات العربية إلا انه ينافس وان شاء الله دائماً أقدم الأفضل.



في حضرة المحبوب

وحول تقديمه لالبوم أدى فيه اغنيات دينية، أكد جسار: انا انسان عربي مسلم وفنان ملك للجميع ولست حكراً لأحد، وفي ألبوم «في حضرة المحبوب» غنيت للرسول عليه الصلاة والسلام وللسيد المسيح عليه السلام، وكنت متخوفاً جداً من اطلاقه وانا على قناعة تامة ان مثل هذه الأعمال نرتقي بها الى نشر ديننا وخدمة مجتمعاتنا، خاصة وان التكنولوجيا والتطور أبعدنا عن عاداتنا وتعاليم ديننا، ولمست خلال زيارتي لأكثر من بلد عربي حين يستذكرون الألبوم فوراً يصلون على النبي عليه أفضل الصلاة واتم التسليم، وانا اليوم مطالب بالمزيد من هذه الأعمال، ولهذا تبعته بالبوم ديني تعليمي للأطفال بعنوان «نبينا الزين»، كما ان هذا الألبوم جعل الكثير من الفنانين يتجهون نحو الأعمال الدينية.



عيني على مهرجان جرش

جسار أعلن من خلال «الدستور» رغبته بالغناء في مهرجان جرش، مبينا: غنيت بدار الأوبرا وشاركت بالكثير من المهرجانات العربية وفي احد المهرجانات تجاوز عدد الجمهور 120 الف متفرج، وحصدت العديد من الجوائز التي اعتز بها، لكن ما يهم الفنان أن يحصد النجاح الذي يزرعه وحين يصل الى مرحلة الحصاد يراها في نسبة الحضور لحفلاته، لأن هذا دليل محبة وتقدير للفنان ويثري مسيرته الفنية ومحبة الشعب الأردني لي تجعلني اضع عيني على مهرجان جرش، هذا المهرجان الذي اطلق الكثير من الفنانين العرب لما يميز مسرحه الساحر لوقوف عمالقة الفن العربي والعالمي على خشبته ولتميزه كمعلم اثري عريق خاصة وان الأردن يضم في تاريخه وحضارته الكثير من المواقع السياحية والاثرية الغنية الكثير من المعالم.



ضد العري

وعن رأيه بالكليبات المسفة، قال جسار: لقد تربينا على أعمال العمالقة وورثنا منهم الأصالة، لكن مع الأسف ما يورثه البعض للأجيال القادمة أعمالا لا طعم لها ولا لون، وانا كفنان احترم المتلقي ومسيرتي الفنية ضد الاتجار بالجسد التعري واظهار المفاتن من اجل الوصول للجمهور، وارى انه من ايجابيات الازمة الإقتصادية العالمية التي تعرض لها العالم، انها أوقفت اعمال الشركات التي تتبنى الفنانات صاحبات المظاهر البائسة ومراجعة حساباتها، ولهذا ارى ان المستقبل أفضل إن شاء الله.



حقوق الطبع

وعن رأيه بالاصوات الغنائية الاردنية، يوضح وائل جسار ان الأردن كان يتميز بتصدير الأصوات الجميلة وصناعة النجوم العرب ولديه أصوات شبابية جميلة، لاحظنا ذلك بأكثر من مناسبة سواء كان في المهرجانات أو الفعاليات او البرامج والمسابقات، مضيفا: برأيي المتواضع ان الفنان اذا لم تتوفر له الأرضية الصلبة من قبل الجهات الإنتاجية الداعمة بالإدارة الجيدة والاختيار الموفق للكلمة واللحن، فلن ينجح، ولذلك أدعو اصحاب الامكانيات الانتاجية لدعم المواهب والاصوات التي تستحق، كما يجب تطبيق القانون والحفاظ على حقوق الطبع لتشجيع الشركات على الإنتاج لأن معظم الدول العربية ايضاً لا تلزم في تطبيق ذلك.



فن وسياسة

وباشارته الى الربيع العربي، يرى وائل جسار ان الفن لا ينسجم مع السياسة وزاد : انا لا أحب الدخول في هذه «الزواريب» لأني لا أعلم خفاياها، لكن اؤيد كل ما يطلبه الشعب بحق، وعكس ذلك لا يهمني واكتفي بأني أٌولا أنا مواطن عربي لبناني أعتز بمواطنتي، لكني كعربي أتمنى من جميع الحكام العرب أن ينظروا الى شعوبهم بنظرة أخوية ومن هنا تأتي الحلول.
التاريخ : 28-12-2011

سلطان الزوري
12-28-2011, 12:56 PM
صفاء سلطان : «بنات العيلة» يقدم رسائل توعوية في مسائل عديدة

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1532_379545.jpgعمان - الدستور

تشارك النجمة صفاء سلطان في مسلسل «بنات العيلة» من تأليف رانيا بيطار وإخراج رشا شربتجي وإنتاج شركة كلاكيت، وتجسد سلطان في العمل شخصية «رانيا» إحدى بنات العائلة التي تضم عددا من بنات الخالة وهي فتاة وحيدة بين اخوتها الشباب وتكون متزوجة من رجل اعمال مصري ولديها ولد واحد وتعيش حياة مستقرة ومرفهة وتملك مركز تجميلٍ ضخما.

وعن وتفاصيل دورها في العمل الذي يجري تصويره حاليا ً في دمشق وريفها قالت النجمة سلطان في بيان صحفي وصل «المدينة نيوز»: «رانيا» امرأة طيبة وحنونة جدا ً جدا ً والكل يأتي إليها ليشكي همومه وهي تحاول دائما ً أن تقدم لهم النصيحة وخصوصا ً بالنسبة لبنات خالتها اللواتي يقصدنها دائما، ومن خلال احداث العمل تتعرض لعارض كبير في حياتها حيث تكتشف انها زوجها كان يكذب عليها «كذبة كبيرة» جدا ً ولكن بدافع الحب تسامحه وتستمر في الحياة معه ضمن سلسلة من الأحداث.

وتكشف احداث العمل عن تعرض «رانيا» للإصابة بمرض السرطان وطريقة تعاطيها مع هذا المرض الخطير في رسائل عديدة إنسانية واجتماعية يتضمنها العمل كما أضافت سلطان في تصريحها الصحفي.

وعن المسلسل بشكل عام تابعت : العمل ذو طرح إنساني جريء وهو عمل يتحدث عن واقع المجتمع بطريقة معاصرة تتناول تفاصيل الحياة بسهولة وبساطة عدا عن انه يقدم رسائل توعوية في مسائل عديدة سواء بالنسبة للزواج او الطلاق أو المرض ومعاملة الأم وغيرها من التفاصيل الصغيرة التي نتعرض لها يوميا ً في حياتنا .

ورات سلطان أن الشخصية التي تقدمها في «بنات العيلة» هي شخصية جديدة كليا بالنسبة لها بعد أن اعتاد الجمهور على رؤيتها بأدوار الفتاة الطيبة و البسيطة أو بالأدوار الكوميدية متمنية أن ينال العمل وشخصية «رانيا» إعجاب الجمهور. وفيما يتعلق بالعمل مع المخرجة رشا شربتجي قالت سلطان: العمل مع المخرجة رشا شربتجي غاية في المتعة وهي دائما تعمل على إخراج طاقات كبيرة من الممثلين لانراها مسبقا ً وأنا سعيدة جدا ً بالعمل معها.

ولفتت سلطان إلى أن أجواء العمل جميلة جداً وهناك تعاون بين جميع المشاركين في العمل من ممثلات وممثلين مشيرة إلى أن المسلسل «يجمع عددا كبيرا من الزميلات الرائعات اللواتي أكن لهن كل الحب والاحترام وهذه أول مرة أجتمع فيها مع النجمة نسرين طافش بعمل وأنا سعيدة بذلك».

وعما إذا كانت ستشارك في الجزء الثاني من مسلسل «الولادة من الخاصرة» للكاتب سامر رضوان و المخرجة رشا شربتجي أضافت سلطان: سأكون موجودة في الجزء الثاني من المسلسل ولكن لغاية الآن لا أعرف شيئا ً عن الدور أو عن النص الذي لازال الكاتب سامر رضوان يكتب النص لغاية الآن.
التاريخ : 28-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:07 PM
«أعياد ملونة» معرض يجمع 36 فنانا من الأردن والعالم العربي

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1533_379920.jpgعمان - الدستور

أفتتح، حديثا، في جاليري رؤى بجبل عمان، المعرض الجماعي للوحات الصغيرة، والذي يحمل اسم «أعياد ملونة»، ويتواصل حتى الشهر المقبل، حيث يضم أعمال متنوعة، وقد توزعت على قاعات الجاليري وجدرانه لإظهار أفضل ما في المصغرات من كوامن الجمال، وهي تجمع ما بين طابعها الحميم وقوتها التأثيرية كأعمال صغيرة وبين استخدام تقنيات وخامات متعددة. فهذه الأعمال منفذة بالألوان الزيتية والمائية والاكرليك والطباعة على الخشب والأحبار والتصوير الفوتوغرافي، وكذلك تتسم بتنوع الأساليب، بين التجريد والانطباعية والواقعية وغيرها.

يعرض الفنانون المشاركون في «أعياد ملونة»، أعمالا تتباين عوالمها، وتتنوّع مناخاتها، ما يمنح المعرض نكهة خاصة ويشع فيه ألقاً لا يبتعد عن ألق الأعياد التي يحمل المعرض اسمها، إذ يسعى لتلوينها بفرح الناس ويخاطب وجدانياتهم ومعاني العيد عندهم.

يضم المعرض أعمالاً لفنانين أردنيين، وعرب وأجانب. والأردنيون هم: إياد كنعان، هاني حوراني، بدر محاسنة، هاني علقم، جمان النمري، محمد العامري، محمد نصر الله، حسان مناصرة، حكيم جماعين، مي خوري، وشذى بطاينة اللتان تعرضان لأول مرة أعمالاً لهما، بالإضافة إلى حسين نشوان، خالد الحمزة، نوال عبد الله، صالح أبو شندي، ومها خوري.

وضم المعرض فنانين مشاركين من العراق، هم: زينة سليم، هاني الدلة ، سالم الدباغ، وليد رشيد، مراد إبراهيم، نجلاء الرماحي وفلاح الصعيدي والنحات عماد الظاهر.

ومن مصر شارك صلاح المليجي وشلبية إبراهيم، ومن الأمارات وفاء خزندار، ومنسورية رنا سانيج.

من أوروبا، الهولندية مونيكا فان ستين، والفرنسية فيفين ميشيل، والألماني ماركوس هوب، بالإضافة إلى الأمريكي ألبرت كوما، والكندي خوزيه فنتورا.

في أعمال إياد كنعان الغرافيكية المشغولة بالحبر الأسود على الورق البني علاقة قوية بالمكان وتجلياته. وفي أعمال هاني حوراني خاصة المنفذة على أربعين صورة فوتوغرافية صغيرة الحجم، وتدخلات بالألوان والمواد الأخرى، مشاهد من الحياة اليومية في مدن وأرياف العالم العربي، حيث نجد مشاهد وومضات من حياة الناس في الأسواق الشعبية، وجوه وتجمعات وعمال بناء وتكوينات للحجارة على الشواطئ وتفاصيل أخرى.

إن صور وأعمال حوراني تحمل ثنائية المتن والهامش، وتظهر حرصه على معالجة الصورة في بعديّ المبنى والمعنى وتظهر شغفه بالمكان والبشر.

وجوه بدر محاسنة، التي عالجها بأسلوبه التجريدي، تعكس جهده في تكريس هوية تشكيلية جمالية له في المساحة الفنية المحيطة. وجه هاني علقم الوحيد بنسخه الغرافيكية المكررة، جرت معالجته بلفائف كأيقونة صارت سمة لعلقم وهوية تشكيلية له، وإضافة رؤية تعبيرية دلالية عليها. أما جُمان النمري فقد أخذت رمزاً أسطورياً آسيوياً وأعادت إنتاجه غرافيكياً بعدة ألوان في أربع نسخ متناسلة من بعضها البعض. وهناك أملاح محمد العامري، وضفاف نهره السرمدي، وألوان السبخ والأرض، والطمي، ومجاوراتها الطبيعية في السماء واليابسة. وكذلك تراكيب محمد نصر الله وتكويناته وخطوطه الخاصة به، والتي باحت بها أعماله الأربعة للمعرض، هناك أيضاً كلاسيكيات مي خوري وأطباق فواكهها، في إخلاص واضح لعنوان المعرض، وأجواء العيد فيه. قصص شذى بطاينة وحكايات نساء لوحاتها وقوة ضربة الفرشاة لديها. وفي أعمال الزميل حسين نشوان العشرة للمعرض، تجريبية خصبة الآفاق، وفيها رصد محدق لمسيرة اللون البنّي، ولوثة الطين، وحس تركيبي معماري. ثمة انسيابية تسم أعمال نوال عبد الله التسعة للمعرض، حيث تظهر حركات ألوانها رشاقة مميزة لها. أما هاني دلة يعيد الألق للحروفية العربية، ومنها ينسج عالم لوحاته. وفي أعمال مها خوري الأربعة للمعرض، نجد كائنات بشرية معلقة في فراغ السديم.

ثمة مهرجان ألوان ونساء وتفاصيل ثاوية داخل حديقة السر في أعمال زينة سليم. أما وجوه مونيكا فان ستين، وشفاه هذه الوجوه الصارخة بأشواق الرغبة الممكنة، فإنها تمثل نكهة خاصة بهذه الفنانة. هناك أيضاً أسود سالم الدباغ المتمدد فوق سطوحه القماشية الرمادية والبيضاء والموشاة برشقات لونية صغيرة، وإسكتشات وليد رشيد وخطوطه الأولية، وتخطيطات ألبيرت كوما، وحيواته ونسائه وأثره فوق القماشة البيضاء.

منمنمات رنا سانيج، تفاحها المتكرر في معظم أعمالها، برقوقها وقائمة الفواكه الخاصة بها. دواليب وليد إبراهيم، ومجاميعه، قصة الإطار والمتن مرة أخرى في أعمال فلاح السعيدي، وبوسترية نجلاء الرماحي، ووعيها الملصقي العصري المتصالح مع ثقافة العصر الجديد. كل هذا التنوع والجمال الآسر للوحات المشاركة يحتفل من خلالها جاليري رؤى بالأعياد على طريقته، بجمع هذا العدد من الفنانين متعددي الخلفيات للقول بأن اللوحة الصغيرة هي المفردة الأجمل للإهداء والاقتناء، حيث الفن هو لغة البشرية للاحتفاء بالحياة وببهجة الأعياد.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:07 PM
«أعياد ملونة» معرض يجمع 36 فنانا من الأردن والعالم العربي

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1533_379920.jpgعمان - الدستور

أفتتح، حديثا، في جاليري رؤى بجبل عمان، المعرض الجماعي للوحات الصغيرة، والذي يحمل اسم «أعياد ملونة»، ويتواصل حتى الشهر المقبل، حيث يضم أعمال متنوعة، وقد توزعت على قاعات الجاليري وجدرانه لإظهار أفضل ما في المصغرات من كوامن الجمال، وهي تجمع ما بين طابعها الحميم وقوتها التأثيرية كأعمال صغيرة وبين استخدام تقنيات وخامات متعددة. فهذه الأعمال منفذة بالألوان الزيتية والمائية والاكرليك والطباعة على الخشب والأحبار والتصوير الفوتوغرافي، وكذلك تتسم بتنوع الأساليب، بين التجريد والانطباعية والواقعية وغيرها.

يعرض الفنانون المشاركون في «أعياد ملونة»، أعمالا تتباين عوالمها، وتتنوّع مناخاتها، ما يمنح المعرض نكهة خاصة ويشع فيه ألقاً لا يبتعد عن ألق الأعياد التي يحمل المعرض اسمها، إذ يسعى لتلوينها بفرح الناس ويخاطب وجدانياتهم ومعاني العيد عندهم.

يضم المعرض أعمالاً لفنانين أردنيين، وعرب وأجانب. والأردنيون هم: إياد كنعان، هاني حوراني، بدر محاسنة، هاني علقم، جمان النمري، محمد العامري، محمد نصر الله، حسان مناصرة، حكيم جماعين، مي خوري، وشذى بطاينة اللتان تعرضان لأول مرة أعمالاً لهما، بالإضافة إلى حسين نشوان، خالد الحمزة، نوال عبد الله، صالح أبو شندي، ومها خوري.

وضم المعرض فنانين مشاركين من العراق، هم: زينة سليم، هاني الدلة ، سالم الدباغ، وليد رشيد، مراد إبراهيم، نجلاء الرماحي وفلاح الصعيدي والنحات عماد الظاهر.

ومن مصر شارك صلاح المليجي وشلبية إبراهيم، ومن الأمارات وفاء خزندار، ومنسورية رنا سانيج.

من أوروبا، الهولندية مونيكا فان ستين، والفرنسية فيفين ميشيل، والألماني ماركوس هوب، بالإضافة إلى الأمريكي ألبرت كوما، والكندي خوزيه فنتورا.

في أعمال إياد كنعان الغرافيكية المشغولة بالحبر الأسود على الورق البني علاقة قوية بالمكان وتجلياته. وفي أعمال هاني حوراني خاصة المنفذة على أربعين صورة فوتوغرافية صغيرة الحجم، وتدخلات بالألوان والمواد الأخرى، مشاهد من الحياة اليومية في مدن وأرياف العالم العربي، حيث نجد مشاهد وومضات من حياة الناس في الأسواق الشعبية، وجوه وتجمعات وعمال بناء وتكوينات للحجارة على الشواطئ وتفاصيل أخرى.

إن صور وأعمال حوراني تحمل ثنائية المتن والهامش، وتظهر حرصه على معالجة الصورة في بعديّ المبنى والمعنى وتظهر شغفه بالمكان والبشر.

وجوه بدر محاسنة، التي عالجها بأسلوبه التجريدي، تعكس جهده في تكريس هوية تشكيلية جمالية له في المساحة الفنية المحيطة. وجه هاني علقم الوحيد بنسخه الغرافيكية المكررة، جرت معالجته بلفائف كأيقونة صارت سمة لعلقم وهوية تشكيلية له، وإضافة رؤية تعبيرية دلالية عليها. أما جُمان النمري فقد أخذت رمزاً أسطورياً آسيوياً وأعادت إنتاجه غرافيكياً بعدة ألوان في أربع نسخ متناسلة من بعضها البعض. وهناك أملاح محمد العامري، وضفاف نهره السرمدي، وألوان السبخ والأرض، والطمي، ومجاوراتها الطبيعية في السماء واليابسة. وكذلك تراكيب محمد نصر الله وتكويناته وخطوطه الخاصة به، والتي باحت بها أعماله الأربعة للمعرض، هناك أيضاً كلاسيكيات مي خوري وأطباق فواكهها، في إخلاص واضح لعنوان المعرض، وأجواء العيد فيه. قصص شذى بطاينة وحكايات نساء لوحاتها وقوة ضربة الفرشاة لديها. وفي أعمال الزميل حسين نشوان العشرة للمعرض، تجريبية خصبة الآفاق، وفيها رصد محدق لمسيرة اللون البنّي، ولوثة الطين، وحس تركيبي معماري. ثمة انسيابية تسم أعمال نوال عبد الله التسعة للمعرض، حيث تظهر حركات ألوانها رشاقة مميزة لها. أما هاني دلة يعيد الألق للحروفية العربية، ومنها ينسج عالم لوحاته. وفي أعمال مها خوري الأربعة للمعرض، نجد كائنات بشرية معلقة في فراغ السديم.

ثمة مهرجان ألوان ونساء وتفاصيل ثاوية داخل حديقة السر في أعمال زينة سليم. أما وجوه مونيكا فان ستين، وشفاه هذه الوجوه الصارخة بأشواق الرغبة الممكنة، فإنها تمثل نكهة خاصة بهذه الفنانة. هناك أيضاً أسود سالم الدباغ المتمدد فوق سطوحه القماشية الرمادية والبيضاء والموشاة برشقات لونية صغيرة، وإسكتشات وليد رشيد وخطوطه الأولية، وتخطيطات ألبيرت كوما، وحيواته ونسائه وأثره فوق القماشة البيضاء.

منمنمات رنا سانيج، تفاحها المتكرر في معظم أعمالها، برقوقها وقائمة الفواكه الخاصة بها. دواليب وليد إبراهيم، ومجاميعه، قصة الإطار والمتن مرة أخرى في أعمال فلاح السعيدي، وبوسترية نجلاء الرماحي، ووعيها الملصقي العصري المتصالح مع ثقافة العصر الجديد. كل هذا التنوع والجمال الآسر للوحات المشاركة يحتفل من خلالها جاليري رؤى بالأعياد على طريقته، بجمع هذا العدد من الفنانين متعددي الخلفيات للقول بأن اللوحة الصغيرة هي المفردة الأجمل للإهداء والاقتناء، حيث الفن هو لغة البشرية للاحتفاء بالحياة وببهجة الأعياد.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:08 PM
مبدعون : المسرح الأردني خلال 2011.. حراك لافت ضمن حالة كرنفالية

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1533_379927.jpgعمان - الدستور - خالد سامح

زخر المشهد الفني والثقافي الأردني خلال العام الحالي بمجموعة من الأنشطة المسرحية، التي جاءت ضمن مهرجانات ومواسم نظمتها وزارة الثقافة وفرق مسرحية محلية، وكان اللافت للنظر، فيما قدم من أعمال أردنية، هو كثافة العروض وبروز أسماء فنية جديدة في الإخراج والتمثيل والتقنيات المسرحية المختلفة، ورغم تلك الكثافة، التي حظيت بإقبال الجماهيري الواسع، إلا أن الكثير من المسرحيين الأردنيين ما يزالون يرون أن ذلك الحراك حبيس للمواسم الكرنفالية، ولم يتكرس بعد بوصفه فعلا يوميا وضرورة اجتماعية ترتقي بفكر ووعي الجماهير. حول واقع المسرح الأردني خلال العام الحالي، وما قدمه من قيمة معرفية وجمالية للجمهور، والتحديات التي يواجهها تحدث «الدستور» مع عدد من المسرحيين الأردنيين، فكانت الرؤى التالية:



عبد الكريم الجراح

الحراك المسرحي هذا العام شهد تغيرا نوعيا كبيرا، وقدمت، خلاله، أعمال مهمة، وفيما يتعلق بالجمهور فقد كنا نعاني من ظاهرة جمهور النخبة المتكرر المقتصر على المخرجين والنقاد والمهتمين، ولكن هذا العام وبفضل عدة عوامل منها تطور وسائل الترويج ومواقع التواصل الاجتماعي فقد شهدنا وجوه جديدة ذات طابع شاب، واستقطبت المسرحيات المعروضة سواء تلك التي أنتجتمها وزارة الثقافة أو غيرها أعداداً كبيرة من المتابعين.

أما عن مستوى الأعمال المعروضة من الناحية الفنية فقد كان هنالك ضبط عال من قبل وزارة الثقافة للمسرحيات التي دعمتها، وذلك من خلال لجان فنية تتابع العروض مما كان له أثر إيجابي، ومن الظواهر الإيجابية كذلك عرض تلك المسرحيات خارج عمان وتنقلها في المحافظات، ما ساهم في تكريس الثقافة المسرحية بكل ماتحمل من رسائل وجماليات.

حكيم حرب

لاشك أن الحراك المسرحي الأردني المتمثل بالمهرجانات والمواسم المسرحية يعد حراكا نوعيا وقد ساهم بتقديم مجموعة من الأعمال المسرحية الأردنية المتميزة ولكن النقطة التي لازلنا ندور حولها قضية استقطاب الجمهور ومحاولة خلق مسرح جماهيري يومي على مدار العام لكي لا يبقى المسرح مقتصراً على المهرجانات والمواسم ولايبقى حكراً على النخبة وعلى المسرحيين أنفسهم.

فكما هو معروف فان المبالغ المادية التي تنفق على المبلغ سنويا تصل الى مايقارب النصف مليون دينار ولكنها لم تنجح حتى هذه اللحظة في تجسير الهوة بين المسرح والجمهور مما خلق حالة مسرحية كرنفالية تهتم بالاستعراض والاحتفال بالمسرح خلال فترة محدودة وضيقة يتم خلالها دعوة عدد من الضيوف العرب ومايترتب على ذلك من مصاريف مالية طائلة تتعلق بتذاكر سفرهم واقامتهم في الفنادق، وأنا أرى من وجهة نظري أن الأجدى هو تكاتف جهود المسرحيين والمؤسسات الرسمية للوصول الى مؤسسة مسرح مستقلة مالياً وادارياً قد نطلق عليها «المسرح الوطني الأردني» أو ماشابه ذلك، وتعمل على هذه المؤسسة على توحيد كافة جهود الممثلين وتوحيد المهرجانات المسرحية التي كثرت هذا العام حتى وصلت الى أربع مهرجانات دولية مختصة بالمسرح وهو عدد يزيد عما تشهده الساحة المسرحية في القاهرة وبيروت وتونس وهي العواصم العريقة في المسرح وتهدف هذه المؤسسة أيضاً الى خلق مسرح أردني حقيقي ويومي وعلى مدار العام ينقلنا من الحالة الكرنفالية الى الحالة الثقافية المؤثرة في المجتمع بشكل حقيقي، فمعظم الفرق العربية التي يتم استضافتها في المهرجانات المسرحية الأردنية تأتينا بدافع السياحة والسفر وتقوم بتقديم عروض مسرحية متواضعة جدا وأحياناً ضعيفة مما يعني بأن جهودنا يجب أن تنصب باتجاه دعم المسرحيين الأردنيين المبدعين الذين أثروا الساحة المحلية والعربية بابداعاتهم المسرحية وتوفير فرص عمل حقيقية لهم بدلاً من أن تضيع الجهود والأموال على نفقات استضافة الضيوف والفرق العربية ودفع مكافآت الموظفين والتي تستنزف الميزانية المخصصة للمسرح سنوياً.

وفي النهاية أقول أن علينا أن ننتقل من الحالة التي تعتبر المسرح نشاط وظيفي الى الحالة التي تتعامل مع المسرح الى الحالة التي تعتبر المسرح ابداع ثقافي، كما يجب على المسرحيين وعلى نقابة الفنانين تحديداً الكف عن التعامل مع المسرح من منطلق أنه حالة تشغيلية أو حالة تصب في خدمة الانتخابات النقابية والتأكيد على اعتباره حالة ابداعية ترتقي بالمبدعين من الفنانين الأردنيين ولاتعمل على مساواة المبدع بغير المبدع بهدف خدمة البرنامج الانتخابي.



حيدر كفوف

من خلال متابعتي للمسرحيات الأردنية التي قدمت أستطيع القول أنها شهدت حضورا جماهيريا جيدا ولافتا، ولكن هذا لا يعني جودة مستواها الفني والابداعي،

فهي لا زالت دون المستوى المطلوب، وربما ذلك يعود لموازنة الوزارة وضعف الدعم المادي أو أزمة اختيار النص المناسب، فنحن شهدنا خلال هذا العام مسرحيات عن نصوص عالمية لاتمت بصلة الى الواقع المحلي أو العربي بتجلياته السياسية والفكرية والاجتماعية المختلفة، لا بل إن بعض المخرجيم لم يكلفوا أنفسهم عناء تحوير تلك النصوص أو اسقاطها على الواقع، بما يتفق مع رسالة المسرح القائمة على المتعة والاصلاح والمرتكزات الفكرية والجمالية دون الابتعاد عن الهم المجتمعي.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:08 PM
مبدعون : المسرح الأردني خلال 2011.. حراك لافت ضمن حالة كرنفالية

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1533_379927.jpgعمان - الدستور - خالد سامح

زخر المشهد الفني والثقافي الأردني خلال العام الحالي بمجموعة من الأنشطة المسرحية، التي جاءت ضمن مهرجانات ومواسم نظمتها وزارة الثقافة وفرق مسرحية محلية، وكان اللافت للنظر، فيما قدم من أعمال أردنية، هو كثافة العروض وبروز أسماء فنية جديدة في الإخراج والتمثيل والتقنيات المسرحية المختلفة، ورغم تلك الكثافة، التي حظيت بإقبال الجماهيري الواسع، إلا أن الكثير من المسرحيين الأردنيين ما يزالون يرون أن ذلك الحراك حبيس للمواسم الكرنفالية، ولم يتكرس بعد بوصفه فعلا يوميا وضرورة اجتماعية ترتقي بفكر ووعي الجماهير. حول واقع المسرح الأردني خلال العام الحالي، وما قدمه من قيمة معرفية وجمالية للجمهور، والتحديات التي يواجهها تحدث «الدستور» مع عدد من المسرحيين الأردنيين، فكانت الرؤى التالية:



عبد الكريم الجراح

الحراك المسرحي هذا العام شهد تغيرا نوعيا كبيرا، وقدمت، خلاله، أعمال مهمة، وفيما يتعلق بالجمهور فقد كنا نعاني من ظاهرة جمهور النخبة المتكرر المقتصر على المخرجين والنقاد والمهتمين، ولكن هذا العام وبفضل عدة عوامل منها تطور وسائل الترويج ومواقع التواصل الاجتماعي فقد شهدنا وجوه جديدة ذات طابع شاب، واستقطبت المسرحيات المعروضة سواء تلك التي أنتجتمها وزارة الثقافة أو غيرها أعداداً كبيرة من المتابعين.

أما عن مستوى الأعمال المعروضة من الناحية الفنية فقد كان هنالك ضبط عال من قبل وزارة الثقافة للمسرحيات التي دعمتها، وذلك من خلال لجان فنية تتابع العروض مما كان له أثر إيجابي، ومن الظواهر الإيجابية كذلك عرض تلك المسرحيات خارج عمان وتنقلها في المحافظات، ما ساهم في تكريس الثقافة المسرحية بكل ماتحمل من رسائل وجماليات.

حكيم حرب

لاشك أن الحراك المسرحي الأردني المتمثل بالمهرجانات والمواسم المسرحية يعد حراكا نوعيا وقد ساهم بتقديم مجموعة من الأعمال المسرحية الأردنية المتميزة ولكن النقطة التي لازلنا ندور حولها قضية استقطاب الجمهور ومحاولة خلق مسرح جماهيري يومي على مدار العام لكي لا يبقى المسرح مقتصراً على المهرجانات والمواسم ولايبقى حكراً على النخبة وعلى المسرحيين أنفسهم.

فكما هو معروف فان المبالغ المادية التي تنفق على المبلغ سنويا تصل الى مايقارب النصف مليون دينار ولكنها لم تنجح حتى هذه اللحظة في تجسير الهوة بين المسرح والجمهور مما خلق حالة مسرحية كرنفالية تهتم بالاستعراض والاحتفال بالمسرح خلال فترة محدودة وضيقة يتم خلالها دعوة عدد من الضيوف العرب ومايترتب على ذلك من مصاريف مالية طائلة تتعلق بتذاكر سفرهم واقامتهم في الفنادق، وأنا أرى من وجهة نظري أن الأجدى هو تكاتف جهود المسرحيين والمؤسسات الرسمية للوصول الى مؤسسة مسرح مستقلة مالياً وادارياً قد نطلق عليها «المسرح الوطني الأردني» أو ماشابه ذلك، وتعمل على هذه المؤسسة على توحيد كافة جهود الممثلين وتوحيد المهرجانات المسرحية التي كثرت هذا العام حتى وصلت الى أربع مهرجانات دولية مختصة بالمسرح وهو عدد يزيد عما تشهده الساحة المسرحية في القاهرة وبيروت وتونس وهي العواصم العريقة في المسرح وتهدف هذه المؤسسة أيضاً الى خلق مسرح أردني حقيقي ويومي وعلى مدار العام ينقلنا من الحالة الكرنفالية الى الحالة الثقافية المؤثرة في المجتمع بشكل حقيقي، فمعظم الفرق العربية التي يتم استضافتها في المهرجانات المسرحية الأردنية تأتينا بدافع السياحة والسفر وتقوم بتقديم عروض مسرحية متواضعة جدا وأحياناً ضعيفة مما يعني بأن جهودنا يجب أن تنصب باتجاه دعم المسرحيين الأردنيين المبدعين الذين أثروا الساحة المحلية والعربية بابداعاتهم المسرحية وتوفير فرص عمل حقيقية لهم بدلاً من أن تضيع الجهود والأموال على نفقات استضافة الضيوف والفرق العربية ودفع مكافآت الموظفين والتي تستنزف الميزانية المخصصة للمسرح سنوياً.

وفي النهاية أقول أن علينا أن ننتقل من الحالة التي تعتبر المسرح نشاط وظيفي الى الحالة التي تتعامل مع المسرح الى الحالة التي تعتبر المسرح ابداع ثقافي، كما يجب على المسرحيين وعلى نقابة الفنانين تحديداً الكف عن التعامل مع المسرح من منطلق أنه حالة تشغيلية أو حالة تصب في خدمة الانتخابات النقابية والتأكيد على اعتباره حالة ابداعية ترتقي بالمبدعين من الفنانين الأردنيين ولاتعمل على مساواة المبدع بغير المبدع بهدف خدمة البرنامج الانتخابي.



حيدر كفوف

من خلال متابعتي للمسرحيات الأردنية التي قدمت أستطيع القول أنها شهدت حضورا جماهيريا جيدا ولافتا، ولكن هذا لا يعني جودة مستواها الفني والابداعي،

فهي لا زالت دون المستوى المطلوب، وربما ذلك يعود لموازنة الوزارة وضعف الدعم المادي أو أزمة اختيار النص المناسب، فنحن شهدنا خلال هذا العام مسرحيات عن نصوص عالمية لاتمت بصلة الى الواقع المحلي أو العربي بتجلياته السياسية والفكرية والاجتماعية المختلفة، لا بل إن بعض المخرجيم لم يكلفوا أنفسهم عناء تحوير تلك النصوص أو اسقاطها على الواقع، بما يتفق مع رسالة المسرح القائمة على المتعة والاصلاح والمرتكزات الفكرية والجمالية دون الابتعاد عن الهم المجتمعي.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:08 PM
أدباء أردنيون رحلوا في 2011

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1533_379928.jpgعمان - الدستور- عمر ابو الهيجاء

شهد عام 2011 رحيل عدد من الأدباء والكتاب الأردنيين، ممن أعطوا الكثير من للإبداع سواء في النشاطات الثقافية أو من خلال إصداراتهم الإبداعية، والتي أغنت المكتبة الأردنية والعربية.

ومن الاسماء التي غيّبها الموت خلال عام 2011، الأديب الروائي الراحل سالم النحاس، والنحاس وهو من مواليد مادبا 1940، وهو سياسي وكاتب أردني، شغل منصب الأمين الأول لحزب الشعب الديمقراطي الأردني «حشد» بعد تيسير الزبري الذي أسسه عام 1993. و أسس مع عدد من الأدباء رابطة الكتاب الأردنيين (1974-1975)، وكان عضواً في هيئاتها الإدارية المتعاقبة حتى العام 1982، وانتُخب عضواً في هيئتها الإدارية (2005-2007). ومن إصداراته: أوراق عاقر (رواية)، 1968. و وأنتِ يا مادبا (قصص)، بيروت 1979. وتلك الأعوام (رواية)، دمشق، 1981. والانتخابات (مسرحية)، 1981. و أنتِ بالذات (شعر)، 2001. وصدرت أعماله الكاملة ضمن سلسلة «إبداع» (4)، منشورات البنك الأهلي الأردني (2005).

ورحل في نفسه، الأديب الأردني فايز محمود، إثر جلطة قلبية حادة، وبعد معاناة مريرة من المرض، وولد الراحل في المنشية - المفرق عام 1941، عمل في العديد من الصحف منها المنار، وفلسطين، والحوادث، وعدد من الصحف الكويتية، وتراس تحرير مجلة «صوت الجيل» التي كانت تصدر عن وزارة الثقافة. حاز على جائزة غالب هلسا للإبداع الثقافي من رابطة الكتاب عام 1994، وعلى ميدالية الحسين للتفوق من الفئة الأولى في مجال الآداب للعام 2000. له العديد من المؤلفات منها «الحقيقة (بحث في الوجود)»، «العبور بدون جدوى»، «تيسير سبول (العربي الغريب)»، «ثلاثة نقوش محجوبة/ في جزأين»، «قابيل»، «صدى المنى»، «نزف مكابر»، «الأردن آفاق وطنية وقومية»، «شروق -نصوص الخفاء».

وغيّب الموت في هذا العام، الشاعر د. إبراهيم الخطيب، بعد معاناة مع المرض الذي أقعده لسنوات، والخطيب من مواليد قرية قومية - فلسطين، وحصل خلال حياته على بكالوريوس الطب العام من جامعة دمشق عام 1973، وشهادة البورد الأميركي عام 1981، وكان عمل مدرسا لمدة تسع سنوات في السعودية، قبل أن يعمل طبيبا اختصاصيا في أمراض النساء والولادة. وصدر للراحل الخطيب العديد من الأعمال الشعرية التي لاقت اهتماما كبيرا من النقاد الأردنيين والعرب، نذكر من دواوينه الشعرية:»غنّ لي غدي 1984، وقناديل للنهار المطفأ 1985، وعزالدين القسام 1986، وحظيرة الرياح 1987، وألوذ بالحجر 1989، ووجها لوجه 1990، وسنابل الأرجوان 1991، ودم حنظلة 1992، وغيرها من الأعمال الشعرية». وقد ترجمت بعض اشعاره إلى غير لغة أجنبية. وكان شارك في الكثير من المهرجانات الشعرية المحلية والعربية مثل مهرجان جرش، ومهرجان المربد الذي كان يقرأ في افتتاحه.

كما غيّب الموت الشاعر مصطفى الجعيدي عن 67 عاما، بعد حياة حافلة بالعطاء العلمي والتربوي والثقافي بعد معاناة مع المرض، وكان الراحل من المتابعين للنشاطات والفعاليات الأدبية والمناسبات الوطنية والقومية وهو صاحب كتابات شعرية امتازت برصانتها وأمانتها للقصيدة العربية العمودية التي تنحاز إلى قضايا وهموم الأمة ونشرت في العديد من الصحف والدوريات الأردنية والعربية، وصلت قصائد الراحل ومنها قصيدته الشهيرة المسماة (رسالة إلى أبو الطيب المتنبي) إلى أكثر الموسوعات الثقافية العربية واحتفت بها مؤسسات وأفراد معنيين بالشعر العربي واهتماماته الوطنية. ونال الشاعر الراحل المولود العام 1944 في قلقيلية شهادة البكالوريوس من كلية الآداب في جامعة الإسكندرية ثم عمل مدرسا في مدارس الأردن والمغرب وبعد إحالته على التقاعد مارس العمل الصحفي لكنه ظل حريصا على كتابة الشعر والمشاركة في أغلبية الملتقيات والمهرجانات الثقافية.

ورحل في هذا العام الشاعر الدكتور عمر حيدر أمين، وكان الراحل درس الطب في جامعة الإسكندرية خلال السنوات 1960-1967، وعمل طبيباً لدى وكالة الغوث الدولية خلال السنوات 1967-1989، وخلال السنوات 1989-2000عمل مديراً للصحة في منطقة الزرقاء التابعة للوكالة، وفي 1/1/2001 استقال وتفرغ للعمل في عيادته الخاصة، في مدينة الرصيفة، وكان رئيس اللجنة التنفيذية لموظفي وكالة الغوث الدولية 1973-1978، ورئيس اللجنة الاجتماعية لأطباء وكالة الغوث الدولية 1998-2000، ورئيس الهيئة الاستشارية لمجلة الرصيفة الثقافية، ونائب رئيس جمعية تعريب العلوم الطبية الأردنية، ونائب رئيس تحرير مجلة المقتطفات الطبية، وأمين سر جمعية الأطباء الأدباء الأردنية. وصدرت له الكتب التالية: حصل على الجائزة الأولى في مسابقة الشعر على مستوى الجامعات المصرية عام 1964، وحصل ديوانه أطلت الكسوف لأني على الجائزة الأولى في مسابقة شرحبيل بن حسنة للإبداع، على مستوى المملكة، سنة 2000.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:08 PM
أدباء أردنيون رحلوا في 2011

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1533_379928.jpgعمان - الدستور- عمر ابو الهيجاء

شهد عام 2011 رحيل عدد من الأدباء والكتاب الأردنيين، ممن أعطوا الكثير من للإبداع سواء في النشاطات الثقافية أو من خلال إصداراتهم الإبداعية، والتي أغنت المكتبة الأردنية والعربية.

ومن الاسماء التي غيّبها الموت خلال عام 2011، الأديب الروائي الراحل سالم النحاس، والنحاس وهو من مواليد مادبا 1940، وهو سياسي وكاتب أردني، شغل منصب الأمين الأول لحزب الشعب الديمقراطي الأردني «حشد» بعد تيسير الزبري الذي أسسه عام 1993. و أسس مع عدد من الأدباء رابطة الكتاب الأردنيين (1974-1975)، وكان عضواً في هيئاتها الإدارية المتعاقبة حتى العام 1982، وانتُخب عضواً في هيئتها الإدارية (2005-2007). ومن إصداراته: أوراق عاقر (رواية)، 1968. و وأنتِ يا مادبا (قصص)، بيروت 1979. وتلك الأعوام (رواية)، دمشق، 1981. والانتخابات (مسرحية)، 1981. و أنتِ بالذات (شعر)، 2001. وصدرت أعماله الكاملة ضمن سلسلة «إبداع» (4)، منشورات البنك الأهلي الأردني (2005).

ورحل في نفسه، الأديب الأردني فايز محمود، إثر جلطة قلبية حادة، وبعد معاناة مريرة من المرض، وولد الراحل في المنشية - المفرق عام 1941، عمل في العديد من الصحف منها المنار، وفلسطين، والحوادث، وعدد من الصحف الكويتية، وتراس تحرير مجلة «صوت الجيل» التي كانت تصدر عن وزارة الثقافة. حاز على جائزة غالب هلسا للإبداع الثقافي من رابطة الكتاب عام 1994، وعلى ميدالية الحسين للتفوق من الفئة الأولى في مجال الآداب للعام 2000. له العديد من المؤلفات منها «الحقيقة (بحث في الوجود)»، «العبور بدون جدوى»، «تيسير سبول (العربي الغريب)»، «ثلاثة نقوش محجوبة/ في جزأين»، «قابيل»، «صدى المنى»، «نزف مكابر»، «الأردن آفاق وطنية وقومية»، «شروق -نصوص الخفاء».

وغيّب الموت في هذا العام، الشاعر د. إبراهيم الخطيب، بعد معاناة مع المرض الذي أقعده لسنوات، والخطيب من مواليد قرية قومية - فلسطين، وحصل خلال حياته على بكالوريوس الطب العام من جامعة دمشق عام 1973، وشهادة البورد الأميركي عام 1981، وكان عمل مدرسا لمدة تسع سنوات في السعودية، قبل أن يعمل طبيبا اختصاصيا في أمراض النساء والولادة. وصدر للراحل الخطيب العديد من الأعمال الشعرية التي لاقت اهتماما كبيرا من النقاد الأردنيين والعرب، نذكر من دواوينه الشعرية:»غنّ لي غدي 1984، وقناديل للنهار المطفأ 1985، وعزالدين القسام 1986، وحظيرة الرياح 1987، وألوذ بالحجر 1989، ووجها لوجه 1990، وسنابل الأرجوان 1991، ودم حنظلة 1992، وغيرها من الأعمال الشعرية». وقد ترجمت بعض اشعاره إلى غير لغة أجنبية. وكان شارك في الكثير من المهرجانات الشعرية المحلية والعربية مثل مهرجان جرش، ومهرجان المربد الذي كان يقرأ في افتتاحه.

كما غيّب الموت الشاعر مصطفى الجعيدي عن 67 عاما، بعد حياة حافلة بالعطاء العلمي والتربوي والثقافي بعد معاناة مع المرض، وكان الراحل من المتابعين للنشاطات والفعاليات الأدبية والمناسبات الوطنية والقومية وهو صاحب كتابات شعرية امتازت برصانتها وأمانتها للقصيدة العربية العمودية التي تنحاز إلى قضايا وهموم الأمة ونشرت في العديد من الصحف والدوريات الأردنية والعربية، وصلت قصائد الراحل ومنها قصيدته الشهيرة المسماة (رسالة إلى أبو الطيب المتنبي) إلى أكثر الموسوعات الثقافية العربية واحتفت بها مؤسسات وأفراد معنيين بالشعر العربي واهتماماته الوطنية. ونال الشاعر الراحل المولود العام 1944 في قلقيلية شهادة البكالوريوس من كلية الآداب في جامعة الإسكندرية ثم عمل مدرسا في مدارس الأردن والمغرب وبعد إحالته على التقاعد مارس العمل الصحفي لكنه ظل حريصا على كتابة الشعر والمشاركة في أغلبية الملتقيات والمهرجانات الثقافية.

ورحل في هذا العام الشاعر الدكتور عمر حيدر أمين، وكان الراحل درس الطب في جامعة الإسكندرية خلال السنوات 1960-1967، وعمل طبيباً لدى وكالة الغوث الدولية خلال السنوات 1967-1989، وخلال السنوات 1989-2000عمل مديراً للصحة في منطقة الزرقاء التابعة للوكالة، وفي 1/1/2001 استقال وتفرغ للعمل في عيادته الخاصة، في مدينة الرصيفة، وكان رئيس اللجنة التنفيذية لموظفي وكالة الغوث الدولية 1973-1978، ورئيس اللجنة الاجتماعية لأطباء وكالة الغوث الدولية 1998-2000، ورئيس الهيئة الاستشارية لمجلة الرصيفة الثقافية، ونائب رئيس جمعية تعريب العلوم الطبية الأردنية، ونائب رئيس تحرير مجلة المقتطفات الطبية، وأمين سر جمعية الأطباء الأدباء الأردنية. وصدرت له الكتب التالية: حصل على الجائزة الأولى في مسابقة الشعر على مستوى الجامعات المصرية عام 1964، وحصل ديوانه أطلت الكسوف لأني على الجائزة الأولى في مسابقة شرحبيل بن حسنة للإبداع، على مستوى المملكة، سنة 2000.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:09 PM
دعوة المجتمع المحلي في مادبا للمشاركة بفعالياتها كمدينة للثقافة الاردنية


مادبا ـ بترا

دعا مدير ثقافة محافظة مادبا عوني ابو جريبان المجتمع المحلي الى المبادرة في قيادة العملية الثقافية والمشاركة فيها للتعريف بالتراث المحلي والثقافي لمادبا بعد تسلم المدينة الراية من مدينة معان كمدينة للثقافة الاردنية لعام 2012.

وقال ابو جريبان ان اختيار مادبا كمدينة للثقافة يفتح المجال امام نشر الافكار الحرة وقيام حراك ثقافي والمساهمة في ايجاد بنية تحتية في المحافظة لتحتضن الفعاليات والانشطة الثقافية بشكل دائم، مثلما يفتح المجال امام الهيئات الثقافية وكل فئات المجتمع في المحافظة لتقديم برامج ثقافية تتولى الوزارة دعمها وتنفيذها مشيرا الى ان ستتم طباعة مخطوطات لنتاج ابناء المحافظة او عنهم في مجالات متعددة.

واشار ابو جريبان الى ان مادبا تتميز بوجود مثقفين في المجالات كافة ولها ارث ثقافي كبير مثل الاديب الراحل روكس بن زائد العزيزي والراحل غالب هلسا وهذا يدعو ابناءها لمضاعفة الجهود لاظهار المدينة باجمل مظهر.

واكد انه سيتم التركيز على طلبة المدارس والبحث عن المبدعين منهم وتبني اعمالهم وتوجيههم مشيرا الى ان هناك تعاونا مع مركز الفنون الادائية لتنظيم دورات تدريبية في عدة مجالات لاكتشاف مواهب ابناء مادبا ورعايتها.

وقال ابو جريبان انه ستصدر مجلة ثقافية شهرية من مادبا لتغطية الحراك الثقافي في المحافظة وتشجيعه وتوثيقه ليطلع عليه جميع ابناء الوطن والتي سيشرف عليها اختصاصيون لتخرج بصورة تليق بمادبا وموروثها الثقافي الكبير.

يذكر ان مشروع المدن الثقافية الأردنية الذي تسلمت رايتها مادبا رسميا في احتفال رسمي اقيم اول من امس في مدينة معان بدأ عام 2006 باختيار إربد مدينة الثقافة الأردنية لعام 2007 تبعتها مدينة السلط لعام 2008 ثم الكرك عام 2009 والزرقاء للعام 2010 ومعان لعام 2011.

ويهدف مشروع المدن الاردنية الثقافية الى تعزيز الحياة الثقافية في جميع انحاء المملكة وتنويع فعالياتها برؤى ومضامين جديدة ومبتكرة وتلبية احتياجات المدن الأردنية من الجوانب الثقافية والفكرية والفنية ودعم الهيئات والجمعيات والمؤسسات التي تعنى بالثقافة في المحافظات.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:09 PM
«العمارة والأسطورة والروحانيات».. التمثيل الكوني في التعبير المعماري

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1533_379924.jpgعمان ـ الدستور

هو كتاب فريد في طرحه للتعبير الجمالي الذي لا يزال يشع بدفئه وألوانه إلى اليوم عن النظرية المعمارية، كما أنه طرح ملحّ وعميق في زمنه، ولا يزال يجذب إليه المهتمين والباحثين، ويقود إلى تجدّد الإلهام، ولذلك فإن كتاب «العمارة والأسطورة والروحانيات» يعد كتابا ممتعا، وحري بالقارئ المعاصر الاطلاع عليه وتكوين رأي فيه، ففيه الكثير مما يشحذ الذهن ويرتبط بما نعيشه اليوم من شح الموارد وغموض جذور الماضي، وانقطاع الأسباب.

يشرح وليام ليثابي في كتابه الصادر عن مشروع «كلمة» للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن العمارة والبناء أمران مختلفان عن بعضهما بل هما منفصلان تماماً، وإن سكنت العمارة البناء سكن الروح بالجسد، وهذه الفكرة هي مفتاح كتاب ليثابي الرائد في طرحه للنظرية المعمارية باقتراح وجود منطق شامل عبر الزمان والمكان بدأ في فجر التعبير الجمالي في أواخر القرن التاسع عشر وما بعده.

ويمتاز عمل ليثابي بروح طموحة يقترب معها مفهومه للنظرية من جذوة لهيب الفكر الإنساني ويقتبس منها ما ينير ظواهر تعبيرية وممارسات تجميلية في العصر الفكتوري، عصر المؤلف، ويحاول في الوقت نفسه تسليط الضوء على ممارسات أخرى بذات القبس في نقدٍ لبقٍ رشيق جاء متسقاً مع روح عصر شهد صحوة في تقييم مصادر التعبير وأصول الفكر الإنساني.

وتحوي فصول الكتاب (12 فصلاً) الذي ترجمه للعربية د. طه عبدالعزيز الدوري، تسلسلا يقوم على طرح رموز معمارية تكرر ورودها عبر الزمن في إشارات متقاربة -يقترح المؤلف أنها في الأصل واحدة- على اختلاف المكان والظرف وأساليب البناء. فبعد مقدمة تطرح ضرورة التعبير الجمالي لاستقرار النفس، وعلاقة العمارة بالبناء- كعلاقة الروح بالجسد كما ذكر من قبل- يتناول الفصل الأول النماذج التقليدية والأسطورية لما يسميه المؤلف نسيج العالم وهو النظام الهيكلي الذي ترتفع به السماء فوق الأرض وارتباط السماء بها. يلي ذلك تناول التعبير عن هذه التطورات الكونية من خلال دور العبادة البوذية وغيرها من المعابد الأولى التي قامت على مفردات إنشائية مستعارة من التصورات التقليدية لعلاقة السماء بالأرض كما في القباب المحمولة على مكان دائري للعبادة وهو التكوين النمطي للـ»ستوبا» المعبد البوذي التقليدي بحجمه الصغير نسبياً وتكوينه الانطوائي المتمركز حول مكان العبادة تحت القبة في إشارة لمركزية المعبود في السماء.

وتأتي هذه التصورات للكون كمحور لما يلي من فصول تتتابع فيها أمثلة عن التعبير المعماري عن علاقة البناء بالجهات الأربع على اختلاف المواقع والظروف فيناقش صلة دور العبادة والعصور بقواعد راسخة تفسر اختيار مكان البناء بالتناسب مع حركة الشمس ومسار القمر.

ثم يصل ليثابي لضرب آخر من الإشارة للسماء والكواكب في التعبير المعماري باعتلاء الشمس بوابات المعابد والقصور في بوابات الشمس الذهبية بما حملت من رموز يطرحها الفصل الثامن. وتبحث الفصول الأربعة الأخيرة رموزاً كونية طاغية الحضور في الدنيا البحر والسماء كمصادر لإلهام روائع العمارة والتأريخ الإنساني الواصف لها مثل وصف بلاط سليمان للأرضية التي حاكت في صفائها وصقل سطحها الماء فرفعت بلقيس ملكة سبأ طرف ثوبها ظناً أنها ستغوص في الماء، وتمثيل السماء المرصعة بالنجوم في معابد القدماء المصريين التي يقدم ليثابي سرداً لمختلف أساليب تمثيل السماء باللون والـشكل المناسب كرسم النجوم على السقف، أو بأشكال ذات تعبير مجازي كتصوير أنثى وقد تمدد جسدها ليغطي الجدار والسقف ونزولاً إلى الجدار المقابل.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:09 PM
«العمارة والأسطورة والروحانيات».. التمثيل الكوني في التعبير المعماري

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1533_379924.jpgعمان ـ الدستور

هو كتاب فريد في طرحه للتعبير الجمالي الذي لا يزال يشع بدفئه وألوانه إلى اليوم عن النظرية المعمارية، كما أنه طرح ملحّ وعميق في زمنه، ولا يزال يجذب إليه المهتمين والباحثين، ويقود إلى تجدّد الإلهام، ولذلك فإن كتاب «العمارة والأسطورة والروحانيات» يعد كتابا ممتعا، وحري بالقارئ المعاصر الاطلاع عليه وتكوين رأي فيه، ففيه الكثير مما يشحذ الذهن ويرتبط بما نعيشه اليوم من شح الموارد وغموض جذور الماضي، وانقطاع الأسباب.

يشرح وليام ليثابي في كتابه الصادر عن مشروع «كلمة» للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن العمارة والبناء أمران مختلفان عن بعضهما بل هما منفصلان تماماً، وإن سكنت العمارة البناء سكن الروح بالجسد، وهذه الفكرة هي مفتاح كتاب ليثابي الرائد في طرحه للنظرية المعمارية باقتراح وجود منطق شامل عبر الزمان والمكان بدأ في فجر التعبير الجمالي في أواخر القرن التاسع عشر وما بعده.

ويمتاز عمل ليثابي بروح طموحة يقترب معها مفهومه للنظرية من جذوة لهيب الفكر الإنساني ويقتبس منها ما ينير ظواهر تعبيرية وممارسات تجميلية في العصر الفكتوري، عصر المؤلف، ويحاول في الوقت نفسه تسليط الضوء على ممارسات أخرى بذات القبس في نقدٍ لبقٍ رشيق جاء متسقاً مع روح عصر شهد صحوة في تقييم مصادر التعبير وأصول الفكر الإنساني.

وتحوي فصول الكتاب (12 فصلاً) الذي ترجمه للعربية د. طه عبدالعزيز الدوري، تسلسلا يقوم على طرح رموز معمارية تكرر ورودها عبر الزمن في إشارات متقاربة -يقترح المؤلف أنها في الأصل واحدة- على اختلاف المكان والظرف وأساليب البناء. فبعد مقدمة تطرح ضرورة التعبير الجمالي لاستقرار النفس، وعلاقة العمارة بالبناء- كعلاقة الروح بالجسد كما ذكر من قبل- يتناول الفصل الأول النماذج التقليدية والأسطورية لما يسميه المؤلف نسيج العالم وهو النظام الهيكلي الذي ترتفع به السماء فوق الأرض وارتباط السماء بها. يلي ذلك تناول التعبير عن هذه التطورات الكونية من خلال دور العبادة البوذية وغيرها من المعابد الأولى التي قامت على مفردات إنشائية مستعارة من التصورات التقليدية لعلاقة السماء بالأرض كما في القباب المحمولة على مكان دائري للعبادة وهو التكوين النمطي للـ»ستوبا» المعبد البوذي التقليدي بحجمه الصغير نسبياً وتكوينه الانطوائي المتمركز حول مكان العبادة تحت القبة في إشارة لمركزية المعبود في السماء.

وتأتي هذه التصورات للكون كمحور لما يلي من فصول تتتابع فيها أمثلة عن التعبير المعماري عن علاقة البناء بالجهات الأربع على اختلاف المواقع والظروف فيناقش صلة دور العبادة والعصور بقواعد راسخة تفسر اختيار مكان البناء بالتناسب مع حركة الشمس ومسار القمر.

ثم يصل ليثابي لضرب آخر من الإشارة للسماء والكواكب في التعبير المعماري باعتلاء الشمس بوابات المعابد والقصور في بوابات الشمس الذهبية بما حملت من رموز يطرحها الفصل الثامن. وتبحث الفصول الأربعة الأخيرة رموزاً كونية طاغية الحضور في الدنيا البحر والسماء كمصادر لإلهام روائع العمارة والتأريخ الإنساني الواصف لها مثل وصف بلاط سليمان للأرضية التي حاكت في صفائها وصقل سطحها الماء فرفعت بلقيس ملكة سبأ طرف ثوبها ظناً أنها ستغوص في الماء، وتمثيل السماء المرصعة بالنجوم في معابد القدماء المصريين التي يقدم ليثابي سرداً لمختلف أساليب تمثيل السماء باللون والـشكل المناسب كرسم النجوم على السقف، أو بأشكال ذات تعبير مجازي كتصوير أنثى وقد تمدد جسدها ليغطي الجدار والسقف ونزولاً إلى الجدار المقابل.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:10 PM
لغز الروايات الكبيرة * فخري صالح


أثار فوز الروائي البريطاني جوليان بارنز بجائزة مان بوكر عام 2011 عن روايته «إحساس النهاية» The Sense of an Ending جدلا في الأوساط الثقافية البريطانية حول تعريف الرواية، فرواية جوليان بارنز، التي تقوم بسبر ماضي شخصيتها الرئيسية وبحثها المضني للوصول إلى نوع من المصالحة مع الذات في منتصف العمر، لا يزيد عدد صفحاتها عن 160 صفحة. وقد دأبت مان بوكر منذ سنوات طويلة على منح جائزتها لروايات كبيرة كثيرة عدد الصفحات، وعادة ما تتناول حكاية معقدة ومسارات متشابكة في السرد.

ليس المهم في هذا السياق ما أثاره حصول جوليان بارنز على جائزة كبيرة بحجم مان بوكر، التي يؤدي الحصول عليها إلى ارتفاع صاروخي في مبيعات الرواية، بل إعادة التفكر في تعريف الرواية وتصنيفاتها التقليدية في ضوء التوجه العالمي لكتابة أعمال روائية ذات صفحات كثيرة تذكرنا بما كان يسمى في الرواية الإنجليزية Three-decker Novel أو Triple Decker Novel، أي الرواية التي تتكون من مجلدات ثلاثة. وكان ذلك النوع من الروايات شائعا في صناعة النشر البريطانية خلال القرن التاسع عشر حيث يطبع الجزء الأول وينتظر الناشر حتى تروج الرواية وتحقق بعض الربح فيطبع الجزء الثاني، فالثالث، مستخدما المال الذي يجنيه من طباعة الجزأين الأول والثاني. لكن الأهم في هذا النوع من نشر الروايات في ثلاثة أجزاء يتصل ايضا بالمكتبات العامة التي كانت تعير الكتب للناس، في زمن لم يكن في مقدور القراء شراء الكتب واقتناؤها في مكتباتهم الخاصة، إذ يمكن لهم في هذه الحالة استعارة الأجزاء الثلاثة على التوالي ما يوفر بعض المال للمكتبات العامة التي كانت تتقاضى مبالغ بسيطة من القراء على استعارة كل كتاب.

لكن الزمان تغير، وصارت دخول القراء أعلى من السابق، وتكلفة طباعة الكتب وتوزيعها أقل كذلك، وتقنيات الطباعة وتجليد الكتب أسهل، ما أدى إلى انقراض نوع الرواية ذات المجلدات الثلاثة. ومع ذلك فقد ظلت الروايات كبيرة الحجم هي السائدة في عالم النشر، بل إن الروايات الضخمة التي قد يبلغ عدد صفحاتها ما يقارب ألف صفحة، وتقع فيما يسمى تاريخ الكتابة الروائية «رواية الأجيال»، عادت إلى الظهور مجددا، والمثال الصارخ والبارز عليها رواية «ولد مناسب» A Suitable Boy للكاتب هندي الأصل، بريطاني الجنسية، فيكرام سيثVikram Seth ، والتي ظهرت عام 1993، ويبلغ عدد صفحاتها 1488 صفحة وعدد كلماتها 591552، وتتضمن في صفحاتها الأولى مخططا معقدا لعلاقات الشخصيات إذ أنها تتناول حكايات أربع عائلات هندية في زمن لا يتجاوز ثمانية عشر شهرا في هند ما بعد الاستقلال وانفصال الباكستان عن الهند. ورغم هذا العدد الهائل من الصفحات إلا أن الرواية نشرت في طبعتها الورقية في مجلد واحد ولاقت رواجا واسعا.

إن مزاج العقدين الأخيرين يميل إلى كتابة روايات كبيرة، بمعنى من المعاني، وما يسمى في نظرية الرواية النوفيللا Novella، أو الرواية القصيرة، التي تقع في منتصف الطريق بين الرواية والقصة القصيرة، ويقدر مصنفو النوع الروائي عدد كلماتها ما بين 17500 و40000 كلمة، لم تعد هي النوع المرغوب في الكتابة الروائية، رغم أن هذا النوع من أنواع الكتابة الروائية، أو القصصية، أطلع بعضا من أهم النصوص وأعمقها تأثيرا في تاريخ النوع الروائي: «العجوز والبحر» لإيرنست همنجواي، «رجال وفئران» لجون شتاينبك، «البرتقالة الآلية» لأنتوني بيرجيس، «قلب الظلام» لجوزيف كونراد، «مزرعة الحيوان» لجورج أورويل، «آلة الزمن» لهربرت جورج ويلز، وغيرها كثير. ولو أننا عددنا الروايات العربية التي أثرت في تطور النوع الروائي لدى العرب المعاصرين لعددنا الكثير: «موسم الهجرة إلى الشمال» للطيب صالح، و»المتشائل» لإميل حبيبي، و»رجال في الشمس» و»ما تبقى لكم» لغسان كنفاني، على سبيل المثال لا الحصر.

الغريب أننا رغم الحديث عن ضيق وقت القراء المعاصرين، نجد أن الروايات الضخمة هي الرائجة الآن، في ثقافات عديدة في العالم، كما في الثقافة العربية، لأن سحر كتابة أعمال كبيرة يأخذ بألباب الروائيين، كما أنه يستهوي القراء الذين لا يملكون من الوقت الكثير، لكنهم يواصلون قراءة روايات كبيرة الحجم، في القطار أو في الطائرة أو في المكتب أو في السرير قبل أن يتدخل النعاس فيسبل جفونهم. كأن القراء يبحثون عن حكاياتهم الشخصية وسط غابة الحكايات الكثيرة التي تحكيها روايات كبيرة كثيرة الصفحات.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:10 PM
أهم الجوائز الأدبية العالمية

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1533_379930.jpgعمان -الدستور -نضال برقان

فوز توماس ترانسترومر بجائزة نوبل في الآداب

فاز الشاعر السويدي توماس ترانسترومر بجائزة نوبل في الآداب لعام 2011، وأوضحت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم أن ترانسترومر حاز الجائزة «لأنه من خلال صور مركزة وواضحة، يعطينا منفذا جديدا على الواقع». وعلق الامين العام للاكاديمية بيتر انغلوند «يتناول الموت والتاريخ والذاكرة التي تحدق بنا وتزيد من قيمتنا (..) لا يمكننا أبدا أن نشعر بالصغر بعد قراءة شعر ترانسترومر». واضافت الاكاديمية أن «غالبية دواوين ترانسترومر الشعرية تتسم بالايجاز والوضوح والاستعارات المعبرة». واوضح انغلوند «ليس شاعرا غزير الانتاج» الا ان بساطة قصائده المعبرة جدا سمحت بترجمة أعماله الى أكثر من ستين لغة.

انطلق ترانسترومر في بداياته بقصائد تقليدية تمحورت على الطبيعة الا ان اعماله اتخذت رويدا رويدا طابعا اكثر حميمية وحرية بحثا عن الارتقاء بالذات وفهم المجهول. في دواوينه الاخيرة ولا سيما آخر عمل له صدر في العام 2004 وضم 45 قصيدة صغيرة جدا «مال ترانسترومر الى اقتضاب أكبر والى درجة أكبر من التركيز» على ما قالت الاكاديمية. في العام 1974 منحت الاكاديمية السويدية الجائزة في قرار نادر جدا الى سويديين اثنين هما ايفيند جونسون وهاري مارتنسون.

ولد توماس ترانسترومر في ستوكهولم في 15 نيسان وتولت والدته تربيته بعد رحيل والده المبكر. حصل على اجازة في علم النفس العام 1956 وعمل في المعهد النفسي التقني في جامعة ستوكهولم قبل أن يهتم في ستينيات القرن الماضي بشباب جانحين في معهد متخصص. بموازاة انجاز اعمال شعرية غنية، عمل مع معوقين وسجناء ومدمني مخدرات. يقيم الشاعر مع زوجته مونيكا في ستوكهولم ولهما ابنتان. وهو يخلف الروائي الاسباني-البيروفي ماريو فارغاس يوسا.

جوليان بارنز يحصد

جائزة «مان بوكر» العالمية للرواية

فاز الكاتب جوليان بارنز بجائزة مان بوكر العريقة للرواية لعام 2011، وذلك عن كتابه «الإحساس بالنهاية» الصادر عن «جوناثان كيب – راندوم هاوس». وكانت القائمة القصيرة للجائزة قد تنافس فيها بقوة كل من جوليان بارنز، كارول بيرش، باتريك ديوايت، إيسي إيدوجيان، ستيفن كليمان، و إيه .دي ميللر.

وجاء بارنز ليخلف الفائز في العام الماضي هوارد جاكبسون عن كتابه «سؤال فينكلر» والذي حقق مبيعات تجاوزت 250 ألف نسخة في المملكة البريطانية وحدها. وقد سبق لبارنز الوصول ثلاث مرات إلى القائمة القصيرة لجائزة «المان بوكر» وكانت المرة الرابعة في عام 2011 وهي المرة التي حالفه فيها الحظ أخيراً ليتوج بالجائزة التي طالما أقترب منها دون أن يقتنصها، عن روايته Sense of an Ending والتي حققت أعلى نسبة مبيعات بين المنشورات الأخرى. ففي عام 1984 وصل جوليان بارنز إلى القائمة القصيرة للمان بوكر بروايته «ببغاء فلوبرتس»، ثم وصل للمرة الثانية لهذه القائمة عام 1998 بروايته «إنجلترا.. إنجلترا»؛ وتكرر الأمر عام 2005 بروايته «آرثر وجورج». ويبلغ جوليان بارنز من العمر 65 عاما، وهو صاحب 10 روايات، وثلاث كتب تضم قصصا قصيرة، وثلاث مجموعات صحفية، ترجمت أعماله لأكثر من ثلاثين لغة، وحصل على العديد من الجوائز العالمية.



أدونيس أول أديب عربي يتسلم جائزة غوته

تسلم الشاعر السوري أدونيس جائزة غوته في احتفال كبير أُقيم في مدينة فرانكفورت، مسقط رأس الشاعر الألماني غوته. وهذه هي المرة الأولى التي يحصل فيها أديب عربي على هذه الجائزة القيّمة.

«تكريم أدونيس هو تكريم لشاعر عالمي بحق»: هكذا احتفت عمدة مدينة فرانكفورت، بيترا روت، بالشاعر السوري الأصل. أما الشاعر الألماني يواخيم زارتوريوس فقد ألقى كلمة يكرّم فيها زميله، أكد فيها على مكانة أدونيس في الثقافة العربية الحديثة وإسهاماته الكزموبوليتية في الشعر العالمي. ويضيف الشاعر الألماني: «إن أدونيس مواطن عالمي، عرف مبكراً أن تراثه الثقافي لا يقتصر على الإسلام فحسب»، ولذلك كافح أدونيس من أجل «إسلام متحرر» ومن أجل «مجتمعات حرة ومتحررة». أدونيس – بكلمات زارتوريوس – «شاعر يعشق التمرد في وجه الجمود الفكري الذي تعيشه الثقافة العربية»، ولذلك لم يقبل أن يقوم بالدور التقليدي للشاعر.

أدونيس – المرشح منذ سنوات طويلة لنيل جائزة نوبل – تسلم الجائزة الألمانية التي تبلغ قيمتها المادية 50 ألف يورو خلال الحفل الكبير الذي أُقيم في كنيسة القديس بولس، وهي كنيسة تاريخية لم تعد تستخدم لأغراض دينية، وكانت شهدت حضور أول جلسة للبرلمان الألماني عام 1848. وتمنح هذه الجائزة كل ثلاثة أعوام في عيد ميلاد غوته (28/8) في مدينة فرانكفورت حيث ولد أمير الشعراء الألمان. وفي حيثيات منحها الجائزة رأت اللجنة أن أدونيس «أهم شاعر عربي في عصرنا»، وأنه نجح في نقل منجزات الحداثة الأوروبية إلى الثقافة العربية، وشددت اللجنة على «موهبة أدونيس الشعرية الفائقة وتوجهه الكوزموبوليتي ومساهماته في الأدب العالمي». ومن الحاصلين على جائزة غوته سابقاً الشاعر الألماني شتيفان غيورغه والروائي توماس مان والإسرائيلي عاموس عوز.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:10 PM
رحيل كوكبة من المبدعين العرب

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1533_379929.jpgشهد العالم العربي، خلال عام 2011، رحيل عدد من الأدباء والكتاب والمفكرين العرب، الذين أغنوا المشهد الثقافي العربي بإنجازاتهم الإبداعية والفكرية والتاريخية.

الدوري.. شيخ المؤرخين العرب

فقد رحل عمان المؤرخ العراقي الدكتور عبد العزيز الدوري عن 91 عاما امضى اكثر من نصفها في الاردن بعد خروجه من العراق اواخر الستينيات لظروف سياسية، ويعد الدوري من أبرز المؤرخين العرب وقد اطلق عليه لقب (شيخ المؤرخين العرب) للجهود الكبيرة التي قدمها في مجال التاريخ والمؤلفات المهمة التي رفد بها المكتبة العربية ولمنهجه العلمي الذي اثار اعجاب الاخرين.

ولد الدكتور الدوري في قضاء (الدور) التابع لمحافظة صلاح الدين عام 1919، وقد كان قرية صغيرة وفيها تعلم في مدارس (الكتاب) حيث حفظ القرآن الكريم ثم انتقل الى بغداد ودرس فيها وأكمل دراسته الثانوية، ثم حصل على بعثة علمية في المملكة المتحدة، فسافر إلى لندن ونال شهادة البكالوريوس من جامعتها 1940، واستمر في دراسته هناك وحصل على شهادة الدكتوراه عام 1942، وكانت أطروحة الدكتوراه بعنوان (تاريخ العراق الاقتصادي للقرن الرابع الهجري).

الخطيب.. فارس القصيدة العربية

ورحل اخر فرسان القصيدة العربية واحد اهم شعراء الامة في العصر الحديث الشاعر الفلسطيني يوسف الخطيب الذي توفي في دمشق عن ثمانين عاما قضاها مخلصا لقصيدته ومبادئه وقضيته وقضايا الامة كلها.

والخطيب من مواليد دورا الخليل 1931 ويقيم منذ النكبة في دمشق وصدرت له دواوين شعرية عديدة كلها تتحدث عن فلسطين والامة وهو احد ابرز الشعراء القوميين العروبيين في القرن العشرين واسس في دمشق دار فلسطين للثقافة التي صدرت عنها كثير من الكتب التي وثقت لفلسطين وهو صاحب ديوان الوطن المحتل الذي كشف عن شعراء فلسطين في الجزء المغتصب عام 1948 قبل ان يتعرف اليهم احد وهو كذلك مؤسس ومدير اذاعة فلسطين من دمشق التي انطلقت عام 1964 ويعد ابنه باسل الخطيب احد ابرز المخرجين في الدراما العربية المعاصرة

.. ورحيل بهجت وجبران وأبو سالم

وكما غيّب الموت في هذا العام أيضا، الكاتب المصري أحمد بهجت، عن عمر يناهز 79 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض، ولد بهجت 1932 بالقاهرة، وعمل الراحل صحفيًا بجريدة أخبار اليوم عام 1955 ومجلة صباح الخير 1957 قبل أن ينتقل إلى جريدة الأهرام عام 1958 التي ظل يكتب بها حتى وافته المنية، وكان لبهجت أكثر من عشرين مؤلفاً دينياً وأدبياً، منها أنبياء الله، بحار الحب عند الصوفية، مذكرات صائم، مذكرات زوج، أحسن القصص، الطريق إلى الله، قميص يوسف، وغيرها، وطبع من كتابه أنبياء الله 36 نسخة.

وغيب الموت احد شعراء المقاومة الفلسطينية الكاتب والشاعر سالم جبران عن عمر يناهز 70 عاما، في مدينة الناصرة، ولد سالم جبران في قرية البقيعة شمال فلسطين عام 1941، وكتب في سيرته الذاتية انه عندما كان طفلا شاهد عام 1958 قوافل اللاجئين الفلسطينيين وهي تعبر البقيعة الى المجهول في لبنان.

ورحل الفنان الفلسطيني المعروف فرانسوا أبو سالم في مدينة رام الله بعد أن ألقى نفسه من أعلى احدى البنايات، عن عمر يناهز «60»، عاما، وهو أحد واضعي أساسات المسرح الفلسطيني الحديث، كان من بين مؤسسي فرقة بلالين خلال سبعينيات القرن الماضي، ثمّ فرقة الحكواتي التي مثّلت علامة فارقة في مسيرة المسرح الفلسطيني الحديث. بعد إقامة طويلة في باريس، عاد إلى فلسطين أخيراً، حيث عمل على تنشيط مسرح الحكواتي الجديد . ابن الشاعر والطبيب الفرنسي، المجري الأصل، لوران غاسبار، والفنانة فرانسين غاسبا الفرنسية.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:11 PM
صعوبات مالية وإدارية تواجه «بغداد عاصمة للثقافة العربية 2013»


عمان ـ الدستور

قبل نحو عام من تنصيب بغداد عاصمة للثقافة العربية، تشاركت مجموعة من المثقفين والباحثين العراقيين في رواية بعض من تاريخ المدينة العريقة، في ندوة كشف خلالها وكيل وزارة الثقافة فوزي الأتروشي عن صعوبات تواجه مشروع العاصمة العراقية.

وقال الأتروشي في مستهل الندوة التي شارك فيها باحثون ومختصون في تاريخ مدينة بغداد وموروثها الشعبي والتراثي ان «مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية 2013 يواجه مصاعب ومشاكل مالية بسبب الحلقات الروتينية في الجوانب الإدارية»، وشدد على ان هذا المشروع «يتطلب من الدوائر الثقافية عملاً كبيراً من أجل إنجاحه وانجازه».

ولفت وكيل وزارة الثقافة من دون ان يخوض في تفاصيل اخرى «نخشى من تلك العراقيل ومن أن يتعثر المشروع بسببها أو يتلكأ».

وتابع أن «الاشكاليات الادارية لا حصر لها، ولم ينجز حتى الآن 10 في المئة من المشروع».

وأقيم على هامش الندوة سمبوزيوم لرسم عدد من اللوحات استوحى في مضامينها الفنانون من معالم بغداد القديمة وتفاصيل الحياة البغدادية وعاداتها وتقاليد سكانها.

والفنانون الذين شاركوا في السمبوزيوم هم اسعد الصغير ورعد فليح وحليم قاسم وخالد جبار وسوسن فلاح.

كذلك أقام مركز إحياء التراث التابع لجامعة بغداد معرضاً للكتب والمؤلفات التي تعنى بتاريخ بغداد على مر العصور والفترات المختلفة.

وقدم عدد من الباحثين والمؤرخين خلال الندوة بحوثاً ودراسات تعلقت بالجانب التاريخي والموروث الحياتي والمعرفي لمدينة بغداد وما تركته من آثار للانسانية حتى عرفت بأنها أم المدن لدورها التاريخي في نشر المفاهيم المعرفية والانسانية.

وذكر الباحث محمد بشير حسن راضي في بحث حمل عنوان «النشاط الفكري للحاضرة بغداد أم المدائن» أن المدينة «كانت قاعدة للثقافة في الاندلس مثلما ذكر المؤرخون لما لها من تأثير في المجال الادبي والعلمي الذي انتقل الى الاندلس حتى بات يتشابه معها في العادات والتقاليد».
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:11 PM
حفل تكريم للزميل الكاتب رمزي الغزوي


عمان ـ الدستور

برعاية وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال راكان المجالي تقيم هيئة شباب كفرنجة الجامعيين حفل تكريم للزميل الكاتب والصحفي رمزي الغزوي لمنجزه الإبداعي، وحضوره الثقافي. وذلك الساعة الخامسة مساء اليوم في مركز شابات كفرنجة النموذجي/ كفرنجة.


التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:11 PM
معرض للفنان خالد رباح في جامعة الحسين

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1533_379923.jpgعمان - الدستور

على هامش حفل ختام «معان مدينة الثقافة الأردنية 2011»، افتتح وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار، أمس الأول، في جامعة الحسين بمدينة معان، معرضا تشكيليا للفنان خالد رباح، ويضم مجموعة من البورتريهات لعدد من المثقفين والمبدعين الأردنيين والعرب، إضافةً إلى عدد من الشخصيات السياسية.

وتنتمي لوحات رباح للأسلوب التصويري الكلاسيكي في الفنن حيث قدم رسومات لكل من: الشاعر نزار قباني، الشاعر خالد الساكت، الشاعر ادوارد عويس، الشاعر احمد شوقي، الشاعر حبيب الزيودي، الشاعرة زليخة أبو ريشة، الشاعرة الأميرة ميسون صقر القاسمي، الشاعر حسني فريز، الشاعر ناصر الدين الأسد، الشاعرة فدوى طوقان، الشاعر سليمان عويس، الشاعر مصطفى وهبي التل (عرار)، خالد الكركي، الشاعر بدر شاكر السياب، د. صلاح جرار، الكاتبة والإعلامية رلى الحروب،

الأمير الشاعر محمد بن راشد ال مكتوم، الأمير الشاعر خالد الفيصل، الشاعر جريس سماوي، الدكتور عادل الطويسي، الدكتور عون الخصاونة، القاصة هند ابو الشعر.

وخالد رباح من مواليد إربد عام 1977، وهو حاصل بكالوريوس إدارة أعمال، وقد أقام عددا من المعارض في جاليري شارع الثقافة والمركز الثقافي الملكي ومكتبة الجامعة الأردنية.
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-29-2011, 12:12 PM
عدد جديد من مجلة «آفاق»


عمان - الدستور

عن الشبكة العربية للتعليم المفتوح والتعليم عن بعد، صدر عدد جديد من المجلة الدورية «آفاق»، والتي تعنى بالتعليم عن بعد، ويرأس تحريرها الدكتور محمد سعيد حمدان، وجاء في 32 صفحة من القطع الكبير.

واشتمل العدد على مجموعة من الدراسات، ومقابلة مع رئيس جامعة النجاح الوطنية الدكتور رامي كامل حمدالله، ونقرأ في العدد مجموعة من الدراسات، حيث كتب د. رأفت رضوان عن «التعليم في عصر التكنولوجيا والاتصالات: آفاق مستقبلية»، وكتب د. نبيل نسيم كامل عن «حل النزاعات القائم على المعرفة كمصدر استلهامي للعليم»، ود. سهير صفوت كتبت عن «التنمية البشرية وتعزيز مجتمع المعرفة»، وكتبت د. مي أبو العزم عن «الحوكمة مدخل للحد من ممارسات الفساد في نظام التعليم»، وكتب د. محمد ابراهيم منصور حول «الرؤية المستقبلية لمصر 2030»، ود. محمد فهمي طلبة حول «نحو تطوير قطاع الحاسبات والمعلومات في مصر»، وكتب د. أحمد فوزي دياب عن «رؤية مستقبلية لتنمية الصحارى المصرية في ضوء الموارد الأرضية والمائية المتاحة»، وكتب د. نسرين اللحام عن «بناء القاعدة العلمية لمصر وروافدها التعليمية في المستقبل: بحث في مستقبل تعليم الرياضيات والعلوم».
التاريخ : 29-12-2011

سلطان الزوري
12-30-2011, 01:48 PM
أم كلثوم.. عشاقها يحتفون بذكرى ميلادها الثالثة عشرة بعد المئة.. اليوم

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1534_380098.jpgعمان ـ الدستور



تصادف اليوم الجمعة ذكرى ميلاد كوكب الشرق الراحلة أم كلثوم مطربة العرب الاولى والتي تملا أغانيها المكتبات المويسيقية الغنائية العربية والعالمية.

تاريخ ميلادها طبقا للمؤرخين الثقات 30 كانون الاول 1898 أما تاريخ ميلادها المثبت في السجلات هو 4 أيار 1908 لأنه لم يكن هناك توثيق رسمي وشهادات ميلاد في ذلك الوقت. ولدت في محافظة الدقهلية لإبراهيم البلتاجي مؤذن قرية طماي الزهايرة، مركز السنبلاوين، كانت تحفظ وتغني القصائد والتواشيح هي وأخاها خالد إبراهيم البلتاجي. وفي حدود سن العاشرة كانت قد أصبحت تغني أمام الجمهور في بيت شيخ البلد في قريتها.

البدايات

بدأ صيتها يذيع منذ صغرها، حين كان عملها مجرد مصدر دخل إضافي للأسرة، لكنها تجاوزت أقصى أحلام الأب حين تحولت إلى المصدر الرئيس لدخل الأسرة.

