المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النشرة الثقافية والفنية العربية والعالمية


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 [9] 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72

بدوي حر
06-21-2011, 09:43 AM
تجلّي .. سهرة في بيت بلدنا

http://www.alrai.com/img/331000/330949.jpg


عمان- الرأي- ضمن مشروع تجلّي والذي أطلقته مجموعة نقش الثقافية ( ثقافية المكتب الشبابي لحزب الوحدة الشعبية) لتقديم المواهب الجديدة في العزف والغناء والشعر وكتابة النثر والرسم والمسرح، أقامت المجموعة سهرة تجلّي الأولى مساء أمس في بيت بلدنا.
قدّم السهرة الشاعر رامي ياسين مسؤول مجموعة نقش الثقافية بأن « تجلّي تأتي لأن الأحلام تهرول بعيدا عنا، تقفز فوق أجسادنا، وقد لا نحس بها، وان أحسسنا يكون الحلم غير الذي رأيناه» وأضاف بأن «تجلي هي الرؤية الصحيحة، هو الوضوح لا الحياد، هو هي أن نعرف ماذا نريد وبالضبط ما نريد».
بدأت السهرة بوصلة غنائية للعازف محمد الفار والمغنية دانا الفار حيث أخذوا الحاضرين الى غيوم التجلي والحلم، بأغنية يا عود وكل ده كان ليه، وفوق النخل فوق وشو هالايام.
وقدّم الشاعر جاد الاسعد مجموعة من صائده التي حملت وجعا مناسبا لما يمر به الوطن العربي، وبدأ بقصيدة فيتوريو والتي أهداها الى الشهيد فيتوريو أريغوني، وما أن انتهى من قصيدته حتى غنّى الجمهور برفقة محمد الفار أغنية أناديكم تحية للشهيد.
وقدّمت آية الموسى مونولوج «تجلي اجتماعي» نقدت فيه المجتمع والمفاهيم المغلوطة والمشوهة وتناولت أزمة الهوية بقالب ساخر، وبمشهد مسرحي ممتاز حيث علّق محمد ودانة الفار في كثير من مقاطع المونولوج بمقاطع موسيقية غنائية ساخرة مثل تلفن عياش وكذب عياش.
ويدعو أعضاء مجموعة نقش الثقافية اصحاب المواهب تقديم نبذه عن موهبته عبر البريد الالكتروني
(Naqsh_Group@*****.com (Naqsh_Group@*****.com)) .

بدوي حر
06-21-2011, 09:43 AM
موسى حوامدة يقرأ في الرواد الكبار

http://www.alrai.com/img/331000/330941.jpg


عمان- الرأي- تقام أمسية للشاعر موسى حوامدة في السادسة مساء اليوم ضمن برنامج مبدع وتجربة بتنظيم منتدى الرواد الكبار، يشارك فيها الناقد د.مصلح النجار. وحوامدة.
أصدر مجموعات شعرية ، منها: «شغب، تزدادين سماء وبساتين، شجري أعلى، أسفار موسى العهد الأخير، من جهة البحر، سلالتي الريح وكما يليق بطير طائش وهو كتاب مزج بين النثر والشعر.
الى ذلك صدر للشاعر حوامدة مؤخراً عن دار أرابيسك للنشر مجموعة شعرية بعنوان «موتى يجرون السماء» .
تقع المجموعة فى 120 صفحة من القطع المتوسط. وتضم قصائد، منها: «حين يأتى الموت، ليست ميتة هذه القصيدة، الشبيهة، شجرة الموتى، موتى يجرون السماء، للندم الذى يخلفه الموتى، كما يرغب الجبل، كما ليلى يطرق باب الفجر، هناك عند حافة الأغانى، كأس وحيدة، لنهتف للوردة، أخشى المساحة التى تلي العتمة، لن أحط من قيمة الصفاف».
تدور قصائد المجموعة حول الموت والتفاصيل التى يراها المسافر من شبّاك مركبته باتجاه الأزل كالأم، الحبيبة، الوطن، الأصدقاء، الشهداء، والحياة بكل تناقضاتها ومباهجها ومآسيها باعتبارها أشياء يرنو لها المسافر فى قطار الموت.
الزميل موسى حوامدة يعمل مديرًا للدائرة الثقافية بجريدة الدستور ، عضو رابطة الكتاب الأردنيين. حصل على عدد من الجوائز وترجمت أشعاره إلى غير لغة.

بدوي حر
06-21-2011, 09:44 AM
سواليف حصيدة




هاشم غرايبة
الموسم جيد، وكتبت برومانسية لذيذة عن سنابل القمح الذهبية، وشرب الشاي على خرزة بئر الماء، وعن جمال سهل حوران، وخصوبة أرضنا المعطاء.. لكني ظلّلت ما كتبت، وضغطت (delete)!
حصدت 60 دونماً ، وجنيت 10 أطنان قمحاً.. ماذا أفعل بها؟.. حقاً أنا محتار؟
هل تطابق حساب الحقل مع حساب البيدر؟!!.. لم أكن قلقاً وأتفقد الحقل سبلة سبلة كما كان يفعل أبي. فما عادت الأرض من أهم وسائل الإنتاج، ولا يشكل المحصول عماد حياة الناس!
بعد البيدر كان أبي يعطي كل ذي حق حقه: سداد الدين، الزكاة، حصة شيخ الجامع، حصة الحاووط، حصة المخضر (حارس الحقول).. الخ.
هذه الأرض ذاتها عملت فيها بمعية أبي حرّاثاً، وبذّاراً، وعشّاباً، وحصادا.. ومنحتنا عيشة محترمة، وأنفقت على تعليمنا في الجامعات أيضا.
تطورت أدوات الإنتاج الزراعي بسرعة، فصرنا نزرع حقل القمح في نصف يوم من أيام كانون، حيث البذار، والكيماوي المضاد للفطريات، والسماد.. يبذر كله من الماكينة (البذّارة) في وقت واحد. ثم نرش الحقل بمبيد الأعشاب الضارة في ربع يوم من أيام نيسان. وفي حزيران نحصد الحقل في ساعة زمن بعد عصر يوم قائظ.. (صار بالإمكان تشغيل ما كنتي حصاد معا في الحقل، بسبب تزايد الأراضي المزروعة اسمنتا واسفلت في قريتنا.. بينما كان أبي ينتظر أياما على راس الحقل ليحظى بماكنة حصاد، وكانت تقوم نزاعات وخصومات بسبب الدور على تلك الماكنة!..).
ولكن ما جدوى المحصول؟
عشرة أطنان قمحا تباع بـ 2500 دينار، يخصم ألف دينار مصاريف البذار والسماد والكيماوى وأجور ماكينات البذار والرش والحصاد آنفه الذكر. يبقى 1500 دينار (أقل من راتب ابني الشهري)!
نعم، إنها سواليف حصيدة!
كان يصاحب جني المحصول مجموعة من السلوكيات والطقوس والعادات والأغاني والألعاب باعتبارها موروث ثقافي ضاربة الجذور، ومنها ما يطلق عليه (سواليف الحصيدة) التي لا تعتمد الصدق والواقعية، بل تروى لتخفيف عبء العمل، ولتبعث المرح والنشاط.. وكان الناس يحبون السواليف بعد عناء يوم طويل..
.. عند الفجر رأيتُ في السهوب جنيّاً يعزف على قصبة. وكانت جنيّات الوادي الجميلات يرقصن حوله. ولما اقتربتُ. نفرن كسربٍ من الأيائل!
قص أيضاً. ماذا رأيت؟
وصلتُ حقل القمح مع بزوغ الشمس. رأيتُ ثلاثَ عذارى على طرف الموجات الخضر، وكنّ يسرّحن شعرهن الأسود بمشط من ذهب.. ثم يطرن كسرب القطا.
قص أيضاً. ماذا رأيت؟
قبيل الغروب رأيت شيخاً من فضة، يعزف على نايٍ من قصب. وحوله الجنيات يرقصن، وثلاثُ عذارى يمسحن عرقه بشعرهن الحريري.
وكان الناس يحبونه لأنه يقص عليهم الحكايات.
خرج ذات صباح، ككل صباح.. سمع صوت ناي الجني، واقترب. لم تفرْ من أمامه جنيات الوادي، ورفرفن فوقه كسرب القطا.
فرك عينيه، وسار إلى حقل القمح؛ رأى الحوريات الثلاث على طرف الموجات الخضر يُسرّحن شعرهن بمشط الذهب.. ولم ينفرن!
تابع عمله بإزالة الأعشاب الغريبة من بين السنابل اليانعة، والجنيات الجميلات يحمن فوقه كسرب القطا..
قبيل الغروب؛ عزف الجني لحناً مذهلاً.. وجاءت العذارى الثلاث يمسحن عرقه بشعرهن الحريري!!
في ذلك المساء، عندما عاد إلى قريته، وسأله الناس كالأمسيات الأخرى:
هيا قص علينا.. ماذا رأيت؟
أجاب: لم أر شيئا!!
ذهبت بركة الحصاد، وبقيت السواليف..
حتى عام 1975 كنا نصدر قمحاً وعدساً إلى مرسيليا في فرنسا. اذكر هذا التاريخ لان اندلاع الحرب الأهلية في لبنان ذلك العام أدى إلى حريق محصولنا في ميناء بيروت..
عندي عشرة أطنان قمحاً مثل الذهب، وأشتري كل يوم بنصف دينار خبزاً مفئرناً من مخبز المدينة .
سواليف حصيدة.. أليس كذلك؟!

بدوي حر
06-21-2011, 09:44 AM
عرض فيلم (الزمن المتبقي)




عمان- الرأي- عرض فيلم «الزمن المتبقي» في دارة الفنون تعرض دارة الفنون – مؤسسة خالد شومان في السابعة والنصف من مساء اليوم الثلاثاء ، فيلم «الزمن المتبقي» لإليا سليمان.
يوثق الفيلم برؤية تنتقل عبر 60 عاما من الماضي، للذاكرة الفلسطينية التي يحاول الاحتلال الإسرائيلي محوها. يمزج الفيلم بين كتابة اليوميات المباشرة، والحس الأدبي الروائي الذي يأخذ تفصيلة ما، وينسج حولها عددا من الخيوط. النص الكوميدي الساخر حاضر بقوة، ودائما الأغنية العربية حاضرة بأصوات: ليلى مراد، عبد الوهاب، نجاة وفيروز.

بدوي حر
06-21-2011, 09:45 AM
محاضرة في اتحاد الكتاب

http://www.alrai.com/img/331000/330944.jpg


عمان- الرأي- نظم اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين محاضرة للدكتور خلف القيسي بعنوان « الجوار وأثره في اللغة والنحو « قدمه فيها الأستاذ مصطفى الخشمان.
قال المحاضر إن الجوار والمجاور كلاهما مصدر للفعل جاور، ويراد به في لغة العرب أن يؤثر الشيء في جاره ، ويأخذ أحكامه بتأثير هذه المجاورة مستعيناً برأي هشام في المغني وابن جني والسيوطي . وبين المحاضر ما جاء في الضرائر جر لجوار مطلقا مسموع عند العرب ووارد في فصيح الكلام وقد عقد له النحاة بابا على حدته لكثرته، مشيراً إلى ما ذهب إليه الدارسون أن الجوار في كلام العرب نوعان: تجاور الألفاظ ، تجاور الأحوال، مبيناً كل حال.
وعرف المحاضر أنواع الجوار المتصل فقال : هو ما يحصل فيه التأثر والتأثير في كلمة واحدة نحو قولهم : قنية، وصبية، وصبيان، وفلان من عليه القوم. مشيرا إلى أن العرب استقبحوا اختلاف حركات ما قبل الروي إذا كان مقيدا وهو المسمى في علم العروض « توجيها « ، شارحاً أن أن هذه الحركات مجاورة للروي المقيد (القاف) فكأن اختلاف الحركات واقع على القاف فأشبه هذا الإقواء ، لان هذه الحركات قبل الروي المقيد لما جاورته وكان الروي في أكثر الأمر مطلقا لا مقيدا ، صارت الحركة قبله كأنها فيه فكاد يلحق ذلك بقبح الإقواء ، بمعنى أن الحرف المتحرك إذا وقع رويا في الشعر المقيد سكن .وشرح المحاضر أنواع الجوار في اللغة والنحو.

بدوي حر
06-21-2011, 09:45 AM
قراءات شعرية في رواق طوق الحمامة

http://www.alrai.com/img/331000/330947.jpg


عمان - الرأي - قرأ الشاعران جاسر عموري ونزار سرطاوي في الأمسية التي أقامها رواق طوق الحمامة بمنتدى الرواد الكبار عددا من قصائدهما.
استهل مدير الأمسية التي أدارها الكاتب مخلد بركات بدعوة الشاعر محمد نصيف لتقديم الشاعرين وتسليط الضوء على تجربتيهما اللتين جمعتهما قواسم مشتركة فكلاهما هجرا وطنهما المحتل فلسطين ليلتحفا أشواك الغربة بحثا عن مرفأ ٍ يمنحهما شيئا من الطمأنينة فأكملا مشوار الحياة من دراسة جامعية وعمل بعيداً عن مرتع الصبا حاملين الذكريات الجميلة يشدهما الحنين إلى وطن قدر له أن يرتدي أثواب الحزن منذ أكثر من نصف قرن .
وصف عموري في قصيدة « المكلا « حبه لتلك المدينة اليمنية كجزء من الوطن العربي مستذكراً جراحات فلسطين ، وفي « زهرة الفستق « حوارية بينه وبين امرأة ساقتها المصادفة إليه ظناً منها أنه رجل آخر يشبهه . ومرّ بـ « لؤلؤة في القلب» . أصدر عموري عدة دواوين شعرية منها : « أجنحة الريح « و « حب من نار « و « صرخة وطن « و « الحب والوطن « و « الوفائيات وزهرة الفستق « .
الشاعر نزار السرطاوي لم يخرج عما ذهب إليه عموري فقصائده التي ألقاها تنقلت بين الحنين إلى الوطن وبين وقوفه أمام سحر المرأة ففي قصيدة « إلى سرطة « وهي القرية التي ولد فيها يسكب في أحرف القصيدة دمع لهفته على الذكريات الجميلة ، ثم قرأ قصيدة « تمرد « وختم بـ» عينا جانيت « وسرطاوي أصدر ديوانه الأول « بين زمانين » . في ختام الأمسية قام الشاعران بتوقيع ديوانيهما «الوفائيات وزهرة الفستق» و « بين زمانين ».

بدوي حر
06-21-2011, 09:46 AM
إشهار منتدى ملكا الثقافي بقراءات شعرية وحفل لـ (المهابيش)




إربد - أحمد الخطيب - أقيم مساء أول من أمس، حفل إشهار منتدى ملكا الثقافي، الذي تأسس في نيسان الحالي، ويهدف إلى تنشيط وتفعيل الحراك الثقافي في مدينة ملكا، واشتمل الحفل الذي أقيم بالتعاون مع مديرية ثقافة إربد، على كلمات وقصائد شعرية، وفقرات غنائية وأهازيج وطنية.
وجه راعي الحفل محمد يوسف ملكاوي رئيس هيئة الأركان المشتركة السابق في كلمته التهنئة إلى الملك عبد الله بمناسبة الأعياد الوطنية، منوها بالإنجازات التي تحققت في عهد الملك.
ومن جهته قال مدير ثقافة إربد القاص علي عودة إن الأردن يشهد حركة ثقافية تصاعد معها دور المبدعين والكتاب في الحياة الثقافية، فازداد عدد الفعاليات والأنشطة، وتضاعف حجم الكتب الإبداعية، منوها بالخطة التي أطلقتها وزارة الثقافة .
ومن جانبه استعرض د. نواف ملكاوي في كلمته التي ألقاها باسم جمعية تنمية ملكا التطوعية أهدف الجمعية ومشاريعها المتنوعة.فيما تناول محمود فايز ملكاوي رئيس المنتدى أهداف المنتدى.
واشتمل الحفل الذي أقيم في قاعة جمعية تنمية ملكا التطوعية، على باقة من القصائد الشعرية، حيث شارك الشاعر نايف أبو عبيد بباقة من قصائده، ومنها قصيدة استذكر فيها أحد أساتذته في ملكا، فيما قرأ الشاعر عبد الرحيم جداية قصيدة « يا طفلة بدمي: ملكا»، وقرأ الشاعر د. بسام ملكاوي: « الأردن يتحدث، ورجال الأردن»، وختم الشاعر محمد عصام ملكاوي القراءات الشعرية بقراءة قصيدة، وفي ختام الاحتفال قدمت فرقة المهابيش الأردنية باقة من الأغنيات والأهازيج الوطنية.

بدوي حر
06-21-2011, 10:04 AM
نجوم الغناء.. «الإنتاج هو الحلّ» في مواجهة شروط المنتجين

http://www.alrai.com/img/331000/330895.jpg


في ظاهرة جديدة على سوق الغناء المصري، اتجه عدد كبير من المغنين في السنوات الأخيرة إلى إنتاج ألبوماتهم على نفقتهم الخاصة، معتمدين على أنفسهم بعيداً عن شركات الإنتاج، وأبرز هؤلاء سميرة سعيد وعلي الحجار وإيمي ونيكول سابا… وغيرهم. فهل انتهى عصر شركات الإنتاج، ما دفع نجوم الغناء إلى خوض التجربة بأنفسهم، أم أن عقود الشركات مجحفة بحق الفنانين؟
يردّد البعض أن الأجور الخيالية التي يطلبها نجوم الغناء هي السبب في إحجام الشركات عن الإنتاج، فيما يذهب البعض الآخر إلى أن القرصنة على الألبومات عرّضت شركات الإنتاج لخسائر كبيرة، فأحجمت عن التعاون مع المطربين.
يؤكد المطرب علي الحجار – بحسب صحيفة الجريدة الكويتية–أن مشكلة الإنتاج أصبحت موجودة على مستوى العالم العربي كله، فبعد أن كانت لدينا 38 شركة إنتاج في مصر، تتوافر اليوم شركتان فقط هما «عالم الفن» و»نصر محروس»، وعلى المستوى العربي ثمة 90 شركة لم يبقَ منها إلا «روتانا»، ولم يعد أمام المطربين سوى أن ينتجوا لأنفسهم، مشيراً إلى أنه كان أحد أوائل المطربين الذين أنتجوا لأنفسهم منذ سنة 1981 بعد ألبوم «أعذريني»، كي لا يضطر الى الإذعان لشروط المنتجين، كذلك أنشأ استوديو صوت لتسجيل الأغاني الخاصة به نظراً إلى أن الجزء الأكبر من ميزانية الإنتاج يذهب إلى تأجير الاستوديوهات.
أما نيكول سابا فتلفت الى أنها قرّرت الإنتاج لنفسها كي لا يتدخّل أحد في خطة نجوميّتها، فغالبية شركات الإنتاج الآن لا تقبل بتوقيع عقد مع فنان إلا إذا أدارت هي أعماله بنفسها، وهذا ما ترفضه سابا بشدة، فهي بذلك ستكون تحت سيطرة الشركة المنتجة، إضافة إلى أن العقود تأتي غالباً غير مقنعة وغير عادلة لها كمطربة كبيرة لها اسمها في سوق الغناء.
بدورها، تقول ساندي إنها قررت منذ بداية مشوارها الفني ألا تعتمد على أي شركة إنتاج، لذا كان أول ألبوماتها «ابن جارتنا» من إنتاجها الخاص، كي لا يتحكّم أحد فيها، على حدّ قولها.
يشير المطرب محمد الحلو إلى أن أزمات كثيرة تقع بين المطربين وشركات الإنتاج بسبب سعي كل منهما إلى الحصول على ربح مناسب على حساب الآخر، ما دفع مطربين ومطربات كثراً إلى الهروب من تلك المشكلة عبر الإنتاج لأنفسهم.
أما دوللي شاهين فترى أن القرصنة الإلكترونية على الألبومات الغنائية هي التي جعلت الشركات تبتعد عن الإنتاج إلا في أضيق الحدود، ما أضرّ بصناعة «الكاسيت» كثيراً فتوقّفت عجلة الإنتاج، وصار النجوم في معظمهم ينتجون ألبوماتهم بأنفسهم.
المطربة الشابة ريهام عبد الحكيم تلتمس العذر للمنتجين، مشيرة إلى أن الأغاني تتعرّض للسرقة من الإنترنت، وأصبح المنتج لا يكسب إلا القليل من هذا المجال، لذا لم يعد أحدهم متحمساً للإنتاج عموماً حتى لو للأصوات القوية لأنه يعلم أنها مهما كانت جميلة لن تعيد إليه أمواله.
ليست القرصنة الإلكترونية هي السبب الوحيد لهذه الظاهرة بحسب المغنّي أحمد فهمي، مشيراً إلى أن الأزمة الاقتصادية أعادت توزيع خارطة الفن الغنائي، فعلى رغم زحمة المطربين ثمة نوع من الفراغ في الإنتاج أصاب صناعة الكاسيت، وكانت سبباً في توقف شركات كثيرة عن الإنتاج، ما جعل النجوم يتّجهون إلى الإنتاج بأنفسهم.
المطربة المغربية سميرة سعيد قالت إنها اتخذت قرار الإنتاج لنفسها بعدما عانت كثيراً مع شركة «عالم الفن»، مشيرة إلى أن محسن جابر لم يمنحها حقها في الدعاية أو تصوير الكليبات، لذا قررت أن تستقل بالإنتاج كي تضمن لأغنياتها الأفضل دوماً.
بدوره، اكتشف المطرب خالد سليم، كما يقول، بعد تجارب مريرة أنه لا مفرّ من خوض تجربة الإنتاج لنفسه بعدما تأكد له تراجع دور شركات الإنتاج التي تخلّت عن مسؤولياتها بحجة تعرّض الأعمال للقرصنة.
في المقابل، توضح مسؤولة الإنتاج في شركة «فري ميوزيك» أميرة محروس أن المطربين اتجهوا إلى الإنتاج لأنفسهم بسبب رفض شركات الإنتاج دفع الأرقام الفلكية التي يطلبونها والتي كان يلبّيها، للأسف، بعض شركات الإنتاج، لا سيما «روتانا» و{عالم الفن».
هاتان الشركتان، برأي أميرة، أحد أهم أسباب دمار سوق الكاسيت لأنهما يدفعان تلك الأجور الكبيرة التي لا يمكن للشركات الأخرى تحمّلها، خصوصاً في ظل انتشار القرصنة التي تسبّبت بخسائر كبرى لشركات الإنتاج.
في السياق نفسه، يشير مدير الإنتاج في شركة «ميلودي مصر» نبيل إدوارد إلى أن ما يحدث من أزمات بين المطربين وشركات الإنتاج، سببه الرئيس المطربون الذين يعتقدون أن شركات الإنتاج تجني أرباحاً خيالية من ورائهم، لذا يطلبون أسعاراً غير منطقية مقابل التعاقد معهم، الأمر الذي أدى إلى عزوف شركات الإنتاج عن الإنتاج أصلا.
أما الناقد الموسيقي أشرف عبد المنعم فيرى أن ثمة أسباباً كثيرة جعلت المطربين يقررون الإنتاج لأنفسهم، أبرزها شروط شركات الإنتاج التي يراها بعض هؤلاء مجحفة وغير مناسبة، إضافة إلى أن بعض هذه الشركات يجامل مطرباً على حساب آخر، بمعنى تأجيل ألبوم أحد المطربين وعدم إعطائه حقه من الدعاية الجيدة، في مقابل دعم مطرب أو مطربة أخرى، أي الإضرار بالبعض على حساب البعض الآخر، ناهيك بالقرصنة التي جعلت شركات الإنتاج تتعرض لخسائر كبيرة فأصبحت غير متحمّسة للإنتاج.

بدوي حر
06-21-2011, 10:05 AM
مصطفى قمر.. البوم وفيلم وابتعاد عن الإعلام

http://www.alrai.com/img/331000/330896.jpg


«ألبوم» و»فيلم» و»ابتعاد عن الإعلام» هذه هي حياة المطرب مصطفى قمر حاليا، حيث يجهز مجموعة من الأغاني ليطرحها في ألبوم جديد ولكنه لا يستعجل تسجيلها أو طرحها في سوق الكاسيت. كما يرى قمر – بحسب صحيفة اليوم السابع المصرية–أن الجمهور حاليا ليس في حاجة إلى أغاني الحب العاطفية والرومانسية بل هناك أمور أهم من ذلك بكثير، كما يستعد لدخول فيلم سينمائي جديد، وفضلا الابتعاد عن الإعلام منذ اندلاع ثورة 25 يناير.
- لماذا اختفيت عن الساحة الإعلامية منذ اندلاع ثورة 25 يناير ولم تعلن عن موقفك؟
أعلنت عن موقفي بدون كلام، فكان من السهل أن أسافر وأترك البلد مثلما فعل غيري، لكنني حرصت على ألا أترك بلدي ونزلت لحماية منزلي ومنازل جيراني ضمن اللجان الشعبية، ولولا تلك اللجان الشعبية لما استمر الثوار في ميدان التحرير، ولولاها لاضطروا إلى النزول لحماية منازلهم بأنفسهم، فاللجان الشعبية كان لها دور هام ومؤثر في ثورة 25 يناير لا نستطيع أن نغفله.
- لكنك لم تخرج لتعبر عن موقفك السياسي في وسائل الإعلام وقتها؟
لم أتكلم لأنني لا أحب ركوب موجة أو أعمل بطولة زائفة، أنا مثل أي مواطن عادى «ماليش في السياسة»، وكنت استقى معلوماتي من الصحف القومية والمستقلة، والتليفزيون المصري، ولم أكن أعرف حجم الفساد المنتشر في البلاد ولا حجم الفلوس التي تم سرقتها من أموال البسطاء والكادحين، وأعتقد أن ثوار 25 يناير لم يكن يتوقعون أن يسير السيناريو بذلك الشكل لأنه سيناريو من تدابير ربنا.
- وماذا كان رد فعلك على الأحداث التي شهدتها الثورة؟
في يوم 25 يناير أولى أيام الثورة لم أكن أفهم حقيقة الموقف، وكنت شايف شباب زعلانين، لكنني لم أخرج لأشتمهم في التليفزيون، لان كان بينهم أصحابي وأصحاب أبنائي، وسعدت جدا عندما طالبوا بإسقاط الحكومة، لأنني كنت مضار في أكتر من شيء، منها الضرائب التي كنت أدفعها 4 مرات في السنة، وفى النهاية تم عمل قضية تهرب ضريبي لي، وكنت أدفع جمارك مبالغ فيها بدرجة كبيرة لسيارتي، ولم أجد يوما ردا على تساؤل يجول في ذهني «الضرايب دى بتروح فين؟
أما يوم 28 يناير استفزيت جدا وأصيبت بالاكتئاب وأصبحت ساخطا جدا على النظام، ووجدت نفسي بلا شعور أقف في البلكونة اصرخ أحيانا وأكلم نفسي أحيانا» يا ريس مستني إيه.. اتنحى بقى».
-لم تصنف ضمن القوائم السوداء أو البيضاء للفنانين.. هل تعمدت أن تكون محايدا؟
أولا أنا لست مع القوائم السوداء لأنه يجب أن يكون هناك نوع من التسامح في النهاية، فهناك فنانين لم يكونوا يدرون حقيقة الأمر، أما ثانيا فقد اتصل بي شخص ما لن أذكر اسمه وطلب منى أن أشارك في مظاهرة مؤيدة لمبارك، وضحكت وقتها من شدة الاستفزاز، وزعقت للناس اللي قالوا كده.
- ما تفاصيل ألبومك الجديد الذي تجهز له حاليا؟
انتهيت من تجهيز مجموعة أغاني جديدة، لكن الفن يرتبط بحالة الوطن، ونحن حاليا نحتاج إلى أغان وطنية والبلد في حاجة إلى أغان بشكل مختلف، و»مش وقت أغاني الحب الرومانسية العاطفية دلوقتي»، وعندما اشعر بأن الأمور استقرت، والناس تحتاج إلى أن تسمع مشاعر وأحاسيس مثل الأول سأطرح الألبوم على الفور.
لكنني أرى أن الناس تحتاج حالياً أكثر إلى العمل، ومن الممكن أن ننجز أشياء كثيرة جدا نفيد بها بلدنا غير الأغاني، وفعلا تكلمت مع ناس على مشروع اجتماعي إنساني لصالح بلدي لكنه مازال في مرحلة دراسة الجدوى، وسأعرضه على المجلس العسكري لأنه موضوع كبير ومحتاج لإمكانيات جبارة.
- لماذا تحرص على البطولة السينمائية بجانب الغناء؟
عندما اجلس في المنزل بالبيجامة» وأمسك ريموت الكنترول وأغير في قنوات التليفزيون وأرى أفلامي تعرض في قنوات مختلفة أشعر بالسعادة خصوصا أنني حرصت على أن تكون أفلاما جيدة يفتخر بها أبنائي، وتعلمت من المطرب عبد الحليم حافظ ومحمد فوزي وغيرهم من المطربين القدامى أهمية السينما فهؤلاء كانوا أذكياء جدا وحرصوا على أن تكون لهم أفلام سينمائية وبداخلها أغان جميلة، عاشت مع الجمهور حتى الآن، فالسينما تؤرخ للفنان وهذا منطقي الذي أتبعه دائما، ويكفى أن أقول إن أغاني أفلام حليم وفوزي يحفظها الجمهور أكثر من أغانيهما السينجل.
- وماذا عن الفيلم السينمائي الجديد؟
أقوم بتحضيره حاليا، لكن ليس هناك شيء بالفعل حتى الآن، والأمر لا يتعدى كونه فكرة في مرحلة التحضير، و»لسه لحد ما نشوف الدنيا ماشية إزاي»، فالبلد تشهد تغيرات كثيرة وهناك حالة من عدم الاستقرار في أمور عدة، والفن يتأثر بكل ذلك، وعموما سأبدأ فيلمي السينمائي الجديد بعد شهر رمضان المقبل.
- بدأت الغناء مبكرا وعاصرت عقودا مختلفة فما الاختلاف بين الموسيقى والغناء في فترة التسعينيات من القرن الماضي عن العصر الحالي؟
الموسيقى في تلك الفترة كانت تعتمد على جمل موسيقية قليلة جدا لكنها كانت تصل إلى القلب بسرعة، لكن حاليا أصبحت الجمل الموسيقية كثيرة جدا، وهو ما نراه بوضوح في أعمال الفنان حميد الشاعرى مثلا فهناك اختلافا كبيرا بين النوعية التي كان يقدمها في التسعينيات والتي يقدمها حاليا، فقديما لم يكن هناك استعراض عضلات في الموسيقى، ولكن ليس معنى كلاما أن الموسيقى حاليا سيئة ولكن التطور أصبح يفرض نفسه على كل المجالات.
- لكن يحدث كثيرا حاليا أن يتحول مطرب جديد فجأة إلى نجم بعد تقديمه لأغنية تلقى رواجا ؟
عادى جدا وشيء طبيعي، فالموضوع يشبه شخص لديه طفل جديد يفرح به كثيرا ويهتم به ويحبه لكن شعوره به يكون مختلف تماما عن شعوره بابنه عندما يكبر ويصبح شابا، وهناك من ينجح ويستمر لأن اختياراته تكون صائبة جدا، فتضيف لتاريخه أما من يقدم أغنية ويختفي فانا أشبه ب «الفشار بيفرقع» فقط.
- وما رأيك في مقارنة بعض المطربين الشباب لأنفسهم بنجوم الغناء السوبر ستارز؟
الموضوع بيكون عبارة عن مجاملات وهذا كثيرا في الوسط الفني، ومن الممكن أن يكتب شخص صديق لمطرب ما عنه أنه ينافس كذا وكذا، لكن هذا ليس صحيحا ولا يبقى سوى التاريخ، وأي شخص يستطيع عمل مقارنة بسيطة بين أي مطرب والآخر، حيث يكفى أن يجلس مع نفسه يغنى أغانيهما ويحكم بنفسه عدد الأغاني التي يحفظها لهما، أو على الأقل يتذكر لأحدهما أغنية من أولها لآخرها.
- هل تشجع ابنيك إياد وتيام على دخول مجال الفن؟
الفن لا يعترف بالوساطة، لكن إياد يلعب جيتار ويغنى، لكن التمثيل ليس كثير، لكن تيام التمثيل رقم واحد عنده وبيلعب درامز، لكنني أفضل أن اتركهما لحريتهما الخاصة ولا أفرض عليهما شيئا.
- وما أحلامك للمستقبل؟
بحلم أن كل الناس يكون عندها ضمير صاحي، وللأسف إحنا عندنا أزمة ضمير و»يا ريت كل واحد يعرف إن ربنا شايفه ويشتغل بضمير»، وليس معنى الثورة إشاعة الفوضى، ويجب على الناس أن تعي ذلك جيدا، وبكلم الناس الشعبيين وأقولهم: اتقوا ربنا واتصرفوا صح.

بدوي حر
06-21-2011, 10:06 AM
«بهجتي الوحيدة» في «شومان».. الذهاب في شتى الاتجاهات

http://www.alrai.com/img/331000/330899.jpg


على الضفة الآسيوية لمضيق البسفور الذي يفصل اسطنبول إلى أوربية وآسيوية، تجري أحداث الفيلم التركي «بهجتي الوحيدة» -الذي تعرضه لجنة السينما في شومان في السابعة من مساء اليوم الثلاثاء- في منطقة بسيطة مهملة حيث يسود الفقر والعنف والدعارة على الرغم من الجمال الطبيعي للمنطقة. شخصيات الفيلم الرئيسية ثلاثة هم الجد طريح الفراش، وابنه المالك لقارب صغير يؤمن من خلال عمله عليه الذي قد يكون قذرا أحيانا دخلا متواضعا، والحفيدة «حياة» التي تبلغ الرابعة عشر من العمر. يعيش هؤلاء الثلاثة في كوخ متواضع وسط أشخاص آخرين مهمشين أو خارجين على القانون. تواجه حياة من بداية عمرها حياة صعبة وعليها أن تتدبر أمرها، فالأم مطلقة ولا تراها حياة إلا نادرا فهي متزوجة من شرطي ورزقت منه بطفل يأخذ الحيز الأكبر من اهتمامها. بعيداً عن حركة ورومانسية العيش قرب الماء، تقاسي حياة شظف وضنك العيش. ولكن لدى حياة غريزة البقاء. حيث تلهمها قدرتها على الشجاعة والتحمل والأمل في وجه هذه المحن بوجود إمكانية عيش حياة أفضل بالرغم من الظلم متعدد الأوجه في عالم مجحف.
يعني اسم هذا الفيلم بالتركية «ما زالت هناك حياة» ومن هنا اختيار هذا الاسم للصبية المراهقة، (كلمة حياة في العربية والتركية تحمل نفس المعنى). إن حبكة الفيلم وكما يريدها المخرج «ريها اردم» تذهب بالمشاهد في شتى الاتجاهات. قد يبدأ الفيلم بمشهد ما وينتهي أو يعاد دون أن يقدم شرحا أو تفسيرا مباشرا، كما لو أن المشاهد ينظر إلى أحجية عليه أن يجمع قطعها المتناثرة.
من ناحية أخرى، يوظف المخرج الأغنية في الفيلم بشكل جميل، فالأغنية الأولى» أنت سعادتي وإشراقي»، و الثانية» أنا احبك» تشكل نقيضا لحياة الصبية المراهقة بطلة الفيلم «حياة» التي تلعب الدور الرئيسي، فهذه الصبية غير قادرة على التواصل مع من حولها، ونحس أحيانا أنها لا تتكلم بل تهمهم.
لإغناء ما يريد المخرج توصيله في فيلمه هذا يعمد أولا، إلى «التلاعب» بالضوء والظلال واللون، وثانيا، إلى استعمال صوت مصاحب لشريط الفيلم لا ندرك طبيعته فهو يتراوح بين صوت عاصفة أو صوت تحطم زجاج و... الخ
يبقى هذا الفيلم الذي تجري أحداثه في تركيا الحديثة عملا مؤثرا وطموحا من خلال رؤيته لجانب مهم ومهمل في الحياة التركية المعاصرة. والفيلم مترجم للإنكليزية. العرض القادم: الثلاثاء 28/6/ 2011 الفيلم الأسترالي: «الأقدام السعيدة».

بدوي حر
06-21-2011, 10:06 AM
نوال الزغبي: مسيرتي الفنية مرت بسرعة كبيرة

http://www.alrai.com/img/331000/330900.jpg


أكدت الفنانة اللبنانية نوال الزغبي أن زواجها في سن مبكر أكبر خطأ في عمرها، وأنها ستمنع ابنتها من تكرار هذا الخطأ، وستسعى إلى منح أولادها خبرتها وإبعادهم عن الإعلام، كذلك عن مشاكلها العائلية والطلاق، مشيرة إلى أنها تعلقت بالفن منذ صغرها، وأنها كانت تقلد الفنانة وردة الجزائرية، وأنها حببتها في الغناء.
واعترفت نوال بأنها أجرت عمليات تجميل، على الرغم من اضطرارها لنفي ذلك في أحد البرامج، وأوضحت أنها تضطر في بعض الأحيان للاستعانة بـ»بودي جارد» خوفًا من هجوم المعجبين عليها وتدافعهم، رافضةً ما تردد عن أن صورة غلاف ألبومها الأخير «معرفش ليه» لا تشبهها، وشددت على أن الصورة تحمل معاني كثيرة تعبر عن الأمل والحزن ومناجاة الله سبحانه وتعالى.
وقالت نوال -في مقابلة مع برنامح «حديث البلد» على قناة «MTV» اللبنانية -: «لقد تزوجت في سن مبكر وهو خطأ عمري، وأرفض أن تكرر ابنتي هذا الخطأ، وسوف أمنعها من خوض هذه التجربة قبل أن يكون عندها الوعي الكافي بالحياة التي تنتظرها، وتؤهل نفسها لهذه الخطوة جيدًا».
وأضافت «أسعى دائما للحفاظ على أولادي من أي مكروه أو خطأ مررت به، ومنذ أن أصبحت أمًا أحاول إبعاد أولادي عن الإعلام وعن المشاكل العائلية والطلاق حتى لا تؤثر هذه الأمور في حياتهم، ودائمًا أدعو الله أن يعينني على هذا الأمر، وأن أظل قادرة على تحمل المسؤولية».
وشددت الفنانة اللبنانية على أنها أحبت الفن منذ الطفولة، وأنها كانت تقف أمام المرآة وتقلد الفنانين خاصة النجمة الجزائرية وردة التي كانت تعشفها وتحب أغانيها، معتبرة أن تعلقها بوردة وتقليدها أغانيها سبب اتجاهها للغناء واحترافه، وأنها إذا لم تصبح مغنية كانت ستكون سيدة أعمال في أي مجال من مجالات الموضة.
ورأت نوال أنها لا تصدق أنها تغني منذ 20 عامًا، وأن مسيرتها الفنية مرت بسرعة كبيرة، مرجعة ابتعادها عن الإعلام في الفترة الأخيرة إلى انشغالها بالتجهيز لألبومها «معرفش ليه»، الذي نزل الأسواق مؤخرًا، فضلا عن مرورها ببعض الظروف الشخصية. وأبدت سعادتها بالنجاح الكبير الذي حققه الألبوم خلال الأشهر الثلاثة الأولى لطرحه في الأسواق، لافتة إلى أنها كانت تريد تأجيل طرحه بسبب أحداث الثورات التي تمر بها المنطقة، إلا أن قرصنته وتسريبه عبر الإنترنيت أجبراها على طرحه في وقت مبكر.
وأشارت الفنانة اللبنانية إلى أنها صورت أغنية «ألف ومية»؛ لأن موضوع الأغنية جريء إلى درجة كبيرة، ويحكي قصة تعانيها شريحة كبيرة من المجتمع، مشيرة إلى أنها تستعد حاليًا لتصوير أغنية الألبوم «معرفش ليه»
ونفت نوال تقليد أي مشاهد من «كليبات» أخرى في «الكليب»، وأن وجود ذلك مجرد مصادفة، خاصة وأن كثيرًا من «الكليبات» العربية والأجنبية فيها مشاهد مقلدة، لافتة إلى أن «كليباتها» القديمة تم تقليدها أو أخذ مشاهد منها.
ورفضت ما تردد في وسائل الإعلام عن أن صورة غلاف الألبوم لا تشبهها، مشددة على أن زاوية الصورة أحدثت هذا اللبس عند بعض الأشخاص، وأوضحت أن الصورة تحمل معاني كثيرة تعبر عن الأمل والحزن ومناجاة الله سبحانه وتعالى.
واعترفت الفنانة اللبنانية بإجراء عمليات تجميل على الرغم من نفيها السابق الخضوع لأية عملية، وأوضحت أن الجميع حاسبها على هذا الخطأ رغم أنها اضطرت في أحد البرامج لنفي هذا الأمر، وأن نيتها كانت قول الحقيقة، مشيرة إلى أن غالبية النساء ينكرن خضوعهن لعمليات التجميل، خاصة وأن هذا الموضوع يلامس أنوثة المرأة.
وأعربت نوال عن سعادتها بالمشاركة في مهرجان موازين المغربي، الذي استطاع تحقيق شهرة عالمية في الفترة الأخيرة، معتبرة أن مشاركتها فيه إضافة كبيرة لرصيدها الفني، وأن ظهورها في حفلة بصورة منفردة كان من اختيار إدارة المهرجان وسعدت بهذا التمييز.
وأشارت إلى أنها لا تحب مصاحبة «البودي جارد» لها دائما، إلا أنها تضطر لاستخدامهم في بعض الحفلات خوفًا من هجوم المعجبين عليها، لافتة إلى أنها خلال مهرجان موازين لاقت تفاعلا كبيرا من الجمهور، وأنهم ذهبوا خلفها للفندق الذي تقطن فيه، وأن الأمن منعهم إلا أنها أصرت على الخروج لهم والتقاط الصور معهم.

بدوي حر
06-21-2011, 10:07 AM
علي الحجار: أخطأت بالرهان على الفن الجيد

http://www.alrai.com/img/331000/330901.jpg


بدأ علي الحجار عقد جلسات وبروفات استماع لموسيقى الأغاني التي يقدمها في مسلسل «وادي الملوك»، وهي أكثر من 30 أغنية قصيرة ضمن الأحداث، بالإضافة الى أغنيتي المقدمة والنهاية. وقال الحجار، إن الموسيقار عمار الشريعي يعكف حالياً على وضع ألحان أغاني المسلسل، التي كتبها عبدالرحمن الأبنودي وسوف نبدأ تسجيلها مباشرة، نظراً لضيق الوقت المتبقي ليلحق العمل بشهر رمضان.
أشار علي الحجار إلى أنه يتمنى التعاون مع شركة إنتاج تتولى مشروعه الغنائي الذي ينوي تنفيذه، وهو إصدار أنجح الأغنيات التي قدمها في تترات المسلسلات من خلال ألبومات غنائية.
وقال – بحسب صحيفة الاتحاد الاماراتية -: الفكرة تأتي استجابة لرغبة الجمهور الذي يلتقي بي في حفلاتي ولكن المشكلة في كيفية الحصول على تنازل من شركات إنتاج المسلسلات.
وقال الحجار: انتهيت من تسجيل كل أغاني ألبومي الجديد «اصحى ياناير» الذي أنتجته على نفقتي الخاصة تفاعلاُ مع ثورة 25 يناير ويتضمن 11 أغنية، وتعاون معي في الألبوم عدد كبير من الشعراء وهم عبدالرحمن الأبنودي وسيد حجاب وبهاء جاهين وناصر رشوان وعثمان إسماعيل وهاني شحاتة ومجدي النجار، ومن الملحنين عمر خيرت وأحمد الحجار وأحمد حمدي رؤوف وأمير عبدالمجيد وحمدي صديق وخليل مصطفى ويضم 7 أغنيات جديدة كتبت خصيصاً للثورة المصرية وأربع أغنيات قديمة من ألبومات سابقة.
وقال الحجار: هذا الألبوم دين، وأشعر بأنني مقصر تجاه الثورة لأنني لم أكن داخل الخطر مع شبابها، ومستقبلا سوف تعالج الأغاني التي أنوي تقديمها مشاكلنا مثل الرشوة والفساد والتواكل، والكسل، ودعم الأفكار التي تدعو للوحدة الوطنية.
وأشار إلى أنه كان ينوي أن يضم الألبوم 20 أغنية إلا انه استقر على 11 أغنية فقط حسب رغبة شركة صوت القاهرة التي ستقوم بتوزيع الألبوم.
وقال: لم يكن هناك اعتراض على الأغاني، لكن صوت القاهرة رأت أن 20 أغنية عدد ضخم، لذلك فالأغاني الأخرى سوف تطرح تباعاً لأنني لن أكتفي بهذا الألبوم.
وقال الحجار: الآن الأفكار تغيرت والغناء للوطن أصبح مثل الغناء للحبيبة، والدليل أنني في ألبومي «اصحى ياناير» دفعت كل ما أملك وبدأت أصرف من «تحويشة» العمر ووقت إنتاجي للعمل لم أدقق في تكلفته بدليل أنني أنتجت 20 أغنية طرحنا منها 11 فقط، ولو كنت أنظر للمكسب والخسارة لاكتفيت بنصف الأغاني.
وأكد الحجار أن موضة العري والابتذال في الكليبات بدأت تتراجع بشكل كبير في الفترة الأخيرة، ولا أحد يعول عليها خاصة في ظل انتشار وسائل التكنولوجيا التي تتيح للشباب مشاهدة ما هو أكثر من ذلك، وبدأ بعض المطربين والمطربات التخلي عن هذه النوعية من الكليبات، ومنهم هيفاء وهبي في أغنيتها الأخيرة التي أعادتها إلى مصر حيث ظهرت محتشمة للغاية.
وأوضح أن النجومية في الغناء لا تعتمد على تقديم المطرب فناص جيداً فقط، وإنما تعتمد أيضاً على نسبة 30 في المئة فن جيد، و70 في المئة تتمثل في قدرة المطرب على أن يكون نجماً، مشيراً إلى أن بعض مطربي جيله لم يهتموا بالوصول إلى النجومية، ولم يعرف البعض الآخر كيفية الوصول للنجومية.
وقال إنه كان يعتقد أنه يرتكز على فن جيد وأنه هو الذي سيبقى وكل من حوله سيظهر لفترة ثم يختفي، معترفاً بأنه كان على خطأ وأن ما يعمله عمرو دياب وتامر حسني أهم في عالم النجومية.
وأكد أن عمرو دياب أحد أهم الرموز في عالم الغناء العربي مثله مثل الساسة والاقتصاديين وغيرهم، لافتا إلى أنه حافظ على مكانته على الساحة، ولم يهتز على الرغم من صدامه بنجومية راغب علامة وكاظم الساهر وغيرهما.
ورغم إشادة علي الحجار بعمرو دياب إلا أنه رفض تقييمه على المستوى الفني، متعللا بأن تقييمه سيكون خاضعاً من الناحية الفنية البحتة.
وقال الحجار إنه يحب صوت تامر حسني وألحانه ولا يقبل كلمات أغانيه لأنها سيئة، لكنه شدد في الوقت نفسه على أنها للأسف سبب نجاحه، لافتاً إلى أنه يحب أيضا أصوات شيرين عبدالوهاب، ولؤي، وبهاء سلطان.
يقول علي الحجار إن المطربين الشباب الجدد من الرجال لا يمتلكون أصواتاً ذكورية، باستثناء بهاء سلطان، مشيراً إلى أن أصواتهم رفيعة، وقد تتقارب من بعضها في بعض الأحيان. ولفت إلى أن الأغنية الشعبية لم تختف عن الساحة الفنية، إلا أنه شدد على أنها تظهر بصور مختلفة من فترة إلى أخرى، لافتاً إلى أن شعبان عبدالرحيم صديقه، ويحب أن يستمع إليه في بعض الفترات.
ورفض علي الحجار فكرة اعتزال الغناء، معتبراً أن الغناء أهم شيء في حياته، وأنه لا يفكر في الاعتزال أبدا، خاصة وأن الغناء قد يكون أهم من زوجته وأولاده.

صخرية حزينة
06-21-2011, 10:09 AM
مشكور اخوي الله يعطيك العافيه

بدوي حر
06-21-2011, 10:18 AM
إيمي ترشق جمهورها بالحذاء في أول حفل بعد تأهيلها

http://www.alrai.com/img/331000/330914.jpg


بعد طول انتظار الجمهور لها ، عادت المغنية البريطانية المثيرة للجدل إيمي واينهاوس لتغضبه بالتلعثم والأداء الهزيل المشوش.. بل وبمظهرها الذي أوحى بأنها لم تتعاف بعد من الإدمان.
وذكرت صحيفة «ميرور» البريطانية الشعبية امس أن مغنية البوب الشابة بدت متلعثمة ، تترنح ، وتبتلع كلماتها خلال الأداء في أول حفل لها بعد الخروج من مستشفى لإعادة التأهيل في لندن تلقت به العلاج للتخلص من إدمان الكحوليات والمخدرات وغادرته منذ ثلاثة أسابيع.
ورد الجمهور بوابل من السخرية والتهكم على الارتباك والأداء السيئ لواينهاوس التي بدت بأعين مرهقة تعانق نفسها وتكرر مسح أنفها خلال حفل ليلة أمس الأول السبت في بلجراد.. وبلغ الأمر أن رشقت واينهاوس جمهورها بأحد نعليها ثم بحامل الميكروفون.
وصفت وسائل الإعلام الصربية الحفل بأنه «فضيحة» و»كارثة». ونفث الجمهور الذي دفع حوالي 35 جنيه استرليني لحضور حفل واينهاوس – وهو ما يعادل ثمن متوسط الدخل الشهري في صربيا – عن غضبه بمدونات على موقعي تويتر ويوتيوب أدانوا فيها واينهاوس.. كما طالب الكثير منهم باستعادة أمواله.
(د ب أ)

بدوي حر
06-21-2011, 10:18 AM
فستان «النفق» لمارلين مونرو يباع بمبلغ 4.6 مليون دولار




بيع فستان ذو ثنايات عاجي اللون كان يتطاير حول مارلين مونرو في مشهد ايقوني من فيلم (هرشة السنة السابعة) بمبلغ 4.6 مليون دولار امريكي في مزاد اقيم في نهاية الاسبوع لازياء هوليوود متجاوزا التقديرات الى حد كبير.
وما يطلق عليه فستان «النفق» ربما يكون اكثر الاشياء التي يمكن التعرف عليها في تاريخ صناعة السينما. وفي الفيلم الذي اخرجه بيلي وايلدر في 1955 بعث قطارا يمرر تيار هواء من خلال نافذة مشبكة وتقف مونرو فوقه بصورة طائشة معلنة «اليس هذا لذيذا..»
وكانت التقديرات تشير الى ان سعر الفستان الذي صممه وليام ترافيلا سيتراوح بين مليون ومليوني دولار ويعد جوهرة التاج في مزاد استمر قرابة 12 ساعة باعت فيه الممثلة ديبي رينولدز حوالي 600 زي وقطع تذكارية في بيفرلي هيلز يوم السبت. وبيع فستان احمر مطرز ارتدته مونرو في فيلم (الرجال يفضلون الشقراوات) بمبلغ 1.2 مليون دولار. واشارت تقديرات ما قبل البيع الى ان سعره سيتراوح بين 200000 و 300000 دولار. وبيع فستان اسكوت ارتدته الممثلة أودري هيبورن في فيلم (سيدتي الجميلة) وكان يحمل نفس التقديرات بمبلغ 3.7 مليون دولار. وعرضت المجموعة ازياء ارتدتها نجمات اخريات في هوليوود من جريس كيلي وناتالي وود واليزابيث تايلور الى مادونا ومايك مايرز.
( رويترز)

بدوي حر
06-21-2011, 10:20 AM
وردة تؤجل طرح ألبومها الجديد

http://www.alrai.com/img/331000/330897.jpg


قالت الفنانة الجزائرية وردة: «إنها ستتعاون مع ليلى كنعان -مخرجة كليبات المطربة اللبنانية نانسي عجرم- في إخراج أغنية جديدة كانت قد سجلتها ضمن ألبومها الجديد، الذي أرجأت طرحه بسبب ربيع الثورات العربية»، وأرجعت في الوقت نفسه سبب عدم مشاركتها في مسلسلات مصرية منذ سنوات إلى عدم جودة «السيناريوهات» التي تُعرض عليها.
وقالت وردة الجزائرية -بحسب ام بي سي-: «إنها ستعمل قريبًا على تصوير «كليب» لأغنية «اللي ضاع من عمري» وهى من كلمات هاني عبد الكريم ولحن خالد عز، بعد أن استقرت على المخرجة ليلى كنعان لتولي مهمة إخراجه».وبررت الفنانة هذه الخطوة بقولها: «إنها تتابع المخرجة اللبنانية منذ فترة، وإنها شاهدت لها أكثر من «كليب» ناجح خلال الفترة الماضية، وخاصة مع الفنانة نانسي عجرم».
وقد نفت وردة أن يكون سبب تأخير الألبوم بسبب شركة «روتانا»، موضحةً أنها فضلت تأجيله لحين هدوء الأوضاع في الوطن العربي، مشيرةً إلى أنها لا تتعجل طرح الألبوم، معتبرةً أن هذه فرصة لها لكي تراجع العمل ليكون على المستوى الذي ينتظره منها الجمهور، الذي تعود له بعد فترة غياب. وأكدت الفنانة أنها انتهت بالفعل من تسجيل أغنياته وهى 6 أغنيات، منها: «فهموني»، و»عدت سنة»، و»ضميرك مستريح»، و»يا حب مين يشتري»، تعاونت فيها مع نخبة من الشعراء والملحنين، ومنهم: محمد عاطف، وأمجد العطافي، وأمير طعيمة، ومحمد يحيى، وخالد عز، والموزعين محمد مصطفى، وأحمد إبراهيم.
في سياق متصل، أعربت الفنانة الجزائرية عن أمنيتها في تقديم أغنية وطنية تعبر عن الأحداث الموجودة في الوقت الجاري ويمر بها الوطن العربي، وإن كانت تأمل أن تقدم جزءًا ثانيًا من أوبريت «وطني الأكبر»، الذي قدمته منذ سنوات طويلة مع نجوم الغناء في الوطن العربي ومصر، لكنها أرجعت السبب في تأخر هذه الخطوة لعدم وجود منتج يدعم هذه الفكرة.
ومن الغناء إلى التمثيل؛ حيث أبدت وردة سعادتها بالمشاركة في المسلسل الجزائري «جمعي فاملي»؛ حيث التقت بفريق العمل في زيارة خاطفة للجزائر منذ أيام قليلة، موضحةً أنها أعجبت بفكرة المسلسل، مشيرةً إلى أن ظهورها سيقتصر على اعتبارها ضيفة شرف ليس أكثر.

بدوي حر
06-21-2011, 10:21 AM
هاني سلامة: لا أشجع على تعدد الزوجات

http://www.alrai.com/img/331000/330898.jpg


نفى الفنان المصري هاني سلامة وجود مشاهد جنسية في فيلمه الجديد «واحد صحيح»، وأن هذه المشاهد السبب وراء اعتذار عديدٍ من الممثلات المشاركة به، كما أشار إلى أن العمل لا يشجع على تعدد الزوجات؛ حيث يتزوج فيه من ثلاث فتيات دفعةً واحدةً.
وقال هاني سلامة -بحسب ام بي سي- «فيلم «واحد صحيح» اجتماعي رومانسي، ولا يوجد به أي مشاهد جنسية». وأضاف: «اعتذار النجمات عن العمل ليس له أي علاقة بوجود هذه المشاهد من عدم وجودها»، وكانت عديد من النجمات قد اعتذرن عن العمل، مثل: يسرا اللوزي، وغادة عادل، ودنيا سمير غانم. وأكد هاني أن الفيلم لا يشجع على تعدد الزيجات من خلال الأحداث مثلما أشاع بعض الأشخاص؛ حيث يتزوج مهندس الديكور «عبد الله»، الذي يؤدي شخصيته من ثلاث فتيات، وأوضح أن المشكلة التي يقابلها بطل العمل تكمن في بحثه عن حالة الكمال في الحب، فحينما يتم ترشيح عروسة له يجد بها ميزة غير موجودة بالعروسة الأخرى.
حتى يقرر أن يتزوج من ثلاث فتيات كل واحدة منهن تحمل ميزة مختلفة، إلا أنه على الرغم من ذلك فإنه يظل مفتقدًا للسعادة في الحب وهو الشعور نفسه تقريبًا، الذي تشعر به زوجاته. وأشار هاني إلى أنه أجرى بعض التغييرات على مظهره «نيو لوك»، تتمثل في إطالة شعره بشكل يتناسب مع شخصية مهندس الديكور «عبد الله»، التي يجسدها في الفيلم.
وقال هاني: «إن الفيلم كان من المفترض أن يبدأ تصويره منذ فترة طويلة، إلا أن أحداث ثورة 25 يناير وحالة حظر التجوال حالت دون ذلك، لكن بالفعل بدأ تصوير الفيلم منذ أيام قليلة، بعد رفع حظر التجوال؛ لأن كثيرًا من المشاهد يتم تصويرها ليلا في الشارع».
فيلم «واحد صحيح» يشارك في بطولته: رانيا يوسف، وبسمة، وكنده

بدوي حر
06-21-2011, 10:21 AM
نجوى كرم تستعد لطرح جديدها

http://www.alrai.com/img/331000/330903.jpg


بعد أكثر من سنة انتظاراً لصدور ألبوم شمس الأغنية اللبنانية، نجوى كرم، وبعد أيام من الترقب لما سيكون عليه شكل الألبوم النهائي والأغاني التي سيتضمنها، استمتع الجمهور مؤخراً بالأغنية الحدث، والتي ستحمل – بحسب الاتحاد الاماراتية–اسم الألبوم «ما في نوم بعد اليوم» ضمن برنامج “صباحك غير” مع ميراي عيد على روتانا دلتا.
الأغنية التي كتبت كلماتها نجوى كرم، هي فكرة الموسيقي طوني عنقا وألحان الفنان وسام الأمير، وتحمل الكثير من الجديد والتجدد لشمس الأغنية. فقد فاجأت كرم محبيها بنمط موسيقي جديد، من خلال الإيقاع الذي غنته بنفسها، وفي هذا الأمر حرفية موسيقية كبيرة تؤكد موهبة نجوى وتمكنها من أدواتها، كما قال العنقا من خلال اتصال هاتفي بالبرنامج.
وقد برهنت كرم مرة جديدة على مقدرة غنائية متفوقة من خلال تأديتها للإيقاع بالشكل الذي ورد في الأغنية، خصوصاً وأن نوع هذه الأغنية ينفّذ للمرة الأولى في العالم العربي، إذ إن العمل كناية عن فكرة طوّرت لتصبح أغنية أدت خلالها كرم ما يعرف “بتفسير إيقاع الطبلة بالكلام”. و لعنقا عملين آخرين في الألبوم، و هما “يا بيّ” من كلمات وألحان سليم عساف وتوزيع طوني عنقا، و”لو بس تعرف” كلمات سليم عساف وألحان وتوزيع طوني عنقا.
وأضاف عنقا بأن نجوى كرم فنانة مجتهدة موسيقياً، تتدخل بكل شاردة وواردة وقراراتها صائبة وتنم عن احترافية وأكاديمية. وختم بقوله: إن نمط هذه الأغنية سيخلق خطاً موسيقياً جديداً في العالم العربي.
وفي اتصال ثان لميراي عيد مع الفنان وسام الأمير الذي يجمعه عملين آخرين في الألبوم مع كرم، هما “بياع الياناصيب”، كلمات حسين إسماعيل، ألحان وسام الأمير وتوزيع روجيه خوري وأغنية “ دلل”، كلمات مرسيل مدور وتوزيع روجه خوري، قال إنه تعب على وضع لحن أغنية “ما في نوم بعد اليوم”، إذ كان عليه أن يضع اللحن قبل أن توضع كلمات الأغنية، فاستوحى من الفكرة التي عرضت عليه وحاول ترجمتها. لذا فقد تمَ التعديل كثيراً على اللحن قبل أن يصدر بشكله النهائي، وذلك لإعطاء الأغنية قيمتها، سيما أن هذه الأغنية كانت الأخيرة التي ضمت للألبوم المتوقع صدوره عن شركة “روتانا” أواخر الشهر الجاري.

بدوي حر
06-21-2011, 10:22 AM
دينا فؤاد بين «أدم» و«كيد النسا»

http://www.alrai.com/img/331000/330905.jpg


قالت الفنانة الشابة دينا فؤاد انها ستظهر خلال رمضان المقبل من خلال ثلاثة أعمال درامية، بعدما تقرر عرض الجزء الثالث من مسلسل «الدالي». وأوضحت دينا -بحسب ايلاف- أنها تقوم بتصوير دوريها في مسلسلي «أدم» وكيد النسا» حيث تجسد في كل منهما دورًا مختلفًا، تقدمه للمرة الأولى على الشاشة.
ولفتت الى انها تجسد في مسلسل «أدم» شخصية «عليا»، وهي فتاة من طبقة ارستقراطية، تدرس الإعلام وتعمل صحافية، وتنحاز الى الطبقة الفقيرة، وتشارك في أي مظاهرات لمساندة الفئات التي تشعر بالظلم في المجتمع.
وعن دورها في مسلسل «كيد النسا»، قالت دينا انها تلعب دور فتاة مدمنة على المخدرات من طبقة فقيرة، وتكون ابنة «كيداهم» التي تقوم بدورها الفنانة فيفي عبده، وتمر بقصة حب وتواجه العديد من المشكلات.
وأشارت الى انها تحمست للاشتراك في العملين، على الرغم من اعتقادها انه من الأفضل للممثل ان يظهر من خلال عمل واحد، لكن سيناريو العملين جعلها توافق عليهما، مؤكدة أنها كانت ستشعر بالندم في حال الاعتذار عن أي منهما.

بدوي حر
06-21-2011, 10:24 AM
(الضوء الاخضر) يتصدر الايرادات




تصدر فيلم (الضوء الاخضر) الايرادات في امريكا الشمالية مسجلا 52.7 مليون دولار في ثلاثة ايام. والفيلم من اخراج مارتن كامبل وبطولة كل من وريان رينولدز وبليك ليفلي وبيتر سارسجارد.
وتراجع فيلم الاثارة والخيال العلمي (سوبر8) الى المركز الثاني بايرادات بلغت 21.3 مليون دولار. واخرج الفيلم جيه.جيه ابرامز وبطولة ايلي فاننج واماندا ميهالكا وكيل تشاندلر.
وحل في المركز الثالث الفيلم الجديد (طيور بطريق السيد بوبر) بايرادات بلغت 18.2 مليون دولار. والفيلم من اخراج مارك وترز وبطولة جيم كاري وكارلا جوجينو وانجيلا لانسبري.
وتراجع فيلم (الرجال اكس.. البداية) من المركز الثاني الى المركز الرابع بايرادات بلغت 11.5 مليون دولار. والفيلم من اخراج ماثيو فون وبطولة جيمس ماكفوي ومايكل فاسبندر وجنيفر لورانس.
( رويترز)

بدوي حر
06-21-2011, 10:24 AM
مطربون من 6 دول عربية يشاركون في مهرجان «من أجل مصر»




أعلن عدد كبير من المطربين موافقتهم النهائية على المشاركة متبرعين بأجورهم في أول مهرجان غنائي تشهده مصر بعد ثورة 25 يناير يقام تحت شعار «من أجل مصر».
وضمت قائمة المطربين المشاركين في المهرجان من مصر محمد فؤاد وخالد سليم وهشام عباس وأمينة وبهاء سلطان وسومة ودياب ومن لبنان نوال الزغبى ودينا حايك وهشام الحاج وأمل حجازي التي تجهز أغنية خاصة لمصر بمناسبة المهرجان يتم تقديمها للمرة الأولى.
كما تضم قائمة المشاركين التونسي صابر الرباعى والإماراتي حسين الجسمي والمغربية سميرة سعيد والأردنية ديانا كرازون وجميعهم تبرعوا بأجورهم بالكامل. ويهدف المهرجان لتنشيط السياحة وإعلان عن عودة الأمن والاستقرار للبلاد ويقام في ستاد القاهرة خلال الفترة من 21 إلى 24 تموز/القادم.
ويقام المهرجان تحت رعاية وزارتي السياحة والتضامن في مصر وهيئة التنشيط السياحي وشركة مصر للطيران وهيئة ستاد القاهرة بينما تقوم على التنظيم أربع شركات بينها شركتان مصريتان وأخريان من لبنان.
( د ب أ)

بدوي حر
06-21-2011, 10:45 AM
الصريح يخسر أمام الظاهرية في بطولة الاستقلال الكروية




اربد - ايهاب الشقران- افتتحت امس، رسمياً بطولة الاستقلال الكروية التي ينظمها نادي الصريح برعاية سمو الامير علي رئيس اتحاد كرة القدم ونائب رئيس الاتحاد الدولي الذي انتدب عنه د. فايز ابو عريضة عضو اتحاد كرة القدم.
وحضر الافتتاح عبد الرحيم العكور وزير الاوقاف رئيس اللجنة المنظمة العليا ورئيس بلدية الظاهرية المهندس سامي شنيور وشخصيات رياضية ورسمية الى جانب فرقة قوات الدرك للموسيقى.
ويشارك في البطولة (9) فرق قسمت الى ثلاث مجموعات بحيث يتأهل صاحب المركز الاول من كل مجموعة وصاحب افضل مركز ثاني، وضمت المجموعة الاولى كل من الجيش السوري واليرموك وقوات الدرك والثانية: الصريح والامن العام والظاهرية الفلسطيني فيما جاء في الرمثا والدفاع المدني وذات راس في الثالثة.
وبعد نهاية حفل الافتتاح خسر الصريح امام الظاهرية 0-1 على ستاد الحسن، وتقام مساء اليوم مباراتين الاولى تجمع الجيش السوري واليرموك في الساعة الخامسة على ستاد الحسن فيما يلاقي الدفاع المدني فريق ذات راس على ملعب الامير هاشم بالرمثا بذات التوقيت.
الصريح (0) الظاهرية (1)
بانت النوايا الهجومية للفريقين منذ الدقائق الاولى بعدما جاء الاداء مفتوحاً في جميع اركان الملعب، وشكلت الكرات البينية والتمرير القصيرة سمة للفريقين.
الظاهرية كاد ان يفتتح التسجيل عبر عرضية امير ابو عرار سددها انصار قيسية عاليا وهو امام المرمى وتأخر احمد علان في التسديد من داخل المنطقة.
بالمقابل لم تجد محاولات الصريح في ترجمة سرعة الاداء لرامي النمراوي وهاشم طناش في المنطقة الامامية لتعلو تسديدة الاخيرة العارضة ويخطف النمراوي الكرة قبل الحارس لكن المدافع عالج الموقف، فأضاع هاشم كرة نموذجية ارسلها انس الشهابات لداخل المنطقة فسددها خارج المرمى.
تمكن ابو عرار من وضع فريقه بالمقدمة عندما استقبل مباشرة عادل الصانع ودكها بالمرمى (60) قبلها كان حارسي الصريح يمنع مباشرة نسيم محاجنة من الدخول ليرد المحاميد بتسديدة مرت بجوار القائم الايسر واطاح مصطفى عصري برأسية بجوار القائم الايمن وابعد الحارس تسديدة هاشم قبل النهاية بقليل.

المثنى الزوري
06-21-2011, 11:52 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

بدوي حر
06-22-2011, 01:22 AM
مشكور اخوي المثنى على مرورك الطيب

بدوي حر
06-22-2011, 09:14 AM
الاربعاء 22-6-2011

مناظرة ساخنة بين مرشحيّ رئاسة رابطة الكتاب الأردنيين

http://www.alrai.com/img/331000/331087.jpg


ماضي: حاسبونا بناء على ميثاق (التجمع) حال فوزنا بالانتخابات
عمان- محمد جميل خضر - فرض ربيع الثورات العربية إيقاعه على المناظرة غير المسبوقة التي شهدها مساء أول من أمس مقر رابطة الكتاب الأردنيين في الشميساني، بين الكاتب موفق محادين مرشح قائمة تيار القدس لرئاسة الرابطة، والأكاديمي د. أحمد ماضي مرشح قائمة التجمع الثقافي الديمقراطي للمنصب نفسه.
المناظرة الأولى من نوعها خلال 32 عاماً ماضية من عمر الرابطة (ذكر عدد من مخضرمي الرابطة أن مناظرة مشابهة حدثت العام 1979)، التي أقيمت على أبواب انتخابات الهيئة الإدارية للرابطة المزمع إجراؤها في الثامن من شهر تموز المقبل، تبنى فكرتها وأدار الحوار فيها الزميل محمود منير مدير تحرير القسم الثقافي في الزميلة «العرب اليوم».
منير أوضح أنّ هذه المناظرة جاءت بدوافع «الرغبة في حوار معرفي يمايز بين التيارين المتنافسين، تقليدياً، لانتخابات إدارية الرابطة، و»الرغبة في تأسيس حوار يرتقي بالصحافة الثقافية، و»الرغبة في تقليل مساحة (النمائم الثقافية)، وفتح باب المكاشفة والمصارحة في المشهد الثقافي الأردني».
بسؤال لماضي بدأ العد التنازلي للمناظرة، التي تواصلت بإيقاع ضبطه منير، محاولاً الإمساك بقواعد المناظرة، التي تم الاتفاق عليها، رغم تجاوز بعض الحاضرين بالخروج على تلك القواعد
ماضي، في إجابته عن سؤال يتهم التجمع الثقافي بأنه ذو «لون موحد»، حيث يصفه البعض بالليبرالي، قال: «من الناحية التاريخية هو تجمع يساري، و يضم ـ بين صفوفه ـ أطيافاً فكرية، وسياسية متنوعة.
وعرف محادين «القدس» بأنه يضم طيفاً واسعاً من ممثلي الثقافة، وليس ممثلي الأحزاب السياسية، كما إننا نميز بين قارعي الجدران وقارعي الأجراس، ونحن من قارعي الجدران وليس الأجراس، ولا نريد أن نموت على مزابل النفط.
وفي سؤال آخر لماضي حول تأييد التجمع الثقافي للتغيير، عندما يكون تقدمياً، ليشمل الأقطار العربية كافة، قال ماضي: «بصفتي رئيساً لتحرير مجلة أفكار، كتبت افتتاحية العد قيد الطبع، حول التغيير والمسألة الثقافية، وكما قال هيجل التقدم هو الانتقال من حالة إلى حالة أعلى، والتغيير التقدمي هو الذي ينهض بالمجتمع، ولا بد له من التخطيط الذي يستند إلى رؤية شمولية، بحيث يكون المواطن هو الهدف من وراء التغيير»، ودعا ماضي الحاضرين إلى قراءة مقدمة مجلة أفكار، ثم دعا المثقفين إلى «التغيير في نهجهم»، وإلى أن «يعملوا من أجل تغيير أنفسهم».
نظير ذلك، يطالب تيار القدس بمقاومة التدخل الخارجي والاستبداد الداخلي، في الوقت نفسه. فهل يعني ذلك الوقوف إلى جانب الأنظمة في حال وجود تدخل خارجي مناصر للتغيير الثوري؟ سيجيب محادين عن هذا السؤال بقوله: بالتأكيد لا، لأننا قد قلنا ـ في ما سبق، وما زلنا نقول ، إن الاستبداد الداخلي والعدوان الخارجي هما وجهان لعملة واحدة. قد تتفهم موقفاً سياسياً، في لحظة ما، أو في ظرف ما، ولكن لا تستطيع تعميم هذا الموقف. كما أنه ـ بالنسبة للثورات ـ هناك ثورات حقيقية مشروعة، وهناك ثورات مضادة، وثورات ملونة، ونحن نميز ـ جيداً ـ بينها، ولا نخلط، وموقفنا واضح منها، تماماً.
الثقافة والسياسة
في سؤال آخر حول العلاقة بين الثقافة والسياسة في المناظرة التي كان الشأن السوري فيها الأكثر جدلاً ، قال ماضي يجب أنْ تكون الثقافة «الحصان القائد للسياسة وتثقيفها، وليس تسييس الثقافة»، كما ورد في البيان الذي أصدره التجمع الثقافي الديمقراطي.. إذْ كيف يتفق أن تكون الثقافة حصاناً للسياسة، وتثقيفها، في حين أنّ أعضاء التجمع «غابوا عن المشاركة في المسيرات المطالبة بالإصلاح، في الأردن، ولم ينتجوا أي خطاب يرفد هذه القيادة»، بحسب سؤال منير؛ يجيب ماضي بقوله: في ما يتعلق بالمشاركة، «فأنا أشارك بحدود ما أستطيع، ولست سياسياً، رغم أني اعتقلت في وقت مبكر.. أنا أظن بأنني مثقف، وأنا باحث ومشتغل في الفكر. ونحن نعتقد أن الثقافة هي المرجعية والبوصلة؛ فالثقافة أوسع ـ بكثير ـ من السياسة، والسياسة مجال من مجالات الثقافة. وأسعى إلى أن أكون مثقفاً؛ فالسياسي ليس معنياً بالشأن الثقافي، أو الإبداعي، فلمإذا الرابطة تعنى بالسياسة على حساب الثقافة؟ الثقافة أولاً، والسياسة ثانياً».
في الشأن نفسه قال محادين: «هناك فرق بين المثقف والسياسي، ويجب معرفة ذلك، ومعرفة كيف يكون ذلك، وكذلك ثمة فرق بين السياسي والوطني؛ فالوطني ليس حكراً على السياسي، وكل من شارك في الدعوة إلى الإصلاح الدستوري، من غير السياسيين، هو وطني. وهذه المشاركات هي حق الجميع، بوصفها عملاً وطنياً، والفرق بين السياسي والمثقف قضية فلسفية طرحت منذ القديم، وكان سقراط من أوائل من طرحها وتحدث فيها، فوجود السياسة في الأدب والفن. الفرق بين المثقف والسياسي يحتاج إلى ورشات عمل للحديث فيه، وإيجاده».
وبخصوص قضية قبول الأعضاء، طرح منير السؤال التالي: شكّكتم بمعايير قبول الأعضاء التي اعتمدها تيار القدس، خلال الدورتين الماضيتين. ما هي دوافع هذه الشكوك؟ فأجاب ماضي بالقول إنّ «أحد الكتاب، في مادبا، قدم عمله ولم يقبل عضواً، وقيل له: «إنك تجمعي»؛ لذلك رفض، ثم أقنعهم بأنه ليس تجمعياً، وذلك بعد أشهر، وقبل من دون أن يقدم عملاً. وثمة صديق وعازف ومطرب أتحدى لو أنه كتب حرفاً واحداً منشوراً، بأي جريدة، أيضاً، قبل عضواً، وعندما تلقيت قائمة الأعضاء الجدد تبين لي اسم شاعرة قبلت ولديها ديوان مخطوط، والنظام الداخلي ينص على أن يكون منشوراً؛ فهل هذه أو ذاك قبلوا لأغراض انتخابية؟ نعم، وأتحدى لو حدث كتلك القصص في عهدي أو عهد جمال ناجي».
د. محادين سيعلق على ذلك بقوله إن «د. ماضي نفسه لا يحق له أن يكون عضواُ في الرابطة لأنه لم يستوف شروط العضوية؛ فهو لم يقدم أي كتاب أو مخطوط، من تأليفه، ليكون عضواً في الرابطة. وهناك برهان على ذلك وهو ورقة بأسماء الأعضاء (دليل الكاتب)، ولا وجود لاسم د. ماضي فيها؛ فهو لا يحق له الحديث ـ أصلاً ـ في هذا الشأن». ثم تابع قائلاً بأنه «لو أردنا أن نبحث في الموضوع لوجدنا أن معظم أعضاء التجمع هم ليسو أعضاء، قانونياً، في الرابطة». ثم تمنى د. محادين إغلاق هذا الملف. وأضاف أن مَن أسَّس «الرابطة، في الأصل، الأحزاب، والنظام الداخلي لها (أي الرابطة) أشبه بالنظام الداخلي لأي حزب، وهو في حاجة إلى تجديد؛ فالرابطة ليست حزباً سياسياً، ويجب أن نطور هذا النظام، ونلقي عليه الصبغة الديموقراطية». ثم دعا محادين إلى «تجديد الرابطة ديمقراطياً من كلا الطرفين، وأن يتعاون كلا الطرفين: التيار والتجمع للإقدام على هذه المسألة. وأدعو إلى انتخاب مجلس مركزي وسيط، وتشكيل لجان مستقلة للعضوية».
ورداً على هذه الدعوة، قال ماضي: «أي تغيير يطرأ على النظام الداخلي لن يتحقق إلا بإجتماع هيئة عامة تعقد لهذا الغرض. وتيار القدس ـ في برنامجه الانتخابي ـ دعا إلى إجراء تغيير على النظام الداخلي، وثمة مشكلة إذا ما عقد اجتماع الهيئة العامة ولم يكتمل النصاب؛ فهل يعقل أن يتم إجراء تغيير على النطام الداخلي بحضور عدد قليل من أعضاء الهيئة العامة؟»
مقابل ذلك قال منير يوصف د. ماضي بأنه مستبد بالقرار داخل التجمع، ما سبّب شرخاً بين أعضائه. فيرد ماضي قائلاً: «المؤتمر الذي انعقد يوم السبت الفائت، والذي حضره الكثير، تمنيتُ أن يكون منهم واحد من تيار القدس ليقدم تقريراً عن الروح السائدة في ذلك المؤتمر. لكن، أحياناً، قد أخرج غاضباً من هذا المؤتمر، وقد يشتم أحدنا الآخر، ومع ذلك، وفي نهاية المطاف، قراراتنا تتخذ بصورة ديمقراطية، ولست مستبداً، ولو كنت كذلك لما كان هنالك تجمع ديمقراطي».
بعد ذلك، سأل منير د. محادين، قائلاً: أنت مثقف، وتبذل كل ما وسعك لإقامة علاقة مع السياسة. ما هو مشروعك الذي ستنجزه من خلال ذلك؟ وما مدى أهميته بالنسبة لأعضاء الرابطة؟
فأجاب محادين بالقول: «نحن في حاجة إلى ورشة حول السلطة والسياسة، ثم ما هي السلطة وما هو شكلها، هذه مسألة في حاجة إلى نقاش طويل، وإلى ورشات عمل للوصول الى تعريف. أنا لا أمارس عملاً سياسياً، بل أمارس حقي الوطني في الاعتراض؛ فلقد خلقت لأعترض. أما العمل السياسي فنزاوله خارج جدران الرابطة وإطارها، ومن حقنا ـ في الرابطة ـ أخذ مواقف وطنية لا سياسية».

التطبيع الثقافي
بخصوص التطبيع مع «إسرائيل»، سأل منير ماضي عن تعريفه للتطبيع الثقافي، الذي ستتعامل الرابطة ـ في ضوئه ـ مع أعضائها. فقال ماضي: «لا أرضى للفلسطينيين سوى فلسطين، ولا عاصمة لهذا الشعب المشرد سوى القدس الشريف. ونحن ضد أي معاهدة تسمى معاهدة سلام، وضد التطبيع من أوله إلى آخره.. الأمر واضح بغاية الوضوح، ومن يرى أحداً من أعضاء التجمع اقترب من التطبيع فليقل، ونحن نعتبر معاهدات السلام معاهدات استسلام؛ فلا سلام مع العدو الصهيوني إلا بعد تقرير المصير وعودة الأرض والسيادة». وبخصوص فك الارتباط، يقول ماضي: «فك الارتباط لم نفكر فيه، في التجمع، ولم يسبق لنا أن تحدثنا في هذا الموضوع».
حول هذه المسألة، ورداً على ماضي، قال محادين إنّ «التطبيع موقف معرفي، وليس مسألة وموقفاً سياسياً، وأدعو لعقد ورشة لمناقشة تعريفه وآلياته، وقد يأخذ شخص ما موقفاً ضد التطبيع السياسي، لكنه أكثر المطبعين، معرفياً». أمّأ بخصوص فك الارتباط، فقال محادين إن «الرابطة ليست محاكم تفتيش، وعلينا مناقشة هذه المسألة بروح أخوية؛ وفك الارتباط ـ قانونياً، وسياسياً، وإدارياً ـ ينبغي أن يكون مع العدو الصهيوني».
ماضي دعا في المناظرة التي تجاوزت الوقت المخصص لها بما زاد على ساعة، إلى دراسة البرنامج الانتخابي للتجمع، ومراجعة ميثاقه، وهو الميثاق الذي وصفه ماضي بأنه لم يترك شاردة ولا واردة إلا وتناولها؛ على الصعيد السياسي، الثقافي، النقابي المطلبي، وطالب بأن تتم محاكمة التجمع بناء على هذا الميثاق في حال فوزهم بالانتخابات المقبلة.
من جهته، ختم محادين برسالتين، واحدة داخلية تتعلق ببرنامج القدس الانتخابي الذي قال عنه أنه لا يتصف بالكمال، وهو يظل بحاجة دائماً لمشاركة الجميع من أعضاء الرابطة ومن أصدقائهم، وذكر أن البرنامج يحتوي على فراغات تحتاج لكي تعبأ إلى آراء المخلصين من الزملاء، وهو ما يمكن تحقيقه، بحسب محادين، من خلال إقامة حوار متواصل بين الهيئتين الإدارية والعامة، وعقد المؤتمرات وورش العمل وإقامة الندوات. مداخلة محادبين هذه، دفعت ماضي إلى مقاطعته معلقاً أن ما ورد في تلك المداخلة يشكّل استهزاء بالتجمع الذي ذَكَرَ ماضي أنهم يملكون ميثاقاً جامعاً مانعاً، قبل أن يقول مستدركاً «لا بأس ليستهزئوا».
أمّا اخر ما قيل في المناظرة، فكان قفلة مؤثرة من قبل محادين وجّه من خلالها رسالة إلى «كل الطغاة، وكل المستبدين»، الذين ذكّرهم بقصة أتيلا امبراطور قبائل الهور الآسيوية البربرية التي اجتاحت أوروبا ذات مرة، إذ قال أتيلا وقتها «حيث يمر حصاني فلا عشب ينمو ولا ينبت شنب في وجه رجل»، مات أتيلا، يكمل محادين رسالته، ونما عشب كثير».

بدوي حر
06-22-2011, 09:15 AM
محاضرة في (شومان) عن العولمة كـ (فكرة ثقافية)

http://www.alrai.com/img/331000/331088.jpg


عمان- الرأي- قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة اليرموك د. وليد عبدالحي ان مصطلح العولمة كفكرة ثقافية ظهر للمرة الأولى في كتاب علمي عام 1944، إلا أن مصطلح العولمة كظاهرة أيديولوجية لم يدخل إلى القواميس إلا عام 1961 .
وتساءل في محاضرة له بمنتدى شومان مساء أول أمس بعنوان « انعكاسات العولمة على الوطن العربي»، قدمه فيها وأدار الحوار د. أحمد سالم صالح عن الشكل النهائي الذي سيكون عليه المجتمع الدولي في نهاية المطاف؟ هل ستكون أمام مجتمع دولي واحد (العولمة) ؟ أم سيبقى الوضع الذي تركه لنا نظام ويستفاليا منذ 1648 (الدولة القومية)؟ أم نظام عالمي تتشارك فيه مع الدولة القومية قوى أخرى فوق الدولة (كالشركات عبر القومية، والمنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية ..الخ) وقوى دون الدولة (كالأقليات بأشكالها المختلفة، وهيئات المجتمع المدني .. الخ) أم أن الأمر سينتهي إلى نوع من الفوضى الدولية.
وتحدث المحاضر عن العولمة وعن مناهج قياس العولمة في الدراسات العربية مشيرا إلى انه عند مراجعة الادبيات السياسية العربية التي تعالج موضوع العولمة، نجد غيابا واضحا لمناقشة المناهج التي يتم على أساسها قياس درجة العولمة في بلد عربي معين.
وقال : إذا اعتبرنا أن العولمة تقود بالضرورة إلى الارتباط بالمجتمعات الرأسمالية كما يرى العديد من الباحثين العرب، فإن الدول العربية لم تحقق أي مواقع متقدمة في مؤشرات العولمة، رغم أن النفوذ السياسي الغربي في هذه الدول يصل إلى مستوى متقدم، ومن هنا نجد أنفسنا أمام معضلة فكرية وهي أن النفوذ الغربي في المنطقة العربية هو الأقوى قياسا للأقاليم الأخرى رغم أن هذا الإقليم العربي هو الأضعف من حيث درجة العوملة، الأمر الذي يعني أن النفوذ الرأسمالي غير مرتبط تاريخيا بدرجة العولمة فقط.
وتساءل المحاضر كيف نوفق بين أن بعض الدول العربية حققت مستوى عاليا في مؤشرات العولمة السياسية، لكنها بقيت ضمن الدول الأكثر استبدادا سياسيا، بينما الدول غير العربية _ كتركيا_ التي حققت مستوى مقاربا للدول العربية في مؤشرات العولمة السياسية حققت قدرا لا بأس به في الممارسة الديمقراطية.
وحلل المحاضر مؤشرات العولمة المركزية (العولمة الاقتصادية، العولمة السياسية، العولمة الاجتماعية)
وقال المحاضر : إن العولمة السياسية هي الأكثر تحققا في الوطن العربي، بينما هي الأضعف في المجال الاقتصادي والاجتماعي.

بدوي حر
06-22-2011, 09:16 AM
أفلام أردنية قصيرة .. مفردات وتفاصيل برؤى وأساليب متباينة

http://www.alrai.com/img/331000/331091.jpg


عمان - ناجح حسن - تنافست مجموعة من الأفلام الروائية القصيرة التي أنجزت بجهود مخرجين أردنيين شباب على جائزتي مسابقة أفضل فيلم أردني قصير وجائزة الجمهور ضمن فعاليات مهرجان الفيلم العربي الفرنسي التي عرضت الأحد الماضي في مركز الحسين الثقافي .
إلى جانب تلك النوعية الروائية من الأفلام عرضت أيضا باقة من الأفلام التسجيلية القصيرة هي نتاج صناع أفلام مستقلين أو ضمن متطلبات الدراسة وورش التدريب في مؤسسات تعنى بصناعة الأفلام.
كلا النوعين تتنافس عليها مجموعة من الأفلام الأردنية القصيرة المتباينة الرؤى والأساليب وتخضع اختياراتها لقرارات لجنة تحكيم إضافة إلى تصويت الحضور الذي يقدم جائزة الجمهور.
اشتملت المسابقة على الأفلام الروائية القصيرة التالية: (الدوائر المتتابعة) لرند بيروتي دقيقة واحدة تجريبي وصامت 2010، (بهية ومحمود) لزيد أبو حمدان 14 دقيقة 2011 ، (كولاج) لمحمد القاق دقيقتان 2011، (الناي) لمحمد نجمي 14 دقيقة 2010، (إيه بي سي) لمحمد سلامة 4 دقائق 2011، (طاريء) لكاتيا التل 5 دقائق صامت 2011، (ممنوع) لمحمد شهابي 10 دقائق 2011.
برز من بين تلك الأفلام فيلم (بهية ومحمود) كعمل ناضج يرتقي إلى مستوى إبداعي متطور يفيض بالمواقف الدعابات السوداء لواقع شريحة اجتماعية من كبار السن (رجل وزوجته) في عزلتهم اليومية لكنهم يضمرون مودة وألفة وحبا.
هناك أيضا عمل كاتيا التل الذي يجنح إلى ملامسة أبعاد تجريبية مستمدة من فنون الأداء المسرحي تكوينات وأزياء وتوظيف اللون الثابت، لكنه ظل يفتقر إلى تطعيم درامي مسكون بمخيلة الرؤيا وهو ما نجح فيه إلى حد ما (دوائر متتابعة) .
فيلم (إيه بي سي) وهو يقدم مقاومة فتى انتزع من مقاعد الدراسة ليعمل في ورشة تصليح سيارات لكنه يواظب على الدرس من خلال طريقته الخاصة في التسلل إلى حصة عبر نافذة الصف المدرسي قبل أن يعود إلى عمله متحملا إهانات ولعنات صاحب الورشة.
وعن أحدث أساليب التفاعل الاجتماعي في الوصول إلى المعلومة قدم القاق على نحو مباشر خطابية درامية زاعقة التوجيه لكن أسعفتها الوصول إلى بر النجاة إمكانيات بصرية وقدرة في التعامل مع مفردات اللغة الجمالية والمشهدية.
تردد نجمي المضي في فكرة موضوع فيلمه (الناي) بدت وكأنها مقحمة ولا تحتمل في دلالاتها وايحاءاتها عبر مثل هذا التبسيط في قراءة تباين الفروقات الاجتماعية والثقافية بين البشر حين اثر تصوير الهوة التي تدفع بأطفال أبرياء الوقوع ضحية الواقع!.
ولم تشفع تلك الجرأة لصناع فيلم (ممنوع) في التقاط ومعالجة تفاصيل الحياة اليومية للنشء الجديد ووقوعه فريسة الإدمان، حين بدت أسلوبيته تتعقب رؤى ومفاهيم الفيلم التقليدي الذي يغازل شباك التذاكر في صالات السينما التجارية.
في النوع التسجيلي شاركت أفلام: (سؤال واحد 50 شخص) لأحمد سمارة 10 دقائق 2011، (حلم قديم) لمهند بكر وسناء ابوحليمة 5 دقائق 2010، (بائع الأحلام) لهبة البوريني 13 دقيقة 2010، (هل هذا شرف؟) لداليا عودة 9 دقائق 2010، (نقطة سوداء) لإسلام حسن 13 دقيقة 2010، وفي جميعها ثمة بوادر في استلهام قواعد وأحكام الفيلم التسجيلي وهو ما ينعش طاقات الشباب الأردني في قدرة القبض على حالات إنسانية تتوارى في ثنايا الواقع والثقافة السائدة .
خفايا لافتة،وقناعات لا تستقيم مع الواقع حين يركن شخوص هبة البوريني إلى عناصر المفاجأة والثراء السريع والغيبيات بحثا عن سعادة مرتجاة،وعلى دفة أخرى هناك تلك الأحكام الجاهزة التي لا ترى في عملية اليانصيب مدعاة لفعل الخير كل ذلك جسدته كاميرا بفيلم (بائع الأحلام) بآراء متباينة بطاقة بصرية تتيح للمتلقي لحظات من التأمل والتدبير والتفكير.
في (حلم قديم) و(نقطة سوداء) ثمة ارتكاز على شخصيتين من الواقع يمتلكان حيوية وفرادة التميز بالنشاط الرياضي رغم حالة التهميش والإعاقة البصرية، ولكن في الوقت الذي تباينت فيه أسلوبية صانعي الفيلمين في التوغل داخل ذات الشخصية أو الغوص في محيطهما العائلي فان العملين شهادتان على لحظة الألم والأمل معا.
ويتطلع احمد سمارة إلى آفاق فكرية وجمالية أرحب بطرح سؤال واحد إلى مجموعة من الشخصيات المتنوعة الثقافات هم من بين القاطنين في دبي اليوم، قبل أن يفرد الفيلم إجاباتهم المتشابهة والمتباينة بحسب ذائقة كل منهم تعبيرا عن تطلعات أفكار وهموم وتطلعات الشريحة المستهدفة أمام الكاميرا، وعلى النسق إياه سار فيلم (هل هذا شرف؟) في نظرة مجاميع من المواطنين مختلفي الإقامة والمعرفة إلى واحدة من القضايا التي يعاني منها المجتمع المحلي تكررت فيه توظيفات داليا عودة لزاوية الكاميرا في استنطاق الشخصيات على نحو من الاستنساخ ومن دون أن تطلق العنان لمخيلتها في خلق أجواء تشويقية رغم استعانتها بمهن ذات دلالة (صاحب الملحمة مثلا ..) على مصائر من وقعن ضحية لمفهوم الخطيئة والشرف في أعراف المجتمع ونواميسه.
تكونت لجنة تحكيم الدورة الخامسة لمسابقة الفيلم الأردني القصير التي ستقرر منح جائزة أفضل فيلم يعلن عنها يوم غد الخميس من خمسة أعضاء أردنيين وفرنسيين مختصين بالسينما وفنون المرئي والمسموع برئاسة المخرج اللبناني بهيج حجيج والى جواره كل من: المخرجة والمنتجة ومؤلفة السينما والتلفزيون ساندرا قعوار والمنتجة السينمائية الفرنسية سيندي لوتيمبلير والإعلامي والناقد السينمائي محمود الزواوي والمخرج السينمائي محي الدين قندور.

بدوي حر
06-22-2011, 09:17 AM
مؤتمر صحفي للإعلان عن انطلاق فعاليات مهرجان موسيقى البلد

http://www.alrai.com/img/331000/331092.jpg


عمان - سارة القضاة - عقد مسرح البلد صباح امس في فندق القصر مؤتمره الصحفي للاعلان عن انطلاق فعاليات مهرجان موسيقى البلد في المدرج الروماني ومسرح الاوديون وسط العاصمة عمان، حيث ينطلق المهرجان مساء الاثنين 27/6 بحفل في المدرج الروماني تحييه اللبنانية اميمة الخليل، ويتواصل حتى الثالث من الشهر المقبل.
وحضر المؤتمر مدير مسرح البلد رائد عصفور، وعضو مجلس الادارة المخرجة سمر دودين، والمدير التنفيذي لمديرية الثقافة في امانة عمان سامر خير، ومديرة التسويق في بنك الاتحاد هدى الخطيب، ومديرة التسويق في فندق القصر حور طبري.
ويأتي المهرجان في موسمه الثاني برعاية أمانة عمان الكبرى، وتحت رعاية رئيس لجنة أمانة عمان الكبرى المهندس عمار الغرابيه، حيث يهدف بحسب ما اعلن عصفور «إلى تطوير آفاق جديدة لدعم الفنانين والموسيقيين الشباب الأردنيين والعرب من خلال تقديم أعمالهم في عروض موسيقية أمام الجمهور العربي، وفتح سوق فنية لترويج أعمالهم، بالإضافة إلى فتح المجال للتبادل الموسيقى بين الفرق العربية والفرق الأردنية ضمن كرنفال موسيقي ثقافي يتناغم مع تاريخ عمان».
ويسعى مهرجان موسيقى البلد الذي يقام كل سنتين بدعم من وزارة السياحة والآثار في كل من المدرج الروماني و«مدرج الأوديون» في وسط البلد إلى استضافة عدد من الفنانين العرب الشباب المحترفين ليقدموا أعمالهم للجمهور الأردني والعربي، وليشاركوا في لقاءات مفتوحة للاطلاع على أسلوب عملهم والحوار معهم حول الاتجاهات الموسيقية المعاصرة التي يعملون عليها.
وقال عصفور «يحظى المهرجان بعدد من الشراكات الداعمة للمسيرة الثقافية الفنية في الأردن، أولها الراعي الماسي بنك الإتحاد الذي دأب على دعم الثقافة والفنون في الأردن بشكل عام، ومسرح البلد بشكل خاص، وذلك من خلال تقديم الدعم المادي والعيني والمعنوي بما يعكس رؤية البنك المتطورة للمسؤولية الاجتماعية والثقافية للقطاع الخاص الأهلي وأهمية دعم المبادرات الثقافية الشابة في الأردن».
واضاف عصفور «تأتي مشاركة جمعية أصدقاء مهرجانات الأردن كشريك رئيسي في المهرجان للمساهمة في دعم مشاركة الفنانين الأردنيين الشباب بما يتوافق مع أهداف الجمعية بمناصرة الفن والفنان الأردني»، كما يقام المهرجان بدعم من فندق القصر، « فندق المهرجان» والراعي الرسمي لاستضافة الفنانين العرب المشاركين، ومطعم بوكس آت كافيه، المطعم الدائم لضيوف المهرجان، وبرعاية إعلامية من مزاج إف إم ومود 92 وبيت إف إم وجريدة الغد. اضافة الى الدعم المتواصل من شركة برزما، شركة خطاب، شركة بيكاسو ومطبعة فراس لمطبوعات المهرجان والموقع الإلكتروني «بندورة: موسيقى من هذا الحي».
واشار عصفور الى ان المهرجان «وسع اهدافه ومحاوره هذا العام»، وتقوم محاور مهرجان موسيقى البلد لهذا العام على لقاءات متخصصة حيث تقام طاولة مستديرة بحضور الفنانة أميمة الخليل مع الموسيقيين والفنانين الأردنيين الشباب بتاريخ 28/6، وطاولة مستديرة أخرى مع الفنانة سعاد ماسي مع الموسيقيين والفنانين الأردنيين الشباب بتاريخ 3/7.
كما سينتج المهرجان اسطوانة موسيقية تحتوي على أغنية لكل فنان/فرقة مشاركة في المهرجان للتعريف بالفنانين المشاركين في دورة المهرجان الثانية 2001، وسوف تصدر هذه الاسطوانة فور انتهاء المهرجان لتوزع في المهرجانات الموسيقية وعلى المنتجين ومنظمي الاحتفاليات الموسيقية في العالم.
وعلى هامش المهرجان يقام سوق الموسيقى، اذ يقيم المهرجان سوقاً فنية لعرض أعمال وإصدارات الفرق الموسيقية والموسيقيين الشباب، حيث تستطيع كل فرقة أو فنان عرض اسطواناتهم والمواد الإعلامية والتعريفية عنهم للمنتجين وللجمهور في أكشاك مخصصة، ويأتي سوق الموسيقى بالتعاون مع شركة إيقاع وارت ميديم.
واوضحت المخرجة سمر دودين ان مسرح البلد تأسس «كفضاء بديل مستقل للفن البديل ولفنانين لديهم نهج خاص بهم ولفنهم وحياتهم ومجتمعهم»، واضافت « مسرح البلد ينحاز الى موسيقى خارج سرب الخطاب الرسمي، ويدعم فنانين مروا برحلة فيها الكثير من التحديات، لان الجانب التسويقي والتجاري لهذا النوع من الموسيقى محدود وغير متاح».
واكدت دودين على ان هذه المساحة للاختلاف هي التي تثري الساحة الثقافية الاردنية وتثري التنوع»، واشارت إلى أن «مسرح البلد منحاز للفن البديل ولقضايا اساسية تتناول الحرية والنضال وتكوين تعبير خارج عن اطار الاغنية السائدة».
من جهته عبر المدير التنفيذي لمديرية الثقافة في امانة عمان سامر خير عن اعتزاز امانة عمان بهذه الشراكة الثقافية، مؤكدا على ان امانة عمان «حريصة على اقامة شراكات عميقة مع مختلف المؤسسات الثقافية»، واضاف «الزملاء في مسرح البلد يقدمون ما يتوائم مع سياسة الامانة فيما يخص الانشطة الثقافية».
وفي سياق اخر، تحدث كل من عصفور ودودين عن الهجوم الذي تعرض له مسرح البلد مؤخرا، واتهامه بالتطبيع اثر فعالية اسبوع «ارض وكرامة»، حيث قال عصفور «نحن مؤمنون برسالتنا ونعبر عنها، ومستمرون بها بعيدا عن أي صراع»، ونفى عصفور ان يكون هناك أي قلق تجاه مهاجمة المهرجان، قائلا «نحن نفكر بنجاح المهرجان وقلقنا هو ان ننجز ونستمر».
اما دودين فاكدت على ان «الناس تتلاقى على قيم وتختلف على اخرى»، واحتدت دودين على فكرة مهاجمة المسرح ومشروعه الثقافي قائلة «تمت مهاجمة المسرح لاسباب خاصة وشخصية تتعلق بقلة قليلة من المنظمين، والهجوم عبارة عن اغتيال لفضاء مهم يقدم ثقافة مهمة».
وتساءلت دودين «هناك جهات قامت بمشاريع تطبيعية ولم تتم مهاجمتها او الحديث عنها، فلماذا تتم مهاجمتنا نحن؟»، واكدت أن «مسرح البلد ضد التطبيع ويرفض العمل مع اسرائيل، لكنه بالمقابل يعمل مع أي فنان عربي مناضل، وهنا احب التذكير ان الكاتب الفلسطيني اميل حبيبي كان من عرب 48، كذلك درويش مسقط رأسه من مناطق 48».
وقالت دودين «انا احتد في الدفاع عن هذه القضية لان فيها اغتيالا غير منطقي لتاريخ الانسان، وانا انحاز لقيمي وادافع عن دعم الفن الاصيل والفنان العربي الملتزم اينما وجد».
ويأتي برنامج المهرجان حافلا بعروض مميزة، حيث يقدم في سبع امسيات 11 عرضا موزعة كالاتي:
- عرض الإفتتاح: «في ذاكرتي»
أميمه الخليل (لبنان)
27 حزيران- المدرج الروماني
- ريان الهبر وفرقة بسيطة - لبنان
28 حزيران- المدرج الروماني
- ولاد الحارة- فلسطين
29 حزيران- مدرج الاوديون
- فرقة كزا مزا (مصر – لبنان -فلسطين – الاردن)
29 حزيران- مدرج الاوديون
- ناصر سلامة (الاردن)
30 حزيران- مدرج الاوديون
- سناء موسى- فلسطين
30 حزيران- مدرج الاوديون
- كورال الشعب (الأردن – مصر)
1 تموز - مدرج الاوديون
- فرقة المربع (الاردن )
1 تموز - مدرج الاوديون
- سجى المشاقبة (الأردن)
2 تموز – مدرج الأوديون
- يعقوب ابوغوش (الاردن )
2 تموز - مدرج الاوديون
- عرض الختام
سعاد ماسي (الجزائر / فرنسا)
3 تموز - المدرج الروماني

بدوي حر
06-22-2011, 09:17 AM
(ثقافية الأردنية) تنتدي حول كتاب (النص والسلطة والحقيقة)

http://www.alrai.com/img/331000/331094.jpg


عمان - الرأي - نظمت الدائرة الثقافية في مكتبة الجامعة الأردنية ندوة حول كتاب «النص والسلطة والحقيقة» تأليف نصر حامد أبو زيد بمشاركة مجموعة من المثقفين والأكاديميين .
افتتح الندوة مدير الدائرة الثقافية إبراهيم الغرايبة مشيدا بعقد مثل هذه الندوات لما لها من اثر في تنشيط الحراك الثقافي.
تناول سعيد أبو حمده في مداخلته العديد من الجوانب الفنية والفكرية والتحليلية التي رآها في الكتاب وقال إن الكتاب قام بقراءة التراث الفكري الديني قراءة تحليلية تفكيكية من خلال ملامسة إشكالية قراءة النص الديني وتأويله في إطار منهج تحليل الخطاب الذي يستدعيه السياق.
وقدم أبو حمده نقدا تحليليا للكتاب من خلال خمسة محاور، شملت تأسيس تاريخية النص الديني على نحو يكشف طبيعة النسق الخطابي الذي فرضته آليات القهر السياسي والاجتماعي بوصفه الحقيقة المطلقة، والكشف عن بنية القراءات الإيديولوجية للنص الديني وكشف عن جذور التأويل الإيديولوجي المعاصر في بنية التأويلات التراثية التي أهدرت بدورها مستويات السياق في النص الإلهي. وإشكالية المجاز.
وأشار أبو حمده إلى إن الكاتب قد صنف نفسه في سياق خطاب النهضة العربي بانجازاته وانكساراته. وخلص أبو حمده إلى القول أن المشكلة ليست في الفكر الإسلامي بل في الفكر الديني.
وأثار الدكتور خالد قمحاوي تساؤلا عن مدلول النص القرآني. وتطرق الدكتور محمود عواد إلى مدى إمكانية تناول النص القراني كنص أدبي.
وأشار امجد الفيومي أن الكتاب يحرر الفكر ويحرر العقل من النص وان الكاتب لم يلجأ إلى الرمزية في اسلوبه، وإنما لجأ إلى التراث واستفاد من المناهج الغربية.
وقال كاشف سميح أن هنالك مفاتيح لفهم القران وبالتالي يمكن تفسيره من الداخل وليس العكس.
وقال عكرمة الغرايبة إن النص القرآني غير قابل للاستغلال لكن تم حصاره, وأفاد أن المؤلف قدم الكثير من التلفيقات وقام بقراءة النص من الخارج وليس من الداخل كمحاولة لتطويع النص القرآني.
وقال د. يوسف ربابعة إن الكتاب كان عائما، ولم يطرح الفكرة بقوة وجرأة وقال إن فكرة الكتاب أضاءت على أن التراث الذي نتعامل معه أصبح بقدسية القرآن.
وركزت مريم السيد بمداخلتها على أن الكاتب من المفكرين الذين أبدعوا في شرح الفكر الإسلامي حيث بدأ بتحليل الفكر الإسلامي وهيمنة الفكر السلفي المحافظ على الفكر المعتدل.
وأشار محمد البيطار إلى أن الكتاب تميز بوعي شديد في نقد النهضة.
وقال د. إياد عبود إن الكتاب يعد خطاباً عقلانياً نقدياً في مجال النهضة البشرية، وبالذات البعد الديني في التراث العربي الإسلامي، حيث يؤكد المؤلف بهذه الدراسة؛ أن خطاب النهضة العربي، ما هو إلا انعكاساً مشوّهاً لبنية الخطاب الأوروبي المتمدّن.

بدوي حر
06-22-2011, 09:18 AM
إطلاق مسابقة (إبداعات عجلونية)




عجلون - الرأي - اعلنت مديرية ثقافة عجلون عن فتح باب المشاركة في المسابقة الثقافية «إبداعات عجلونية» التي تهدف إلى إظهار مواهب وإبداعات شباب وشابات محافظة عجلون في الحقول التالية: الشعر، القصة، الفن التشكيلي. وذلك حتى الرابع عشر من شهر تموز المقبل.
ومن شروط المسابقة أن يكون المشارك أردني الجنسية، من أبناء محافظة عجلون وأن يكون المشارك ضمن الفئة العمرية (18-25) حتى 31/12/2011.
وأن يتقدم المشارك إلى حقل واحد من حقول المسابقة. و أن لا يكون العمل المقدم للمشاركة قد فاز بأي جائزة سابقا و أن تكون القصائد والقصص مطبوعة، ومكتوبة باللغة العربية الفصيحة، خالية من الأخطاء، وأن تكون اللوحة التشكيلية أصلية غير منقولة.
ويتقدم المشارك بعمل واحد في الحقل الذي يرغب بالمشاركة فيه، ويقدم عملين آخرين من إبداعه في الحقل نفسه للاستئناس، دون أن تحمل الأعمال أيّ إشارة دالة على شخصيته. و يملأ المشارك طلب الترشيح للمسابقة، مرفقا صورة عن هويته الشخصية، أو أي وثيقة رسمية تثبت هويته وعمره.
و تسلم طلبات الترشيح والأعمال المشاركة في المسابقة في مبنى مديرية ثقافة عجلون/قرب مجمع السفريات. و آخر موعد لاستقبال طلبات الترشيح يوم الخميس 14/7/2011..
يمنح الفائزون الجوائز التالية في كل حقل من حقول المسابقة والمركز الأول: 100 دينار. المركز الثاني: 75 دينارا.

بدوي حر
06-22-2011, 09:18 AM
ذاكرة..

http://www.alrai.com/img/331000/331089.jpg


فى مثل هذا اليوم22 من حزيران 1886م ولد أمين الرافعي أحد رواد الصحافة والحركة الوطنية في مصر، وهو شقيق المؤرخ «عبد الرحمن الرافعي».
في مثل هذا اليوم توفيت الفنانة سناء جميل، اسمها الحقيقي ثريا يوسف عطاالله ، اختار لها الفنان زكى طليمات اسمها الفني ، حين أدت دوراً متميزاً فى مسرحية (الحجاج بن يوسف)، وهى -على حد وصف طارق الشناوى: «سيدة الإحساس فى السينما والمسرح والتليفزيون، وهى فنانة الهمس الفنى البليغ»، وهى زوجة الكاتب الصحفى الكبير لويس جريس، وقد ولدت فى ١٩٣٠، وتخرجت فى معهد الفنون المسرحية عام ١٩٥٣، وانضمت للفرقة القومية، واشتهرت بأدائها الجيد بالعربية الفصحى والفرنسية،
من مسرحياتها:«مونو دراما» «الحصان وزهرة الصبار» و«الدخان» و«ليلة مصرع جيفارا» و«شمس النهار» و«الناس اللى فوق» و«شهر زاد» و«المهزلة الأرضية» و«زيارة السيدة العجوز»، بدأت مسيرتها فى التلفزيون عام ١٩٦٠ بسهرة تليفزيونية مونودرامية بعنوان (رنين)، ويظل دور فضة المعداوى فى الراية البيضاء دوراً فارقاً فى مسيرتها ، وقدمت أيضا «أزواج لكن غرباء» و«ساكن قصادى» والفيلم التليفزيونى «عندما يأتى المساء»،
مسيرتها السينمائية كانت حافلة أيضا منذ قدمها أحمد كامل مرسى فى فيلم «طيش الشباب» عام ١٩٤١، وكانت فاتن حمامة قد رفضت دور نفيسة فى فيلم «بداية ونهاية» فأسند صلاح أبوسيف الدور لها، فكانت نقلة سينمائية قوية، وقدمت معه بعد ذلك (الزوجة الثانية) و(السيد كاف)، ومع أشرف فهمى قدمت دورها «المركب والغنى» فى فيلم «المجهول»، ومن أفلامها الأخرى «البدروم» و«سواق الهانم» و«اضحك الصورة تطلع حلوة» و«بلال مؤذن الرسول» و«المستحيل» و«توحيدة»، وجسدت شخصية سمية أول شهيدة فى الإسلام فى «الرسالة» لمصطفى العقاد.

بدوي حر
06-22-2011, 09:19 AM
(المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى) تنظم مسابقة شعرية

http://www.alrai.com/img/331000/331095.jpg


عمان - الرأي- تنظم المؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى مسابقة شعرية باللغة الفصحى تعتمد القصيدة الفائزة فيها نشيداً رسمياً للمؤسسة.
وقال اللواء الركن المتقاعد عبد السلام الحسنات رئيس المجلس التنفيذي المدير العام للمؤسسة لـ «الرأي»، إن من باب الوفاء والإجلال ارتأت المؤسسة تخليد عطاء المحاربين القدامى والمتقاعدين العسكريين بعمل فني وقصيدة شعرية بلغة فصيحة كنشيد خالد يحكي قصة الكفاح والبطولات التي قدمها المتقاعدون العسكريون والمحاربون القدامى وتعكس صدى الأفعال المجيدة والسيرة الطيبة والخصال الحميدة، ولما لهم من تاريخ مشرف في القدس والخليل ونابلس وحيفا ويافا واللطرون والجولان شاملاً عطاءهم في ديار الأشقاء اضافة لجهدهم الإنساني في قوات حفظ السلام الدولية التي شارك فيها المتقاعدون العسكريون منذ ما جاوز عقدين من الزمان.
واشار الحسنات الى ان هذه البادرة الجديدة سيتبعها خطوات اخرى لإنتاج عمل فني يقدم صور مشرقة تعكس أصالة الجندي الأردني والعسكرية المحترفة التي تحلى بها المتقاعدون العسكريون والمحاربون القدامى والتفافهم حول قيادتهم الهاشمية التي قادت كل ذلك العطاء الوطني الخالد والإنجاز الرائع على مدى قرن من الزمان.
عن شروط المشاركة بين الحسنات انه مفتوح لجميع ابناء الوطن وبناته دون قيد او شرط وان جودت المنجز هي التي تقرر العمل الأدبي الفائز، وسيتم تشكيل لجنة تحكيم محايدة تضم مثقفين ونقاداً متخصصين لتقييم القصائد المقدمة، وسيمنح الفائز الأول جائزة تقديرية إضافة لمشاركين اثنين سيحددان فيما بعد.

بدوي حر
06-22-2011, 09:19 AM
البحث عن اليومي والهامشي في خيانات مشروعة لعمار الجنيدي

http://www.alrai.com/img/331000/331097.jpg


إربد - أحمد الخطيب - عد الشاعر عمر العامري أن عنوان المجموعة القصصية «خيانات مشروعة»، للأديب عمار الجنيدي، يحيلنا على مفارقة وانزياح لغوي دلالي يستمران معا في القصص كلها، لافتا أن هذه المفارقة والانزياح من أهم الميزات اللصيقة بالقصة القصيرة جدا.
وتابع الشاعر العامري في سياق قراءته لقصص المجموعة في الأمسية التي نظمتها مديرية ثقافة إربد بالتعاون مع رابطة الكتاب بإربد، مساء أول من أمس، بتتبع تحولات العتبات الخارجية والداخلية، معتبرا أن الخيانة اللصيقة في عنوان المجموعة خيانة فنية لا خيانة اجتماعية، بمعنى أن المبدع دائما يحس بأن اللغة تخونه، فهي لا تقول تماما ما يريد قوله.
إلى ذلك تناول العامري في الأمسية التي أدارها الشاعر يونس أبو الهيجاء، وشارك فيها الإعلامي والقاص عدنان نصار، وحضرها حشد عريض، الملامح الفنية في قصص المجموعة، ومن هذه الملامح، الإدهاش، التكثيف، الترميز، والطرافة.
وأكد العامري في ورقته التي جاءت تحت عنوان « القصة القصيرة جدا: خيانات مشروعة للجنيدي نموذجا»، أن الجنيدي استطاع أن يقدم من خلال هذه المجموعة تجربة قصصية ناجحة، تنم على امتلاكه أدوات السرد وفنياته المشفوعة برؤى عميقة، واستشرافات بعيدة، وحساسية عالية لما يدور حوله ويدور فيه كذلك، مشيرا إلى أن هذه المجموعة غنية بالمحاور التي يمكن طرحها ومناقشتها، كتناوله للمسكوت عنه، وجرأته في الطرح، وتكرر ثيمة الموت بمختلف أشكاله وتجلياته، ولغته الواصفة التي تنتحي إلى الشعرية، وتعدد أنماط السرد، وتناول الجنيدي اليومي والهامشي والارتقاء به من المألوف إلى المدهش.
من جانبه قدم القاص نصار شهادة إبداعية امتزج فيها يقين الكلام مع تحوّلات الفكرة لدى القاص الجنيدي، في محاولة لتقديم صورة واضحة دالّة على غنى الذات عند الجنيدي.
وتابع القاص نصار تسلسله في الذات المنتصرة للجنيدي، متخذاً من عناوين مجموعات الجنيدي القصصية والشعرية منهلاً لاتساع فكرة الشهادة الإبداعية، وتقديمها وفق المتغيرات التي تطرأ، وانشغال الجنيدي بهذه المتغيرات، وقدرته على قنص اللافت منها، وتذويب الممكن منها، وعدم الإنصات لحدودها.
لم يقدم القاص نصار شهادة بالمعنى الكلاسيكي، لأن المُحتفى به قاص وشاعر، تفاعل مع اللغة تفاعلاً رؤيوياً، ولم ينظر لها من فضائها المعجمي، رغم احترازه في إبداعه على اليومي والهامشي، فجاءت الشهادة قابضة على اللغة التي يراهن عليها الجنيدي في قصصه وشعره في تشكيل ذات إنسانية يتعرّى أمامها كلّ انحباس للجمال.

بدوي حر
06-22-2011, 09:41 AM
هنيدي: «رمضان» أول بطولة مطلقة لي في التلفزيون

http://www.alrai.com/img/331000/331045.jpg


يسافر محمد هنيدي إلى فرنسا خلال الأيام المقبلة لتصوير بعض المشاهد المتبقية من مسلسله الرمضاني الجديد “مسيو رمضان مبروك أبو العلمين” تأليف يوسف معاطي وإخراج سامح عبد العزيز الذي وقع اختياره على نسرين الإمام لتجسيد دور البطولة النسائية بالمسلسل، حيث تلعب دور زوجة رمضان، ويعد هذا العمل الأول الذي يجمعها بمحمد هنيدى، ويشارك في بطولة العمل – بحسب صحيفة الاتحاد الاماراتية - ليلي طاهر وكريمة مختار وضياء الميرغني وحمدي أحمد ورياض الخولي ونور السباعى، والمقرر عرضه في رمضان المقبل على أكثر من فضائية عربية. وتدور الأحداث في إطار كوميدي حول شاب يذهب إلى فرنسا للعمل في المركز الثقافي المصري بباريس، وهناك يتعرض للعديد من المواقف الكوميدية، فمثلا عندما يسعى للذهاب إلى السفارة المصرية في باريس يضل الطريق، ويظل يومين يسير على قدميه ليعثر على السفارة ويتعرض وقتها للعديد من المفارقات والصعوبات.
وكان هنيدي قد سافر كانون الثاني الماضي إلى فرنسا لمدة 12 يوماً لتصوير المشاهد الخارجية للمسلسل لكن شهدت الرحلة العديد من الصعوبات بسبب الظروف الجوية الصعبة التي شهدتها فرنسا خلال فترة التصوير، والتي أجبرت أسرة العمل على الانتظار أكثر من 12 ساعة في مطار باريس للعودة إلى القاهرة، وتكملة باقي المشاهد في موسم الصيف، نظراً للبرودة الشديدة التي جعلت فريق عمل المسلسل غير قادر على الكلام بصورة طبيعية.
وأكد محمد هنيدي أن هذا المسلسل أول بطولة مطلقة له في التلفزيون بعد قيامه بالعديد من الأدوار المساعدة والثانوية من قبل مثل مسلسلات “البخيل وأنا”، و”ناس وناس”، و”أنت عامل أيه”، و”سوبر هنيدي”، وغيرها من الأعمال التي كانت بمثابة بطاقة تعارف، قدمته للجمهور العربي وأجل عمله في التلفزيون وركز في السينما حتى يجد النص المناسب الذي يغريه بتقديمه، خاصة أن جمهور التلفزيون واسع ولا يرحم، وعندما حقق فيلم “رمضان مبروك أبو العلمين “نجاحاً جماهيرياً كبيراً، قرر كل فريق العمل تقديم عمل آخر لهذه الشخصية لأنها حقيقية وجزء من الناس ولا تنفصل عنهم، فكتب السيناريست يوسف معاطي ثلاث معالجات مختلفة لحياة مبروك، وبدأوا استغلال قماشة هذه الشخصية في مسلسل لتستوعب كل الأحداث، ولم يجد أفضل من مبروك ليقدمه لجمهور التلفزيون.
وعن الفرق بين الفيلم الذي حمل اسم “رمضان مبروك أبو العلمين” والمسلسل قال: لم نستطع خلال الفيلم أن نحكي كل تفاصيل حياة رمضان، وعرضنا حياته مع الطلبة في المدرسة فقط، وفي المسلسل، سنتعرض بشكل أقرب الى حياته الشخصية وأسرته وزوجته وعلاقته بأهل قريته « رحلته الى فرنسا، وهي رحلة كبيرة ومختلفة تماما عما رأيناه في الفيلم.
وعبر هنيدي عن سعادته بالتجربة الفنية الجديدة وقال: انتهينا من 70 في المئة من أحداث المسلسل وأتمنى أن يكون إضافة لي ويحقق البهجة والسعادة للجمهور عند عرضة في رمضان المقبل، خاصة أن كل من في المسلسل تعب جدا في التصوير، وخصوصاً فريق العمل الذي سافر معي الى فرنسا حيث تعرضنا لموجة شديدة البرودة، وأيضاً أشكر المنتج تامر مرسي الذي لم يبخل على المسلسل، خاصة في الديكور حيث قام مهندس الديكور عادل المغربي ببناء ديكورات خاصة بالمسلسل عبارة عن قرية متكاملة على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي لتصوير المشاهد بالقرية عقب انتهائنا من تصوير المشاهد الخارجية في فرنسا.
حول غيابه عن السينما في الفترة الأخيرة قال هنيدي: أعتقد أن عامين فترة ليست كبيرة، فبعد النجاح الكبير الذي حققه فيلمي الأخير “أمير البحار”، كان لابد أن أدرس خطواتي السينمائية المقبلة، وعموماً انتهيت من جميع التعديلات الخاصة بفيلمي المقبل “تيته رهيبة”، ومن المقرر أن أبدأ تصويره خلال الفترة المقبلة، بعد انتهائي من تصوير أحداث مسلسل “مسيو رمضان”، والفيلم أيضاً من تأليف يوسف معاطي وإخراج سامح عبدالعزيز وإنتاج وليد صبري، وتشارك في بطولته الفنانة سميحة أيوب التي أراهن عليها بقوة في الكوميديا والتي ستكون مفاجأة لكل من يشاهد الفيلم ومعنا أيضاً إيمي سمير غانم.

بدوي حر
06-22-2011, 09:42 AM
صفاء سلطان: «الزعيم» دليل على انفتاح البيئة الشامية

http://www.alrai.com/img/331000/331046.jpg


تشارك الفنانة صفاء سلطان في مسلسل «الزعيم» في أوَّل مشاركة لها في أعمال البيئة الشامية، وعن هذه المشاركة قالت سلطان – بحسب ايلاف - «لأول مرة أشارك في عمل بيئة شامية، حيث كنت دائمًا أُسأل من قبل الجمهور عن سبب عدم مشاركتي في هذه الأعمال، على الرغم من مشاركة عدد كبير من الفنانات وتحقيقهن نجاحات كبيرة بها، وفي الحقيقة في البداية لم يعرض عليَّ المشاركة في هذا النمط من الأعمال، ومن « وعندما بدأت تأتيني عروض للمشاركة في أعمال بيئة شامية، وللمصادفة أكون قد التزمت بأعمال درامية أخرى، إلى أن جاءت الفرصة في الموسم الحالي مع المخرج مؤمن الملا للمشاركة في مسلسل «الزعيم»، الذي أحببته كثيرًا وأحببت طريقة إدارة المخرج للعمل».
وعن دورها في العمل قالت سلطان: «أجسد شخصية «مريم» وهي شقيقة بطلة العمل التي تلعب دورها الفنانة صبا مبارك، كما أنها بنت الشام تعيش مع والديها وأشقائها ضمن العادات والتقاليد الاجتماعية وأخلاقيات البيئة الشامية المحببة التي كانت سائدة، وبالمصادفة تتعرض «مريم» لمضايقة في الشارع، فيقوم أحد الشبان بالدفاع عنها، ويدق قلبها له، ومن « تجمعهما الصدفة مرة أخرى من دون أن يراها في حين أن «مريم» تراه، فتحاول أن تكتشف شخصية هذا الشاب لتكتشف أنه أحد أقاربها، ولتجري أحداث أخرى فيها من الرومانسية الشامية القديمة الشيء الكثير، ومن باب الدعابة فإننا يمكن أن نطلق على الحالة التي تعيشها «مريم أنه حب بطريقة «أس أم أس» البيئة الشامية».
ورأت سلطان أن أهمية الدور تكمن في كونه يتحدث عن حب في بيئة يقال إنها منغلقة، لكنها تراها غير ذلك.
ومسلسل «الزعيم» يتحدث عن فترة مطلع القرن العشرين، وتقع قصة الحب لصفاء في العام 1913 حسب سلسلة أحداث القصة، مضيفةً بأن الشخصية جميلة جدًّا، وأجواء العمل مريحة بشكل كبير، وأنها سعيدة بانضمامها لأسرة العمل والمشاركة في أعمال البيئة الشامية لأول مرة.
ويروي المسلسل حكاية شعبية مفترضة تعود إلى نهاية العهد الفيصلي، حيث يطرح قضايا اجتماعية متنوعة من تلك المرحلة، والعلاقات التي كانت سائدة في البيئة الشامية، ليصل العمل في نهايته إلى فترة «إنذار غورو»، حيث سيتناول العمل توثيقًا حقيقيًّا لهذه المرحلة.
ويضم العمل نخبة من نجوم الدراما السورية منهم منى واصف، وخالد تاجا، وأمل عرفة، وباسل خياط، وقيس الشيخ نجيب، وسليم صبري، وصبا مبارك، وعبد المنعم عمايري، ووفاء موصلي، وزهير رمضان، ووفيق الزعيم، وثناء دبسي، وفاديا خطاب، ومحمد خير الجراح، وعلاء قاسم، وعبد الهادي الصباغ، وصفاء سلطان، وهدى شعراوي، وتاج حيدر، وميريام عطالله، وإمارات رزق، وحسن دكاك وآخرون.
كما تشارك الفنانة صفاء سلطان في مسلسل «الولادة من الخاصرة» للكاتب سامر رضوان والمخرجة رشا شربتجي، وعدد من لوحات مسلسل «مرايا 2011»، وشاركت في حلقتين من مسلسل «كسر الأقنعة» للمخرج حسان داوود، وكذلك تشارك في فيلم تلفزيوني «حديث منتصف الليل» للمخرج أسامة شقير وتأليف طالب عمران.
والجدير ذكره أن صفاء سلطان كان لها مشاركات مؤثرة في الدراما المصرية، وأبرزها تجسيدها لحياة الراحلة ليلى مراد في مسلسل درامي.

بدوي حر
06-22-2011, 09:42 AM
سليم لا يحترم أسلوب تامر الغنائي

http://www.alrai.com/img/331000/331048.jpg


قال المطرب الشاب خالد سليم: إنه لا يمكن أن يصطحب خطيبته معه لمشاهدة أفلام تامر حسني لما تسببه له من حرج.
وأشار سليم -في الوقت ذاته- إلى أنه لا يحترم أسلوب تامر في الغناء، لما يحمله من إيحاءات جنسية، رافضا التعليق على جمال صوته، مكتفيا بالقول: «لن أعلق لأنه زميل».
وقال خالد سليم لمجلة «لها» الصادرة هذا الأسبوع: «لم أهاجم تامر حسني، بالعكس أنا عبرت عن رأيي في فنه، أنا أحب ألحانه، لكني لا أحترم أسلوبه في الغناء، فلا يمكن أن يقول كلمات تحمل إيحاءات جنسية بعيدة عن العادات والتقاليد ولا نتقبلها نحن كعرب».
وأضاف سليم «صوت تامر لا يمكن أن أعلق عليه لأنه زميل، لكنه أحيانا يتبع أسلوبا خارج التقاليد، فأنا أخجل أن أدخل مع خطيبتي لمشاهدة أفلامه، وأنا هنا لا أعيب فيه أو أهاجمه».
وعبر سليم عن رأيه في الألقاب التي تطلق على الفنانين، قائلا: «الألقاب موجودة منذ زمن، فأتذكر «العندليب» و»كوكب الشرق»، وأيضا «الهضبة» و»الملك»، كلها ألقاب الجمهور هو من أطلقها على الفنان، لكن لا يمكن أن يطلق الفنان لقبا على نفسه، أو يجعل أصدقاءه يطلقون لقبا عليه، فهذا مخالف للحقيقة تماما».
وأضاف سليم «لا تهمني الجوائز، فجائزتي الحقيقية هي حب جمهوري، وإذا صورتم ما يحدث معي في الشارع من حب الناس ستتأكدون أن الناس هم جائزتي».
وكشف سليم عن سبب تفضيله الإنتاج لنفسه بعيدا عن الشركات بقوله: «عندما تعاملت مع الشركة المنتجة شعرت بأني بعت صوتي، وهو جزء مني، وأصبحت الشركة المنتجة هي المتحكمة فيَّ، أما عندما أنتجت لنفسي فلم أبخل على أي أغنية، وتعاملت مع كل واحدة على أنها أغنية الألبوم الرئيسية».
وأضاف سليم «أنا غنيت باللغتين الإسبانية والإنجليزية، وأنفقت على ألبومي مبلغا كبيرا، وعلى رغم أن هذا أفضل لي، فقد خسرت أموالي بسبب معاناة سوق الكاسيت من القرصنة وقلة المبيعات، وظلم الشركة الموزعة للألبوم».
وعن سر دخوله تجربة الطرب الديني بعد نجاح ألبوم وائل جسار «في حضرة المحبوب» قال سليم: «أنا لا أقلد أحدا، ولا أسير وراء أي موجة أغانٍ، ولكنه شعور من الفنان تجاه دينه، بالإضافة إلى أن مصطفى حسني داعية معتدل ومحترم، ولم يكن ليقبل هذه التجربة لو لم تكن جيدة».

بدوي حر
06-22-2011, 09:43 AM
جديد المطربين .. ألبومات مؤجّلة وأغاني منفردة

http://www.alrai.com/img/331000/331049.jpg


«حيرة بين إصدار الأعمال الجديدة وتأجيلها بسبب الأوضاع السياسيَّة والأمنيَّة التي تعصف بالمنطقة العربية»، هكذا يمكن اختصار وضع الفنانين اليوم الذين كانوا، حتى وقت قريب، يعملون كخليّة نحل ويتسابقون لتقديم الجديد استعداداً لموسم الصيف، إلا أنهم ما لبثوا – بحسب صحيفة الجريدة الكويتية - أن تراجعوا وفضّل كثر منهم التريّث إلى حين جلاء الوضع السياسي فيما يستعيض البعض الآخر عن إصدار ألبوم بأغنيات سينغل.
صوّرت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب أغنيتها الجديدة تحت إدارة المخرج وليد ناصيف. أخذت المشاهد في مناطق لبنانية، ومن المتوقّع أن يُعرض الكليب على الفضائيات قريباً. المفارقة أن الأغنية باللهجة المصرية مع أن كاتبها الشاعر السعودي ساري وملحّنها الفنان العراقي ماجد المهندس.
من جهة أخرى، تستكمل شيرين اختيار أغاني ألبومها الجديد وتسجيلها، من بينها: «إسأل عليّا» كلمات الشاعر الغنائي محمد عاطف، ألحان محمد يحيى، توزيع طارق عبد الجابر، (الله يخليك) (وكل حاجة) وهما من كلمات محمد رفاعي وألحانه، توزيع محمد مصطفى.
كانت شيرين أكّدت تمسّكها بموقفها الرافض للغناء في الجزائر، الذي اتخذته منذ موقعة (أم درمان) الشهيرة، حيث جرت اشتباكات بين الجمهورين المصري والجزائري عقب مباراة كرة القدم بين مصر والجزائر في إطار التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010.
الفنانة السورية الشابة شهد برمدا موجودة في بيروت لتسجيل أغنيات ألبومها الجديد مع شركة «نينار للإنتاج الفني»، وفق ما ذكره أحد المواقع الإلكترونية، لهذه الغاية اجتمعت مع شعراء وملحنين واختارت مجموعة من الأغنيات.
كانت شهد أجّلت إطلاق أغنيتها الجديدة باللهجة الخليجية «وصل حبيبي» والكليب الخاص بها، وهي من كلمات الشيخ سعود الشربتلي، ألحان عبدالله القعود وتوزيع طارق عاكف.
أما الفنانة السورية رويدا عطية فتنشغل بإصدار أغنية «بلدي» التي تتحدَّث عن الوطن في داخل كل إنسان من دون أن تكون لها علاقة مباشرة بالوضع في سورية.
كذلك، تستعدّ رويدا لإطلاق ألبومها الخليجي الأول، تتعاون فيه مع نخبة من الشعراء والملحنين الخليجيين، وذلك بعد نجاح أغنية «اسمعني» ألحان يعقوب الخبيزي. يتضمَّن الألبوم مجموعة من الأغنيات، من بينها: «ما نسيتك» من كلمات الناصر وألحان بدر خليفة.
من جهتها، تنشغل الفنانة المصرية أنغام في تسجيل ألبومها الخليجي الجديد الذي يتضمّن مجموعة من الأغنيات، من بينها: «عش قلبي» كلمات الشاعر حسان العبيدلي، ألحان فايز السعيد. لهذه الغاية تسافر أنغام إلى الإمارات، قريباً، لوضع اللمسات الأخيرة على الأغنيات، أما التوزيع الموسيقي فسيتمّ في دبي. ومن المتوقع أن تعلن أنغام موعد طرح الألبوم في الأسواق بالتنسيق مع الشركة المنتجة.
بعد طرحه أغنيته الجديدة «شو بعملّك» في الأسواق العربية، أجّل الفنان اللبناني أيمن زبيب صدور ألبومه الجديد الذي يضمّ عشر أغنيات إلى ما بعد عيد الفطر المقبل، بسبب الأوضاع السياسيَّة والأمنيَّة التي تمرّ بها الدول العربيّة.
الأمر نفسه مع الفنانة اللبنانية يارا التي أجلت طرح ألبومها الجديد، على رغم أنها انتهت من تسجيل الأغنيات، وهي منوّعة بين اللهجتين المصرية واللبنانية. تتعاون يارا في الألبوم مع مجموعة من الشعراء والملحّنين، من بينهم: هاني عبد الكريم، منصور الشادي، سليم عساف، محمود الخيامي، طارق أبو جودة، وجان- ماري رياشي.
تعزو يارا سبب التأجيل إلى الأوضاع المشتعلة التي تشهدها المنطقة العربية وهي غير مناسبة لطرح ألبومات غنائية. وتكشف أنها كانت تجهّز لألبوم خليجي أيضاً، لكنها أجّلت العمل فيه إلى حين هدوء الأوضاع في الوطن العربي.
من جهته، ينشغل الفنان اللبناني الشاب سعد رمضان في تحضير أغنيته الجديدة «عليها عيون»، كلمات سليم عسّاف وألحانه، توزيع مارك عبد النور، إنتاج شركة «مولى بروداكشن».
أخيراً انتهت الفنانة نيللي مقدسي من تسجيل أغنيتها الجديدة «يا عرب» من كلمات نزار فرنسيس، ألحان زياد برجي، توزيع طوني سابا، ومن المتوقع أن تصوّرها مع المخرج فادي حداد قريباً، ويستغرق التصوير يومين بين المشاهد الداخلية والخارجية.

سلطان الزوري
06-22-2011, 09:56 AM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه
دمت ودام قلمك

بدوي حر
06-22-2011, 09:59 AM
وائل جسار.. خطوات فنية بطيئة ناجحة بأمتياز

http://www.alrai.com/img/331000/331050.jpg


وائل جسار فنان اختار أن يسير بخطوات فنية بطيئة إلى حد ما ولكنها ثابتة وناجحة بامتياز، بدأ مشواره الفني وهو طفل صغير عندما كان يغنى في المناسبات وحفلات “الضيعة” التي يقطن بها. وانتهز فرصة المشاركة في أحد المهرجانات المحلية التي أقيمت في منطقة رياق في محافظة البقاع اللبنانية ليحقق المركز الأول، « اشترك في برنامج “الحروف تغني” حيث أطلقوا عليه لقب “الطفل المعجزة”. ولكنه قرر الابتعاد عن الساحة الفنية نظرا لانتقاله من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الصبا « الرجولة ليعود إليها بأول ألبوماته “ماشـي” الذي تميز بطابعه الطربي- المصري ليحقق من خلال ألبوماته التالية نجاحات متتابعة. إلا أنه اختفى قليلا عن الساحة الفنية ليدقق في خياراته خصوصا في ظل “تكدس” المغنين والمؤدين.
ومؤخرا، انتهى وائل من تسجيل ألبومه الديني الثاني، ولكن الغريب في الأمر أو الجديد فيه أنه ألبوم ديني خاص بالأطفال. وفي هذا الإطار يقول: “بعد النجاح الباهر لألبوم في (حضرة المحبوب) اقترحت علي شركة الإنتاج تقديم أناشيد دينية للأطفال. واستحسنت الفكرة، حيث لم يقدم أي من زملائي البوم ديني للأطفال بل طرحوا أعمال غنائية خفيفة وترفيهية. وأردنا أيضا أن يكون هذا الألبوم نوعا من التثقيف الديني، وأن نزرع فيهم منذ الصغر حب الرسول عليه الصلاة والسلام والالتزام بالتعاليم الدينية”.
وهنا ينفي وائل أن تحصره الأغاني الدينية في إطار فني معين، ولكنه أكد في الوقت نفسه أنه اختار منذ بداية مسيرته الفنية خط الالتزام من ناحية البحث عن الكلمة الهادفة واللحن الجميل والمضمون الهادف، “على قاعدة أن الفن رسالة. ويجب على الفنان أن يكون له دور في تغيير المجتمع وتوجيهه” على حد تعبيره. ولكن يرى وائل أن تقديمه لألبوم “في حضرة المحبوب” وجديده الديني للأطفال يدخل في إطار “أعمال للتاريخ، حيث لا يوجد إنسان على هذه الأرض لا يحب سماع أناشيد في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام والابتهال لله سبحانه وتعالى”.
ومنزل طرح وائل أغنية منفردة بعنوان “جرح الماضي”، والتي نالت على حد تعبيره استحسان الناس في لبنان والعالم العربي، وذلك بعد أن حققت أغنية “نخبي ليه” من فيلم “365 يوم سعادة” نجاحا كبيرا. وتعليقا على هذا يقول وائل: “لم يكن مخططا أن أظهر في فيلم (365 يوم سعادة)، بل جاء ذلك بناءً على طلب من الشركة المنتجة. وأعتقد أن كلمات الأغنية الرومانسية هي التي كانت سببا في نجاحها”.
وردا على مسألة نجاح أغنياته قبل تصويرها على طريقة الفيديو كليب يجيب وائل: “أركز على الأغنية بحدّ ذاتها من كلمات ولحن وتوزيع قبل أن أتخيل كيف ستكون الصورة، مما يضمن للأغنية النجاح قبل تصويرها « يأتي الفيديو كليب ليكمل هذه المعادلة. كما لا يهمني الكمية بمقدار النوعية. ولا أهتم إذا مر بعض الوقت دون أن أقدم أي شيء، لأن الأساس بالنسبة لي تقديم أعمال على مستوى جيد للناس الذين في النهاية يريدون الاستماع إلى عمل فني جميل”.
وعلى خط آخر، وضع وائل جسار اللمسات الاخيرة على ألبومه الرومانسي الجديد بعنوان “كل دقيقة شخصية”. ويحتوي هذا العمل المقرر طرحه في الأسواق قريبا على 14 أغنية منوعة بين اللهجتين المصرية واللبنانية. ولكن يأسف وائل على عدم تقديم أغنية خليجية في الألبوم، “حيث لم أعثر على عمل خليجي جيد. ولكني أعد بتقديم أغنية خليجية قريبا جدا سواء “سينغل” أو ضمن البوم آخر لأنني من محبي الأغنية الخليجية الغنية بكلماتها الجميلة وألحانها المتميزة والشجية”.

بدوي حر
06-22-2011, 09:59 AM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك الطيب

بدوي حر
06-22-2011, 10:00 AM
يسرا اللوزي: لا أعترف بالبطولة المطلقة

http://www.alrai.com/img/331000/331051.jpg


قالت الفنانة المصرية الشابة يسرا اللوزي: إنها لا تعترف بمصطلح البطولة المطلقة في الأعمال الفنية، سواء كانت سينما أو دراما أو مسرحا، وأنها تبغض لقب «النجمة»، مشيرة إلى ميلها الشديد للأدوار الجماعية.
وقالت يسرا اللوزي لمجلة «الوعد» اللبنانية الصادرة هذا الأسبوع: «أنا لا أعترف بمصطلح البطولة المطلقة، ولا أخفي سرا لو قلت إنني أكره لقب «نجمة».
وأضافت اللوزي «المهم دوما هو أن تنجح في عملك طبقا للقواعد الصحيحة، وأنا حتى لو وصلت لمرحلة لعبي لأدوار بطولة مطلقة سأقدم أدوار بطولة جماعية، لأنني لن أحصر نفسي في خانة ضيقة قد تحرمني من أدوار مختلفة وقوية، تحقق لي طموحا كممثلة ونجاحا عند الجمهور».
وعن هواياتها بعيدا عن الفن قالت اللوزي: «أنا أهوى الباليه والسباحة والموسيقى ومشاهدة الأفلام القديمة».
وعلى صعيد حياتها الشخصية، قالت الفنانة المصرية: «أنا تزوجت عن حب، والزواج أكسبني صفة النظام، وجعلني أضع دوما جدولا لحياتي؛ كي أستطيع التوفيق بين عملي وحياتي الزوجية».
يذكر أن يسرا اللوزي قدمت -خلال مسيرتها الفنية- 9 أفلام هي: «إسكندرية – نيويورك» مع الراحل يوسف شاهين، و»قبلات مسروقة»، و»بالألوان الطبيعية»، و»هليوبوليس»، و»الأستاذ إحسان»، و»سحر العشق»، و»نقطة النور»، و»ميكروفون»، و»المركب»، بخلاف الفيلم الوثائقي «بس في حاجة ناقصة»، بالإضافة إلى 6 مسلسلات هي «خاص جدا»، و»تسونامي»، و»الجماعة»، و»محمد علي»، و»إمبراطورية»، و»لحظات حرجة» 3 أجزاء.

بدوي حر
06-22-2011, 10:00 AM
هيفاء تحضر لألبوم خليجي

http://www.alrai.com/img/331000/331052.jpg


قالت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي عن مباراة ريال مدريد وبرشلونة: إنهما يشعلان خلافًا بينها وبين زوجها، لكن يستمر فقط لـ90 دقيقة هي مدة المباراة».
وأوضحت هيفاء لمجلة زهرة الخليج الصادرة هذا الأسبوع: «أنا من أنصار نادي برشلونة، والمفارقة أن زوجي يشجع نادي ريال مدريد».
وأضافت «عندما يلتقي الفريقان في مواجهة واحدة نختلف، لكن خلافنا لا يستمر سوى 90 دقيقة هي مدة المباراة، وفي النهاية هي مباراة كرة قدم، ونحن ندرك أنه لا بد من أن يكون هناك خاسر ورابح، ونتعامل مع الأمر بروح رياضية».
وتابعت: «أنا لست بعيدة عن الرياضة؛ حيث أمارسها بكثرة لا سيما رياضة الفروسية، أما كرة القدم، فصحيح أنني لا أمارسها، إلا أنني أحب متابعة المباريات الكبيرة، وعندما تلقيت الدعوة إلى المشاركة في نهائيات الدوري الإماراتي لم أتردد لحظة واحدة».
من جانب آخر، كشفت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي عن أن خوفها من المغامرة منعها من ركوب طائرة «هليكوبتر» أو مروحية لتقلها إلى أرض ملعب استاد محمد بن زايد في أبو ظبي؛ لحضور حفل تكريم نادي «الجزيرة» الإماراتي.
وقالت: «الفكرة كانت مطروحة بالفعل، لكنني بصراحة لم أتجرأ على القيام بهذه الخطوة، خاصة وأن الوقت المقترح كان بين الشوطين على ما أعتقد أي أن الزمن كان محدودًا؛ ولهذا فضلت ألا أقوم بهذه المغامرة».
كانت هيفاء قد شاركت بالغناء في احتفال نادي الجزيرة بفوزه بثنائية الدوري والكأس في الإمارات هذا الموسم حضره ما يزيد عن 36 ألف متفرج، وشارك فيه من المطربين الإماراتيين محمد المزروعي، وعيضة المنهالي، وحسين الجسمي.
ورفضت الفنانة اللبنانية الرد على التقارير الإعلامية بشأن قرب انفصالها عن شركة «روتانا» قائلة: «إننا نحضر حاليًا لألبوم خليجي ستسجل منه أغنيتين أثناء تواجدها بالإمارات».

بدوي حر
06-22-2011, 10:01 AM
ماغي يوسف ‏تطرح « بدك ياني»

http://www.alrai.com/img/331000/331047.jpg


اطلقت الفنانة ماغي يوسف مؤخرا, اغنيتها الجديدة الأولى «بدك ياني» , حيث حمل هذا العمل الأول بصمات فنية تمثلت أولا بصوت ‏الفنانة ماغي يوسف ، وكلمات الأغنية جاءت من خلال تعاونها مع الشاعر عمر ساري لتكون الإضافة الأخرى على ‏هذا العمل من خلال اللحن صوت الفنانة ماغي يوسف للملحن نادر مطيع ليتوج بتوزيع خالد مصطفى حيث تم ‏تسجيل الأغنية الجديدة للفنانة ماغي يوسف في استوديوهات هي» قعوار في العاصمة الاردنية عمان .‏
ماغي يوسف فنانة تسعى حاليا من خلال هذا العمل إلى اخذ مكانها بين النجوم في الساحة الغنائية خصوصا وان ‏الفنانة ماغي يوسف سوف تعمل على إصدار أعمال فنية أخرى لإثراء رصيدها الفني .‏
يذكر أن الفنانة ماغي كانت أصدرت سابقا أغنية مع مجموعة من الفنانين بعنوان أكيد في بكره دعما لصمود الشعب ‏الفلسطيني وأغنية نازلك وبحراتك حيث تم تصوير تلك الأغنية الوطنية بأسلوب الفيديو كليب وهي تبث حاليا على ‏التلفزيوني الفلسطيني .‏
حيث جاءت الأغنية الجديدة للفنانة ماغي يوسف بدك ياني باللهجة اللبنانية حيث ستحمل الأعمال القادمة الغناء ‏باللهجة المصرية والخليجية بهدف إصدار أول البوم غنائي والفنانة ماغي يوسف تتميز بالغناء باللغات الأجنبية منها ‏الفرنسية والانجليزية .‏
وتقول كلمات الأغنية:‏
بــدك يــانـــي‎ ‎
بــدك يـــانــي ... قــلــبــي غـــرامــي‎ ‎
تــبــقــى لــيــَا مــنــي وفــيــَي
نــصــي الــتــــانــــــــــي‎ ‎
خــد عــيـــونــي عــقــلــي جــنــونــــي‎ ‎
بـــس إفـهــمــنـــي شـــوف اســمــعــنـــي
هـيــدي شــروطــي‏‎ ‎
مـا بـدي لـولـو والماس ولا بــدي قصر وحــراس
عنـدي الـمـهـم الإخــلاص‎ ‎ ومــابرضــى بــلــو و إلا‎ ‎
بــخــوت وبـجــن وبـغــار وبـالـغــيــرة عـقـلاتي صغار
قربي جنه وزعلي نار وبـحــرق حيــاتــك كــلا‎ .‎

بدوي حر
06-22-2011, 10:06 AM
افلام وثائقية دون رقابة للتعبير عن أحلام اللاجئين




تتيح مسابقة تنظمها وكالة الامم المتحدة للاجئين الفلسطينيين (اونروا) في كافة اماكن توجداهم التعبير عن احلامهم وهمومهم وطموحاتهم عبر افلام وثائقية قصيرة ترك لهم حرية اختيار موضوعها.
وقال فيليبو غراندي المفوض العام لاونروا قبل بدأ احتفال اقيم مساء الاثنين في رام الله صادف احياء الامم المتحدة ليوم اللاجيء العالمي «فكرنا في عمل شيء يساعد اللاجئين الفلسطينيين في اسماع صوتهم الى العالم ولتذكير العالم انهم ليسوا في بيوتهم.»
واضاف «للعام الثاني ننظم هذه المسابقة التي تتيح للاجئين الفلسطينيين ممن هم دون السادسة والعشرين المشاركة معنا بعمل افلام قصيرة عن اي شيء دون رقابة للحديث عن احلامهم.» وتحمل المسابقة عنوان (عالمي) وجاء في الاعلان عنها «هل أنت لاجئ فلسطيني شاب .. هل لديك فكرة لفيلم قصير .. نحن نريد أن نتعرف على عالمك.. بدءا من التفاصيل الصغيرة وصولا للمغامرات الكبيرة.
واشترك في مسابقة هذا العام ما يزيد عن 130 متسابقا من الضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان وسوريا والاردن اختارت لجنة التحكيم ستة افلام منها لعرضها امام الجمهور. وفازت ثلاثة بجوائز المسابقة وهي مبالغ مادية بسيطة 1200 دولار للاولى و800 للثانية و400 للثالثة بالإضافة إلى ثلاث جوائز ترضية بقية 150 دولارا لكل منها .
وتتحدث الافلام في مجملها عن احلام في الدارسة وتحسين ظروف العائلة وعن اماكن السكن وقصص اللجوء والمعاناة داخل المخيمات والحلم بالعودة.
وقال غراندي إن الشيء المشترك بين المتسابقين انهم كلهم لاجئون ولكن لكل منهم احلامه ومنهم من هو سعيد ومنهم من هو متشائم مضيفا أن هذه كانت افضل طريقة لايصال رسالتهم الى العالم.
وتابع يقول «ليس هناك افضل من اللاجئين انفسهم لايصال رسالتهم الى العالم ومن ان يكون لهم صوت خلف الارقام والتقارير والبيانات الصحفية ولن تنتهي مشكلتهم الا بايجاد حل عادل لقضيتهم.»

سلطان الزوري
06-22-2011, 10:59 AM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه
دمت ودام قلمك

بدوي حر
06-24-2011, 01:26 PM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك

بدوي حر
06-24-2011, 01:27 PM
الخميس 24-6-2011

الرواد الكبار ينتدي حول تجربة الشاعر حوامدة.. قصائد تلامس الفلسفة وتنأى عن التجريد

http://www.alrai.com/img/331000/331235.jpg


عمان- سميرة عوض - أعرب الشاعر موسى حوامدة عن خوفه من أن يصير حكيما، كونه يريد خيانة النصيحة، لهذا هرب من الحكمة، وكتب عن «الفراشات»، كي لا يبقى مقيما في المنطقة الشعرية نفسها في مجموعتها الشعرية الأخيرة «حين يأتي الموت»، التي كانت مدار النقاش في منتدى الرواد الكبار ضمن برنامجه «مبدع وتجربة».
شارك في الأمسية الناقد د.مصلح النجار بورقة حملت عنوان (نضج الحالة الشعرية في قصيدة النثر.. موتى موسى حوامدة نموذجا».
الندوة التي أدارها مدير المنتدى الشاعر عبدالله رضوان استهلت بكلمة ترحيبية لرئيسة المنتدى هيفاء البشير، منها:»لأننا في منتدى الرواد الكبار حريصون دائماً عبر برامجنا على تقديم الجديد والمتميز فإننا ننحاز هذه الليلة إلى هذا النوع من الشعر الذي أثار العديد من المعارك بين معارض ومؤيد ومحتج إلى درجة القطيعة، ولذا، فنحن سعداء هذه الليلة بأن نستضيف الشاعر موسى حوامدة، كما ونستضيف أيضاً ناقداً أكاديمياً ، ليلقي إضاءة حول قصائد الشاعر.
ذهب د.مصلح النجارفي شهادته إلى القول: «أن حوامدة قد تخلّى عن كثير من هذه العناصر التي وُضعت لقصيدة النثر منذ تنظيراتها الأولى. فقد جاءت قصائده محمّلة بالمضمون الذي تشفّ عنه ولا تصرّح به، كما كانت مكتنزة بالعواطف والأفكار، ممتلئة بالمحمولات الثقافية من تاريخ وفكر وأديان وسياسة وثقافة شعبية « مبينا أن « قصائد حوامدة لم تكن مجانيّة، ولا لازمنية، بل كانت تعالج القضايا الفكرية والفلسفية، من دون أن تنزلق في هاوية التجريد، على الرغم من بروز وجهة النظر التي تدير رحى القصيدة، وتشتغل عليها».
يشير النجار إلى أن حوامدة «كان متشائما، شجاعا، سوداويا معتدّا بالوجود الإنسانيّ، غنائيا بامتياز، فسيطر الموت على الصبغة العامة لنصوص المجموعة ولوّنها بلونه، فكانت الثيمة الوجودية حاضرة بشكل معكوس، إنها الشجاعة قدّام غول الموت، واستصغارُه، ولكنها ثيمة معكوسة استدعاها ضدُّها مما لا يمكن لإنسان بلهَ لشاعرٍ أن يتناول موضوع الموت دون حضورها بوصفها مدخلا إلى عالَمٍ، قد لا تكون الشجاعةُ ختاما مقنعا للتعاطي معه».
وكان حوامدة قرأ «الفراشات»، «قصائد حب برائحة الصابون»، «حينَ يأتي الموت»،
«قاطع طريق..»، «سُلالتي الريح..عنواني المطر»، ليختتم بقصيدة «حكمةُ الكولونيل».
وكانت قصائده احتفت بالموت والحياة بكل تناقضاتها ومباهجها ومآسيها باعتبارها أشياء يرنو لها المسافر فى قطار الموت.

ففي قصيدته «الفراشات» إنحياز للحرية بوصفها فعل حياة، ومنها:
«المجد للفراشات في الأرض
وعلى سطح الأرض
نقيم صلاة الروح
نصوم عن ثرثرة الناس
نزكي أنفسنا ولو كنا محرومين مما يملكه الأثرياء لديكم
لأنا ولدنا فراشات حرة
نموت فراشات حرة
بعمرنا يبدأ الكون
وبعمرنا كل شيء ينكسر».
في «قصائد حب برائحة الصابون» إعلاء من شأن الجسد وتمجيد للعلاقة مع المعشوقة التي يخاطبها:
«دعيني أعرف تاريخك السري
وماذا تفيدني المعرفة
الليل يمر بلا حلاج
والصبح تأخر في المجيء
يستأذن منك ليبشر بيوم حب جديد.
في يديك مفاتيح الخلود
أعرف أن انكيدو مات
لكن سحر الزهرة أحيا مدينة بابل».
«حينَ يأتي الموت» القصيدة التي أهداها للراحل محمد طملية ولنفسه أيضا «كما قال في الأمسية»، مدفوعا بشوقه لرؤية من يحب من الموتى، وتحديدا أمه وأبيه معلنا:
«حين يأتي الموت
سأهربُ إلى حضن أمي
ووجهها الناعم؛
إلى يديها الرقيقتين
ونظرتها الغريبة،
سأحملُ لها سريرتي الكاملةَ،
أعترفُ لها بهفواتي العديدة؛
بعجزي عن تحرير رقبتي من دنسِ الشهوات؛
بغفلتي السابقة عن مصادفةِ الحكمة؛
بطيبة التين والزيتون؛
باضطراب الذاكرة؛
بموت الناس، جميعاً،
عند انحسار النعمة».
وفي القصيدة نفسها يعلن حوامدة من حل قريب للقضية الفلسطينية قائلا:
«حين يأتي الموت
سأزرع الغروب في حديقة الوداع؛
أعلنُ هزيمةَ الإنسان
وألقي فلسطينَ
في دفتر الغياب».

بدوي حر
06-24-2011, 01:27 PM
دراسة الطويسي (موت الموتى) .. نعي مبكر للاستبداد

http://www.alrai.com/img/331000/331236.jpg


« موت الموتى : دراسة في تحولات الخطاب العربي المعاصر « للباحث الدكتور باسم الطويسي أستاذ الدراسات الإعلامية في جامعة الحسين بن طلال، صدر مؤخراً عن دار جليس الزمان للنشر ضمن إصدارات مديرية الثقافة في أمانة عمان الكبرى.
تعتمد هذه الدراسة الفكرية على منهجية تحليل الخطاب الفكري من خلال تتبع ردود المفكرين العرب على الأزمات التي واجهتها المجتمعات العربية خلال الفترة ما بين (1945 – 2005) مقدماً رؤية مبكرة تنعي فكر الاستبداد والواحد المتسلط وتقدم لعصر الثورات والحركات الاحتجاجية والاجتماعية العربية.
يُقسم الكتاب إلى قسمين الأول دراسة تحليلية لخطاب الأزمات التحليلية تضم ثلاثة اجزاء رئيسة، والقسم الثاني يقدم فيه الباحث بياناً فلسفياً سياسياً بِلغة أدبية بعنوان ( موت الموتى ) ينعي من خلاله الباحث حياة الموتى أي الخطاب الفكري العربي الذي قاد مرحلة الدولة الوطنية على امتداد نصف قرن.
يتناول الجزء الأول فصلاً تمهيدياً في تحليل الخطاب الفكري وصولاً إلى الفصل الأول من الكتاب الذي يتخصص في ( البحث عن تاريخية الحاضر) ويهدف إلى التعرف على المتغيرات الموضوعية التي تحكم حركة الحاضر العربي وشروطه من خلال تتبع الانعكاس المتبادل بين الواقع العربي والوعي والخطاب العربي، حيث يركز الباحث في هذا الجزء على التأصيل العلمي والفلسفي لمفهوم الزمن التاريخي وقيمة الحاضر في الوعي العربي المعاصر بالمقارنة مع الماضي والمستقبل بهدف الوصول إلى إعادة اكتشاف الزمان التاريخي بمعنى مكانة الزمان الذي يحمل معه التاريخ أي أحداث وتغيرات وصيرورة.
وفي مبحث آخر يتناول الباحث أصل الدوران أي الحركة الدائرية وإعادة إنتاج الذات في الحياة العربية المعاصرة وعلاقتها بأسئلة التغيير والتقدم فالوعي التاريخي – حسب الباحث – يتجاوز حدود الوعي السياسي إلى الانبثاق عن وعي مجتمعي تاريخي.
في الجزء الثاني من الكتاب « خطاب الأزمات « يتتبع الباحث علاقة الخطاب العربي بالأزمات في فترة الدولة الوطنية حيث تم تقسيم هذه المرحلة إلى أربع لحظات تاريخية؛ اللحظة الأولى تبدو في انفراج التعقيد الأزمي لحقبة الاستعمار وبداية تأسيس الكيانات العربية واللحظة الثانية تبرز في الانفراج الأزمي لبداية مشروع الدولة الوطنية ومشروع العدالة الاجتماعية، أما اللحظة الثالثة فجاءت مع بداية السبعينيات تطرح البديل التاريخي لخيبة سابقة ضمن إطار ليبرالي خاص حمل مضامين متناقضة على رأسها المضمون الديني، أما اللحظة التاريخية الرابعة فحملت بدائل متناقضة منذ بداية عقد الثمانينيات من القرن الماضي، فيما اللحظة التاريخية الخامسة فتتمثل في تحولات العقد الأخير، حيث يصل تتبع الأحداث والتحولات والردود الفكرية إلى تقديم رؤية حول مفهوم مثلث العقدة التاريخية (الأزمة - البديل – الخيبة) والذي يصل إلى إعادة إنتاج الأزمة من جديد في كل مرة.
وتتناول الدراسات عبر اللحظات التاريخية الخمس دور الجغرافيا السياسية والقيمة الاقتصادية المضافة إليها في إنتاج عقد الأزمات وحلقات الصراع، ويسعى الباحث إلى تقديم أدلة تاريخية على حركة النظم السياسية الدولية والإقليمية في إنتاج الأزمات من خلفيات تعود إلى جذور الجغرافيا السياسية والثقافية وقيمها الاقتصادية المضافة.
في الجزء الثالث يتناول الباحث مسالة الموت الحضاري من خلال المقاربة بين ثلاثة مفاهيم (الموت الحضاري، الاسترخاء الحضاري، التجدد الحضاري) والبحث عن تحديد موقع الحياة العربية المعاصرة بين الحالات الثلاثة السابقة.
أما القسم الثاني من الكتاب فيضم « بيان موت الموتى» ويقدم شهادة الباحث ورؤيته الفلسفية في الموت من أجل الحياة في الحضارة والتاريخ والمجتمع، ويشتمل مجموعة من العناوين ( حياة الموتى، انتحار الموتى، الموت: حارس الاتهام، الخوف من الحرية، الخيبة فيما قبل الاستبداد فيما بعد، اليأس من التاريخ، ألف عام من العزلة، الموت من الموت، ما تيسر من سيرة الموت، موت مرتقب، الذاكرة بين الموت والمصير، القطيعة المزدوجة، ميلاد الحياة) .
وجاء في بيان موت الموتى (إعلان موت الموتى يعني الخلاص من المقبرة وتقاليدها ودفن الحرس الوهمي وخلخلة اليقين حول الذات والتاريخ والغرب والآخرين ، فاستئناف البدء من الحاضر وإمكانياته ، وهذا يعني ضرورة تكريس موقف ومنهج نقدي من كل تلك الأشكال المسبقة الجاهزة واثبات أنها ليست بديهية ولا مطلقة . يعني وقف الثرثرة الصامتة حول المقابر، ودحض الخيال الخرافي حول الذات والآخر أياً كان ، والعثور على كلام نافع في الكلام الأبكم الهامس، فالتاريـخ يُفهم ويفتح ويغلق بالأسئلة التي يثيرها وليس بالأجوبة التي يقدمها ، فقراءة التراث ليست لاستعادة الماضي ، بل للبحث عن أدوات النقد فيه وتعظيم قيم الحداثة وجذورها ؛ أي البحث عن جذر للحداثة يقلل من استناد مشروعنا الحداثي على أزمنة الآخرين ، من أجل البحث عن شرعية في عالم تعصف به الرأسمالية الجديدة وتحاول أن توحده عنوة تحت مظلتها ، الجذر الحداثي والمنهجية النقدية تعني التخلص من الحمولات الزائدة واراحة الموتى بإعلان موتهم الأبدي .
تتكثف خلاصة الكتاب الذي يحمل غلافه صورة لشجرة الحياة للفنان العالمي غوستاف كليمت (Gustav Klimt) على رؤية جديدة للنقد الذاتي وخلخلة اليقين حول الذات والآخر والتاريخ والدعوة إلى استباحة المساحات المحرمة وفتح أبوابها أمام النقد الخلاق والنقد الاجتماعي للأفكار والناس والعلاقات والسلطة.

بدوي حر
06-24-2011, 01:27 PM
إطلاق مهرجان الفحيص منتصف تموز

http://www.alrai.com/img/331000/331213.jpg


عمان - الرأي - يعقد مدير مهرجان الفحيص عيسى السلمان في الثانية عشرة من صباح السبت 25 الجاري بمطعم الروزنا في الفحيص مؤتمراً صحفياً للإعلان عن فعاليات مهرجان الفحيص .. الأردن تاريخ وحضارة، في دورته الحادية والعشرين.
ويشتمل المهرجان الذي ينطلق في 13 تموز إلى السابع عشر منه برعاية رئيس مجلس النواب فيصل الفايز على عدد من الفعاليات الفنية والثقافية التي تقام الرئيسة منها على مسرح دير اللاتين، وأركان المدينة.
من برامج المهرجان للعام الجاري، ركن شخصية المهرجان، حيث اختيرت شخصية كليب الشريدة، ويشارك في المحاضرة رئيس الوزراء د. معروف البخيت، بينما اختارت إدارة المهرجان مدينة معان مدينة الثقافة الأردنية ضمن ركن المدينة.
ويشارك في الحفل الفني عدد من نجوم الغناء، منهم: عمر العبداللات حسين السلمان زياد صالح
وفي المسرح يعرض الفنان حسين طبيشات وفريقه المسرحي، «فشة غل»
كما يشتمل المهرجان على عدد من البرامج الثقافية والفنية ومنها المحاضرات والندوات والمعارض الفنية والحرفية.
وقال مدير المهرجان السلمان إن المهرجان يمثل متنفساً للعائلة الأردنية والزوار العرب، وتسعى الإدارة إلى مأسسة المهرجان من خلال البدء المبكر للتحضير للدورة المقبلة بالعمل بعد نهاية الدورة الحالية.
حفل الافتتاح يشتمل عادة على إيقاد شعلة المهرجان وافتتاح معرض الحرف اليدوية وكلمة مدير المهرجان واخرى لرئيس لجنة بلدية الفحيص ، وعرض لفرقة كورال. وقال السلمان ان إدارة المهرجان تحرص على أن تكون هوية المهرجان أردنية عربية بإشراك الفنانين الأردنيين في فعالياته في إطار سعيها الى تنشيط الحراك الثقافي الأردني.
واشار السلمان الى ان المهرجان يعتمد على أهله ومحبيه وهو ما يتميز به كما يجسد معنى من معاني الكبرياء والعزة ورمز الحضارة.
مهرجان الفحيص الذي يرفع شعار.. الاردن تاريخ وحضارة انطلق عام 1990 ، ويسعى إلى استحضار التراث والفلكلور الأردني وتسليط الضوء على الشخصيات الأردنية التي اسهمت ببناء الأردن وتركت بصماتها على مسيرة التطور والتغيير التي يشهدها الوطن .

بدوي حر
06-24-2011, 01:28 PM
مهرجان الفيلم العربي الفرنسي يختتم بعرض (ميكرفون)

http://www.alrai.com/img/331000/331214.jpg


عمان - الرأي - تختتم فعاليات مهرجان الفيلم العربي الفرنسي بعرض الفيلم المصري «ميكرفون» وكان عرض أمس في باحة الهيئة الملكية الاردنية الفيلم السوري (مطر ايلول ) للمخرج عبداللطيف عبدالحميد .
تدور أحداث الفيلم الذي منحته لجنة تحكيم مهرجان دبي السينمائي الدولي الاخير جائزة افضل موسيقى في مدينة دمشق وفيه يقدم المخرج تحية لعازف البزق السوري الشهير محمد عبد الكريم وهو عمل مفعم بتلك الاغنيات والالحان القديمة التي يعزفها فريق موسيقي شاب في دمشق المعاصرة .
فعلى غرار افلام عبد الحميد المعتادة تنغمس كامير الفيلم في رصد احاسيس ومشاعر افراد في رومانسية مفتقدة تتنقل من أربعينات القرن الفائت في استهلال لشاب يستمع من خلال المذياع إلى عازف آلة البزق ثم تعاين الكاميرا احوال هذا الشاب اليوم وقد اصبح رب اسرة يبيع فواكه موسمية قريبا من احدى ساحات المدينة لكنه لم يتخل عن تنمية ذائقته الموسيقية التي يلهمها الى افراد اسرته .
اسلوبية بصرية درامية جديدة يوزعها عبد الحميد في ثنايا فيلمه تناقش تفاصيل الحياة الاجتماعية حيث يقدمها للمتلقي بامكانيات جمالية تفوح منها سردية تنهج مفاهيم الواقعية السحرية.
في حين يعرض الساعة السادسة مساء اليوم الفيلم الكندي (حرائق) الذي صورت اغلبية مشاهده في الاردن وشارك في تادية ادواره الكثير من الممثلين الاردنيين : نبيل صوالحة ونبيل كوني ووداد شفاقوج ويحكي قصة مستمدة عن الحرب الاهلية التي عصفت بلبنان .
وجرى عرض مساء الاثنين الماضي الفيلم اللبناني (شتي يادني) لمخرجه بهيج حجيج الذي قدم فيه معالجة درامية مبتكرة لمسالة المخطوفين بلبنان وفيه يناى عن تلك الصورة المليئة بالميلودراما الزاعقة التي حاكت هذه القضية وهو ما جعله

بدوي حر
06-24-2011, 01:28 PM
النوباني : (أتبنى المذهب الجمالي في النص الشعري)

http://www.alrai.com/img/331000/331215.jpg


عمان - رفعت العلان - صدر حديثا الديوان الرابع للشاعر علي طه النوباني بعنوان «شارع آخر»، عن دار ورد الاردنية للنشر والتوزيع وبدعم من وزارة الثقافة.
عن ديوانه قال الشاعر النوباني: ديوان «شارع آخر» يتضمن ثلاثة انواع من الكتابة الشعرية، وهي النثر مثل قصيدة «شارع آخر»، وقصيدة «صبية من جدارا اسمها حوران»، كذلك تضمن الديوان قصيدة التفعيلة مثل قصيدة «غبار» و»العادم والكسالى»، والقصيدة العمودية مثل «ركاب الاحبة». واضاف النوباني: «اتبنى المذهب الجمالي في النص الشعري، واعتقد ان شكل الكتابة هو الاداة التي توصل جمالية الصورة والفكرة»، «وتناولت في ديوان «شارع آخر» قضايا جدلية فكرية في بعض النصوص مثل قصيدة «الارض حبيبتنا» التي تناولت جدلية علاقة الانسان بالكون وأوحت بما يشبه وحدة الوجود كما ظهرت في الصوفية عبر مراحلها في التاريخ العربي، كما تناولت جدليات التناقض الفكري بين المذاهب المختلفة بما يعبر عن الواقع المتشظي للثقافة العربية، وبما يعبر ايضاً عن علاقة الثقافة العربية بالثقافة الانسانية عامة». وحول تسمية الديوان قال الشاعر النوباني: «اسميت الديوان «شارع آخر»، تأكيدا مني على اهمية قصيدة النثر التي تواجه حملة شعواء من قبل العديد من النقاد، وذلك لاعتقادي الجازم بأن هذا النمط من الكتابة الشعرية يستوعب مجموعة من التوجهات الشعرية التي لا يمكن ان تغطيها القصيدة العمودية وقصيدة التفعيلة».
ومن قصيدة «شارع آخر» كتب النوباني:
مر من هنا
شعشع الابيض من مركبته المسحورة
كان الرب الى جواره
ذهب يخرج من ألق الزجاج
زيت على قماش
نقش على جناح فراشة
كان يبتسم
جلد المقاعد الطريةحوله
كان يبتسم
وأشعة الشمس ايضا
كانت تبتسم
احتوى الديوان على 22 قصيدة حملت عناوين: الارض حبيبتنا، الخرز العسلي، شارع آخر، الخروج من باب الدخول، عاشق، غبار، الزجاج، أرق، زرافة، الفجر، الزوبعة، العادم والكسالى، الى جاليلو، صبية من جدار اسمها حوران، رسالة الى الحرية، نافذة الصباح، وطن، الصفعة، ركاب المحبة، وادي الزواحف، غابة، قمر المستحيل.
الشاعر والقاص علي طه النوباني من مواليد مدينة جرش عام 1968، حاصل على بكالوريوس في اللغة العربية وآدابها من جامعة اليرموك، صدر له في الشعر ديوان «جنازة حمورابي الاخيرة» و «دورة تشرين» و الدرب والحكايات»، وفي القصة مجموعة «جامعو الدوائر الصفراء».

بدوي حر
06-24-2011, 01:28 PM
الجمزاوي تصدر الأعمال المسرحية للأطفال (أنا الفرح)

http://www.alrai.com/img/331000/331218.jpg


عمان - الرأي - صدر للأديبة نهلة الجمزاوي الأعمال المسرحية للأطفال بعنوان أنا الفرح ومسرحيات أخرى بدعم من وزارة الثقافة.
تضمن الكتاب الصادر عن دار فضاءات للنشر والتوزيع إحدى عشرة مسرحية غلب عليها الطابع الشعري الغنائي في تركيبها اللغوي كونه الأكثر قدرة على الإلتصاق في ذاكرة الطفل حسب الجمزاوي.
كما تضمنت المسرحيات التي تنتمي في معظمها الى الخيال العلمي الموظف عددا من هموم الطفل العربي في بحثه عن الحرية والعدالة عبر حكايات فنتازية وصولا الى هدف الطفل الأقصى في الحياة ألا وهو الفرح ، إذ تعتبر الجمزاوي أن الفرح بالنسبة للطفل يرادف مفهوم السعادة لدى الإنسان كقيمة قصوى في الحياة.
تقول الجمزاوي في مقدمتها التي حملت عنوان « مسرح الطفل أول الدهشة ورحلة المعرفة « : « أخذني المسرح بسحره القادر على الجمع بين أشكال البوح، فهو القصة وهو الشعر وهو أكثر الفنون تحقيقا لفعل الحرية ..
الحرية .. ذلك السؤال الذي لا زال يطارد أحلامي فأطارده بحروفي ، وما أن أمسك به حتى ينفلت ليبقى حلما عصيا ، وسؤالا جدليا لأسباب الوجود .
ويقع الكتاب في أربعمئة وعشرون صفحة من القطع الكبير ، وقد حملت مسرحياتها العناوين التالية : «مسرحية أنا الفرح ، كوكب الأحلام، الأشجار العطشانة ، مصباح الأحلام ، مغامرات العم فرحان، في الشارع ، نقاء وشقاء، من يحكم الجزيرة ، قرية نمنم ،ثورة الحمير ،بائع الفرح........»
يذكر أنه صدر للجمزاوي ما يقارب العشرون منجزا ابداعيا ما بين المطبوع والمرئي المسموع في كل من مجالات القصة والمسرح والدراما التلفزيونية والشعر وأدب الطفل ومنها : العربة مجموعة قصصية ، الولد في هذيانه مجموعة قصصية ، مسرحية الشظية ، مسرحية لعبة في الهواء القلق ، القادم من المستقبل قصص للفتيان.. . كما أنها حصلت على عدد من الجوائز الأدبية العربية والعالمية في كل من القصة والمسرح والدراما التلفزيونية ، كما كتبت عددا من القصائد المغناة والتي تبث على عدد من الفضائيات العربية في كل من مجالي الطفل والأغنية الوطنية.

بدوي حر
06-24-2011, 01:29 PM
تكريم الشاعرة الخطيب

http://www.alrai.com/img/331000/331219.jpg


عمان - الرأي - يكرم منتدى عمون للادب والنقد في السادسة من مساء اليوم في مقرة باتحاد الكتاب الشاعرة نبيلة الخطيب وتدير الحفل رئيسة المنتدى الكاتبة صباح المدني .
ولدت الشاعرة نبيلة الخطيب في مدينة الزرقاء بالأردن عام 1962.. وقبل أن تكمل عمر السنتين من عمرها، انتقل الأهل للعيش في قرية الباذان التي تبعد عن مدينة نابلس عشرة كيلومترات..
«بدأت الكتابة في سن مبكرة، و انقطعت عنها لفترة ثم عادت ونشرت الكثير من القصائد في الصحف المحلية في الأردن، خاصة في جريدة الرأي، وقد نشرت بعض القصائد في مجلات عربية ومحلية مثل منار الإسلام، ومجلة الشباب والمحبة والشراع، شاركت في عدد من المهرجانات في الأردن.. هذا بالإضافة إلى كثير من الأمسيات الشعرية في العاصمة عمان والمحافظات.. صدر لها ديوان شعر بعنوان: «صبا الباذان» في عمان ولديها مخطوطات أخرى».
حاصلة على شهادة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية من الجامعة الأردنية عام 1996 .
- عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية , ورئيسة الأديبات الإسلاميات في المكتب الإقليمي/الأردن الذي يضم منطقة بلاد الشام والعراق.

بدوي حر
06-24-2011, 01:29 PM
أخبار




* إطلاق فعاليات مهرجان (عجلون العباءة الخضراء )
عجلون- الرأي- برعاية دولة رئيس الوزراء الاسبق عبد الرؤوف الروابدة تقيم مديرية ثقافة عجلون بالتعاون مع الهيئات الثقافية والمؤسسات الرسمية والاهلية في المحا فظة مهرجان عجلون الثقافي « عجلون العباءة الخضراء « وذلك خلال الفترة ما بين 26-28/6/20111 الساعة السابعة مساء في ساحة مركز شابات كفرنجة .
وتتضمن فعاليات المهرجان قراءات شعرية للشاعر محمد فناطل الحجايا وهلال الشرفات , وامجد الصخري , والشاعر مليح الهقيش, وعدد من الشعراء من عجلون , وعروض فاكلورية لفرقة الجعافرة وفرقة صخرة للفنون الشعبية وفرقة كفرنجة للفنون الشعبية والمسرحية , وعرض مسرحي لمسرحية « احلى الناس «
كما وسيتضمن المهرجان حفلات غنائية للمطرب رامي الخالد , والمطرب نجيب حداد , بالاضافة الى تعليلة ربابة للشاعر علي الجراح .
ويذكر بانه ستقدم على هامش المهرجان فقرات متنوعة خاصة بالطفل يقدمها منتدى الاسرة الثقافي ومنتدى الجنيد الثقافي وتتضمن العاب خفة وسحر واستعراضات للاطفال تقدمها فرقة سامر اللورد .
* تأجيل محاضرة وزير الثقافة عن الشهيد التل
عمان- الرأي- تقرر تأجيل محاضرة وزير الثقافة طارق مصاروة (وصفي التل والدولة الأردنية) التي يلقيها في جمعية الشابات المسيحية بمأدبا إلى الثانية والنصف ظهر الأحد المقبل.
المحاضرة التي تنظمها مديرية ثقافة مأدبا، ويقدمه فيها الزميل إبراهيم السواعير، يلقي فيها مصاروة الضوء على محور (الأردن الوطن والتل النموذج)، محللاً المراحل الأولى لقيام الدولة الأردنية، مارّاً بمجموعة القيم والمبادئ التي بُنيت عليها الدولة، كما يتناول مفهوم الاستقلال، ويقرأ شخصية الشهيد وصفي التل، بوصفه أنموذجاً للمسؤول الأردني الفاعل.
* (الثقافة) تنظم مسابقة الإبداع الشبابي
عمان- الرأي- اعلنت وزارة الثقافة عن فتح باب الترشّح لمسابقة الإبداع الشبابي للفئة العمرية من 15-30 سنة، ويستمر التسجيل لغاية 21/7/2011 ضمن الحقول الآتية:
1. الشعر. 2. القصة. 3. الفن التشكيلي/ الرسم. 4. التصوير الفوتوغرافي 5.الرواية
وحددت شروط المسابقة:
في الشعر:أن تكون القصيدة موزونة ( عمودي أو تفعيلة).
في القصة: أن لا تتجاوز القصة سبع صفحات من القطع الكبير، وأن لا تقل عن صفحة واحدة.
في الرواية: أن تكون الرواية باللغة العربية الفصحى, وأن تكون عملا أصيلا غير منقول أو مترجم ، وأن لا يقل عدد صفحاتها عن 80 صفحة مطبوعة حجم14.
في الرسم :
1.أن يقدم المشترك ثلاثة أعمال تتميز بالأصالة ( غير منقولة)
2. قياس اللوحات لا يقل عن 30سم* 40 سم وان لا يزيد عن 100سم*120سم.
3. أن يكتب خلف اللوحة: عنوان العمل- تاريخ العمل- القياس-رقم الهاتف- الرقم الوطني.
4. المواد المستخدمة :( ألوان مائية، اكليرك) أعمال الألوان الزيتية (الخامات المتعددة – الكولاج)
5. يكون العمل الفائز ملكاً للوزارة وتسترد باقي الأعمال.
6. يمنع كتابة الاسم على اللوحة.
التصوير الضوئي( الفوتوغراف):
1. أن يقدم المشترك ثلاثة أعمال تتميز بالأصالة ( غير منقولة)
2. يجوز للمشارك تقديم أعمال ملونة أبيض أو أسود في أي موضوع بشرط أن تكون ملتقطة داخل الأردن.
3. أن يكتب خلف اللوحة: عنوان العمل- تاريخ العمل- القياس-رقم الهاتف- الرقم الوطني.
4. أن تكون الأعمال المشاركة مؤطرة تأطيرا مناسبا.
5. تبقى الأعمال الفائزة ملكا لوزراة الثقافة وتسترد باقي الأعمال.
6. يحق للوزارة عرض الصورة في أي مكان تراه مناسبا.
7. يمنع كتابة الاسم على اللوحة.
قيمة الجائزة لكل الحقول :
1. الفائز الأول: ( 500) خمسمائة دينار.
2. الفائز الثاني: ( 350) ثلاثمائة و خمسون ديناراً
3. الفائز الثالث ( 250) مائتان و خمسون ديناراً.
على الراغبين بالمشاركة مراجعة وزارة الثقافة، أو زيارة الموقع لالكتروني للوزارة www.culture.gov.jo (http://www.culture.gov.jo/) أو مديريات الثقافة في المحافظات لاستلام نماذج الترشّيح وملئها وتقديم الأعمال المشاركة. آخر موعد لاستلام المشاركات 21/7/2011
للاستفسار:
5696218/06 فرعي 180 – 177- 151
تلفاكس: 5699081/06

بدوي حر
06-24-2011, 01:30 PM
جهـــات




* صلاح : ثورة 25 يناير حركة ثقافية
وصف الناقد المصري صلاح فضل «ثورة 25 يناير» بأنها «حركة ثقافية فجرها شباب من ذوي الحس المستقبلي المرهف والعين اللاقطة لمسار العالم بغرض تحقيق مبادئ العدالة الاجتماعية والحرية والكرامة».
وقال في ندوة عقدت تحت عنوان «الثقافة المصرية بعد 25 يناير» في بيت السناري الأثري في القاهرة «إن هؤلاء الشباب نجحوا في الإفلات من المراقبة التي كان يفرضها النظام المصري السابق ليخرجوا إلى الشوارع ويدعوا إلى تلك المبادئ، وهو ما يعد عملاً ثقافياً بالدرجة الأولى واجهوا خلاله مستنقعاً من الركود والفساد الإداري والسياسي دام ثلاثة عقود». ودلل على كون الثورة فعلاً ثقافياً بالدور الذي قام به الثوار في حماية المتحف المصري فيما كان النظام الاستبدادي على وشك تدميره من خلال ما يعرف إعلامياً بـ «موقعة الجمل» والتي استخدم خلالها البلطجية كرات النار والقنابل الحارقة وعمليات القنص لاستهداف الثوار والمتحف في آن.
* بغداد تفقد هويتها والإحباط علامتها الفارقة
قال وزير الثقافة العراقي سعدون الدليمي: «إننا لا نستطيع إن ننفذ أي مشروع من المشاريع الثقافية التي خططنا لها لأن هذا المبلغ لا يساوي شيئاً مقارنة بما نفكر من مشاريع.
وأضاف في لـ «الحياة اللندنية»، لا نستطيع إن نقوم بأي نشاط كبير لا في داخل العراق ولا خارجه في ظل هذه الموازنة البائسة.. في كل يوم يقدم لي بعض المثقفين حزمة من المقترحات والمشاريع الثقافية الممتازة ولكنني لا استطيع إن أعدهم بأي شيء، هذه هي حال هذه الوزارة». أما مستشاره حامد الراوي مع فيفكر بترك منصبه والعودة الى الجامعة تخلصاً من وجع الرأس الذي يعانـــيه من أوضاع الوزارة التي يبدو أن لا حلول لها. الوكــيل الأقدم في الوزارة جابر الجابري يفكر هو الآخر في ترك الوزارة والعودة الى بيروت بعد يأس وإحباط من انتشال الوزارة من الإهمال.
* «ثورات القوة الناعمة»
في كتابه الجديد «ثورات القوة الناعمة في العالم العربي» الصادر عن الدار العربية للعلوم ناشرون، يجدّد الكاتب علي حرب ثقته بقدرة التقنيات المعلوماتية الحديثة، وشبكات التواصل الإلكتروني، على دفع هذه الثورات إلى الأمام، بما تحمل من امكانيات يستثمرها الجيل العربي الشاب بكفاءة منقطعة النظير، تتيح له أن يتجاوز ما قصّرت عنه الأجيال النهضوية السابقة.
حرب متفائل بانفتاح أفق الفكر العربي على تجديد موضوعاته ومعارفه ومناهجه وأدواته. وخير تعبير عن هذا التقدم ما تشهده المجتمعات العربية اليوم من نهوض ويقظة، بعد غفلة ووهن طال أمدهما.
ويرى حرب في نجاح الثورات العربية التي يقودها اليوم الشباب، بمختلف مناحيهم ومشاربهم ومرجعياتهم، انتصاراً لثقافة العصر على الموروث الأيديولوجي الأصولي ، والنموذج النخبوي والبيروقراطي.
* ثورة البراق ومعجزة فلسطين
تحولت فلسطين قضية العرب الأولى، وتردد اسمها من المحيط إلى الخليج. في 17 حزيران 1948، تحت عنوان «معجزة عبد الوهاب عن فلسطين»، كتبت مجلة «الصباح» المصرية: «بدأت الإذاعة من مساء الجمعة بإذاعة المعجزة الفنية الجديدة التي لحّنها وغنّاها الموسيقار محمد عبد الوهاب عن فلسطين من نظم الشاعر المشهور علي محمود طه. مطلع القصيدة:
«أخي جاوز الظالمون المدى/ فحقَّ الجهادُ، وحقَّ الفدا». وخاتمتها: « فلسطين تحميكِ منا الصدورُ/ فإمّا الحياة وإمّا الرّدى».
كانت امتدت «ثورة البرّاق» فشملت عدداً من المدن والقرى الفلسطينية، منها الخليل ونابلس وحيفا وصفد، واستمرت نحو عام كامل.
أصدرت السلطات البريطانية عقوبات جماعية في حق المدن والقرى الفلسطينية وأصدرت أحكاما بالإعدام على سبعة وعشرين منهم، ونفّذته في ثلاثة منهم في 17 حزيران 1930، هم فؤاد حجازي ومحمد جمجوم وعطا الزير. في 25 حزيران.
نشرت مجلة «مصر الحديثة» صورة لكل من فؤاد حجازي ومحمد جمجوم، ونقلت عن الأول «من كلماته الأخيرة»: «اذا كان اعدامنا نحن الثلاثة يزعزع شيئاً من كابوس الانكليز عن الأمة، فليحلّ الإعدام في عشرات الألوف نظيرنا لكي يزول هذا الكابوس تماماً».