بعد عام 1916 تعرف والدها على الشيخين زكريا أحمد وأبو العلا محمد اللذين أتيا إلى السنبلاوين لإحياء ليالي رمضان وبكثير من الإلحاح أقنعا الأب بالانتقال إلى القاهرة ومعه أم كلثوم. كانت تلك الخطوة الأولى في مشوارها الفني. حينها أحيت ليلة الإسراء والمعراج بقصر عز الدين يكن باشا وأعطتها سيدة القصر خاتما ذهبيا وتلقت أم كلثوم 3 جنيهات أجرا لها.

في عام 1921 عادت إلى القاهرة لكي تستقر نهائيا.1923 غنت في حفلات كبار القوم، كما غنت في حفل حضرته كبار مطربات عصرها وعلى رأسهم منيرة المهدية شخصيا والتي كانت تلقب بسلطانة الطرب.

في عام 1924 تعرفت إلى أحمد رامي عن طريق أبو العلا، في إحدى الحفلات التي أدت أم كلثوم فيها أغنية (الصب تفضحه عيونه)كان أحمد رامي حاضراً بعد أن عاد من أوروبا، فأدرك أنه قد وجد هدفه. غير أن البداية الحقيقية كانت عندما سمعها محمد القصبجي الملحن المجدد وقتها. في نفس العام 1924 ، تعرفت أم كلثوم إلى طبيب أسنان يهوى الموسيقى هو أحمد صبري النجريدي أول ملحن يلحن لأم كلثوم ألحانا خاصة بها، إلا أن ألحانه اعتمدت على الزخارف الموسيقية بشكل مبالغ به مما دفع أم كلثوم إلى إنهاء التعاون معه مبكرا.

أول فرقة موسيقية

في ذلك العام بدأ محمد القصبجي في إعداد أم كلثوم فنيا ومعنويا مشكلاً لها فرقتها الخاصة،وأول تخت موسيقي يكون بديلا لبطانة المعممين التي كانت معها دائما،عندما شنت مجلة «روز اليوسف» و»المسرح» هجوما صاعقا على بطانتها. لعل هذا ما جعل أباها يتخلى عن دوره كمنشد وينسحب هو والشيخ خالد. بعد ذلك بعام تقريبا خلعت أم كلثوم العقال والعباءة وظهرت في زي الآنسات المصريات، وذلك بعد أن توفى الشيخ ( أبو العلا محمد) الذي ترك فيها تأثيرا روحيا عظيما وكان مرشدها في عالم الطرب.

كان شائعًا في أوائل القرن العشرين أن يقدم المطربون قصائد بعينها بصرف النظر عن تفرد أحدهم بها، وكانت المباراة ين المطربين تكمن في كيفية أداء نفس القصيدة. وهكذا أدت أم كلثوم قصيدة (أراك عصى الدمع) مرة من ألحان السنباطي، ومرة أخرى من ألحان عبده الحامولي عام 1926.

وفي عام 1928 تغني مونولوج (إن كنت أسامح وأنسى الآسية)، لتحقق الأسطوانة أعلى مبيعات وقتها على الإطلاق ويدوي اسم أم كلثوم بقوة في الساحة الغنائية، وهو نفس العام الذي لحنت فيه أم كلثوم أغنية (على عيني الهجر) بنفسها لنفسها.

التعاون مع السنباطي

في عام 1935 تغني ام كلثوم (على بلد المحبوب وديني) من ألحان ملحن شاب رياض السنباطي، وقد ظل السنباطي يلحن لأم كلثوم ما يقرب من 40 عاما، ويكاد يكون هو ملحنها الوحيد في فترة الخمسينات، بعدها بعام تلحن أغنية (يارتني كنت النسيم) في ثاني وآخر تجربة لها وكانت تجربتها الأولى أغنية (علي عيني الهجر) عام 1928.

في عام 1946 تغني 3 قصائد من ألحان السنباطي وكلمات أحمد شوقي، غنت (سلوا قلبي) التي أخذت بعدا سياسيا في أبياتها التي تقول:



وما نيل المطالب بالتمني/ ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

كان ذلك بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ونكوص الإمبراطورية البريطانية عن وعدها بمنح مصر الاستقلال التام، وغنت قصيدة (ولد الهدي)، ويصل طلب من القصر بتغيير كلمة (الاشتراكيون) في البيت الذي يقول: (الاشتراكيون أنت إمامهم / لولا دعاوي القومُ والغلواءُ).

كان هذا في عصر بروز التيار اليساري الذي لم يكن يتماشي مع اتجاهات القصر ولا رغبات الملك، إلا أنها أصرت على عدم تغيير أي كلمة، وغنت أيضا في ذلك العام أروع ما غنت في المديح النبوي نهج البردة.

في سنة 1966 غنت من الحان رياض السنباطي قصيدة «الأطلال» من كلمات الشاعر إبراهيم ناجي وكان غناؤها لهذه الاغنية بعد عام واحد من غنائها لاغنية انت عمري من الحان محمد عبد الوهاب، وكان ذالك بمثابة رد من السنباطي على عمل عبد الوهاب انت عمري الذي حقق نجاحاً كبيراً واثبت السنباطي أيضاً قدرته الفائقة على تلحين القصائد التي تكتب بالفصحي وحققت الاطلال نجاحاً قوياً.

مرض

عام 1954 خفضت أم كلثوم جدول حفلاتها الموسيقية بسبب المشاكل الصحية التي تعاني منها. وأذكر أن النظارة السوداء التي كانت ترتديها بشكل مستمر كانت بسبب مرض الغدة الدرقية الذي أدى إلى جحوظ عينيها. كان هذا سببا أيضا لايقافها لنشاطها التمثيلي الذي اقتصر على 6 أفلام.

زواجها

عام 1954 تزوجت أم كلثوم من حسن السيد الحفناوي أحد أطبائها الذين تولوا علاجها واستمر الزواج حتى وفاتها. في عام 1975 تضم إلى قائمة الأوسمة وسام النهضة من ملك الأردن عام ووسام الاستحقاق من الدرجة الأولى من الرئيس هاشم الأتاسي!

في 29 تشرين الاول عام 1956 تغني أم كلثوم نشيد صلاح جاهين (والله زمان ياسلاحي) الذي اصبح نشيدا قوميا. ذلك النشيد الذي أتى به لها كمال الطويل ذات ليلة حدثت فيها غارة وحفظت النشيد على ضوء الشموع.. وحين تقرر أن تسجله في محطة الاذاعة بشارع الشريفين يعترض أغلب الموسيقين خوفا من إعلان إسرائيل أنها ستضرب محطة الاذاعة فتقرر أم كلثوم أن تسجل النشيد.

مسلسل رابعة العدوية

في تلك الفترة – الخمسينات- تغني (مصر التي في خاطري) و(أنشودة الجلاء) و(هسيبك للزمن) وستشارك في مسلسل اذاعي هو مسلسل رابعة العدوية حيث تشترك بتقديم الأغاني في المسلسل، أغانٍ مثل: (على عيني بكت عيني)، (لغيرك ما مددت يدا)و (يا صحبة الراح)و (حانة الأقدار)و (الرضا والنور)و(عرفت الهوى مذ عرفت هواك).. تلك الأغاني التي سيتم استعمالها في الفيلم الشهير (رابعة العدوية) التي قامت ببطولته هي ثم اعيد الفلم مرة اخرى لكن قام بدور البطولة نبيلة عبيد .

وعلى سبيل التوثيق نثبت ما قالته مجلة نيوز ويك عام 1956: «ان صوت أم كلثوم هو الصوت المفضل المحبوب في جميع أنحاء الشرق الأوسط» حسب زعم المجلة طبعاً، بالإضافة إلى أن المجلة وصفتها بـ(ملكة بلاد العرب).
التاريخ : 30-12-2011

سلطان الزوري
12-30-2011, 01:48 PM
2011.. عام زفاف المشاهير

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1534_380099.jpgالدستور ـ مادلين الفاهوم



رغم ما حملته سنة 2011 من سوء لاشخاص الا أنها حملت في طياتها أفراحا كبيرة و كثيرة لأشخاص آخرين. وهي أفراح أسطورية حضرها ملوك ورؤساء دول. أفراح ازدحمت بالأشخاص و الشخصيات العامة و الخاصة و المشاهير وأفراح بسيطة أرادت أن تزين بمحبيها ومقربيها...مشاهير احتلت صورهم صدارة وسائل الإعلام عبر العالم،ورسمت في الأذهان حكايات ألف ليلة وليلة.وتتبعها الرأي العام بشغف أخبار هؤلاء مع التركيز على تفاصيل حفلاتهم.بداية بفستان العروس إلى قائمة الضيوف وطريقة تدليلهم و التفنن فيها. وكانت الأناقة والرومانسية حاضرة بقوة في هذه الحفلات الجميلة ،التي ستبقى في ذكرى كل فتاه حالمة بمستقبل سعيد.



زفاف أسطوري



زفاف الأمير وليام والحسناء كيت، هما أشهر عروسان خلال العام 2011، وقد تابع معجبوهم نهاية سعيدة لعلاقة استمرت نحو عقد من الزمن، أدخلت كيت ميدلتون - التي فاقت شهرتها الأميرة ديانا-، القصر الملكي البريطاني بعد عقد قرانها على الأمير وليام- نجل ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز. وفي حفل أسطوري وسط العاصمة البريطانية لندن، تبادل العاشقان عهود الزواج أمام أكثر من ملياري شخص، عن طريق البث التلفزيون المباشر في أكثر من 180 دولة. وفستان كيت الذي تهاتفت عليه مقبلات على الزواج، تم تصميمه من قبل دار تصميم الأزياء البريطانية، ألكسندر ماكوين (Alexander McQueen)، عن طريق مصممته سارة بورتن (Sarah Burton). وكان كلاسيكي ومكون بشكل رئيسي من الساتان الأبيض والعاجي بمعنى فستان أسطورىي يليق بعرس مثل هذا أسطوري..

جاء الزفاف الملكي الثاني لهذا العام 2011 بعد وليام وكيت، حفل زفاف زارا فيليبس (30 عاما)، الحفيدة الكبرى للملكة إليزابيث الثانية، وخطيبها لاعب وقائد فريق رياضة الرغبي مايك تيندال (32 عاما)، شبيهاً بشخصيتها المتمردة على التقاليد الملكية، فهي لا تستخدم لقبها الملكي، فهي متواضعة جدا وتكره البروتوكول الملكي، ولا تقبل التقيد بأساليبه التي لا تتلاقى مع أسلوبها الشخصي الذي أتبعته طوال حياتها، وأولى الإشارات لتمردها على الأسلوب الملكي المعهود، كان عندما قامت بثقب لسانها ووضع حلقة فيه. واختارت زارا أن يكون زواجها بعيداً كل البعد عن السرف والترف ليتناسب مع شخصيتها الشعبية، خاصة وأن خطيبها من الطبقة العامة، ومن جهة أخرى مراعاة للظروف المالية المأساوية التي تعاني منها بريطانيا والعالم. وتم الزفاف في عاصمة اسكوتلندا.



مطربون



وكان لفنانين الغناء نصيب من السعادة و الفرح و الاستقرار النفسي و العاطفي في 2011. فتألق النجم الغنائي محمد حماقي في زفافه وكعادته فاجأ عروسه بتقديم أغنية جديدة لها بعنوان «جايز ده حلم جايز» وهذه المرة الثانية التي يقدم فيها حماقي أغنية خاصة لعروسه بعد «بين يدك» التي قدّمها لها خلال احتفال الخطوبة.وعلى الرغم من التشديدات الكبيرة التي حاول فيها النجم حماقي منع الصحفيين من التسلل إلى الحفل الذي أقيم في فندق «فورسيزون» في القاهرة، إلى أنها باءت بالفشل وتم التقاط صور لحفل الفنان هو و زوجته نهله.وشهد الحفل حضورعدد كبير من النجوم على رأسهم عمرو دياب الذي قام بإحياء الحفل وقدّم للعروسين عدداً من أغنياته منها «أنا أكثر واحد بيحبك» و»قمرين».بعدها،جاءت محمد فؤاد الذي تربطه صداقة قوية بحماقي فقدّم عدداً من أغنياته أيضاً.

أما المطربة الشابة مي سليم، فقد احتفلت مي بزواجها في شهر شباط في حفل أرادت أن يكون عائليا بسيطا ولم تدع إليه سوى المقربين والأهل وبعض من الأصحاب، وجاء قرار مي احترامًا لشهداء الثورة المصرية.

واحتفل المطرب رامي صبري بزواجه من شيرين عادل، بعد قصة حب دامت أربع سنوات، واكتفى رامي بحفل عائلي بسيط بعد عقد القران، حضره عدد كبير من الفنانين مثل دياب وكريم محسن وحسام حبيب وحمادة هلال وأحمد فهمي وحرمه والمطربة شذى ومنظم الحفلات وليد منصور وحرمه،والمذيعة بسمة وهبي.

المطرب خالد سليم عقد قرانه في شهر أيلول 2011 على زوجته «خيرية» في حفل بسيط حضره الأهل والأصدقاء، وفي شهر تشرين الأول، أقام سليم حفل زفاف كبيرا حضره عددً كبيرً من النجوم والأصدقاء، مثل أحمد الشامي، محمد نور، كريم محسن، أحمد عصام، والسينارويست تامر حبيب، جنات، وسميرة سعيد، وأحياه المطرب الكبير عمرو دياب.



عارضه أزياء



على الرغم من مفاجأة التي أطلقتها الممثلة وعارضة الأزياء الأميركية، كيم كاردشيان، وطلبها الطلاق بعد شهرين من زواجها من كريس هامفريز، إلا أن مراسيم احتفال عقد القران الخيالية، والتي تجاوزت تكلفتها عشرة ملايين دولار، مازال يتحدث عنها الكثيرين. وقد أقيمت بمقر الرئيس التنفيذي لشركة جوجل في كاليفورنيا، وحضرها 440 ضيفاً من الأقارب والأصدقاء، كان في مقدّمتهم نجوم هوليوود كجينفر لوبيز، وجاستين بيبر، وسيلينا جوميز، وويل سميث وزوجته جادا، والمذيع رايان سيكريست، وإيفا لانجوريا، وكاني ويست وغيرهم. وبدأت كيم ساحرة بفستان الزفاف العاجي اللون، ومن تصميم فيرا وانغ، وهو عبارة عن فستان طويل جداً وملفوف من الخصر من قماش «الدانتيال». أما الطرحة فكانت مرصعه بالألماس، والجواهر، التي وضعتها على جبهتها.



للمخرجين نصيب



في شهر آذار 2011، أعلن المخرج المثير للجدل خالد يوسف،صاحب مسيرة حافلة بأخراج الأفلام السينمائية ((حين ميسره))((الريس عمر حرب))،بزواجه من السعودية الفنانة التشكيلية شاليمار الشربتلي، واحتفل بزواجه في السعودية في حفل عائلي بسيط، ولم يقم حفل زفاف في مصر احترامًا لشهداء الثورة.

وفي شهر أيلول، احتفل المخرج هاني خليفة بزفافه على المخرجة سارة نوح، وأقيم حفل الزفاف في فندق «غراند حياة»، وكان الحفل على الطراز الغربي حيث بدأ في الرابعة عصرًا، وحضره عددًا كبيرًا من الفنانين، وبخاصة أبطال فيلم «سهر الليالي».



أبناء مشاهير



أما الفنانة غادة عبد الرازق فقد تألقت في 2011 بفرحها لابنتها روتانا قزاز بخطبتها على النقيب حامد الشال.وكان حضور كبير للفنانين أصدقاء الفنانة غادة،وقد قام تامر حسنى بإحياء الحفل نزولاً عند طلب روتانا ،التى تعتبره فنانها المفضل.وأختتم الحفل بالراقصة «دينا» وستمر الحفل حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالى. وحضر الحفل عدد لا بأس به من الفاننين بناء على دعوه غادة مثل مي عز الدين،الهام شاهين ،المنتج محمد السبكي،ولوسي،والمخرج على رجب.....الخ.

كما احتفل الممثل الشاب أحمد الفيشاوي ابن الفنان فاروق الفيشاوي و الفنانة سميه الألفى، بزواجه من اللبنانية رولا ديبس، مؤكدًا أنه وقع في حبها منذ عام ونصف، بعدما تعرف عليها عن طريق الصدفة في إمارة دبي، ويُعدّ هذا الزواج هو الرابع لأحمد بعد فشل زيجاته الثلاث السابقة.

وفي شهر تموز، احتفل الفنان كريم محمود عبد العزيز، ابن النجم محمود عبد العزيز، بزفافه على فتاة من خارج الوسط الفني، وأقيم الحفل في فندق فور سيزون نايل بلازا.
التاريخ : 30-12-2011

سلطان الزوري
12-30-2011, 01:48 PM
أحمد دوغان: نعيش زمن الاغنية وليس زمن الطرب

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1534_380104.jpgبيروت – الدستور – هيام أبو النعاج

فنان لبناني عرف باللون المصري لأنه تأثر بالفنان الراحل عبد الحليم حافظ ووالديه الذين تميزوا بالصوت الجميل. عمل مختارا لمنطقته في قلب العاصمة بيروت وانطلق من برنامج استوديو الفن ثم الى الساحة المصرية وجادت حنجرته الذهبية بالغناء للحب والجمال. مزج بين الكلمة واللحن الجميل. كانت له بصمته الخاصة من اعماله الجميلة مثل أغنية امر لكل الناس وضحكت وبان اللولو وسيد الكل وعلى بلدي وغيرها من الأعمال. عمل مع كبار الملحنين العرب امثال صلاح الشرنوبي وفيصل المصري وشاكر الموجي وبليغ حمدي وغيرهم. «الدستور» زارت الفنان احمد دوغان في منزله في بيروت وكان هذا اللقاء .

الانطلاقة

استهل حديثه عن بداياته حيث قال: لقد استلمت المخترة بعد والدي بالإنتخابات الذي كان مختارا لمنطقة المصيطبة وبالصدفة جاء الشاعر العربي نزار قباني ليختم عندي بعض الأوراق وبعد التعارف استمع الى صوتي وقام بتسليمي رسالة الى موسيقار القرن الماضي الفنان محمد عبد الوهاب ومحمد الموجي وهناك في القاهرة تعرفت على الراحل الموسيقار بليغ حمدي وقدم لي عملين مميزين « مش حبي أنا « وأغنية « مدري « وغنيت بحفلتين بنادي العرب ونادي الضباط .

وزاد احمد دوغان : اخر فترة من حياة امي كانت تعيش معي وكوني ابنها الأصغر كنت المدلل وكانت ترى نفسها بي وانا اخذ رأيها بكل أعمالي لما تتميز به من حس فني راق وذات خبرة وفي ايامها ألأخيرة لحنت أغنية « على بلدي وديني « تحت القصف ووضعت بصمتها الجميلة.

ونوه دوغان : الجهات الإعلامية ساهمت في افراز جيل يسمى بالفنانين لا يليق بالفن لا باسمائهم ولا اعمالهم والسبب انه لا توجد رقابة حقيقة على الإعلام الفني ولهذا اصبحت الأمور « فلتانة « حيث انه لا بد من التفريق بين الجيد والسيئ ولهذا أصبحنا نعيش عصر الأغنية وليس عصر الطرب والفن الراقي وقدوتي في ذلك الغناء الخليجي الذي ما زال محافظاً على نكهته .

وأضاف دوغان : احب ان استمع لصوت العندليب عبد الحليم حافظ ومحرم فؤاد ومدحت صالح وشرين عبد الوهاب ولقبت بالعندليب الأشقر لأني أغني للعندليب الأسمر وانا في سن الرابعة من عمري حيث كنت احفظ الأغاني من والدتي رحمها الله التي كانت تتميز بصوتها الجميل وتردد اغاني كوكب الشرق ام كلثوم كما ان ابي رحمه الله كان يملك صوتاً من اجمل الأصوات

تعاقدت مع تلفزيون « ال بي سي « ولم اجدد العقد بعد انتهائه حيث كان حصرياً ولهذا ولهذا كنت ممنوعا من إجراء اية لقاءات صحفية مع اي جهة وهذا الأمر أثر على مسيرتي الفنية بشكل سلبي



الاعلام من يرفع الفنان



اعتقد ان الإعلام هو من يضع الفنان على الرف او يضعه على اعلى سلم للمجد سوا كان يمتلك الموهبة او لا وهذا دليل غياب الكثير من عمالقة الساحة الفنية سوا بالغناء او الموسيقى او الشعراء وكتاب الكلمة الجميلة حين كنا نقف امام زكي ناصيف وليد غلمية وتوفيق الباشا نشعر بالرعب لما يتميزون به من امكانيات فنية رائعة أين هم اليوم فمنهم من مات ولم تلق عليه النظرة الأخيرة من الجهات المسؤولة.

وأكد أحمد دوغان : نحن نسعى لإرضاء رب العالمين لأن تربيتنا كانت رائعة وأشكر أهلي على ذلك لقد اثبتنا وجودنا بكرامتنا واخلاقنا واوجدنا بصمة لا يمكن لهذا الجيل ان يتركها لكن حال الفنان المحترم هذه الأيام لا يسر فهذه المرحلة للجنس اللطيف فهن يملكن مواهب نحن لا نملكها والمصالح اصبحت تحتاج مثل هذه التجارة المربحة .



حضور في الامريكيتين

وأضاف دوغان بما يخص جولاته القادمه : الفنان العربي له حضوره المميز واحترامه عند الناس في الوطن العربي الكبير والعالم وخلال الشهر القادم لدية جولة في « 8 « ولايات أمريكية كاليفورنيا وسان فرانسيسكو ونيوجرسي وفلوريدا وبوسطن وميتشكن وواشنطن وهناك المس اهمية الفنان عند المغترب حيث يشعرونه بالمحبة والإحترام بتواصلهم وتقديرهم لما نقدمه من فن راقي ولله الحمد .

وأوضح أحمد عن جديده : سأقوم بطرح أغنية من كلماتي والحاني في الاسواق بعنوان «انت» وسيتم تصويرها على طريقة الفيديو كليب بالإضافة لأغنية أخرى «سينغل» بعنوان « بتقولي كلام « ايضا من كلماتي و الحاني يليها البوم كامل من انتاجي بعنوان « حبي القديم « سيطرح خلال الأشهر القليلة القادمة ويتضمن 12 أغنية عشرة منها كلماتي والحاني والبقية كلمات عاصم حسين والحان خالد البكري يحمل نغم جديد اتوقع ان يحبه الناس ويردده .. كما سأطرح 17 أغنية من أعمال الراحل الكبير العندليب عبد الحليم حافظ قمت بتجديدها بطريقة جميلة ومميزة تطرح لأول مرة .

لحنت لزملائي الفنانين

وبين دوغان : قدمت الكثير من الألحان لفنانين كبار انا أعزف على الات موسيقية مختلفة مثل العود والكمان والأورغ بالإضافة للغيتار واخي عازف وموسيقي معروف ولأني مؤمن انه لا بد من غربلة الساحة الفنية وخاصة الغنائية لأنه في النهاية لا يصح الا الصحيح ولو وضعت في موقع المسؤولية أول ما سأوقع عليه هو هذا القرار

اما عن التمثيل أشار دوغان : انا احب التمثيل جداً ولا مانع ابداً في خوض تجربة التمثيل اذا كان العرض كما احب لقد جاءت فرص كثيرة في البدايات لكننا لم نكن نملك الخبرة اللازمة كانت اول تجربة مع فيلم « بلبل من لبنان « وشعرت انني ممكن ان أقدم الأفضل من خلال فرصة تخدم مسيرتي الى الأمام لا تعيدني الى الوراء خاصة وان الدراما اختلفت صورتها واصبحت نقلة نوعية

وحول الأعمال المدبلجة اختتم دوغان : انا لا احبذ وجود اعمال الدراما المدبلجة فهم قادمون من بيئة مختلفة فيها الكثير من المفارقات لأننا نختلف بعاداتنا وتقاليدنا عن هذا العالم ولم افكر يوماً بمتابعتها لكن بمحض الصدفة شاهدت بعضها خلال زيارتي لأحد أصدقائي ولا شك انهم يمتلكون تقنيات عالية جداً تمكنوا من خلالها الدخول الى كل بيت عربي.
التاريخ : 30-12-2011

سلطان الزوري
12-30-2011, 01:48 PM
جوزيف عطية: لا اتشبه برامي عياش

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1534_380103.jpgحل الفنان جوزيف عطية ضيفا استثنائيا من حلقة بثت من فندق الكمبنسكي عمان احتفالا بالعيد الخامس لبرنامج الاعلامي مازن دياب (وانت مروّح) الذي يبث يوميا عبر اثير صوت الغد الاردن.

بفرحة كبيرة رحّب مازن بجوزيف عطية الذي تحدث عن مشاركته باضاءة شجرة الميلاد مع الاطفال في الاردن، وعن كليب بوستك قال جوزيف، احب الاخراج ولكنني لست مخرجا، نفذت الكليب على طريقتي الخاصة ورؤيتي، لكنني لن اصبح مخرجا.وعن البومه الجديد قال، اضع لمساتي الاخيرة على البومي الذي سيبصر النور قريبا، اما عن ستار اكاديمي فقال على الفنان ان يتعب على نفسه ليصل للنجومية، والنجاح بعد ستار اكاديمي ليس سهلا، ومن الصعب ان تحصل على شيء بسرعة، على الفنان ان يكون ذكي وادارته قوية ليستطيع ان يصل، بعضهم لم يتعاملوا بذكاء مع الشهرة.

وعن رامي عياش قال، ستايلي في الغناء مختلف عن ستايل رامي، لكن بالشكل بيخلق من الشبه اربعين. وبحركشة من مازن، افصح ان جوزيف اشترى كل المعدات اللازمة للتصوير، فسأله عن شركة الانتاج المتوقعة، فضحك جوزيف وقال، انا اهوى التصوير والرسم واشتري كل المستلزمات، اما عن شركة الانتاج فلا مشروع حالي لكن ربما مع الوقت.
التاريخ : 30-12-2011

سلطان الزوري
12-30-2011, 01:49 PM
مطرب اردني يبدأ خطواته الاولى في عالم الغناء بـ «ما بتفرق معي»

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1534_380102.jpgإنتهى الفنان الاردني «سامح فحل» من تسجيل أغنيته المنفردة الأولى بعنوان «ما بتفرُق معي» التي تمثل الخطوة الأولى له بعالم الفن.

سامح فحل.. أردني الجنسية من موالد الكويت 1986، طالب في الجامعة يدرس التسويق بدء حياته الموسيقيه في الجامعة مع اصدقائه، انضم للكورال في جامعة البتراء وأكتسب الخبرة من زملائة و أساتذته، بعد أكتسابه الخبرات و تطور موهبته الموسيقية شارك بالعديد من الحفلات و المهرجانات في الجامعة وخارجها.

«ما بتفرُق معي».. من كلمات الكاتب والملحن الاردني سامر خالد وتوزيع هاني السعدي، وتم التسجيل في ستديوهات أبو لغد، ويذكر انه تم طرحها على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» لإعطاء جماهيره كل جديده ولإسعادهم بمناسبة رأس السنة الجديدة، وتذاع الأغنية حالياً على راديو مزاج اف ام

وإذاعات أخرى متعددة،ويستعد سامح لتصويرها بطريقة الفيديو كليب ما بين لبنان والأردن.
التاريخ : 30-12-2011

سلطان الزوري
12-30-2011, 01:49 PM
ماغي يوسف تتألق في مهرجان الميلاد في بيت لحم

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1534_380101.jpgعمان ـ الدستور



شاركت الفنانة ماغي يوسف في مهرجان الميلاد الدولي 2011، والذي اقيم في مدينة بيت لحم في ساحة كنيسة المهد وتأتي تلك المشاركة للفنانة ماغي يوسف بطلب من الشركة المنظمة للمهرجان كون الفنانة ماغي يوسف تتمتع بخامة صوتية قوية وتمكنها من الغناء بثلاث لهجات هي العربية والانجليزية والفرنسية.

ومع مشاركة ماغي بهذا المهرجان الكبير ووسط حضور كبير جاء للاستمتاع بالطرب الاصيل وبصوت غرد في سماء بيت لحم، قدمت الفنانة ماغي يوسف عددا كبيرا من الاغنيات صاحبها بتلك الليلة الاستثنائية فرقة اوتار بقيادة المايسترو يعقوب الاطرش حيث بدأت الحفل الغنائي في اغنيتها «بدك ياني» والتي استطاعت ان تحقق انتشارا كبيرا منذ الايام الاولى لإطلاقها عبر اثير الاذاعات العربية.

ومع تريد الجمهور الكبير لكل الاغنيات التي قدمت خلال الحفل والخاصة بالفنانة ماغي يوسف، لتقدم اغنيات منوعة بدأت بأغنية: «نسم علينا الهوا»، و»طلو حبابنا»، و»ما حدا بيعبي مطرحك»، و»يا طير الطاير»، و»رقصني دخلك»، و»علي الكوفية»، و»اكذب عليك»، وغيرها العديد من الاغنيات التي قدمت خلال تلك الليلة الاستثنائية للفنانة ماغي يوسف.

وعادت الفنانة ماغي يوسف للأردن بعد تلك المشاركة في مهرجان بيت لحم الدولي لاحياء حفل ليلة راس السنة في فندق الرويال، لتبدأ مع بداية العام الجديد التحضير لإطلاق عدد من الاعمال الغنائية وبلهجات مختلفة، فيما لا تزال العروض تنهال على الفنانة ماغي يوسف لدخولها عالم التمثيل ولم يتم حتى الان حسم دخول الفنانة ماغي يوسف عالم الدراما.

وقدمت الشركة المنظمة للمهرجان شكرها للفنان المقدسية ماغي يوسف على تلك المشاركة مع تأكيد الشركة ان المهرجان تميز بتلك الليلة وإنها من اجمل السهرات الغنائية التي قدمت خلال مهرجان الميلاد في بيت لحم.
التاريخ : 30-12-2011

سلطان الزوري
12-30-2011, 01:49 PM
يسرا تعود سينمائيا في «بكرة بنشوف»

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1534_380100.jpgعمان - الدستور



استقرت اسرة فيلم جيم اوفر على عنوان بكرة نشوف ليكون الاسم النهائي لفيلم يسرا الجديد، جاء ذلك بعد عدة تغييرات، كانت اسرة الفيلم بدأت التصوير باسم صراع الجبابرة ويقوم ببطولته الفنانه يسرا، مي عز الدين، احمد السعدني، عزت ابو عوف ومن تأليف محمد الصفتي. وقد انتهى المخرج احمد البدري من عمل المونتاج والمكساج للفيلم، فى انتظار عرضه خلال موسم اجازة متصف العام الدراسي 2011 - 2012.

وشهد عمليات تصوير الفيلم في مراحل سابقة حالة من التوتر الشديد وارجع بعض العمال بالفيلم السبب الى عدم الاستقرار بين المخرج احمد البدرى والنجمة يسرا بطلة العمل على الشكل النهائي لاماكن تصوير بعض المشاهد المتبقية، مما أدى الى تأجيل تصوير بعض المشاهد اكثر من مرة، الامر الذي أدى تاليا الى توتر الجميع لتاخر الانتهاء من تصوير الفيلم.

كان الفيلم قد بدأ تصويره في الأسبوع الأخير من شهر رمضان الماضي، رغبةً في اللحاق بموسم عيد الأضحى، لكن المنتج محمد السبكي كان قد قرر تأجيل عرض الفيلم.

ويعد «بكرة نشوف» هو العودة السينمائية الأولى ليسرا عقب فيلمها «بوبوس» أمام عادل إمام والذي تم إنتاجه قبل عامين، وتقدم من خلال أحداثه أغنيتين.
التاريخ : 30-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:33 PM
نزال تتأمل ذاتها الشاعرة «في الحي الذي لا يموت»

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1535_380344.jpgعمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء

خلافا لما جرت عليه العادة، في حفلات توقيع أو إشهار الكتب الأدبية، وقعت الشاعرة رانة نزال ديوانها الجديد، الموسوم بـ "في الحي الذي لا يموت"، من دون اشتمال الحفل على دراسة نقدية تقرأ جماليات الديوان، مع اقتصاره على قراءة إبداعية للشاعرة، في محاولة للانتصار للشعر، وهو ما أكدته القاصة بسمة النسور، التي أدارة حفل التوقيع، الذي أقيم بدعوة من بيت تايكي، واستضافه جاليري القرية الثقافية في حدائق الحسين، مساء الأربعاء الماضي.

الديوان المحتفى به هو قصيدة واحدة، تعكس رؤى الشاعرة الفلسفية، وشجونها النفسية، المرتبطة بحركة الراهن والمعيش في الحياة اليومية، وتحاور من خلالها ذاتها الشاعرة، عبر مناخات مشبعة بطقوس العشق والموت والحياة. حيث تقول:

«في الحيّ الذي لا يموت

تنبش قبور الأحياء

وترفع شواهدها.. جوارحها

مستسلمة للبياض

هكذا يقتلون المحبة في الحب

ويمشون في جنازته

في الحيّ الذي لا يموت

مازال.. ثمة من يؤدي واجب العزاء».

نزال نفسها لامست، من خلال نصوصها التي قرأتها، ومن خلال طريقة إلقائها، خصوصية المرأة، مستندة إلى فضاءات البوح المدهش، من خلال الاشتغال على عوالم مجبولة بروحانية مشحونة بجماليات اللغة الآسرة في توصيف الأشياء وأنسنتها، موظفة المادة التاريخية، إلى جانب ذهابها إلى حرية القول الشعري. كما لم تخل نصوصها من الاقتراب من الوجد الصوفي..

تقول:

«أقرب من موت

وأبعد من لقاء

ذاك الذي تجدينه بين الجفن والجفن

يفترش بساط الرموش الملبدة بكحلها المبلول

يصحو بين يديك فجرا

يتوسد ذراعيك

ويوسدك الحياة».

تاليا قدم، خلال الحقل، تسجيل لقراءات شعرية من الديوان نفسه، بصوت الشاعرة نزال، مصحوبا بموسيقى للدكتور أحمد نزال، ما أعطى الحفل طقسا جماليا تفاعل معه الجمهور بإيجابية، حيث قرأت:

«وهذا الصباح.. أخضر راعف

ممهور بالصهيل

يمسك بيديه عنان القبل

ويطلق زقازقاته بلا ادّعاء

كعصفور قبل أمسه.. وطار».

وفي نهاية الأمسية أعلنت الشاعرة نزال عن مشروع «تأويل»، وهو عبارة قطع موسيقية مؤلفة تأليفا خاصا لقصائد من ديوانها «بيت العين»، حيث ألف ولحن القطع الفنان د. أحمد نزال، إلى جانب أداء الفنانة الأردنية نانسي بيترو، والمشروع من إنتاج الشاعرة نزال، وتنفيذ «فولت للمرئي والمسموع»، واستمع الجمهور لجزء من هذا العمل من خلال شريط صوتي، والقصيدة التي قامت بيترو بأدائها، تقول فيها نزال:

«علمنا علم الظلال

لا محل يجلي الظلام

يا عالما بي

كن الأعلم

أنا كلك فيما تشاء..فيما تشاء

كيما تشاء

كم كنت وهنا لديّ

يا عالما بي.. كن لأعلم».

إلى ذلك وقعت الشاعرة ديوانها المحتفي به وسط حفاوة كبيرة.
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:33 PM
«الناشرين المصريين» يعترض على تأجيل معرض القاهرة الدولي للكتاب


عمان ـ الدستور

قال محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين المصريين بأنه فوجئ، قبل أيام، بالتصريح الصادر عن وزير الثقافة المصري بخصوص تأجيل معرض الكتاب إلى شهر شباط المقبل، من دون الرجوع إلى الاتحاد، ومن دون أسباب واضحة لهذا التأجيل. وأوضح رشاد أن تأجيل أو إلغاء معرض القاهرة الدولي للكتاب يعني انهيار هذا المعرض الدولي وانهيار صناعة النشر في مصر لسنوات عديدة قادمة.

وأكد رئيس اتحاد الناشرين المصريين اعتراضه الشديد على تأجيل المعرض وطالب المجلس العسكري ورئيس الوزراء التدخل السريع لإنقاذ المعرض وصناعة النشر من الانهيار.
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:33 PM
جابر عصفور : نكسة حزيران حدَّدت هوية السرد المعاصر

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1535_380343.jpgعمان ـ الدستور



أكد الناقد د. جابر عصفور أن الرؤية الستينية، التي أنجزها الروائيون العرب في ستينيات القرن الماضي، للرواية العربية ما زالت مهيمنة على الرواية حتى اليوم، وأنه لا يمكن بالتالي الحديث عن أجيال في الرواية العربية، جاء ذلك في المحاضرة التي ألقاها د. عصفور تحت عنوان «قضايا الرواية العربية»، أخيرا، في دبي.

وحدد د. عصفور الرؤية «الستينية» للرواية بعدد من النقاط، حيث رأى أن تلك الرواية أتت بشكل رئيس كرد على هزيمة 1967، معتبراً أن تلك الهزيمة هي اللحظة المفصلية في تاريخ العرب المعاصر التي لم يتم تجاوزها في الواقع حتى الآن، وقد أثرت في كل أشكال الفنون، وتحديداً على السرد من قصة ورواية، ومن تلك النقاط التي حددها د. عصفور تركيز الرواية على كابوس الهزيمة نفسه، وتمدده إلى مختلف مفاصل الحياة العربية، وولادة الرواية التاريخية التي حاول كتابها اكتشاف الهوية العربية، أو استخدام التاريخ كقناع لما يجري في الواقع خوفاً من بطش الأنظمة الديكتاتورية، وأعطى مثلا على ذلك برواية «الزيني بركات» لجمال الغيطاني، ومن النقاط الأخرى التي حددها د. عصفور تمرد الروائيين على الكتابة البلاغية، وفي مقدمتهم ابراهيم أصلان، وغيره الكثير، وسعي الروائيين إلى التجريب بشكل غير مسبوق قياساً إلى الجيل السابق الذي يمثله نجيب محفوظ وطه حسين، إضافة إلى ظهور الرواية الشيئية التي «لا تعبر عن العواطف، وإنما تصف الواقع بشكل محايداً، وتقدم مشهدا يتعاطى مع الأحداث بوصفها أشياء»، كما ظهر اتجاه روائي «يمزج بين الواقعية والفانتازيا والرواية الشعبية»، وظهور أعمال روائية تهتم بالمهمشين بشكل خاص، ومنها أعمال خيري شلبي من مصر، ومحمد شكري من المغرب، بالإضافة إلى أدب السجون «خاصة أن الكثير من كتاب الستينيات من القرن الماضي خاضوا تجربة المعتقل السياسي».

وقال د. عصفور إن الرواية العربية استمرت في الاتجاهات التي تحددت مع روائيي الستينيات من القرن الماضي، والاختراق الوحيد ظهر في منتصف تسعينيات القرن الماضي، مع انتشار موجة العولمة، حيث ظهرت بعض الأعمال الروائية التي لا تعتمد في بنيتها على حبكة معينة، وإنما أتت وكأنها «رسومات على ألواح، تمثل كل رسمة حالة مستقلة عن الأخرى، إضافة إلى تداخل تلك الألواح والرسومات، ومنها رواية «أبناء الجبلاوي» لمحمد فرغلي.

وراى د. عصفور أن هناك ظاهرة لافتة اليوم في الرواية العربية وهي ظاهرة الكتب الأكثر مبيعاً، والتي تتصدرها أعمال روائية لا يمكن أن تصمد مع الوقت، لكنها مملوءة بالتوابل، حيث فيها نوع من الفضائحية، والجنس المجاني، والسخرية، وهي اليوم من الأدب الرائج، لكنها ليست أدباً أصيلاً، واعتبر د. عصفور أن تاريخ الرواية في الغرب عرف مثل هذه الظاهرة، «وهي موجودة دائما، ومنها تجربة الروائية فرانسوا ساغان كما في روايتها «مرحباً أيها الحزن»، ولكن هذا العمل لا يذكره أحد في يومنا الحاضر».

واعتبر د. عصفور أن جزءاً من مشكلة النقد أنه انشغل بالتفسير عن التقييم، وهو أمر أضر كثيرا بالنقد العربي، وعلى الناقد اليوم أن يسهم في تقييم الأعمال، وكشف الجيد منها، والإشارة إلى الأعمال الرديئة.

وبخصوص جائزة البوكر العربية قال د. عصفور إن معايير التحكيم فيها «أكثر من جيدة» وهي تقدم للمتلقي أعمالاً فيها مواصفات العمل الأدبي الجيد، كما أنها أسهمت في تحفيز الروائيين على الإبداع من خلال المنافسة.
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:33 PM
فيلم «ورد مسموم» يحصل على دعم جديد

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1535_380342.jpgعمان ـ الدستور

أعلن الصندوق العربي للثقافة والفنون «آفاق» عن المشاريع السينمائية المستفيدة من منحة السينما العامة للعام 2011. وكان من ضمنها الفيلم المصري «ورد مسموم»، للمخرج الشاب فوزي صالح، وقد سبق لمشروع «ورد مسموم» الحصول علي دعم من صندوق «سند» التابع لمهرجان أبوظبي السينمائي الدولي هذا العام، ومن المتوقع إن يبدأ تصوير الفيلم في نيسان المقبل.

ويحكي الفيلم قصص إنسانية تدور قبل قيام الثورة المصرية بأيام قليلة، في العالم السفلي لمدينة القاهرة، حيث ينتحر شاب من إحدى المناطق الفقيرة. يقوم الفيلم على رحلة بحث عن أسباب انتحاره من خلال شخصيات مختلفة، لا أحد منها راضٍ عن الحياة القادم منها، يحاولون البحث عن الحب والمستقبل، محاطين بالفساد والطبقية والدولة البوليسية. تدور أحداث الفيلم خلال يوم واحد. والفيلم مأخوذ عن رواية «ورود سامة لصقر» للكاتب المصري أحمد زغلول الشيطي، التي صدرت طبعتها الثالثة حديثا، بعد أن حققت نجاحا أدبيا ملفتا لصاحبها مطلع التسعينيات من القرن الماضي.

وعلق المخرج الفلسطيني الكبير إيليا سليمان، وهو عضو اللجنة العامة للتحكيم للمنح المخصصة للأعمال السينمائية لدى «آفاق»، قائلا: «لقد قمنا باختيار صناع أفلام شباب جاؤوا بمشاريع قوية وجريئة». وأضاف «إن المخاطر التي أخذها المخرجون على عاتقهم في عملية صنعهم لهذه الأفلام لم تكن من أجل المخاطرة ذاتها وحسب وإنما لتخلق صور ومساحات شعرية ضمن سياقات مهمشة تعكس فعلا وضع العالم العربي».

«ورد مسموم» هو الفيلم الروائي الأول لمخرجه الشاب، الذي قدم قبله فيلمه الوثائقي الأول «جلد حي» الذي حاز على ثلاث جوائز من مهرجانات ابوظبي وتطوان وبغداد، وعرض في عشرات المهرجانات الدولية، من أهمها مهرجان «هوت دوكس» الكندي، ومهرجان «اميان» الفرنسي، وغيرهما. كما حاز إشادات نقدية من المتابعين والمهتمين بالأفلام الوثائقية.
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:34 PM
قراءات نقدية وإبداعات في العدد الجديد من «عود الند»

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1535_380341.jpgعمان-الدستور

صدر حديثاً العدد السابع والستون من مجلة «عود الند»، الثقافية الشهرية، التي يرأس تحريرها عدلي الهواري، الباحث في جامعة وستمنستر، لندن.

كلمة العدد تعلق على نتائج الانتخابات في تونس ومصر والمغرب وتحقيق الأحزاب الإسلامية نتائج حسنة على حساب الأحزاب الأخرى والشباب، جاء فيها: «الشباب بحاجة إلى تنظيم أنفسهم على شكل أحزاب سياسية أو ائتلافات، أو الانضمام إلى ما هو موجود من أحزاب. أما الاعتماد على عدد زوار صفحة تقام على فيسبوك كمقياس للشعبية فلا يعتد به عندما يتعلق الأمر بالانتخابات، ومن استخدمه مقياسا لشعبيته لا غرابة أنه صدم بعدم الفوز في الانتخابات».

في بحث عن الإبداع والحقيقة في الأدب الكولونيالي، يتحدث د. حبيب بوزوادة عن كتاب «رحلة إلى الجزائر» للكاتب الفرنسي غي دو موباسان، فيقول: «للبيت الجزائري صورة سلبية منفّرة، فهو لا يساعد على استقرار قاطنيه، وليس وسيلة راحة وإلهام كما البيت الأوربي، هكذا ينظر موباسان إلى البيت الجزائري، من دون مراعاة للفوارق بينه وبين البيت الأوربي، على مستوى الطبيعة، والمجتمع، والبنية الثقافية والدينية».

ويحلل عبد الجليل لعميري شعرية المكان في رواية «ثرثرة فوق النيل» لنجيب محفوظ، فيقول: «وثرثرتهم هذه دالة، اذ هي بمثابة بوح بمعاناة شريحة محددة في مرحلة تاريخية خاصة (الناصرية)، إنها شريحة برؤى ضبابية، ونزوع هروبي يحمل بذور هزيمة تدق طبولها في المستقبل القريب».

وتتطرق د. هدى قزع إلى لغة الشباب في الجامعات، حيث تستخدم لغة خاصة، وتورد أمثلة عديدة على كلمات قد تكون عربية ولكنها أعطيت معنى جديدا، أو اجنبية تعرّب كما هي، خاصة ما يتعلق بالحاسوب والانترنت. وعلق د. تيسير الناشف في مقالة على ظاهرة الاحتقان السياسي والاجتماعي والسلطة. أما مرام أمان الله فقد اختارت الاستعمار وإيجاد الهويات موضوعا لبحث موجز.

وفي العدد فصل من رواية ستصدر قريبا للروائية الجزائرية ياسمينة صالح عنوانها «لا وقت للحلم هنا». وهناك مقابلة أجراها رشيد فيلالي مع الروائي الفرنسي بول بيري ميسون مؤلف «طفولتي والسناجب»، إضافة إلى نصوص متنوعة لكل من د. كريمة الإبراهيمي ووهيبة قوية ومكارم المختار وفنار عبد الغني وإبراهيم يوسف وعبد الرحمن سعد ومحمد عبد الوارث ومحمد التميمي ورامي حسين.

وهناك عرضان لإصداريين، الأول «روائع السينما» لمحمود الزواوي أعدته سحر قراعين، والثاني مجموعة قصصية بعنوان «أنثى فوق الغيم» لظلال عدنان العقلة كتبه عدلي الهواري. لوحة الغلاف للفنانة التشكيلية العراقية الزهراء صلاح.
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:34 PM
احتفال نقدي بمئوية نجيب محفوظ في المغرب


عمان ـ الدستور

نظمت جامعة ابن طفيل، ومختبر اللغة والإبداع والوسائط الجديدة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة، والمركز الثقافي المصري لقاء ثقافيا بمناسبة الذكرى المئوية للروائي العربي الكبير نجيب محفوظ، بعنوان «كيف يقرأ النقد المغربي نجيب محفوظ»، وذلك أمس الأول.

وقد انطلقت الاحتفالية بجلسة أولى ترأستها د. زهور كرام، رئيسة مختبر اللغة والإبداع والوسائط الجديدة، وتضمنت كلمة لرئيس الجامعة د. عبد الرحمان طنكول، ثم كلمة عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية د. عبد الحنين بلحاج، فكلمة المركز الثقافي المصري د. محمد بركات، وانتهات الجلسة بكلمة رئيسة مختبر اللغة والإبداع والوسائط الجديدة.

أما الجلسة النقدية التي ترأسها د. محمد محيفظ فتضمنت مشاركة للدكتور سعيد يقطين بعنوان «في الذكرى المئوية لنجيب محفوظ: هل من نجيب محفوظ عربي في القرن 21؟»، أعقبتها مداخلة «صورة المرأة في روايات نجيب محفوظ» للكدتورة فريدة الكتاني، فمداخلة للكدتور عبد اللطيف محفوظ بعنوان «روايات نجيب محفوظ وتمثل التاريخ»، من ثم مداخلة للدكتور عبد المالك أشهبون بعنوان « نجيب محفوظ من المحلية إلى العالمية».

وفي تصريح للدكتورة زهور كرام، رئيسة مختبر اللغة والإبداع والوسائط الجديدة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة، أشارت إلى أن الذكرى المئوية لنجيب محفوظ تمثل فرصة لإعادة التأمل في المشهد الروائي العربي، وفي واقع التحولات التي يعرفها منطق هذا الجنس الأدبي في التجربة العربية. وأضافت «إذا كان نجيب محفوظ قد شكل محطة مهمة في تاريخ الرواية العربية، والتي شخّص من خلالها واقع المجتمع المصري بكل تناقضاته وملابساته، فإن استحضار تجربته بعين النقد المغربي قد تمنحنا قراءة جديدة لواقع الرواية العربية الآن».


التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:36 PM
نبيلة عبيد : أضحكتني شائعة «غرامي» بعمرو موسى!

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1535_380267.jpgعمان - الدستور

عبَّرت الفنانة المصرية نبيلة عبيد عن غضبها مما رددته صحيفة من وجود علاقة عاطفية لها بالمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية عمرو موسى.

وقالت: إن هذه شائعة لا أساس لها من الصحة، وجريمة أخلاقية، ومحاولة لتشويه عمرو موسى، مشيرةً إلى أنها لم تلتقِ موسى سوى مرة واحدة مؤخرًا في مناسبة عامة. وأضافت أن الصحيفة التي نشرت هذه الأكاذيب المضحكة تعهَّدت لها بنشر اعتذار كامل على الصفحة الرئيسة للصحيفة، وبالمساحة التي نُشرت فيها المعلومات الخاطئة، حسب صحيفة «اليوم السابع».

في سياق آخر، قررت نبيلة عبيد أن تجمع كثيرًا من مقتنيات النجوم ونجمات الفن من أجل بيعها في مزاد خيري سيُقام في شباط المقبل لعلاج مصابي الثورة المصرية. وقالت الفنانة المصرية: «عرضت الفكرة على كثير من صديقاتي، خاصةً المطربة الكبيرة وردة الجزائرية، والمطربة الكبيرة صباح، فرحّبن بالتعاون معي على إنجاحها».

وعن أثر وصول الإخوان والسلفيين بهذه الكثافة إلى البرلمان، قالت، في تصريحات نشرتها مجلة «الكواكب»: «سمعت أن هناك من سيهاجر من مصر ويترك الساحة الفنية، لكن أنا لن أترك مصر أبدًا مهما كانت الأسباب. ولا أخشى السلفيين ولا الإخوان؛ لأنهم جاؤوا بإرادة الشعب؛ فالإخوان قد يكونون معتدلين في كثير من القضايا. ونحن يجب أن نتركهم ليعملوا. ولا أظن أنهم سيلغون فن السينما».

وأضافت أن «هناك شركات إنتاج فنية سيدعمها الإخوان. وأنا ليس لدي مانع من التعامل معهم فيما ينتجونه من فن. وأنا في بداية حياتي جسدت دور رابعة بالحجاب؛ فما الذي يمنع أن أقدم أدوارًا دينية الآن؟!».

وتابعت: «أنا حزينة على ما حدث في مصر مؤخرًا (أحداث مجلس الوزراء)، لكن أعرف أنه عندما تقوم ثورة لا بد أن يعقبها مثل ما نحن فيه الآن. ولديَّ أمل أن مثل هذه الأحداث ستنتهي قريبًا.. وعلينا أن نتحمل تبعات ذلك».
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:36 PM
خطبة أسطورة كرة السلة مايكل جوردان لعارضة الأزياء ايفيت


واشنطن - رويترز

قالت متحدثة باسم أسطورة كرة السلة الامريكية مايكل جوردان أمس الأول انه خطب صديقته منذ وقت طويل ايفيت برييتو.

وقالت المتحدثة لمحطة (دبليو.سي.ان.سي) التلفزيونية في شارلوت بولاية نورث كارولينا ان جوردان (48 عاما) الذي يعتبر أعظم لاعب كرة سلة أمريكي في كل العصور تقدم لطلب الزواج بعارضة الازياء الكوبية الامريكية برييتو (32 عاما) خلال عطلة عيد الميلاد. وارتبط جوردان بعلاقة مع برييتو منذ ثلاث سنوات. وهذا هو الزواج الثاني لجوردان الذي طلق زوجته خوانيتا في عام 2006 بعد زواج دام 17 عاما. وقضى جوردان حوالي 19 عاما في دوري كرة السلة الامريكي للمحترفين واعتزل مرتين وهو في فريق شيكاجو بولز قبل ان يعتزل اللعب تماما وهو في فريق واشنطن ويزاردز في عام 2003.
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:37 PM
صابر الرباعي يهدي جمهوره كليب «عد حبايبك»!

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1535_380270.jpgعمان - الدستور

استكمل المطرب صابر الرباعي مسيرته في الكشف عن الجوانب الإنسانية في أغانيه العاطفية. فظهر صابر في كليب «عد حبايبك» التي بدأ عرضها مؤخرا على قنوات «روتانا» وهو يتذكر جفاء والده الذي طلق والدته ورمى بها في الشارع مع أبنائها الثلاثة لحبه في الخمر والنساء. وقامت الأم بتربية أبنائها حتى وصلوا لأعلى المراتب وبحثوا عن والدهم حتى وجدوه في آخر الكليب وهو في حالة مزرية وأفلس.

«عد حبايبك» من إخراج فادي حداد ومن كلمات بهاء الدين محمد وألحان سليم عساف.

الى ذلك.. بعد مرور أكثر من عامين على إعلانها موافقتها على تقديم دويتو غنائي مع صابر الرباعي، أعلنت النجمة وردة الجزائرية دخول المشروع حيز التنفيذ مؤخراً.

ومن جانبه، انتهى الشاعر هاني عبد الكريم من كتابة أغنية «الغنا حالي» وهي دويتو غنائي يجمع وردة بالرباعي، وهي من ألحانه وتوزيع المايسترو طارق عاكف.

وسيتم طرح هذه الأغنية منفردة، ويظهر الاثنان فيها بشخصيتيهما الحقيقية، إذ يغنيان كلمات وألحان تصف أحاسيسهم تجاه بعضهما البعض كمطربين، فيغنّي صابر لقيمة وعظمة وردة كفنانة، وتغنّي وردة لصابر عن أنه فنان من الزمن الجميل.

ويعد هذا هو التعاون الثاني بين الشاعر هاني عبد الكريم والمطربة الكبيرة وردة بعد أغنية «إللي ضاع من عمري»، التي ستطرح ضمن الألبوم الذي تستعد وردة لطرحه في أكتوبر المقبل، وسيحمل نفس اسم الأغنية، وهو من إنتاج شركة روتانا.
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:37 PM
نقل مباشر لاحتفالات رأس السنة

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1535_380285.jpgالساعة التاسعة مساء على قناة دبي



تستقبل مدينة دبي العام الجديد، 2012، بحفل ضخم يقام في منطقة برج خليفة ، أطول ناطحة سحاب في العالم، وذلك في تقليد للاحتفالات الكبرى التي تشهدها دار الأوبرا في سدني وبرج إيفل في باريس وساحة تايمز سكوير في نيويورك. وتتزامن احتفالات رأس السنة مع الذكرى السنوية الثانية لتدشين برج خليفة، الذي يبلغ ارتفاعه 828 متراً.
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:38 PM
يسرا في «جيم أوفر»

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1535_380298.jpgتنشغل النجمة يسرا بتسجيل أغنيتين سيتم الكشف عنهما ضمن أحداث الفيلم الجديد «جيم أوفر»، الذي يتم تصويره حاليا.

وذكرت بوابة «الوفد» الإلكترونية أن النجمة الكبيرة فضلت أن يحمل «جيم أوفر» تجربة جديدة لها في الغناء بالأفلام، بعدما غنت في عدة أفلام من بينها «امرأة آيلة للسقوط» و»الوردة الحمرا». وتعود يسرا للسينما بهذا الفيلم الذي تشارك فيه أيضا النجمة الشابة مي عز الدين والنجم عزت أبو عوف، ويخرجه أحمد البدري.
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:38 PM
الممثلة الأمريكية دونا دوجلاس تسوي قضية اقامتها بسبب دمية


لويزيانا - رويترز

قامت الممثلة دونا دوجلاس التي جسدت دور ايلي ماي كلامبيت في المسلسل التلفزيوني الكوميدي (بيفرلي هيلبيليس) الذي يعود لحقبة الستينات بتسوية دعوى قضائية ضد شركة ماتيل بسبب دمية باربي تستند الى شخصيتها. وكانت الممثلة دوجلاس (78 عاما) قد اقامت دعوى قضائية على شركة لعب الاطفال في مايو أيار بالاضافة الى قسم المنتجات الاستهلاكية في شركة (سي.بي.اس) وكانت تسعى للحصول على تعويض قدره 75 الف دولار على الاقل. وقالت دوجلاس في الدعوى ان شركة ماتيل «استخدمت بدون اذن» اسمها وصورتها للترويج لدمية «ايلي ماي» باربي. وقدم المحامون في القضية وثائق للمحكمة يوم الثلاثاء في لويزيانا تشير الى أن الدعوى قد سويت. ولم يتم الكشف عن الشروط المالية. وتألقت دوجلاس في في مسلسل (بيفرلي هيلبيليس) الذي عرض على تلفزيون (سي.بي.اس) في الفترة من 1962 الى 1971. ولعبت دور ايلي ماي كلامبيت الجميلة لكن الساذجة في المسلسل الذي يتناول العائلة.
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:38 PM
إشادة بأداء ميريل ستريب لشخصية ثاتشر

http://www.addustour.com/NewsImages/2011/12/1535_380294.jpgلوس انجليس - رويترز

يبدو ان الممثلة الامريكية ميريل ستريب سترشح للاوسكار للمرة السابعة عشرة في سابقة لم تحدث من قبل بعد الاشادة بدورها في فيلم (المرأة الحديدية) الذي جسدت فيه شخصية رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارجريت ثاتشر. وأهال نقاد أمريكيون هذا الاسبوع المديح على ستريب ووصفوها بأنها «فنانة مبدعة» و»شفافة» و»مشوقة» في ادائها لشخصية ثاتشر رئيسة الوزراء البريطانية الوحيدة في تاريخ البلاد.

وقال بيتر ترافيرز الناقد بمجلة (رولينج ستون) «هل هناك ما لا يمكن ان تقوم به ميريل ستريب كممثلة.. لا يمكن للمرء سوى أن يعجب بادائها كفنانة مبدعة في شخصية مارجريت ثاتشر».

ويتناول فيلم (المرأة الحديدية) شخصية ثاتشر كسياسية صاعدة وكامرأة مسنة مرتبكة وهي تنظر الى الوراء لسنوات توليها رئاسة الحكومة في بريطانيا بين عامي 1979 و1990. وبدأ أمس عرض الفيلم في نيويورك ولوس انجليس بينما سيبدأ عرضه في بريطانيا في السادس من كانون الثاني.

وحققت ستريب (64 عاما) رقما قياسيا بالترشح لجوائز الاوسكار 16 مرة لكنها لم تفز الا مرتين فقط عن دورها في فيلمي (كرامر مقابل كرامر) عام 1979 و(اختيار صوفي) عام 1982.

وضمنت ستريب لنفسها بهذا الدور مكانا ضمن قائمة قصيرة من النجوم مرشحة لنيل جائزة جولدن جلوب ورابطة الممثلين السينمائيين في قبل ترشيحات جوائز الاوسكار في 26 كانون الثاني.

ووصف ريتشارد كورليس الناقد بمجلة (تايم) اداء ستريب لشخصية ثاتشر وعمرها الان 86 عاما بانه «انتصار» بينما كتب ليه روزين في موقع الكتروني ان ستريب «دقيقة بشكل مذهل في محاكاة مظهر وصوت ومشية وتأنق الشخصية الحقيقة». واشاد ايه.اوه سكوت في مقال بصحيفة (نيويورك تايمز) بتألق اداء ستريب وقال ان الفيلم «سيكون على الارجح التجسيد السينمائي المميز للسيدة ثاتشر لفترة من الوقت على الاقل».
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
12-31-2011, 12:38 PM
فولويل مغني فريق كينجز اوف ليون ينتظر أول مولود


لوس انجليس - رويترز

قال كاليب فولويل مغني فريق (كينجز أوف ليون) وزوجته عارضة الازياء ليلي الدريدج انهما ينتظران أول مولود لهما.

وقال الزوجان في بيان أمس الأول «يسعدنا ان نعلن اننا ننتظر اول مولود لنا. لايسعنا الانتظار لاستقبال الوافد الجديد على اسرتنا».

وتزوج فولويل (29 عاما) والدريدج (26 عاما) وهي عارضة متخصصة في عرض الملابس الداخلية لمنتجات فيكتوريا سيكرتس في أيار بولاية كاليفورنيا بعد صداقة استمرت عامين. وسيكون هذا اول مولود لهما.

وشق فريق (كينجز أوف ليون) - الحائز على جائزة جرامي وكونه اخوة فولويل وهم كاليب وجاريد وناثان وابن عمهم ماثيو في ناشفيل بولاية تنيسي - طريقه الى الشهرة من خلال البوم (اونلي باي ذا نايت) عام 2008.
التاريخ : 31-12-2011

سلطان الزوري
01-01-2012, 01:17 PM
مشهد عمان التشكيلي خلال 2011 .. احتفاء بصري بـ«الربيع العربي»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1536_380532.jpgعمان - الدستور - خالد سامح

أتاح العام 2011، لتشكيليين أردنيين وعرب، الفرصة للكشف عن مشاريعهم الفنية الجديدة، والتعبير عن رؤاهم، فجاءت أعمالهم ثرية بالتكوينات الجمالية، والمفردات البصرية، التي اشتبكت مع تجليات الواقع الاجتماعي والسياسي والفكري، ولا سيما ثورات «الربيع العربي»، وغيرها، ما أغنى الحراك التشكيلي في عمان بصورة لافتة، وبأسماء وتقنيات فنية المختلفة، سواء في الرسم أو النحت أو الخزف أو التصوير الفوتوغرافي أو الفيديو آرت.

«الدستور»، وضمن رصدها لأبرز النشاطات والفعاليات الثقافية التي احتضنتها عمان خلال العام الحالي، تستعرض ما احتفت به الصحافة المحلية على مدار العام من معارض وملتقيات تشكيلية شهدتها صالات العرض، والمؤسسات الفنية الراعية للفنون البصرية.

المتحف الوطني للفنون الجميلة

مجموعة من المعارض التشكيلية المهمة، لفنانين أردنيين وعالميين، احتضنها المتحف الوطني للفنون الجميلة، بجبل اللويبدة، خلال عام 2011، وكان من أبرزها معرض الأميرة وجدان الهاشمي «أصداء من روما»، وضم مجموعة من الأعمال الحروفية التي أنجزتها خلال ترأسها للبعثة الدبلوماسية الأردنية في العاصمة الإيطالية، كما أقيم معرض استعادي للفنان عبد الحي مسلم، وتضمن نماذج من لوحاته التعبيرية والرمزية المرتبطة بالقضية الفلسطينية، ومعرض فوتوغرافي لمجموعة من الفنانين الدنمركيين، رصدوا فيه بعضاً من جوانب مأساة أهالي قطاع غزة في ظل العدوان «الإسرائيلي» والحصار، كما رعت السفارة التشيلي في عمان معرض «منازل بابلو نيرودا»، الذي احتوى على صور لبعض منازل الشاعر التشيلي الشهير.

رابطة التشكيليين

من جانبها نظمت رابطة التشكيليين الأردنيين، وبالتعاون مع عدد من المؤسسات الرسمية والخاصة، عدداً من المعارض والملتقيات التشكيلية، من ضمنها «ملتقى عمان التشكيلي الأول»، بمشاركة عدد من الفنانين العرب، كما تضمن الملتقى محاضرات وقراءات نقدية، ونظمت الرابطة، وبالتعاون مع أمانة عمان الكبرى، وجامعة الزرقاء، ودارة الفنون، «ملتقى عمان الأول للجرافيك»، بمشاركة محلية وعربية، ومن المعارض التي نظمتها الرابطة خلال العام معرضا لمجموعة من التشكيليات الأردنيات بمناسبة يوم المرأة العالمي، في الثامن من آذار، ومعرضا لمجموعة من الفنانين العراقيين الأعضاء في رابطة التشكيليين الأردنيين، ومعرضا آخر للفنان محمد دحيدل والفنان محمد الترك، ومعرض «منمنمات إسلامية» لعدد من التشكيليات الأردنيات.

دارة الفنون

في حين استقطبت دارة الفنون، ومن خلال فضاءاتها المفتوحة على بانوراما عمان، عددا من المعارض والفعاليات، أبرزها معرض الفنان العراقي عادل عابدين، وشمل نماذج من أعماله الإنشائية في الفيديو آرت، ومعرض «عبارات على الضفاف»، بمشاركة أردنية وعربية وعالمية، إضافةً إلى معرضا للفنانة سعاد خوري، بعنوان «أجواء مدينة عمان»، وافتتحت دارة الفنون، خلال العام الحالي، مبناها الجديد، ومختبرا فنيا حديثا، واستمرت الدارة في تنظيم برنامج الإقامات الفنية.

جاليري بنك القاهرة-عمان

أما جاليري بنك القاهرة ـ عمان، الذي يديره الفنان محمد الجالوس، فقد استعاد تجربة الفنان العراقي الراحل محمد غني حمت، بعرض مجموعة من منحوتاته في معرض خاص، كما أفتتح، في الجاليري نفسه، معرض فوتوغرافي للفنان الفلسطيني - الأرمني إيليا كوبجيان، ضم صوراً نادرة لمدن وقرى فلسطينية، تؤرخ وتوثق للحياة الشعبية الفلسطينية في بدايات القرن الماضي، كما أقيم في الجاليري معرض «تشكيليون أردنيون»، ومعرض لرسومات أطفال الأردن ضمن مسابقة الجاليري، في دورتها الثانية.

جاليري 14

جاليري «14»، لصاحبته الفنانة هند ناصر، لم يغب أيضاً عن المشهد التشكيلي خلال 2011، فقد أشرعت صالاته لمجموعة من المعارض، كان منها «حوارات في اللون»، لمجموعة من الفنانات الأردنيات، ومعرضا آخر بعنوان «أناشيد»، من ثم «فصول»، ومعرضاً للفنانة هند ناصر بعنوان «so..»، وغيرها من المعارض المشتركة لفنانين من الأردن والعالم العربي.

جاليري دار الأندى

وقد تنوعت الرؤى والأفكار الفنية التي طرحها جاليري دار الأندى، بجبل اللويبدة، خلال العام الحالي، فمن معرض الفنان السوري الدكتور خالد المز «دراسات إنسانية»، إلى معرض آخر ذي نكهة أفريقية للفنان السوداني عبد القادر البخيت، حمل عنوان «قرى نائية»، ومعرض فوتوغرافي للفرنسي جوليان مينو بعنوان «في الداخل والخارج»، ومعرض «هناك»، للفنان العراقي رياض نعمة، كما أقيم في الجاليري معرض فوتوغرافي للشاعر والروائي إبراهيم نصرالله، بعنوان «تحت شمسين»، ومعرض «حكايات الثورة»، الذي رصد صوراً من الثورتين: المصرية والتونسية، قبل أن يختتم الجاليري فعالياته لهذا العام بمعرض للفنانة العراقية سينا عطا، وعنوانه «من أنتم؟».

جاليري رؤى

كما استضاف جاليري رؤى، في جبل عمان، مجموعة من المعارض الفردية والمشتركة لعدد من الفنانين الأردنيين والعرب، ومنهم: عماد الظاهر وسلمان البصري وروان قاقيش وبدر محاسنة، وتنوعت المعارض بين الرسم والتصوير الضوئي والنحت والخزف، وغيرها من المعارض الجماعية، ومنها المعرض المقام حالياً بعنوان «أعياد ملونة».
التاريخ : 01-01-2012

سلطان الزوري
01-01-2012, 01:17 PM
«البابطين» تستعد لإقامة مهرجان ربيع الشعر العربي في دورته الخامسة

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1536_380536.jpgعمان ـ الدستور

تستعد مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري لإقامة مهرجان ربيع الشعر العربي في دورته الخامسة، وذلك خلال شهر آذار المقبل.

وجاء في خبر صحفي صادر عن المركز الإعلامي في الأمانة العامة للمؤسسة أن المهرجان سيقام على مسرح مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي، وسوف يتم قريبًا الإعلان عن الموعد بشكل نهائي، حيث تجري الترتيبات حاليًا لإطلاق اسم شاعرين عربيين مهمين على هذه الدورة. وذلك على غرار ما تم في الدورة السابقة.

وقال الخبر بأنه من المحتمل أن يكون اسم أحد الشاعرين من داخل الكويت والثاني من الوطن العربي.

وسيشارك في المهرجان شعراء من الكويت وخارجها، كما سيكون المهرجان مصحوبًا بندوة أدبية تدور محاورها حول الشاعرين المزمع الاحتفاء بهما.

شرح الصورة:

عبدالعزيز سعود البابطين
التاريخ : 01-01-2012

سلطان الزوري
01-01-2012, 01:17 PM
غنام غنام : الخبرات المسرحية المحلية سبب اختيار عمان لتنظيم مهرجان المسرح العربي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1536_380535.jpgعمان - الدستور - خالد سامح

على هامش التحضيرات لمهرجان المسرح العربي الرابع، والذي ينطلق، في عمان، برعاية ملكية، وبتنظيم من الهيئة العربية للمسرح بالشارقة، في العاشر من الشهر الحالي، قال الفنان غنام غنام، رئيس اللجنة الإعلامية للمهرجان، في لقاء مع عدد من الصحفيين والإعلاميين، إن سبب اختيار الهيئة لعمان، والزخم اللافت الذي يشهده مهرجان هذا العام، يعود الى ما يمتلكه الأردن من خبرات مسرحية، ومن كفاءات في مجال تنظيم المهرجانات والإخراج، إضافةً إلى ما اكتسبته المهرجانات المسرحية الأردنية من سمعة عربية وعالمية.

ورحب غنام بتعاون وزارة الثقافة، ونقابة الفنانين الأردنيين، في التحضيرات والمساعي الجارية لإنجاح الدورة المقبلة، وتقديم التسهيلات كافة للعروض والشخصيات المسرحية المشاركة، واستضافة ممثلين عن الهيئة العالمية للمسرح.

وتستمر فعاليات المهرجان وأنشطته المنوعة لمدة ستة أيام بمشاركة أربع عشرة فرقة مسرحية من الأردن والدول العربية، ويتضمن برنامج العروض المسرحية عروضا ضمن مسابقة جائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح لأفضل عمل مسرحي خلال العام الجاري. ويتم عرض المسرحية الفائزة في افتتاح الدورة الجديدة لأيام الشارقة المسرحية في آذار المقبل وتسلم الجائزة البالغة مئة ألف درهم اماراتي.

وبين غنام أن العروض الأردنية المشاركة أربعة، وهي مسرحية «عشيات حلم»، من تأليف مفلح العدوان، وإخراج فراس المصري، والتي تشارك في مسابقة الشيخ الدكتور سلطان القاسمي، وعلى الهامش تعرض مسرحية (C.V) للمخرج احمد المغربي، ومسرحية (بس بقرش) للمخرج محمد الإبراهيمي، ومسرحية (ثلاثة أحزان مسموعة) للمخرج رشيد ملحس.

ويشارك في المهرجان أربعة عشرة مسرحية هي: «مكاتيب» من لبنان، «احتراق» من السودان، «مجاريح» من قطر»، «مريم وتعود الحكاية» من السعودية، «بيت النفادي» من مصر، «طقوس وحشية من الكويت»، «خراريف» من ليبيا» ، «الشهداء يعودون هذا الأسبوع» من الجزائر، «زهايمر» من تونس،» «الهواوي قايد النسا» من المغرب ، حرب النعل» من الامارات، عدى عن ورشات عمل وندوات فكرية، وبحضور ثلاثمائة وعشرين فناناً من المشاركين، ويتضمن حفل الافتتاح كلمات لكل من أمين عام الهيئة العربية للمسرح ومدير المهرجان، إسماعيل عبدالله، ووزارة الثقافة، ويوم المسرح العربي، تلقيها الكويتية سعاد العبدالله، ونقابة الفنانين، وتكريم الفنان ربيع شهاب، وعرض فيلم عنه، ووصلات غنائية أردنية وعربية، و افتتاح معرض الكتاب في المركز الثقافي الملكي.

ويتضمن حفل الافتتاح كلمات لكل من أمين عام الهيئة العربية للمسرح ومدير المهرجان، إسماعيل عبدالله، ووزارة الثقافة، ويوم المسرح العربي، تلقيها الكويتية سعاد العبدالل، ونقابة الفنانين، وتكريم الفنان ربيع شهاب، وعرض فيلم عنه، ووصلات غنائية أردنية وعربية، و افتتاح معرض الكتاب في المركز الثقافي الملكي.

وتقدم الفعاليات على مسرح الحسين الثقافي، وأسامة المشيني،مسرح هاني صنوبر، ومحمود أبو غريب، في المركز الثقافي الملكي.
التاريخ : 01-01-2012

سلطان الزوري
01-01-2012, 01:17 PM
صلاةٌ في 31 كانون الاوّل 2011

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1536_380534.jpg* سعدي يوسف



مطرٌ، ناعمٌ ناعمٌ، أبيضُ

الشجرُ الأجردُ المـتطاولُ عبرَ السياجِ

بدا غاطساً في الحليبِ.

الظهيرةُ قد أُدْمِجَتْ تحتَ قُرْصِ الأغاني

أغاني النساءِ اللواتي ترنَّحْنَ في شمسِ إفريقيــا...

نحنُ نشربُ شاياً بلا لَذْعةٍ بالحليبِ،

لقد طفحتْ بالحليبِ المزاريبُ

والساحةُ انكفأتْ في بياضٍ من الـبَـرَصِ...

المرأةُ، اليومَ، تُخْـلِفُ موعدَها، عادةً.

والرجالُ ينامونَ حتى الظهيرةِ

والشمسُ قد سافرَتْ نحو إفريقيا.

.................

.................

.................

سوف أتْـبَـعُ شُــؤبوبَـها بصلاتي، إذاً!

31/12/2011 لندن
التاريخ : 01-01-2012

سلطان الزوري
01-01-2012, 01:17 PM
كتَّاب اليمن يحتفلون بمئوية نجيب محفوظ


عمان ـ الدستور



ينظم نادي القصة (المقه)، في صنعاء، يوم الأربعاء المقبل، ندوة بمناسبة مرور مئة عام على مولد الروائي العربي الكبير نجيب محفوظ.

يتحدث في تلك الندوة عدد من الأدباء والنقاد منهم: الروائي محمد الغربي عمران حول «تأثير أدب محفوظ في ثقافة الوطن العربي»، والروائية نبيلة الزبير وهي الفائزة بجائزة نجيب محفوظ التي تنظمها الجامعة الأميركية بالقاهرة لروايتها الأولى، والناقد والشاعر علوان مهدي الجيلاني عن «فنيات الرواية عند نجيب محفوظ».

وتأتي هذه الفعالية باكورة للبرنامج الثقافي للنادي للعام الجديد، تحية من كتاب ونقاد اليمن لهذا العلم العربي والإنساني الذي أثرى الحياة الثقافية الإنسانية بأكثر من أربعة وخمسين إصدارا منها أربعة وثلاثون رواية وتسع عشرة مجموعة قصصية. وقد ترجمت إلى العديد من اللغات الحية بعد نيلة جائزة نوبل، وهو الروائي العربي الوحيد الذي حصل على هذه الجائزة حتى الآن .

يذكر أن نجيب محفوظ من مواليد 11/12/1911، صدرت أولى رواياته في عام 1939 بعنوان «عبث الأقدار»، تلتها عدة روايات حتى صدور أولى مجاميعه القصصية في عام 1963 بعنوان «همس الجنون»، أي أن محفوظ كتب الرواية قبل القصة القصيرة بأكثر من عشرين سنة. وفي السنين الأولى للثورة اليمنية زار نجيب محفوظ وعدد من الأدباء اليمن الجمهوري، وكتب مقالا بعنوان «ثلاثة أيام في اليمن» وهي من المرات القلائل التي يسافر فيها محفوظ خارج مصر. ويقال بأنها ثلاث رحلات فقط.

تدير الندوة القاصة بلقيس الكبسي.. كما يداخل في الفعالية عدد من الكتاب والنقاد. وتنفذ الندوة ضمن أنشطة النادي برعاية من وزارة الثقافة اليمنية ممثلا بصندوق التراث.
التاريخ : 01-01-2012

سلطان الزوري
01-01-2012, 01:18 PM
سنة ليست مثل كل السنوات * فخري صالح


لا شك أنها كانت سنة لا كمثل كل السنوات، فقد بدأت بالثورات والانتفاضات وحركات الاحتجاج وانتهت بعلامة استفهام كبيرة على المستقبل. فما قامت الثورات والاحنجاجات من أجله لم يتحقق، وآلة القتل في أكثر من بقعة عربية لم تتوقف عن إراقة الدم ومحاولة خنق حلم الحالمين بالتغيير والخروج من عصر الاستبداد العربي الطويل. لهذا السبب لا نستطيع أن نقول وداعا لسنة 2011 التي تنبأ المتنبئون بأنها ستكون جالبة كوارث على البشرية فكانت سنة التغيير والقيامة على الاستبداد والفساد ودخول العرب إلى التاريخ بعد أن كادت الدول المستبدة الفاشلة تخرجهم من التاريخ. لقد استطاعت الجموع المليونية الزاحفة إلى الميادين أن تغير الصورة النمطية للعربي الخانع للظلم، المستسلم للاستبداد ودولة الأمن والفساد، ليكون أيقونة للشجاعة والتضامن المجتمعي من أجل حياة أفضل للعرب المعاصرين المطالبين بديموقراطية حقيقية ودولة مدنية وعدل اجتماعي وحريات أساسية وتحجيم لسلطة المتسلطين وقضاء عادل ورقابة على السلطة في كل شأن من شؤون الحياة العامة.

الشيء اللافت هو أن تبدل الصورة النمطية للعرب، وتراجع الرؤية الاستشراقية لهذا الجزء من العالم، جعلت عدوى الانتفاضات والاحتجاجات تنتقل لمدن العالم وميادينها. حركات «احتلوا وول ستريت»، «احتلوا لندن»، وغيرها في مدن غربية عديدة، نقلت عدوى التغيير إلى العالم وأججت فيه الرغبة في إعادة النظر في قيم العالم الرأسمالي الذي دخل في مرحلة التوحش وسحق 99 في المائة من السكان لصالح الواحد في المائة من الأغنياء وبرجوازيتهم الصغيرة. ومن الواضح أن هذه العدوى سوف تحدث تغييرا لوعي البشرية لذاتها بعد أن استفحل الظلم وعصف الجشع، وتسلط رأس المال، على حياة البشر فزادهم فقرا على فقر. لقد ولى مجتمع الوفرة والعيش الرغيد من حياة العالم الأول، والثاني، وتساوى، أو كاد يتساوى، أهل الشمال والجنوب.

ما أريد قوله هو إننا مقبلون على وعي كوني مختلف، على حقبة اندحار الرأسمالية بنسختها المحافظة الجديدة التي رغبت في الهيمنة بالمال والجيوش على جهات الأرض جميعا لصالح إمبراطورية أمريكية يعيش فيها البشر زمن هيمنة الولايات المتحدة، أو ما يسمى ألـ Pax Americana. تلك مرحلة غربت بفضل جشع المحافظين الجدد والمؤسسات المالية والاقتصادية الداعمة لهم، ما أدى إلى العاصفة الاقتصادية التي ما زالت تهز العالم. ويمكن أن نقول أيضا إن عاصفة التغيير العربية قد أسهمت في إلهام التسعة والتسعين في المائة أن يعيدوا النظر في موقعهم من اقتصاديات بلدانهم وسياساتها. تلك هي رسالة الربيع العربي إلى البشرية، بغض النظر عما يمكن أن تقود إليه الانتفاضات وحركات الاحتجاج التي تواجه مقاومة عنيدة من أنظمة لا ترغب في التغيير وتسعى لتأجيج ثورات مضادة تبقي الحال على ما كانت عليه.

سنة 2011، مهد الاحتجاجات والانتفاضات والثورات، كانت علامة فارقة في تاريخنا، العام، كما الشخصي، العالمي، كما المحلي. لكنها لم تنته بعد، ذيلها ممتد إلى السنة، أو السنوات، التي تليها. إنها سنة فارقة بين كل السنوات.



nawahda@go.com.jo


التاريخ : 01-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:23 PM
وزير الثقافة يلتقي السفير الصيني

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1537_380751.jpgعمان ـ الدستور

التقى وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار وبحضور أمين عام الوزارة مأمون التلهوني في مكتبة سفير جمهورية الصين الشعبية المعتمد حديثاً في المملكة السيد يو كيونغ، وجرى خلال اللقاء استعراض لمجالات التعاون بين البلدين الصديقين خاصةً مجالي الثقافة والتعليم، متمنين تقديم كافة الدعم والتسهيلات من كلا الجانبين واستمرارية التعاون.

ودعا وزير الثقافة الجهات الصينية للمشاركة في فعاليات مأدبا مدينة الثقافة الاردنية للعام 2012، والتي ستشتمل على نشاطات عدة ومختلفة تتنوع بين عروض فنية وموسيقية، مسرحيات وامسيات شعرية وادبية،معارض فن نشكيلي وتصوير وغيرها الكثير، بدوره رحب السفير الصيني بمشاركة بلاده فعاليات المدينة ، مشيراً الى رغبته بزيارة مدينة مأدبا ومدينة الكرك مدينة الثقافة الاردنية للعام 2009. ورحب وزير الثقافة بزيارته مؤكداً عمق التعاون والتبادل الثقافي بين حكومة البلدين الصديقين.



..ويلتقى رئيس وأعضاء اتحاد المنتجين

كما والتقى وزير الثقافة السيد محمد ياغي رئيس اتحاد المنتجين الاردنين وعدد من واعضاء الاتحاد الذين أكدوا دور وزارة الثقافة في دعم الاتحاد ومساعدته على حل مشاكل والصعوبات التي تواجه خاصة فيما يتعلق بتحصيل مستحقات المنتجين لدى دول الربيع العربي.

وزير الثقافة رحب بأعضاء الاتحاد مؤكداً دعمه الكامل لتقديم كافة التسهيلات والمساعدات اللازمة، مشيراً الى نية الوزارة بعقد ورشة عمل للحديث عن واقع الدراما الاردنية وكيفية مواجه الصعوبات وكافة المشكلات خلال العام القادم يشارك فيها مختصون ومهتمون للوقوف عند الصعوبات والعمل معاً لوضع الحلول العادلة والكفيلة للنهوض بالعمل والدراما الاردنية.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:24 PM
من يكتب التاريخ .. المنتصرون .. أم مؤرخو الدواوين؟!

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1537_380756.jpgرشا عبدالله سلامة

لطالما ضحدت تناقضات الروايات التاريخية مقولة نابليون بونابارت «ما التاريخ سوى جملة روايات اتفق عليها البشر»..

روايات عديدة، تصل حد التناقض الفاقع، لحدث تاريخي بعينه، وأخرى تجنح نحو أسطرة بطولية لشخصية بعينها، لتهوي بها أخرى في وحل اتهامات العمالة والخيانة.

كثيرون هم من باتوا يحارون في انتقاء الروايات التاريخية، أو حتى المفاضلة بينها، لا سيما وأن عددا كبيرا منها بات يتدفق إليهم عبر المذكرات الشخصية والمراجع التاريخية والبرامج الوثائقية وحتى الكتب الأدبية التي تتخذ من توثيق الأحداث التاريخية عمادا لها.

المناضل السابق في صفوف الثورة الفلسطينية والأكاديمي د. وليد الجعفري، يتساءل «من يكتب التاريخ؟ ولماذا يكتبه؟ ومن يقرأ التاريخ؟».

يرى الجعفري أن الأسئلة الآنفة تملك تحديد رؤية مبدئية حيال الرواية التاريخية لأي حدث كان. يقول «ثمة من يدخل الحدث التاريخي برمته ليس لأجل المشاركة بحد ذاتها، بل لأجل الكتابة عنه لاحقا. آخر يعدّ مؤرخا ممثلا للسلطة أيا كانت، فيما آخر ينتمي للمعارضة».

ويواصل بأن النماذج السابقة لا تمثل الرواية التاريخية الموضوعية لأي حدث كان؛ إذ لا بد للمؤرخ من «حيادية وموضوعية ومهنية، وبعد عن السلطة أو المصلحة الشخصية»؛ لتؤخذ روايته بعين الاعتبار.

يضيف الجعفري إلى ما سبق «سيرة المؤرخ الذاتية»، متسائلا «إذ كيف يُعتدّ برواية فاسد سياسيا أو أخلاقيا على سبيل المثال؟»، معقبا أنه، ومن خلال البحث في منهجيات تاريخية عدة لأجل التحقق من مصداقية الراوي، وجد المنهجية الإسلامية «الأقوى» في هذا الصدد.

تتفق الأكاديمية المتخصصة في علم التاريخ د. عفاف صيام، مع ما ذهب إليه الجعفري، قائلة «حين يهمّ القارئ بتناول رواية تاريخية، لا بد له من طرح تساؤل ما الجهة التي يمثلها المؤرخ: السلطة أم المعارضة، أم المصلحة الشخصية أيا كانت طبيعتها: مادية أو عائلية مثلا؟».

تطرح صيام عاملا آخر، حين تقول «لا بد من وضع القُطر الذي ينتمي إليه المؤرخ في عين الاعتبار أيضا؛ إذ لربما يتحيز لدور بلاده تاريخيا، ما يُضعف مصداقية روايته التاريخية وموضوعيتها».

تسوق صيام مثالين، أحدهما عن المستشرقين «الذين داخلت رواياتهم التاريخية عن العالمين العربي والإسلامي مغالطات عدة، جلها كان مقصودا، كما حدث مع عصر هارون الرشيد على سبيل المثال لا الحصر»، إلى جانب روايات تتعلق بالقضية الفلسطينية «تداخل فيها إلى جانب العامل القُطري للمؤرخ، العامل العائلي، كمثل تأريخ عائلات فلسطينية عريقة للأحداث لأجل تلميع صورتها ورفد مصالحها».

تقترح صيام في هذا الصدد «استعراض الروايات التاريخية الكثيرة لحدث بعينه، مع تحليلها كلها والتدقيق فيها ومقارنتها بغيرها، والنظر بعين الاعتبار لهوية المؤرخ وانتماءاته، وتوخي الدقة والحذر في الاستناد للرواية التاريخية حتى تلك الموثوق منها».

يرى الأكاديمي والمفكر د. هشام غصيب، أن الخطوة الأولى في تمحيص الرواية التاريخية هي التساؤل عن «هوية كاتبها، إن كان سياسيا أم مؤرخا؟». يقول بأن الرواية السياسية للأحداث «لا تؤخذ بعين الاعتبار، وكذلك هي الرواية الأيديولوجية»، بل تلك التاريخية «وإن اختلفت منهجية مؤرخها ومدرسته التي ينتمي إليها تاريخيا».

يُجمع كل من غصيب والجعفري على «إمساك المؤرخين الغربيين بالأدوات المهنية في سرد التاريخ وتوثيقه وإعادة قراءته أكثر من نظرائهم العرب»، وإن كان ذلك لا يعفيهم من كثير من الثغرات أو مجانبة الحيادية، بحسبهم. يطرح غصيب محورا آخر، يتعلق بمناهج التاريخ التعليمية في العالم العربي «والتي تشهد تناقضا ما بين الأقطار، سببه سيطرة الأنظمة على الرواية التاريخية تعليما ووثائقيا وكذلك على مستوى الوعي الجمعي للشعب».

يتفق المتخصص في علم التاريخ د. علي محافظة مع النقطة الآنفة، موضحا «لا مناص من الإقرار بأن الكتب المدرسية في العالم العربي موجهة وليست كتب علمية، بعكس الغرب الذي يتيح للأكاديمي فرصة اختيار المرجع التاريخي الذي يقترحه لطلبته».

يقر محافظة بحقائق عدة، يرى بأنه لا بد من وضعها في عين الاعتبار عند المفاضلة بين الروايات التاريخية عربيا وعالميا، منها «أنه لطالما كتب الطرف المنتصر والقوي التاريخ، ولطالما تحكم في مجرى الرواية التاريخية بعكس الضحية أو المهزوم».

يستند محافظة للحقيقة السابقة في قوله أن مؤرخين كثر كالطبري والمسعودي «دوّنوا التاريخ الإسلامي وخلّدوه حين كانت الدولة الإسلامية تتحدث من منطلق قوة، بعكس التاريخ الحديث الذي يهيمن على توثيقه الغرب المنتصر».

يضيف أيضا «ليس هنالك حيادية مطلقة في كتابة التاريخ؛ إذ لا بد من تأثر المؤرخ بعامل ما، سواء أكان أيديولوجيا أم قطريا»، حتى لو بقي ذلك محصورا في نطاق ضيق جدا على صعيد «هاجس المؤرخ» في إثبات حقيقة ما أو نفيها على سبيل المثال.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:24 PM
نوري الراوي : الفنان قائد روحي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1537_380758.jpgعمان ـ الدستور

الفنان التشكيلي نوري الراوي لا يتوقف عن العمل، إبداعاً وتوثيقاً وكتابة، على الرغم من بلوغه الـ86 من العمر. يرسم بهمة شاب، ويتابع بهمة باحث، ويدقق بهمة مؤرخ. أسس متاحف عدة في بلده العراق، من بينها المتحف الوطني للفن الحديث، ومتحف الرواد، إضافة إلى إنشاء اول مصهر للبرونز للنحاتين.

الراوي الذي يعد من الجيل اللاحق لجيل الرواد في مسيرة الفن التشكيلي العراقي، يعتبر الفنان قائدا روحيا، يغذي الجمال في أرواح البشر.

أطلق الفنان صرخة لاتزال مدوية لانقاذ إرث بلاد وادي الرافدين، بعد الاحتلال، وكتب خمس مذكرات إلى منظمة اليونسكو، لحماية الإرث الحضاري والتاريخي في بلد أصبح في مهب النهب. وتحدث الراوي في الحوار التالي، الذي نشرته «الإمارات اليوم»، عن علاقته بالمرأة ومبادراته الثقافية الريادية ومفهومه للفن واهمية توثيقه، وفيما يلي بعضا من الحوار:



* كيف بدأت مسيرتك الفنية، وفي أي فضاءات؟

ـ مسيرة حياتي موزعة بين العمل الفني والتأسيس الثقافي في ميادين متعددة. ففي الخمسينات من القرن الماضي هويت المسرح، وكنت عضوا في فرقة المسرح الحديث بإدارة المخرج يوسف العاني، كما كنت اتابع الاعمال المسرحية واكتب عنها نقديا. ثم اتجهت اهتماماتي الى النقد السينمائي، وكانت بغداد تعتمد على ما يردها من افلام عالمية ملحمية، منها افلام مأخوذة عن اعمال ادبية لكبار الكتاب في العالم، من بينهم تولستوي وديستوفسكي، وتصل مدة الفيلم الى نحو ست ساعات. مثل هذه الافلام الشهيرة فتحت بها هوليوود ابواب القرن العشرين سينمائيا، وكانت السينما تمثل كنزا معرفيا وجماليا بالنسبة لاهالي بغداد، يمضون ساعات في مشاهدة افلام تتناول قضايا الانسان ومصير البشرية، وكانت السينما فضاء حيويا يؤنسهم، قبل انتشار التلفزيون. في عام 1940 دخلت كلية الفنون الجميلة في بغداد، ولم اكمل دراستي فيها، بعد تخرجي في دار المعلمين، اذ كان عملي خارج بغداد، واصبح من الصعب التوفيق بين العمل والدراسة الجديدة في تلك الفترة، بعد ذلك دخلت معترك الحياة السياسية، وكان آنذاك خمسة احزاب، انضممت الى حزب الشعب، وهو حزب وطني تقدمي، ورئيسه عزيز شريف اصبح نائب رئيس مجلس السلم العالمي.



* ماذا حل بمقتنيات متحف الفن الحديث ببغداد، إثر احتلال العراق في عام 2003؟

ـ بعد احتلال العراق نُهبت اعمال فنية وأثرية كثيرة، من بينها 7000 لوحة كانت ضمن مقتنيات متحف الفن الحديث، وكان المتحف يضم اعمالا لكثير من الفنانين العراقيين منذ عام .1962 كما تعرض المتحف للحرق من الداخل بعد نهبه، واحترقت وثائق للفن العراقي، لكنني احتفظ شخصيا بأرشيف وثائقي يمثل بديلا لما تعرض للحرق، ويضم ارشيفي الخاص وثائق ورسائل وصورا للفنانين وملصقات المعارض تحت 30 عنوانا، وفق نوع الوثيقة، وقد طالبت بدعم مشروع التوثيق مجدداً، وبعثت بخمس مذكرات الى منظمة اليونسكو بهذا الشأن، عبر مقارها في بغداد وبيروت ودمشق وعمّان، إضافة الى مذكرة الى رئيس الجمهورية العراقية، لكن لم يصلني اي رد.



* عايشت الظروف القاسية في بغداد أثناء الحصار فالغزو ثم الاحتلال، ماذا يفعل الفنان في هذه الظروف؟

ـ الفنان يبتكر في أحلك الظروف، ففي حصار العراق وغزوه ثم احتلاله، كان قلم الرصاص ممنوعاً من الدخول، لكن الفنانين بحثوا عن وسائل وادوات ومواد جديدة ضمن الظروف القاسية، وفي الوقت نفسه، نتيجة للدمار الذي لحق بالانسان والحجر والبشر والفنون في العراق، اضطر كثيرون الى مغادرة وطنهم الى بلدان عربية او اجنبية، واكتشفوا امكانات جديدة ومناخات فنية مدهشة. وفي منافيهم ابدع العراقيون واكتسبوا خبرات اضافية، وعملوا بروح خلاقة، وتميزت أعمالهم على صعيد عالمي. خصوصاً ان الفنان العراقي لديه قابلية كبيرة للتجديد والتطوير والتفاعل والاضافة، لانه يحمل مورثات (جينات) إبداعية اسطورية في اعماق تكوينه.



* لماذا ترسم؟

ـ لا يستطيع الفنان ان يفسر بالضبط لماذا يرسم، فالفن مشاعر انسانية، يرفدها الفنان وينميها بالمحبة والاحترام والاخلاص لابداعه، واعتقد ان الفنان يمثل رافعة للذائقة الجمالية، يسهم في اقتراح اشكال جديدة دائما تجعل الحياة البشرية اكثر لطفا واغنى معنى. ويبدو لي ان مهمة الفنان عسيرة وشاقة، تبنى مثل المرجان في اعماق البحر، وكل حصيلة الابداع الانساني تغني خيال الفنان وافكاره وقيمه، ليغدو مشحوناً بملكات وطاقات الطبيعة. كل ذلك يساعد الفهم ليبدع، وبالتالي يقوم بتغذية الجمال في ارواح البشر وعواطفهم، إذ يمثل الفنان قائدا روحيا في الحياة.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:25 PM
لمات من ذهب

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1537_380757.jpgجان بول سارتر



مفكر وأديب فرنسي شهير ولد في باريس عام 1905 وتوفي فيها عام 1980، تبنى في أطروحاته الفلسفة الوجودية، وانخرط في المقاومة الفرنسية ضد الاحتلال النازين، وهو أول كاتب عالمي رفض جائزة نوبل للآداب، وأشهر مؤلفاته كتاب «الوجود والعدم»، ورواية «الغثيان»، ومسرحيتا «الذباب» و»الأيدي القذرة».



تَفقِدُ الحياة معناها في اللحظة التي نفقد فيها وَهْم كوننا خالدين.

***

يجب على الكاتب ألا يقبل السماح لنفسه بالتحول إلى مؤسسة.

***

الكلمات مسدسات محشوة.

***

الحرية هي القدرة علي الاختيار.

***

قراراتنا هي السبب الوحيد في كوننا مهمين.

***

ليس المرء مجموع ما يملك، بل مجموع ما لا يملكه بعد وما بمقدوره الحصول عليه.

***

الشر نتيجة قدرة البشر على تحويل الملموس إلى مجرَّد.

***

أكره الضحايا الذين يحترمون جلاديهم.

***

من لا يجدف هو الوحيد الذي بإمكانه أرجحة القارب.

***

يبدو لي أن كل ما أعرفه عن حياتي تعلمته من الكتب.

***

إذا شعرت بالوحدة وأنت وحدك فأنت في رفقة سوء.

***

عندما يشن الأغنياء الحرب يموت الفقراء.

***

جهنم هي الآخرون.

***

لا نستطيع الحكم على من نحبهم.

***

في الحب واحد وواحد يساوي واحد.

***

محكوم على الإنسان أن يكون حرا، لأنه ما إن يُلقَى به في هذا العالم حتى يكون مسؤولا عن كل ما يفعله.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:25 PM
صدور رواية «ضوضاء الريح» ليوسف حمدان


عمان - الدستور

عن دار الينابيع للنشر والتوزيع، صدر، حديثا، رواية «ضوضاء الريح»، ليوسف حمدان، وجاءت الرواية في 120 صفحة من القطع المتوسط، وهي رواية تسرد حياة المرأة الفلسطينية المناضلة في الكفاح ضد الاحتلال، الرواية نفسها وصفها الروائي والناقد رشاد أبوشار بأنها «رواية ’أبناء خديجة‘، المرأة الفلسطينية الفلاّحة التي احتضنت أطفالها وحمتهم من غائلة الجوع عندما أُسر والدهم، ثم صانت حياتهم وهم يكبرون في أيام التشرد والتنقل القسري من قرية ’إذنبة‘، إلى قرى مجاورة لم تكن الحرب قد دهمتها بعد.. وصولاً إلى مخيم النويعمة.. وحتى رحيلها الفاجع عندما انهارت فوق رأسها حفرة وهي تستخرج منها ما تطلي به غرفتهم المبنية من الطين.. بالشيد الأبيض المستخرج من بطون تلال تقع شرق مخيم النويعمة أحد المخيمات الأربعة التي انتشرت حول مدينة أريحا».

من أجواء الرواية نقرأ: «كان جدي أبو عاصي قد أسس بنيانه، هو وأبناؤه، فوق سفح التل الغربي، المشرف على مخيم عين السلطان، في مكان قريب، من قناة مياه الرّي النحدرة من عين الدّيوك، حيث تجري تلك القناة غي اتجاهين نحو الشرق، من جنوب النخيم وشماله لرّي بساتين الموز والحمضيات».

يذكر أن حمدان هو شاعر وقاص وناقد وروائي وكاتب ببليوغرافيا سردية، وهو عضو رابطة الكتاب الاردنيين، من أعماله الشعرية: «حواس الصمت، والخيل والليل، وللريح فم آخر، وحديقتي من خطاها، واقحوان على ضفاف النهر.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:25 PM
توفيق الدلو : انتشار «غيرة زيادة» اثبت للساحة العربية ان الفنان الاردني موهوب

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1537_380689.jpgالدستور – هيام أبو النعاج

فنان شاب يحمل كثيرا من الصفات الجميلة التي تجعله يدخل قلوب الناس كالسهم. يتميز بهدوء رائع طيب متواضع يعرف قدر نفسه لا يسعى وراء كثرة المال والشهرة على حساب المُثل. آمن بموهبته وانطلق ليحقق احلامه ببطء لكنها مختارة بدقة لإيمانه ان الفنان يجب ان يحترم نفسه ومستمعيه كي يصل الى قلوبهم. اطلق العديد من الأعمال التي لاقت رواجاً ووضعت بصمته الفنية على اولى درجات التواصل والقرب من المحبين لفنه وكانت اخر ابداعاته أغنية بعنوان « غيرة زيادة « ثم تبعها بتصوير كليب متجانس مع الأغنية مما جعله في مقدمة الأعمال المسموعة والمشاهدة محلياً وعربياً ويرددها الصغار والكبار .. «الدستور».. استضافت الفنان الأردني توفيق الدلو وكان هذا الحوار .



غيرة زيادة

وفيما يتعلق بجديده أوضح توفيق: انتظروني في كل ما هو جديد يسعدكم لأن سعادتكم هي قمة سعادتي اسعى حالياً لطرح أغنية عاطفية باللهجة الأردنية البيضا بشرط ان تكون متكاملة النصاب من حيث الكلمة واللحن والتصوير بايدٍ أردنية واتمنى ان تصل الى قلوب الناس من جميع فئات المجتمع وأنا اؤمن ان اي عمل فني يعالج قضية انسانية أو اجتماعية بخصوصية بالكلمة واللحن يتوقع له النجاح ان شاء الله واتمنى ان احقق النجاحات التي اسعى لها.

أغنية « غيرة زيادة « كلمات فارس اسكندر الحان سليم سلامه وجاء هذا التعاون ببساطة متناهية حيث استمعت الى الكلمات واللحن أحببته لأنه لوني الذي اجده يتناسب مع امكانياتي الصوتية وقريب من شخصيتي وحصلت على التنازل وقمت بتسجيلها فوراً ولم اكن اتوقع لها هذا النجاح الحمد لله وهذه الأغنية منحتني فرصة للتعرف أكثر إلى ذوق المتلقي .



كليب

لقد قمت بتصوير الأغنية فيديو كليب مع المخرج بلال الصري وهو صديقي العزيز، وما يميز هذا الفنان انه غير تجاري ويعرف ما يريد. فهو لا يقدم على عمل الا اذا أحبه واقتنع به تماماً وانا لم اقم بأي شيء سوى انني قمت بالوقوف امام الكاميرا وهو من قام بالتجهيزات للكليب والحمد لله انه لاقى نجاحاً رائعاً واعتقد ان أهم أسباب نجاحه هو الفكرة اللائقة التي قدمها بلال وانني كنت اتصرف على طبيعتي خلال التصوير واعتز كثيراً بهذا العمل لأنه بكفاءات أردنية بحتة.



منذ الطفولة

وعن بداياته مع الفن بين الدلو : احببت الغناء وانا طفل في مرحلة الدراسة الابتدائية وكنت اغني لنفسي مع ذاتي وحين اصبحت اردد بعض الاغنيات اما اصدقائي والمقربين من الأهل وأسمع الثناء منهم اصبحت اهتم أكثر ثم قررت ان اخوض تجربة الدخول بشكل جدي الى عالم الفن وتحديت نفسي «بأني أريد ان أكون أو لا أكون» وإصراري هذا سأحققه درجة درجة وأعتقد اني بدأت أصعد أولى درجات النجاح ان شاء الله.

وأضاف : بدأت مرحلة تحقيق الأماني مع أغنية «عودي لي» ثم قدمت أغنية بعنوان «يا زين» وأغنية «راجع» التي اعتبرها من اقرب الأعمال لنفسي وجميعها كانت من كلمات المبدع عمر ساري والحان الأخ والصديق الفنان طوني قطان وتوزيع الفنان المتألق خالد مصطفى ومع هذا الفريق الجميل، حققت نجاحاً ملحوظاً نجاحاً تلو الأخر وكانت وجهتي الى الطريق الصحيح.



اجتماعي

وأشار توفيق: انا بطبعي انسان اجتماعي ولهذا اتعامل مع كل الناس بمحبة وتقدير وهذا ما يهمني في الحياة، ومن اراد النجاح والتربع في قلوب الناس ان يحافظ على تاريخه وكسب محبتهم فهذا راس المال الحقيقي لنجاح اي فنان يريد البقاء على الساحة الفنية وهذا ما حققه عمالقة الفن العربي الذين ما زالوا يتربعون على عرش



القلوب

وحول امكانية النهوض بالحركة الفنية الأردنية قال توفيق: يجب ان يكون للفنانين الأردنيين ممثل تحت قبة البرلمان وهذا للأهمية لأن وجود الفنان اساس في نهضة وحضارة وتاريخ الشعوب.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:26 PM
يسرا .. نجمة حفرت نجوميتها بالصخر وأسرت محبيها بأدوارها الإنسانية

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1537_380691.jpgالدستور ـ طلعت شناعة

ربما لا يعرف كثيرون ان قصة مسلسل «في أيدٍ أمينة» الذي قامت ببطولته الفنانة يسرا جرت أحداثها في الاردن. وهي قصة حقيقية للمصور الصحفي عادل مبارز، حدثت له قبل 24 عاماً تقريباً عندما ذهب في رحلة إلى الأردن مع زميل صحفي له للبحث عن طفل مصري مخطوف هناك وكانت قضية ذائعة الصيت في ذلك الوقت، وحكى مبارز هذه القصة في احد البرامج الإذاعية لتصل إلى شركة العدل جروب التي تنتج معظم مسلسلات يسرا في الآونة الأخيرة وتم عرض الفكرة على يسرا ووافقت خصوصاً أنها على علاقة صداقة قوية بمبارز، الذي لم يمانع في تحويلها لعمل فني على أن تتغير شخصية الصحفي لتصبح صحفية وتم اختيار «موجة عبير» كاسم مؤقت للمسلسل قبل ان يتحول الى «في أيدٍ امينة».

علاقة استثناية مع الاردن

لكن علاقة الفنانة يسرا (التي كرمها منذ ايام مهرجان المسرح العربي «مسرح زكي طُليمات» وتستعد لفيلم جديد بعنوان « بكرة بنشوف») بالاردن ممتدة، وكان من المفترض ان تكون ضيفة شرف احدى دورات مؤتمر الاطفال العرب. كما انها نالت تكريما يليق بها بعد نجاح مسلسل «قضية رأي عام» الذي اخرجه الاردني المبدع محمد عزيزية. الى غير ذلك من المناسبات الوطنية والفنية التي حضرتها الفنانة يسرا.

يسرا تمنت للاردن والدول العربية كل الخير بمناسبة العام الجديد وقالت في حديث سابق لـ «الدستور» إنها تكن للاردن كل التقدير وهي تسعد في كل لقاء يجمعها بالفنانين والمثقفين والمسؤولين الاردنيين. وهو ما أكدته في إحدى لقاءاتها التي جرت في منتدى عبد الحميد شومان قبل سنوات.

سينما

ولعل موهبة يسرا تجلت في الاعمال السينمائية والتلفزيونية التي قدمتها عبر مشوارها الفني الطويل. وهنا نستذكر دورها في مسلسل « قضية رأي عام « والذي تدور أحداث المسلسل حول الدكتورة عبلة عبد الرحمن (يسرا) طبيبة أطفال تحظى بالاحترام ومعروفة بتفانيها ونزاهتها في عملها، تعود بعد حالة طوارئ في وقت متأخر من الليل مع بعض زميلاتها العاملات طبيبة من أسرة صعيدية تدعى الدكتورة حنان (لقاء الخميسي) وممرضة حامل تدعى سميحة (ألفت عمر)،وفى الطريق يتعرضن للاعتداء والاغتصاب من ثلاثة شبان وتدور الأحداث في سياق درامي حول ما تتعرض له المجني عليهن. ووسط كل الضغوط التي تتعرض لها، تسعى عبلة للإبلاغ عن الحادث وتسترد حقها بالقانون. المسلسل يطرح بعض القضايا الحساسة مثل الإدمان على المخدرات والاغتصاب والقضايا الأخلاقية ونظرة المجتمع إلى المرأة الضحية وكأنها الجانية وليست المجنى عليها. فقد برزت موهبة الفنانة يسرا وتأثر كل من شاهد المسلسل. وكما وصفها احد النقاد في مصر بان يسرا « معجون تمثيل». وهي كذلك.

بداية السبعينيات

اسمها الحقيقي سيفين محمد حافظ نسيم ولدت في القاهرة وانطلقت في السينما من الصفر ومن الادوار الصغيرة والتي بدت فيها فتاة ناحلة، وتدرجت في البطولات حتى بلغت النجمة الاولى بمثابرتها ودون ان نعتمد على جمالها او انوثتها كما غيرها من الممثلات والمطربات. قدمت عددا من الأعمال في السينما المصرية والدراما التلفزيونية، وسفيرة نوايا حسنة لبرنامج الأمم المتحدة.

بدأت يسرا حياتها السينمائية في أواخر السبعينيات مع أول ظهور لها عام 1973 على الشاشة الفضية، تبرر يسرا عملها في بداياتها ببعض الأفلام التي قد لاترقي الى مستوى فني جيد بقولها: «عندما بدأت كانت بداخلي شحنة كبيرة للتمثيل، وكان مجرد تفريغها يرضيني، وشيئا فشيئا أدركت الفرق بين الانتشار والاختيار»، قبل الاشتغال في مجال الفن والسينما كانت يسرا تطمح في أن تصبح طبيبة أو في السلك الديبلوماسي أو مضيفة طيران.. استمر مشوارها مع السينما المصرية من فيلم لآخر حتى استطاعت أن تكتسب شعبية كبيرة في أواخر الثمانينيات ومطلع التسعينيات ومنها مجموعة من الأفلام التي وقفت فيها أمام النجم الكبير عادل إمام، وتتحدث يسرا دوما عن تأثير المخرج يوسف شاهين والممثل عادل إمام على مشوارها الفني حيث تعاملت مع المخرج يوسف شاهين لأول مرة من خلال فيلم حدوتة مصرية، أما عادل إمام فقد مثل معها لأول مرة من خلال فيلم «شباب يرقص فوق النار» العام 1978 قدمت بعدها معه نحو 15 فيلما.

اختيرت العام 2006 كسفيرة للنوايا الحسنة من قبل برنامج الأمم المتحدة الانمائي وذلك في احتفال أقيم في حديقة الأزهر بالقاهرة، من جهتها أكدت مديرة المكتب الإقليمي للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن اختيار يسرا جاء لشهرتها الواسعة في الوطن العربي واهتمامها الواسع بالمهمشين والمرأة ورحلتها الفنية الطويلة لأكثر من ‏25‏ عاما قدمت خلالها أدوارا متنوعة عن القضايا السياسية والاجتماعية والإنسانية من خلال السينما والتليفزيون ومشاركتها للعديد من الجمعيات الأهلية في نشاطاتهم الاجتماعية... وبحكم منصبها تشارك يسرا في عديد المؤتمرات واللقاءات الخاصة بالشؤون الإنمائية والإنسانية.‏

تمتلك يسرا صوتا ناعما مما شجعها على الغناء؛ ولكن ليس من باب الاحتراف أو الطرب كما تقول، ومن أشهر أغانيها «جنون الحب» و»جت نظرة عيونه».
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:26 PM
«البترا» تنتدي حول السيرة الإبداعية والنضالية للشاعر العبوشي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1537_380752.jpgعمان - الدستور

في ذاكره المئوية، تنظم جامعة البترا، منتصف الأسبوع المقبل، ندوة حول السيرة الإبداعية والنضالية للشاعر برهان الدين العبوشي، الذي ولد في مدينة جنين عام 1911، وتوفي في العاصمة العراقية بعداد عام 1995، وأطلق عليه مجايلوه من الشعراء النقاد لقب «فارس السيف والقلم».

وتأتي إقامة هذه الندوة، حسب أساتذة ونقاد في جامعة البترا ، لتسليط الضوء على تجربة الشاعر العبوشي، الذي يعدو واحدا ممن أسسوا لقصيدة المقاومة، وتشير سيرته الذاتية إلى أنه قاتل بقلمه وبندقيته في مواجهة الانتداب البريطاني والعصابات الصهيونية، دفاعا عن عروبة فلسطين، وهو من جيل شعري فلسطيني مقاوم ضم: إبراهيم طوقان، عبد الرحيم محمود، عبد الكريم الكرمي وآخرين.

ويعد العبوشي واحدا من أوائل من كتبوا المسرحية الشعرية، وله في ذلك أكثر من مسرحية، إضافة إلى اربع مجموعات شعرية، ومذكراته التي حملت عنوان «من السفح إلى الوادي.. ألبي صوت أجدادي»، قبل أن يقوم أبناه سماك وحسن بتجميع تراثه الشعري والنثري وإصداره في مجلد كبير في دمشق، حمل عنوان «شاعر السيف القلم»، وكان العبوشي، الذي عمل معلما في مدارس فلسطين، انتقل بعد نكبة عام 1948، الى بغداد واقام فيها، وعمل معلما في مدارسها، الى أن تقاعد عام 1975، وحصل على الجنسية العراقية، وكان ناشطا في الحراك السياسي والثقافي الذي عاشته العاصمة العراقية في خمسينيات القرن الماضي وستينياته.

ويرى مثقفون أن هذه الندوة التي تقيمها وتنظمها كلية الآداب في جامعة البترا، تمثل اضاءة مهمة على تجربة شاعر عربي مناضل، لتضع عناوين تجربته المميزة بين أيدي الأجيال الشابة، خاصة أن هذه الندوة التي تتحدث عن تجربة شاعر «السيف والقلم»، تأتي في ذروة حراك الشوارع العربية وثوراتها في مواجهة الظلم والقمع والاستبداد والطغيان.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:26 PM
قصيدة المقاومة العربية .. تراجع عن الواقع وتمركز حول الذات

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1537_380750.jpgعمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

كان لقصيدة المقاومة دور فاعل ومحرّض ضد الظلم والاستبداد والاحتلال، خلال الربع الثالث من القرن الماضي،، حيث برزت أسماء شعراء عرب كثر في المجال، وقد شاع اصطلاح «شعراء المقاومة الفلسطينية»، و»شعراء المقاومة اللبنانية»، إلا أنه، وفي الوقت الراهن، أخذ دور قصيدة المقاومة بالخفوت والتراجع، على الرغم مما يشهده العالم العربي من حراك وثورات شعبية، وهذا التراجع ليس فقط على صعيد القصيدة وإنما شمل فنون الإبداع الأخرى كافة. «الدستور» توجهت إلى بعض المثقفين والأدباء، وسألتهم حول تراجع العمل الإبداعي المقاوم، بخاصة قصيدة المقاومة، في الوقت الراهن، فكانت هذه الرؤى..



د. محمد عبد الله القواسمة:

لا شك أن الأدب والشعر بخاصة يقوم بدور مهم في بث الحماسة في نفوس الناس، ودفعهم إلى التصدي للظلم ومقاومة الطغاة والمستعمرين، فالشاعر له أهميته في تعريف بني وطنه بواقعهم، وتنبيههم إلى المخاطر التي تحيط بهم، وبيان المصائب التي يمكن أن يقعوا فيها. وبرز من هؤلاء الشعراء عمر أبو ريشة ومن بعده أمل دنقل وشعراء المقاومة في منتصف القرن الماضي ونزار قباني في شعره السياسي ومظفر النواب أما الآن فقد تأخر الأدب عن غيره من الفنون كفن المسرح والسينما في القيام بدوره في بث روح المقاومة والنضال في نفوس الناس، ولعّل الأمر يعود في رأيي إلى تمركز الأديب حول ذاته وإحساسه بانعزاله عن المجتمع وما يدور فيه، وتوجهه إلى الحصول على مكاسب خارجية فغدا لدى كثير من الأدباء طموح في الحصول على الجوائز الأجنبية التي لا تعطى إلّا لمن يتماشى مع قيم الغرب وسلوكه. يضاف إلى ذلك إحساس كثيرين منهم بعدم الجدوى من الكتابة عما يجري في الواقع فاستكانوا إلى التاريخ لبعث أمجاد الأجداد والاحتماء بذلك.. وأقصى ما ذهب إليه الأدباء في رفض الواقع هو تصوير ما يجري من دون الدعوة إلى ضرورة التغيير فقام أدبهم بوظيفة التنفيس لدى الناس. هكذا لم يكن الأديب فاعلاً هذه الأيام وفقد مصداقيته وتحول عن قراءته الناس، واكتفى بدور المتلقي لما يجري وكأنه مع «الجحجلول» الشاعر الذي اخترعه صاحب رسالة الغفران في قوله: «صلحت حالتي إلى الخلف/ حتى صرت أمشي للورا زقفونا».



غازي الذيبة:

قصيدة المقاومة العربية لم تتراجع، ولكن الوسائط التي تنقل هذه القصيدة هي التي تغيّب حضور قصيدة المقاومة، وعلى العكس تماما فإن توهج اللحظة العربية بالحرية والمقاومة تقدم لنا اليوم نماذج ومشاريع شعرية عظيمة تجاه شعر المقاومة، ويمكن لمن يريد رفض هذا الفضاء الحر أن يخرج بنتائج مذهلة لما ينتج من هذا الشعر المقاوم الذي بدأ يتحلل من مواصفات قصيدة المقاومة البدائية وينتج قصيدة مقاومة تنساب مع اللحظة وتنعتق فيها.

عبد الكريم أبو الشيح:

إن المتابع للمشهد الشعري العربي يلحظ هذا الغياب لقصيدة المقاومة في ظل ما تشهده الساحة العربية من ثورات، وبرأيي فإن مردّ هذا الغياب ابتداء وبالمجمل يرجع لعنصر المفاجأة التي صنعها الحراك الشبابي، وتتابعه في أكثر من بلد عربي، الأمر الذي جعل المبدع/ الشاعر بغض البصر عن موقفه من هذا الحدث يقف مندهشاً ذاهلاً إزاء ما يحدث، ومنتظراً لما ستسفر عنه من نتائج...

ثمّ إنّ هناك أسبابا كثيرة لهذا الغياب يمكن إجمالها بحسب شرائح الشعراء إلى فئات ثلاث، فئةٍ تقتات على بقاء هذه الأنظمة وبالتالي فهي مناهضة لأي فكرة تحررية لأنها ستكون في غير مصلحتهم، وفئةٍ هي ثورية في فكرها وإبداعها وهي من دعاة التغيير والتحرر، وهي الفئة التي ينتظر الناس/ المتلقي منها أن تتابع الحدث إبداعياً،وهذه الفئة ربما وبرايي ترى في ما يجري حدثاً تفوق على الكلمة، وفوق كل مجازات اللغة، وهذه الفئة ستعيد كتابة ما حدث وتؤصّل له بعد أن تخمر التجربة وتستوعَب. أما الفئة الثالثة فهي فئة بينية قلقة تخاف التغيير وتحذر من فكرة المؤامرة، وفي ذات الوقت تتمناه وتدرك أنه الحل الوحيد لأزمة الراهن العربي.

ختاماً فإن قصيدة المقاومة حينما كانت موجهة ضد النازيّ الصهيوني كان كل المبدعين بالمجمل متفقين على عدائه ،أما في حالتنا الراهنة فالمواقف والرؤى مختلفة متباينة مما يجعل الجميع في حالة من الترقب والانتظار.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:26 PM
«البيت الأدبي» يقوم بـ«زيارة مثقف» للشاعر أبوسليم


عمان ـ الدستور

قام وفد من البيت الأدبي برئاسة مؤسسه ومديره القاص أحمد أبوحليوة بزيارة للشاعر والروائي أحمد أبوسليم مساء يوم الأربعاء الماضي، وذلك ضمن النشاط الاجتماعي الشهري الذي يقوم به البيت الأدبي اتجاه أعضائه من خلال فعاليةِ (زيارة مثقف).

بدأ اللقاء بعزف وغناء الفنان ناصر أبوتوبة ومن ثم حديث أبوحليوة عن مسيرة أبوسليم مع البيت الأدبي التي انطلقت صيف عام 2008 وشهدت عام 2009 مشاركته في الكتاب السنوي الثالث للبيت الأدبي (اثناعشر)، لتستمر بعد ذلك من خلال مشاركته في مهرجان البيت الأدبي الإبداعي ضمن فعاليات الزرقاء.. مدينة الثقافة الأردنية لعام 2010.

تلا ذلك حديث أبوسليم عن نفسه كفلسطيني ولد في الشتات وعانى سعيره وآلامه منذ عام 1965 ليعيش طفولته في حي فقير يشبه المخيم -جناعة- في الزرقاء، راصداً لدور معلم اللغة العربية في المرحلة الابتدائية ودور موضوع تعبير (رسالة) في إشعال موهبته التي تفجرت قصصاً لم تنشر، وروايات لم تكتمل، وأشعاراً رأت النور مؤهلة إياه لحيازة لقب (شاعر القضية) في برنامج (أمير الشعراء) الشهير عام 2008. تحدّث أيضاً عن سفره إلى تركيا عام 1983، ومن ثمّ إلى الاتّحاد السوفيتي، حيث تخرّج مهندساً من جامعة الصداقة بين الشعوب في موسكو عام 1992. وكذلك أشار إلى استقراره في دبي (1997- 2000)، ليعود بعد ذلك إلى الأردن، الذي أطلق فيه ديوانه الأول (دم غريب) عام 2005 فالثاني (مذكرات فارس في زمن السقوط) عام 2006 ومن ثمّ الثالث (البوم على بقايا سدوم) عام 2008، ليختمها بديوانه الرابع المعنون بـ (آنست داراً) عام 2010. وبعد هذه المسيرة الشعرية القصيرة (2005- 2010) الزاخرة بالعطاء الثر والإنجاز المميّز، أطلّ الشاعر أحمد أبوسليم على الساحة الثقافية الأردنية روائياً قديراً بروايته الصاعدة (الحاسة صفر) التي تجبر القارئ على إطلاق حواسه الخمس عند قراءتها، كرواية أدبية مثيرة للقراءة والجدل بكل ما فيها من نهايات مفتوحة لأبطالها أو لأشباه الأبطال فيها، وكرواية تاريخية لا تؤرخ لسلطان بقدر ما تؤرخ لأحداث شعوب تجمعهم حرب مجنونة وجغرافيا ضيقة (لبنان) في بقعة مظلمة من الزمن (ثمانينيات القرن الماضي).

تلا ذلك تعليق عميق من قبل الحضور، ونقاش وحوار، وتقديم مداخلات وآراء، وطرح استفسارات حول ما سمعوه وحول تجربة أبوسليم الأدبية بشكل عام، ليصار بعد ذلك إلى كشف وجه جديد من وجوه الشاعر والروائي، وهو وجه الفنان عازف الجيتار أحمد أبوسليم.

ليختتم اللقاء بعد ذلك – كما بدأ- بعزف على العود قام به الفنان ناصر أبوتوبة.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:26 PM
عدد جديد من مجلة «أبابيل» الثقافية


عمان - الدستور

صدر مؤخراً العدد الجديد (التاسع والأربعون) من مجلة أبابيل الشهرية، التي تعنى بنشر الشِعر والمقالات النقدية، ويترأس تحريرها الشاعر السوري عماد الدين موسى، وتشتمل على ثلاثة أبواب، هي: أشجار عالية، قوارب الورق، وعائلة القصيدة.

يحتوي باب «أشجار عالية» على قصائد نثر إسبانية للشعراء ميجيل أنخل بيرنات واستير موريّاس ورافائيل خوسيه ديّاث (ترجمة: أحمد يماني)، وأخرى للشاعرة الأميركية فاني هوي (ترجمة: عاشور الطويبي)، وأخرى للشاعرالتشيلي نيكانور بارا الذي فاز أخيراً بجائزة سرفانتس (ترجمة: نزار سرطاوي)، وقصائد للشاعر السوري الراحل حسين هاشم (رسالة مفتوحة إلى عزرائيل).

في باب «قوارب الورق» كتب إبراهيم اليوسف عن إشكالية العلاقة بين الشاعر والناقد، بينما كتب طارق إمام عن ديوان الشاعر المصري محمود خيرالله كل ما صنع الحداد ، وكتب راسم المدهون عن ديوان الشاعرة المغربية منى وفيق نيون أحمر ، وكتب حكيم نديم الداوودي عن كتاب مواويل الشتاء للمترجم بدل رفو المزوري، أما في زاوية بورتريه فكتب محمد الإحسايني عن الشاعر لوركا: ومضة النور الأبدي ، وفي متابعات (فينوس خوري- غاتا تنال جائزة غوكور الشِعر، وموسى حوامدة في الآي فون والآي باد)، إضافة إلى حوار مع الشاعر سعدي يوسف (أجراه: محمد العناز، عماد الورداني، عبد السلام دخان) وعرض موجز للإصدارات التالية: الأعمال الشعرية الكاملة لكفافيس، مواقف الألف، المكان ودلالته الجمالية في شعر بيكس، ليوا، عشرون موتاً، نثر2-3، مجرّة 20.

يضمّ باب «عائلة القصيدة» قصائد الشعراء: وليد هرمز (أصعد مراقي البرتقال)، فوزي غزلان (تفاصيل)، عيد الخميسي (نسائم)، مها بكر (اسكب بعضاً من حبرك على قبري إن مرّ خيالك به)، ماهر جمو (الميت)، أحمد هلالي (خطوات متلاحقة حول بئر الاحتمال)، محمود عبدو عبدو (جنازة سمكة)، رنا جعفر ياسين (الحرب تنهض من موتها)، عبد الرحمن سعد (احتشاد عند ظل القصيد)، وسامي جريدي (أوردة الغيب).
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:27 PM
الهند تحتفل في القاهرة بالذكرى الـ 150 لميلاد طاغور


عمان ـ الدستور

في إطار الاحتفال بالذكرى المائة والخمسين لميلاد الشاعر والمفكر والعالم التربوي الهندي رابندرانات طاغور، أول شخصية من قارة آسيا تحصل على جائزة نوبل للآداب، ينظم مركز مولانا أزاد للثقافة الهندية التابع لسفارة الهند بالقاهرة بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية، زيارة إلى مصر لمؤدية الأغنيات الكلاسيكية الهندية سوميترا جوها وفرقتها، والراقصة الكلاسيكية الكبيرة كابيري تشاتيرجي وفرقتها المكونة من 11 راقصا لتقديم عروض في القاهرة في الفترة من 15 إلى 21 كانون الثاني الجاري.

سوميترا جوها هي إحدى المغنيات الكبار اللائي يقمن بأداء الأغنيات التي تصاحبها الموسيقى الهندوستانية الكلاسيكية (الموسيقى الكلاسيكية لشمال الهند)، وكذلك أغنيات رابيندرا سانجيت «وهي أغنيات ألفها ولحنها رابندراناث طاغور».

وقد فازت الفنانة أخيرا بجائزة بادماشري الوطنية الهندية ومنحها إياها رئيسة الهند. وسوف تقوم، بمصاحبة فرقتها المكونة من أربعة عازفين، بتقديم أغنيات تصاحبها الموسيقى الكلاسيكية الهندوستانية بما في ذلك شكل الراجا (نمط موسيقى يضاهي السلم الموسيقي) بالإضافة إلى عدد من الأغنيات الشهيرة التي قام بتلحينها طاغور.

د. كابيري تشاتيرجي هي خريجة جامعة فيسفا بهاراتي، والتي أنشأها رابندراناث طاغور في ولاية غرب البنغال الهندية. وقد قامت بتعلم الرقص في سن مبكرة على يد أفضل معلمي الرقص الكلاسيكي الهندي وخاصة الرقص المانيبوري الكلاسيكي في فيسفا بهاراتي. وستقوم هي وفرقتها المكونة من أحد عشر راقصا بأداء مسرحية راقصة بعنوان «شياما»، وهي مأساة رومانسية كلاسيكية تنتمي إلى ولاية البنغال، قام بتأليفها رابندراناث طاغور في عام 1939. وكانت آخر عمل ضخم لطاغور يقدمه للمسرح، وهو يمثل مزيجا فريدا من الغناء والرقص والألوان والحركات الراقصة، والتي تنتمي إلى أسلوب الرقص الذي ابتكره طاغور وأطلق عليها اسم «رابندرانيثيا». وتقوم كابيري تشاتيرجي بأداء دور شياما، وهي راقصة في البلاط تقع في حب تاجر أجنبي «بوجروشين، والذي يقوم بأداء دوره سوراف تشاتيرجي» والذي يتم سجنه ظلما ويواجه تهديدا بتوقيع عقوبة الإعدام عليه اذا لم تقبل شيما عرض الزواج من احد الأشخاص المعجبين بها «اوتيو، والذي يقوم بأداء دوره امبيكا بهانداري» ليحل محل التاجر. ويقوم باسانتا موكيرجي بأداء دور كوتال، الحارس.

ويتم تنظيم زيارة الفرقتين إلى القاهرة تحت رعاية المجلس الهندي للعلاقات الثقافية.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:27 PM
«الإيسيسكو» تصدر كتابا جديدا عن شعراء أقباط مدحوا الرسول الكريم


عمان ـ الدستور

صدر، ضمن منشورات المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكو ـ كتاب جديد باللغة العربية، بعنوان: «محمد صلى الله عليه وسلم في شعر النصارى العرب»، لمؤلفه الباحث المصري محمد عبد الشافى القوصي.

قدم للكتاب د. عبد العزيز بن عثمان التويجرى، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة. أمّا الكتاب نفسه فيشتمل، على وفق البيان الصادر عن المنظمة، على مجموعة فصول تتناول المدائح النبوية، والمعارضات الشعرية، وشهادات النصارى العرب في الرسول الكريم، وعلى تعريف بالشاعر المسيحي السوري ميخائيل ويردي، صاحب قصيدة «نهج البردة»، في مدح الرسول الكريم.

ومن الشعراء النصارى العرب الذين نظموا شعرًا في مدح الرسول الكريم، والذين يضم الكتاب نماذج من شعرهم، حليم دموس، والدكتور شبلي شميل، الذي ـ وإن لم يكن من أهل الأدب والشعر ـ قال شعرًا في الرسول عليه الصلاة والسلام، وخليل مطران، وجورج صيدح، وإلياس قنصل، صاحب المطولة التي سماها «النبي العربي الكريم»، ونشرها في طبعة مستقلة من 32 صفحة، ورشيد سليم الخوري، الذى اشتهر بالشاعر القروي، وعبدالله يوركي حلاق، ورياض معلوف، وإلياس فرحات، ووصفي قرنفلي، وشبلي ملاط، وجورج سِلسِلمي، ونقولا فياض، وجاك صبري شماس
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:27 PM
انطلاق «الفجيرة الدولي للمونودراما 2012» .. الشهر الحالي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1537_380753.jpgعمان ـ الدستور

برعاية الشيخ حمد بن محمد الشرقي، حاكم الفجيرة، تنطلق في العشرين من الشهر الحالي، فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما، والذي يشهد حفل افتتاحه الإعلان عن الفائز بجائزة «الفجيرة للإبداع المسرحي» التي تم استحداثها لأول مرة هذا العام تزامنا مع دخول المهرجان سنته العاشرة.

وتستضيف الدورة الجديدة للمهرجان، الذي تنظمه هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، وتستمر حتى 28 من الشهر نفسه، عروضا لمسرح الممثل الواحد من 12 دولة عربية وأجنبية، وبحضور أكثر من 200 ضيف شرف من نجوم الفن والأدب من مختلف أنحاء العالم.

وسوف يتم الإعلان عن اسم الفائز خلال حفل الافتتاح، الذي يقام هذه الدورة في ساحة قلعة الفجيرة، ويضم استعراضا فنيا بعنوان: «الفجيرة.. العالم يمر من هنا»، من تأليف وأشعار الكاتب المسرحي الشاعر محمد سعيد الضنحاني، وبمصاحبة فرقة أورنينا للمسرح الاستعراضي الغنائي، ووضع ألحانه الموسيقار الشهير وليد الهشيم.

ويستضيف المهرجان كوكبة من ضيوف الشرف، ومنهم: سميحة أيوب، جريس سماوي، لينا التل، مفلح العدوان، جمال سليمان، رشيد عساف، سلوم حداد، وغيرهم.

ويتضمن المهرجان مجموعة من العروض، هي: الطريقة المضمونة للتخلص من البقع/ مصر، تأليف رشا عبد المنعم، تمثيل واخراج ريهام عبدالرازق، أكلة لحوم البشر/ الأردن، تأليف ممدوح عدوان، تمثيل محمد الابراهيمي، اخراج علي الجراح، قص.. لصق/ لبنان، تأليف وتمثيل رفيق علي احمد، اخراج ناجي صوراتي، سوناتا الربيع - سوريا، تأليف جمال آدم، تمثيل مازن الناطور، اخراج ماهر الصليبي، إصبر على مجنونك/ الإمارات (فرقة مسرح دبي الأهلي)، تأليف واخراج جمال مطر، تمثيل أحمد مال الله، العازفة/ الإمارات، المغرب (النص الفائز بالمسابقة العربية لنصوص المونودراما)، تأليف د. ملحة عبدالله (السعودية )، تمثيل واخراج لطيفة احرار (المغرب)، انتاج هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، ومن الأعمال الأجنبية: ديزدمونا - بولندا، استراليا لنص شكسبير الشهير، تأليف واخراج يولانتا يسكيفش، وتمثيل يونالتا يسكيفش، ومن المانيا «: اعترافات قناع، ومن المانيا والعراق (الى بغداد) تمثيل واخراج ازل يحيى ادريس، و من اذربيجان «هذه هي النهاية» تمثيل قربان اسماعيلوف، واخراج بهرام اسمانوف، ومن تايوان «الملك لير» لشكسبير، تمثيل واخراج وو هسينغ كيو، ومن بريطانيا «شيء او لا شيئ» تمثيل واخراج غي دارتنيل.

وسيشهد المهرجان تكريم الفائزين بجوائز مسابقة نصوص المونودراما العربية، وهم: د ملحة عبدالله (السعودية)، طه عدنان (المغرب)، متولي عمر ابو ناصر (فلسطين) بحضور لجنة تحكيم المسابقة والتي ضمت :عبدالعزيز السريع (الكويت)، أسعد فضة (سوريا)، يسري الجندي (مصر)، عبدالكريم برشيد (المغرب)، عبدالله راشد (الامارات).

ويقيم المهرجان ندوة رئيسية تحت عنوان «المونودراما بين المصطلح والحداثة»، يشارك فيها كل من الدكتور عبدالكريم جواد من سلطنة عمان، والدكتورة هدى وصفي من مصر، والدكتورة ملحة عبدالله من السعودية، ومحفوظ عبدالرحمن من مصر، ونضال الأشقر من لبنان.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-02-2012, 12:27 PM
ممثل بريطاني يطلق مغنية امريكية لرفضا الانجاب منه


لندن - (د ب ا)



أعلن الممثل البريطاني راسل براند أنه باشر الجمعة الماضي معاملات الطلاق من المغنية الأمريكية كايتي بيري التي تزوجها قبل أكثر من عام. وقال الممثل البالغ 36 عاما في بيان «للأسف سنضع كايتي وأنا حداً لزواجنا. سأحبها طوال حياتي وأنا على ثقة أننا سنبقى أصدقاء».وكان راسل براند وكايتي بيري البالغة 27 عاما تزوجا في 23 تشرين الأول 2010 في الهند.

ويشير طلب الزواج الذي رفع الى محكمة لوس أنجلوس العليا الى وجود «خلافات لا يمكن التوفيق بينها» بين الزوجين.

وكانت شائعات كبيرة تسري منذ أيام عدة حول انفصالهما لاسيما أن الممثل والمغنية أمضيا عيد الميلاد بشكل منفصل فراسل براند أمضاه في بريطانيا فيما كانت كايتي بيري في هاواي.

وقد التقطت صور عدة لهما في الفترة الأخيرة بمفردهما ومن دون خاتم الزواج. وقد تزوج الفنانان في الهند بعيدا عن عدسات المصورين أمام نحو مئة مدعو قرب مدينة جايبور.

وقد اشتهر راسل براند خصوصا في فيلم «آرثر». واشتهرت كايتي يري العام 2008 من خلال أغنية «آي كيسد اي غيرل».

وقد بيعت أكثر من خمسة ملايين نسخة من البومها «وان اوف ذا بويز» في غضون سنتين. أما ألبومها التالي «تين ايدج دريم» الذي صدر في آب 2010 فقد عرف نجاحا كبيرا أيضا. وقد رشحت للفوز بست جوائز غرامي العام 2011 إلا أنها لم تنل أيا منها.
التاريخ : 02-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:07 PM
التشكيلي جلال عريقات ينحاز للبيئة النقية عبر مشروعه الفني «إعادة التدوير»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1538_381006.jpgعمان - الدستور - خالد سامح

تتفرد التجربة التشكيلية للفنان الأردني جلال عريقات بانحيازها للبيئة ومحاربة التلوث الذي يشوه الكثير من جماليات الطبيعة المحيطة بنا عبر إعادة تدوير الكثير من المخلفات والمواد الأولية، ورغم تنوع اتجاهاته الفنية ومشاربه الإبداعية إلا أن عريقات يتخذ ذلك المنحى ويسير في ذلك الاتجاه الفني منذ أواسط التسعينيات، حيث أنشأ محترفه الخاص وحصل مؤخراً على محترف وصالة عرض اضافية من أمانة عمان الكبرى في القرية الثقافية بحدائق الحسين، وذلك ضمن منحه قدمت لمجموعة من التشكيليين الأردنيين تقديراً لجهودهم بإغناء المشهد الفني والثقافي الأردني.

وكان عريقات قد اختتم مؤخرا معرضه المعنون بـ»إعادة خلق» في حدائق الحسين، وقدم فيه نماذج من أعماله الفنية الجديدة ويطرح من خلالها صورة فنية وتشكيلات تجريدية لمجموعة من المواد المعدنية والبلاستيكية والخشبية التي غالياً ما نستخدمها في حياتنا اليومية ونلقي بقاياها في سلات المهملات مما يشكل خطراً على التربة البيئة والصحة العامة، وحول ذلك المشروع الفني الرائد يقول عريقات نفسه في حديث للدستور» في معرضي الجديد أسير في نفس المشروع الذي أطلقته منذ سنوات انطلاقا من إيماني في دور الفن التشكيلي في الحفاظ على البيئة، وقد أعدت تدوير مجموعة جديدة من المواد الأولية بأساليب بسيطة تحافظ على اللون الأصلي لتلك المواد مع بعض الإضافات اللونية لا سيما على خلفية اللوحات والمجسمات، ومن تلك المواد علب الألمنيوم والحديد وشبك النوافذ والصاج وورق الصحف والمجلات والكثير من مخلفات المنازل البلاستيكية والمعدنية».

ويؤكد عريقات أنه يسعى لتكريس ثقافة فنية مناصرة لكل ماله علاقة بصيانة البيئة وحمايتها من التلوث والعبث البشري وكل ما يمكن أن يؤدي الى تخريب جمالياتها المتعددة، ويضيف: «أحاول من خلال معرضي ان اوجه نداء للحفاظ على البيئة وحمايتها وأرى أن ذلك لا يمكن ان ينفصل عن الرسالة العامة للفنان التشكيلي، فقد قمت بإعادة تدوير المواد المستهلكة بصورة فنية للتأكيد على ان كافة المواد التي نستخدمها في حياتنا اليومية من الممكن ان نجعلها صديقة للبيئة ونستغلها فنيا ومن الممكن اذا تعاملنا معها بطريقة سيئة وغير حضارية ان نحولها الى مواد ضارة بالبيئة».

يقوم الفنان جلال عريقات بإعادة بناء و صياغة تلك المواد واحيائها بإيقاع بصري جمالي جديد مستخدما ورق الزجاج والوان الاكريلك على اسطح كرتونيه مقواة مستعينا بخبرة وتجربة الفنان في قدرته على تطويع المواد لصياغة تلك الاعمال الفريدة من حيث الشكل و المضمون، و هذا ينطبق ايضا على تجربته النحتيه و منحوتاته المنفذه بنفس الإسلوب، حيث يقوم بتعشيق تلك الخامات في اصل الماده من قطع خشبيه او حجريه.

وعريقات مواليد ليماسول - قبرص 1953، حاصل على دبلوم فنون جميلة تخصص رسم (تصوير) 1972 - 1975 وهوعضو رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين.

وشارك ومثل الأردن في معظم معارض ومهرجانات رابطه الفنانين التشكيليين الأردنيين و المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة ووزارة الثقافة داخل و خارج الأردن.

كما شارك في أكثر من 180 معرضا جماعيا من العام 1975 - 8002 داخل وخارج الأردن ومنها الدول التالية: الصين، إسبانيا، بلجيكا، الكويت، لبنان، جاكرتا، المغرب، العراق، اليمن، عمان، الشارقة، بريطانيا، أمريكا، قبرص، بنغلادش، السعودية، تونس، مصر، سوريا، وبرع جلال عريقات كذلك في مجال النحت الذي عبر فيه عن قضايا انسانية وبيئية عديدة واهله ذلك للمشاركة في عدة ملتقيات دولية للنحت ومنها سمبوزيوم عمان الدولي الذي يقام كل سنتين بمشاركة محلية وعربية وعالمية واسعة كما أصدر عريقات عدة كتب تعني بتعليم الفنون للأطفال وتحفزهم على الحافظ على البيئة.
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:07 PM
رابطة «للكتاب السوريين» بديلا عن «الاتحاد»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1538_381016.jpgعمان - الدستور

يعكف حاليًا مجموعة من الكتاب السوريين على تأسيس رابطة «للكتاب السوريين»، تكون بديلاً عن اتحاد الكتاب السوريين، والذي يرأسه الدكتور حسين جمعة، وتكون هذه الرابطة صلة وصل بين الكتاب تعبر عن تطلعاتهم وآمالهم وليحل محل الاتحاد القائم الموالي للنظام السوري حسب وجهة نظرهم.

وسوف تكون هذه الرابطة متاحة العضوية لكل الكتاب السوريين من مختلف التيارات الأدبية والفكرية الراغبين في أن يكونوا أعضاء فيها، والرابطة مفتوحة لكتاب عرب وغير عرب مساندين للشعب السوري كأعضاء شرف، أما الكتاب الفلسطينيون ممن يقيمون في سوريا فيتمتعون بالعضوية الكاملة في الرابطة، وينطبق عليهم ما ينطبق على إخوتهم من الكتاب السوريين.

وذكر الكتاب السوريون فى بيان التأسيسي للرابطة موازاتهم ثورة الشعب السوري من أجل الحرية والكرامة والنهوض الوطني، وقالوا: «نعتزم نحن مثقفو سوريا المتنوعو الأصول والمشارب، تأسيس رابطة للكتاب السوريين الأحرار، تعبر عن مشاركتنا في الثورة السورية، وعن شعورنا بالحاجة إلى إطار ديمقراطي ومستقل لعموم الكتاب السوريين، يعبر عن الواقع الجديد لسوريا التي تولد الآن في شوارع الحرية، عبر تأسيس الرابطة اليوم نعمل على أن تستعيد الثقافة دورها التغييري والنقدي والمحرر، ويستعيد المثقفون استقلالهم وقدرتهم على المبادرة والتجديد الفكري والجمالي والأخلاقي، وأن نضع أنفسنا في صف شعبنا والدفاع عن حريات مواطنينا وحقوقهم ووحدتهم».

وأوضح البيان، أنه من شأن الرابطة أن تشكل إطاراً حرًا ومنصة للشعراء والكتاب والمفكرين والأدباء السوريين الأحرار المشاركين في صنع سورية الجديدة، والذين يفتشون عن إطار عملي للتفاعل فيما بينهم، بما يساعد على تسريع عملية الانتقال من نظام الاستبداد والقمع والإقصاء إلى نظام ديمقراطى مدني تعددي، يتيح أوسع الفرص للطاقات الإبداعية الأدبية والفكرية السورية، كما يتطلع الكتاب إلى أن تقوم الرابطة بتجسير الفجوة التي أقامها نظام البعث بين الكتاب والمبدعين السوريين داخل الجغرافيا السورية، أو من كان نصيبهم من الاستبداد حياة المنافي والتشرد في العالم، موضحين أن البطش والقمع وتكميم الأفواه، نال الجميع دون تفريق، وفوق ذلك عزلت المثقفين السوريين عن بعضهم خطوط وهمية تفصل الداخل عن الخارج والخارج عن الداخل، ومجهولية كبيرة بين الطرفين، أضعفت في المحصلة المكانة الثقافية والأدبية لسوريا في العالم، كما تسببت في إضعاف معنى سوريا في أعين السوريين قبل غيرهم، وإفراغها من الفكر المبتكِر الجسور والمخيلة الطليقة والنقد السياسي والاجتماعي الضارب والروح الحرة المتوثبة، كما تتطلع الرابطة أيضًا إلى المساهمة في إصلاح سلم القيم العام لمصلحة المعرفة والعمل والابتكار، على سلم القيم الحالي الذى يعلي من السلطة والمال والامتياز.

وناشد المثقفون في بيانهم الكاتبات والكتاب الذين يوافقون على الانضمام إلى الرابطة بموافاتهم بمقترحاتهم للأولويات من المهام المرحلية للرابطة الواجب الاضطلاع بها في غضون الفترة الواقعة بين وقتنا الحاضر والمؤتمر الأول للرابطة المزمع عقده في دمشق مباشرة بعد تحقق أهداف السوريين في الانتقال من الوضع الديكتاتوري الحالي إلى العهد الديمقراطي المنتظر في بلادنا.

والموافقون على الانضمام للرابطة، هم: صادق جلال العظم، طيب تيزيني، شوقي بغدادي، برهان غليون، ياسين الحاج صالح، علي كنعان، رفيق شامي، ميشيل كيلو، خلدون الشمعة، عزيز العظمة، مفيد نجم، فرج بيرقدار، حكم البابا، عبد الرزاق عيد، راتب شعبو، إبتسام إبراهيم تريسي، عبد الرحمن حلاق، موفق نيربية، خالد خليفة، رشا عمران، منذر المصري، مرام مصري، فايز سارة، عمر قدور، روزا ياسين حسن، بكر صدقي، رزان زيتونة، بدرخان علي، خطيب بدلة، سلوى نعيمي، خليل النعيمي، فادي عزام، سمر يزبك، نصر الدين البحرة، حازم نهار، صالح دياب، عمر إدلبي، مصطفى خليفة، فارس البحرة، غياث الجندي، عبد الرحمن الحاج، سحبان سواح، منير الخطيب، ماجد رشيد العويد، محمد علي الأتاسي، معتز الخطيب، محمد علاء الدين عبد المولى، أكرم قطريب، سمر علوش، عبد الكريم العفنان، معتز طوبر، نوري الجراح.
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:07 PM
بدء استقبال المشاركات بجائزة محمد طمّليه

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1538_381008.jpgعمان - الدستور

أعلنت الزميلة جريدة «العرب اليوم»، عن بدء استقبال المشاركات بجائزة محمد طمليه لأحسن مقالة صحافية عربية لعام 2012، وستقدم المقالات المرشحة منذ الأول من كانون الثاني الحالي وحتى الثلاثين من حزيران المقبل، وسيعلن عن الفائز بالجائزة في الخامس عشر من أيلول المقبل، وتسلّم الجائزة للفائز في حفل خاص بتاريخ الثالث عشر من تشرين الثاني في العام المقبل؛ أي في الذكرى الرابعة لوفاة الراحل محمّد طمّليه.

وتمنح صحيفة «العرب اليوم» هذه الجائزة سنوياً، ومقدارها خمسة آلاف «5000»، دينار أردنيّ «أو ما يُعادلها بالدولار الأمريكيّ»، وهي مقدّمة من مالك «العرب اليوم»، ورئيس هيئة المديرين فيها، السيّد الياس جريسات. كما يُمنح الفائز درعاً خاصّاً وشهادة تقديريّة.

ويقدّم المرشّح ثلاث مقالات من نتاجه المنشور في عام 2012؛ إضافة الى سيرة ذاتية موجزة، على أن تكون هذه المقالات منشورةً في إحدى الصحف العربيّة أو المواقع الإلكترونيّة، ويجب أنْ لا تتجاوزَ المقالة الأربعمئة (400) كلمة، أن تتسم المقالة بوضوح الأفكار، ودقة التعبير, والقدرة على التأثير.

وستشكل (العرب اليوم) لَجْنة رفيعة المستوى لتحكيم النّتاج المقدّم, واختيار الفائز، ويجوز للجنة التحكيم أنْ تحجبَ الجائزة إنْ رأت ذلك؛ أو أن تختار ما تراه مناسباً من المقالات غير المشاركة.

ترسل المشاركات بنسخة ورقية وأخرى إلكترونية إلى العنوان صحيفة (العرب اليوم).

يشار أن محمد طمليه ولد في قرية ابو ترابة، قرب الكرك عام 1957، ويمتد جذر اسرته الى قرية عنابة بقضاء الرملة، حصل على بكالوريوس في اللغة العربية وآدابها من الجامعة الأردنية عام 1985، وعمل بعد تخرجه سكرتيراً تنفيذياً لرابطة الكتاب الأردنيين، ومديرا ثقافياً لغاليري الفينيق للثقافة والفنون، ورئيساً لتحرير جريدة (قف) وكاتباً لعمود يومي في عدد من الصحف الأردنية منها: الشعب، الدستور، البلاد، الرصيف، كما كان عضواً في الهيئة الإدارية لرابطة الكتاب الأردنيين، وهو عضو في الرابطة، وفي اتحاد الأدباء والكتاب العرب، حصل على جائزة رابطة الكتاب الأردنيين في مجال القصة القصيرة عام 1986.وبقي حتى آخر حياته كاتبا في صحيفة العرب اليوم، وله إصدارات عدة، ومنها: الخيبة، ملاحظات حول قضية أساسية، المتحمسون الأوغاد، جولة عرق، يحدث لي دون سائر الناس، وإليها بطبيعة الحال.
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:07 PM
بغداد تقاضي الدول الممتنعة عن تسليم الآثار المسروقة


عمان - الدستور

يعتزم العراق ملاحقة الدول التي تمتنع عن إعادة آثاره قضائيا، حيث فقدت أغلب تلك الآثار خلال تولي الحاكم المدني الأمريكي بول بريمر مسؤولية العراق.وأعلن عضو لجنة السياحة والآثار العراقية حسين الشريفي ،عن نية لجنته رفع دعوى قضائية دولية ضد كل دولة لن ترضى بتسليم الآثار العراقية التي سرقت من العراق بعد 2003 والموجودة لدى بعض الدول.

وقال الشريفي -في تصريح للصحفيين-: إن لجنة السياحة والآثار «عازمة على رفع دعاوى قضائية ضد كل دولة تحاول الاحتفاظ بالآثار العراقية المسروقة، والتي لن ترضى بتسليمها إلى العراق، رغم الدعوات العديدة التي وجهت لها»، مشيرا إلى أن «غالبية الآثار العراقية سرقت في زمن الحاكم المدني بول بريمر، من قبل عصابات تهريب آثار منظمة ومافيات عالمية مختصة»، مؤكداً أن لجنته «عازمة على متابعة كل قطعة من الآثار العراقية المسروقة، حتى لو كانت في آخر الأرض».

وكان العراق تمكن من استعادة الآلاف من القطع الأثرية المسروقة من العراق، خصوصاً تلك التي سرقت من المتحف الوطني ببغداد.

وقالت هيئة الآثار والتراث العراقية في الشهر الماضي: إنها استعادت 4500 قطعة أثرية مسروقة من داخل البلاد وخارجه خلال العام 2011.

وتعرض المتحف العراقي اكبر مخزون اثري في العراق وعدد من المواقع الأثرية إلى السلب والنهب بعد العام 2003 وتم تهريب عدد كبير من هذه الآثار إلى دول أوروبية وعربية ولا تزال آلاف القطع مفقودة.

وبحسب تقارير اختصاصية فإن هناك ما يقرب من 170 ألف قطعة أثرية قد فُقدت من العراق، من بينها 15 ألف قطعة مسجلة ضمن مقتنيات المتحف الوطني، وتمكنت وزارة السياحة والآثار العراقية بعد سنوات من استعادة أكثر من 25 ألف قطعة أثرية بعضها تضرر بالكامل والبعض الآخر بحالة متوسطة.

وتحتوي المسروقات على قطع مهمة جدا، كالإناء النذري الذي يشكل الفلسفة السومرية في الحياة والموت، ورأس الفتاة السومرية الذي اشتهر بأنه موناليزا العراق، وكذلك رأس سرجون الأكدي وثيران مجنحة نادرة عُثر عليها في النمرود.

ويوجد في العراق نحو 12 ألف موقع أثري في العراق تعود إلى حضارة السومريين والبابليين والآشوريين والحضارة الإسلامية، ودولة بني العباس التي اتخذت من بغداد عاصمة لخمسة قرون، ولا تزال هذه الأماكن مهددة بالسرقة والنهب والتجاوزات غير المرخصة.
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:08 PM
تدهور أخلاقي في الغرب مستمد من الحرية

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1538_381019.jpgعمان - الدستور

يحمل عمل الكاتب البيروفي ماريو فارغاس يوسا، الحائز على جائزة نوبل للآداب لعام 2010، والمتوقع صدوره في العام الجاري، عنوان «حضارة العرض». حيث يتناول، من خلال صفحات الكتاب، حرية الجنس المزعومة.

وأثناء قراءة فصلٍ من دراسته، التي ستظهر على شكل كتاب، بعنوان «اختفاء الإثارة» يشير فارغاس يوسا إلى أن: «ممارسة الحب في أيامنا هذه، في بلدان الغرب، هي أقرب الى الاباحية من الإثارة، بحيث كانت الحصيلة تدهوراً وانحرافاً مستمداً من الحرية». وقدّم يوسا عرضاً لكتابه الجديد، إثر منحه شهادة الدكتوراة الفخرية من جامعة كاييتانو إيريديا البيروفية، والتي تمثل أول اعتراف تمنحه هذه الجامعة الدراسية المتخصصة بالطب في ليما لشخصية لا تنتمي إلى حقل الصحة.

وفي هذا الفصل، الذي يقر فارغاس يوسا بأنه أقصر فصل في كتابه، يؤكد على أن الكشف عن أسرار الإثارة يعني خطوة الى الوراء، قد تحيل الجنس الى «مجرد غريزة حيوانية». ومن ثمّ يستطرد قائلاً «إذا أردنا من الحب المادي أن يساهم في إثراء حياة الناس، فلنحرره من الحكم عليه جزافاً، ولكن ليس من حيث الأشكال أو الطقوس التي تعمل على تجميله وتمدينه».

ويرى فارغاس يوسا أن الجنس بمفهومه العام، السليم، والطبيعي، يجعل الحياة مملة وبسيطة، وأكثر عنفاً مما هي عليه. وسوف يخيب أمل الأجيال القادمة، من ناحية الجنس، عند التقليل من أهميته، أوتجنب البحث عن سرّه وعاطفته، خياله وإبداعه.

ليس من العدل القول، من وجهة نظر فارغاس يوسا، أن الإثارة تمثل لحظات رقي للتمدن، وتعد أحد مكوناته الرئيسية. وسوف يتناول مؤلف رواية «حرب نهاية العالم»، في كتابه المقبل أيضاً، الشكل الذي آلت إليه الثقافة بسبب من تأثيراتها على بعض الأنشطة الإبداعية، كما هو الحال مع العمل الفني، والعمل الأدبي، والحياة السياسية، وكذلك الحياة الجنسية.

ويقع كتاب ماريو فارغاس يوسا الذي سيصدر في 11 نيسان 2012، وتحت عنوان «حضارة العرض»، في 224 صفحة.
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:08 PM
فعاليات مقبلة


«البيت الأدبي» يعقد لقاءه الشهري السادس والثمانين

يعقد صالون القاص أحمد أبوحليوة (البيت الأدبي) لقاءه الشهري السادس والثمانين محتفلاً بدخوله عامه الثامن، وذلك الساعة السادسة من مساء يوم بعد غد في الزرقاء. هذا ويشار إلى أن (البيت الأدبي) تأسس في عمّان عام 2004.



«الثقافي العربي» يكرم الفنانين العبادي والصفدي

يستهل المركز الثقافي العربي نشاطه للعام الجديد بتكريم الفنانين الأردنيين محمد العبادي وقمر الصفدي، عند السابعة من مساء السبت المقبل في قاعة المركز الثقافي العربي بجبل اللويبدة. يأتي التكريم في إطار برنامج التكريم الشهري (ذاكرة السوسن) الذي أطلقه المركز في شهر تشرين الأول من العام 2011 ، وهو البرنامج المخصص لتكريم الفنانين الرواد الاردنيين.



«القدس في مفاوضات السلام»

ضمن أمسيات نشاط (كتاب الأسبوع) تستضيف دائرة المكتبة الوطنية الدكتــور عبــد الحميــد مسلــم المجالــي للحديث عن كتابة «القدس في مفاوضات السلام» في أمسيةٍ ثقافيةٍ يديرها الدكتور جورج طريف الداوود ، وذلك عند الساعة السادسة من مساء يوم الأحد 8/1/2012 في قاعة الاحتفالات الرئيسة.
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:08 PM
فعاليات الغد


أمسية شعرية موسيقية في رابطة الكتاب

بدعوة من «لقاء الأربعاء» في رابطة الكتاب الأردنيين يلقي الشاعران لقمان اسكندر وأحمد أبو ردن والشاعرة منى خليل منتخبات من قصائدهم، يقدم خلالها الفنانان ناصر أبو توبه وطه المغربي خلفية من تقاسيم على العود، ويدير الأمسية الشاعر جميل أبو صبيح وذلك الساعة السادسة من مساء يوم غد ضمن نشاط لجنة الشعر في مقر الرابطة بالشميساني، والدعوة عامة.
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:08 PM
فعاليات اليوم


شهادة إبداعية في رابطة الكتاب بالزرقاء

بدعوة من رابطة الكتاب الأردنيين بالزرقاء يقدم الفنان والكاتب المسرحي محمود الزيودي شهادته الإبداعية، ويقدم الباحث محمد المشايخ قراءة في مسيرة محمود الزيود الفنية، ويدير الندوة الشاعر جميل أبو صبيح، وذلك الساعة السادسة من مساء اليوم في مقر الرابطة بالزرقاء – قرب قصر شبيب الأثري، والدعوة عامة.



ورشة فكرية حول «الإسلام وأصول الحكم»

تقيم رابطة الكتاب الأردنيين ورشة فكرية مفتوحة حول كتاب علي عبد الرازق (الإسلام وأصول الحكم) يديرها الدكتور محمد خالد الشياب، وذلك اليوم الساعة السابعة مساء في مقر الرابطة بالشميساني، والدعوة عامة.
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:08 PM
«انفصال نادر وسيمين» .. دراما إيرانية حول الصدق مع الذات

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1538_381022.jpgعمان ـ الدستور

تعرض لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان الفيلم الإيراني «انفصال نادر وسيمين»، وذلك الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم. الفيلم نفسه كان الأكثر إثارة للجدل ولردود الفعل المتناقضة أثناء عرضه في «مهرجان أبو ظبي السينمائي» الأخير. سبق عرض الفيلم في المهرجان حصوله على جائزة مهرجان «برلين» وعلى نجاح كبير في عروضه الأوروبية.

تجري أحداث الفيلم في إيران وشخصياته ينتمون إلى الطبقتين الوسطى والفقيرة في المجتمع الإيراني، ومن المفترض تبعا ذلك أن تكون له خصوصية محلية، غير أن المعجبين فيه يرون أن نجح في طرح المشكلة، أو المشاكل التي تطرق إليها، بحيث اتسمت بطابع إنساني عام يمكن أن يشعر بها ويتفاعل معها الناس في كل مكان.

يروي الفيلم حكايتين متداخلتين ويرويهما بطريقة تجعل منهما أقرب ما يكون إلى حكاية واحدة متصلة. يتم سرد الحكاية الأولى الأصل ضمن خط واحد يتعلق بقرار زوجين هما نادر وسيمين، اللذين ينتميان إلى الطبقة الوسطى، الانفصال، بل و الطلاق، نتيجة رفض الزوج مغادرة البلاد مع زوجته وابنتهما التي في سن المراهقة بعد أن حصلا على كافة الأوراق التي تسمح لهما بالهجرة. تصر الزوجة على السفر في حين يرفض الزوج نتيجة رغبته في رعية والده العجوز المصاب بالخرف والعاجز، تبعا لذلك، عن الاعتناء بنفسه. لكن إجراءات الطلاق لا تصل إلى نتيجة بسبب مشكلة ثانية تتعلق بمن سيأخذ الابنة تحت رعايته، حيث كل من الاثنين يتمسك بموقفه، ولذلك فإن القرار النهائي في هذا الشأن يعود للابنة كي تقرر بمن ستلتحق، هل ستعيش مع أبيها أم مع أمها. ينتهي الفيلم دون أن يقدم جوابا على هذا السؤال حيث يصور الفيلم الزوج والزوجة ينتظران بقلق في ردهة المحكمة فيما الابنة تقف أمام القاضي داخل قاعة المحكمة تعلن أنها وصلت إلى قرار، غير أن الفيلم لا يعلنه وينتهي والزوج والزوجة في حالة انتظار. لا يناقش الفيلم قضية أحقية أي من الزوجين في رعاية الابنة( مع أن منطق الأمور يميل لصالح الزوج إذ أن السبب الذي يمنعه من السفر مع الزوجة يتعلق بواجبه الإنساني تجاه والده وهو واجب لا يمكن أن يلومه عليه أحد بل على العكس من ذلك فهو يستدعي التقدير، فيما لا يفسر ولا يبرر الفيلم سبب رغبة الزوجة بالهجرة إلى خارج البلاد).

لا يتوقف الفيلم عند هذه المسألة بشكل خاص ويكتفي بسرد سطحي لهذه الإشكالية، بحيث يمكن توقع أن تكون المشكلة بين الزوجين غير ذات أهمية بالنسبة للمتفرجين، سواء في إيران أم خارجها، وكان يمكن للفيلم أيضا أن لا يتمتع بأية أهمية و أن لا يعجب به أحد لو أنه اقتصر على هذه الحكاية وحدها. ومع أن عنوان الفيلم» انفصال نادر وسيمين» يربطه بالحكاية الأولى إلا أن هذا الربط مخادع نوعا ما لأن قيمة الفيلم ليست من هذه الحكاية بل من الحكاية الثانية.

إذن، تتشكل القيمة السردية والدرامية والمعنى في هذه الفيلم من الحكاية الثانية التي تتورط فيها شخصيات الحكاية الأولى والتي ينظّم فيها إليها خادمة وابنتها الطفلة وزوجها العاطل عن العمل. فماذا يجري في الحكاية الثانية؟

الصدق مع الذات وكشف الحقيقة إرضاء للضمير هذا هو محور أحداث الفيلم.
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:09 PM
فيلم عن ضعف مارغريت تاتشر يثير غضباً في الأوساط البريطانية


عمان - الدستور

يثير فيلم «المرأة الحديدية» (The iron lady) جدلاً واسعاً في الأوساط البريطانية قبل افتتاحه الرسمي هذا الشهر، وانتقد سياسيون وأفراد أسرة الزعيمة البريطانية السابقة مارغريت تاتشر تجسيد شخصيتها من قِبَل الممثلة الأمريكية ميريل ستريب التي تظهرها على أنها كانت غير قادرة على إدارة حكومتها في سنواتها الأخيرة في الرئاسة، وأنها قدمت تضحيات شخصية لاعتلاء أرفع مستوى سياسي، ومن المنتظر أن يحقق هذا الفيلم عائدات مالية كبيرة وترشيحات لحصد جوائز سينمائية عالمية.

حيث إن الفيلم مرشح لتحقيق نجاح ملفت في حفل توزيع جوائز الأوسكار المقبل، رغم أنه أثار جدلاً كبيرًا في الأوساط السياسية المحافظة لعدم دقة الفيلم في عكس الواقع الذي عاشته تاتشر في مراحل حياتِها السياسية والشخصية.

وقال الناقد السينمائي نيل شون: «إن الخلاف الحقيقي هو في طريقة تصوير هوليود للزعيمة السابقة المحبوبة مارغريت تاتشر، وما لم نشاهده في الفيلم حصل فعلا في بناية البرلمان، وهذا الفيلم لا يعكس التاريخ ويجب أن لا ننسى هذا».

وأضاف شون: «لم يتضاءل الاهتمام الواسع بمارغريت تاتشر، فكتاب سيرتها الذاتية هو أحد الكتب الأكثر مبيعا، ولا تزال قادرة على خلق انقسامات في البلد، فهناك فئة عمرية عاشت في فترة حكمها لا تتحملها، لكن مع مرور الوقت نجد شبابا يعتقدون أنها كانت زعيمة عظيمة».