بدوي حر
06-24-2011, 01:30 PM
ذاكرة

http://www.alrai.com/img/331000/331216.jpg


• في مثل هذا اليوم 23 حزيران 1995 , توفي المخرج السينمائي المصري عاطف الطيب ، ولد في 26 ديسمبر عام 1947، وحصل على دبلوم المعهد العالي للسينما - قسم الإخراج، وقد بدأ عاطف الطيب حياته الفنية مخرجاً للأفلام التسجيلية في العام 1972 «، قدم خلال خمسة عشر عاماً هي مشوار حياته الفني واحداً وعشرين فيلماً سعى فيها إلى تقديم صورة واقعية عن المواطن المصري والمجتمع المصري.
• في مثل هذا اليوم من العام 1879 ولدت هدى شعراوي من الناشطات المصريات في مجالي الاستقلال الوطني المصري والنشاط النسوي في نهايات القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين. وهي ابنة محمد سلطان باشا، رئيس مجلس النواب المصري الأول في مصر في عهد الخديوي توفيق. أسست هدى جمعية لرعاية الأطفال العام 1907. وفي العام 1908 نجحت في إقناع الجامعة المصرية بتخصيص قاعة للمحاضرات النسوية، وكان لنشاط زوجها علي الشعراوي السياسي الملحوظ في ثورة 1919 أثر كبير على نشاطاتها، شاركت بقيادة مظاهرات السيدات عام 1919، وأسست «لجنة الوفد المركزية للسيدات» وقامت بالإشراف عليها. أسست هدى «الإتحاد النسائي المصري» العام 1923، وشغلت منصب رئاسته حتى عام 1947. كما كانت عضوا مؤسسا في «الإتحاد النسائي العربي» وصارت رئيسته في العام 1935، وفي نفس العام صارت نائبة رئيسة لجنة اتحاد المرأة العالمي، وفي عام 1938 نظمت هدى شعراوي مؤتمر نسائي للدفاع عن فلسطين، كما دعت إلى تنظيم الجهود النسوية من جمع للمواد واللباس والتطوع في التمريض والإسعاف. في 29 نوفمبر 1947، صدر قرار التقسيم في فلسطين من قبل الأمم المتحدة، أرسلت شعراوي خطابا شديد اللهجة للاحتجاج إلى الأمم المتحدة. توفيت بعد ذلك بحوالى الأسبوعين في 13 ديسمبر 1947.
• في مثل هذا اليوم من العام 1965توفي المؤرخ اللبناني أسد جبرائيل رستم مجاعص الذي تميز بإنتاجه الغزير، ومنهجيته الموضوعية، وريادته في إرساء منهج البحث التاريخي، وتخلصه من الطائفية الضيقة إلى آفاق أرحب من الاعتدال والإنصاف، من اعماله: مصطلح التاريخ، بشير بين السلطان العزيز، عصر اوغسطس قيصر وحلفائه، مخطوطات البحر الميت وجماعة قمران، كنيسة مدينة الله أنطاكيا العظمى، أباء الكنيسة، وغيرها.
• في مثل هذا اليوم من العام 47 قبل الميلاد ولد بطليموس قيصر أو بطليموس الخامس عشر المعروف بقيصرون (قيصر الصغير)، ابن الملكة كليوبترا السابعة ملكة مصر والامبراطور الروماني يوليوس قيصر، ويعتبر اخر سليل ملوك الفراعنة البطالمة. جده الأكبر بطليموس الأول أحد قادة الاسكندر الأكبر وامه هي كليوبترا ملكة مصر الشهيرة ووالده يوليوس قيصر امبراطور روما وأحد اعظم القادة العسكرين والحكام في التاريخ.

بدوي حر
06-24-2011, 01:30 PM
شاهين يستقيل من أمانة التجمع الديمقراطي

http://www.alrai.com/img/331000/331217.jpg


عمان - الرأي - أعلن أمين عام التجمع الثقافي الديمقراطي الشاعر سعد الدين شاهين استقالته من منصبه كأمين عام ل»التجمع»، وقال في البيان الذي وجهه إلى أعضاء الهيئة العامة في التجمع ، إنني استخدم حقي الشخصي بإعلان استقالتي كأمين عام للتجمع الثقافي الديموقراطي، وتالياً النص كاملاً
بعد ان شرفتموني بحمل أمانة التجمع الثقافي للدورة التي اوشكت على الانتهاء عملت من خلالها مع اعضاء المكتب التنفيذي بروح الديموقراطية ويشهد عليها نتائج ما عاهدناكم عليه عند لقاءاتنا المتكررة بكم ودعمكم المتواصل كمرجعية دائمة لنا.
وقال شاهين : بعد ان اوصلنا التجمع الثقافي الديموقراطي في الرابطة الى مشارف الانتخابات للدورة الخامسة والثلاثين حتى اصبح التجمع بكامل القه وقوته بتوحده وبعد فرز قائمة مرشحيه بشفافية وديموقراطية عالية ضمن مؤتمره العام الذي انعقد بتاريخ 18/6/2011
ختم شاهين: أجد لزاما عليّ شخصيا ان استخدم حقي الشخصي بإعلان استقالتي كأمين عام للتجمع الثقافي الديموقراطي في رابطة الكتاب الاردنيين لاتاحة الفرصة لتجديد العطاء ولإفساح المجال للدماء الجديدة من الاعضاء الشباب من حمل مسؤولية التجمع للمرحلة القادمة وأؤكد على وقوفي وراء مرشحي القائمة بالكامل مع رئيسها د. احمد ماضي وأدعو الجميع ان يكللوا مساعينا بأن يصوتوا لقائمة التجمع كاملة من اجل رابطة كتاب للجميع .

بدوي حر
06-24-2011, 01:31 PM
ورشة عمل في (ثقافة العقبة) حول المسرح




عمان - الرأي - ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي الذي تقيمه مديرية ثقافة العقبة تقيم اليوم ورشة عمل حول الدراما- المسرح ، التلفزيون والإذاعة تتم فيها مناقشة مسرحة القصص العادية وتحويلها إلى تلفزيونية وإذاعية.
وتستعرض الورشة مميزات كل فن من الفنون الثلاثة ، وإكساب الشباب معرفة كيفية صياغة النص المسرحي والإذاعي ، بمشاركة حيّة .
وتأتي الورشة ضمن برامج المديرية في تفعيل الحراك الشبابي والثقافي والتدريب على الفن المسرحي، وضمن هذا السياق تقيم المديرية في الرابع والعشرين الجاري محاضرة حول التنوع والحوار الثقافي بين النظرية والتطبيق يتحدث فيها مدير مديرية المشاريع الثقافية في وزارة الثقافة د. أحمد راشد، وتشتمل المحاضرة على استعراض لواقع التنوع الثقافي والحوار في اطار الفكر الإسلامي من خلال نماذج تطبيقة من الدستور الأردني. وتهدف الندوة إلى التعريف بتنوع المجتمع الأردني ثقافياً، والتعايش في ظل هذا التنوع . تقام الندوات في مقر هيئة شباب كلنا الأردن. وعن هذه الورش والندوات قالت مديرة ثقافة العقبة انتصار عباس إن هذه البرامج تقع ضمن خطة العمل التي تهدف إلى تفعيل الحراك الثقافي وتفعيل دور المجتمع المحلي فيه.

بدوي حر
06-24-2011, 01:31 PM
(كتاب الإنترنت العرب) يطالب بالتعجيل في الإصلاحات بالمنطقة العربية




عمان - الرأي - أشار بيان صادر عن اتحاد كتاب الانترنت العرب، إلى أن ما تشهده بلدان عربية من ثورات اجتماعية يجيء تعبيرا ضد الظلم والاستبداد والفساد ومن أجل الكرامة والحرية والديمقراطية.
وحيا الثورتين التونسية والمصرية على إنجازهما التاريخي، ودعا البيان إلى ضرورة التعجيل في الإصلاحات الدستورية و السياسية والديمقراطية التي من شأنها أن تضمن الاستقرار السياسي والاجتماعي .
واعتبر الاتحاد ربيع الثورات العربية مكسبا تاريخيا للنضال والفكر العربيين وهو مكسب يحتاج إلى تحصينه ثقافيا وسياسيا ضد كل انفلات فكري أو تدخل سياسي أجنبي من شأنه أن يفرغه من محتواه العربي ويخرج نضال الشعوب العربية من الشرعية التاريخية.
ودعا الاتحاد الشعوب العربية إلى ضرورة الانتباه من عدم السقوط في الفتنة الطائفية والدينية التي تعد ورقة سياسية تهدد أمن الاستقرار وتسقط الشرعية عن هدف الثورات.

بدوي حر
06-24-2011, 01:33 PM
الجمعه 24-6-2011

لماذا أحب الأردن؟

http://www.alrai.com/img/331500/331364.jpg


د. نسرين أختر خاوري
حين كتب سعود قبيلات مقالته في ملحق "الرأي الثقافي" الأسبوع الماضي بعنوان "نسرين"، سألني بعض الأصدقاء: لماذا تحبين الأردن؟
استغربت سؤالهم، فلقد كبر الأردن فيّ سهواً يوم ولِدت فيه، ومنه نمت هويّتي.
زرع أبي، احتفالاً بميلادي، شجرة "جميل" في غور الأردن لعبت تحتها في سنواتي الأولى، فكبرت أحبّ البرتقالي والأخضر، وحين فاجأني قبل عام، شجر "الجميل" على حواف شوارع قرى مكسيكية بعيدة، عدت إلى شجرتي الأولى وكبر فرح الطفولة في جوفي من جديد.
رغم مرور الزمن، بقي عطر النارنج و البرتقال الذي كانت تحمله عبر نافذتي نسمات عليلة من بيارات الحمضيات، يعيد إليَّ شعورا بالانتماء والألفة أوقَدَته ضُمة من زهر النارنج مع وردة جوريّة وحقيبة كتب بأقلام أردنية أحبها (غالب هلسا، تيسير سبول، سميحة خريس، هاشم غرايبة، سعود قبيلات، وغيرهم)، تركتهم لي في غرفة الفندق، خلال زيارتي الأخيرة للأردن، الأديبة د.هدى فاخوري.
أحب الأردن لأنني تعلمت فيه دروسي الأولى: تعلمت غياب المستحيل من أشجار البلوط والزيتون التي نمت بين شقوق صخور سفح تلة إربدية جلست عليها في يوم ربيعي مع قصائد عرار. تعلمت الموسيقى من حارس بيارات البرتقال يعزف لحناً شجياً على "شبابتة" عند الأصيل. وتعلمت الفن من نبتة "عصاية الراعي" المتربعة اليوم في إطار ذهبيّ فوق مكتبي بأوراقها المزينة بالأبيض وورودها الزاهية التي تفتحت من لفّات صغيرة لتخالف المألوف وتصرّ على النمو رأساً على عقب بين أنقاض "أم قيس"، مُعلنة تحّديها للخراب والزمن.
تعلمت القراءة من الكتب المسموحة والممنوعة التي كان يبيعنا أو يقرضنا إياها "أبو علي" من كشكه في وسط البلد. تعلمت الكتابة من صديقٍ في مادة تذوّق النّص الأدبي في كليّة الآداب، في الجامعة الأردنيّة، كان يخلع حذاءه ويتربع على الأرض ليكتب بتسيب، ولم يتوقف عن الكتابة حتى بين جرعات الوجع والمورفين إلى حين داهمه الموت. تعلمت المشي على الطريق بين الجامعة الأردنيّة وسقف السيل، ثم اكتشفته من جديد في كتاب سعود قبيلات "مشي".
تعلمت الضيافة والكرم من عامل السنترال على الطريق الجبليّ بين الكرك ومادبا، الذي أصرّ أن نشرب الشاي حيت توقفنا لنتصل بأصدقاء نخبرهم عن تأخرنا، ثم اتصل بهم حين وصولنا ليتأكد أننا بخير. تعلّمت الصداقة من جارتنا الفحيصيّة "أم نعيم" التي أصّرت أن "تمرس" الجميد ورفضت استعمال آله "المولينكس"، رغم آلام في مفاصلها، لتطبخ لنا منسفاً معتبراً عندما زرت الأردن مع زوجي وأولادي بعد غياب طويل.
تعلمت التعايش مع الآخر من الأصدقاء الذين أحبّوني بكل معتقداتي وقناعاتي من دون الإصرار على تغييري لأصير بحجم أيديولوجياتهم وقوالبها. وتعلمت الحبَّ من الذين مرّوا بحياتي وحافظوا عليَّ كمحافطتي على نفسي، وما يزالون يفعلون. تعلمت الوفاء قرب قبر أبي الذي أصر أن لا يترك الأردن التي عشقها رغم صعوبة العيش ومحاولات الأقارب المتكررة إغراءه بالسفر والانضمام إليهم في الخارج.
تعلمت المواطنة من أصدقاء تحمّلوا المطاردة والألم والعذاب في عزِّ شبابهم ودخلوا سجون الوطن حباً ووفاءً له، ثم خرجوا منه أكثر ولاءً وحباً. تعلّمت السياسة من ملك مُحَّنك دلَّ بزيّه ور"َّدة شماغه" حين خَطب، عن موقف وقرار. تعلمت خدمة المجتمع في مدارس المفرق الثانوية، ومخيمات الكشّافة والمرشدات، و"يوم الشّجرة" الذي كنّا ننتظرة بترقّب، لنزرع الشتلات الصغيرة ونراقبها تكبر معنا.
أحب الأردن لأنه يذكرني بأمي وأبي وإخوتي وأصدقائي: فحين يقرع المطر زجاج نافدتي في بلد بعيد، أعود بذاكرتي إلى بيتنا القديم لأصغي لصوت أمي منشداً: "سقف بيتي حديد، ركن بيتي حجر ..."، فتزول وحدتي ويغمرني دفء عارم.
حين أشم رائحة الجوافة في "السوبر ماركت" أرى أبي يخرج "موسه" الصغيرة من جيبه، يقطّع الحبات الأكثر نضوجاً ويقدمها لنا واحداً تلو الآخر. وحين يثقل العمل يومي، أعود للبيت، أسقي شتلات الزعتر، ثم أقطع بعض أوراق النعنع لأضعها في كوب شايي المسائي، أرتشفه على مهل، فتعود إليّ سكينتي. وحين أزور بلاد العالم، أتردد على أسواق الخضار، أُفتّش عن "كفّ العروس" و"جذور العكّوب" و"ثمار التين"، فلكلٍّ في قلبي ذاكرة وحدث. أبحث عن الأماكن، والروائح، والمواقف والمساحات المشتركة المألوفة، فتزول الغربة عنّي ويتسع فيّ الوطن.
وحين تتسرب الوحدة إلى جوفي، أجتر آلاف الذكريات الحميمة، وأتسكع بين الصفحات مع كُتّاب أعرفهم وآخرين يُخّيل إليَّ بأنني أعرفهم، أبحث عن شوارع سلكتها، وأبيات قصائد حفظتها، ووجوه قابلتها، أو أكتب بعض السّطور لأحبّة قادرين بعد مرور أكثر من ربع قرن أن يفهموا ما أريد قوله من نبرة صوتي ورجفة الحروف التي تنقلها رسائلي لهم. وحين أكون في عالمي الجديد مع عائلتي، وزملائي، وطلابي، أحاول أن أعرّفهم بالأردن القابع فيّ، فيروا فيه ما أراه، ويخرجوا محمّلين بالفرح وعبق الياسمين وألفةٍ لمكان أحبه.
* أكاديمية أردنية في جامعة ديبول - شيكاغو

بدوي حر
06-24-2011, 01:33 PM
قيمة إنسانيَّة

http://www.alrai.com/img/331500/331352.jpg


سعود قبيلات - يتأثَّر الإنسان بشخصيَّات معيَّنة في مراحل مختلفة مِنْ حياته، وقد تكون هذه الشخصيَّات مِنْ أقربائه أو مِنْ بلده؛ شخصيَّات معروفة في محيطها الاجتماعيّ المحدود فقط، ولكنّها ذات تأثير مميَّز في هذا المحيط.. وحتَّى لو كان تأثيرها على شخص واحد فإنَّ هذا لا يقلِّل مِنْ قيمته الإنسانيَّة؛ وشخصيَّات عامَّة ذات قيمة وطنيَّة أو إنسانيَّة.. ولها تأثير على عدد كبير من الناس.
وبالنسبة لكاتب هذه السطور، فقد تحدَّث في أكثر مِنْ مقابلة مع صحف محليَّة أو عربيَّة، وفي أكثر مِنْ مقالة له، عن التأثير العميق لثلاث شخصيَّات إنسانيَّة في حياته وكتابته ووجدانه: جَدّه، المرحوم موسى دعّاس القبيلات، والثائر الأمميّ العظيم آرنستو تشي غيفارا، والكاتب الأميركيّ آرنست همنغواي.
أثَّر بي جدّي بتفكيره المنطقيّ، وحجَّته القويَّة، وأسلوبه المميَّز في سرد الحكايات المستندة إلى وقائع حقيقيَّة، ونبذه للخرافات وقصصها وادِّعاءات الناس بشأنها؛ رغم أنَّه لم يكن يقرأ ويكتب ولم يذهب في حياته إلى مدرسة.
كان جدِّي "حَجيجاً" بمصطلحات القضاء العشائريّ، أي محامٍ بلغة القضاء المدنيّ. وكانت له صولات وجولات في الدفاع عمَّن كانوا يوكِّلونه للدفاع عنهم، يعتمد فيها على قوَّة المنطق، ولباقة الحديث، ومتانة السرد القصصيّ وطرافته، وسعة الخيال، وشدَّة الفراسة.
أمَّا همنغواي، فقد سحرني أسلوبه المميَّز في كتابة الروايات والقصص، المعروف بـ"تكنيك جبل الجليد العائم"، حيث أنَّ ما يظهر مِنْ ذلك الجبل فوق سطح الماء هو خُمْسُه، أمَّا الباقي فهو مختفٍ تحت السطح، ومن المفروض أنْ يوحي الجزء الصغير الظاهر بالجزء الكبير المخفيّ. ولقد أثار همنغواي إعجابي وبهرني بأسلوبه، ذاك، منذ أوّل رواية قرأتها له وهي "لمن تُقرع الأجراس"، وكان ذلك في مرحلة مبكِّرة مِنْ حياتي.
وأعتقد الآن أنَّ ما تعوَّدتُ عليه مِنْ أسلوب جدّي في سرد الحكايات، الوصف الخارجيّ للحدث وأماكنه، وللشخصيّات، والظروف، والأحوال، والذي يضعك في الجوّ الشعوريّ للموقف الحكائيّ بدلاً مِنْ أنْ يحدِّثك عنه أو يصفه وصفاً مباشراً أو يكتفي بتسميته. وهذه نفسها بعض خصائص أسلوب همنغواي.
أمَّا غيفارا، فقد فُتِنتُ بإخلاصه الشديد لمُثُله الثوريَّة، وبمأثرته البطوليَّة، وبأمميَّته الحقيقيَّة، وبنكرانه لذاته، وزهده بالمناصب وبمغريات الحياة.
كان غيفارا، بعد انتصار الثورة، الرجل الثاني في الدولة الكوبيَّة، وواحداً مِنْ أبرز صانعي انتصارها. ومع ذلك ترك مناصبه الرسميَّة الرفيعة، وذهب إلى الكونغو (في إفريقيا)، بلد القائد التقدّميّ المعروف باتريس لوممبا، الذي اغتالته "سي آي إيه"، ونصَّبتْ بدلاً منه عميلها الدمويّ (المجاهد الذي سينتصر ثمَّ ينتصر مِنْ دون أنْ يستطيع أحد إيقافه)، موبوتو سيسي سيكو.. إلخ، ليشارك في الثورة هناك ضدّ الهيمنة الأميركيَّة وأدواتها.
وعندما وجد قائدَ تلك الثورة مجرَّد شخص "منقوع بالويسكي"، ولا أمل منه، غادر الكونغو إلى بوليفيا في أميركا اللاتينيَّة. وهناك قاد مجموعات ثوريَّة مسلّحة لمحاربة الهيمنة الإمبرياليَّة في ذلك البلد، إلى أنْ تمكَّن الأميركيّون مِنْ أسره وهو مصاب في معركة غير متكافئة بين قوّاته محدودة العدد والعدّة، وقوّاتهم بأعدادها الكبيرة وأسلحتها المتطوِّرة، ثمَّ أعدموه وأخفوا قبره، الذي ظلَّ مكانه لغزاً حتَّى أواخر تسعينيّات القرن الماضي؛ حيث تمَّ العثور عليه ونقل جثمانه، في مشهدٍ مؤثِّرٍ جدّاً، إلى كوبا وأعيد دفنه، باحتفالٍ كبير، في مدينة سانتا كلارا التي كان قد قاد فيها واحدةً مِنْ أبرز المعارك الفاصلة في الثورة الكوبيَّة.
ولي قصَّة في كتابي "بعد خراب الحافلة" اسمها "بيت الطفولة القديم"، كُتِبَت بتأثير الحالة الشعوريَّة التي بعثها في نفسي ذلك الحدث المؤثِّر، رغم أنَّها في الظاهر لا علاقة لها به.
وهكذا، فأنا لم أدخل الكتابة الأدبيَّة مِنْ باب ما كان يُسمَّى "الواقعيَّة الاشتراكيَّة"، أو "الواقعيَّة الجديدة"، بل مِنْ باب واقعيَّة همنغواي، الأكثر رحابة والأكثر شكّاً ونقديَّة، وبالتالي، فقد كانت، برأيي، أكثر ثوريَّة في المجال الأدبيّ. ولم أتعرّف في بداياتي على التفكير الماركسيّ مِنْ خلال صيغته الستالينيَّة، كما كان شائعاً، بل مِنْ خلال أطروحات اليسار الجديد، وخصوصاً أطروحات غيفارا وكاسترو.
وثمَّة قصَّة لي بعنوان "صدق حيويّ"، وهي موجودة في كتابي "الطيران على عصا مكنسة"، الصادر عام 2009، أتحدَّث فيها عن هذه الشخصيّات الثلاث التي كان لها تأثير حاسم في حياتي منذ طفولتي المبكِّرة.
أكتب ذلك بمناسبة مرور ذكرى ميلاد غيفارا الأسبوع الماضي (14 حزيران)، حيث احتفل بهذه الذكرى كلّ من الأرجنتين، بلده الأصليّ، وكوبا التي شارك في ثورتها وكان مِنْ أبرز قادتها، وبوليفيا التي قاتل مِنْ أجل تحرّرها واستُشهد على أرضها.. لقد سمعتُ بغيفارا في طفولتي المبكِّرة في قريتي "مليح"، وقرأتُ يوميَّاته التي تتحدَّث عن الثورة الكوبيَّة.. ابتداء مِنْ تجميع حلقاتها الأولى في المكسيك، ثمَّ انطلاق كفاحها في جبال السيرامايسترا وزحفها الظافر لاحقاً على بقيَّة الأراضي الكوبيَّة إلى أن استولت على العاصمة هافانا وطردت حاكمها الفاسد والمستبدّ، عميل الأميركان، باتيستا.
كانت كوبا في عهد باتيستا عبارة عن وكر للدعارة والقمار للأميركيين، وأصبحتْ في عهد الثورة رمزاً للاستقلال والأمل بالنسبة لأميركا اللاتينيَّة كلّها وبالنسبة للعالم الثالث، الذي يعاني من التبعيَّة، بوجه عامّ. ومِنْ ضمن القيم الأخرى التي تعلّمتها مِنْ غيفارا (ومِنْ لينين، أيضاً) أنَّ العداء للإمبرياليَّة هو البوصلة الصحيحة للمناضل الثوريّ الماركسيّ. وربَّما لهذا السبب بالذات أصبح غيفارا، خلال العقدين الأخيرين، أيقونة إنسانيَّة فاتنة تجد لها تمثيلاتٍ ورموزاً في مختلف أنحاء العالم وبمختلف الأشكال والنماذج.
إذ، بعد انهيار الاتّحاد السوفييتيّ، كشفت الإمبرياليَّة وجهها البشع تماماً، متوهّمةً أنَّ بإمكانها إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء؛ إلى النمط الرأسماليّ المتوحّش الذي كان سائداً في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وأفكاره الليبراليَّة المعادية للديمقراطيَّة والمفتقرة للعدالة؛ حيث من المعروف أنَّ الماركسيَّة انبثقتْ مِنْ ذلك الواقع الظالم، بالذات، ومثَّلتْ الردّ الأقوى والأعمق عليه.
ما قاتل مِنْ أجله غيفارا ورفاقه، بدأ يتحقّق خلال العقدين الأخيرين في عددٍ غير قليل مِنْ بلدان أميركا اللاتينيّة عبر صناديق الاقتراع. وتُدرك شعوب تلك المنطقة أنَّه لولا كفاح غيفارا ورفاقه الباسل لما كانت قد وصلتْ إلى لحظة انتصارها، تلك، سلميّاً. ولذلك، فإنَّ تاريخ كفاحه، وأمثولته، موضع تقديرٍ كبير هناك. يكفي أنَّ بوليفيا، البلاد التي أُستُشهد غيفارا على أرضها، انتخبتْ تلاميذه في الكفاح ومريديه، وعلى رأسهم إيفو موراليس، حكّاماً لها.
ولذلك، ولأنَّه أصبح يمثِّل قيمةً إنسانيَّة تتجاوز حدود البلدان والثقافات والأعراق والجنسيّات، شنّ أتباع الليبراليَّة الجديدة هجوماً شرساً عليه وعلى ما يمثِّله. وقد نُشِر، لكاتب هذه السطور، قبل سنوات قليلة، مقالان في "الرأي الثقافيّ"، ردّاً على اثنين مِنْ هؤلاء (أدونيس، وماريو فارغاس يوسا)، ومنطق تفكيرهما الأحاديّ واللاتاريخيّ.

بدوي حر
06-24-2011, 01:34 PM
سِفرٌ جليل تكريماً لأستاذ الجيل

http://www.alrai.com/img/331500/331353.jpg


د.إسماعيل القيام - صدر عن مركز دراسات الوحدة العربيّة ببيروت في آذار 2011 كتابٌ قِوامُه خمسُمئةٍ وستّون صفحةً، ضمّ بين جنَباته دراساتٍ ومراجعاتٍ وشهادات، التقت من مواقعَ شتّى على هدفٍ واحدٍ هو تكريم أستاذ العربيّة نهاد الموسى.
وجاء الكتاب في ثلاثة أقسام: دراساتٌ مُهداة، ومراجعاتٌ علميّة، وشهادات معرفيّة.
فأمّا الدراسات المُهداة فقد جاءت في خمسة عشر فصلاً تصدّرت الكتاب واستغرقت ثلثيه، وقسمها د.هيثم سرحان -محرّر الكتاب والمشرفُ على مشروع التكريم- قسمين: الأوّل في اللسانيّات، والآخَر في النّقد وتحليل الخطاب.
اشتمل القسم الأوّل “أبحاث اللسانيّات” على كلٍّ من الدراسات التالية: “عَودة إلى مفهوم الكلمة” لعبد القادر المهيري، و”المنحى اللسانيّ الوظيفيّ في الثقافة العربيّة” لأحمد المتوكّل، و”تدريس اللسانيّات باللغة العربيّة بين الهاجس التربويّ والمتطلّبات العلميّة” لمصطفى غلفان، و”هندسة التوازي النحويّ وبنية الذّهن المعرفيّة” لمحمّد غاليم، و”الترابط الذهنيّ بين المستويات المعرفيّة” لتوفيق قريرة، و”تأسيساً للمعجم التاريخي العربيّ؛ منزلة التضمين من التطوّر اللغويّ ومن الأساليب والأسلوبيّة” لمحمد رشاد الحمزاويّ، و”سؤال الهويّة: الهويّة وزمن التحوّلات” لعيسى برهومة، و”البناء التأريخيّ للغة العربيّة” لحيدر سعيد، و”اللهجات العربيّة: محدِّدات وسمات” لثريّا خربوش.
واشتمل القسمُ الآخَر “أبحاث النقد وتحليل الخِطاب” على الدراسات التالية: “حول تلقّي محمود درويش في اللغة الألمانيّة” لإبراهيم أبو هشهش، و”إبداع النصّ وقراءته بين التفكيك والتركيب” لخالد الجبر، و”الحفلة العابرة للتاريخ في رواية "رحلات الطرشجي الحلوجي" لخيري شلبي”، لأحمد خريس، و”خطاب المرأة: التأويل والتأويل المضادّ”، لضياء الكعبيّ، و”سلطة الفقهاء على الشّعر الأندلسيّ في عصر المرابطين” لعيسى الوداعي، و”خطاب الكُدية من الإقامة خارج الجماعة إلى نهاية التاريخ” لهيثم سرحان.
أمّا المُراجعات العلميّة، وهي القسم الثاني من الكتاب، فخمس دراسات سعت إلى مراجعة مشروع د.نهاد الموسى الممتدّ ما يربو على أربعة عقود من الزمان، استطاع الباحثون في هذه الدراسات أن يتوقّفوا عند قضايا مفصليّة في أعمال المُكَرَّم العلميّة التي قدّمها خلال هذه الحقبة المُهمّة في تاريخ البحث اللغويّ.
فقدّم الدكتور محمّد ربّاع دراسةً نقديّةً شاملةً بعنوان “البنية الائتلافيّة في منهج نهاد الموسى من التعدّد إلى التفرّد؛ مقاصد ومحدّدات”، إذ رأى أنّ البنية الائتلافيّة في منهج نهاد الموسى تمثّل ملحظاً ثابتاً شموليّاً متنامياً، ينزع دوماً نحو توحيد ما يتعدّد، وتأليف ما يتنافر أو يتخالف. وناقش في دراسته قضايا متعدِّدة في أعمال نهاد الموسى، كقضيّة الازدواج اللغويّ وتآلُف اللهجات العربيّة القديمة، وقضيّة التحوّل إلى الفصحى في العالم العربيّ الحديث، وملابسات النظريّة النحويّة التي كان يتجاذبها اتّجاها التقديسِ والتكفير، فكان نهاد الموسى على الأعراف بين الاتّجاهين -بحسب تعبير محمّد ربّاع- "وكأنّه قد وُكّل بالتفتيش عن الجوانب المضيئة في النظريّة النحويّة؛ عمّا يصلح أن يكون منطلقاً للبناء ومُشيراً إلى التميّز، فأخذ يتلمّس فيه ما يفيد درس العربيّة الآن، معوّلاً على وعي شموليّ بالتراث، في مطوّلاته ومختصراته، وفي تنوّعات مصادره زماناً ومكاناً، وما رافقهما من تباين في الفكر عند النحاة، يعزّز ذلك معرفة متنامية بالمناهج الحديثة في تنوّعاتها وتقلّباتها المتلاحقة".
وتوقّف ربّاع عند قضيّة مهمّة في مشروع نهاد الموسى هي قضيّة المنهج؛ فهو يرى أنّ منهج نهاد المتأثّر بالنظريّات الغربيّة في عدم التوقّف عند السّابق أو المُخالِف كان ذا حدّين؛ إذ أسهم في توجيه بعض الباحثين إلى التوليف بين التراث والحداثة، والانطلاق من أغلال أُحاديّة المنهج، لكنّه في الوقت نفسه كان أحد معيقات امتداد هذا المشروع، لتعثّر كثيرٍ من الدارسين وعدم قدرتهم على الإفادة منه.
وقدّم د.عبد الله الجهاد دراسةً بعنوان “نهاد الموسى والمنهج اللسانيّ المعاصر” متّخذاً كتاب نهاد الموسى “نظريّة النحو العربي في ضوء مناهج النظر اللغوي الحديث” نموذجاً على ذلك، فرأى أنّ مشروع نهاد الموسى في هذا الكتاب "هو نتاج مرحلةٍ تاريخيّة اصطدم فيها النحو العربيّ بالدرس اللسانيّ الغربيّ كما يصطدم عادةً الأصيل بالدخيل، فيقع الصراع ويحتدم، والغلبة للأبقى والأصلح".
وحاولت الدراسة الثالثة التي قدّمها د.عطا موسى بعنوان “ملامح تداوليّة في دراسات نهاد الموسى اللغويّة” أن تكشف عن الأبعاد التداوليّة في أبحاث نهاد الموسى ودراساته، إذ رأى الباحث أنّ التداوليّة كانت حاضرةً في هذه الأبحاث والدراسات بأبعادٍ متعدّدة لمسمّى التداوليّة؛ كالبُعد الخارجي، والعناصر غير اللغويّة، والمقام، والحال المشاهدة، وسياق الحال، وغيرها.
وفي الدراسة الرابعة “قضايا اللغة العربيّة في العصر الحديث من اللسانيّ إلى الثقافيّ” للدكتور وليد العناتي مراجعة شاملة لأفكار نهاد الموسى عن واقع العربيّة وهواجس مستقبلها من خلال كتابه “اللغة العربيّة في العصر الحديث: قيم الثبوت وقوى التحوّل”، فرأى العناتي أنّ خطاب نهاد الموسى في هذا الكتاب يتميّز عن خطابه في كتبه ودراساته الأخرى؛ ذلك أنّه في هذا الكتاب يوجّه خطابه لعامّة المثقّفين العرب لا للخاصّة كما هي عادته، وعزا العناتي هذا التحوّل إلى سببٍ رئيسيّ يتمثّل في رؤية نهاد الموسى "أنّ اللغة العربيّة وقضاياها المعاصرة وما تواجهه من تهديدات لم تعد همَّ اللسانيّ العربيّ وحده، إنّما همُّ اللسانيّ والإعلاميّ والمعلّم والطبيب والناقد الأدبيّ والتاجر والممثّل".
أمّا الدراسة الخامسة والأخيرة في باب المراجعات، فكانت للدكتور يوسف ربابعة تناول فيها “قضيّة التحوّل إلى الفصحى في العالم العربيّ الحديث”، وهي قضيّة شغلت بال نهاد الموسى فألّف فيها كتاباً بهذا العنوان. ومن لطيف ما توقّف عنده الربابعة تلك التدابير التي اقترحها نهاد الموسى في هذا الكتاب للتخلّص من الازدواجيّة اللغويّة والتحوّل إلى الفصحى في العالم العربيّ، وذلك من مثل القرار السياسيّ الذي يمتلك فرضَ السيادة اللغويّة والحفاظ عليها، وهو ما يتطلّع إليه اللغويّون ويُعوّلون عليه كثيراً وإن طال انتظاره، بالإضافة إلى بعض التدابير الإجرائيّة المقترحة من مثل: العناية الفائقة بالدرس اللغويّ وتطويره، وتفصيح التعليم مناهجَ وتدريساً، والتركيز على أدب الطفل وما يقدّم فيه من أناشيد وقصص، وتفصيح الإعلام بأنواعه مع إعداد العاملين في مجالاته إعداداً لغويّاً يكفل لهم القدرة على الأداء اللغويّ الفصيح.
أمّا القسم الثالث من الكتاب فقد خُصّص للشهادات المعرفيّة، فقدّم د.علي محافظة شهادةً بعنوان “نهاد الموسى: سيبويه الأردن” منها قوله: "نهاد الموسى أستاذ بكلّ معنى الكلمة، يحظى بمحبّة كلّ من يعرفه وبتقدير زملائه في الجامعات الأردنيّة والعربيّة الذين عرفوه في منتدياتها وندواتها ومؤتمراتها، مثلما جرّبوه في اللجان الأكاديميّة طوال عقود عديدة من الزمن".
وقد جاءت الشهادة الثانية “نهاد الموسى كما أعرفه” للدكتور محمد شاهين عميقةً ومكثّفةً تنمّ على درايةٍ شاملةٍ بنهاد الموسى إنساناً وإداريّاً ورجلاً عصاميّاً ومشروعاً معرفيّاً، يقول:" لغة نهاد الموسى تنساب بعفويّة ويُسر، يشدّك حديثه بها إلى الاستماع إليه، والسرّ في ذلك هو ارتباط التعبير بالفكر، وحُسن اختيار الكلمة وتركيبها الإيقاعيّ"، ويقول:" تجعلك إنجازات نهاد الموسى في ميدان التراث تحسّ أنّ التراث لم يعد محنّطاً، بل أصبح على يديه يحاكي الحاضر بمنظور جديد، يجعلنا نُقبل عليه بشغف وكأنّه كُتب من جديد"، ويقول:" نهاد الموسى شخصٌ ودود، يحبّ أن يتعامل مع الجميع بودٍّ خالص، وفيٌّ لأصدقائه ولشيوخه في العلم، فقد اتّفق منذ سنوات قليلة أنّي قابلت لأوّل مرّة أستاذه حسين نصّار الذي أثنى عليه ثناءً لم أسمعه من شيخ بحقّ تلميذه".
وفي الشهادة الثالثة التي قدّمها د.فهمي جدعان بعنوان “الأنا الآخر” يقدّر لنهاد الموسى مزيّتي الاعتراف والتقدير؛ الاعتراف بمنجزات الآخرين العلميّة وتقديرها، ويقول:" كان نهاد الموسى يراجعني، دوماً، في ما أكتب ويناقشني في كثير منه مناقشة العالم الأديب المفكّر الأصيل الحُجّة والصّديق. وكان ذلك عندي، دوماً، مصدر شعور بالرضا والاطمئنان والثّقة بما أصنع، ومبعث سعادة ورجاء". وجاءت آخِر عبارة في شهادة د.موسى الناظر “مع أبي إياد يطيب المشوار” دالّةً على حال المُكرَّم، إذ يقول:" وإن كان على أبي إيادٍ من مأخَذ، فهو في كونه يقدِّم رغبةَ غيره على حاجة نفسه".
وكتب د.إبراهيم السّعافين شهادةً بعنوان “نهاد الموسى عِصاميٌّ في وجه الريح” تناول فيها كيف بدأ نهاد الموسى يشقُّ طريقه من مخيّمات اللاجئين بدأب وصبر عجيبين، يقول:" لم تكن رحلة نهاد الموسى مفروشة بالورود والرياحين، بل كانت رحلةً صعبة، سار فيها على الشوك الذي أدمى الأقدام، ولكنّه كان صبوراً وجادّاً يعرف هدفه ويسعى إليه بثباتٍ وانتظام، إذ كان على حاجته الماسّة إلى المال لا يبخل بما يتيسّر له منه للإنفاق على تطوير أدواته". وكتب د.محمد حوّر شهادةً بعنوان “نهاد الموسى غزارة علم، وتواضع عالِم” فأشار إلى بعض صفات نهاد الموسى كالأصالة والمتابعة والمثابرة واتّساع الأفق وحُسن البيان والتواضُع، متسائلاً في ختام شهادته: لِمَ لَمْ يأخذ نهاد الموسى حقَّه من التكريم والموقع الأكاديميّ في الوقت المناسب، كفاءَ ما قدّمه من إنجازٍ وإخلاص وتفانٍ في العلم والعمل؟
ونقل د.عودة أبو عودة في شهادته بعنوان “ستُكتب شهادتهم ويُسألون” ذكرياته والموسى أيّام نكبة فلسطين سنة 1948، ويتحدّث عن ذكاء نهاد الموسى وعِصاميّته منذ نعومة أظفاره، فيقول: "شبّ نهاد الموسى يقطع الصفوف الدراسية واحداً بعد الآخر، بهمّةٍ ونشاط وذكاء نادر... حتّى إذا بلغ الصفّ الأوّل الثانويّ، الذي يسبق امتحان الدراسة الثانويّة بسنتين، ويقابله الآن الصفّ العاشر الأساسيّ، شعر بطول المسافة، وضيق الوقت، فدفعته نفسه الوثّابة وعقله الوقّاد، وذكاؤه النادر، إلى أن يختزل الزمن، فإذا به يقدّم أوراق الامتحان النهائيّ لما كان يسمّى (المترك)، أي الشهادة الثانوية العامة، بصمتٍ وتصميم، ويتقدّم إلى الامتحان، وتدوّي النتيجة الباهرة أنّه من أوائل الناجحين، ولعلّه كان من أصغر من تخرّج في هذا الامتحان في تاريخه الطويل".
وكانت الشهادة الأخيرة للدكتور إبراهيم عثمان بعنوان “تصوّرات حول نهاد الموسى وأفكاره” قال فيها:" لقد لاحظت، من خلال زمالتي للكثيرين في الجامعة الأردنيّة، أنّ بعضهم يكتفي بما حصّله من معرفة في أثناء إعداده الدرجات العلميّة، وأنّ نفراً يحصر نفسه وجهده في ميدان تخصّصه الضيّق، فيظلّ منظوره المعرفيّ جزئيّاً غير متكامل، لعدم أخذه بارتباطات تخصّصه بميادين المعرفة الأخرى. أمّا نهاد الموسى، فقد كان يحرص على تجديد ذاته، ليس في ميدان اللغة فقط، وإنّما بتحصيل العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة".
وبعدُ، فأقدّرُ أنّ هذا الكتاب لا يُصنّف ضمن كتب التكريم قدْر أهليّته لأن يُوضع في قائمة مراجع اللسانيّات كما انطوى عليه عنوان الكتاب “آفاق اللسانيّات”، وذلك لأسباب تكشف عنها القراءة الفاحصة لأقسامه وما اشتملت عليه؛ فالبحوث المُهداة بحوث علميّة تتناول مسائل اللسانيّات والنقد وتحليل الخطاب من زوايا نظرٍ متعدّدة، والمراجعاتُ دراساتٌ جادّة تحفر في مشروع نهاد الموسى الذي غدا مشروعاً مُشرَعاً على القراءة ومعاودة النّظر والتحليل، ولا تقلّ الشهادات المعرفيّة أهميّةً وأثراً عن ذينك القسمين؛ ففيها كشفٌ عن جوانب متعدّدة من نهاد الموسى تلميذاً وأستاذاً وزميلاً وصديقاً وإداريّاً ورفيقَ دربٍ وسفر.
ولا بدّ هنا من الإشادة بجهد د.هيثم سرحان الذي على يديه وُلدت فِكرة هذا الصّنيع الجليل، فرعاها بتواصله مع الباحثين المشاركين في مختلف الأقطار؛ بِرّاً بأستاذنا، ووفاءً لعلم العربيّة، وما تكريمُ العالِمِ إلا تكريمٌ للعِلم.

بدوي حر
06-24-2011, 01:34 PM
في الرد على تسويغ اعتماد العامية.. الكتابــة ليست كـلاماً سائـلاً

http://www.alrai.com/img/331500/331354.jpg


محمود الريماوي - قبل عقود خلت كان يثور جدل حول ما إذا كان الحوار في القصص والروايات، ينبغي أن يدور باللغة الفصحى لغة الفكر ولغة السرد نفسه، أم بالعامية التي تعكس حرارة التعبير وحيويته بل حرفيته، خصوصا إذا كان الحوار على ألسنة أشخاص لا يتخيل المرء من بعيد أو قريب، أن ينطقوا في حياتهم اليومية بغير العامية المحكية.
لم يحسم هذا النقاش في حينه. الحياة -وهي هنا الحياة الإبداعية- حسمت النقاش عبر المجاورة والتآخي بين نمطي التعبير. فأبطال زكريا تامر ونجيب محفوظ ومحمد خضير، حتى لو كانوا من شرائح شعبية وحتى أمية، يجري التعبير على ألسنتهم بالفصحى، بينما أبطال يوسف إدريس وخيري شلبي وإبراهيم أصلان وسواهم يلهجون بالعامية. وجرى عدّ هذا التنوع في طرائق التعبير، على أنه يعكس غنى المشهد الابداعي وتنوعه، من دون أن يشكل استخدام الفصحى أو العامية في الحوار انتصاراً بحد ذاته لهذا الفريق أو ذاك من محبذي الفصحى أو المتمسكين بالعامية.
ثم بدأت المسألة تتخذ طابعاً أشد تعقيداً في حالة النصوص المسرحية. فقد جرى ما يشبه الاتفاق على أن يعتمد مسرح النخبة ومسرح الأفكار والنصوص المترجمة، أو التي تستلهم نصاً بلغة غير عربية، اللغة الفصحى، من دون أن يشكل الأمر قاعدة ثابتة ومطلقة، بينما تلجأ النصوص التي تستلهم الواقع المحلي هنا وهناك وتتناول قضايا "اجتماعية" إلى العامية، مع رجحان استخدام العامية لدواعٍ عملية تتعلق باجتذاب الجمهور، فلا عرض مسرحياً من دون جمهور.
في السنوات الأخيرة، وعلى وجه أدنى للتقريب خلال العقد الأخير، بدأت تغيرات تعتري المشهد السردي القصصي والروائي. فالسرد نفسه -أي بنية الكتابة ذاتها- بات تعتمد على العامية في الأساس، كما لدى طائفة كبيرة من مبدعين مصريين شبان قاصين وروائيين من أدباء الألفية الثالثة، علاوة على نماذج أخرى في غير بلد عربي منها لبنان. وبينما كان يجري في السابق استخدام العامية في سياق الكتابة بالفصحى، فقد باتت العامية هي الأداة "اللغوية" المستخدمة . ومن دواعي الغرابة أن لا يستوقف النقاد هذا المنحى الذي يشهد تزايداً، والذي جرى تقديمه وتزيينه على أنه خيار واعٍ، وعلى أنه برهان على تحرر الإبداع من شتى القيود وكسر الجمود والمألوف، وتقريب الإبداع إلى منابعه.. إلى نبض الحياة اليومية وإيقاعها، إلى منطوق الحال لدى الشخوص.
وقد تبع ذلك في بعض الحالات تحرر من قواعد العربية وأخذها بخفة بالغة، فإذا كان النص يلتزم بهذه القواعد بهذا القدر أو ذاك "كان به.."، وإذا ما كسر تلك القواعد واستباحها فلا ضير في ذلك، إذ "لا يفُترض بالمبدع أن يكون لغوياً.. فضيلة المبدع هي الإبداع، لا التقيد بقواعد الصرف والنحو" كما ينطق لسان حال كثرة ممن يعتقدون أننا نملك "لغتين": فصحى وعامية، وللمبدع أن يختار ما يشاء منهما وسيلة لتعبيره، فالإبداع "فعل حرية".
من الواضح أن هذه الادعاءات تقوم على الخلط لدى القائلين بها بين الكتابة والكلام، مع ادعاء مصاحب بأن الكاتب هو متكلم أيضاً، فلماذا إقامة الفروق، ولماذا استخدام لغتين: لغة للكتابة وأخرى للكلام بدلاً من لغة واحدة في الحالتين، وبما يضع حداً للازدواج اللغوي؟
تختلف الكتابة عن الكلام في أمور شتى، في مقدمها أنها تنزع إلى التجريد القائم على التقطير والتجريد والانتقاء، مقابل ما يتميز به الكلام من سيولة وعشوائية وتكرار. ففي المحكية من المقبول والمتعارف عليه تكرار بعض العبارات أو الإبقاء على بعضها ناقصة المعنى، أو الانتقال الفجائي بين أفكار شتى، خلافاً للكتابة بالفصحى التي تقوم على التنظيم والإزاحة والتركيز. ولهذا تغدو الكلمات في الفصحى حاملة للمعاني وللظلال والمشاعر، بينما هدف الكلام هو مجرد التواصل الآني بين المتكلمين الذي قد يكون سطحياً، ووظيفته لحظية وأهدافه راهنة.
الكتابة منذورة للبقاء ، فعل يراد به الديمومة ومخاطبة ما لا حصر لهم من متلقين في أي زمان أو مكان، وبما يتجاوز محددات الزمن وظروف الكاتب وظروف الكتابة نفسها. ولأنها كذلك فهي قابلة للترجمة الى لغات أخرى، بينما تكاد العامية تعز على الترجمة. لما يعتورها من حذف ومن تنغيم صوتي ومن إحالات لمأثورات محلية.
وفق هذه الرؤية فإن اللجوء الى العامية في السرد، يؤدي خلافاً لما ينتوي أصحابه إلى إفقار النص وخفض دلالاته وتبهيت إشعاعه، وهو ما ينبئ به سماع كلامٍ مسجل بعد مضي فترة على تسجيله، فالمتعة المتأتية محدودة مرهونة بالظرف الذي قيل فيه الكلام وتم تداوله، وهي لا تلامس المخيلة ولا تحمل على التأمل إلا في حدودٍ دنيا، فضلاً عن افتقار اللغة الغُفل والخام إلى ما يشحن العقل، وإلى ما يُقيم مثالاً جمالياً.
الأحرى بمن "آنسوا في أنفسهم ضعفا في اللغة" كما وصف طه حسين مرة أدباء من المهجر، ألا يعدوا هذا الضعف فضيلة كما حذر صاحب "الأيام"، بل هو نقص قابل للتدارك. وأن لا يجنحوا للعامية كأداة تعبيرية للأدب، بل أن يستلهموا حيوية العامية ونضارتها في بث حيوية تعبيرية خاصة بهم ضمن الفصحى، ولو توشحت هذه عند الضرورة بمفردة عامية في هذا الموضع أو ذاك. ذلك أنهم يخاطبون جمهوراً وقارئاً خارج الحدود الوطنية كما داخلها، ويبدعون في سياق مشهد ثقافي عربي وكوني عابر للمحليات، ويصدرون، أأدركوا ذلك أم غفلوا عنه، عن ثقافة عربية ضاربة الجذور عملت على تشكيلهم وصقل مواهبهم، وأسعفتهم على قراءة المترجم اليها من آداب الأمم والشعوب، ويطمحون للترجمة إلى لغات أقوام أخرى، مما يتطلب الأمر معه في حال اعتماد العامية مكابدة الترجمة مرتين: مرة إلى الفصحى ومرة إلى اللغة الأخرى.

بدوي حر
06-24-2011, 01:35 PM
محنة أدونيس أم امتحانه؟

http://www.alrai.com/img/331500/331355.jpg


أمجد ناصر - لم يواجه أدونيس امتحاناً له كشاعر ومثقف، بل كـ"مواطن"، مثلما يواجه اليوم ما يجري في بلاده سورية. كل الامتحانات السابقة لتمرده، انشقاقه، خروجه عن التماثل والامتثال، كانت جزئية ولم تصل حد الدراما أو المحنة، بل قل الامتحان. فالأمس خمرٌ واليوم أمرٌ على حد مقولة امرئ القيس بشيء من التلاعب.
اليوم أمرٌ، وليس الأمس كذلك، وفي هذا اليوم السوري الراعف يقف أدونيس أمام الحقيقة القاسية، أمام أشباح حداثته، وأطياف مشروعه الثقافي والإنساني من جهة، وسيل الدم من جهة أخرى، فيتلعثم وهو الفصيح، يذهب إلى العَرَضي وهو الذي لا يقبل إلا الجوهري.
فها هو بلده، الذي عاش علاقة ملتبسة به، موقفاً وهوية وجواز سفر وعلاقات، يغرق في بحر من الدم. تجوبه الدبابات لتأديب الخارجين على طاعة العائلة "الجمهورية" الحاكمة. تحوم طائرات عمودية، لم تقترب مرةً من الحدود مع العدو، سماء مدن وبلدات لبعضها رنين خاص في أذني أدونيس (معرة النعمان واحدة منها) فيخطئ نطاسي الحداثة العربية في تشخيص العلة.
مواقف أدونيس، أكبر شعراء العربية الأحياء، ابن "قصابين"، أو ربما "جبلة"، لم تتمثل ما صارته صورة بلاده رغم الريح القوية التي تعصف بها، رغم الدم الذي سفك بقسوة والجثث التي طمرت، سريعاً، تحت التراب لاخفاء الجريمة. المحيّر فيها غياب العاطفة تقريباً. كأن كل شيء يصدر من الفكرة لا من الواقع، من المجرد لا من الملموس، مع أن الأخير كثيف وطاغ وله طعم مرّ.
كأن في أمر مواقف أدونيس، التي ختمها، حتى الآن، برسالته المثيرة للأسى للرئيس السوري، امتناع داخلي، إعاقة عضوية عن تسمية ما يجري. كأنه يخشى أن يسمي ما يجري في سورية فيمسّه طرف من الصاعقة. هل لهذا علاقة بمحتده؟ بذلك الأصل الذي تحدَّر منه، ثم ارتفع عن مواضعاته العصبية والطائفية، إلى أفق عربي أوسع، ثم ما لبث أن ضاق بهذا الأفق العربي "المغلق" فجاوزه إلى ما هو انساني؟ كثيرون قالوا هذا القول، لكني أميل، بشيء من الضعف الشخصي تجاه صاحب "مهيار الدمشقي"، أن لا يكون الأمر كذلك، لأن ذلك كارثة، لأن ذلك لا يليق بأدونيس.
***
أغرب إطلالات أدونيس على المشهد السوري الدامي هي رسالته الأخيرة إلى "الرئيس المنتخب" بشار الأسد. في تلك الرسالة يضع أدونيس، العارف بما ظهر في أحوال سورية وما بطن، يده على المكان الخطأ. لا أشك، للحظة واحدة، بمعرفة أدونيس بمن يتوكل أحوال سورية ويديرها، منذ أمد بعيد، لكنه مع ذلك لم يظهر شيئاً من هذه المعرفة الشائعة، المبذولة للجميع، بل أظهر نوعاً من الجهل المقصود برأيي. فهو يعيد الأزمة الوطنية الكبرى، التي تصعد بسورية نحو الجلجلة، إلى حزب البعث. حزب البعث هو المشكلة! أو المشكلة، بتعبير آخر، هي في ما صار إليه حزب البعث من تخلّف وتقهقهر وتحكّم جائر بسياسات سورية! حزب البعث يا أدونيس؟
لافت، فعلاً، أنني لم أقرأ، على ما قرأت من مقالات وأخبار بصدد الوضع السوري المتفجِّر، مقالة واحدة تتعرض إلى حزب البعث. لم يفعل ذلك عالم أو جاهل، لأن الجميع، عالمين وجاهلين، يعلمون، علم اليقين، أن حزب البعث ليس سوى يافطة مرفوعة على بعض المباني العامة في سورية وليس حزباً يرسم ويحكم ويخطط ويوجه. حزب البعث لا يحكم سورية منذ أن حدثت "الحركة التصحيحية" التي عمَّقت غور الدولة البوليسية وأسست، لاحقاً، لوراثة " الجمهورية". ليس حزب البعث من يسأل عن هذا الدم المشاع في ربوع "القطر السوري"، ناهيك عن أن تسأل في ذلك "الجبهة الوطنية التقدمية". فليس هو الذي يرسل الدبابات. فلا دبابات للحزب. إنها الطغمة الأمنية ذات الصبغة العائلية الصرف التي حولت سورية مزرعة. إقطاعية خاصة. فصَّلت بلداً على مقاسها، ووزعت رضاها وغضبها على من يمالىء أو يرفض.
***
في رسالة أدونيس، التي تتعلق بالوضع الداخلي لسورية، حضور، مباغت، لفلسطين وإسرائيل والإمبريالية والتدخل الخارجي. وهذه خلطة، رغم كونها حقيقة لم يتصدَّ لها النظام السوري بجدية يوماً، مصنوعة، من غير إتقان، في مطابخ النظام السوري. هذه الانعطافة في كلام يقوله أدونيس بصدد ما تعرفه سورية الآن من أزمة وطنية كبرى تعكس، يدري أو لا يدري، مفرادت الخطاب الرسمي السوري نفسه سواء عن "المؤامرة" أو عن النفاق الغربي والكيل بمكيالين.
كان على أدونيس أن يضع يده العارفة على الجرح مباشرة. الأمر في سورية، اليوم، ليس المؤامرة الغربية على النظام، بل الاستحقاق التاريخي للسوريين في الحرية والكرامة والعدالة وقد جاء قارعاً الأبواب الموصدة. هذا هو مبتدأ كل شيء. من هنا تبدأ المواطنة الحرة الممتلكة لذاتها ومصائرها القادرة على التصدي لما تواجهه من أخطار وتحديات. المواطنون الأحرار وليس العبيد، أو أشباه العبيد، هم الذين يصمدون ويقاومون ويبدعون في غير مجال.
حزب البعث، الذي تعدّه رسالة أدونيس إلى الرئيس بشار الأسد مشكلة سورية، ليس مشكلتها الفعلية اليوم. ليست مشكلة سورية في المادة الثامنة من الدستور السوري التي تعد حزب البعث قائداً للدولة والمجتمع، بل مشكلتها الفعلية المزمنة هي في الطابع البوليسي للنظام، في استئثار نفر من العائلة في اقتصاديات البلاد، في تجريف السياسة والفكر والابداع، في تأليه الحاكم ورفعه فوق كل مساءلة وحساب، في هدر الكرامة، في تحويل المواطنين إلى أيدٍ تصفق وأفواه تصرخ. وبقدر ما يصدق هذا الأمر على سورية فهو يصدق، على هذا النحو أو ذاك، على سائر بلاد العرب المنكوبة بنظمها ونخبها الحاكمة.
ولا أدري كيف "غاب" عن بال أدونيس وهو يخاطب الرئيس لإنقاذ البلاد مما تعرفه من عنف ذي مصدر واحد، في رأيي، أن المطلوب ليس فك ارتباط الدولة، أو السلطة الحاكمة بالأحرى، بالحزب. فليس هذا، تكراراً، هو المطلوب. كان على أدونيس أن يطالب، إذ ما يزال يأمل في رأس السلطة وقدراته على ما يظنه فيه، بفك ارتباط السلطة بأجهزة الأمن التي روَّعت السورييين وما تزال.
أخشى، أخيراً، أن رسالة أدونيس للرئيس السوري لم تخطئ، فقط، في تشخيص العلة، بل جاءت متأخرة كذلك. فما حدث في سورية حتى الآن تجاوز الأمنيات والتنظيرات ودخل في طور يحتاج خطاباً من نوع آخر.

بدوي حر
06-24-2011, 01:35 PM
الفيضان

http://www.alrai.com/img/331500/331356.jpg


* بيتر هاندكه
الترجمة من الألمانية: علي عودة
قلت: ثمة رجل في النهر. إنه وسط الحصى مطأطأ رأسه. تتدلى ذراعاه على جانبيه. دخل إلى قاع النهر من الضفة التي نقف عليها وسار وئيدا فوق الحجارة صوب الماء. ولأننا كنا نبعد عنه كثيرا بدا يقف مباشرة أمام الأمواج. وبخطوة واحدة يكون في الماء حتى ركبتيه، وبخطوة أخرى يفترسه النهر. غير أنه في الحقيقة لم يكن بهذا القرب، بل يبعد مترات عدة، وكان عليه أن يسمعني.
قال أخي: إنه لا يسمعك، أو أنه يسمع كلماتك مثل وقع الأمواج على فروع الأشجار.
إذا ما ناديته فسيسمعك.
قلت: كلا، لا أريد أن أخيفه.
سأل أخي: هل ينظر إلى شيء ما؟
قلت: لا أعرف، فلا أرى منه سوى ظهره. وملامح وجهه ساطعة تحت الشمس، إنها غير واضحة تماما، ربما فغر فاه من شدة التعب.
سار فوق الحصى ثم مكث واقفا هناك في قاع النهر كمن غلبه النعاس.
كان يسير فوق الحجارة، وكأنه لم يتوقف عن هذا يوما ما، بقي واقفا فوقها للحظة، كأنه لم يغادر موقعه البتة.
أتى من مسافة بعيدة، وهو يقف هناك، يستريح من تعب الطريق.
قال أخي: تكذب، فلا وجود لرجل في قاع النهر. هل من المعقول، أن يسير أحدهم بقدميه الجافتين فوق الماء؟
قلت: في الخريف يتحول النهر إلى صحراء من الحجارة، ملقى عليه رشاشات ماء وكنب، والماء يجري في وسطه فقط.
قال أخي: ساعدني بالنزول للأسفل.
سألته: ألا تستطيع الذهاب من دون مساعدة؟
فرد بالقول: وهل هذا سؤال؟
سألته ثانية: هل كسرت ساقك؟
"إن لم ترد أواصل السير وحيدا"، رد أخي مضيفا: "سأذهب وأسأل الرجل إلى ماذا ينظر هناك".
قلت: ولكنك لن تعثر عليه. ستذهب في الاتجاه الخاطئ وتسقط في البرك والطمي. ستغرق هناك ولا تقوى على الخروج. أعطني يدك.
سأل أخي: ألا يسمعنا بعد. إننا نمشي على الحجارة التي تبدو مثل شارع مبلط بالحجارة.
قلت: إنه لا يسمعنا.
يشبك يديه في هذه اللحظة فقط فوق صدره. أدخل يديه تحت سترته ليدفئهما.
سأل أخي: هل غربت الشمس؟
تساءلت: الشمس!
استطرد أخي: أشعر بالبرد فجأة.
قلت: إنك تقف في الظل.
سأل أخي: في ظل الأشجار القائمة على الضفة الأخرى؟
- كلا، رددت بالقول، في ظل الرجل. إنك دخلت في ظل الرجل العملاق. وجهك معتم بسبب ظل الرجل.
فسأل أخي: ماذا يفعل الرجل الآن؟
- إنه ينظر صوب حجر.
سأل أخي: هل التفت نحونا؟
- إنه ما يزال يبحلق في الحجر.
قال أخي مستفسرا: كيف يبدو هذا الحجر؟
فأجبت: إنه مستدير، جزؤه الأسفل مغمور في نقرة ماء، يصب فيها مجرى ضيق.
الماء من حول الحجر صاف وساكن كأنه متجمد. في أسفله المنغمس في الوحل يلاحظ بعض التوهج.
- وهل ثمة حيوان بداخله مثل سرطان أو دودة، سأل أخي.
أجبته: هناك بعوضة في الداخل.
واصل أخي استفساره: هل تتحرك؟
- إنها تسبح بشكل دائري.
- هل هي ميتة؟
قلت: نعم.
رد أخي: لو كانت ميتة، لتوجب على الماء أن يتحرك.
قلت: إنه يصعد. ثمة فيضان.
رد أخي: إنه نهر وليس بحرا.
قلت: إنه البحر، إنه المحيط.
فأجاب أخي: إنه النهر. ونحن وحيدون، ولا وجود لرجل هناك.
"أجل"، رددت قائلا: "نحن وحيدون".
صعدنا من الضفة الأخرى التي كنا نجلس عليها إلى قاع النهر، ونقف على حجر وسط الحصى. الجزء العلوي للحجر لم تغمره المياه بعد. في أخاديده طمي جاف، ولا ُيرى غير ذلك شيء.
قال أخي: ربما نملة.
قلت: نملتان. نجيا بنفسيهما إلى الصخرة ويطوفان حولها.
عند رؤيتهما من الطائرة يبدوان بحجم النمل. إنهما يلوحان وهما يصرخان. ليتهما يمتلكان مناديل، لكانا يلوحان بصورة أفضل، ولرددنا عليهما بجد ومثابرة.
سأل أخي: هل هم أطفال؟
أجبت: نعم، يستلقيان على الصخور ويعبثان بأصابعهم بشعرهم.
ينهض فيما بعد طفل وينظر صوب الماء وهو يحدث الآخر، إن كان الماء سيواصل الارتفاع؟
- لا أستطيع رؤية شيء، إنني أتجمد.
"وأنا أتجمد أيضا"، قال أخي، "لقد تدنت درجة حرارة الهواء".
قلت: ارتدِ سترتي.
فرد قائلا: من الأفضل أن نعود أدراجنا.
قلت: لا.
فتسأل أخي: ما الأمر؟ لماذا تصرخ؟
فقلت: الماء.
قال أخي: ارفع صوتك، فإنني لا أفهم شيئا بسبب ضجيج الموتورات.
قلت: اندفع الماء للأمام وحاصر الطفلين في مساحة ضيقة. أحدهما يجر الآخر من دون أن يلتفت للوراء، إنه يسحبه مثل دمية.
توقف الماء ثانية، لم نعد نلاحظ حركته. لكن ثمة سقيفة من القش تتأرجح بين فترة وأخرى، فالتفتْ لوحة تنبؤ الطقس المثبتة بالقمة بقوة، بينما السقف يتأرجح. كان الهواء عاصفا في الأسفل، بحيث انتزع القش عن دعائم السقف، وطارت الملابس التي جرفت من الصناديق.
سأل أخي: هل يبكي الطفلان؟
- لا، إنهما يتحدثان.
- يتحدثان حول ماذا؟
قلت: حول الماء.
سأل أخي: ما مساحة المكان المتبقي لهما؟
- مساحة ثلاث خطوات.
يجلس الطفلان بعضهما إلى جوار بعضه وهما يفردان سيقانهم. الماء ما زال تحت كعوبهما، صاف وساكن وكأنه متجمد.
يصرخان عاليا، ألاحظ هذا من أفواههما الفاغرة السوداء، والموجهة نحونا. أنف أحدهما ينزف. هذا الطفل ينتعل فردة حذائه اليمنى فقط، رأسها المدبب مصوب إلينا. أما قدما الطفل الآخر فكانتا عاريتين، عظامها الصغيرة تحتك بعضها ببعض.
سأل أخي: أين الحبل؟
- لقد نسيناه.
"والماء؟"، قال أخي متسائلا.
قلت: الماء لا يزال ساكنا من حولهما. يجلسان القرفصاء وسط الدائرة الجافة ويبكيان بصمت.
رفعا رأسيهما بغتة وبحلقا بشيء على لوحة تنبؤ الطقس، ربما سمعا الآن بسبب الهدوء المخيم طقطقة اللوحة. نحن هنا لا نرى شيئا من كل هذا. فمنذ لحظات تدفق الماء في أحد المواقع وشكل دائرة صغيرة مبللا كعب حذاء أحد الأطفال. لاذا من فورهما بالصمت والتحما بعضهما ببعض حتى بات من الصعوبة التمييز بينهما.
في هذه اللحظة.. "كلا"، رد أخي، "في هذه اللحظة تتقدم وسط الظلام جثة خنزير وتمر ببطء على الطفلين. يحتك بدعامات السطح ويدفع بخرطومه القش العائم أمامه.
ومن دون أن يدرك الطفلان معنى حركة أذرعهما، سارا في الوقت نفسه وهما يغطيان أعينهما بكفيهما، ثم راحا يحملقان بالخنزير، الذي بدا بطنه المتأرجح في الماء لامعا.
"خنزير"، قال أحدهما للآخر مندهشا. "خنزير"، رد الآخر متعجبا وهو يلعق الدم عن شفتيه.
وبينما كانا يجلسان ويتحدثان حول الخنزير، وقع بعيدا في الأفق وفي عمق المياه زلزال، أتى على القرى والغابات وحطم الأشجار، من دون أن نراه.
قال أخي: دعنا نعود أدراجنا، دعنا نعود أدراجنا!
سألت في الوقت نفسه، إن كان الماء يرتفع؟
فأجاب أخي الكفيف: كلا.
فرددت في الحال: وما شأني إذن!
• بيتر هاندكه: ولد العام 1942 في "غريفن". أنهى دراسة القانون في "غراتس" (1961-1965). يعيش في "كرونبيرغ" كاتبا متفرغا. من أعماله: "الزنابير" (رواية، 1966)، "البائع المتجول" (رواية، 1967)، "خوف حارس المرمى من ضربة الجزاء" (رواية، 1970).

بدوي حر
06-24-2011, 01:36 PM
زجاج مغبش

http://www.alrai.com/img/331500/331358.jpg


طارق مكاوي
حلمت بك بالأمس
كنت تبعثرين كل شيء أمامي
القمح على الطريق الإسفلتي
والنجوم على الشجر الغريب، الذي يخرج من التراب
كأعناق الخيول.
وتتركين العنان للرياح لتعبث في زقاق بعيد
تسمعين صوتها من وراء الأثاث الأنيق
يلمع الخوف في عينيك
تلمع سلالات من المناخات المترددة
يدوي حضورها في قفصي الصدري
الذي ينبت فيه الفل
والورد الجوري لحضورك المؤجل
لطلتك التي تخالف أيلول
دائما.
***
الغرفة مثقلة بالهدوء
تتكسر أعصابها من الكلام القتيل.
***
كيفما تكون الإجابة
يدير الزمان ظهره كمعدن هرم
نخاف من الريح التي تغتال أحلامنا
تغتال الحب الذي ينمو كقرنفلة في مهب الضياء
انتظرني يا حبيبي
لأدلك أين الطريق الذي لا يؤدي لنا
انتظرني كي أدلك
على رائحتي
وعنب يدي
وداليتي النظرة
وانتظرني حينما تغني فيروز "يا طير"
لتبكي على حبِّنا المستبى.
***
إنني أخفق بالشعر
طافح بالحب الذي شتته الجهات
وألون بلور النافذة
بأنفاس القصائد والموسيقى
التي بكت طويلا
فوق أنامل الكمان.
***
أقودك للباب
كي تصطفين الإياب
وتقرأ كفاك
شكل الجرس.
***
عيناي تلمعان كالثريا
تلمع أصابع كفي
وتنقط أقمارا
أهداب على الشجر الناسك.
***
على الجدار المقابل للبيت
رسمت صورة مظاهرة
وأعلاما تترى لا أعرف كيف تخيلتها
سالت الشوارع بالناس
سال الحبر على يدي والدم والدرك
الذي اقتادني لمكان داخل الجدار.

***
الصوت الخائف للمرأة عبر التلفاز
أشعرني أن هناك أزمة واضحة
في الرجولة.
الصوت العالي للاستعمار، الذي ينبض وسط رغيف الخبز
أشعرني أن هنالك داعياً للشك في شكل الاستقلال.

بدوي حر
06-24-2011, 01:36 PM
الخطايا والوصايا

http://www.alrai.com/img/331500/331359.jpg


محمد جميل خضر - الأبجدية بكاء الوليد، رائحة رفض تنتشر في الأجواء، حبل ينقطع، حليب داكن القتامة، ملاءات بيضاء، لم يكن عيسى الذي تكلم في المهد، ولا موسى الذي قطع الصحارى، وليس له كالأنبياء شامة أو علامة.
بكاء غاضب حانق عنيد. الجارة تحذر من بكائه المتواصل، سيد البيت يهرب نحو أقرب مقهى، الحماة تؤنب الكنة، وتلعن زمناً تُرزق فيه الذراري من لا تعرف "الخمسة من الطمسة"، الشقيق الأكبر يحاول خنقه بهدف إسكات مصدر الصوت/ القلق.
جارة أرمنية الأصل بلكنة عربية محببة، اقترحت أن يسمى "محمد"، أخرى تفضل لو كان اسمه "مازن"، وثالثة تريده "حامد"، ورابعة تقول: "لا بأس لو كان اسمه غسان"، وخامسة توده "محمود"، وسادسة "وليد"، وسابعة "مجيد"، وتاسعة "وحيد"، ولم تنس العاشرة "أحمد"، وحتى "داوود" اُقترح، و"زكريا"، و"إسماعيل" و"إسحق" و"يعقوب"، ومن بعيد سمع صوت اقتراح يتمنى لو أنه كان "إبراهيم"، وفي معمعة التسمية حضر الأنبياء جميعهم.
عض يد شقيقته، فسألت الغجرية بائعة "حفارات" الكوسا وطبيبة الأسنان الذهبية والعرافة قارئة الودع إن كانت الصغيرة صاحبة اليد المعضوضة سرقت شيئاً من الدار أو مدّت يدها إلى حرام يرفضه الشرع وتستهجنه الأعراف؟!
صرخ في وجه والده، فتساءلت الأم إن كان لدى زوجها ما يخفيه؛ خيانة صغيرة، أو "ولدنة"، عارضة أو شيئاً من هذا القبيل!
رفسها بقدميه، فاستغفرت الله كثيراً وتعوذت من الشيطان، وقامت فاغتسلت، وحوقلت وحوسبت، ونامت على جنبها الأيمن مهزوزة الوجدان مشغولة البال.
وعندما كبر، تلت عليه الوصايا السبع: "لا ترضخ لشيطانك دائماً، ابتعد عن أولاد الحرام، طأطئ الرأس أحياناً كيما تمر العاصفة، انجح ولا تتبجح، النساء داء ودواؤهن السهو والنسيان وصيام رمضان، قليل من الكذب يسهّل ما قد يستعصي عليك، ويدني البعيد، ولا تنسى وطنك يا ولدي، فالوطن تاج الرأس وإكسير الكرامة ونبع اليقين، لا تخنه ولا تخذله ولا تجبن دونه فتعش ذليلا مكسوراً هائماً بلا معنى ولا بوصلة ولا هوية".
فرك عينيه وعقد حاجبيه، ثم ركب البحر، وشرب عرق الرجال، وتسلل لمقصورات النساء. أكل الميتة، وما أهل لغير الله به. غنى، رقص، ضحك، فضح الناس وأعراض الناس. باع كل شيء تقريباً، وجرّب كل شيء. فاض عليه، وغاص في الحياة حتى أذنيه. نجح وأخفق وتعثر، وظل في كل مرة يقوم من جديد. ويستأنف مشواراً لا ينتهي. بكى وشكى وتزوج وأنجب وطلّق وتزوج من جديد وأنجب من جديد. سافر وغامر وقامر. صلى وعصى وتاب ثم عصى من جديد. ظل يعصي ويتوب خشية أن يستبدل الله به عبداً غيره يخطئ ويستغفر.
لكنه في كل ما فعل، وفي كل ما ارتكب وتورط وجاب وآب، ظل يحمل الوطن في صدره جواز مرور إلى بر اليقين، تذكرة سفر دائمة الصلاحية، كتاب عشق ووفاء، وثيقة عهد وعنوان بقاء، إنه -الوطن- وصية أمه السابعة، جزيرة ترحاله وواحة صحراء تيهه الذي لا ينتهي.

بدوي حر
06-24-2011, 01:37 PM
الأنثى وأسطورة الرجل

http://www.alrai.com/img/331500/331360.jpg


سليم النجار - رغم تسليم النقاد بأن "كل امرأة حبلى بروايتها"، فإن الرواية لبثت إلى مطلع القرن في أوروبا، وإلى أيامنا هذه في العالم العربي، فنَّ رجال، شأنها في ذلك أصلاً شأن العديد من مظاهر الحضارة الإنسانية الموسومة بالعنصرية الجنسية المعادية للمرأة. ولعله لا يكفي أن نقول إن الروائيات كن على الدوام قلة بالنسبة إلى الروائيين، بل ينبغي أن نضيف أنه حتى في الأحوال القليلة التي كانت المرأة تتصدى فيها لفن الرواية، كان تناولها الفني لها يختلف عن تناول الرجل. فالرجل في الرواية، يعيد بناء العالم.
أما المرأة فالرواية عندها بؤرة أحاسيس. وإذا أبحنا لأنفسنا اللجوء إلى لغة الثنائيات المتوارثة –والمرذولة– قلنا إن الرجل يكتب الرواية بعقله، أما المرأة فتكتبها بقلبها.
وبديهي أن هناك استثناءات، وبديهي كذلك أن العقل والقلب تجريدان لا يقابلهما في الواقع شيء حين يتجاوزان معناهما التشريحي والفيزيائي إلى معناهما المجازي المشجون بثقل أيديولوجيا مضادة للإنسان ترى فيه التعدد ولا ترى الوحدة، وترى فيه الانقسام إلى عقل وغريزة ولا ترى وحدة الهوية الشخصية.
لذا فإن الرواية التي تكتبها امرأة تستمد جماليتها في المقام الأول من غنى العواطف وزخم الأحاسيس. وصحيح أن النقد لا يجرؤ على أن ينزل تلك الازدواجية منزل المبدأ المعترف به علناً وجهاراً، فالكيل بمكيالين مرفوض في مجال النقد كما في كل مجال آخر.
وإذا أجزنا لأنفسنا تطبيق قاعدة الازدواجية تلك على رواية سناء أبو شرار "رجل ذات لرجل شرقي" لأجزنا أيضاً لأنفسنا أن نضيف أنها أفلحت في أن تكون رواية القلم الذي كتبها قلم امرأة، تمتلئ بدفق هائل من الأحاسيس، والأحاسيس الثرية في رواية نسائية تغني غناء قوة البناء في الرواية التي أورثنا إياها الرجال. وصحيح بعد كل شيء أن النهر ليس جبلاً، ولكن متعة الاسترخاء لتياره لا تقل عن متعة تسلق جبل شاهق.
* رهاب القطيع
الإحساس الغالب، الإحساس الطاغي، الإحساس الخانق في "رحلة ذات لرجل شرقي" هو خوف القطيع، رهاب القطيع.
الأم بطلة "رحلة ذات لرجل شرقي" يقضّ مضجعها هاجس واحد لا يحول ولا يتبدل من أن تكون في عداد القطيع. "أولئك الأموات الأحياء الذي تركوا الوفاء في الصدور والحب في القلوب والفكر في العقول، وأولئك الأحياء الأموات الذين نزعوا الدفء من الصدور والحب من القلوب والفكر من العقول".
القطيع يكون حيث يكون التشابه، وحيث يكون الموت ويكون اللاوجود. والأم في هربها من "التشابه الميت"، تتفنن في اختراع أسماء اللعنات لأطفالها.
والقطيع في الحقيقة قطعان. أينما اجتمع البشر شكلوا قطيعاً، سواء أكان اجتماعهم دائماً أم عارضاً، أفي مدينة أو باص، وكائناً ما كان سبب اجتماعهم: الوظيفة أم الجامعة أم الأسرة. ومهما تعددت أحوال اجتماعهم. كبار وصغار، شيوخ وأطفال، نساء ورجال، أغنياء وفقراء، والأم تصادف يومياً، زوجها وأطفالها، في ذهابهم للعمل والمدرسة، ولكل قطيع سماته وخصائصه وحركاته المميزة.
قطيع الزوج على سبيل المثال هو قطيع الاسترخاء. يتحرك واحدة، بخطوات بطيئة هادئة، وصوته هادئ، وجسمه هادئ وأعضاؤه مستريحة، وخلاياه مطمئنة، كذلك الاطمئنان الذي تشعر به خلايا المعدة بعد غداء دسم، أو خلايا الآلية بعد الاسترخاء في مقعد وثير.
"أوف.. أخيراً خرج، لم أعد أطيق حياتي معه، فضعف شخصيته يكاد يقتلني، ومنذ زواجي به بالكاد يستطيع أن يركب جملة مفيدة، أكاد أختنق".
والكلمة الأخيرة تلخص كل العالم كما تراه عين المصاب برهاب القطيع! فكلما اجتمع اثنان أو أكثر من البشر أو الأشياء، فاحت منهم رائحة تراها العين، بل تسمعها الأذن، قبل أن يشمها الأنف.
"الآن وبعد كل هذه السنوات من الحياة معي تخبرين صديقتك بأنني ضعيف الشخصية، وأن وجودي يخنقك، وأنني لا أستطيع أن أركب جملة مفيدة، لن أركب أي جمل مفيدة لك، ولن تحتاجي للتأفف مني بعد الآن ولن أجعلك تختنقين بوجودي ولن أكون ضعيفاً فأنت طالق".
سناء أبو شرار في هذا المقطع الروائي، على قصدية داخلية, وكل قصدية داخلية مستمدة، هي قصدية مستمدة من الداخلية ومستقاة منها.
ومن المهم أن نؤكد ذلك لأن كثير من الكتّاب في الحقبة الحالية عاملوا القصديتين المستمدة والتشبيهية كنموذج، وحاولوا أن يفسروا من خلالهما القصدية الداخلية, وهكذا تعاملت أبو شرار مع القصدية المستمدة في عمليات الاتصال بوصفها نموذجاً لدراسة القصدية الداخلية في الدماغ الإنساني، بل تعامل نسبة التشبيه بـ"كأن" أحياناً بوصفها النموذج الصحيح لفهم أنواع النسب التي تعززها للإنسان حين نعزو لهم قصدية داخلية.
* أسطورة الإنسان
في عالم ينتمي فيه الإنسان أينما تحرك، وكيفما تحرك، إلى قطيع من القطعان، يمكن للوهلة الأولى أن يبدو اسم الإنسان معجزة. فالاسم هو ما يميز الواحد عن قطيعه، ما ينتشله منه، ما يعنيه على أنه هو نفسه وليس أي واحد آخر من القطيع.
والأم في رواية "رحلة ذات لرجل شرقي"، الهاربة من التشابه هربهاً من الموت أو من القمامة أو من القماءة، كانت تقف دوماً مشدوهة، مبهورة، أمام معجزة الأمم.
يكفي أن ينادي أحدهم باسمها، يكفي أن يقول أحد أطفالها: "ماما"، أو الزوجة يناديها بتشبيه "الزوجة"، حتى ينتفض جسمها من غير إرادتها، ولكن معجزة الاسم معجزة كاذبة، أو بالأصح، من صنع أوهام اجتماعية، فالاسم لا يحرر الإنسان من القطيع. بل يعيش مكانه فيه. يؤكد له، من خلال تمييزه إياه، انتماءه إليه.
صحيح أن الاسم يقصدك بذاتك، يعنيك بذاتك، أنت وحدك دون الآخرين، دون سائر أفراد القطيع. ولكن ما كانت لتكون هناك حاجة أصلاً لقصدك بذاتك، لتعيينك بذاتك، لتسميتك بذاتك، لو لم تكن واحدا في قطيع. الاسم هو البرهان على قطيعة الأم، على الأقل في نظر نفسها. أفليس لسائر أفراد القطيع أسماء، أفليس لأبيها اسم، مع أنه واحد في قطيع الرجال، وواحد في قطيع الآباء، وواحد في قطيع الموظفين، أليس لأمها اسم وهي بدورها من قطيع الزوجات وفصيلة الأمهات؟ ثم أليس اسمها بحد ذاته، الرسن الذي يشدها إلى فصيلة دونية، فصيلة كتب عليها الهوان.
الاسم لا يحطم أغلال الانتماء القطيعي، بل هو رفع إلى مستوى الوعي، وليس من قبيل المصادفة أن تكون الأسماء وقفاً على القطيع البشري دون غيره، إذ إن القطيع البشري هو وحده دون غيره الذي يتمتع بخاصية الوعي. الحيوانات مثلاً ليست بحاجة إلى أن تسمى. لأنها ليست بحاجة إلى الوعي بانتمائها إلى القطيع الذي تنتمي إليه، ثم أن الاسم يسمى فعلاً. فيه يكون الإنسان هو المسمى في العالم. ولا يكون هو مسمى العالم. الاسم فرز تخصيص، تعيين، وليس امتيازاً. ولو اكتفت الأم من التفرد. لما كانت إلا كأي واحدة من زميلاتها، عليه أو سعاد، أو خالدة، إنهن جميعاً مسميات، ولا فرق لو قلنا مرقمات أو معنوتات أو مطبقات.
وإذا كان الإنسان يتحدد بما يريد أن يكونه، فإن المرأة الأخرى في الأم تتحدد بما تريده، بل بما لا تريده: "لو أنكم لستم جبناء لما ضربكم الأولاد.. جبناء وضعاف الشخصية.... لقد تعبت منكم ومن مشاكلكم هذه".
من اللحظة التي أردت فيها أن تكون هي الـ"لا"، لم يعد صعباً التنبؤ بما ستكونه أو بما ستفعله، إنها لن تكون ولن تفعل إلا كالقطار الذي يصر على أن يسير في الاتجاه المعاكس تماماً للاتجاه المرسوم له سلفاً. وذلك هو إحباطها الكبير. حكما كان أن ذلك القطار لا يمكن عده حراً في حركته المعاكسة، كذلك فإن ردود فعلها لن تكون منضوية على ذرة من الأصالة الذاتية ومن حرية الإرادة ما دامت مجرد ردود فعل معاكسة. وهذا ما لم تفهمه الأم ولا المرأة الأخرى في الأم.
* أنثى ولا أنثى
إذا كان يحلو للأم في ساعات الضعف أن تموضع مأساتها على صعيد كوني، فإنها تستشف، في ساعات الصحو والوعي، أن صعيد مأساتها منشأ وحلاً، هو الصعيد الاجتماعي. وحتى نضع أصبحنا على البعد الاجتماعي والحقيقي للمأزق الذي تتخبط فيه، يجب أن تتذكر التمفصل الزمني في رواية "رحلة ذات لرجل شرقي" هي اللحظة التي ترتبط بزوجها، والمرأة حين تتزوج، فتتحول إلى أنثى، في مجتمع أبوي كمجتمعنا، هي سن- عتبة الدخول لعالم الرجل، وقبل ذلك عليها، بل يتوجب في مجتمع أبوي أن تكون بلا أعضاء جنسية، أن تكون طاهرة النفس والجسد، عذراء لا وظيفة لها سوى أن تحافظ على بكارتها وأن تنسى أنها أنثى. وبعد الزواج يتوجب على تلك الفتاة عينها أن تستعد لأن تصير أماً. وهكذا يكون مكتوباً على فتاة المجتمع الأبوي أن تقضي فترة فتوتها، متنقلة بتوافر مضنك بين قطبين متنافرين: هي في البيت لا أنثى، وهي خارجة مجرد أنثى.
استطاعت سناء أبو شرار في هذا التوصيف للعالم الباطني للأم، الوصول إلى السمات البارزة للعقل، على أنه يربطنا عن طريق القصدية بالعالم الواقعي. وهذه هي ماهية القصدية، فهي الطريقة الخاصة التي يمتلكها العقل لربطنا بالعالم. وعلى غرار ذلك تبرز حقيقة أن هناك طرقاً مختلفة ترتبط بها المحتويات الخبرية بالعالم عن طريق أنماط مختلفة من الحالات القصدية. وتربط الأنماط المختلفة من الحالات القصدية المحتوى الخبري بالعالم الواقعي، إذا صح القول، مع إلزامات مختلفة بالملاءمة.
إذاً استطاعت سناء أبو شرار في روايتها بشكل عام، وليس فقط لوصفها للأم، أن تجعل هناك ملاءمة بين العقل الأنثوي والعالم، اتجاه الرغبات والمقاصد.
في تحليلنا لـ"رحلة ذات لرجل شرقي" وصفناها تارة بأنها رواية وطوراً بأنها رواية أحاسيس، وهذا الخلط أو عدم التمييز بين ما يمكن اعتباره نوعيين أدبيين قد لا يكون مجانياً فـ"رحلة ذات لرجل شرقي" كانت تبدو لنا تارة رواية أحاسيس وتارة رواية. كانت تبدو لنا أحاسيس بقدر ما تخلو من الأحداث وتطوق القارئ بطفح لا ينقطع له سيل من الأحاسيس. لكنها كانت تبدو لنا رواية بقدر ما أن تكل الأحاسيس العرمة كانت تقوم مقام مقام الأحداث وتغني غناءها. لأنها مثلها ذات حياة وحركة وتطور.
"رحلة ذات لرجل شرقي" سيرورة أحاسيس. والأحاسيس تجعل منها رواية أحاسيس، والسيرورة تجعل منها رواية. فهل كان يجب أن نقول أنها رواية أحاسيس، أم رواية؟ أم يبقي من الأفضل أن نقول، إنها رواية نسائية؟ مهما يكن الأمر، فإن "رحلة ذات لرجل شرقي" تعيد بالأحاسيس، لا بالأحداث، تشكيل العالم. وهذا سر قوتها.