والمشاهد التي اشمأز منها محبو تاتشر كانت في مراحِلها الأخيرة في سدة الحكم، حيث تم تجسيدُها على أنها شخصية وحيدة وضعيفة، خذلتها ذاكرتُها وعانت على أثر ذلك من الصعوبة في أداءِ عملِها السياسي المألوف.

لكن تاتشر تبقى الشخصية الأكثرَ شعبية في بريطانيا على رغم مرور أكثر من 20 سنة على تركها رئاسة الوزراء. وعلى الرغم من الانتقادات، ترى الممثلة الأمريكية ميريل ستريب البالغة من العمر 62 عاما أن تجسيد شخصية مارغريت تاتشر يتوج مسيرتَها الفنية الحافلة بالإنجازات، وقد يضيف دورُها الجديد هذا مزيداً من الجوائز السينمائية لها.

ومن المتوقع أن تزيد حدة الجدل حول الفيلم مع بدء عرضه في دور السينما قريباً، ليمتد هذا الجدل المشتعل إلى عامة الناس، وخاصة عند محبي تاتشر الذين يروْن في الفيلم إهانة لزعيمتهم التاريخية.


التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:09 PM
«ذاك هو أنا» المجموعة الشعرية الأولى لسعادة أبو عراق

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1538_381012.jpgعمان - الدستور

صدرت في عمان المجموعة الشعرية الأولى للقاص والشاعر سعادة ابو عراق، حملت عنوان: «ذاك هو أنا»، وجاءت في 67 صفحة من القطع المتوسط. مشتملة على عدة قصائد قصيرة، من مثل: فضاء، مفاجأة، عبور، وعد، اختلال، وجود، تيه، حضور، وجع، سياحة، أميرة، تساؤل، نكهة، لقاء، شكوى، حيرة، صلاة، وغير ذلك من النصوص التي تعاين الواقع المرير والهم اليومي الانساني، ولاتخلو النصوص من الإيقاع الذاتي للشاعر، بلغة مفعمة المشاعر والاحاسيس الصادقة تجاه الحياة والأشياء، لغة تبتعد كثيرا عن الانغلاق والغموض في اللغة، انها نصوص مباشرة و تقترب من القارىء، أي أنها سهلة الهضم، بسبب لغتها المبسطة.

من اجواء هذه النصوص الشعرية نقرأ من قصيدة «أنا ويوسف»،:

(يوسف يا صدّيق

يا معصوما من كيد المرأة

من إغراء الأنثى

لو جئت ترى موج السحر

لو جئت تراني مبهورا، منقادا، مأسورا

فاحضر معك عصا موسى

كي تبطل عني هذا السحر

وتصير شفيعي في يوم الحشر).
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:09 PM
«ملكوت هذه الأرض» رواية جديدة للكاتبة اللبنانية هدى بركات


عمان-الدستور

في روايتها الخامسة «ملكوت هذه الارض» ترصد الكاتبة اللبنانية هدى بركات ايقاع الحياة في بلدة بشري بشمال لبنان، وذلك خلال فترة زمنية تنطلق من الحرب العالمية الثانية وصولا الى بدايات الحرب الأهلية اللبنانية.

وتطل الرواية على التاريخ الجماعي من خلال سيرة عائلة تترجم كل ما يخترق تلك المنطقة من نزاعات وحروب ومعتقدات وشيم وحب وكراهية وعنف وخيانة وتعصب وايمان، كما وتوحي الرواية التي تتحدث تحديدا عن منطقة بشري مسقط رأس الروائية، بان احداثها واقعية لشدة ما هي مستقاة من صلب وقائع حدثت او بقدر ما هي تستند إلى ملامح من تلك الوقائع لتوهم القارئ بواقعيتها عند انتقالها الى الفضاء الروائي.

لكن الروائية توضح لوكالة فرانس برس ان «المكان المعروف هو مجرد حجة للانطلاق الى مكان ابعد بكثير. ففي الرواية نجد اخطاء مقصودة نابعة من طبيعة تفكير المجموعة وما تؤمن به».

وتحرص الروائية على التوضيح بداية في روايتها ان «اسماء وشخصيات واحداث وامكنة واردة في هذه الرواية تتقاطع أو تتشابه بشدة مع الواقع او الحقائق التاريخية لكنها تبقى في عدم دقتها المقصودة من نسج الخيال...».

بموازاة عالم الواقع القروي المنغلق على ذاته والذي تلقي هدى بركات الضوء عليه حين تستنسخ منه معادلا له قائما على مستوى القصة، تنسج الكاتبة خيوط روايتها فيصبح الواقع نوعا من رصيد مستقى من حكايات تعادل في مسارها وتقاطعاتها البيئة الجغرافية المعروفة والمحددة او المفترضة للشخصيات.

ويحمل ذلك بكل ما تكنه الشخصيات من مخزونات تتمسك بها الجماعة المنغلقة على نفسها في قيمها ومعتقداتها كما في عاداتها وتطورها، تزامنا مع نمو القرية التي تتحول الى بلدة قبل ان يبدأ أهلها بالنزول الى المدينة.

صدرت الرواية مؤخراً عن دار الآداب في بيروت، وقد نشرت الدار ايضا طبعة جديدة من رواية «اهل الهوى» لبركات نفسها التي تعمل حاليا على كتابة مسرحية جديدة.
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:09 PM
المسرحي العالمي بيتر بروك أول فائز بجائزة «الفجيرة للابداع المسرحي»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1538_381010.jpgعمان - الدستور

اختارت اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما المسرحي الانجليزي الشهير بيتر بروك ليكون أول فائز بجائزة الفجيرة للابداع المسرحي والذي سيتم تقديم دعوة رسمية إليه في مقر إقامته في باريس لحضور حفل التكريم، وهي الجهة المنظمة لمهرجان المونودراما والراعية للجائزة التي انبثقت عنه لأول مرة هذا العام بمناسبة دخول مهرجان الفجيرة عامه العاشر.

صرح بذلك المهندس محمد سيف الأفخم مدير مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما في المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر يوم أمس الاثنين بمقر الهيئة، قائلا: إن الأسماء التي طرحت من لجنة اختيار الفائز بجائزة الفجيرة للإبداع المسرحي في دورتها الأولى كانت تضم شخصيات من جنسيات متعددة ذات إسهامات متنوعة في مسيرة المسرح العالمي لكن الإجماع اتجه إلى المسرحي الشهير بيتر بروك لكونه علامة فارقة في الإبداع المسرحي سواء في الأداء الإخراجي أو في أروقة الكتابة الواعية للأعمال المسرحية أو في مؤلفاته التي اعتمدتها أكاديميات الفنون في العالم ضمن مناهجها ومراجعها العلمية.

وأضاف: إن بيتر بروك ظاهرة فنية فريدة، ويعد واحدا من أهم المسرحيين في العالم المعاصر، واستطاع خلال مسيرته على درب أبي الفنون «المسرح» أن يغيِّر طبيعة العرض الدرامي، بل وشكل المسرح الحديث كذلك، عن طريق إلغاء الحاجز الوهمي الذي يفصل بين الممثلين والجمهور حتى وصل إلى قمة النجاح وصارت الجماهير تنتظر أيَّ جديد يقدمه، قبل أن يفاجئ العالم باعتزاله الإخراجَ الدرامي في المسارح العامة، وليبدأ عند ذلك مشروع طويل الأمد من البحث عن أصول المسرح وطبيعة العلاقة بين الممثل والجمهور.

وأشار الأفخم إلى أن بروك أصبح رمزا لتجاوز المسرح للحدود القومية والعرقية في عصرنا الراهن، وتجلى ذلك في اختياره لأعضاء فرقته، كما في اختياره لمادته المسرحية. فأعضاء فرقته هم ممثلون من مختلف الأقوام، أما مادته المسرحية فهي في تحول مستمر، فهو أحيانا يفاجئ مشاهديه بتقديم نص لشكسبير، لينتقل بعده مباشرة إلى موضوع مثل «منطق الطير» وهو من التراث الإسلامي للصوفي فريد الدين عطار، أو يتجه لمعالجة مسرحية «الرجل الذي خلط بين زوجته والقبعة»، معتمدا في ذلك على كتاب للباحث في مجال الأمراض العصبية أوليفر ساكس، ثم يوجه اهتمامه الى دراما تقليدية من جنوب أفريقيا كما فعل في «سيزوه بانزي مات».
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:10 PM
كلمات من ذهب

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1538_381018.jpg* خلقت المرأة لتشعرنا معنى الحياة..فهى مثال الرقة والكمال.

*ابتسامة المرأة الجميلة شعاع من أشعة الشمس.

*المرأة كالبحر..مطيعة لمن يقوى عليها..جبارة لمن يخشاها.

*خلقت المرأة لتحب الرجل وتخضع له.

*نظرة المرأة أقوى نفوذا من القوانين..ودموعها أقوى حجة من الشرائع.

*أحكم نفسك أولا ليسهل عليك حكم امرأتك.

*خلق الله المرأة ليروض الرجل.

*ان تنهيدة واحدة من امرأة فاتنة، تكفي لأن تدحض كل براهين الرجل.

*النساء أشجع مما نتوهم.

*اذا اجتمعت عقول الرجال فى كفة ميزان، فانها لاتساوى عاطفة امرأة واحدة فى الكفة الأخرى.

من أقوال فولتير، وهوكاتب، وفيلسوف، وهجّاء فرنسي يعده الأوروبيون واحدا من أبرز أدباء حركة التنوير في القرن الثامن عشر، فيما يرفض آخرون هذا التصنيف ويقولون إن جل أفكاره استقاها من آخرين، واسمه الأصلي فرانسوا ماري أرويه ولد في باريس يوم 21 تشرين الثاني 1694. نشأ فولتير في وسط بورجوازي معارض، حيث كان أبوه محاميا عمل في توثيق العقود، لدى كل من الدوق دي رشيليو والدوق دي سان سيمون.
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:10 PM
جورج وسوف : المعارضة السورية في الخارج صناعة خليجية

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1538_380959.jpgالقاهرة - ( د ب ا)

قال المغني السوري المعروف جورح وسوف إنه يؤيد نظام الرئيس بشار الأسد تأييدا كاملا، حتى مع سقوط المئات من القتلى خلال الاحتجاجات التي شهدتها بلاده. وأوضح وسوف لصحيفة "الرأي" الكويتية، "أقولها أمام كل العالم، اعتبر موقفي من النظام مشرفا لأنه يعبر عن حبي الشديد له ويؤكد وطنيتي وعشقي لسورية، كما أن النظام فعلا يحافظ على البلاد، بل ويدعم استقرارها".

وأضاف:"قدمت أغنيتين للرئيس السوري الأولى منذ عام ونصف العام وكانت بعنوان بشار يا حبيب الملايين وتقول كلماتها: يا غالي يا ابن الغالي يا حبيب الملايين.. يللي جبينك عالي ما بيعلى فوقه جبين. وأقصد بشار وأباه حافظ".

وتابع وسوف: "الثانية كانت وقت اندلاع التظاهرات بعنوان عربون وفاء وتقول كلماتها: أقول لبشار ياغالي يا ابن الغالي ياحبيب الملايين فعلا كلنا بنحبك. كما غنيت كذلك أغنية سورية بلد الحرية، وكانت كذلك لبشار، كما قمت بإحياء ليلة مع مجموعة من مؤيدي الرئيس بشار بساحة الأمويين بعنوان بصمة شباب سورية، لأنه كان من الضروري أن يعلم العالم أننا مع الرئيس، مثقفون وكتاب وفنانون، ونقف بجانبه وكان حفلا ساهرا ضمن مهرجان قسم الوفاء للوطن".

وقال وسوف:"الشعب السوري طيب وسورية بلد الأمان والحب والبهجة، وأقول بهجتنا هي رئيسنا وأقول لكل العالم بأن بهجة كل مواطن سوري هي رئيسه الذي نحبه ونقف خلفه حتى ينتصر ورئيسنا إنسان جاء من قلب الشعب السوري".

وتابع:"سورية ليست بها معارضة ضد الرئيس، لكن هناك مندسين بين الناس ويتسببون في إحداث بلبلة بين الناس، وهناك احتمالات لوجود أخطاء وفساد لكن ذلك لا يستدعي كل ما تشهده سورية وكل شيء سيتم إصلاحه".

وأضاف:"أقول لجمهوري وكل شخص يحبني أو لا يحبني إن سورية تتعرض فعلا لمؤامرة، وذلك لمواقفها القومية حتى ننسى القضية الفلسطينية، وهي شغلنا الشاغل والأساسية، وبالنسبة للمعارضة الخارجية فهم لا يمثلون الشعب السوري لأنهم تم شراؤهم بالمال، ولا تهمهم مصلحة البلاد. كل ما يهمهم المناصب والمال الخليجي الذي يحصلون عليه ويدفع لهم بغزارة".

وتابع "كلنا في سورية نعلم بأن هؤلاء الذين تم شراؤهم بالمال، والمقابل سورية، ليسوا من طلائع المناضلين نهائيا بل هم خونة باعوا الوطن مقابل المال، كما يرفضون الحوار لأن لديهم أجندات ينفذونها من دولة خليجية باعوا سورية لأجلها. هم لا يعرفون مصلحة بلدنا كما لا يعرفون أي شيء عن الشعب السوري، هم صناعة خليجية، وهم ينادون باستعمار سورية فهل هذه هي الوطنية من وجهة نظرهم وهل خطة الإصلاح في رأيهم احتلال سورية، بل ويريدون إسقاط النظام لمصلحة جهات أجنبية فهم خونة لسورية يريدون بيع البلد للاستعمار".

وقال وسوف: "بالنسبة للإصلاحات، فعلا يقوم بها النظام السوري وتسير وفق خطة معينة وأطالب كل سوري موجود في قلب سورية أو خارجها بالحفاظ عليها لأن كل شيء يعوض إلا الوطن، وأقول للجميع أنا بحب سورية من كل قلبي ولازم ننتمي لرئيسنا وأقول لكل من سمع خطاب الرئيس بشار الأسد في مجلس الشعب أن يسمعه مرتين وثلاثا، لأنه من القلب وحفظ الله سورية".

وختم بالقول: "أحب أن أطمئن جمهوري الحبيب على صحتي وأقدم التعازي لجميع أبناء الشعب السوري ولشهدائنا من الجيش والشرطة والأمن".

وكان سلطان الطرب جورج وسوف بدأ مؤخرا في استعادة نشاطه الفني من جديد حيث دخل استديوهات الصوت لوضع اللمسات النهائية على البومه الجديد الذي من المفترض ان تقوم شركة روتانا للصوتيات والمرئيات بطرحه قريبا بالاسواق.

كانت شركة روتانا قد طرحت لجورج منذ اسابيع احدث كليباته المصورة مع المخرجة ميرنا خياط لاغنيه "بيحسدوني" كلمات والحان المطرب اللبناني زياد برجى في اول تعاون يجمع بينهم.

لأول مرة بعد الوعكة الصحية التي اصابته وادخلته المستشفى، زار سلطان الطرب جورج وسوف ليلة السبت الماضي صديقه الموزع الموسيقي طوني سابا في الاستديو الخاص به. ورافق "وديع" النجل الأكبر للوسوف والده خلال هذه الزيارة واحاطه بعناية كبيرة، كذلك فاجأ بعض اصدقاء الوسوف "ابو وديع" خلال هذه الزيارة للسلام عليه.

يذكر ان جورج وسوف تعرض مؤخرا لوعكة صحية حيث اصيب بجلطة مخية اثر ارتفاع مفاجىء في ضغط الدم نتج عنه استمراره بالعناية المركزة اكثر من اسبوعين تحت الملاحظة
التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-03-2012, 01:11 PM
كاتي بيري في ضيافة ريانا عقب انفصالها عن راسل براند


لندن - (د ب ا)

دعت المغنية الشهيرة ريانا صديقتها المغنية الأمريكية كاتي بيري لزيارتها فى بربادوس عقب انفصالها عن الممثل الكوميدي راسل براند.

وذكرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية إن ريانا "23 عاما" التى نظمت حفلة لبيرى قبل زفافها لبراند عملت على التواصل مع صديقتها فى أعقاب انفصالها عن زوجها.

ويبدو أن بيرى المتواجدة حاليا فى هاواى أعجبت بالفكرة حيث تردد أنها سوف تتجه بالفعل لبربادوس لزيارة أعز صديقاتها. وقال مصدر مقرب من بيرى " كاتى لا تتحدث لأي شخص حاليا ولكنها اتصلت بريانا بمجرد أن علمت أن راسل تقدم بطلب للطلاق ".

وأضاف " كاتى كانت تشعر بالحرج من الاتصال بوالديها حيث أنهما كانا ضد زواجها من راسل أساسا ولكن ريانا كانت الصديقة المقربة لها وساعدتها فى استعادة هدوئها". كما تردد أن ريانا اقترحت على كاتى أن يسافرا سويا للمكسيك .

وأفادت تقارير إعلامية أن براند من الممكن أن يحصل ؟على 20 مليون جنيه استرليني من هذا الطلاق حيث أن الزوجين سوف يتقاسمان ثروتهما بعد الزواج الذي دام 14 شهرا.

ويذكر أن براند "36 عاما" و بيرى "27 عاما" لم يوقعا اتفاق ما قبل الزواج عندما تزوجا فى تشرين أول" 2009 لذلك وفقا لقانون كاليفورنيا فأن براند ممكن أن يحصل على نصف ثروتها .


التاريخ : 03-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:00 PM
مثقفون يتحدثون عن أبرز كتاب قرأوه في 2011

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381316.jpgعمان - الدستور - محمد الدحيات

تنوعت اختيارات المثقفين في الأردن للكتب التي قرأوها وحملت أثرا في عام 2011، بين مضامين أدبية وسياسية وغيرها، لكن على ما يبدو أن مزاج القراءة كان عاليا في العام المنقضي، الدستور استطلعت آراء عدد من المثقفين حول أبرز كتاب قرأوه خلال عام 2011م.

الناقد د. ابراهيم خليل اعتبر رواية هاشم غرايبة «القط الذي علمني الطيران» الكتاب الأبرز الذي قرأه السنة الماضية، معلّلاً ذلك «بما صوّره الكتاب من مناخ اجتماعي دافئ وحميم يحيط بمجموعة كبيرة من الأشخاص شاءت الظروف أن يلتقوا جميعا في أحد السجون، وقد سماه الكاتب كهف الغرباء، و خرج أكثرهم منه بعد أن تعرف على كثيرين، مما يجعل الغرباء متآلفين بل كالأقارب. ولبطل الرواية في الواقع الفضل الأكبر في إشاعة جو الألفة والمحبة. ساعدت لغة الكاتب المبسطة بلا ريب على تحقيق الكثير من التفاعل بيني- باعتباري قارئا- وبين النص. علاوة على المشاهد السردية التي جرى انتقاؤها ببراعة يحسد عليها الكاتب»، د. خليل نوه أيضا إلى اعجابه بروايتي «حلم حقيقي» لمحمود الريماوي ورواية «الحاسة صفر» وديوان شعر «ذاهب لاصطياد الندى» لعلي جعفر العلاق.

وفضّل الشاعر محمد مقدادي من بين الكتب التي قرأها كتاب «الليبرالية الجديدة» لمؤلفه الكاتب المعروف «ديفيد هارفي»، وهو يروي القصة السياسية والاقتصادية للّيبرالية الجديدة، من أين جاءت، وكيف انتشرت. يقول مقدادي: «في الوقت الذي تشير الدراسات إلى أن مارجريت تاتشر وريغان هما المسيسين للتحولات الليبرالية، فإن «هارفي» يظهر أن ثمة قوى مركبة امتد تأثيرها من تشيلي إلى الصين، ومن مدينة نيويورك إلى مكسيكو سيتي، وهو بهذا يقدم لنا دليلا نقديا حقيقيا، وأكثر شمولية ودقة في تتبع الحالة الليبرالية، ويتابع انتشارها الأسود في العالم، ويفضح تأثيراتها المدمرة على الغالبية العظمى من البشر في كل مكان في هذا العالم المبتلى بأكاذيب الكبار وصمت الصغار المستسلمين لمشيئة رأس المال الذي أفسد كل ما في الكون من جمال وصادر ما به من حكمة».

الفنان التشكيلي محمد العامري اختار كتاب «تاريخ القراءة» للمؤلف البرتو مانغويل وهو من ترجمة سامي شمعون وأصدرته دار الساقي، مشيرا إلى أن الكتاب «يتحدث عن تاريخ القرّاء الذين أظهروا شغفهم بالكتب على مر العصور، والذين انتشلوا الكتب من طي النسيان، فهو تاريخ انتصاراتهم الصغيرة وآلامهم المحجوبة عن الأنظار، وأخبار من حياة أناس عاديين عاش بعضهم في أماكن قصية وأزمنة بعيدة». يقول العامري: «إن تاريخ القراءة لا نهاية له في الواقع وهو ما يمكننا جميعا أن نسهم فيه ونضيف إليه، بدءا من جمع الكتب واقتنائها، وانتهاءا بالقراءة الممنوعة، مرورا بعشق الكتب، وتصميم الكتب وتجليدها وحفظها، وسرقة الكتب واستعارتها، والقراءة خلف الجدران وفي السجون، وغير ذلك الكثير من الصور، فتاريخ القراءة عملية مستمرة دون توقف، ولكل قارئ منا قصته وأسراره».

وعدّ القاص جعفر العقيلي كتاب «الحركة الوطنية الأردنية» لمؤلفه الباحث الطبيب عصام السعدي «من أبرز الكتب التي تنضاف إلى المكتبة المحلية وربما في السياق العربي»، وأضاف: «الكتاب الذي يتميز باشتماله على الجدّة والتحليل العميق يستطلع المراحل التي مرت بها الحركة الوطنية والتحولات التي أحاقت بها، والتي واجهتها، وهو يكشف عن شيء كثير من العوامل التي تحاول أن تفرض أجندتها على المشروع الوطني. هو كتاب ليس أدبيا بل ثقافيا بامتياز، وأنصح أن يكون في متناول يد الجميع».

وينصح القاص والروائي قاسم توفيق بقراءة رواية «إنيس، حبيبة روحي» للكاتبة التشيلية ايزابيل الليندي التي وصفها بأنها تمكنت من صفع القارئ الذي جرّته للتواطئ مع بطلة الرواية الآتية من اسبانيا مع المستعمرين الغزاة على أمريكا الجنوبية طوال حوالي 80 بالمئة من الرواية، وتمكنت من جعل القارئ يتعاطف مع المستعمر لعشقه لإنيس المرأة الخارجة عن المألوف، لتنتقل بعدها ايزابيل الليندي بما تبقى من الرواية إلى بيئة الهنود، موجهة الصفعة القاسية، حيث تقول للقارئ بأسلوب غير مباشر: إن من تعاطفت معهم ما هم إلا غزاة وسارقي حقوق وقتلى ومستلبين، موضحا توفيق إلى أن هذا ما يمارسه الفن الرأسمالي والسينما الأمريكية التي تجعلك تتعاطف مع المجرم، ومنوّها أيضا إلى أن الرواية تتحلى بقيمة خلاقة وبترجمة راعت جمالياتها، وهي تشكل نموذجا مختلفا للأدب النسوي الذي يعتمد في الغالب ويتكأ على أنوثة الكاتبة.

وانحاز الشاعر عبد الله أبو شميس لكتاب «الفن القصصي في القرآن الكريم»، وهو من تأليف: محمد أحمد خلف الله، والذي يصفه أبو شميس بالقول: «يدرس الكتاب الذي أثار جدلاً كبيراً منذ تقديم المؤلف له أطروحة للدكتوراه سنة 1948، القصص القرآني دراسة جديدة، تجعل القصص القرآني أقساماً مختلفة، منها ما هو تاريخي ومنها ما هو أدبيّ أو رمزيّ، وجميع هذه الأقسام تخدم غرضاً واحداً هو التأثير في متلقّي القرآن، بحسب المقام. كل هذا بأسلوب علمي يعتمد الحجّة والمنطق. كتاب ما زال حيّاً رغم ستين سنة على تأليفه».

الشاعر والكاتب جلال برجس انتقى كتاب (اختلال العالم) لأمين معلوف لما يحتوي في أفقه على وجهة نظر مختلفة، تحفّز القارئ المهتم بما يحدث لنا وحولنا على قراءته أكثر من مرة، وذلك من باب قلق الإنسان ومحاولته للبحث عن إجابات لأكثر من سؤال من أسئلة الحياة، حسب وصف برجس الذي يضيف: «يتحدث أمين معلوف عن اختلالات عالمية كثيرة، حول سؤال الهوية التي رأى أنه في مطلع القرن الحادي والعشرين تظهر على العالم علامات اختلال عديدة منها ماهو فكري يتميز بانفلات المطالبات المتعلقة بالهويات من عقالها. مما يجعل من العسير استتباب أي تعايش متناغم وأي نقاش حقيقي، وكذلك اختلال اقتصادي ومالي يجر الكوكب بأسره إلى منطقة من الاضطرابات يتعذر التكهن بنتائجها ويجسّد بحد ذاته عوارض اضطراب في نظامنا القيمي. وأخيرا اختلال مناخي ناجم عن فترة طويلة من الممارسات غير المسؤولة.. إنه كتاب يرى العالم من منظار إنساني، يسعى عبر التحليل وفهم ما يحدث من أزمات إلى تعديل دفة القارب إلى جهة أكثر أماناً».

وتعددت اختيارات الشاعر مهدي نصير للكتاب الأبرز الذي قرأه في عام 2011م، مشيدا بمشروع كتاب الأسرة الأردنية الذي ساعد بتزويد الساحة الثقافية بكثير من الكتب العالية المستوى وفي جميع حقول الثقافة والمعرفة، واعتبر أن من أكثر الكتب التي تركت لديه انطباعات إبداعية عالية من النتاج الثقافي الأردني ديوان شعر «ظلُّ الليل» للشاعر زهير أبو شايب، ورواية «القط الذي علَّمني الطيران» لهاشم غرايبة، والمجموعة القصصية التي أصدرتها مشروع مكتبة الأسرة الأردنية «عنقود حامض» ليوسف ضمرة، وعلى المستوى العربي رواية «النبطي» ليوسف زيدان، و»البيت الأندلسي» لواسيني الأعرج الصادرة عن مكتبة الأسرة الأردنية، ومن الكتب المترجمة اختار «العرب والمسلمون في الأندلس بعد سقوط غرناطة» للإسباني «هنري تشارلس لي» بترجمة حسن سعيد الكرمي.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:00 PM
مثقفون يتحدثون عن أبرز كتاب قرأوه في 2011

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381316.jpgعمان - الدستور - محمد الدحيات

تنوعت اختيارات المثقفين في الأردن للكتب التي قرأوها وحملت أثرا في عام 2011، بين مضامين أدبية وسياسية وغيرها، لكن على ما يبدو أن مزاج القراءة كان عاليا في العام المنقضي، الدستور استطلعت آراء عدد من المثقفين حول أبرز كتاب قرأوه خلال عام 2011م.

الناقد د. ابراهيم خليل اعتبر رواية هاشم غرايبة «القط الذي علمني الطيران» الكتاب الأبرز الذي قرأه السنة الماضية، معلّلاً ذلك «بما صوّره الكتاب من مناخ اجتماعي دافئ وحميم يحيط بمجموعة كبيرة من الأشخاص شاءت الظروف أن يلتقوا جميعا في أحد السجون، وقد سماه الكاتب كهف الغرباء، و خرج أكثرهم منه بعد أن تعرف على كثيرين، مما يجعل الغرباء متآلفين بل كالأقارب. ولبطل الرواية في الواقع الفضل الأكبر في إشاعة جو الألفة والمحبة. ساعدت لغة الكاتب المبسطة بلا ريب على تحقيق الكثير من التفاعل بيني- باعتباري قارئا- وبين النص. علاوة على المشاهد السردية التي جرى انتقاؤها ببراعة يحسد عليها الكاتب»، د. خليل نوه أيضا إلى اعجابه بروايتي «حلم حقيقي» لمحمود الريماوي ورواية «الحاسة صفر» وديوان شعر «ذاهب لاصطياد الندى» لعلي جعفر العلاق.

وفضّل الشاعر محمد مقدادي من بين الكتب التي قرأها كتاب «الليبرالية الجديدة» لمؤلفه الكاتب المعروف «ديفيد هارفي»، وهو يروي القصة السياسية والاقتصادية للّيبرالية الجديدة، من أين جاءت، وكيف انتشرت. يقول مقدادي: «في الوقت الذي تشير الدراسات إلى أن مارجريت تاتشر وريغان هما المسيسين للتحولات الليبرالية، فإن «هارفي» يظهر أن ثمة قوى مركبة امتد تأثيرها من تشيلي إلى الصين، ومن مدينة نيويورك إلى مكسيكو سيتي، وهو بهذا يقدم لنا دليلا نقديا حقيقيا، وأكثر شمولية ودقة في تتبع الحالة الليبرالية، ويتابع انتشارها الأسود في العالم، ويفضح تأثيراتها المدمرة على الغالبية العظمى من البشر في كل مكان في هذا العالم المبتلى بأكاذيب الكبار وصمت الصغار المستسلمين لمشيئة رأس المال الذي أفسد كل ما في الكون من جمال وصادر ما به من حكمة».

الفنان التشكيلي محمد العامري اختار كتاب «تاريخ القراءة» للمؤلف البرتو مانغويل وهو من ترجمة سامي شمعون وأصدرته دار الساقي، مشيرا إلى أن الكتاب «يتحدث عن تاريخ القرّاء الذين أظهروا شغفهم بالكتب على مر العصور، والذين انتشلوا الكتب من طي النسيان، فهو تاريخ انتصاراتهم الصغيرة وآلامهم المحجوبة عن الأنظار، وأخبار من حياة أناس عاديين عاش بعضهم في أماكن قصية وأزمنة بعيدة». يقول العامري: «إن تاريخ القراءة لا نهاية له في الواقع وهو ما يمكننا جميعا أن نسهم فيه ونضيف إليه، بدءا من جمع الكتب واقتنائها، وانتهاءا بالقراءة الممنوعة، مرورا بعشق الكتب، وتصميم الكتب وتجليدها وحفظها، وسرقة الكتب واستعارتها، والقراءة خلف الجدران وفي السجون، وغير ذلك الكثير من الصور، فتاريخ القراءة عملية مستمرة دون توقف، ولكل قارئ منا قصته وأسراره».

وعدّ القاص جعفر العقيلي كتاب «الحركة الوطنية الأردنية» لمؤلفه الباحث الطبيب عصام السعدي «من أبرز الكتب التي تنضاف إلى المكتبة المحلية وربما في السياق العربي»، وأضاف: «الكتاب الذي يتميز باشتماله على الجدّة والتحليل العميق يستطلع المراحل التي مرت بها الحركة الوطنية والتحولات التي أحاقت بها، والتي واجهتها، وهو يكشف عن شيء كثير من العوامل التي تحاول أن تفرض أجندتها على المشروع الوطني. هو كتاب ليس أدبيا بل ثقافيا بامتياز، وأنصح أن يكون في متناول يد الجميع».

وينصح القاص والروائي قاسم توفيق بقراءة رواية «إنيس، حبيبة روحي» للكاتبة التشيلية ايزابيل الليندي التي وصفها بأنها تمكنت من صفع القارئ الذي جرّته للتواطئ مع بطلة الرواية الآتية من اسبانيا مع المستعمرين الغزاة على أمريكا الجنوبية طوال حوالي 80 بالمئة من الرواية، وتمكنت من جعل القارئ يتعاطف مع المستعمر لعشقه لإنيس المرأة الخارجة عن المألوف، لتنتقل بعدها ايزابيل الليندي بما تبقى من الرواية إلى بيئة الهنود، موجهة الصفعة القاسية، حيث تقول للقارئ بأسلوب غير مباشر: إن من تعاطفت معهم ما هم إلا غزاة وسارقي حقوق وقتلى ومستلبين، موضحا توفيق إلى أن هذا ما يمارسه الفن الرأسمالي والسينما الأمريكية التي تجعلك تتعاطف مع المجرم، ومنوّها أيضا إلى أن الرواية تتحلى بقيمة خلاقة وبترجمة راعت جمالياتها، وهي تشكل نموذجا مختلفا للأدب النسوي الذي يعتمد في الغالب ويتكأ على أنوثة الكاتبة.

وانحاز الشاعر عبد الله أبو شميس لكتاب «الفن القصصي في القرآن الكريم»، وهو من تأليف: محمد أحمد خلف الله، والذي يصفه أبو شميس بالقول: «يدرس الكتاب الذي أثار جدلاً كبيراً منذ تقديم المؤلف له أطروحة للدكتوراه سنة 1948، القصص القرآني دراسة جديدة، تجعل القصص القرآني أقساماً مختلفة، منها ما هو تاريخي ومنها ما هو أدبيّ أو رمزيّ، وجميع هذه الأقسام تخدم غرضاً واحداً هو التأثير في متلقّي القرآن، بحسب المقام. كل هذا بأسلوب علمي يعتمد الحجّة والمنطق. كتاب ما زال حيّاً رغم ستين سنة على تأليفه».

الشاعر والكاتب جلال برجس انتقى كتاب (اختلال العالم) لأمين معلوف لما يحتوي في أفقه على وجهة نظر مختلفة، تحفّز القارئ المهتم بما يحدث لنا وحولنا على قراءته أكثر من مرة، وذلك من باب قلق الإنسان ومحاولته للبحث عن إجابات لأكثر من سؤال من أسئلة الحياة، حسب وصف برجس الذي يضيف: «يتحدث أمين معلوف عن اختلالات عالمية كثيرة، حول سؤال الهوية التي رأى أنه في مطلع القرن الحادي والعشرين تظهر على العالم علامات اختلال عديدة منها ماهو فكري يتميز بانفلات المطالبات المتعلقة بالهويات من عقالها. مما يجعل من العسير استتباب أي تعايش متناغم وأي نقاش حقيقي، وكذلك اختلال اقتصادي ومالي يجر الكوكب بأسره إلى منطقة من الاضطرابات يتعذر التكهن بنتائجها ويجسّد بحد ذاته عوارض اضطراب في نظامنا القيمي. وأخيرا اختلال مناخي ناجم عن فترة طويلة من الممارسات غير المسؤولة.. إنه كتاب يرى العالم من منظار إنساني، يسعى عبر التحليل وفهم ما يحدث من أزمات إلى تعديل دفة القارب إلى جهة أكثر أماناً».

وتعددت اختيارات الشاعر مهدي نصير للكتاب الأبرز الذي قرأه في عام 2011م، مشيدا بمشروع كتاب الأسرة الأردنية الذي ساعد بتزويد الساحة الثقافية بكثير من الكتب العالية المستوى وفي جميع حقول الثقافة والمعرفة، واعتبر أن من أكثر الكتب التي تركت لديه انطباعات إبداعية عالية من النتاج الثقافي الأردني ديوان شعر «ظلُّ الليل» للشاعر زهير أبو شايب، ورواية «القط الذي علَّمني الطيران» لهاشم غرايبة، والمجموعة القصصية التي أصدرتها مشروع مكتبة الأسرة الأردنية «عنقود حامض» ليوسف ضمرة، وعلى المستوى العربي رواية «النبطي» ليوسف زيدان، و»البيت الأندلسي» لواسيني الأعرج الصادرة عن مكتبة الأسرة الأردنية، ومن الكتب المترجمة اختار «العرب والمسلمون في الأندلس بعد سقوط غرناطة» للإسباني «هنري تشارلس لي» بترجمة حسن سعيد الكرمي.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:00 PM
زاد ملتقى ينال جائزة الإبداع اللبناني 2011

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381328.jpgعمان - الدستور

اختار المنتدى الثقافي اللبناني في باريس منح جائزته للإبداع اللبناني للعام 2011 للمؤلف الموسيقي الشاب زاد ملتقى، الذي يعمل ضمن تجربته الخاصة على وضع لغة موسيقية تختص بالروحي وتمزج بين إيقاعات وألحان الشرق والغرب.

وقال ملتقى: «أنا سعيد لحصولي على هذه الجائزة، وإن كان الوقت مبكرا، لأنها منحت قبلي لكبيرين في المجال الموسيقي، لكني أرى أن الدرب أمامي لا زال طويلا وعلي أن أعمل أكثر».

وأضاف ملتقى، نجل لطيفة وانطوان ملتقى الرائدين في مجال المسرح اللبناني، شارحا أن «المجال الذي أعمل به والمسار الذي سلكته ليس سهلا، لأني أحاول إيجاد مساحة بين جذور الموسيقى العربية وما أعطانا إياه الغرب، وفي هذا المكان أجد نفسي والبحث فيه على قدر ما هو شيق على قدر ما هو صعب».

وأكد في تعليقه على منحه الجائزة التي خص بها المنتدى من قبل مؤلفين موسيقيين هما:عبد الرحمن الباشا ومارسيل خليفة أنه من المهم في هذا المجال الحصول على دعم كهذا «منحي الجائزة يعطيني إحساسا بأن هناك من يدعمني في عملي وبحثي.

ويسعى ملتقى المولود عام 1967 والذي يعمل في باريس ويقيم فيها من خلال تجاربه لإيجاد لغة موسيقية خاصة قائمة بالمزيج المخترع بين الشرقي والغربي ويحضر حاليا لمشروع عمل موسيقي مع درويش راقص من الصوفيين.

ومنح المنتدى جائزته في الأعوام الماضية لعدد من الكتاب والفنانين والشعراء في مقدمتهم أدونيس، ومنحت الجائزة لكل من الشعراء: عباس بيضون وعيسى مخلوف ووديع سعادة والروائيين والكتاب نجوى بركات وأحمد بيضون وحسن داوود ومنى فياض وجيرار خوري وسمير قصير.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:01 PM
شذى حسون .. تعيش اجمل ايامها الفنية

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381199.jpgعمان - الدستور

استمراراً للنجاحات التي تحققها النجمة شذى حسون خاصّة بعد صدور ألبومها الأخير «وجه ثاني»، فقد أنهت مؤخراً تصوير أحدث كليباتها أغنية «منو لما عنده ماضي»

من كلمات الشاعر كاظم السعدي، ألحان الفنان حاتم العراقي و توزيع مهند الخضر.

ورغبة من الفنانة شذى حسون في تكرار النجاح الذي حققته مع المخرج ياسر الياسري في أغنية «شاعلها»، اختارته مجدداً للإشراف على تصوير الكليب الجديد وقد استغرق التصوير يومين بالتساوي مقسمة ما بين إمارة رأس الخيمة وإمارة دبي.

علّق المخرج ياسر الياسري على تصوير الكليب بقوله : «العمل مع شذى وشركة روتانا متعة، وأتمنّى أن ينال هذا العمل استحسان الجمهور بما فيه من جماليات.»

قسّم الكليب إلى عدّة مشاهد تظهر فيها النجمة شذى حسون بثلاثة «لوكات» مختلفة، أبرزها فستان الزفاف، حيث اختارت حسّون أن تطلّ بالفستان الأبيض كأجمل عروس لعام 2012، بالإضافة إلى اللّون الذهبي ليكون فستان السّهرة.

كما تميّزالفيديو كليب بمشاركة شركة فورد للسيارات من خلال تقديمها سيارة Ford Edge Sport 2012 باللون الأسود ليقودها البطل بمعيّة الفنانة شذى حسون. وتجدر الإشارة أنّ اختيار شركة Ford للفنانة شذى حسّون كان انطلاقاً من شعبيّة شذى في الخليج العربي وبالأخصّ العراق. وتتميّز Ford Edge بتقنيات حصرية تنفرد بها فورد مثل تقنية MyFord Touch التي تساعد السائق على التحكم بالجوال والموسيقى والتكييف بأوامر صوتية.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:01 PM
بينلوبي كروز : والدتي علمتني الكثير في حياتي


لندن -(د ب ا)

أعربت الممثلة الشهيرة بينلوبي كروز عن امتنانها لوالدتها حيث وصفتها بأنها سندها في أوقات الشدة. وتعد كروز التي شاركت مؤخرا في فيلم «بيراتس أوف ذا كاريبي» (قراصنة الكاريبي) من أكبر النجوم الأسبان كما أنها أحد أجمل النساء فى العالم.

وذكرت صحيفة «ذا صن» البريطانية، إن كروز قالت إن والدتها انجبتها عندما كانت تبلغ من العمر 21 عاما وأنها تعلمت منها كيف يمكن أن تكون المرأة صعبة المراس ورائعة في الوقت نفسه.

وقالت كروز «والدتي عملت في محل للتجميل ومنذ أن بلغت خمسة أعوام حتى أتممت عامي الـ13 كنت أذهب إليها يوميا في مكان عملها وأبقى هناك بعد المدرسة».

وأضافت: «أصبح المكان مثل مدرسة للتمثيل لان النساء يتشاركن أعمق أسرارهن». وقالت: «فهن يتحدثن عن الزواج والطلاق و العلاقات و عدم الإحساس بالأمان ومشاكلهن مع أطفالهن».

وأضافت: «لذلك عندما قلت إنني أريد أن أصبح ممثلة تفهمت والدتي الأمر فى حين نظر لي البعض على إنني قلت إنني أريد أن أذهب للقمر».
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:01 PM
دوللي شاهين .. «زي القمر» سينمائيا

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381200.jpgعمان - الدستور

تستعد النجمة دوللي شاهين لتصوير فيلم جديد بعنوان «زي القمر» من المقرر أن يشاركها في بطولته كل من دينا وعزت أبو عوف على أن يخرجه زوجها المخرج

باخوس علوان وينتجه محمد حسن رمزي. الفيلم من المقرر تصويره في القاهرة وبعض المحافظات ولم يتحدد حتى الآن ميعاد نهائي لعرضه. يعد هذا الفيلم التجربة السينمائية الثانية لدوللي شاهين بعد أن قدمها المخرج خالد يوسف للمرة الأولى في فيلم «خيانة مشروعة» فيما ابتعدت بعدها عن السينما.

في الوقت نفسه تشارك دوللي أيضا في بطولة مسلسل لبناني جديد بعنوان «لقاء» يخرجه أيضا زوجها باخوس علوان ومن المقرر عرضه في شهر رمضان المقبل. الى ذلك.. تنتاب المطربة اللبنانية دوللي شاهين حالة من القلق خلال هذه الايام انتظارا لما ستفسر عنه مليونية «25 يناير» القادمة والتي علي اثرها ستحدد مصير فيلمها الجديد «زي القمر» سواء ببدء تصويره أو تأجيله لأجل غير مسمى. وقالت دوللي ان مؤلف العمل انتهي من كتابة احداث الفيلم بشكل كامل ولكن المنتج محمد حسن رمزي يخشي من الدخول في اي اعمال جديدة لحين استقرار الاوضاع في مصر بشكل كامل وهو الامر الذي تتمناه بشكل شخصي بعيدا عن اي امور اخرى. واضافت ان زوجها المخرج باخوس علوان من المقرر أن يتولى اخراج هذا الفيلم الذي تدور احداثه في اطار رومانسي ولكن لم يتم الاستقرار على بقية ابطال العمل بعد.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:01 PM
ترشيح 3 أردنيين لجائزة الشيخ زايد للكتاب بالآداب والفنون

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381329.jpgأبوظبي - الدستور وبترا

كشفت جائزة الشيخ زايد للكتاب، أمس الأول، عن أسماء 12 كتابا مرشحا للفوز بفرعي الآداب والفنون، وضمت القائمة ثلاثة أردنيين هم: سميحة خريس، وهشام صالح، ورائد أرناؤوط. وتوزع المشاركات في فرع الاداب بمناحي الأدب المختلفة من شعر وقصة ورواية ودراسات نقدية وبحوث، وتضمن فرع الفنون ستة عناوين احتفت بالإبداع في الفنون التشكيلية والموسيقى وما يتعلق بالدراسات والبحوث في الفرع ذاته.

وشملت قائمة فرع الآداب ستة أعمال روائية ونقدية من أصل 148 ترشيحا، منها عملان أردنيان هما: «يحيى» لسميحة خريس، و»زمن القهر» لهشام صالح عبدالله، فيما ضمت قائمة فرع الفنون ستة أعمال من أصل 31 مشاركة كانت إحداها كتاب «الاستشراق في العمارة العربية- إشكالية بناء الفكر والهوية» /قراءة نقدية في التاريخ الحديث والمعاصر 1750م- 2009م / لرائد أرناؤوط من الأردن.

وتواصل لجان التحكيم أعمالها لتقييم الكتب في القائمة الطويلة للفروع المعلن عنها حتى الآن تمهيدا للإعلان عن أسماء الفائزين في شباط المقبل.

وكانت الجائزة أعلنت يوم الخميس الماضي عن الأعمال المرشحة في فرعي «التنمية وبناء الدولة» و»الترجمة» لدورة العام 2011-2012، والتي ضمت عملا للدكتور أيمن جابر حمودة من الأردن عن عمله «لكي لا ننسى بيت دجن- يافا» من «منشورات دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع.

ويصف كتاب «لكي لا ننسى بيت دجن-يافا» الصادر عن (منشورات دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع)، الحياة في قرية بيت دجن الواقعة على بعد 9 كم جنوب شرق يافا، حيث يستعرض تاريخ البلدة منذ الألف الرابعة قبل الميلاد الى يوم النكبة وما بعدها.

ويوثِق الكتاب في حوالي 400 صفحة جوانب عدة لهذه البلدة الفلسطينية التي تجاور يافا والتي شرِد أهلها منها سنة 1948 مع باقي القرى والبلدات والمدن الفلسطينية.

ويروي المؤلف، من خلال شهادات لستين من رجال ونساء البلدة الذين ولدوا فيها قبل سنة 1948، أو الذين زاروها بعد النكبة، تاريخ بيت دجن ونضال أهلها ومقاوتهم للانتداب والعصابات الصهيونية التي اعتادت على الاعتداء على بيت دجن وأهلها. كما يسهب الكتاب في توثيق تاريخ البلدة القديم الذي يعود للكنعانيين في الألف الرابع قبل الميلاد واتصال هذا التاريخ بشكل متسلسل الى يوم النكبة مرورا» بأمم وشعوب تميزت بالعمارة والتقدم والازدهار، الى أن تعرضت لاعتداء ممنهج على أيدي القوات الاسرائيلية في السنوات التي تلت النكبة.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:02 PM
الناقد إبراهيم فتحي : اليسار المصري «على باب الله»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381318.jpgعمان ـ الدستور

صدر عدد كانون الثاني 2012 من مجلة «الثقافة الجديدة»، التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة.. بغلافه الذي تتصدره لوحة «صلب المسيح» لسلفادور دالي، مودعا عام الشهداء.

يضم العدد ملف «أيقونات المكان» بأقلام: نهى محمود «مكان أسرسب له حزني»، جيلان الشمسي «وسط الجدران»، محمد داود «حتى تمر الليلة»، منال السيد «الزمالك»، طه عبد المنعم «أمكنة الكتابة»، إيناس حليم «الإسكندرية رائحتي المفضلة»، وعن أماكن في القلب يكتب: محمد محمد مستجاب «الشرفة»، نسرين البخشوني «في صالة السينما تجدوني»، رضوى أسامة عفيفي «عندما يسكن المكان روحي ورحمي معا»، هشام أصلان «مثل قشرة القصب»، رباب كساب «حضن الصفحات البيضاء»، غادة محمد محمود «أن تصنع مكانك»، مصطفى زكي «في حضرة المكان».

وتحاور الكاتبة أمينة زيدان الكاتب والناقد إبراهيم فتحي الذي يعترف: «لا نمتلك سوى الورق والقلم»، وتحاور نسرين البخشونجي القاص والناقد والصحفس شريف صالح الذي يعتر بأنه: «لا يكتب نصوصاً طبية يتسلى بها القارئ قبل النوم» ويترجم أحمد شهاب الدين مقال» توبياس وولف» الذي يتحدث عن الرواية والقصة القصيرة في أمريكا» ويكتب نبيل السمالوطي عن «لمحات عن بدايات الحياة النيابية المصرية في العصر الحديث».

باب «إضاءة من جديد»، يحتفى بالكاتب الروائي والناقد سيد الوكيل، فيكتب الناقد رمضان بسطاويسي محمد «سيد الوكيل قراءة في الأدب والحياة»، ويكتب الناقد د. مصطفى الضبع « رجل يمتلك ماكينة أفكار»، وتكتب الروائية والناقدة هويدا صالح «اللحن المتصاعد في الحالة دايت»، وتكتب رجاء علي عن رواية «شارع بسادة .. مستويات من التعدد السردي والتقني».

وفي الدراسات يكتب الدكتور عبد السلام الشاذلي عن «د. عبد الغفار مكاوي .. الأديب الحائر بين الفلسفة والفن»، ويكتب شوقي بدر يوسف عن : رواية فتحي غانم «حكاية حدتو .. أسئلة العنف والتمرد»، ويكتب مصفى عبادة عن «الثورة تهزم الشعر»، ومديحة أبو زيد تكتب عن «ألأمية الثقافية وتجليات ثورة 25 يناير».

ويترجم طلال الفيصل نص جوني وست «حكاية نقطتي التفتيش» و محمد عبد النبي يترجم مقال بولا باولان «القناة السمعية كوسيلة للسيطرة على العقول».

ويعرض محمد عبد الجليل كتاب «تاريخ الإصلاح في الأزهر» للشيخ عبد المتعال الصعيدي والصادر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة.

كما يعرض سعيد نوح كتاب «إشكالية الدين والسياسة في تونس».

يضم العدد مجموعة من الإبداعات للشاعر عزت الطيري، والكاتب والروائي والقاص عمار علي حسن، القاص هاني عبد المريد، القاص أحمد عبدالرحيم، الشاعرة سارة عيد، القاص السادت طه، القاص أسامة حبشي، الشاعر جابر بسيوني، القاص أحمد الصقيلي، الشاعرة هبة عصام، الشاعرة والقاصة عفت بركات، القاص محمد عبد الحميد.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:02 PM
لافـي : في سياق التخريب المبرمج .. الالتزام أصبح «موضة قديمة»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381322.jpgعمان - الدستور - هشام عودة

قال الشاعر محمد لافي إن إصدار الأعمال الشعرية الكاملة، تعني من ضمن ما تعنيه، حضور الشاعر بكامل حمولته الشعرية، ما ييسر للباحث أو الدارس الاطلاع على تجربته كاملة.

وأضاف الشاعر لافي، في حديث خاص لـ»الدستور»، حول إصدار أعماله الشعرية، مؤخرا، عن منشورات بيت الشعر الفلسطيني، أن صدور هذه الأعمال في الوطن المحتل، تعني بالنسبة له حضورا إبداعيا اذا لم يتيسر الحضور الجسدي هناك، خاصة في سياق الردة الشعرية التي نلحظها الآن، كما قال، على أساس أن الالتزام أصبح «موضة قديمة»، في سياق التخريب المبرمج الذي تتصدى له أصوات شعرية تحاول أن تطغى على المشهد الشعري في الداخل في عملية تخريب واضحة للذائقة الشعرية، وتحت يافطة حداثة مضللة تدير ظهرها لقضايا الوطن وهموم الناس.

وأشار لافي إلى أن صدور أعماله الشعرية، وأعمال شعراء آخرين ممن هم على شاكلته، أولئك الذين مثّل الالتزام لديهم قدر لافكاك منه، هذا يعني الكثير، خاصة فيما يتعلق بالأصوات الجديدة في الأرض المحتلة التي حاولوا حرفها عن مسارها الصحيح، أي الالتزام، في مرحلة لا تحتمل تقليعات الحداثة الوافدة التي يترجمها النص الوافد والنسج على منواله.

وأكد الشاعر لافي أن أعماله الشعرية الكاملة ضمت كامل قصائده المنشورة في دواوينه الثمانية، ولم يكن هو، أو الجهة الناشرة، بشطب أو حذف أي من القصائد، لكنه أشار إلى خلو الأعمال الكاملة من عدد من القصائد المنشورة في بعض الصحف والمجلات الفلسطينية والعربية، وهي قصائد مفقودة لم يستطع العثور عليها، وتنتمي زمنيا للفترة من 1975-1980، مشيرا إلى أن بعضها لم على سوية فنية عالية.

وضمت الأعمال الكاملة، الصادرة مؤخرا عن بيت الشعر الفلسطيني في رام الله، ثمانية مجموعات شعرية للشاعر محمد لافي هي: مواويل على دروب الغربة 1973، الانحدار من كهف الرقيم 1975، قصيدة الخروج 1985، نقوش الولد الضال 1990، مقفى بالرماة 1993، أفتح بابا للغزالة 1996، لم يعد درج العمر أخضر 2005، ويقول الرصيف 2010، وكتب الشاعر مراد السوداني رئيس اتحاد كتاب فلسطين مقدمة اللأعمال الكاملة للشاعر لافي أشاد فيها بتجربته الشعرية والإبداعية الممتدة لأكثر من اربعين عاما في درب القصيدة المقاومة التي تنتمي اليها الشاعر.

ويسعى بيت الشعر الفلسطيني في رام الله لإصدار، أو إعادة إصدار، الاعمال الشعرية لعدد من رموز الشعر الفلسطيني في الداخل والخارج، فقد أصدر من قبل الأعمال الشعرية للشاعر الراحل يوسف الخطيب والشاعر خالد ابوخالد وغيرهما من الشعراء.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:02 PM
فعاليات مقبلة


«الثقافي العربي» يكرم الفنانين العبادي والصفدي

يستهل المركز الثقافي العربي نشاطه للعام الجديد بتكريم الفنانين الأردنيين محمد العبادي وقمر الصفدي، عند السابعة من مساء السبت المقبل في قاعة المركز الثقافي العربي بجبل اللويبدة. يأتي التكريم في إطار برنامج التكريم الشهري (ذاكرة السوسن) الذي أطلقه المركز في شهر تشرين الأول من العام 2011 ، وهو البرنامج المخصص لتكريم الفنانين الرواد الاردنيين.


التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:02 PM
فعاليات الغد


«البيت الأدبي» يعقد لقاءه الشهري السادس والثمانين

يعقد صالون القاص أحمد أبوحليوة (البيت الأدبي) لقاءه الشهري السادس والثمانين محتفلاً بدخوله عامه الثامن، وذلك الساعة السادسة من مساء يوم غد في الزرقاء. هذا ويشار إلى أن (البيت الأدبي) تأسس في عمّان عام 2004.


التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:02 PM
فعاليات اليوم


«نور الثقافي» يحتفي بالحاسة صفر

يحتفي صالون نور الثقافي في السادسة من مساء اليوم برواية «الحاسة صفر»، للشاعر أحمد أبو سليم، يتحدث عدد من الأدباء والنقاد حول قراءتهم للرواية الأولى للشاعر الذي أصدر من قبل أربع مجموعات شعرية. ومنذ انطلاقته في آب الماضي، فإن صالون نور الثقافي، الذي تديره الشاعرة نور تركماني، اقتصر في احتفاله بتجارب الشعراء وهي المرة الأولى التي يتم فيها تخصيص الصالون لمناقشة عمل روائي.

أمسية شعرية موسيقية في رابطة الكتاب

بدعوة من «لقاء الأربعاء» في رابطة الكتاب الأردنيين يلقي الشاعران لقمان اسكندر وأحمد أبو ردن والشاعرة منى خليل منتخبات من قصائدهم، يقدم خلالها الفنانان ناصر أبو توبه وطه المغربي خلفية من تقاسيم على العود، ويدير الأمسية الشاعر جميل أبو صبيح وذلك الساعة السادسة من مساء اليوم ضمن نشاط لجنة الشعر في مقر الرابطة بالشميساني، والدعوة عامة.

امسية شعرية في فرع رابطة الكتاب/ اربد

ينظم فرع رابطة الكتاب الاردنيين في إربد، الساعة الخامسة من مساء اليوم، أمسية شعرية للشعراء: يونس أبو الهيجاء وحسن البوريني وأيسر رضوان، ويدير الأمسية الشاعر محمد الحيفاوي.


التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:03 PM
أيام للسينما الأردنية في الجزائر


عمان ـ بترا

تحتضن الجزائر خلال الفترة بين الثاني عشر والرابع عشر من الشهر الحالي احتفالية ايام السينما الاردنية التي تنظم بالتعاون بين الهيئة الملكية الاردنية للافلام والوكالة الجزائرية للاشعاع الثقافي.

تشارك في فعاليات الاحتفالية مجموعة من الافلام الروائية الاردنية المتنوعة الاساليب والمضامين والتي حظيت في السنوات الاخيرة باصداء ايجابية في العديد من المهرجانات والملتقيات السينمائية المحلية والعربية والدولية.

ومن بين الافلام الروائية الطويلة المشاركة (كابتن ابو رائد) لامين مطالقة و(الشراكسة) لمحيي الدين قندور و(مدن ترانزيت) لمحمد الحشكي، بالاضافة الى الافلام القصيرة (موت ملاكم) لناجي ابو نوار و(كعب عالي) لفادي حداد و(بهية ومحمود) لزيد ابو حمدان.

واعتبرت مسؤولة الاعلام والاتصال في الهيئة ندى دوماني ان اقامة هذه الاحتفالية بالسينما الاردنية في الجزائر تكريسا للقدرات الاردنية في حقل صناعة الافلام التي اخذت تشق طريقها بثقة الى الكثير من المناسبات السينمائية خصوصا بعد سلسلة تلك النجاحات في مهرجانات سينمائية عربية وعالمية حين اثارت الاعجاب والجدل ومنحتها لجان التحكيم العديد من الجوائز.

وقالت دوماني ان عرض نماذج من السينما الاردنية في الجزائر يشكل محطة اضافية في رحلة الفيلم الاردني الى الخارج حيث هناك خطة لترويج الافلام الاردنية بغية التواصل الثقافي والتبادل الابداعي في ارجاء العالم.

يشار الى ان الهيئة نظمت في عمان العام الماضي احتفالية للسينما الجزائرية.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:03 PM
كلام من ذهب

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381325.jpgإن الساقية الصغيرة لا تفقد معناها أمام النهر الكبير، بل إن جمال تدفقه يكسب ضعفها قوة، وتعطيها جيرته مجداً وفخراً.

***

ليس باستطاعة العلم إلا تحسين أحوالنا المادية، انه يعلم الانسان استخدام الطبيعة، وينمي ذكاءه نمواً شديداً، ولكن لا سطوة له على الأخلاق، فالعلم نصف الارتقاء، والأخلاق النصف الآخر.

***

لا قيود للنفس العالية الا قيود الأخلاق الطيبة، ولا جدران الا جدران الحرية، تلك الحدود التي لاتهدم لأن الانسان يضعها لنفسه اختياراً.

***

قالوا ان الأشياء العظيمة تنحدر دوماً من الأعالي، وما ذلك الا تملقا للقائمين على رأس الهيئة الاجتماعية، ولكن أشياء كثيرة تتعالى آتيةً من العمق.

***

نحن نعلم أن قيود الحرية أوفر من قيود الظلم عدداً، وأدق نوعاً وأوجع وطأةً، ولكن في قيود الظلم اذلالاً يسحق الشخصية، هابطاً بالانسان الى تحت درجة الانسان، وفي قيود الحرية عزة تعلو بالمرء إلى قمة العظمة فتصيره انساناً كاملاً يقوى على النظر في وجه الانسانية.

***

لإن كان الفكر في الكهولة مهيباً برصانته وقدرته فإن في الشبيبة شيق بتردده وحميته لأنه قوة في طور التكوين.

***

إن الشعوب كالأفراد، لا يتفاهمون الا بالتآلف الفكري ولا يتوحدون بغير التمازج الروحي.

من أقوال مي زيادة، وهي شاعرة وأديبة عربية ولدت في مدينة الناصرة الفلسطينية عام 1886، وتوفيت في مصر عام 1941، أتقنت ست لغات أوروبية، ولها ديوان شعري باللغة الفرنسية، وأسهمت من خلال صالونها الأدبي في إغناء الحياة الثقافية والفكرية في مصر والمشرق العربي.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:03 PM
قصائد للربيع العربي في «شاعر المليون»


عمان ـ الدستور

أكد المنظمون لمسابقة «شاعر المليون» أن الدورة الجديدة في موسمها الخامس ستكون الأقوى، نظرا للمستوى الشديد التميز للشعراء المشاركين، وتوقعوا أن تعكس العديد من القصائد مشاهد من ثورات الربيع العربي والأحداث السياسية المتصاعدة في الشارع العربي.

وانطلقت مساء أمس في أبو ظبي أولى ليالي المهرجان الشعري الإماراتي «شاعر المليون» في موسمه الخامس الذي تنظمه هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث في إطار إستراتيجيتها الثقافية الهادفة لصون التراث وتعزيز الاهتمام بالأدب والشعر العربي.

وقال المنظمون في مؤتمر صحفي إن الحدث سيستمر 15 أسبوعا، بمشاركة 48 شاعرا اجتازوا الاختبارات الأولية من بين آلاف المتقدمين العرب للمنافسة.

وأكد المدير العام للهيئة محمد خلف المزروعي أن أعمار الآلاف من الذين تقدموا بطلبات الترشيح للموسم الخامس من «شاعر المليون» تراوحت بين 11 و80 عاما رغم وضوح شرط السن بين 18 و45 سنة ضمن المعايير المعتمدة للمسابقة.

وأشار إلى أن لجنة التحكيم قابلت ما يزيد على 1600 شخص من بين آلاف المتقدمين عبر البريد الإلكتروني للمسابقة مثلوا 20 دولة، ولفت إلى وجود متقدمين للمسابقة من الولايات المتحدة وألمانيا وأستراليا ودول أوروبية عدة.

من جانبه قال سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر عضو لجنة التحكيم إن المهرجان استطاع مع انطلاقته الأولى في العام 2006 تغيير خريطة الشعر النبطي وإعادة فرز الساحة الشعرية وترتيبها وإنصافها، وأصبح شاعر المليون برأي الشعراء والخبراء والباحثين هو المقياس الحقيقي لقدرة الشاعر وجماهيرته.

وأكد أن التنافس بين الشعراء يعتمد على مسرح مفتوح يتابعه ملايين المشاهدين عبر الفضائيات، وتنافس شريف جاد، ولجنة تحكيم مشهود لها بالدقة والنزاهة، وجمهور يتمتع بذائقة وحس فني كبير.

وذكر أن جوائز المهرجان تعد الكبرى عالميا على صعيد المسابقات الشعرية، إذ يقدم للفائزين الخمسة الأوائل 15 مليون درهم إماراتي (نحو أربعة ملايين دولار). ويحصل صاحب المركز الأول والفائز بلقب شاعر المليون على خمسة ملايين درهم إماراتي (نحو 1.3 مليون دولار)، بينما يحصل صاحب المركز الثاني على أربعة ملايين درهم (نحو مليون دولار) والثالث على ثلاثة ملايين درهم (نحو 816 ألف دولار) إضافة لمنح الفائز الرابع مليوني درهم والخامس مليون درهم.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:03 PM
مبدعون يؤكدون دور الإعلام الحديث في التأثير على المشهد الثقافي المحلي


عمان ـ بترا

يعتبر الإعلام الحديث، ممثلا بإعلام المواقع الإلكترونية والمدونات ومواقع التواصل الاجتماعي، مؤثرا بالمشهد الثقافي المحلي، من خلال اهتمام العديد من المثقفين بإيصال رسالتهم الثقافية لأكبر عدد من الناس، وبعد أن باتت الوسائل التقليدية تنحسر أمام سرعة التواصل المتاحة عبر تلك المنابر.

ويتفق مع هذا الطرح رئيس رابطة الكتاب الأردنيين - فرع الزرقاء، الشاعر جميل أبو صبيح، فيقول: «كي تصل الفعاليات الثقافية إلى أكبر عدد من الناس يجب ان تكون وسائل الإعلام مخلصة بتقديم تلك الفعاليات إلى قرائها ومشاهديها، لأن الوسيلة التي تربط الجمهور بالفعاليات التي لا يحضرها شخصيا وسائل الإعلام، لذلك نجد أن المساحة التي تقدمها تلك الوسائل للجمهور هي المادة التي يتفاعل معها». ويضيف: «نحن نحرص في كل فعالية ننظمها على وجود وسائل الإعلام المختلفة، لكن بعضها يتغيب ما يعني حرمان قرائها ومشاهديها من متابعة تلك الفعالية اضافة الى حرمان تلك الفعالية من الوصول إلى المتلقي».

ويعترف الشاعر والباحث مهدي نصير أن وسائل التواصل والاتصال الحديثة عبر الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة أوجدت معادلات جديدة للإعلام والنشر والتواصل والدعاية والترويج بدون رقابة وبدون وسيط وبكلفة زهيدة وبسرعة عالية وإمكانيات للوصول لم يحلم بها يوماً الإعلام القديم وأدواته المحدودة القدرة على الوصول والتأثير. ويقول: «لكن هذه الأداة أيضاً سلاحٌ ذو حدين وربما الحد السيئ فيه أكثر قوة وأكثر قدرة على التأثير. يجب أن نلاحظ أيضاً أن هذه الشبكة الإعلامية والمعلوماتية الهائلة وتقنيات نقل الحدث بالصوت والصورة ساعدت على وجود نوع من القطيعة بين النشاطات الثقافية الحيَّة وبين الجمهور.

ويقول الشاعر والروائي أحمد أبو سليم إن وسائل الأعلام الحديثة ممثلة في (الانترنت) كسرت نمطية الاعلام، وكسرت احتكار المؤسسات الرسمية لنوافذ الإعلام، فلم يعد هناك من جهة بعينها قادرة على السيطرة تماما على منافذ الاعلام. ويؤكد انه «وبعيدا عن السلبيات التي رافقت ظاهرة التحديث الإعلامي، والتي تعدت الحرية إلى الفوضى أحيانا، أستطيع أن أجزم بأن وسائل الإعلام الحديثة أضافت شيئا نوعيا للعمل الإعلامي». ويتساءل ابو سليم صاحب رواية «الحاسة صفر» انه إن كانت الثورات العربية قد انبثقت من رحم التواصل الإعلامي عبر منابر ( كالفيس بوك) وغيره، فلماذا لا يستند التجييش الشعبي للمناسبات الثقافية على هذه النوافذ، والأطر؟

ويقول الشاعر عبود الجابري إن دور الاعلام المعاصر يجب أن ينصب على تعريف المتلقي بالمبدع، من خلال متابعة أعماله ونشاطاته، والاهتمام بجديده، ذلك سيؤدي الى ايجاد جمهور واع يكون بامكانه أن يختار أيقونته ويتحدث عنها. ويقول الجابري :» الأمر الآخر الذي يعوزنا هو التنسيق الاعلامي في مواعيد الفعاليات الثقافية، حيث نرى أحيانا أن هناك الكثير من الفعاليات الثقافية التي تعقد في يوم واحد ،وتترك بقية أيام الأسبوع دونما نشاط، وذلك ينسحب على المهرجانات أيضا، مما يسبب خذلانا في الحضور لبعض النشاطات».

ويقول الباحث في مجال الاعلام علي المشاقبة ان نظرة متمعنة إلى الثقافة في وسائل إعلامنا المحلي تقود إلى الإعلان عن وجوه بارزة تميزها وتصبغها وتعطيها بعدا غير بعيد عن الإعلام العالمي. ويبين ان شيوع ثقافة بديلة أضحت بارزة الأركان والملامح تحت قاعدة الثقافة الاستهلاكية التي تعني «صناعة ثقافية معدة للاستهلاك الجماهيري, وهي نقيض الثقافة الجادة، ونقيض الأدب والفن الرفيع, وتخضع لثقافة السوق، ويطلق عليها ثقافة شعبية تسعى للترفية عن الناس».
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:04 PM
هيئة ثقافية لحماية التراث الموريتاني


عمان - الدستور

شهدت العاصمة الموريتانية نواكشوط أخيرا تأسيس هيئة ثقافية وعلمية تحمل اسم «مؤسسة بلاد شنقيط للثقافة والتنمية» يترأسها العلامة محمد المختار ولد أباه رئيس جامعة شنقيط العصرية.

ومن المنتظر أن تعقد المؤسسة جمعيتها العامة بمدينة شنقيط التاريخية نهاية الشهر الجاري، حيث يُنتخب المكتب التنفيذي، واللجان الرئيسية التي ستنبثق عنه، إضافة إلى نقاش النظام الداخلي للمؤسسة والوثائق الرسمية.

ويقول القائمون على المؤسسة: إنها تهتم بالنهوض بالتراث الثقافي وتعزيز التنمية الثقافية الشاملة في كل أنحاء موريتانيا وخاصة في المدن التاريخية وحواضر الداخل التي تعاني من العزلة والفقر وهجرة السكان.

وقال الناطق الإعلامي باسم المؤسسة سيدي ولد أمجاد: إن لقاء المؤسسة في شنقيط سيبدأ من 30 إلى 31 ديسمبر الجاري بندوة تحت عنوان «التراث والتنمية» يرأس أعمالها رئيس المؤسسة الدكتور محمد المختار ولد أباه.

وبدأت لجنة الاستقبال في التحضير للندوة العلمية لمؤسسة بلاد شنقيط للثقافة والتنمية وأعمال جمعيتها العامة الأولى، وكانت اليونسكو قد صنفت مدينة شنقيط وثلاث مدن تاريخية أخرى وودان وتشيت وولاتة، ضمن التراث العالمي، اعترافا بما أسهمت به هذه المدن العريقة في الحضارة الأفريقية من فن معماري ومخطوطات نادرة ومعالم متميزة.

وشكلت هذه المدن منارة للإشعاع الثقافي والفكري وساهمت في إنعاش الحركة العلمية في الصحراء، لكنها تعاني اليوم من التهميش والإهمال الحكومي، مما حدا بالمثقفين والباحثين إلى تأسيس جمعيات ومؤسسات بهدف صيانة وحماية التراث في هذه المنطقة وترميم المدن الأثرية القديمة.


التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:04 PM
«الكتاب والأدباء الفلسطينيين» يدين التطبيع مع الاحتلال ورموزه


عمان - الدستور

أدانت الأمانة العامة للاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، وبأشد العبارات، كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال «الإسرائيلي»، ومؤسساته الرسمية، ورموزه. وحذرت المثقفين والشباب والنخب الفكرية والسياسية الفلسطينية، في بيان أصدرته أمس الأول، «من المشاركة في المؤتمرات المشبوهة التي تعقد تحت يافطات متعدّدة، سواء تلك التي تعقد داخل فلسطين المحتلة العام 1948، أم تلك التي تعقد في الأراضي الفلسطينية المحتلة العام 1967، وفي مقدمتها مدينة القدس المحتلة».

وجاء في البيان أن الاتحاد، الذي يتخذ موقفاً واضحاً وصريحاً وعنيداً من قضية التطبيع مع الاحتلال، «لن يتوانى عن فضح كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال ورموزه، وفضح رموز التطبيع وعرّابيه من الفلسطينيين مهما كانت الأعذار والأسباب التي يحاولون تسويقها على أبناء شعبنا، إن عديداً من المؤتمرات والندوات والنشاطات الأخرى يعقد تحت عناوين لبحث قضايا سياسية، أو اقتصادية، أو ثقافية، أو مائية، أو زراعية، أو حقوقية، أو لنشر ما يسمّى بثقافة السلام والديمقراطية. وعادة ما يتذرع المشاركون فيها بأن هذه اللقاءات تشكّل فرصة للفلسطينيين لعرض وجهة نظرهم، وكأنّ وجهة النظر الفلسطينية غير معروفة لدى الطرف الآخر».

وتابع البيان «وقد عقد مؤخراً مؤتمر سياسي شبابي في فندق (روكي) برام الله، نظمه (تحالف السلام الفلسطيني الإسرائيلي)، تحت عنوان: «الشباب الفلسطيني ودوره في إحداث التغيير»، ويثمّن الاتحاد العام الأرواح الحرّة من الشباب والطلبة الفلسطينيين (فلسطينيون ضدّ مبادرة جنيف) الذين قاموا بفضّ هذا الاجتماع الذي عقد شبيه له في فندق الإمبسادور، في الجزء الشرقيّ من مدينة القدس المحتلة، يضمّ نخباً فلسطينية وإسرائيلية، لبحث (آفاق السلام)، وتزامن عقد هذا المؤتمر مع اشتداد حملات الاحتلال الإسرائيلي لتهويد ما تبقى من المدينة».

واستعرض البيان بعضاً من المشاريع والمحاولات التطبيعية التي يحاول منظموها تمريرها تحت عدة شعارات، وجاء حول ذلك «لقد كانت آخر تلك المحاولات التطبيعية المدانة والكابية اللقاء الذي احتضنته مستوطنة (أرئيل) جنوب غرب نابلس، والذي يتكون من (30) فلسطينياً من الضفة الغربية، بالإضافة إلى (10) من العرب الفلسطينيين من فلسطين المحتلة العام 1948. وجاء هذا اللقاء تحت شعار (أفضل خطة للسلام) وتحت رعاية جامعة (أرئيل) (التي يقاطعها المثقفون الإسرائيليون أنفسهم) ومنظمة (الائتلاف الإسلامي الحرّ)»، واختتم البيان بالتأكيد على مجابهة التطبيع ورفض التعامل مع العدو الصهيوني وكافة مشاريعه التآمرية.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:04 PM
«عيسى الناعوري: ذكريات حياتي» إصدار جديد لوزارة الثقافة


عمان - الدستور

صدر حديثاً عن وزارة الثقافة ضمن سلسلة كتاب الشهر كتاب «عيسى الناعوري: ذكريات حياتي»، تحقيق وتحرير الدكتور صلاح جرار وكايد هاشم.

يمثل هذا الكتاب نموذجاً لتحقيق الأعمال الادبية التي لم تنشر لبعض اعلام الأدب والفكر في الاردن، وقد بذل المحققان جهداً كبيراً في العناية بالكتاب قراءة وضبطاً وشرحا وإيضاحاً تبدى في هوامش الكتاب من ناحية التعريف بكثير من الاعلام الذين مر المؤلف الناعوري بذكريات معهم، وكذلك مقابلة بعض ما يذهب إليه بما ورد في مراجع أخرى توضح أو تضيء بعض الأحداث والأخبار التي يشير إليها في بعض ذكرياته.

ويكتسب الكتاب اهمية من أكثر من جانب، فهو تتمة لسيرة الناعوري التي بدأها بكتاب الشريط الاسود احد الكتب البارزة في أدب السيرة والاعترافات المعاصرة، والناعوري شاهد يقظ وصاحب وجهة نظر وشخصية مستقلة أدبياً وسياسياً وفكرياً، وهذا ما يجعل شهادته على عصره مهمة وقريبة من الموضوعية رغم أن أدب السيرة الذاتية اجمالاً يخضع لشخصية المؤلف وانطباعاته الفردية، ولكن التعاقد الضمني بين المؤلف والقارئ المتأتي من طبيعة النوع الادبي نفسه يمنع من سوء الفهم أو الالتباس ويسمح بأن يكون للمؤلف رواياته الخاصة لبعض تفاصيل حياته وعصره.

الأمر الآخر أن حياه الناعوري امتدت جغرافيا بين الأردن وفلسطين، ومن المناسب التذكير أنه كان مقيماً في فلسطين عند حلول النكبه وقد تعرض لما تعرض له اللاجئون الفلسطينيون من معاناه وقسوة وكتب اقامته ونكبته كما كتب عن تجارب متنوعة أدبية وسياسية مرت في حياته وعصره، وقدم رواية ممتازة لقصة مجلة القلم الجديد التي نهض بها واستمرت لعام واحد قبل أن يغتالها قانون المطبوعات عام 1953.

فليست سيرة الناعوري سيرة فرد عادي وإنما هي سيرة إنسان مرتبط بمحيطه ووطنه وعصرة، وله رأي وتجارب فيما يدور حوله، ولذلك فإن سيرته هذه تقدم إضاءات ممتازة لكثير من الاحداث والتجارب والشخصيات التي عاصرها الناعوري فسيرته جزء من حياتنا الادبية والفكرية وتستحق الاهتمام.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:04 PM
ثلاثون دولة تشارك في الـدورة الأولى لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381194.jpgالقاهرة - (د ب ا)

أعلن مهرجان الأقصر الدولي للسينما الأفريقية عن مشاركة 30 دولة أفريقية في فعاليات الدورة الأولى من المهرجان، الذي يقام في شهر شباط المقبل بالمدينة المصرية الأثرية الأشهر في العالم. وقال رئيس المهرجان سيد فؤاد في بيان وصل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه إن الدول المشاركة تتوزع على فعاليات المهرجان المختلفة، وبينها المسابقات الرئيسية للفيلم الروائي والتسجيلي الطويل والقصير وبانوراما طريق السينما الإفريقية، إضافة إلى التكريمات ولجان التحكيم وورشة العمل السينمائي وملتقى الدارسين.

وأوضح فؤاد أن من بين الدول المشاركة السودان والجزائر وتونس والمغرب وليبيا وموريتانيا وجنوب إفريقيا والكونغو وغانا وبنين وبوركينا فاسو وأوغندا

وكينيا ومالي ونيجيريا وناميبيا وموزمبيق وزامبيا والسنغال وزيمبابوى ورواندا وتوجو والكاميرون ومدغشقر والنيجر وإثيوبيا وغينيا، إلى جانب البلد المضيف مصر.

يعتمد المهرجان، الذي يقام في الفترة من 21 إلى 27 شباط، على الشهرة العالمية الواسعة لمدينة الاقصر باعتبارها عاصمة مصر الفرعونية، والتي تعتبر متحفا مفتوحا، إضافة إلى جوها المعتدل في هذا الوقت من العام الذي يجذب إليها آلاف السياح سنويا.

ومن المقرر أن يكرم المهرجان في دورته الأولى اثنين من كبار المخرجين في القارة السمراء، هما المصري داوود عبد السيد والأثيوبي هايلي جريما.

كما تقرر إهداء الدورة إلى روح المخرج المصري الراحل رضوان الكاشف، الذي يعرض فيلمه «عرق البلح» ضمن برنامج بعنوان «سينما الجنوب في مصر»،

والذي يضم 4 أفلام هي «الطوق والأسورة» لخيري بشارة و»المومياء» لشادي عبدالسلام و»البوسطجي» لحسين كمال و»الهروب» لعاطف الطيب. وأعلن المهرجان عن عدم اختيار رئيس لأي من لجنتي تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة، على أن تقتصر اللجنتان على الأعضاء.

وتضم لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة المخرج المصري محمد خان والممثلة التونسية هند صبري والمخرج الموريتاني عبدالرحمن سيساكو والمخرج الغيني

ماما كيتا. أما لجنة تحكيم مسابقة الأفلام التسجيلية والقصيرة والرسوم المتحركة فتضم الممثل المصري عمرو واكد والناقد المغربي مصطفى المسناوي والمخرجة فانتا ريجينا من بوركينا فاسو.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:04 PM
شباب الحجايا للسامر .. فرقة تحافظ على التراث الأردني

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381198.jpgعمان - الدستور

تعتبر فرقة شباب الحجايا للسامر والمحافظة على التراث من الفرق الفنية الأردنية التي تسعى من خلال أعمالها الفنية بجد للنهوض بالتراث الأردني من خلال «السامر» الذي أوشك على الانقراض، وتعريف أبنائنا والأجيال القادمة على هذا التراث العربي الأردني الأصيل.

وقد شاركت الفرقة بالعديد من الحفلات والمناسبات.. فقد شاركت في برنامج «تعاليل» الذي تعرضه قناة جوسات لأكثر من مرة، وأيضا شاركت بحفل السفارة السعودية الذي أقامته في قصر الثقافة بمناسبة شفاء خادم الحرمين الشريفين. كما شاركت في برنامج يسعد صباحك في التلفزيون الأردني، وبالاحتفال الشعبي بمناسبة مرور تسعين عاما على تأسيس الدولة الأردنية وخمس وستين عاما على استقلال المملكة الأردنية الهاشمية، وأيضا في احتفالات المملكة التي قامت بها مؤسسة المتقاعدين العسكريين في جامعة مؤتة، وفي ملتقى عيمة الثقافي، وفي مهرجان الخالدية بالمفرق.

وقد شاركت الفرقة ضمن نهجها للتعريف بالتراث الأردني على المستوى الخارجي في عدد من الحفلات الخارجية كالتي أقامتها في مدينة تبوك بالمملكة العربية السعودية.

وفي تصريح خاص لـ»الدستور» قال قاسم الحجايا رئيس فرقة شباب الحجايا للسامر والمحافظة على التراث وعدد من اعضاء الفرقة ان فرقة الحجايا هي فرقة فنية تهدف من خلال نشاطاتها الفنية المختلفة الحفاظ على التراث الاردني الاصيل وهو السامر وتعريف ابنائنا على هذا التراث.

واضاف ان من ابرز اهداف الفرقة المساهمة في تطوير الثقافة الوطنية والعمل على تعزيز الروابط مع الهيئات الثقافية المشابهة محليا وعربيا» ودعم العمل الثقافي الجماعي، ونقل تراث الأجداد الى الأحفاد. وإظهار الدور الحضاري والإبداعي للتراث في منطقة البتراء أردنيا» عربيا» إنسانيا». ورعاية الموهوبين والمبدعين في حقول الفنون والتراث. والتواصل مع المجتمع المحلي والمساهمة بتنميته ثقافيا» واجتماعيا»، فضلا عن رعاية وإحياء الصناعات التراثية في المنطقة.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:06 PM
درة .. اكتشفها حسين دعيبس وقدمها في «ناي» كاظم الساهر

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381201.jpgعمان ـ الدستور.

قبل ان تظهر في السينما المصرية كانت الفنانة درة نجمة في السينما التونسية. بعد أن سطع نجمها كممثلة مسرح. وربما سبق ذلك اكتشاف المخرج حسين دعيبس لها وتقديمها في فيديو كليب مع المطرب كاظم الساهر، فلفتت الانتباه وسارع المتجون في مصر للتعاقد والعمل معها. وقد عبرت الفنانة درة منذ ايام عن سعادتها بتجربتها الأولى مع الفنان أحمد السقا من خلال فيلم «بابا». قال المسؤول الإعلامي عن درة في بيان إن الفنانة الشابة بدأت تصوير دورها في الفيلم بأسوان، وهو التجربة الأولى لها أيضا مع المؤلفة زينب عزيز والمخرج علي إدريس.

تجسد درة خلال الأحداث دور مهندسة ديكور في إطار كوميدي رومانسي، والفيلم يشارك في بطولته صلاح عبد الله وهناء الشوربجي وإدوارد وخالد سرحان وسليمان عيد. من ناحية أخرى انتهت درة من تصوير دورها في فيلم «مصور قتيل» الذي تقوم ببطولته مع الفنان أحمد فهمي وإياد نصار، والمؤلف عمرو سلامة والمخرج كريم العدل. يذكر أن آخر أعمال درة كان فيلم «تك تك بوم» مع الفنان محمد سعد، كما كان آخر أعمال الفنان أحمد الشقا كان فيلم «ابن القنصل».

درة مع الأطفال

حرصت الفنانة درة على زيارة بعض الأطفال المصابين بمرض السرطان في محافظة الإسكندرية. وتواجدت النجمة التونسية بمركز «أيادي المستقبل» لزيارة الأطفال الموجودين هناك. يذكر أن درة ظهرت في رمضان الماضي بمسلسلين هما «الريان» مع خالد صالح، و»آدم» مع تامر حسني.

سيرة ومسيرة

دُرّة زَرّوق (مواليد 1978)، ممثلة تونسية متحصلة على شهادة الدراسات المعمقة في العلوم السياسية بتونس. دخلت ميدان الفن، إثر انضمامها لفرقة التياترو، حيث شاركت لأول مرة في مسرحية مجنون للمخرج توفيق الجبالي. مثّلت عدة أدوار في السينما التونسية.كما شاركت في أفلام عالمية، وهي تشارك أيضا منذ عام 2007 في السينما المصرية اصبح لها حضور طاغ بالوطن العربي بعد مسلسلاتها في مصر : ادم و الريان و العار.
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:06 PM
سامي العلمي : الفن لغته واحدة .. والسينما مشروعي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381202.jpgالدستور - هيام أبو النعاج

انطلق الى العالمية من الأردن. مخرج شاب تدرج بإبداعاته من مدارس الإخراج والفن بدأها بالعمل مع افلام قصيرة من انتاج عدد من دول اوروبا. يؤمن ان الفن لغته واحدة بل هو وطن أو جنسية بعادات وتقاليد مختلفة.. ويرى ان المشاركات العربية في العمل الواحد تساهم بشكل أو بآخر في إثرائه ولهذا، استطاع ان يتميز بنقل خصوصيات المجتمع الخليجي لكونه عاشقاً للدراما الخليجية ويملك مفاتيحها الإبداعية عبر عدد من الأعمال مثل « الدخيلة « و» خيوط العمر» الذي تناول عقوق الوالدين واختلاط الأنساب ورسخها في مسلسل «للحب زمن آخر».

«الدستور» التقت المخرج الأردني سامي العلمي الذي زار الأردن مؤخراً حيث يعيش في الكويت وكان هذا اللقاء .

مشاكل المراهقة لدى الشباب

قال العلمي : كانت بداياتي مع الأفلام القصيرة دراما انتاج المانيا وهولندا وبلغاريا تم تنفيذها في الأردن تناولنا فيها قضايا المخدرات ومشاكل سن المراهقة عند الفتيات والشباب وغيرها من المشاكل الهامة وحلت على جوائز عالمية مختلفة احداها ذهبية .

قلب أبيض

وزاد العلمي: ثم انتقلت للعمل مع شركة الهدف التي تعمل لصالح قناة « mbc « الفضائية مع مسلسل « قلب أبيض» وبشهادة القناة ان هذا العمل اخذ صدى واسعا حيث تطرق الى مواضيع هامة ولهذا كان متابعاً بشكل ملحوظ فالدراما الخليجية تطورت بشكل ملفت ولها تقدير رائع ومميز بالزخم والنوعية والمواضيع الجريئة التي تطرح وتلقي الضوء على أهم القضايا من نبض قلب الشارع .

تهرب المنتج من واجبه

واضاف سامي : تهرب المنتج من واجبه تجاه الفنان الأردني والاستخفاف بأعمالنا من حيث التبخيس في اجورنا، وأنا كمخرج اردني اتمنى ان أقدم أعمالاً باسم بلدي لكن اين هذه الأعمال؟، فبعد ان كنا من أهم صناع الفن في العالم العربي أصبحنا والاستخفاف بالفنان الأردني وابداعاته محلياً ادى بنا الى الهجرة التي لم نكن نرغب بها حيث أصبح أجر الفنان لا يتجاوز اجر اصغر كومبارس في الوطن العربي داخل بلده وانا أعمل الآن بأجر لم ولن احلم به في بلدي فهناك يقدرون اعمالنا وابداعاتنا ويقدمون لنا الاحترام المادي والمعنوي .

التحضير لأكثر من عمل

وأشار العلمي : انتهيت مؤخراً من تصوير مسلسل كويتي بعنوان « أول الصبح « دراما خليجية والخط الروماسي بطولة لطيفة مقرن وشهد الياسين عبد الإمام عبد الله باسمة حمادة على كاكولي لمياء طارق خالد البريكي ومريم حسين بالإضافة لبعض الوجوه الجديدة من الشباب .. وأعمل الآن على التحضير لعملين الأول بعنوان «سكن طالبات « يتحدث عن خمس فتيات كل فتاة لها خط معين وآخر بعنوان « سنة أولى جامعة « وهذا المسلسل يتناول قضايا هامة .

قرار حكومي

وحول الدراما الأردنية أكد العلمي : يجب ان يكون هناك قرار حكومي ووضع استراتيجية كاملة تتناول كم ونوعية الأعمال التي سيتم انتاجها والحرص على معالجة قضايا نبض الشارع التي يمكن أن تخدم بلدنا بشكل كبير لأن الدراما البوابة المشرقة للدخول الى العالم وتثري خزينة الدولة، واوضح لقد تعلمنا اللهجة المصرية والمصطلحات السورية من خلال الأعمال التلفزيونية والسينمائية واليوم اصبحنا نتقن اللهجة الخليجية .

حياة الفهد

وعن دور المرأة في الدراما بين العلمي : الفنانة حياة الفهد تعتبر نموذجاً رائعاً للمرأة الخليجية على الساحة الفنية التي كانت وما زالت سيدة الشاشة الخليجية والتي أكدت أن الفن رسالة سامية عينها راقية تنظر الى ما يقدمه المرء من ابداعات ولا تقف عن الدوران لمجرد انه وصل الى مرحلة من العمر ونفرض عليه التنحي كما أثبتت انها قادرة على العطاء أكثر حيث استثمرت خبرتها وتألقت في الكتابة .
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:09 PM
نجم الفلك : كلودا الشمالي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1539_381219.jpgهي من مواليد برج العذراء (15/9/1974)..

مطربة لبنانية الأصل ولدت في بعلبك. بدأت الغناء عام 1988 واشتركت ببرنامج استديو الفن 1992 وحصلت على المرتبة الأولى عن الأغنية الجبلية اللبنانية.

انطلاقتها كانت في تسعينيات القرن العشرين. اشتهرت بأغانيها الشعبية وصوتها الجبلي القوي وكانت الطبلة مرافقة لها في معظم أغانيها وحفلاتها.

ابتعدت كلودا لفترة عن الساحة الفنية. لكن أغنياتها ودبكاتها استمرت في الذاكرة. وخاصة ما حققته من نجاحات واسعة نتيجة خامتها الصوتية القوية وإيقاعات الطبول المرافقة لدبكاتها التي ما تزال مترسخة في ذاكرة المستمعين على المستويين اللبناني و العربي. لان الكثير من أغانيها حولت إلى فيديو كليبات وعرفت نجاحا فوريا.

ثم عادت إلى الساحة الغنائية لطرح سينغل جديد بعد طرحها لأغنية (غريب يا بيي) منذ فترة وتعرض حاليا على القنوات الفضائية العربية والأرضية.

من أشهر أغانيها (دق القمر) و(تنطرني على غلطة) و(يا حبيب الروح) و(راحت عليك)...
التاريخ : 04-01-2012

سلطان الزوري
01-04-2012, 01:09 PM
مهرجان برلين السينمائي يعتزم تكريم ميريل ستريب


برلين - (د ب ا)

يعتزم مهرجان برلين السينمائي الدولي منح الممثلة الأمريكية ميريل ستريب جائزة «الدب الذهبي» الشرفية في الشهر المقبل، تقديرا لإنجازاتها ومساهماتها خلال مشوارها الفني الذي استمر على مدار عقود. وقال منظمو المهرجان إنه من المقرر تسليم الجائزة للفنانة الأمريكية «62 عاما» خلال الدورة الثانية والستين من المهرجان، والتي تقام في الفترة بين 9 و19 شباط المقبل.

يذكر أن ستريب، الحائزة على جائزة أوسكار، جسدت دور رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارجريت تاتشر في فيلمها الأخير «ذا أيرن ليدي» (المرأة الحديدية) الذي يحكي السيرة الذتية لتاتشر. وقال مدير مهرجان برلين السينمائي ديتر كوسليك في بيان: «إن ميريل ستريب فنانة متألقة وبارعة ، وتستطيع التنقل بسهولة بين الأدوار الدرامية والكوميدية». ومن المقرر تسليم الجائزة يوم 14 شباط المقبل خلال عرض فيلم «المرأة الحديدية»، حيث سيشاهد جمهور مهرجان برلين خمسة أفلام أخرى تلعب بطولتها ستريب.
التاريخ : 04-01-2012

حمزه العرجان
01-04-2012, 07:58 PM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:31 AM
نجم الفلك ف. عزيز


لؤي تيسير

هو من مواليد برج الجوزاء (19/6/1979)..

مطرب مصري والأصل فلسطيني، ولد في مدينة مصر الجديدة.

اسمه بالكامل هو لؤي تيسير عبد الواحد، والده فلسطيني ومهنته مهندس، وأمه مصرية ومهنتها مدرسة.

درس في كلية التربية الموسيقية لكنه لم يكمل الدراسة على خلفية عدم تدريس آلة القيثارة التي كان مولعا بها فانتقل إلى كلية السياحة والفنادق.

بداية لؤي الفنية كانت عبر انضمامه إلى فرقة «القيثارة» للفنان (الفريد جميل) حيث تحاول هذه الفرقة استرجاع تقاليد الاستماع للموسيقى الشرقية الأصيلة.

تمكن لؤي من صقل موهبته خلال الفترة التي قضاها مع الفرقة ليختار بعد ذلك العمل منفردا فتمكن من الصعود إلى عالم النجومية في وقت قصير بصوته المتميز والجذاب والأصيل وليجعل له مكانة خاصة في قلوب الذين يعشقون الطرب الأصيل وفن الزمن الجميل.

أول البوم له كان في عام 2003 بعنوان (أنا كده) وقد صور لؤي ألكثير من أغانيه من أغانيه بطريقة الفيديو كليب.

أما عن أموره الشخصية فهو متزوج من الفنانة رشيدة الحارث عام 2008.

من أشهر أغانيه (من أولها) و(أنا كده) و(آه يا عيني) التي حققت أعلى المبيعات والأكثر استماعا في اغلب المحطات والقنوات العربية.


التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:32 AM
إيفا لونجوريا: فقدت وزني بعد طلاقي


لندن - (د ب ا)

اعترفت الممثلة الشهيرة إيفا لونجوريا أنها فقدت كثيرا من وزنها بعد طلاقها من زوجها السابق لاعب كرة السلة تونى باركر.

وقالت نجمة مسلسل «ديسبرت هاوس ويفز» إنها كانت تمر بفترة غير صحية عندما أعلنت هي وباركر طلاقهما فى تشرين الثاني 2010.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية إن لونجوريا قالت: إنها لم تستطع أن تفهم لماذا كان يقول الناس أنها تبدو أفضل من ذي قبل أثناء سير إجراءات طلاقها من باركر التي انتهت فى كانون الثاني الماضي.

وقالت لونجوريا: «الناس يعتقدون أن الصحة لها علاقة بالهيئة الجسدية فقط ولكن بالنسبة لي فهي مصطلح أشمل».

وأضافت « أتذكر بعد طلاقي كنت نحيفة للغاية و كان الجميع يقولون إنني أبدو ممتازة مع أن تلك الفترة كانت غير صحية بالنسبة لي».

وأشارت إلى أن «من المضحك أحيانا ما قد ينظر إليه الناس على أنه صحي». وقالت: «خلال أسوأ فترات حياتي يقول الناس: إنني لم أبدو أفضل من قبل».


التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:32 AM
«طرب بعد الاعياد».. يحتفي بـ «موسيقار الاجيال» و«الست» و«فريد الاطرش»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381523.jpgعمان ـ الدستور



تقام في الساعة السابعة والنصف من مساء يوم الاثنين المقبل حفلة موسيقية تحييها فرقة عمان للموسيقى العربية بقيادة الفنان صخر حتر بعنوان «طرب بعد الأعياد» فيها استعادة لاعمال محمد عبد الوهاب وام كلثوم وفريد الأطرش بأصوات المبدعين الأردنيين محمد الصوي ويزن الصباغ ونتالي السمعان وبمشاركة طارق الجندي على الة العود وعبيدة ماضي ومؤيد عبد موسى على الة الكمان وبمشاركة جوقة الغناء العربي التابعة للمعهد الوطني للموسيقى.

يتضمن برنامج الأمسية: عاشق الروح، يا ليلة العيد، يا مسافر وحدك، هان الود، حبيبي يسعد اوقاته، القمح الليلة، الحبيب المجهول، حبي، يا مالكة القلب في ايدك، ان حبيتني احبك اكثر، على درب الفن، عبوش.

وتأتي هذه الأمسية لتقديم كفاءات أردنية فازت خلال السنوات الأخيرة بمسابقات موسيقية سواء في مجال الغناء او العزف فمحمد الصوي حصل مؤخراً على الجائزة الأولى في مسابقة الغناء العربي التي نظمها مؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية في دورته العشرين في دار الأوبرا المصرية (2011). ويزن الصباغ حصل على المركز الأول في مسابقة وزارة التربية والتعليم عن أفضل صوت منفرد ونتالي السمعان حصلت وعلى مدى ثلاث سنوات متتالية على المركز الأول عن فئة الغناء في مسابقة SHINE التي كانت تنظمها شركة FASTLINK للمواهب الفنية.

مؤيد عبده موسى أحرز المركز الأول في مسابقة العزف الارتجالي التي نظمها مؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية في دورته الثامنة عشرة في دار الأوبرا المصرية.

اما طارق الجندي فقد فاز بالمركز الثاني في مسابقة العود الدولية التي أقيمت بجامعة الكسليك اللبنانية.

ونأتي اخيرا على عبيدة ماضي التي حصلت مؤخرا على درجة الماجستير من جامعة كنجستون البريطانية في تخصص الأداء الموسيقي على آلة الكمان.

ومن الملفت أن «فرقة عمان للموسيقى العربية» تمكنت من جذب الجمهور الأردني المثقـّف والمتعطش للفنّ الأصيل، كما نالت إعجاب النقاد خلال مشوارها وأمسياتها المتعددة على مدار العام.

قدمت فرقة عمان للموسيقى العربية اعمالها من خلال مشاركات محلية وعربية ودولية عديدة، وقدمت تجارب جديدة وجادة في الموسيقى والغناء العربيين. وتستلهم الفرقة أعمالها من فنون الموسيقى العربية ومن الموروث الفني الأردني وتعمل على صياغتها على أسس مدروسة وبقدرات موسيقية أكاديمية مدربة، لتنتج موسيقى عربية أصيلة تحمل عبق التاريخ ونسيم المستقبل.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:32 AM
جومانا مراد: قصة حبي سأعلنها مع عريسي قريبا

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381524.jpgعمان - الدستور



كشفت الفنانة السورية جومانا مراد عن رفضها القاطع أن يقبلها أحد من فمها غير زوجها، مشيرة إلى أن القبلة التقاء أرواح بما يجعل لها خصوصية.

وبينما اعترفت جومانا بوجود قصة حب في حياتها حاليا على وشك أن تنتهي بالزواج، لكنها رفضت الإفصاح عن شخصيته أو جنسيته، مشيرة إلى أنه سيكون مفاجأة لأنه لن يكون من البلاد العربية التي قامت فيها ثورات مؤخرا.

وقالت جومانا «رغم جرأتي في الفن إنما قناعتي الداخلية هي أن القبلات ليس لها فلسفة، ولا أسمح لنفسي أبدا بالقبلات، أي لم أقبل أو يقبلني فنان ما من فمي، وهناك أمور عديدة تغني عن القبلات في العمل وتكون أقوى منها، وأكرر أني شخصيا لا أحب أن أبوس غير زوجي».

وأضافت» أنا أشعر بأنه في القبلة التقاء أرواح، بالتالي هذا الالتقاء له خصوصية، أبرز سماتها الجمع بينك وبين الشخص الذي يشاركك حياتك وليس أي أحد». بحسب ما ذكرت مجلة زهرة الخليج الصادرة هذا الأسبوع.

وكشفت جومانا عن تراجعها عن قرارها السابق بعدم الزواج مرة ثالثة بعد فشلها مرتين في الحياة الزوجية، قائلة «بصراحة لقد وجدت أني مخطئة في قراري هذا، فهل هناك أحد يكره الحلال، وتراجعي عن قراري السابق بعد الزواج هذه المرة الدافع منه هو الإنجاب وتحقيق الأمومة».

وأضافت «أنا جومانة مراد حلم أي رجل وأنا دائما في حالة حب، وقد التقيت العريس الذي أقنعني بالحب من جديد والزواج، لكني أخجل من الخوض في تفاصيل عن هذا الجانب في حياتي رغم جرأتي الفنية».

وعن هوية العريس الجديد قالت جومانا «زوجي هذه المرة ليس سوريًّا، وستعرفون هويته عندما تحضرون مناسبة عرسي، وسأقيم حفلا مصغرا، أدعو إليه الأصدقاء الذين يتمنون لي السعادة، وقد أقرر مع عريسي أن نحتفل بالمناسبة وحدنا، نسافر إلى إحدى الجزر، وهناك نعيش أياما من العسل بعيدا عن الحسد».

وبسؤالها عما إذا كانت تخشى من القتل كغيرها من الفنانين كسوزان تميم أو محمد داغر مصمم الأزياء الشهير، قالت جومانا «لا أحد منا يعرف ما قدره في هذه الحياة، لذلك دائما أدعو «اللهم ألهمني حسن الخاتمة»، «إنما لا أعتقد أنو حد إلو قلب يقتلني».
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:33 AM
فوز مدارس فيلادلفيا الوطنية في مهرجان التراث العربي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381530.jpgحققت مدارس فيلادلفيا الوطنية المستوى الأول في مهرجان التراث العربي والفنون الفولكلورية الذي تنظمه جامعة البترا سنوياً، حيث قدمت المدارس أداءً متكاملاً في العزف والغناء والأداء الحركي من خلال لوحتها التراثية بعنوان «منوعات من الفولكلور العربي» تدريب وإشراف رئيسة الموسيقا المعلمة أماني عوض الخفش.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:33 AM
منتدى الشفلّح الدولي يناقش القضايا المسكوت عنها

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381519.jpgالدستور - محمود الخطيب



ينظم مركز الشفلّح للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة منتدى الشفلّح الدولي الخامس، الذي يعد أحد أبرز المؤتمرات العالمية المعنية بشؤون ذوي الاحتياجات الخاصة في الدوحة، خلال الفترة من العشرين الى الرابع والعشرين من الشهر الحالي، تحت عنوان «ضمان المساواة في أوقات الأزمات والصراعات».

وسيشارك في رئاسة المنتدى كل من السيدة شيري بلير والسيد حسن علي بن علي رئيس مجلس إدارة مركز الشفلّح، حيث يعتبر المنتدى من بين أبرز الفعاليات في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة التي تحظى بأعلى قدر من الترقب والمشاركة.

وستلقي البارونة فاليري آموس، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، الكلمة الرئيسة للمنتدى هذا العام. ويحظى منتدى الشفلّح باعتراف دولي، نظرا لما يقدمه من محتوى رائد وما يستضيفه من مشاركين مرموقين، مثل رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير والسير جيمس ديفيد ولفنسون المدير السابق للبنك الدولي، اللذين أدليا بتصريحات في منتديات سابقة.



اهداف المنتدى

ويهدف المنتدى الذي سيشارك فيه عدد من كبار الشخصيات والمشاهير والمستثمرين والخبراء الميدانيين والأكاديميين ومنظمات الإغاثة الإنسانية، الى استعراض آخر التطورات في مجال التخطيط الشامل للطوارئ بهدف ضمان حماية وأمن ذوي الاحتياجات الخاصة خلال النزاعات المسلحة والأزمات الإنسانية والكوارث الطبيعية. وسينصب تركيز المنتدى على التهميش الذي يتعرض له ذوو الاحتياجات الخاصة مؤخرا في الكوارث الطبيعية في اليابان وهايتي وباكستان والولايات المتحدة، كما يلقي الضوء على الأزمات الجارية والأوضاع داخل مخيمات اللاجئين في الشرق الأوسط وأفريقيا.

جدير بالذكر أن عام 2011 كان حافلا بالأزمات والصراعات حول العالم، والذي شهد أحداثا إنسانية حازت على اهتمام العالم، بدءاً من الكارثة النووية في محطة فوكوشيما اليابانية، وصولا إلى الثورات الشعبية في أنحاء العالم العربي. لكن قضية من القضايا المسكوت عنها تتعلق بفئة هي الأكثر تعرضا للتهميش في تلك المجتمعات، وهم ذوو الاحتياجات الخاصة، وكيف تأثروا بشدة وبشكل غير متكافئ بتلك الاضطرابات.



الدورة السابقة

وكانت الدورة الرابعة من المنتدى، شارك بها مئتان وخمسون شخصية عالمية من الخبراء والمتخصصين والمسؤولين في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة فضلا عن عدد من الشخصيات السياسية والدبلوماسية والسيدة شيري بلير زوجة رئيس وزراء بريطانيا الاسبق والتي ستشرف على حلقات النقاش والعروض.

وركز المنتدى على العديد من القضايا التي تعزز الاستقلالية للمعاقين وبخاصة كيفية التغلب على العوامل التي تؤدي الى تهميش قضية الاعاقة ومنها الفقر.

وكان السيد حسن علي بن علي رئيس مجلس ادارة مركز الشفلّح اكد في تصريحات صحافية أهمية الاستقلالية بالنسبة للمعاقين والتي اختارها المنتدى شعارا له، كما دعا الى إزالة جميع الحواجز التي تحول دونها من اجل ايجاد فرص جديدة للعيش والتعلم لهذه الفئة من الاطفال.

وأشار مرارا إلى تطلعه لأن يحقق المنتدى الاهداف الى ينعقد من اجلها، مبينا ان مركز الشفلّح لا يركز فقط من خلال انشطته وفعالياته على التأهيل والتعليم، بل على تنمية مواهب الاطفال وتحقيق الاستقلالية لهم باعتمادهم على انفسهم سواء أكان ذلك في المنزل ام المدرسة ام الاماكن العامة الاخرى.

وأكد ان المنتدى وفي كل سنة يتناول موضوعا جديدا يهم ذوي الاحتياجات الخاصة وانه يسعى للتواصل مع الخبراء والمتخصصين والمسؤولين لايجاد حلول للمشاكل التي يعاني منها الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة.

يذكر ان مركز الشفلّح للاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة هو الاول من نوعه في العالم العربي والاسلامي الذي يوفر احدث التقنيات لخدمة الاطفال المعاقين بما فيها مركز للبحوث الجينية واحدث وسائل العلاج لهؤلاء الاطفال.

ويعتبر المركز إحدى الخطوات التي اتخذتها دولة قطر ضمن رؤية واسعة لقيادة تعليمية اقليمية احرزت محورا استراتيجيا للتنمية من خلال مبادرات مثل مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع والمدينة التعليمية.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:33 AM
المطربة المغربية جنات

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381543.jpgرفضت المطربة المغربية جنات الهجوم الذي شنه البعض بحقها في الأيام القليلة الماضية، اعتراضا على فستان ارتدته في حفلها ليلة رأس السنة.

وقالت النجمة المغربية إن الانتقادات التي وُجهت إليها، والتي ركزت على كون الفستان «ليس محتشما» بالقدر الكافي، ليس لها أي داع، مؤكدة أنها لم تخرج

عن الإطار الذي تعود الجمهور رؤيتها به. وأضافت في تصريحات صحافية: احترم ملاحظات جمهوري، لكن فستاني لم يخرج عن المألوف، وأنا من أسرة محترمة.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:33 AM
فرقة العاشقين تحتفي بالتلاحم الأردني الفلسطيني على مسرح الارينا.. الليلة

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381521.jpgعمان - الدستور





يرعى رئيس الوزراء عون الخصاونة في السادسة من مساء اليوم الخميس في مسرح الارينا بجامعة عمان الاهلية، الحفل الغنائي الجماهيري الكبير الذي تحيية فرقة «العاشقين» الفلسطينية، وينظمه ينظمه نادي يرموك البقعة بالتعاون مع باقي أندية مخيمات الشتات الفلسطيني في الأردن، بمناسبة الذكرى 47 على انطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة، وتعبيرا اكيدا على التلاحم الرسمي الشعبي بين الاردن وفلسطين.

الناطق الإعلامي للجنة المنظمة للحفل ورئيس الفرقة طارق الجابي اكد في بيان صحافي وصل «الدستور» نسخة منه، أن جمهور «العاشقين» سيكونون على موعد مع الأغاني ذائعة الصيت التي عرفت بها الفرقة منذ تأسيسها في العام 1977. وهي الأغنيات التي يلح الجمهور في كل مناسبة على سماعها: «والله لازرعك بالدار»، «من سجن عكا»، «علوا وعلوا وعلينا»، و»أبو إبراهيم ودّع عز التينِ» و»بيروت» وغيرها من أغنيات الفرقة التي أطلقت في سياق رغبتها الحفاظ على موروثها وأرشفة منجزها ألبوماً حمل عنوان «حكاية شعب وثورة»، يتضمن إضافة لأغنيات الفرقة المعروفة، أغنيات جديدة لها من كلمات شعراء من بلدان عربية عديدة.

في سياق تكريسها عودة فاعلة ومنتجة، شهد عام 2011 نشاطاً زاخراً وحاشداً واستثنائياً لفرقة «العاشقين» المتشكّلة من معظم رموزها القديمة وعلى رأسهم القائد الفني للفرقة الفنان حسين منذر (أبو علي)، ومن عناصر شابة جديدة ضخت الدماء في عروق تاريخها اللافت.

وهي في سياق متصل أحيت العام الذي ودّعنا قبل يومين زهاء 20 حفلاً، واحدا منها كانت ضمن فعاليات الدورة 26 من مهرجان جرش 2011، وعشرة جابوا خلالها مختلف محافظات فلسطين المحتلة (الضفة الغربية)، وهي حفلات جاءت في سياق دعم استحقاق اعلان الدولة الفلسطينية.

الفرقة ستقدم سهرتها مساء اليوم بوجود اهم اعضائها بقيادة الفنان حسين منذر (أبو علي)، والمغني محمد دياب وعازف اليرغول خالد هباش.

وكانت فرقة العاشقين احيت حفلا جماهيريا ناجحا بكافة المقاييس، في دورة مهرجان جرش الاخيرة، حيث احيت التاريخ الكبير في قلوب الحاضرين، حيث كانوا

طوال الحفل يشاركونهم الكلمة واللحن والتعبير عن حبهم لأرض فلسطين كبارا وصغارا حيث كان الغناء والعشق للارض وابناء الشهداء والجرحى والمقاتلين مجددين العهد جميعا بالانتماء للأرض والقضية والشهداء حتى تحقيق الحلم والعودة الى الديار وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

يذكر أن فرقة العاشقين تأسست عام 1977 على يد الملحن الفلسطيني حسين نازك والشاعر أحمد دحبور، إضافة إلى السيد أحمد الجمل الذي كان مسؤولا عن إدارتها، وغنت الفرقة آنذاك لكبار الشعراء، وعلى رأسهم محمود درويش وتوفيق زياد، إضافة إلى دحبور وسميح القاسم وآخرين، ولها العديد من الاغاني الوطنية الفلسطينية، ومن اشهر اغنياتها: (هبت النار، غزة، القدس، والدلعونة، اشهد ياعالم، فلسطين الحرة ستعود).
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:34 AM
موسى حجازين: الاردن الدولة العربية الوحيدة التي تسمح بسقف عال من الحريات

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381516.jpgعمان - رويترز



تشهد العاصمة الاردنية عمان في الوقت الحالي عرضا مسرحيا بعنوان «الان فهمتكم» يتاول في قالب فكاهي ثورات «الربيع العربي» التي أطاحت بعدد من الزعماء العرب وامتدت الى دول أخرى في المنقطة.

عنوان المسرحية مأخوذ من الخطاب المشهور الذي ألقاه الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي عشية هربه أمام الاحتجاجات الشعبية التي كانت بمثابة الشرارة الاولى للانتفاضات التي أطاحت بحكام مصر وليبيا وامتدت الى دول أخرى منها اليمن والبحرين وسوريا.

المسرحية من تأليف الكاتب أحمد حسن الزعبي ويؤدي فيها الممثل الاردني موسى حجازين دور البطولة في شخصية أبو صقر الاب المتسلط الذي يتفق أبناؤه ذات يوم على مطالبته بتخفيف قبضته عليهم ومنحهم مزيدا من الحرية. وتنضم زوجة «ابو صقر» الى الثورة التي تسعى للاطاحة به من المنزل.

وينتقد الزعبي على ألسنة شخصيات مسرحيته الفساد السياسي الذي خرج محتجون الى الشوارع، العام الماضي في الاردن للمطالبة بوضع حد له. كما يتناول العمل بالنقد التعديلات الوزارية وتوزيع الحقائب الوزارية والتوازنات الحزبية في الاردن.

وقال موسى حجازين عن العمل المسرحي «هذه المسرحية هي نتاج لهذا الحراك العربي وحراك الشارع العربي. وكما تفضل الاستاذ أحمد حسن الزعبي وقال: «انه مش هو اللي كتب المسرحية.. اللي كتبها 300 مليون عربي». فهي نتاج هذا الربيع الذي أنتج هذه المسرحية وأنتج أعمالا فنية كيثرة.» وينفض الابناء من حول أبيهم في مشهد يذكر باسقاط حكام في انتفاضات الربيع العربي. ويظهر أبو صقر في نهاية المسرحية بملابسه الداخلية حاملا على ظهره صورة ضخمة له هي ما تبقى له من متاع بعد زوال سلطانه ويقول الجملة المشهورة «الان فهمتكم».

وأشاد حجازين بمساحة حرية التعبير في الاردن والتي دلل عليها بحضور العاهل الاردني الملك عبد الله عرضٌ للمسرحية رغم الانتقادات السياسية التي يحفل بها العمل.

وقال الفنان «سقف الحرية في الاردن.. مش لاني أنا من الاردن ولا لاني قدم هذه المسرحية.. أنا باعتبر مفيش «لا يوجد» ولا دولة عربية تسمح بهذا السقف العالي الذي اخترق كل الخطوط. والذي يثبت أن الحرية سقفها السماء هو حضور جلالة الملك عبد الله الثاني أطال الله عمره.. حضر المسرحية وكان متفاعلا مع كل حرف وكنا حريصين جدا على ألا نحذف ولا حرفا من المسرحية). يذكر ان العرض تقدمه فرقة المسرح السياسي.. وأخرجه الفنان محمد الضمور.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:35 AM
مفكرون: نحن في حاجة إلى خطاب ثقافي يستجيب لمتطلبات المرحلة

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381583.jpgعمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

مازال الخطاب الثقافي العربي عاجزا عن تأسيس خطاب حداثي جديد، يستطيع من خلاله أن يسهم في تحقيق الهوية والذات، وتحقيق طموحات وآمال الأمة العربية، ومعالجة القضايا الجوهرية في الثقافة العربية بكل تنوعاتها.

«الدستور»، حاورت بعض الأدباء والمفكرين والباحثين، وطرحت عليهم التساؤل التالي: هل استطاع «الربيع العربي» وحراك الشعبي إنتاج خطاب ثقافي جديد، يبنى عليه في مستقبل الأيام؟ فكانت هذه الآراء والطروحات.

د. هشام غصيب:

حتى الآن لا ألمح أية بوادر لخطاب ثقافي عربي جديد يعكس التغييرات الهائلة التي وقعت عام 2011، فالخطاب الذي ساد منذ انهيار الاتحاد السوفيتي، عام 1991، من القرن الماضي، مازال مهيمنا في العالم كله، وبخاصة في الوطن العربي، بالرغم من إخفاقه المريع في التعامل مع أزمة الرأسمالية العالمية والثورات العربية، وهذا ما يدهشني حقا، ولعل هذه الهيمنة تؤثر سلبا على مسيرة الثورات العربية، وتجعل من الممكن حرفها عن مسارها الصحيح، ويمكن أن يكون هذا الخطاب قد بدأ يتصدع، لكنه ما زال قائما، ولا ألمح صعود بديل مهيمن عوضا عنه، وهذا يبعث على القلق الشديد، لأننا في حاجة اليوم إلى خطاب ثقافي ثوري نقدي يستجيب لمتطلبات المرحلة. والغريب في الأمر أنه بدل أن تزلزل هذه الثورات الوعي الضحل السائد فإنها كانت ضحية هذا الوعي الذي ساهم في خلط الأوراق وإعاقة المسيرة الثورية.

د. علي محافظة:

لقد استطاع الحراك العربي الذي مضى ما يربو على عام واحد، أن يقدم تصورا واضحا للمستقبل العربي يقوم على المبادىء والأسس التالية: رفض الإستبداد السياسي بجميع أشكاله ومقاومه بكل السبل والأساليب بما في ذلك تقديم الدماء، والمطالبة بالحرية بمختلف أنواعها وأشكالها من حرية المعتقد وحرية الرأي وحرية التنقل وحرية السكن والحريات العامة من مثل الإنتماء للأحزاب السياسية والنقابات المهنية والخيرية والرياضية وغير ذلك من الحريات الفردية والعامة، وقيام حكم مستمد من الإرادة الشعبية الحقيقية عن طريق اجراء انتخابات نزيهة للمجالس النيابية والاعيان والشيوخ وللمجالس البلدية والقروية واعتماد مبدأ الانتخاب في جميع المؤسسات المدنية، ومكافحة الفساد بمختلف أشكاله وتقديم الفاسدين الى القضاء العادل واسترداد ما تم سرقته من الأموال العامة أو الخاصة في القطاعين العام والخاص.

وكذلك معالجة الأمور السياسية والاقتصادية والادارية بشفافية وبإعتماد العدالة والانصاف في التعينات للمناصب الادارية في مختلف مؤسسات القطاعين العام والخاص، وأيضا الجرأة والشجاعة التي لمسناها لدى الشباب الذين لم يأبهوا من الخوف من السلطة السياسية وأدواتها في قمع الجماهير وقهرها، وهذه الأمور تكون مبادئ أسياسية للثقافة الجريدة وخطابها.

د. سلطان المعاني

بعد مضي عام على الربيع العربي نحاول تلمس إشكاليات المفاهيم والمرجعيات التي ودلها أو تولد عنها هذا الربيع، فإن كان ثمة أدبيات لهذا الربيع فهي محايدة غير مؤثرة. إننا ندرك من خلال التجارب المتتالية بإن الفوضى الخلاقة التي تنادى لها كثيرون من ساسة الغرب ومفكريهم قد بدأت عجلتها تدور ولن يوقفها أحد بعد اليوم، والخوف -على أي حال- من تسارع هذه العجلة في اتجاه تحقيق أهداف حروب الثقافة التي ترسم لها الاكايميات الأمريكية، فالثورات العربية التي نشهد ليس لها أدبيات مفاهيمية انطلقت من أرضيتها، علاوة على أن إشكالية المرجعيات بدأت تفصح عن حجم التناقض فيما بين القائمين على هذا المشروع وإن التقى الجميع فيها على ضرورة التغيير أو الإصلاح. ولعل المشروع العربي اليوم مطالب بتحقيق التحول الحقيقي والمنهجي والشفاف إلى القانون المدني، ولكن التشاؤم الذي يتسلل إلى النفس من بعض الممارسات التي شهدتها الساحات المنادية بالتغيير والإصلاح، وخصوصا العسكرية منها، يجعلنا نتردد في حماستنا لما يجري، فالوصول إلى سيادة القانون المدني لا يكون بولوج بوابة الثأر والانتقام.

إن الأفكار التي أقرأها على رصيف الربيع العربي تجعلني أتشاءم مرة ثانية وسط أكداس من الحماسات، وتناقض الأهداف والرؤى، وغياب نقاط التلاقي بين حرية الفرد إشباع حاجاته وبين مصالح المجتمع صاحب الولاية على فرض الأهداف على الأفراد والمؤسسات الرسمية والمدنية، وهي التي توصل بالضرورة إلى سيادة القانون المدني!

وبعد، فكل حركة تكون نسيج وحدها تنتج أدبياتها ومفاهيمها الثقافية الذاتية، وأحسب أنه من المبكر الجزم بشكل النسق الذي سيشكله هذا الربيع، ولكن فإن كان ثمة لون يرسم واقع الغد العربي، فهو صعود الإسلاميين، وعلى رأسهم الإخوان المسلمون، الحزب المنظم الوحيد والذي يناضل من عقود للوصول إلى هذه اللحظة، وها هم شباب ساحات التغيير يقدمونها لهم على طبق من ذهب، فصناديق الاقتراع تصب في مصلحة الإسلاميين في عالمنا العربي، أما من خرجوا إلى الساحات ونجحوا في إعلاء صوتهم، وفي قيادة التغيير، فلن يكون لهم سوى بقايا حصاد ذهب جناه لسواهم!
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:36 AM
ورشــــة عمـل فـي رابـطــة الكتّاب حول «الإسلام واصول الحكم»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381589.jpgعمان – الدستور – هشام عودة

لم يقتصر الحوار في ورشة العمل التي نظمتها رابطة الكتاب الأردنيين، مساء أمس الأول، وحضرها نخبة من المثقفين والسياسيين، في الحديث حول كتاب «الإسلام وأصول الحكم»، لمؤلفه الشيخ الأزهري علي عبد الرازق، بل تعداه للحديث حول العلاقة بين العروبة والإسلام، ودور الإسلام السياسي المعاصر في حراك الشوارع العربية والمستقبل السياسي لأقطار الأمة.

الورشة التي قدم لها وأدارها الدكتور محمد خالد الشياب، دعت لمناقشة الكتاب، مع الإشارة إلى أهميته التي اكتسبها عند صدوره عام 1925، وهو الكتاب الذي جاء، حسب د. الشياب، للإجابة على سؤالين وهما: هل الخلافة هي من أصول الحكم في الإسلام، وهل الإسلام نظام حكم سياسي، ليذهب د. الشياب في مداخلته التي أسس فيها للحوار للحديث عن أفكار ثلاثة جاءت في الكتاب وهي:

- أن فكرة الخلافة غير صحيحة وغير مجدية، ولم يرد لها أي ذكر في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وقد قامت على القهر والغلبة وحرمان العلماء المسلمين من الحديث في الشأن السياسي، كما جاء في الكتاب.

- أن فكرة الحكومة في الإسلام ليست من ضمن الشرائع، والدليل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن قائدا سياسيا ولم يدع إلى رئاسة دينية، بل كان رسولا ومبشرا، وبعثه الله لتبليغ رسالته للناس.

- أما الفكرة الثالثة فهي أن الإسلام رسالة عالمية، ولم يكن يدعو للوحدة العربية أو غيرها، وأن الخلافة أو الحكومة ليستا من الإسلام، وأن كل من جاءوا بعد الرسول هم زعماء سياسيون، ولم يكن في زمن الرسول مجالس للشورى أو للبيعة، ولم يعين الرسول خليفة له.

وأشار المتحدثون إلى أن الهدف الرئيس للكتاب هو التأكيد على أن الإسلام فصل بين الدين والدولة، وأن الحكم الديني هو حكم دخيل على الإسلام، ليصفوا الكتاب بأنه من الكتب التي خرجت على النص وحركت الراكد في بركة الحياة العربية الإسلامية، ليتشعب الحديث ويصل إلى الإشارة للحاكمية الإسلامية، بل ومحاكمة الخلافات العربية الإسلامية على مر التاريخ، التي كانت، على حد وصف البعض، خلافة للعشيرة وليست للأمة.

د. الشياب قال إن الكتاب جاء في لحظة تاريخية حاسمة في تاريخ مصر والمنطقة، في لحظة شهدت ما أسماه تواطؤا من قبل الاستعمار البريطاني والملك فؤاد، لنقل الخلافة إلى القاهرة، بعد أن قام مصطفى كمال أتاتورك بإلغائها في الآستانة، ليقوم الشيخ الأزهري والقاضي الشرعي علي عبد الرازق بإصدار كتابه الذي رفض فيه فكرة الخلافة من أساسها، وليس فقط نقلها إلى مصر.

ورأى المتحدثون أن مثل هذا الحوار اليوم يبدو ضروريا خاصة في ظل المستجدات السياسية الحديثة التي تشهدها منطقتنا العربية، وبروز تيارات إسلامية جديدة، لم تعد تدعو للخلافة، بل صارت جزءا من حراك الدولة المدنية المعاصرة، وهذا ما يعطي كتابا مثل «الإسلام وأصول الحكم» أهميته المتجددة في هذه المرحلة الاستثنائية من حياة الأمة.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:37 AM
الفنانة أسماء مصطفى تشارك في مهرجان قرطاج المسرحي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381584.jpgعمان ـ الدستور

تنطلق في تونس، مساء غد، فعاليات الدورة الخامسة عشرة لمهرجان قرطاج المسرحي، والتي تستمر لأسبوع، تحت شعار «المسرح يحتفي بالثورة»، ويشارك في المهرجان فرق مسرحية من معظم الدول العربية وفنانين عرب من مختلف الدول كضيوف شرف، وللمشاركة في الندوات الفكرية التي ستقام على هامش المهرجان،وتتناول واقع المسرح العربي في مرحلة مابعد الثورة.

ومن الأردن وجهت الدعوة للفنانة أسماء مصطفى كضيفة شرف، وكفنانة عربية شاهدة على ثورة الشارع التونسي ضد حكم بن علي، وستقدم شهادتها في ذلك، كما تقدم عرضا مسجلا لما دار في ميدان التحرير في القاهرة قبل صدور بيان تنحي حسني مبارك بساعات بحكم تواجدها في قلب الحدث واطلاعها على تفاصيل ما كان يدور في الميدان، ولا سيما لجوء الشباب الثائر إلى وسائل فنية وإبداعية للتعبير عن آرائهم.

وتقول أسماء مصطفى، حول تجربتها في معاينة الثورات العربية وما ستقدمه من شهادة حول ذلك في قرطاج: «إن المسرح الحقيقي في تلك الحظة كان بالنسبة لي ميدان التحرير.. والمشاهدون والمشاركون في الحدث هم أنفسهم من يقيم الفرجة المسرحية، وهم أنفسهم يتفاعلون معها وهم ذاتهم أصحاب الحدث والمتلقي المتابع في بيته لما كان يدور عبر شاشات التلفزه هو المراقب بمثابة الجمهور، إذ كنا أمام مسرحية متواصلة بأحداثها لمدة شهر ونصف في كل لحظة تغير في الحدث الذين هم صناعه المتواجدون في الميدان.. فكيف لا والمسرح بحد ذاته ثورة وسعادتي بالغة عندما ترى نماذج من أمثال الفنان القدير توفيق عبد الحميد مقيم في خيمة الفنانيين منذ إندلاع ثورة 25 يناير ويأبى مغادرتها إلا بعد التنحي.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:37 AM
الزواوي يصدر الجزء الخامس من «روائع السينما الأمريكية»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381586.jpgعمان - الدستور

صدر، مؤخراً، عن دار الأهلية للنشر والتوزيع في عمان، الجزء الخامس من كتاب (روائع السينما الأمريكية)، للناقد السينمائي محمود الزواوي، ويتناول الكتاب أهم مئة فيلم أمريكي تم إنتاجها منذ عام 2007 وحتى عام 2010.

وكان الزواوي قد أطلق الجزء الأول من كتابه قبل سنوات، وفيه استعرض الأفلام التي وردت في قائمة معهد الافلام الامريكي خلال القرن العشرين، واشترك في اختيارها اكثر من 1500 ناقد ومنتج ومخرج ومؤرخ بمناسبة احتفال السينما بمئويتها الاولى العام 1996، أما اجزاء الكتاب الثاني والثالث والرابع في السلسلة فقد احتوت على عرض لمئة فيلم امريكي من اختيار المؤلف نفسه، وتغطي تلك الكتب الفترة الممتدة بين العام 1916 وحتى العام 2006.

والافلام التي تضمنها الكتاب الجديد للزواوي تمثل العديد من روائع السينما الامريكية التي يشكل بعضها محطات مهمة في السينما العالمية وتم اختيارها على اساس مكانتها الفنية وتقديمها حسب تسلسلها الزمني، كما أنها نافست على الجوائز السينمائية بما فيها الاوسكار والكرات الذهبية وروابط نقاد السينما وتألقها في ملتقيات ومهرجانات السينما العالمية وتشمل هذه الافلام بالاضافة الى الافلام الروائية المتميزة عددا من الافلام التسجيلية والرسوم المتحركة التي شقت طريقها الى روائع الافلام واستقطبت اهتمام النقاد.

ومن الافلام التسجيلية التي يستعرضها الكتاب أعمالاً للمخرج مايكل مور على غرار: سيكو (2007) والرأسمالية قصة حب (2009) والرسوم المتحركة التي حلقت الى افاق جديدة في تقنياتها الحديثة وضخامة انتاجها وشعبيتها الجماهيرية حتى ان فيلم الرسوم المتحركة حكاية لعبة 3 (2010) فاز بعشرات الجوائز السينمائية وبلغت تكاليف انتاجه 200 مليون دولار، واحتل المركز الاول في الايرادات العالمية الاجمالية بين جميع افلام العام حيث حقق اكثر من مليار دولار على شباك التذاكر.

وقال الناقد السينمائي والزميل الصحفي ناجح حسن في مقدمة الكتاب ان استخدام الزواوي للغة المبسطة والعفوية وشديدة الاعتناء في اختبار المصطلح اسهمت في وصول كتاباته الى غايتها الاساسية بلا تعقيد وان تكون مرجعا توثيقيا يحرص عليها المتخصصون والمتابعون والمهتمون.

وتضمن الكتاب سردا للمعلومات الاساسية المتعلقة بعروض الافلام واسماء ممثليها الرئيسيين ومخرجيها وكتابها وبعض الفنيين المشتركين فيها وملخصا لقصصها وتقويما لاهم ما يميزها على الصعيد الفني وعرضا لاهم الجوائز السينمائية التي فازت بها وتكاليف انتاجها وشعبيتها الجماهيرية كما تنعكس في ايراداتها العالمية على شباك التذاكر.

الاشارة تجدر إلى أن الزواوي حاصل على شهادتي البكالوريوس والماجستير من جامعة جورج واشنطن، ودراسات عليا من جامعة مريلاند الامريكية، ومن مؤلفاته جوائز «الاوسكار وصناعة الاحلام» و»محاور السينما الامريكية» و»مفارقات هوليوودية»، الى جانب خمسة اجزاء من كتابه (روائع السينما)، وهو ناشر مقالات عن السينما الامريكية في صحف ودوريات عربية ويحاضر حول السينما والاعلام.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:37 AM
محمود الزيودي: رابطة الكتاب ساحة نزاع بين الفصائل السياسية

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381590.jpgالزرقاء ـ بترا

قال الكاتب والفنان محمود الزيودي إن رابطة الكتاب كانت ومازالت ساحة نزاع بين الفصائل السياسية وليس الفكرية، مبينا انه لم تجرؤ جماعة ادبية على سن قانون يضبط العملية الابداعية ويحمي الادباء ويؤمن حقوقهم المعيشية حتى يتفرغوا للعملية الابداعية. واضاف خلال شهادته الابداعية في فرع رابطة الكتاب في الزرقاء «من المؤلم جدا ان يضطر كاتب معين للتجول بين عدة جهات لبيع بضعة كتب كي يعينه ثمنها على التغلب على صعوبات الحياة». وبين خلال الامسية التي ادارها الشاعر جميل ابو صبيح وحضرها جمع من الكتاب والنقاد والفنانين، انه لدينا في الاردن اربع فرق مسرحية وثلاثة مهرجانات مسرحية في العام الواحد، حيث اصبحنا ننافس دمشق والقاهرة، مشيرا إلى أن المسرح لدينا ليس مبنيا على ثقافة راسخة كالموجودة لدى الغربيين الذين ينفقون على المسرح بسخاء لمواصلة تقديم العروض المميزة.

وأضاف أننا لا يمكن ان نبني ثقافة مسرحية جيدة ومميزة في ذهن المتلقي ما لم يبد اهتماما كافيا بمتابعة العروض باستمرار وتحليلها ونقدها.

وقال انه اكثر كاتب عربي تناول القضية الفلسطينية في اعماله الدرامية متحدثا عن الظروف الصعبة التي اكتنفت بدايات حياته، لافتا النظر الى ان ادب البادية المتداول كان مؤثرا جدا، حيث ان الشعر البدوي يخلو من الهجاء، مشيرا الى تأثره بثقافة احترام الخصم في اغلب الدراما التي كتبها.

وذكر ان مقالاته الاولى نشرت في صحيفتي الدفاع والقدس، بينما كانت مسرحيات «رسالة من جبل النار»، و»الضباع»، و»المحجر» من اوئل المسرحيات التي كتبها، مشيرا الى ان تجربته الابداعية تأثرت بقراءة سير الشخصيات المؤثرة، اذ انه يعكف حاليا على كتابة مسلسل يتناول حياة الملك المؤسس عبد الله الاول.

من جانبه قال الناقد محمد المشايخ «ان الزيودي بدأ حياته عاشقا للارض، زمن الفروسية والشجاعة حيث تربى في اجواء الرجولة والشهامة واوفى لكل قيم البداوة، وانتسب الى العسكرية لحماية الارض والدفاع عنها، حيث وقع اسيرا عام 1967». واضاف انه انتقل الى المسرح والدراما وظل وفيا للارض وعبر عن عشقه للاردن، مبينا انه استنطق في أعماله روح التراث ونبض الحضارة العربية، وهو قادر على الابداع والتأليف ويتمتع بذاكرة خصبة وينادي باستمرار بضرورة توثيق تاريخ الاردن.

يشار الى ان الزيودي له الكثير من المسلسلات التلفزيونية منها «الغدير»، و»هبوب الريح»، كما له الكثير من الافلام القصيرة ومنها «مسافر في الصحراء»، و»شيخ السردية»، و»ليل الاحرار»، و»القافلة»، وهو حائز على الكثير من الجوائز مثل ميدالية الحسين للابداع في مجال السيناريو والحوار، وجائزة مهرجان القاهرة عام 1996عن مسلسل «الدومة الهلالية»، وجائزة مهرجان بغداد عام 1988 عن فيلم «نزهة على الرمال»، وجائزة مهرجان كراتشي عام 1974عن فيلم «القاتل وعدالة البادية».
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:37 AM
ثورة امرأة: أروى عاشور تمزج الشعر بالسياسة


عمان ـ الدستور

في مجموعة «ثورة امرأة» للشاعرة السعودية أروى عاشور سمتان بارزتان.. ثورة امرأة كما يحمل العنوان وهي ثورة ترتدي اشكالا تعبيرية «سياسية» احيانا وامر اخر قد لا يكون ايجابيا بقدر الامر الاول..

هذا الامر الاخر هو سمة تجعل كثيرا من قصائد المجموعة تبدو اقرب الى النثر منها الى الشعر بل انها ليست حتى قريبة مما يعرف الان باسم «قصيدة النثر» او ما يسكن بعض نماذجها الناجحة من شعرية دافئة. ورد الكتاب في 110 صفحات متوسطة القطع وبلوحة غلاف تشكيلية للدكتورة اروى عاشور ايضا وصدرت المجموعة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمان.

بعد الاهداء الذي وجهته الشاعرة الى امها و ابيها وصديقاتها واصدقائها ونساء عائلتها الرائدات ننتقل الى قصيدة «مقدمة» المؤلفة من بيتين وهي حائرة بين ان تكون شعرا عموديا اذ ينقصها استقامة الوزن وبين شعر نثري منعت عنه هذه الصفة بفرضها عليه وزنا وقافية غير سليمين.

تقول «رسائل من الغرام اكتبها ‹خبايا الارض تشقيها› ورسائل غفران انت تكتبها/ دماء الارض لا تشفيها».

في قصيدة «المقهى» ما قد يكون اقرب الى الشعرية من كثير غيره. تقول «بهذاالصوت العميق اعلن انطلاقي من هذا المقهى.. (بصوت الكرسي المزعج اعلن قيامي عن هذا المقعد..) رحيلي بعيدا وانطلاق الكلمات..

«منذ هذا الوقت بدأت اصارع في كتاباتي/ وابحث عن دفاتر الماضي واوراقي الضائعة عن كلماتي المبعثرة».

القصيدة تختلف نسبيا عن غيرها من قصائد تفتقد الى التوتر الشعري الدافىء والى الايحاء على رغم ان بعضها عوض عن التوتر بشيء من الصخب والضجيج وهما لا يشكلان توترا فنيا بالضرورة.

في قصيدة «الدمعة الرحيل» امتلاء بالاشارات السياسية والاحداث التي جرت في بلدان عربية في السنة الاخيرة بشكل خاص الا انها لم تفد من هذه الاحداث لتحولها الى تجربة عميقة بل اكتفت بالحديث عنها بما يشبه الحديث النثري غير الفني في الغالب.


التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:38 AM
عام النهايات.. نبوءة وأمنيات، والبلاغة المهلكة في خطاب الرؤساء

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1540_381591.jpg«2012.. هذه النهاية المقترحة للعالم، ليست النهاية الأولى. هناك العديد من النبوءات السابقة التي لم تتحقق، لكننا عشنا لنقرأ تاريخها، وكان أكبرها توقع نهاية العالم عام ألف ميلادية، وقد استثمر آباء الكنيسة هذه النبوءة في جمع ما استطاعوا من أموال لقاء صكوك الغفران التي تدافع المسيحيون لشرائها! وليس بالعلم فقط أو بالخرافة فقط، وليس منهما معاً تولد أسطورة النهاية، هما مجرد القابلة التي يولد على يديها ذلك الرعب الذي تحركه السياسة والتجارة. ونحن نستقبل العام الجديد نعدكم ببقاء العالم، وإن كان لنا أن نطلق خرافة أخرى في شكل أمنية، فأمنيتنا أن ينتهي طغاة العالم». هكذا تقدم تقدم مجلة الدوحة قضية عددها الجديد «2012 عام النهايات نبوءة وأمنيات»، ونقرأ فيها لمروة رزق، هنود المايا وتقويمهم المتشائم.. أصل الحكاية. نهايات أشهَرُها في عام 1000.. نبوءة نقلت العالم إلى عصر التنوير، لحسين محمود. الخيال والأسطورة في ثقافات الشعوب.. ملح الحضارة، لشرف الدين شكري. نهاية الأزمنة في الأديان التوحيدية الثلاثة، لعبده وازن. نهاية الدنيا لستفانو بيني. الفلكي.. أم مريض البارانويا؟ من الذي يقرر؟، لخليل فاضل. النهاية حقيقة أم مزاح ثقيل؟ لموناليزا فريحة. ديموقراطية يوم القيامة ونهاية عالم الاستبداد، لعبد العزيز الخاطر. سحابة النهايات، لأحمد مصطفى العتيق. وزة نهاية العالم! لمحمد المخزنجي. نهاية العالم أرصدة في جيوب المحتالين، لأحمد السيد النجار. ونهاية العالم في مدن الملح، لإيزابيللا كاميرا. ماذا تفعل إذا كانت القيامة غداً؟ وصايا يوم الرّحيل، استطلاع الدوحة. كما نقرأ قصيدة بعنوان «خطاب النهاية» للشاعر اليمني عبد العزيز المقالح، ونصا قصصيا بعنوان «نهاية العالم» لدينو بوتزاتي، ترجمة حسين محمود.

في ملف العدد «خطاب الرؤساء: البلاغة المهلكة» تتطرق مجلة الدوحة إلى موضوع خطابات الرؤساء العرب التي كانت في النهاية بؤس الختام لحكام استمرأوا العيش في اللغة، فخلقوا من البلاغة الفارغة وطناً بديلاً تتحقق فيه الديموقراطية بمجرد أن يمتدحها المستبد في خطاب، ويتحقق العدل الاجتماعي بمجرد أن يعلن أمام عدسات التليفزيون أنه يعمل لصالح الفقراء! حول هذه المفارقات نقرأ: في البدء كان ديوان الإنشاء الباطل في ثياب الحق، ل.د. أحمد يوسف علي. تسقط الدولة المتلفزة لمحسن العتيقي. بلاغة صالح، لحبيب عبدالرب سروري. أنا الرئيس ولست آمر الجند!، لمايا شكر الله. جمهوريّة «الله غالب» لسعيد خطيبي. هذا ليس إنشاء، لجهاد بزي. أعطوني شاشة ومنصة إلقاء، لـ د. عماد عبد اللطيف. الأخ الكبير يفقد قاموسه السحري، لمحمد فتحي يونس. لغة الأحذية الثقيلة، لأشرف عبدالشافي.

نقرأ في العدد كذلك: الأحزاب الإسلامية في مقدمة المشهد السياسي في ثلاث دول هي تونس، المغرب، وأخيراً مصر. النهضة التونسي هو الأقدم في البعد عن الاسم الديني، ومثله استغنى الإخوان المسلمون عن رمزية اسمهم التاريخي ليدخلوا الانتخابات بحزب العدالة والحرية، بينما صعد في المغرب حزب العدالة والتنمية. أسماء مدنية المنطق ولا تختلف في الشعار والمطلب مع أي فصيل سياسي آخر، فماذا عن الأفعال؟! هذا ما يحاول أن يقرأه المفكر السوداني حيدر إبراهيم في موضوعه «الأحزاب الإسلامية ..أسماء وأفعال».

ونتابع في حوارات الدوحة، عن تفاصيل كتابة روايته جيرترود وقضايا أخرى الكاتب المغربي حسن نجمي في حوار للدوحة: أجراه أنيس الرافعي «حين نكتب نلقي بأنفسنا إلى الهاوية». وفي تصريحات للمديرة العامّة لليونيسكو إيرينا بوكوفا سعيد خطيبي ينقل موقف اليونيسكو في «نهاية عصر اللّوبيات.. فلسطين ولو كرهوا». وفي حوار آخر مع الناشطة ضد العولمة والإمبريالية، الروائية الهندية أرونداتي روي في صرخة احتلوا وول ستريت لا فلسطين، ترجم الحوار فخري صالح عن صحيفة الغارديان.

نقرأ مقالات: بلاغة الانتهازية الفكرية لعبدالسلام بنعبد العالي، ذكرى شيشانية، لخوان جويتيسولو، الثقافة والثورات العربية لـ د. مرزوق بشير، في البدء كان الشعر! لأمجد ناصر، الزمن الجميل، لأمير تاج السر.

ونتابع أيضا: فضيلة ياسين شقيقة الروائي وكاتمة أسراره: كاتب ياسين غنيمة الأدب، بقلم مكي أم السعد. وعن رحيل الرئيس المناضل والأديب التشيكي فاتسلاف هافيل حين يكون للشعراء صوت مسموع مثل صوت أصحاب البنوك. والشاعر العراقي يوسف الصائغ في ذكرى رحيله: ما زال غزالاً يطارده قاتلوه بقلم انعام كجه جي. ونقرأ في رحلة الدوحة: «روما مدينة الأبد.. جمر واحضان» رحلة يكتب تفاصيلها عزت القمحاوي، عن احتفال جامعة روما بنجيب محفوظ، مرورا بمعرض ضخم للفن التشكيلي السوفياتي، وعن رحلته ينقل الكاتب «في اليوم الأخير أبديت الرغبة في بيتزا الختام، اختار الأصدقاء مطعماً من عمر نجيب محفوظ لم يزل يستخدم الحطب في أفرانه، وينام اسمه في لافتة صغيرة على واجهته: جمر وأحضان وهو اسم يصح أن يطلق على المؤتمر والرحلة كلها.



الكتاب المجاني في هذا العدد «أبو القاسم الشابي نداء الحياة مختارات شعرية، والخيال الشعري عند العرب»، اختيار وتقديم محمد لطفي اليوسفي.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:38 AM
كلام من ذهب


اللهجة في روح اللغة

***

لو كان العالم في كفة و أمي في كفة لاخترت أمي.

***

الناس يولدون أحراراً، ولكنهم يستعبدون أينما ذهبوا.

***

إن القلب نفسه يدق في كل الصدور الإنسانية.

***

المرأة تحيا لتسعد بالحب، والرجل يحب ليسعد بالحياة.

***

لا تتجاوز حقوقك، فسيصبحون قريباً غير محدودين.

***

قد تغفر لك المرأة القسوة والظلم، لكنها لا تغفر لك عدم الاهتمام بها.

***

القوانين الجيدة تؤدي لخلق قوانين أفضل، والقوانين السيئة تؤدي إلى قوانين أسوأ.

***

الناس الذين يعرفون القليل يتحدثون كثيراً،أما الذين يعرفون الكثير فلا يتحدثون إلا قليلاً.

***

قبل أن أتزوج كان عندي ست نظريات في تربية الأطفال أما الآن فعندي ستة أطفال ليس معي لهم نظرية واحدة.

***





من أقوال جان جاك روسو، (1712 ـ 1788)، وهو فيلسوف وكاتب ومحلل سياسي سويسري أثرت أفكاره السياسية في الثورة الفرنسية وفي تطوير الاشتراكية ونمو القومية، وتعبر مقولتة الشهيرة «يولد الإنسان حرا ولكننا محاطون بالقيود في كل مكان»، والتي كتبها في أهم مولفاتة «التناقد الاجتماعي»، أفضل تعبير عن أفكارة الثورية وربما المتطرفة.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:38 AM
فعاليات مقبلة


«الثقافي العربي»

يكرم الفنانين العبادي والصفدي

يستهل المركز الثقافي العربي نشاطه للعام الجديد بتكريم الفنانين الأردنيين محمد العبادي وقمر الصفدي، عند السابعة من مساء يوم بعد غد في قاعة المركز الثقافي العربي بجبل اللويبدة. يأتي التكريم في إطار برنامج التكريم الشهري (ذاكرة السوسن) الذي أطلقه المركز في شهر تشرين الأول من العام 2011 ، وهو البرنامج المخصص لتكريم الفنانين الرواد الاردنيين.



إشهار كتاب «نسائم الديار»

تنظم اللجنة الثقافية في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين اشهار كتاب بعنوان «نسائم الديار» بحوث في اللغة والتراث، للباحث مصطفى الخشمان، ويقدمه عبد الله القاق. وذلك الساعة الرابعة من مساء يوم بعد غد في قاعة الأديب روكس العزيزي في مقر اتحاد الكتاب والأدباء الاردنيين.



«القدس في مفاوضات السلام»

ضمن أمسيات نشاط (كتاب الأسبوع) تستضيف دائرة المكتبة الوطنية الدكتــور عبــد الحميــد مسلــم المجالــي للحديث عن كتابة «القدس في مفاوضات السلام» في أمسيةٍ ثقافيةٍ يديرها الدكتور جورج طريف الداوود ، وذلك عند الساعة السادسة من مساء يوم الأحد المقبل في قاعة الاحتفالات الرئيسية.



ندوة حول الأديب

الراحل برهان الدين العبوشي

ينظم قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة البترا، برعاية د. عدنان بدران رئيس الجامعة، الساعة العاشرة من صباح الأثنين المقبل، ندوة علمية حول الأديب برهان الدين العبوشي، تقدم فيها أوراق علمية تتناول إنتاج الراحل العبوشي الأدبي وسيرته النضالية.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:38 AM
فعاليات اليوم


«البيت الأدبي» يعقد لقاءه الشهري السادس والثمانين

يعقد صالون القاص أحمد أبوحليوة (البيت الأدبي) لقاءه الشهري السادس والثمانين محتفلاً بدخوله عامه الثامن، وذلك الساعة السادسة من مساء اليوم في الزرقاء. هذا ويشار إلى أن (البيت الأدبي) تأسس في عمّان عام 2004.




التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:39 AM
وزير الثقافة والإعلام السعودي: مستعدون لمراقبة «السينما»


الرياض ـ ( د ب أ)

شدد وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة على أن وزارته مستعدة لرقابة محتوى ما يعرض في دور العرض السينمائي بالمملكة حال الموافقة على إنشائها رسميا.

وقال خوجة، في تصريح نشرته الصحف السعودية أمس: «إذا أقرت الحكومة (السعودية) بناء دور العرض السينمائي، فالوزارة مستعدة أن تتعاون في الجانب الذي يخصها والمتمثل في رقابة المحتوى»، منوها بما ذكره أمين منطقة الرياض الأمير الدكتور عبدالعزيز بن عياف حول هذا الموضوع.

كان بن عياف أكد في تصريحات سابقة، أن دور العرض السينمائية باتت «ضرورية»، وسط الأرقام التي تتحدث عن توجه 230 ألف سائح من السعودية إلى الإمارات العربية المتحدة صيف 2010 بغرض مشاهدة الأفلام السينمائية.

وشدد بن عياف في حينها، على ضرورة توافر ضوابط تحكم ما يعرض في دور السينما، وأنه لا فرق في وجود دور العرض سواء كانت داخل البلاد أو خارجها، حيث قال «ما أعتقد فيها شيئا في الرياض أو البحرين، وخاصة ما يتم عرضه سيكون متابعا من قبل وزارة الثقافة والإعلام».

يدور جدل ساخن بين تيارات يرى بعضها أن الفن، والسينما ليس سوى «رجس من عمل الشيطان» يراد أن يتحول إلى حصان «طروادة» من أجل تغريب المجتمع وتدمير بناه الثقافية والاجتماعية.

فيما يرى التيار الآخر أن السينما ضرورة، كواحدة من أهم أدوات التعبير عن الرأي والتوجيه الفكري والتأثير في السلوك الاجتماعي، وإذا تجردت الأفكار من التحريض «الأيديولوجي»، وهناك منادون بتأسيس وتطوير صناعة السينما كأحد روافد الإقتصاد، أو لإمتصاص الفائض من (تسكع) الشباب في الطرقات وأمام المجمعات التجارية، فضلا عن عشرات الآلاف الذين يعبرون الحدود لارتياد صالات العرض السينمائي في البحرين أو دبي أو بيروت أو القاهرة.
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-05-2012, 11:39 AM
مجلة «نقد» تتناول تجربة الشاعر محمد الماغوط


عمان - الدستور .

صدر العدد السابع «شتاء 2012»، من مجلة ‹نقد› الفصلية التي تصدر في بيروت عن ‹دار الغاوون›، وقد خُصِّص العدد لتناول تجربة الشاعر السوري الراحل محمد الماغوط، والذي يُعتبر أحد أكثر الشعراء الروّاد تأثيراً على الأجيال اللاحقة.

وقد حملت الافتتاحية التي كتبها ماهر شرف الدين وزينب عسّاف عنوان ‹محمد الماغوط أمّية الأنبياء والشعراء›، ومما جاء فيها: ‹ومثلما نفعت الأمّية الأنبياء، نفعت محمد الماغوط. فمجرّد افتراضنا أن الماغوط كان مثقفاً يعني سلبه الكثير من شاعريته في ميزان النقد، لأننا في هذه الحال سنقول إنه يقلّد رامبو. ‹أمّية› الماغوط شكّلت شبكة حماية له من اتهامات كهذه، وجعلت كل ما كتب ملْكه وحده›.

وضم العدد إضافة إلى الافتتاحية عشر دراسات هي على التوالي: ‹أهو شاعر القصيدة الواحدة؟› لإبراهيم محمود، ‹النسق الفكري في القصيدة الشفوية الماغوطية› لحبيب بوهرور، ‹قراءة في استراتيجية العلامة الشعرية› لمحمد صابر عبيد، ‹البحث عن القصيدة خارج الكتب› لطالب همّاش، ‹ثالوث الصعلكة والفروسية والسخرية› لهايل الطالب، ‹دُمَّل الشعر العربي المضيء› لعبد الوهاب عزاوي، ‹الأمومة بتنويعاتها الفطرية والفنية لدى الماغوط› للينا أبو بكر، ‹كابوس شعراء النثر السوريين› لتمام التلاوي، ‹تثاؤب الشعر: بين يقظة القول ونومة المقيل› لعبد الحق بلعابد، ‹باكورة الماغوط بين الشعر المنثور وقصيدة النثر› لأمينة حسن.

ومجلة ‹نقد› فصلية تعنى بنقد الشعر ومواكبة حركته الحداثية العربية، وقد دأبت منذ عددها الأول الذي صدر مطلع العام 2007 على تخصيص كل عدد لتناول تجربة شاعر عربي له بصمتُه الخاصة في المشهد الشعري الحديث، وإلى اليوم تناولت المجلة تجارب الشعراء: محمود درويش، نازك الملائكة، أنسي الحاج، بول شاوول، صلاح عبد الصبور، أمجد ناصر، محمد الماغوط.

وسيتناول عددها المقبل - كما أعلنت على الغلاف الخلفي للعدد الجديد - تجربة الشاعر الراحل نزار قباني
التاريخ : 05-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:37 PM
عبير عيسى: الفنان الأردني لو منح الإمكانيات لتفوق على الكثيرين

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1541_381822.jpgالدستور – هيام أبو النعاج

رغم مسيرتها الفنية وعمر العطاء الإبداعي التي جسدته، إلا انها تؤكد «الفن كذبة كبيرة» لأنها تحمل هموم الفن وتعتبره رسالتها الإنسانية.. قدمت الكثير من الأعمال المحلية والعربية المتنوعة ما بين البدوية والتاريخي والإجتماعية والكوميدية، منها مسلسل «حارة أبو عواد» الذي انطلقت فنياً من خلاله وبقايا الرماد .. طرفة بن العبد .. وعد لزام..أبوجعفر المنصور .. صحوة زمن..نمر بن عدوان.. لحظة ضعف .. أبناء الرشيد والعلم نور وغيرها من الأعمال .

«الدستور» زارت الفنانة القديرة عبير عيسى التي حدثتنا عن جديدها والكثير من الأمور المتعلقة بقضايا الشارع العربي والدراما العربية عامة والأردنية خاصة ان وجدت على حد قولها في الحوارالتالي.

الربيع العربي

عن رأيها بالثورات العربية، بينت عبير: ما أصعب ان تقول كلمة حق ورغم حزني على الأرواح التي تزهق إلا إنني فخورة جداً بالربيع العربي الذي كسر حاجز الخوف من قلوب الناس ويؤلمني كثيراً ما يردده الكثيرون نحن اموات اموت فلنرحل شهداء مكرمين ولهذا انا مع كل مواطن يريد أن يقول كلمته لكن دون أن يكون دمه ثمناً لحريته.

وأكدت عبير: انا اتمنى ان تكون بلدي أهم بلد في العالم ولأن وضع بلدنا مختلف تماماً فنحن في الأردن بحاجة للإصلاحات للعيش بكرامة لكن بشرط أن نبتعد عن اللعب بالأوراق الخاسرة وبعيداً عن التخريب.

وضع مختلف

وعن رأيها بوضع الساحة الأردنية على الصعيد الفني ترى عبير عيسى : انه لا يوجد لدينا ساحة فنية أردنية منذ سنوات مضت ونحن على هذا الحال فالفنان الأردني لو منح الإمكانيات والدعم اللازم لتفوق على الكثيرين وأصبح في الصف الأول والمعروف عن الفنان الأردني انه من الرياديين في عالم الفن وأعمالنا تشهد بذلك ولا يستطيع أحد ينكر ذلك أبدًا.

وعن أخر أعمالها أوضحت عبير : لقد انتهيت من تصوير مسلسل «تؤام روحي» مع المخرج سائد بشير الهواري والمنتج عصام حجاوي التي تدور احداثه عن اختين تؤام وأجسد فيه شخصية رافدة المرأة الفلاحة الحشرية بكركتر جديد بقالب كوميدي والتي احبها الناس في مسلسل «وين ما تطقها عوجا» وهو العمل الذي تناول عن المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والتربوية في قالب كوميدي وجديد.

حبر العيون

وكشفت عبير انها تاشارك حالياً بمسلسل خليجي للمخرج أحمد المقلي بعنوان «حبر العيون»، مشيرة: على الرغم من حجم الدور الا انني سعيدة به، لأنه مع مخرج خليجي متميز بالإضافة للمشاركين مثل الكاتب والممثلين وتدور احداث الشخصية حول سيدة أردنية تساعد جارتها التي تتمنى الإنجاب على سرقة احد الأطفال ولكنهم يعيدونه الى ذويه ولكنهم من جانب أخر يقوم احد الأشخاص بسرقة طفل وتتوجه اصابع الإتهام للسيدتين لقيامهن بالعملية السابقة .

الإعلام

وعن علاقتها مع الجهات الإعلامية ومتابعتها لها، قالت عبير: انا من المتابعين لبعض الصحف المحلية والمحطات العربية للإطلاع على ما يجري بالساحة العربية والعالمية كما اتابع بعض الكتاب المحليين واعتز بهم كثيراً اما الإعلام بشكل خاص أؤمن انه يلعب دورًا خطيراً في قضايا الأمة سواء كان سياسياً أو اقتصادياً او فنياً خاصة وان الكلمة الأولى والأخيرة هي للجمهور ولهذا اعتبر ان بعض الأعمال التي تبثها بعض الجهات بمثابة السم القاتل يجب ان يقول المتلقي كلمته لإيقافها والحد منها وهنا أقول كلمتي للاعلام الموجه للمتلقي يكفي مزاودة على مشاعر الناس لأنهم ملوا اللف والدوران من قبل أصحاب القرار فالمتلقي أصبح لديه وعي تكنولوجي خطير وانتم تجبروننا على متابعة الفضائيات العربية لأننا نشاهد من خلالها ما لا نشاهده على شاشتنا المحلية .

عمل جديد

وصرحت عبير : سأعيد تجربتي مع المخرج اياد الخزوز في عمل سأعلن عنه لاحقاً، ولقد سبق وعملت معه مؤخراً مسلسل «بيارق العربا» برأيي ان هذا المسلسل البدوي ذات مضمون مختلف عما قدمناه في الأعمال البدوية السابقة وهو يناقش قضايا المجتمع ويلقي الضوء على أهمية الأرض والعِرض وهذا العمل حمل في خطوطه عددًا من الإسقاطات والمحاور الجميلة.

كذبة كبيرة

ولعدم رضاها عن دخول ابنتها للمجال الفني رددت عبير: «ما أخذته ام الشعر تأخذه القرعة» ولهذا اقول ماذا ستجني ابنتي من التجربة الفنية التي خضت تجربتها وكانت النهاية ان لا كرامة لنبي في وطنه. فالفن « كذبة كبرى» فتاريخنا لا يمنحنا الرعاية في الكبر ولا الذكرى بعد الرحيل فكثير من عمالقة الفن العربي ممن أثروا التاريخ الفني ووضعوا اللبنة الأساسية للحركة الفنية لا نسمع ذكرهم الا ما ندر.

ولقناعاتها بأن «أهل الدار أولى بأهل الدار « قالت عبير : وطني له الأولوية في العطاء ولهذا انا ضد هجرة الفنانين جملة وتفصيلاً لكن هذا لا يعني ان لا نشارك بأعمال عربية بل على العكس فالمشاركة تثري الأعمال ويندرج ضمن التعاون العربي ومرحباً بها .

وأختتمت عبير بالحديث عن تميز الدراما الأردنية : لقد قدمنا في الأعوام الماضية اعمالا تميزت وحازت على جوائز عالمية لكن تم ايقاف الانتاج دون ايضاح الأسباب ولو عدنا إلى سابق عهدنا بالإنتاج الدرامي لن تكون هناك منافسة إلا بيننا وبين الدراما المصرية مع انني اليوم اتابع الدراما الكويتية فهي متطورة بشكل ملحوظ ومنافسة بقوة .

العاملون في الوسط الفني لا يوجد لهم عمل فكيف نقدم دما جديدا كانت الأعمال الأردنية في السابق توزع أعمالها على جميع المحطات العربية واذا لم تقم الحكومة بوضع الفن على اولويات اجندتها « إقرأوا على الفن السلام «.
التاريخ : 06-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:37 PM
عبير عيسى: الفنان الأردني لو منح الإمكانيات لتفوق على الكثيرين

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1541_381822.jpgالدستور – هيام أبو النعاج

رغم مسيرتها الفنية وعمر العطاء الإبداعي التي جسدته، إلا انها تؤكد «الفن كذبة كبيرة» لأنها تحمل هموم الفن وتعتبره رسالتها الإنسانية.. قدمت الكثير من الأعمال المحلية والعربية المتنوعة ما بين البدوية والتاريخي والإجتماعية والكوميدية، منها مسلسل «حارة أبو عواد» الذي انطلقت فنياً من خلاله وبقايا الرماد .. طرفة بن العبد .. وعد لزام..أبوجعفر المنصور .. صحوة زمن..نمر بن عدوان.. لحظة ضعف .. أبناء الرشيد والعلم نور وغيرها من الأعمال .

«الدستور» زارت الفنانة القديرة عبير عيسى التي حدثتنا عن جديدها والكثير من الأمور المتعلقة بقضايا الشارع العربي والدراما العربية عامة والأردنية خاصة ان وجدت على حد قولها في الحوارالتالي.

الربيع العربي

عن رأيها بالثورات العربية، بينت عبير: ما أصعب ان تقول كلمة حق ورغم حزني على الأرواح التي تزهق إلا إنني فخورة جداً بالربيع العربي الذي كسر حاجز الخوف من قلوب الناس ويؤلمني كثيراً ما يردده الكثيرون نحن اموات اموت فلنرحل شهداء مكرمين ولهذا انا مع كل مواطن يريد أن يقول كلمته لكن دون أن يكون دمه ثمناً لحريته.

وأكدت عبير: انا اتمنى ان تكون بلدي أهم بلد في العالم ولأن وضع بلدنا مختلف تماماً فنحن في الأردن بحاجة للإصلاحات للعيش بكرامة لكن بشرط أن نبتعد عن اللعب بالأوراق الخاسرة وبعيداً عن التخريب.

وضع مختلف

وعن رأيها بوضع الساحة الأردنية على الصعيد الفني ترى عبير عيسى : انه لا يوجد لدينا ساحة فنية أردنية منذ سنوات مضت ونحن على هذا الحال فالفنان الأردني لو منح الإمكانيات والدعم اللازم لتفوق على الكثيرين وأصبح في الصف الأول والمعروف عن الفنان الأردني انه من الرياديين في عالم الفن وأعمالنا تشهد بذلك ولا يستطيع أحد ينكر ذلك أبدًا.

وعن أخر أعمالها أوضحت عبير : لقد انتهيت من تصوير مسلسل «تؤام روحي» مع المخرج سائد بشير الهواري والمنتج عصام حجاوي التي تدور احداثه عن اختين تؤام وأجسد فيه شخصية رافدة المرأة الفلاحة الحشرية بكركتر جديد بقالب كوميدي والتي احبها الناس في مسلسل «وين ما تطقها عوجا» وهو العمل الذي تناول عن المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والتربوية في قالب كوميدي وجديد.

حبر العيون

وكشفت عبير انها تاشارك حالياً بمسلسل خليجي للمخرج أحمد المقلي بعنوان «حبر العيون»، مشيرة: على الرغم من حجم الدور الا انني سعيدة به، لأنه مع مخرج خليجي متميز بالإضافة للمشاركين مثل الكاتب والممثلين وتدور احداث الشخصية حول سيدة أردنية تساعد جارتها التي تتمنى الإنجاب على سرقة احد الأطفال ولكنهم يعيدونه الى ذويه ولكنهم من جانب أخر يقوم احد الأشخاص بسرقة طفل وتتوجه اصابع الإتهام للسيدتين لقيامهن بالعملية السابقة .

الإعلام

وعن علاقتها مع الجهات الإعلامية ومتابعتها لها، قالت عبير: انا من المتابعين لبعض الصحف المحلية والمحطات العربية للإطلاع على ما يجري بالساحة العربية والعالمية كما اتابع بعض الكتاب المحليين واعتز بهم كثيراً اما الإعلام بشكل خاص أؤمن انه يلعب دورًا خطيراً في قضايا الأمة سواء كان سياسياً أو اقتصادياً او فنياً خاصة وان الكلمة الأولى والأخيرة هي للجمهور ولهذا اعتبر ان بعض الأعمال التي تبثها بعض الجهات بمثابة السم القاتل يجب ان يقول المتلقي كلمته لإيقافها والحد منها وهنا أقول كلمتي للاعلام الموجه للمتلقي يكفي مزاودة على مشاعر الناس لأنهم ملوا اللف والدوران من قبل أصحاب القرار فالمتلقي أصبح لديه وعي تكنولوجي خطير وانتم تجبروننا على متابعة الفضائيات العربية لأننا نشاهد من خلالها ما لا نشاهده على شاشتنا المحلية .

عمل جديد

وصرحت عبير : سأعيد تجربتي مع المخرج اياد الخزوز في عمل سأعلن عنه لاحقاً، ولقد سبق وعملت معه مؤخراً مسلسل «بيارق العربا» برأيي ان هذا المسلسل البدوي ذات مضمون مختلف عما قدمناه في الأعمال البدوية السابقة وهو يناقش قضايا المجتمع ويلقي الضوء على أهمية الأرض والعِرض وهذا العمل حمل في خطوطه عددًا من الإسقاطات والمحاور الجميلة.