بدوي حر
06-24-2011, 01:37 PM
إعادة إنتاج الرمز

http://www.alrai.com/img/331500/331361.jpg


سلطان الزغول - ينقسم العنوان في نص «عودة إلى سدوم» لخليل حاوي(1) إلى قسمين: العودة وسدوم. أما القسم الثاني فيشير إلى قصيدة "سدوم" التي قدمت رؤية موازية لقصة سدوم التوراتية، بقدر ما يشير إلى متن القصة القديمة.
لكن العودة التي يمثّلها القسم الأول من العنوان تؤشّر على محاولة استعادة النصّ الأول للقبض على المكان المنبوذ الذي جرت فيه أحداث القصة، وذلك لرؤية الحاضر في ضوء الحدث القديم. وتظهر هذه العودة أو الاستعادة بانطلاق النصّ في كلمته الأولى من مربع النصف الأول من العنوان:
"عدتُ في عينيّ طوفانٌ من البرق
ومن رعد الجبال الشاهقة".
والذي سرعان ما يتأكّد عبر التكرار في الجملة اللاحقة:
"عدتُ بالنار التي من أجلها
عرّضتُ صدري عاريا للصاعقة".
صوت النصّ -الذي سنطلق عليه تجاوزا لقب السارد، وذلك لمعالم السرد الواضحة في هذا النصّ الشعري- يؤكّد اقتران العودة بطوفان من البرق والرعد والنار ما يزال يملأ الذاكرة، ويستعدّ للانقضاض على سدوم الجديدة. وإذا كان السارد قد عاد الآن، في زمن النص، بالنار الحارقة المطهّرة، فقد سبق له أن خاطر بحياته، معرّضا صدره العاري للصاعقة، من أجل الوصول إلى تلك النار بحثا عن إيجابياتها، رغم خطرها وقدرتها التدميرية الهوجاء. وهي نار سحقت ذاكرته وتاريخه، بل إن تاريخه ذاك قد ضاع في نهر الرماد الذي جرف بقايا الحرائق التي أحدثتها النار الهائلة:
"جَرَفَت ذاكرتي النارُ وأمسي
كلُّ أمسي فيكَ يا نهرَ الرمادْ:
صَلَواتي سِفرُ أيوب، وحُبّي
دمع ليلى، خاتَمٌ من شهرزادْ
فيك يا نهرَ الرماد".
تقود دلالات نهر الرماد إلى تحوّل الأشياء بعد الاحتراق عوضا عن فنائها النهائي بالموت، وهو يكتسب من كونه نهرا صفة الحركة والقدرة على الابتعاد، وسحب الأشياء المتنوعة في مسيره الدائم غير المستقرّ على حال، أما إضافة النهر إلى الرماد فتجعله محايدا عبر لون الرماد الذي يقع في منزلة بين الأبيض والأسود، اللذين يكتسب كلّ منهما دلالة قطعية حاسمة، كما أنّ هذه الإضافة تجعله مرتبطا بخريف العمر في الذاكرة الجمعية من الوجهة اللونية أيضا، فلون الرماد هو لون المشيب الذي يصيب الكائن الإنساني فيدلّ على حركة عمره باتجاه النهاية الحتمية، فهو نهر النهاية والموت. ناهيك عن الدلالات الحسية والمعنوية التي يمتلكها الرماد، وهي دلالات سلبية ترتبط بالتحوّل من وهج الحياة إلى ذرّات لا قيمة تذكر لها.
فإذا كان الماضي كلّه قد انسكب في هذا النهر، فهو ماض قد تهرّأ وتبخّر وفقد كلّ قيمة لوجوده. وينطبق هذا الاحتراق والتحوّل المعادل للفناء على وجوه الماضي كلّها، ما ارتبط منها بالروحانيات: كالصلوات الشرقية والإلحاح في طلب العون من السماء عند كلّ أمر كبير أو صغير، والصبر على البلوى وتحمل المكروه بتسليم وانقياد خالصين، والذي يتمثّل في انتظار أيوب الفرجَ من دون أي فعل إيجابي. وما ارتبط بالمشاعر الجياشة المتركّزة على النصف الإنسانيّ الآخر، وهي مشاعر كثيرا ما انسكبت من دون وصول، كما انسكبت دموع ليلى في تاريخ العشق العذري من دون جدوى. وما ارتبط بخاتم شهرزاد -رمز السلطة الذكورية- الذي علّق مصيرها منذ ألبسها إياه الملك بقدرتها على إلهاء ذلك الملك بالحكايات المسلية.
يلخّص هذا المدخل إحباط السارد وتمزّقه على المستوى الداخلي الخاص، وعلى مستوى المحيط الخارجي. كما يلخّص يأسا من الواقع يتحوّل إلى حريق يأكل كلّ شيء في طريقه، كما أكلت النار والحرائق والموت المتحرك سدوم بسبب الخطيئة. بعد ذلك يواصل السارد التعبير عن سَخَطه ورغبته التدميرية التي لا تستثني أحدا:
"ولْيَمُتْ من مات بالنار
حملتُ النار للفندق، للبيت المخرَّبْ
فيهِ أطمارُ أبي، عُكَّازُهُ
ويضيءُ البيتَ خفّاشٌ مُذَهَّبْ
دونَهُ يخشَعُ أهلي، إخوتي..
نَسْلُ السَّبايا
خلَّفتهم غزواتُ الشرق والغرب
لصوصا وبغايا".
لم يعد يهمّه من الذي سيحترق بالنار التي ينفثها أينما حلّ في هذا الوطن الذي صار فندقا واسعا يسكنه كلّ من هبّ ودبّ، بل بيتا خربا يضمّ بقايا الأب المهملة المتروكة. وهو بيت يضيئه خفاش له مكانته في الخراب الذي يعيشه البيت (خفاش مذهّب)، وينام أهله خاشعين مقدّسين خفاشهم الحارس المضيء. إنهم قوم استمرأوا الذلّ والهوان، فهم نسل السبايا الذين طالما أكلت الغزوات والفاتحون أنَفَتَهم وعنفوانهم، وحوّلتهم لصوصا وبغايا يستعبدهم غزاة الآفاق وشذّاذها، بل إنهم لم يعودوا إلا:
"خِرَقا، ممسحةً في فندق الشرق الكبيرْ".
وقد تعوّدت بناتهم الذلّ والارتماء في أحضان من يأتي إلى هذا الوطن الفندق، سواء كان خصيّا أو أميرا. أما شاعرهم فهو ليس أكثر من لاهث يركض خلف الدنانير، دون إلقاء بال لنظافتها أو تلوّثها بالشرور. فإذا ما نالها أصابه الزهو، وهو في الحقيقة ليس أكثر من فأر حقير لا قيمة له، واستعار صوت الشاعر الحق الذي يتحرّى صوت ضميره في كلّ ما يقول:
"بنتهم تستمرئ الناب الذي يغرز
في البضِّ الحرير
وليكن ناب خصيٍّ،
إن يكن ناب أميرْ
لم يزل شاعرهم ينسلُّ من جيب
لجيب خلف دينار صغيرْ
ثم يزهو، يتشهّى، يستعيرْ
لصرير الفأر في أمعائهِ
من ضميري صوت عملاق الضمير".
يعجب القارئ من اللغة الجارحة القاسية التي يستخدمها السارد من دون مواربة بحق وطنه وأهله ممن لم يعودوا يرون أبعد من أنوفهم، كلّ ما يهمهم هو الجري خلف المكاسب الآنية الصغيرة، والملذات التي لا يمكن أن تحقق الطمأنينة. أما تعبير "خفاش مذهّب" فهو تعبير يدعو إلى التوقف والتمعن في دلالاته، فإذا كان الخفاش كائنا ليليا أسود اللون لا يملك القدرة على الرؤية، فكيف يمكنه أن يضيء البيت؟ لعلّ تعبير "مذهّب" هو الذي يمضي بالدلالة إلى أفق مختلف، فهو يستدعي صورة العجل الذهبي الذي تقرّب منه (الشعب) في العهد القديم، ما أغضب موسى وجعله يلقي ألواح التوراة، ويقودنا إلى هذا الاستدعاء التناصّي نهل النصّ من مفردات العهد القديم؛ كالطوفان المدمّر الذي يفتح تدميره صفحة جديدة على الأرض، وقصة سدوم نفسها، التي هي محوره الأساسي. من جهة أخرى جاء تعبير "خفاش مذهّب" بديلا عن "العجل الذهبي" متناسبا مع السياق الذي يتحدث عن بيت خرب يغرق في ليل قاتم، ويحتاج طوفانا ماحقا، ونارا حارقة ليتطهّر بالموت.
ولعلّ استنتاج محمد جمال باروت وهو يلاحظ احتفاء شعر حاوي بالرمز الأسطوري كرمز حضاري قومي، أنه ينهل من مرجعيات الحزب السوري القومي الاجتماعي التي وعاها وفقهها وآمن بها، إضافة إلى مفهوم "الرؤيا الحضارية" عند حاوي التي تستفيد من فتوحات "يونغ" في علم النفس، وحديثه عن الذات الجماعية الحية في الطبقات العميقة لنفس الفرد، لعله استنتاج يجد مبرره في هذا النصّ من خلال استخدام الطوفان والنار رمزين لهما مرجعيتهما في "زوبعة أنطون سعادة" وإرادتها في إنشاء نسل قومي جديد، ينهض من رماده في سياق ممكن من سياقات "الزوبعة" السورية القومية الاجتماعية، التي تمجد أساسا البطولة الفردية وموتها الافتدائي الذي يمنح الحياة الجماعية للأمة، حين يموت البطل فردا ويبعث جماعة (2).
إذا كان الصوت السارد يتّخذ هذا الموقف القاسي من وطنه وأهله، فهو أشبه بالنبي الذي يئس من هداية قومه، وصار يتمنّى أن يهلكوا، بل إنه يصرّح قائلا:
"لست بوذيا بحبّي
أطعم الطُحْلُبَ والقملَ شراييني وقلبي".
ولعلّه يشير هنا إلى قصة أيوب الذي تردّى، وأصابه مثل هذا الضرّ، مستفيدا من الدلالة الحسّية لما أصاب جسد هذا الرجل الصالح –بحسب العهد القديم- الذي صبر وتحمّل ما يعجز عن تحمّله الملائكة منتظرا الفرج والرحمة من السماء. وذلك في سبيل التعبير عن مشاعر السارد تجاه مستغلّي وطنه وأهله الذين هم أشبه بطحلب دخيل ينمو على أطراف بئر الوطن، أو قمل يمتصّ الدم من جلده الزاهي الجميل وصولا إلى تشويهه. وإذا كان السارد ينفي عن نفسه التسامح والقبول بهذا العبث الذي يصيب جسد وطنه، فهو يتمنى أن تحرق ناره المتخيلة التي جاء يحملها في مدخل النصّ مَن تحرق من الأهل الذين يشير إليهم بأنهم "نسل سدوم". فمن لم يمت بالنار فليجرفه الطوفان:
"فليمت من مات بالنار
وبالطوفان.. لن أبكيك يا نسلَ سدومْ".
ثم يوضّح وجهة نظره مفرّقا بين المكان الجميل الذي يحبّ، وساكنيه من الأهل الخاطئين الذين لم يعد يتحمّل أفعالهم القبيحة، ويصرّ على التخلّص منهم حتى يأتي "الرجال الآلهة" ليملؤوا الأرض بالخير والمحبة والعدل:
"لن تموت الأرضُ إن متُّم..
لها بعل الهي قديمْ
طالما حنَّت إليه عبر ليل العُقم..
أنثى والِهَة
فضَّها البعلُ وروَّاها
فغصَّت بالرجال الآلهة".
إذا كانت مفردة البعل تحيلها دلالة التركيب المباشرة إلى معنى الزوج الذي يقود وصفه بالإلهي إلى معنى المخلّص الذي يحمل الخصب والحياة والأمل المتجدّد، فإنّها من وجهة نظر أكثر عمقا تستدعي صورة إله الخصب الكنعاني "بعل". ويتميّز هذا الإله الموسمي بأنه لا يعود من الموت عودة دورية، كما يفعل غيره من آلهة الخصب في الحضارات الأخرى، بل يدفع الأرض إلى انتظاره بشوق وأمل وإيمان بالتجدّد، فربما غاب أكثر من عام ثم رجع، فإذا ما حضر اخضرّت الأرض وغصّت بالخير بعد أن يروّي عطشها. ولعل سرّ هذا الاختلاف راجع إلى أن أسطورة الخصب الكنعانية تتوافق مع طبيعة بلادها المعتمدة على المطر في الزراعة. وهنا لا بدّ من التأكيد على وعي النصّ بتطوّر دلالة كلمة "البعل" التي تستخدم في العربية بمعنى الزوج، بعد أن كانت مقتصرة على إله الخصب الكنعاني الذي يغيب طوال سنوات المحل، ويظلّ الناس يستدعونه بالصلوات والأمنيات، فإذا ما حضر محق في طريقه إله الشرّ "موات" الذي ينافسه على زوجه "عناة"، وروّى عطش صاحبته (3). وهذه الدلالة الأصيلة للكلمة حاضرة في أذهان سكان بلاد الشام إلى اليوم، وهم يتحدّثون عن الزراعة البعل.
هذا الوعي النصّي قد بدأ يتكشّف جنبا إلى جنب تكشّف حلم السارد بالبطل المخلّص، وهو حلم يتّسم بمسحة رومانسية تتبنى فكرة انتظار البطل الذي سيأتي فيحلّ المشاكل العالقة كلّها. إنه انتظار كثيرا ما قاد الإنسان العربي إلى الوقوع ضحية للطغاة والجبابرة عبر تاريخه الطويل على هذه الأرض.
بعد الوصول إلى هذه النقطة المفصلية تبدأ دورة النصّ الثانية بالتساؤل عمّا بقي من الوطن والذكريات والمتاعب بعد الحريق المدمّر الذي أتى به السارد:
"ما الذي أبقت عليه النارُ
من بيتي، وأتعابي، ومن تاريخ عمري".
فكأنما تشكّل هذه الدورة نتيجة للرؤيا أو الحلم الذي سيطر على مسار الدورة الأولى. ثم يتساءل السارد عمّا ينبض في صدره مكان قلبه الذي احترق، قبل أن يدخل في متاهة من المشاعر الرومانسية تجاه أطفال الوطن. فبعد أن تمنّى في الدورة الأولى أن يأخذ الحريق والطوفان أهله، ها هو يعيش لحظات من المشاعر الفياضة مع صغارهم، فابتساماتهم الأصفى من النار الحارقة، والأقوى من الأعاصير المدمّرة كادت تبكيه وهو يتذكّر ألعابه معهم في الريح والثلج، وفي الشمس، وأمنياته لهم أن يشتدّوا ويكبروا. وإذا كان قد أحرق تاريخه فلم يكن ذلك إلا من أجل هؤلاء الأطفال، وإذا كان قد وقف بحزم في وجه التجار الانتهازيين فذلك لأنهم ثعالب يقضون على كلّ خير في هؤلاء الأطفال الذين أتعبه إعدادهم وبناء أجسادهم، لكنه يجدهم غير قادرين على الحصول على مكان في وطنهم بسبب استغلال التجار من مصاصي الدماء الذين لا يسمحون لهم أن يحصّلوا أساسيات الحياة من طعام ومأوى، فهم لا يريدون في الوطن رجالا، بل أشباه رجال يجيدون التمسيح في الوطن الفندق. إنّ صفوة ما يطلبون هو الوصول إلى خصيان ضئال:
"ما الذي ينبض محرورا طريّا
في رماد المطرح الخاوي بصدري؟
كِدْتُ أبكي لابتسامات الصِّغار السّمر،
أطفالي، وأبناءِ حنيني
إنّها أصفى منَ النارِ
وأقوى من أعاصيرِ جنوني
طالَما رَوَّضتُهمْ في الريح والثلجِ
وفي الشمس على جمر الرمالْ
شئتُهم من معدن الفولاذ سُمرا
ورياحينا طوالْ،
وأنا من أجلهم أحرقتُ تاريخي،
وَطِئْتُ التاجر الوغدَ المرائي
ثعلبٌ يمتصُّ من أعضائِهم
وهجَ دمائي.
كلُّ جيلٍ كنتُ أبنيه من السُّمر الطوالْ
لا مكانا له، لا بيتا وخبزا،
صَفْوَةُ المطلوبِ خصيانٌ ضئالْ.
مهنةُ التمسيحِ في الفندقِ
لا يَبرعُ فيها غيرُ أشباه الرجالْ".
ويلاحظ أنّ النصّ يقدم نوعين من شباب الوطن، مركِّزا على البناء الجسدي الذي يرمز إلى القوة والقدرة على مقارعة الخطوب، مقابل الضعف والخنوع. وإذا كان السارد ينشد بناء جيل من السمر الطوال الفولاذيين، فهو يمثّل صوت الخير الضعيف أمام قوة الشرّ التي تركّز على تحويل الجيل كلّه إلى خصيان يجيدون التمسّح على الأبواب. ما يذكّر برمز سدوم التي عمّ فيها الشرّ وضعف صوت الخير، وهو ما يدفع السارد إلى الرغبة في تدمير كلّ شيء، في محاكاة لما حدث في القصة التوراتية.
وفي تنويع جديد على الفكرة نفسها يستخدم السارد كائنين خرافيين يرمزان إلى قوى الشرّ والظلام:
"وتذكّرتُ قتالَ الغولِ والتنّين
في أرضي، وكانت وادعة،
إخوتي أهلي على درب الهلاكْ
بعضهم في شِدْقِ هذا
بعضهم في شِدْقِ ذاكْ
وَلْيَموتوا مثلما عاشوا
بلا تاريخ، موتى لا يُحسّون الهلاك".
كانت الأرض وادعة تعيش في سلام، ثم هاجمها الغول والتنّين، وبدءا في التهام أهلها، وقد قاتلت فئة قليلة مؤمنة الوَحشين، لكن من دون جدوى. ثم يعلن السارد اليأس من الانتصار وهو يرى أنّ أهله ميّتون حقيقة على الرغم من كونهم ما يزالون يمشون على الأرض. فقد التهم بعضَهم غول عصري، وأتى على الباقين تنين عصري كذلك. ولا بدّ من الإشارة إلى استخدام النصّ رمزين واضحين للشرّ، أحدهما من الرموز الشعبية هو الغول، أما الآخر فهو رمز مسيحيّ عريق هو التنّين، وقد جاءت دلالة استخدامهما واضحة للعيان ومكشوفة.
يلاحظ أنّ السارد يركّز على الطفولة والفتوة في مراحل متعدّدة من النصّ. وهو يعود للحديث عن الصغار السّمر أصحاب الوجوه اليانعة الذين عاشوا معه وحوله أيام كدْحه وفرحه، لكنّه في الحالين ظلّ موجعا يحسّ الفاجعة، رغم الورود الجميلة وشجر الحور الشامخ الذي يحيط به. بل إنه يرى هذه الفاجعة قريبة منه إلى حدّ بعيد، إنها "خلف سور الجامعة":
"وتذكّرتُ الصغار السمرَ حولي
والوجوهَ اليانعة
مَعَهم في الكدحِ والضُّحكِ،
ووحدي موجعٌ، وجهي بوجه الفاجعة
مِن خلال الورد والحورِ
أراها خلْفَ سور الجامعة".
يقدم النصّ في هذه الأسطر صورة بسيطة مباشرة، ربما قاد إليها القافية التي يحققها استخدام لفظتي (الفاجعة والجامعة). ويبرز في هذه الصورة أستاذ جامعي خائف على مصير طلبته حين يدخلون معمعة الواقع القاسي، حتى ليكاد يرى الفاجعة التي ستحلّ بهم من نافذة مكتبه الجامعي، إذا ما نظر خلال الورود والأشجار المحيطة بالمبنى الذي يجلس فيه. وإذا كانت هذه الصورة تضعف النصّ وتقوده إلى الابتذال، فلعلها مجرد زاوية نافرة في البناء العام للقصيدة التي تشكّل بناء شعريا متماسكا.
ويعود يتنسّم الحلم الرومانسي بالفارس المطهّر الذي يولد من الحب، والذي يصنع ظهوره المعجزات، فيتمكّن من قتل الغول والتنّين:
"أترى يولدُ من حبّي لأطفالي
وحبّي للحياةْ
فارسٌ يمتشقُ البرقَ على الغولِ،
على التِّنين، ماذا هل تعودُ المعجزات؟".
ويؤكد تساؤله في السطر الأخير إدراكه أنّ هذا الفارس مجرد حلم صعب التحقق، رغم أنّه الحلّ الوحيد لتغيير هذا الواقع. ومن خلال هذا الحلم بالمعجزة يستذكر بعض وقائع التاريخ التي كان حدوثها أشبه بالمعجزة:
"بدويّ ضربَ القيصرَ بالفُرسِ
وطفلٌ ناصريٌّ وحفاةْ
روّضوا الوحشَ بروما، سَحَّبوا
الأنياب من فكّ الطغاةْ".
فالبدويّ الذي خرج من الصحراء استطاع أن يضرب أهمّ حضارتين في ذلك الزمن، والطفل الناصري يسوع وأتباعه من الحفاة روّضوا وحش روما بالمحبة، وسحبوا أنياب طغاتها منهين فعاليتها.
رغم أنّ النصّ ينتهي تقريبا عند هذا الحلم، مع استعادة معجزات تحققت تؤكد إمكان ولادة الفارس المنتظر، إلا أنّنا نقف في النهاية أمام خاتمة تؤكد الأفكار التي تقدّمت، كما تبسط للعيان جانبا قرويا يدفع إلى استعادة الجميل والمحبب:
"باسم ما أحرقتُ من نفسي بنفسي
لأُصفِّي وجهَ تاريخي وأمسي
باسم هذا الصُّبحِ في "صِنِّينَ"،
والعتْمةُ خلفي وجحيمُ الذكريات:
ليحلَّ الخصبُ ولْتَجْرِ الينابيعُ
ويَمْضِ "الخضرُ" في إثرِ الغزاةْ،
فارسٌ يولدُ من حبّي لأطفالي
وحبي للحياة".
يدعو السارد أن يحلّ الخصب، وأن تجري الينابيع ثانية باسم النار المتأججة داخله، وباسم صباح جبل صنّين الذي يراه مشرقا شامخا أبدا. إنّ الحرائق التي أشعلها ليصفّي تاريخه من كدره هي حرائق ظلّت داخله، فقد اقتصرت على نفسه التوّاقة إلى الحياة المتجددة. أما جبل صنّين فهو يرمز إلى شموخ الوطن، وإلى سحر القرية ونقائها، وإلى الطفولة والشباب المتجدّد، وهو صباح يأتي مقابلا للعتمة التي يجعلها السارد خلفه، إلى جانب الذكريات الأليمة التي تملأ ذاكرته. كما أنّه يرنو إلى ظهور "الخضر"، الفارس الشعبي الذي يمثّل الشفيع للقرى والمنقذ من الظلم والجور، وهو فارس يولد من رحم الحب. فإذا ما تحققت أمنيات السارد واستجيبت دعواته عادت المعجزات للتحقق واقعيا في هذه الحياة.
يبرز في هذا النصّ حلم رومانسي بالفارس المخلّص، وهو نصّ يقوم على استخدام مجموعة من الرموز التي تحمل إشارات أسطورية وشعبية، وهي رموز يؤكّد بعضها البعض الآخر؛ فالخضر وجه جديد لبعل القديم، والغول وجه آخر للتنين. لكنه لا يقدم إعادة بناء للأسطورة، أو إعادة صياغة لها، ولا يتوازى مع النص الديني كما فعل في قصيدة "سدوم"، بل يستخدم رموزا دينية وأسطورية وشعبية متنوعة، يعيد تشكيلها لتساهم في البناء العام لنصّه. فهي أشبه بالإشارات المتحولة التي تأخذ مكانها في النصّ فتمضي بالدلالة إلى أفق جديد، ربما كان أفقا مقاربا للأفق الأصلي، لكنه أفق آخر على أي حال. وربما كانت إعادة التشكيل هذه تصدر عن وعي عند خليل حاوي الذي يشير إلى شيء من ذلك في قوله: "إنّ من يتتبّع شعري يجد أنّ البعث محاولة تلقائية مستمرة في إبداع الرموز المستمدة من واقع حضارتنا وحكاياتنا الشعبية ومظاهر الطبيعة. ومنها: تموز والخضر والعنقاء والبعل... فتحوّلت الحكاية أو الأسطورة إلى رمز جعلته أساسا خفيّا للقصيدة. تحسّه في نظامها ووحدتها"(4).
ومن الظواهر اللغوية البارزة في هذا النص ظاهرة التكرار، سواء على مستوى الألفاظ، كما في إعادة الأسطر التالية حرفيا في مقطعين متتابعين نهاية هذا النصّ:
"رب ماذا
رب ماذا
هل تعود المعجزات؟".
أو على مستوى الأفكار، حيث الإلحاح على الفكرة نفسها، بإعادة صياغتها وتقديمها عبر تنويع جديد، كما لا حظنا في فكرة بناء الأطفال بناء جسديا قويا، والتي قدّمها النص في تنويعات متتابعة يؤكّد بعضها بعضا.
إذا كانت فكرة بعث نسل إنساني جديد -بعثا فنيا على الأقل- هي ما يشغل النصّ، فإننا نجد ساردا واعيا يتقمّص ذات "يهوه"، الإله التوراتي المدمّر، ليبيد بالنار والطوفان بيته وأهله في سبيل التخلّص من الشرّ الذي ملأ النفوس، والضعف الذي أصاب الأجساد. وهو يرمي إلى بعث جيل جديد قوي يعيد بناء البيت الذي يحب ويعشق. ولعل "الخطوة الأولى نحو الانبعاث لا بدّ أن تكون خطوة سدومية رمادية تزيل كلّ شيء لينهض الإنسان من رماده"(5). وقد لاحظنا أنّ هذا النصّ يعيد قراءة الواقع، مستفيدا من مجموعة من الرموز ذات المصادر المتنوعة: أسطورية وشعبية ودينية. وهو يأخذ هذه الرموز من سياقها ليمتصّها في رؤيته الخاصة التي تستفيد من الدلالات الأصلية لتلك الرموز في بناء دلالة جديدة. فالنص يعاني ازدحاما في الإشارات ذات المصادر المتعددة، لكنها إشارات منتجة خلاقة.

(1) حاوي، خليل: الديوان، دار العودة، بيروت، 1972. انظر القصيدة ص (117-131).
(2) باروت، محمد جمال: بنية الرمز الديناميكي ودلالاته في شعر خليل حاوي، مجلة "نزوى" العمانية، العدد الرابع، أيلول 1995.
(3) راجع أسطورة الخصب الكنعانية عند السواح، فراس: مدخل إلى نصوص الشرق القديم، دار علاء الدين، دمشق، 2006، ص (26-32).
(4) الحرّ، عبد المجيد: شفافية خليل حاوي، دار الفكر العربي، بيروت، 1998، ص (160).
(5) حاوي، إيليا: خليل حاوي في سطور من سيرته وشعره، ص (110).

بدوي حر
06-24-2011, 01:38 PM
إنهم يقولون كلمتهم أيضاً

http://www.alrai.com/img/331500/331363.jpg


* د. نضال الشمالي
عشر دقائق فقط من جلوسي على مقعدي أمام خشبة مسرح مركز سحاب الثقافي لمشاهدة مسرحية "كبّر مخك" كانت كفيلة بإقناعي بجدوى ما أشاهده وجديته، فتابعت بسرور وإعجاب لا يخلو من تحدٍّ.
لا أعلم كيف أفلح جمع من الشبان الممثلين الهواة الذين اقتنعت بأدائهم الفني الجريء على جذبي وإقحامي لممارسة فعل المشاهدة الحرة أمام مسرحهم الغضّ الفتيّ، إلى درجة نسيت أنني على أطراف عمّان وظننت نفسي في وسطها، فكم هو رائع أن يصبح الطرف وسطا.
لم أكن أتوقع أن يكون للأطراف جاذبية وسحر ثقافي أخاذ، أفلحت وسائل الإعلام وانفتاح المعلومات وتعددية الرؤى وطموح المعرفة في جعله شريكا في مناقشة الهمّ العام وتحليل الفكرة وتوظيفها وإعادة بعثها مساهمة في الإصلاح ونقد الذات.
الطريف أنني عندما تلفت حولي يمنة ويسرة لتفحّص الجمهور وجدت عددا من جيل التمثيل والفن الرفيع في الأردن مدعوين مثلي لمشاهدة المسرحية مثل عبدالكريم القواسمي، وسميرة خوري، وحابس حسين، ويوسف يوسف، وعدد من نقابة الفنانين والمهتمين يشاركهم أهالي منطقة سحاب رجالا ونساء وأطفالا في أجواء بريختية مميّزة إلى حدّ اختلطت فيه تعليقات الحضور وعبارات الإعجاب وجذل الضحك وجلبة الأطفال بأجواء المسرحية ونصوصها وحوارات الممثلين حتى خيّل إليّ أنها جزء حقيقي من المسرحيّة، كأنّه ضجيج الحقيقة الأخّاذ الذي يسكن حيثيات المكان/ الحياة.
من البدهي أنّ الوصف السابق لا يتناسب مع حالة التراجع والخذلان التي يمرّ بها المسرح في الأردن بعد أن جنح كثير من فرسان المسرح إلى الظل جنوحا مزمنا لا يخلو من يأس وقد فقدوا جدوى التواصل وغياب النص، وهذا ما دفعني إلى تلمّس حالات متفرقة من المسرح الجاد هنا وهناك تماما كالإزهار بين الركام، إنها محاولات مسرحية جادة وعفوية وملحّة في طرحها لا تعتمد فقط على فعل الإضحاك والسخرية، بل توظفها وسيلة لكشف الحقائق والتعامل معها بوعي في طرح قضايا المجتمع بجرأة وفن.
ما سبق هو محاولة جادة أشرك فيها الجمهور نفسه وملأ خشبة المسرح بما يهمّه ويشغل باله، لأنهم لا ينتظرون من المسرح وحده أنّ يعكس تطلعاتهم ويناقش قضاياهم وينمّي ذوقهم، فذوق الجمهور هو نبض الفنّ، والفن حارس أذواق الجماهير وترجمانها. إلا أنّ المسرح على الخصوص يبقى سيّد الفنون وأبلغها في التعبير عن قضايا المجتمع وهموم الفرد، فتقدم الفن في أي مجتمع يُقاس على الأغلب بتقدم مسرحه وحضوره بين المثقفين وعامة الناس.
ما بعث في نفسي التفاؤل في مسرحية "كبّر مخك" التي كنت منتبها فيها إلى الإبداعات أكثر من السقطات هو تلك المبادرة الجريئة من مجموعة من شبان وفتيات منطقة سحاب عكفوا على صناعة المسرحية بجدّ مسؤول كتابة وتمثيلا وإخراجا بجهد ذاتي خلاّق ترجم قدراتهم على التعامل باستقلالية تامة مع إشكاليات الواقع في زمن الثورات والبطالة والفقر، فمزجوا بين الهم السياسي والاقتصادي والثقافي بفعل تعبيري اجتماعي كشفا ومعالجة، كأنهم يفعّلون قانون "التطهير" لأرسطو عندما يضعوننا في مواجهة مع عوراتنا المؤلمة المبكية في ظل غياب الذات وتشوّه الواقع.
هذه المسرحية، بإخراج عبدالحليم المحارمة وبطولة فهد الهوادي -التي تشكل نموذجا حيّا للمسرح الجاد الهادف– ومنذ عرضها الأول يوم ذكرى الاستقلال في مركز سحاب الثقافي، سعت إلى مراعاة أذواق الجمهور واحترامه، فجمهور اليوم يمتلك قدرة على التمييز والتواصل وإطلاق الحكم، فابتعدت المسرحية عن التفاهات التي تملأ كثيرا من مسرحيات اليوم وتركت السخرية المجانية وسعت لتحقيق الهدف.
لقد كانت كل فقراتها ترتبط عضويا بتحقيق القيمة المتوخاة، بعيدا عن جلبة الصحافة وكاميرات المنتجين.
إنها جهد جماعي خصب يبشر بالكثير في ظل أفق واعٍ وجريء لا يتجاهله أحد، إنها خروج هادف عن المألوف، لأن من حقهم أن يقولوا كلمتهم أيضا!

بدوي حر
06-24-2011, 01:38 PM
تجربة عربية بفضاء عالمي

http://www.alrai.com/img/331500/331362.jpg


محمد العامري - ما إن تسمع اسم رافع الناصري حتى تدخل في عوالم فلكية في هيئة تكوين العمل الفني لديه، ومهنية عالية في التعبير الفني إلى جانب أناقة لوحته سواء كانت غرافيكية أو تصويرا.
لم ينقطع الناصري عن عمله الفني، بل ما يزال يؤثث غربته بجمال منقطع النظير في مرسم يأخذك إلى مشهد خلفي لجبل عمان، مرسم الناصري مزار لزوار جبل اللويبدة يمكث فيه منذ الصباح باندفاع شاب لم يزل يتلذذ بالأحمر المجاور للذهب والسماوي المرتكز على ترابية الارض.
في كل مرة أزوره أنا وأخي جهاد أرى في الناصري طاقة لا تنضب، حيث يسير بأشيائه إلى منتهاها في التعبير، فما إن ينجز مشروعا حتى يمكث في مشروع جديد على الطاولة التي شهدت أحاديث مهمة في الفن العربي.
فتجربة هذا الفنان تستحق كل التقدير والمحاولات لاستخراج مجموعة من الأسئلة المهمة في إشكاليات الفن العربي، لكننا في الأردن وللأسف نتقن فن العزلة والتمترس خلف مفاهيم ليس لها علاقة بالفن، فوجود الحراك الشكيلي العربي، وخصوصا العراقي، في عمان، مسألة ضرورية لا يمكن أن يكون لها امتداداتها إلا عبر التفاعل والانفتاح الكامل على هذا الفعل أو ذاك كون الفعل الثقافي فعلا انسانيا لا يتمترس خلف جغرافيا محدودة.
بعد سنين طويلة من البحث لدى الفنان الناصري صدر كتاب عن تجربته بعنوان "رافع الناصري – حياته وفنه"، وهو تأليف مشترك بين اثنين هما صباح الناصري ومي مظفر.
الكتاب الذي اشتمل على تجارب للناصري تتمرحل في السنوات الصينية والتجربة البرتغالية ومرحلة السبعينيات والثمانينيات وسنوات التسعينيات والألفية، إضافة إلى مقدمة عن الفن العراقي والبدايات.
فقد افتتح الكتاب صفحاته الأنيقة بكلمة للفنان الناصري يقول فيها: "متى أنهى الفنان لوحته دخلت التاريخ الشخصي والتاريخ العام، أي أنها أصبحت ملكا للمتلقي الذي سيراها اليوم أو بعد أعوام أو مائة سنة"، ويتابع بقوله: "كثرة التفاصيل أو قلتها ليست هي التي تكسب اللوحة شكلها النهائي... بل مدى عمق التعبير وإيصال العناصر الجمالية إلى مداها الأقصى".
فالذي تعطيك إياه صفحات الكتاب ذاكرة الصور التي تؤثث ذاكرة من نوع خاص.. ذاكرة تشير بشكل مباشر إلى حياة الفنان وتنقلاته ومداياته المعرفية المتنوعة، إلى جانب اهتمام الفنان بمرجعياته البصرية التي يرتكز عليها كتاريخ يقدم سياق وجود وتحولات مشفوعة بعافية الفن العراقي منذ البدايات، ففي فصل الفن العرقي الذي يتصدره تخطيط لفائق حسن العام 1937 لامرأة، يعطينا مفتاحا مهما لمرحلة التأسيس في مسألة الرسم ومفاهيم الأكاديميات في بغداد، وسبق ذلك مرحلة الملكية التي شهدت رسامين درسوا في أسطنبول، وعلى رأسهم عبد القادر الرسام.
تلك المقدمة المختصرة عن تاريخ تشكل الفن العراقي مادة غنية تحيلنا إلى تمظهرات ما زال تجري في تاريخ الفن العربي، هذا التاريخ الذي يستدرج مناخات تلك المراحل المشفوعة بالجدية والكدية للوصول إلى صورة الفن عبر مفهوم حضاري، والسبب هو مرجعيات الجغرافيا العراقية عبر التاريخ القديم والحديث.
ما يخص الناصري هو المؤشر المهم في جزئيات تجربة عريضة لسلطة الفن العراقي، وتجربة الناصري أنموذج مهم في طرائق تفكير الحياة التشكيلية العراقية، فقد كان ومنذ وقت مبكر خلال طغيان التصوير، الأقرب إلى التقليدية. كانت لوحته تذهب نحو مناخات مخالفة لما هو سائد من حيث البناء والمغامرة في الطرح، وربما أن حياة الناصري في عائلة متعلمة أسهم في نمو تلك المناخات، في طرائق تفكيره في العمل الفني، حيث كانت بدايات دراسته في معهد الفنون علامة واضحة على موهبة مهمة لها انثيالاته المستقبلية، وكانت تلك المرحلة مرحلة تحول في حياته عبر الانتقال من مسقط رأسه إلى بغداد التي كانت تعج بالحراك الثقافي والسياسي.
بعد ذلك جاءت مرحلة الصين، حيث اختلاف الثقافة والمشهد البصري بأكمله، فمن مشهد نسوي بغدادي امتلأ بالأثواب السوداء وتفاصيل الإيقاع الشعبي، إلى مناخات لونية جديدة حيث الألوان الزاهية كالأحمر والذهبي والأزرق والأسود. هذا الأمر أسهم في تغيير باليتة الفنان، وتمظهر ذلك في استخدامات الناصري للأزرق والاحمر والذهبي، ليتجاوز في الصين امتحان القبول، ويدخل في التخصص مباشرة على يد الفنان الصيني "لي خوا". وقد اتاحت له تلك المرحلة مادة خصبة لتجاوز ما هو سائد في بغداد آنذاك، فمنذ معرضه الأول في الصين كانت الصحافة ترصد تلك التجربة ليعود إلى بغداد العام 1963، فكانت المرحلة الواقعية من المراحل التي تدلنا على أصالة هذا الفنان الذي مر بشكل طبيعي بالتخطيط والرسم ورصد المحيط والحيز، حتى وصلت تلك التجربة إلى تجليات في اختزال العمل الفني في جمل ذكية شكلت مناخا خاصا به.
ان البرتغالية لدى الناصري هي المؤشر الجوهري في تجلياته الفنية، بدءا من عمل الكولاج العام 1967، فقد تمظهر تفكيره الفني جليا في بناء العمل والاختزال والذهاب إلى تحوير الحروف ومعالجاته للكولاج. وحين دخل الناصري عالم الأكريليك لم تتغير الرؤيا، بل أعانته تلك المادة المائية على تحقيق رغباته في العمل الفني، فكانت جماعة الرؤيا الجديدة مناخا مناسبا، ومنهم صالح جميعي وضياء العزاوي وهاشم سمرجي ورافع الناصري. فقد جمعتهم رؤى ذات طابع أبعد مما يحدث، فلم يتوقف الناصري في محطة بغداد، بل انتقل عبر إقامات ومشاركات واسعة في بلدان عديدة منها إسبانيا والبرازيل والأرجنتين وفرنسا، إضافة إلى دول عربية. وفي كل مرة يحل فيها كان ينال احترامه الفني، لما يمتلكه من مهنية واحترام لعمله الفني.
ما يزال الناصري يحاور مناخاته الفنية في مغامرات مهمة بين التشكيل والشعر، بين التراثي والجديد، ولم يستقر إلا في عمله الفني. إنه الفنان الدؤوب الذي أخذ على عاتقه جدية من نوع خاص أمام سقوط كثير من الفنانين في مناطق لا تليق بهم. أما هو فظل قابضا على الفن كأسلوب حياة وكطريقة للتعبير عن أحلام الإنسان في الوجود.
الكتاب الذي نشرته المؤسسة العربية للدراسات والنشر، مادة مهمة لمعرفة جوانب من تجربة عربية ذات فضاء عالمي. ولا بد من التنويه هنا إلى ضرورة الاستفادة من وجود الناصري في عمّان كخبير في مجالات عدة. فرغم البؤس في تفكير بعض المتسلقين، لكن عمان ستبقى واحة غنية بهؤلاء الإخوة العرب الذين أعطوا لعمّانن

بدوي حر
06-24-2011, 01:38 PM
العقل؟!




* حسين نشوان
ما دامت الأسئلة لا نهائية، فإن الإجابات بالضرورة ليست نهائية، وما دام العقل قادراً على اجتراح السؤال، فإنه لا يعدم تنوع الإجابات، فالعقل ليس دائرة مغلقة، أو آلة تستجيب لـ"كودات" معينة، بل هو ماكينة معقدة تنتج سلسلة لا نهائية من الاحتمالات، وشبكة دينامية نشطة تعيد ترتيب مخزونها ومشاهداتها ومعلوماتها ضوئياً (الطاقة)، وهو –العقل- دائرة مخروطية، هرمية معكوسة، تتسع زمانياً ومكانياً بلا حدود ولا نهائية، وهو ما يفسر أن العالم الفيزيائي آينشتاين وفق الاختبارات التشريحية لم يستعمل أكثر من 11 في المئة من أصل قدرة العقل الدماغ الذي يتكون من تلافيف وفجوات تزيد في طولها على 1120 كيلو متر.
الواقع أن ثمة فرقاً بين العقل والدماغ، وهو فرق يقاس بالكيفية التي تقاس بها العلاقة بين العضلة والقوة، فقياسات العضلة تتصل بالمحيط، بينما القوة تتميز بالطاقة المتولدة على جملة من العوامل البدنية والنفسية والفسيولوجية والفيزيائية.
وكذلك العقل، فهو ليس الدماغ بمقاييسه السيميترية التشريحية، بل هو الوصف الفلسفي/ الاجتماعي للطاقة المتوالدة عن الدماغ، التي تتجلى في السؤال المعرفي الذي لا ينحصر بالجمل والفقرات التي تنتهي بعلامته في تمثلها لهيئة شيخ حكيم، بل في اختبارات التكيف الذي يتعرض له الإنسان يومياً بين الانصياع أو التمرد، الموافقة أو الممانعة، الاستجابة أو الرفض، وهي أفعال لا تخرج عن تنميط تاريخي تحصر العقل بين ثنائيتي الـ"صح" والـ"خطأ" كصور للتوافق الاجتماعي برمزية الـ"مع" أو الـ"ضد"، لتكون الأولى ناتجة عن المحاكاة، أو المثال، والثانية عن كسر النموذج وتحطيم صنميته التي أخذت لوقتٍ طويل مسحة من القداسة، وغدا "الصح" معيارا اجتماعيا للعقل منوطا بعمليتين معياريتين تقتربان وتبتعدان بالمسافة مع المجتمع وتمثلاته وليس مع الحقيقة.
فـ"الصح" هو علامة افتراضية صاغها المجتمع على شكل أوامر لانصياعات واستجابات توافقية حالما تحولت إلى رمزيات سلطوية وليست منظموات معرفية، وبالتالي فإن الخطأ برأي المجتمع لا يمثل رأياً أو موقفاً أو وجهة نظر، بل هو انحراف وخروج عن "أيديولوجية/ عقيدة الجماعة"، وهو خروج يبرر العقاب، كما جرى مع أرسطو وكوبرنيكوس وغاليليو وابن رشد وأمثالهم كثير.
ويفسر ذلك أن العقل الجمعي المتخلف يأخذ شكل المخروط الهرمي/ المنغلق الذي يكون شديد الاتحاد أو شديد الانقسام، وكلاهما يؤدي إلى الاستبداد، ويعبّر عن نفسه بالطاقة السلبية التي تنبني على الخوف والذعر والشك والاتهام.
ومن الوجهة الاجتماعية فإن كلاًّ من الصحة والخطأ تقوم على جملة من الأساطير الغيبية التي لا توقف الحياة، بل تحول العقل إلى أمنية "يوتيبية"، فدوران الشمس حول الأرض أو دوران الأرض حول الشمس لا يعني كثيراً بالنسبة للمجتمع ما قبل الحداثي، لكنه مهم في عصر المركبة الفضائية والمجتمع الديمقراطي التعددي. وهو الخلاف المهم للحكم على العقل بين المجتمعات التي تتصف بالانفتاح والمرونة أو الحدية والانغلاق، فالأخيرة تتعامل مع الصحة والخطأ لإرضاء غرور السائل بما هو صاحب سلطة وحكم في آن معاً انطلاقاً من موقف قيمي، ورأي مسبق، وهو موقف يعطل الاحتمال الذي تتيحه المحاولة لاكتشاف "الفشل"، الذي حقق تاريخياً الكثير من المعارف، ومنها سقوط التفاحة "النيوتنية" نسبة إلى نيوتن، فكم من تفاحة سقطت على رؤوس الناس ولم يكن ردهم سوى الصراخ، ولكن تفاحة نيوتن كانت تمثل فشلاً نمائياً وفيزيائياً لاستمرار ثباتها واستقرارها بسبب النضج أو المرض/ التسوس، أو الحركة، ولو كان الحكم قيمياً لما اكشف قانون الجاذبية، وللمصادفة فإن التفاحة نفسها، هي التي زينت لآدم مذاق المعرفة التي سببت له مأساة الرحلة وشقاء المعاش والتجربة، وهي التجربة التي تطور فيها السؤال من الكمي إلى النوعي، ومن المغلق إلى المفتوح ومن التحققي إلى المعرفي.
معرفتنا للسؤال المتداول في العقل العربي الرسمي يمكن أن تسهم في فهم الخلفيات الاستبدادية التي أبقت العلاقة عند المستوى الكمي والمغلق والتحققي، فجاء السؤال على الحراك المعرفي الذي يطالب بالحرية بصيغة التحققي: من؟، وليس: لماذا أو كيف؟
جاء السؤال على لسان السلطة الاستبدادية استنكارياً واحتقارياً وتمييزياً: "من أنتم؟"، كما جاء ت الإجابات بتمثلات تهكمية: "دول أرطة عيال"، أو "عصابات وجراذين" أو "جراثيم"، وهي التسميات التي ضارعت الأوصاف التي أطلقت على "الصعاليك" الذين خرجوا على مجتمع القبيلة وظلمها.
مشكلة العقل العربي شديد الاتحاد أو شديد الانقسام أنه ما يزال يقف على عتبة السؤال الغريزي (الطفولي) الذي يحتمل إجابة واحدة توجد في ذهن السائل وعقله، مشكلته في أنه لم يستطع تغيير السؤال بشروط الإجابات المتعددة والمختلفة وربما الخاطئة أيضاً.

بدوي حر
06-24-2011, 01:39 PM
كتب.. وحروف أولى




* فـاروق وادي
في خطابه أمام الأكاديميّة السويديّة لدى تسلُّمه جائزة نوبل للآداب (2010)، قال ماريو برغاس يوسا: "لولا الكتب التي قرأناها لكنّا أسوأ مما نحن، ولكنّا أكثر امتثالاً وأقلّ قلقاً وأقلّ تمرداً ".
تتراكم الكتب على رفوفنا، وفي رؤوسنا، وتُترجم في وعينا وسلوكنا، وتحتل مكاناً في ذاكرة الكلمات، منذ أن كانت تُقرأ بتلعثم يفضح عجزاً بدائياً، ثم أصبحت تُكتب بصعوبة لم نستطع التحرر منها.. مهما أوغلنا في العُمر والكتابة.
***
لم يكن الكتاب غريباً عن بيتنا، بيت المنفى الأوّل، وبيت السنوات الأوّلى للحياة، الذي يستفيض غاستون باشلار في الحديث عنه كنموذج لشعريّة المكان (أو "جماليات المكان" كما ترجمها صديقنا الراحل غالب هلسا).
ففي بيت العائلة الفلسطينيّة اللاجئة إلى رام الله من قريتها القريبة من اللد، استيقظتُ وثمّة مكتبة منزليّة صغيرة تحتل مكانها في ركن عزيز من البيت البسيط. لا أعرف أيّ مِن أخوتي الذين يكبروني (وكلّهم يكبروني)، هو الذي ابتدأ في تأسيسها. لكنني كنت أراها تنمو أمام عينيّ، وأمام عجزي المُطلق عن القراءة، إذ لم أكن قد تمكنت بعد من تفكيك سحر الحرف والوقوع في شراك الكلمة وغوايات النصّ.
في سنواتي المدرسيّة الأولى، وصلتني سلسلة من كتب الأطفال، أرسلها أخي الذي كان يعمل في الكويت. كنتُ مفتوناً بها، وقد استغرقتُ في قراءتها من التأتأة وحتّى كرج الماء. وأذكر أنها كانت تروي قصص الأنبياء باختصار جميل وسردٍ مُدهش، وبأسلوب بدا لي ساحراً. وعندما أخذتها معي إلى المدرسة لأتباهى بها أمام الزملاء.. سُرقت حقيبتي ولم تعد حتّى الآن. وقد رأيتُ في المنام سلسلة من الأحلام التي تنتهي نهاية سعيدة واحدة.. وهي أنني وجدتُ، وبمساعدة الأنبياء أنفسهم، الحقيبة المفقودة التي احتضنت أولى كتبي الأثيرة!
مهما يكن، فالكتب التي ضاعت كانت قد أدت دورها.. وضاعت، بعد أن أوقعتني في الأسر مدى الحياة، وحرّضتني على القراءة إلى الأبد.. أو حتّى تنطفئ الذبالة الأخيرة لضوء العينين.
كانت مكتبة العائلة تحتوي على مجموعة متنوعة من الكتب، ففيها تتجاور كتب ميشيل عفلق وجمال عبد الناصر مع روايات إحسان عبد القدوس ويوسف السباعي ونجيب محفوظ ووفيق العلايلي وآرنست همنغواي وفيكتور هيغو، وأشعار نزار قباني ورباعيات الخيّام بترجمة أحمد رامي (وهو من الكتب القليلة التي ما أزال أحتفظ بها منذ ذلك اليوم، رغم تكرُّر الرحيل، وتجدُّد المنافي). كما احتوت على كتب قيِّمة في الفلسفة وعلم النفس، إلى جانب.. حياتنا الجنسيّة!
ظلّت المكتبة مِلكيّة جماعيّة للعائلة، لكنها كانت متوارثة بيننا نحن أفراد الأسرة. فما إن يسافر أحد الإخوة للعمل في الخليج، حتّى يتسلمها الأخ الذي يصغره، فتكون مسؤوليته، ينظِّمها، ويطوِّرها، ويُغنيها. وقد جاء اليوم الذي أصبحتْ فيه المكتبة مسؤوليتي.. وغدوتُ صاحب قرار الإعارة منها، ومالك حق الفيتو في رفض الإعارة لمن لا أريد.
أوّل كتاب قرأته، خارج قصص الأنبياء المُختصرة، لم يأتني على شكل كتاب. فقد كانت إحدى مجلات الأطفال المصريّة المصوّرة (مجلّة "سمير") تنشر النص الكامل لرواية "توم سوير" لمارك توين بحرفٍ صغير لا يستدرج الطفل على القراءة، لكنني ما إن قرأت الحلقة الأولى من تلك المغامرة الطفوليّة الهائلة على ضفاف المسيسيبي، حتّى أوقعتني الرواية في سحرها، وبت أنتظر المجلّة بشغف لأتواصل مع مغامرات شيطانيّة لا تنتهي.. والتي يخوضها الطفل توم سوير في تلك الأجواء السّاحرة. وعندما أنهت المجلّة نشر الرواية كاملة، شعرت أنني فقدت صديقاً عزيزاً كان يزودني بمتعة حسبتُ في لحظات أنها لن تنتهي. ولاستعادة تلك المتعة، جمعت الحلقات في ما يشبه الكتاب، وشرعت في إعادة القراءة من جديد. وقد تكون رواية مارك توين تلك، هي أول رواية كاملة أتمّ قراءتها، ومفتاحي الأوّل لذلك العالم السحريّ السردي العجيب.
بعد سنوات طويلة، عثرتُ على الرواية في مكتبة الكاتب الراحل سعيد حورانيّة بدمشق. وعندما لاحظ شغفي لاستعارتها، قدّمها لي هديّة عن طيب خاطر. لكنني لا أدري لماذا لم أفتحها. ربما لأنني خشيت من أن تفسد قراءتها المتكررة، على كبرٍ، رعشة التلقي البكر لسحر السّرد، حتّى ضاعت النسخة مع ما ضاع من مكتبتي في بيروت.
لا أذكر متى كانت كتابة الحرف الأول. ربما حدث ذلك مع رفّة القلب الأولى. فلا شكّ أن الحبّ يودي بصاحبه إلى تهلكة الكتابة.
أعتقد ذلك. فقد عثرت بين أوراقٍ قديمة على دفترٍ عتيق بغلاف سميك أخضر اللون، كتبتُ فيه، في المرحلة الإعداديّة، بخط بالغ العناية والأناقة، عدداً من قصص الحب المُلتهب، تشير تواريخها إلى بضع سنوات قبل أن يعرف نصي الأوّل طريقه إلى النشر.
عندما أفتح الدفتر الآن وأحاول القراءة، ينزُّ جبيني عَرَقاً سخيّاً..
لا أدري لماذا أتعرّق!؟
قد يكون ذلك جرّاء غزو انفعالات القلب الأولى.. أو ربما خجلاً من حرفي الأوّل، وكلّ رذائل القراءة والكتابة المُبكِّرة.. وربما اللاحقة!؟
***
وقف الكاتب أناتول فرانس ذات مرّة أمام مكتبته الضخمة ووجّه وصيّته إلى محدِّثه قائلاً: "إذا أردت أن تصنع مكتبة كهذه، فلا تعر أحداً كتاباً.. فهذه المكتبة التي أمامك تكوّنت بفعل الكتب التي استعرتها من الآخرين.. ولم أعدها لأصحابها!".
مع أنني أحفظ وصيّة أناتول فرانس وأرددها منذ سنوات، فإنني في صباحات كثيرة، أسلخ وقتاً في البحث عن كتاب، ولا أجده، فأتخذ قراراً صارماً بأن لا أعير أحداً كتاباً بعد اليوم. وعندما يأتي المساء، يجيء معه الأصدقاء الذين يستعيرون ما شاءوا من الكتب، مثنى وثلاث ورباع، وهم في الغالب لا يعيدونها إلى رفوفها.. فأوقن بأن مكتبتي لن تصل في يوم من الأيّام إلى حجم المكتبة التي راكمها أناتول فرانس من كتبٍ استعارها ولم يعدها لأصحابها!
غير أن ما يعزينا في ذلك، أن تكون الكتب التي خرجت عن رفوف مكتباتنا ولم تعد، قد أدّت دورها بأمانة. فالذين استعاروها وقرأوها وأحبوها ولم يعيدوها، جعلونا نسهم بدورنا، من دون أن ندري، في أن يجعل هؤلاء من أنفسهم بشراً أقلّ سوءاً.. وأن ينقذوا أرواحهم من أن يكونوا أكثر امتثالاً، وأقلّ قلقاً.. وأقلّ تمرداً!

بدوي حر
06-24-2011, 01:39 PM
مصباح يحتفل بعودته من المدرسة




* عبد الحليم أبو دقر
كنا نسكن في أول شارع الهاشمي، فوقنا جبل القلعة، أمامنا جبل التاج، نحن في الوادي بينهما.
رغم ضخامة البناية التي نسكن فيها، إلا أنها كانت تختفي بالكامل وأنا أهبط اليها من جبل التاج في باص المدرسة.. أول ما يظهر منها سطحها الواسع، خلفه بعض منازل القديمة وأشجار قليلة وأدراج ضيقة تصعد إلى جبل القلعة... كلّما هبطنا من جبل التاج، طفت بنايتنا، يظهر الطابق العلوي بأحجاره البيضاء وشرفاتة الصغيرة ونوافذة الداكنة التي تعكس أشعة الشمس.
في البناية ثماني شقق، في كل طابق أربع شقق، كنا نقيم في إحدى شقق الطابق الثاني، ليست تلك المطلة على الشارع العام، وإنما على ديار أم يحيى المملوء بالتنك الصدئ المزروع بالنباتات، ثم يظهر فجأة الطابق السفلي حيث تسكن فردوس، ثم الدكاكين على الشارع العام، يتوسطها مدخل البناية العريض الذى يوصل إلى الساحة الداخلية المستطيلة، على جانبي الساحة الداخلية تتقابل مستودعات السكر، إلى يسار المدخل، بجانب الأبواب الحديدية لمستودعات السكر، يوجد مدخل الشقق السكنية، وهو من غير باب.
كنت أحلم، وأنا عائد إلى البيت بباص المدرسة، بحبل طويل يمتد من المدرسة في جبل التاج إلى أحد الأعمدة الحجرية في جبل القلعة، أثبت حقيبتي المدرسية على ظهري، وأسحل على الحبل، وعندما أصير فوق البناية، وتصير شاحنة السكر تحتي مباشرة، والعتالة بثيابهم الملونة الدبقة يصعدون ويهبطون على السقالة الخشبية، يفرغون شاحنة السكر في أحد المستودعات، أصرخ عليهم، يتوقفون عن الغناء، ينزلون أكياس السكر عن ظهورهم، يشعلون سجائرهم، يرفعون نظرهم إليّ، أصرخ فيهم: أريد الهبوط. يهيئون لي مكاناً بين أكياس السكر، أفلت الحبل وأنا أنشد: إذْ هوى من طيرانه ليسقط فوق أكياس السكر في وسط الشاحنة... تتعالى الهتافات، يزداد التصفيق، تنطلق الصافرات.. كان هبوطا ناجحا مئة بالمئة. تعلن أمي من نافذة البيت المطلة على الساحة: عودة مصباح من المدرسة!
تعلو الحمرة وجه فردوس الواقفة في الممر المشرف على الساحة، ترفع رأسها لتتابع الصيحات المنطلقة من البنايات فوقنا والتي تصل إلى سور جبل القلعة.. الناس غير مصدقة، كيف لم تخطر على بال أحد قبلي.

بدوي حر
06-24-2011, 01:40 PM
تودّعني




* ميسون طه النوباني
تودعني
وأسأل ضجة كانت تراودني
على صمتي
أما أبقيتَ بعضكَ في الطريق هنا؟
أنا ما زلت وحدي
فانتظرني
ريثما أطوي الغيوم
و أخبئ النجماتِ... أشطرها
حزمت حقائب السفرِ
غدا يأتي سأرسله إلى أمسي
أنا ما زلت وحدي
فانتظرني
ريثما أدعو الرفاق
كانوا هنا
لكنهم رحلوا على نزف الطريق
سألملم الورد المخبَّأ في الدفاتر
أرتق الزمن العتيق
في جعبتي بعض السنين
بعض الثواني
والملامح
فانتظرني
يوم افترقنا
كم تُعاتبنا الطريق
شاخت زهور الأقحوانِ ودثرتنا بالصور
وبكى ملامحَنا الغريبةَ
كلُّ طيف قد يمرّ
فزرعت بعض الورد
وآويت العصافيرَ الجريحةَ
بين أغصان الشجر
لكنّني
ما زلت وحدي
فانتظرني.

بدوي حر
06-24-2011, 01:40 PM
صحو الأصيل

http://www.alrai.com/img/331500/331357.jpg


* هشام قواسمة
إلى روح عرار
ما بين صوتك والمدى
نسقٌ حزينْ
تتلونُ الأحياء فيهِ
على الطيوبْ
وترٌ يلوّح للمدى فوق التلالِ
محملاً ببادر الأشواقْ
تتجاوز الأوهامَ بوحَ قصيدتي
وتعود من قحط الفصول
ليضيء رمحُك صوتها
هي قصةٌ
هي فرحةٌ
هي غفوةٌ
غابت مواسمهُا
فأينعت الخرابيش اشتعالات الرؤى
هل كنت وحدَكَ
تنثرُ الآمالَ فوق جراحنا
وتمد أجنحةَ السهادْ
هل كنتَ وحدَكَ
دون أن تجتازَنا
تغفو على صمتِ القرى
وتعيدنا للفقدِ.. للفوضى.. لحزنٍ عابرٍ
ها أنت وحدُك
صوتُك الساري إلى جسدي
يحاصرني
ويديم قامتَك الرشيقةَ سوسناً
تتلو على صمتِ المدائن بوحها
ثملاً
نسيجاً من حكاياتِ النساءْ
وأتى الشتاء
في البدء كان الليلُ
يحملنا على جنباته عمقاً
ويذرفنا البكاءْ
في البدءِ كان الليلُ
كنتَ هناكِ
تحملُ قامةً وتلفها
لجنوننا.. للحب ينشلني هنا
للشعر للأحلام للخوف
الموشى بالأرقْ
للرمل أرقنا هنا
ورمى على وجناتنا هذا الهباءِ
فيا عرارْ
لم يبق في وطني سوى حلم
يلملم كل قامات الصباحِ
يعيدنا للعابثين
للشدو حين نلوكه وتراً حزبنْ
ما بين صوتك والمدى
تتلون الأفاق فيه.. فيرتقى
ثلجاً على شفة الحضورِ
فكم تبقى من خرافات النساء؟
عطرتَ موتكَ وارتحلت
متى تعود؟
ومتى نعودْ
للبحر ننشلً بوحه
ونصوغها للعابرات على دمٍ
شدواً.. ولا يأتي المساء.

بدوي حر
06-24-2011, 01:40 PM
قصص قصيرة جداً




* أسعد العزوني
العصفور
جلست في غرفتي بالفندق وطلبت طعـام الغـداء، وكنت منهكاً وجائعاً ومتعطشـاً إلى شيء ما، لم يتأخـر النادل في الطعام. نقلت الطاولة قرب الشباك، وبدأت بالتهـام الطعـام كأني لم أضع شيئاً في جوفي منذ أيام حداداً على ما آلت إليه أحوال العباد هذه الأيام.
كنـت آكـل وأفكـر فـي الـوقت نفسه: "يومنـا أفضل من غدنـا". هذه العبـارة سقطت علـيّ مثل صخرة حطها الله من علٍ. وبينـما أصارع الأفكـار وأقلب الأمور أحياناً أتحدث مع نفسي بصـوت عـالٍ كـأني في حلقـة نقاش مع خصـم، وإذا بعصفـورٍ يحط على الشباك ويزقزق.
كان عصفوراً جميلاً، مزركش الألوان، ومع هذا لم أعره انتباهاً لأني كنت مشغولاً بتناول الطعام والحديث عن أحوال العباد.
لم يشفق عليّ ذلك العصفور الجميل، واستمر بالزقزقة والنطنطة إلى درجة أنه غامـر بحريتـه واقتحم الغرفة، أصابني شيء من الذهول، ولم افهم ما يدور بخلد ذلك العصفور الذي استنفـر إلى الدرجة العليا وكاد أن يحط على الطاولة.
توقفت عن التفكير في أحوال العباد، وانشغلت بذلك العصفور، وقلت في نفسي: "ربما هو جائع"، فوضعـت بعض الأرز على حافة الشباك وبدأت أراقب.
حطّ العصفور على حافة الشباك، وبدأ بالتهام الأرز مثلـي إلى أن شبع ثم طار بعيداً فقلت: "يا الله، ما أصعب الجوع، لقد ضحى هذا العصفور بحريته وغامر بحياته من أجل معدته"، وعدت للتفكير في أحوال العباد ولماذا وصلوا إلى ما هم عليه الآن.
استبسال قبرة
خطـر ببالي الصعـود إلى الجبل، فالجـو جميل وربيعي، والهـواء العليل يغـالب أشعـة الشمـس الخجـولة، وخـلال صعـودي إلـى القـمة، تناهى إلى سمعي زعيق طير خلته يمتلك من الغضب ما لا تتحمله قمة الجبل.
اتجهت إلى مصدر الصوت، وكان قريباً، ولم أعاني كثيراً من الوصول إلى ضـالتي وإذا بأفعـى تتأهب للانقضاض على عش قبرة، والقبرة تحوم فوقها وتحاول الانقضاض عليها لقتلها وإبعادها عن عشها.
جلست خلف الصخرة القريبة من موقع المعركة، بحيث لا تشعر بي الأفعى أو تراني القبرة، واستغرقت المراقبة مني ساعتين، خلتهما دهراً.
تخيلت القبرة نسراً شرساً والأفعى نملة لا حول لها ولا قوة، إذ كانت القبرة بشراسة النسر وهي تحوم فوق الأفعى بحركات استعراضية لا يقوى عليها سوى طيار ماهر، بينما كانت الأفعى تحرك رأسها لمراقبة القبرة، وبعد ذلك، تمكنت القبرة كما هيء لي من الاقتراب من رأس الأفعى، وقد هيء لي أيضاً أنها غرست مخلبـها بعين الافعـى التي استـدارت إلـى الخلـف بحركة هستيرية وتوارت بين العشب والأشـواك، فقلـت: "يا الله، حتى القبرة تدافع عن أبنائها، ولا تخشى بطش الأفاعـي، بينما عبـاد تركوا البلاد ولم يدافعوا عنهـا فكانـت نهبـاً للأعداء"، وقفلت عائداً مـن حيث أتيت تصارعني أفكار لا أول لها ولا آخر.
أغنية ووجه أنثى
اكتشفـت أن موعـد الطائرة التي ستقلني إلى إنطاليـا سيحين بعد أربع ساعات، فجلست في مقهى مطار استانبول وطلبت فنجانـاً من الشاي، واسترخيت مستمعاً لأغنية بالإنجليزيـة تقول: "ليس معقولاً ولا منطقيا".
كانـت تجلس أمامي فتاة بحق يطلق عليها أنثى، شقراء، ذات عينين زرقاوين، هادئة، وتشعل السيجارة الرقيقة تلو السيجارة.
وجدت نفسي أسيراً لجهتين، كلمات الأغنية وجمال من تجلس أمامي، فشعرت بالخجل من نفسي عند استراق النظر إليها، لكنني تغلبت على نفسي وانصب جل اهتمامـي على كلمات الأغنيـة، وقلـت في نفسي: "حقـاً هل كل ما يجـري في هذا العالـم معقول أو منطقيا؟"، لكـن منطـق القوة هو السائد.

حديث السمكة
على شاطئ مضيق البسفور الذي يفصل أوروبا عن آسيا استرخيت وفي ذهني قضايا كثيرة تفوق ما يحمله البسفور من مياه وأسرار.
كان الجو ليلاً، لكنه رائع، ويشحذ على التفكير ملياً، ولأني كنت متعباً وجدت نفسي اغرق في النوم، وتداعبني النسمات العليلـة، وتطربني أمواج البحر الهادئة، والتي بدت وكأنها موسيقى تلعبها أنامل إحـدى الجميلات الارستقراطيات.
يبدو أن من هو مثلي ليس مكتوب عليه الراحة حتى في مثل هذا الجو الخيالي. إذ، وبينما كنت نائماً، بسمكة عملاقة تقفز بعصبية وتصدر بعض الأصوات، لم أعرها انتباهاً، وقلـت في نفسـي: "دع الخلق للخالق". ولكنـي أحسـست بـالخوف إلى حـد الهلع مع أنني نادرا ما أخاف من شيء بحسـب ما كان يقوله والدي رحمه الله، خشية أن تكون جنية من جنيات البحر.
تظاهرت أنني أتجاهلها، مع أن فرائصي أخذت ترتعد من الخوف، وخيـل لي أنها قرأت أفكـاري، فكفـت عن الصـراخ المزعج وبـدأت ترشقني بالمـاء.
خـلال ذلك، قلـت في نفسي: "المقدر مكتـوب ولا مهرب منه"، وجلسـت ثم أشعلت سيجارة، وإذا بها تستقيـم عموديـاً في البحـر وتقرئنـي السـلام، عندها تأكـدت أنها ليست سمكة عادية بل هي جنية، وبدأت أبسمل وأحوقل.
ضـحكت، وقالـت، هكـذا أنتم، بتملككـم الخوف دائماً، ولا تقوون على شيء، والمدافع في صدورهم، وقد أصبح أطفالهم رجالاً قبل الأوان.
دارت بـي الدنيا، ولم أقو على أي حـركة، وسألتها بصوت خافـت عمن تقصـد، فكان جوابها: "أهلكـم، ألا تـرون ماذا يحدث لهـم؟ ألا تسمعون عنهم شيئاً؟ ألا تشتمون رائحة شواء لحمهم؟".
حاولت إجبار نفسي على الكلام بصوت مرتفع، لكني لم أتمكن، وهمست: "من أين أتيت؟"، فقالت: "من بحر غزة"، وعندها أدركت ماذا تقول وعمن كانت تتحدث، وسألتها: "وما الذي أتى بك من بحر غزة إلى البسفور؟"، فأجـابت: "لقـد ضحوا بأنفسهـم ألا يستحقون مني التضحية من أجلهم، عليّ طرد النوم من عيونكم لأبصركم الحقيقة!".
عندها صحوت من نومي فزعاً، وغادرت البسفـور وشيء ما يتملكني ويسيطر عليّ ووجدت أن شيئاً بداخلي لو تفجر لأحرق العالم بأسره.

بدوي حر
06-24-2011, 01:41 PM
سِفر التراب




* تركي عبدالغني
كَبِدٌ أنـا.. وَعلامتـي الكَبَـدُ
فاخْرُجْ بِرَبِّـكَ أيُّهـا الجَسَـدُ
مـا أنْـتَ إلاّ فِـيَّ آوِنَــةٌ
كَسْلـى تَمُـرُّ كَأنّهـا الأَبَـدُ
وَحدي.. وَضِدِّي ألْفُ مُطْلَقَةٍ
وَكَأنّني فـي النَّـصِّ لا أَحَـدُ
أَتْباعُـهُ فـي كُـلِّ مُنْطَلَـق ٍ
فُرَقـاؤُكَ القُدَمـاءُ وَالـجُـدُدُ
مَرّوا عَلى قُدسَيْنِ مِـنْ قَبَـسٍ
واسْتَنْزَفوا التّأْويـلَ وابْتَعَـدوا
ترَكوهُ خَلْفَ الأمـسِ مُفْتَرَقـا
وَكَأنّـهُ المَرصـودُ والرَّصَـدُ
وَتَدورُ وَحـدَكَ فـي دَوائِـرِهِ
وَتَظَلُّ تَصْغُرُ وَهْوَ يَضْطَـرِدُ
وعَلَيْكَ بالتَّرهيبِ مـا تَرَكـوا
وَعَلَيْكَ بالتَّرغيبِ ما اعتَقَـدوا
أوْ عَيْنُ مَسْغَبَةٍ وَبَحـرُ لَظـى ً
وَيَـدٌ تَـدُقُّ وتَسْتَبيـحُ يَــدُ
فَهُمُ.. هُمُ فـي كُـلِّ شاكِلَـةٍ
لا مَرْجِعِيَّـتُـهُ ولا السَّـنَـدُ
وأنا.. أَنا لا شَـيْءَ يُدْرِكُنـي
في الكَوْنِ إلاّ الواحِـدُ الأحَـدُ
ما كُنْتُ أَنْتَحِلُ الحَيـاةَ ثَـرىً
في الأرضِ .. لوْلا ذلِكَ الوَتَدُ
وَلِيَ انْبِعاثُ الضَّـوْءِ أجْنِحَـة
وَلَـدَيَّ كُـلُّ جِهاتِـهِ صُعُـدُ
وَلَدى الْخطيئَةِ مـا يُبَرِّرُهـا
وَلَديْـك بالتَّبْريـرِ مـا تَجِـدُ
وَيعيشُ معنى الوَجْدِ كُلُّ جَـوٍ
وَيَعافُ معنى الوَأْدِ مَنْ وُئِـدوا
فاخْرُجْ .. فَما لِلنَّفْسِ فيكَ هَوىً
يُرْجى.. ولا في الفَقْدِ تُفْتَقَـدُ
إنِّي أنا البَحْرُ العَميـقُ مَـدى
وَعَلَيَّ وَحْدي يُحْسَـبُ الزَّبَـد.

بدوي حر
06-24-2011, 01:41 PM
أذن من طين




سميحة خريس
لا أحب المثل الشعبي المصري القائل: "أذن من طين وأذن من عجين"، دلالة على الصمم المتعمد الذي يتظاهر به السامع، وأرجح أن الأذن عضو حيوي يستحيل صمه وتعطيله بالكامل، خصوصا عندما تكون النداءات واضحة وجلية ومباشرة.
عندما أنظر إلى تجارب الحياة تخبرني كلها من صغيرها إلى كبيرها إن العالم يسمعك حين تصرخ أو تبوح، أو تتألم، وأكثر من ذلك يبلغ تفاؤلي المعهود عني أني أثق بتجاوب العالم مع النداء، وأن الصوت الذي يرد على صوتك ليس مجرد رجع للصدى.
في عالم السياسة وعندما يتعلق الأمر بكواليس السلطة وأصحاب القرار والأمر والنهي، هناك مكابرة عنيدة تشبه مكابرة الصغار في رفض الاستماع إلى الأصوات، وهي في الواقع ليست ببراءة رفض الصغار، ولكن تنطوي على إخفاق في فهم الإشارات.
وما دمت افتتحت مقالتي بمثل شعبي مصري، فقد تذكرت أنني منذ أعوام كنت أحدث مثقفاً مصرياً بإعجاب شديد، عن تلك الظاهرة الملحوظة في الإعلام المصري الخاص، التي تفتح أبواباً واسعة للتعبير الصريح والانتقاد الجريء وتشريح الواقع المرير، فضحك كعادة المصريين وقال لي: "ما الفائدة.. وُدْن من طين ووُدْن من عجين".
تذكرت حينها ما كان يروج حول المسرح السوري الذي تجاوز المفكرين في تشريحه الساخر للواقع المر، وتذكرت مسرحنا الكوميدي في الأردن الذي يضحك على الجراح المفتوحة، وخفت من إعجابي بظاهرة يقال إنها مجرد تنفيس للبالون الذي يوشك على الانفجار، وإنها قد تعطل الانفجار.
الواقع اليوم يعلمنا دروساً وعبراً جديدة، ليس هناك من واقع يتأخر، إذا لم نسمع هدير الموج فإن ذلك لا يعني أن الموجة غير قادمة، إنها تأتي في موعدها كما الربيع، لا سبيل إلى
إزاحته من درب الفصول، إذا ما الفائدة من صم الآذان عن مطالب الناس؟
يحضرني هذا السؤال أمام الصمم الذي ندعيه ونمارسه أمام أصغر المطالب في الحياة، الأب مع ابنه والمرأة مع الرجل والعكس صحيح، والرجل مع مجتمعه، والمسؤول مع موظفيه، وصولاً إلى استحقاقات الوطن في العدالة والكرامة واقتلاع الفساد، حين تترك الصحف مساحات صغيرة للكتاب ينفسون فيها، من دون أن يكون هناك من يقرأ، وحين تظل الأسئلة الجوهرية عالقة، والإجابات مؤجلة.
أتذكر الآن عشرات الأسئلة التي طرحها كتاب الأعمدة وظلت من دون معالجة، اعتماداً على أن المواطن لا يقرأ، وإن قرأ نسي أو تشاغل، أو انصرف إلى لقمة عيشه المتواضعة، دون حقه.
نسأل أسئلة لا تحتاج إلى كل تلك المماطلة، هي استحقاقات المواطنة والإنسانية قبل كل شيء، ماذا عن مكتبة عمان؟ ماذا عن غابات برقش؟ ماذا عن رغيف الخبز؟ ماذا عن حق الشاب والشابة في العمل؟ ماذا عن معاقبة الفاسدين؟.. ماذا وماذا؟؟
حتى الطين يسمع، والعجين يتألم.

بدوي حر
06-24-2011, 01:42 PM
لغة المبدع




* حميد سعيد
كثيرا ما تساءلت، هل ثمة كتابة إبداعية من دون لغة مبدعة، وهل من مبدع حقيقي إلا وكانت له لغة متميزة تتمظهر في أسلوب يقترن به وينسب إليه؟ وإذ نستذكر كتاباً وشعراء، تركوا أثراً ثقافياً، ليس في مرحلة زمنية عاشوا وكتبوا فيها، بل امتد ما تركوا من أثر إلى مراحل زمنية طويلة، أو تكرس حضورهم تاريخياً، سنجد إن ما كتبوا، إبداعاً أو فكراً، لم يتميز بمضامينه حسب، بل تميّز أيضاً بجمال اللغة، لأن المضامين المهمة لا تستوعبها لغة ضعيفة.
معجم أية لغة من اللغات الحية، هو معجم واحد، حتى في تطوره وما ينضاف إليه، لكن معاجم المبدعين ليست واحدة، وما تتشكل من هذه المعاجم من أساليب، ليست واحدة هي الأخرى، وعلى سبيل المثال إن التقويم اللغوي الشائع بين لغة جرير ولغة الفرزدق، هذا يغرف من بحر وذاك ينحت من صخر، تؤكد أن لكل منهما لغته التي تميزه، رغم أنهما عاشا في عصر واحد وفي محيط ثقافي واحد أيضاً.
ولو احتكمنا إلى مثل هذه الموازنة، بين أساليب مبدعين كبار عاشوا في عصر واحد ومحيط ثقافي واحد، سنجد بينهم ما كان بين جرير والفرزدق من تمايز لغوي، يتشكّل في الأسلوب، يتكرر مرات ومرات، في الماضي والحاضر، في الشعر وفي غيره من أجناس الكتابة، كما هو الحال بين البحتري وأبي تمام وبشار بن برد وأبي العتاهية، والجاحظ والصابي ومن ثم وعلى سبيل المثال أيضاً بين العقاد وطه حسين والسياب والبياتي ونجيب محفوظ وعبد السلام العجيلي وغيرهمز
الأسلوب هو طريقة الكاتب في استعمال ملكاته اللغوية وتوظيفها جمالياً في الإفصاح عن أفكاره وما يريد قوله والإبانة عنه، حتى قال الكاتب الفرنسي "بوفون": "الأسلوب هو الإنسان نفسه"، وهو ما شاع في الكتابة العربية بصيغة "الإنسان هو الرجل".
يقول الكاتب الإسباني "خوان غويتسلو": على المبدع أن يعيد اللغة التي ورثها، وهي مختلفة عن تلك التي ورثها. واللغة المختلفة التي يقترحها غويتسلو، هي الأسلوب بما يتأسس عليه من معجم خاص، وليس سواه.
ولو حاولنا قراءة اللغة التي عبّر من خلالها المبدعون الحقيقيون عن أفكرهم، لوجدناها تختلف عن تلك التي كانت لمن سبقهم، غير أن خصوصية المبدع على صعيد اللغة، لا تتشكل بالحفر في المعاجم وتعمد الاختلاف، وإنما من خلال توحيد اللغة بالمعنى، وبإغناء ملكة اللغة، وهذا الإغناء يتشكل بتمثلين متداخلين، تمثل النصوص التي قرأ من دون قطيعة مع اللغة اليومية في جميع مستوياتها ومضانها، الجغرافية والإجتماعية، وتمثل قدرات التعبير، ويبدو لي إن في مثل هذا المختبر، تكون خصوصية لغة الإبداع ، ولغة المبدع وفرادتها.
ولم تكن اللغة ولن تكون إلاّ وسيلة لقول ما ينبغي أن يقال، وما يقال يمثل وعي وخصوصية قوله، ليس في الإبداع حسب، وإنما في حياتنا اليومية، فالقضية الواحدة، لا يعبر عنها اثنان تعبيراً واحداً، إذ يعبر كل واحد عنها، بتكامل عاملين، الوعي واللغة، ويتشكل الأسلوب، ليس عن طريق المصادفة، وإنما بتمثل المصادر، جميع المصادر، وإن كانت القراءات الأولى تقود القارئ في كثير من الأحيان إلى نوع من الإنبهار بجماليات الأسلوب، التي تستأثر بالإعجاب، قبل أن يعي بعمق، المعنى والمضمون.
الأسلوب الجميل هو الذي يجمع بين جمال اللغة وجمال المعنى، وحين يكون أحد هذين المقومين ضعيفاً يتراجع الإبداع.
سألني يوماً أحد النقاد قائلاً: "إنك دائم التمرد على اللغة، حتى لكأنك تتلاعب بها، وتشكلها كما تشاء.."، فأجبته: "لا أتمرد على اللغة، بل أحاول أن أفيد من ثمارها العظيمة، وما تختزن من طاقات، من أجل أن أذهب بالنص الإبداعي الذي أكتبه إلى أقصى جغرافية القول، وقدرته على استيعاب الوعي".
اللغة تتشكل من خلال الوعي، وحين تتشكل بعيداً عنه، تتحول إلى نوع من اللعب الساذج والإندياحات الشكلية الفارغة، وهذا ما تعاني منه كتابات كثيرة، شعرية وسردية، ما عادت تشكل وعياً ولا تثير أسئلة ولا تستقطب قراءً ولا نقاداً.
يقول الناقد المغربي د.حسن الغرفي: إذ يسود فيض شامل من الكتابات، تغمر المجلات والصحف والمجموعات، بحيث تأتيك بأقلام ليس لديها إلاّ الرغبة في أن تكتب فقط، وتكتب ما يشاء لها ذرف الحبر وبياض الورق تحته، تأتيك، رغم ما يثار حولها من ضجيج، من دون معاناة ولا هوية لغوية ولا أي ميزة من الاطلاع والثقافة والشعور بمسؤولية العمل الفنّي، وبالغياب الكلّي عن تراث النوع الذي تنتمي إليه وعن المرحلة التي تعاصرها.
ويحيل الغرفي، انصراف النقد عن هذا النمط من الكتابة ، وقبل ذلك انصراف القارئ عنها، إلى كونها مغيبة في عدم مسؤولية الكاتب عما يكتب وانصرافه عن مقومات الكتابة في بنى أسلوبية تجمع بين جمال اللغة وشرف المعنى.
وهذا لا يكون بالكتابة، حتى وإن أنجز الكاتب جبلاً من الكلمات، وإنما بتوفر مصادر الكتابة ومقوماتها للكاتب.

بدوي حر
06-24-2011, 01:47 PM
اشتغالات محمود الزواوي النقدية في الكشف عن عوالم صناعة الفيلم الاميركي

http://www.alrai.com/img/331000/331206.jpg


ناجح حسن - ثلاثة عقود من الزمان مضت على بداية مشوار الزميل الاعلامي والناقد محمود الزواوي مشواره في عناق الافلام، وذلك حين قدم اصداره الأول المعنون (جوائز الأوسكار) الذي صدر في القاهرة ضمن مطبوعات دار الهلال، وبدا فيه ذلك الزخم الوفير من التوثيق المعلوماتي لأشهر جائزة عالمية في الفن السابع، وهو الكتاب الذي حفز العديد من النقاد إلى الاهتمام بالرصد والتوثيق لعديد من نشاطات ومؤسسات السينما العالمية وصدرت تباعا في أكثر من كتاب .
وبعد مضي فترة من الزمن، تواصلت جهود الناقد الزواوي في كتابة المقالات حول السينما الأميركية وقضاياها العديدة، في تركيز على الأفلام التي تحمل مضامين ورؤى إبداعية مقارنة مع ذلك السيل الهادر من الأفلام التجارية التي تمتلئ بها صالات العرض.
بحكم عمله الإذاعي، جال الزواوي في الكثير من البلدان العربية محاضرا ومدربا في الحقل الإعلامي، ورغم ذلك ظل حريصا على نشر مقالاته التي اعتاد فيها أن يتناول احد الأفلام الأميركية الجديدة اللافتة سواء بالتعريف بالمخرج أو من يضطلع بالفيلم من ممثلين وممثلات لا تخلو من تحليل نقدي رصين من كافة الجوانب الإبداعية والجمالية والتقنية والفكرية .
اشتغل الزميل الناقد والإعلامي محمود الزواوي في اصداراته العديدة المتتالية التي تمحورت حول عوالم الفيلم الاميركي على رؤى واساليب تحكم عمل صناعة الفيلم الاميركي في محطات رحلته الطويلة هي عمر الفن السابع ذاته.
عاين الزواوي مجموعة الافلام المختارة بدقة وعناية وفق اسس واحكام نقدية اتية من ذائقة متبصرة باشكالات الصناعة السينمائية الاميركية دون ان يقف على الحياد ازاء مواقف درامية وجمالية، مبينا سمات ومفردات وعناصر التحليل وما يتخلله من علاقات ومفارقات واحداث علقت في حياة مخرج العمل او نجومه.
كما كشفت كتابات الزواوي عن اسلوبية نقدية مغايرة لأغلبية ادبيات النقد السينمائي السائدة التي تتناول المشهد السينمائي في هوليوود او الفيلم الاميركي عموما، حيث يطرح موضوعاته في تراتبية سلسة من عرض للافكار والاجواء المحيطة بالعمل في تحليل جذاب لخفايا صناعة الفيلم وعوالمه في ارض الاحلام واقتناص الفرص، إضافة إلى تبيانه لمكانة ومستوى الفيلم وتأثيره في السوق السينمائية العالمية واهتمام المتلقي في الثقافات الاخرى.
يسطر الزواوي كلماته بجمل واضحة غير متكلفة لا لبس فيها ليكون قريبا من القاريء العادي، لافتا الى الماسي والطرائف والصدف وضربات الحظ والنجاح والفشل والتقلبات من رحلة العذاب والفقر والتشرد إلى جمع الثروات والإنجازات التي عصفت بحياة قامات ونجوم الفيلم .
تحتشد اصدارات الزواوي بتلك المعلومات المفيدة والممتعة عن القيم الفكرية والجمالية التي يناقشها بدراية وحرفية متمرسة في معرفة الأفلام ونجومها دون التخلي عن محاولات التحليل والتفسير داخل التحولات والمحطات التي أثمرت أعمالا وأسماء ظلت عالقة في ذاكرة عشاق السينما.
رغب الزواوي خلال السنوات الأخيرة أن يجمع جهوده النقدية ضمن مؤلفات تعنى بتقديم اشهر كلاسيكيات السينما الأميركية، بالإضافة إلى تسليط الضؤ على علاماتها الجديدة وصانعيها معرفا وموثقا بالشركات الإنتاجية والأنظمة والأسس والقواعد التي تتبعها في القدرة على النفاذ إلى الأسواق العالمية متسلحا بخبرته الإبداعية في تسجيل تلك الأعمال ومستندا إلى أسس توثيقية في المكتبة السينمائية العالمية.
قدم الزواوي في هذا الحقل الابداعي الجزء الأول من كتاب (روائع السينما) عن أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما الأميركية خلال القرن العشرين، ثم أعقبه بكتاب عن أفضل من اختياراته الشخصية عن قائمة تالية لأفضل 100 فيلم من حقب السينما الأميركية المختلفة، مرورا إلى جزئه الثالث عن أفضل 100 فيلم من الفترة 1981 إلى 1994، والجزء الرابع الذي تناول أفضل 100 فيلم عالمي في السنوات الأخيرة للقرن العشرين وصولا الى هذا الكتاب الذي يشكل الجزء الخامس من سلسلة توثق السينما الاميركية لغاية العقد الاول من القرن الحادي والعشرين الذي يضم اشهر الافلام الاميركية التي استحوذت على اعجاب وجدل النقاد وفي جميعها قراءة نقدية غنية بالأفلام تابعها الكثير من عشاق السينما بشغف لما تتضمنه من تنوع في الأشكال والمضامين والرؤى والأساليب.
تأتي أهمية وقيمة كتابات الزواوي كونها عالجت سينما تعرضت دائما للنقد والازدراء من قبل عدد من النقاد كون أغلبية نتاجها من النوع الاستهلاكي المثقل بمواضيع التشويق والرعب والإثارة المجانية التي تعجز كما سجلتها أدبيات نقدية عن تناول مسائل الفرد وهمومه في محيطه وبيئته الاجتماعية و الاقتصادية والسياسية.
اختيار الزواوي لكثير من الأفلام التي اشتملت عليها مؤلفاته عن الفيلم الاميركي سلطت الضؤ على التحولات الجذرية في مسيرة الفيلم الأميركي وصناعه كون أغلبيتهم جاؤوا من بطون تيارات السينما المستقلة أو ما عرف بالمخرجين من ذوي اللحى غير الحليقة أو جيل التلفزيون وسينما الأندر جراوند بحيث أعطوا للفيلم الأميركي ذائقة ومتعة وجاذبية سواء على صعيد لغته البصرية أو الدرامية في تزامن مع تلك التيارات والمدارس في السينما الآتية من بلدان أوروبية أو في العالم الثالث .
لا بد من الإشارة إلى أن هذا النوع من الكتابة التي درج عليها الزواوي في إصداراته المتتابعة ينسجم مع تلك المنهجية النقدية السليمة التي تدعو عشاق السينما والمهتمين في هذا النوع من الفنون إلى المتابعة والوقوف على أسس وتفاصيل الصناعة السينمائية داخل و/ أو خارج الثيمة الهوليودية.
كما أن ايلاء الزواوي اللغة بان تكون مبسطة وعفوية وشديدة الاعتناء في اختيار المصطلح ساهم أيضا في وصول كتاباته إلى غايتها الأساسية بلا تعقيد وأن تكون مرجعا توثيقيا يحرص عليها المتخصصين والمتابعين والمهتمين.

بدوي حر
06-24-2011, 01:48 PM
مهرجان الرباط لسينما المؤلف يحتفي بمئوية نجيب محفوظ

http://www.alrai.com/img/331000/331208.jpg


ناجح حسن - تنطلق فعاليات الدورة السابعة عشرة لمهرجان الرباط لسينما المؤلف يوم غد الجمعة ويتواصل لغاية الثاني من شهر تموز المقبل وذلك بحضور العديد من صناع السينما العربية الجديدة .
تشتمل برامج المهرجان على الكثير من النشاطات السينمائية المتنوعة من بينها عروض أفلام واستضافة مخرجين ونجوم الفن السابع إضافة إلى تنظيم ندوات وورش تدريبية تتعلق باليات صناعة الأفلام ومعاينة ما يحيط بها تيارات ورؤى جمالية ودرامية وتجريبية.
اختار القائمون على المهرجان اسم المخرج المصري العالمي الراحل يوسف شاهين ليكون اسما لجائزة ضمن جوائز المهرجان المتنوعة في أقسام المهرجان الذي يمنح جائزة المهرجان الكبرى التي تحمل اسم الملك محمد السادس.
قرر القائمون على المهرجان الذي يضطلع برئاسته د. عبد الحق منطرش ويديره الناقد د. محمد باكريم انتقاء افلام عربية لمخرجين استلهموا موضوعات أفلامهم في ألوان من الأساليب الجمالية والدرامية التي تصب في خانة سينما المؤلف والتي لاقت رواجا وثناء في ملتقيات ومهرجانات سينمائية دولية.
ومن بين السينمات التي سيحتفي مهرجان الرباط بإبداعاتها، هناك مختارات لنماذج من أفلام السينما السورية، وأيضا السينما المصرية التي ستشارك بالعديد من الأفلام والنجوم والمخرجين .
من بين الأفلام السورية المشاركة أعمال مثل :(علاقات عامة) لسمير ذكرى و(مرة أخرى) لجود سعيد و(طيور الياسمين) لرزام حجازي و(بوابة الجنة) لماهر كدو و(أيام الضجر) لعبد اللطيف عبد الحميد و(حسيبة) لريمون بطرس و(الهوية) لغسان شميط و(تحت السقف) لنضال الدبس، في حين يشارك فيسلم (مطر أيلول) للمخرج عبداللطيف عبد الحميد في المسابقة الرسمية للمهرجان .
كما إن المهرجان سيطلق أكثر من ورشة وندوة تعاين مواضيع وقضايا فكرية وجمالية تتعلق في توجهات السينما العربية الجديدة في ظل التحولات والمتغيرات التي تعيشها بعض البلدان العربية، وهناك جملة من حلقات النقاش والتعقيب والحوار حول طروحات ومفاهيم لكثير من الأفلام العربية المشاركة في برامج المهرجان .
يبغي القائمون على مهرجان الرباط الذي تأسس العام 1994 أن يعمل المهرجان على البدء في تكوين هوية ثقافية خاصة بحيث يجري تمييزه عن الكثير من المهرجانات السينمائية التي تقام في المغرب سنويا أو على خريطة المشهد السينمائي العربي عموما، وذلك بالتزام مسابقته الرسمية بالانفتاح على سائر التجارب والبيئات السينمائية العربية والعالمية المختلفة التي تنسجم مع رؤية المهرجان الطامحة لتعزيز منهجية سينما المؤلف.
وستنظم ضمن المهرجان ندوة متخصصة بابداعات الروائي المصري نجيب محفوظ على الشاشة البيضاء بمناسبة مرور قرن من الزمان على ميلاده وذلك بمشاركة عدد من نقاد السينما العربية حيث جرى في الدورة الفائتة تنظيم ندوة دولية في موضوع (سينما المؤلف في العصر الرقمي) وذلك بالشراكة مع المجلة الدولية (دفاتر السينما) ومائدة مستديرة حول دور الجهات الداعمة في تعزيز صناعة السينما مع استحضار لتجارب عربية وأوربية.
أسندت للمخرج التونسي رضا الباهي رئاسة لجنة تحكيم المهرجان للدورة الجديدة، وهو صاحب الفيلم اللافت (شمس الضباع)، والى جواره الممثلة المغربية سناء بوزيان.
أكد منظمو مهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلفأن الفيلم المغربي (جناح الهوى) لعبد الحي العراقي سيمثل المغرب في مسابقة الدورة الجديدة إلى جانب 18 فيلما تمثل مختلف البلدان في المسابقة الرسمية علاوة على عرض 5 أفلام أجنبية في إطار فقرة بانوراما تحت عنوان (خمسون سنة من دفاتر السينما) وهناك ايضا احتفالية خاصة لتكريم الممثلة المغربية ثريا جبران حول مسيرتها الابداعية الطويلة.
ويعرض المهرجان الذي يستهل عروضه بالفيلم المغربي (النهاية) للمخرج هشام العسري ويسدل الستار على فعاليات الدورة بالفيلم البوسني (لونا) للمخرجة جزميلا زبانيك لاحدث الإنجازات السينمائية المصرية التي تحاكي التغيير الجديد في المجتمع المصري وعلى وجه الخصوص مجموعة من الافلام التسجيلية القصيرة.