كذبة كبيرة

ولعدم رضاها عن دخول ابنتها للمجال الفني رددت عبير: «ما أخذته ام الشعر تأخذه القرعة» ولهذا اقول ماذا ستجني ابنتي من التجربة الفنية التي خضت تجربتها وكانت النهاية ان لا كرامة لنبي في وطنه. فالفن « كذبة كبرى» فتاريخنا لا يمنحنا الرعاية في الكبر ولا الذكرى بعد الرحيل فكثير من عمالقة الفن العربي ممن أثروا التاريخ الفني ووضعوا اللبنة الأساسية للحركة الفنية لا نسمع ذكرهم الا ما ندر.

ولقناعاتها بأن «أهل الدار أولى بأهل الدار « قالت عبير : وطني له الأولوية في العطاء ولهذا انا ضد هجرة الفنانين جملة وتفصيلاً لكن هذا لا يعني ان لا نشارك بأعمال عربية بل على العكس فالمشاركة تثري الأعمال ويندرج ضمن التعاون العربي ومرحباً بها .

وأختتمت عبير بالحديث عن تميز الدراما الأردنية : لقد قدمنا في الأعوام الماضية اعمالا تميزت وحازت على جوائز عالمية لكن تم ايقاف الانتاج دون ايضاح الأسباب ولو عدنا إلى سابق عهدنا بالإنتاج الدرامي لن تكون هناك منافسة إلا بيننا وبين الدراما المصرية مع انني اليوم اتابع الدراما الكويتية فهي متطورة بشكل ملحوظ ومنافسة بقوة .

العاملون في الوسط الفني لا يوجد لهم عمل فكيف نقدم دما جديدا كانت الأعمال الأردنية في السابق توزع أعمالها على جميع المحطات العربية واذا لم تقم الحكومة بوضع الفن على اولويات اجندتها « إقرأوا على الفن السلام «.
التاريخ : 06-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:38 PM
جورج وسوف ينفي اتهامه دولا خليجية بدعم المعارضة السورية

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1541_381827.jpgبعد الضجة الإعلامية التي رافقت تصريحات الفنان جورج وسوف الأخيرة وتحديداً في موضوع ما يجري حالياً في سوريا، نفى سلطان الطرب ما نُسب إليه من تصريحات نشرت في صحيفة «الراي» الكويتية، حيث شدد البيان الذي أرسله إلى مختلف وسائل الإعلام على أن هذه التصريحات مفبركة خصوصاً وأنه لم يدل بأي تصريح في الفترة الأخيرة، لأنه ببساطة ما زال يتلقى العلاج الفيزيائي في مستشفى «بحنّس» بعد تعرّضه للوعكة الصحية التي ألّمت به قبل حوالي 3 أشهر.

وفي التصريحات التي نسبت إلى جورج وسوف، أنه يتهم دولاً خليجية بالوقوف وراء ما يجري في سوريا، ما دفع بالعديد من الصحف الخليجية إلى مهاجمته والمطالبة بمنعه من دخول أية دولة خليجية.

وقد استغرب كثيرون فبركة حوارات من هذا النوع، لأن جورج وسوف بعيد أساساً عن الإعلام ولا يدلي بتصريحات في الأيام العادية، فكيف إن كان يتلقى العلاج!

يذكر أن وسوف أصدر أخيراً أغنية «بيحسدوني» (كلمات وألحان زياد برجي) وهي تلاقي رواجاً كبيراً خصوصاً بعد عرضها كليباً من إخراج ميرنا أبو الياس.
التاريخ : 06-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:38 PM
الدمية باربي ستحظى باصدقاء من المشاهير


لوس انجليس - رويترز

قالت مجلة (اس ويكلي) الامريكية المعنية باخبار المشاهير يوم الاربعاء ان الدمية الشهيرة باربي ستحظى بثلاث صديقات جدد هن نجمات تلفزيون الواقع كيم وكورتني وكلوي كرداشيان.

ونقلت المجلة عن مصدر لم تسمه قوله ان الشقيقات الثلاث -اللاتي وصلن للشهرة من خلال البرنامج الامريكي الذي يحمل اسم العائلة « Keeping Up with theKardashians»- ستكون لهن دمى على هيئاتهن في نسخة محدودة تصدر قريبا.

وقال المصدر «ستعكس الدمى مقاييس الفتيات بل وربما تجهز بملابس خاصة بعائلة كرداشيان».

ورفضت شركة ماتل المصنعة للدمية باربي التعليق على النبأ قائلة انها لا تعلق أبدا على «شائعات عن منتجاتها».


التاريخ : 06-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:41 PM
ديمى مور: أخشى إنني لست جديرة بالحب


لندن- (د ب ا)

أعربت الممثلة الأمريكية الشهيرة ديمى مور عن مخاوفها من أنها ليست جديرة بالحب وذلك بعد فشل زواجها الثالث من الممثل آشتون كوتشر.

وذكرت صحيفة «ديلى ميل» البريطانية في عددها الصادر أمس إن ديمى كشفت أنها كانت تخشى سابقا من التعرض للهجر ولكن أكبر مخاوفها الآن هى»أنها لا تتمتع بالشجاعة لاستغلال إمكانيتها بالكامل».

وقالت «لا يمكن أن أن تستغل جميع إمكانياتك إذا لم تحب نفسك».

وأضافت «ما يخيفنى هو إنني سوف أكتشف في نهاية حياتى إنني لست إنسانه محبوبة ولا أستحق الحب. وأن هناك أمر ما أساسي خاطئ داخلي».

وتحدثت ديمى أيضا عن مظهرها بعدما فقدت وزنا كثيرا عقب انفصالها عن كوتشر.

واعترفت ديمى الأم لثلاثة أبناء أنها على علاقة «حب وكره» مع جسمها ولكنها قالت أنها تشعر برضا أكبر الان تجاه جسمها مقارنة بالماضي.

وكانت ديمى قد تقدمت بطلب للطلاق من كوتشر بعد زواج دام ستة أعوام في تشرين ثان الماضي في أعقاب ما تردد عن خيانته لها خلال الذكرى السنوية لزواجهما مع سارة ليل (22 عاما).

وأفادت تقارير بوجود علاقة حاليا بين كوتشر والكاتبة لورينيى سافاريا حيث أنهما قضيا عطلة أعياد الميلاد (الكريسماس) معا في إيطاليا.

ويذكر أن ديمى قبل علاقتها بكوتشر كانت متزوجة بالممثل بروس ويلز لمدة 13 عاما.

وعندما كانت ديمى تبلغ من العمر (18 عاما) تزوجت من المغنى فريدي مور ولكن زواجهما انتهى عام 1984 قبل ثلاثة أعوام من زواجها من ويلز.
التاريخ : 06-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:41 PM
أمريكية تخرب لوحة قيمتها 30 مليون دولار


دنفر - رويترز

قالت السلطات في ولاية كولورادو الامريكية ان الاتهام وجه رسميا لامرأة عمرها 36 عاما بالحاق اضرار بلغت قيمتها عشرة ملايين دولار بلوحة للفنان كليفورد ستيل وهو من المدرسة الانطباعية التجريدية قيمتها 30 مليون دولار.

وجاء في تقرير للشرطة ان كارمن تيش أخذت تلكم اللوحة وتخربشها بأظافرها وربما تكون قد بالت عليها.

وتحمل اللوحة اسم (1957-جيه رقم2) وعرضت في متحف كليفورد ستيل الذي افتتح حديثا في دنفر.

وقالت لين كيمبرو المتحدثة باسم مكتب المدعي في دنفر ان تيش محتجزة لحين دفع كفالة قدرها 20 ألف دولار منذ وقوع الحادث في اواخر كانون الاول وانها اتهمت أمس الاول بارتكاب جناية.

ولد ستيل عام 1904 في نورث داكوتا ويعتبر من أشهر الفنانين الامريكيين في المدرسة الانطباعية التجريدية بعد الحرب العالمية الثانية.

وتوفي ستيل عام 1980 وعملت مدينة دنفر طوال سنوات مع أرملته باتريشيا لاقامة متحف خاص له. وتوفيت باتريشيا عام 2005 ووهبت مجموعة أعماله للمدينة.






التاريخ : 06-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:42 PM
نجاح جماهيري لماجد المهندس في حفلات رأس السنة

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1541_381830.jpgبين الكويت والإمارات، احتفل الفنان ماجد المهندس، باستقبال العام الجديد 2012، وقدم في الحفلين مجموعة من المواويل والأغاني التي لم يتوقف الجمهور عن ترديدها معه، وغنائها كاملة في بعض الأحيان، ليختتم حفلاته الغنائية للعام 2011 بنجاحات مختلفة ومتعددة.

بدأ حفله الجماهير الأول في الكويت بمشاركة الفنانة مريام فارس والفنان فهد الكبيسي يوم 30 كانون اول 2011، بصالة التزلج وسط صيحات الحضور والتصفيق الحار، وعلى أنغام الأغنية التي أهداها لشعب الكويت «روعة يا كويت» من كلمات منصور الواوان، وألحان عبدالله القعود، التي تفاعل معها الجمهور بشكل لافت وكبير، انتقل بعدها الى أغنية «ما صدقت نتلاقى»، ومن ثم غنى «الميجانا» التي أشعل بها الصالة والحضور على أنغامها السريعة لينتقل بعدها الى أغنية «أعلن انسحابي» التي شهدت نجاحاً كبيراً في العام 2011، والتي أظهر الجمهور أنه يحفظ كلماتها عن ظهر غيب، ليهديهم بعد ذلك موالاً جديداً أتبعه بأغنية «قوة قوة» ثم ألحقها بالأغاني إشاعة، وحمودي، وقوم درجني وعلى مودك، ثم غنى الأغنية العراقية الشهيرة «حايرة» ومن بعدها انتقل الى «ناديت» قبل أن يختم وصلته المميزة بأغنية «أحبك موت»، ليعلن من خلال ذلك نجاح ثاني حفلات المهندس الغنائية والجماهرية في الكويت بعد الحفل الأول الذي أحياه ضمن مهرجان «ليالي فبراير 2011».

ومن الكويت انتقل المهندس في نفس الليلة الى الإمارات، ومدينة دبي بالتحديد، لملاقاة الجمهور الذي ينتظره في فندق «جراند الحبتور» ليلة رأس السنة الميلادية، لتشهد تدفقا جماهيريا كبيرا حيث انتظر دقات الساعة لإعلان دخول السنة الجديدة 2012 ودخول «برنس الغناء العربي» ومعه الأغنيات والمواويل، فقدم مجموعة من الأغنيات التي طلبها الجمهور والمجموعة التي كان يحضرها ضمن برنامجه الغنائي للحفل الذي أعده مع فرقته الموسيقية التي ترافقه دائماً بقيادة المايسترو مدحت خميس. كما شاركة في الحفل الفنانة شيرين عبد الوهابومن أغنية الى أخرى، تنقل المهندس مع أصوات الجماهير الحاضرة غناء وفرحاً، وتعالت الصيحات التي تنادي بالأغاني، ليصف سعادته بنجاح هذه الليلة الغنائية الختامية للعام 2011، والإفتتاحية للعام 2012، وقال: «لقد توفقنا في هذه السهرة الجماهرية بنقل وإضفاء السعادة على الحاضرين مع بداية العام الجديد 2012»، متمنياً أن تبقى وتتغلغل الفرحة بين جميع أبناء الوطن العربي المحتاج لهذه البسمة دائماً، متمنياً المزيد من النجاح المشترك الذي يحققه في الوقت الحاضر بينه وبين شركة روتانا للصوتيات والمرئيات بإشراف مديرها العام سالم الهندي، والذين نظموا هذا الحفل في دبي.

وكان المهندس طرح أغنية منفردة في الايام الأخيرة من العام 2011، تحت عنوان «رزمة أوجاع»، والتي يجدد بها التعاون مع ألحان الفنان فايز السعيد، بعد أن جاءت الكلمات من اشعار هزاع بن ناصر بن مترف الهاجري، والتي سيتم طرحها ضمن ألبوم خاص للمهندس يضم مجموعة من الأغنيات التي تم إطلاقها منفردة خلال الأشهر الماضية الأخيرة، ومن بينها الأغاني «أحبك موت» من كلمات الشاعر أنور المشيري والحان أسامة العطار، وأغنية «راقي» من كلمات الشاعرة الإماراتية «ريم تواق» والحان الفنان وليد الشامي.
التاريخ : 06-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:42 PM
رامي عياش: الجمهور العربي لم يساعدنا على الوصول عالميا

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1541_381829.jpgرفض الفنان رامي عياش مقارنة الفنانين العرب بالفنانين في الدول الغربية، مشيرا إلى أنهم في الغرب يتمتعون بالعديد من المزايا والحقوق، سواء أكانت متعلقة

بتعامل الدولة معهم أو بنوعية الجمهور، مشيرا إلى أننا في العالم العربي نعاني من غياب ثقافة الحقوق الفكرية للفنان، ولا تزال القرصنة الموسيقية موجودة بقوة

بين شرائح كبيرة من الجمهور العربي، بينما تربّى الجمهور الغربي على ثقافة رفض السرقة، على حد قوله.

وقال عباش: «رغم من أن الفنان العربي يبذل مجهودا أكبر سبع مرات من الفنان في الغرب فإن المقارنة بين الفنان العربي والغربي تظلم الأخير كثيرا وتقلل من مستواه».



شقاوة زمان

وتحدث عياش في حلقة الاثنين من برنامج «هذا أنا» عن طفولته ونشأته وعلاقته مع أخوته الكبار، وكيف كان يغار منهم لأنهم يلعبون بدونه، ومواقف الطفولة والشباب الشقية التي لا ينساها.

وعن علاقته بوالديه أكد أن والدته كانت شديدة وصارمة، لكنها حنونة في نفس الوقت، في حين كان والده مساندا له طوال مشواره الفني، وقال إنه كان منذ صغره يعشق الموسيقى والغناء، وكان يرفض أية هدية تقدمها له الأسرة، ما عدا الهدايا التي فيها موسيقى أو غناء.

وحول ذكرياته في مرحلة الدراسة أكد أنه لم يكن متفوقا دراسيا، إلا أنه كان متلهفا لإنهاء التعليم والحصول على شهادة من أجل أن يعلقها في برواز على الحائط فقط، مشيرا إلى أنه كان يعشق الرسم والفن ويكره الحساب والرياضيات، وكانت «ريموندا»، معلمة اللغة الإنجليزية، هي معلمته المحببة.

واسترجع عياش ذكريات الاجتياح الإسرائيلي على لبنان العام 1982، فأكد أن أسرته كانت تغادر المنزل في وقت الغارات؛ نظرا لأن بيتهم كان على خط التماس في بيروت، مشيرا إلى أنه لا ينسى حين كانت أمه تحمله وأبوه يحمل إخوته ويقفزون من فوق البوابات للفرار من الغارات.



مشوار الاحتراف

وعن بداية تعرفه على موهبته الفنية، أكد عياش أن أمه هي أول من أخبره أن صوته جميل، وقد سمعته بالمصادفة حين كانت تغني في المطبخ أحد الأغاني القديمة وتوقفت عن الغناء، فقام هو باستكمال الأغنية وتفاجأت أمه بجمال صوته، فحملته بين يديها وطلبت منه أن يغنيا معا، فكانت تقوم بغناء جزء من الأغنية لتتوقف ويقوم هو باستكمالها، في حين سانده والده في مسيرته نحو احتراف الفن والمشاركة في المهرجانات والمسابقات المختلفة حتى شارك في مسابقة ستوديو الفن بالرغم من صغر سنه، وكيف تم استثناؤه من شرط السن نظرا لجمال صوته.

مغرور

ورفض عياش اتهام البعض له بالغرور، مؤكدا أن هذه الصفة أبعد ما تكون عنه، وأن من يعرفه بشكل جيد يستطيع أن يتأكد من ذلك. وحول هواياته، أوضح أنه يعشق القراءة، خاصة في الفلسفة والروحانيات بوجه عام، ويعشق التأمل في الطبيعة، ويحب الصيد وركوب الدراجات النارية، والتي كثيرا ما تعرض لحوادث بسببها، مؤكدا أنه يحب المغامرة، قائلا: «قررت ذات مرة أن أقفز من الطابق الثاني من منزلي، وهو ما أدى إلى كسر ساقي، وقبل أن أتعلم القيادة حرقت سيارتين لوالدي في حوادث سير».

أول حب

وحول علاقته بالمرأة، أكد عياش أن أول حب حقيقي له كان في سن الحادية عشرة وكانت ابنة الجيران هي محبوبته الأولى، ورفض وضع مواصفات خاصة لشريكة حياته، لأن المرأة أكبر من أن نضع لها شروطا، مشيرا إلى تقديره للمرأة الناضجة فكريا والتي تتوافق مع بيئته وحياته بغض النظر عن أي شيء آخر.

وقال: «لا يهمني أن تكون زوجتي متعلمة أو جاهلة، تعمل أو ربة منزل، من ديانتي أو من غيرها، لأن المسألة مرتبطة بالتوافق الروحاني بالأساس».
التاريخ : 06-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:42 PM
نجم الفلك مادلين مطر


هي من مواليد برج العذراء (30/8/1972)..

مطربة لبنانية الأصل.. اسمها بالكامل هو مادلين ميشال مطر، ولدت في محافظة جبل لبنان، درست الغناء الشرقي في المعهد الوطني العالي للموسيقى بلبنان.

وكانت بدايتها الفنية الغنائية عندما استمع إلى صوتها الفنان الكبير (وديع الصافي) وأعجب بها واصطحبها معه إلى لندن للأشتراك معه في إحدى الحفلات الخيرية للجالية اللبنانية بلندن. وحققت نجاحا كبيرا في هذه الحفلة وأشادت بها الصحف مما شجعها على احتراف الغناء.

وعندما عادت إلى لبنان اشتركت في إحدى البرامج التليفزيونية باسم (كأس النجوم) في محطة (إل بي سي) ونالت كأس الفنانة لطيفة التونسية. ثم سجلت لها إحدى شركات الكاسيت أغنية (لو يوصفو) ضمن البوم غنائي كوكتيل لعدة مطربين وحققت لها هذه الأغنية شهرة واسعة. ثم توالت إعمالها الغنائية الناجحة بعد ذلك.

قدمت عدة ألبومات غنائية مع كليبات مصورة زادت نجاحها وانتشارها الفني في العالم العربي.

من أشهر أغانيها (بحبك وداري) و(على بالي هواك) و(كلمني اسمعلك).


التاريخ : 06-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:43 PM
مغن اردني يتهم راغب علامة بتهميشه

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1541_381826.jpgبعد ان بدأ مشواره الفني بأغنية (بعده قلبك طيب) و تلاها بأغنية (الغيرة) و شارك بمجموعة من الاوبيريتات الغنائية والمسرحية، اطلق الفنان الاردني الشاب خليل يوسف اغنيته الجديدة

(شو بيمنعك عني) وهي من كلمات الشاعر محمد علان، والحان محمد ابو السعود، وتوزيع الدكتور رائد مرجي، بمناسبة رأس السنة الميلادية 2012.

و يقول خليل يوسف: انه يطمح ان تكون هذه الاغنية هي البساط الاحمر والركيزة التي تحمل صوته وفنه عبر الاثير في الوطن العربي مؤمنا بذوق المستمع العربي الذي يستطيع ان يميز بين الفن الراقي وكلام الاغاني التجارية.

على صعيد اخر، اعرب الفنان خليل يوسف عن اسفه و ندمه لانه شارك في برنامج مثل «ارب ايدول» والذي يبث عبر قناة «الام بي سي» واتهم الفنان راغب علامة بأنه متحيز ولا يعطي الصوت حقه، فقد كان الاجدى له ان يقيم صوتي فنيا وعلى اسس موسيقية او يوضح لي اية ملاحظات، وكنت ساخذها على محمل الجد وافتخر بها واعمل على تحسينها. اما ما قام به البرنامج بتقطيع مشاركتي وبثها كأنها مشهد كوميدي فهذا ليس بالامر المقبول وبالذات من برنامج يزعم بانه يدعم المواهب العربية ويزعم بانه يريد ان يرتقي بالفن.

واضاف: انا نادم لاني ظلمت نفسي بهذه المشاركة، واريد ان اقول للسوبر ستار راغب علامة (تذكر انك كنت مجرد موهبة في يوم ما).

و يشكر يوسف كل من وقف الى جانبه بعد ما حصل في «ارب ايدول» مؤكدا ان جديده «شو بيمنعك عني» ستكون بمثابة رد و اثبات لكل من استغل الموضوع من اجل التقليل من شأنه».
التاريخ : 06-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:43 PM
زياد صالح.. يستقبل العام الجديد وسط حضور غفير

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1541_381824.jpgاحيا الفنان زياد صالح حفل راس السنة الميلادية في احد فنادق عمان، وسط حضور كبير تجاوز 700 شخص ، حضر لقضاء سهرة راس السنة الميلادية ليكون الوداع للعام 2011 واستقبال العام الجديد مع الفنان زياد صالح.

وعلى وقع اغنية «طلوا حبابنا طلو نسم يا هوا بلادي» وهي من التراث اللبناني بدا الفنان زياد صالح الحفل الفني الكبير، وخلال الحفل قدم صالح لللجمهور مفاجأة بتقديم اغنية لم يتم تسجيلها حتى الان بعنوان «يا باطل» وهي من كلمات والحان اللبناني سليم عساف لتلقى صدى كبير لدى عشاق زياد صالح وهم يستقبلون العام الجديد وسط اجواء الفرح والسعادة وصوت فنان تميز بتقديم الاعمال الغنائية التي حققت نجاحا كبيرا في العالم العربي.

ليستمر حفل الفنان زياد صالح حتى ساعات الصباح الاولى ليقدم مجموعة كبيرة من الاغنيات الخاصة بالفنان زياد صالح ويحمل جمهوره محلقا بهم من خلال اغنية الطيارة التي تلقى نجاحا كبيرا شانها شان الاعمال الغنائية الاخرى التي قدمها خلال مشواره الفني ليغازل بعدها الحضور بأغنية بانو عينيها بانو وأغنية اه يا تمارا والعديد من الاغنيات التي تنوعت بين الطربي والوطني والرومانسي لتكون حفلة الفنان زياد صالح من انجح الحفلات الفنية في استقبال العام الجديد 2012 بالعاصمة الاردنية عمان.

الى ذلك.. يستمر نشاط الفنان زياد صالح في اصدار اعماله الغنائية خصوصا، بعد اخر اعماله التي اصدرها مؤخرا والتي حملت عنوان «نصي الثاني» والاستعداد لتسجيل اغنية يا «باطل».
التاريخ : 06-01-2012

سلطان الزوري
01-06-2012, 01:43 PM
هاني متواسي.. يطلق «يا مهرة» بعد نجاح «بكرا»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1541_381823.jpgبدأت قناة «وناسة» الموسيقية التابعة لمجموعة MBC، وكذلك قناة «آرابيكا» بعرض كليب أغنية «يا مُهرة» للمطرب والموسيقي الأردني هاني متواسي، من إنتاج وتوزيع «بلاتينوم ريكوردز»، والأغنية من كلمات وألحان علي خير وتوزيع داني حلو، ومن المتوقع أن يتمّ توزيع الكليب على باقي قنوات الموسيقى إعتباراً من منتصف الأسبوع، كما يبدأ في اليومين المقبلين عرض الكليب على قناة «آرابيكا» أيضاً.

وبحسب البيان الصادر، عن المكتب الفنّي في مجموعة MBC، فإنّ الأغنية قد تمّ تصويرها في ببروت على مدار يومين كاملين مع المخرج فادي حداد الذي اختار مواقع تصوير داخلية وخارجية أطلّ فيها متواسي بإطلالة مختلفة عن تلك التي ظهر فيها في كليباته السابقة.

وفي أوّل تعليق له حول الكليب إعتبر هاني متواسي أنّ السيناريو الذي تمّ اختياره قريب جداً من روح الأغنية، وأنّ أداءه في الكليب أتى منسجماً تماماً مع ستايل الأغنية ذات الإيقاع السريع والذي يمزج بين اللونين الجبلي والبدوي الصحراوي.

الجدير بالذكر أنّ هاني متواسي فاز بجوائز عدّة آخرها جائزة «جورن آواردز 2010 عن فئة «أفضل مطرب أردني»، كما أنّه شارك في أغنية «بكرا» الإنسانية إلى جانب عدد كبير من الفنانين.
التاريخ : 06-01-2012

راكان الزوري
01-06-2012, 02:12 PM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:37 PM
فرقة «العاشقين» تحيي ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1542_381969.jpgالدستور ـ طلعت شناعة

لم يكن الحفل الذي أحيته فرقة العاشقين واقيم على مسرح الأرينا بجامعة عمان الأهلية حفلا فنيا بمناسبة ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية، بل تظاهرة وطنية عبرت عن تلاحم الشعب الاردني والفلسطيني والذي زحف بالآلاف الى مكان الحفل غير آبه ببرد الشتاء. فقد تجسدت المشاعر والعاطفة الوطنية وكما عبر عنها الدكتور عون الخصاونة رئيس الوزراء الذي رعى الحفل في المهرجان الخطابي والغنائي. كانت الأعلام الاردنية والفلسطينية تتعانفق في فضاء المسرح الكبير الذي ضاقت جنباته وممراته بما رحبت من الجماهير التي لم تتوقف عن النشيد والغناء لوطن مضت السنوات على احتلاله من قبل المغتصب العدو الصهيوني.

ومنذ ساعات الظهيرة كان محبو فرقة العاشقين التي باتت خير سفير للحلم الفلسطيني في المحافل العربية والدولية يتوافدون الى مسرح الأرينا، وامتدت السيارات وقوافل البشر الى أبعد من جامعة عمّان الأهلية بكيلومترات متطلعة الى متعة الحفل الذي نظمه نادي يرموك البقعة بذكرى مرور 47 عاما على انطلاقة الثورة الفلسطينية في ستينيات القرن الماضي لتكون شرارة النضال من اجل استعادة وطن هو الأعز على قلوب العرب والمسلمين والفلسطينيين.

عائلات تمثل مختلف الاجيال جاءت الى الحفل الذي اقيم بالمجان. فكنت ترى الجدَّات بملابس الريف والمدن الفلسطينية والشباب يحملون الرايات والاعلام وعلى الطرقات كان الباعة يقدمون الكوفيات والاعلام الفلسطينية والميداليات باسعار قليلة للآلاف التي زحفت دون أي أحتمال للتعب والاحتكاك الذي تسبب به محدودية المكان الذي لا يتسع أصلا لأكثر من 5 الاف شخص. لكن الطوفان البشري لم يعر للأمر أي أهمية، وظلت الاقدام تسير والحناجر تصدح دون توقف. ومهما كان الضغط الجماهيري يحاصر الناس الذين حضروا لينافسوا «العاشقين»، إلا ان المكان تحوَّل الى فضاء لكل «العاشقين» لفلسطين.

واستمر الحفل حتى الساعة العاشرة ليلا بعد أن بدأ بالكلمات الساعة السادسة مساء. ولم يشهد الحفل أي احتكاكات رغم كبر حجم الجمهور الذي حضر من الرجال والنساء والاطفال.



القدس وغزة



قدمت فرقة العاشقين في الجزء التالي من الحفل الذي تضمن كلمات لعدد من المسؤولين من الاردن وفلسطين وفي مقدمتهم الدكتور عون الخصاونة رئيس الوزراء الى جانب حضور طاهر المصري رئيس مجلس الاعيان والفعاليات النيابية وممثلي السلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير في عمّان وممثلي المخيمات في الاردن، باقة من اروع ما غنت عبر سنواتها الماضية. وتغنت بفلسطين وغنت للقدس وغزة وللأسير الفلسطيني. وتناغمت كلمات والحان احمد دحبور واحمد دخيل واحمد حنون ووائل محمد هباش ومحمد بركات وغيرهم من شعراء وملحني الفرقة.

الفرقة قدمت سهرتها بقيادة اهم اعضائها الفنان حسين منذر (أبو علي)، والمغني محمد دياب وعازف اليرغول خالد هباش.



فرقة معان



كما قدمت فرقة معان الشهيرة فقرة فنية تراثية لقيت استحسانا كبيرا، وهي الفرقة الاردنية التي تعد من ابرز الفرق التراثية والفنية الاردنية التي تحمل تراث الاردن ومفرداته الى العالم العربي والعالم. وكما قال الناطق الإعلامي للجنة المنظمة للحفل ورئيس الفرقة طارق الجابي: إن جمهور العاشقين كانوا على موعد مع الأغاني ذائعة الصيت التي عرفت بها الفرقة منذ تأسيسها في العام 1977. وهي الأغنيات التي يلح الجمهور في كل مناسبة على سماعها: والله لازرعك بالدار، من سجن عكا، علوا وعلوا وعلينا، وأبو إبراهيم ودّع عز الدينِ، وبيروت.. وغيرها من أغنيات الفرقة التي أطلقت في سياق رغبتها الحفاظ على موروثها وأرشفة منجزها ألبوماً حمل عنوان حكاية شعب وثورة، يتضمن إضافة لأغنيات الفرقة المعروفة، أغنيات جديدة لها من كلمات شعراء من بلدان عربية عديدة.



20 حفلا



في سياق تكريسها عودة فاعلة ومنتجة، شهد عام 2011 نشاطاً زاخراً وحاشداً واستثنائياً لفرقة العاشقين المتشكّلة من معظم رموزها القديمة وعلى رأسهم القائد الفني للفرقة الفنان حسين منذر (أبو علي)، ومن عناصر شابة جديدة ضخت الدماء في عروق تاريخها اللافت.

وهي في سياق متصل أحيت العام الذي ودّعنا قبل أيام زهاء 20 حفلاً، واحدا منها كان ضمن فعاليات الدورة 26 من مهرجان جرش 2011، وعشرة جابوا خلالها مختلف محافظات فلسطين المحتلة (الضفة الغربية)، وهي حفلات جاءت في سياق دعم استحقاق اعلان الدولة الفلسطينية.

أغاني الفرقة



ومما غنت الفرقة: (أعلنها يا شعبي). ومنها:

«اعلنها يا شعبي .. اعلنها دولة فلسطين اعلنها

وبعلمك زينها .. زينها واعلنها



وغنت الفرقة للقائد الشهيد أبو عمار:

«يا ابوعمار الحلم تجلى شعبك عمر دولة وعلا

يا ابوعمار الحلم تجلى شعبك عمر دولة وعلا

حضن حجار القدس وصلى حضن حجار القدس وصلى

والله اللي حاضنها والله اللي حاضنها



ومن الاغاني القديمة للفرقة كانت اغنية (ابو ابراهيم) ومنها:

«أبو ابراهيـم ودّع عز الدينِ .. دمه عربي وقلبه فلسطيني

يا أبو ابراهيـم ارفع بعد الرايه .. لعيون الارض اقسمنـا اليمينِ..»



ومن روائع ما غنت فرقة «العاشقين» قصيدة «بيروت» والتي تقول كلماتها:

«اشهد ياعالم علينـا وعا بيروت .. تشهد للحرب الشعبيـة

واللي ماشاف بالغربال يابيروت .. أعمى بعيون أمريكية

بالطيارات أول غارة يابيروت .. غارة بريّة وبحرية

برج الشمالي وبالبحر يابيروت .. صور الحره والرشيدية

قلعة الشقيف اللي بتشهد يابيروت .. عاللي داسوا راس الحية

الشجر قاتل والحجر يابيروت .. والواحد جابه دوريـة..»



وكذلك كانت اغنية «البطل». ومنها:

«البطل نادوا عليه .. والحِمل كلو عليه

الوطن نادى علينا .. نقلع الشوك بإيدينا

نادي الجنة فلسطين .. والردى للخاينين

البطل نادوا عليه .. والحِمل كلو عليه

الوطن نادى علينا .. نقلع الشوك بإيدينا»



ودعت فرقة العاشقين أولاد فلسطين ودعتهم قائلة:

«هي ياولاد فلسطين .. المشرّد واللي فيهـا

خلصنا من دمع الحنين .. وجينا الأرض نفديهـا

كبروا بالغربة الولاد .. ومانسيوا ريحة البلاد

رغم المنفى والإبعاد .. فلسطين لأهاليهـا..»



وحضرت الاغنية والقصة الشهيرة «جفرا». والتي تتتغنى بها كل الفرق الفلسطينية. ومن كلماتها:

«جفـرا وهي يا الربـع .. ربع الجهاديـة

مية وعشرين سبع .. صاروا خمسميه

قالت قديش العدد .. ياجفرا لاتعدّي

هذا جيل الثورة انولد .. ياثورتنـا مدّي

وياطيرنـا الطاير .. فوق الجمل هدّي

عا كتاف المغاوير .. صقور الغبراويـة..»



تاريخ



يذكر أن فرقة العاشقين تأسست عام 1977 على يد الملحن الفلسطيني حسين نازك والشاعر أحمد دحبور، إضافة إلى السيد أحمد الجمل الذي كان مسؤولا عن إدارتها، وغنت الفرقة آنذاك لكبار الشعراء، وعلى رأسهم محمود درويش وتوفيق زياد، إضافة إلى دحبور وسميح القاسم وآخرين، ولها العديد من الاغاني الوطنية الفلسطينية، ومن اشهر اغنياتها: (هبت النار، غزة، القدس، والدلعونة، اشهد ياعالم، فلسطين الحرة ستعود).

كانت دائرة الثقافة والإعلام تعد لإنتاج أول مسلسل تلفزيوني فلسطيني وهو بعنوان «بأم عيني»، وكان على الملحن حسين نازك أن يضع له الموسيقى التصويرية، فوجدها مناسبة هو ومحمد سعد ذياب للبحث عن شبان وفتيات فلسطينيين مؤهلين ليكونوا نواة فرقة «أغاني العاشقين» وقد اختار حسين عدداً من نصوص شعراء فلسطينين مثل محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد وصلاح الدين الحسيني، يوسف الحسون. وكان الفنان حسين المنذر (أبو علي) قائد الفرقة ويمتاز صوته بالقوة، وكذلك الملحن حسين نازك ملحن معظم اغاني الفرقة. ومن أشهر اغانيه مع الفرقة الاغنية الوطنية المشهورة والتي غنوها لثورة البراق. ومطلعها:

من سجن عكا طلعت جنازة .. محمد جمجوم وفؤاد حجازي

وهي من قصيدة للشاعر الفلسطيني: نوح إبراهيم وهي بمناسبة إعدام ثلاثة مجاهدين.
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:38 PM
فرقة «العاشقين» تحيي ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1542_381969.jpgالدستور ـ طلعت شناعة

لم يكن الحفل الذي أحيته فرقة العاشقين واقيم على مسرح الأرينا بجامعة عمان الأهلية حفلا فنيا بمناسبة ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية، بل تظاهرة وطنية عبرت عن تلاحم الشعب الاردني والفلسطيني والذي زحف بالآلاف الى مكان الحفل غير آبه ببرد الشتاء. فقد تجسدت المشاعر والعاطفة الوطنية وكما عبر عنها الدكتور عون الخصاونة رئيس الوزراء الذي رعى الحفل في المهرجان الخطابي والغنائي. كانت الأعلام الاردنية والفلسطينية تتعانفق في فضاء المسرح الكبير الذي ضاقت جنباته وممراته بما رحبت من الجماهير التي لم تتوقف عن النشيد والغناء لوطن مضت السنوات على احتلاله من قبل المغتصب العدو الصهيوني.

ومنذ ساعات الظهيرة كان محبو فرقة العاشقين التي باتت خير سفير للحلم الفلسطيني في المحافل العربية والدولية يتوافدون الى مسرح الأرينا، وامتدت السيارات وقوافل البشر الى أبعد من جامعة عمّان الأهلية بكيلومترات متطلعة الى متعة الحفل الذي نظمه نادي يرموك البقعة بذكرى مرور 47 عاما على انطلاقة الثورة الفلسطينية في ستينيات القرن الماضي لتكون شرارة النضال من اجل استعادة وطن هو الأعز على قلوب العرب والمسلمين والفلسطينيين.

عائلات تمثل مختلف الاجيال جاءت الى الحفل الذي اقيم بالمجان. فكنت ترى الجدَّات بملابس الريف والمدن الفلسطينية والشباب يحملون الرايات والاعلام وعلى الطرقات كان الباعة يقدمون الكوفيات والاعلام الفلسطينية والميداليات باسعار قليلة للآلاف التي زحفت دون أي أحتمال للتعب والاحتكاك الذي تسبب به محدودية المكان الذي لا يتسع أصلا لأكثر من 5 الاف شخص. لكن الطوفان البشري لم يعر للأمر أي أهمية، وظلت الاقدام تسير والحناجر تصدح دون توقف. ومهما كان الضغط الجماهيري يحاصر الناس الذين حضروا لينافسوا «العاشقين»، إلا ان المكان تحوَّل الى فضاء لكل «العاشقين» لفلسطين.

واستمر الحفل حتى الساعة العاشرة ليلا بعد أن بدأ بالكلمات الساعة السادسة مساء. ولم يشهد الحفل أي احتكاكات رغم كبر حجم الجمهور الذي حضر من الرجال والنساء والاطفال.



القدس وغزة



قدمت فرقة العاشقين في الجزء التالي من الحفل الذي تضمن كلمات لعدد من المسؤولين من الاردن وفلسطين وفي مقدمتهم الدكتور عون الخصاونة رئيس الوزراء الى جانب حضور طاهر المصري رئيس مجلس الاعيان والفعاليات النيابية وممثلي السلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير في عمّان وممثلي المخيمات في الاردن، باقة من اروع ما غنت عبر سنواتها الماضية. وتغنت بفلسطين وغنت للقدس وغزة وللأسير الفلسطيني. وتناغمت كلمات والحان احمد دحبور واحمد دخيل واحمد حنون ووائل محمد هباش ومحمد بركات وغيرهم من شعراء وملحني الفرقة.

الفرقة قدمت سهرتها بقيادة اهم اعضائها الفنان حسين منذر (أبو علي)، والمغني محمد دياب وعازف اليرغول خالد هباش.



فرقة معان



كما قدمت فرقة معان الشهيرة فقرة فنية تراثية لقيت استحسانا كبيرا، وهي الفرقة الاردنية التي تعد من ابرز الفرق التراثية والفنية الاردنية التي تحمل تراث الاردن ومفرداته الى العالم العربي والعالم. وكما قال الناطق الإعلامي للجنة المنظمة للحفل ورئيس الفرقة طارق الجابي: إن جمهور العاشقين كانوا على موعد مع الأغاني ذائعة الصيت التي عرفت بها الفرقة منذ تأسيسها في العام 1977. وهي الأغنيات التي يلح الجمهور في كل مناسبة على سماعها: والله لازرعك بالدار، من سجن عكا، علوا وعلوا وعلينا، وأبو إبراهيم ودّع عز الدينِ، وبيروت.. وغيرها من أغنيات الفرقة التي أطلقت في سياق رغبتها الحفاظ على موروثها وأرشفة منجزها ألبوماً حمل عنوان حكاية شعب وثورة، يتضمن إضافة لأغنيات الفرقة المعروفة، أغنيات جديدة لها من كلمات شعراء من بلدان عربية عديدة.



20 حفلا



في سياق تكريسها عودة فاعلة ومنتجة، شهد عام 2011 نشاطاً زاخراً وحاشداً واستثنائياً لفرقة العاشقين المتشكّلة من معظم رموزها القديمة وعلى رأسهم القائد الفني للفرقة الفنان حسين منذر (أبو علي)، ومن عناصر شابة جديدة ضخت الدماء في عروق تاريخها اللافت.

وهي في سياق متصل أحيت العام الذي ودّعنا قبل أيام زهاء 20 حفلاً، واحدا منها كان ضمن فعاليات الدورة 26 من مهرجان جرش 2011، وعشرة جابوا خلالها مختلف محافظات فلسطين المحتلة (الضفة الغربية)، وهي حفلات جاءت في سياق دعم استحقاق اعلان الدولة الفلسطينية.

أغاني الفرقة



ومما غنت الفرقة: (أعلنها يا شعبي). ومنها:

«اعلنها يا شعبي .. اعلنها دولة فلسطين اعلنها

وبعلمك زينها .. زينها واعلنها



وغنت الفرقة للقائد الشهيد أبو عمار:

«يا ابوعمار الحلم تجلى شعبك عمر دولة وعلا

يا ابوعمار الحلم تجلى شعبك عمر دولة وعلا

حضن حجار القدس وصلى حضن حجار القدس وصلى

والله اللي حاضنها والله اللي حاضنها



ومن الاغاني القديمة للفرقة كانت اغنية (ابو ابراهيم) ومنها:

«أبو ابراهيـم ودّع عز الدينِ .. دمه عربي وقلبه فلسطيني

يا أبو ابراهيـم ارفع بعد الرايه .. لعيون الارض اقسمنـا اليمينِ..»



ومن روائع ما غنت فرقة «العاشقين» قصيدة «بيروت» والتي تقول كلماتها:

«اشهد ياعالم علينـا وعا بيروت .. تشهد للحرب الشعبيـة

واللي ماشاف بالغربال يابيروت .. أعمى بعيون أمريكية

بالطيارات أول غارة يابيروت .. غارة بريّة وبحرية

برج الشمالي وبالبحر يابيروت .. صور الحره والرشيدية

قلعة الشقيف اللي بتشهد يابيروت .. عاللي داسوا راس الحية

الشجر قاتل والحجر يابيروت .. والواحد جابه دوريـة..»



وكذلك كانت اغنية «البطل». ومنها:

«البطل نادوا عليه .. والحِمل كلو عليه

الوطن نادى علينا .. نقلع الشوك بإيدينا

نادي الجنة فلسطين .. والردى للخاينين

البطل نادوا عليه .. والحِمل كلو عليه

الوطن نادى علينا .. نقلع الشوك بإيدينا»



ودعت فرقة العاشقين أولاد فلسطين ودعتهم قائلة:

«هي ياولاد فلسطين .. المشرّد واللي فيهـا

خلصنا من دمع الحنين .. وجينا الأرض نفديهـا

كبروا بالغربة الولاد .. ومانسيوا ريحة البلاد

رغم المنفى والإبعاد .. فلسطين لأهاليهـا..»



وحضرت الاغنية والقصة الشهيرة «جفرا». والتي تتتغنى بها كل الفرق الفلسطينية. ومن كلماتها:

«جفـرا وهي يا الربـع .. ربع الجهاديـة

مية وعشرين سبع .. صاروا خمسميه

قالت قديش العدد .. ياجفرا لاتعدّي

هذا جيل الثورة انولد .. ياثورتنـا مدّي

وياطيرنـا الطاير .. فوق الجمل هدّي

عا كتاف المغاوير .. صقور الغبراويـة..»



تاريخ



يذكر أن فرقة العاشقين تأسست عام 1977 على يد الملحن الفلسطيني حسين نازك والشاعر أحمد دحبور، إضافة إلى السيد أحمد الجمل الذي كان مسؤولا عن إدارتها، وغنت الفرقة آنذاك لكبار الشعراء، وعلى رأسهم محمود درويش وتوفيق زياد، إضافة إلى دحبور وسميح القاسم وآخرين، ولها العديد من الاغاني الوطنية الفلسطينية، ومن اشهر اغنياتها: (هبت النار، غزة، القدس، والدلعونة، اشهد ياعالم، فلسطين الحرة ستعود).

كانت دائرة الثقافة والإعلام تعد لإنتاج أول مسلسل تلفزيوني فلسطيني وهو بعنوان «بأم عيني»، وكان على الملحن حسين نازك أن يضع له الموسيقى التصويرية، فوجدها مناسبة هو ومحمد سعد ذياب للبحث عن شبان وفتيات فلسطينيين مؤهلين ليكونوا نواة فرقة «أغاني العاشقين» وقد اختار حسين عدداً من نصوص شعراء فلسطينين مثل محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد وصلاح الدين الحسيني، يوسف الحسون. وكان الفنان حسين المنذر (أبو علي) قائد الفرقة ويمتاز صوته بالقوة، وكذلك الملحن حسين نازك ملحن معظم اغاني الفرقة. ومن أشهر اغانيه مع الفرقة الاغنية الوطنية المشهورة والتي غنوها لثورة البراق. ومطلعها:

من سجن عكا طلعت جنازة .. محمد جمجوم وفؤاد حجازي

وهي من قصيدة للشاعر الفلسطيني: نوح إبراهيم وهي بمناسبة إعدام ثلاثة مجاهدين.
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:38 PM
الفلبين تطلق حملة "فكاهية" للترويج للسياحة


مانيلا (د ب أ)

اطلقت الفلبين أمس حملة «فكاهية» للترويج للسياحة بعد أكثر من عام من شن حملة تعرضت لانتقادات واسعة بسبب شعارها الممل وموقعها الإلكتروني الذي ربما أثار خلطا مع موقع إباحي.

وأعلن وزير السياحة رامون جيمينيز جيه.آر «إنها فكاهية بشكل كبير في الفلبين» هو الشعار الجديد للحملة السياحية.

وأضاف جيمينيز أن الشعار يرد على الاسئلة التي غالبا ما يسألها السياح الاجانب وهي «لماذا يتعين علي التوجه إلى الفلبين؟». وقال للصحفيين في تدشين التصنيف الجديد للحملة «من يحبون الفلبين لديهم الان الرد الصادق البسيط على سؤال يوجه إلينا دائما».

وأضاف أنه من خلال الحملة الجديدة تأمل وزارة السياحة في زيادة عدد السائحين من 7ر3 مليون العام الماضي الى 2ر4 مليون سائح في العام الحالي.

وكانت وزارة السياحة قد أطلقت في تشرين الثاني 2010 حملة جديدة أطلق عليها اسم «فليليبيناس كاي جاندا» (الفلبين جميلة جدا).
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:39 PM
مزاد ضخم لبيع مجموعة من قطع «تايتنك»


نيويورك (د ب أ)

يجري التخطيط لمزاد ضخم لبيع أكثر من خمسة آلاف قطعة تعود إلى السفينة «تايتنك» العملاقة التي تحطمت في رحلتها الأولى، عبر الأطلسي وذلك بالتزامن مع الذكرى المئوية للرحلة الأولى والأخيرة لتلك السفينة التي صممت لمقاومة الغرق.

ويهدف ذلك المزاد الذي تقيمه دار «جيرنسي» في 11 نيسان المقبل إلى بيع جميع القطع الأثرية التي تم إنقاذها والبالغ عددها خمسة آلاف قطعة جملة واحدة للحفاظ على سلامة تلك المجموعة التاريخية التي قدرت قيمتها بـ 189 مليون دولار في عام 2007.

يذكر أن تلك القطع تم تجميعها من جانب شركة الإنقاذ «آر إم إس تايتنك» خلال 8 مهام غوص منفصلة باتجاه تلك السفينة التي غرقت على عمق أربعة آلاف متر في نيسان 1912. ولقي 1517 شخصا من ركابها البالغ عددهم 2223 شخصا حتفهم.

ومن بين القطع المقرر بيعها ملابس لبعض الركاب ومجوهرات ولوح من بدن السفينة يبلغ وزنه 17 طنا.




التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:39 PM
اخترنا لـكـم : Swordfish

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1542_381982.jpgيعرض الساعة السادسة مساء على قناة FOX MOVIES

شبكة المعلومات عالم تحميه نُظم الحاسوب الوقائية وكلمات المرور السرية وأكثر نظم التأمين تقدماً. في هذا العالم نُخفي أعمق أسرارنا والمعلومات التي قد تُديننا، وبالطبع الكثير من المال. هذا هو عالم سوورد فيش. غابريل شير جاسوس خطير ويتمتع بشخصية جذابة ويحتاج لدخول هذا العالم. إذا استطاع الدخول، سيجد بانتظاره مليارات من الأموال غير الشرعية للحكومة. لكن ليسرق الأموال سيحتاج لمساعدة ستانلي جوبسون، مُخترق سابق لشبكات الحاسوب وهو اليوم يائس ومُفلس. مُنِع ستانلي من الاقتراب لمسافة 50 ياردة من أقرب محل إلكترونيات لقضائه عقوبة في السجن بعد أن ألحق الدّمار بعمليات المراقبة الإلكترونية عالية التقنية والمثيرة للجدل التي يقوم بها مكتب التحقيقات الفيدرالي. غابريل وشريكته الجميلة جنجر يستدرجان ستانلي إلى عالمهما السّري بإغرائه بالأشياء التي لا يستطيع الحصول عليها – كفرصة للعودة إلى هولي، الابنة التي خسرها أثناء معركة طلاق مريرة وفرصة لبدء حياة جديدة.

بطولة : جون ترافولتا وهيو جاكمان
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:39 PM
نجم الفلك : محمد رمضان

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1542_381979.jpg* ف. عزيز



هو من مواليد برج العذراء (9/9/1990).. مطرب أردني الأصل، ولد في العاصمة عمان. اسمه بالكامل هو محمد رمضان ماجد رمضان. درس إدارة الأعمال في الجامعة الأردنية. لديه اثنان من الأخوة وأخت اصغر سنا منه. منذ الطفولة أحب محمد الموسيقى والمغنى والعزف على آلة الجيتار وحضور المسرحيات، وكان حلمه أن يكون لديه أغان مشهورة وجمهور يحبه وأن يحقق أحلام أهله.

ومن أحلامه أيضا بعيدا عن الفن كان يحب أن يكون طيارا، وأيضا كان يحب الرياضة بجميع أنواعها، لكن القدر كان يخطط له شيئا أخر، عندما شارك في برنامج المواهب ستار أكاديمي النسخة العربية لموسمه الثامن، حيث تميز كثيرا خلال هذا البرنامج لما يمتلكه من قدرات صوتية وشخصية فنية راقية أعجب بها الكثير من المشاهدين في مختلف الدول العربية، ووصل في النهائيات إلى المراكز الثلاثة المتقدمة بين المشتركة العراقية رحمة والمشترك السوري ناصيف الذي فاز باللقب. لكن محمد رمضان لم يستسلم لهذا الأمر بل تابع مسيرته الفنية بعد خروجه من الأكاديمية محققا نجاحات تلو الأخرى. وخاصة انه يحمل خامة صوت شجية وقوية. وقد عمل على طرح أغنية مفردة بعنوان (كل شي نصيب) في عام 2011. ولاقت نجاحا كبيرا في معظم الدول العربية. من أشهر أغانيه (ليلة عرسي) و(فرد ورد).
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:39 PM
لتلفزيون ... كيف نقي أطفالنا من أضراره؟

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1542_381977.jpg3-3

دور الوالدين

يتفق كثير من الآباء والأمهات على ضرورة التقليل من جلوس أطفالهم أمام التلفاز, وخاصة أن الدراسات تتراكم في ذكر مساوئ جلوس الأطفال أمام التلفاز. وقد توقعت دراسة فرنسية (2005) أن يتناقص متوسط الحياة في فرنسا, وذلك بسبب جلوس الأطفال والأكبر سنًا لمدة 19 ساعة أسبوعيًا في المتوسط أمام التلفاز, وما يؤدي إليه ذلك من تناقص في الحركة أو اللعب أو النشاط الجسدي, بالإضافة إلى تناول الأطعمة المضرة, مثل رقائق البطاطا والمشروبات الغازية, مما يؤدي إلى السمنة. ونتيجة لذلك, فإن الدراسة تتوقع انتشار أمراض السمنة بين الأجيال القادمة من مثل أمراض الجهاز الدموي والسكري, وبالتالي الانخفاض في متوسط الأعمار. وفي دراسة أجريناها (1999) في دولة الكويت تبين أن معدل مشاهدة التلفاز هو بين أربع ساعات ونصف وخمس ساعات يوميًا.

ولكن قبل أن نقدم الطرق لإبعاد الأطفال عن مشاهدة التلفاز, نذكر الوالدين بما يلي:

لا يمكن أن نقلل من ساعات مشاهدة التلفاز إذا كان مفتوحًا طوال الوقت, ومثلما نستطيع أن نفتح التلفاز, يجب أن يكون بإمكاننا إغلاقه. لذلك:

لابد أن نتفق مع الأطفال على قوانين معينة للتعامل مع التلفاز, ويتم الاتفاق على هذه القوانين بالنقاش, وقد تُكتب القوانين ويوقع عليها الأطفال وتوضع قرب التلفاز مثل: لا يفتح التلفاز إلا بعد استئذان الوالدين أو يمكنكم مشاهدة برنامج واحد في اليوم, وغيرها.

إن عملية فطام الأطفال عن التلفاز تحتاج إلى وقت, لذلك نبدأ بالتدريج, ونضع برنامجًا لذلك مع التواريخ مع مرونة في ذلك.

يلزم تقديم البديل المغري وقضاء الوقت مع الأطفال للقيام بأنشطة مختلفة. كما سيكون من المفيد أن نعرف أن التغلب على مشكلة التلفاز سيؤدي إلى التغلب على مشاكل كثيرة, وذلك بقضاء أوقات أطول مع الأطفال. في الحقيقة, فإن الطرق التي سنقترحها لملء وقت الفراغ عند الطفل سوف تؤدي إلى تنميته عقليًا وعاطفيًا, وتشعره بالانجاز وبالثقة بالنفس.

ومن هذه النشاطات نذكر:

تحديد مكان في المنزل ونسميه (منطقة العمل) (م.ع).

نضع فيه طاولة صغيرة وكراسي, سلة قمامة, ألوانًا, مقصًا, صمغًا, أوراقًا ملونة, مجلات وجرائد قديمة, كتالوجات, علب الكرتون الفارغة, لفات مناديل الحمام الفارغة, علب بلاستيك فارغة, كرتون البيض, ورق الألمنيوم, قناني البلاستيك الفارغة, صناديق الكرتون الكبيرة, مرطبانات الكريم الفارغة...إلخ, أي أغلبيتها من الأشياء التي نرميها, إضافة إلى الصلصال (المعجون), والحصى وأوراق الأشجار والصدف.

من المفيد أن نضع خطة بحيث يحفظ الطفل شيئًا جديدًا, وليكن آية أو شعرًا أو معلومة علمية أو رياضية.

توفير مقص صغير آمن, فيعمل الأطفال على قص الجرائد والمجلات والصور, وبعد ذلك يقوم بلصق ما قصه على ورق مقوى.

يمكن أن نوفر للطفل جوارب قديمة نظيفة, حيث يعمل الطفل على حشوها بأوراق الجرائد والمجلات, وهكذا سيكون لديه كرات ملونة تساهم في نشاط الطفل الجسدي.

وكذلك نستطيع أن نقص جانبي صندوق كرتون كبير ونعمل مع الأطفال على تلوين الكرتون, أو لصق الصور عليه, ومن ثم يصبح لدينا نفق يمر فيه الأطفال من جهة إلى أخرى.

لوحة مشتركة: في ورقة كبيرة يبدأ الأب أو الأم برسم خط أو شكل هندسي, ثم بالتناوب مع الأطفال, نبدأ برسم أشكال وخطوط مختلفة, ونلوّن مع الأطفال المساحات الفارغة, وفي النهاية سيحصل الأطفال على لوحة يثبتونها على أحد جدران المنزل.
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:40 PM
من ابداعات الأطفال : لماذا انت حزينة؟

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1542_381976.jpg* صقر سامر حسين



انتهى موسم اللقاح ونضجت التفاحات، اصبحت تتباها كل تفاحة بجمالها وشدة احمرار لونها ,لكن هناك تفاحة لم تحمر وما زالت على لونها الاخضر وكانت كل اخواتها يسخرن منها ويتباهين بلونهن الاحمر، وكانت تلك التفاحة الخضراء حزينة فسمعت الشجرة ابنتها التفاحة تبكي فقالت الشجرة لابنتها لماذه تبكين.

قالت: لان لوني اخضر اما اخوتي فلونهم احمر قالت الشجرة ما المشكلة قالت انا مختلفة عنهم ثم قالت الشجرة اهذه مشكلة قالت التفاحة نعم قالت الشجرة ان هذه ميزة وليست مشكلة قالت التفاحة كيف هذه قالت ان جميع اخواتك متشابهات بلونهم اما انت فمخلتفة عنهم وهذه مايجعلك مميزة ثم قالت التفاحة معك حق لكن الن يكون طعمهن الذ مني.

قالت: الشجرة ان ما بداخلك الذ مما في خارجك والذي في خارجك مفيد اكثر ممافي داخلك ولا يهم اللون لاظهار الطعم الذيذ، شكرة التفاحة امها الشجرة وذهبت .

ومن تلك اللحظة لم تهتم باخوتها ولا بمن يسخر منها بل كانت متباهية وسعيدة بلونها.

وهذه ما ينطبق على البش..ارض بما اعطاك الله.
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:42 PM
إلهام شاهين في «معالي الوزيرة»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1542_381993.jpgبحماس شديد عادت الفنانة إلهام شاهين لتستأنف تصوير مسلسل «معالي الوزيرة» بمشاركة الفنانين يوسف شعبان ومصطفى فهمي.

«معالي الوزيرة» كان قد توقف أكثر من مرة بعد ثورة يناير، وذلك بسبب الأحداث السياسية التي شهدتها مصر.

المسلسل تدور أحداثه حول رجل أعمال ناجح يقرر خوض الانتخابات البرلمانية، ويصبح عضوًا في مجلس الشعب ويجمع بين سطوة المال والنفوذ ثم يتعرف الى الوزيرة، وتنشأ بينهما قصة حب.
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:44 PM
«أسقط في نفسي» ديوان جديد للشاعرة نجوم الغانم

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1542_382038.jpgعمان ـ الدستور

صدر حديثاً عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر ديوان (أسقط في نفسي) للشاعرة الإماراتية نجوم الغانم.

يقع الديوان في124 صفحة من القطع المتوسط وتعتبر الشاعرة من الأسماء اللامعة على خريطة الشعر العربي، وسبق لها أن أصدرت ديواناً شعرياً عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر أيضا بعنوان «لا وصف لما أنا فيه».

نقرأ في الديوان الجديد:

«نترُكُ خُطُواتِنا على الرَّملِ،

على الثّلجِ،

على الماءِ....

يا إلهيْ كيفَ أنّنا لم نَنتبِهْ أبداً

في أيِّ الاتِّجاهاتِ كُنّا نترُكُ أقدامَنا.

سالَ ماءُ النّهْرِ على خُطُواتِنا المَجروحةِ

آلمَها دُونَ أنْ يَدريَ

آلمَنا أكثرَ

لأنّهُ لم يكترِثْ بها

ولم ينتبه أنها

الأثرُ الوحيدُ لنا

كيْ نعودَ إلى بيوتِنا.

غرَّرَ بِنا المَساءُ كُلِّنا

هدَمتْنا الأحلامُ ونحنُ

ما زلْنا في أوّلِ اللّيلِ

خلفَهُ نسيرُ

خلفَ كُلِّ ذلكَ اللّيلِ».

الغلاف من تصميم الشاعر زهير ابو شايب.
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:45 PM
أمسية بنكهة وطنية للشاعرتين خليل وجانم في «الكتاب»


* رشا عبدالله سلامة

لم يحُل انقطاع التيار الكهربائي وانعدام الحضور في الأمسية الشعرية التي أقامتها رابطة الكتّاب يوم الأربعاء للشاعرتين منى خليل وعطاف جانم دون أن تقدّما قصائدا من قديمهما ومن الجديد.

الأمسية، التي أدارها رئيس رابطة الكُتّاب في الزرقاء جميل أبو صبيح، ترافقت وموسيقى طه المغربي، الذي آثر تبديد العتمة بألحان العود، حتى موعد بدء الأمسية الذي تأخر ساعة عن الوقت المحدد في السادسة مساء.

«الثيمة» الوطنية كانت الغالبة على الأمسية؛ إذ آثرت خليل البدء بالشقاق الفلسطيني، كما قرأت تحت عنوان «لن نسامحهم»:

«نسامحهم وقد بتروا يدينا/ وقد جعلوا يدي أمي غبارا. نسامحهم وقد نزفت نجومي/ وقد نزف التراب دم مرارا. فلا والله لا يجدون إلا/ مقاومة تشردهم ونارا».

وتحت عنوان «في مثل هذا اليوم» قرأت:

«أستبدل اليوم قهوتي وسيجارتي/ بقلم في جيبي وضعتهُ/ أتبرك فيه أستمد منه قوتي/ في مثل هذا اليوم/ أبلغ الثلاثة والسبعين/ ويبلغ الاحتلال في وطني الواحد والستين/ وشكوت من الموت حتى شكى/ وعشقت من النساء ألفا/ في كل يوم كان عندي جارية/ في كل يوم أهجر اثنتين/ في كل يوم أسقف الكنيسة/ يمر يرقيني ليحميني الله/ من ضمير النفس من عذاب الإله».

من جهتها، قرأت جانم، المقيمة في الإمارات منذ أعوام، تحت عنوان «فكيف.. وحيفا»:

«وأخلع عن بؤبؤ العين/ لدغ العلوق الغريبة/ أرشف ماء ارتباكي/ وأخلع نعلي/ إني بسفحك هذا المقدس/ أخلع نعلي/ أخلع.../ وهم الشرانق/ عشب الوصايات/ (أسيح) وجند اشتياقي/ بذاكرة السنديان/ فينبعث في نبرة الكرمل المتسامق/ والمرج/ لوني.. وريحي/ فسبحان ربي!».

كما قرأت جانم قصيدة «ترابها.. يا نور»، التي نوّهت لكونها من وحي حادثة طلب حفنة تراب من عكّا من الشاعر نور عامر، حين زار رابطة الكُتّاب للمرة الأولى:

«كم شاطئ خبّأت في أصدافه/ حكايةً جديدة عن سندباد خارق الحضور/ والأفول/ وكم سفينة عانت دوار البحر إذ ركبتها/ كم نجمة مازحتها.. منّيتها/ بسلّة فياضة/ بالتين... والحبور/ كم منزل دفأته/ بالطيب.. والحدائق الغناء والحلول/ لكنني يا نور/ كعادة الجذور في بلادنا/ عارعليّ/ لو أبيت ليلة/ قصية/ عن مائها الطهور».


التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:45 PM
نقّارُ الخشبِ

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1542_382033.jpg* سعدي يوسف



نقّارُ الخشبِ الزائرُ لم يأتِ بدايةَ هذا العامِ، كما اعتادَ

وكما اعتدتُ...

والدّوحةُ ظلّتْ عاريةً، جاهزةً، تنتظرُ

لكنّ النقّارَ تخَلَّفَ:

لم يأتِ بدايةَ هذا العامِ!

كأنّ النقّارَ أحَسَّ بأني أحتاجُ إلى أن أسأله شيئاً

(هل يتنبّـأُ نقّارُ الخشبِ؟)

لكنْ، لو جاءَ إلى الضّيعةِ، نقّارُ الخشبِ، اليومَ

وأنشَبَ في الجِذعِ، المنقارَ الإزميلَ،

وصارَ يدقُّ

يدقُّ

لقلتُ لهُ:

امنحْني يا نقّارَ الخشبِ الزائرَ، منقارَكَ، بضعَ دقائقَ

بضعَ دقائقَ، حَـسْـبُ!

امنحْني منقارَكَ

كي أفقأَ عينَ السيكلوبِ

وأنجو من حبســي!



لندن، 4/1/2012
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:45 PM
غصيب : الكثير من المثقفين العرب مارسوا الاستشراق من حيث يدرون أو لا يدرون

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1542_382032.jpgعمان - الدستور - خالد سامح

أثارت الندوة الحوارية، التي ترأسها الدكتور هشام غصيب، في رابطة الكتاب الأردنيين، أمس الأول، مزيداً من العصف الفكري والأسئلة حول الاستشراق ومستقبله في ظل التغيرات التي باتت تحكم عالمنا، والندوة التي حملت عنوان «الفكر الاستشراقي» شهدت نقاشات وطرح عدد من الرؤى والتحليلات من قبل عدد من المثقفين والكتاب.

في تقديمه للندوة أشار الدكتور هشام غصيب الى أن مناقشة الفكر الاستشراقي تشكل مدخلاً لدراسة العلاقات السياسية والثقافية والاقتصادية بين الشرق والغرب، وأن إثارة قضية الاستشراق ومستقبله ليس ترفاً فكرياً، فهو، كما قال، نشأ منذ القرن التاسع عشر، واستمر بقوة حتى نهاية الربع الأول من القرن العشرين كمنظومة شاملة من الأفكار والممارسات أثرت على حياة العرب، ورأى د. غصيب أن النشاط الاستشراقي لايزال حاضراً وإن كان خرج من عصره الذهبي، وأضاف «تبنى الغرب، ولايزال، خطاباً استشراقياً في تعاطيه مع العالم العربي والشرق وهذا أحد أوجه الصراع بين الشرق والغرب».

وبين د. غصيب الأوجه العديدة للاستشراق، مؤكداً أنه شمل مجالات عديدة في الفكر والشعر والرواية والمسرح والفن وغيرها، كما ميز بين العديد من الحملات الاستشراقية في الأهداف والآليات تبعاً للدول والقوى السياسية التي كانت تشرف على تلك الحملات، وفي معرض حديثه عن تأثير الاستشراق على المثقفين العرب اعتبر د. غصيب أن الكثير من المثقفين العرب مارسوا الاستشراق من حيث يدرون أو لا يدرون، وتابع «ذكرت بعضهم في كتابي (هل هناك عقل عربي؟) ومنهم الدكتور محمد عابد الجابري وحسن حنفي وغيرهم».

واختتم د. هشام غصيب مداخلته بطرح تساؤلات للنقاش انصبت على الخطاب الاستشراق الحالي ومدى انتشار النشاط الاستشراقي، ودوره في صياغة سياسات الدول الكبرى تجاه الشرق والمنطقة العربية.

من جهته قسم الكاتب الدكتور جورج الفار الاستشراق إلى قسمين، الأول موجه واستعماري والثاني معرفي، وقال «إن الاستشراق الموجه كان له هدف رئيسي وهو التحضير للاستعمار أي أنه استشراق امبريالي ولازالت أطرافه موجوده، أما الاستشراق المعرفي فقد أسهم في اغناء الحياة العلمية والثقافية عبر مجموعة من المستشرقين الموضوعيين انصبوا على اعداد دراسات حول التاريخ العربي وتطوير اللغة كما قدموا دراسات انسانية مهمة»، ووافقه في ذلك الرأي عدد من الحضور رأوا أن وضع كل الأنشطة الاستشراقية في سلة واحدة والتعامل مع الغرب ككتلة واحدة خطأ لازلنا واقعين به، وأشار بعضهم الى كتابات تغريد هينكة ولورنس التي أنصفت العرب ودورهم في الحضارة الانسانية.

وذهب الزميل موسى حوامدة للجزم بأن العرب يخلطون بين المعرفي والسياسي، مع حد من الرغبة بمعرفة واستكشاف الآخر، وأكد أن الاستشراق كفعل فكري وثقافي وسياسي لايزال حياً ويبرز بعدة أوجه ومجالات عديدة ومنها الاعلام، مقراً بوجود مجموعة من المفكرين العرب الذين يتبنون الاستشراق ويقدسون الفكر الغربي بمجمله وبصورة مطلقة، وفي السياق ذاته أكد الكاتب مجدي ممدوح على استمرارية النشاط الاستشراقي، ورأى أن تعامل الغرب مع كافة القضايا العربية يتم بعد دراسات مستفيضة للواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي العربي منوهاً في ذلك الى الحالة العربية وقضية « الربيع العربي» الحالي وغيرها من القضايا.

كما وناقشت الندوة العديد من القضايا ذات الصلة بطبيعة العلاقة بين العالمين العربي والغربي وآفاقها المستقبلية، وغيرها من المسائل التي حرص رئيس الجلسة د. هشام غصيب على تحييدها عن الجدل السياسي الدائر حاليا حول الربيع العربي والتدخل الأجنبي في الشأن السوري وغيرها من القضايا السياسية البحتة.
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:46 PM
متحدثون : «الحاسة صفر» رواية إشكالية بأبطال هامشيين

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1542_382036.jpgعمان – الدستور – هشام عودة

رأى الناقد الدكتور غسان عبد الخالق أن هناك شيئا من فائض السرد وفائض الحدث في رواية «الحاسة صفر» للشاعر أحمد أبو سليم، وأنها رواية إشكالية من خلال حجم الأسئلة التي تطرحها، وهي الإشكالية التي أكدها المتحدثون، مضيفا في الورقة المعنونة «لماذا طرد الشعراء من الجمهورية» التي قدمها مساء الأربعاء الماضي في الجلسة الخاصة التي نظمها صالون نور الثقافي للاحتفاء بالرواية، أن الروائي نجح نجاحا كبيرا في تحقيق شرط الواقعية في عمله الروائي، فقد حملت في ثناياها شيئا من الواقعية المتوحشة والواقعية السحرية، مشيدا بقيمة الرواية وأهميتها الأدبية والفنية.

وتوقف د. عبد الخالق أمام ثنائية الشاعر والروائي في «الحاسة صفر»، مشيرا إلى أن الشاعر يحضر في الرواية بوصفه مغنيا وناقدا، وأن الرواية حملت في صفحاتها عددا من الحكايا الثانوية إلى جانب الحكاية الرئيسة، وجاء بنماذج تدعم رأيه، مؤكدا أن الرواية كان يمكن ان تنتهي عند خروج بطلها من «عيتات»، لأن ما جاء قبل خروجه كان متثاقلا وما جاء بعده كان مفتعلا، وأن نسقين تجاورا في العمل، نسقا معلنا يتمثل بالاحتفاء بقيم الثورة والوطن والإنسان، ونسقا مضمرا يتمثل في رثاء اليقين وتأكيد الانكسار، في واقع موهوم ومبتذل وثورة قادت إلى الفضيحة، ويسار ثوري لا يقل فضائحية عن نقيضه اليمين.

من جانبه أشار الشاعر محمد لافي في مداخلته إلى أن أبو سليم اعتمد ثلاثة خطوط رئيسة في روايته، هي: خط البحث عن عيسى، أي الانتماء للثورة، وخط البحث عن لفافات قمران، ما يعني توليد شخصيات جديدة، وخط العمليات الفدائية وما ارتبط فيها من أحداث وشخصيات، لافتا إلى قدرة الروائي العالية على الإمساك بالسرد، الذي قدم رواية بشكلها الكلاسيكي والحداثوي، مع ضرورة الانتباه إلى ما يمكن تسميته بالقطع السينمائي في تسلسل الأحداث، مؤكدا أنه شعر عند قراءته للرواية، وهي الأولى التي تتناول هذه المرحلة الفلسطينية، بأنه بطلها، وأنها تنتمي لأدب الهامش من خلال شخصياتها الهامشية، وهذا ما أكده المتحدثون الآخرون.

وذهبت الشاعرة نور تركماني في مداخلتها للإشارة إلى أن جميع النماذج النسائية التي تحركت داخل الرواية، كانت نماذج سلبية، وقدمت استشهادات من داخل النص الروائي نفسه، لافتة إلى أن دور المرأة الفلسطينية كان أكثر إيجابية في حياة الثورة مما قدمته الرواية، ليقول أبو سليم إن الرواية بدأت من النتائج، وهي نتائج تحدثت عن هزائم وعن مجتمع ذكوري مهزوم، ومن الطبيعي أن تأتي الشخصيات النسائية سلبية، لأن الشخصيات الذكورية كانت هي الأخرى سلبية في معظمها،.

ورأى الروائي عبد السلام صالح في مداخلته أن أبو سليم جاء بلغة جديدة في روايته، حين مزج بين اللغة الشعرية والسرد، وقد ربط اللغة بجذرها الوطني، ويمكن القول إنها عمل حداثوي تجديدي تجريبي، مؤكدا أن الروائي امتلك أدواته في الكتابة، وفي مقدمتها الشك والقلق والبحث المستمر، وهو لم يقع في مطب الواقعية الاشتراكية، غير أنه كان واقعيا واشتراكيا في الوقت نفسه، وأن اللغة العالية التي جاءت بها الرواية تجعلها تدخل ضمن تصنيفات أدب المقاومة.

وفي الوقت الذي وصف فيه الناقد سليم النجار هذا العمل بأنه يمثل رواية الهوية، هوية الوطن والإنسان والثورة والقيم الاجتماعية والمكان، حين كانت بيروت تمثل مجتمعا عربيا كاملا، فإن الشاعر نزار سرطاوي رأى فيها بانورامية تمتد جغرافيا وزمانيا ومكانيا وتاريخيا، وإن اقتصرت حركة بطلها على أقطار بلاد الشام، لافتا إلى عدم وجود مفاجآت كبرى في النص، متوقفا عند مستهل الرواية الذي يقدم مفتاحا واعيا لقراءتها.

واعترف صاحب العمل المحتفى به أحمد أبو سليم بأن الشخصيات قادته أحيانا في حوارها إلى ما لم يكن يريده، أو خطط له، وأنه ظل حريصا على استفزاز القارئ، لذلك حملت الرواية هذا التشظي الزمني، مؤكدا أن نصه واقعي جدا، وأن السريالية التي حملها النص هي حقيقة أيضا.

الشاعر صلاح أبو لاوي الذي أدار الأمسية والحوار، أذاع سرا بأن «الحاسة صفر» ليست العمل الروائي الأول للشاعر أبو سليم، بل سبقتها أربع روايات غير منشورة، وأن الروائي اضطر للعودة إلى بيروت لإعادة علاقته بالمكان، من أجل أن يأخذ العمل مزيدا من الصدقية عند القارئ، وقد توقف صاحب دار فضاءات ناشرة العمل جهاد أبو حشيش عند هذه الحيثية ليؤكد قدرة أبو سليم في التعامل مع المكان الذي جاء حميما في الرواية.

يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يحتفي فيها صالون نور الثقافي بعمل روائي، إذ اقتصر اهتمامه منذ انطلاقته في آب الماضي في الاحتفاء بتجارب شعراء أردنيين وعرب، وكانت صاحبة الصالون ومديرته الشاعرة نور تركماني رحبت بضيوف الصالون، مبررة في بداية الجلسة أهمية الاحتفاء بهذا العمل الروائي وبصاحبه، لما يمثله من إضافة نوعية للمكتبة العربية بشكل عام، ولأدب المقاومة بشكل خاص.
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:46 PM
فعاليات اليوم


«الثقافي العربي» يكرم الفنانين العبادي والصفدي

يستهل المركز الثقافي العربي نشاطه للعام الجديد بتكريم الفنانين الأردنيين محمد العبادي وقمر الصفدي، وذلك السابعة من مساء اليوم في قاعة المركز الثقافي العربي بجبل اللويبدة. يأتي التكريم في إطار برنامج التكريم الشهري (ذاكرة السوسن) الذي أطلقه المركز في شهر تشرين الأول من العام 2011 ، وهو البرنامج المخصص لتكريم الفنانين الرواد الاردنيين.



إشهار كتاب «نسائم الديار»

تنظم اللجنة الثقافية في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين اشهار كتاب بعنوان «نسائم الديار» بحوث في اللغة والتراث، للباحث مصطفى الخشمان، ويقدمه عبد الله القاق. وذلك الساعة الرابعة من مساء اليوم في قاعة الأديب روكس العزيزي في مقر اتحاد الكتاب والأدباء الاردنيين.



ندوة في ذكرى استشهاد صدام حسين

تقيم رابطة الكتاب الأردنيين ندوة بمناسبة الذكرى الخامسة لاستشهاد الرئيس صدام حسين يتحدث فيها كل من: الدكتور هاني الخصاونة، والدكتور غالب فريجات، وبمشاركة الشاعرين: عبد الرازق عبد الواحد، وأديب ناصر، يدير الندوة الشاعر ماجد المجالي، وذلك الساعة السادسة من مساء اليوم.
التاريخ : 07-01-2012

سلطان الزوري
01-07-2012, 01:46 PM
فعاليات مقبلة


ندوة حول الأديب الراحل

برهان الدين العبوشي

ينظم قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة البترا، برعاية د. عدنان بدران رئيس الجامعة، الساعة العاشرة من صباح يوم بعد غد، ندوة علمية حول الأديب برهان الدين العبوشي، تقدم فيها أوراق علمية تتناول إنتاج الراحل العبوشي الأدبي وسيرته النضالية.



محاضرة «اللغة الكونية للفن الاسلامي»

يستضيف منتدى عبد الحميد شومان الثقافي،عميد كلية العمارة والفنون الاسلامية في جامعة العلوم الاسلامية العالمية المدير العام لمؤسسة آل البيت الملكية للفكر الاسلامي د. منور المهيد، لالقاء محاضرة بعنوان «اللغة الكونية للفن الاسلامي»، وذلك الساعة السادسة والنصف من مساء يوم بعد غد، ويدير الندوة والحوار د. وائل عربيات.


التاريخ : 07-01-2012

وليد الصاروم
01-07-2012, 02:27 PM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
على المتابعة

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:31 AM
كاظم الساهر وشيرين عبد الوهاب افضل مطربين عربيين حسب استفتاء «لها»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1543_382217.jpgعمان - الدستور

في اكبر استفتاء جماهيري عربي، خصصّ موقع «لها» كعادته مع نهاية كلّ عام، استفتاء جماهيرياً خاصاً بنجوم الغناء العربي بمختلف الفئات للعام 2011. ومع الأيام الأولى من العام الجديد 2012، نشر الموقع النتائج الرسمية لهذا الإستفتاء (الذي يعتبر من اهم الاستفتاءات العربية واصدقها بالنظر الى ان تصويت الجمهور فيه يتم بشكل حقيقي عبر موقع المجلة) بعد انتهاء التصويت الذي شارك فيه عشرات الآلاف من محبي مختلف الفنانين. وقد فازت النجمة شيرين عبد الوهاب بالمرتبة الأولى عن أفضل فنانة في مصر والمغرب العربي، بينما فازت أليسا باللقب ذاته عن لبنان وسوريا والأردن، لتحتل المطربة نوال الكويتية المرتبة الأولى بين فنانات الخليج والعراق واليمن، ولتنال الفنانة رحمة أعلى نسبة تصويت عن فئة أفضل فنانة من الجيل الجديد. وفاز الفنان فضل شاكر بلقب أفضل فنان في لبنان وسوريا والأردن، بينما حلّ في المرتبة الأولى كأفضل فنان في الخليج والعراق واليمن الفنان كاظم الساهر.

أما عن فئة أفضل فنان في مصر والمغرب العربي فقد فاز فيها الفنان إيهاب توفيق، ليحلّ في المرتبة الأولى في فئة أفضل فنان من الجيل الجديد الفنان وائل جسار. أما النتائج المفصّلة فهي على الشكل التالي:

فئة أفضل فنانة من الجيل الجديد: (رحمة رياض ونالت 27304 صوتاً/ شذا حسون ونالت 26021 صوتاً/ هبة طوجي ونالت 25127 صوتاً).

فئة أفضل فنانة في مصر والمغرب العربي: (شيرين عبد الوهاب ونالت 102650 صوتاً/ أسماء لمنوّر ونالت 101557 صوتاً/ أنغام ونالت 76630 صوتاً).

فئة أفضل فنانة في لبنان وسوريا والأردن: (اليسا ونالت 58527 صوتاً/ أصالة ونالت 56145 صوتاً/ نجوى كرم ونالت 54659 صوتاً).

أفضل فنانة في الخليج والعراق واليمن: نوال الكويتية ونالت 32930 صوتا/ً أحلام ونالت 25070 صوتاً/ وعد ونالت 19044 صوتاً).

فئة أفضل فنان من الجيل الجديد: (وائل جسار ونال 34926 صوتاً/ عبد الفتاح الجريني ونال 23362 صوتاً/ أيمن الأعتر ونال 17886 صوتاً).

فئة أفضل فنان في لبنان وسوريا والأردن: (فضل شاكر ونال 32743 صوتاً/ جورج وسوف ونال 30882 صوتاً/ زياد برجي ونال 23874 صوتاً).

فئة أفضل فنان في مصر والمغرب العربي: (إيهاب توفيق ونال 72776 صوتاً/ صابر الرباعي ونال 72531 صوتاً/ عمرو دياب ونال 72421 صوتاً).

فئة أفضل فنان في الخليج والعراق واليمن: (كاظم الساهر ونال 79636 صوتاً/ ماجد المهندس ونال 78602 صوتاً/ حسين الجسمي ونال 75789 صوتاً).
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:32 AM
اليسا .. نجمة 2011

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1543_382215.jpgعمان ـ الدستور

حصلت النجمة اللبنانية اليسا على لقب نجمة 2011 فى الاستفتاء السنوي الذى اجرته اذاعة موزاييك اف ام التونسية، حيث توجت الفنانة العربية اليسا نجمة سنة 2011 في تونس حسب الاستفتاء السنوي الذي نظمته إذاعة موزاييك أف أم التونسية. وقد شارك في الاستفتاء السنوي أكثر من 50 الف مشارك اختار أغلبهم اليسا نظرا لتميز أغاني البومها الاخير "تصدق بمين" على امتداد سنة كاملة . ويجدر الذكر أن المنافسة كانت شديدة خاصة بين المثلث المتميز في تونس صابر الرباعي ووائل جسار واليسا ليستقر اللقب أخيرا عند اليسا للسنة الثانية على التوالي.

وقد عبرت اليسا عن سعادتها الكبيرة بنيلها هذا الشرف من تونس بالذات خاصة بعد الثورة متمنية المجد والخير لتونس. وتحدثت أليسا عن ألبومها الجديد قائلة انها استقرت الى حد الآن على ثماني أغنيات بين اللبناني والمصري والجديد ان اليسا تتعاون للمرة الأولى مع محمد يحي وزياد برجي في مستوى الألحان ومن المتوقع أن يصدر الألبوم الجديد لاليسا بعد 3 أشهر.



2011

رغم ان اليسا لم تقدم خلال عام 2011 اي البومات جديدة بينما اكتفت بالبومها الاخير "تصدق بمين" الذى طرح بالاسواق خلال عام 2010 واكتفت بتصوير بعض اغانيه فقط منها: "تصدق يمبن" و "سلملي عليه" وبدأت بالفعل فى اختيار اغاني البومها الجديد حيث استقرت على 8 اغنيات منه حتى الآن للاستعداد لطرحه بالاسواق خلال موسم الصيف القادم.