بدوي حر
06-24-2011, 01:49 PM
تكريم كيت وينسلت وفان ديزل بنجوم على ممشى المشاهير




اعلنت غرفة التجارة في هوليوود أمس أنه سيتم تكريم النجوم جينفر انستون وكيت وينسلت وفين ديزل بمنحهم «نجمات» على ممشى المشاهير، كما سيتم تكريم أسطورة هوليوود الراحل ريتشارد بورتون . وقالت الغرفة أثناء إعلانها عن التكريم الجديد إن هذه المجموعة من النجوم ستضيف «رونقا ولمعانا» لممشى المشاهير.
كما تضم لائحة النجوم الذين سيتم تكريمهم الممثلة سكارليت جوهانسون والمخرج جون لاسيتير والممثل مالكوم ماكدويل والإعلامي سومنير ريدستون.
(د ب ا)

بدوي حر
06-24-2011, 01:50 PM
متدربة سابقة مع هيلاري كلينتون تتحول لنجمة أفلام فاضحة




يبدو أن عائلة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون على موعد مع «فضائح المتدربات» ففي نهاية تسعينات القرن الماضي ثارت ضجة حول مونيكا ليفنسكي المتدربة السابقة في البيت الأبيض بعد الكشف عن علاقة بينها وبين الرئيس الأسبق بيل كلينتون. وبعد مرور هذه السنوات اهتمت وسائل الإعلام بمتدربة سابقة أيضا لكن هذه المرة مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بعد أن تحولت المتدربة إلى نجمة أفلام فاضحة. وتدربت سيمي سبيدس/24 عاما/ لدى كلينتون عام 2006 عندما كانت وقتها عضوة في مجلس الشيوخ .
ونقل موقع «تي إم زي» المعني بأخبار المشاهير عن سبيدس قولها:»كنت أحلم بالعمل كمحامية « ولكن بعد مرورها بأزمة مالية اتجهت سبيدس للأفلام الفاضحة.
وبعد أن اكتشفت سبيدس حجم الأموال التي يمكنها جنيها من هذا العمل قررت الابتعاد عن السياسة وحلم المحاماة. وقالت سبيدس إنها تعرف أن هيلاري كلينتون لا تشعر بالفخر بها الآن بكل تأكيد.
(دب أ)

بدوي حر
06-24-2011, 02:00 PM
بيع لوحة للفنان النمساوي إيجـون شيلـي بسعــر قياســي




بيعت لوحة زيتية للفنان النمساوي الشهير،إيجون شيلي ، بسعر قياسي بلغ 7ر24 مليون جنيه إسترليني (1ر40 مليون دولار) في مزاد بلندن،حسبما أفادت صالة «سوذبي» للمزادات.
وتعد تلك اللوحة ، والمسماة «منازل وغسيل ملون» واحدة من أهم اللوحات الزيتية على الإطلاق لهذا الفنان التي وصلت إلى الأسواق.
وقالت «سوذبي» إن تلك اللوحة طرحت للبيع من جانب متحف ليوبولد في فيينا،واشتراها شخص مجهول عن طريق الهاتف.
وأوضحت أن ذلك الثمن سجل رقما قياسيا لذلك الفنان. وكانت هناك توقعات بأن يتم بيع تلك اللوحة بما يتراوح بين 36 - 50 مليون دولار.
(د ب أ)

بدوي حر
06-24-2011, 02:00 PM
إتصالات دبلوماسية لإطلاق سراح فنان صيني




نفت الصين أن يكون إطلاقها لسراح الفنان والناشط آي وي وي بكفالة مرتبط بضغوط دولية أو لقاءات دبلوماسية رفيعة المستوى مقررة خلال الأيام القليلة المقبلة.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية هونج لي عند سؤاله عما إذا كان قرار الإفراج عن آي وي وي مرتبط برحلة رئيس الوزراء وين جياباو إلى بريطانيا وألمانيا والمجر والتي تبدأ يوم السبت المقبل ، إن قضية الفنان الصيني تم تناولها وفقا للقانون الصيني ولم تتأثر بعوامل أخرى.
وقال هونج «الصين دولة يحكمها القانون ، ومن ثم فإن الإدارات القانونية الصينية تتناول القضية بشكل مستقل ووفقا للقانون».
كما أدلى هونج بتصريحات مماثلة عند سؤاله ما إذا كان ألإفراج عن الفنان نتيجة ضغوط دولية على الصين.
وقالت جماعات حقوقية دولية إن الصين يبدو أنها أفرجت عن وي وي استجابة لضغط متزايد من سياسيين ووسائل إعلام وفنانين ونشطاء أجانب.
وقالت الجماعات الحقوقية إن الإفراج جاء متزامنا مع زيارة وين إلى أوروبا وحوار إستراتيجي أمريكي صيني مقرر عقده في هاواي يوم السبت.
ونقلت وكالة أنباء شينخوا عن بيان للشرطة أن «الإفراج عن آي وي وي /54 عاما/ بكفالة تم نظرا لحسن سلوكه في إعترافه بجرائمه وأيضا نتيجة معاناته من مرض مزمن».
(د ب أ)

بدوي حر
06-24-2011, 02:01 PM
ماصة مثلجة على شكل الممثل الأمريكي ديفيد هاسلهوف




اطلق الممثل الأمريكي ديفيد هاسلهوف /58 عاما/ ماصات مثلجة (ايس كريم) مصنوعة على شكل صورته.
وتنتج شركة الأغذية الأمريكية «ديل مونت» ماصة بطعم (توت الأرض) مصنوعة على شكل رأس وكتفي النجم السابق لمسلسل «باي ووتش».
ونشر هاسلهوف صور الماصة المثلجة على الانترنت وطلب من عشاقه « تجربة ماصة /هوف ايسد/ الخاصة به !»
(د ب أ)

سلطان الزوري
06-24-2011, 05:59 PM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه
دمت ودام قلمك

بدوي حر
06-25-2011, 01:36 AM
شكرا لك اخوي ابو راكان على مرورك الطيب

بدوي حر
06-25-2011, 10:55 AM
السبت 25-6-2011

مؤتمر صحفي للإعلان عن فعاليات مهرجان الفحيص

http://www.alrai.com/img/331500/331495.jpg


عمان- الرأي- يعقد مدير مهرجان الفحيص عيسى السلمان في الثانية عشرة من صباح اليوم السبت بمطعم الروزنا في الفحيص مؤتمراً صحفياً للإعلان عن فعاليات مهرجان الفحيص .. الأردن تاريخ وحضارة، في دورته الحادية والعشرين.
ويشتمل المهرجان على عدد من الفعاليات الفنية والثقافية التي تقام الرئيسة منها على مسرح دير اللاتين، وأركان المدينة.
من برامج المهرجان للعام الجاري الذي يبدأ منتصف آب، شخصية المهرجان، حيث اختيرت شخصية كليب الشريدة، ويشارك في المحاضرة رئيس الوزراء د. معروف البخيت، بينما اختارت إدارة المهرجان مدينة معان مدينة الثقافة الأردنية ضمن ركن المدينة.
ويشارك في الحفل الفني عدد من نجوم الغناء، منهم: عمر العبداللات حسين السلمان زياد صالح
وفي المسرح يعرض الفنان حسين طبيشات وفريقه المسرحي، «فشة غل»
كما يشتمل المهرجان على عدد من البرامج الثقافية والفنية ومنها المحاضرات والندوات والمعارض الفنية والحرفية.
وقال مدير المهرجان السلمان إن المهرجان يمثل متنفساً للعائلة الأردنية والزوار العرب، وتسعى الإدارة إلى مأسسة المهرجان من خلال البدء المبكر للتحضير للدورة المقبلة بالعمل بعد نهاية الدورة الحالية.

بدوي حر
06-25-2011, 10:56 AM
إطلاق دورة التمثيل والغناء والرقص والموسيقى




عمان – جمال عياد- يعقد المركز الوطني للثقافة والفنون، التابع لمؤسسة الملك حسين، والمعهد الوطني للموسيقى وبالتعاون مع مؤسسة أصوات اميركية، و»اكاديمية الشباب المبدعين» نعم cademy، بدعم من القسم الثقافي في السفارة الاميركية، دورة تدريبية.
الدورة التي تقام في الفترة من 25 الجاري، إلى 4 من الشهر المقبل، وهي مجانية تتناول حقول التمثيل والرقص والموسيقى. وتختتم أعمال الدورة بحفل استعراضي غنائي للجمهور، في االخامس من الشهر المقبل في قصر الثقافة بمدينة الحسين للشباب.
يشتمل العرض على رقصات للهيب هوب ومشاهد من مسرحية برودواي الغنائية الشهيرة «جريس»، وموسيقى كلاسيكية يقدمها أكثر من 200 شاب وشابة، ويهدف المشروع الى توفير التدريب المحترف للجيل المقبل من الأطفال والشباب الموهوبين من عمر 10 سنوات فما فوق بقيادة مختصين، لاتاحة الفرصة للمشاركين لتطوير مهاراتهم الفنية والتعبير عن انفسهم من خلال الفنون.
ويذكر بأن مؤسسة اصوات اميركية (أكاديمية الشباب المبدعين)، تأسست في العام 1993 من قبل جون فيرجسون، عازف البيانو والمدير التنفيذي لمؤسسة أصوات أميركية في الولايات المتحدة، وتهدف المؤسسة الى توفير التدريب لبناء القدرات في الفنون المسرحية من خلال برامجها المتنوعة خارج أميركا، وتم انشاء أكاديمية الشباب المبدعين في العام 1997 بواسطة مؤسسة أصوات أميركية، وهي منظمة غير حكومية مقرها هيوستون، وتهدف الاكاديمية ومن خلال نشاطاتها الى بناء جسور من التفاهم وتبادل الخبرات بين الولايات المتحده ودول منطقة الشرق.

بدوي حر
06-25-2011, 10:57 AM
شاعران يقرآن رسائل للبحر والأمكنة




إربد- أحمد الخطيب- انطلق الشاعران جميل أبو صبيح، وسليم صباح، من إيقاعات متنوعة اتسمت بالتشكيل الفضائي للمواضيع التي تناولتها القصائد، حيث بدا واضحاً انحياز الشاعر صباح إلى شرفة في الشعر تطل على أبواب الخطاب التفصيلي الذي يسعى إلى مواءمة الأزمنة، وقراءة ما فيها من تحولات، فيما اتجه الشاعر أبو صبيح إلى الإيقاعات المتنوعة في قصيدتي التفعيلة والنثر، في محاولة منه لمراوغة الخيال والقبض على جمالياته، وترك مساحات فارغة يتفاعل معها المتلقي.
استهل الشاعر صبّاح القراءات التي أقيمت مساء أول من أمس، ونظمها فرع رابطة الكتاب الأردنيين بإربد، بباقة من القصائد، فجاءت القصيدة الأولى بعنوان « على قيد ظل جميل»، ومنها نأخذ: « أما في القلب ورد يا ليالينا، لماذا جئت من أطلال من كانوا هناك، ذكرى الليالي يا صديقي طيفها ليلى، وليلى أرقت إغماءة الصياد».
وتابع في الأمسية التي أدارها الشاعر عمر أبو الهيجاء، بقصيدة « لعلي ألوّن كأسي»، ونقتطف منها:» على بعد كف تخاف العصا، يلد الماء ريحا تشاكس غيما شرودا، وبوصلة تهش الناظرين، بشهقة جمر أكول».
ومن جانبه قرأ الشاعر أبو صبيح باقة من القصائد القصيرة والتي جاءت كفاتحة لدخوله في نصه المركب « أشجار التين لا تنام أبدا»، حيث كانت افتتاحيته بقصائد: « النحات، القتل للذكرى، من أسماك شاردة، يا ليت، تراتيل، وردة المذبح، وغيرها»، ومن قصيدة أشجار لا تنام أبدا نأخذ المقطع التالي: أمر على مرسى سفن الصيد، أرقب أجنحة الفراش الشفافة على السواري، سفن تترجرج فوق الموج، متشابكة الأجنحة، تفردها تحت موسيقى المساء».
وختم الشاعر أبو صبيح الأمسية التي حضرها جمهور عريض بقصيدة « خيول «، ومنها نقتطف: « خيول ترعى أعشاب البرق، والغيوم السابحة على الأفق، تجاعيد متغضنة، جبال عالية وعرة، مغاورها ذئاب تعوي، العواء يملأ الغيم، والوقت، والفجاج».
..وجائزة التحقيق
في التراث القطرية للجعافرة
حصل الدكتور ماجد الجعافرة رئيس قسم اللغة العربية في كلية الآداب بجامعة اليرموك على جائزة التحقيق في التراث التي نظمتها وزارة الثقافة والفنون القطرية, ضمن فعاليات إعلان الدوحة عاصمة للثقافة العربية لعام 2010م، حيث أقامت الوزارة حفلا لتكريم الكتاب والمبدعين الذين ساهموا بإصداراتهم خلال احتفالية الدوحة بهذه المناسبة.
وقد قام وزير الثقافة القطري الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وبحضور لجنة تحكيم الكتب والمطبوعات, بتسليم الجوائز للكتاب والمبدعين ومن ضمنهم الدكتور الجعافرة, وذلك للجهود البارزة والتعاون المخلص ولإسهاماته التي قام بها عن طريق الكتب والإصدارات الفكرية والإبداعية التي صدرت له خلال فترة احتفالات الدوحة بإعلانها عاصمة للثقافة العربية.
ويذكر أن الدكتور الجعافرة حاصل على درجة الماجستير في الأدب الأموي من جامعة القاهرة في مصر, وعلى درجة الدكتوراة في الأدب العباسي من الجامعة نفسها.

بدوي حر
06-25-2011, 10:58 AM
(أبو عرب) يغني في مهرجان شبيب

http://www.alrai.com/img/331500/331482.jpg


عمان- إبراهيم السواعير- يشارك المطرب الفلسطيني (أبو عرب) في مهرجان شبيب السابع عشر للثقافة والفنون الذي ينطلق في الثالث عشر من تموز المقبل ويستمر حتى العشرين منه، في مركز الحسين الثقافي وقصر الثقافة بمدينة الحسين للشباب.
والفنان أبو عرب هو إبراهيم محمد صالح، شاعر ومنشد الثورة الفلسطينية الكبرى. ولد في قرية الشجرة قضاء طبرية في فلسطين سنة 1931، وتنقل من لبنان إلى سوريا وتونس ومخيمات الشتات في العالم. استشهد ولده أثناء الغارات الإسرائيلية في الحرب.
شهد «أبو عرب» في طفولته انطلاقة الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936 ضد الاحتلال البريطاني والاستيطان الصهيوني، الثورة التي كرس لها جده أشعاره كافة حيث كان استخدمها للإشادة بالثورة ولتشجيع مجاهديها، ولتحريض الشعب ضد المحتل البريطاني.
أسس فرقة الأولى في الأردن سنة 1980 وسميت بفرقة فلسطين للتراث الشعبي، وكانت تتألف من 14 فنانا. بعد استشهاد الفنان ناجي العلي، وهو أحد أقارب أبوعرب تم تغيير اسم الفرقة إلى فرقة ناجي العلي.
يؤلف أبو عرب ويلحن ويغني أغاني وطنية، من أشهرها: من سجن عكا، العيد، الشهيد، دلعونا، يا بلادي، يا موج البحر، هدي يا بحر هدي ، يا ظريف الطول زور بلادنا ، أغاني العتابا والمواويل.
يشار إلى أن مهرجان شبيب يستضيف إلى جانب الفنان (أبو عرب) فنانين عرب وأردنيين، منهم: يحيى بعلبكي، وميرنا، وعمر السقار، وفرقة أمانة عمان الكبرى، وأحمد بسام، وعبد المولى زواهرة، وفرقة كورال الجامعة، وفرقة جيرو السورية، بالإضافة لمهرجان الطفل الذي يقيمه كل دورة في مركز زها للأطفال، كما يشتمل المهرجان على مشاركات للشعراء : موسى الكسواني و مها العتوم وأحمد الخطيب وعمر أبو الهيجاء وإيمان عبد الهادي. وفي الشعر الشعبي والنبطي يشارك الشعراء: محمد فناطل الحجايا وفايزة النعيمي وإبراهيم الحنيطي ومهند العظامات وتيسير ذيابات.

بدوي حر
06-25-2011, 10:59 AM
انطولوجيا الكرك الروح والجسد

http://www.alrai.com/img/331500/331488.jpg


عمان – بترا - يعاين كتاب (انطولوجيا الكرك : الروح والجسد) لمؤلفتيه سهام ملكاوي وحذام قدورة ألوانا من الوقائع التاريخية وتحولات الحراك الإنساني في أكثر من حقبة زمنية لمدينة الكرك مدعمة بقراءات وتحليلات معرفية وسيكلوجية لأمكنة وشخصيات.
توزعت مواد الكتاب الصادر حديثا عن وزارة الثقافة ضمن سلسلة كتاب الشهر على جزأين رئيسيين، يتضمن الأول خمسة فصول تفرعت عنها مجموعة من العناوين التي تبحث في معنى اسم وشخصية مدينة الكرك تاريخيا، وتستدعي جملة من الحوارات والملتقيات والمنتديات الفكرية المتخصصة بتضاريس ومعالم واهمية موقع المدينة عبر التاريخ مرورا بالبحث في الخطاب السياسي والثقافي والاجتماعي للمدينة وصولا إلى انطولوجيا المرأة الكركية.
ويتناول الثاني انطولوجيا لعدد من الأدباء والأكاديميين لدى معاينتهم للجانب الحضاري في المدينة والعائدة لأسماء مثل: ابتسام القسوس ، جورج الفار، خالد الكركي، موفق محادين ، رفقة دودين، وضاح محادين، وائل حمارنة , كامل محادين وراسم بدران .
تقارب المؤلفتان بين تاريخ الكرك والوجود العربي الإسلامي في أكثر من موقف ومحطة تاريخية في تتبع دقيق المعايير والمنهج وتاكيد على ذلك الانسجام بالمشروع العربي صاحب الثقافة المستنيرة والمشرعة على أشواق الأمة بعيدا عن التعصب والتطرف .
وأضفى الكتاب رونقا معرفيا وجماليا على موضوعاته المدعمة بوثائق (مسلة ميشع مثلا..) وخطوطا ورسومات وصورا فوتوغرافية حديثة مستمدة من رؤى لمبدعين عرب مشهود لهم باشتغالاتهم المعمقة : المصري جمال حمدان في علم شخصية المكان، والمهندس حسن فتحي في فنون العمارة.
تنأى المؤلفتان عن اتباع المنهج السردي التقليدي في تقديم المعلومة التي يزخر بها الكتاب، بقدر ما تتوسعان في اختيار فضاء جمالي مفعم بتكوينات وزوايا بصرية عائد لحراك وفضاءات مدينة الكرك مثل: الاماكن الدينية والأثرية والسياحية والشوارع والباحات والأسواق والمقاهي والبيوتات والتضاريس الطبيعية الى جوار حضور إنساني متنوع الاهتمامات .
يركز الكتاب في الفصل الثاني على شخصية مدينة الكرك وحيثياتها التاريخية في العديد من مفرداتها التي اكتسب بعض منها أبعادا تاريخية ودينية وأسطورية , واتكأت المؤلفتان على عنصر الحوارية بين أطراف إبداعية تؤرخ وتناقش شخصية المدينة التي هي محور الكتاب في ربط تحليلي بين تلك الأحداث وما شهدته المنطقة العربية والعالم بأسره خلال القرن الفائت من تحولات جسام غيرت الكثير من مفاهيم السلوك الإنساني.
ويتوقف الكتاب في ذروة تحليله المبتكر والفريد من نوعه في أدبيات الكتابة المحلية، لدى تبيانه العلاقة بين الروح والجسد وبين الإنسان والمكان، في اللهجة الكركية ويدرس انبثاقها ومؤثرات خطابها وتطوره قبل أن ينتقل إلى مبدعي المدينة في تقديم رؤى وأفكار تجاه عراقة وأصالة وحداثة المدينة بأكثر من زاوية وفهم للماضي والواقع والمستقبل.
يفيد الكتاب بموضوعاته الثرية الجيل الجديد من القراء والدارسين والمؤرخين والمهتمين بالنشاط الابداعي والسياحي، ويسد نقصا في المكتبة العربية والمحلية تجاه هذا النوع من الكتابة الجديدة التي تمتاز بالزخم المعلوماتي والبراعة في التحليل والقراءة المعرفية والجمالية .

بدوي حر
06-25-2011, 10:59 AM
ذاكرة ورق

http://www.alrai.com/img/331500/331493.jpg


*عجاج نويهض (1897 - 1982) هو مؤرخ وكاتب وأديب ومترجم لبناني قومي عربي شغلته القضايا القومية طوال حياته. ولد في بلدة رأس المتن ثم انتقل إلى دمشق ثم القدس ليعيش فيها خمسًا وعشرين سنة من عمره وحتى عام 1948. توفي في 25 حزيران عام 1982 في لبنان. أنهي دراسته في مدارس بلدته في رأس المتن ثم التحق في معهد الحقوق في القدس ليتخرج منه عام 1942. تزوج من “جمال سليم نويهض” وأنجبا ابنتهما بيان المعروفة باسم “بيان نويهض الحوت” لزواجها من شفيق الحوت.
كتب بروتوكولات حكماء صهيون-مجلدين، التنوخيين، ستون عاماً مع القافلة العربية، أبو جعفر المنصور وعروبة لبنان، فتح القدس، رجال من فلسطين، ترجم عددًا من الإصدارات منها: حاضر العالم الإسلامي 4 مجلدات.
* فى مثل هذا اليوم من عام 1984 توفى الفيلسوف الفرنسى ميشيل فوكو وهو واحد من اكبر الفلاسفة حضورا وإبداعا وشهرة في الفلسفة الغربية الحديثة، حيث تأثر كثيرا بكتابات كل من الفلاسفة نيتشه وهيدجر وليفي شتراوس في صياغة فلسفته ورؤيته الفكرية القائمة على تجاوز الخطاب الإنساني أو النزعه الإنسانية من خلال العمل على تقويضها ، إذ يرى ميشيل فوكو أن النزعة الإنسانية لم تخلق لدى الإنسان سوى الأوهام والأساطير معتبرا أن الإنسان ما هو إلا مجرد انعطاف في معرفتنا .
يعتبر فوكو من أهم فلاسفة النصف الأخير من القرن العشرين، تأثر بالبنيويين ودرس وحلل تاريخ الجنون في كتابه «تاريخ الجنون», وعالج مواضيع مثل الإجرام والعقوبات والممارسات الاجتماعية في السجون. ابتكر مصطلح «أركيولوجية المعرفة». أرّخ للجنس أيضاً من «حب الغلمان عند اليونان» وصولاً إلى معالجاته الجدلية المعاصرة كما في «تاريخ الجنسانية».
*ولد المؤرخ الكبير خير الدين الزركلي في 25 حزيران 1893م في بيروت وتلقى تعليمه في دمشق، وعمل بالصحافة فترة، ثم التحق بالعمل الدبلوماسي في المملكة العربية السعودية، له مؤلفات كثيرة يأتي في مقدمتها كتاب «الأعلام».
نشأ الزركلي في دمشق، وتعلم في مدارسها الأهلية، وأخذ عن معلميها الكثير من العلوم خاصة الأدبية منها، كان مولعا في صغره بكتب الأدب، وقال الشعر في صباه. أتم دراسته «القسم العلمي» في المدرسة الهاشمية بدمشق، أصدر مجلة الأصمعي الأسبوعية فصادرتها الحكومة العثمانية. انتقل إلى بيروت لدراسة الآداب الفرنسية في الكلية العلمانية «اللاييك»، بعد التخرج عين في نفس الكلية أستاذاً للتاريخ والأدب العربي.
حُكم عليه من قبل السلطة الفرنسية بالإعدام غيابياً وحجز أملاكه إلاّ إنه كان مغادراً دمشق إلى فلسطين، فمصر فالحجاز.
كتب الزركلي:»ما رأيت وما سمعت»، الجزء الأول من ديوان أشعاره، كتاب «عامان في عمّان»، مذكرات الزركلي أثناء إقامته في عمّان. «ماجدولين والشاعر- قصة شعرية قصيرة»، كتاب «شبه الجزيرة في عهد الملك بن عبد العزيز»، «كتاب الأعلام- قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين»، «الملك عبد العزيز في ذمة التاريخ»، «صفحة مجهولة من تاريخ سوريا في العهد الفيصلي»، الجزء الثاني من ديوان أشعاره، قصة تمثيلية نثرية أسماها «وفاء العرب».

بدوي حر
06-25-2011, 11:00 AM
صوالحة يشرف على دورة يوقا الضحك في بيروت

http://www.alrai.com/img/331500/331485.jpg


عمان - جمال عياد -يعقد الكوميدي نبيل صوالحة دورة في علم ورياضة يوقا الضحك في نوادي الضحك ببيروت.
يشارك في الدورة التي تتواصل على مدار يومين مجموعة من المشاركين العرب.
قال صوالحة لـ»الرأي» إن الدراسات أكدت ان إقامة نشاط الضحك للمؤسسات والمدارس يحسن الاداء والعلاقات فيما بين العاملين فيها بدرجة كبيرة.
وزاد أن كثير من المدارس في الهند طبقت رياضة الضحك في تجمع الطلاب الصباحي مما كان له اثر كبير في تحسين الاداء والعلاقات بين الطلاب، داعياً إلى نشر الفكرة في المؤسسات التعليمية والمجتمع.
وأشار صوالحة إلى أن إنسان اليوم لديه الكثير من أساليب الحياة ورغدها، وهو أكثر ثراء منه قبل، ولكنه أيضا أكثرً 10 مرات توترا واكتآبا ووحدةِ، وهو ما يؤكد الحاجة لمثل تلك البرامج.
يشار إلى أن المشاركين سيحصلون في نهاية الدورة على شهادة مشرف نوادي الضحك والتي تؤهلهم باقامة نوادي الضحك والاشراف على نشاطات الضحك للمدارس والشركات والمؤسسات التجارية والخيرية.

بدوي حر
06-25-2011, 11:01 AM
مصاروة يحاضر عن الشهيد التل




مادبا - الرأي- يحاضر وزير الثقافة طارق مصاروة عن (وصفي التل والدولة الأردنية) في جمعية الشابات المسيحية بمأدبا في الثانية عشرة والنصف ظهر غدٍ الأحد.
المحاضرة التي تنظمها مديرية ثقافة مأدبا، ويقدمه فيها الزميل إبراهيم السواعير، يلقي مصاروة فيها الضوء على محور (الأردن الوطن والتل النموذج)، محللاً المراحل الأولى لقيام الدولة الأردنية، مارّاً بمجموعة القيم والمبادئ التي بُنيت عليها الدولة، كما يتناول مفهوم الاستقلال، ويقرأ شخصية الشهيد وصفي التل، بوصفه أنموذجاً للمسؤول الأردني الفاعل.

بدوي حر
06-25-2011, 11:02 AM
سينمائيات

http://www.alrai.com/img/331500/331490.jpg


سينمائيات: ناجح حسن

اختتام فعاليات مهرجان
الفيلم العربي الفرنسي
اختتمت فعاليات الدورة السابعة عشرة لمهرجان الفيلم العربي الفرنسي امس السبت في باحة الهيئة الملكية الأردنية للأفلام بعض الفيلم الروائي الطويل (ميكروفون) وذلك بحضور المنتج وصاحب الدور الرئيسي في الفيلم الممثل خالد ابو النجا .
تضمنت الفعاليات التي نظمت بالشراكة بين السفارة الفرنسية والهيئة الملكية للافلام وامانة عمان الكبرى مجموعة من عروض الافلام العربية والفرنسية الروائية والتسجيلية المتفاوتة الطول والاهتمامات والتي جالت بالعديد من مهرجانات السينما العالمية وظفرت بجوائز النقاد واعجاب المشاهدين في ارجاء العالم .
كان من بين تلك الافلام:(آلهة ورجال) للمخرج كزافييه بوفوا ، (المر والرمان) للفلسطينية نجوى نجار ، (مطر ايلول) للسوري عبداللطيف عبد الحميد، (شتي يادنيا) للبناني بهيج حجيج، (احكي ياشهرزاد) للمصري يسري نصرالله ، (ظلال) للتونسي مصطفى الحسناوي والمصرية ماريان خوري تناول فيها صناعها اشكالا من السرد الدرامي والتسجيلي والجمالي لحكايات وقصص وتفاصيل مستمدة من الواقع الاجتماعي والسياسي والثقافي في اكثر من بيئة في خضم موجات من التحولات العصيبة .
اشتمل برنامج المهرجان حوارات وورش تدريب شارك فيها خبراء ومتخصصين في التنشيط السينمائي من بينهما الاعلامي الفرنسي دومنيك فيدال والباحث السينمائي جان ميشيل فوردون اضافة الى تنظيم مسابقة للأفلام الاردنية القصيرة تنافست على جائزتي الجمهور ولجنة التحكيم جرى منحهما لكل من الفيلمين: (بهية ومحمود) لزيد ابو حمدان و(طاريء) لكاتيا التل .
»سمك فوق سطح البحر« في الرينبو
ينظم صناع الفيلم الروائي الأردني المعنون (سمك فوق سطح البحر) لمخرجه حازم البيطار عرضا الساعة السابعة مساء يوم غد الاحد في صالة سينما الرينبو بجبل عمان .http://alrai.com/img/331500/331491.jpg
يتناول العمل في ساعة ونصف جملة موضوعات وقضايا اجتماعية تسري أحداثها في مناطق غور المزرعة ووسط العاصمة عمان وفي مدينة الكرك .
اختار البيطار لاداء الدور الرئيسي الممثل الشاب ربيع زريقات مؤسس مبادرة ذكرى والى جانبه عبدالله الدغيمات ومجموعة من الشخصيات الحقيقية من أهالي منطقة غور المزرعة في ادوار لافتة .
يسرد الفيلم قصة شاب يكتشف ان والده الثري لم يترك له ارثا جراء مضارباته في البورصة , لكن محامي العائلة يعلمه بان والده يملك في غور المزرعة بيتا يقطنه أهالي المنطقة منذ سنوات وعندما يذهب للاستحواذ على البيت يتبين له صفاء ونقاء العلاقات التي جمعت بين والده المتوفى وأهالي المنطقة ويؤثر أن يترك البيت لقاطنيه من المزارعين البسطاء .
يحفل الفيلم بالعديد من مفردات اللغة السينمائية والدرامية حيث يوظف بيئة البحر الميت والطريق الواصل بين عمان والكرك كعناصر وتكوينات جمالية .
يتسم الفيلم الذي ضمنه صنّاعه بموسيقى عزيز مرقة وأغنيات مستمدة من مجموعة (صوت من الغور) الغنائية الفولكلورية اللصيقة مع حراك بيئته , بتلك الأسلوبية البصرية والفكرية وبراعة التعبير عن ظروف اجتماعية واقتصادية تتشكل فيها العلاقة بين أفراد على إيقاعات صخب المدينة وهدوء وبساطة الريف.
ينهج العمل اسلوبية السينما الفقيرة ذات الميزانية البسيطة غير المتكلفة لكنه يحمل رؤى وتعابير تمزج بين تلاوين الواقع وتحولاته وما يختلط فيه من سمات إنسانية متنوعة
بدء استقبال طلبات المشاركة في مهرجان الفيلم الدولي بمراكش
بدأ منظمو المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في استقبال الأفلام المشاركة في مسابقة الدورة الجديدة هذا العام المقرر تنظيمها في الفترة الممتدة ما بين 2 و10 كانون الأول المقبل.
اشترط القائمون على المهرجان بالأفلام المشاركة في مسابقة المهرجان أن تكون المدة الزمنية للفيلم 75 دقيقة ومصورة بالتقنية الرقمية ولن يجري إدراج الأفلام القصيرة أو التسجيلية الدولية ضمن المسابقة الرسمية.http://alrai.com/img/331500/331492.jpg
تشتمل الدورة المقبلة مجموعة من البرامج الموازية من بينها انفتاح المهرجان على محيطه الخارجي من خلال مجموعة من الورشات التدريبية لتلاميذ وطلبة المدارس المغربية.
وقررت إدارة المهرجان تكريم السينما المكسيكية، التي ستحل ضيفة شرف من خلال وفد كبير يضم عددا من السينمائيين كما ستنظم ندوة تسلط الضوء على ابرز إبداعات الفيلم المكسيكي وصانعيه في أكثر من حقبة. استهل المهرجان فعالياته منذ العام 2001 واستطاع إحضار قامات السينما العالمية الرفيعة كرؤساء وأعضاء لجان التحكيم إلى جوار إقامة ملتقيات الاحتفاء والتكريم للعديد منهم .
يشار إلى أن الدورة الفائتة شهدت فوز الفيلم الكوري الجنوبي (مذكرات ميوزين) للمخرج بارك جونكبوم بالجائزة الكبرى وذهبت جائزة لجنة التحكيم مناصفة بين الفيلم المكسيكي (غيوم) للمخرج أليخاندرو كاربر بيسيكي والفيلم البلجيكي (ما وراء السهوب) للمخرجة فانيا دالكا نتارا وكانت جائزة أفضل تمثيل أداء لطاقم الفيلم الأسترالي (مملكة الحيوان) للمخرج ديفيد ميشود وفيلم (عندما نرحل) للمخرجة النمساوية فيو ألاداك.

بدوي حر
06-25-2011, 11:03 AM
(أميركا الإسرائيلية وإسرائيل الأميركية).. من فمك أدينك




عمان – أحمد الطراونة- في الطبعة الثانية المعدلة من كتابه «أميركا الإسرائيلية وإسرائيل الأميركية « الذي سبب أزمة لناشره – المؤسسة العربية للدراسات والنشر - في الطبعة الأولى، في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب الذي أقيم أواخر العام 2006، تحت حجة «العداء للسامية» يقدم الباحث الزميل حسني عايش أطروحة فكرية مهمة من حيث موضوعاتها والتقصي الحقيقي في عناوينها، وتقديمه وفرة من المعلومات والوثائق التي تفضح نفوذ اليهود في العالم وأميركا تحديداً.
يرصد عايش مؤسِسِات ومكونات التاريخ اليهودي من خلال البحث والتقصي الدقيق في أهم المؤلفات اليهودية والغربية، وحركات الهجرة إلى أميركا منذ أول جماعة بروتستانتية منشقة تهاجر من الاضطهاد الديني (الكويكرز) مرورا بجماعة المتطهرين الذين اعتبروا الكنيسة عقبة بين الله والناس وأنها عالم فاسد إلى وصول أول جماعة يهودية إلى أميركا الشمالية سنة (1645) واستقبالهم من مسيحيي أوروبا بالازدراء، وكيف تطور هذا الاتصال ليمتلك زمام الاقتصاد ويحاول التأثير على السكان الأصليين ويتعامل معهم ككنعانيين أعداء وصولا إلى تمتع اليهود بالحرية والنفوذ الكاملين بعد الحرب العالمية الثانية والاعتراف بالحركة الصهيونية من خلال وعد بلفور ثم لينالوا البراءة والاعتراف بالهلوكوست، ويتحكموا فيما بعد بكل ما يتعلق بالصراع الفلسطيني العربي الإسرائيلي والسيطرة على القرار الأميركي، بدءا من البيت الأبيض والوزارات، ومرورا بالكونغرس والرأي العام الأميركي والجامعات ومراكز صنع الفكر، وفي المحصلة توجيه هذا القرار على النحو الذي يخدم هذه الدويلة المصطنعة.
تهديد موجات التنوير
يتحدث عايش عن تهديد موجات التنوير لسلطة رجال الدين في ثلاثينيات القرن الثامن عشر لينتج ما سمي بالصحوة الدينية الأولى التي ارتكزت في رسالتها على الانفكاك من الماضي وبدء علاقة جديدة مباشرة مع الله. وصولا إلى الصحوة الدينية الثانية التي جاءت بعد الثورة الأميركية على الاستعمار البريطاني و أضعفت كل أشكال الدين التقليدية بفصلها الدين عن الدولة أو السياسة وتشجيع حرية الفرد والعقل.
يقدم عايش مفاصل مهمة من مقاومة الدين للحرية والعقل ذاهبا في تفصيل أهم الحركات الدينية والمذاهب الإيمانية التي نشأت – الربوبية، الشك الديني، النور الجديد- وغيرها، في تلك الفترة من خلال تقصي تاريخ هذه الحركات من أهم المراجع الدينية اليهودية والغربية.
يطيل عايش في تفسير التأسيس لظهور المسيحية الصهيونية التي تلتقي مع اليهودية بأن المسيح الحقيقي لم يظهر بعد، وأن كل منهم يبرر للآخر ما يقوم به لتحقيق أهدافه الدنيوية.
شراكة أميركا لإسرائيل
يكشف المؤلف أسرار جذور الصهيونية المسيحية حيث يؤكد: أن «توماس برايتمان» رائدها أو أول من زرع بذور مبدأ الصهيونية المسيحية من خلال الوثيقة التي كتبها عام 1585م وهي أول رسالة صهيونية تدعو إلى إنشاء دولة يهودية في فلسطين من اجل المساعدة في تحقيق النبوءة الربانية. وصولا إلى عهد جورج بوش الابن الذي أصبحت شراكة أميركا لإسرائيل عنده أوامر ربانية تأتيه كوحي من السماء وأنها واجبة التنفيذ.
عن تحول الفكرة اللاهوتية إلى مبادرة سياسية، يجيب المؤلف: كان اللورد «شافتسبري» الذي صاغ عبارة « ارض بلا شعب لشعب بلا ارض» قبل نصف قرن من المؤتمر الأول للحركة الصهيونية التي أصبحت فيما بعد شعارا للحركة الصهيونية، أحد أهم الذين جاهدوا من اجل ترجمة الصهيونية المسيحية إلى مبادرة سياسية من خلال تأثيره القوي على السياسة الاستعمارية البريطانية في الشرق الأوسط وجعل الجيل الثاني من السياسيين البريطانيين ميالين للحركة الصهيونية العالمية والذي توج فيما بعد بدعم بريطانيا لإقامة الدولة اليهودية في فلسطين.
يقدم عايش توثيقا مهما في تأصيل التحول المذكور وصلا إلى مؤتمر بازل في سويسرا عام 1897 الذي مهد الطريق أمام البرنامج الصهيوني الواضح الخطوات والمراحل، ليقف في النهاية على أن هنالك غريبان في فراش واحد جمعتهم مصالح وغرائز لاهوتية تسعى إلى التأثير على القرار الاممي وتوجيهه باتجاه مصالحهم والتي من أهمها وجود إسرائيل في فلسطين التاريخية.
عايش الذي يؤصّل لكل عنوان بشكل معرفي ويثريهما بالأمثلة الواقعية يقدم، على قاعدة «من فمك أدينك»، خطوات التآمر على العالم العربي، وكيف أعدت بمنهجية مرسومة، يؤكد كيف أن العالم العربي في نظر سادة العالم الجدد هو كتل بشرية أشبه بالأنعام أو أضل سبيلا.
عصا اللاسامية
عصا اللاسامية التي يمتلكها اليهود وأعوانهم في الأرض كانت تستخدم كما يوثق ذلك عايش من خلال عملية استقصائية حول هذا المفهوم في العصور الوسطى كتعبير عن العداء للتاجر الأجنبي أو المستغل أو المرابي، لتصبح بثوبها الجديد، تهمة جاهزة لمن يقف في وجه المخططات الاستعمارية أو الصهيونية في العالم وأنهم يستخدمونها ضد كل إنسان يتساءل، مجرد تساؤل، حول البعد الأخلاقي أو الإنساني فيما يقومون به، موضحاً أن اللاسامية مصطلح صاغه مرتد عن اليهودية سنة 1879م وتحول إلى معاد لها وهو «وليم مار الألماني» وذلك كبديل لطيف وخفيف لكراهية اليهود.
يرى عايش أن سبب النعت بالسامية يعود إلى أن اليهود هم الفئة السامية الوحيدة الموجودة بين شعوب أوروبا غير السامية في ذلك الوقت، مستطردا في التأصيل لهذا المصطلح إلى أن يصل إلى أن مراكز اللاسامية اليوم هم الإسلام واليسار .
أيدولوجية لاهوتية
يتساءل المؤلف، كم هم العرب الذين يعرفون بوجود سفارة مسيحية عالمية في القدس؟، إنها سفارة لا تمثل دولة ما، لكنها ذراع صهيوني مسيحي خطير يعمل على تسريع اغتصاب إسرائيل لفلسطين وإنكار حق الشعب العربي الفلسطيني في أرضه ووطنه بموجب أيدلوجية لاهوتية صهيومسيحية، وهي منظمة مسيحية صغيرة مقرها القدس ولها أتباع قليلون بالقياس فنيا بالكنيسة إلا أنها تعمل خارج نطاق الكنائس المحلية في فلسطين والشرق الأوسط وتقدم نفسها بديلا لهذه الكنائس ويعود تاريخ إنشائها إلى عام 1980، حيث أعطيت كمقر لها، المنزل الذي كانت تملكه أسرة الأكاديمي الفلسطيني ادوارد سعيد، بعد طرد تلك الأسرة منه عام 1948. ولقد انتشرت بشكل سريع في العالم، وأصبح لها سفارات وممثليات ومكاتب في (38) دولة، تمتد من أميركا الشمالية الى الجنوبية، وأوروبا، واستراليا، وإفريقيا والشرق الأوسط. وكانت فاتحة أعمال هذه السفارة، إعلانها أن القدس كلها والضفة الغربية وقطاع غزة أجزاء لا تتجزأ من إسرائيل، وهو إعلان أصبح يتبناه ويقوم بنشره المتطوعون في الكنائس الأصولية حول الكرة الأرضية الذين تبرمجهم هذه السفارة. وتدعي السفارة الآن، أنها تمثل (50) مليون صهيوني مسيحي، وتواجه بهذا الإدعاء أي مسئول أميركي لا يستجيب لطلبات إسرائيل وإستراتيجيتها. ولقد بلغت قوة هذه السفارة أثناء رئاسة بوش الأب حدا مكنها من توفير ضمانات قروض أميركية لإسرائيل بقيمة عشرة آلاف مليون دولار ، وهو ما يسمى بسيباك – لجنة الشؤون المسيحية الإسرائيلية العامة- ردا على ايباك – اللجنة الإسرائيلية الاميركة للشؤون العامة في واشنطن- ، ويذهب عايش في تقديم الحجة ضد ادعاءات هذه السفارة من خلال رد دونالد واجنر حيث يؤكد
كيف يعمل اللوبي الإسرائيلي في أميركا والعالم؟
يتابع عايش بعقلية الباحث المتأني نشأت وتطور التحالف القذر للوبي الصهيوني مع صانع القرار الأميركي وصولا إلى الإمساك بناصية هذا القرار وذلك من خلال العرض لبدء هذه العلاقة منذ عهد الرئيس الأميركي ويلسون الذي بارك وعد بلفور حتى عهد بوش الثاني، حتى أن أميركا اعتبرت إسرائيل ضرورية للنجاح الأيدلوجي الأميركي وان كلا منهم مطعم وملون بتراث الآخر.
الصمت القاتل
ويقدم عايش قراءة مهمة حول أهم الأسلحة الفتاكة للوبي الصهيوني وعلى رأسها تهمة اللاسامية والتي ستكون بالمرصاد لكل ناقد للسياسة الإسرائيلية بعد صدور القانون الأميركي لمناهضة اللاسامية، الذي يراقب المكتب الخاص به في وزارة الخارجية الأميركية كل من ينتقد سياسة إسرائيل أو اليهود أو أفعال الصهيونية على مستوى العالم، والصمت القاتل، واغتيال الشخصية، والإغراء بالشهرة والمال، وجود عدد من اليهود في الحكومة أو في مكاتب أعضاء الكونغرس، وتسريب الأخبار والتجسس واختراق البنتاغون، والسيطرة على الرأي العام الأميركي، بل والمساهمة في تشكيله.
من الشواهد والأدلة التي يوردها المؤلف: قصة الجنرال براون رئيس هيئة الأركان المشتركة الأسبق، الذي صرّح في مقابلة صحفية عندما سُئل: «هل يمكن عند الكلام عن الشرق الأوسط من وجهة نظر عسكرية بحتة القول إن إسرائيل وقوتها عبءٌ على الولايات المتحدة أم نعمة؟»، فقال بأن إسرائيل وصلت إلى حد يمكن عدّه عبئاً، مضيفاً أنه قد يأتي يوم يصبح لها فيه قوة عظمى. ولم يشر في كلامه إلى أنه يجب على الولايات المتحدة الأمريكية أن تستمر في دعم إسرائيل وتزويدها بالأسلحة. فثارت ثائرة اليهود، وسارع الرئيس فورد إلى الاعتذار نيابة عن براون، وطالبت أصوات كثيرة، بما فيها صوت السيناتور المتعقّل هوارد بيكر، بطرد براون. وهكذا تعرض الجنرال لحملة يهودية إسرائيلية قاسية جداً.‏
محنة الشعب الفلسطيني
كما يسوق قصة عضو الكونجرس الأسبق بول فندلي الذي كان دائم الدعم لإسرائيل من الناحيتين العسكرية والاقتصادية، والذي صرح في إحدى المرّات قائلاً: «سمعت ولأول مرة في حياتي، وبعد سنوات طويلة من الخدمة في الكونجرس، الروايةَ العربية عن محنة الشعب الفلسطيني، فبدأت أقرأ عن الشرق الأوسط، وألتقي بالخبراء من المنطقة. وبالتدريج أخذ العرب يظهرون لي كبشر عاديين». وكانت نتيجة هذا التصريح أن حشد الأمريكيون المؤيدون لإسرائيل أموالهم في حملة عاطفية لإسقاط هذا النائب الذي لم يفعل شيئاً سوى أنه عبّر عن رأيه ببساطة.‏
كما يسوق قصص عضو الكونجرس الأميركي ستيفن سولاز، النائب ميرفن ديمالي، جيسي هيلمز، عضو الكونجرس شارل بيرسي، الدبلوماسي المعروف جورج بول، الجمهوري من كاليفورنيا والرئيس الأميركي المتوقع بيت ماكلوسكي، السفير الأمريكي إدلاي ستيفنسون، الرئيس جيرالد فورد، السيناتور الأسبق وليم فولبرايت، عضو الكونجرس الأمريكي ثوماس داوني، حاكم تكساس الأسبق جون كونالي، ووزير خارجية ريغان جورج شولتز، وغيرهم الكثير.‏
ولم يغفل عايش عن المعونات الأميركية إلى إسرائيل، والمساعدات الخفية نتيجة التزام أميركا ودعمها لأعمال إسرائيل سياسياً واقتصادياً وعسكرياً.

بدوي حر
06-25-2011, 11:28 AM
أفلام الموسم الصيفي … إيرادات محبِطة وعزوف جماهيري

http://www.alrai.com/img/331500/331454.jpg


«سامي أوكسيد الكربون»، «صرخة نملة»، «الفاجومي»، أفلام ثلاثة تصدّرت صالات العرض في أول موسم صيف بعد الثورة وحققت إيرادات متفاوتة بالإضافة إلى أفلام أخرى ستجد طريقها قريباً إلى دور العرض وقد تساهم في انتعاش أكبر لهذا الموسم.
حقّق فيلم «سامي أوكسيد الكربون» إيرادات بلغت 700 ألف جنيه جاءت بشكل تصاعدي، إذ بلغت 130 ألف جنيه في أول يوم عرض، وزادت 60 ألف جنيه في اليوم الثاني ووصلت إلى 260 ألف جنيه في اليوم الثالث، وباقي المبلغ حقّقه في الأيام التالية ليسجّل أعلى رقم لإيرادات يومية بعد الثورة.
الفيلم من إخراج أكرم فريد، بطولة: هاني رمزي، درة، إدوارد، والطفلة جنى. تدور أحداثه حول سامي (هاني رمزي) شاب مستهتر يعيش حياة غير مسؤولة، إلا أنه يفاجأ بأن زوجته السابقة أنجبت منه فتاة بعد انفصالهما من دون أن تخبره، وقد اضطرت إلى إخباره، في ما بعد، لإصابتها بمرض يهدّد حياتها، فتتحوّل شخصية سامي بعد دخول ابنته حياته وارتباطه بقصة حبّ مع جيهان (درّة) وهي فتاة ثورية.
يؤكد أكرم فريد – بحسب صحيفة الجريدة الكويتية - أن التوقيت مناسب لعرض فيلم كوميدي، بالتالي لم يشعر بأي قلق مع أن البعض اعتبر عرض الفيلم مغامرة خصوصاً أن الأوضاع لم تستقر بعد، «لكننا في النهاية استقرّينا على أن الوقت الراهن يحتاج الى فيلم كوميدي وسط هذا الكم من الضغوط التي تثقل كاهل الناس»، على حدّ تعبيره.
وحلّ فيلم «صرخة نملة» في المركز الثاني، إذ بلغت إيراداته حوالى 600 ألف جنيه في أسبوع عرضه الثاني، وهي تعدّ ضعيفة على رغم الدعاية التي رافقته لا سيما بعدما عُرض في مهرجان «كان» السينمائي كأحد الأفلام التي تعبّر عن الثورة المصرية.
الفيلم من بطولة: عمرو عبد الجليل، رانيا يوسف، وأحمد وفيق. تدور أحداثه حول جودة، شاب يفاجأ بعد عودته من العراق وفقدانه كل مدخراته بأن زوجته تعمل راقصة، بعدما أصابها اليأس هي وأهله من عودته سالماً، فيقدم جودة على محاولات ليعيش حياة كريمة لكنه يواجه معوقات تضطره في النهاية، كغيره، إلى القيام بالثورة.
عن توقيت عرض الفيلم، يوضح عمرو عبد الجليل ألا دخل له إطلاقاً بهذا الموضوع، إنما شركة الإنتاج هي المسؤولة عن ذلك، مضيفاً أن الفيلم يرصد الضغوط التي رزح المواطن المصري تحتها في ظل النظام السابق.
من جهته, حلّ «الفاجومي» في المركز الثالث بإيرادات قاربت الـ 100 ألف جنيه في الأيام الثلاثة الأولى من عرضه، محققاً 20 ألف جنيه في اليوم الأول، 30 ألف جنيه في اليوم الثاني، واقترب من تحقيق 40 ألف جنيه في اليوم الثالث، ومع استمرار عرضه حقّق إيرادات إجمالية بلغت 400 ألف جنيه، وهي أرقام جاءت مخيّبة لآمال صناع الفيلم وفريق عمله، خصوصاً أن الأحداث تتمحور حول سيرة الشاعر أحمد فؤاد نجم ورفيق دربه الشيخ إمام عيسى، اللذين شكلا ثنائياً فنياً ثورياً في أواخر السبعينيات بما قدماه من أغنيات نقدية لاذعة للأنظمة، وما زال الشباب في مصر يردّدونها لغاية اليوم خصوصاً في ثورة 25 يناير، لكن ذلك كلّه لم يشفع للفيلم وجاء إقبال الجمهور عليه أقلّ مما كان متوقعاً.
يعزو البعض هذا التراجع إلى النقد الذي وجّهته الكاتبة الصحافية صافيناز كاظم، زوجة الشاعر أحمد فؤاد نجم السابقة، للفيلم في مدوّنتها الخاصة التي نشرتها مجلة «الشباب» الصادرة في 6 يونيو الجاري، ووصفت عبره الفيلم بأنه «شيء حقير وفاجر وكاذب»، وخالد الصاوي، الذي جسّد شخصية الفاجومي، «بأنه لا يمتّ بكل كتلته الدهنية بأي صلة إلى شاعر نحيف كما ورقة السيجارة، كبير القيمة كما أهرامات الجيزة»، وطاول هجومها صلاح عبد الله الذي أدى دور الشيخ إمام ووصفته «بأنه لم يرَ من الشيخ إمام سوى فقدان بصره».
أفلام أخرى في طريقها إلى دور العرض خلال الشهر الجاري، من بينها: «المركب» بطولة يسرا اللوزي ورغدة، «دقي يا مزيكا» بطولة أحمد عزمي، دنيا، ومروة عبد المنعم، قد تزيد الإقبال على السينما خصوصاً أن الحكومة المصرية ألغت حظر التجوّل، بالتالي ستعود حفلات «الميد نايت» و»السوبر ميد نايت» في إجازات نهاية الأسبوع، ما سيساهم في ارتفاع الإيرادات إلى حدّ كبير.
في المقابل، ثمة أفلام انتهى تصويرها ولم يتحدّد مصيرها بعد، من بينها: «كف القمر»، «إذاعة حب»، و» لمح البصر».

بدوي حر
06-25-2011, 11:28 AM
فايز المالكي: لو فكرت في منافسة الآخرين سأفشل

http://www.alrai.com/img/331500/331455.jpg


قال الممثل فايز المالكي إنه يحاول تقديم أسلوب وفكر جديدين في الكوميديا السعودية محاولا البعد عن الإسفاف والتهريج. وفي الأيام الماضية انتهى المالكي من تصوير جميع مشاهده الداخلية والخارجية للجزء الثاني من المسلسل السعودي «سكتم بكتم» وسيعرض خلال شهر رمضان المقبل عبر التلفزيون السعودي.
وأكد المالكي – بحسب صحيفة الشرق الاوسط - أن العمل سيحمل مفاجآت عدة سيسعَدُ من خلالها الجمهور ومتابعو حلقات المسلسل. وعن وجود كم هائل من الأعمال السعودية الكوميدية خلال رمضان المقبل يشارك رفقاء دربه.
وأضاف المالكي: «من يفكر في تقديم الأعمال لمجرد المنافسة سيكتب على نفسه الفشل، ونحن نحاول في عملنا هذا الابتعاد عن التفكير في الآخرين وتقديم أنفسنا للمشاهدين من خلال حلقات هادفة ترفع من قيمة الكوميديا السعودية دون الإسفاف أو المساس في الغير، عموما أحاول عدم الالتفات إلى الغير وصب وقتنا وجهدنا في تقديم أعمالنا».
ويقدم فايز المالكي في العمل شخصيتين، الأولى وهي الشخصية التي اشتهر فيها «مناحي» والشخصية الثانية وهي شخصية «دحيم». وأكد فايز أن في الشخصيتين نقيضين يقدمهما بأسلوب كوميدي.
وفايز المالكي من الفنانين السعوديين المتمكنين برزت موهبته في التسعينيات ، وقدم مسرحياته في العاصمة السعودية الرياض وشهدت نجاحا كبيرا آنذاك، وشارك أيضا في أعمال بجانب كبار نجوم الفن السعودي، وعرف مؤخرا بشخصية «مناحي» التي قدم من خلالها فيلما سينمائيا.
وفايز أيضا لديه اهتمام بالجانب الغنائي، حيث قدم مع الفنان علي بن محمد أغنية خاصة للأم، وهي «يمه يمه»، حيث امتدح علي بن محمد قائلا: «ما يميز علي بن محمد أنه فنان مختلف عن رفقائه في الأغنية، فهو أجاد تقديم الأغنية الاجتماعية بنجاح».
ووجه الفنان فايز المالكي شكره واهتمامه لوزير الإعلام السعودي الدكتور عبد العزيز خوجه على اهتمامه بالفن السعودي، وأيضا وكيل وزارة الإعلام عبد الرحمن الهزاع ومحمد باريان، مدير القناة الأولى.
وانتهى طاقم العمل من تصوير المشاهد، والذي استغرق فترة طويلة طيلة الأشهر الماضية بين الرياض ولندن وبيروت والقاهرة وتركيا، حيث وضعت للعمل ميزانية كبيرة لإنجازه ويدخل العمل الآن مرحلة المونتاج. وبمشاركة نخبة من نجوم الخليج من بينهم علي المدفع وفخرية خميس وسعاد علي وأميرة محمد وشيماء سبت وعبد العزيز الشمري وفهد العمر وعوض عبد الله وعبد العزيز الفريحي وضيوف شرف محمد الكنهل وعبد العزيز المبدل ومحمد المزيني. ومدير الإنتاج فهد العمر. والعمل من إخراج محمد العوالي وتأليف عبد العزيز المدهش.

بدوي حر
06-25-2011, 11:29 AM
أحمد عزمي يخوض السباق الرمضاني بـ «دوران شبرا»

http://www.alrai.com/img/331500/331456.jpg


كشف الفنان الشاب، أحمد عزمي، عن تجسيده لدور شاب قبطي في مسلسل «دوران شبرا»، الذي سيخوض به ماراثون الدراما الرمضانية، مشيرًا – بحسب ايلاف - الى انه تحمس للعمل بعد قراءته لأنه مكتوب بطريقة جيدة، وقال عزمي في مقابلة مع «إيلاف» انه وافق على الصلح في أزمته مع الشركة المنتجة لمسلسل»إحنا الطلبة» بسبب رغبته في الابتعاد عن المشاكل.
- حدثنا عن دورك في مسلسل «دوران شبرا»؟
أجسد دور شاب قبطي يدعى «أشرف» وهو نجل الفنانة دلال عبد العزيز، التي تجسد دور الأم في الأسرة القبطية، ويقوم بدور والدي الفنان سامي العدل، وهو يتوفى في الحلقة الأولى من أحداث المسلسل حيث تنطلق الأحداث من وفاته، وأشكره بشدة على موافقته على الاشتراك في المسلسل كضيف شرف وفي عدد محدود جدًّا من المشاهد.
- ما الذي حمسك للاشتراك في المسلسل؟
تحمست للمسلسل فور قراءتي للنص، العمل جيد بصفة عامة ومكتوب بحرفية عالية، إضافة الى انه يعيدني للتعامل مع المخرج خالد الحجر الذي يقوم للمرة الأولى بإخراج عمل درامي، لذا تحمست للعمل خصوصًا انه يضم فريق عمل محترفا ومتميزا وخلال التصوير كانت هناك العديد من المواقف الطريفة بيننا كأسرة المسلسل وكان هناك جو من المودة والحب بين فريق العمل، وهو ما سينعكس على الشاشة لدى عرض المسلسل.
- يشارك معك في المسلسل عدد من الفنانين الشباب مثل هيثم زكي ومحمد رمضان، هل تحدثت في ترتيب الأسماء على شارة «دوران شبرا»؟
إطلاقًا، لم أتحدث في أمر مثل هذا، لانه مسؤولية المخرج خالد الحجر ومن ثم ليس من حقي ان أتحدث في أمر مثل هذا، عندما اشترك في عمل مع مخرج محترف لا أتحدث سوى في العمل فحسب واعتمد عليه في الكثير من التحضيرات وأنفذ تعليماته خلال التصوير.
- افهم من حديثك أنك لا تتدخل مطلقًا في تفاصيل العمل؟
وارد ان يكون لدي مقترحات أو إضافات على العمل أعرضها لكن إذ لم يوافق عليها المخرج التزم بما هو مكتوب في السيناريو وما يطلبه مني، أعتقد ان الممثل الملتزم يجب ان يفعل ذلك.
- لماذا انسحبت من مسلسل «إحنا الطلبة»؟
اعتبر المسلسل صفحة وانطوت بالنسبة لي، لأن الأمر أخذ أكبر من حجمه في وسائل الإعلام وباتت خلافاتي مع الشركة المنتجة هو المروج الأول للمسلسل في وسائل الإعلام، ما حدث انني قررت الانسحاب من المسلسل بعد تعديل السيناريو ثلاث مرات من قبل الشركة المنتجة مما ترتب عليه خروج المسلسل بصورة غير الصورة التي وافقت عليها، ومن ثم قررت الانسحاب من المسلسل بعدما وجدت أدوارا لفنانين زادت وأدوارا أخرى تقلصت، مما دفعني الى اتخاذ قرار نهائي بعدم المشاركة في المسلسل أي كانت النتائج.
- لكن الأمر لم ينته بطريقة ودية في البداية؟
بعدما وصلت المشكلات الي طريق مسدود، تدخل عدد من الأصدقاء لمساندتي في الأزمة من بينهم صحافيون وكتاب كبار واستفدت كثيرا خلال الأزمة بالمساندة التي وجدتها خاصة وأنني بطبعي لا أهوى المشكلات لذا وافقت على الصلح وإنهاء الأزمة بشكل ودي قبل ان تتفاقم أكثر.
- لماذا؟
لأنني لم أدخل قسم شرطة ولو لمرة واحدة في حياتي نظرًا لأني لا أحب المشاكل مطلقًا، لذا الأمر بالنسبة لي مشكلة أود إنهاءها بأقل الخسائر الممكنة بالنسبة لي، كان من الممكن أن أذهب الي هيئة الرقابة على المصنفات الفنية بالسيناريوهات الثلاثة التي استلمتها من الشركة المنتجة وبالتالي اختلاف السيناريو الذي وافقت عليه عن السيناريو الذي يتم تنفيذه لكني فضلت الصلح لأن لدي أعمالا أخرى أود الالتفات إليها ولدي ابني، الأفضل بالنسبة لي ان أجلس بجوار ابني بدلاً من قضاء الوقت في المنازعات حول مسلسل، أؤمن بأن كل شئ قسمة ونصيب ونصيبي لم يكن موجودا في هذا العمل، وقررت الموافقة على الصلح الودي والتنازل عن كافة الشكاوى التي حررتها ضد الشركة وقامت هي الشركة بإجراء مماثل.
- هل ثمة مشكلات مع الفنانين المشاركين في المسلسل مثل ريم البارودي وأحمد فلوكس؟
حاليًا لا يوجد أي مشكلة معهم لأنهم زملائي وفي النهاية سنلتقي في أعمال جديدة ونتعاون سويا في المستقبل، وكنت حريصا على عدم خسارتهم.
- ماذا عن فيلم «بعد الطوفان»؟
الفيلم بدأنا تصويره مؤخرًا وهو فيلم سياسي لكن لا يمكن الحديث عن تفاصيله في الوقت الحالي بسبب السرية التي نفرضها على العمل ليكون مفاجأة للجمهور.
- وفيلم «ترانزيت»؟
انتهيت من تصويره مع الفنانة تيسير فهمي ومن المقرر ان يعرض قريبًا في دور العرض وأجسد من خلاله شخصية موظف في احدى الشركات السياحية يتورط خلال سفره مع أحد الأفواج السياحية في جريمة قتل ويتعرض للعديد من المواقف الصعبة.

بدوي حر
06-25-2011, 11:29 AM
ألبومات الصيف .. انسحاب النجوم وغياب المنافسة

http://www.alrai.com/img/331500/331459.jpg


أينما تولي وجهك، في مثل هذا التوقيت من كل عام، كانت بوسترات الألبومات الغنائية الجديدة تطالعك في شوارع القاهرة، وكانت تلك البوسترات تمثل منافسة، أو حرباً من نوع خاص بين كبار نجوم الغناء والشركات المنتجة، من حيث الحجم وكمية الإضاءة والمكان الإستيراتيجي المعلقة فيه. وكانت منطقة وسط القاهرة وطريق المحور المؤدي إلى طريق الإسكندرية الصحراوي والساحل الشمالي حيث منتجعات النخبة، كانت محجوزة لعمرو دياب، حماقي، تامر حسني، شيرين عبد الوهاب، صابر الرباعي، أصالة، حسين الجسمي.
وفي هذا العام، أينما تولى وجهك، لا تجد – بحسب ايلاف - بوسترات لهؤلاء النجوم، الذين إتخذوا قراراً ب»السبات الصيفي»، رغم أنهم اتخذوا قراراً سابقاً ب»البيات الشتوي» منذ موسم الشتاء الماضي، والسبب إضطراب الأسواق، وعدم رغبة الجماهير العربية في التعاطي مع الأغاني العاطفية، بينما تخوض نضالاً طويلاً من أجل الحرية والكرامة.
رغم إنتهائه من تسجيل معظم أغاني الألبوم منذ الصيف الماضي في 2010، ووعد الجمهور بطرحه في موسم رأس السنة، إلا أنه لم يف بوعده، فقد إندلعت الثورة التونسية، وأطاحت برأس النظام زين العابدين بن على في 14 يناير، وما لبث أن سار المصريون على خطى التونسيين، وأشتعلت البلاد بثورة عارمة، إنتهت بسقوط النظام السابق في 11 فبراير الماضي، وإلتزم دياب الصمت التام حيالها، لم ينبس ببنت شفة، وإختار مراقبة الأحداث من خارج مصر، وكان أول ظهور له في الإستفتاء على التعديلات الدستورية في 19 مارس الماضي.
قدم دياب الصيف الماضي «ميني ألبوم» ضم أغنية واحدة هي «أصلها بتفرق» بتنويعات مختلفة، كنوع من «التصبير» لجمهوره، لحين طرح الألبوم في رأس السنة، ويرى مقربون منه أنه لن يطرح ألبومه في الصيف الحالي، خشية عدم النجاح، بسبب الأجواء الثورية التي تمر بها المنطقة العربية.
أجـّلت شيرين عبد الوهاب ألبومها الذي كان مقرراً طرحه الصيف الماضي، بسبب ظروف الحمل والولادة، حيث وضعت طفلتها الثانية، وكانت شركة روتانا تنوي طرح الألبوم في الموسم الشتوي، لكن الظروف لم تكن مواتيه، ومازالت كذلك، حسب وجهة نظر الفنانة والشركة المنتجة، لذلك لن يرى النور هذا الموسم، وفضلت شيرين أيضاً السبات الصيفي.
طرح تامر حسني ألبومه « إخترت صح» الصيف الفائت في شهر يونيو 2010، ثم بدأ العمل في الألبوم الجديد بعد إنتهاء الحفلات الصيفية، وأستطاع تسجيل نحو 27 أغنية، للمفاضلة بينها، وكان مقرراً طرح الألبوم نهاية الشهر الجاري، إلا أنه قرر تأجيله لأجل غير مسمى. وتفضل شركة مزيكا طرح الألبوم في التوقيت الراهن خشية تكبدها خسائر فادحة، بسبب إضطراب السوق، فضلاً عن أن تامر تم تصنيفه ضمن ما يعرف ب»القائمة السوداء» لأعداء الثورة، حيث طلب من الثوار العودة لمنازلهم، ووجه إنتقادات شديدة للثورة في بدايتها، ورغم أنه حاول إسترضاء المصريين بأغنيتين إحداهما كانت مسجلة منذ سنوات، إلا أنه لم ينجح في إزالة آثار الغضب ضده.
«قانون كيفك» اسم الألبوم الأخير للسورية أصالة نصري باللهجة الخليجية، صدر في يونيو 2010، ولكنها لم تتمكن من الإستعداد للألبوم الجديد، لعدة أسباب منها: دخولها في معارك طاحنة مع نقابة الموسيقيين المصرية، بسبب خلافات مع الموسيقار حلمي بكر، وصدر قرار بمنعها من الغناء. ولم تنته تلك المعارك إلا بسقوط النظام السابق، ثم دخلت في خلافات أخرى مع منافستها المصرية شيرين عبد الوهاب، ولم تنته بعد.
إضافة إلى ظروف الحمل والولادة، حيث وضعت مؤخراً توأماً. وبذلك تكون أصالة قد فضلت السبات الصيفي كغيرها مطربي الفئة الأولى.
قرر محمد حماقي إستثمار صيف «الربيع العربي» في إنجاز مشروع الزواج، مفضلاً الإبتعاد عن الساحة، رغم انتهائه من تسجيل 7 أغنيات من الألبوم الجديد. وكان حماقي طرح ألبومه الأخير «حاجة مش طبيعية» في شهر يوليو 2010، ويصنف حماقي أيضاً ضمن القائمة السواء لأعداء الثورة، ويعرف بأنه من مطربي النظام البائد، لاسيما أنه قدم حفلات غنائية في الجامعات بالتزامن مع الدعوة لمظاهرات حاشدة، إحتجاجاً على سياسات النظام والقمع والتعذيب.
وفي الوقت الذي يفضل فيه الكبار السبات الصيفي، تسيطر حالة من النشاط على مجموعة من الفنانين الذين فضلوا البيات الشتوي لسنوات، وقرروا طرح ألبومات غنائية لهم بعد الثورة.
ويأتي على رأس القائمة على الحجار، الذي طرح ألبوماً جديداً الإسبوع الماضي، ويحمل عنوان «إصحى يناير»، وهوعبارة عن جزأين الأول يضم الأغاني التي كانت ممنوعة قبل الثورة، والآخر يضم الأغاني الجديدة، و يشتمل على 12 أغنية منها «فجر بلادى»، «الميدان»، «ورد بلدى»، «إصحى يناير»، «الاسم مصر»، و»الشهيد»، «السكر غلي»، «من الآخر»، «انسي حاجات»، «ولا حد خالي». ويتعاون فيه مع مجموعة من رموز الشعر والتلحين في مصر منهم: عبد الرحمن الأبنودى، سيد حجاب، بهاء جاهين، ناصر رشوان، عثمان إسماعيل، هانى شحاتة، عمر خيرت، وشقيقه أحمد الحجار، أمير عبد المجيد، حمدى صديق وخليل مصطفى. و يعد ألبوم «ريشة» الذي صدر في 1999 آخر ألبومات الحجار، واكتفى خلال السنوات الماضية بغناء تترات مسلسلات وتقديم مسرحيات، وأغان منفردة، أشهرها «الزين والزينة».
يعود الفنان إيمان البحر درويش بألبوم يضم 14 أغنية وطنية، باسم «ثورة التحدي»، إضافة إلى بعض أغانيه القديمة المميزة مثل «قول يا قلم»، «نفسي».
وكان درويش قد إختفى عن الساحة الفنية لسنوات طويلة، وقيل إنه إعتزل الفن، وتفرغ للعبادة، لكنه عاد مرة أخرى، بلون غنائي يغلب عليه الطابع الإنساني والديني.
ويقدم بهاء سلطان ألبوم «مية مية» بعد غياب لنحو أربعة أعوام، بسبب خلافات مع مكتشفه نصر محروس، وصلت لساحات القضاء، ثم إنتهت بالتصالح العام الماضي، ويضم ألبومه الجديد 14 أغنية، منها: «ومالنا»، وهي أغنية وطنية، يغازل بها ثورة 25 يناير، «قلبي أناني»، «أنا مصمم»، خلتني أخاف».
وبعد غياب دام لأكثر من ثلاثة أعوام، يعود مدحت صالح للساحة الفنية، بألبوم جديد، ويضم 12 أغنية، ورغم أنه انتهى من تسجيلها، إلا أنه لم يستقر على أسم الألبوم حتى الآن، وقررت شركة «كي ميوزيك» المنتجة للألبوم طرحه خلال شهر يوليو المقبل، وبدأت في الدعاية له من خلال إرسال بيانات صحفية لوسائل الإعلام. ويعد «باكتب أسمك» آخر ألبومات صالح وقدمه في العام 2009.
ومن العائدين للغناء بعد غياب ثلاث سنوات، هشام عباس، حيث كان آخر ألبوم له «ما تبطليش» في 2009، ورغم انتهاء عباس من تسجيل أغاني الألبوم الجديد في أكتوبر الماضي، وكان مقرراً طرحه بالأسواق في رأس السنة، إلا أنه نظراً لظروف الثورات العربية، قرر تأجيله للصيف الحالي. ويضم الألبوم 12 أغنية، ويتعاون فيه شعراً وتلحيناً وتوزيعاً مع كل من: أيمن بهجت قمر، أمير طعيمة، عزيز الشافعي، محمد عاطف، محمد يحيى، عزيز الشافعي، رامي جمال، طارق مدكور، وتوما.
كان مقرراً طرح ألبوم رامي صبري الجديد تزامناً مع الإحتفالات بعيد الحب في منتصف فبراير الماضي، ونظراً لإشتعال الأحداث، قرر تأجيله للموسم الصيفي، ومن المتوقع طرحه بالأسواق في منتصف يوليو المقبل، بالتزامن مع موعد زفافه. ويضم الألبوم تسع أغان جميعها من ألحانه، ويتعاون فيه شعراً وتوزيعاً مع: أحمد موسى ، تامر حسين، ووائل توفيق، طارق توكل، وحسن الشافعي.
ويعتبر صبري من الفنانين العائدين للغناء بعد إنقطاع دام لنحو ثلاثة أعوام، حيث أطلق ألبومه «غمضت عيني» وهو الثاني والأخير مشواره الفني في صيف 2008.
ويرى محسن جابر رئيس إتحاد المنتجين الموسقيين، أن الظروف الحالية أثرت بشكل كبير على صناعة الموسيقى، وصار طرح أي ألبوم غنائي مغامرة غير مأمونة العواقب. وأضاف ل»إيلاف» أن موسم الصيف كان يشهد إطلاق عشرات الألبومات الغنائية لفنانين من مختلف الأجيال، متوقعاً انخفاض إنتاج الموسم الحالي لنحو 25% مقارنة بالموسم السابق عليه. وأشار إلى أن الظروف الراهنة أثرت كذلك على الحفلات اللايف، التي كانت تمثل انتعاشة حقيقية لصناعة الموسيقى، ويستفيد منها الفنان والمنتج وباقي فريق العمل.
ولفت إلى أنه كمنتج لم يتوقف كلياً عن العمل، مشيراً إلى أنه قدم ألبومات لمطربين من الشباب مثل رامي جمال.

بدوي حر
06-25-2011, 11:30 AM
خالد صالح: قصة «الريَّان» ثرية دراميا

http://www.alrai.com/img/331500/331460.jpg


القاهرة:صرح الفنان خالد صالح بأن تحمسه للموافقة على مسلسل «الريان» جاء لكونه شخصية ثرية درامية، مؤكدًا أن الجانب الاجتماعي في حياة الريان سيحتل مساحة مهمة من المسلسل، نظرًا إلى زواجه 13 مرة قبل دخوله الى السجن.
وقال صالح – بحسب ايلاف - انه لم يلتق أحمد الريان صاحب القصة الحقيقية سوى مرات قليلة قبل تصوير المسلسل، واصفًا ما تردد عن حصوله على أموال من الريان مقابل تقديم دوره في المسلسل بـ»السخافات».
- ما الذي حمسك على بطولة «الريان»؟
لأنني وجدت قصته ثرية دراميًّا، «الريان» كان أحد رجال الأعمال المشهورين في القرن الماضي، وكان من أوائل النماذج في مصر التي جمعت بين السلطة والمال، وانتهى الأمر به في السجن، وقصته مليئة بالتفاصيل المشوقة التي يمكن عرضها دراميًّا، خصوصًا زيجاته، فهو تزوج 13 مرة خلال حياته وقبل دخوله السجن، وفي السجن كان يغازل الليمون من كثرة اشتياقه للنساء، وفي إحدى المشاهد يقول وهو ممسك بيده ليمونة «ما تيجي بقى يا ليمونة»، وهذا جانب اجتماعي مهم في المسلسل نركز عليه أيضًا، لأن الأموال لعبت دورًا مهمًا في موافقة كل هؤلاء الزوجات على الارتباط به، وأعتقد انه لم يتقدم لخطبة اي فتاة ورفضته، على الرغم من ارتباطه ووجود أكثر من زوجه سابقة له.
- هل جلست مع أحمد الريان؟
لم يكن هناك وقت، إذ التقيته قبل بداية التصوير مرات قليلة، وكان لديه الكثير من الحكايات التي يريد ان يرويها، لكن ضيق الوقت حال دون ذلك، وبدأت للتحضير للعمل قبل الثورة بفترة طويلة، وقرأت عنه كثيرًا، لكنني لم التق به سوى قبل بداية التصوير بمدة بسيطة، واكتشفت وجود تشابه في الشكل بيني وبينه، أيضًا جلست مع ابنته قبل بداية التصوير لمعرفة بعض التفاصيل منها قبل لقائي به، وعندما شاهدتني باللحية أخبرتني أنني أشبه والدها.
- بالتأكيد الثورة غيرت من أحداث المسلسل؟
الثورة جاءت في وقتها المناسب بالنسبة إلى المسلسل، لأن فترة ازدهار الريان مع بداية العقد الثامن في القرن العشرين كانت فترة شديدة الحساسية لطبيعة علاقته برجال النظام في هذه المرحلة، ومن ثم جاءت الثورة لتحرر المؤلفين من قيود كانت ستواجهم أثناء الكتابة، وبالتالي سنناقش حياته بحرية، وسيكون هناك العديد من القصص والحكايات التي كانت لتكون ممنوعة في حال استمرار النظام السابق.
- تتحدث وكأن «الريان» ليس له حق في الاعتراض؟
بالفعل هو كذلك، العمل ليس لتجميل وجهه أو لتلميعه، وإنما هو محاولة لعرض حياة رجل أثر في الاقتصاد المصري، ووصل في ذروة مجده إلى تكوين اقتصاد يوازي اقتصاد الدولة، اتفاق الجهة المنتجة معه كان واضحًا من البداية، ويقتصر دوره على قص الحكايات للمؤلفين، وليس له علاقة بالمضمون الذي سنقدمه، لأن هناك مراجع أخرى عاد اليها المؤلفون، ولم يكن هو المرجع الوحيد.
- ترددت قصة تقاضيك أموالاً من «الريان»؟
(يرد غاضبًا)، عيب ان يقال مثل هذا الكلام لأن الناس تعرفني جيدًا، لذا لن أرد على مثل هذه السخافات.
- ثمة أعمال واجهت مشاكل إنتاجية بسبب رفض أبطالها تخفيض أجورهم؟
بالطبع هناك مشاكل في التسويق، لان القنوات الفضائية لن تكون إعلاناتها مثل سابق عهدها، لأن معظم المعلنين في السجن، إضافة الى حالة الركود، وبالتالي لابد من تخفيض أجورنا حتى تستمر عجلة الإنتاج حفاظًا على أسر العاملين خلف الكاميرا، الذين يواجهون مشكلات مادية نتيجة توقف عجلة الإنتاج، عندما بدأت تصوير المسلسل لم أكن قد اتفقت مع المنتج محمود بركة على الأجر، ولكنني كنت مستعدًا للعمل من دون أجر أو الحصول على الأجر، بعد عرض وتسويق المسلسل، حتى يتمكن من سداد أجور الفنيين والعاملين في المسلسل، لأن الدراما منحتنا الكثير، ويجب علينا ان نقف بجوارها في الوقت الحالي.
- لماذا عدت للتعاون مجددًا مع المخرجة شيرين عادل؟
أعتز بالعمل معها لأنها مخرجة متمكنة من أدواتها الفنية، وقدمنا ثلاثة أعمال متميزة من قبل، وجمعنا «الريان» مرة أخرى.
- ثمة مشاكل لدى الجمهور الان في التعامل مع فناني القائمة السوداء الذين رفضوا الثورة؟
يجب ان تكون لدينا القدرة على مسامحة هؤلاء الفنانين، لأنهم ربما أساءوا في فهم ما يحدث حولهم، كما إننا تعرضنا لحالة من التضليل والخداع من التلفزيون المصري، الذي ظل يبث أكاذيب لفترات طويلة، وبالنسبة إليّ لا توجد مشكلة في التعامل معهم فنيًّا.
- لكن التلفزيون المصري لم يكن وسيلة الإعلام الوحيدة التي تبث أخبار الثورة؟
«يضحك».. زوجتي أيضًا تقول لي ذلك وتسألني ألم يشاهدوا القنوات الإخبارية ولم يتابعوا ماذا يقولون عما يحدث، لكن لا أحد ينكر أننا تعرضنا لضغط عصبي كبير خلال الثورة بسبب التضارب في المعلومات، ويجب علينا ان نقوّم قدرات الأفراد على تحمل ما يحدث، فمثلاً بالنسبة إليّ تعرضت لضغط عصبي كبير اضطرني للذهاب الى طبيب نفسي، وأخبرني ان نزولي إلى ميدان التحرير هو الحل في التخلص من الحالة التي كنت أمر بها، النقطة الفاصلة بالنسبة إلي هي مشاهدتي أساتذة في القانون وهم في ميدان التحرير، لذا عرفت ان الشرعية الحقيقية هي في التحرير وقررت النزول.
- ما موقفك من مناداة بعض الفنانين بإلغاء الرقابة على المصنفات الفنية بعد سقوط النظام؟
أرفض الغاء الرقابة، لكن بعض المفاهيم بالنسبة إليها يجب ان تتغير، وان يكون القائمون عليها فنانين يقوّمون الأعمال فنيًّا، ورفضي إلغاء الرقابة يأتي من منطلق خوفي من ان يتحول المجتمع الى حالة من الفوضى نتيجة إلغائها.
- ماذا عن فيلمك الجديد «كف القمر»؟
أقدم فيه دورًا مختلفًا، ولا استطع الحديث عنه في الوقت الحالي، وكان من المفترض ان يتم عرضه خلال موسم الصيف الحالي، لكن تم تأجيله.
- وجديدك؟
هناك مشروعان للسينما، لا يزالان في طور التحضيرات، أحدهما مع المخرج محمد أمين، وسأبدا فيهما فور الانتهاء من الريان.

بدوي حر
06-25-2011, 11:34 AM
أشباح تلاحق.. ساندرا بولوك

http://www.alrai.com/img/331500/331472.jpg


يبدو أن المشاكل العاطفية التي عانت منها الممثلة ساندرا بولوك العام الماضي، تركت أثرها عليها، حتى بدأت تتخيل أشباحاً تطاردها.
وذكرت صحيفة «الصن» البريطانية أن النجمة المتواجدة حالياً في لندن لتصوير فيلم «الجاذبية» إلى جانب النجم جورج كلوني طلبت من المنتجين التحقيق بشأن الشقة التي تقيم بها، خشية أن تكون مسكونة. ونقلت عن أحد المصادر قوله إن بولوك لم تنم لعدة ليال بسبب «تواجد اشباح»، ويبدو أنها مقتنعة أن ثمة خطب ما. وكانت بولوك قد تطلقت العام الماضي من زوجها جيسي جيمس بعد انكشاف خيانته لها مع أكثر من 5 نساء.

بدوي حر
06-25-2011, 11:37 AM
هوليوود تنحاز للأبطال الخارقين

http://www.alrai.com/img/331500/331457.jpg


مع بدء موسم الصيف، وتسارع وتيرة إصدارات الأفلام، حفلت الفترة الماضية بأفلام عن «أبطال خارقين»، شكلت العنوان الأبرز لخيارات هوليود التي خصصت مئات الملايين لإنتاج أفلام تتمحور حول القصص الخيالية.
ويبدو من أرقام إيرادات الأفلام أن الذوق العام يتجه نحو هذه الأفلام التي تنتقل بالمشاهد من العالم الواقعي إلى عالم مليء بالاحتمالات والقدرات الخارقة البعيدة عن المنال، ومن أهم الأفلام التي صدرت مؤخرا:
- «جرين لانترن» من بطولة الممثل رايان رينولدز. يؤدي فيه دور البطل الخارق «هال جوردان» الذي يملك خاتما سحريا يصبح أقوى سلاح في العالم. ويسعى البطل لحماية كوكب الأرض من المخلوقات الفضائية.
- «ثور»: حقق الفيلم الخيالي مبيعات عالية في دور السينما العربية. وأطلق على بطله اسم «شبيه مهند» نظرا للشبه الكبير بينه وبين الممثل التركي كيفانج تاتليتوج الملقب بـ «مهند». يملك البطل أيضا مطرقة سحرية تمكنه من مواجهة الشر والدفاع عن مملكته. حقق الفيلم أرباحا بقيمة 434 مليون دولار، وبلغت كلفة إنتاجه 200 مليون دولار.
- «باتمان»: من أشهر الأبطال الخارقين، انتقل من ذاكرة جيل القرن السابق إلى شاشات الألفية الثالثة بأجزاء متعددة لعدة أبطال. إلا أن باتمان اعتمد في قواه الخارقة على السبل التكنولوجية وسيارته الخارقة. ومن المقرر إطلاق جزء جديد العام المقبل تحت عنوان «The Dark Knight Rises».
-»سبايدر مان»: حقق فيلم «سبايدر مان» نجاحا باهرا بين فئات المراهقين والشباب، وأصبح أيقونة بارزة ومثالا أعلى يقتدي به الأطفال. وتمكن الفيلم من تحقيق 821 مليون دولار.
- «إكس مان»: وهم عبارة عن متحولين يملكون جينات ليست موجودة عند البشر، ويكافحون الشر ليثبتوا أنه باستطاعتهم أيضا أن يكونوا أبطالا خارقين. أصدرت الشركة المنتجة 5 أجزاء من العام 2000 حتى 2011.
-»سوبر مان»: يعد منتجو هوليود أنفسهم لأكبر إنتاج عبر إحياء البطل «سوبر مان» في فيلم من المتوقع أن يلاقي رواجا كبيرا، نظرا لاحتوائه كمّا هائلا من النجوم، أمثال راسل كرو، الذي يؤدي دور والد سوبر مان وكيفن كوستنر ودايان لاين وإيمي أدامز.

بدوي حر
06-25-2011, 11:38 AM
ميريام تعتذرعن فوازير رمضان

http://www.alrai.com/img/331500/331461.jpg


أرجعت النجمة اللبنانية ميريام فارس اعتذارهاعن عدم تقديم فوازير رمضان هذا العام إلى عدم رغبتها في إجهاد ساقيها، مثلما حدث معها في فوازير 2010.
وقالت ميريام: «لن أكرر مسألة بدء التصوير قبل رمضان بـ48 يومًا، مثلما حدث العام الماضي».
وأضافت ميريام لصحيفة «وشوشة» القاهرية : «رغم نجاحي تعرضت لإصابات في ساقيَّ بسبب الإجهاد العضلي والذهني؛ لذلك لن أتعجل تقديم الفوازير هذا العام، وسأفكر من الآن في شكل الفوازير التي سأقدمها في رمضان 2012».
وقالت ميريام: «رغم تعاقدي على تقديم الفوازير على قناة «القاهرة والناس» خلال ثلاث سنوات، قدمت منها واحدة؛ فإن العقد لا ينص على أن تقدم الفوازير في ثلاث سنوات متتالية. والاتفاق بيني وبين المنتج طارق نور هو تقديم ثلاثة مواسم من الفوازير بشرط تقديم ورق جيد ومبهر مثل العام الماضي».
على صعيد آخر، قررت النجمة اللبنانية طرح ألبومها الخليجي الأول «من عيوني» في عيد الفطر القادم. والألبوم يحتوي على 8 أغان تنوعت بين اللهجات الخليجية والعراقية والمغربية.
وعن سبب إصدارها ألبومًا خليجيًّا، قالت ميريام إن ذلك يعود إلى تقديمها عددًا كبيرًا من الحفلات في الخليج، خاصةً حفلات الزفاف.
وأضافت ميريام: «بعد تقديم أغنية «مكانه وين؟» باللهجة الخليجية، أحبها الجميع في الوطن العربي، وتحديدًا الخليج. وكانت هذه الأغنية الخطوة التي شجعتني على تقديم ألبوم يغلب عليه الطابع الخليجي».

بدوي حر
06-25-2011, 11:38 AM
جسار: لن أتخصص بالغناء الديني

http://www.alrai.com/img/331500/331462.jpg


نفى المطرب وائل جسار اعتزامه التخصص بالغناء الديني، بعد النجاح الكبير الذي حققه ألبومه «في حضرة المحبوب». وقال إنه ليس شيخًا، «لكنني فنان يغني كل الألوان، سواء أكانت دينية أم رومانسية».
في الوقت نفسه، أكد أنه انتهى من «تسجيل جميع أغنيات ألبومي الديني الذي يحمل اسم «نبينا الزين»، لكن هذه المرة مخصص للأطفال ويضم ١٠ أغنيات».
واعتبر ألبومه الديني شكلاً جديدًا لم يقدم من قبل للأطفال، كما أنه لن يقتصر على صغار السن فقط، بل يصلح للشباب وكبار السن؛ نظرًا لأهمية ما يحتويه من قصص دينية لها فوائد وعبر كثيرة، حسب صحيفة «المصري اليوم»، الثلاثاء 21 يونيو/حزيران الجاري.
وأضاف أن «موضوعات الألبوم مثل السهل الممتنع؛ لأنها تقدم «حواديت» صاغها الشاعر نبيل خلف بحرفية. وتوجد أغنيات كثيرة من الألبوم قريبة إلى قلبي؛ منها (أولادنا اتولدوا على الفطرة وعلى الإسلام وأركانه)».
أما عن ألبومه الرومانسي الذي يحمل اسم «كل دقيقة شخصية»، فقال إنه منوع بين الأغنيات المصرية واللبنانية، لكن أُجِّل بسبب الاضطرابات السياسية التي تشهدها المنطقة العربية.
واعتبر أن النجاح في الأغنية الدينية لا يعتمد على المطرب فقط، بل على فريق العمل من الشاعر إلى الملحن إلى الموزع، ثم يأتي دور المطرب، وكذلك المنتج وشركة التوزيع والإعلان.. كلها عناصر مكملة. وأضاف قائلاً: «قبل كل شيء، توفيق الله سبحانه وتعالى».
وحول تطرقه إلى العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في ألبوم «في حضرة المحبوب»، قال: «لأننا إخوة، ولا فرق بين مسلم ومسيحي، خاصةً أننا متشابهون في أمور كثيرة جدًّا، ولا يوجد فرق بيننا؛ فالتسامح يجمع بيننا، ولا بد أن نعيش معًا في أمان، بعيدًا عن أي خلافات أو مشكلات محدودة قد يضخمها البعض».
ونفى ابتعاده عن الغناء الوطني. وقال: «منذ عامين تقريبًا قدمت أغنية وطنية للشهيد في كل الدول العربية، لكن عدم تقديمي أغنية في ذلك التوقيت لا يعني أنني لا أحب مصر. وأغنية وطنية لن تبرهن عن مدى حبي هذا البلد. وبالتأكيد، سعيد بنجاح الثورة التي هزت العالم، لكني حزين على ضحاياها، وعزائي إلى أهالي الشهداء».
ورغم تأكيده أنه ليس متعمقًا في السياسة، تمنى أن يستمع «جميع الحكام العرب لإرادة الشعوب. ولا بد أن يقتنعوا أن هذه الثورات لم تأت من فراغ، بل نتيجة تراكمات طويلة من القمع. ودائمًا الشعوب تثور على الظلم».

بدوي حر
06-25-2011, 11:40 AM
«غرين لانترن»يتصدر شباك التذاكر في أميركا

http://www.alrai.com/img/331500/331473.jpg


تصدر فيلم «غرين لانترن» العلمي الخيالي شباك التذاكر في أميركا الشمالية مع بدء عرضه في نهاية الأسبوع، على ما أظهرت الأرقام الصادرة عن شركة «اكزبيتور ريلشنز» المتخصصة في هذا المجال.
جمع هذا الفيلم من إخراج مارتن كامبل وبطولة راين رينولدز الذي اختير من بين البشر لإنقاذ العالم، 52.7 مليون دولار من العائدات، ولكنه يبقى متأخرا عن فيلم «ثور» الذي جمع 65.7 مليون دولار عند بدء عرضه في بداية مايو. وبالتالي، تراجع فيلم «سوبر 8» إلى المرتبة الثانية وهو فيلم علمي خيالي عن مراهقين يشهدون ظواهر غريبة، من إخراج ج.ج. أبرامز وإنتاج ستيفن سبيلبرغ، وقد حصد حتى الآن 21.3 مليون دولار.
أما فيلم «مستر بوبرز بينغوينز» فقد حل في المرتبة الثالثة عند بدء عرضه مع 18.2 مليون دولار، تبعه فيلم «أكس مان»: فرست كلاس» العلمي الخيالي مع 11.5 مليون دولار (مجموع 120 مليون دولار في ثلاثة أسابيع).
وحل فيلم «هانغوفر 2» الكوميدي في المرتبة الخامسة مع 9.6 ملايين دولار (232.7 مليونا في أربعة أسابيع)، وفيلم «كونغ فو باندا 2» للرسوم المتحركة في المرتبة السادسة مع 8.7 ملايين دولار (143.3 في ثلاثة أسابيع).

سلطان الزوري
06-25-2011, 12:13 PM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه
دمت ودام قلمك

بدوي حر
06-27-2011, 11:43 AM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك

بدوي حر
06-27-2011, 11:44 AM
الاحد 26-6-2011

المتوكل طه يوقّع في (الرأي) على «نصوص بترا.. ورد القوافل»

http://www.alrai.com/img/331500/331658.jpg


عمان- محمد جميل خضر
وقّع الشاعر الفلسطيني المتوكل طه ظهر أمس في القسم الثقافي في «الرأي» على كتابه الجديد «نصوص بترا- ورد القوافل» الصادر عن وزارة الثقافة الأردنية ضمن سلسلة كتاب الشهر.
الكتاب رقم 61 ضمن السلسلة التي انطلقت إصداراتها العام 2002 عام اختيار عمّان عاصمة للثقافة العربية، والواقع في 229 صفحة من القطع المتوسط، يحتشد بالنصوص المتعالقة مع المدينة الوردية، والمقيمة في رحابها، والمتوجة لحظات تأمل وسبر غور وتبصر وجداني معرفي عاشها طه في رحابها.
فمن «نص الدخول»، يواصل طه المولود في مدينة قلقيلية الفلسطينية العام 1958، رحلته الاستكشافية المتبتلة بصخور المكان وتاريخه وناسه وأحلامه وسره المبين، ليمر من بعد على: «قافلة الشعراء»، و»أوراق الأسرار»، ويتساءل «كيف سقطت المدينة؟»، ويغوص في «ما قاله الساحر»، ويسافر في ألحان «أغنية» تعري صورة «الذي اغتصب المنازل/ واجتاح ساحات بترا وبابل/ وسد المداخل، وأشعل في الليل مليون طفلٍ وعلّقهم كالنجوم/ على كل تلك المفاصل/ أراه هنا يستبيح الزمان/ ويطفئ كل المشاعل». «امرأة المدينة» عنوان نص آخر من نصوص الكتاب، وكذلك «منام»، و»راعية الأغنام»، و»طفولة»، و»زفاف»، و»ما قالته الأم لابنتها»، و»المرأة الياسمينة»، و»المرأة القهوة البيضاء»، و»العاشقان» ونصوص أخرى كثيرة راوحت بين النثر وبين الشعر وبين الصور المتراكضة بين النوعين الأدبيين.
«صاحب البيت» وهو اسم نص آخر من نصوص الكتاب، أو صاحب النص، وقّع في «الرأي» على 83 نسخة من نسخ الكتاب في اليوم نفسه الذي استلم فيه من وزارة الثقافة النسخ المخصصة له من الكتاب.
وهو في كتابه الجديد، وبعد 15 ديواناً، وحوالي 20 مؤَلفاً في النقد والثقافة، يواصل أسلوبية اعتمدها أيضاً في «كشكول الذهب» تجمع بين الشعر وبين النص النثري، وتتنقل بينهما، برشاقة كاتب خبير، يعرف ماذا يريد، ويحاول أن يتجاوز بوعي خلاق الحدود الوهمية بين الأشياء والأنواع الأدبية.
طه الحاصل على دكتوراه في الأدب والنقد، اعتقله الاحتلال الإسرائيلي أكثر من تسع مرات، وفرض عليه في مرة الإقامة الجبرية في البيت. تبوأ طه منصب رئاسة اتحاد الكتاب الفلسطينيين عدة دورات، كما أسس مع مبدعين فلسطينيين، بيت الشِّعر الفلسطيني وكان رئيساً له لمدة ثماني سنوات. له إضافة لما ورد ذكره كتب في القصة والسرد، كما شارك في مئات المؤتمرات والمهرجانات في أكثر من 30 دولة عربية وأجنبية، وهو حاصل على عديد الجوائز والتكريمات.

بدوي حر
06-27-2011, 11:44 AM
«الأديب الملك المؤسس».. ندوة في معان




معان – هارون ال خطاب
نظمت جمعية مبرة معان الخيرية و ضمن فعاليات معان مدينة الثقافة الأردنية 2011 ندوة أدبية بعنوان «الأديب الملك المؤسس» في قاعة خير الدين المعاني بجامعة الحسين بن طلال ، بمشاركة مختلف الفعاليات الثقافية والشبابية والتعليمية في محافظة معان.
وقدم مدير الثقافة العسكرية السابق الشاعر عبدالمجيد مهدي النسعة ورقة في الندوه تناولت الحياة الأديبة للملك عبدالله الأول ودوره في الحركة الشعرية في الأردن من خلال إبداعاته ومساهماته الشعرية.
وقال النسعة أن ما يميز شعر الملك المؤسس هو الاستناد بشكل أساسي إلى تراث الشعر العربي القديم ، من خلال معارضته للشعراء القدماء مرة وتشطير قصائدهم أحيانا ومحاكاتهم في موضوعاتهم وصياغتهم وصورهم تارة أخرى.
وتطرق النسعة إلى شعر الملك المؤسس القومي الذي يدعو إلى الوحدة ، كونه كان من اشد المتحمسين للدعوة إلى القومية العربية والوحدة الشاملة ، ونقرأ من خلال شعره المناداة - حينها – بمشروع سوريا الكبرى والهلال الخصيب.
ولفت النسعة إلى أن الملك المؤسس كان مولعاً بقراءة الشعر ومعارضة الشعراء من خلال نظمه لقصيدة على نمط قصيدة لشاعر آخر يتفق معه في بحرها ورويها وموضوعها وذلك للإعجاب والتقليد.
من جانبه تطرق الصحفي عبدلله القاق إلى دور الملك المؤسس في الثورة العربية الكبرى ، وتأسيس الأردن الحديث ، لافتاً إلى تجربة الملك المؤسس الشعرية والسياسية والأدبية التي تدل على عبقريته المؤمنة بالله التي ترسخ في مفاهيمها للحياة التي نعيشها.
وأضاف القاق أن الملك المؤسس كان يدخل في مساجلات شعرية مع الشعراء ، ومن مساجلاته مع الشاعر وديع البستاني ، اللبناني الأصل وقد قدم إليه من فلسطين ليزوره في مشتاه في غور الأردن ، حيث قال وديع البستاني : من عبر نهر الأردن مقدمنا ... وقد نعمنا بلقيا جيرة الوادي ، فأجاب الملك عبد الله :فيا أخا الشام، ليت الشام تجمعنا ... برأس لبنان يحلو فيه تردادي
ووقال الدكتور محمد قاسم الدروع من جامعة جدارا على أن تجربة الملك المؤسس الأدبية تجربة فريدة من نوعها ومتميزة ، فلم يكن الملك المؤسس رجل حكم وسياسة وقيادة فحسب ، بل كان إلى جانب ذلك كله أديباً شاعراَ خطيباَ ، واسع الإطلاع بفنون الأدب والأدباء والشعر والشعراء محبّاَ لمجالسهما .
وأضاف الدروع لقد ساعده في ذلك كله ذكاؤه الوقّاد ، وذاكرته القوية ، وبعد رأيه وسداده ، وحلاوة مجلسه وحديثه ، ورشاقة أسلوبه وسرعة بديهته ، وكثرة حفظه لآي الذكر الحكيم ، والأحاديث الشريفة ، وللجيد المختار من الشعر العربي القديم.
في ذات السياق أكد رئيس جمعية مبرة معان الخيرية الدكتور علي صلاح على أن هذه الندوة الأدبية جاءت تزامنا مع احتفالات المملكة بالأعياد الوطنية ، وضمن الحراك الثقافي لمعان مدينة الثقافة .
حضر الندوة رئيس لجنة بلدية معان ورئيس المكتب التنفيذي لمعان مدينة الثقافة م. احمد النوافلة ومدير ثقافة معان يوسف الشمري و مدير سياحة معان الدكتور ياسين صلاح.

بدوي حر
06-27-2011, 11:45 AM
«التشكيليين» توقع اتفاقية تعاون مع الصالون العربي للفن المعاصر بمراكش

http://www.alrai.com/img/331500/331660.jpg


عمان- محمد جميل خضر
ضمن جولة تشمل معظم الدول العربية، زار القائمان على مشروع الصالون العربي للفن المعاصر بمراكش الأردن خلال الأيام الثلاثة الماضية.
الزيارة الخاطفة للأردن من قبل الفنانان التشكيليان المغربيان عبد اللطيف الزين رئيس اللجنة المنظمة للصالون العربية للفن المعاصر ودليلة ذُهاب المديرة التنفيذية للصالون، توّجت بتوقيع اتفاقية للتعاون الفني بين رابطة التشكيليين الأردنيين واللجنة المنظمة للصالون العربي للفن المعاصر بمراكش، في حفل حضره إلى ذلك، الوزير المفوض في سفارة المملكة المغربية سيدي سعيد الجوهري.
الاتفاقية التي وقعها عن الجانب الأردني ظهر الجمعة الماضي في مقر الرابطة رئيسها الفنان غازي انعيّم، وعن الجانب المغربي رئيس اللجنة المنظمة للصالون الفنان الزين، تأتي في إطار تعاون الرابطة وتواصلها وانفتاحها على المؤسسات العربية لتطوير الحركة التشكيلية الأردنية وفتح آفاق جديدة أمام الفنانين الأردنيين.
تضمنت الاتفاقية بنوداً عديدة، من بينها: تبادل الخبرات والمعلومات بين الجانبين، و الزيارات الفنية وتنظيم المعارض والندوات وورش العمل والمؤتمرات، والمشاركة فيها بما يخدم أهداف الجانبين ويعمق التعاون وتبادل الخبرات بين الفنانين التشكيليين في الاردن و المغرب. والتعريف بإنتاجهم وللنهوض بقدراتهم الإبداعية وتبادل المحاضرين .
ومن بنودها أيضاً إعداد وإنتاج وتبادل المطبوعات والكاتالوجات والكتب والدراسات الفنية والنقدية والمواد السمعية والبصرية بين الجانبين والاستفادة من خبرة كل منهما في هذا المجال، ومشاركة كل جانب في هيئات تحرير المجلات الفنية التي يصدرها الجانب الآخر.
وبحسب ما نصت بنودها، فإن الاتفاقية سارية لمدة خمس سنوات من تاريخ توقيعها قابلة للتجديد بموافقة الطرفين.
في سياق متصل، استعرض الزين الذي عرّف على نفسه أنه مهندس ثقافي أهداف الصالون في إطاره العربي، وتحدث لـ «الرأي» على هامش زيارة نظمهتا إدارية الرباطة للوفد إلى مادبا، عن تغييب الفنان العربي دولياً، وندرة أو حتى عدم وجود أعمال لفنانين عرب في مختلف المتاحف الفنية الأوروبية. وقال «زرت عشرات المعارض والمتاحف الدولية، وآلمني ملاحظة غياب الفنان العربي عن هذه المعارض والمتاحف»، وأوضح أن هذه الملاحظة المؤسفة جعلته يطرح على نفسه السؤال التالي: ما العمل؟ في إطار إجابته عن السؤال الوجودي هذا، تبنى الزين كما يبيّن فكرة تأسيس إطار تشكيلي يُعنى بالفن والفنان العربي، ويهدف إلى خلق تقارب بين التشكيليين العرب، ويعمل بوعي مستقل نسبياً عن الحراك الرسمي. الصالون يهدف من بين مجمل أهدافه، إلى تأسيس قاعدة تشكيلية عربية تحتضن، بحسب الزين، في إطارها التشكيليين العرب، وأعمالهم، وتنظم لهم المعارض في إطار مؤسسي وليس شخصي، بمعنى أن ترشيح فنانين للمشاركة في معارض أو إقامة معارض فردية، ينبغي أن يتم عن طريق صالات عرض أو وزارات الثقافة في مختلف الدول العربية أو عن طريق المؤسسات والهيئات المعنية بالتشكيل على الساحة العربية كرابطة التشكيليين الأردنيين على سبيل المثال في السياق المحلي.
الصالون الذي ينظمه مركز تنمية مراكش، وفي إطار مساعيه لتنظيم افتتاحية عربية له أواخر شباط المقبل 2012 (من 22 إلى 26 منه)، يعمل على تشكيل لجنة فنية عربية (فنان وفنانة من كل دولة عربية) لتقييم الأعمال الراغبة بالمشاركة والمفاضلة فيما بينها. وهو في مقره في مراكش المغربية، سيخصص أروقة عديدة، واحد منها لمشاركات وزارات الثقافة العربية، وآخر للمتاحف وصالات العرض العربية، كما سيعمل على تكريم رواد التشكيل العرب.
زيارة الوفد لمادبا شملت مطعم حارة جدودنا وكنيسة الخارطة (الروم الأورثوذكس) ومحترف الفنان ميشيل عجيلات، وشارك فيها من إدارية الرابطة الفنانان د. عرفات النعيم نائب رئيس الرابطة وكمال أبو حلاوة أمين السر.
مرافق الوفد من قبل السفارة المغربية سيدي سعيد الجوهري المستشار الثقافي للسفارة الفرنسية في عمان، شدّد، في سياق متصل، على أهمية تنمية العلاقات الثقافية بين الأردن والمملكة المغربية، وتبادل الخبرات والزيارات بصورة دائمة.
وقال الجوهري في حديث لـ «الرأي»، إن العلاقات الثقافية بين عمان والرباط تحمل تميزاً متواصلاً، وهي تعززت خلال السنوات القليلة الماضية وتوطدت بزيارات لفرق فنية مغربية ومشاركات مسرحية في الأردن إضافة إلى فعاليات فنية وثقافية أردنية أقيمت في المغرب.
مديرة المهرجان دليلة ذُهاب ثمّنت من جهتها، تجاوب المؤسسات الأردنية مع الدعوات التي وجهت إليها، وقالت إن من شأن ذلك تعزيز العلاقات الثقافية بين الأردن والمغرب والانطلاق نحو أفق أرحب في التعاون الفني بين البلدين.

بدوي حر
06-27-2011, 11:45 AM
طلبة فنون الزرقاء يمثلون الأردن في البينالي الدولي الخامس للتصميم بقبرص




الزرقاء – الرأي - يشارك طلبة الفنون والتصميم في جامعة الزرقاء في البينالي الدولي الخامس لتصميم الجرافيك الذي يفتتح في مدينة ليماسول، قبرص في الاول من تموز المقبل.
ويضم المعرض أعمال 163 مصمما من 29 دولة إختارتها لجنة تحكيم دولية. ويعتبر المعرض فرصة لتوحيد فنانين ومصممين من دول مختلفة حول قضايا البيئة لمساهمة في إيجاد الحلول المناسبة لها من خلال ملصقات ومطبوعات وأعمال جرافيكية تعالج تواكب الحاضروتوثق ابرز الاتجاهات المعاصرة في تصميم الجرافيك لتفعيل دوره في المجتمع بإعتباره اداة للتواصل والتغييرمن شأنها ان تساهم في تعزيز الثقافة البصرية وتحفز الابداع في مجالات مختلفة.
ويمثل الاردن في المعرض كل من الدكتور عرفات النعيم رئيس قسم تصميم الجرافيك في جامعة الزرقاء وعبد الله القنة وزكي عبد الرحيم زكارنة. وتأتي هذه المشاركة في اطار الجهود التي تبذلها كلية الفنون والتصميم في جامعة الزرقاء لنشر الثقافة البصرية والانفتاح على المؤسسات الدولية والمساهمة في الفعل الثقافي محليا ودوليا. وما يجدر ذكرة بان كلية الفنون والتصميم قد قامت بتطوير برامجها وفقا للمعايير الدولية وتسعي من خلال مرافقها المختلفة الى توفير بيئة ابداعية تحفز على الابداع وتساهم في تزويد الطلاب بكافة المهارات التي يتطلبها سوق العمل بالتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة.

بدوي حر
06-27-2011, 11:46 AM
الإعلان عن فعاليات مهرجان الفحيص

http://www.alrai.com/img/331500/331670.jpg


الفحيص- ماجد جبارة
أعلن مدير مهرجان الفحيص الحادي والعشرون « الاردن تاريخ وحضارة» عيسى السلمان عن بدء فعاليات المهرجان لهذا العام تحت رعاية رئيس مجلس النواب فيصل الفايز، في الثالث عشر من الشهر القادم، حيث يستمر حتى السابع عشر من نفس الشهر.
واضاف السلمان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد امس في مطعم الروزنا في الفحيص بحضور النائب ضرار الداؤد واعضاء لجنة المهرجان واللجنة الادارية لنادي الفحيص ان هذا المهرجان يتزامن انعقاده مع احتفالات المملكة بعيد الاستقلال وذكرى الثورة العربية الكبرى، ويوم الجيش ، مشيرا الى ان اهم ما يميز هذا المهرجان لهذا العام انه يعتمد على نفسه وعلى اهله ومحبيه من ابناء البلدة، مبينا ان مهرجان الفحيص هو مهرجان الاردن والعرب وهو جزء من الحراك الثقافي والفني الذي يمثل هذه المدينة الاردنية بكل عاداتها وتقاليدها وحبها لحياة صادقة في الانتماء للوطن والقائد والانسان.
واضاف السلمان ان المهرجان يشتمل على عدة فعاليات ثقافية وفنية ومعارض لحرف فنية وتراثية ، حيث سيشارك كل من الفنانين الاردنيين عمر العبدالات وحسين السلمان ، وزياد صالح ، اضافة الى الفرقة الوطنية للفنون التابعة لوزارة الثقافة ونجوم نيو ستار وهم سعيد طربية، وجدي الشاعر، ماندوا جريس، وجورج ثلجية، وفرقة معان لاحياء التراث، اضافة الى عرض مسرحي للفنان حسين طبيشات.
وبين السلمان انه تم اختيار الشاعر المصري سيد حجاب والشاعر اللبناني زاهي وهبة لتقديم امسيات شعرية، فيما تم اختيار شخصية المهرجان لهذا العام الراحل» كليب الشريدة « حيث سيتحدث في اللقاء كل من رئيس الوزراء معروف البخيت، ود هند ابو الشعر، ود. عبد العزيز الشريدة، ويدير اللقاء ياسر عكروش، وذلك على مسرح الراحل خالد المنيزل.
وحول ركن المدينة لهذا العام اشار السلمان الى انه تم اختيار مدينة معان ، حيث سيتحدث في هذا اللقاء كل من د. عادل الطويسي، ود. سعد ابو دية، ود. سلطان المعاني.
كما سيعقد المهرجان ندوة عن الاصلاح السياسي في الاردن، بمشاركة النائب عبلة ابو علبه، ود. محمد الحموري.
من جهته اوضح النائب ضرار الداؤد في بداية اللقاء ان ادارة المهرجان اخذت على عاتقها القيام بمأسسة هذا المهرجان ،حيث سيقوم ابناء الفحيص بالطلب من الحكومة واعتبارا من العام القادم برصد مبلغ معين لدعم النشاطات الفنية والثقافية للمهرجان كونه حدثاً اردنياً متميزاً يعمل على إبراز هوية الاردن محليا وعربيا ودوليا، اضافة الى مساهمته في تشجيع الحركة السياحية الاردنية وتسويق الاردن تراثيا وفنيا وثقافيا.
واشار الداؤد الى ان اهمية مهرجان الفحيص باعتباره الداعم الاساسي للانشطة الثقافية والفنية ، اضافة الى كونه صائغا لتاريخ الاردن وحضارته بأساليب ثقافية وفنية إبداعية لا تخلو من ابتكار وتميز.
واوضح امين سر المهرجان خلدون العديلي ان المهرجان يوسع من اطار نشاطاته ويثبت نجاحات متواصلة عبر السنوات الماضية من خلال تطوع ابناء الفحيص في العمل فيه لانجاحة .
يشار الى ان المهرجان خصص لهذا العام عدة اركان منها ركن للطفل حيث ستقدم فرقة المرح العالمية للاطفال وصلات متواصلة منذ الساعة السادسة مساء على مسرح بلدية الفحيص وهي فعاليات مجانية .
كما يقيم المهرجان معارض حرف يدوية ومعرض للفنان فؤاد حتر، ومعارض لجمعية الفحيص لحفظ التراث ومتحف لكنيسة الروم الارثوذكس وجناح لوزارة السياحة والاثار ومعارض لجمعية الشابات المسيحية.
كما سيقدم مسرح للدمى ورسومات على الوجوه للاطفال والعاب تلي ماتش للاطفال وشخصيات كرتونية عربية وعالمية
وفيما يلي برنامج المهرجان:
اليوم الاول الاربعاء الموافق13/7/2011
السابعة مساء الافتتاح يعقبة على المسرح الرئيسي عرض للفرقة الوطنية للفنون الشعبية- وزارة الثقافة
التاسعة مساء : نجوم برنامج نيو ستار –المسرح الرئيسي
اليوم الثاني الخميس الموافق 14/7/2011
السابعة مساء امسية شعرية-سيد حجاب/مصر وزاهي وهبه
اليوم الثالث الجمعة 15/7/2011
السابعة مساء شخصية المهرجان (الراحل كليب الشريدة) منبر الراحل خالد المنيزل
التاسعة: الفنان حسين السلمان المسرح الرئيسي
اليوم الرابع السبت الموافق 16/7/2011
السابعة مساء ركن المدينة- معان منبر الراحل خالد المنيزل
التاسعة مساء فرقة معان – والفنان زياد صالح- المسرح الرئيسي
اليوم الخامس الاحد الموافق 17/7/2011
السابعة مساء ندوة الاصلاح السياسي – منبر الراحل خالد منيزل
التاسعة مساء مسرحية فشة غل للفنان حسين طبيشات –المسرح الرئيسي

بدوي حر
06-27-2011, 11:46 AM
الإعلان عن فعاليات مهرجان الفحيص

http://www.alrai.com/img/331500/331670.jpg


الفحيص- ماجد جبارة
أعلن مدير مهرجان الفحيص الحادي والعشرون « الاردن تاريخ وحضارة» عيسى السلمان عن بدء فعاليات المهرجان لهذا العام تحت رعاية رئيس مجلس النواب فيصل الفايز، في الثالث عشر من الشهر القادم، حيث يستمر حتى السابع عشر من نفس الشهر.
واضاف السلمان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد امس في مطعم الروزنا في الفحيص بحضور النائب ضرار الداؤد واعضاء لجنة المهرجان واللجنة الادارية لنادي الفحيص ان هذا المهرجان يتزامن انعقاده مع احتفالات المملكة بعيد الاستقلال وذكرى الثورة العربية الكبرى، ويوم الجيش ، مشيرا الى ان اهم ما يميز هذا المهرجان لهذا العام انه يعتمد على نفسه وعلى اهله ومحبيه من ابناء البلدة، مبينا ان مهرجان الفحيص هو مهرجان الاردن والعرب وهو جزء من الحراك الثقافي والفني الذي يمثل هذه المدينة الاردنية بكل عاداتها وتقاليدها وحبها لحياة صادقة في الانتماء للوطن والقائد والانسان.
واضاف السلمان ان المهرجان يشتمل على عدة فعاليات ثقافية وفنية ومعارض لحرف فنية وتراثية ، حيث سيشارك كل من الفنانين الاردنيين عمر العبدالات وحسين السلمان ، وزياد صالح ، اضافة الى الفرقة الوطنية للفنون التابعة لوزارة الثقافة ونجوم نيو ستار وهم سعيد طربية، وجدي الشاعر، ماندوا جريس، وجورج ثلجية، وفرقة معان لاحياء التراث، اضافة الى عرض مسرحي للفنان حسين طبيشات.
وبين السلمان انه تم اختيار الشاعر المصري سيد حجاب والشاعر اللبناني زاهي وهبة لتقديم امسيات شعرية، فيما تم اختيار شخصية المهرجان لهذا العام الراحل» كليب الشريدة « حيث سيتحدث في اللقاء كل من رئيس الوزراء معروف البخيت، ود هند ابو الشعر، ود. عبد العزيز الشريدة، ويدير اللقاء ياسر عكروش، وذلك على مسرح الراحل خالد المنيزل.
وحول ركن المدينة لهذا العام اشار السلمان الى انه تم اختيار مدينة معان ، حيث سيتحدث في هذا اللقاء كل من د. عادل الطويسي، ود. سعد ابو دية، ود. سلطان المعاني.
كما سيعقد المهرجان ندوة عن الاصلاح السياسي في الاردن، بمشاركة النائب عبلة ابو علبه، ود. محمد الحموري.
من جهته اوضح النائب ضرار الداؤد في بداية اللقاء ان ادارة المهرجان اخذت على عاتقها القيام بمأسسة هذا المهرجان ،حيث سيقوم ابناء الفحيص بالطلب من الحكومة واعتبارا من العام القادم برصد مبلغ معين لدعم النشاطات الفنية والثقافية للمهرجان كونه حدثاً اردنياً متميزاً يعمل على إبراز هوية الاردن محليا وعربيا ودوليا، اضافة الى مساهمته في تشجيع الحركة السياحية الاردنية وتسويق الاردن تراثيا وفنيا وثقافيا.
واشار الداؤد الى ان اهمية مهرجان الفحيص باعتباره الداعم الاساسي للانشطة الثقافية والفنية ، اضافة الى كونه صائغا لتاريخ الاردن وحضارته بأساليب ثقافية وفنية إبداعية لا تخلو من ابتكار وتميز.
واوضح امين سر المهرجان خلدون العديلي ان المهرجان يوسع من اطار نشاطاته ويثبت نجاحات متواصلة عبر السنوات الماضية من خلال تطوع ابناء الفحيص في العمل فيه لانجاحة .
يشار الى ان المهرجان خصص لهذا العام عدة اركان منها ركن للطفل حيث ستقدم فرقة المرح العالمية للاطفال وصلات متواصلة منذ الساعة السادسة مساء على مسرح بلدية الفحيص وهي فعاليات مجانية .
كما يقيم المهرجان معارض حرف يدوية ومعرض للفنان فؤاد حتر، ومعارض لجمعية الفحيص لحفظ التراث ومتحف لكنيسة الروم الارثوذكس وجناح لوزارة السياحة والاثار ومعارض لجمعية الشابات المسيحية.
كما سيقدم مسرح للدمى ورسومات على الوجوه للاطفال والعاب تلي ماتش للاطفال وشخصيات كرتونية عربية وعالمية
وفيما يلي برنامج المهرجان:
اليوم الاول الاربعاء الموافق13/7/2011
السابعة مساء الافتتاح يعقبة على المسرح الرئيسي عرض للفرقة الوطنية للفنون الشعبية- وزارة الثقافة
التاسعة مساء : نجوم برنامج نيو ستار –المسرح الرئيسي
اليوم الثاني الخميس الموافق 14/7/2011
السابعة مساء امسية شعرية-سيد حجاب/مصر وزاهي وهبه
اليوم الثالث الجمعة 15/7/2011
السابعة مساء شخصية المهرجان (الراحل كليب الشريدة) منبر الراحل خالد المنيزل
التاسعة: الفنان حسين السلمان المسرح الرئيسي
اليوم الرابع السبت الموافق 16/7/2011
السابعة مساء ركن المدينة- معان منبر الراحل خالد المنيزل
التاسعة مساء فرقة معان – والفنان زياد صالح- المسرح الرئيسي
اليوم الخامس الاحد الموافق 17/7/2011
السابعة مساء ندوة الاصلاح السياسي – منبر الراحل خالد منيزل
التاسعة مساء مسرحية فشة غل للفنان حسين طبيشات –المسرح الرئيسي

بدوي حر
06-27-2011, 11:47 AM
عروض مسرحية ومعرض للحرف اليدوية في معان




معان- هارون آل خطاب
رعا النائب د.عبدالله البزايعه وضمن فعاليات معان مدينة الثقافة الاردنية 2011 فعاليات معرض جمعية جرش للحرف اليدوية الذي أقامته الجمعية في قاعة جمعية الأميرة رحمة لإحياء التراث.
وقال رئيس جمعية جرش للحرف اليدوية صلاح عبيد أن المعرض اشتمل على عروض للمطرزات والعظم الاصطناعي وفن تعبئة الرمل وصناعة الربابة، واستخدام القش والرسم على الزجاجيات والحفر على الخشب، بالإضافة لأعمال حرفية أخرى، بمشاركة الفنانين ؛ يعقوب عقيلان وأحمد الصمادي وسحر نصار.
من جانب اخر قدم عدد من الفنانين الاردنيين عروضاً مسرحية في قاعة جمعية الأميرة رحمة لإحياء التراث وكلية معان الجامعية . بعنوان «ذكاء حكيم» بطولة الفنان خليل مصطفى استهدف فئة الأطفال والكبار من أبناء محافظة معان
ناقشت المسرحية الاولى فكرة المساواة بين الناس واحترام المعلم وتقديره، و الفرق بين الصدق والأمانة وان صاحب الكلمة الصادقة هو صاحب مبدأ ولو كان ذلك على حساب حياته.

بدوي حر
06-27-2011, 11:48 AM
احتفال فني في الكرك بمناسبة الاعياد الوطنية

http://www.alrai.com/img/331500/331682.jpg


الكرك – نسرين الضمور
شارك الفنان عمر العبداللات والفنان ياسر المصري وفرقة حسام ووسام اللوزي وفرقة معان للفنون الفولكلورية الشعبية الاف المواطنين في محافظة الكرك الإحتفال الجماهيري الذي اقامته شركة زين،اول من امس في ساحة قلعة الكرك بمناسبة الأعياد الوطنية التي تحتفل بها المملكة.
قدم الفنان العبداللات مجموعة من اغانية خاصة الاغاني الوطنية لما حملته من مضامين ومعان تؤكد الولاء والانتماء للوطن ولقيادته الهاشمية الحكيمة وتتغنى بالانجازات التي تحققت في عهد الهاشميين. تألق الفنانان وسام وحسام اللوزي المعروفين ب « فرقة اللوزيين» بما قدماه من وصلات غنائية تضمنت مجموعة من الاغاني الوطنية والشعبية والتراثية المميزة
اما فرقة معان للفنون الفولكلورية الشعبية فابدعت بما قدمته من وصلات فنية تنوعت مابين الاغنية الوطنية والاغنية المستوحاة من التراث الاردني ، والتي تغنت بالأردن وطنا وانسانا وقيادة كما قدمت الفرقة استعراضا للدبكات الشعبية التي استخدمت فيها السيوف والقرب
الرئيس التنفيذي لزين الاردن د. عبدالمالك الجابر قال «لقد سعدنا بالإقبال الكبير الذي حظي به حفل زين الذي أملنا من خلاله أن نلتقي بأهلنا في الكرك وأن نتواصل معهم عن قرب وذلك بما يؤكد ثقافة زين في التواصل مع كافة اطياف المجتمع في ربوع وطننا الحبيب».
وأكد الجابر أن زين تؤمن بأهمية البقاء عن قرب من مشتركيها وتسعى الى تفهم احتياجاتهم المختلفة لتعكسها بالمقابل على العروض والخدمات الي تقدمها
ويأتي هذا الإحتفال في إطار جولة قام بها وفد من الشركة الى محافظة الكرك، بهدف تعزيز تواجد الشركة في منطقة الجنوب والتواصل مع زبائنها الذين بلغ عددهم 3 مليون مشترك حيث زار وفد زين خلال جولته بلدتي الربه والمنشية حيث تواصلوا خلال الزيارة مع سكان البلدتين واحتفلوا معهم بمشاركة الفنان عمر العبداللات

بدوي حر
06-27-2011, 11:48 AM
ها هو بستاني .. يتلألأ لكْ...!!




مازن شديد
ها هو بستاني..
بكامل هيئته يتلألأ لكْ..
لتكون الحارس والفارس فيه..
ونبع الوردْ..
والسيد والوعدْ..
ها هو بستاني..
بكامل ساحله يتهيأ لكْ..
لترى أنت بعينيكْ..
كيف الليل..
وقمر الليل..
وقطعان االخيل تسير أمامكْ..
لتُحنّي لكَ أيامكْ..
بالعشق وعطر المسكْ..
وتغسل حزنك من عمركْ..
لتمدّ البهجة والأمواج إليكْ..
ها هو بستاني قدّامكْ..
في آخر فصل فيه..
الأكثر برقاً..
والأكثر مطراً وحياة..
ها أنت ترى..
كيف الأيام تمرّ..
على عرباتٍ مجنونة..
لا تحمل غير الحزن وغير الهمْ..
وغيوم الغَمْ..
فتعال نحاول نحييها..
ونعيد لها،.
نبض الروح ونبض الحبْ..
ليظلّ القلبْ..
لآخر وقت ينبض فينا..
يُنقذنا من ليل الأسرْ..
إن الوقت يمر سريعاً..
فتعال سريعاً..
قبل رحيل طيور العمرْ.......؟!

بدوي حر
06-27-2011, 11:49 AM
الاعلان عن الفائز بجائزة شموط




عمان - الراي - اجتمعت اللجنة الفنية المشرفة على جائزة الفنان الراحل اسماعيل شموط في المتحف الوطني الاردني للفنون الجميلة لاختيار العمل الفني الفائز هذا العام من جميع الاعمال المشاركة التي كانت قد قدمت للمتحف الوطني منذ بداية العام الحالي، حيث شاركت اعمال فنية من الاردن وفلسطين ولبنان والسعودية.
هذا وسيتم الاعلان عن الفائزين بالجائزة في حفل تقيمه عائلة الفنان الراحل ومؤسسة فلسطين الدولية الراعية للجائزة في السادسة من مساء يوم الثلاثاء 5/7/2011 في فندق « لاند مارك» بمناسبة احياء الذكرى الخامسة للفنان شموط.
فللعام الرابع على التوالي تنظم مؤسسة فلسطين الدولية بالتعاون مع المتحف الوطني الاردني للفنون الجميلة هذه الجائزة بحيث تمنح الى مبدع او مبدعة من الشباب قيمتها (5000 دولار أمريكي) في ذكرى وفاته.
وأشادت الفنانة تمام الأكحل زوجة الفنان شموط بجهود مؤسسة فلسطين الدولية لرعايتها الجائزة وبالمتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة كمؤسسة فنية رائدة على مستوى العالم العربي ولما توليه من اهتمام في دعم الفنانين والفن العربي المعاصر. كما وشكرت اللجنة المشرفة على الجائزة.

بدوي حر
06-27-2011, 11:49 AM
ذاكرة ورق

http://www.alrai.com/img/331500/331673.jpg


الشريف الرضي
توفي في 26 حزيران السيّد أبو الحسن محمد بن الحسين بن موسى ، وينتهي نسبه إلى الإمام موسى الكاظم «عليه السلام». وأمّه السيّدة فاطمة بنت الحسين بن أبي محمّد الحسن الأطروش بن علي بن الحسن بن علي بن عمر بن علي بن أبي طالب «عليه السلام .
ولادته ونشأته
وُلد السيّد الشريف الرضي في عام 359هـ بمدينة بغداد ، ونشأ في أحضان أبوين جليلين تربية صحيحة .
وتعلّم في صغره العلوم العربية والبلاغة والأدب ، والفقه والكلام ، والتفسير والحديث، على يد مشاهير علماء بغداد .
نظم السيّد الشريف الرضي الشعر وعمره عشر سنوات وأجاد في ذلك، كما أنّه نظم في جميع فنون الشعر .
ويمتاز شعره بأنّه مطبوع بطابع البلاغة والبداوة والبراعة وعذوبة الألفاظ التي تأخذ بمجامع القلوب، بالإضافة إلى المميّزات الأخرى التي لا نكاد نجدها في شعر غيره .
وممّا امتاز به شعر السيّد الشريف الرضي أنّه كان نقيّاً من كل ما يتعاطاه الشعراء من الغزل المشين، والهجاء المقذع ، والتلوّن بالمدح تارة والذم تارة أخرى .
كان السيّد الشريف الرضي فقيهاً متبحّراً، ومتكلّماً حاذقاً، ومفسِّراً لكتاب الله، وحديث رسوله «صلى الله عليه وآله»، وأديباً بارعاً متميزاً .
وأخفت المكانة العلمية لأخيه السيّد المرتضى شيئاً من مكانته العلمية، كما أخفت مكانته الشعرية شيئاً من مكانة أخيه الشعرية .
ولهذا قال بعض العلماء : لولا الرضي لكان المرتضى أشعر الناس، ولولا المرتضى لكان الرضي أعلم الناس .
توماس ريد
توفي توماس ريد في 6 حزيران من العام 1796، وهو فيلسوف اسكوتلندي ولد في ابردين وتخرج في جامعتها، ثم عُيّن أستاذاً فيها ثم في جامعة غلاسكو، وضع نظرية فلسفية تقوم على مبدأ «الإدراك الفطري» أو الحس العام في معالجتها للقضايا الابستمولوجية والأخلاقية، رفض الميتافيزيقا،كغيره من فلاسفة التجربة الانكليز،بحجة أن قضاياها غير قابلة للحل، واكتفى بفلسفة واقعية ضمّنها مؤلفاته الثلاثة الرئيسة: الأول «بحث في العقل البشري على مبادئ الذوق العام» سنة 1763، والثاني «مقالات في قوى الإنسان العقلية» سنة 1785، والثالث «محاولات في القوى الفاعلية» سنة 1788.
ايميه سيزير
ولد الشاعر والكاتب المارتينيكي الشهير ايميه سيزير فى 26 حزيران عام 1913 في باس بوانت بجزر المارتينيك، وهو كاتب وشاعر كرس حياته للشعر والسياسة وكان عمدة مدينة فور دى فرانس بالجزر الفرنسية فى الفترة من 1945 وحتى 2001 كما أنه عين رئيساً للمجلس الإقليمى.‏
توفى سيزير في مستشفى فورت دى فرانس بجزر المارتينيك عن عمر يناهز 94 عاماً. نذر سيزير حياته للشعر والسياسة والنضال ضد الاستعمار والعنصرية. وكان قد اختار الفرنسية لغة تعبيره وأبدع فيها قصائد ومسرحيات وبها كتب نصوصه ومقالاته.‏
وقد عُرف الشاعر الراحل بأفكاره المناهضة للاستعمار والمدافعة عن حقوق «السود». تحوّل أسطورة في حياته، ورمزاً للحريّة التي منحها صوته، كان شاعراً تأثر بالسرياليّة، وكاتباً تمرّد على النمط الأوروبي، ومناضلاً أدّى دوراً أساسياً في جزيرته الفرنسيّة.‏

بدوي حر
06-27-2011, 11:50 AM
محاضرة عن الشهيد التل

http://www.alrai.com/img/331500/331663.jpg


محاضرة عن الشهيد التل
عمان- الرأي- يلقي وزير الثقافة طارق مصاروة في الثانية عشرة والنصف ظهر اليوم الأحد في جمعية الشابات المسيحية بمأدبا، محاضرة بعنوان (وصفي التل والدولة الأردنية)، يقدمه فيها الزميل إبراهيم السواعير.
المحاضرة التي تنظمها مديرية ثقافة مأدبا، يلقي فيها مصاروة الضوء محللاً المراحل الأولى لقيام الدولة الأردنية، مارّاً بمجموعة القيم والمبادئ التي بُنيت عليها الدولة، كما يتناول مفهوم الاستقلال، ويقرأ شخصية وصفي التل، بوصفه أنموذجاً للمسؤول الأردني الفاعل، مضيفاً لـ(الرأي) أن الاستفادة من شخصية وصفي وفكره وبعد نظره ما يزال محل استلهام، موضّحاً أن كثيرين قادرين أن يكونوا وصفي، غير أن الفرق، كما رأى الوزير، أنّ الشهيد التل كان رجلاً ذا حزم واقتدار وفكر مصحوب بالعمل.
يتناول الوزير حس الشهيد التل في محور قال عنه لـ(الرأي) إنه مهم بأهمية رجل الدولة الراحل، مبيناً أنّ مرتكز (الأردن الوطن ووصفي التل الأنموذج) سيطرح الكثير من الأسئلة في المحاضرة، مضيفاً أنه سيعود إلى أواخر الخمسينات من القرن الماضي مستذكراً إدارة التل للإذاعة الأردنية في 15/5/59 الوقت الذي كان مصاروة موظفاً فيها، وبحسبه فقد (كان مُعلمي)، متطرقاً إلى إدارة وصفي التل وحنكته السياسية وفكره وسعة أفقه والإنجازات الاقتصادية والتعليمية التي تحققت في عهده.

بدوي حر
06-27-2011, 11:50 AM
أمسية للشاعر «سماوي» في معان

http://www.alrai.com/img/331500/331666.jpg


معان- هارون آل خطاب
نظم ملتقى معان الثقافي وضمن فعاليات معان مدينة الثقافة الاردنية 2011 احتفالية ثقافية لامين عام وزارة الثقافة الشاعر جريس سماوي بحضور عدد كبير من المهتمين والمثقفين من ابناء المدينة في قاعة غرفة تجارة معان
قدم الشاعر سماوي العديد من القصائد التي اتسمت بجملة من الخصائص التي ترقى إلى صفاء المعنى والبناء التي تغوص في الوجدان الذاتي والجمعي بصدق وحرارة وإحساس نبيل وهي تتمتع بقوة المعنى لأطياف إنسانية معبرة في هندسة من الكلمات التي تفيض بلوحات جمالية مبتكرة .
والقى الشاعر سماوي مجموعة من القصائد الوطنية والوجدانية والتي تتحدث عن قضايا الناس وواقعهم وتنحاز إلى البيئة الأردنية المحملة بالدفء والحنين إلى الإنسان البسيط كما قدم قصيدة الانتفاضة التي جاءت نزولا عن رغبة الجمهور ومنها
«الطوابين صارت مصانعنا , والدخان الخرافي يصعد , نحو السماوات مثل ابتهال المساء, الجميلات عدن من الحقل , غادرن تين البساتين , ودعنها
,وجلبن السلال وعبأنها بالحجارة والأغنيات , الصغار أتوا مثل نهر الضياء أتوا من جميع الجهات, شغب رائع يملأ الطرقات ,الممرات تكتظ بالشدو , ثم ملائكة أشقياء , تمر وتتلو صلاة الحجارة , تركض خلف جنود يفرون , هذا ضجيج بهيج يلاحق جيشا و صغار يدوسون زهو البساطير والأرض في نشوة تبتهل.»

بدوي حر
06-27-2011, 11:51 AM
دورات في فن الإبداع الشبابي في مديرية ثقافة مادبا




مادبا – هشام عزيزات
تقيم مديرية ثقافة مادبا دورات تدريبية في مجال العزف ،العناء، والتمثيل والرسم بالتعاون مع مديرية المسرح والفنون بوزارة الثقافة وذلك في الفترة من 2-30 تموز المقبل .
ويشارك في هذه الدورات عدد من الشباب الذين ابرزوا مواهبهم خلال مهرجان (مواهب الإبداع الأول) الذي أقيم بالتعاون مع ملتقى مادبا .
وتدعوا المديرية ممن يرغبون في المشاركة مراجعة مبنى المديرية في مادبا خلال الأسبوع القادم للتسجيل . كما ستقيم المديرية وفق مديرها عوني ابو جريبان ندوة تكريما للمخرج حسين دعيبس يوم الثلاثاء القادم في مركز شباب جرينة . وكذلك ستقيم محاضرة حول أهمية الخارطة الفسيفسائية(التي تحتضنها كنسية الروم الارثودوكس ويزيد عمرها عن 100 عام ) يقدمها مدير المعهد الفسيفسائي في مادبا.
وكانت مديرية ثقافة مادبا قد كرمت خلال الاسبوعين الماضيين مبدعيها غالب هلسه بإقامة ندوة حول حياته ومنتجه اقيمت في مسقط رأسه ببلدة ماعين 8كم عن مادبا .
كذلك اقامت المديرية ندوة تكريمية عن شيخ المبدعين الاردنيين روكس بن زايد العزيزي تحدث فيها عدد من النقاد عن تجربة العزيزي وكذلك رؤية اهله لمسيرته الابداعية والحياتية .

بدوي حر
06-27-2011, 11:51 AM
راقصة الفلامنجو ماريا خونكال في عمان

http://www.alrai.com/img/331500/331678.jpg


عمان – الرأي - تقدم راقصة الفلامنجو الأسبانية ماريا خونكال استعراض فرقتها الراقص (ديستمبلاو) بدعوة من معهد ثربانتس بعمان والسفارة الإسبانية بالتعاون من أمانة عمان و جمعية أصدقاء مهرجانات عمان.
شاركت ماريا خونكال بأداء رقصات مع أشهر الفنانين الإسبان مثل خواكين كورتيس والغيتو .
وستقدم العرض في مركز الحسين الثقافي يوم غد الاثنين الساعة السابعة والنصف مساءً.
مدة العرض ساعة و20 دقيقة ويتكون العمل من ثلاثة أجزاء: مرير مثل الحياة، حلو مثل الحب، وليّن مثل الموت.
استعراض «ديستِمبلاو» هو ترنيمة للحياة لأن الذات الانسانية تعي أنه سيأتي يوم تنتهي فيه الحياة لكن دستِمبلاو
هو تحديِ بحت ومغامرة تأخذ المشاهد نحو عالم من الأحاسيس واللحظات السعيدة من الحب والحنين والعاطفة والنضال والشجاعة.
الاستعراض يصحب المتلقي الى فضاءات وعوالم ابداعية ترنو الى ما هو أبعد من الفلامنجو.

بدوي حر
06-27-2011, 11:51 AM
مديرية تدريب الفنون تنظم ورش فنية في مراكز الاصلاح والتاهيل




عمان - الرأي - تنظم مديرية تدريب الفنون التابعة لوزارة الثقافة عددا من الورش الفنية في مراكز الاصلاح والتاهيل في العشرين من الشهر الجاري وتستمر لغاية السابع من شهر تموز المقبل.
ياتي تنظيم هذا البرنامج الذي يقام بالتعاون ما بين مديرية تدريب الفنون ومراكز الاصلاح والتاهيل في اطار تدريب وتاهيل واظهار مواهب نزلاء مراكز الاصلاح في الاردن من نساء ورجال , في مجالات الرسم , وتشكيل دولاب , والنحت على الخشب , وفسيفساء حجر والرسم والخط .

بدوي حر
06-27-2011, 11:58 AM
شادي صلاح: ما يهمني اضحاك الناس بأي طريقة

http://www.alrai.com/img/331500/331574.jpg


جمال عياد - من الذين وقفوا على خشبة المسرح بندية، وتألق في أدائه، أمام كوميديين لهم حضوهم العربي، في الدورة الثالثة لمهرجان عمان للكوميديا؛ شادي صلاح، من مواليد العام 1976، التقته «الرأي» بعد الاستعراض الكوميدي، الذي أداره بمشاركة 14 كوميديا، تحت عنوان (يلا نضحك)، وأطلقته مساء السبت الماضي، شركة الرواد للصوتيات والمرئيات، وتحدث عن بداياته الفنية، وعن أول مشاركة له في مهرجان عمان للكوميديا، وكيف كانت ردود الفعل على الاستعراضات الكوميدية المتفرقة التي قدمها، وكيف يرى أدائه في الستاند أب كوميدي، ومسألة اهتمامه فقط بإضحاك الناس، بغض النظر إن كان هذا الأداء يتضمن رسالة ما، وحول تقنيات الأداء الكوميدي بالنسبة له، ورأيه في مسألة الفرق بين الكوميدا و التهريج، وتقليد الشخوص، وعن جديده الكوميدي المقبل، وتاليا الحوار.
*ما هو الدافع الذي رغبك في هذا النوع من الفن؟
- بدأت أعمل مقاطع مصورة بعنوان «تكسي مان» على تلفزيون انترنت تفاعلي، على الموقع الإكتروني، وفي العام 2009، وفي أحد الأمسيات الخاصة بالستاند أب كوميدي في عمان، طلب مني منظم العرض، أن أقدم فقرة قصيرة، عندها اكتشفت أن لدي طاقة كبيرة مخزونة لإضحاك الناس، والقدرة على رسم البسمة على شفاههم، عند ذلك تحمست للفكرة وبدأت بالكتابة لنصوص «ستاند أب كوميدي»، إلا أن أول عرض مكتمل لي كان في مسرح البلد مع مجموعة من الكوميديين في مارس 2009، وفي تشرين أول من العام 2010 قدمت استعراضا مشتركا مع مجاهد سمارة في المركز الثقافي الملكي، ولكن المفاجئة كانت، أنه ورغم النجاح الكبير في تفاعل الجمهور، لم يلقى أي ترحاب من المركز الثقافي الملكي، بسبب كتابة مسؤول الدائرة الفنية تقريرا لمدير المركز، وأقل ما يوصف بأنه كان مجحف بشكل غير منصف وغير منطقي للستاند أب كوميدي، حيث انه كان كاتب التقرير يعتقد خاطئا، بأن هذا النوع من الفن يجب أن يتضمن الديكور والموسيقى وغير ذلك من عناصر المسرح الأخرى والتي لا يجوز اطلاقا ان تكون ضمن الستاند أب الكوميدي، لأنه وكما هو معروف عالميا فإن المطلوب فقط هو مايكروفون ومقعد لاغير.
*وبعد ذلك؟
- بعد ذلك قدمت للمشاركة في مهرجان عمان للكوميديا الثالث في بداية عام 2010 والذي تنظمه أمانة عمان الكبرى سنويا، وتمت الاستجابة، وقدمتني إدارة المهرجان في ليلتين مع الكوميديين العرب وأخرى مع المواهب المحلية، حيث تبلورت شخصيتي.
*هذه المشاركة، كيف تقيمها وكيف قيمها الآخرون، وبخاصة انك نجحت بالوقوف امام كوميديين معروفين على خشية المسرح؟
- في هذه المشاركة، شعرت ولأول مرة فيها، انني كوميدي حقيقي، وشعرت بالفخر بأنني كنت جزأ من مهرجان دولي على مستوى رفيع وقد وتمت تغطيته اعلاميا من كبار الفضائيات العالمية: فوكس نيوز، البي بي سي، السي ان ان، والجزيرة والعربية ولا ننسى الراعي الاعلامي الرسمي مجموعة ال ام بي سي. وروتانا. وغيرهم من الفضائيات الأخرى.
وانا شخصيا اعتبرها خطوة رائعة من قبل امانة عمان الكبرى ان تقوم على هذا المهرجان سنويا في الوقت الذي لا تدعم وزارة الثقافة أي فعالية من هذا النوع من الفن المميز (الستاند أب كوميدي) والذي هو فن قائم عالميا منذ الخمسينات لكنه وصل إلى الشرق الأوسط في الثلاث أعوام الماضية فقط. عبر مهرجان عمان للكوميديا.
أما بالنسبة للآخرين وكيف قيموا أدائي فهذا تجلى في اتصال بعض الفضائيات معي للإعداد لبرامج مشتركة بيني وبينها، في ما يخص الستاند أب كوميدي، كفضائية الكوميدي سنترال وهي وهي قناة كوميدية عالمية، مقرها الولايات المتحدة الأمريكية، وتجهز لافتتاح فرع لها باللغة العربية في دبي. وفي نفس الوقت وصلني عرض من قناة ام بي سي حيث كان من المفترض ان يفتتحوا أم بي سي الأردن، لكن للأسف تم تأجيل المشروع لعام 2012. ما ركز عليه الطرفين هو ان الكوميديا التي اقدمها عالمية وليست محصورة بالطابع المحلي أي انها ليست مبنية على الواقع الاردني فقط بل انها شاملة.
*هلا تحدثت عن تعريف موجز لهذا الفن، ومن ثم ما هو تناولك للكوميديا التي تقدمها، لجهة الرسائل، ومن جهة أخرى التقنيات في الأداء؟
- إن الستاند أب كوميدي، هو فن ليس بالهين حيث أنه يحتاج الى طاقة كوميدية كبيرة، لأنه يعتمد على قوة النص وقوة الأداء، ودعني أشدد هنا على كلمة النص لأن الاعتقاد السائد محليا، هو أن الستاند أب كوميدي هو فن ارتجالي أو فن الإرتجال، وما لا يعرفه الكثيرون هو أن كل عرض ستاند أب كوميدي هو عبارة عن نص مكتوب ومحضر مسبقا بكل تفاصيله.
في عروضي أسلط الضوء على الجوانب المضحكة من سلوكياتنا، وأرصدها من عدة جوانب في حياتنا اليومية، والتي تحدث مع الكثير منا ولكننا لا ننتبه كم هي مثيرة للضحك أو السخرية، فيرى المشاهد الحياة من منظور آخر وأحيانا بسيط، ولا أحاول إيصال أية رسائل معينة، فهدفي هو إضحاك الناس والترفيه عنهم، وبما اننا نعيش في بلد محافظ وله عادات وتقاليد فهناك ثلاثة مواضيع أتجنبها في النصوص التي اكتبها وهي الدين، السياسة والجنس.
*تقول إن ما يهمك فقط هو اضحاك الناس، ولكن يمكن أن نضحك الناس وفق أداء تهريجي، ألا ترى أنه إذا أمكن اضحاك الناس وتقديم فكرة أو رسالة في آن، ربما يكون هذا الحال أفضل؟
- أخي الكريم سأجيب على سؤالك بسؤال بسيط؟ كم مرة شاهدت برامج توعوية على التلفاز تحث الناس على تغيير سلوكيات سلبية مثل القاء النفايات بالشارع أو عدم اطلاق العيارات النارية بالأفراح؟ هل هناك نتيجة ملموسة؟ هل أدت تلك البرامج الى القضاء على تلك العادات؟
الا تعتقد أن المواطن قد مل من ثقافة أن نملي عليه ما يفعل، ربما أن هذا المواطن قد يود ان يتوقف عن القاء النفايات من ذات نفسه ولا يريد ان يشعر بأنه يقوم بعمل جيد لأن الحكومة فرضت عليه ذلك، كل انسان يعرف الخطأ من الصواب فإن أراد ان يرتكب خطأ ما فإن ذلك ليس لأنه جاهل بل لأنه لا يريد أن يفعل الصواب.
*وعودة الى السؤال السابق حول تقنيات الأداء الكوميدي بالنسبة لك؟
- اعتمادي الأكبر هو على النص، لأنه أهم عنصر في الكوميديا بالنسبة لي، وأحاول دوما ان يكون النص قويا بدرجة كافية تجعلني بغنى عن أية وسائل مساعدة مثل زي معين لكي لا انتقل من مستوى الستاند أب كوميدي الى مستوى المهرج، واعتمد بالدرجة الثانية على لغة الجسد وحركاتي، ومن ثم على نبرات الصوت ومخارج الحروف، كما وأنني اتجنب تقليد اللهجات لكي لا يكون العرض مصحوبا بالعنصرية حتى ولو بحسن نية.
*وهل تعتقد أن أداء المهرج، ووفق سياق جمالي، ألا تعتبره فنا؟ وهل انت ضد هذا الفن ولماذا؟
- طبعا أرى المهرج فنانا كوميديا، لكنه يختلف كل الاختلاف عن ستاند أب كوميدي، لأنه قد لا يحتاج الى نص ليلقيه على الجمهور، لأنه أساسا يعتمد بالدرجة الأولى على المظهر الخارجي المضحك، وعلى حركات جسده، وبعض الحركات البهلوانية وخفة اليد.
*ما رأيك في تقليد البعض للشخوص العامة أو المشاهير، واضفاء الطابع الكوميدي عليها؟
- من السهل على أي شخص التهكم والسخرية من طريقة الغير في الكلام، وهذا لا يحتاج الى ذكاء أو حتى الى روح دعابة أصلا، وتقليد الشخصيات هو أيضا فن من فنون الكوميديا لكنه لا ينتمي الى دائرة الستاند أب كوميدي ويخلو من التجديد.
*ما هو جديدك المقبل ؟
في الوقت الذي لم يتعاون معي المركز الثقافي الملكي، ظلما كما أشرت سابقا، فقد ألفيت تعاونا دافئا من إدارة مركز الحسين الثقافي التابع لأمانة عمان الكبرى، ورغم حجم الحجوزات اليومية الهائل على المسرح الرئيسي لديهم، إلا أنهم سمحوا لي بحجز المسرح من أجل إقامة عروضي على مسرحهم الثقافي في راس العين، وذلك من حرصهم على دعم المواهب المحلية، وعلى استمرار حراك الكوميديا. فسأقيم في التاسع من تموز المقبل، عرضا كوميديا مدته ساعتين، برفقة خمسة من زملائي الكوميديين.

بدوي حر
06-27-2011, 11:59 AM
كندة علوش: أعتبر نفسي من الممثلات المحظوظات

http://www.alrai.com/img/331500/331575.jpg


تألقت كندة علوش في القاهرة، كانت عندما بدأت فيها التمثيل من خلال دور صغير في فيلم «أولاد العم»، وحققت شهرتها من خلال مسلسل «أهل كايرو» الذي عرض في رمضان الماضي، وفتح لها أبواب السينما لتشارك في بطولة ثلاثة أفلام خلال عام واحد.
وتقول كندة – بحسب صحيفة الاتحاد الاماراتية - : أستعد لدخول الاستوديوهات لتصوير فيلم «واحد صحيح» تأليف تامر حبيب، وبطولة هاني سلامة ورانيا يوسف ويسرا اللوزي وبسمة، وإخراج هادي الباجوري، وأجسد دور فتاة تقع في حب هاني سلامة، وفكرة الفيلم تدور حول شاب يرتبط بأكثر من فتاة وكل واحدة تمثل شيئاً في حياته.
وأضافت: انتهيت من تصوير فيلم «البرتيته» وكان يحمل في البداية اسم «حكاية بنت»، والذي كتبه وائل عبد الله، سيناريو وحوار خالد جلال، بطولة عمرو يوسف وأحمد صلاح السعدني وأحمد صفوت وأحمد زاهر ودينا فؤاد، إخراج شريف مندور. وترشيحي جاء من المنتج وائل عبدالله الذي عرض عليّ سيناريو الفيلم ووجدته مختلفاً ويناقش الأوضاع التي تعيشها الفتاة العربية، حيث أجسد دور «ياسمين»، وهي فتاة من أسرة بسيطة لها تطلعات خاصة، لكنها تصطدم بالواقع.
وأكدت علوش أنها لم تأتِ إلى مصر بحثاً عن النجومية. وقالت: أنا نجمة في بلدي سوريا وحققت النجاح الكافي هناك وجئت إلى مصر كوطني الثاني الذي صنعت فيه قاعدة جماهيرية أكثر، أردت الوصول إليها وكله جاء من خلال أعمالي التي تجاوزت عشر سنوات من حياتي في الدراما والسينما بسوريا. وعبرت عن سعادتها بتجربتها السينمائية المعروضة حالياً في دور العرض في مصر وهي «الفاجومي» مع خالد الصاوي وصلاح عبدالله والمخرج الدكتور عصام الشماع. وقالت: التجربة مهمة لأنها تتناول قصة حياة الشاعر أحمد فؤاد نجم وعلاقته بالشيخ إمام وتأثير الشخصيتين في الشارع، كما أن الفيلم يعد التجربة الثانية التي تجمعني بخالد الصاوي بعد مسلسل «أهل كايرو» وهو ممثل مثقف ومتمكّن ومحبوب وعملي معه في «أهل كايرو» فتح لي باب الساحة المصرية وجعل العديد من المخرجين والمنتجين يرغبون في التعامل معي.
وتقول كندة: أعتبر نفسي من الممثلات المحظوظات، لأنني حظيت ببطولة العديد من الأفلام السينمائية خلال وقتٍ قصير نسبياً، ففي رصيدي اليوم عشرة أفلام وأنا أحب السينما، وأعتبر الممثلين السوريين محرومين منها، فصناعة الدراما السورية تركز على الأعمال التلفزيونية، وإطلالاتي السينمائية في مصر أو غيرها من البلدان العربية ستغني مسيرتي الفنية على نحو أكبر، خاصة أنني شاركت مؤخراً في فيلم لبناني- إيراني مشترك بعنوان «جنوب السماء» للمخرج جمال شورجيه.
وأكدت كندة عشقها للسينما أكثر من التلفزيون وقالت: لو خيرت بين عملين جيدين، أفضل العمل في السينما، لأنها الأبقى، وهي فن التكثيف والعمل على التفاصيل، كما أن الممثل في السينما لديه الوقت للتركيز والهدوء والتأقلم مع المحيط، بعيداً عن ضغط العمل الذي يفرضه الإنتاج التليفزيوني، والذي يهمني جودة العمل فلا نستطيع أن نقول إن العمل في السينما دائماً أفضل، فلكل تجربة خصوصيتها، والمهم المشاركة في أعمال جيدة، وليس كل عمل سينمائي هو بالضرورة جيداً، لكن أيضاً قلة أو ندرة الخيارات السينمائية بالنسبة للممثل السوري تجعله أكثر تحمساً للعمل في السينما من أقرانه من الممثلين العرب. وعن أسباب اعتذارها عن المشاركة في مسلسل «فرقة ناجي عطا الله» مع عادل إمام قالت كندة: أعتبر نفسي محظوظة بمجرد ترشيحي من عادل إمام للمشاركة في بطولة مسلسله الجديد «فرقة ناجي عطا الله»، وشعرت بسعادةٍ كبيرة لذلك، ولكن كان من المستحيل التوفيق بين مواعيد تصوير أفلامي التي اتفقت عليها مسبقاً، ومواعيد تصوير المسلسل الذي بدأ تصويره فعلياً بما يتطلبه من تفرغ كامل، وسفر طويل.
وعن تجربة مسلسل «مطلوب رجال» الذي يعرض على شاشة MBC حالياً قالت: المسلسل بطولة نسائية ويتحدث عن مجموعة من النساء الباحثات عن رجال، والأحداث تدور في دبي، ويعتبر عملاً جديداً من نوعه في الوطن العربي من 90 حلقة باشتراك مجموعة من نجوم الوطن العربي، ويأخذ طابع العمل الدرامي الطويل. وأفضل هذه النوعية من الأعمال المشتركة، فعندما يضم العمل نجوماً أو فنانين من دول عربية مختلفة، فهذا يغني العمل ويضيف نكهات متعددة وخبرات مختلفة طبعاً، ويضمن حيز مشاهدة أكبر وأوسع.
وعما إذا كانت تفضل العمل في الدراما السورية أم المصرية قالت: أنا ممثلة عربية تستمتع بالمشاركة في أي عمل عربي، شرط أن تتوافر فيه عناصر العمل الفني الناجح.
وعن قبولها تجسيد أدوار الإغراء قالت كندة: الفنانة التي تؤدي هذا النوع من الأدوار شجاعة وقوية، وهذه الأدوار لا تنتقص من قيمتها وليس من حقنا أن نحاكم الفنان أخلاقياً، لأنه مطالب بأن يؤدي جميع الحالات الموجودة في المجتمع، وأنا أحترم أي ممثلة لديها الجرأة لأداء هذا النوع من الأدوار وأعتبرها فنانة جريئة، لكني لا أمتلك هذه الجرأة والقوة للوقوف في وجه المجتمع وتحمل أحكامه القاسية، فالجزء الأكبر من الجمهور ما زال لا يفرق بين الدور وشخصية الفنان.
وقالت كندة: بدايتي الفنية في مصر كانت مع فيلم «ولاد العم» للمخرج شريف عرفة، حينما زار سوريا واختارني لأداء دور الفدائية الفلسطينية «دارين»، إلى جانب كريم عبد العزيز، فكانت إطلالتي الأولى على الجمهور والوسط الفني المصري، ثم رشحني المخرج محمد علي للمشاركة ببطولة مسلسل «أهل كايرو»، إلى جانب خالد الصاوي ليكون مدخلاً جيداً جداً للعمل في مصر، باعتباره من الأعمال التي حققت نجاحاً كبيراً على المستوى النقدي والجماهيري، وبعد هذا المسلسل حظيت بالعديد من المشاريع التي كان من الصعب رفضها، بوصفها أعمالاً مهمة.
وأضافت: القائمون على صناعة الدراما المصرية يعطون فرصة أكبر للمواهب الجديدة، مقارنة بأي بلد عربي آخر، وقد بدأت عملي الفني من سوريا وأبدو غيورة جداً على نجاح الدراما السورية، لكن صناع الدراما السورية يتريثون جداً في هذا الأمر، لنجد أن بطولات المسلسلات محصورة بعدد محدود من الأسماء الكبيرة التي أحترمها، لكنها في المحصلة ثلاثة أو أربعة أسماء من كل جيل يشكلون القاسم المشترك لكل الأعمال، ولا يتجرأ المنتج أو المخرج السوري على التحرك خارج نطاق هذه الأسماء، التي أصبحت تشكل نوعاً من الدوائر المغلقة، وبالمقابل يمكن أن تعطى في مصر بطولة عمل ضخم جداً لممثل قد لا يكون معروفاً بالنسبة للجمهور المصري، كما حدث مع الممثل الأردني أياد نصار، في مسلسل «الجماعة»، وأعتقد أن من راهن على نجاح أياد في هذا الدور كسب الرهان بشكل واضح، بعد النجاح الذي حققه المسلسل، وهذا ما حدث تماماً معي ومع رانيا يوسف، في مسلسل «أهل كايرو»، حينما أسندت الأدوار النسائية الأساسية في العمل لممثلتين غير معروفتين على المستوى الجماهيري.
وأكدت كندة أنها لا تفكر في الإقامة الدائمة في مصر حالياً، ولكنها ترغب في أن تحقق المعادلة بأن توجد في مصر وتشارك في الأعمال الجيدة الموجودة بها، وفي الوقت نفسه تظل موجودة في الأعمال السورية.

بدوي حر
06-27-2011, 11:59 AM
«مشرفة والشحرورة ودرويش» .. سير ذاتية مسلسلة في رمضان

http://www.alrai.com/img/331500/331578.jpg


الأزمة التي تعانيها الدراما المصرية والسورية هذا العام لن تحول دون ظهور الألوان الدرامية، التي اعتاد المشاهد على تواجدها سنويا على الشاشة، ومنها مسلسلات السير الذاتية مائدة دراما رمضان هذا العام ستتضمن ٣ مسلسلات تلقى الضوء على مشوار وحياة ثلاثة من الرموز الفنية والعلمية، أول هذه الأعمال «رجل لهذا الزمان» المأخوذ عن سيرة على مصطفى مشرفة.
ويقدم العمل – بحسب صحيفة المصري اليوم - جزءاً مهماً وزاخراً من تاريخ مصر الحديث على مدار سبعة وعشرين عاما (١٩٢٣/١٩٥٠) من خلال استعراض حياة مصطفى مشرفة» أول مصري يحصل على أعلى درجة في العلوم عن أبحاثه في تأثير المجال الكهربي والمجال المغناطيسي على ذرات المادة، التي ستقوده في المستقبل إلى تفتيت الذرة وعالم الإشعاع وتأثيره في الحياة الإنسانية في الحرب والسلم. ورغم ما يبدو من جفاف الحياة العلمية فإن حياة على مشرفة العاطفية كانت مرهفة الحس يبدو ذلك من خلال قصة حبه الرومانسية للفتاة الإنجليزية «ليز» التي تعرضا فيها إلى كثير من التحديات المجتمعية والمادية والأسرية ومع انتصار حبهما في النهاية فإن قصة الحب لم تكلل بالنهاية السعيدة المنتظرة بالزواج.
وتستمر الأحداث وتتغلب كفة العالم على الفنان والمحب، فينشغل «مشرفة» في وقت لاحق بإعداد بحث عن السلم الموسيقى المصري من خلال الرياضيات، وهو أسلوب ابتدأه «مشرفة» بضرورة الاهتمام بالبحث العلمي في مجال الموسيقى. في خضم ذلك تشهد فترة شباب مصطفى مشرفة ظهور جيل كامل من الرواد في مجالات العلوم والفن والسياسة والأدب والثقافة في مصر الحديثة فيما بين ظهور السينما المصرية وسطوع سيد درويش، وافتتاح فرقة رمسيس المسرحية، وإنشاء بنك مصر، وإصدار أول دستور في البلاد وتحول من نظام السلطنة إلى نظام المملكة والحرب العالمية الثانية، وبداية الاحتلال الصهيوني لفلسطين تمتزج سيرة حياة العالم «على مصطفى مشرفة» بمسيرة آخرين منهم الزعيم سعد زغلول والسياسي محمود النقراشي وعميد الأدب العربي طه حسين، وأمير الشعراء أحمد شوقي ومحمد عبدالوهاب وحسن أفلاطون، مؤسس علم الحشرات في مصر، والعقاد وسميرة موسى وغيرهم المسلسل. قصة وسيناريو وحوار: محمد السيد عيد، وبطولة: أحمد شاكر عبداللطيف وهنا شيحة وأحمد خليل وشريف خيرالله ومفيد عاشور ويوسف فوزي وحسام فارس ونرمين زعزع، وإخراج: إنعام محمد على ثاني هذه الأعمال مسلسل الشحرورة المأخوذ عن سيرة صباح. يقدم المسلسل شخصية صباح من سن ١٨ سنة إلى ٧٥ سنة، ولن يتطرق لآخر ٨ سنوات أخيرة في حياتها، لأنها لا تضم أحداثا تفيد المشاهد على مستوى الدراما.
كما يؤكد صناع العمل أن المسلسل يتناول الجانب الإنساني في حياة الشحرورة، الذي لم يراه الجمهور وهى كما تقول كارول سماحة بطلة العمل: فنانة مكشوفة مثل الورقة البيضاء، لا تشعر بأنك تتحدث إلى فنان يخفى شخصا آخر داخله، هي شفافة جدا، وعفوية وصادقة ولكن في الوقت نفسه لديها قناع ليس معناه الخبث أو الكذب، لكنها تخفى وراءه حزنها وألمها، ولا تحب أن تظهر ضعيفة أمام الناس، وعرفت هذا عندما سألتها عن القوة التي تواجه بها كل المصاعب في حياتها، وقالت لي إنها مرنت نفسها على السعادة، وكانت تقنع نفسها بأنها سعيدة، رغم أن هذا يمكن أن يكون غير صحيح، ومعظم من يتقرب إليها كان يفعل ذلك من أجل المصلحة، لكنها اعتادت على أن تعطى أكثر مما تأخذ، وقالت لي إنها كانت مثل البنك لغيرها ومثل الدجاجة التي تبيض ذهبا لغيرها.
ويعقد منتج العمل صادق الصباح خلال أيام مؤتمرا صحفيا بالقاهرة لإعلان انتهاء التصوير والمتاعب التي تعرض لها فريق العمل أثناء التصوير. ثالث السير الذاتية هو مسلسل «في حضرة الغياب» عن حياة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، الذي يواصل فريق عمله تصوير مشاهده الخارجية في بيروت.
بعد تحول درويش من الأدب والشعر إلى الفكر، ففي تلك المرحلة شهد درويش اجتياح العاصمة اللبنانية وطرد الفلسطينيين منها، وفيها تعرف على عمالقة الفكر العربي والمقاومة مثل غسان كنفاني وإلياس خوري وممدوح عدوان.
المسلسل من إخراج نجدة أنزور، وسيناريو حسن يوسف وبمشاركة أكثر من ثلاثمائة فنان من مختلف أرجاء الوطن العربي منهم: سلاف فواخرجي وأحمد زاهر، وميرنا المهندس ومرح جبر ودينا هارون وعبد الحكيم القطيفان والموسيقى التصويرية والألحان للموسيقار مارسيل خليفة.

بدوي حر
06-27-2011, 12:00 PM
تامر يغنى «آدم» ونانسى «سمارة» في رمضان

http://www.alrai.com/img/331500/331579.jpg


بدأت ملامح تترات مسلسلات شهر رمضان المقبل تتضح، رغم ما تواجهه السوق الدرامية حاليًا من أزمات، حيث تأكد غناء الفنان تامر حسنى تتر المقدمة والنهاية لمسلسل «آدم» الذي يقوم ببطولته، وأكد محمود شميس المنتج الفني للمسلسل – بحسب صحيفة اليوم السابع - أن الموسيقار ياسر عبد الرحمن يقوم حاليًا بعمل الموسيقى التصويرية للمسلسل، وينتهي من ألحان الأغنيات التي سيغنيها تامر في المسلسل.
يشارك في بطولة المسلسل مي عز الدين والتونسية درة، وهو من إنتاج عرب سكرين وتأليف أحمد أبو زيد وإخراج محمد سامي.
كما وافق الفنان على الحجار على غناء تتر وأغاني مسلسل «وادي الملوك» بعد اعتذار محمد منير، ويبدأ الأسبوع المقبل تسجيل تتر المسلسل و8 أغانٍ كاملة للمسلسل، إضافة إلى ما يقرب من 20 مقطعًا مختلفًا سيتم غناؤها ضمن أحداث المسلسل.
الأغاني من أشعار الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودي وألحان عمار الشريعي الذي وضع ألحان الأغاني والموسيقى التصويرية له، ومن المقرر أن ينتهي التسجيل خلال 10 أيام.
مسلسل «وادي الملوك» مأخوذ عن رواية «يوم غائم في البر الغربي» لمحمد المنسي قنديل، وسيناريو محمد الحفناوي، وحوار عبدالرحمن الأبنودي، ومن إخراج حسنى صالح، ويشارك في البطولة كل من سمية الخشاب، وصابرين، وريهام عبدالغفور، ومجدي كامل، ونبيل الحلفاوي، ولطفي لبيب، ومدحت تيخة، وسميرة عبدالعزيز، وليلى طاهر، وغيرهم من النجوم.
نانسي عجرم انتهت من تسجيل تتر المقدمة لمسلسل «سمارة» الذى كتب كلماته حسين مصطفى محرم، وألحان محمد يحيى، وتوزيع طارق عبدالجابر، وهو من بطولة غادة عبدالرازق، ولوسي، ونجاح حسن، وحسن حسنى، وياسر جلال، وسامي العدل، وزكى فطين عبدالوهاب، وعمر الحريري، ورجاء الجداوي، وشمس، وصبري فواز، وحسام شعبان، ومحمد لطفي، ومن تأليف مصطفى محرم، ومن إنتاج شركة كنج توت، ومن إخراج محمد النقلي.
ويغنى أحمد مكي تتر المقدمة والنهاية للجزء الثاني من مسلسله الكوميدي «الكبير أوى» المقرر عرضه في شهر رمضان المقبل، وسيغنى المطرب أحمد سعد تتري المقدمة والنهاية لمسلسل «إحنا الطلبة» الذي يقوم ببطولته كل من ريم البارودي، ومحمد نجاتي.
وقرر المنتج صادق الصباح أن يستعين بالمطربة كارول سماحة بطلة مسلسل «الشحرورة» في غناء تترات المسلسل، إضافة إلى بعض الأغاني داخل المسلسل.
وحتى الآن لم تستقر أسرة مسلسل الريان على اسم المطرب الذي سيقوم بغناء تتر المسلسل، إلا أنهم اتفقوا بشكل نهائي مع الشاعر أيمن بهجت قمر لكتابة تتري البداية والنهاية للمسلسل الذي يقوم ببطولته خالد صالح، ودرة، وأحمد صفوت، وتأليف حازم الحديدي، وإخراج شيرين عادل.
كما انتهى المطرب الإماراتي حسين الجسمي من غناء تتري المقدمة والنهاية للمسلسل الخليجي «فرصة ثانية» بين دبي في استوديو فنون الإمارات، وبين القاهرة فى استوديو عمار الشريعي، كتب كلمات الأغنية الشاعر يوسف ناصر، ولحنها ووزع موسيقاها د. عامر جعفر.
مسلسل «فرصة ثانية» سيعرض على قناة MBC1 في رمضان المقبل، وهو من تأليف وداد الكواري، وإخراج على العلى، وبطولة سعاد عبدالله، عبدالعزيز جاسم، حسين المنصور.

بدوي حر
06-27-2011, 12:17 PM
مهرجان بيت الدين يكرم صباح

http://www.alrai.com/img/331500/331591.jpg


حضرت الفنانة اللبنانية صباح امسية تكريمها في افتتاح مهرجانات بيت الدين في جبل لبنان ليلة الجمعة في استعراض اعاد الى الاذهان تاريخا من الفن والتراث جسدته المطربة العريقة على مدى 75 عاما.
مئة دقيقة اعدها واخرجها اللبناني جيرار افيديسيان وادتها المغنية السورية رويدا عطية وفرقة موسيقية بقيا دة المايسترو احسان المنذر لخصت جزءا من تاريخ المطربة التي لقبت بالشحرورة وبالاسطورة.
وفي بداية الحفلة منح الرئيس ميشال سليمان وساما رفيعا لصباح (87 عاما) وقدمت الوسام عقيلة الرئيس وفاء سليمان التي قالت « تقديرا لمسيرة السيدة صباح المضيئة في عالم الفن وعطاءاتها الاتية من عمق التراث واصالته وعربون محبة وشكر لما قدمته في سبيل لبنان طوال عقود من الزمن قرر فخافة رئيس الجمهورية منحها وسام الارز الوطني من رتبة ضابط اكبر وكلفني ان اقلدها اياه في هذه المناسبة المميزة.»
وخاطبت صباح الحضور بصوت قوي بعد تقليدها الوسام قائلة «مساء الخير جميعا انا احبكم كثيرا لانكم انتم الذين اوصلتوني الى هذه المرحلة.»
وقدمت رويدا عطية 27 اغنية من اصل ما يقرب من اربعة الاف اغنية قدمتها صباح على مدى 75 عاما من مسيرتها الفنية. وتخلل الاغنيات لقطات من افلام عديدة صورتها ما بين مصر ولبنان وسوريا مع كبار النجوم من بينهم المطرب فريد الاطرش والعازف المصري عمر خورشيد والممثل المصري فريد شوقي والمطرب السوري فهد بلان والممثل السوري دريد لحام والممثل المصري رشدي اباظة.
بدأ الحفل باغنية «يا بيت الدين» للاخوين رحباني وقدمت عطية بعدها اغاني «ساعات ساعات» للملحن المصري جمال سلامة التي كانت صباح قدمتها في فيلم «ليلة بكى فيها القمر» مع الممثل المصري حسين فهمي واغنية «زي العسل» و «عدا علي وسلم» و «يانا يانا» للملحن المصري بليغ حمدي و»عالضيعة يما عالضيعة» لمحمد عبد الوهاب و»دلع دلع» لفريد الاطرش.
كما قدمت عطية مجموعة من المواويل التي اشتهرت بها صباح واغنيات شهيرة للاخوين رحباني وفيلمون وهبي وزكي ناصيف وايلي شويري ومن بينها «دخل عيونك حاكينا» و»جيب المجوز يا عبود» و»مرحبتين مرحبتين» و»عالندا» و «تعلى وتتعمر يا دار» و»اهلا بالهطلة».
وقالت فاطمة اللقيس احد الحاضرين في الحفل «صباح تستحق كل شيء لانها اسطورة فعلا ورويدا عطية ابدعت.»
وقالت امرأة ثلاثينية تدعى ماغي « كان الحفلة جميلة جدا ومن الجيد ان يكرموا احدا وهو مازال على قيد الحياة.»
وقال سليمان الحلبي «المهرجان كان رائعا وكان جميلا جدا. لقد عدنا 30 سنة الى الوراء وكانت رويدا عطية رائعة جدا بصوتها وحضورها.»
لكن زينة بعلبكي قالت ان «رويدا عطية وقعت ضحية المقارنة في وقفتها وحضورها على المسرح بينها وبين فنانة اسطورة مثل صباح. صوت رويدا جيد جدا وقوي لكننا افتقدنا وقفة صباح على المسرح.»
ويستمر المهرجان لغاية الرابع من اب حيث يستضيف الفنان العراقي كاظم الساهر وامسيات للجاز والرقص المعاصر والمؤلف والموزع اللبناني الذي حاز شهرة فرنسية واسعة ابراهيم معلوف وامسية ذكر يشارك فيها منشدون مسلمون ومرتلون مسيحيون وفرقة دراويش صوفية والفنانة العراقية فريدة بالاشتراك مع عازف العود العراقي عمر منير بشير.
ويتخلل المهرجان معرضان اولهما خاص بالاسطورة صباح والاخر بالفنان العراقي رضا عابديني الذي عدل شعار مهرجانات بيت الدين لهذا العام مستعملا الخط العربي القديم.
وتعتبر مهرجانات بيت الدين وبعلبك وجبيل من أكبر وأهم الأحداث الفنية في لبنان.

بدوي حر
06-27-2011, 12:19 PM
معمار وخولي الأفضل عربيًّا

http://www.alrai.com/img/331500/331576.jpg


حصل الفنانان السوريان سلافة معمار وقصي الخولي على جائزة الموريكس دور لهذا العام عن فئة أفضل ممثل عربي.
وبعدما حصلت في العام الفائت على جائزة الأداء الأرفع في كل الإستبيانات، ستحصل الفنانة السوريَّة، سلافة معمار، على جائزة أفضل ممثلة عربيَّة لهذا العام في مهرجان «Murex Dor» عن أدوارها في مسلسلي «تخت شرقي» و»ما ملكت أيمانكم».
وبحسب ايلاف, فقد حاز الفنان السوري هو الآخر, الجائزة نفسها كأفضل ممثل عربي عن دوريه في «تخت شرقي» و»باب الحارة».
وجسدت الفنانة السورية شخصية فتاة ذات ثقافة غربية لكون والدتها ألمانية في «تخت شرقي» مع المخرجة شربتجي، ومن خلالها طرحت مسألة الارتباط بين شخصين ينتميان إلى ثقافتين مختلفتين، كما اشتركت في العمل الاجتماعي المعاصر «ما ملكت أيمانكم» للكاتبة هالة دياب والمخرج نجدة أنزور.
أما الفنان قصي خولي فلعب دور «يعرب» في مسلسل «تخت شرقي»، وهو أستاذ تاريخ لديه من الأحلام والتطلعات وينتمي إلى أسرة فقيرة، يعمل في الكثير من الأماكن، ويواجه فشلاً في علاقاته الاجتماعية نتيجة الضغوط التي تمارس عليه، وحل ضيفاً على الجزء الأخير في مسلسل «باب الحارة» مع المخرج بسام الملا، وجسد بإتقان شخصية «أبو دياب» زبال الحارة.
الجدير بالذكر أن الفنان السوري بسام كوسا والمصرية إلهام شاهين حازا جائزتي أفضل ممثل وممثلة عربيين في مهرجان «موركس دور» في العام الماضي، وكانت جوائز «موركس دور» قد انطلقت قبل عشرة أعوام، بمبادرة فردية من الطبيبين زاهي وفادي حلو، وأخذت على عاتقها تكريم نخبة من النجوم وتقديرهم.

بدوي حر
06-27-2011, 12:19 PM
الحلاني يرتدي عباءة «صلاح الدين»

http://www.alrai.com/img/331500/331577.jpg


للسنة الثانية على التوالي يطل الفنان اللبناني، عاصي الحلاني، على مسرح مهرجانات بعلبك الدوليَّة، حيث يجسِّد هذا العام دور صلاح الدين الأيوبي في عمل مسرحي غنائي درامي بعنوان «أيَّام صلاح الدين».
ويلعب دور البطولة في المسرحيَّة إلى جانب الفنان عاصي الحلاني، الممثلون كارمن لبس، وأنطوان كرباج وعدد من المسرحيين اللبنانيين، وهذه المسرحيَّة الَّتي كتبها الأخوان صبَّاغ من المتوقَّع عرضها في أوائل شهر يوليو/ تموز المقبل.
وعن دوره فيها يقول الحلاني – بحسب ايلاف - : «لقد أخذنا حقبةً معيَّنةً في حياة صلاح الدين الَّتي يدافع فيها عن القدس، وأحببت فيه إيمانه بأرضه ودينه، ونحن منذ ولدنا وحتَّى الآن ندافع عن أرضنا. وأعتبر صفاته هذه هي صفات الرجل الشَّرقي الشهم»، وأضاف الحلاني: «الجديد في المسرحيَّة أنَّ كل شيء سيتم على الهواء مباشرةً وهذا أمرٌ نادرٌ».
في حين صرَّح الكاتب والمحلن فريد صبَّاغ : «لقد بدأنا المسرحية عندما استرجع صلاح الدين القدس، وعملنا على السنوات الخمس التَّالية، حيث واجه ريتشارد قلب الأسد، وكيف كانت المجموعات السِّريَّة في العالم تعمل للتَّحكم في منطقتنا».
إلى ذلك، تحدَّثت الممثلة كارمن لبس عن دورها وقالت: «دوري ليس إيجابيًّا، حيث أقدِّم شخصيَّة «راحيل»، وهي رئيسة أخوات الكف الأسود الذين كانوا يسيطرون على السياسة في العالم».
وفي سياق متصل، يبدو أنَّ صنَّاع المسرحيَّة أرادوا تقديم إسقاطات تاريخيَّة ذات مغزى سياسي، على ما يدور في عالمنا العربي اليوم من صراعات على السِّلطة.
وعبَّر الفنان أنطوان كرباج قائلاً: «الفكرة التَّاريخيَّة المقصودة تضيء على مرحلة الحروب الصليبيَّة الَّتي نراها اليوم تمارس على الشَّرق الأوسط، ومن كانوا أبطال هذه الحروب، حيث وقف أمامهم صلاح الدين عندما جاءوا لإسترجاع الأراضي المقدَّسة وكأنَّها ملكًا لهم، وهنا يكون السجال».
في حين رأى الحلاني أنَّ: «ما يحدث في منطقتنا يدفعني لتقديم عمل وطني، حتَّى ينظر النَّاس إلى الهدف، ويجب أنّْ ننظر جميعًا إلى العدو، ونبتعد عن المشاكل الَّتي لا تولد إلاَّ الفتنة بين الشعوب العربيَّة».
وبالطبع لا يمكن فصل الأعمال الفنيَّة عن الواقع العربي المعاش، ومن هنا دعا الفنان عاصي الحلاني الشعوب العربيَّة، وتحديدًا في سوريا إلى التضامن والوحدة، وقال: «استقرار سوريا من استقرار لبنان والمنطقة، وأمن سوريا من أمن لبنان والأردن والعراق، نحن نتمنى الهدوء والإستقرار لكل المنطقة حتَّى نكون مترابطين، لنتمكَّن في يوم من الأيَّام من استعادة القدس».

بدوي حر
06-27-2011, 12:22 PM
دريد لحام يواصل تصوير «الخربة»

http://www.alrai.com/img/331500/331580.jpg


يواصل فريق عمل المسلسل الكوميدي السوري «خربة»، تصوير مشاهده بقرية تقع جنوب البلاد؛ حيث تحتفظ بطابعها البدائي حتى الآن، والمسلسل كتبه د. ممدوح حمادة ومن إخراج الليث حجو.
مخرج العمل الليث حجو قال – بحسب ام بي سي - : إن «العمل يسلط الضوء على ريف الجنوب السوري؛ الذي يتشابه في أجوائه ولهجته وتقاليده، ويحكي قصة «خربة» البلدة البسيطة التي مازالت تعيش على الفطرة بأبنائها.
وأوضح أن سكان القرية ينقسمون إلى عائلتين تسعيان دوما إلى ترتيب المقالب لبعضهما، كما يؤكد العمل أهمية دور الجيل الشاب الجديد، وعدم الاستسهال بقدراته، وخاصة بعد أن أثبت قدرته على التغيير.
وكشف حجو أن العمل يسعى لمواكبة الأحداث الجارية على الساحة السورية والعربية؛ حيث لازالت حلقات العمل تُكتب بالتوازي مع آخر نشرات الأخبار والثورات.
وأضاف أنه عندما لا يرتبط العمل الدرامي بالظرف الحالي والواقع المتفجر الذي نعيشه يكون عملا خالي الدسم، وغير جدير بالمشاهدة، فيجب أن يخوض العمل في الخطوط الحمراء، ويلمّح للأفكار الجريئة التي تحدث على أرض الواقع.
وكان اللافت في كواليس التصوير، وبسبب الطبيعة الجبلية للمنطقة، كثافة الحشرات والذباب التي أعاقت التصوير إلى حد ما؛ ما اضطر فريق العمل إلى الاستعانة بسيارة خاصة لرش المبيد الحشري لإمكانية متابعة التصوير.
ويلعب الفنان دريد لحام بطولة العمل؛ حيث يجسّد شخصية «بو نمر»، وهو كبير إحدى العائلتين اللتين تدور بينهما صراعات كثيرة، وتتميز شخصية بونمر بأنه عجوز سريع الغضب والانفعال، ولكنه طيب القلب؛ فسرعان ما يعود إلى وضعه الطبيعي ويرضى بسرعة.
أما الفنان رشيد عساف فيجسد شخصية «معذى بو مالحة»، وهو كبير العائلة الثانية التي تنافس عائلة «بونمر» على المستوى التعليمي والثقافي والاجتماعي.
فيما يجسد الفنان باسم ياخور شخصية «توفيق»، وهي شخصية مقموعة وممسوحة تماما من قبل زوجته ووالدها، ولكن في الوقت نفسه شخصية خبيثة وماكرة، تحاول أن تستعيض عن كل الاضطهاد التي تتعرض له بالتعليقات الساخرة.
وحول إمكانية تقبل الجمهور للأعمال الكوميدية في ظل الغليان الذي يشهده الشارع العربي الآن، قال ياخور: أعرف أن الشارع العربي مدمى ومتألم، ولا أعرف كيف سيتقبل الناس الأعمال الكوميدية في هذه الفترة المؤلمة.
وعاد ياخور ليقول: إنه ربما تكون الكوميديا فسحة أو متنفسا للجمهور، خاصة أننا نستطيع من خلالها أن نتناول كثيرا من الأفكار التي لا نستطيع قولها في الأعمال الأخرى؛ فالكوميديا سلاح مهم جدا.
كما تجسد الفنانة ضحى الدبس دور «نفجّة».. المرأة التي تنتمي إلى الجيل القديم وتعيش على الفطرة، وتربطها علاقة قوية جدا بوالدها، وتراه المثل الأعلى،

بدوي حر
06-27-2011, 12:23 PM
سوزان نجم الدين في «الموت حبًّا»

http://www.alrai.com/img/331500/331581.jpg


أشارت الفنانة السورية، سوزان نجم الدين، إلى أنها تصور حالياً مشاهدها في الفيلم التلفزيوني «الموت حباً»، وتلعب فيه دور صحافية غنية جداً، ومع تطور الأحداث تكتشف إصابتها بأمراض نادرة لا تشفى إلا بالزواج، لتتعرف على شاب تحبه وتتزوجه، فتنقل له المرض وتشفى هي، وتحدث مفاجأة في نهاية الفيلم .
وأعربت نجم الدين – بحسب ايلاف - عن سعادتها بهذه المشاركة كونها مع الفضائية التربوية، لافتة إلى أنها تجربة لطيفة مع الكاتب طالب عمران، والمخرج حسام حمود الذي قدم رؤية جميلة، والفريق الفني القوي أيضاً.
كما أنهت سوزان نجم الدين تصوير دورها في مسلسل «الفاروق» مع المخرج حاتم علي، وتؤدي فيه شخصية ملكة فارسية أيام النزاع بين العرب المسلمين والفرس، وتضع ثقتها برجالها فتوزع عليهم السلطات، إلا أن أملها يخيب بهم، فتتخلى عن الملكية كي لا يقال أن فارس سقطت في زمن امرأة، والعمل يتناول قصة الخليفة الراشدي الثاني عمر بن الخطاب.

بدوي حر
06-27-2011, 12:23 PM
فوائد جديدة للسبانخ والخس




اظهرت نتائج دراسة لباحثين من جامعة فيرجينيا كومنولث ان مكملات غذائية مثل تلك الموجودة في الاوراق الخضراء مثل السبانخ والخس, تقلل من التلف الذي يصيب عضلة القلب نتيجة الادوية القوية المقاومة للسرطان.