يذكر ان الفنانة إليسا واسمها الحقيقي اليسار خوري قد وُلدت في بلدة دير الاحمر اللبنانية (بلدة في البقاع) يوم 27 تشرين الاول من سنة 1971 من أم سورية (يمني سعود) وأب لبناني (زكريا خوري)، حيث تتالف اسرتها من 3 بنات (اليسار ونورما و...) و3 شباب (غسان وجهاد وكميل)، ودرست في مدرسة داخلية وكانت لاترى عائلتها الا ايام العطل، التحقت بكلية العلوم السياسية بالجامعة اللبنانية لكنها لم تكمل دارستها الجامعية. كانت متعلقة بوالدها الشاعر ومدرس اللغة العربية "زكريا خوري" لدرجة كبيرة، وقد التحقت بكلية العلوم السياسة بناء على رغبته وقد توفى والدها في عام 2004.

-من مواليد برج العقرب وتحلم بتكوين عائلة وان ترزق باطفال صبي عمر أو بنت ياسمين لانها تعشق الأسماء العربية، من هواياتها الرياضة والسفر، تعشق اللون الأبيض وتفضل عطر "جيفينتشي" وتحب ركوب "BMW" وتقود سيارة دفع رباعي. قبل أن تصبح فنانة كانت ترغب في أن تكون مقدمة برامج في محطات تلفزية وقد تقدمت إلى الكاستينغ في محطة LBC ومحطات ثانية.

الحياة الفنية

عندما وصلت إلى سن 16 عاما تعرفت إلى الفنان الكبير الراحل وسيم طبارة؛ والذي أشركها في فرقته "الشانسونييه"، وجعلها تشارك في مسرحيات سياسية ساخرة قام بتأليفها، ووقفت من خلالها أمام الجمهور على خشبة مسرح "مسرح الساعة العاشرة" Th tre de 10 heures، ولكنها لم تفكر في ترك الدراسة إرضاءً لوالدها الذي شرط عليها أن موافقته على دخولها الفن ستكون بعد وعدها له بأن تهتم بدراستها أولاً.

واستمرت هذه الحال لبضع سنوات، حتى شاركت في برنامج "ستديو الفن" عام 1992، والذي كان يعرض على قناة LBC اللبنانية، وكانت ما زالت مرتبطة بدراستها وعملها بالمسرح أيضاً، وتمكنت من تقسيم وقتها على الأماكن الثلاثة باجتهاد وجدية شديدين، حتى حصلت من البرنامج على الميدالية الفضية. بعد البرنامج شاركت في عدة حفلات غنائية، حتى عام 1999، وهو العام الذي طرحت فيه ألبومها الأول "بدي دوب" مع شركة "ليدو برودشكنز" وEMI. الأغنية الرئيسة للألبوم كانت (دويتو )مع مطرب الـ"Gipsy" الفرنسي جيرارد فيرير، والتي تم تصويرها كفيديو كليب مع المخرج مارك حديفة، وبدأت معه أول الهجمات الإعلامية عليها، حيث ظهرت وهى ترتدي "ملاية" بيضاء فقط، وهو ما جعل مهاجميها يتهمونها بالإغراء الزائد عن حده، ورغم أن البعض يعتبر الهجوم من هذا النوع هو أمر سيئ، إلا أن ذلك أفادها كثيرا وأعطاها دفعة قوية في أول عمل فني رسمي لها.

وفي 2002 طرحت ألبوم "عايشالك" مع شركة "عالم الفن"، والذي صورت منه الأغنية الرئيسة فيه مع المخرج الفرنسي فابريك بيجوتي، وارتدت ملابس ووضعت مكياجا من ماركة "كريستيان ديور" العالمية بالاتفاق معهم، وبذلك اعتبرت أول فنانة عربية تكون واجهة لمنتجات الشركة الكبيرة.

كما صورت منه أغنية ثانية وهى "أجمل احساس" مع المخرج سليم الترك، والتي حققت نجاحا كبيرا وكثيرا من الانتقادات المعتادة لها نظرا إلى رومانسية فكرتها وحرارة أدائها مع الموديل حبيبها في الكليب.

عام 2004 كان بداية تعاونها مع شركة "روتانا"، وطرحت فيه ألبوم "أحلى دنيا"، والذي حصلت عنه على أول جائزة "وورلد ميوزيك أوورد" لتحقيقه أعلى مبيعات في الشرق الأوسط، وصورت منه بضع أغنيات هي "كل يوم في عمري" مع المخرج سعيد الماروق، و"ارجع للشوق" مع المخرج الأمريكي براندون ديكرسون، و"حبك وجع" مع المخرج سليم الترك للمرة الثانية بينهما.



تفاؤل

ومن الواضح أنها تفاءلت بشهر كانون الاول لطرح ألبوماتها، حيث طرحت ألبومها السابع والرابع مع "روتانا"، "تصدق بمين" في أواخر ديسمبر 2009، وهو الألبوم الذي جعلها تحصل على "وورلد ميوزيك أوورد" للمرة الثالثة في حياتها لتحقيقه أعلى مبيعات في الشرق الأوسط تخطت حاجز المليوني نسخة بين سيدي وكاسيت في الحفل الذي أقيم يوم 18 مايو 2010، وهي بذلك تعد المطربة اللبنانية الوحيدة، والمطربة العربية الثانية بعد الفنان المصري عمرو دياب في الحصول على ثلاث جوائز "وورلد ميوزيك أوورد".

ولقد حصلت على الجائزة دون أي تدخل لشركة "روتانا" في هذا الأمر، خاصة بعد إعلان الشركة عن مقاطعتها للجائزة منذ بضع سنوات، وهى تعتز كثيرا بهذا الأمر، حيث قالت: "(روتانا) أعلنت عدم اشتراكها في المسابقة لهذا العام وهذا ما حدث بالفعل، ولكن اللجنة المسؤولة عن الجائزة رصدت بموضوعية الألبومات التي حققت أعلى نسبة مبيعات في العالم العربي، ووجدت أن ألبوم (تصدق بمين) احتل المرتبة الأولى في المبيعات لمدة 25 أسبوعا، وحصولي على الجائزة دون اشتراك الشركة فيها هو أكبر تقدير لي ولأعمالي".

وقامت بتصوير أغنيتي "ع بالي حبيبي" في 2010 و "تصدق بمين" في 2011 كفيديو كليب و لاقى كل من الكليبين نجاحا باهرا.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:33 AM
وزير الثقافة يلتقي السفير الكويتي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1543_382286.jpgعمان ـ الدستور

التقى وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار وبحضور أمين عام الوزارة مأمون التلهوني، الخميس الماضي، سفير دولة الكويت في المملكة الدكتور حمد الدعيج، وجرى خلال اللقاء استعراض لمجالات التعاون بين البلدين الشقيقين والإشادة بما تم انجازه من مشاريع ثقافية و مشاركات متبادلة بين البلدين الشقيقين، كما وبحثا سبل تعزيز العلاقات الثقافية بينهما. هذا وأعرب السفير الكويتي نية سفارة الكويت تنظيم ملتقى سياحي ثقافي تعليمي واستثماري خلال النصف الاول من العام الحالي، وذلك في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. من جهته اثنى الدكتور جرار على طبيعة العلاقة المميزة التي تربط بين البلدين على المستويين الرسمي والشعبي، مؤكدا حرص الأردن على تعزيز هذه العلاقات وتفعيلها، بخاصة في المجالات الثقافية، داعيا الى تنظيم بعض فعاليات الملتقى في مادبا مدينة الثقافة الأردنية للعام 2012، بالإضافة إلى بقية المحافظات.



..ويلتقي رئيس واعضاء الجمعية

الاردنية لحماية البيئة



التقى وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار السيد خضر الغانم رئيس الجمعية الاردنية لحماية البيئة وعدد من اعضاء الجمعية حيث استعرض السيد الغانم نشاطات واعمال الجمعية التي تنوعت اهدافها بين بيئية وثقافية، كما وتحدث عن اطلاق أول شخصية بيئة في الشرق الاوسط لمعالجة المشاكل البيئية بطريقة فنية أدبية تحمل اسم « نشمي» وتقدم فكرتها ورؤيتها على شكل مسرحيات هادفة لاقت نجاحاً باهراً، داعيا وزير الثقافة لحضور العرض الرسمي الاول لها. وزير الثقافة بدوره رحب بحضور المسرحية شاكرا الجمعية على جهودها المميزة في خدمة الوطن ونشر الوعي البيئي، مباركاً لهم هذا النجاح والتميز بإطلاق هذه الشخصية الرمزية. كما وأكد الوزير دعم الوزارة الكامل في ترويج الاعمال المسرحية الهادفة او انتاجها. داعيا الى تقديم عروض للمسرحية في مادبا مدينة الثقافة الاردنية لهذا العام 2012 ,وبقية المحافظات.



..و»الثقافة» تنشئ مكتبة

عامة ضمن أروقتها



بهدف رفع الوعي الثقافي للمواطن في مختلف القضايا الحياتية، قرر وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار انشاء مكتبة عامة ضمن أروقة الوزارة. تكون مرجعاَ للجميع وتتضمن اصدارات الوزارة وغيرها من نتاج المثقف الاردني، واغناؤها بأمهات الكتب العربية في مختلف مجالات الادب والثقافة وان تتبع لمديرية الدراسات والنشر في الوزارة. وأكد الوزير بأن إنشاء المكتبات العامة والدعوة الى إرتيادها من مختلف شرائح المجتمع الاردني من أهم أولويات هذه الوزارة، لما لها من دور ثقافي تنويري ولتعزيز القيم الانسانية السامية التي نسعى لترسيخها لدى الناشئة.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:33 AM
اسماعيل عبدالله : عمان انطلاقة مهمة للمسرح العربي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1543_382295.jpgعمان - الدستور - خالد سامح

ثمّن رئيس الهيئة العربية للمسرح اسماعيل عبدالله الرعاية الملكية لمهرجان المسرح العربي، والذي تنطلق فعاليات دورته الرابعة في عمّان، الساعة السادسة من مساء بعد غد، في المركز الثقافي الملكي، وتستمر لستة أيام، وبتنظيم من الهيئة ونقابة الفنانين الأردنيين، ودعم من وزارة الثقافة، وأمانة عمان الكبرى.

وجاءت تصريحات اسماعيل عبدالله في مؤتمر صحفي عقد صباح أمس، في فندق الرويال، للإعلان عن فعاليات المهرجان وأهدافه، وتحدث فيه أيضاً نقيب الفنانين حسين الخطيب، بينما أداره رئيس لجنة الترويج والإعلان للمهرجان الفنان مصطفى أبو هنود، والذي دعا فيه الصحفيين والفنانين الحاضرين الوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح شهداء الحرية والكرامة في عالمنا العربي.

وأشار عبدالله إلى أن تنظيم المهرجان في عاصمة عربية كل عام ليس ترفاً زائداً عن الحاجة، بل ضرورة ملحة لخلق حالة مسرحية تقفز عما هو كائن اليوم في عالمنا العربي، وتقدم رؤية فنية جديدة بحسب تعبيره، وأضاف حول سبب اختيار عمان لاحتضان الدورة الرابعة من المهرجان بعد أن أقيم على التوالي في القاهرة وتونس وبيروت: «في الحقيقة كان لابد لنا من أن نبحث في خطوة مهمة تنطلق بالمهرجان نحو آفاق مختلفة لذا اخترنا عمان ونتوقع أن يشكل هذا الاختيار مفترقا تاريخيا في مسيرة المهرجان»، وأكد أن رهان الهيئة العربية للمسرح قد برزت علامات نجاحه بالحصول على الرعاية الملكية الكريمة، كما قدم شكره لكل الجهات الداعمة للمهرجان وبالأخص نقابة الفنانين الأردنيين.

وحول الجديد الذي يحمله مهرجان هذا العام أكد اسماعيل عبدالله الذي يدير فعاليات المهرجان أن الهيئة العربية للمسرح، وبتوجيهات من حاكم الشارقة الشيخ محمد بن سلطان القاسمي، خصصت جائزة لأفضل عرض مسرحي في المهرجان، بعد أن ترشح لذلك أكثر من سبعين مسرحية عربية خضعت لدراسة نخبة من النقاد العرب في لجنة خاصة توصلت الى اختيار سبع مسرحيات؛ لتدخل ضمن المسابقة، بينما يشارك سبع مسرحيات أخرى خارج نطاق هذه المسابقة.

كما نوه عبدالله بأهمية المسرحيات المشاركة، وكلمة يوم المسرح العربي التي تلقيها في افتتاح المهرجان الفنانة الكويتية سعاد العبدالله، والندوة الفكرية، وتكريم الفنان الأردني ربيع شهاب، وغيرها من الفعاليات والأنشطة.

وفي رده على سؤال لـ»الدستور»، حول استراتيجيات الهيئة العربية للمسرح في المرحلة المقبلة، ومشاريعها التنموية، بين عبدالله أن خطة متكاملة وبرنامج عمل تتم صياغته حاليا، وسيتم الإعلان عنه في نيسان المقبل، تحت عنوان «الإستراتيجية العربية للمسرح»، وتتضمن خطوطها العريضة إقامة علاقات تشاركية وتعاون بناء مع المؤسسات الرسمية والخاصة في العالم العربي، من أجل تضافر الجهود كافة، والانطلاق بمسرح عربي جديد نحو آفاق إنسانية رحبة.

من جهته عبر نقيب الصحفيين حسين الخطيب عن بالغ سعادته للتعاون المثمر بين نقابة الفنانين والهيئة العربية المسرحية، وأكد أن استضافة عمان للمهرجان تأتي كثمرة من ثمار الأمن والاستقرار، والمناخات الثقافية المشجعة التي يتمتع بها الأردنيون.

واستعرض الخطيب منجزات الهيئة العربية للمسرح، ودورها في اغناء الحراك الفني والإبداعي في العالم العربي، منذ انطلاقتها عام 2007، كما وجه شكره لوزارة الثقافة، وأمانة عمان الكبرى، وغيرها من الهيئات والمؤسسات التي تتعاون مع إدارة المهرجان لإنجاح فعالياته.

ونشير إلى أن أربع عشرة مسرحية أردنية وعربية تشارك في المهرجان على مسارح المركز الثقافي الملكي، ومسرح أسامة المشيني في جبل اللويبدة، ومركز الحسين الثقافي برأس العين، والعروض المرشحة للتنافس لنيل جائزة المهرجان هي: «عشيات حلم» من الأردن، «مجاريح» من قطر، «احتراق» من السودان، «مرض زهايمر» من تونس، «الشهداء يعودون» من الجزائر، «حرب النعل» من الإمارات،»الهواري قايد النسا» من المغرب، أما المسرحيات التي ستعرض خارج نطاق المنافسة على الجائزة فهي: «سي في» و»بس بقرش» من الأردن، «مريم وتعود الحكاية» من السعودية، «بيت النفادي» من مصر، «خراريف» من ليبيا، «طقوس وحشية» من الكويت، «مكاتيب من لبنان.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:34 AM
إبراهيم أصلان .. رفض مقابلة مبارك فقابل ربه بقلب مطمئن

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1543_382285.jpgعمان- الدستور

رحل الروائي العربي الكبير ابراهيم اصلان يوم أمس عن عمر يناهز الـ77 عاماً، بعد أزمة صحية، تعافى منها الأسبوع الماضي، وكان ينتظره خبر جيد وهو ترشيح الأكاديمية المصرية للفنون له للفوز بجائزة النيل.

عاش أصلان مناضلاً في سبيل الحرية والتغير، لم يهادن السلطة ولم ينحن ليدخل ما عرف بحظيرة المثقفين، رفض مقابلة الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك في ايلول 2010، عندما دعا المخلوع مجموعة من المثقفين للقائه في قصر الرئاسة، فكان أصلان الوحيد من تلك المجموعة الذي رفض لقاءه؛ لأنه كان يعلم أنها محاولة لتجميل وجه النظام القبيح.

ولد إبراهيم أصلان بمحافظة الغربية ونشأ وتربى في القاهرة وتحديدا في حي إمبابة والكيت كات، وقد ظل لهذين المكانين الحضور الأكبر والطاغي في كل أعمال الكاتب بداية من مجموعته القصصية الأولي «بحيرة المساء» مرورا بعمله وروايته الأشهر «مالك الحزين»، وحتي كتابه «حكايات فضل الله عثمان» وروايته «عصافير النيل» وكان يقطن في الكيت كات حتى وقت قريب ثم انتقل للوراق، حتى أقام مؤخرا في المقطم.

لم يحقق أصلان تعليما منتظما منذ الصغر، فقد ألتحق بالكتاب، ثم تنقل بين عدة مدارس حتى أستقر في مدرسة لتعليم فنون السجاد لكنه تركها إلى الدراسة بمدرسة صناعية. ألتحق في بداية حياته بهيئة البريد وعمل لفترة كبوسطجي ثم في أحد المكاتب المخصصة للبريد وهي التجربة التي ألهمته مجموعته القصصية «وردية ليل».

ربطته علاقة جيدة بالأديب الراحل يحيي حقي ولازمه حتي فترات حياته الأخيرة ونشر الكثير من الأعمال في مجلة «المجلة» التي كان حقي رئيس تحريرها في ذلك الوقت. وحصل علي منحة تفرغ نهاية الستينيات بترشيح من الكاتب نجيب محفوظ والناقدة لطيفة الزيات.

لاقت أعماله القصصية ترحيبا كبيرا عندما نشرت في أواخر الستينات وكان أولها مجموعة «بحيره المساء» وتوالت الأعمال بعد ذلك إلا أنها كانت شديدة الندرة، حتي كانت روايته «مالك الحزين» وهي أولي رواياته التي أدرجت ضمن أفضل مئة رواية في الأدب العربي وحققت له شهرة أكبر بين الجمهور العادي وليس النخبه فقط.

ورفعت اسمه عاليا بين جمهور لم يكن معتادا علي اسم صاحب الرواية بسبب ندرة أعماله من جهة وهروبه من الظهور الإعلامي من جهة أخرى، حتي قرر المخرج المصري داوود عبد السيد أن يحول الرواية إلي فيلم تحت عنوان الكيت كات وبالفعل وافق أصلان علي إجراء بعض التعديلات الطفيفة علي الرواية أثناء نقلها إلي وسيط آخر وهو السينما، وبالفعل عرض الفيلم وحقق نجاحا كبيرا لكل من شاركوا فيه وأصبح الفيلم من أبرز علامات السينما المصرية في التسعينيات. كما حولت روايته «عصافير النيل» إلي فيلم سينمائي أخرجه مجدي أحمد علي قبل عامين.

واجه أصلان قبل عشر سنوات أزمة كبيرة بسبب قيامه بنشر رواية «وليمة لأعشاب البحر» في سلسلة أفاق عربية» التي كان يرأس تحريرها وتزعمت صحيفة الشعب والتي كانت تصدر عن حزب العمل من خلال مقالات للكاتب محمد عباس حملة علي الرواية حيث أعتبرها الكاتب أنها تمثل تحديا سافرا للدين والأخلاق، بل وإن هذه الرواية تدعو إلي الكفر والإلحاد، وأثارت في هذة الفترة الجدل العارم وقامت المظاهرات بين طلاب الأزهر علي خلفيه استفزازهم بالمقالات التي تتصدي للرواية وترفضها ظنا منهم أنها ضد الدين بالفعل، ولم تقعد الدنيا وتم التحقيق مع إبراهيم أصلان وتضامن معه الكثير من الكتاب والأدباء والمفكرين.

ألتحق في أوائل التسعينيات كرئيس للقسم الأدبي بجريدة الحياة اللندنية، وحصل علي عدد من الجوائز منها: جائزة طه حسين من جامعة المنيا عن رواية «مالك الحزين» عام 1989م، جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 2003م – 2004م. جائزة كفافيس الدولية عام 2005م ، جائزة ساويرس في الرواية عن «حكايات من فضل الله عثمان» عام 2006م ورشح قبل أيام لنيل جائزة النيل وهي أرفع الجوائز المصرية من قبل أكاديمية الفنون.

رحل شاعر القصة القصيرة، الكاتب والروائي الكبير «إبراهيم أصلان»، لكن يبدو أن أصلان كان علي موعد انتظره منذ أيلول الماضي، عندما استيقظ صباحا فعلم خبر وفاة صديق عمره الروائي الكبير خيري شلبي، ولم يصدق أصلان، خاصة وأنه كان يتحدث إليه منذ ساعات قليلة، عندما اتصل به خيري في الثانية والنصف عصرا؛ ليسأله عن اسم النسخة الثالثة من الكوميديا الإلهية، ووقتها جري أصلان إلي منزل الراحل واحتضنه، وقال له «هتسبني لمين ياخيري».

أسس أصلان مع عدد من الأدباء والفنانين حركة «أدباء وفنانين من أجل التغيير» ومن أوائل المثقفين الذين انضموا إلي حركة «كفاية» لن نجد في رواياته وقصصه كلاماً عن الفساد أو الغلاء أو تدهور الأوضاع بشكل مباشر، لكننا نجد انعكاس هذا كله علي شخصيات أعماله. وإذا كانت أعمال «أصلان» تبدو خالية من الهم السياسي المباشر، فإنه في حديثه لم يكن يتجنب «القضايا الكبيرة»،

عمل «أصلان» موظفاً بهيئة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، ثم انتدب للعمل نائباً لرئيس تحرير سلسلة مختارات فصول من سبتمبر 1987 إلي نهاية 1995، ورئيساً لتحرير سلسلة (آفاق الكتابة) التي تصدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة من 1997 إلي 1999، وعمل مسئولاً عن القسم الثقافي بجريدة الحياة اللندنية مكتب القاهرة منذ العام 1992 وحتي وفاته، بدأ الكتابة والنشر منذ العام 1965، في العام 1969 أصدرت عنه المجلة الطليعية «جاليري 68» عدداً خاصاً تضمن نماذج من قصصه ودراسات حول هذه القصص.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:34 AM
مجلة الشعر تنشر شهادات وقصائد لشعراء العامية فى مصر

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1543_382296.jpgعمان ـ الدستور

استقبلت مجلة الشعر الفصلية التى تصدر عن اتحاد الإذاعة والتليفزيون العام الجديد بعدد خاص عن شعراء العامية فى مصر، فضلا عن ديوان الشاعر الكبير سيد حجاب «من ديوان الأغاني»، وهو الديوان الأول الذي تصدره مجلة الشعر كهدية مع العدد الجديد.

كتب فارس خضر رئيس التحرير في العدد :»عواف عليك يا نخلة مظللة ع الباب». كما تنشر المجلة شهادات وقصائد لخمسين شاعرا حيث تقرأ:

ليس شجرة لكنه حديقة لمسعود شومان، ومراوغة الصفصاف لإبراهيم خطاب، وياااااا شعر لمصطفى الجارحى، ونحن وشعر العامية لأشرف عتريس، وأنا باوزن عند صلاح جاهين لمحمود الحلوانى، ويسقط الرئيس القادم لمدحت منير، وعن قصيدة النثر العامية لحاتم مرعى، وورطة الكتابة عن الذات لجمال حراجى، وعن.. ما أحب! لسعيد عبد المقصود، والشعر حنين.. يسكن الذاكرة!! لسمير سعدى، وماذا تفعل الشاعرية؟ لماهر مهران، ووحيدًا يغنى لخالد محمود، والخروج من جاذبية الإبداع لسعدنى السلامونى، ومن باب المخاطبة لأسـامـة البنـا، وأراهن على الفكرة لأمينة عبد الله، وكلمة موجزة بالفصحى في مقامنا العامي لعبد الرحيم طايع، وحلم.. أنا أعرفنـى لمحمد عزيز، والشعر كمحاولة للحياة لوليد طلعت، وقصيدة بنبض الشارع لعبده الزراع، وحبة حروف بقوا طوق نجاة لمحمد حسنى إبراهيم، وفلينزو الأفضل والأشعر لعبد الناصر علام، وماذا يكتب الشاعر عن نفسه؟ لسمير الأمير، وما تيسر منى لجمال عدوى، والمـــلاذ لرمضان عبد العليم، والخروج المبكر من عباءة الموروث لحسونة فتحي، والعودة للشارع لمصباح المهدى، ومساحة دفا لأمل عامر، وأنا والشعر وسنوات الغياب لوحيد وصفى، ومع أجمل بنت فى العالم لصالح الغازى، ووقت مستقطع بين حزنين لعلى الشوكى، وعن ثورة 25 يناير لمحمد التمساح، والحلم بكتابة القصيدة لمأمون الحجاجي، وفى مدح المثالية لحمدى خلف، وحياة كاملة لمصطفى جوهر، وتجربتى مع العامية لأسامة الخياط، ومفتاح الباب المُحرَّم لعبد الرحيم يوسف، وقيثارة الروح وحافزها لمنال الصناديقى، وبين الشعر والبحر لعلى حمدان، وجوهر الأشياء لطارق فراج، وخرافات واحد نايم محتـاج حد يصحيه لمجدى عطيـة، وفى جزيرة شندويل.. لأشرف عبد الحى، والطين والرمل وأحلام الليل لحازم المرسى، والدرب الحقيقى لمحمد ربيع، وبين مجابهة الحاضر والتأريخ للمستقبل لماجد كمال أبادير، وإنها العامية يا صديقي لجاسر جمال الدين، ولغة الطين لسيدة فاروق، وإنه الشعر.. ثورتنا الدائمة لجمال فتحى، وعبور الجسر لسالم الشهبانى، وحكايتى مع العامية لإيمان بلال، وفتنة العامية لمحمد دغيدى.

وفى باب «شدو الرباب» نقرأ مقاطع من أشعار: صلاح جاهين، حجاج الباى، بيرم التونسى، زين العابدين فؤاد، ماجد يوسف، مجدى الجابرى، عبد الرحيم منصور، فؤاد قاعود، سمير عبد الباقى، صلاح الراوى، عبد الرحمن الأبنودى، فؤاد حداد، أحمد فؤاد نجم، مجدى نجيب، نجيب سرور، يسرى حسان، كوثر مصطفى، محمد الغيطى، محمد العسيرى.

وفى قلم الضيف يكتب أحــمد المريخـى عن أزمة العامية والازدواجية الثقافية.

يذكر أن هيئة تحرير مجلة الشعر مكونة من الشعراء «فارس خضر» رئيسا للتحرير، و»عبد الناصر عيسوى» مديرا للتحرير، و»أحمد المريخى» سكرتيرا للتحرير. والمدير الفني للمجلة الفنان والمخرج الصحفي مدحت عبد السميع والغلاف والإخراج الداخلي للفنانة هند سمير، ولوحة الغلاف إهداء من الفنان «خالد سرور»، والتحرير المركزى لأشرف عويس وعمر شهريار، والتنفيذ لحسام عنتر. ويرأس مجلس الإدارة «د. ثروت مكى» رئيس مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:35 AM
كتاب يرصد دور «إربد الثانوية» في الحياة الثقافية والعامة


عمان ـ بترا

يوثق كتاب صدر حديثا لتاريخ مدرسة اربد الثانوية ودورها في الحياة الثقافية والعامة في المملكة.

وأنت تتصفح الكتاب الذي ألفه الدكتور فتحي محمد الدرادكة واشرف عليه وراجعه الدكتور علي محافظة، لا تتوقف عند المدرسة ومنجزاتها وتأثيرها على مستوى الحياة التعليمية في الاردن، لكنك تسترجع تاريخ الدولة منذ تأسيس إمارة شرق الأردن في العام 1921.

ويشير الكتاب الى ان من بين المعلمين الذين درّسوا في مدرسة اربد الثانوية خلال تلك الفترة الشيخ عبد الحميد السائح وعزت الحابس وخليل الساطي واسبر بشور، في حين كان مديرها عبد القادر التنير.

يقع مبنى مدرسة اربد القديم في مدرسة حسن كامل الصباح على الجانب الشرقي من تل اربد الأثري إلى جانب سرايا الحكومة التي تحولت الآن إلى متحف ، ويوجد في قاعة المدرسة نقش يشير إلى أنها كانت باسم المدرسة الرشيدية في العهد العثماني، وتضم ثلاث غرف فقط، وظلت في هذا المبنى إلى سنة 1943 عندما تم نقلها إلى مبنى حديث على الجانب الغربي من تل اربد، وما زال لغاية اليوم.

وعن تسمية المدرسة منذ انشائها يشير الكتاب إلى أنه أطلق عليها عدة تسميات، ففي العهد العثماني أطلق عليها اسم المدرسة الرشدية، وتم بناؤها على الجانب الشرقي من تل اربد، وفي عام 1927 اصبحت مدرسة ثانوية كاملة. واطلق على المدرسة كذلك اسم: تجهيز اربد أو مدرسة اربد التجهيزية، حسب سجلات الطلبة، وثانوية اربد المتوسطة، واربد الثانوية المتوسطة أو تجهيز اربد الثانوية المتوسطة، وفي العام الدراسي 1942 - 1943، أطلق عليها اسم ثانوية اربد وما زال الاسم يطلق عليها حتى يومنا هذا.

ويشير الكتاب إلى مجموعة من خريجي المدرسة ممن كان لهم دور في الحياة العامة مثل، فوزي الملقي ووصفي التل وعبد الرؤوف الروابدة وذوقان الهنداوي وفهد جرادات وسالم مساعدة وحمد الفرحان وسعيد التل وفضل الدلقموني وعزت جرادات وعبد الرزاق طبيشات وشفيق ارشيدات وبشير الصباغ وخليل السالم وصلاح ابو زيد وصادق الشرع وفوزي غرايبة وطلال الحسن وعارف البطاينة وعبد المجيد الشريدة وقاسم ابو عين وواصف عازر ومحمد الخطيب وعلي محافظة وسعد حجازي.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:35 AM
إعلان استراتيجية جديدة لـ«الثقافة»


عمان ـ بترا

أعلن وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار عن استراتيجية جديدة للوزارة للفترة المقبلة تقوم على توجيه الانشطة الثقافية باتجاه تعزيز القيم الاجتماعية مثل التعاون والتسامح والمحبة في مواجهة نزعات العنف التي تظهر بين الفينة والأخرى.

واشار وزير الثقافة إلى ان الأنشطة الثقافية والفنية ستتركز في الفترة المقبلة لتصل إلى اكبر قطاع من المواطنين وأكبر رقعة جغرافية في المملكة، من خلال تزويد مدارس وزارة التربية والتعليم بالكتب التي تصدرها وزارة الثقافة، وافتتاح مكتبات في المدارس بالتعاون مع وزارة التربية.

واكد أهمية مشروع المكتبة المتنقلة في الترويج للكتب وإيصالها إلى المناطق الأقل حظا وبالذات إلى الأطفال، فالمشروع لا يشجع القراءة فحسب بل يشجع على أن تكون مثقفا وعضوا في المجتمع، وفي مصلحة تحسين مستقبل النشء من الأطفال والشباب ما يوفر آلية اتصال وتفاعل بين العديد من شرائح المجتمع.

وشدد الوزير على ضرورة تطوير مضامين الكتب التي تصدر عن الوزارة والعناية بمستوى ما يقدم للقارئ الأردني وبما يليق بالفكر والمستوى التعليمي الذي وصل إليه الأردن، مشيرا إلى مشروع مكتبة الأسرة الذي سيأخذ هذا العام عناية؛ خاصة ما يتعلق باختيار الكتب وعناوينها وتدقيقها وجاذبيتها بحيث تصل إلى القارئ بطريقة جيدة.

وتحدث عن إصدارات وزارة الثقافة من الكتب والمجلات وأي منشورات والتي ستأخذ اهتماما كبيرا من اللجان العاملة بها، وذلك من باب التجديد والتطوير في المضمون والشكل.

وقال الدكتور جرار ان الوزارة ستستمر في تنفيذ مشروعاتها الإستراتيجية وأهمها مكتبة الأسرة والاحتفال بمدينة الثقافة الأردنية حيث تم اختيار مأدبا مدينة للثقافة لهذا العام مبينا انه سيتم تنفيذ العديد من المشروعات فيها وبالذات ما يتعلق بتطوير البنى التحتية للمدينة وانجاز افلام وثائقية واقامة عروض فنية مختلفة، كما تستمر الوزارة باقامة مهرجان المسرح الاردني العربي وغيرها من المشروعات.

واكد ان الوزارة ستتعاون مع العديد من المؤسسات الثقافية والهيئات العاملة في هذا المجال للنهوض بالعمل الثقافي العام في المملكة، ومن أهم هذه المؤسسات امانة عمان الكبرى ومؤسسة عبد الحميد شومان والروابط الثقافية ونقابة الفنانين.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:35 AM
فعاليات مقبلة


مؤتمر صحفي لوزير الثقافة

يعقد وزير الثقافة د. صلاح جرار الساعة الحادية عشرة من صباح يوم بعد غد، في مبنى الوزارة مؤتمرا صحفيا، للحديث عن انجازات الوزارة في العام الماضي 2011، وكما يتحدث د. جرار عن خطة وبرامج وزارة الثقافة للعام 2012، بحضور أمين عام الوزارة مأمون التلهوني ومدراء المديريات في وزارة الثقافة.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:36 AM
فعاليات الغد


إطلاق قاعدة البيانات العربية

الإلكترونية «معرفة»

تعقد مؤسسة عالم المعرفة للمحتوى الرقمي في العاشرة والنصف من صباح يوم غد في فندق الهوليدي إن - مؤتمرها الصحفي، بهدف إطلاق قاعدة البيانات العربية الإلكترونية «معرفة» التي تمثل قاعدة بيانات للدوريات العلمية والتقارير الإحصائية في العالم العربي.



ندوة حول الأديب الراحل برهان الدين العبوشي

ينظم قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة البترا، برعاية د. عدنان بدران رئيس الجامعة، الساعة العاشرة من صباح يوم غد، ندوة علمية حول الأديب برهان الدين العبوشي، تقدم فيها أوراق علمية تتناول إنتاج الراحل العبوشي الأدبي وسيرته النضالية.



محاضرة «اللغة الكونية للفن الاسلامي»

يستضيف منتدى عبد الحميد شومان الثقافي،عميد كلية العمارة والفنون الاسلامية في جامعة العلوم الاسلامية العالمية المدير العام لمؤسسة آل البيت الملكية للفكر الاسلامي د. منور المهيد، لالقاء محاضرة بعنوان «اللغة الكونية للفن الاسلامي»، وذلك الساعة السادسة والنصف من مساء يوم غد، ويدير الندوة والحوار د. وائل عربيات.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:36 AM
فعاليات اليوم


«القدس في مفاوضات السلام»

ضمن أمسيات نشاط (كتاب الأسبوع) تستضيف دائرة المكتبة الوطنية الدكتــور عبــد الحميــد مسلــم المجالــي للحديث عن كتابة «القدس في مفاوضات السلام» في أمسيةٍ ثقافيةٍ يديرها الدكتور جورج طريف الداوود ، وذلك عند الساعة السادسة من مساء اليوم في قاعة الاحتفالات الرئيسية.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:37 AM
أيام قرطاج المسرحية تحتفي بالثورة


عمان ـ الدستور

تحت شعار «المسرح يحتفي بالثورة» افتتحت في العاصمة التونسية أيام قرطاج المسرحية في دورتها الخامسة عشرة بعرض فني فرجوي جمع بين الموسيقى والرقص والاستعراض، وجاب شارعين رئيسيين بالعاصمة. وتستمر فعاليات الدورة من 6 إلى 13 كانون الثاني» بمشاركة 14 دولة عربية ودول أوروبية وأفريقية.

وانطلق حفل الافتتاح من شارع محمد الخامس مرورا بشارع الحبيب بورقيبة، وصولا إلى المسرح البلدي. وتضمن العرض عددا من اللوحات الاستعراضية شاركت فيها فرق الشرف والموسيقى النحاسية وخيالة الشرطة والجيش والحرس الوطنيين، بالإضافة إلى فرق موسيقية شعبية تونسية وعربية.

وقال الممثل التونسي فتحي الهداوي، الذي أشرف على إعداد حفل الافتتاح إن «هذا العرض يهدف لإعادة الحركة الثقافية للشارع ولتقديم صورة أخرى للجمهور تقطع مع الصورة النمطية للجيش وقوات الأمن»، مشيرا إلى أن مشاركة الجيش والشرطة في هذا العرض «يراد منه خلق المزيد من التآلف والمحبة مع المواطن».

وعلى خشبة المسرح البلدي تواصل الحفل الافتتاحي عبر عروض جمعت بين المسرح والفلكلور والفرجة، ولم تغب عنها ثورات الربيع العربي في كل من ليبيا وتونس ومصر واليمن وسوريا.

وقال الهداوي «أردنا أن يكون هذا الحفل الافتتاحي مواكبا لما يحدث من ثورات في العالم العربي، ونرجو أن يكون المسرح أكثر فاعلية وقربا من الشعب».

ورأى الصحفي بجريدة «الشروق» التونسية محسن بن أحمد أن حفل افتتاح هذه الدورة تجاوز مرحلة «الافتتاحات الرسمية والبروتوكولات التي كانت تقام في السابق»، قائلا «عرض اليوم كان مميزا، بتلقائية ومشاركة الشباب».

واعتبر بن أحمد في تصريحه أن «الحرية تساهم في جعل الإبداع أكثر جمالية»، وأعرب عن أمله بأن تكون العروض المسرحية المقدمة في مستوى الثورات العربية، مشيرا إلى أن هناك عددا من الأعمال التي تستحق المتابعة والتي تطرح تساؤلات وإشكاليات تهم المواطن العربي.

من جهتها أبدت الممثلة التونسية فاطمة بن سعيدان إعجابها بالحفل الافتتاحي، حيث اعتبرت أن هذا العرض هو أول افتتاح يغيب فيه الجانب الرسمي، قائلة «الافتتاح كان رسميا بجمهوره الفني والذي جاء لمشاهدة العروض، حفل اليوم غابت عنه الخطابات، وتميز بالعفوية والتلقائية».

وأشارت بن سعيدان إلى وجود بعض النقائص، إلا أنها قللت من تأثيرها على العرض الذي بقي «متميزا بجمالية الصورة والمحتوى»، حسب قولها.

ويشارك في هذه الدورة عدد 14 بلدا عربيا، هي المغرب وليبيا والجزائر وفلسطين ولبنان ومصر واليمن والأردن والكويت وقطر وسلطنة عمان والسودان والبحرين والإمارات العربية المتحدة، فضلا عن مشاركة ستة بلدان أوروبية وخمسة بلدان أفريقية.

وقال الأستاذ الجامعي والمخرج والممثل العراقي سامي عبد الحميد الذي شارك في عدد من دورات هذا المهرجان منذ الثمانينيات إن هذه الدورة ستكون مميزة لأنها ستحتفي بالثورات العربية.

وصرح عبد الحميد بأن «البيئة الموجودة في تونس بالذات ستعطي أكثر مساحة وحرية للفنان العربي، ليعبر عن واقع المجتمع وليتطلع لتغيير هذا الواقع نحو الأفضل»، مشيرا إلى أن «الدورات القادمة ستكون أفضل وستعرض مسرحيات تعبر عن مستقبل المسرح في كل الوطن العربي».

يذكر أن عرض «صاحب الحمار» للمخرج التونسي فاضل الجزيري -عن نص «ثورة صاحب الحمار» للكاتب التونسي عزالدين المدني- كان العرض المسرحي الأول الذي تابعه الجمهور.

ويجمع هذا العرض، الذي يستعرض أحداث الثورة التونسية انطلاقا من حادثة إحراق محمد البوعزيزي لنفسه في ولاية سيدي بوزيد التونسية، بين الرقص الكوريغرافي والإنشاد الروائي والمؤثرات الضوئية والصوتية.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:37 AM
تأسيس اتحاد للدفاع عن حرية الإبداع في مصر


عمان - الدستور

أعلن المخرج خالد يوسف، عن اتجاه عدد كبير من الأدباء والمثقفين والفنانين والمفكرين والتشكيليين، من كافة مختلف أشكال الفن والإبداع في مصر، لتكوين اتحاد المبدعين المصريين للدفاع عن حرية الإبداع ضد الفكر المتطرف.

وأوضح يوسف، أن هذه الفكرة شغلت العديد من الفنانين والمثقفين منذ اندلاع ثورة الخامس والعشرين من كانون ثاني، وطوال الاعتصام الذي دام ثمانية عشر يومًا، قبل تنحي الرئيس المخلوع مبارك، حينما كان يتحدث أحد في وسائل الإعلام، ويؤكد أنه لا يمثل صوت ميدان التحرير، مشيرًا إلى أن الأحداث التي تلت التنحي، لم تدع فرصة لمناقشة الفكرة وتنفيذها، إلا أن ما شهدته مصر، على مدار عام من الثورة، دعا العديد من الفنانين والمثقفين والتشكيليين والمفكرين إلى التفكير في نفس القضية، وهو ما دعاهم إلى توحيد صفوفهم.

وأشار يوسف إلى أنه تم عقد أول اجتماع لأعضاء الاتحاد، الأربعاء الماضي، وشارك فيه العديد من الرموز الثقافية والإبداعية ومنهم، الدكتور عماد أبو غازي وزير الثقافة السابق والناشر إبراهيم المعلم نائب رئيس اتحاد الناشرين الدولي، والمخرج داوود عبد السيد والفنانة إسعاد يونس، والفنان أشرف عبد الغفور نقيب المهن التمثيلية، والدكتور محمد كامل القليوبي، ونقيب التشكيلين حمدي أبو المعاطي، والشاعر الكبير سيد حجاب والروائي الكبير علاء الأسواني، والكثير من رموز المجتمع الفني والثقافي، وأضاف أن الاتحاد سيعقد اجتماعا لوضع الخطوط الرئيسية لأهم القضايا التي سيتبناها، لافتًا إلى أن المشاركين في تكوين الاتحاد ناقشوا فيما بينهم العديد من الأفكار والخطوات التي سوف يتخذونها بدءًا من الإعلان عن التأسيس وحتى الإضراب عن الطعام، مشددًا على أنه مثلما تمسك العديد بعدم تغيير المادة الثانية في الدستور، فإن مثقفي ومبدعي مصر متمسكون بالباب الثالث وما يتعلق بحرية الفكر والإبداع، وأن هذا الباب يعد خطًا أحمرا لن يقبل أبدًا بتغيره أو المساس بنصوصه، مؤكدًا في الوقت نفسه على حق مبدعي مصر في المشاركة في كتابة الدستور، مثلما حدث في العالم، وقيل بأن الدستور لا يكتبه فقهاء القانون بل المبدعون والمثقفون لما يتمتعون به من خيال وقدرة على استشراف المستقبل من تجارب الماضي والحاضر.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:37 AM
كتاب عرب وأجانب يحتفلون بتجربة زكريا تامر الإبداعية


عمان ـ الدستور

يتضمن كتاب «زكريا تامر.. مسامير في خشب التوابيت» الذي أعده الدكتور إبراهيم الجرادي مجموعة من الرؤى والدراسات النقدية التي وضعها عدد من كتاب وأدباء سوريا والوطن العربي بالإضافة إلى كاتب ألماني حول كتابات ومؤلفات وعوالم الأديب زكريا تامر القصصية.

الدكتور حسين جمعة كتب مقالا بعنوان «الحجاج في أدب زكريا تامر» شرح فيه معنى الحجاج الذي هو الدليل والبرهان والوجه الذي يكون به الظفر في حال الخصومة والمناظرة، وقال إن معايشة تامر لأدباء هامين ومشاكسين مثل نزار قباني وطبيعة المهنة التي كان يعمل بها وهي الحدادة لعبت دورا هاما في ظهور الحجاج في أدبه واقتران هذا النهج بالحدث والزمان والمكان مستشهدا ببعض أعماله مثل دمشق الحرائق وصهيل الجواد الأبيض.

أما الدكتور إبراهيم الجرادي وخلال بحثه المنهجي فقد قارن بين زكريا تامر وبين الشاعر محمد الماغوط مشيرا إلى أن هؤلاء الكتاب قوضوا أركان الهزيمة في زمن الخوف الذي تجلى فيه غياب كثير من الأسماء مهما كانت مبدعة بسبب خوفهم وترددهم.

وأظهر صبري حافظ في نصه العرض والسرد والمقارنات الأدبية الجوانب الإنسانية عند زكريا تامر، في حين قدم فاروق عبدالقادر في أضلاع المثلث المتواتر الخبز والجنس والحرية قراءة في قصص تامر معتمدا على العاطفة في التحليل البنيوي للمعاني المقصودة لإظهار أهمية كل من هذه الأشياء.

وقسم وليد إخلاصي في موضوعه دقة الصائغ في إهابه الأخير نصوص زكريا تامر إلى ثلاثة أقسام وهي القصة القصيرة ذات المنحى الواحد والقصة المركبة من قصص قصيرة والقصة الطويلة المتشعبة الأحداث، في حين قسمها يوسف سامي اليوسف من حيث البنية والهدف إلى ثلاثة أقسام أيضا وهي الداخلية التي تتعامل مع أعماق مدمرة لشخصية معينة وخارجية تتجه نحو بعض الظواهر الاجتماعية وفيها يتدخل الخيال واللامنطق والقصة الشاعرية تلك التي لا تتوفر فيها الدراما وهي الأقل نجاحا عند زكريا تامر مستشهدا بمجموعاته «دمشق الحرائق».

غالب هلسا في موضوعه الألفة الغائبة في دلالة المكان يتحدث عن المكان في قصص زكريا تامر ويقول المكان يسم الأشخاص في العمق ويلعب دورا تفاعليا في مقومات القصة ومواضيعها وطبيعة حركة أشخاصها ويرى الدكتور رياض عصمت في عنوانه الحلم إلى كابوس إن قصص تامر لا تمثل تطور القصة القصيرة السورية بل تمثل تطورا رائدا مهما من روادها وعلامة بارزة في تاريخها.

واحتوى الكتاب على مقالة للدكتور جابر عصفور واخرى للدكتور عبدالعزيز المقالح بعنوان فرادة الأسلوب وجرأة المضمون يظهر فيها شجاعة زكريا تامر وحبه للمغامرة أما أحمد زين الدين وعبيدو باشا والدكتور حسام الخطيب والشاعر أحمد دحبور فكانت مواضيعهم عبارة عن مقالات هامة تدل على إعجاب هذه القامات بزكريا تامر دون الغوص بمنهج النقد وأساليبه.

وفي الكتاب مواضيع أخرى للدكتور خالد زيادة والدكتور رضوان ظاظا وحلمي سالم وحاتم الصكر ومحمد الماغوط جاءت مواضيعهم في إطار الرأي بأديب يجدون من واجبهم أن يكرموه بمقالات تخرج من النقد فهم أدباء كبار وليسوا بنقاد.

ويطرح الكتاب موضوعا» للناقد الدكتور سمر روحي الفيصل عنوانه «الحيوانات المسرجة ومرتكزات القص الثلاثة» عند زكريا تامر ويقصد بهذه المرتكزات القيم والخيال والبنية العامة.

وفي الكتاب نص للكاتب الألماني فولفنانغ فيريك ترجمة وإعداد عبداللطيف مقداد يلجأ الكاتب فيه إلى توصيف عام لأدب تامر المليء بمحاربة الظلم والتخلف ويتعرض الكاتب الألماني إلى الاستعارات والإيماءات والدلالات المستخدمة في أدب تامر.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:37 AM
كتاب عرب وأجانب يحتفلون بتجربة زكريا تامر الإبداعية


عمان ـ الدستور

يتضمن كتاب «زكريا تامر.. مسامير في خشب التوابيت» الذي أعده الدكتور إبراهيم الجرادي مجموعة من الرؤى والدراسات النقدية التي وضعها عدد من كتاب وأدباء سوريا والوطن العربي بالإضافة إلى كاتب ألماني حول كتابات ومؤلفات وعوالم الأديب زكريا تامر القصصية.

الدكتور حسين جمعة كتب مقالا بعنوان «الحجاج في أدب زكريا تامر» شرح فيه معنى الحجاج الذي هو الدليل والبرهان والوجه الذي يكون به الظفر في حال الخصومة والمناظرة، وقال إن معايشة تامر لأدباء هامين ومشاكسين مثل نزار قباني وطبيعة المهنة التي كان يعمل بها وهي الحدادة لعبت دورا هاما في ظهور الحجاج في أدبه واقتران هذا النهج بالحدث والزمان والمكان مستشهدا ببعض أعماله مثل دمشق الحرائق وصهيل الجواد الأبيض.

أما الدكتور إبراهيم الجرادي وخلال بحثه المنهجي فقد قارن بين زكريا تامر وبين الشاعر محمد الماغوط مشيرا إلى أن هؤلاء الكتاب قوضوا أركان الهزيمة في زمن الخوف الذي تجلى فيه غياب كثير من الأسماء مهما كانت مبدعة بسبب خوفهم وترددهم.

وأظهر صبري حافظ في نصه العرض والسرد والمقارنات الأدبية الجوانب الإنسانية عند زكريا تامر، في حين قدم فاروق عبدالقادر في أضلاع المثلث المتواتر الخبز والجنس والحرية قراءة في قصص تامر معتمدا على العاطفة في التحليل البنيوي للمعاني المقصودة لإظهار أهمية كل من هذه الأشياء.

وقسم وليد إخلاصي في موضوعه دقة الصائغ في إهابه الأخير نصوص زكريا تامر إلى ثلاثة أقسام وهي القصة القصيرة ذات المنحى الواحد والقصة المركبة من قصص قصيرة والقصة الطويلة المتشعبة الأحداث، في حين قسمها يوسف سامي اليوسف من حيث البنية والهدف إلى ثلاثة أقسام أيضا وهي الداخلية التي تتعامل مع أعماق مدمرة لشخصية معينة وخارجية تتجه نحو بعض الظواهر الاجتماعية وفيها يتدخل الخيال واللامنطق والقصة الشاعرية تلك التي لا تتوفر فيها الدراما وهي الأقل نجاحا عند زكريا تامر مستشهدا بمجموعاته «دمشق الحرائق».

غالب هلسا في موضوعه الألفة الغائبة في دلالة المكان يتحدث عن المكان في قصص زكريا تامر ويقول المكان يسم الأشخاص في العمق ويلعب دورا تفاعليا في مقومات القصة ومواضيعها وطبيعة حركة أشخاصها ويرى الدكتور رياض عصمت في عنوانه الحلم إلى كابوس إن قصص تامر لا تمثل تطور القصة القصيرة السورية بل تمثل تطورا رائدا مهما من روادها وعلامة بارزة في تاريخها.

واحتوى الكتاب على مقالة للدكتور جابر عصفور واخرى للدكتور عبدالعزيز المقالح بعنوان فرادة الأسلوب وجرأة المضمون يظهر فيها شجاعة زكريا تامر وحبه للمغامرة أما أحمد زين الدين وعبيدو باشا والدكتور حسام الخطيب والشاعر أحمد دحبور فكانت مواضيعهم عبارة عن مقالات هامة تدل على إعجاب هذه القامات بزكريا تامر دون الغوص بمنهج النقد وأساليبه.

وفي الكتاب مواضيع أخرى للدكتور خالد زيادة والدكتور رضوان ظاظا وحلمي سالم وحاتم الصكر ومحمد الماغوط جاءت مواضيعهم في إطار الرأي بأديب يجدون من واجبهم أن يكرموه بمقالات تخرج من النقد فهم أدباء كبار وليسوا بنقاد.

ويطرح الكتاب موضوعا» للناقد الدكتور سمر روحي الفيصل عنوانه «الحيوانات المسرجة ومرتكزات القص الثلاثة» عند زكريا تامر ويقصد بهذه المرتكزات القيم والخيال والبنية العامة.

وفي الكتاب نص للكاتب الألماني فولفنانغ فيريك ترجمة وإعداد عبداللطيف مقداد يلجأ الكاتب فيه إلى توصيف عام لأدب تامر المليء بمحاربة الظلم والتخلف ويتعرض الكاتب الألماني إلى الاستعارات والإيماءات والدلالات المستخدمة في أدب تامر.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-08-2012, 09:38 AM
«دبي الثقافية» تحتفي بالشعر الأفريقي


غالية خوجة

في عددها الثمانين، تهدي مجلة دبي الثقافية كتابها رقم 57 «في الشعر الأفريقي المعاصر» الذي ترجمه الدكتور حسن الغرفي، وقال عنه رئيس التحرير الشاعر سيف المري: «هذه الدراسة بحد ذاتها تنقل لنا من خلال التجارب الشعرية الأفريقية ما مر به إنسان تلك القارة وما عاناه عبر عصور طويلة من اضطهاد الإنسان الأبيض له، كما أنه يعكس تجارب الشعراء ذوي الأصول الأفريقية الذين رغم انقطاعهم عن جذورهم الأولى إلا أنهم كانوا يحملون «جينة المعاناة والاضطهاد التي توارثوها عبر أجيال».

وعن تجربة الغرفي مع النقد، يكتب مدير التحرير الكاتب نواف يونس:»هو لا يشبه غيره من النقاد، لأنه لا يكرر ممارسته النقدية، بل ويختلف عن نفسه في كل عمل يتناوله نقدياً، لأنه يعالج كل عمل برؤية مختلفة فكرياً وفنياً عن غيره من الأعمال».

كما ونقرأ في هذا العدد العديد من المواضيع والقضايا والعناوين، مع ملاحظة حركة تطويرية جديدة، انتهجتها المجلة. من تلك المواد: فرانكو زفيريللي وقدرة المسرح على تغيير العالم، لماذا مدح غوته العرب، ولماذا تجاهل الآخرون هذا المديح؟ وكيف كان المشهد قبل يوم من إحراق البوعزيزي نفسه؟ وكيف تعامل الشعر الموريتاني مع قضايا الوطن العربي؟ وكيف كرمت دبي الثقافية المبدعين والفائزين واستضافت المجلات الثقافية الخليجية؟ ولماذا أدونيس لا يلتقي مع كل الثورات؟ وما الثقة التي يخبئها جمال الغيطاني عندما يقول: جئت إلى هذا العالم كاتباً؟ وهل من الممكن عولمة الغضب؟ وإذا ما قارنا بين إحباطات العرب لمبدعيهم، واحتفاءات الغرب بمبدعيهم، فلا بد أن تستوقفنا فرنسا وهي تحتفي بمئوية حارس المقبرة. هذا إضافة إلى الأبواب الأخرى، من موسيقا وحصاد الثقافة ونادي الأقلام ودنيا الكتب والدراسات والبورتريه والحوارات وألوان وظلال ومقالات الكتـّـاب المتنوعة. ولا بد من تهنئة مبللة بعبق الضوء تهديها رفة جناح:»عام سعيد لأمي أينما كانت، وللسنونوات المهاجرة هنا وهناك، ولكل قراء وكتاب دبي الثقافية، ولكل إنسان أصفر كان أو أسود أو أبيض أو خلاسي، نتشارك معه في معمعان الحياة.
التاريخ : 08-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:54 AM
«ذاكرة السوسن» تكرم الفنانين قمر الصفدي ومحمد العبادي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1544_382450.jpgالدستور – هيام ابو النعاج

ضمن مبادرة «ذاكرة السوسن»، قام المركز الثقافي العربي بحضور نخبة من الفنانين والكتاب والإعلاميين الأردنيين بتكريم الفنانة القديرة قمر الصفدي والفنان المتميز محمد العبادي في حفل اقيم مساء أمس الأول في مقر المركز في جبل اللويبدة.

وقال رئيس المركز الروائي جمال ناجي في كلمته بداية الحفل: ان مبادرة «ذاكرة السوسن» التي أطلقها المركز الثقافي العربي في تشرين الأول من العام الماضي تهدف الى تكريم نخبة من الفنانين الأردنيين، إنطلاقاً من فهمه العميق لحقيقة الدور الوطني والمجتمعي والإنساني الذي يؤديه المبدعون حيال مجتمعاتهم، واهمية الرسالة الفنية في تأصيل الكثير من القيم والمفاهيم التي نعتز بها».

وأضاف: «بهذه المناسبة الجميلة نعيش يوماً فريداً بوجود هذا الكم من نخبة المبدعين بالمجال الفني المتنوع الذين اثروا الساحة الفنية واوجدوا بصمة ما زالت محفورة في وجداننا». وقد بين بأن الفنان الاردني هو الاقل حظاً بين اخوانهم من الفنانين العرب رغم اثبات وجودهم بين الأعمال المحلية والعربية. واكد ناجي على اهمية احياء حالة الإنعاش للحركة الفنية الأردنية بعيداً عن التشوهات التي اصبحت تعاني منها وبالشكل الذي يليق بتاريخ هؤلاء الفنانين الذين كانوا وما زالوا يحفرون بالصخر.

وأشاد ناجي بمسيرة الفنانين قائلا انه من الصعب ان نتحدث عن الدراما والمسرح ولا تأتي على خاطرنا فنانة قديرة مثل قمر الصفدي و فنان مبدع كمحمد العبادي الذين رغم قلة الامكانيات استطاعا ان يقدما عشرات المسلسلات الفنية والمسرحية. وكان اخر اعمال الفنان العبادي فيلم «الشراكسة» الذي عرض في الكثير من البلدان سواء عربية او اجنبية. من جانبها تقدمت الفنانة قمر الصفدي بالشكر لزملائها الفنانين لحضورهم المميز والمركز الثقافي الذي يقدم هذا الدعم المعنوي لتكريم الفنانين الأردنيين في حين حرم الفنانين من التكريم من مؤسسات الوطن.

وقالت الصفدي: ان مسيرة 47 عاما من العمر الفني التي امضيتها بالعطاء كانت نتيجة لموهبة ربانية رغم انني لم اتلقَ الدراسة الإكاديمية التي كان من شأنها أن تصقل الموهبة، الا ان العمل والجد عوضني عن هذا، ونجحت في هذه الفترة في ان اكون اسرة لثلاثة أطفال.

وقد عبر الفنان محمد العبادي عن سعادته واعتزازه بهذا التكريم الذي جاء مع تكريم فنانة قديرة كقمر الصفدي، وقال: وهذه بشارة خير لبداية عام جديد اعاده الله علينا وعلى وطننا بخير وامان.

واشاد العبادي بدور الفنانة قمر كأول امرأة دخلت مجال الفن والدراما والمسرح. وقال: «لقد كنا في البدايات نتمنى ان تكون بيننا فتاة تلعب دور المرأة وكنا نبحث عن شباب يوافقون على القيام بدور المرأة في اعمالنا المسرحية والدرامية الى ان دخلت قمر التي انحني احتراماً وتقديراً لها ولفنها الرفيع، خاصة وانها وهبت نفسها للحركة الفنية وكانت في حينها ملكة الميكروفون والمجال الفني ولهذا تستحق ان اتحدث عنها أكثر من ان اتحدث عن نفسي».
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:54 AM
«الله يحمينا» اغنية لمكافحة الإيدز

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1544_382446.jpgعمان ـ الدستور

قامت وزارة الصحة مؤخرا ممثلة بالبرنامج الوطني الأردني لمكافحة الايدز بإنتاج عمل فني توعوي بمرض الايدز بعنوان «الله يحمينا» وقام الفنان الأردني أشرف أمير بغنائها، وقد كتب بنفسه كلماتها، وقام أيضا بتلحينها. أما التوزيع الموسيقي فكان للفنان خالد سلطانة.

ويهدف العمل الفني لتوعية الشباب بالأسباب التي قد تؤدي بهم للإصابة بمرض الايدز، كما يهدف إلى تغير النظرة السلبية للمتعايشين مع المرض.

وتم انجاز العمل تحت إشراف الدكتور بسام حجاوي مدير البرنامج الأردني لمكافحة الايدز وعبد الله الحناتلة وسحر الشمايلة من البرنامج, وتم إطلاق الأغنية في احتفالات الأردن باليوم العالمي لمحاربة الأيدز وذلك ضمن احتفال كبير أقامته وزارة الصحة تحت رعاية الدكتور عبد اللطيف الوريكات وزير الصحة والذي أقيم في جامعة الحسين بن طلال في مدينة معان عاصمة الثقافة الأردنية لعام 2011م, وذلك بحضور رئيس مجموعة الأمم المتحدة في الأردن لوك سيفنز والمدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم الشرق الأوسط الدكتور حسين الجزائري، وكما حضر الاحتفال محافظ ونواب مدينة معان وطلاب جامعات ومدارس. وتجاوز عدد الحضور فيه 1500 شخص، وحمل الاحتفال شعار «لا للوصمة والتميز».

ونشير هنا بأن أشرف أمير يعمل حاليا مديرا تنفيذيا لمبادرة شبابية بعنوان «الشباب في عيون مليكه»، وهي مبادرة وطنية شبابية برئاسة رئيس الوزراء الأسبق فيصل الفايز وبإشراف النائب هدى أبو رمان.



وتهدف المبادرة إلى تشجيع الشباب على تحقيق الرؤى الملكية من خلال تحفيزهم على ممارسة الحياة العامة السياسية والاقتصادية والاجتماعية, وسيكون هناك عمل فني إصلاحي خاص بالمبادرة بعنوان «احنا الشباب» سيرى النور قريبا. كما يستعد أمير لتحضير عملين في نفس مجال التوعية: الأول لمرضى السرطان بعنوان «باقي أمل»، والآخر يهدف إلى تمكين المرأة وتشجيعها على المشاركة في الحياة العامة ويحمل العمل عنوان «صوت المرأة».
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:55 AM
فيلم «ميلانخوليا» يفوز بجائزة جمعية نقاد السينما الامريكية


نيويورك - رويترز

اختارت الجمعية القومية لنقاد السينما في الولايات المتحدة فيلم «ميلانخوليا» افضل فيلم في العام واختارت ايضا بطلته كريستن دانست كافضل ممثلة بينما اختير الممثل براد بيت كأفضل ممثل عن فيلمي «كرة الاموال» و»شجرة الحياة». ويعد بيت ايضا من ابرز المرشحين للفوز بالاوسكار.وخسر لارس فون ترير جائزة افضل مخرج عن ميلانخوليا امام تيرينس ماليك عن فيلم «شجرة الحياة» الذي فاز ايضا بجائزة افضل تصوير سينمائي.

وعزز الفوز الكبير لميلانخوليا فرص الفيلم في جوائز الاوسكار التي سيعلن عن ترشيحاتها في وقت لاحق من كانون الثاني الجاري.

ولجوائز الجمعية القومية لنقاد السينما اهمية في المساهمة في بناء زخم قبيل الاعلان عن جوائز الاوسكار ارفع الجوائز السينمائية في العالم التي تعلن في الاحد الاخير من شباط.


التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:56 AM
نجم الفلك : مريم فخري

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1544_382479.jpgهي من مواليد برج العذراء (10/9/1966).. مطربة أردنية الأصل، ولدت في العاصمة عمان. أحبت الفن منذ صغرها حيث تتلمذت الفن على أصوات عمالقة الفن والطرب العربي وتربت على أغنياتهم. بدأت مسيرتها الغنائية من خلال غنائها أغنية (أنا يا طير) وهي أغنية عراقية قديمة أعادت مريم غنائها بتوزيع موسيقي جديد وحققت من خلالها نجاحا كبيرا وفازت بأكثر من استفتاء غنائي لتقدم بعدها مريم أولى تجاربها مع الألبومات الغنائية وذلك من خلال ألبومها الأول (حس بية) مع شركة روتانا وتكون بذلك هي أول مطربة وفنانة أردنية تتعاون مع هذه الشركة. ليتوالي بعدها مشوار مريم فخري مع الأغنيات المنفردة.

مريم فخري هي فنانة شاملة، إضافة لكونها مطربة فهي أيضاً تمتلك موهبة الكتابة والتلحين، حيث قامت بكتابة وتلحين أغلب أغنياتها بحرفية وإتقان شديد، وأرشيفها مليء بالأغنيات الجميلة ممن قامت هي بكتابة كلماتها وألحانها. من يتابع أغنيات الفنانة مريم فخري يجد أنها تحرص على تقديم أسلوب غنائي خاص بها. أسلوب غنائي ممزوج ما بين الطرب الكلاسيكي والحداثة. أطلق عليها لقب مطربة المهرجانات لمشاركاتها العديدة والناجحة في بلدها والدول العربية. مثل مهرجان جرش للثقافة والفنون، ومهرجان التلفزيون في تونس، والتسوق في دبي، والفاتح في ليبيا، وليالي التلفزيون بالقاهرة، واحتفالات فوز المنتخب المصري بكاس أفريقيا عام 98.

ويوجد في أرشيف مريم فخري ثلاثة ألبومات غنائية وعشرات الأغنيات المنفردة والتي تنوعت ما بين العاطفية والوطنية والإنسانية. من أشهر أغانيها (استنى عندك) و(أرجعلي) و(لازم لازم) و(وحشتني ليالي زمان).
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:58 AM
صدور المجموعة الشعرية "الوجه الآخر للأيام" لسميح مسعود


عمان - الدستور

صدر، حديثا، عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمان، والصالون الثقافي الأندلسي في مونتريال، المجموعة الشعرية الأولى التي حملت عنوان: "الوجه الأخر للأيام"، للدكتور سميح مسعود، المقيم في كندا، وتقع في 176 صفحة من القطع المتوسط، وتتوزع نصوص الشاعر بين الحنين إلى الطفولة، والإصغاء إلى روح الأرض والإنسان الذي ولد عليها، وأودعها موروثه الشعبي والفلكلوري، وعالم المرأة الذي يتسع ليعلو بها من تكوينها الجسدي المشتهى.

وكتب الشاعر العراقي عيسى حسن الياسري عن المجموعة يقول: تتنقل قصائد الشاعر في أشكالها، وتبعا ًلمراحل تطوره الزمني والنفسي بين القصيدة العمودية التي لا تأخذ من هذا النمط الشعري الكلاسيكي سوى الوزن والقافية، أمّا التشكيلات البنائية للنص فقد كانت تتوفر على تقنية حداثية سبق بها الكثيرين من مجايليه، سيما وأنه كتبها في صباه المبكر، والشاعر د. سميح مسعود، يتنقل بحرية بين أشكال الشعر المعاصرة بدءا ًمن قصيدة التفعيلة، وانتهاء ً بقصيدة النثر، ولكنه لا يختار هذه الأشكال، ولا يفرضها قسرا على نصه بل يترك لتجربته الذاتية أن ْتنضج أشكالها الفنية في حاضنة معاناة الشاعر، وأفق مخيلته، ووعيه المعرفي والثقافي، ونوافذ ذاكرته المنفتحة على طفولة سعيدة، وأرض مضاعة، وتجوال حزين بين مناف ٍ تغطي جهات الأرض، من هنا جاء نص الشاعر عفوياً، معذّباً،ومعبأً بشحنات عاطفية، وغنائية شفيفة، بعيدا عن لعبة اللغة، وتعقيدات النص المفتعلة التي يلجأ إليها البعض للتغطية على عدم الاكتمال والنضج التجريبي.

من أجواء المجموعة نقرأ: (هُنا/ إني هُنا/ البحرُ يجمعُ/بيننا/ واللوزُ/ والزيتونُ/ والقمرُ/ حيفا هُنا/ إني هُنا/ آتي إليكِ اليوم/ أعتمرُ).
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:58 AM
بعد الرقابة السياسية.. المبدعون العرب يخشون قيودا جديدة


القاهرة ـ (د ب أ).

كان من المفترض أن يحمل المشهد الأخير في فيلم "عين شمس" وهو فيلم مصري من أفلام السينما المستقلة حصل على جوائز، منظر سيارة قديمة تسير في ميدان التحرير وسط القاهرة وهي تقل عائلة من الطبقة الوسطى مع بطلة الفيلم شمس تتجه إلى مستقبل مجهول.

وأثناء تصوير هذا المشهد الأخير، اختلط الواقع بالخيال وأخرج رواية مختلفة. فقد انتهى الفيلم الذي أنتج عام 2006 بمشاهد رجال شرطة حقيقيين يلقون القبض على العاملين بالفيلم للتصوير دون إذن أو الحصول على الموافقة على السيناريو من وزارة الداخلية.

إلا أن الفنانين الآن يملؤهم الأمل في أنهم لن يضطروا إلى مواجهة قيود مشابهة في مصر بعد الثورة.

ويقول ياسر نعيم منتج شاب واعد "لقد انتهى خنق إبداع الفن المصري مع سقوط حسني مبارك".

ويؤكد نعيم الذي صور فيلما قصيرا في عام 2010 عن صعوبات إنتاج فيلم عين شمس "الثورة المصرية أفرزت حريات فنية جديدة والآن واجبنا كفنانين هو ضمان أن وقائع مثل القبض على إبراهيم البطوط (مخرج الفيلم) لن تحدث ثانية".

وتقول بسمة الحسيني مديرة المورد الثقافي وهو مركز تبادل ثقافي يسعى لدعم الإبتكار الفني إن الثورات العربية التي حررتها الحماسة الثورية قادت انفجارا إبداعيا في أنحاء المنطقة.

وقالت الباحثة والمخرجة المعروفة فيولا شفيق إنه رغم "الحشد غير المسبوق للمشهد الفني في العالم العربي"، فإن الكثير من الفنانين المستقلين في تونس ومصر مضطرون للتعامل مع كونهم فنانين وناشطين سياسيين في نفس الوقت. وهي ازدواجية لا توفر وقتا كبيرا للتجسيد وتمنع الفنانين جزئيا من الآداء. وأضافت "لم يكن هناك وقت كاف للفنانين لأخذ خطوة إلى الوراء لتطوير أشكال فنية جديدة ولهذا السبب وحتى الآن فإن الثورة ذاتها هي المصدر المسيطر للإلهام".

وجرت طباعة العديد من الكتب منذ ثورة 25 يناير في مصر ومعظمها يتضمن توثيقا للأحداث. وتتضمن الكتب الأخرى فقط صورا التقطت خلال الإحتجاجات التي استمرت 18 يوما وأجبرت مبارك على ترك الحكم.

وفي تونس ، لم يذهب فن الثورة بعيدا عما هو في مصر. الفن في تونس.. معرض صور أقيم في تونس لعرض مئة صورة ألتقطت خلال الاحتجاجات وهي نموذج عن كيفية تعامل الفنانين المصورين مع الثورة الشعبية.

وقالت رانا يازجي ناشطة سورية وأمينة متحف فني "حاليا يأتي التغيير الحقيقي في الثقافة من الشارع لأن الفنون الأساسية التي تمولها الحكومة أصبحت مرفوضة أكثر من ذي قبل".

بيد أن بروز الأحزاب الإسلامية في المنطقة العربية ترك الفنانين يتساءلون ما إذا كانوا سيمنحوا حرية تشكيل المشهد الثقافي.

وفي المغرب، حيث احتفل حزب العدالة والتنمية الإسلامي بفوزه في الانتخابات التي جرت في نوفمبر ، فإن حريات الإبداع آخذة فى التدهور بالفعل وفقا لما ذكره مراد قديري وهو شاعر وناشط ثقافي مغربي.

وقد طالب سياسيون إسلاميون من مهرجان مراكش السينمائى الحادي عشر أن يكون متماشيا مع القيم الإسلامية واعترضوا على فيلم "حجاب الحب" وهو فيلم مغربي مستقل جرئ يصور حمل سيدة محجبة من علاقة زنا.

وقال قديري أمام منتدى ثقافي أخيرا في القاهرة إن هذا النوع من الرقابة هو جرس إنذار عن تدهور الحريات الفنية في البلاد.

وقالت الفنانة التشكيلية المصرية هدى لطفى "مع وجود أغلبية من الإسلاميين في البرلمان، فإن الحريات الفنية التي تم اكتسابها حديثا قد تكون قصيرة الأجل"، مضيفة أن الفنانين يجب أن يحموا إنجازاتهم الثورية من خلال تشكيل جماعة ضغط (لوبي) للضغط على الإسلاميين.

ورغم هذه المخاوف المتزايدة، فإن الروائي المصري الشهير بهاء طاهر متفائل من أن المشهد الفني في المنطقة سوف ينتعش. وقال طاهر "إن الجيل المبدع الجديد يجسد آمالنا في الوقوف ضد تطورات معينة مقلقة تحدث حاليا".
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:58 AM
"البيت الأدبي" يقيم ملتقاه الثاني غدا


عمان - الدستور

يقيم البيت الأدبي ملتقاه الثاني، بالتعاون مع جمعية الفن التشكيلي في الزرقاء، الساعة الخامسة من مساء يوم غد في الجمعية، ويأتي هذا الملتقى بمناسبة احتفال البيت الأدبي بدخوله عامه الثامن، والذي أسسه القاص أحمد أبو حليوة في عمان عام 2004.

ويشتمل برنامج الملتقى على شهادات أبداعية وأمسيات شعرية وقراءات قصصية، ففي اليوم الأول ثمة كلمة لرئيس جمعية الفن التشكيلي الفنان أحمد أبوعيشة، وكلمة لمؤسس ومدير البيت الأدبي القاص أحمد أبو حليوة، تاليا تقدم شهادات حول تجربة البيت الأدبي، يقدمها:عبد المجيد أبو نجم والفنان خميس قطشان والشاعر أحمد أبو قبع والروائي الياس فركوح والروائية ليلى الأطرش، ثم يقدم الفنانان ناصر أبو توبة وربى ماضي فقرة موسيقية.

فعاليات بعد غد تقام الساعة الخامسة مساء، وتشتمل أمسية شعرية للشعراء: اسماعيل مزهر وخالد السبتي وجميل ابو صبيح وجميل الدوايمة وعماد كتوت، ويدير الأمسية الروائي ربحي أبو سارة، ثم يقدم الفنان طه المغربي فقرة موسيقية.

ويختتم الملتقى في الخامسة من مساء الخميس المقبل بأمسية قصصية للقاصين: ابراهيم أبو زينة وحلا السويدات وعبد الكريم حمادة نسرين المزين، ويدير الأمسية المهندس صفوان البخاري، يلي ذلك فقرة موسيقية للفنان يوسف أبو غيث، كما تتضمن الايام الثلاثة على تكريم عدد من المبدعين والمشاركين.
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:58 AM
صدور «في أدب الصداقة» لمنيف وقصاب باشي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1544_382539.jpgعمان ـ الدستور

في إطار مشروع النشر المشترك بين المؤسسة العربية للدراسات والنشر ودار التنوير، صدر، حديثا، كتاب "في أدب الصداقة" لعبد الرحمن منيف ومروان قصاب باشي، وهو مساهمة في أدب الرسائل.

يقول د. فواز طرابلسي في تقديم الكتاب: "تبدأ القصة بروائي يفقد ثقته بالكلمة، إلى حد اعتبارها قد تعهرت. فيتمنى لو أنه يرسم. بل يحاول في الرسم. من جهته، فنان مغترب، لم يعد يكتفي بلغة الخط واللون والكتلة، يريد "البوح" حسب تعبيره المفضل، البوح بالكلمات. يتقاطع الصديقان عند هم كبير: فنان يبح عن طرق تعبير بالكلمات، وروائي، مهووس بالفن يجرب في طاقة الكلمات على تعبير عن الخط واللون والكتلة. مروان لا يستطيع أن يكتب عندما يرسم. وعبد الرحمن لن يستطيع الجمع بين الرواية والرسم. ولسان حاله، "لو لم أكتب لرسمت". والسؤال المشترك: كيف للكلمة أن تقول الشكل واللون. بل كيف التعبير عن الفن من غير استخدام لغة الكلمات: قول، قراءة، الخ..؟ يعمل الصديقان إلى حد تبادل الأدوار: أكتب أنت رواية وأنا أرسم وكل هذه التقاسيم على مهمة مستحيلة طبعا. ولكن كل القصة وكل الفن والأدب والمتعة كامنة في التقاسيم ذاتها. يتولد عن الاستحالتين إيجاب. الروائي، الذي ينعى "الأمية البصرية" عند العرب، يقرر تأليف كتاب عن صديقه الفنان. يوافق الفنان على أن "يبوح" بما لديه عن حياته وفنه. هكذا يدور القسم الأول من المراسلات مدار مشروع الكتاب الذي سوف يصدر بعنوان "مروان قصاب باشي: رحلة الحياة والفن" (1996). يبني الروائي كتابه مثلما يبني رواياته محاولاً تلبس الشخصية التي يروي عنها.

يضع عشرات الاسئلة لصديقته الفنان. والفنان، الساكن برلين منذ عقود، يجيب في رجع ذاتي إلى طفولة في جنة مفقودة اسمها دمشق وفي بستان الأب في غوطة دمشق. فيذكره الروائي بأن "الطفل أبو الرجل".

لا تطابق بين الصديقين من حي العلاقة بالمكان. مروان، الاوروبي المديني السكنى والغربة، مرجعه ريفي. او فلنقل مرجعه الطبيعة المدجنة التي سيطر عليها الإنسان - البستان. فلا تصوير من دون الطبيعة: خطوطها، الألوان، العناصر من البرعم إلى الشجرة فالغابة. لا بد من الطبيعة مهما بلغت درجة التجريد في الفن. لن يستطيع مروان الرسم ان لم يستعد نور دمشق. تيمناً، يعمد مرسمه البرليني "البستان".

يقع الكتاب في 448 صفحة من القطع المتوسط وتصميم الغلاف للفنان السوري المقيم في برلين مروان قصاب باشي.
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:59 AM
صدور «في أدب الصداقة» لمنيف وقصاب باشي

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1544_382539.jpgعمان ـ الدستور

في إطار مشروع النشر المشترك بين المؤسسة العربية للدراسات والنشر ودار التنوير، صدر، حديثا، كتاب "في أدب الصداقة" لعبد الرحمن منيف ومروان قصاب باشي، وهو مساهمة في أدب الرسائل.

يقول د. فواز طرابلسي في تقديم الكتاب: "تبدأ القصة بروائي يفقد ثقته بالكلمة، إلى حد اعتبارها قد تعهرت. فيتمنى لو أنه يرسم. بل يحاول في الرسم. من جهته، فنان مغترب، لم يعد يكتفي بلغة الخط واللون والكتلة، يريد "البوح" حسب تعبيره المفضل، البوح بالكلمات. يتقاطع الصديقان عند هم كبير: فنان يبح عن طرق تعبير بالكلمات، وروائي، مهووس بالفن يجرب في طاقة الكلمات على تعبير عن الخط واللون والكتلة. مروان لا يستطيع أن يكتب عندما يرسم. وعبد الرحمن لن يستطيع الجمع بين الرواية والرسم. ولسان حاله، "لو لم أكتب لرسمت". والسؤال المشترك: كيف للكلمة أن تقول الشكل واللون. بل كيف التعبير عن الفن من غير استخدام لغة الكلمات: قول، قراءة، الخ..؟ يعمل الصديقان إلى حد تبادل الأدوار: أكتب أنت رواية وأنا أرسم وكل هذه التقاسيم على مهمة مستحيلة طبعا. ولكن كل القصة وكل الفن والأدب والمتعة كامنة في التقاسيم ذاتها. يتولد عن الاستحالتين إيجاب. الروائي، الذي ينعى "الأمية البصرية" عند العرب، يقرر تأليف كتاب عن صديقه الفنان. يوافق الفنان على أن "يبوح" بما لديه عن حياته وفنه. هكذا يدور القسم الأول من المراسلات مدار مشروع الكتاب الذي سوف يصدر بعنوان "مروان قصاب باشي: رحلة الحياة والفن" (1996). يبني الروائي كتابه مثلما يبني رواياته محاولاً تلبس الشخصية التي يروي عنها.

يضع عشرات الاسئلة لصديقته الفنان. والفنان، الساكن برلين منذ عقود، يجيب في رجع ذاتي إلى طفولة في جنة مفقودة اسمها دمشق وفي بستان الأب في غوطة دمشق. فيذكره الروائي بأن "الطفل أبو الرجل".

لا تطابق بين الصديقين من حي العلاقة بالمكان. مروان، الاوروبي المديني السكنى والغربة، مرجعه ريفي. او فلنقل مرجعه الطبيعة المدجنة التي سيطر عليها الإنسان - البستان. فلا تصوير من دون الطبيعة: خطوطها، الألوان، العناصر من البرعم إلى الشجرة فالغابة. لا بد من الطبيعة مهما بلغت درجة التجريد في الفن. لن يستطيع مروان الرسم ان لم يستعد نور دمشق. تيمناً، يعمد مرسمه البرليني "البستان".

يقع الكتاب في 448 صفحة من القطع المتوسط وتصميم الغلاف للفنان السوري المقيم في برلين مروان قصاب باشي.
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:59 AM
ملتقى الأقصر للتصوير يدعو لتأسيس بينالي إفريقيا للفنون


الأقصر (مصر) ـ رويترز

وجه أكثر من 25 فنانا تشكيليا وناقدا من مصر وافريقيا نداء الى الحكومة المصرية لتبني تأسيس بينالي افريقيا للفنون بالتنسيق مع المؤسسات الثقافية الافريقية.

وجاء النداء في ختام جلسات المائدة المستديرة مساء أمس الأول بملتقي الاقصر الدولي الرابع للتصوير الذي عقد تحت عنوان (افريقيا.. تجليات الهوية) بمدينة الاقصر الواقعة على بعد نحو 690 كيلومترا جنوبي القاهرة.

وقال الفنانون ان بينالي افريقيا للفنون يهدف الى تبادل الخبرات الفنية بين فناني القارة السمراء وتبني الابداعات "التي تواجه العولمة ومحاولات طمس الهوية الافريقية".

والتشكيليون المشاركون في الملتقى الذي بدأ يوم 25 كانون الاول هم الجزائري عبد الهادي بودواية والمغربية أحلام المسفر والسودانيان أمير يوسف وياسر ادريس والتونسيان محمد العيساوي وهدي العجيلي والليبيان نجلاء الشفتري وصلاح غيث والنيجيري عابيدون أوجون والسنغالي ايشاتو دينج والاثيوبيان دانيال ألمايه وتمارات جيزاجين ومن الرأس الاخضر ماريا ايزابيل ومن جنوب افريقيا ساندي ايساو ومن مالي مامادو دايان.

أما المصريون العشرة فهم أحمد خليل وأحمد شيحا وثروت البحر وحلمي التوني وسمير فؤاد وعاصم عبد الفتاح وعصمت دواستاشي وعفت حسني وفتحي عفيفي ومحمد طلعت.

وقد افتتح أمس معرض الملتقى ويضم نحو 60 لوحة أنجزها الفنانون المشاركون اضافة الى افتتاح معرض مواز لشباب فناني مدينة الاقصر من طلبة كلية الفنون وغيرهم حيث شاركوا الفنانين في جولاتهم طوال 15 يوما.