بدوي حر
06-27-2011, 12:24 PM
أوبرا وينفري تحصل على الدكتوراة الفخرية من جنوب أفريقيا




منحت جامعة فري ستيت بجنوب أفريقيا نجمة تقديم البرامج الحوارية الاسطورية بالولايات المتحدة أوبرا وينفري اول امس الجمعة درجة الدكتوراة الفخرية في التعليم.
ودمعت أعين وينفري (57 عاما) عندما أعلن المستشار خوتسو موخيلي منحها الدرجة وخلع عليها لقب الدكتوراه . وركزت في الكلمة التي ألقتها بهذه المناسبة على المصالحة العرقية والتسامح ، بينما اشارت الى كيفية أخراجها برنامجها التليفزيوني وصعودها من الفقر الى الثراء.
وبثت الحلقات الختامية لبرنامجها «برنامج أوبرا وينفري» الشهر الماضي. وفي عام 2004 أمضى البرنامج 21 يوما في جنوب أفريقيا وجمع ملايين الدولارات من أجل الاطفال المتضررين من وباء فيروس اتش اي في ومرض نقص المناعة المكتسب (ايدز) الناتج عنه.
وأقامت أوبرا ، أكاديمية أوبرا وينفري « القيادة « للفتيات على مشارف مدينة جوهانسبرج.
وفي عام 2005 ، أعلنت وينفري أنها أجرت اختبار حمض نووي (دي ان ايه) وأنه من المرجح أن أصولها تعود لقبائل الزلو الافريقية.
ويوجد في جنوب أفريقيا قرابة 10 ملايين شخص ينتمون لقبائل الزولو ويمكن مشاهدة صور أوبرا وينفري تزين المتاجر في مختلف أقاليم البلاد.
(د ب أ)

بدوي حر
06-27-2011, 12:25 PM
الاثنين 27-6-2011

وزير الثقافة يستلهم فكر الشهيد التل في محاضرة بمادبا

http://www.alrai.com/img/331500/331743.jpg


مأدبا - عناد أبو وندي - دعا مثقفون وكتاب إلى تضمين المناهج المدرسية تعريفات ومواد أدبية وثقافية وفكرية عن شهداء الأردن السياسيين، وبيان فكرهم للناشئة لتأسيس قاعدة معلوماتية واثقة تنطلق فيما بعد إلى العمل والبناء، وهي تقتدي بهؤلاء.
وقالوا في مداخلات قدموها، في المحاضرة التي ألقاها وزير الثقافة طارق مصاروة ظهر أمس في جمعية الشابات المسيحية وأدارها الزميل إبراهيم السواعير: إنّ رئيس وزراء الأردن الشهيد وصفي التل يستحق بسبب إنجازاته وفكره وبعد نظره أن يُدرّس بموضوعية الظرف الذي مرّ به الأردن، مبينين أنّ (الثقافة الوطنية) تستلزم وضع طلابنا بصور نهضة الأردن الفكرية والسياسية والتعريف برجالاتها والجهد الوطني الذي بذلوه.
وأكّدوا مقولة وزير الثقافة مصاروة، الذي لقيت محاضرته حضوراً نخبوياً مثقفاً وأكاديمياً، في أنّ (وصفي التل ليس أسطورة، وأن هناك الآلاف مثله، أما ميزته فهي أنه أحب الأردن في عقله وقلبه حباً مطلقاً، وكان يعيش مشاكل الوطن 24 ساعة في اليوم».
وكان وزير الثقافة تمثل حسّ الشهيد التل، وضرورة استلهامه في البناء الثقافي والفكري، مبيناً فكرة (القومية) التي آمن بها الأردن، منذ أول حكومة أردنية تشكلت برئاسة رشيد طليع (الدرزي)، وكان من بينها وزير أردني واحد، وهو ما يدل على أن الدولة أقيمت على أساس قومي، مشيراً إلى استشهاد اثنين من أصل خمسة من أعضاء الحكومة، ذاكراً طليع في لبنان و أحمد مريود في الثورة السورية.
وتناول مصاروة إيمان الهاشميين بالعروبة منطلقاً، متمثلاً باستشهاد الملك المؤسس عبدالله الأول على عتبات القدس، كما تمثّل استشهاد هزاع المجالي وإبراهيم هاشم، ووصفي التل، وهما في موقع واحد.
وقال الوزير إن وصفي حوّل الدولة الأردنية من دولة ريعية إلى منتجة؛ مؤمناً أن الاقتصاد ليس التوزيع العادل للثروة، بل هو الإنتاج العادل ليصل الخير لجميع انحاء الوطن».
وفي معرض حديثه عن تاريخ الدولة الأردنية بين مصاروة (أن المغفور له الملك حسين كان يدرك بعد إقصاء حلف بغداد أن المد القومي سيغرق المنطقة، كما أن استمرار النفوذ البريطاني سيجعل الأردن هدفاً للمد القومي، فقرر الاستغناء عن قيادة الجيش البريطاني، مشيراً أنه كان مستعداً للمد القومي، ولكنه لم يكن مستعداً لشروطه).
وأشار مصاروة أن وصفي التل كان معروفا بولائه وإخلاصه للحكم الهاشمي، وقد أشرف على انتخابات مجلس النواب عام 1962 وكانت انتخابات نزيهة وفاز فيها 18 معارضاً من أصل 40 مقعداً، وهو المجلس ذاته الذي أسقط لأول مرة في العالم العربي الحكومة عام 1963 ، وتم حله فيما بعد.
وتمثل مصاروة بمقولة الشهيد التل «حينما يتعلق الأمر بالوطن، لا فرق بين الخطأ والخيانة لأن النتيجة هي ذاتها»، مشيراً أن وصفي كان محارباً للمفسدين وله الفضل بإقرار قانون تنقية الجهاز الإداري، وفصل بموجبه 724 موظفا حكومياً.
وكان الزميل السواعير قدّم للمحاضرة بعودته إلى عام 1971، وقرا مقاطع من افتتاحية (الرأي) في عددها الثالث والخمسين بعد المئة، في سنتها الأولى، في التاسع والعشرين من تشرين الثاني، التي جاءت تحت عنوان (مصرع الرجل القوي)، كما قرأ كلمات نشرتها الرأي في ذلك الوقت لجلالة المغفور له الحسين إبان استشهاد التل.
كما كان قدم الزميل نبذةً عن مصاروة، المولود عام 1936، المتأثر بقومية أنطوان سعادة، كما عرّف به محرراً ومعلقاً سياسياً في الإذاعة الأردنية عام 1959، ورئيساً للدائرة السياسية في وزارة الإعلام عام 1965، ومديراً لصحف الشعب، والدستور، ومؤسساً لصحيفة العرب اليوم، وحاصلاً على دبلوم دبلوم الدراسات المتقدمة من ألمانيا الغربية في برمجة التلفزيون، ومن مؤسسي التلفزيون أيام الشهيد التل.
يشار إلى أن المحاضرة كانت نظمتها مديرية ثقافة مأدبا، بالتعاون مع جمعية الشابات المسيحية، وتأتي ضمن الندوات المهمة في الاحتفاء بالرجالات الوطنية الأردنية، كما أكد مدير ثقافة مأدبا عوني أبو جريبان أن الفعل الثقافي في مدينة مأدبا يزداد بتفاعل الجمهور وحضورهم الدؤوب لمثل هذه الندوات.

بدوي حر
06-27-2011, 12:26 PM
الدائرة الثقافية في (الأردنية) تنتدي حول كتاب اللاهوت العربي

http://www.alrai.com/img/331500/331744.jpg


عمان - الرأي - نظمت الدائرة الثقافية بالجامعة الأردنية ندوة في مكتبة الجامعة حول كتاب «اللاهوت العربي» تأليف يوسف زيدان. بمشاركة مجموعة من المثقفين والاكاديميين، حيث قدم مدير الدائرة الثقافية إبراهيم غرايبة ود. إياد عبود مداخلات لعرض اهم محتويات الكتاب. وقال د. عبود في تقديمه للكتاب إنه يعرض لمجموعة من الأفكار في الديانة اليهودية والمسيحية والإسلامية والتي شكّلت علاقة الإنسان بالخالق
كما عرض المؤلف مجموعة من الأفكار والأقوال الافتتاحية التمهيدية قبل الدخول في فصول الكتاب، وهي:
أولاً: في سماوية الدين بالضرورة؛ اعتدنا في الحاضر أن نقول على الديانات الثلاث بأنها سماوية، أي بدليل العلو أو أنها قادمة من السماء، رغم أن هذا الوصف لم يكن في السابق مطلقاً. والقدماء قالوا بالكتابية، لأصل التوارة والإنجيل كما ذكروا بالقرآن الكريم ويقول المؤلف أنه من الأصح وصف الديانات الثلاث بأنها رسالية أو رسولية، لأنها جاءت بواسطة رسل من السماء.
ثانياً: في أن الديانات الثلاث واحدة؛ جوهر الديانات الثلاث واحد، لكنها ظهرت بتجليات عدة عبر الزمان الطويل، ورغم الاختلاف المبدأي بين الديانات الثلاث، إلا أنها امتداداً لبعضها البعض.
ثالثاً: في فحوى مقارنة الأديان؛ يؤكد المؤلف أنه لم يكن لدى المسلمين الأوائل ما هو معروف بمصطلح مقارنة الأديان، إلا بعض ما جاء كوصف عام للعقائد والفرق الإسلامية وغيرها، مثل ابن حزم والشهرستاني، والاسلام لم يأت بمفهوم مقارنة الأديان.
رابعاً: في المنهج؛ المنهجية التي اتبعها المؤلف في هذا الكتاب، هي التجرد من الميول والاعتقادات الدينية المذهبية، من أجل الوصول للموضوعية في تفسير الظواهر الدينية.
خامساً: في الفرضيات الأساسية؛ أولها أن التراث العربي الإسلامي لن يتم فهمه دون التعمق بجذوره العميقة.
سادساً: في تداخل الدوائر؛ تعتبر التراثيات المتزامنة والمتاعقبة عبارة عن دوائر تتفاوت بمساحتها بما يمنحه كل تراث لأهل زمانه، ومن ثم للإنسانية.
سابعاً: في ضبط المفردات؛ يجب النظر في دلالة الكلمات من أجل ضبط معناها، والسبب في ذلك أنه نتيجة استخدامها المتكرر بأكثر من صيغة وشكل.
ثامناً: في فحوى اللاهوت العربي؛ الديانة المسيحية لم تعرف اللاهوت، إلا من خلال المحاولات التي أرادت أن تنتقل بالفكر الديني من الاشتغال بحقيقة وطبيعة المسيح إلى الاشتغال بالذات الإلهية وصفاتها، وما يتعلق بها من علاقات بين الله والعالم. ومثل هذا المصطلح نشأ في منطقة الهلال الخصيب، من قبل العرب قبل ظهورالاسلام .
من جهته بين إبراهيم غرايبة في تقديمه للكتاب بأنه يقوم على مقولة لا يمكن فهم التراث الإسلامي أو الوعي به من دون النظر المتعمق في الأصول العميقة للتراث الإنساني، وليس بالضرورة أن يؤثر التراث الأقدم في الأحدث، وقد يحدث العكس احيانا، مثل تأثير الفلسفة الأفلاطونية في اليهودية، وتأثير الإسلام والمسيحية في التلمود اليهودي.

بدوي حر
06-27-2011, 12:26 PM
الناقد الفرنسي فرودون: السينما العربية متعددة الأساليب الجمالية والفكرية

http://www.alrai.com/img/331500/331734.jpg


عمان - ناجي حسن - أثنى الناقد السينمائي الفرنسي الشهير جان ميشال فرودون على جهود المخرجين السينمائيين العرب في تقديم إنجازات ساهمت بتطوير مجتمعاتهم على أكثر من صعيد إنساني وثقافي وتنموي وسياسي.
وقال فرودون الذي ترأس تحرير مجلة (دفاتر السينما) التي ساهمت في تشكيل تيارات الإبداع السينمائي بالعالم وعلى وجه الخصوص الموجة الجديدة في السينما الفرنسية، انه من الصعب القول إن هناك سينما عربية ذات نمط متشابه بل قدرات فردية في هذا البلد العربي أو ذاك، مبينا إن أكثر ما يتبدى ذلك في تنوع الفيلم المصري والفيلم اللبناني والفلسطيني والفيلم المغاربي وأيضا بات يمكن أن نقول هناك أفلام أردنية وعراقية.
وأضاف الناقد والمؤرخ السينمائي في حديث إلى (الرأي) بمناسبة مشاركته بفعاليات الفيلم العربي الفرنسي والذي يعتبر من بين ابرز الأسماء اللامعة على المستوى العالمي في مجال النقد السينمائي، انه شاهد الكثير من تلك الأفلام بحكم عمله منذ عقود في مجال البحث والنقد السينمائي في عدة مجلات ودوريات وصحف مثل: صحيفة (لوموند) ومجلة (لوبوان) حين اكتشف ألوانا من التجارب السينمائية المتباينة لدى صناعها العرب وخصوصية كل منهم.
وأوضح فرودون صاحب أكثر من 20 كتاباً في موضوع النقد السينمائي إن السينما الجزائرية في بداية عهد الاستقلال تختلف عما هي عليه الآن كونها سلكت العديد من الانعطافات والتحولات سواء في محاكاتها للواقع أو حرب الاستقلال وصولا إلى إتباعها موضوعات الكوميديا والموسيقى والدعابة الخفيفة قدمت بأكثر من أسلوب ومنحى يتعلق بمسألة الإنتاج الضخم أو ضمن سياق السينما المستقلة ذات الميزانيات الفقيرة غير المتكلفة.
ورأى جان ميشال فوردون مؤلف كتاب (السينما الصينية) وكتاب (السينما لا التلفزيون) وكتاب (جيل دلوز والصورة)، انه من الضروري أن تتواصل عمليات الإنتاج السينمائي في البلدان العربية بعيدا عن القوالب الجاهزة، مذكرا بأعمال المخرجين توفيق صالح ويوسف شاهين ويسري نصرالله في مصر ومرزاق علواش في الجزائر والعديد من أقرانهم صناع الأفلام الفلسطينية واللبنانية التي أحدثت تحولا في مسارات السينما الجديدة الناطقة بالعربية. وأشار إلى إن الأحداث التي أصابت عددا من البلدان العربية ينبغي استثمارها سينمائيا وتقديمها في معالجات ذكية لافتا إلى إن هناك أفلاماً عربية طالما حذرت من تداعيات الواقع في بيئتها، وهي تعاين مجموعة القصص والأحداث التي جاءت بمثابة النبوءة عما آلت إليه الأحداث هناك . واعتبر الناقد الفرنسي الذي نشط دورة تدريبية في الهيئة الملكية الأردنية للأفلام على التذوق السينمائي لعدة موضوعات وإشكاليات تتعلق في الكتابة والتحليل النقدي للأفلام السينمائية ومجالاته في الصحيفة والمجلة والمدونة وأيضا في فن المشاهدة والصياغة الأدبية للغة السينمائية والدرامية والتعريف بمفردات الصورة والدلالة والسيناريو ، إن تنامي المهرجانات السينمائية في العديد من الدول العربية مؤشر على التطور الذي ستشهده صناعة الأفلام في المستقبل القريب داخل تلك البلدان، ولئن كان يرى أيضا أهمية إن تلك المهرجانات جاءت لتعمل على تعزيز فرص إقامة حوار الصورة بين الثقافات الإنسانية.
وقلل فوردون من غياب مهرجان بينالي السينما العربي بباريس الذي كان ينظم من قبل معهد العالم العربي بباريس مرة كل عامين، لان الكثير من البلدان العربية تقاعست عن دفع مخصصاتها في المعهد الذي انشيء لان يعمل بالشراكة بين الحكومات العربية والحكومة الفرنسية، مبينا انه جرى التعويض عن غياب المهرجان بمجموعة من الفعاليات السينمائية العربية المتواصلة على مدار العام ضمن أنشطة المعهد، مثلما إن الكثير من المدن الفرنسية ما زالت تحتضن العديد من الفعاليات السينمائية العربية بحضور صانعيها وتقام لهم احتفاليات التكريم وملتقيات الحوار والنقاش. وأكد فوردون على المستوى الجمالي والتنوع الذي وصل إليه الفيلم الفرنسي، حيث بات المنافس القوي أمام الفيلم الهوليوودي تحديدا صاحب الحظوة لدى الصالات بالعالم، لافتا إلى إن شركات إنتاجية فرنسية غدت تزاحم الشركات العالمية الكبرى في اثراء العالم بأطياف من الرؤى والدراما السينمائية المتباينة، مذكرا بانتاجات المخرج لوك بيسون التي أخذت تلقى رواجا نقديا وعلى صعيد شبابيك التذاكر دون أن يكون ذلك على حساب تلك الأفلام المنجزة بالشراكة في بلدان ناطقة بالفرنسية بكندا واستراليا بلدان افريقية وآسيوية وأوروبية.

بدوي حر
06-27-2011, 12:27 PM
السوري خالد المز يعرض (دراسات انسانية) في الاندى

http://www.alrai.com/img/331500/331735.jpg


عمان – رفعت العلان - يفتتح برعاية الأميرة دانا فراس في جاليري دار الأندى المعرض الشخصي «دراسات انسانية» للفنان السوري د. خالد المز، وذلك عند الساعة السابعة من مساء اليوم الاثنين. وكتب الناقد عفيف بهنسي عن اعمال المز تحت عنوان «لوحات خالد المز والدلالات الإنسانية والفنية»: في بداية طريقه الفني، بدا خالد المز ـ أكثر تعلقاً بالبيئة التي يعيشها في محافظة اللاذقية، حيث القرى الممتدة كالخبات، وحيث الحياة الاجتماعية الهادئة التي مهدت له السبيل لتصوير الطبيعة، وتصوير الوجوه القريبة منه، وكان حدثاً يافعاً. ومنذ أن بدأ دراسته الفنية الأكاديمية في القاهرة، كانت المرأة النموذج الفضل الذي يكشف عن الأنوثة والجمال، كان والموضوع الذي استمر قابعاً في جميع لوحاته التي أنجزها على امتداد عقود ثلاثة.
وقبل أن نقف عند حدود المرأة كموضوع فني، لابد أن نقر بموهبة خالد التي تفتحت منذ صباه المبكر، فكان قادراً على تمثل الواقع، بمهارة ورؤية نفاذة، بل كان حضوره كطالب في مدرسة الفنون حضور مصور متمكن وعند تخرجه شهد اساتذته على جدارته الإبداعية وعلى مقدرته في تحديد هويته الفنية التي تمثلت في وحدة الرؤية مع اختلاف الفكرة، وفي وحدة الموضوع مع اختلاف البيئة، ووحدة الأسلوب مع اختلاف التكوين والعرض دعوة إلى موضوعه الأثير لديه وهو المرأة وترعرعت من ثوبها ومن جسدها وملامحها، لكي تبدو هيولى شفافة، محتفظة بمعنى المرأة وليس بجدلها، فبدت في لوحاته الكثيرة، خارج المجتمع وخارج التاريخ وخارج الإثارة والجنس، وبقيت جنيناً داخل فضاء اللون الطيفي موصولة بحبل سري، لتصبح ملحنة موسيقية تعلن عن مجد المرأة العارية، وقد بدت أكثر صفاء من طهارة الأطفال والعذارى،» وقال بهنسي: «توزعت صورة المرأة على لوحات خالد بإيقاع أخاذ، وتكوين جمالي رياضي، وتوزيع ضوئي يؤكد جدارته الاكاديمية، وحقه في تقديم نماذج تجربته تساعده في توضيح أسلوبه التعليمي الذي مارسه كأستاذ في كلية الفنون الجميلة بدمشق.على أنني اعترف أن مسحة صوفية تكلل شخوصه الانثوية رغم إنشائها وكأنها كتل معمارية أو نحتية، نراها أكثر وضوحاً في أعماله التي أنجزها في الفترة بين القاهرة وباريس».
وختم بهنسي: «هذه الثنائية الصوفية الإنشائية تجعل لوحات خالد المز سوناتاث موسيقية، نشاهد ايقاعاتها وأنغامها في لوحاته المتزايدة مع مراحل تاريخه المنتج، والتي استمرت حاملة سمات خالد الهادئة المتواضعة الشفافة بتوأمة لاتترك مجالاً للتفريق بين الدلالات الفنية والإنسانية، التي مازالت عنوان أسلوب خالد المز». ولد الفنان خالد المز- في اللاذقية ، سورية عام 1938، تخرج من كلية الفنون الجميلة بالقاهرة / قسم التصوير. حصل على دكتوراه في النحت والتصوير من المدرسة الوطنية العليا للفنون التشكيلية - باريس. تدرج في عمله في جامعة دمشق الى ان عين عميدا لكلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق. شارك في العديد من المعارض داخل وخارج سورية.

بدوي حر
06-27-2011, 12:27 PM
اطلاق معرض (ألوان الأردن) للفنان لورنس

http://www.alrai.com/img/331500/331736.jpg


عمان - الرأي - برعاية السفير البريطاني بيتر ميليت، نظمت شركة جبل عمان ناشرون وبالتعاون مع فندق انتركونتينتال حفل اطلاق كتاب لفنان الالوان المائية المعروف بيتر لورنس « الوان الاردن» ، بالاضافة الى عرض مجموعة من لوحاته واعماله الفنية والتي تمثل مجموعة من الاماكن السياحية في الاردن.
أطلق پيتر وجبل عمَّان ناشرون كتاب ‘‘ألوان الأردن’’، بدعم من وزارة الثقافة الأردنية، بالإضافة إلى عدد من الشركات والمنظَّمات. ويحتوي الكتاب على عدد من اللَّوحات التي تُغطِّي جوانبَ مختلفة من الأردن في مناطقه المتنوِّعة، من أمّ قيس شمالًا إلى العقبة جنوبًا، ومن وادي الأردن غربًا إلى واحة الأزرق شرقًا.
هذا وبدأ فن الالوان المائية للفنان بيتر لورنس، والتي تمتد خبرته في مجال هندسة المياه والبيئة لاكثر من 40 عاما، كهواية خلال اقامته في دبي والتي تبلورت لاحقا لتصبح شغف ، حيث شارَك پيتر خلال إقامته لستِّ سنواتٍ في دبي في تأليف كتابٍ مع زميله الرسَّام مايك شَلي، وقد حمل عنوان ‘‘الخليج وما بعد- تأمُّلاتُ فنَّانَين’’ لدار (موتيڤيت پَبلشنغ، 2007م). وعرضَ پيتر لوحاته في أماكنَ عدَّة، وقد عُلِّقَت أعماله في منازلَ، ومكاتبَ، وفنادقَ في الإمارات العربيَّة المتَّحدة.
وقال سنان صويص، المدير العام لشركة جبل عمان ناشرون : « نفخر بالعمل و التعاون مع الفنان بيتر لورنس والذي يعد من اهم الفنانين في مجال الالوان المائية، حيث يمثل كتابه الجديد « الوان الاردن» حقيبة فنية لاهم المناطق السياحية في الاردن. آملين في شركة جبل عمان ناشرون ان يكون الكتاب بداية ناجحة للعديد من النجاحات في المستقبل.»
من جهته، قال الفنان بيتر لورنس : « اود ان اتقدم بالشكر لشركة جبل عمان ناشرون ووزارة الثقافة على كل ما قدموه من دعم لانهاء هذا الكتاب، كما اود ان اشكر فندق انتركونتينتال لاستضافته هذا الحفل. قضيت العديد من السنوات في الاردن وهذا الكتاب يمثل مجموعة لاهم المناطق الجميلة في ربوعه».
ومن الجدير بالذكر ان 10% من مبيعات الكتاب ستذهب لدعم الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، كما و سيتم دعم فرقة دوزان واوتار الموسيقية الاردنية من خلال تخصيص العائد المالي للوحة من اللوحات.

بدوي حر
06-27-2011, 12:28 PM
لوحة وفنان .. القدس الحلم.. لسلام كنعان

http://www.alrai.com/img/331500/331737.jpg


عمان - رسمي الجراح - تعد لوحة القدس الحلم للفنان سلام كنعان من اشهر ما انجز الفنان من لوحاته ففي اللوحة البانورامية فتاة تتوسط المشهد ترتدي الزي التقليدي الفلسطيني وهي تميل بجذعها نحو مدينة القدس التي بدت اقرب اليها , وهي في ظل سنديانة تظلل الفتاة و المدينة معا اشارة على التواصل الروحاني بين الناس ومدينتهم و تقابل الفتاة قبة الصخرة تماما ليكونا محور المشهد ومفتاحه , ومشهد الفنان يضم ثلاث كتل فقط مثلثان ومستطيل يتضمنان مجمل التفاصيل .
ولتقريب المشهد الى الوجدان قام الفنان بتقريب قبة الصخرة اقرب ما يكون الى عين الفتاة لتكون اقرب ما يمكن للمشاهد وللفتاة , اختار الفنان فتاة لترقب المشهد وليس رجلا لان ارتباط المراة بالارض اكثر من ارتباط الرجل دائم الترحال و السفر من جهة او المناضل على جهة اخرى ولإكساب المشهد رومانسية اكبر الذي اغرقه الفنان بمزيج لوني من تدرجات اللون الاخضر المضيء .
الفنان كنعان تخرج من كلية الفنون الجميلة بجامعة اليرموك وتابع دراسته العليا في فرنسا عرضت اعماله في مختلف انحاء العالم وله مقتنيات فنيه في الكثير من المؤسسات المحلية و العربية و العالمية ولد في 2 أبريل 1963 في مدينة اربد -الأردن تلقى في العام 1982 -- 1987 شهادة البكالوريوس الفنون الجميلة ، من جامعة اليرموك ، اربد ، الأردن وعمل في الاعوام 1987 -- 1988 مساعد باحث في معهد علم الآثار في جامعة اليرموك و حاز العام 1989 -- 1993 درجة الماجستير (دبلوم ديس مدرسة للفنون الجميلة ، باريس ، فرنسا
نشر سنة 2001 كتاب «30 يوما في القدس» ، والكتاب مجموعة من اللوحات حول القدس , وحاز خلال مسيرته على عدد من الجوائز الفنية المهمة في محافل عالمية معترف بها , مؤسس ومدير جاليري الدويندي وهي كلمة اسبانية تعني التجلي و الجاليري محترف وملتقى فني في احد الاحياء القديمة جبل عمان.

بدوي حر
06-27-2011, 12:28 PM
المخرجة الشابة داليا عودة تفوز بجائزة أفضل فيلم تسجيلي




عمان – الرأي - حصل الفيلم التسجيلي المعنون (هل هذا شرف؟) لمخرجته الشابة داليا عودة على جائزة لجنة التحكيم لمسابقة الفيلم الأردني القصير ضمن مهرجان الفيلم العربي الفرنسي إلى جوار الفيلمين (بهية ومحمود) لزيد أبو حمدان الحائز على جائزة أفضل فيلم روائي قصير و(محظور) لكاتيا التل الحائز على جائزة الجمهور .
صورت عودة – التي سقط اسمها سهوا في خبر أمس من قائمة الفائزين بالمسابقة - نظرة مجاميع من المواطنين مختلفي الإقامة والمعرفة إلى واحدة من القضايا التي يعاني منها المجتمع المحلي، كررت فيه المخرجة توظيفات لزاوية الكاميرا في استنطاق الشخصيات من ذوي مهن متعددة في المجتمع المحلي عارضة احتمالات وأسباب تفشي ظاهرة جرائم الشرف .
وقدمت في نأي عن تصوير حادثة معينة أجواء من التشويق في استعانة بمهن ذات دلالة (صاحب الملحمة مثلا وهو ينحر الخراف ..) وايحاءات ذلك لمصائر من وقعن ضحية لمفهوم الخطيئة والشرف في أعراف المجتمع ونواميسه.
تكونت لجنة تحكيم الدورة الخامسة لمسابقة الفيلم الأردني القصير التي منحت جائزتي أفضل فيلم مساء الأربعاء الفائت من خمسة أعضاء أردنيين وفرنسيين مختصين بالسينما وفنون المرئي والمسموع برئاسة المخرج اللبناني بهيج حجيج والى جواره كل من: المخرج السينمائي محي الدين قندور المخرجة والمنتجة ومؤلفة السينما والتلفزيون ساندرا قعوار والإعلامي والناقد السينمائي محمود الزواوي إضافة إلى المنتجة السينمائية الفرنسية سيندي لوتيمبلير.

بدوي حر
06-27-2011, 12:29 PM
انطلاق ندوة (المرأة في المسرح) بمشاركة عربية




عمان - جمال عياد - صباح اليوم، وفي فندق الرويال، في جبل عمان الدوار الثالث، وبرعاية ودعم الهيئة العربية للمسرح، تبدأ اجتماعات ندوة المرأة في المسرح: «التجربة العربية من الواقع إلى المستقبل»، وتستمر الى 28 الجاري ، وبمشاركة مجموعة كبيرة من سيدات المسرح، القادمات من أقطار عربية مختلفة، وبمشاركة مسرحيات محليات، لمعاينة النشاط النسائي في المسرح العربي، والقضايا النسائية التي تبرز على هامش الانشغال في فضاءاته، وأبرز معوقاته، وأفق تطوره، وبحضورالأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله، والسكرتيرة التنفيذية للهيئة ريما الغصين.
وتجيء هذه الندوة الثانية ضمن خطة عمل الأمانة العامة للهيئة العربية للمسرح، ووفق عمل ممنهج يعتمد التركيز على محور أساسي في مجال الندوات الفكرية، بتناول الموضوع الأهم في إطار تنمية المسرح العربي، والذي أفضت إليه كل المؤشرات بغياب استراتيجية للتنمية المسرحية، وذلك بحسب مسؤول الإعلام والنشر في الهيئة العربية للمسرح غنام غنام.
ويضيف غنام بإن المحور الأول يجيء في اليوم الأول تحت عنوان: قيود حالت دون المشاركة الكاملة للمرأة في المسرح، متناولا في جلسته الأولى: أربعة عناوين رئيسة هي العادات والتقاليد والقيم، وطبيعة المجتمع، وقيود سياسية، وقيود تعليمية.. تربوية.. فرجوية، والمتحدث فيها كلا من صونيا من الجزائر، ود. شذى سالم من العراق، وتدير الجلسة سميرة خوري من الأردن.
أما الجلسة الثانية ينطرح عنوان محورها الثاني في راهن مشاركة المرأة في المسرح، عبر خمسة عناوين رئيسة هي مواجهة المحرمات والممنوعات، والمسرح والتربية، والمسرح والوسائط الإعلامية، والمهن المسرحية، والمؤسسات الرسمية والخاصة، والمتحدثتان فيها مجد القصص من الأردن، وسهير عبد الرحمن من السودان، ويدير الجلسة نجوى قندقجي من الأردن.
ويجيء عنوان الجلسة الثالثة والذي يحمل المحور الثالث، بالقضايا النسوية في المسرح، ويتحدث فيه كلا من د. جميلة الزقاي من الجزائر، ود. ريم سعادة من الأردن، وتدير الجلسة بسمة النسور من الأردن.
المحور الرابع في الجلسة الرابعة، عنوان آفاق إبداع المرأة في المسرح، متناولا أفاق عمل الكاتبة، وآفاق عمل المخرجة، وآفاق سينوغرافيا وتقنيات العرض، وآفاق عمل الممثلة، وأفاق عمل الناقدة، وآفاق عمل المنتجة المسرحية (الإدارة والإنتاج المسرحي)، ويتحدث فيها كل من باسمة يونس من الإمارات، وسوسن دروزة من الأردن، وشادية زيتون من لبنان، وسوسن بدر من مصر، ود. لطيفة بلخير من المغرب، وعواطف البدر من الكويت، وتدير الجلسة مجد مدانات من الأردن.
وفي اليوم الثاني، تتضمن الجلسة الأولى، المحور الخامس، الذي يطرح تحت عنوان المحترفات والاستديوهات المسرحية - التدريب والتأهيل، ويتم التناول منه (المرأة مدربة ومتدربة)، وتتحدث فيه رجاء بن عمّار من تونس، ولينا التل من الأردن، ومي سكاف من سوريا، وتدير الجلسة أسماء مصطفى من الأردن.
أما الجلسة الثانية، والتي تتضمن المحور السادس وهي تجارب نسوية، تطرح شهادات، تتناول عنوان في مواجهة المجتمع والقيم والسلطات، وتحدي الذات، وقضايا المرأة في المجتمع الجديد، وتتحدث فيها كل من جوليت عواد من الأردن، وأحلام حسن من الكويت، وهدية سعيد من قطر، وتدير الجلسة نادرة عمران من الأردن. وتقدم في الجلسة الختامية وثيقة الندوة، وتديرها عبير عيسى من الأردن.
وكانت بدأت الندوة الأولى في الشارقة، وعقدت في نيسان الماضي، مؤكدة على عقد هذه الندوة في عمّان، ومن ثم عقد الثالثة مستقبلاعن النقد المسرحي، والرابعة في المغرب، لتأكد على أهمية التخطيط لتطوير النقد، من أجل ضمان آليات التطوير، والتحديث في المسرح العربي. وتختتم فعليات الندوات بالتئامها في ندوة رابعة ختامية في الشارقة، لاستخلاص النتائج والمقترحات، ووضعها في وثيقة مشروع الاستراتيجية، وتحظى المقترحات والتوصيات باهتمام و رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي أكد دعمه لوثيقة مشروع الاستراتيجية، التي توزع على المسرحيين، ووزارات الثقافة، والمؤسسة العربية للتربية والثقافة والعلوم، ومجلس التعاون الخليجي، وغيرها من المؤسسات العربية المعنية.

بدوي حر
06-27-2011, 12:29 PM
الفنانة أميمة الخليل تفتتح مهرجان موسيقى البلد




عمان - سارة القضاة - ينطلق في الثامنة والنصف من مساء اليوم الاثنين على مسرح المدرج الروماني وسط العاصمة عمان مهرجان موسيقى البلد بدورته الثانية بحفل موسيقي للفنانة اللبنانية الملتزمة اميمة الخليل بعنوان «في ذاكرتي»، ومن خلال هذا الحفل تطلق الخليل البومها الغنائي الجديد.
وتقول الخليل «لطالما ابتعدت منذ اعتلائي خشبة المسرح عن ما هو محفوظ ومستقرّ في وجداننا من أغنيات مميزة، قناعةً منّي بأن اللعب على وتر المكرّس في وعينا الفنّي هو أسهل ما يمكن عمله لنيل إعجاب الناس واستحسانهم لصوت ما. فأنا من قدّمتْ صوتها منذ البداية بأغنياتها الخاصة يستهويني الغامض دائماً ويحثّني على محاولة إبداع جديد لاكتشاف أجوبة لأسئلة عديدة في الفن والإنسان والحياة. ولكن هنا و الآن بالذات لا أنكر استمتاعي الجميل بأداء أغنيات كانت كلها مرتبطة وبدون تحوير بمسيرتي حتى اليوم، وأودّ أن أشرك الجمهور بذاكرتي هذه والمتمثلة في عملي الجديد بعنوان «في ذاكرتي».
يذكر ان اميمة الخليل ومنذ اكتشاف موهبتها في سنّ مبكّر، سعت بدعم من والدها لإيجاد موقع لها على الساحة الفنّية العربية، وكان اللقاء مع الفنان مارسيل خليفة ثمرة هذا الجهد، وهو ما شكّل لهذا الصوت رعاية استثنائية من حيث الاطار والمستوى الفنّي. فكان ان وعت أميمة الخليل منذ بدايتها جدّية الفن وأهميته على الصعيد الانساني.
احترفت الغناء في الثانية عشرة من عمرها حيث غنّت (عصفور - نامي يا زغيري – يا معلمتي – قمر المراية) وتوالت التسجيلات مع مارسيل خليفة من ضمنها العديد من الاغنيات ضمن أعمال فرقة الميادين مع مرسيل خليفة كان أبرزها «غنائية أحمد العربي» للشاعر الفلسطيني محمود درويش. وابتداء من عام 1993 بدأت بتسجيل اسطوانات خاصة بها وقد صدر لها حتى الآن 3 اسطوانات آخرها «يا» مع هاني سبليني صدر عام 2011. وتشارك الخليل خلا زيارتها الى الاردن في اللقاءات المتخصصة التي يعقدها مسرح البلد ضمن مهرجان موسيى البلد، حيث تقام طاولة مستديرة بحضور الفنانة أميمة الخليل مع الموسيقيين والفنانين الأردنيين الشباب مساء غد الثلاثاء 28/6.
ومن المتوقع أن ينتج المهرجان اسطوانة موسيقية تحتوي أغنية لكل فنان عربي شاب شارك في المهرجان، حيث ستحتوي هذه الاسطوانة على أكثر من عشرة أغنيات متنوعة تعكس الموسيقى الشابة الجديدة، وسوف تصدر هذه الاسطوانة بعد الانتهاء من المهرجان.
كما يتضمن المهرجان سوق الموسيقى، وهي سوق فنية لعرض أعمال وإصدارات الفرق الموسيقية والموسيقيين الشباب، حيث تستطيع كل فرقة أو كل فنان عرض اسطواناتهم والمواد الإعلامية والتعريفية عنهم للمنتجين وللجمهور في أكشاك مخصصة.

بدوي حر
06-27-2011, 12:30 PM
ذاكرة ورق

http://www.alrai.com/img/331500/331738.jpg


عمان - رفع العلان

جورج حداد
كاتب وشاعر وصحفي أردني. ولد بالسلط وعاش بإربد، عرف بتوجهاته القومية على غرار الاتجاه القومي السوري، درس آداب اللغة في جامعة بيروت العربية. دأب منذ ربع قرن على كتابة أفكاره وتحليلاته الاجتماعية والفكرية والفلسفية تحت عمود (هزة غربال) في جريدة الدستور الأردنية. تأثر بعدد كبير من الرموز السياسية العربية على رأسها رئيس وزراء الأردن وصفي التل الذي استشهد بداية السبعينات في القاهرة، وإعتبره أحد ابرز الرموز القومية العربية.
بدأ عمله الإعلامي عام 1971 في الإذاعة الأردنية، وعمل فيها كرئيس للقسم السياسي ثم انتقل للعمل بالتلفزيون الأردني كمحلل سياسي. كما إنه كشف عن زيف اليهود بفترة السبعينات، وإشتهر بفضح الاختراقات اليهودية للكنيسة الكاثوليكية. كان الملك فيصل بن عبد العزيز ملك السعودية مولعا بقراءة مقالاته وظل جورج حداد معارضا صلبا متمسكا بمعارضته الشديدة للنظام السياسي العربي الراهن، وكان أول من تجرأ من الصحفيين وإمتدح حركة حماس ومؤسسه أحمد ياسين بعدة مقالات في بداية انطلاقتها. له قصائد شعبية مغناة ويتحدث العامية بحواراته رغم جزالة لغته الكتابية.
أفضل ما كتب عن حداد: «جورج حداد.. آخر الرجال المحترمين»، «جورج حداد والصحفيون القطاريز»، «غربال جورج حداد وداعا».
توفي جورج حداد في 27 حزيران 2009،
هيلين كيلر
ولدت هيلين كيلر في مدينة توسكومبيا في ولاية ألاباما بالولايات المتحدة الأمريكية في 27 حزيران عام 1880م، وهي ابنة الكابتن آرثر كيلر وكايت أدامز كيلر . تعود اصول العائلة إلى ألمانيا. لكن بعد بلوغها تسعة عشر شهرًا أُصيبت بمرض شخصه الاطباء أنه التهاب السحايا والحمى القرمزية مما أفقدها السمع والبصر.
http://alrai.com/img/331500/331739.jpg



في ذلك الوقت كانت تتواصل مع الاخرين من خلال مارتا واشنطن ابنة طباخة العائلة التي بدأت معها لغة الإشارة وعند بلوغها السابعة أصبح لديها 60 إشارة تتواصل بها مع عائلتها.
ألفت هيلين كتاب «أضواء في ظلامي» وكتاب «قصة حياتي»، وكانت وفاتها عام 1968م عن ثمانية وثمانين عاماً. ومن عباراتها الشهيرة: «عندما يُغلق باب السعادة، يُفتح آخر ، ولكن في كثير من الأحيان ننظر طويلا إلى الأبواب المغلقة بحيث لا نرى الأبواب التي فُتحت لنا».
مأمون الشناوي
أحد أشعر وأشهر كُتَّاب الأغنية في مصر من جيل الرواد، حيث كان بمثابة مملكة متكاملة بمفرده حين يكتب، استطاع أن يرضي كافة الأذواق بقلمه، وكان له الفضل في إعادة صياغة أغاني الفلاحين والأغنيات الشعبية الفلكلورية المصرية.
ولد الشاعر الغنائي الكبير مأمون الشناوي في يوم 28 تشرين الاول من عام 1914م، وقدم طوال مسيرته الشعرية العديد من الأغنيات التي تغنى بها كبار المطربين والمطربات، وكانت أغنية «حبيب العمر» التي غناها الموسيقار فريد الأطرش من بواكير أعماله. وكتب أغنية «الربيع»، تعاون مأمون مع كوكب الشرق أم كلثوم بعد ذلك وكتب لها العديد من الأغنيات أشهرها أغنية «أنساك»، «كل ليلة وكل يوم» «بعيد عنك» و»دارت الأيام».
وكتب الشناوي العديد من الأغنيات للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ أشهرها « أنا لك على طول»، «بعد إيه»، « لو كنت يوم أنساك»، « عشانك يا قمر»،»كفاية نورك» ، «حلفني»، و»بيني وبينك إيه»، وكتب أيضا العديد من الأغنيات للمطربة أسمهان، وليلى مراد، وفايزة احمد، وغنى ولحن له الموسيقار محمد عبد الوهاب العديد من الأغنيات.http://alrai.com/img/331500/331740.jpg





وفي يوم 27 حزيران من عام 1994رحل الشاعر مأمون الشناوي وكان آخر تكريم رسمي له في عام 1998م، حيث كرمه مهرجان القاهرة للأغنية ضمن ثماني شخصيات أثروا الحياة الفنية.

بدوي حر
06-27-2011, 12:30 PM
فيس بوك الثقافة




• حتى الآن ما تزال قضية إصدار مجلات أمانة عمان أو عدم إصدارها معلقة تحت حجة عدم وجود عطاء لطباعة هذه المجلات، وهي: عمان، تايكي وبراعم عمان..
• على الرغم من اقتراب موعد انتخابات رابطة الكتاب الأردنيين بعد اقل من أسبوع، إلا أن عدد المسددين لرسوم الانتساب من الأعضاء لا يتجاوز 160 عضوا من أصل 750.
• علمت فيس بوك الثقافة ان استقالة مرشح التجمع الديمقراطي لإدارية رابطة الكتاب للدورة المقبلة نايف النوايسة من الرابطة موجودة في ادراج ادارية الرابطة ولم تعرف الاسباب .
• مهرجان جرش والتواصل مع الإعلام.. يكاد يكون معدوماً ، شكاوى يسوقها الصحفيون .
• المثقفون يريدون معرفة الشاعرة هبة المشاركة في مهرجان جرش!
• جدل بين الشباب العاملين على مشروع كورال الشعب حول ضرورة جعل الحفلة مجانية، لأنها كورال للشعب وليس للطبقة التي تستطيع دفع ستة دنانير ثمنا للتذكرة الواحدة.

بدوي حر
06-27-2011, 12:31 PM
توقيع كتاب (لكي لا ننسى بيت دجن يافا)




عمان - محمد جميل خضر- تقيم جمعية بيت دجن الخيرية في السابعة من مساء اليوم الاثنين في مركز الحسين الثقافي التابع لأمانة عمَان الكبرى في رأس العين، حفل توقيع كتاب «لكي لا ننسى بيت دجن يافا» لمؤلفه د. أيمن حمودة. ويوثِق الكتاب في حوالي 400 صفحة جوانب عدة لهذه البلدة الفلسطينية التي تجاور يافا والتي شرِد أهلها منها سنة 1948 عام النكبة، مع باقي القرى والبلدات والمدن الفلسطينية. ويروي المؤلف، من خلال شهادات 60 رجلاً وامرأة من رجال ونساء البلدة الذين ولدوا فيها قبل سنة 1948، أو الذين زاروها بعد النكبة، تاريخ بيت دجن ونضال أهلها ومقاوتهم للانتداب والعصابات الصهيونية التي اعتادت على الاعتداء على بيت دجن وأهلها. كما يسهب الكتاب في توثيق تاريخ البلدة القديم الذي يعود للكنعانيين في الألف الرابع قبل الميلاد واتصال هذا التاريخ بشكل متسلسل الى يوم النكبة مروراً بأمم وشعوب تميزت بالعمارة والتقدم والازدهار، إلى أن تعرضت لاعتداء ممنهج على أيدي القوات الاسرائيلية في السنوات التي تلت النكبة.
وخصصت أبواب منفصلة من الكتاب للبحث في جغرافية البلدة ورسم خرائط مفصلة لحاراتها، ووصف بيارات البرتقال الدجنية التي كانت تصدر إنتاجها العالي الجودة الى أوروبا، ومدارس البلدة والعادات الاجتماعية لأهلها وأغاني أعراسها، إضافة إلى معلومات عن الثوب الدجني الشهير الذي يعرض حاليا في متاحف عدة في الأردن ودول أخرى في أوروبا وأمريكا.
ويأمل المؤلف من خلال عمله، الذي استغرق انجازه عامين من البحث والتحقق وبمساعدة فريق عمل كبير، أن يحذو حذوه شبان آخرون بتوثيق تاريخ قرى وبلدات أخرى تعرضت للتطهير الكلي على أيدي العصابات الصهيونية سنة النكبة، ويساهموا بالتالي في حفظ الذاكرة الفلسطينية.
تلقّى د. أيمن حمودة المولود في الكرامة العام 1962، دراسته الأساسية والثانوية في مدارس الأقصى ووكالة الغوث وكلية الحسين الثانوية في عمان. التحق بعدها بكلية الطب في الجامعة الأردنية سنة 1980 وحصل على شهادة البكالوريوس في الطب البشري سنة 1986 ثم بدأ بعدها التخصص في الولايات المتحدة/ ولاية نيوجيرسي في جامعة سيتون هول/ مستشفى سانت مايكلز، حيث حصل على شهادة البورد الأمريكي في الطب الباطني والبورد الأمريكي في أمراض القلب والشرايين والشهادة العليا في أمراض القلب التداخلية. وهو الآن يعمل استشاريا في أمراض القلب والشرايين في عمّان. أجرى أبحاث عديدة حول أمراض القلب والشرايين في الأردن عرضت نتائجها في مؤتمرات عالمية وعربية.

بدوي حر
06-27-2011, 12:51 PM
ديانا حداد: أعتبر نفسي صوتاً عربياً عابراً للجغرافيا

http://www.alrai.com/img/331500/331708.jpg


على مدى سنوات عدة وألبومات متتالية رسخت ديانا ملامح شخصيتها الفنية، وقدمت ألواناً من الموسيقى، ولم تتوقف عن المغامرة والتجريب، وبالرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها سوق الكاسيت فإنها مازالت تطرح ألبومات وأغنيات جديدة وصورت مؤخرا أغنية «قالت ديانا»، وتستعد حاليا لطرح ألبومها الجديد الذي يضم أغنيات بالمصري واللبناني والخليجي.
- تبدو محطتك الأخيرة «قالت ديانا» مثيرة للجدل؟
بالتأكيد، كنت أتوقع أن يثور هذا الجدل حول عمل بهذا الاسم وهذه الكيفية لكن ما تحمله كلمات الأغنية وموسيقاها من تحد جعلني أسيرة هذا العمل منذ اللحظة الأولى.
- استخدام اسمك في الأغنية هل هو فكرتك؟
بل فكرة كاتبها الشاعر على الخوار، وكنت أتوقع أن يلتفت الكثيرون إلى هذه النقطة، ولكني تحمست رغم كل شيء للعمل.
- هل الأغنية تعبر عن ديانا في لحظة ما من مشوارها الفني والإنساني؟
هي تعبر عن حالة إنسانية، قد تتلاقى لديك كمتلق مع واحدة من لحظات حياتك، ومع متلق آخر في لحظة أخرى وتبقى لها خصوصية العمل الفني، وبالنسبة لي لست من النوع الذي يشترط ليغنى عملاً أن يكون عاش حالته من قبل، بل أستحضر الحالة حتى لو لم أكن مررت بها على المستوى الشخصي.
- كليب هذه الأغنية بدأ هو الآخر تجربة مختلفة؟
طبيعة العمل فرضت أن تكون صورته على الشاشة مختلفة، لذا وضع له المخرج فادى حداد سيناريو ضخماً، يصح أن نقول عنه أيضا إنه مجموعة سيناريوهات متناغمة أظهر خلالها باثني عشر «لوك» بالفعل، وهو شكل غير مألوف في الأغنيات المصورة لكنه الأنسب لمضمون وطبيعة الأغنية.
- هل وجدت صعوبات أثناء التصوير؟
الصعوبات كانت بالوقت والجهد الذي بذل من أجل تصوير ١٢ «لوك» وديكوراً وما شابه، لكننا كنا جميعاً سعداء بالعمل بروح الفريق الواحد حيث رسمنا ١٢ لوحة جميلة تجسدت في كليب «قالت ديانا».
- لماذا لم تتعاقدين مع شركة إنتاج وفضلت الاعتماد على إنتاجك الخاص؟
حتى وقت تصوير كليب «قالت ديانا» لم أكن قد قمت بالاتفاق مع أي شركة إنتاج بشكل نهائي، إلى جانب أن الأغنية وجميع أغاني الألبوم جميعها من إنتاجي الخاص، وهو الأمر الجاري حالياً من ناحية عملية الإنتاج بشكل عام.
- وهل سوف تستمرين في الإنتاج لنفسك؟
في الوقت الراهن أكيد، ولكن لا تعرف ماذا سيحدث في المستقبل، فنحن نسير في عصر السرعة والتقدم والاختلاف السريع.
- العمل ينتمي إلى الموسيقى الخليجية التي يبدو أنك تخصصت فيها في الفترة الأخيرة؟
بحكم تكويني الشخصي أنا أعتبر نفسي صوتاً عربياً عابراً للجغرافيا.. وأجد نفسي في خلطة غنائية، النغمة الخليجية أحد مكوناتها المهمة، وأعتقد أن كل المطربين العرب التفتوا إلى اللون الخليجي في الفترة الأخيرة بعد أن أثبتت أنها كنز لم يتم اكتشافه بالكامل حتى هذه اللحظة.
- لماذا هذا التوجه نحو المسار الموسيقى الخليجي؟
أظن أنه البحث عن المزيد من الانتشار من جانب، ولأن الموسيقى الخليجية ثرية بالنغمات والإيقاعات التي يمكن أن تصل إلى العالم كله لو تم وضعها في قوالب حديثة.
- هل ترينها ظاهرة تتأسس أم مجرد موضة وستنحسر؟
هي اتجاه له أسبابه الوجيهة لكن الزمن سيفرز الأعمال وسيهدأ التزاحم على هذا الباب، بعد أن يصل المتلقي إلى درجة التشبع، ويظهر قدرة كل فنان على إتقان هذا اللون.
- وبالنسبة لديانا؟
أنا وضعي مختلف لأنني من البداية قدمت وبإتقان اللهجات المصرية واللبنانية والخليجية بحكم أنى لبنانية عشت في الخليج وتعلمت الغناء من خلال جيل العمالقة من المطربين العرب.
- رددت الصحف مؤخرا شائعتين عن ديانا.. إحداهما تقول إنها بعد الطلاق اتخذت منحى صوفيا؟
هذه شائعات لا تتقي الله، ولا تقدر خصوصية علاقة الإنسان بربه، أنا والحمد الله مؤمنة ومواظبة على فرائض ديني من صلاة وصيام وزكاة، وأعتقد باستمرار أن الله يقف بجانبي ويساعدني على تخطى المواقف الصعبة والأيام العصيبة.
- هل حددت موعداً لطرح ألبومك الجديد؟
حتى الآن لم أستقر على موعد محدد، لكنى أنتظر لحين استقرار الأوضاع في المنطقة العربية، حيث إنني انتهيت من تسجيل جميع أغنيات الألبوم الذي يضم أغنيات باللهجات المصرية واللبنانية والخليجية، بالإضافة إلى دويتو غنائي مع المطرب العالمي كارل وولف، تحت إشراف مدير أعمالي حلمي بشير، الذي بذل قصارى جهده حتى يخرج الكليب والألبوم بأفضل صورة ممكنة.
- صرحت مؤخراً بأن السينما لا تناسب أخلاقياتك؟ فماذا كنت تقصدين بذلك؟
أنا لم أقل ذلك، لكنني قلت إنني في الوقت الحاضر لا أريد خوض تجربة التمثيل لأني أحب الغناء وأسير على هذا الخط الذي أحبني به الجمهور، رغم أنه عرضت على مجموعة من الأعمال الدرامية والسينمائية المختلفة، وبصراحة لا أجد نفسي في التمثيل بتاتاً.
- تردد أنك تستعدين لتقديم أغنية عن الأوضاع الحالية في الوطن العربي؟
صحيح، لقد قمت بالمشاركة حالياً في أوبريت «سلامتك يا مصر» إشراف الملحن أشرف سالم، ويشارك معي الفنانون هاني شاكر ومدحت صالح وإيهاب توفيق، إلى جانب أوبريت آخر يحمل عنوان «حلم السلام» من كلمات أسير الرياض وألحان حمد الخضر، ويشارك به مجموعة من الفنانين من بينهم عبدالله الرويشد، نبيل شعيل، فايز السعيد وخالد عبدالرحمن وهند البحرينية وسلمان حميد، وعدد من النجوم.

بدوي حر
06-27-2011, 12:52 PM
تيسير فهمي: ارفض الأدوار التي تخصم من احترامي لنفسي

http://www.alrai.com/img/331500/331709.jpg


رفضت تيسير فهمي أن تبتذل موهبتها في أدوار تخصم من احترامها لنفسها، وأن ترضخ لقوانين سوق فني معاييرها لا تتفق مع مبادئها، وأن تصنع نجوميتها شائعات كاذبة، وهي سعيدة بتكريمها في مهرجان مسرح الهواة في دورته الـ14 التي أطلق عليها «دورة ربيع الثورة»، والذي أقيم على مسرح الطليعة بالقاهرة، كما تشرف بنفسها حالياً على مونتاج الحلقات الأخيرة من مسلسلها الجديد «الهاربة 2» الذي سيعرض في رمضان المقبل على أكثر من فضائية عربية، كما تنتظر عرض فيلميها السينمائيين الجديدين «مشروع غير مشروع» و»ترانزيت» اللذين تعود بهما للسينما بعد انقطاع ثمانية أعوام.
الفنانة تيسير اكدت – بحسب صحيفة الاتحاد الاماراتية - أنها لن تعد أي أعمال درامية جديدة أخرى هذه الأيام، في ظل عدم استقرار الأمور بالنسبة لشركات الإنتاج، وأنها ستكتفي بعرض مسلسل «الهاربة 2» في رمضان المقبل. وأضافت: المسلسل تم تصويره العام الماضي، واستكملنا منذ فترة بعض المشاهد القليلة التي كانت تعتمد على التشويق والإثارة، وتناقش بعض القضايا المطروحة على الساحة الآن، وتم تصوير المسلسل بين مصر والنمسا والولايات المتحدة، ويشارك في بطولته رشيد عساف، وأحمد راتب، وصلاح رشوان، وميسرة، ورحاب الجمل، ومنار العطار، والوجه الجديد حسن عيد، وهو من تأليف محمد سليمان، وإنتاج زوجها الدكتور أحمد أبوبكر، وإخراج يوسف شرف الدين.
وقالت: بالنسبة لمسلسلي الجديد «شبرا تي في» سيناريو وحوار عمرو فهمي، وإخراج بلال نصر، فقد أجلت تصويره لحين استقرار الأوضاع السياسية في مصر، وهو بطولة غادة عادل وهيثم محمد ومدحت تيخة وضياء ميرغني وعلاء زينهم ومحمد متولي وأيمن الشيوي ومحمد نصر، وتدور أحداثه حول مجموعة من الشباب تطلق قناة فضائية جديدة تتحدث عن شباب منطقة شبرا وعلاقة العائلات بها.
وعن الأسباب التي جذبتها لتعود للسينما مجدداً بعد غياب ثمانية أعوام بفيلمها الجديد «مشروع غير مشروع» قالت: جذبتني قصة الفيلم والهدف منها، ووجدت السيناريو جيداً ويستحق أن أنزل من بيتي لأقوم بتصويره، وأستطيع أن أقول شيئاً جديداً من خلاله، فالفيلم يناقش قضايا متنوعة تهم المجتمع وتتناول أحداثه المشاكل التي يمر بها البلد والظروف الاقتصادية الصعبة التي أصبحت تجعلنا نبيع أنفسنا، خاصة الشباب المحبط.
وأضافت: بعيداً عن أن الفيلم من إنتاج زوجي الدكتور أحمد أبوبكر أو غيره، فقد أعجبني موضوعه جداً، لأنه يناقش مجموعة من القضايا التي تتعلق بالجنسية وزواج الأجانب وندرة فرص عمل الشباب وعدم تحقيقهم لكيانهم في بلدهم.
وقالت: تردد كلام كثير عن أن سبب قبولي للفيلم أنه من إنتاج زوجي الدكتور أحمد أبوبكر، ولكن الحقيقة أن ما حرضني على الموافقة أن الفيلم أعجبني جداً من حيث الموضوع والأبطال والإخراج وأماكن التصوير، حتى وإن كان منتجه من الفضاء، ولم أشترط أن تكون عودتي للسينما من خلال فيلم من إنتاج زوجي أو غيره، فقد قلت كثيراً من قبل إنني أنتظر عملاً متميزاً يعيدني للسينما التي أعتبرها معشوقتي الأولى، وقدمت من خلالها مجموعة من الأفلام المتميزة، مثل «العوامة 70 والليلة الموعودة والتوت والنبوت ودسوقي أفندى في المصيف والشيطان يقدم حلاً» وغيرها.
ونفت أن يكون الفيلم من أفلام الأكشن التي اشتهرت بتقديمها من خلال مسلسلاتها التلفزيونية مؤخراً، وقالت: الفيلم اجتماعي ونوعية ابتعدنا عنها في الفترة الأخيرة، وأقدم شخصية «نور» التي تزوجت وسافرت إلى الخارج وأصبحت صاحبة ثروة كبيرة، وأثناء تكوينها للثروة نسيت نفسها كامرأة، وبعد أن أصبحت من سيدات الأعمال المشهورات، تلتقي شاباً صغيراً يقوم بخداعها باسم الحب ويقرر أن يبيع نفسه لها من أجل الحصول على ثروتها.
وأكدت أنها لم تقلق لأن الفيلم يقوم بإخراجه المخرج محمد حمدي الذي يخوض تجربة الإخراج السينمائي لأول مرة، لأنه يبذل أقصى ما لديه لتقديم عمل ناجح ومتميز، وقد تم تصوير أغلب المشاهد في الولايات المتحدة لتكون الأحداث على طبيعتها وفي أماكنها الحقيقية.
وأوضحت أن ما يهمها في الأعمال التي تقدمها، سواء في السينما أو التلفزيون أو المسرح، العمل الجيد الذي يحقق نجاحاً يضيف لرصيدها.
وعن اقتران اسمها في الفترة الأخيرة بالأكشن في الدراما قالت: طبيعة الأعمال التي أقدمها هي التي تفرض عليَّ هذا النوع من الأعمال، وأعتقد أن المسلسلات الاجتماعية موجودة بكثرة، ولكن المسلسلات الاجتماعية التي تحمل طابع الأكشن والإثارة قليلة الوجود، وهذا ما يجعلني أفضل تقديم هذه النوعية.

بدوي حر
06-27-2011, 12:52 PM
كليبات موسم الصيف… تنوع في المضامين وتقنيات المخرجين

http://www.alrai.com/img/331500/331710.jpg


من المتوقّع أن تشهد القنوات الموسيقية العربية دفعة لا بأس بها من الكليبات لفنانين عرب تتنوّع مضامينها بتنوّع مخرجيها، وقد سيطرت الرومنسية على قسم منها فيما كان البعض أقرب إلى الكوميديا ورُسمت حول بعضها الآخر علامات استفهام.
الفنان محمد اسكندر صور – بحسب صحيفة الجريدة الكويتية - أغنية «غرفة عمليَّات» في منطقة النبطية في جنوب لبنان تحت إدارة المخرج اللبناني سام كيال، وقد أُخذت المشاهد في مستشفى حيث تجرى جراحات تجميلية وفي منزل يُفترض أن يكون منزل اسكندر وزوجته، حسب ما ذكر أحد المواقع الإلكترونية.
تتمحور القصّة حول زوجة تتأثر بموجة الخضوع لجراحات تجميليّة، الرائجة بكثرة راهناً، لتحسين مظهرها الخارجي، فتقصد عيادة طبيب التجميل لإجراء تعديلات على وجهها برفقة زوجها، وهناك يلاحظ اسكندر كيف أنّ النساء يخرجن من المستشفى وهنّ صورة طبق الأصل عن بعضهن البعض، فيتخيّل نفسه يجري جراحة لزوجة الطبيب يغيّر من خلالها صورتها رداً على التغييرات التي يمكن أن يحدثها الطبيب لزوجته، عندها يقرر إخراج زوجته من هناك ومنعها من القيام بأي جراحة قد تشوِّه جمالها الحقيقي لأنها مميزة كما هي.
من جهته أعلن المخرج وليد ناصيف، في حوار سابق مع الإعلامية ميراي عيد عبر إذاعة «روتانا دلتا»، أنه يحضّر كليبين لنجوى كرم وإليسا، ولم تمرّ أيام حتى ذكرت مواقع إلكترونية أن إليسا ستستكمل تصوير آخر مشاهد كليبها الجديد «تصدّق بمين» مع المخرج إميل سليلاتي وليس المخرج وليد ناصيف كما كان متّفقاً عليه، وقد تمّ التصوير بتكتّم وحذر شديدين.
طبعًا طُرحت علامات استفهام كثيرة حول استبدال وليد ناصيف بإميل سليلاتي في اللحظات الأخيرة بعدما كانت إليسا اتفقت مع ناصيف في البداية، لا سيما أن صداقة وطيدة تجمعهما بعيداً عن العمل.
تبادر إلى أذهان كثيرين أن خلافاً نشب بين الإثنين خصوصاً أن إليسا كانت لها خلافات مع مخرجين سبق أن تعاملت معهم مثل سعيد الماروق وسليم الترك. وقد كتبت إليسا على صفحتها الخاصة عبر موقع Twitter: «صباح الخير أحبائي، أخيراً انتهيت من تصوير الفيديو كليب، أعتقد أنه سيكون بسيطاً وجميلا، أتمنى لكم يوماً موفقاً، قبلاتي».
وصوّرت الفنانة نجوى كرم أغنية «ما في نوم» مع المخرج وليد ناصيف في مناطق لبنانية من بينها: البترون في شمال لبنان، نهر ابراهيم ومغارة جعيتا في كسروان شمال بيروت، وشاركها في الكليب المغربي عبد الملك البلجاني، كما وعدته نجوى حين كان مشتركاً في برنامج Arabs’ Got Talent.
وتُطلق الفنانة رولا سعد مطلع يوليو (تموز) المقبل كليباً يضم أغنيات ثلاث لصباح: «رقصني دخلك»، «يا زين» «ويا حبيب قلبي»، جدّدتها بصوتها وتندرج ضمن ألبومها الجديد «رولا تغني صباح» الذي يبصر النور قريباً.
أُخذت المشاهد على مدى يومين واستخدم فيها المخرج وليد ناصيف تقنية تصوير مميزة، إذ تطلّ رولا تارة في شخصية كرتونية تتفاعل مع ناس واقعيين، وطوراً في شخصيّتها الحقيقية تتفاعل مع شخصيات كرتونية من حولها. الكليب من إنتاج شركة «لايف ستايلز ستوديوز» ويبثّ حصرياً عبر قنوات «روتانا»، في البداية، ومن ثم يوزَّع على الشاشات الأخرى.
كما صوّر الفنان راغب علامة أغنية «بتفلّ» تحت إدارة المخرج اللبناني نبيل حشمي. أما الفنان العراقي حسن الرسام فصوّر أغنيته الجديدة «حرامات» مع المخرج سامر محمود، وهي من كلمات ضياء الميالي، ألحان أحمد حسن، توزيع الموسيقي أحمد طارق، سُجلت في ستوديو «ميوزك بوكس» في سورية.
حول الكليب قال الرسام: «للمرة الأولى أجسّد حالة عاشق قبل خيانة حبيبته له وبعدها، فقبل الخيانة أظهر بصورة رومنسية وبعد الخيانة أظهر بصورة عاشق مصدوم وحزين. حرصنا على جعل أجواء الكليب ممتعة والألوان طبيعية لتصل إلى المتلقّي

بدوي حر
06-27-2011, 12:53 PM
رمزي: المنافسة في رمضان ستكون على جذب المشاهدين

http://www.alrai.com/img/331500/331712.jpg


اختار هاني رمزي منذ بدايته شكلاً مختلفاً عن أبناء جيله من الكوميديانات فتخصص في الكوميديا السياسية الجريئة مثل «عايز حقي» و»ظاظا رئيس جمهورية»، ومن خلالها انتقد الأوضاع، مما جلب عليه الكثير من المشاكل والأزمات ويتابع حالياً ردود الأفعال تجاه فيلمه الكوميدي «سامي أكسيد الكربون» الذي طرح منذ ايام في دور العرض، ومشغول بتصوير مسلسله الرمضاني «عريس ديلفري».
وعبر هاني – بحسب صحيفة الاتحاد الاماراتية - عن سعادته بعرض فيلمه «سامي أكسيد الكربون «والذي تشاركه بطولته درة وإدوارد والطفلة جنا واللبنانية تتيانا وإخراج أكرم فريد، مؤكداً ان العمل هدية متواضعة للجمهور بعد الفترة الماضية التي شهدت الكثير من الأزمات.
وأشار إلى أنّه يقدم شخصية الطيار «سامي» وهو شخص سطحي تنحصر اهتماماته بنفسه إلى أن يتعرّف إلى فتاة تقلب حياته.
وقال: الشارع المصري أصبح في حاجة إلى البسمة والفيلم من نوعية «فاميلي فيلم» أي خاص بالأسرة بأكملها، وبالتحديد الأطفال، وهم ليس لهم علاقة بالأحداث التي تشهدها البلاد وأتمنى أن أرى فيلماً كوميدياً بدور العرض.
ونفى رمزي إضافة أجزاء جديدة على أحداث الفيلم من أجل مواكبة الثورة ووقت عرضه وقال: أنا ضد إضافة أجزاء من أجل مواكبة أحداث الثورة، ولا يجوز القص واللصق والترقيع من أجل المواكبة والفيلم تمت كتابته، وأنهينا تصوير أكثر من نصفه قبل الثورة، إضافة إلى أنه من النوعية المناسبة للعرض بعد الثورة.
وعن الذي جذبه لهذا الفيلم قال: هو من النوع التربوي وكنت أحلم بتقديم نوعية مختلفة من أفلام الأطفال، والتي تتشابه مع أفلام ديزني العالمية، فنحن في مصر حتى الآن لم نتمكن من تقديم فيلم يليق بعقلية الطفل مثلما تفعل أفلام ديزني.
واضاف: تقديم فيلم سينمائي يصلح لكل أفراد الأسرة كان حلماً يراودني طويلًا، إذ كنت موظّفاً ذات يوم في مسرح الطفل وساعدني ذلك على التعرف عن قرب إلى الأعمال التي تُقدم لأطفالنا، وعندما عرض عليَّ ذات مرة تقديم مسرحية بعنوان «الأرنب المغرور» كدت أن «ألطم وجهي» وتساءلت بدهشة: هل هذه هي الأعمال التي نُقدمها لأطفالنا حتى نرتقي بأفكارهم وكيانهم؟ إنها أعمال ضحلة، ولا تصلح حتى لأن تكون نكتة قديمة تقدم لهم فالأطفال حالياً صاروا أكثر وعياً ونمواً، وصارت عقولهم تفكر في أوقات كثيرة مثل الكبار.
وعن تخوفه من عرض الفيلم في هذا التوقيت الصعب قال: نحن نغامر بشكل كبير، ولكن الجمهور المصري يبحث حاليًا عن أي متنفس حتى أنا وأولادي ننتظر فيلماً كوميدياً لذلك اعتبر أن هذا وقته، لأنه كوميدي لايت لا يتحدث عن الثورة، فالأطفال ليس لهم ذنب فيما يحدث ومن حقهم الترفيه عن أنفسهم.
وحول ابتعاده عن الأفلام السياسية التى اشتهر بتقديمها خلال السنوات الأخيرة قال: فيلم «سامي أكسيد الكربون» بمثابة الحلم لأنه أتاح لي الفرصة لبطولة مع طفلة وهو ما كنت أنتظره منذ سنوات طويلة، والفيلم يشبه نوعية أفلام «ديزني» وأعتبره تحدياً لي أيضا، فأنا أريد تقديم فيلم على مستوى فكر الطفل، خاصة أننا ندخل مرحلة جديدة ولابد من الاهتمام بالأطفال.
وعن رؤيته للسينما المصرية في ظل الأوضاع الحالية قال: الوضع خطير وغير مطمئن، ليس على المستوى الفني فحسب، بل على كل المستويات، وإن لم نتكاتف جميعاً ونجعل عجلة الإنتاج تدور مجدداً، فسينهار كل شيء، وأنا أُتابع كل المؤتمرات التي تقام حالياً، وفي انتظار أي إشارة أو توصية سواء للبلد أو الفن حتى أضعها موضع التنفيذ ولا أمانع في تخفيض أجري وتنفيذ أي توصيات من أجل أن تدور العجلة مجدداً، فالسينما ليست هي النجوم الذين يشاهدهم الجمهور على الشاشة فقط، بل هناك الآلاف من المجاميع والكومبارس وفنيي الصوت والإضاءة وغيرهم ممن يكسبون قوت يومهم من هذه المهنة، ومعنى انهيارها أن يصبح كل هؤلاء في الشارع، مما يزيد نسبة البطالة، وشعرت بالحزن والغم لأجل بعض الفنانين الذين غيّروا مجالهم، وعملوا مدرسين لمادة التربية الفنية حتى يجدوا فرص عمل، بعد أن جلسوا في بيوتهم ولم يجدوا فرص عمل، ومعنى أن يصرخ الفنانون من الفقر ويعانوا البطالة أن المجتمع مقبل على خطر يجب تداركه سريعاً.
وعن مسلسله الجديد «عريس ديلفري» قال: أنهيت حتى الآن تصوير 90 في المئة من أحداثه التي تدور حول «نيازي» الذي عاش 15 عاماً في فرنسا وهو رومانسي وارتبط بفتاة، ولكن اختلفا وتفرقا بسبب التغيرات التي حدثت في المجتمع وقرر العودة لبلده متخيلاً أن العلاقات العاطفية موجودة بكثرة عند الناس، ولكنه فوجىء بأشياء كثيرة تغيرت والناس أصبحوا يعملون من أجل قوت يومهم فقط، وعندما تراه الفتيات برومانسية زمان يحاولن التقرب منه، وهو ما يؤدي إلى اندهاشه الشديد، لأنه عندما كان بالخارج لم يهتم به أحد.
واضاف:»نيازي» تزوج كثيراً من نوعيات مختلفة من السيدات ولكنه لا يشبه الحاج متولي لأن زيجاته كلها كانت من اجل تقديم خدمة أو إنقاذ سيدة من ورطة.
وعن رؤيته للمنافسة في رمضان المقبل في ظل اختفاء معظم النجوم الكبار قال: من المؤكد أنه ستكون هناك منافسة ولكن لن تكون بين الأعمال الدرامية فعدد الأعمال المنتجة ضئيل للغاية، وإنما ستكون المنافسة على جذب المشاهد للقنوات، وأعتقد ان لمسلسلي قيمة مضافة وهي أنه مسلسل كوميدي والناس شبعوا كلاماً عن السياسة.
وحول ما تردد عن استعداده لتجسيد شخصية جمال مبارك نجل الرئيس المصري السابق في فيلم قال: الموضوع يتلخص في اتفاقي مع السيناريست طارق عبدالجليل حول فكرة لقصة فيلم يتحدث عن صراع جميع الأشخاص حول كرسي الرئاسة، ولم تتحدد حتى الآن أي تفاصيل أخرى للفيلم حتى تتضح لنا الرؤيا.

بدوي حر
06-27-2011, 12:53 PM
هانى سلامة: «واحد صحيح» يتحدث عن الحب بين البشر

http://www.alrai.com/img/331500/331714.jpg


بدأ هاني سلامة مؤخرا تصوير مشاهد فيلم «واحد صحيح» الذي تعطل تصويره أكثر من مرة، كما يستعد لإطلاق مبادرة لإعادة الثقة بين الشرطة والشعب. ويكشف هاني – بحسب صحيفة المصري اليوم - أسرار مبادرته ورأيه في صعود التيارات الدينية على سطح الأحداث ورفضه لإجراء الانتخابات في سبتمبر المقبل.
- ما أسباب تأجيل فيلم «واحد صحيح» لأكثر من عام؟
المشكلة كانت متعلقة بالكاستنج وفريق الممثلين المشاركين لأن هناك ممثلين اتفقوا على الفيلم ثم اعتذروا ثم عادوا مرة أخرى ولم أكن أبحث بشدة عن أسباب ذلك لأن كل شخص حر في اختياراته ووجهة نظره لأنني أفهم أن الممثل عندما يعتذر لا يعود مرة أخرى فكان ذلك بالنسبة لي غير مفهوم لذا قررت أن أركز في النتائج فقط ولا أريد أن أحمل الموضوع أكثر من حجمه الآن لأننا في النهاية بدأنا التصوير ومعي بسمة ورانيا يوسف وكندا علوش وياسمين رئيس.
- هل أزمة الفيلم متعلقة بالبطولة الجماعية؟
بصراحة «ماكنتش فاهم دماغهم فيها إيه» ويمكن كل واحدة منهن كانت ترى أنها تستحق أن تكون في مكانة أفضل من المتاحة في هذا الفيلم أو تكون هي البطلة ففي النهاية كل شخص له حساباته الخاصة كما قلت وليس من حقي أن أتدخل فيها وعلينا أن نتحمل نتائج قراراتنا.
- وما حساباتك الشخصية في اختيار هذا الفيلم؟
الفيلم رومانسي اجتماعي يضم علاقات متنوعة وهذا ما سيخلق مساحات مختلفة في التمثيل وهذا ما يجعلني أشعر بمتعة خاصة، كما أنني أقدم من خلاله دوراً مختلفاً عما قدمت من قبل، وبصراحة كنت أريد أن أقدم هذه النوعية بعد فيلم «السفاح» وتأخذ الشكل الرومانسي الاجتماعي لأنني لم أقدم فيلماً رومانسياً بعد فيلم «أنت عمري» رغم أنه رومانسي درامي وقد اخترت السيناريست تامر حبيب لهذا الفيلم لأنه أنسب شخص يكتب عن المشاعر والعلاقات بين البشر وقد لمست ذلك في أفلامه السابقة.
- وماذا يعنى «واحد صحيح»؟
الفيلم بالمنظور المذكور يعني أن شخص «عبدالله» الذي أقدمه يريد أن يكون نموذج المرأة التي يرغب في الارتباط بها من خلال أشياء مختلفة تجتمع في أربع سيدات يتعرف عليهن خلال أحداث الفيلم، وهذا لأنه شخص غير مستقر ويبحث عن الكمال ولكن في النهاية الكمال لله وحده.
- ولماذا واجه الفيلم أزمة مع الرقابة؟
كانت الأزمة متعلقة بإحدى شخصيات الفيلم لأنها دور لفتاة مسيحية والرقابة المصرية تتعامل مع مثل هذه الشخصيات بحساسية شديدة ولمجرد علمها بوجود فتاة مسيحية تقع في حب شاب مسلم «أتكهرب» الوضع من قبل أن يتم التعرف على الأبعاد ولكن بعد أن عقدنا جلسة مع الرقيب العام وبعض الرقباء وأطلعناهم على الشخصية وعلموا بأنها لا تسيء إطلاقا للأديان تم إجازة الفيلم لأننا في النهاية نتحدث عن حب بين بشر وليس لنا علاقة بأي دين لأننا عندما نحب لا نقرر من الذي سنحبه.
- هل قمت بإجراء تغييرات على الفيلم بعد الثورة؟
لا ننكر أن الثورة حدث عظيم ولكني ضد إقحامها في أي شيء كما أنني ضد تقديم أفلام درامية عن الثورة في الوقت الحالي لأن الثورة بدأت ولكن لم تنته حتى الآن، وكان لابد أن ننتظر فترة حتى نرى الصورة كاملة لأنه لا يجوز أن أقدم قصة حب في ميدان التحرير لأنه ليس هو الفيلم الذي أقدمه عن الثورة، ولن أقدم الفيلم الذي أجمع له مشاهد من الثورة ونتعامل معها بطريقة الذي يلحق، وبصراحة أرى الآن أن هناك جموعاً كثيرة من الجماهير أصبح لديها اكتفاء ذاتي من الثورة والأحداث السياسية التي تحيط بنا وأصبح لدينا ٨٥ مليون شخص يفهمون في السياسة وأرى أن الجماهير تريد أن تنتقل إلى مكان مختلف مرتبط بالترفيه وأعتقد أن السينما عليها أن تحافظ على مكانتها في هذا الشأن لأنه ليس معنى أننا في ثورة ألا نشاهد الأفلام الرومانسية أو الأكشن مثلا والدليل أن فيلم «قراصنة الكاريبى ٤» والذي بدأ عرضه مؤخرا حقق إيرادات أعلى من الأفلام المصرية حتى التي عرضت بعض مشاهد من الثورة رغم أن الفيلم الأجنبي يعرض في خمس نسخ فقط وهذا ليس تقليلا من الأفلام المصرية ولكني أعبر عن طبيعة الوضع القائم.
- وبمناسبة الثورة هل ترى أنها تسير الآن في مسارها الصحيح؟
لا أستطيع أن أقول ذلك لأن هناك تشتتاً وصراعات كما أننا لم ننجح في تفعيل الشكل الديمقراطي الذي نسعى إليه وأصبح كل منا يرفض الرأي الآخر وأعتقد أن ما يحدث ليس مفاجأة لأن الثورة لا تستطيع فجأة أن تغير سلوك البشر خاصة أن لدينا أكثر من ٤٠% من عدد المصريين من الأميين وهذه إحدى كوارث النظام السابق الذي جعل التعليم والصحة في الأرض، والغريب أن معظم العباقرة في العالم من المصريين، وهذا يؤكد أن مصر تربة طاردة للعلم خاصة أنها تنفق على التعليم ٣% فقط من ميزانيتها، فهل هذا يعقل لبلد كان يعلم كل الأمة العربية ولا أعلم لماذا كان يريد النظام تغييب الشعب بهذا الشكل، ونظهر دائما بأننا الضحية، وأن إسرائيل هي سبب كل الفساد الذي نعيشه كما نرى مؤخرا في قضية الجاسوس، وكأن هذا الجاسوس هو السبب في قيام الثورة وإنها سبب هجوم القرش في شرم الشيخ، فإذا كانت إسرائيل تفعل ذلك فماذا نحن نفعل.. نقف مثل المتفرجين؟!
- وبخصوص الأمن ما شكل المبادرة التي تسعى لتنفيذها خلال الفترة المقبلة؟
هناك مشكلة أمن في المناطق الشعبية، وهناك جرائم متعددة كما ينشر في بعض الصحف، وأرى أن الإعلام يستطيع أن يساهم الآن وبقوة في إعادة تأهيل جهاز الشرطة، وإعادة الثقة بين الشعب والشرطة في هذا الوقت الحرج، لأننا لا نستطيع أن نعيش دون أمن لذلك قررت التفكير في مبادرة بعنوان «أمنى وأمنك» تستمر لمدة ثلاثة أشهر نعتمد في الشهر الأول على نشر الوعي بين جهاز الشرطة والشعب، وأن يعرف كل منهما واجبه وحقوقه تجاه الآخر، أما الشهر الثاني فنقوم خلاله بتصوير مشاهد واقعية في جميع محافظات مصر لرصد الحالة الأمنية في الشوارع وعرض تجاوزات كلا الطرفين، أما الشهر الثالث فسنعرض فيه أحكام الردع لبعض الجرائم مع التركيز على كيفية التعامل مع الانتخابات، لأنني بصراحة أرى ضرورة في توعية الجماهير في التعامل مع الانتخابات بالتحديد، لأننا إذا فشلنا في التعامل معها سيكون هناك ضحايا يومية تصل إلى نفس الحصيلة، التي تحققت في ثورة ٢٥ يناير بالكامل.

بدوي حر
06-27-2011, 12:54 PM
خطف الأدوار.. حرب بين النجمات

http://www.alrai.com/img/331500/331715.jpg


يبدو أن لعبة خطف الأدوار بين النجمات لم تكن من الظواهر التي استطاعت ثورة 25 يناير القضاء عليها حيث لا تزال الحروب الخفية بين النجمات قائمة وزاد اشتعالها قلة الأعمال التي يتم إنتاجها في الآونة الأخيرة.
وقد بدت الظاهرة – بحسب صحيفة روز اليوسف - واضحة بين كل من سمية الخشاب وجومانا مراد فبعد أن قامت جومانا بخطف فيلم «شارع الهرم» من سمية خاصة بعد أن طلبت سمية من السبكي إجراء العديد من التعديلات علي السيناريو وسايرها السبكي في البداية إلى أن تصاعدت الخلافات بينها وبين السبكي وظهرت جومانا وأبدت استعدادها لأداء الدور كما هو، وهنا انتظرت سمية الخشاب طيلة الفترة الماضية لتقوم بالرد المناسب على جومانا إلي أن جاءتها الفرصة من خلال فيلم «ساعة ونصف» للمخرج وائل إحسان حيث تصاعدت الخلافات بين جومانا مراد والمخرج على طريقة أداء الشخـــصية وهنا طلبت سمية الانضمام للعمل ووافق السبكي وإحسان على الفور وعاد السبكي ليؤكد أن جومانا كانت مرشحة فقط ضمن العديد من النجمات ولكن تم الاستقرار على سمية الخشاب لتحل محلها.
وأيضًا الأحداث الساخنة التي شهدها مسلسل «شارع عبدالعزيز» والصراعات التي خاضتها النجمات علا غانم وعبير صبري ومروى اللبنانية علي الأدوار حيث قامت «علا غانم» بالضرب تحت الحزام بخطف دور عبير صبري في المسلسل بعد أن جذب انتباهها, حيث فوجئت عبير أن علا غانم تعاقدت مع المنتج ممدوح شاهين على نفس دورها بعد أن اتفق معها في البداية على القيام به ونفس الشيء حدث مع مروى اللبنانية, حيث إن علا بعد أن استقرت على دور عبير صبري اكتشفت أن مساحة دور مروي هو الأكبر فخطفته منها مما جعل مروى تشن الهجوم عليها وتقاضي منتج المسلسل.
كما خطفت رانيا يوسف دور زينة في فيلم «بنات ريكلام» للمخرج علي رجب حيث صرح منتجه محمد السبكي أن الممثلة زينة هي التي ستشارك غادة عبدالرازق في بطولة الفيلم, وبعدها تعاقد مع رانيا يوسف بشكل مفاجئ وصرحت رانيا أنها لم تكن تعلم بترشح أحد قبلها وقال السبكي إن رانيا هي الأنسب.
وفي واقعة أخري استطاعت كندة علوش اقتناص بطولة فيلم «البرتيتة» من زميلتها ريم البارودي حيث اتفق مخرج الفيلم شريف مندور مع ريم على بطولة الفيلم وبعدها اكتشفت ريم أن كندة بطلة الفيلم وأن المخرج وائل عبدالله قد تعاقد مع كندة علوش على العمل بعد أن حدث بعض الخلافات بينها وبينه بسبب الأجر وعدم التزامها بمواعيد التصوير حيث إنها كانت مرتبطة بتصوير «الفيل في المنديل» في نفس الوقت ولكن لم تعلن اعتذارها عن العمل إلا أنها اكتشفت أداء كندة للدور.

بدوي حر
06-27-2011, 12:57 PM
مهرجان «بيت الدين» يكرم صباح

http://www.alrai.com/img/331500/331711.jpg


جاءت أمسية تكريم صباح في لبنان تلخيصا لأجزاء كثيرة من تاريخ المطربة التي لقبت بالشحرورة وبالأسطورة.
وفي بداية الحفلة منح الرئيس ميشال سليمان وساما رفيعا لصباح (87 عاما) وقدمت الوسام عقيلة الرئيس وفاء سليمان التي قالت: “تقديرا لمسيرة السيدة صباح المضيئة في عالم الفن وعطاءاتها الآتية من عمق التراث وأصالته وعربون محبة وشكر لما قدمته في سبيل لبنان طوال عقود من الزمن قرر فخافة رئيس الجمهورية منحها وسام الارز الوطني من رتبة ضابط اكبر وكلفني ان اقلدها اياه في هذه المناسبة المميزة”.
وخاطبت صباح الحضور بصوت قوي بعد تقليدها الوسام قائلة: “مساء الخير جميعا انا احبكم كثيرا لانكم انتم الذين اوصلتموني الى هذه المرحلة”.
وقدمت رويدا عطية 27 اغنية من اصل ما يقرب من اربعة آلاف اغنية قدمتها صباح على مدى 75 عاما من مسيرتها الفنية. وتخلل الاغنيات لقطات من افلام عديدة صورتها ما بين مصر ولبنان وسورية مع كبار النجوم من بينهم المطرب فريد الاطرش والعازف المصري عمر خورشيد والممثل المصري فريد شوقي والمطرب السوري فهد بلان والممثل السوري دريد لحام والممثل المصري رشدي اباظة.
بدأ الحفل باغنية “يا بيت الدين” للاخوين رحباني وقدمت عطية بعدها اغاني “ساعات ساعات” للملحن المصري جمال سلامة التي كانت صباح قدمتها في فيلم “ليلة بكى فيها القمر” مع الممثل المصري حسين فهمي واغنية “زي العسل” و”عدّى علي وسلم” و”يانا يانا” للملحن المصري بليغ حمدي و”عالضيعة يما عالضيعة” لمحمد عبدالوهاب و”دلع دلع” لفريد الاطرش.
كما قدمت عطية مجموعة من المواويل التي اشتهرت بها صباح واغنيات شهيرة للاخوين رحباني وفيلمون وهبي وزكي ناصيف وايلي شويري ومن بينها “دخل عيونك حاكينا” و”جيب المجوز يا عبود” و”مرحبتين مرحبتين” و”عالندا” و “تعلى وتتعمر يا دار” و”اهلا بالهطلة”.

بدوي حر
06-27-2011, 12:58 PM
لطيفة تحضر لالبوم غنائي خليجي




تعيش الفنانة التونسية لطيفة حالة من الاكتئاب هذه الأيام، نتيجة لفشلها في احتواء الأزمة التي تعصف بمسلسلها «مع سبق الإشهار»، بسبب وجود صعوبات في الإنتاج والتسويق له، بعد أن أخذت علي عاتقها خروج المسلسل إلي النور، وذلك بعد تقسيم المسلسل إلي جزأين يعرض الأول في رمضان المقبل، لاحتواء الأزمة والجزء الثاني يكون في رمضان 2012، إلا أن هذه الجهود باءت بالفشل.
يذكر أن مسلسل «مع سبق الإشهار» يتم تصويره في 7 دول منها مصر ودبي وتركيا وألمانيا، بميزانية ضخمة مما جعل أمر توقف تصويره بشكل نهائي أمرًا واقعًا.
وتحاول لطيفة الخروج حاليًا من موجة فشل مسلسلها وتحسين حالتها النفسية بإعداد ألبوم غنائي تستعد لطرحه في السوق، تغني فيه باللهجة الخليجية.
في السياق ذاته قرر السيناريست وليد يوسف مؤلف مسلسل «مع سبق الإشهار» أن يسافر إلي الإسكندرية هروبًا من حالة الإحباط التي أصابته بتوقف المسلسل، إذ قال: كنت اعتبر هذا العمل تعويضًا عن انسحابي من مسلسل «الريان» لخلافي مع محمود بركة المنتج، مؤكدًا أنه سوف يعود مع الفنان نور الشريف بمسلسل «الدالي» ويتم تصويره قبل أزمة الإنتاج التي تعصف بأغلب المشاريع الفنية الجديدة.
يذكر أن مسلسل «مع سبق الإشهار» كان مرشحًا لبطولته الأردني أياد نصار الفنان عزت أبو عوف ومقرر إخراجه غادة سليم.

سلطان الزوري
06-27-2011, 02:00 PM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه
دمت ودام قلمك

بدوي حر
06-28-2011, 10:17 AM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك

بدوي حر
06-28-2011, 10:18 AM
الثلاثاء 28-6-2011

العقيلي يوقع حوارات في (الطريق إليهم) و(آفاق التجربة)

http://www.alrai.com/img/332000/331881.jpg


عمان - الرأي - احتفل في المكتبة الوطنية مساء امس الاحد بتوقيع كتابي الزميل الكاتب والإعلامي جعفر العقيلي: «في الطريق إليهم» و(افاق التجربة)
اشاد الناقد الدكتور خالد الجبر في مبادرة العقيلي بإعادةِ نشرِ نتاجه الابداعي بعدَ صُدورِه في العديد من وسائل الإعلام؛ بغية خِدمة القارئ في فضاءٍ ممتدٍّ في الزّمان والمكان.
وقال الجبر خلال الاحتفال الذي حضره نائب مدير عام المكتبة الباحث محمد العبادي إن العقيلي أديبٌ وإعلاميٌّ ومثقّفٌ مطَّلعٌ على السّاحةِ الأردنيّة بجوانبها المتنوّعة، وقدم حواريات كتاب «في الطريق اليهم» الصادر عن دار ورد الأردنية، تجسِّدٌ عملاً جادًّا على مدارِ سنَوات اجراها مع شخصيّات لها حُضورُها الابداعي في الاشتغال على قضايا الفكر والثقافة والأدب والنّقد والتّاريخ والفلسفة والإبداع محلّيّا وعربيّا تمكنت من ملامسة همومُ الإنسان العربيّ المعاصر في تجلّيّاتها وإشكالاتِها.
وعد الشاعر حكمت النوايسة الكتاب إضافة مهمّة في قراءة الأدب من هناك، من عالم المرجع، والخارج، ويذكّر بالمحاورات المهمة في التجربة الإنسانية، التي اتكأ عليها الباحثون في ما بعد، وأبدوا كثيراً من الأنظار المهمّة التي أضاءت الحراك الفكري والثقافي الإنساني.
وبين ان قراءة الكتاب بمثابة روايةَ الأصوات، لكنّها رواية المرجع هذه المرة، أكثر من كونها رواية العمل الفني، وربّما من هنا تأتي المتعة الحقيقية لمطالعة الكتاب حيث استطاع ان يقرّب للقاريء والمهتم والدارس مفكرين وكتّاباً لهم بصماتهم المهمّة في الزمن الثقافي الذي نعيش فيه.
يتضمن «في الطريق اليهم» حوارات مع 21 مفكراً وباحثاً وناقداً وكاتباً وفناناً عربياً، ينتمون إلى أجيال ومناهج ومدارس مختلفة من بينهم: أدونيس (سورية)، رضوان السيد (لبنان)، عبد الكريم برشيد (المغرب)، رضوى عاشور (مصر)، علوي الهاشمي (البحرين)، محمد عبد الله الجعيدي (فلسطين)، لطفية الدليمي (العراق)، طالب الرفاعي (الكويت)، بول شاؤول (لبنان)، الغوثي بن ددوش (الجزائر)، محمد خرماش (المغرب).
يُذكر أنه صدر للعقيلي بالإضافة إلى الكتاب: «للنار طقوس وللرماد طقوس أخرى»، «ضيوف ثقال الظل» (قصص)، و»لعبة السرد الخادعة: حوارات مع الروائي إلياس فركوح»، و»ربيع في عمّان» (قصص) اضافة الى كتاب «افاق التجربة».