وبعد افتتاح المعرض اختتم الملتقى بتكريم كل من وزير الثقافة المغربي السابق محمد بن عيسي والتشكيلي المصري محمد حجي والتشكيلية والناقدة الاثيوبية عايدة مولنيه بيو حيث "كان لهم أبلغ الاثر في اثراء الحركة الفنية على مستوى القارة الافريقية وما زال عطاؤهم مستمرا"، كما جاء في بيان لادارة الملتقى.
التاريخ : 09-01-2012
[/URL] (http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5CArtsAndCulture%5C2012%5C01%5C ArtsAndCulture_issue1544_day09_id382542.htm#) (http://www.addthis.com/bookmark.php?v=250&winname=addthis&pub=squrban&source=tbx32-250&lng=ar&s=google&url=http%3A%2F%2Fwww.addustour.com%2FViewTopic.asp x%3Fac%3D%5CArtsAndCulture%5C2012%5C01%5CArtsAndCu lture_issue1544_day09_id382542.htm&title=%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%8 4%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B1%20%7C%7C%20%D9%85% D9%84%D8%AA%D9%82%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%82 %D8%B5%D8%B1%20%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B5%D9%88%D9%8 A%D8%B1%20%D9%8A%D8%AF%D8%B9%D9%88%20%D9%84%D8%AA% D8%A3%D8%B3%D9%8A%D8%B3%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%D8%A7 %D9%84%D9%8A%20%D8%A5%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8 A%D8%A7%20%D9%84%D9%84%D9%81%D9%86%D9%88%D9%86&ate=AT-squrban/-/-/4f0a8fcb50701da7/2/4eccc300e80c6261&frommenu=1&uid=4eccc300e80c6261&ct=1&pre=http%3A%2F%2Fwww.addustour.com%2FSection.aspx% 3Fsec%3D5&tt=0) [URL="http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5CArtsAndCulture%5C2012%5C01%5C ArtsAndCulture_issue1544_day09_id382542.htm#"]0 (http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5CArtsAndCulture%5C2012%5C01%5C ArtsAndCulture_issue1544_day09_id382542.htm#)

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:59 AM
فعاليات اليوم


إطلاق قاعدة البيانات

العربية الإلكترونية «معرفة»

تعقد إدارة «مؤسسة عالم المعرفة» مؤتمرا صحفيا، الساعة العاشرة والنصف من صباح اليوم في فندق الهوليدي إن، لإطلاق أضخم قاعدة بيانات للدوريات العلمية العربية المحكمة. وتقدم قاعدة بيانات عالم المعرفة للمحتوى الرقمي، التي بدأ تأسيسها عام 2008 وتتخذ من عمان مقرا لها، في مرحلتها الأولى طيفا واسعا من الدراسات والمقالات العلمية والتقارير الإحصائية، يتجاوز عددها 45 ألف مادة علمية.



ندوة حول الأديب الراحل برهان الدين العبوشي

ينظم قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة البترا، برعاية د. عدنان بدران رئيس الجامعة، الساعة العاشرة من صباح اليوم، ندوة علمية حول الأديب برهان الدين العبوشي، تقدم فيها أوراق علمية تتناول إنتاج الراحل العبوشي الأدبي وسيرته النضالية.



محاضرة «اللغة الكونية للفن الاسلامي»

يستضيف منتدى عبد الحميد شومان الثقافي،عميد كلية العمارة والفنون الاسلامية في جامعة العلوم الاسلامية العالمية المدير العام لمؤسسة آل البيت الملكية للفكر الاسلامي د. منور المهيد، لالقاء محاضرة بعنوان «اللغة الكونية للفن الاسلامي»، وذلك الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم، ويدير الندوة والحوار د. وائل عربيات.



ندوة «الإسلام السياسي والفوضى الخلاقة»

يقيم منتدى الفكر الاشتراكي ندوة حوارية بعنوان «الإسلام السياسي والفوضى الخلاقة» وذلك الساعة السابعة مساء في مقرة بجبل اللويبدة، يتحدث فيها الإعلامي الزميل محمد أبو عريضة.
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 09:59 AM
فعاليات الغد


مؤتمر صحفي لوزير الثقافة

يعقد وزير الثقافة د. صلاح جرار الساعة الحادية عشرة من صباح يوم غد، في مبنى الوزارة مؤتمرا صحفيا، للحديث عن انجازات الوزارة في العام الماضي 2011، وكما يتحدث د. جرار عن خطة وبرامج وزارة الثقافة للعام 2012، بحضور أمين عام الوزارة مأمون التلهوني ومدراء المديريات في وزارة الثقافة.


التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 10:00 AM
حسيب يصدر "البناء الدرامي في الشعر العربي القديم"

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1544_382547.jpgعمان - الدستور

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة، صدر كتاب "البناء الدرامي في الشعر العربي القديم"، للناقد والشاعر المصري د. عماد حسيب، يقع الكتاب في 212 صفحة من القطع الكبير.

د. عماد حسيب في كتابه الجديد يتناول نقطة غاية في الأهمية في بحر الموروث الشعري ألا وهي اعتصار شعرية الدراما في بنية الشعر العربي القديم، فإذا كان الجانب الدرامي المخبوء في النص الشعري المعاصر لم يستأثر بدراسات كثيرة؛ بسبب استئثار المسرح والرواية به، فإن تصدي المؤلف للجانب الدرامي في الشعر العربي القديم يرهص بسعي دؤوب يستبطن غور النصوص القديمة لصنع مقدرات شعريتها من خلال رؤية نقدية متسقة، يبدؤها د. عماد حسيب بتتبع البواعث التي أدت بالشاعر القديم إلى استخدام عنصر الدراما بنية دالة سوسيولوجيا وسيميولوجيا في شعره، وانتهاءً بتحليل النص بحس شاعر ناقد يستشرف المخبوء دراميا في نسغه وبنيته العميقة.

وتؤكد الدراسة في تناولها للتشكيل الدرامي داخل بنية القصيدة العربية القديمة؛ أن هذا التناول يعد جديداً في ظل ما نشهده من فقر في الدراسات النقدية التي تهتم بمثل هذا النوع، وكذلك الإفراط الشديد في الدراسات التي تهتم بالنص الحداثي ونظريات الحداثة وما بعدها.

وتطرح الدراسة في محتواها مجموعة من الدراسات التي جاءت في ثنايا أبوابها وفصولها، تمثل رصداً للمشهد الشعري القديم وارتباطه بعالم الدراما، مثل: دراما الرحيل "ألوان الصراع في النموذج الطللي"، ودراما الحرب "التصوير والحركة الدرامية"، ودراما الحب "درجة الحوارية وأسلوب القص"، ودراما الموت "الحركة من الثبات". كما تتناول بالدراسة المقطعية مجموعة من عناصر الدراما التي وظفت جزئياً لدى بعض الشعراء، ومثَّل توظيفُها ملمحاً بارزاً، مثل: "القصة الدينية عند أمية بن أبي الصلت"، و"القصة الاجتماعية عند الحطيئة"، وتنوع التشكيل الدرامي في ديوان أبي نواس، و"الصراع الداخلي في صورة الآخر عند تأبط شرا والبحتري".
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 10:00 AM
مصطفى الخشمان يوقع "نسائم الديار.. بحوث في اللغة والتراث"

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1544_382532.jpgعمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

وقع الشاعر والكاتب مصطفى الخشمان، مساء أول أمس، في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين، كتابه "نسائم الديار.. بحوث في اللغة والتراث"، الصادر عن "معان مدينة الثقافة الأردنية 2011"، وأدار حفل التوقيع وتحدث فيه الزميل عبد الله القاق.

وقال القاق: "يتحدث لنا الخشمان في كتابه عن تجاربه الأدبية والإبداعية، وتنوع سيرته الذاتية، وخصوصيتها، وقد تضمن الكتاب في ثناياه مقالات شعرية وأدبية وتراثية وتاريخية، وهو مزيج من الحداثة والعراقة والطرح الأدبي والثقافي الذي اشتمل على الآصالة، والشمولية، كون مؤلفه شاعرا شعبيا ذا طعم خاص، وهو باحث متجدد يمتلك الأدوات الفنية التي تجعله أحد الباحثين المبدعين في الأردن، ولهذا تم اختياره في لجنة برنامج "شاعر الشعراء"، ليكون ناقدا ومحكما لتلك التجربة العربية الثرية التي قدمت للساحة الأدبية طاقات شعرية متقدمة".

إلى ذلك تحدث المتحفى به الأديب مصطفى الخشمان عن خصوصية كتابه فقال: "بحوث هذا الكتاب تبرز أهميتها في تثبيت الهوية العربية في مواجهة تحديات العولمة وتأثيرها على صهر اللغات واذابتها، وبالتالي فقدان الهوية الثقافية العربية"، كما تحدث الخشمان عن الجديد في الكتاب والتوصيات التي تضمنها كل بحث من البحوث الأربعة التي احتواها الكتاب، مؤكدا أنها البحوث تم إعدادها خلال فترات زمنية متقاربة، وقدمت إلى مؤتمرات علمية عقدت في بيروت وعمان والعقبة والبترا.
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 10:00 AM
الفيلم الفرنسي «سحر البرجوازية الخفي».. الحلم والواقع في إطار ساخر

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1544_382540.jpgعمان ـ الدستور

تعرض لجنة السينما، في مؤسسة عبد الحميد شومان، الفيلم الفرنسي "سحر البرجوازية الخفي"، أحد أشهر أفلام المخرج لويس بونويل، وذلك الساعة السادسة والنصف من مساء يوم غد.

الفيلم نفسه ينطلق من دعوة عشاء في مطعم، تتطور بين الواقع والخيال، إلى حوادث غير متوقعة على طريقة بونويل السوريالية.

لقد انصب التمرد على الواقعية في السينما المعاصرة باتجاه تحطيم الأسلوب السردي، بحيث تصبح رواية قصة ما نوعا من الإرهاق والإزعاج للمشاهد، وقد ظهرت في الستينيات أفلام مختلفة ومهمة من هذا النوع نذكر منها : "برسونا" (إنغمار بيرغمان)، "تيوريما" (بازوليني)، "حتى الأقزام ابتدؤوا صغارا" (هيرتزوغ)، وأيضا هذا الفيلم "سحر البرجوازية الخفي".

في هذا الفيلم يمكن ملاحظة أربعة مستويات للسرد: المستوى الأول: الواقع .. كأية رواية، يبدأ الفيلم بقصة مجموعة من الناس البرجوازيين يتوجهون لحضور دعوة طعام، هذا المستوى الواقعي لا يهمل كليا في الفيلم أو لا يهدم، إلا إن الفعل (الحدث) يصبح تدريجيا غير مهم.

المستوى الثاني: الحلم .. حيث يكتشف المشاهد أن ما مر قبل لحظات من أحداث ما هو إلا حلم. إن الحدود بين هذا الحلم والواقع في المستوى الأول تصبح غائمة وغير واضحة ضمن شكل سينمائي خلاّب، فلا يمكن تمييز بدايات الحلم إلا بالإدراك الحسي للمشاهد. كما أن الشك يراود المشاهد: فهل يسري هذا الإدراك الحسي على الفيلم كله ؟ فمن الممكن قراءة الفيلم كله وحتى ما قبل نهايته باعتباره حلم أحد شخصيات الفيلم الرئيسة (فرناندو الذي يلعب دور السفير).

المستوى الثالث: السرد المتداخل للأحداث.. ففي الفيلم تروى ثلاث قصص على لسان رجال هامشيين، وهم من صنع الخيال (كما أيضا الحلم والواقع) وهم أكثر أجزاء الفيلم تشويشا لمشاهد.

المستوى الرابع: مشاهد متكررة نرى فيها المدعوين يسيرون في طريق ريفي.. هذا المستوى يبقى أكثر جزء مبهم في الفيلم، إذ لا نشعر أن له علاقة بالحلم أو الواقع أو السرد القصصي.

ويبدو هذا المستوى من الفيلم وكأنه يعكس موقف بونويل المتناقض تجاه هذه الشخصيات البرجوازية .. فهل هي شخصيات مستهلكة أم لا .. فهي تسير بلا هدف خارج ظروفها المصطنعة.

في هذا الفيلم نجد علاقة جدلية بين الحلم والسرد القصصي ونلمح أيضا في السرد إشارات ثلاث لعقدة أوديب. ففي اثنتين منها يظهر هذا واضحا، بينما في الثالثة نرى علاقة بين رمز الأب و ابن متمرد، بهذا يقود الفيلم المشاهد لتخيل الخوف و التوتر المختزن في النظام البطريركي الأبوي، فالأحلام هنا يحلمها الذكور فقط، وتُظهر الخوف من انحسار سلطتهم، وبهذا يتضح السبب وراء عدم حلم النساء أو عدم سردهن لأية قصة في الفيلم، إذ لا سلطة لديهن لفقدها.

عبر دعوة الطعام هذه يشرح بونويل في الفيلم طقوس البرجوازية فنرى نقدها لثقتها بنفسها في إطار ساخر يمزج ما بين الحلم والواقع والسرد المتداخل للقصص.
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 10:00 AM
جرار : "الثقافة" تعد لمؤتمر ثقافي وطني شامل

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1544_382530.jpgعمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

قال د. صلاح جرار وزير الثقافة: "تعمل الوزارة على الإعداد لمؤتمر ثقافي وطني شامل، بهدف دراسة واقع العمل الثقافي في المملكة، ونقاط الضعف والقوة فيه، والعمل على الخروج بتوصيات تنهض بهذا الواقع الثقافي، وتساعده على مواكبة المستجدات المحلية والعربية والعالمية، بهدف تعزيز نقاط القوة في مسيرة الثقافة ومعالجة نقاط الضعف في هذه المسيرة". وأشار د. جرار، في تصريح خاص "بالدستور"، إلى أن الجزء الأكبر من المشاركة في المؤتمر ستكون لأصحاب الرأي من الأردن، وسيدعى إليه بعض المفكرين من الدول العربية، وستشكل لجنة عليا لهذا المؤتمر من كبار المفكرين وأصحاب الخبرات الثقافية المميزة في الأردن، لافتا النظر إلى أنه سيكون من بين القضايا المطروحة، أسباب تهميش الثقافة والوسائل التي يمكن من خلالها التغلب على هذه الظاهرة، وكذلك دور الثقافة في الحفاظ على الأمن الاجتماعي، وكذلك دور الثقافة في التنمية بصورة عامة، مبينا أنه سيجري تقييم عمل المؤسسات والنشر من خلال المؤتمر.

وفيما يتصل بمهرجان جرش للثقافة والفنون قال د. جرار: "كان مجلس الوزراء خصص خمسمائة ألف دينار لإقامة مهرجان جرش، ثم أضيف إليه مليون دينار إضافية، وذلك بعد أن ألحق المهرجان بوزارة الثقافة، وستباشر الوزارة بتشكيل اللجنة المشرفة على المهرجان، من ثم وضع الخطط والبرامج التي سيشتمل عليها، وستعمل الوزارة على أن تراعي في هذه الأنشطة والبرامج خصوصية المرحلة والظروف الراهنة.

وختم تصريحه شاكرا جريدة "الدستور"، على المهنية العالية في إبراز الحالة الثقافية في الأردن وتميز صفحاتها الثقافية، والعمل بمهنية وبمصداقية مع الخبر الثقافي.
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 10:01 AM
لوحات التشكيلي العراقي صادق جعفر.. روح بغداد ونبض أحيائها العتيقة

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1544_382537.jpgعمان - الدستور - خالد سامح

تأتي أعمال التشكيلي العراقي صادق جعفر بصورة أساسية ضمن مدرسة "الواقعية المفرطة"، وهي مدرسة فنية تنشط الآن بصورة خاصة في أميركا، وتعرف هناك بـ(hyper-reality)، وتعتمد على محاكاة الواقع بتكتيك وحرفية عاليتين، كما أنها تحاكي الصورة الفوتوغرافية لدرجة كبيرة تصل حد التطابق أحياناً، وقد عرض الفنان العراقي نماذج من أعماله تلك في معرض أفتتح أمس الأول في جاليري دار الأندى بجبل اللويبدة، برعاية السفير العراقي في عمان جواد هادي عباس، وحمل عنوان "ذاكرة وأثر" حيث يستمر لأسبوعين.

ويرى صاحب المعرض أن تجربته مع "الواقعية المفرطة" لا تعني العودة إلى المدارس الفنية السابقة، إذ أن الواقعية المفرطة لا تندرج ضمن المدرسة الواقعية القديمة ولا الكلاسيكية كما يقول، بل تعمد على محاكاة الواقع بدرجة تقارب الصورة الفوتوغرافية، وتركز على مهارة الفنان وليس على الفكرة او الموضوع، ويوضح الفنان أن الشبه الكبير بين رسوماته والصور الفوتوغرافية سبب بعض المفارقات احيانا لصعوبة التمييز بين عمله والصورة.

تحلق أعمال صادق جعفر المنفذة بالفحم ضمن مساحات بصرية متفاوتة في فضاءات البيئة العراقية وتلتحم مع أجواء الحياة الشعبية وتجلياتها الإنسانية والجمالية العديدة في أرض الرافدين وفي مدينة بغداد وأحيائها القديمة بالتحديد، ولإن كانت لوحاته ومشاهده المنتقاه جليةً لا لبس فيها، فإن الفنان يزيد على ذلك بإضافة عناوين توضيحية لأعماله ومنها: "سوق في مدينة الحرية"، "عوامل الزمن وتأثيرها على الحديد"، "أزقة الكاظمية وجمال قدمها"، "الشايجي أبو ماجد"، "بائع الدخن"، "بائع السقا وهو يجوب شوارع الكاظمية"، "حرفة الاسكافي" وغيرها العديد من الأعمال المشحونة بحنين الفنان الى مدينته الأولى وما التصق في ذاكرته من صور ومشاهد تنبض بالحب والحياة والأمل على النقيض تماماً لما تفيض به شاشات الفضائيات من صور للعراق تبعث على الألم والحسرة والفزع.

لوحة صادق جعفر تغوص في التفاصيل والملامح التي تميز الحياة المدنية في العراق، فيها البيوت والشوارع والمقاهي والمدارس وباعة الشاي والأعشاب وأصحاب الحرف اليدوية والأزياء التقليدية التي تميز كل مدينة عراقية، كما أن أعماله تخلد عدداً من أحياء العاصمة العراقية الشهيرة كالكاظمية والمنصور وغيرها.

الاشارة تجدر الى أن الفنان صادق جعفر من مواليد العام 1972، وهو خريج كلية الفنون الجميلة في العام 2002، عضو في جمعيتي التصوير والفن التشكيلي العراقيتين، ومن أبرز معارضه في العراق: "حلم وانعكاس"، و"تفاصيل"، "ابداع من أجل السلام"، "نسائم المحبة"، "تجربة في التكنيك"، كما شارك الفنان في معارض جماعية في الولايات المتحدة الأمريكية وفي السفارات الأجنبية في بغداد، وقد تأثر في أعمال بمدارس فنية عديدة.
التاريخ : 09-01-2012

سلطان الزوري
01-09-2012, 10:01 AM
«الكتّاب» تستذكر سيرة صدام حسين وتؤكد استثنائية حياته

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1544_382529.jpgعمان – الدستور – هشام عودة

أجمع المتحدثون في الندوة التي نظمتها لجنة العراق في رابطة الكتاب الأردنيين، لمناسبة الذكرى الخامسة لاستشهاد الرئيس صدام حسين، مساء أمس الأول، على استثنائية حياة الرئيس العراقي وطريقة استشهاده، مشيرين إلى أن حالة استذكاره في هذه المرحلة بالذات تأخذ أهمية خاصة في زمن الربيع العربي، الذي تثور فيه الجماهير العربية على حكامها.

وزير الإعلام الأردني الأسبق الدكتور هاني الخصاونة، بدأ كلمته مستشهدا بمقطع من قصيدة للشاعر الشعبي العراقي عباس جيجان التي رثى بها الرئيس صدام حسين، تحدث عن محطات جمعته بالرئيس العراقي، ونظرته للأردن والأردنيين، مشيدا في الوقت نفسه بالمواقف المبدئية للرئيس الراحل الذي ظل طوال الوقت يحذر رفاقه وأبناء شعبه من المؤامرة الصهيونية الأميركية التي تستهدف العراق والأمة، ليؤكد الخصاونة أن احتلال العراق جاء لخدمة الكيان الصهيوني، ويجدد القول بأن الرئيس صدام حسين كان عفيف اللسان، ولم يصدر عنه ما يسيء إلى أمته وحكامها، حتى في أحلك الظروف، متحدثا عن تجربة الاعتقال والمحاكمة ولحظة الاستشهاد التي أعطت لحياة الرئيس العراقي صفحة من الخلود.

وطالب الخصاونة بضرورة عدم الاختصام والاحتراب بين مكونات المشهد السياسي العربي، وهي التيارات القومية والأسلامية واليسارية، لأن أي خلاف بين هذه التيارات سينعكس سلبا على مستقبل الأمة، وأن ما يجمع بين هذه التيارات أكثر بكثير مما يفرقها، ذاهبا في كلمته إلى الحديث عن الجيش العراقي وتجربته في الدفاع عن الأمة في كل معاركها، وهو الجيش الذي حظي باهتمام كبير من الرئيس صدام حسين.

وفي الوقت الذي هاجم فيه الخصاونة من أسماهم بالمثقفين الليبراليين الذين جندوا أنفسهم لخدمة المشروع المعادي للعراق والأمة ، ووسائل الإعلام التي تتبناهم، فإنه وجه التحية للمقاومة العراقية التي ألحقت الهزيمة بجيش الاحتلال، مراهنا على دورها في تحرير العراق وإعادته إلى حضن أمته، كما وجه التحية لرفاق الرئيس صدام حسين، شهداء ومعتقلين.

من جهته قال الباحث الدكتور غالب الفريجات في ورقته إن الرئيس صدام حسين من القلائل الذين عاشوا السلطة والثورة معا، ومارس السلطة برؤية ثورية، وانتصر بالثورة على السلطة من خلال قراره مغادرة كرسي السلطة عند الاحتلال والانتماء لخندق المقاومة.

وكشف الدكتور فريجات كذب وسائل الإعلام الأميركية حين قال إن خسائر جيش الاحتلال الأميركي في العراق فاقت السبعين ألف قتيل، وليس أربعة آلاف وخمسمائة قتيل كما تروج الإدارة الأميركية، وأن المقاومة العراقية التي خطط لها وأشرف عليها الرئيس صدام حسين هي أسرع مقاومة في التاريخ تثور ضد الاحتلال، واصفا لحظة مواجهة الرئيس العراقي لحبل المشنقة بأنها لحظة تاريخية، وأنه امتلك الوعي والمعرفة وإرادة التحدي وقوة الايمان بالمبادئ، وظلت فلسطين حاضرة في وعيه، ليحذر الفريجات من الاحتلال الإيراني للعراق، ودور طهران في تغييب الهوية القومية للعراق وتجزئته طائفيا.

وبدأ الشاعر أديب ناصر كلمته في الندوة بمقطع شعري، قال فيه "ما كان سيلا أو غثاء سيل.. ما كان في الفصول زوبعة.. ما كان غيمة بلا مطر.. ما كان عتمة لأي ليل.. ما كان محض صدفة بلا سبب.. ما مال حتى لا يطيح عن رؤوس أهله العقال.. ما قال إلا الكلمة التي لا بد أن تقال"، متحدثا عن نظرة الرئيس صدام حسين لتراث العراق وحضارته، حيث وصفه بأن قلبه كان أكثر حزما من شفتيه.

وأشار ناصر إلى أن الرئيس صدام حسين بنى في العراق جيشين، جيش للمعارك وجيش من العلماء، وكان ذا عقل يحترم عقول الآخرين، وأن الأعداء اغتالوه بسبب عراقه وفلسطينه وجيشه وعلمائه، فالرئيس كان مسكونا بفلسطين.

وأضاف ناصر في حديث عن الذكريات الخاصة التي جمعته مع صاحب الذكرى، أنه كان يحب الشعر والشعراء، مدللا على متابعته الدائمة للأمسيات الشعرية، سواء تلك التي كانت تقام في قصره أم خارجه، وأنه ذهب، رغم كثرة مشاغله، لتعلم عروض الشعر.

واختتم الشاعر أديب ناصر كلمته بمقطع شعري، قال فيه "كانوا بأقنعة الظلام وكنت يا ابن الصبح وجهك"، مضيفا "فاصعد إلى سماء ربك الذي خلق.. واقرأ مقامات العراق النازفات"، مختتما كلمته بمناجاة الرئيس صدام حسين قائلا "هكذا كنت وهكذا أنت.. مثلك لا ينسى ومثلي لا ينسى".

وكان الشاعر ماجد المجالي، الذي أدار الندوة وقدم لها، لفت إلى أن الاحتفال يأتي بذكرى الرئيس صدام حسين وذكرى جيشه، واصفا الرئيس بأنه أتقن فلسفة النضال والحكم والأسر والشهادة، وقرأ الشاعر المجالي، خلال تقديمه لفقرات الندوة، مقاطع من قصائده، بدأها بقصيدة المشانق ثم قصيدته التي رثى بها الرئيس الشهيد، وحضر الندوة جمهور من الحزبيين والنقابيين والنشطاء السياسيين والمثقفين، وقدم في نهايتها سياسيون عراقيون شهادات شخصية عن علاقتهم بالرئيس صدام حسين ومواقفه القومية العروبية.
التاريخ : 09-01-2012

همسة محبة
01-09-2012, 11:21 AM
http://smiles.al-wed.com/smiles/60/12y.gif

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:52 AM
بحث تعزيز التعاون بين "الثقافة" والمتحف الوطني

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382848.jpgعمان - الدستور

التقى وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار، وبحضور الأمين العام مأمون التلهوني، مدير عام المتحف الوطني للفنون الجميلة الدكتور خالد خريس، يوم أمس، وجرى خلال اللقاء بحث تعزيز التعاون القائم بين الوزارة والمتحف، حيث عبر الدكتور جرار عن اعتزازه بمقتنيات المتحف وبالدور الذي يقوم به من حيث التعريف بالفن الاردني والعربي والاسلامي من خلال تبادل اقامة المعارض بين المتحف الوطني والمتاحف العالمية والمؤسسات الفنية والحضارية الاخرى في امريكا وأوروبا والبلدان العربية والاسلامية.

من جهته قدم الدكتور خريس شرحا تفصيليا عن نشاطات المتحف والمعارض الذي ينظمها بالتعاون مع المؤسسات الفنية في اوروبا والدول العربية والاسلامية اضافة الى التنظيم والمشاركة في المحاضرات والحلقات الدراسية وورشات العمل محليا ودوليا.

في نهاية اللقاء تم تاكيد ضرورة استمرار التعاون القائم فيما يخص مبادرة المتحف المتنقل التي تقام بدعم من وزارة الثقافة وتتضمن تسيير حافلة اعدت خصيصيا لتشكل ورشة متنقلة لتعليم الاطفال في المحافظات الرسم وتعويدهم على ثقافة اللون.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:52 AM
أكاديميون : العربية من أهم اللغات على وجه الأرض

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382854.jpgعمان - الدستور - عمر ابوالهيجاء

يشير العلماء إلى أن اللغة العربية لها سيطرة كاملة على الفكر الإسلامي، وأصبحت هي لغة العلم والثقافة، فتلاشت الآرامية في مناطق الشام والعراق، وتخلّت الفارسية لوقت عن مكانها للغة العربية، وانمحت القبطية واليونانية، واضطر رجال الكنيسة الى تعريب مجامعهم وصلواتهم، وقد رفع القرآن الكريم من شأن اللغة العربية حتى صارت إحدى اللغات الرئيسية المهمة في العالم، غنية بمفرداتها، غنية في صيغ قواعدها.

"الدستور"، أثارت قضية اللغة العربية وأهميتها، مع بعض المتخصصين في اللغة والفكر والآداب، وطرحت عليهم التساؤل التالي: كان للإسلام دور بارز في حماية اللغة العربية وتطويرها، هل تشعرون، اليوم، بقلق أوخوف على مستقبل لغتنا من حضور اللغات الأخرى في حياتنا؟ فكانت هذه الأفكار والرؤى والإجابات التالية..



د. ناصر الدين الأسد

سؤال في غاية من الأهمية، والحديث عن مستقبل اللغة العربية يستدعي، بالضرورة، الحديث عن هذا الحاضر الذي نعيش فيه، وأكثر دواعي القلق على المستقبل سببها هذا الحاضر، والمشكلة الأساسية ليست في مشكلة زحف اللغات الأجنبية، ولكن السبب الحقيقي هو أن الأجيال الناشئة، التي بدأت تتخرج في مدارسنا، أصبحت لا تؤمن بلغتها العربية، وبقدرتها على مواكبة العصر، وتلبية حاجاتها العلمية، وإنصراف أكثر هؤلاء التلاميذ إلى إتقان اللغات الأجنبية واعتزازهم بها، وربما كان السبب في ذلك الانصراف عن اللغة العربية أن الشركات الكبرى والبنوك قد أصبحت تطلب موظفين يحسنون هذه اللغات الأجنبية، ولا يهمهم أن يعرفوا اللغة العربية، لأن مراسلات تلك الشركات والبنوك تجري باللغة الإنجليزية، ولأن التقارير السنوية لها تكون، في الغالب، أيضا، باللغة الإنجليزية، من هنا أصبح أولياء الأمور لا يهتمون بإتقان أبنائهم وبناتهم للغة العربية، وإنما يهمهم اتقانهم للغة الإنجليزية، حرصا على مستقبل هؤلاء الأبناء والبنات، والأمر منوط بالسياسية الثقافية والتعليمية للدولة، ويمكنها مراجعة موقفها من هذه السياسية، حينئذ يزول الخوف والقلق على مستقبل اللغة العربية، حين تصبح المناهج عربية، وحين يعاد تعريب الشركات والبنوك.



د. نهاد الموسى

تتجاذب العربية في الفضاء المعاصر منظومة من قيم الثبوت ونواميس التغير. ويمثل أمرها -على الجملة- تجاذبًا بين الثقافي والاقتصادي.

ويأتلف الثقافي في هذا السياق من ارتباط العربية بالنص المقدس وأنها وعاء التراث العربي الإسلامي ومفتاح كتابه على الزمان الممتد سبعة عشر قرنًا، وأنها رمز الهوية الجامعة. وهوائتلافٌ قائمٌ بالقوة مرشحٌ لرفد العربية بالفعل.

وأما الاقتصادي فينظر إلى العربية نظرةً براجماتية تنشد المنفعة العاجلة، وهي نظرةٌ تنعكس سلبًا على موقف أبناء العربية من العربية على الجملة.

إن العلاقة بين العربية والنص المقدس علاقة فريدة ذات أبعاد فنزول القراّن بالعربية هو الذي إرتقى بها إلى أن تكون نموذجًا معتمدًا على الزمان ولكن الفرق لجوهري بين القراّن والعربية يتمثل في أن القراّن إلهيٌ مقدس محفوظٌ دون تغيير ولا تبديل، أما العربية فهي، خارج النص المقدس، ظاهرةٌ إنسانية خاضعةٌ لمتغيرات الشروط ومقتضيات الأحوال عبر الزمان. ويظل القراّن عنوان بقاء العربية واستمرارها وملاذاً تفيء إليه في مدار الحدثان ودورة الصراع.

ولكن العربية في ذاتها ليست محفوظة بالضرورة؛ فقد تطورت وتغيرت. وإن من يرقب تجلياتها في الفضاء العربي يجدها كبرج بابل؛ تكون الفصحى في أداء التنزيل العزيز والفصيحة في الشعر العالي والدراما التاريخية ويجدها لهجات شتى في الدراما الإجتماعية ويجدها بين بين خليطًا من الفصيحة والعامية في لغة المتعلمين المحكية بل يجدها مهجنة بالإنجليزية أوالفرنسية. وهي تجلياتٌ محكومة بآمر التقاطع بين الاقتصادي والثقافي.



د. إبراهيم السعافين

إن اللغة العربية من أهم اللغات على وجه الأرض تركيباً وبنية ومعجماً وصوتاً، تختزن إرث حضارة عالمية إنسانية في زمن ممتد لم تختزنه لغة مثلها. وهي اللغة التي نقلت تراثنا العربي والإسلامي إلى الناس كافة، وعرف العالم عبرها تراث الأمم الأخرى وهوتراث هضمته حضارتنا وأضافت إليه وشاركت فيه مشاركة فعالة.

هذا التراث الضخم لم يكن ليصل إلينا على هذا النحومن الغنى والعمق والتنوع لولم تكن لحضارتنا الغلبة مادياً ومعنوياً، في زمن كان الآخرون يسعون جاهدين لتعلم اللغة العربية متباهين فخورين باللسان الذي يتيح لهم أن يشاركوا في المعرفة الإنسانية الشاملة. ولم تمنعهم تلك المكانة الشامخة للأمة ولا تلك المزية الرفيعة للغة العربية من تعلم اللغات المختلفة والنقل عنها، ولعل الاحتفاء بالترجمة في العصر الذهبي في عصر المأمون خير شاهد على ما نقول.

إن تعلم اللغات الأجنبية شيء وتحكمها في مفاصل الحياة المختلفة في مجتمعاتنا ونظمنا التعليمية والإدارية شيء آخر. ما نخشى منه من مزاحمة اللغات الأخرى ليس تعلمها ولكن أخشى ما نخشاه الإحلال الذي يهدد بعواقب وخيمة، إذ لا يمكننا أن نلوم الناس على تعلم اللغات الأخرى لإيجاد مكان في سوق العمل، ولكن نلوم من يقصي لغته ويحل مكانها لغة أخرى، وهل بوسعنا أن نغض الطرف عن تدريس الدولة الصهيونية كل العلوم والفنون باللغة العبرية. أرى أن الأمر يحتاج من الأمة العربية كلها ممثلة بجامعة الدول العربية اتخاذ قرار سياسي لجعل اللغة العربية لغة العلوم والفنون والإدارة والتعليم فعلاً لا قولاً، ولا يمكن الاستهانة بما آل إليه واقع اللغة العربية، فالخطر محدق، وواقع اللغة لا يمكن السكوت عليه.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:53 AM
أكاديميون : العربية من أهم اللغات على وجه الأرض

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382854.jpgعمان - الدستور - عمر ابوالهيجاء

يشير العلماء إلى أن اللغة العربية لها سيطرة كاملة على الفكر الإسلامي، وأصبحت هي لغة العلم والثقافة، فتلاشت الآرامية في مناطق الشام والعراق، وتخلّت الفارسية لوقت عن مكانها للغة العربية، وانمحت القبطية واليونانية، واضطر رجال الكنيسة الى تعريب مجامعهم وصلواتهم، وقد رفع القرآن الكريم من شأن اللغة العربية حتى صارت إحدى اللغات الرئيسية المهمة في العالم، غنية بمفرداتها، غنية في صيغ قواعدها.

"الدستور"، أثارت قضية اللغة العربية وأهميتها، مع بعض المتخصصين في اللغة والفكر والآداب، وطرحت عليهم التساؤل التالي: كان للإسلام دور بارز في حماية اللغة العربية وتطويرها، هل تشعرون، اليوم، بقلق أوخوف على مستقبل لغتنا من حضور اللغات الأخرى في حياتنا؟ فكانت هذه الأفكار والرؤى والإجابات التالية..



د. ناصر الدين الأسد

سؤال في غاية من الأهمية، والحديث عن مستقبل اللغة العربية يستدعي، بالضرورة، الحديث عن هذا الحاضر الذي نعيش فيه، وأكثر دواعي القلق على المستقبل سببها هذا الحاضر، والمشكلة الأساسية ليست في مشكلة زحف اللغات الأجنبية، ولكن السبب الحقيقي هو أن الأجيال الناشئة، التي بدأت تتخرج في مدارسنا، أصبحت لا تؤمن بلغتها العربية، وبقدرتها على مواكبة العصر، وتلبية حاجاتها العلمية، وإنصراف أكثر هؤلاء التلاميذ إلى إتقان اللغات الأجنبية واعتزازهم بها، وربما كان السبب في ذلك الانصراف عن اللغة العربية أن الشركات الكبرى والبنوك قد أصبحت تطلب موظفين يحسنون هذه اللغات الأجنبية، ولا يهمهم أن يعرفوا اللغة العربية، لأن مراسلات تلك الشركات والبنوك تجري باللغة الإنجليزية، ولأن التقارير السنوية لها تكون، في الغالب، أيضا، باللغة الإنجليزية، من هنا أصبح أولياء الأمور لا يهتمون بإتقان أبنائهم وبناتهم للغة العربية، وإنما يهمهم اتقانهم للغة الإنجليزية، حرصا على مستقبل هؤلاء الأبناء والبنات، والأمر منوط بالسياسية الثقافية والتعليمية للدولة، ويمكنها مراجعة موقفها من هذه السياسية، حينئذ يزول الخوف والقلق على مستقبل اللغة العربية، حين تصبح المناهج عربية، وحين يعاد تعريب الشركات والبنوك.



د. نهاد الموسى

تتجاذب العربية في الفضاء المعاصر منظومة من قيم الثبوت ونواميس التغير. ويمثل أمرها -على الجملة- تجاذبًا بين الثقافي والاقتصادي.

ويأتلف الثقافي في هذا السياق من ارتباط العربية بالنص المقدس وأنها وعاء التراث العربي الإسلامي ومفتاح كتابه على الزمان الممتد سبعة عشر قرنًا، وأنها رمز الهوية الجامعة. وهوائتلافٌ قائمٌ بالقوة مرشحٌ لرفد العربية بالفعل.

وأما الاقتصادي فينظر إلى العربية نظرةً براجماتية تنشد المنفعة العاجلة، وهي نظرةٌ تنعكس سلبًا على موقف أبناء العربية من العربية على الجملة.

إن العلاقة بين العربية والنص المقدس علاقة فريدة ذات أبعاد فنزول القراّن بالعربية هو الذي إرتقى بها إلى أن تكون نموذجًا معتمدًا على الزمان ولكن الفرق لجوهري بين القراّن والعربية يتمثل في أن القراّن إلهيٌ مقدس محفوظٌ دون تغيير ولا تبديل، أما العربية فهي، خارج النص المقدس، ظاهرةٌ إنسانية خاضعةٌ لمتغيرات الشروط ومقتضيات الأحوال عبر الزمان. ويظل القراّن عنوان بقاء العربية واستمرارها وملاذاً تفيء إليه في مدار الحدثان ودورة الصراع.

ولكن العربية في ذاتها ليست محفوظة بالضرورة؛ فقد تطورت وتغيرت. وإن من يرقب تجلياتها في الفضاء العربي يجدها كبرج بابل؛ تكون الفصحى في أداء التنزيل العزيز والفصيحة في الشعر العالي والدراما التاريخية ويجدها لهجات شتى في الدراما الإجتماعية ويجدها بين بين خليطًا من الفصيحة والعامية في لغة المتعلمين المحكية بل يجدها مهجنة بالإنجليزية أوالفرنسية. وهي تجلياتٌ محكومة بآمر التقاطع بين الاقتصادي والثقافي.



د. إبراهيم السعافين

إن اللغة العربية من أهم اللغات على وجه الأرض تركيباً وبنية ومعجماً وصوتاً، تختزن إرث حضارة عالمية إنسانية في زمن ممتد لم تختزنه لغة مثلها. وهي اللغة التي نقلت تراثنا العربي والإسلامي إلى الناس كافة، وعرف العالم عبرها تراث الأمم الأخرى وهوتراث هضمته حضارتنا وأضافت إليه وشاركت فيه مشاركة فعالة.

هذا التراث الضخم لم يكن ليصل إلينا على هذا النحومن الغنى والعمق والتنوع لولم تكن لحضارتنا الغلبة مادياً ومعنوياً، في زمن كان الآخرون يسعون جاهدين لتعلم اللغة العربية متباهين فخورين باللسان الذي يتيح لهم أن يشاركوا في المعرفة الإنسانية الشاملة. ولم تمنعهم تلك المكانة الشامخة للأمة ولا تلك المزية الرفيعة للغة العربية من تعلم اللغات المختلفة والنقل عنها، ولعل الاحتفاء بالترجمة في العصر الذهبي في عصر المأمون خير شاهد على ما نقول.

إن تعلم اللغات الأجنبية شيء وتحكمها في مفاصل الحياة المختلفة في مجتمعاتنا ونظمنا التعليمية والإدارية شيء آخر. ما نخشى منه من مزاحمة اللغات الأخرى ليس تعلمها ولكن أخشى ما نخشاه الإحلال الذي يهدد بعواقب وخيمة، إذ لا يمكننا أن نلوم الناس على تعلم اللغات الأخرى لإيجاد مكان في سوق العمل، ولكن نلوم من يقصي لغته ويحل مكانها لغة أخرى، وهل بوسعنا أن نغض الطرف عن تدريس الدولة الصهيونية كل العلوم والفنون باللغة العبرية. أرى أن الأمر يحتاج من الأمة العربية كلها ممثلة بجامعة الدول العربية اتخاذ قرار سياسي لجعل اللغة العربية لغة العلوم والفنون والإدارة والتعليم فعلاً لا قولاً، ولا يمكن الاستهانة بما آل إليه واقع اللغة العربية، فالخطر محدق، وواقع اللغة لا يمكن السكوت عليه.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:53 AM
الخزندار : مشروع «المعرفة» يعزز دور اللغة العربية في العالم الإلكتروني

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382847.jpgعمان - الدستور - هشام عودة

وصف د. سامي الخزندار مشروع "معرفة"، الذي أطلقته مؤسسة عالم المعرفة بالمشروع القومي، الذي يعزز دور اللغة العربية في العالم الإلكتروني، وهو طموح كل الباحثين في الوطن العربي، جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقدته "عالم المعرفة"، صباح أمس في فندق الهوليدي إن، موجها انتقاداته لمؤسسات العمل العربي المشترك ومجامع اللغة العربية، التي لم تتعاون مع هذا المشروع، كما قال، الذي سيعود بالخير والفائدة على أبناء الأمة ومؤسساتها البحثية والعلمية.

وأشار د. الخزندار الى أن مشروع "معرفة"، يحوي أكثر من 850 مجلة علمية ومتخصصة، وان انطلاقته أمس ضمت قاعدة بيانات لخمسة وأربعين ألف مقالة ودراسة وبحث، وستصل في نهاية العام الى سبعين ألف مادة، معلنا أن المشروع يعمل على مضاعفة هذا العدد في المستقبل، في مختلف شؤون العلم والمعرفة التي تهم الدارسين والباحثين، لافتا الى أن المكتبة العربية تفتقر الى قائمة بأسماء الدوريات العلمية والمتخصصة، مما شكل تحديا للمشروع والقائمين عليه، الذي بدأ خطواته الأولى قبل أربع سنوات.

وقال د. الخزندار إن المؤسسة التي يشغل فيها موقع المشرف العام وقعت اتفاقيات عمل وتعاون مع 750 جامعة ومؤسسة علمية في ثماني عشرة دولة عربية، وان "معرفة"، تسعى لتقديم قاعدة بيانات في كل التخصصات، مؤكدا ان الاشتراك في "معرفة"، لن يشمل الافراد، بل يقتصر على المؤسسات والحكومات، ساعين الى توفير هذه الخدمة مجانا للأردن وفلسطين باعتبارهما من الدول الأقل دخلا في الوطن العربي.

وكشف د. الخزندار ان الدوريات المتعلقة بالأعمال هي الأكثر شيوعا في الوطن العربي، تليها الدوريات المتعلقة بالعلوم الاجتماعية والعلوم السياسية، فيما تقع الدوريات المتعلقة بالعلوم الطبية في أسفل القائمة، مشيرا الى ان "معرفة"، ستقوم بتقنين استخدام المصطلحات الى الحد الأدنى، معتمدين في ذلك على عدد من الخبراء الذين يتعاونون مع المشروع، بعيدا عن التنسيق مع مجامع اللغة العربية.

وفي الوقت الذي تحدث فيه المشرف العام عن التحديات والمعوقات الفنية والإدارية التي اعترضت المشروع، فإنه أشار الى ان واحدا من أهم انجازاته هو ربط مشرق الوطن العربي بمغربه، ضمن قاعدة معرفية متاحة لمن يطلبها، وكذلك تمكين اللغة العربية من المنافسة في هذا الميدان، وهي اللغة التي قدمت خدمات جليلة للإنسانية في مجال العلوم، قديما وحديثا، متوقفا عند عدد من الرسائل التي يحملها هذا المشروع، للأردن والوطن العربي والعالم، منها أنه أعطى اشارة قوية بأن الأردن يزخر بالعقول المبدعة التي جاءت بمشروع عالمي بكفاءات محلية، وسيتحول الهمّ العربي الى همّ وطني، وهو مشروع عالمي يخدم الصورة الإيجابية للأردن في ميدان العلم والمعرفة، ويوفر مرصدا قوميا يعزز مكانة اللغة العربية في البيئة المحوسبة، مما يثري المحتوى الرقمي العربي في الانترنت.

وأكد د. الخزندار ان "معرفة"، ستحافظ على الملكية الفكرية للباحثين والدوريات وتدافع عنها، ضمن اتفاقيات واضحة تم توقيعها مع عدد كبير من هذه المؤسسات العلمية، وصلت الى 250 جهة من 18 دولة عربية، لافتا الى ان المشروع يهدف الى دفع الشركات والمؤسسات من الاهتمام بالعائد المادي فقط، الى الاهتمام بالعائد المعرفي أيضا، في حين أنه سيوفر المعلومة لكل الشرائح ويصل بها من حالة البحث عن المعلومة الى كيفية الاستفادة منها.

من جانبه قدم مستشار المعرفة والتطوير في "معرفة"، د. عزحطاب مجموعة من الاحصائيات الرقمية التي تشير في النهاية الى أهمية وجود "معرفة"، واهمية انطلاقتها في هذا الوقت بالذات، لافتا الى ان عدد مستخدمي الانترنت في الوطن العربي زاد بنسبة 300% من العام 2000 الى العام 2010، ليصل إلى 65 مليون مستخدم، ونسبة مستخدمي الانترنت تساوي 20% من مجموع سكان الوطن العربي، وان اللغة العربية في العالم الرقمي تأتي في الترتيب الحادي عشر، حيث يهدف هذا المشروع من ضمن ما يهدف اليه، الى تطوير مكانة لغتنا في هذا العالم، مقارنا احصائياته مع موسوعة ويكبيديا التي تضم 12 مليون مدخل من بينها مائة الف مدخل عربي فقط، معلنا أن "معرفة" تسعى إلى توفير مليون مدخل لخدمة الباحثين العرب.

وتم في المؤتمر الصحفي عرض تجربة بحث في المشروع على شاشة كبيرة توضح كيفية استخدام "معرفة"، في الحصول على المعلومة، ليدور حوار بين المشرف العام د. الخزندار وعدد من ممثلي وسائل الاعلام والباحثين الذين حضروا اللقاء.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:54 AM
لجنة للدفاع عن حرية الإبداع بمصر


عمان ـ الدستور

أطلق المخرج داود عبد السيد والمنتج محمد العدل والمنتجة إسعاد يونس مبادرة بإنشاء لجنة للدفاع عن حرية الإبداع في مصر، تحسبا لما يرونه تشدد التيار الإسلامي الذي استطاع أن يحصل على أغلب مقاعد مجلس الشعب، ومحاولة من الفنانين لمواجهة هذا التيار الذي أطلق العديد من التصريحات العدائية للفن والفنانين في الفترة الأخيرة، حسب قولهم.

وقال داود عبدالسيد إن "لجنة الدفاع عن حرية الإبداع " هدفها زيادة الحرية لكل مبدع في مصر، لأن الحرية الموجودة غير كافية، وهناك قيود موجودة منذ العهد البائد يجب القضاء عليها، لأن الثورة جاءت لضمان الحرية للجميع وليس لطرف واحد يتحكم في الجميع".

وأشار إلى بعض التصريحات التي صدرت عن مجموعة من العناصر المتشددة في حق رموز مصر مثل الكاتب الكبير نجيب محفوظ، وفي حق الحضارة الفرعونية وتصويرها على أنها مجرد مجموعة من الحجارة يجب القضاء عليها.

وأضاف أن "لجنة الدفاع عن حرية الإبداع "مكونة من النقابات الفنية والجمعيات المهتمة بالفن والإبداع، ومن شخصيات عامة ترى أنه لا بد من وجود إبداع يرتقي بالمجتمع والدولة، موضحا أن أي مجموعة أو مؤسسة أو كيان أو نقابة تمثل الشعب المصري وليس فقط أعضاء مجلس الشعب.

من جانبها قالت الناقدة ماجدة خير الله "إن حرية الإبداع لا تحتاج إلى لجنة للدفاع عنها، لأن الحرية حق لكل مواطن مصري، كما أن الثورة جاءت لكي تكفل الحرية للجميع، والاختلاف حول تشكيل هذه اللجنة يوضح أن المبدعين في موقف ضعيف ويحتاجون إلى جهة تحمي حرية الإبداع في مصر".

وقالت خير الله إن مجلس الشعب المقبل سيضم نحو30% من التيار الليبرالي والباقي للتيار الإسلامي، فيجب أن يكون هناك حالة من الثقة في المبدعين، ولا داعي للخوف غير المبرر، وإذا كان هناك بعض المتشددين من التيار الإسلامي فإن المجتمع المصري لا يقبل بهؤلاء المتشددين.

من جانبه قال وكيل نقابة الممثلين سامح الصريطي إن النقابة مع حرية الإبداع والمبدعين، وإنه لا وصاية لأحد أو لجماعة أو لفصيل على الإبداع المصري.

وأوضح أن الجمعية العمومية للنقابة عقدت اجتماعا ضم النقيب وأعضاء مجلس النقابة، وجاء فيه أن الزيارة التي قام به النقيب كانت استجابة لدعوة شخصية وأنها غير ملزمة للنقابة بأى شيء إجرائي كان أو معنويا.

من جهته أكد السيناريست نادر صلاح الدين أن فكرة لجنة للدفاع عن حرية الإبداع هو شئ جيد من كل القائمين على تلك الفكرة، التي يجب أن تكون دافعا قويا لكل المبدعين في مصر. وقال إنه لا داعي لحالة الذعر الموجودة داخل الوسط الفني، متوقعا أن يكون التعامل مع كل المبدعين جيدا من طرف التيار الإسلامي في الفترة القادمة، وأكد أن وجود لجنة للدفاع عن حرية الإبداع هو ضمان للجميع.


التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:54 AM
"مهرجان المسرح العربي" يعقد دورته الرابعة في عمان .. اليوم


عمان ـ الدستور - خالد سامح

برعاية ملكية سامية، وبالتزامن مع الاحتفال بيوم المسرح العربي، تنطلق، الساعة السادسة من مساء اليوم، في المركز الثقافي الملكي، فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المسرح العربي، والذي تنظمه على مدى ستة أيام الهيئة العربية للمسرح في الشارقة، وبالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين ووزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى.

المهرجان، الذي يقام كل عام في عاصمة عربية يديره رئيس الهيئة العربية للمسرح اسماعيل عبدالله ويرأس نقيب الفنانين حسين الخطيب لجنته العليا للمهرجان، بينما يترأس لجنته الاعلامية الفنان غنام غنام، كما تشارك في فعالياته عدد من الفرق المسرحية العربية ونخبة من النقاد.

وتلقي الفنانة الكويتية سعاد العبدالله في حفل افتتاح المهرجان كلمة يوم المسرح العربي، وتشارك فيه أربع عشرة مسرحية أردنية وعربية تعرض على مسارح المركز الثقافي الملكي، ومسرح أسامة المشيني في جبل اللويبدة، ومركز الحسين الثقافي برأس العين، والعروض المرشحة للتنافس لنيل جائزة المهرجان التي أقرت هذا العام بمبادرة من الشيخ محمد بن سلطان القاسمي هي: "عشيات حلم" من الأردن، "مجاريح" من قطر، "احتراق" من السودان، "مرض زهايمر" من تونس، "الشهداء يعودون" من الجزائر، "حرب النعل" من الإمارات، "الهواري قايد النسا" من المغرب، أما المسرحيات التي ستعرض خارج نطاق المنافسة على الجائزة فهي: "سي في" و"بس بقرش" من الأردن، "مريم وتعود الحكاية" من السعودية، "بيت النفادي" من مصر، "خراريف" من ليبيا، "طقوس وحشية" من الكويت، "مكاتيب من لبنان ،كما تقام ندوات فكرية على هامش المهرجان،الذي يكرم أيضا الفنانالأردني ربيع شهاب باعداد فيلم خاص حول تجربته.



مؤتمر صحفي

لـ"عشيات حلم" و"مجاريح"



وصباح أمس عقد المخرجان الأردني فراس المصري والقطري ناصر عبد الرضا مؤتمرين صحفيين للحديث عن مشاركتهما في المهرجان، وذلك بحضور عدد من الصحفيين والإعلاميين، حيث أشار المصري في مؤتمره الذي أداره الفنان محمد القباني الى أن مسرحية "عشيات حلم" التي تفتتح المهرجان تقدم شخصية الشاعر مصطفى وهبي التل "عرار" والقيم النبيلة التي نادى بها كالحرية والعدالة الاجتماعية، مؤكداً أنه استوحى البيئة الحورانية الخصبة في مسرحيته مستفيداً من النص الابداعي للمسرحية والذي كتبه مفلح العدوان، وقال "(عشيات طقوس) نص مقلق جداً، لأنه يتناول شخصية متمردة تحدت الكثير من تابوهات المجتمع، ورغم أن النص كتب في العام 2002 الى أنه يكتسب أهمية خاصة على المسرح لتزامنه مع الثورة السورية التي تنطلقت بالاساس من حوران".

من جهته قال الكاتب مفلح العدوان أن المسرحية لاتقدم عرار ضمن أي نطاق جغرافي أو اقليمي ضيق، فهو شخصية عروبية وذو مشروع انساني وتنويري كبير حسب وصفه.

أما المخرج القطري ناصر عبد الرضا فتحدث عن مسرحيته التي تعرض في اليوم الثاني من المهرجان وعنوانها "مجاريح"، وبين أنها تفيض بالقيم الانسانية ومستلهمة من قصص وفنون شعبية متوارثة في المجتمع القطري، واشار الى مشاركة فنانين من عدة دول خليجية في العرض الذي وصفه بالتجربة الوحدوية.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:55 AM
افتتاح معرض للصور الفوتوغرافية في نادي أسرة القلم


الزرقاء ـ بترا

افتتح، مساء أمس الأول، معرض للصور الفوتوغرافية في نادي اسرة القلم الثقافي في الزرقاء ويستمر ثلاثة ايام.

وتمثل الصور مختلف المواقع التراثية والتاريخية والسياحية في الزرقاء، حيث برزت صور قلعة الازرق وقصر شبيب وقصرالحلابات وسكة الحديد والسوق الشعبي ومصفاة البترول ومناطق بيرين والقنية اضافة الى الطبيعة الجغرافية المتنوعة.

وقال رئيس النادي المحامي عماد ابو سلمى ان المعرض يعتبر ثمرة المشروع الذي عمل عليه النادي لتوثيق ابرز المعالم التاريخية والسياحية والتراثية والصناعية في الزرقاء.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:55 AM
احتلال بيونسيه وطفلتها لجناح كامل بمستشفى يثير غضب الآخرين


نيويورك - (د ب ا)

وضعت مغنية البوب «بيونسيه نولز» وطفلتها الوليدة «بلو ايفي كارتر» في جناح كامل يوم الأحد بأحد مستشفيات نيويورك، حيث منع أباء الأطفال الآخرين من

رؤية أطفالهم المبتسرين.

وذكرت صحيفة «نيويورك دايلي نيوز» أن بيونسيه وزجها جاي زد دفعا 3ر1 مليون دولار لمستشفى «لينوكس هيل» لإغلاق وإعادة تزيين أحد أجنحة المستشفى

الموجود في «ابر ايست سايد». وأوضحت الصحيفة أن بيونسيه وضعت طفلتها بلو ايفي كارتر مساء السبت الماضي.

وقال نيل كولون من بروكلين للصحيفة إن حراس بيونسيه منعوه عدة مرات من زيارة طفلتيه التوأم المبتسرتين في وحدة العناية المركزة حيث تجري رعايتهما.

وأضاف «زوجتي منزعجة للغاية. لقد خضعت لعملية قيصرية ووضعت توأما. إنها تتألم. لا أحد يتحمل هذا الأمر».


التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:56 AM
متحف اللوفر يبحث عن عشرة ملايين يورو لاستكمال تمويل قسم الفنون الإسلامية

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382740.jpgباريس - (ا ف ب)

يبحث متحف اللوفر عن رعاة فنون ليتبرعوا بعشرة ملايين يورو استكمالا لتمويل الجناح الجديد لقسم الفنون الاسلامية «الذي سيصبح جاهزا بحلول الصيف» على ما قال مدير اللوفر هنري لواريت. واوضح لواريت خلال زيارة للمكان المخصص لهذا القسم «نبحث عن نصراء الفنون هؤلاء بثقة فانا لست قلقا».

وتقدر الكلفة الاجمالية للمشروع من بناء وترميم الواجهات وورشة المجموعات والاجراءات المتحفية ب98,5 مليون يورو. وقدمت الدولة الفرنسية مبلغ 31 مليون يورو فيما ساهم متحف اللوفر بمبلغ 1,5 مليون يورو من موارده الخاصة.

وتشارك عدة دول بمبلغ اجمالي قدره 26 مليون يورو وقد قدم العاهل المغربي الملك محمد السادس مساهمة كبيرة لم يكشف عن حجمها. ويمول المشروع ايضا امير الكويت وسلطان عمان وجمهورية اذربيجان. وبلغت مساعدة المانحين الافراد والشركات في الوقت الراهن 30 مليون يورو.

اما المساهم الرئيسي فهي مؤسسة الامير وليد بن طلال الذي تقدم بصفة شخصية بمبلغ 17 مليون يورو.

وقد دعمت المشروع عدة مجموعات فرنسية منها مؤسسة توتال (ستة ملايين يورو) ولافارج (4,5 ملايين يورو) وبويغ كونستروكسيون (مليون يورو).

ويأمل المتحف ايضا جمع نصف مليون يورو من تبرعات فردية للمساعدة على ترميم قطعتين هندسيتيين مصريتين ستعرضان في هذا القسم.

واوضح لواريت ان جمع التبرعات الذي انطلق في الاول من كانون الاول «يتقدم بشكل جيد. ففي غضون شهر جمعنا نصف المبلغ».
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:56 AM
نيللي كريم .. تدخل عش الدبابير في مسلسل «ذات»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382745.jpgعمان ـ الدستور

أكدت الفنانة نيللي كريم أن مسلسل «ذات»، الذي تستعد لتصويره بداية الشهر المقبل، لن يستغرق في الخوض في تفاصيل ثورة 25 كانون الثاني/ يناير لأن الأحداث ستنتهي باندلاع شرارة الثورة، مشيرة إلي أن فريق العمل حريص لى الالتزام بالنص الأصلي للرواية التي كتبها الروائي صنع الله إبراهيم.

وقالت كريم لوكالة أنباء الشرق الأوسط: إن أحداث المسلسل تبدأ باندلاع ثورة 1952 وهو تاريخ ميلاد بطلة المسلسل وتنتهي مطلع عام 2011 مع إنطلاق شرارة الثورة، لافتة إلى أن العمل يرصد التحولات السياسية والاجتماعية بمصر خلال تلك الحقبة من خلال شخصية البطلة التي تجسد دورها.

وأضافت الفنانة نيللي كريم أن المسلسل كان من المفترض أن يكون 15 حلقة فقط، ولكن كاتبة السيناريو مريم ناعوم والمخرجة كاملة أبوذكري قررا تحويله إلى 30 حلقة خاصة وأن الرواية تحمل الكثير من التفاصيل التي يصعب تجاهلها أو اختصارها حتى لا نخل بمضمون العمل الأدبي.

وأعربت عن ثقتها في خروج المسلسل على نحو مشرف خاصة، وأنها سبق لها التعاون مع أغلب فريق العمل في فيلم «واحد صفر» الذي حقق نجاحا ملحوظا على المستويين النقدي والجماهيري.

وأشارت كريم إلى أن الشركة المنتجة للمسلسل تبدأ اليوم الأحد ببناء الديكور الخاص بالمسلسل داخل بلاتوه 2 بإستوديو النحاس تمهيدا لبدء التصوير مطلع شهر فبراير المقبل حيث من المقرر الانتهاء من المشاهد الداخلية بالمدينة قبل الانتقال إلى تصوير المشاهد الخارجية.

ويذكر أن تحويل رواية ذات المأخوذ عن قصة للكاتب صنع الله إبراهيم إلى مسلسل كانت مجرد فكرة نهاية عام 2010 وبدأت بالفعل مريم ناعوم فى كتابته قبل «ثورة 25 يناير»، ولكن الشركة المنتجة تحمست بشكل كبير لانتاجه حيث إن أحداثه تتماشى مع الأحداث التي تمر بها البلاد حاليا.

تجربة

الجدير بالذكر ان الفنانة نيللي كريم من مواليد (18 كانون الاول 1974-). ممثلة وراقصة باليه مصرية اسمها الحقيقي نيللى محمد عطا الله، واسمها الفني أخذته من اسم ابنها كريم. لها العديد من الأفلام السينمائية والمسلسلات، وشاركت في العديد من عروض الباليه في مصر وروسيا.



نشأتها ودراستها

ولدت نيللي كريم في مدينة الإسكندرية بمصر من أب مصري وأم روسية. رحلت مع والدها وهي في السادسة لتقيم بروسيا نحو عشرة أعوام حيث انهت دراستها المدرسية هناك، ثم عادت وعائلتها إلى مصر عام 1991، حيث اشتركت في دار الأوبرا المصرية و بدأت مشوارها في فن الباليه كراقصة باليه وهي من أفضل راقصات البالية في دار الأوبرا المصرية.



حياتها الفنية

لفتت نظر الممثلة المصرية فاتن حمامة خلال أدائها لفوازير رمضان (نيللي كريم غير الممثلة الاستعراضية نيللي المولودة في 1949 والتي كانت تؤدي فوازير رمضان أيضًا) مع المخرج أشرف لولي والفنان صلاح عبد الله، فضمتها معها في فريق المسلسل الشهير وجه القمر الذي عرض سنة 2000 ليكون هذا أول ظهور لها كممثلة. أما أولى بطولاتها فكانت في مسلسل المستحي بعده قامت بتقديم عدة مسلسلات أقل شهرة. أما أولى خطواتها في طريق السينما فكانت عن طريق فيلم «شباب على الهوا» الذي عرض في 2002، تبعته بالفيلم المصري - التركي «هروب مومياء»، وبما أن الفيلمين لم يحققا نجاحًا فإن الفيلم الذي كان نقطة تحول في حياتها الفنية يمكن أن يعتبر فيلم «سحر العيون» رغم أن نجاحه كان محدودًا أيضًا. ثم قامت بعده بتقديم عدة أفلام ناجحة يبرز منها «فتح عينيك» و»حرب أطاليا»، وإنت عمري الذي نالت عنه جائزة أفضل ممثلة في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.



أبرز أعمالها

(وجه القمر: مسلسل تلفزيوني، المستحي: مسلسل تلفزيوني، شباب على الهوا: فيلم، هروب مومياء : فيلم مصري - تركي، سحر العيون: فيلم، شمس يوم جديد: مسلسل تلفزيوني، حديث الصباح والمساء: مسلسل تلفزيوني، أبيض × أبيض: مسلسل تلفزيوني، إسكندرية - نيويورك : فيلم، غبي منه فيه : فيلم، حبك نار : فيلم، العميل 1001 : مسلسل تلفزيوني، فتح عينيك : فيلم، حرب أطاليا : فيلم، إنت عمري: فيلم، آخر الدنيا : فيلم، أحلام الفتى الطايش: فيلم، احنا تقابلنا قبل كدة : فيلم، نسيم الروح : مسلسل تلفزيوني، واحد صفر : فيلم، العلواية : مسلسل تلفزيوني، زهايمر: فيلم، أنا بضيع يا وديع: فيلم).
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:56 AM
أغاني ريانا.. الأكثر مبيعا على شبكة الإنترنت


لندن - (د ب ا)

على الرغم منأن المغنية الشهيرة ريانا بدأت مشوارها الفني منذ ستة أعوام فقط إلا أنها تمكنت من التربع على عرش المبيعات على شبكة الإنترنت.

وذكرت صحيفة «ديلى ميل» البريطانية إن ريانا باعت ما يقرب من50 مليون نسخة رقمية وفقا لموقع نيلسون سوندسكان المعنى بإحصاء مبيعات الالبومات الغنائية .

وهذه تعد أعلى مبيعات يسجلها أي فنان في التاريخ كما أنه أكثر بنحو خمسة ملايين نسخة مقارنة بفريق «بلاك أيد بيز» الذي احتل المركز الثاني من حيث مبيعات على الإنترنت.

وخلال عام 2011 فقط سجلت أغنيات ريانا مبيعات بلغت 9ر13 مليون نسخة رقمية. وعلى الرغم من المبيعات الجيدة لأغاني ريانا على موقع أى تيونز و مواقع التحميل الأخرى إلا أن المعجبين عادة لا يهتمون بشراء نسخ الاسطوانات المدمجة الخاصة بها. وباع ألبوم ريانا «جود جيرل جن باد « الذي يضم أغنية «امبريلا» 7ر2 مليون نسخة في أمريكا حتى الآن. وقد صدر أحدث ألبومها «توك ذات توك» في 21 تشرين ثان 2011 .
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:56 AM
نجم الفلك : محمد رمضان

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382777.jpgهو من مواليد برج الجوزاء (23/5/1988)..

ممثل مصري الأصل، بدأ مشواره الفني منذ أيام دراسته. ومن على خشبة مسرح المدرسة تميز بأدواره وبدأ يعمل بجدية، حيث حصل على جائزة أحسن موهوب على مستوى الجمهورية ثلاث مرات متتالية وهذا لم يحدث من قبل.

ويذكر أن الفنان محمد رمضان هو الممثل المصري الوحيد الذي أشاد به النجم العالمي (عمر الشريف) وصرح إعلاميا انه اختار محمد رمضان ليكمل مسيرته الفنية. رأيناه يبدع في المسلسلات التلفزيونية من خلال ادوار مهمة تميز بأدائه لها ونذكر منها دوره في مسلسل (السندريلا) و(أولاد الشوارع) و(هانم بنت باشا)، ومنها انطلق أيضا بنجاح إلى عالم السينما ليبدع ويحقق نجاحات ساحقة، ونذكر منها دوره في فيلم (الخروج من القاهرة) و(اليوم العاشر) و(رامي الاعتصامي) و(احكي يا شهرزاد).

وتميز «رمضان» أيضا من خلال الإذاعة وبصوته الشجي ليحكي لنا قصة مسلسل إذاعي (أيام الحب والجنون).
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:57 AM
«مجلتنا» تفتح «ملف العام 2011»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382769.jpgخصصت «مجلتنا» عددها للشهر الحالي، لأهم الأحداث خلال العام 2011، حيث أعدت ملفا خاصا يتناول أهم أحداث العام الماضي محليا ودوليا وعلى الصعد السياسية والاقتصادية والأكاديمية، إضافة إلى صفحات الرياضة والفنون والتكنولوجيا وتوقعات الأبراج للعام الحالي.

ويتناول ملف العدد الذي يحمل عنوان «وانتهى عام مليء بالمفاجآت» صورا لأحداث مهمة جرت في 2011، إضافة إلى تقرير عن الوضع السياسي في الأردن خلال العام الماضي.

وتناول التقرير الاقتصادي الوضع الصعب الذي شهدته مختلف القطاعات الاقتصادية والذي أدى إلى انخفاض مستوى المعيشة عبر أرقام مختلفة، كما استعرض التقرير معدل نمو الاقتصاد الأردني ومعدل البطالة وعجز الموازنة العامة ومعدل التضخم وارتفاع أسعار السلع، وغيرها من الأمور ذات العلاقة.

وضم الملف تقرير عن وضع التعليم العالي في الأردن، وأهم المشاكل التي يعاني منها من تحول استثناءات القبول إلى قاعدة وعن كون الجامعات تضخ الآلاف من خريجي التخصصات المشبعة سنويا، فضلا عن المشاكل التمويلية التي تعاني منها الجامعات.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:57 AM
«الاتحاد» تشارك في مهرجان احياء التراث

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382768.jpgشارك قسم البرامج الاجنبية بمدارس الاتحاد في مهرجان جامعة البترا ومهرجان البيان لإحياء التراث العربي والفلكلوري، حيث حصلت على المركز الأول في الأداء الحركي والرقص التعبيري والزي التراثي.

وقد تمّ تكريم الطالبات المشاركات وتسليمهن درعاً وشهادات تقدير.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:57 AM
خالد صالح .. يبدأ «9 شارع جامعة الدول» بخمس لهجات

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382753.jpgيبدأ الفنان خالد صالح تصوير أول مشاهد مسلسله الجديد «9 جامعة الدول»، منتصف الشهر الحالي، بعد اختيار المخرج محمد مصطفى فى أول تجاربه التليفزيونية له، والمسلسل قصة وسيناريو وحوار فداء الشندويلي.

ويشارك فى بطولته أمام خالد صالح 5 ممثلين من 5 بلدان عربية منهم محمود العراقي من العراق، ومريم حسن من لبنان، ويجري حاليا تصفية لعدد من الوجوه الشابة من السودان والمغرب وفلسطين، للمشاركة في المسلسل لتكون اللكنات واللهجات والأدوار في مواقعها، حيث يدور المسلسل في إطار اجتماعي إنساني يحمل طابعا سياسيا قومياً.

وأبدى خالد إعجابه بالنص خاصة مع حرصه على الظهور في قالب جديد، بعيداً عن الدراما الاجتماعية التي ارتبط بها فى العامين الماضيين في مسلسل «موعد مع الوحوش» و»الريان» الذي عُرض في العام الماضى وحقق نجاحاً كبيراً.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:57 AM
عبلة كامل.. ارملة قتيل في «الوالدة باشا»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382752.jpgتعاقدت الفنانة عبلة كامل على بطولة مسلسل «الوالدة باشا»، للعرض في شهر رمضان المقبل، ومن المقرر أن تبدأ التصوير قريبا.

ويشاركها البطولة الفنان أحمد رزق وباسم السمرة ودينا فؤاد، وجارٍ حاليا اختيار باقي أبطال المسلسل، وهو من تأليف محمد أشرف وإخراج شيرين عادل، ومن إنتاج شركة كونكت مصطفى البحيرى ومها سليم.

وتدور الاحداث حول امرأة بسيطة يتعرض زوجها للقتل امام عينيها فتضطر إلى تحمل مسؤولية ابنائها الاربعة، حيث تمتلك كشكا تبيع فيه السجائر والعصائر، عقب ان انقلبت حياتها رأسا على عقب، يشاركها المسؤولية الابن الأكبر (باسم السمرة) ... وتتصاعد الاحداث عندما يتهم باسم بجريمة قتل تحاول والدته واشقائه اثبات براءته منها.

يذكر أن آخر أعمال الفنانة عبلة كامل مسلسل «نص أنا نص هو»، وشاركها في البطولة عبير صبري، محمد وفيق، منة بدر، تهاني راشد، ومن إخراج رائد لبيب.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:57 AM
بسام الملا .. يقدم جزأين جديدين من «باب الحارة»

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382750.jpgاكد المخرج السوري بسام الملا، انه وقع عقدا مع القناة المنتجة لمسلسل «باب الحارة» بجزأيه السادس والسابع، لعرضهما على التوالي في رمضان 2012 ورمضان 2013، بعد ان واجه الملا اخفاقا خلال اخراجه مسلسل «الزعيم» من حيث المشاهدة الجماهيرية.

وابرم الملا مع شبكة الانتاج السعودية عقدا لانجاز جزأين من المسلسل الخاص بالبيئة الشامية، على ان يكتب النصوص السيناريست السوري مروان قاووق، حسب جريدة الوطن الكويتية.

وبدوره قال قاووق: «فكرة انجاز جزأين جديدين من المسلسل قائمة منذ العام الماضي؛ لكنها تأجلت حتى هذه السنة»، واضاف: «رغم توقيعي عقودا مع المحطة الخليجية، لم ابدأ فعليا بالكتابة».

في الوقت ذاته اكد بعض العاملين ضمن افراد الفريق الفني للمسلسل ان النسخة الاولية من النص باتت جاهزة، ويتوقع ان تتفق الجهة المنتجة مع كاتب سوري شاب، ليخضع النص لمعالجة درامية تمتّن الحوارات المكتوبة وتعطي الاحداث ابعادا اعمق، خاصة ان السطحية الشديدة شابت الجزأين الاخيرين من العمل.

حول عودة الفنان عباس النوري «ابو عصام» والفنان سامر المصري «العكيد» للمسلسل، رفض الملا اعطاء تصريح، الا انه المح لعودة الاول بناء على رأيه بالدور الذي سيسند اليه، فيما استبعد عودة الثاني نهائيا.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:57 AM
انغام .. «عش قلبي» تمهيدا لـ«الميني ألبوم» الجديد

http://www.addustour.com/NewsImages/2012/01/1545_382746.jpgأعلنت المطربة المصرية أنغام أنها بصدد الانتهاء من «ميني» ألبوم جديد، استعداداً لطرحه في بدايات أعياد الربيع في عام 2012، وأكدت أنغام أنها صارت تفضل هذه النوعية من الألبومات احتراماً للظروف التي تمر بها شركات الإنتاج وكذلك مصر، كما أنه يحقق التواجد دون أعباء مادية ثقيلة على كاهل المنتجين.

يذكر أن أخر أعمال أنغام كان أغنية «سبته» للشاعر الغنائي الكبير بهاء الدين محمد وألحان إيهاب عبد الواحد، وأخر ألبوماتها كان «محدش يحاسبني» والذي ضم 3 أغنيات جديدة فقط من انتاج شركة «ذا بيسمنت ريكوردس» للإنتاج الفني.

الى ذلك.. تطرح انغام قريبا اغنيتها الخليجية «عش قلبي» بعد أن قامت بالانتهاء من وضع صوتها على الأغنية الخليجية الجديدة عش قلبي» التي كتبها الشاعر الإماراتي حسان العبيدلي من ألحان الفنان فايز السعيد، وصرح الشاعر حسان العبيدلي بأنه سعيد بهذا التعاون الذي يجمعه مع فنانة كبيرة لها مكانتها بين الجمهور العربي والخليجي الذي لا يقل أهمية عمّا هو في وطنها مصر.
التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:58 AM
بلومزبري تصدر "ماكس يكتب مسرحية" لسالي جريندلي


عمان ـ الدستور

تصدر دار بلومزبري- مؤسسة قطر للنشر، هذا الأسبوع، كتابًا جديدًا لكاتبة الأطفال البريطانية سالي جريندلي بعنوان "ماكس يكتب مسرحية".

وقالت دار بلومزبري، في بيان صحفي أصدرته أمس الأول، إن إصدار سلسلة الأطفال الجديدة تأتي إيمانًا من مؤسسة قطر للنشر بضرورة إنشاء مكتبة أدبية متكاملة للنشء العربي، مشيرة إلى فقر المكتبات العربية من هذا النوع من الكتب الجاذبة والمتميزة التي تناسب السن المبكرة من فتيان وفتيات العالم العربي.

وأوضح البيان أن "ماكس يكتب مسرحية" هي قصة مؤثرة وفكاهية وتناسب الأطفال من الجنسين، مضيفًا أن الكاتبة البريطانية سالي جريندلي هي كاتبة شهيرة في قصص الأطفال وحائزة العديد من الجوائز في مجال أدب الطفل... الأمر الذي دفع بلومزبري إلى تبني إصدار كتبها.

تدور القصة حول ماكس، الولد الصغير صاحب المخيلة الكبيرة، الذي بعدما يشاهد أحد العروض المسرحية يقرر أنه يود أن يؤلف مسرحية هو الآخر، فيطلب من دي.جي. لوكاس، مؤلفة كتب الأطفال الشهيرة أن تساعده. حيث يعيش ماكس، الطفل الوحيد، مع أمه الأرملة ويطمح لأن يُصبح كاتبًا، فيراسل ويبدأ الاثنان في تبادل الخطابات مع "دي. جي.لوكاس" كاتبته المفضلة والبطاقات القصيرة التي تتحلى بروح الفكاهة، يتشاطران فيها تجاربهما بشأن كتابها الأخير". لوكاس "الشخصية والاقتراحات حول الكتابة، وعذاب".

وأكدت مؤسسة قطر للنشر أن "ماكس يكتب مسرحية" يهدف إلى تنمية الملكة الإبداعية للنشء، بينما يتناول كذلك قضايا المراهقة الشائعة بأسلوب سلس تربوي.

يشار إلى أن سالي جريندلي كاتبة أطفال بريطانية، حصلت كُتبها على عديد من الجوائز، منها جائزة "سمارتيز" الذهبية، وصدر لها ما يقارب من المئة كتاب. وتعيش سالي جريندلي في شيلتنهام بالمملكة المتحدة. وعملت في مجال الكتابة للأطفال منذ بداية مستقبلها المهني، حيث بدأت كمحررة في نادي كتب الأطفال، وتعمل الآن كاتبة متفرغة.


التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:58 AM
الساريسي يصدر "أدب الحكاية الشعبية في فلسطين والأردن"


عمان - الدستور

ضمن سلسلة "كتب شهرية"، التي تصدرها وزارة الثقافة، صدر، حديثا، كتاب حمل "ادب الحكاية الشعبية في فلسطين والأردن"، لمؤلفه الدكتور عمر عبد الرحمن الساريسي، وجاء الكتاب في 365 صفحة من القطع المتوسط.

ونقرأ في مقدمة المؤلف، التي حملت عنوان "هذا الكتاب وهذه الحلقات": "وضعت هذه الحلقات الإذاعية في العقد الأخير من القرن الماضي، وكان من المنتظر ان تثبت هذه الحلقات، بعد إعدادها، في برامج الإذاعة الأردنية، وتقوم الواحدة على شرح مصطلحات الحكاية المختلفة، وتوضيحها في شكل حواري تمثيلي، بعد أن يستمع الناس لهذه الحوارات، إنها أشبه ما تكون ببعض برامج "كان يا ما كان"، الذي يتردد في بعض الإذاعات العربية".

ويضيف: "القيمة الموضوعية التي تنهض عليها هذه الشروح قائمة أصلا على ثقافة جامعية جادة، إنها، باختصار، دراسة علمية لموضوع الحكاية الشعبية، صبت في قوالب تمثيلية، ينهض بأدوارها مجموعة من الفنانين المتخصصين، تتيح للمستمعين فرص التسلية بالاستماع إلى القصص الشعبي الممتع أولا، كما تتيح لهم أن يتعلموا شيئا علميا عن النوع من القصص الشعبي".

والحلقة الأولى تفصل في مفهوم الحكاية الشعبية بكل ما فيها من معاني القصص الشعبي، المجهول الأصل، المتناقل على الأجيال، بالأسلوب الشفوي، وتعرض الثانية لمصطلح الحكاية الخرافية، والثالثة تقارب بين هذين الضربين من أنماط الحكاية، والحلقات التالية تتكفل بشرح الحكايات المرحة وحكايات الحيوان والمعتقدات والتجارب الشخصية وحكايات الشطار، وتتحدث بعض الحلقات عن الحكاية الشعبية في البلدان العربية، من مثل: مصر والسعودية ولبنان وسوريا والسودان والعراق وفلسطين والأردن وتونس.


التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:58 AM
فعاليات اليوم


مؤتمر صحفي لوزير الثقافة

يعقد وزير الثقافة د. صلاح جرار الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم، في مبنى الوزارة مؤتمرا صحفيا، للحديث عن إنجازات الوزارة في العام الماضي 2011، وكما يتحدث د. جرار عن خطة وبرامج وزارة الثقافة للعام 2012، بحضور أمين عام الوزارة مأمون التلهوني ومدراء المديريات في وزارة الثقافة.



الفيلم الفرنسي «سحر البرجوازية الخفي»

تعرض لجنة السينما، في مؤسسة عبد الحميد شومان، الفيلم الفرنسي «سحر البرجوازية الخفي»، أحد أشهر أفلام المخرج لويس بونويل، وذلك الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم. الفيلم نفسه ينطلق من دعوة عشاء في مطعم، تتطور بين الواقع والخيال، إلى حوادث غير متوقعة على طريقة بونويل السوريالية.



«البيت الأدبي» يقيم ملتقاه الثاني

يقيم البيت الأدبي ملتقاه الثاني، بالتعاون مع جمعية الفن التشكيلي في الزرقاء، الساعة الخامسة من مساء اليوم في الجمعية، ويأتي هذا الملتقى بمناسبة احتفال البيت الأدبي بدخوله عامه الثامن، والذي أسسه القاص أحمد أبو حليوة في عمان عام 2004.


التاريخ : 10-01-2012

سلطان الزوري
01-10-2012, 09:58 AM
فعاليات مقبلة


معرض «ذاكرة الوطن»

تحت رعاية الدكتور محمد الحلايقة، يفتتح الساعة الخامسة من مساء السبت المقبل معرض (ذاكرة الوطن) لخمسة فنانين من فلسطين (احمد كنعان، خضر وشاح، ساهر الكعبي، رانيا عقل، وروان ابو الهوا) وبتنسيق من الفنان الفوتوغرافي الأردني عبد الرحيم عرجان، وذلك في جاليري «13» بشارع المدينة الطبية.



«الشباب وشؤون المجتمع الأردني»

ضمن أمسيات نشاط (كتاب الأسبوع) تستضيف دائرة المكتبة الوطنية الدكتور مجدي الدين خمش للحديث عن كتابة بعنوان: (الشباب وشؤون المجتمع الأردني) في أمسيةٍ ثقافيةٍ يقدمها الدكتور محمود قظام السرحان، وبمشاركة الدكتورة لانا مامكغ، ويدير الندوة الأستاذ حسين نشوان، وذلك عند الساعة السادسة من مساء يوم الأحد المقبل في قاعة الاحتفالات الرئيسية.


التاريخ : 10-01-2012