بدوي حر
06-28-2011, 10:18 AM
(الأمانة) توقع كتاب الخالدي (الطريق إلى القدس)

http://www.alrai.com/img/332000/331882.jpg


عمان- إبراهيم السواعير-جلب العنوان (رحلة بين عواصم الثقافة العربية.. الطريق إلى القدس) جمهوراً كبيراً، جاء يستجلي مساء أول من أمس كتاب الزميل حازم الخالدي الذي غلبت عليه تساؤلاته والبحث عن بطولات عربية افتقدها، وهو يشارك في الأسبوع الثقافي الأردني في فلسطين عام ألفين وتسعة.
استثمر الخالدي الكتاب الصادر عن أمانة عمان حزناً مختمراً ونفوساً تبحث عمن يذكّرها بأشجانها المنسية، فظلّ يسأل ويجيب عن حال مدينة القدس في مؤلف كثير عدد الصفحات يقترب من أدب الرحلات ولا يساويه، مهتماً باستفزاز المكان الصامت والمدينة التي لم تحتفل عاصمةً للثقافة العربية عام ألفين وتسعة كما ينبغي لها أن تحتفل.
حشد الخالدي في الكتاب، الذي رعى توقيعه رئيس الجامعة الأردنية د.عادل الطويسي، عواصمَ الثقافة العربية السابقة للقدس، مقارناً بين طقوس احتفالية هذه العواصم واحتفالية القدس، مستفيداً من تقنية الغربة والقيد الذين يحيطان بها، في مادة ما إن تهيج لها الجوانح حتى يتقحمها وصف المعلومة المباشر في (سؤال النهضة)، و(الفعاليات الثقافية الممنوعة)، و(النصر الذي هو لا بد آت)، و(تهويد المدينة)، و(أمل الشباب المقبل)، و(وحدة العرب)، وكثير من مثل ذلك.
أعرب الخالدي عن امتنانه للحضور والقراء، متقبلاً النصيحة متحملاً النقد، وأبان عن أسلوبه ودوافعه في فصول الكتاب، الذي عرضه د.مهند مبيضين ود.عصام الموسى في الحفل الذي أداره الزميل طلعت شناعة وقدم فيه عماد نصير شهادةً قصيرة حول احتفال الأردن بعاصمة الثقافة العربية القدس، واختتمته الفنانة أسماء مصطفى بقراءة تعبيرية انفعالية لأسئلة وحوارات الخالدي مع نفسه ومع الناس خلال مدة الزيارة.
استعاد د. الطويسي مشروع عواصم الثقافة العربية، وفرصة كون القدس عاصمة للثقافة العربية ألفين وتسعة، مهتماً بقضايا الهوية والرسوخ الثقافي في وجه المستجد السياسي، وشرح عن هذا المشروع العربي المهم.
قدّم د. الموسى شهادةً عن أهمية الكتاب، ومقدرة المؤلف الإعلامي في إثارة الأسئلة الثقافية، ومنها سؤال عاصمة الثقافة العربية التي عانت في يوم احتفالها بالمناسبة.
قال مبيضين إنّ الكتاب، الذي اهتم مؤلفه بالثقافة خط دفاع أول للهوية، ليس كتاباً علمياً صرفاً ، كما أنه ليس حتى بحثياً، كي يسأل فيه المؤلف ما اعتاده الأكاديميون من إشكالية أو أهداف أو غايات؛ لذلك تحضر فيه العواطف بكثافة، وفيه من الأسئلة ما هو أكبر من عاصمة الثقافة العربية أن تجيب عليها، واقتبس مبيضين:»هل تأخرت الرماح صوب القدس لتبقى مغيبة في دائرة الفعل الثقافي لفترات طويلة ؟ هل تأخرت رحلتنا للقدس وتركناها بأيدي العابثين؟!. وزاد مبيضين: (الكتاب ليس علمياً أو بحثياً ولا يحوي أية إشكاليات بل يذكرنا بسندباد مصر وهو يتنقل من مدينة لمدينة).
ورأى أدباء، في إطار حفل التوقيع، أن هدف الخالدي (الموضوعي) في الحث على النهوض بالشأن الثقافي في القدس وتعزيز هوية الصمود، حرم الكتاب فرصة أن يكون قطعةً أدبيةً كالعروس الموشّاة، وأجهض وليد القلق الإبداعي الذي يحس به الأديب وغير الأديب وهو يدخل المدينة على استحياء أو يمر جانب الجدار.
فيما رأى إعلاميون أنّ الخالدي(الإعلامي) لا يستطيع أن يلقي عن كاهله عبء المعلومة ومهاد فكرة عواصم الثقافة العربية؛ فلذلك جاء الكتاب يعيد السؤال، فيظفر القارئ بمزق من الحزن حين يبلغ استفزاز السؤال منتهاه.
الخالدي قال لـ(الرأي) إنه اشتغل بمنطق الصحفي وليس الأديب، إن المقايسات بين عواصم الثقافة العربية جاءت في سياق تسجيل رحلة ثقافية، ضمنها معلومات ثقافية وتساؤلات لا تخلو من أدب العبارة حيناً ومن التقريرية حيناً آخر، منوهاً أنه ليس بحثاً متخصصاً أو مقطعياً للمدينة، بل جاءت شموليته لتفيد القارئ بجو الرحلة ومعلومات في سياقها الثقافي بين هذه العواصم.
يشار إلى أن الكتاب الذي اشتغله الخالدي بعد الأسبوع الثقافي الأردني في فلسطين، وعمل على تطويره مستعيداً مادته التي تأسست في القدس ورام الله ومناطق أخرى، كان حضر حفل توقيعه مدير الدائرة الثقافية في أمانة عمان المهندس سامر خير، ومدير وكالة الأنباء الأردنية(بترا) القاص رمضان رواشدة، ونقله مسجلاً تلفزيون المنار.

بدوي حر
06-28-2011, 10:19 AM
اختتام أعمال ندوة المرأة في المسرح.. التجربة العربية من الواقع إلى المستقبل

http://www.alrai.com/img/332000/331885.jpg


عمان - جمال عياد - تختتم اليوم ندوة «المرأة في المسرح .. التجربة العربية من الواقع إلى المستقبل»، التي نظمت بفندق الرويال بدعم الهيئة العربية للمسرح، وبالتعاون مع نقابة الفنانين.
وكان أطلق مندوب رئيس الوزراء وزير الثقافة طارق مصاروة الذي رحب بالفنانات والضيوف، صباح أمس أعمال الندوة، بحضور الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله، ونقيب الفنانين حسين الخطيب، ومشاركة مجموعة كبيرة من فنانات المسرح العربي، والمحلي.
رصدت أوراق المشاركات في الجلسة الأولى، والثانية الصباحية معاناة المرأة المسرحية، تداعيات الواقع الاجتماعي، والنفسي، للمرأة العربية بعيدا عن استقراء حراكها الإبداعي في إنشاء الفضاء المسرحي، ما حدا بالفنانة نادرة عمران أثناء إبداء رأيها بالأوراق المقدمة، بمطالبة صاحباتها بالكف عن الشكوى، وتابعت حديثها إن المطلوب في مثل هكذا ندوات أن تشهد حراكا فكرياً، وعمليات هدم وبناء بالأساس، وكانت أكثر الأوراق التي أثارت جدلا بين الحضور ورقة المخرجة مجد القصص.
في الجلسة الأولى التي أدارتها سميرة خوري، ضمن محور بعنوان قيود حالت دون المشاركة الكاملة للمرأة في المسرح: ناولت العراقية د. شذى سالم، القيم الاجتماعية وأثرها في بناء شخصية المرأة، بينما تحدث الكويتي عبد الستار ناجى عن المرأة في المسرح العربي، لجهة الصورة والمعوقات، وقدم الأردني عبد اللطيف شما، أرشفة عن بدايات مراحل دخول المرأة في المسرح المحلي.
في الجلسة الصباحية الثانية، ومحورها راهن مشاركة المرأة في المسرح، لجهة مواجهة المحرمات والممنوعات، والمسرح والتربية، والمسرح والوسائط الإعلامية، والمهن المسرحية، والمؤسسات الرسمية والخاصة، تحدثت الأردنية مجد القصص، في دراسة مستفيضة، شدت الحضور لجرأة التناول، فيما عاينت السودانية سهير عبد الرحمن، والتي وصفت حال المرأة في المسرح السوداني بأنه أصبح مهنة من لا مهنة له.
تحدثت في الجلسة الثالثة، ضمن محور تجارب نسوية: (شهادات) في مواجهة المجتمع والقيم والسلطات، اللبنانية سميرة بارودي، والكويتية أحلام حسن، وأدارت الجلسة، نادرة عمران.
الجلسة الرابعة، جاءت بعنوان:» آفاق إبداع المرأة في المسرح»، وتناولت آفاق عمل الكاتبة، وعمل الممثلة، والسينوغرافيا وتقنيات العرض، وعمل الناقدة، ووظيفة المنتجة المسرحية (الإدارة والإنتاج المسرحي)، تحدثت فيها المصرية سوسن بدر، واللبنانية شادية زيتون، والمغربية د. لطيفة بلخير، وسمر دودين وادار الجلسة المخرج حاتم السيد.
الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله منافع قال: لسنا بصدد صفقة نورا لباب بيت الدمية، بل ولسنا بصدد البكاء على أبواب المسارح العربية في مشهد عاطفي، بل نحن هنا لنشهد منافع لمسرح عربي يتجدد بإسهام غير منقوص للمرأة العربية التي عانت من شظف الممارسة المسرحية لعقود خلت.
واستعاد نقيب الفنانين حسين الخطيب، في كلمته رموزا من الميثيولوجيا الخاصة في كل بلد أتى منها الضيوف.
وقال: بوعي العارفين المبدعين والبارين بالأمة والإنسان، نسجل ونرسم اليوم، وإياكم وبخيوط الشمس من صباح عماني، صباح عموني، صباح من تايكي .. تايكي الساكنة في رحم عمون، وروحها الممتدة في جبالها السبعة.

بدوي حر
06-28-2011, 10:19 AM
افتتاح مهرجان العباءة الخضراء الثالث في كفرنجة

http://www.alrai.com/img/332000/331886.jpg


عجلون- ربيعة المومني- رعى رئيس الوزراء الأسبق العين عبد الرؤوف الروابده أمس افتتاح فعاليات مهرجان العباءة الخضراء الثالث الذي نظمته الهيئات الثقافية في المحافظة ومديرية ثقافة عجلون في ساحة مركز شابات كفرنجة النموذجي.
وقال مدير ثقافة عجلون سامر فريحات في كلمة له نيابة عن الهيئات الثقافية ان هذا المهرجان جاء احتفاء بالمناسبات الوطنية العزيزة على قلوب الأردنيين جميعا نستذكر الانجازات التي تحققت في مختلف المحالات التنموية والسياحية والثقافية والاجتماعية والعلمية والاقتصادية والتربوية، مضيفاً إن هذا المساء مساء فرح عجلوني بامتياز.
وألقى رئيس جامعة عجلون الدكتور أحمد العيادي كلمة باسم المجتمع المحلي أشار فيها إلى أهمية إقامة مثل هذه المهرجانات التي تساهم في تنمية التنوع الثقافي الشامل من فنون وشعر وغناء ومسرح والمعارض والتراث المحلي، مؤكداً على أهمية الثقافة التي تعتبر ركيزة أساسية التي من خلالها تنفتح فيه المجتمعات على العالم ومعرفة علومه وفنونه.
واشتملت فعاليات افتتاح المهرجان على إلقاء قصيدة شعرية للشاعر الشعبي عيسى مقدادي وعروض فلكورية قدمتها فرقة الجعافرة ووصلة غنائية للمطرب رامي الخالد تغنت بالوطن والقائد والانجازات التي تحققت كما اشتملت فعاليات الاحتفال إلى عرض مسرحي لفرقة المسرح الشعبي في عجلون رسمت واقع الانتخابات في الاردن شارك فيها كل من منيب القضاة ومحمد القضاة وجعفر السالم.
وفي نهاية الاحتفال الذي حضرة العين محمود الزغول كرم الروابدة الجهات الداعمة للمهرجان من مؤسسات رسمية وقطاع خاص ووسائل الإعلام في المحافظة والمشاركين في المهرجان والهيئات الثقافية كما قدم مدير الثقافة درعا تقديرية للعين الروابدة راعي المهرجان.
ويذكر بأن المهرجان يستمر ثلاثة أيام في نفس الموقع وتشتمل فعالياته على مسرحيات للأطفال وقراءات شعرية لعدد من الشعراء وندوات حوارية حول مختلف القضايا.

بدوي حر
06-28-2011, 10:20 AM
كاتب وكتاب..نصوص بترا.. ورد القوافل

http://www.alrai.com/img/332000/331888.jpg


المؤلف: المتوكل طه
الناشر: وزارة الثقافة
عدد الصفحات 229 صفحة
عمان- سميرة عوض- تتوزع نصوص الشاعر الفلسطيني المتوكل طه في كتابه «نصوص بترا: ورد القوافل»، بين قصيدة النثر، والحوار والسيناريو، والمسرح والقص، وقصيدة التفعيلة، منحازا إلى شكل السرد الحداثي.
وبين «نص الدخول» الذي أستهل صفحات الكتاب الصادر حديثا عن وزارة الثقافة الأردنية، ونص «أمنية» الذي اختتم به كتابه، مناجاة للمدينة الوردية، واستلهاما لأساطيرها، التي يصفها بقوله «تبدو البيوت كالجواهر القديمة، والأرض سرية وعميقة، والسماء لبنيةً واسعة. وثمة ضوء باهر يتبعثر فوق سيول النار وستائر الدخان الذي كان. وثمة هواءٌ سماوي يرحب بنا قائلاً، أهلا بكم في قلبي».
يذهب الشاعر في نص من سطر واحد في خاتمة الكتاب للقول: إن «أمنيتنا الوحيدة التي لم تتحقق هي أن لا تكون المدينة قد ضاعت». وهو ما يبرره لـ»الرأي»: أنها «دعوة لزيادة اهتمام المؤسسة الرسمية ببترا، أشعر انه بالامكان ذلك، بل يجب التعريف بهذه المدينة بشكل أفضل، خصوصا وان بترا لا تزال رادة عباءتها على أسرارها، وكأنها تتحدى المبدعين وعلم الأركيولوجيا –علم الآثار- على فك ازرارها، ويكتشفوا الكامن ووراء المقرنصات والمنمنات والحجرات، وراء هذا النحت الإلهي».
يضم الكتاب مجموعة من الصور واللوحات باللونين الأبيض والأسود، بعدسة وريشة الفنانة الأردنية هيلدا الحياري، نقلت بعين «الحب» وريشتها تفاصيل المدينة الوردية. ونثرت جمالياتها المدينة وعبقها بين نصوص الكتاب التي اختار لها المتوكل عناوين مستوحاة من تاريخ المدينة، ومن تفاصيلها اللانهائية الجمال وهي على التوالي: نص الدخول، قافلة الشعراء، أوراق الأسرار، كيف سقطت المدينة، ما قاله الساحر،أغنية، امرأة المدينة، منام، راعية الأغنام، طفولة، زفاف، ما قالته الم لابنتها، المرأة الياسمينة، المرأة القهوة البيضاء، العاشقان، صاحب البيت، الرجل النورس، الرجل المغترب، وجه من المحروسة، سؤال، مشهد مكرور، صوت الحارس، قالوا،خسف، إلى شكيلة، ما قالته شكيلة، رؤيا، الشاعر، إغراء، من رقاع الراوي، إعادة تعريف، جارة الصخر، أمل، أخبار، حقيقة، أنا، تنويه، انتظروا، البلاد اليوم، ايلياء شقيقة بترا، امرأة بين الخيام، وأمنية) شكلت معا رواية شعرية للمكان الملهم.
ويبين طه أن «نصوص بترا/ ورد القوافل» جاءت بسبب من «الوعورة الفاتنة التي تغري بالتأمل وتجذب الرائي إلى حد التماهي».
وبين طه «كنت ازور البترا لأيام في كل مرة، وفتنتني حتى أنها رافقتني في أحلامي الليلية»، معلنا «لو أن حفيدي جاء بنتا، لاسميته بترا، وأي حفيدة قادمة سأسميها بترا». والمتوكل طه المولود في قلقيلية- فلسطين العام 1958، يحمل شهادة الدكتوراة في الأدب والنقد، أصدر خمسة عشر ديواناً شعرياً، وأكثر من عشرين كتابا في النقد والثقافة، إضافة إلى كتب في السيرة والقصة والسرد.

بدوي حر
06-28-2011, 10:20 AM
التشكيلي هيثم جابر: ينبغي الموازنة بين الواقعية الأكاديمية والهوية الأردنية

http://www.alrai.com/img/332000/331883.jpg


حاوره- أحمد الطراونة -قال خريج كلية الفنون الجميلة قسم الفنون البصرية في الجامعة الأردنية هيثم جابر انه اكتشف مبكرا ان التجربة لا تستقيم إلا بالدراسة خاصة بعد اطلاعه على المدارس الفنية والإبداعية الغربية، قرر تعميق تجربته من خلال الدرس الأكاديمي.
ورأى جابر الذي يشارك في معرض لستة فنانين في قاعة (الآرت ماترز) كان رأس أكثر من لجنة تحكيم في مسابقات فن الرسم من خلال وزارة التربية انه وأثناء الدراسة والبحث في المراحل الأولى اكتشف أيضا أن المدرسة الواقعية أو الأكاديمية هي الأقرب إلى روحه.
وفسر أنها تحتوي على إبداع مدروس وحقيقي ومبنية على أسس أكاديمية ليبدأ التمرين على أسس هذه المدرسة التي كانت مستخدمة من قبل الفنانين في الغرب قبل الدراسة, وأنتج عدداً من اللوحات المهمة إلا أنها كانت ما تزال تفتقد إلى التوجيه والخبرة التي تأتي من التعرف العلمي على أسس هذه المدرسة كما يقول.
جابر قال إنه صقل تجربته من خلال التوجيه والمتابعة والدراسة وكان للفنان علي عمر الذي آمن بهذه المدرسة ويعمل عليها، الدور الأكبر في توجيهه نحوها وتعميق معرفته حتى والتعلق بها.
وأشار جابر إلى أنه بعد الاطلاع على المدارس الأخرى أيقن أن الهاجس الذي كان ينمو عنده هو هاجس حقيقي لان المدرسة الواقعية هي المدرسة التي تبني أعمالها على قواعد وضوابط والعلم الأكاديمي البحت.
تابع جابر الذي شارك في عدة معارض خارج الأردن وأمريكا في السنوات 92-94 ، أن أعماله محاولات أكاديمية لصياغة الواقع الأردني، موضحاً ان من أهم الفنانين الذين استخدموا هذه المدرسة هو «وليم بوقور» وقد اثر في كثير في البدايات.
وبعد الدراسة قال جابر: حدثت الصدمة حيث اكتشفت ومن خلال متابعتي للوسط الفني الأردني أن الفنان التشكيلي الأردني لا يعمل على أسس أكاديمية ولا يراعي ضوابط التكوين الأكاديمي للعمل الفني والتي منها: التكوين والذي يظهر مدى انسجام المواد الموجودة في اللوحة، والهارموني ، الذي يبحث في انسجام الالوان، والتكنيك المبني على طريقة التعامل مع اللون. لذلك أصبحت اللوحة عبارة عن قطعة مكملة لأثاث المنزل وخالية من الحس الفني وأصبح السعر على مقاس اللوحة وكأنها أي قطعة خزفية أخرى غير ذات قيمة فنية أو فكرية.
فسر جابر غياب هذه المبادئ والأصول عن الساحة الفنية وعدم قدرة العديد من التشكيليين على التعرف على هذه الأصول والتمسك بها جعلهم يهربون إلى الحداثة المزعومة والتي تخلو من أي أصول فكرية أو فنية وهي استهزاء بالمتلقي وبالفن، ولو كانوا قادرين على صناعة لوحة حقيقية لما هربوا منها.
وقال إنني أعمل على إعادة الاعتبار إلى المدرسة الواقعية تحت إشراف أساتذة محترفين وسيكون في الغد القريب معرض يعيد لهذه المدرسة احترامها واعتبارها خاصة مع علمنا أن المشوار ليس سهلا ولكن سنستمر حتى آخر المشوار، مستدركاً رغم ذلك فان في الساحة الأردنية عددا مهما من الفنانين الكبار الذين قدموا لهذه الساحة هويتها وصنعوا حالة فنية يمكن التعرف عليها بسهولة ولم يعرف الفنانون الشباب كيف يستفيدون منهم ويقتبسون من إبداعاتهم على رأسهم الفنان الكبير مهنا الدرة الغني وهو الرجل الذي صنع الهوية للفن الأردني وهي هوية من أرقى الهويات الفنية في الوطن العربي ولا تقل في محتواها الفني عن منافسة أي مدرسة فنية غربية أو شرقية قائمة على التطور المدروس والفهم الأكاديمي والمرجعية العلمية حيث كان هذا الفنان من أوائل الفنانين الذين درسوا الفنون في الأردن في ايطاليا وعادوا ومعهم كل العلوم الأكاديمية.
وعن المدرسة الواقعية يقول جابر أن هنالك لبساً بين الواقعية كموضوع وبين الواقعية كتكنيك واقعي، وهذا يكمن في المصطلح حيث أن المدرسة الواقعية تتناول الموضوع الواقعي وهي مختارة من واقع الناس المعاش أو اليومي أما التكنيك الواقعي فهو أسلوب التعامل مع اللون والخط بشكل واقعي بدون مبالغة أو تحريف للشكل. وتجربتي هي تجربة واقعية من حيث الموضوع والتكنيك حيث أتناول المواضيع الواقعية التي يعاني منها المجتمع حيث أنني فرد من أفراد هذا المجتمع واشعر بتحمل المسؤولية في كل لحظة.
وقال الفنان: ما يدور في خلدي الآن إعادة الاعتبار للفن الحقيقي متمثلا بهذه المدرسة ومن ثم تسخير هذه المدرسة لخدمة الفكر الإنساني واثبات الهوية العربية عامة والأردنية خاصة بأنها ذات باع طويل وقوي في هذه المدرسة، وهنا لا يفوتني التنويه إلى أهم التجارب الأردنية في هذه المدرسة ومنهم: علي عمر، وغسان أبو لبن وغيرهم رغم كل الاحباطات التي واجهتنا.
عن النقد الحقيقي أكد أن هنالك غيابا لهذا النقد البناء الذي يصنع التطور الفني ووجود المجاملة والحسابات الشخصية داخل الوسط الفني مما ينعكس سلبا على الحالة الفنية الأردنية بالمجمل، قائلاً: رغم إيماني بأهمية التطور ولكن التطور المشروط المبني على مرجعية أكاديمية مدروسة تسير نحو الأفضل وليس العكس، ويمكن أن تقدم ما تريد من خيال وإبداع ولكن ضمن الشروط الأكاديمية الواقعية.

بدوي حر
06-28-2011, 10:21 AM
(ثقافة العقبة) تنتدي عن (الحوار والتنوع الثقافي بين النظرية والتطبيق)




العقبة -الرأي- أقامت مديرية ثقافة العقبة، بالتعاون مع مركز شباب كلنا الأردن في العقبة، محاضرة تحدث فيها مدير مديرية المشاريع الثقافية في وزارة الثقافة د. أحمد راشد عن (الحوار والتنوع الثقافي بين النظرية والتطبيق).
تناول د. راشد مفهوم الحوار القائم على الاحترام وقبول الرأي والرأي الآخر، المستند إلى التعاون والعيش المشترك في ظل دولة المؤسسات والقانون، وكذلك مفهوم التنوع الثقافي، الذي يتمثل بتعدد الأشكال التي تعبر بها الجماعات والمجتمعات عن ثقافاتها، وأشكال التعبير التي يتم تناقلها داخل الجماعات والمجتمعات وفيما بينها.
استعرض د. راشد المراحل التاريخية التي مر بها الأردن منذ بداية الاستيطان البشري على الأرض الأردنية حتى قيام الدولة المعاصرة. وأشار د. راشد إلى أن الدستور الأردني قد عالج موضوع التنوع الثقافي بمختلف جوانبه المادية والمعنوية، هذا الدستور الذي استند إلى روح الدين الإسلامي، ومبادئه الداعية إلى التسامح والتراحم والتعاون والتواصل وقبول الآخر، واحترام تعدد وتنوع الثقافات.

بدوي حر
06-28-2011, 10:21 AM
أخبار ثقافية




ندوة حول الزكاة والصدقات
يعقد في ديوان آل التل، في السادسة من مساء اليوم الثلاثاء، ندوة حول أحكام الصيام والزكاة والصدقات، يشارك فيها المفتي العام للمملكة الشيخ عبد الكريم الخصاونة، ورئيس جامعة العلوم الإسلامية العالمية د. عبد الناصر أبو البصل.

رمزي يحيي (أغاني الزمن الجميل) في (الثقافي الملكي)
عمان - رفعت العلان- يقام الحفل الغنائي السنوي «اغاني الزمن الجميل» الثاني الذي يحييه الفنان حسن رمزي. في المركز الثقافي الملكي، في الثامنة من مساء اليوم الثلاثاء.http://alrai.com/img/332000/331884.jpg
يقدم الفنان 12 أغنية من اغاني عمالقة من الطرب العربي: عبد الحليم حافظ، محرم فؤاد، كارم محمود، ماهر العطار، عادل مأمون، فايزة احمد، وعبد القادر الحلواني.
يعد رمزي واحدا من الفنانين الذين يتبنون هذا النوع من الطرب الاصيل و سجل مجموعة كبيرة من اجمل الاغاني العربية القديمة، نحو 35 اغنية موجودة على المواقع الالكترونية «يوتيوب، فيس بوك، وجوجل» لعدد من الفنانين: عبد الحليم حافظ، محمد عبد الوهاب، ام كلثوم، فايزة احمد، شادية، عفاف راضى، وردة الجزائرية، فريد الاطرش، محمد عبد المطلب، مصطفى نصري، عبد اللطيف التلباني، نجاة الصغيرة، محرم فؤاد ومجموعة من الاغاني لفنانين من الخليج العربي.
عرف الفنان حسن رمزي بـ «المطرب المغترب»، غنى اكثر من اربعين اغنية في اذاعة المملكة الاردنية الهاشمية واغنية واحدة صورها التلفزيون الاردني، كما غنى للاردن وفلسطين في السعودية والامارات وامريكا وروسيا والمانيا.
درس الفنان رمزي الابتدائية في عقبة جبر - فلسطين، واكمل دراسته الثانوية في الاردن، حصل على دبلوم من معهد المعلمين في عمان، عمل في مهنة التدريس في السعودية مدة 16 عاما، وثلاثة اعوام في الامارات العربية المتحدة، وقام بتعليم اللغة العربية في الولايات المتحدة الامريكية، واكمل تحصيله العلمي في امريكا الى ان حصل على شهادة الدكتوراة في الاستشارات العامة..

فرقة نشامى أبناء معان للفنون تنتخب هيئتها الإدارية
عمان - الرأي - بحضور مندوب وزارة الثقافة غسان طنش، انتخبت الهيئة العامة لفرقة أبناء نشامى معان رئيس واعضاء الهيئة الادارية بالتزكية : سمير محمد سليمان الخورة رئيسا للفرقة، والمهندس محمود تيسير ابو الزيت نائبا للرئيس، ونبيل خليل صالح النعسة امينا للصندوق، ولورنس ضيف الله العايد امينا للسر، وسامي محمد سليمان المعاني، واكرم محمود الحاج حسين ومحمد مهدي المحاميد أعضاء.
تأسست الجمعية في عمان عام 2005 ، اخذت على عاتقها المحافظة على الفلكلور في محافظة معان بشكل خاص والفلكلور الاردني بشكل عام. وتقدم هذه الفرقة الدبكات الشعبية والاهازيج الوطنية المستوحاة من التراث الاردني الاصيل.وقد انبثق عن الفرقة فرقة اطفال من اعمار ست سنوات وحتى اثنتي عشرة سنة.

بدوي حر
06-28-2011, 10:22 AM
عرار




هاشم غرايبة
أنا مصطفى وهبي.. أتعرفُ مَنْ أنا؟ أنا شاعِرُ الأُردُنِّ غَيْرُ مُدافَعِ.
عمل عرار معلماً في مدارس اربد والكرك، وعمل حاكماً إدارياً في وادي السير، والزرقاء، والشوبك. وعمل أيضاً في الصحافة إذ اشترى عام 1928 جريدة «الأنباء» من صديقه محمد صالح النجداوي مقابل مائة جنيه حررها سنداً. وكانت الجريدة تتألف من صفحة واحدة كتب في أعلاها: «جريدة تصدر مرة في الأسبوع إذا أتاحت لها الأقدار ذلك».، وقد نشر في العدد الأول منها قصيدة الرصافي المشهورة والتي مطلعها: «يا قوم لا تتكلموا، إن الكلام محرم».
وتسلم عرار مجموعة من الوظائف هي: مأمور إجراءات، ثم في عمان، ورئيس كتاب محكمة الاستئناف، ومدّعي عام السلط، ومساعد النائب العام. ثم عاد إلى وزارة المعارف فتسلم وظيفة المفتش الأول فيها. وحين تركها عين رئيس تشريفات في الديوان العالي، فمتصرفا للواء البلقاء (لسلط)، ومكث في منصبه هذا أقل من أربعة أشهر، إذ عزل، واقتيد إلى سجن المحطة في عمان حيث قضى نحو سبعين يوماً.
هكذا عاش عرار ثائراً قلقاً مسرفاً على نفسه لا يعرف الاعتدال ولا يطيق الاستقرار..
فمَن سِجنٍ إلى مَنفًى ومن منفًى إلى غُربَه
ومن كَرٍّ إلى فَرٍّ ومن بَلوَى إلى رَهبه
فَبِي مِن كلِّ معركةٍ أثَرتُ عَجاجَها نَدْبَه
كان شعره بأكثره ثورة على الاضطهاد والظلم، لا فرق إن أتى من الحكومة، أو معتمدي الانتداب، أو من المرابين والتجار.. ومن قصائده الدالة عليه تلك التي يقول بها: «قولوا لعبود علّ القول يشفيني/ إن المرابين إخوان الشياطين»، والتي أنشأها حين كان مأمور إجراء عمان ردًا على شكوى هؤلاء المرابين إياه إلى وزير العدل، حيث أبدى عرار استعداداً لترك وظيفته طواعية، منعاً لإلحاق الأذى والظلم بالفئة المسحوقة من أبناء جلدته.
يا مدعي عام اللواء بلاؤنا سيظل مهما خصصوه عمومي
لا يستقيم الظل يا ابن أخي إذا ما كان أصل العود غير قويم
زيتون « برما « رغم انفك داشر ما زال وهو كذاك منذ قديم
هب الهوا وأنا وأنت يهمنا قبض المعاش بيومه المعلوم
هكذا هو عرار» يعمد إلى الصورة البسيطة عمدًا، يشكّلها أسلوبه العراريّ المنتزع من طبيعته المتواضعة، وألفاظه الشعبية الدارجة، في وسطٍ تتفشّى فيه عامية ينتقيها –حيناً- انتقاءً مجهداً، وتجيء –أحيانًا عفو الخاطر كأنما هي تعرف مكانها وزمانها، غير أنها –في كل حال- تطرق قلوبنا بمحبة، فلا يسعنا إلا ضمها بين جوانحنا بشغف..
يقول عبود جنات النعيم على أبوابها حارس يدعوه رضوانا
من ماء راحوب لم يشرب وليس له ربع بجلعاد أو حي بشيحانا
ولا تفيأ في عجلون وارفة ولا حدا بهضاب السلط قطعانا
ولا أصاخ إلى أطيارنا سحرا بالغور تملأه شدوا وألحانا
ولا بوادي الشتا تامته جؤذرة ولا رعى بسهول الحصن غزلانا
ولا تأردنه يوما بمحتمل ولا لتقديسه الأردن إمكانا
ولقد أسرف «عرار التل» على نفسه وعلى صحته وعلى ذهنه لهواً ورهقاً وإباءً، فعنَّاهُ النَصبُ، وأسلمه العَنَتُ للعِلّةِ، ففارق الأرضَ والناسَ والهَوَى والخمرةَ بعد أن غَنَّى الأردن وشعبه قصائد حُبٍّ وانتماء..
فَليَتقِ اللهَ بي شعبٌ محبّتُه، كانت –وما برحَتْ ديني ودَيداني
وليَتقِ اللهَ بي شعبٌ وفَيتُ له حَقَّ الوفاءِ، وبالنكرانِ كافاني
على مذابحِ قَولي: سوفَ أُسعِدُه، ضحّيتُ عُمري، فلم يَسْعَدْ وأشقاني
لعل الناس لم يحبوا ويَغبُنوا في الوقت ذاته! شاعراً ورائداً ورائياً – حيًّا وميتًا- مثلما فعلوا بـ (مصطفى وهبي التل) الإنسان الذي ما استراح ولا أراح حتى غيَّبَه الثرى في فترة جد حرجة من التاريخ العربي الحديث في العام 1949م.

بدوي حر
06-28-2011, 10:22 AM
ذاكرة ورق

http://www.alrai.com/img/332000/331901.jpg


عباس محمود العقاد
ولد العقاد في أسوان 28 حزيران 1889، لأم من أصول كردية ومن ذرية الصحابي خالد بن الوليد الذين سكنوا كردستان العراق
أسس بالتعاون مع إبراهيم المازني وعبد الرحمن شكري «مدرسة الديوان»، وكانت هذه المدرسة من أنصار التجديد في الشعر والخروج به عن القالب التقليدي العتيق. عمل العقاد بمصنع للحرير في مدينة دمياط، وعمل بالسكك الحديدية لأنه لم ينل من التعليم حظا وافرا حيث حصل على الشهادة الابتدائية فقط، لكنه في الوقت نفسه كان مولعا بالقراءة في مختلف المجالات، وقد أنفق معظم نقوده على شراء الكتب، والتحق بعمل كتابي بمحافظة قنا، ثم نقل إلى محافظة الشرقية.
تُرجمت بعض كتبه إلى مختلف اللغات الأخرى، منها الألمانية والفرنسية والروسية.
كتب العقاد اكثر من ثمانين كتابا ودواوين شعرية منها:خلاصة اليومية، الشذور والإنسان الثاني، ساعات بين الكتب، يقظة الصباح، وهج الظهيرة، أشباح الأصيل، وغيرها من الكتب
بيتر بول روبنس
بيتروس باولوس روبنس ولد في 28 حزيران 1577- هو رسّام فلامنكي نسبة إلى مقاطعة فلاندرس في بلجيكا. تعتبر أعماله مثالا صارخا على المدرسة الباروكية في فن التصوير، كانت تجمع بين أسلوب المدرسة الإيطالية وواقعية المدرسة الفلامكنية.

بدوي حر
06-28-2011, 10:23 AM
فيسبوك




تصدر وزارة الثقافة كتاباً جديداً عن مدينة البتراء، يعكف على إعداده حالياً أستاذ الإعلام د.عصام الموسى.
في إحدى الندوات الثقافية التي تشتمل على حفل توقيع كتاب ثقافي، صدر مؤخراً عن أمانة عمان، حضر المنتدون والجمهور(الكبير) ومؤلف الكتاب والإصدقاء والمسؤولون، بنيما غابت نسخ الكتاب «المنوي توقيعه»!!!!!!!!!.
أمسى من المتعارف عليه أن تُحشد مجموعة من الأسماء من أصحاب العلاقة مع المؤلف، في ندوة لترويج كتابه، من خلال الحديث عنه، لكن الطريف أن أحد المتحدثين الرئيسيين في حفل توقيع، قال: سيقتصر حديثي عن الكاتب فقط، لكنني لن أتحدث عن الكتاب «لأنني لم أقرأه !».

بدوي حر
06-28-2011, 10:23 AM
أبو الشعر تحاضر في أرثوذكسي الفحيص

http://www.alrai.com/img/332000/331905.jpg


الفحيص- الرأي- الفحيص أواخر العهد العثماني وفي عهد الحكومة الفيصلية ، عنوان المحاضرة التي ألقتها الدكتورة هند ابو الشعر أول من امس الاحد في النادي الارثوذكسي بالفحيص .
استعرضت الدكتورة هند في المحاضرة التي أدارها أمين عام وزارة الثقافة الشاعر جريس سماوي واقع الفحيص في العهد العثماني ( 1016 – 1918) وفترة عهد الإمارة، من خلال الأرشيف العثماني والرواية المحلية والمذكرات والصحافة والمراجع المعاصرة،وهي المصادر التي تمكن الدارس من رؤية الصورة المتوازنة لنشوء وتطور الفحيص.
وتوقفت ابو الشعر عند محاور: أحوال البلقاء في العهد العثماني و القوى المتنازعة ودور الدولة العثمانية وأثر هذه الأوضاع على أهالي البلقاء ، ومرحلة استقرار أصول أهالي الفحيص في القسطل وهي من المراكز المعروفة في زمن الغساسنة.
وألقت المحاضرة الضوء على مبررات ظاهرة الهجرة من الفحيص إلى الأميريكيتين منذ أواخر العهد العثماني وخاصة إلى تشيلي و المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية ، وربطت بين الحرب العالمية الأولى والسفر براً وبين اتساع الهجرة ، وتتبعت أسماء المهاجرين وأحوالهم في المهجر
و تناولت المحاضرة مذكرات المهاجر خليل سليم سماوي الذي هاجر إلى المكسيك عام 1922م وحللت قيمة هذه المذكرات في أعادة كتابة التاريخ المحلي وخاصة توقفها عند سنة الفلة وأحداث الحرب العالمية الأولى في البلقاء وفي بلاد الشام بعامة ونوهت بالتفاصيل المتميزة التي قدمتها المذكرات وهي من المصادر الجديدة

بدوي حر
06-28-2011, 10:23 AM
عرض أول لفيلم (سمك فوق سطح البحر)

http://www.alrai.com/img/332000/331887.jpg


عمان – ناجح حسن -احتفل في صالة سينما الرينبو مساء أول أمس الأحد بأولى عروض الفيلم الروائي الأردني الطويل (سمك فوق سطح البحر) للمخرج حازم البيطار الذي يصور أحوال شريحة اجتماعية تقطن في منطقة غور المزرعة .
يسرد العمل بأسلوبية الفيلم الفقير الذي ينهض على رؤية أفراد لواقعهم الحياتي اليومي في مواجهة وتحدي لماضيهم القريب، وفيه الكثير من التباين بين الدفء والحنان والعزلة والمعاناة والشقاء ونشدان حياة رغيدة.
يطرح البيطار إشكالية فيلمه من خلال ثلاث شخصيات تبدو رئيسية هي الشاب الثري - يؤدي الدور الشاب ربيع زريقات صاحب مبادرة ذكرى - الذي وجد نفسه خالي الوفاض من ارث مأمول عندما اكتشف أن والده انفق كل ما يملك على المضاربة في أسواق البورصة قبل وفاته، وانه لم يترك له سوى بيت في غور المزرعة بمحاذاة البحر الميت، عندها يأخذ على عاتقه تخليص البيت من قاطنيه المزارعين البسطاء قبل إن تمتلكه مشاعر وأحاسيس تدفعه إلى نهج وسائل أخرى لتفادي مشكلاته المالية.
ومن بين شخصيات العمل كان محامي الأسرة يؤدي الدور بإتقان - المخرج حازم البيطار ذاته - وهو يقوم في مونولوج طويل يتخلله قطع متواصل ساردا فيه الأحداث المتعاقبة بتصعيد وتوتر بغية وصف وتسجيل هموم الواقع .
وجاءت الشخصية الرئيسية الثالثة لواحد من أبناء منطقة الغور والتي أدى فيها الدور بفطنة عفوية تلقائية – الشاب عبدالله دغيمات - في وهي محملة بالكثير من الرؤى التي تجسد حال الشباب في تلك المنطقة والتي تتنازعهم رغبات البقاء في حقول الفلاحة الشاقة وما تحفل به من فقر ومناخ صعب قاس، وبين العيش في العاصمة.
يركز الفيلم الذي صاحبته موسيقى عزيز مرقة وأغنيات مجموعة (صوت من الغور) على مفردة المكان تمتلكها ميزة منطقة غور المزرعة على ضفاف البحر الميت ومنها يمضي بكاميرا الديجتال الى تقديم جماليات مشهدية في موازاة خطابه الإنساني الذي ينحاز الى البسطاء من الناس .

بدوي حر
06-28-2011, 10:36 AM
«الزعيم» يفتح حارات جديدة بعد إغلاق «باب الحارة»

http://www.alrai.com/img/332000/331851.jpg


بعد أن أعلن المخرج بسام الملا عن إغلاق (باب الحارة) نهائياً، وعدم رغبته بتقديم جزء سادس من هذا المسلسل الشعبي الجماهيري، يعود اليوم بصحبة شقيقه مأمون الملا، ليقدما رؤية جديدة للحارة الشامية في مسلسل (الزعيم) الذي كتب السيناريو والحوار له الفنان وفيق الزعيم، ويتناول فيه التاريخ الحقيقي لمدينة دمشق إبان حكم الملك فيصل، وذلك بعد خروج العثمانيين وقبل دخول الاحتلال الفرنسي بين عامي 1918 و1920
يروي المسلسل الجديد – صحيفة الاتحاد الاماراتية - حكاية اجتماعية على أرضية تاريخية صلبة، اعتمد فيها الفنان الزعيم على الوثائق والحقائق، دون أن يتخلى عن عنصر الخيال في رواية الحكاية، لكنه يؤكد أنه استند في رسم الشخصيات على معطيات تلك المرحلة، وراعى فيها الدقة في التكوين الثقافي والاجتماعي والمعتقدات والتقاليد والعادت التي كانت سائدة في بدايات القرن الماضي، ويعتبر الزعيم أن هذا العمل يقترب أكثر من روح الحارة الشامية الحقيقية، لأنه يلتزم بتاريخ محدد، مما يتطلب مسؤولية كبيرة، سواء بعكس الحالة الاجتماعية والثقافية والسياسية أو بتناول أدق التفاصيل عن حياة الحارة الشامية في ذلك الوقت.
ويضيف الزعيم: إذا كان الالتزام بتاريخ محدد يشكل قيداً على جنوح الخيال، فإنه من الضروري نقل صورة واقعية عما كانت عليه الشام في ذلك الزمن، ومن المهم تصحيح الصورة المشوهة التي حاولت بعض الأعمال تكريسها عن الشام القديمة، والتي أخذت للأسف طابعاً تجارياً بحتاً.
وينفي وفيق الزعيم أن يكون اسم العمل يشير إليه أو إلى وجود زعيم واحد في الحارة التي تجري فيها الحكاية، فهو يتناول حارات متعددة وزعماء كثراً.
ويضيف: ما حرضني على الكتابة هو الرغبة في تقديم صورة الحارة الشامية كما عشتها وأعيشها، فأنا ابن هذه الحارة، وكثير مما قدم عن الحارة الشامية لا يرضيني، ولا أرى أنه يعبر عن الأجواء الحقيقية لها، فأردت أن أقدم هذه الحارة كما هي في وجداني وفي الذاكرة الجمعية لأبنائها، وهناك الكثير من التفاصيل التي أغفلها الكتاب، وأعتقد بضرورة إبرازها، ولاسيما ما يتعلق منها بحياة الناس. وهذه الفكرة كانت تراودني منذ مدة طويلة، والآن جاء الوقت المناسب لطرحها.
وتقارب الخطوط الدرامية للعمل قضايا اجتماعية متنوعة، لتكون في مجموعها نسيجاً متماسكاً لطبيعة العلاقات التي كانت سائدة في ذلك الزمن، وينتهي المسلسل بإنذار الجنرال الفرنسي (غورو)، قبل أن ترسو سفن الاحتلال الفرنسي على الشواطئ السورية.
ويلفت الفنان الزعيم إلى أنه ليس متخصصاً في الأعمال الشامية، وإن كانت مشاركاته في السنوات الأخيرة اقتصرت عليها، فليس لديه مانع من المشاركة في أعمال أخرى، سواء كانت اجتماعية أو كوميدية أو تاريخية، لكنه يصر على أن يلتزم بتقديم شخصية واحدة في كل موسم درامي، لأنه ليس آلة لإنتاج الشخصيات، وهو يفضل أن يعمل على الشخصية التي يجسدها بشكل احترافي لتعميقها وتحقيق المصداقية لها، لكي تكون مقنعة للمشاهد، ويضيف: لا أستطيع أن أشارك في عملين أو ثلاثة في الوقت نفسه، وأتنقل بين مواقع التصوير حاملاً الشخصيات في حقيبة، لأني أشعر بأنني أكذب على نفسي وعلى الجمهور.
أما عن شخصيته الجديدة في مسلسل (الزعيم)، فيقول: ألعب دور (داغر) وهو زعيم لإحدى الحارات الشامية، يتمتع برجاحة العقل والحكمة والشهامة ويتحلى بكثير من القيم النبيلة.
وعما إذا كان ممكناً الخلط بين شخصيته الجديدة وشخصية أبي حاتم في (باب الحارة)، يعتبر الزعيم أنه ليس هناك أي وجه للشبه، لا من قريب ولا من بعيد، والمشاهد سيلحظ الفرق الكبير بكل تأكيد.
(الزعيم) هو التجربة المشتركة الثانية للأخوين المخرجين بسام ومؤمن الملا بعد تعاونهما في الجزء الأخير من (باب الحارة)، ويبدو أن هذا التعاون يتجه نحو شراكة فنية في السنوات القادمة، لكن التحدي الحقيقي الذي يواجه المخرجين والكاتب على حد سواء، هو تجاوز الحالة الجماهيرية التي حققها (باب الحارة)، وتقديم عمل جديد يضاهي الأول ويتفوق عليه، ويتلافى الثغرات والمطبات التي وقع فيها، والتي واجهت انتقادات من الصحفيين والكتاب. وهناك تحد آخر يتعلق بنجاح (باب الحارة) جماهيرياً، وتعلق محبي الأعمال الشامية بشخصياته، والتي ارتبطت بأذهان الناس بأسماء الفنانين المشاركين فيه على مدى خمس سنوات، فهل سيتقبل المشاهد وفاء الموصللي أو (فريال) في (باب الحارة)، بشخصيتها الجديدة (أم حمدي)؟. وهل سيتقبل الجمهور وفيق الزعيم أو (أبو حاتم) في (باب الحارة) بشخصيته الجديدة (الزعيم داغر) في العمل الجديد؟. والأهم من هذا وذاك، هل سيكون المشاهد أمام عمل جديد تماماً، أم سينظر إليه على أنه جزء سادس من (باب الحارة) وبعنوان مختلف؟. هذه الأسئلة طرحت بالتأكيد في كواليس العمل، والإجابة عنها رهن بقدرة نجوم (باب الحارة) على تقديم شخصيات مختلفة وفارقة في (الزعيم)، ومعظمهم لا تنقصه البراعة ولا الموهبة، لكن التحدي يبقى كبيراً. أما من الناحية الإخراجية، فيقول المخرج مأمون الملا إنهم تجنبوا التصوير ضمن الديكور الذي تم فيه تصوير (باب الحارة)، وهناك رؤية إخراجية جديدة لهذا العمل، لا تبتعد في أجوائها عن أسلوب المسلسل الأول، لكن مع تطور كبير في المعالجة وبحلول إخراجية مختلفة.
بدأ تصوير مسلسل (الزعيم) منذ أسابيع، وسيكون جاهزاً للعرض على الشاشات قبل شهر رمضان القادم، وتشارك فيه نخبة من نجوم الدراما السورية وبعض نجوم (باب الحارة)، ومنهم: منى واصف، وفاء الموصللي، حسن دكاك، زهير رمضان، محمد خير الجراح، تاج حيدر، هدى شعراوي، خالد تاجا، أمل عرفة، سليم صبري، عبد المنعم عمايري، ثناء دبسي، باسل خياط، صبا مبارك، قيس الشيخ نجيب، فاديا خطاب، إمارات رزق، وغيرهم، حيث يصل عدد الشخصيات في مسلسل (الزعيم) إلى 95 شخصية.

بدوي حر
06-28-2011, 10:37 AM
يسرا اللوزى: يهمني ترك بصمة لدى الجمهور

http://www.alrai.com/img/332000/331852.jpg


الفنانة الشابة يسرا اللوزي تفضل الظهور في الأعمال الفنية ذات البطولة الجماعية، ويعرض لها حاليًا فيلم «المركب» وتجسد به دور فتاة ثرية «يارا» تواجه مشاكل كثيرة.
يسرا في المركب ابنة الفنانة رغدة التي حلمت بالوقوف أمامها طويلاً وزميلة مجموعة كبيرة من الشباب في إطار مناقشة مشاكل طلاب الجامعة.
وتنتظر الفنانة الشابة عرض فيلمها «إذاعة حب» بطولة منة شلبي قريبًا، وتستعد لتحدٍّ فني جديد من خلال دورها في فيلم «ساعة ونص»..
- ألست قلقة من عرض «المركب» في هذا التوقيت مع إحجام الجمهور عن الذهاب للسينما؟
أنا ضد هذه الفكرة، وضد فكرة المواسم، وأرى أن الفيلم الذي تتوافر فيه عناصر النجاح سينجح، وليس شرطًا أن يقوم ببطولته نجم كبير، وتوقيت عرض المركب جيد ومناسب للمرحلة التي نحن فيها لكي تدور عجلة الإنتاج.
- هل ترين أن قصة «المركب» واقعية، أم أنها مجرد خيال من وحى الكاتب؟
طبعًا قصة واقعية، فنحن نجسد أدوار طلاب في الجامعة، ونناقش بعض المشاكل التي يواجهها الطلاب، وتطرق الفيلم لنوعية الأسر التي يخرج منها الطلاب، والتي قد تكون من عوامل فشل طالب الجامعة إذا كانت ضد طريقة تفكيره.
- وماذا عن تجربتك في فيلم «إذاعة حب»؟
أنتظر بشدة عرض الفيلم لأنني لأول مرة أقدم «فيلم لايت كوميدى»، وكنت في بداية تصوير الفيلم مكسوفة جدّا، لكن مع الوقت تأقلمت على الجو، وأجسد فيه دور صديقة منة شلبي، وواثقة في نفسي جدّا، وأقف بجوارها في المواقف التي تتعرض لها.
- هل أنتِ خائفة من المقارنة بين دورك في «المركب» وبين دورك في «إذاعة حب» لعرضهما في التوقيت نفسه؟
لم أفكر في المقارنة بين الدورين لأنهما مختلفان، والفيلمان نفساهما مختلفان، ولكني قلقة من عرض الفيلمين في التوقيت نفسه، وأراها مجازفة مطلوبة حاليًا خاصة بعد رفع حظر التجول، وبإمكان المشاهد اختيار الوقت الذي يناسبه من أجل مشاهدة الفيلم الذي يريده.
- هل تفكرين في البطولة المطلقة خلال أعمالك الفنية المقبلة؟
أكيد، وهى مرحلة «لازم تيجي» خاصة أنني أسعى دائمًا للاجتهاد وإثبات نفسي، ولكني أيضًا مع البطولة الجماعية والتي أثبتت نجاحها في أكثر من عمل، والجمهور أصبح ينظر بطريقة مختلفة، ولكن الأهم هو أن يترك الدور بصمة خاصة لدى الجمهور، وأعتقد أن هذا هو النجاح، سواء في البطولة المطلقة أو البطولة الجماعية.

بدوي حر
06-28-2011, 10:37 AM
مايكل جاكسون.. أسطورة حية في قلوب معجبيه

http://www.alrai.com/img/332000/331853.jpg


أسطورة حية اكتملت بموت مفاجئ في 25 حزيرن قبل عامين عندما توقف قلبه عن الخفقان في منزله بمدينة لوس أنجلوس. ليودع – بحسب صحيفة الشروق المصرية - حلمه الذي جعله يتربع على عرش الموسيقى وحتى بعد رحيله.
مايكل جوزيف جاكسون الذي عرف النجاح، وهو في السابعة عام ١٩٦٧مع خماسي جاكسون، وفى عام ١٩٦٩ينتقل مايكل وإخوته لولاية كاليفورنيا، ويعيش مع ديانا روس، وفى الوقت ذاته يتم إطلاق أولى أغنياتهم الشهيرة «أريدك أن تعود». ليبدأ بعدها مايكل مشواره الفردي عام 1971 بأغنيته «يجب أن أكون هناك»، ومع مطلع عام 1974، وفى محاولة من مايكل وإخوته للاستمرار كفرقة ناجحة أطلقوا ألبومهم باسم «الماكينة الراقصة». ويحصل له مدير أعماله كويسي جونز من شركة CBS Records»»، والتي تحولت لسوني ريكوردز على أعلى نسبة لمطرب منفرد في التاريخ الغنائي عن مبيعات ألبوماته، وهى 38% من الأرباح. ليطلق معها ألبومه الأول «Of The Wall» عام 1979، والذي دخل تاريخ الغناء لحلول أربع أغاني منه في أعلى عشر أغنيات،بمبيعات 20 مليون نسخة، وحقق له جائزته الأولى مع جرامي. وجاء عام 1982ليصبح عاما فاصلا في حياة مايكل فهو عام تنصيبه ملكا لموسيقى البوب مع صدور ألبومه Thriller، والذي ضم أغنية billie jean، والتي أدى بها جاكسون رقصته الشهيرة مشية القمر، وهى الأغنية التي احتلت المرتبة الأولى لأكثر من 5 أسابيع.
ووصلت مبيعات الألبوم لمليون نسخة بالأسبوع، عندها حاولت CBS الشركة المنتجة مع محطة MTV لعرض كليبات جاكسون فيها، إلا أن المحطة رفضت العرض، لأنها كانت تتبع سياسة أن لا تعرض إلا كليبات أغاني الروك مما جعل المغنيين السود خارج دائرة العرض لأن معظم أغانيهم كانت من الجاز أو السول، إلا أن نجاح اغنية جاكسون Billie Jean أجبر المحطة على عرض الكليب، وبذلك أصبح مايكل هو أول مغنى أسود يحصل على أوقات عرض بالمحطة. جاكسون أراد أن يكون كليب أغنية الألبوم Thriller كفيلم قصير، فاختار المخرج جون لانديس لإخراج الكليب، الذي بلغت مدة عرضه 13 دقيقة مما جعله حدث في عالم الموسيقى. ومع مطلع عام 1984 يدخل مايكل موسوعة جينيس ريكورد وتاريخ الموسيقى العالمية كأكثر مبيعات يحققها ألبوم في التاريخ محققا 104 ملايين نسخة، وهو الألبوم الوحيد الذي بدأ عامه بالمرتبة الأولى وأنهاه في المرتبة الأولى أيضا. كما حقق مايكل في العام ذاته وعن نفس الألبوم 8 جوائز جرامي ليصبح أكثر مطرب في التاريخ يحقق جوائز جرامي في العام نفسه.
في عام 1987 أصدر جاكسون ألبوم « BAD»، الذي ضم 10 أغاني، وكان كليب الأغنية مدته 18دقيقة وشاركه فيه الممثل ويسلى سنايبس، وضم الألبوم أيضا أغنية «Man in the Mirror»، التى يعتبرها النقاد أحد أفضل أعمال جاكسون، الكليب لم يظهر جاكسون فيه، بل احتوى على لحظات وشخصيات تاريخية مثل مارتن لوثر كينج، وبدأ جاكسون في العام ذاته جولة غنائية شاهدها 3.5 مليون مشاهد وحققت أرباحا بما يقارب 125مليون دولار واستمرت ثمانية عشر شهرا. في عام 1988 أصدر كليب أغنية Smooth Criminal، الذي يعده المعجبون بجاكسون أحد أفضل كليباته بطول 15 دقيقة. كان جاكسون ببداية الثمانينيات لونه بنى فاتح، لكن مع إصدار ألبوم «BAD» ظهر جاكسون باللون الأبيض، وكان السبب وراء ذلك هو إصابته بمرض قيل إنه ال(بهاق) ويعرف تحديدا بزوال اللون الطبيعي للجلد على شكل بقع لونية واضحة في الجلد، وفى نهاية الثمانينيات انتشر المرض في جسم مايكل بنسبة 70%، وأصبح اللون الأبيض أكثر من اللون الأصلي لبشرته مما جعله يقوم بإجراء عملية جراحية لإزالة ما تبقى من بقع سمراء في جسمه.
في عام 1994 تزوج من ابنة مغنى الروك ألفيس بريسلى،ليقول العالم إن «ملك البوب تزوج من ابنة ملك الروك». بعدها بدأ جاكسون جولته الغنائية الكبيرة «HIStory World Tour»، التي تعد أكبر جولة غنائية بالتاريخ بالنسبة لمغنى بوب، حيث جمعت 160 مليون دولار وحضرها 4.5 مليون مشاهد، في نفس العام طلق جاكسون ليزا مارى بريلسى وتزوج من ممرضته ديبى رو، التي أنجب منها ابنه برنس، الذي ولد في عام 1997، وفى العام نفسه أطلق مايكل ألبوم «Blood On The Dance Floor/HIStory In The MIX»، الذي باع 7 ملايين نسخة مما جعله أكثر ألبوم ريمكس مبيعا في التاريخ، وكليب الأغنية يعد أطول كليب،ومدته 35 دقيقة. وفى عام 1998وبعد انتهاء الجولة الغنائية لجاكسون، ولدت له ابنته باريس كاثرين. ومع مطلع عام 2003 تفجرت قضية اتهام عائلة طفل مراهق له بالتحرش بابنهم وبدأت محاكمته عام 2004 لتنتهي عام 2005 بتبرئته لينعزل، وينتقل للعيش في البحرين مع شقيقه جيريمن، الذي أسلم ويعيش هناك. وفى بداية عام 2006 بدأ جولة آسيوية، تمثل أول ظهور علني له بعد المحاكمة، تسلم خلالها جائزة الأسطورة من محطة MTV اليابانية، وبدأت شركة إنتاجه سونى في هذه الفترة في إعادة إصدار ألاغاني الفردية «Visionary» وأنها ستطرح 20 من أغاني جاكسون خلال 6 أشهر بالقارة الأوروبية وأستراليا.
بعدها باع جاكسون ما نسبته 25 % من أسهمه في شركة ATV لحقوق الملكية لشركة سوني التي اشترتها بقيمة بليون دولار، سددت خلالها ديون جاكسون البالغة أكثر من 200 مليون دولار، ليتجنب جاكسون بيع أي من باقي أسهمه بالشركة التي تحتوى حقوق ملكية نصف أغانى البيتلز والفيس بريسلى وديستنى شايلد وبوب ديلين.لكن سرعان أسس شركة «The Michael Jackson Inc». في الخامس عشر من نوفمبر، تسلم 6 أرقام قياسية من موسوعة جينيس من ضمنها انجح مغنى، وأكبر مبيعات لمغنى وأكبر البوم مبيعات، أيضا حضر جاكسون حفل توزيع جوائز الميوزيك أوورد، استلم خلالها جائزة المغنى الماسي لسنة 2006 وقام بتأدية أغنية «We Are The World». ليضع كل تركيزه في ألبومه الجديد الذي قام بتسجيله في الفترة الأخيرة وحرص على عدم تسريب أي معلومات عنه، (لدرجة منعه أولاده من زيارة الاستوديو). في يونيو 2009 قرر جاكسون أن يقدم 50 حفلة تبدأ في 2009 وتنتهي في آذار 2010 لكنها لم تبدأ بسبب وفاة جاكسون. وفى تشرين اول 2009 أطلقت سوني بروفات الحفل الذي لم يتم على شكل فيلم أسمته «that’s is it» وقد نفدت تذاكر الفيلم تماما بعد ساعات من طرحها. ورغم رحيل جاكسون فإنه مازال الأسطورة التي يتحدث عنها الجميع.

بدوي حر
06-28-2011, 10:38 AM
ريم البارودي: لا مجال للمقارنة بيني وبين الفنانة «كاريوكا»

http://www.alrai.com/img/332000/331856.jpg


في تجربتها الثانية بعد مسلسل «الباطنية» المأخوذ عن فيلم «الباطنية»، تشارك ريم البارودي في مسلسل «إحنا الطلبة»، المأخوذ عن فيلم «إحنا الطلبة» بطولة تحية كاريوكا ويوسف فخر الدين وعُرض في خمسينيات القرن الماضي.
عن أعمالها الجديدة في الدراما التلفزيونية وتقييمها لفيلم «الفيل في المنديل»، في ظلّ تنامي الدعوات لمقاطعته، كان الحوار التالي – بحسب صحيفة الجريدة الكويتية - .
- هل أحداث مسلسل «إحنا الطلبة» هي نفسها التي تمحور حولها الفيلم؟
يتعامل المسلسل مع الطلبة في 2011، لذا من الطبيعي أن يطرح رؤية جديدة باعتبار أن المشاكل التي تواجههم تختلف كلياً عن المشاكل التي واجهت الطلبة في خمسينيات القرن الماضي، من هذا المنطلق يزخر المسلسل بأحداث وشخصيات غير موجودة في الفيلم.
- حدّثينا عن دورك فيه.
أؤدي دور فتاة من أسرة فقيرة لم يتسنَّ لها أن تتعلّم وتعيش من عملها في الكباريه، وفي خلال زيارة طلبة جامعيين له تلتقي شاباً (محمد نجاتي) من أسرة ثرية وخريج الجامعة الأميركية، فتنشأ بينهما قصة حبّ إلا أنها تواجه مشاكل بسبب الفارق الطبقي بينهما. يشاركني في البطولة: أحمد سعد وأحمد فلوكس ومحمد نجاتي.
- ما الذي جذبك إلى المسلسل؟
الشخصية غريبة بالنسبة إلي ولم يسبق أن قدّمتها، لذا حضّرتها جيداً من خلال مشاهدة أفلام سينمائية ظهرت فيها بنات الليل وقصدت الكباريهات لمتابعة طريقة تعامل الفتيات مع الزبائن وتفاصيل أخرى.
- ألا تخشين من تكرار مشاركتك في مسلسلات تحوَّل إلى أفلام؟
يرتبط الأمر بالسيناريو والجهة المنتجة. لم ينجح من هذه الأعمال لغاية اليوم سوى اثنين هما «الباطنية» و{العار»، وهذا أمر يرتبط بقدرة شركة الإنتاج على تكوين فريق عمل جيد.
لحسن الحظ أن الشركة المنتجة للمسلسلين هي نفسها التي تنتج «إحنا الطلبة»، لذا حسمت أمري بالموافقة، مع ذلك ينتابني قلق مستمر حتى موعد عرض الحلقة الأولى تخوفاً من ردة فعل الجمهور.
- ماذا عن المقارنات التي تتمّ بين أبطال الفيلم الرئيسيين وأبطال المسلسل، ألا تقلقك؟
لا مجال للمقارنة مطلقاً بيني وبين الفنانة تحية كاريوكا، لأن طبيعة الدور مختلفة لاختلاف الفترة التي تعالج الأحداث فيها واختلاف قصة المسلسل عن الفيلم، فهي ليست نسخة عنه إنما تتشابه معه في خطوطه العريضة.
- يتردّد أن علاقتك القوية بشركة الإنتاج وتدخّلك في السيناريو وراء استبعاد الفنان الشاب أحمد عزمي من المسلسل، ما ردّك؟
لا أنكر أن علاقتي بالشركة أكثر من جيدة وهي تعتبرني ابنة لها وتعاملت معها في أكثر من عمل، بالإضافة إلى حاجتها إلى اسمي لأنني لست وجهاً جديداً، في المقابل أحتاج أنا إلى خبرتها. كل ما حدث أن عزمي أساء الفهم واعتذر مني بعد ذلك.
في كل عمل تكون ثمة انسحابات واستبدال فنانين بآخرين لأسباب مادية أو فنية، وهذا أمر متعارف عليه. ربما صعّد عزمي الأمر بسبب الأزمة التي تمرّ بها الدراما وعدم وجود أعمال كثيرة تنفَّذ راهناً. أما الحديث عن تدخّلي في السيناريو فهو كلام فارغ لا أساس له من الصحة لأن المنتج لن يأخذ برأي الفنان إلا إذا كان لصالح العمل خصوصاً أنه لا يريد أن يخسر أمواله.
- لكن الأمر نفسه تكرّر مع علا غانم.
انسحاب اثنين من الفنانين لا يعني أن العمل سيئ، ربما فضّلا عدم تقديم هذه الشخصيات راهناً وهذا أمر يُترك لهما، لأن كل فنان أكثر خبرة بالدور الذي يؤديه.
- يتردّد أيضاً أن خلافات الممثلين داخل موقع التصوير تطغى على المسلسل، ما صحة ذلك؟
نعمل كفريق عمل واحد ونصوّر في جوّ ودّي وأخوي للغاية لدرجة أن المخرج يطلق علينا لقب «مدرسة المشاغبين». أعتقد أن المسلسل سيكون نقطة تحوّل للفنانين المشاركين فيه وانطلاقة نحو أدوار البطولة المطلقة لهم في الدراما.
- هل خفّضت أجرك بعد الثورة؟
خفّض فريق عمل المسلسل بأسره أجره بنسب تتراوح من 20 إلى 50 في المئة، على رغم أننا لسنا من أصحاب الأجور المرتفعة ولا نتقاضى الملايين، لكن يرتبط الأمر برغبتنا في استكمال تصوير المسلسل وخروجه إلى النور.
- هل عُدّل السيناريو ليشمل أحداث الثورة؟
تدور الأحداث في المسلسل بين عامي 2010 و2011، وعندما بدأنا التصوير كانت أنجزت كتابة 20 حلقة على غرار ما يحدث مع الأعمال الدرامية، لذا من المنطقي أن تكون الثورة حاضرة لكن في الحلقتين الأخيرتين وبشكل عابر لمجاراة الأحداث فحسب، كوننا نرصد واقع الطلاب.
- أخبرينا عن مسلسل «عائلة كرامة».
رومنسي أؤدي فيه البطولة النسائية الثانية أمام الفنان حسن يوسف وأجسّد شخصية «رنا»، فتاة جامعية من طبقة متوسّطة تعيش مع عمر (حسن يوسف) قصة حبّ رومنسية.
- يواجه فيلم «الفيل في المنديل» الذي تشاركين في بطولته دعوات للمقاطعة بسبب طلعت زكريا الذي يؤدي دور البطولة فيه أيضاً.
أعتقد أن شباب الثورة لا يضعون قوائم سوداء لأن ثورة 25 يناير التي حررتنا من نظام ظالم وفاسد اندلعت من أجل حرية الرأي والتعبير، لذا علينا أن نسمح بالاختلاف في وجهات النظر ونسامح، لا سيما أن كثراً أخطأوا فهم الثورة في بدايتها. ثم لا يعتمد الفيلم على طلعت بمفرده، إنما يتضمّن فريق عمل تعب كثيراً ومنتجاً دفع أموالاً، ولا يجب أن يأخذنا الجمهور بذنبه.
- طُرح الفيلم منذ أيام، هل أثّرت دعوات المقاطعة عليه؟
حضرت عروضاً عدة للفيلم ولمست عن قرب إعجاب الجمهور به، أتمنى أن يحقق إيرادات جيدة، خصوصاً أنه فيلم كوميدي ويحتاج الجمهور إلى مشاهدة هذه النوعية من الأفلام.

بدوي حر
06-28-2011, 10:38 AM
حمادة هلال: حياة «الصعلكة» جعلتني مطربا

http://www.alrai.com/img/332000/331857.jpg


أكد الفنان المصري حمادة هلال أنه لم يطبع مع إسرائيل بعد موافقته على إحياء حفل غنائي في مدينة أريحا الفلسطينية، مشددا على أنه دخل الأراضي الفلسطينية عن طريق الأردن وليس بتأشيرة إسرائيلية.
وفي حين اعتبر أن نشأته وقضاءه حياة صعبة «الصعلكة» خلال طفولته خلقت منه مطربا، فإنه أشار إلى أنه اشتغل خلال طفولته بكثير من المهن منها عاملا في كافيتريا، كما كان يغني في أعياد الميلاد والأفراح.
وقال هلال في مقابلة مع برنامج «واحد من الناس» على قناة «دريم» الفضائية: «لا أحد يحب إسرائيل، لقد وافقت على عمل حفلة في أريحا بعدما تأكدت من أن منظم الحفل فلسطيني 100%، وأن عائد هذه الحفلة سوف يذهب إلى الفلسطينيين الفقراء».
وأضاف «لقد دخلت فلسطين عن طريق الأردن، وليس بفيزا إسرائيلية كما اتهمني البعض وروج لتطبيعي مع إسرائيل، وقد حزنت في هذه الزيارة لمعاملة الفلسطينيين عند الحواجز، لكني كنت أفرح عندما أجد علما فلسطينيا إلا أني كنت أرى بعده علم إسرائيل».
وأوضح الفنان المصري أنه قام خلال الزيارة بزيارة القدس، والصلاة فيه، وأنه رفض خلال الذهاب استقلال سيارة إسرائيلية، وركب هو والفرقة في أتوبيس فلسطيني، لافتا إلى أن الرئيس محمود عباس استقبله بحفاوة، وأنه قام بزيارة قبر الرئيس الراحل ياسر عرفات.
وأبدى هلال غضبه الشديد من قيام أحد المطربين الإسرائيليين بسرقة ألحان أغانيه، وقيامه بغنائها باللغة العبرية، مشيرا إلى أنه عاش في حالة ضيق شديدة بسبب هذا الأمر، لكنه لم يرفع قضية لعدم جدوى مقاضاة مثل هؤلاء الأشخاص.
وأوضح الفنان المصري أنه عاش حياة صعبة خلال مرحلة طفولته، خاصة وأن والده كان موظفا صغيرا، لافتا إلى أنه كان ينام في بعض الأوقات بدون عشاء، وأن والده كان يستدين الأموال من أجل أن يُدخله مدرسة خاصة.
وكشف هلال عن أنه امتهن في صغره أكثر من عمل؛ حيث اشتغل عاملا في كافيتريا وهو عنده 8 سنوات، كما قام بالغناء في أعياد الميلاد والأفراح، وأن والده كان يمنعه من هذا الأمر، ويضربه خوفا عليه من الانحراف؛ إلا أن والدته كانت تساعده دائما في الغناء في الأفراح من ورائه، وأنه حصل في أول فرح غنى فيه على خمسة جنيهات.
وأشار إلى أن والده كان مؤمنا بموهبته وعرضه على كل المنتجين لتبني موهبته، لكنهم رفضوا خوفا من تغير صوته عندما يكبر، لافتا إلى أنه تخرج من السياحة والفنادق، ثم احترف الغناء بعدما دخل معهد الموسيقى؛ حيث كانت أغنية «دموع» أول نجاح كبير له عرّفه بالجمهور في مصر والعالم العربي.
وشدد الفنان المصري على أنه اتجه إلى الغناء الديني بعد زيارته قبر الرسول -صلى الله عليه وسلم- في المدينة المنورة؛ حيث استمع وقتها لمقطع أغنية «محمد نبينا» واستخدمه في أغنية جديدة، رافضا اتهام البعض له ب»الدروشة» لاتجاهه إلى الغناء الديني، خاصة وأنه مر بحالة حب جميلة لسيد الخلق، وكان من الضروري أن يغني له.
وأكد هلال أنه كان يتمنى أن يعمل أغنية «والله وعملوها الرجالة» بعد نصر أكتوبر/تشرين الأول عام 1973، وليس بعد مباراة كرة قدم، خاصة وأنها كانت الأكثر انتشارا ونجاحا له، لافتا إلى حبه الشديد للتمثيل، وأن حياة «الصعلكة» التي عاشها جعلته يتقن تمثيل كافة الأدوار، وكذلك الغناء للمقهورين.

بدوي حر
06-28-2011, 10:39 AM
كريم عبد العزيز: مستعد للعمل بدون أجر

http://www.alrai.com/img/332000/331858.jpg


عاد كريم عبد العزيز لممارسة حياته بشكل طبيعي، بعد أن تعافى من الأزمة الصحية التي تعرض لها أثناء وجوده في لندن بصحبة والدته، حيث يعكف حالياً مع السيناريست عمرو سمير عاطف والمخرج أحمد نادر جلال على التفاصيل النهائية لفيلمه السينمائي «فلان الفلاني شو»، الذي يناقش فيه الانفلات الأمني في مصر عقب ثورة 25 يناير.
ويقول كريم – بحسب صحيفة الاتحاد الاماراتية - : فيلمي الجديد «فلان الفلاني شو»، تأليف عمرو سمير عاطف، الذي قدمت معه من قبل فيلم «أولاد العم»، ومن إخراج أحمد نادر جلال، ونعقد جلسات للاستقرار على الشكل النهائي للسيناريو ثم نبدأ ترشيح الأبطال.
وأضاف: تدور أحداث الفيلم حول شخص من طبقة متوسطة، لا يوجد أي شيء يميز حياته، وفجأة يتحول لأشهر واحد في البلد، وتتغير حياته تماماً في شهر ونصف الشهر، ويجد نفسه في عالم آخر غير الذي كان يعيش فيه، والفيلم لا يتناول الثورة كحدث، ولكن يلقي الضوء على حالة الانفلات الأمني في الشارع.
وأشار كريم إلى أن أحداث الفيلم جمعها السيناريست عمرو سمير عاطف من وقائع، بعد أن زار أكثر من سجن شهد هروب المساجين، وتحدث مع أفراد أمن في هذه السجون والكثير من المساجين الذين هربوا ثم سلموا أنفسهم، ورووا تفاصيل خطيرة لهذه الظاهرة، حتى يكون الفيلم قائماً على أحداث حقيقية لا خيالية.
وعن الأزمة الصحية التي تعرض لها مؤخراً، قال: كنت مع والدتي في لندن، لأنها كانت تشكو بعض الآلام نتيجة جلطات في القدم، وهناك شعرت بألم في منطقة الصدر ولم أهتم، واعتقدت أن الأمر بسيط، بعدها زادت الآلام ودخلت المستشفى وصدمت وقتها عند معرفتي بإصابتي بجلطات متعددة في الرئة وخضعت للعلاج وشفيت تماماً بعد علاج دام أكثر من شهرين.
وعن الذي تغير بعد تلك الأزمة قال: أصبحت أكثر عزيمة، خاصة أن ما حدث معي يعتبر معجزة، فقد كنت على حافة الموت وشعرت بأن حياتي مهددة وطلبت رؤية أبنائي وشعرت بأنها المرة الأخيرة التي التقي فيها بهم ولكن حدثت المعجزة.
وقال: فترة المرض ابتلاء من الله لكي أهتم بنفسي، وقد كانت صعبة، والصدمة الكبرى عندما أكدت لي الطبيبة التي قامت بالكشف عليَّ أنني سأموت خلال أيام، ووقتها لم أفكر سوى في مستقبل أبنائي، وطلبت طبيباً آخر بدلاً من الحانوتية التي كشفت عليَّ وكرهتني في الحياة.
وعن شكل السينما المصرية بعد الثورة قال: الثورة أحدثت تغييرات في كل القطاعات، ومن ضمنها السينما، فما كان يجوز تقديمه أمس لا يجوز تقديمه اليوم، لأن العقلية اختلفت والأفكار تغيرت، فمثلاً فيلمي «واحد من الناس» لو قدمته اليوم، فلن يشاهده أحد، ولن يحقق جزءاً صغيراً من النجاح الذي حققه، لأن الثورة خلقت واقعاً جديداً. وأضاف: السينما الآن تمر بمرحلة صعبة، وإذا كانت أجورنا تمثل عائقاً للإنتاج، فلا بد أن نخفضها فوراً، ولدي استعداد لأن أعمل بلا أجر، حتى تستمر هذه الصناعة، ومعظم المنتجين الآن أجلوا مشاريعهم انتظاراً لوضوح الرؤية، وأنا ضد أن نترك صناعة السينما تغرق، لأنها صاحبة فضل علينا جميعاً، وعلينا أن نساندها في هذه الظروف.

بدوي حر
06-28-2011, 10:46 AM
جوليانا مور وقصتها مع السجادة الحمراء

http://www.alrai.com/img/332000/331873.jpg


كشفت الممثلة الأمريكية الشهيرة جوليانا مور أنها تشعر في كثير من الأحيان بعدم الثقة في النفس رغم النجاجات الكبيرة التي حققتها في مشوارها السينمائي الطويل.
وقالت مور /50 عاما/ في تصريحات لمجلة «هيلث» الأمريكية إن أكثر الأوقات التي تشعر فيها بعدم الثقة بالنفس تكون خلال سيرها على السجادة الحمراء.
وأضافت مور: «لا أشعر بالثقة في نفسي حينها مطلقا ، ولا أعلم ما إذا كان هناك شخص يساوره نفس الشعور».
وذكرت مور أنها حينما تنظر حولها على السجادة الحمراء تقول لنفسها «هنا يوجد بعض الأشخاص أكثر ثقة في أنفسهم».

بدوي حر
06-28-2011, 10:46 AM
حالة مسلسلات رمضان في مصر .. مرتبكة

http://www.alrai.com/img/332000/331872.jpg


مازالت خريطة مسلسلات رمضان في التليفزيون المصري بحاجة لإنقاذ سريع حتي تتمكن من المنافسة فبعد مبادرة التليفزيون المصري بدعوة المنتجين لعرض أعمالهم علي الشاشة مقابل نسبة* ‬50٪* ‬من قيمة الإعلانات التي تجلبها .
* وقال المحلل الفني في بوابة الوفد الاليكترونية أحمد عثمان*:‬ ‬ في القطاع الخاص لم يتحدد مصير أربعة مسلسلات مهمة لكبار النجوم من العرض علي شاشة التليفزيون المصري في رمضان من عدمه حتي الآن،* ‬وهي مسلسلات* »‬الدالي *٣« ‬لنور الشريف و»مكتوب علي الجبين*« ‬لحسين فهمي و»أنا القدس*« ‬لفاروق الفيشاوي و»فرح العمدة*« ‬لغادة عادل وهذه الأعمال للمنتج محمد فوزي الذي أكد أنه قد يتقرر اليوم التوصل لاتفاق نهائي للعرض الحصري لهذه لأعمال مع قناة فضائية مصرية خاصة قد تحرم التليفزيون المصري من عرضها.
ومن جانبه،* ‬نفي سعد عباس،* ‬رئيس شركة صوت القاهرة المنتجة الأكبر في قطاعات التليفزيون هذا العام بأربعة أعمال حقيقية خروج مسلسلات الشركة من العرض الرمضاني بسبب الميزانيات،* ‬مؤكداً* ‬أن هذه الأعمال وهي* »‬تلك الليلة*« ‬و»عائلة كرامة*« ‬و»لحظة ميلاد*« ‬و»نور مريم*« ‬ستلحق بالعرض الرمضاني .
ولفتت الوفد أن المخرجين ونجوم هذه الأعمال مثل حسين فهمي وصابرين ونيكول سابا وياسر جلال وحسن يوسف وعفاف شعيب حريصون علي التواجد الرمضاني،* ‬وأن تكون أعمال الشركة موجودة في رمضان،* ‬وقال عباس إنني أتعجب من الروح الانهزامية لبعض المخرجين لهذه الأعمال أمثال الشوادي الذي صرح بعدم لحاق مسلسل* »‬نور مريم*« ‬من العرض الرمضاني،* ‬رغم أنه أنجز* ‬75٪* ‬من العمل،* ‬وأذكر هؤلاء بروح أساتذة عظام،* ‬كانوا نجوم رمضان في الإخراج والتأليف مثل إسماعيل عبدالحافظ وأحمد توفيق وأسامة أنور عكاشة الذين كان يدخلون رمضان ولديهم خمس حلقات فقط وهذا يجعلني أعتقد أن عصر* »‬التيك اواي*« ‬في المسلسلات قد وصل للسوق.

بدوي حر
06-28-2011, 10:47 AM
فيلم (الأقدام السعيدة) في شومان

http://www.alrai.com/img/332000/331854.jpg


يرقص جيدا ولكنه لا يغني ! هذه العبارة لا تشير إلى أحد الفنانين من بني البشر، ولكنها تخص بطريقا يدعى «مامبل» هو بطل فيلم «الأقدام السعيدة»- الذي تعرضه لجنة السينما في شومان في السابعة من مساء اليوم الثلاثاء- والذي قام بإنجازه المخرج جورج ميلير. وبطلنا «البطريق» أفلته أبوه من بين قدميه وعندما خرج للحياة كان مختلفا، انه لا يغني ككل البطاريق، لكنه يرقص كما أن ظهره به زغب ... وهكذا تحول إلى ضيف غير مرحب به في قبيلة البطاريق ... بينما تراه مجموعة أخرى في مكان مختلف انه مميز ويبدؤون في تقليده. لكن الكبار يرونه فألا سيئا بارتباط مولده باختفاء السمك .. وهو الطعام الرئيسي للبطريق.
لم يتحمل «مامبل» طويلا هذا الكره المجاني، وقرر أن يترك والديه وعشيقته «غلوريا» وأن يهاجر بعيدا إلى مكان آخر يبحث فيه عن الأشرار الحقيقيين الذين يمنعون السمك من الوصلة إلى قبيلته، وسيرحل إذن في مغامرة محفوفة بالمخاطر وسيحاول خلالها توظيف موهبته في الرقص ولإيجاد حل لهذه القضية، وهكذا يبدأ مغامرته لمعرفة من الذي تسبب في اختفاء السمك... ويكتشف أنها سفن عملاقة تصيد السمك فيذهب وراءها حتى يصيدره، ويكتشفوا قدرته المميزة على الرقص، فيعود لقبيلته وعلى ظهره جهاز يساعدهم في معرفة مكانه .. وعندما يصل صيادو السمك يبدأ الجميع في الرقص حتى يستدلوا على مكانهم حتى الكبار.. وهكذا يعود السمك للظهور.
الفيلم غنائي راقص، وبه مشاهد بديعة من الجرافيك للبطريق في المياه وهي تسبح راقصة .. وبه معان إنسانية لمعاناة البطريق البطل وتغلبه على المحنة التي ولد بها .
وظفت فيه بإتقان أحداث التقنيات في خلق الأجواء وتحريك هذه الرسوم وتحويلها إلى مخلوقات كأنها حقيقية فعلا.
نجح المخرج جورج ميلر برسم الشخصيات الكرتونية في العمق ما جعلها لافتة جدا أما أصوات هذه الشخصيات فيه لممثلين لامعين نذكر منهم : روبن ويليامز وايلايجه وود ونيكول كيدمان وهيو جاكمان.
العرض القادم : الثلاثاء 5/7/2011 الفيلم الدنماركي : « في عالم أفضل « (ترجمة عربي) / إخراج : سوزان بيير .

بدوي حر
06-28-2011, 10:48 AM
هيفاء تغني من ألحان فايز السعيد

http://www.alrai.com/img/332000/331855.jpg


بعد إنتشار الأخبار حول تردد الفنانة هيفاء وهبي الغناء باللهجة الخليجية، وبعد أن صرحت وهبي في حديث سابق لها أنها تتمنى الغناء بالخليجي ليس لأنه موضة رائجة إنما رغبة منها في تقديم أغنية ترضي ذوق الجمهور الرفيع، لذلك هي مترددة في الخوض في هذا المجال ما لم تجد الأغنية المناسبة لها، ولتخوفها من عدم أجادتها اللهجة وليس لسبب أخر».
وأثناء لقائنا مع الفنان فايز السعيد أكد لنا غناء هيفاء وهبي من الحانه باللهجة الخليجية حيث سجلت اغنتين في الأستديو الخاص به.
وأكد فايز – بحسب ايلاف - بأنها كانت قلقة بالفعل لكن بعد التسجيل، شعرت بالإرتياح للنتيجة، ومن المقرر أن تصور الأغنيتين أيضاً. وهما بعنوان «حرامي قلوب»، و فكه»، من كلمات احمد المري، توزيع حسام كامل، وزيد نجيب.
وحول رأيه بغناء هيفاء باللهجة الخليجية قال: هيفاء لها شخصية خاصة بها، ناجحة ومحبوبة، وستوصل الأغنتين بطريقتها الجميلة، وإن شاء الله تنجح باللون الخليجي .
وأضاف: «أما عن هيفاء فقد فوجئت بشخصيتها، فهي إنسانة متواضعة، وتتسم بالطيبة، وتحب عملها، وتحترم كل من يعمل معها، وهى متواضعة جداً.
على صعيد آخر نالت هيفاء ضمن جوائز الموركس دور اللبنانية لأعمال العام 2010 ، جائزة تقديرية من اللجنة المنظمة للحفل على الإنجاز العالمي الذي حققته خلال العام 2010 بدخول أغنية «ياما ليالي» التي جمعتها مع ال DJ دايفيد فانديتا ضمن ألبوم «بودابار» العالمي. هيفاء خصصت حفل الموركس دور ب «ريميكس جديد» لأغنية «سمّعني» من توزيع الفنان هادي شرارة، وقد غنتها للمرة الأولى في الحفل ضمن لوحة فنية ساحرة .

بدوي حر
06-28-2011, 10:48 AM
هنيدي يستكمل تصوير «رمضان» بباريس

http://www.alrai.com/img/332000/331859.jpg


يسافر النجم محمد هنيدي السبت المقبل إلى العاصمة الفرنسية باريس وذلك لتصوير بعض المشاهد هناك ،ضمن أحداث مسلسله الجديد «مسيو رمضان مبروك أبو العلمين حمودة»، وهى المشاهد التي يقضى هنيدي فيها شهر العسل مع زوجته «نسرين إمام».
وأكد مخرج العمل سامح عبد العزيز – بحسب اليوم السابع -، أنه سينتهي نهاية الأسبوع الحالي من تصوير آخر مشاهد المسلسل بمصر، وذلك في الديكور الخاص بالعزبة التي يسكن فيها هنيدي وأسرته، وتم بناء ديكور هذه العزبة خصيصا من أجل المسلسل وذلك بطريق مصر إسكندرية الصحراوي على قطعة أرض يمتلكها الفنان أشرف عبد الباقي.
وأضاف عبد العزيز، أن التصوير في باريس يستغرق أسبوعين وبعدها ينتهي من تصوير المسلسل تماما ليبدأ عقب عودته من باريس في مونتاج الحلقات ووضع الموسيقى التصويرية .
وأشار عبد العزيز إلى أنه على الرغم من أن هذا المسلسل استغرق منه جهدا كبيرا وإرهاقا شديدا إلا أنه أعرب عن سعادته بتعاونه مع النجم محمد هنيدي في هذا المسلسل، خصوصا أن هنيدي نجم كوميدي كبير ويمتلك جمهورا عريضا.
ومن جانبه قال منتج العمل تامر مرسى، إن ديكور العزبة التي تدور فيها معظم أحداث المسلسل تم بناؤه بتكلفة كبيرة جدا، حيث بلغت حوالي ثلث ميزانية العمل.
مسلسل «مسيو رمضان مبروك أبو العلمين حمودة» بطولة محمد هنيدي ويشاركه البطولة مجموعة من الفنانين على رأسهم القديرة ليلى طاهر،وكريمة مختار،والفنانة الشابة نسرين إمام،ونهال عنبر،وأحمد وفيق،وطارق عبد العزيز،وياسر على ماهر، وحمدي أحمد، وضياء الميرغني، ومحمد الصاوي، ومن تأليف السيناريست يوسف معاطي، ومن إنتاج تامر مرسى، ومن إخراج سامح عبد العزيز.

بدوي حر
06-28-2011, 10:48 AM
عبد العزيز مخيون في «الفاروق»

http://www.alrai.com/img/332000/331860.jpg


عاد الفنان عبد العزيز مخيون من المغرب ,مؤخرا, بعد انتهاء تصوير جميع مشاهده في مسلسل «الفاروق»، حيث يجسد شخصية سيدنا أبو طالب عم الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
وأشار مخيون – بحسب اليوم السابع - إلى أنه سعيد جدا بهذه التجربة، لأنها تجربة أكثر من رائعة والانتاج موفر لهم كل الأشياء التي تجعل هذا العمل يخرج على أعلى مستوى، إضافة إلى أن شركة الخدمات التى وفرها فريق الإنتاج هي شركة على مستوى عالمي، حيث تقدم خدماتها لأفلام ومسلسلات عالمية في أمريكا وأوروبا، وشيء مشرف للغاية أن يكون عندنا في الوطن العربي شركة تمتلك هذه الحرفية.
وأضاف مخيون أننا للأسف لا نجد هذا المستوى المهني العالي عندنا في مصر فكل شيء هناك مدروس جيدا ومتوفر بكثرة، فرغم أننا أكثر من 400 ممثل من كل أنحاء الوطن العربي إلا إن كل شيء يتم لنا على أكمل وجه، هذا بخلاف طاقم الماكياج الإيراني والذي يرأسه عبد الله السكندري وهو رابع ماكير على مستوى العالم، فالحقيقة تلك التجربة استفدت منها كثيرا وجعلتني أشعر أن الوطن العربي يستطيع المنافسة بأعماله على العالمية.
ومن جهة أخرى أضاف مخيون أنه يواصل حاليا تصوير وره في مسلسل «المواطن مصري إكس» ليعرض خلال شهر رمضان المقبل، إضافة لعرض مسلسل «رجل لهذا الزمان» والذي تم تأجيل عرضه من العام الماضي.

سلطان الزوري
06-28-2011, 01:00 PM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه
دمت ودام قلمك

بدوي حر
06-29-2011, 10:49 AM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك

بدوي حر
06-29-2011, 10:50 AM
الاربعاء 29-6-2011

الهيئة العربية للمسرح تختتم ندوتها في عمان عن مسرح المرأة

http://www.alrai.com/img/332000/332028.jpg


عمان - جمال عياد - اختتمت مساء أمس ندوة الهيئة العربية للمسرح بعنوان»المرأة في المسرح.. التجربة العربية من الواقع إلى المستقبل»، التي أقيمت في عمان بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين بمشاركة عدد من الفنانات والفنانين الأردنيين والعرب.
الجلسة الأولى لليوم الثاني أكدت نقاشات اليوم الأول في غالبية عناوينها، من بعد اجتماعي ونفسي وسياسي بعيدا عن استقراء حراكها الإبداعي في إنشاء الفضاء المسرحي، بينما خالفت ذلك ما قدمته مديرة مركز الفنون الأدائية التابع لمؤسسة الملك حسين، لينا التل في ورقة «المحترفات والاستوديوهات المسرحية -التدريب والتأهيل»، فاقتربت من عنوان الندوة في رصدها لتجربة المركز في تقديم خريجين، إلى الحراك المسرحي والفني، حيث يتم الانشغال على الطلبة منذ الصغر، وتأهيلهم في التعرف على مختلف الفنون سواء لجهة التمثيل والموسيقى والغناء والرقص، السينغرافيا، وصقل الموهبة.
وتحدثت التونسية زهيرة بنت عمار، في الجلسة التي أدارتها أسماء مصطفى عن تجربتها المسرحية قبل الثورة وبعد الثورة، في ورقة بعنوان «مفاتيح التكوين قبل وبعد الثورة»، ومقدار الفضاء الإنساني الرحب الذي فتحته تداعيات ثورات الربيع على العمل المسرحي في تونس.
وألقت الضوء على التحول المباغت، في الحياة، وكيف أن الكلمة السحرية، التي ما يزال مؤلفها مجهولا، فعلت فعلها في الشارع التونسي «الشعب يريد إسقاط النظام»، مقرنة فعل الثورة بفعل المسرح، كونه عملا جماعيا، سريع الوجود، ولكن قيمه راسخة ثابتة في المجتمع الإنساني.
وقدمت في الجلسة الأول التي ادارتها القاصة بسمة النسور، ضمن نفس المحور؛ مستقبل المرأة في المسرح، تحدثت فيها الجزائرية د. جميلة الزقاي، عن المسرح النسائي في الجزائر بين الوجود والنفي وبين الإمكان والاستحالة.
وعاين د. يحيى البشتاوي قضية القهر في الأدب المسرحي العربي، فعدها قضية اجتماعية، شكلت صفة ملازمة للإنسان، فالقهر والاضطهاد الاجتماعي يحدثان خللاً في توازن القوى الاجتماعية نتيجة للممارسات السياسية غير السوية التي تفجر الصراع داخل المجتمع.
وتناولت الفنانة الأردنية ريم سعادة في ورقتها أهمية المسرح المدرسي، ودور الإعلام، وحلولا للارتقاء بالحالة المسرحية للمرأة، خاتمة بالدعوة لإنشاء موقع للمرأة المسرحية العربية، على «الفيس بوك» يتم من خلاله تناول المسرحيات قضاياهن.

بدوي حر
06-29-2011, 10:51 AM
أميمة خليل تفتتح مهرجان موسيقى البلد.. ذاكرة الطرب

http://www.alrai.com/img/332000/332017.jpg


عمان - سارة القضاة - حين تغني أميمة خليل بعذوبة صوتها واكتمال حضورها، يتدفق سيل من الحب والأمل والحرية والشجن، يتسرب كالضوء من شبابيك البيوت المتلاصقة في جبل القلعة، وكأنها عيون تراقبك وأنت تتوحد مع أغاني أميمة خليل على الحجارة العتيقة في المدرج الروماني الذي يحتضنه وسط المدينة، شبابيك تناديك بحضورها المألوف والمتجدد في آن معا، تفاصيلها تلح عليك «افتح شبابيك الحلم وافتح طريق لبكرة.. زيح الصورة القديمة وابني الدنيا العظيمة».
مساء أول من أمس كان افتتاح بسيط لمهرجان ثري بمحتواه، قدمت فيه خليل من ذاكرتها ومن وحي الشارع العربي الثائر أمسية تليق بالمكان والزمان، لتحملك من واقع متعثر متلعثم إلى عالم تحتضنك فيه الموسيقى بصوت دافئ، ولسان حالها يقول «اجتاح... اجتاح، انحبس فيّ لا تفكر بشي، برا عتم ورصاص، تصفاية حسابات بين الأنبياء وأشباح..»
أميمة خليل، كما وصفها الزميل فوزي باكير في تقديمه الحفل «صوت يشق جبهة الفجر، لينهض الكون بخشوع راسما شمسه ابتسامة في وجه الصباح»، تماما وكأنها بسكينتها وابتسامتها ودفء صوتها تصلي.. تغني.. تضحك.. وتناجي.
ولان الأمسية حملت عنوان «في ذاكرتي»، قدمت خليل أغنيات شكلت وجدانها وذاكرتها الموسيقية، «رجعت ليالي زمان» لتستهل بها الأمسية، وهي الأغنية التي غنتها بعمر السابعة، ومن ارث عائلة بندلي غنت «بين الرضا وبين الدلال» التي غنتها أميمة في اللقاء الثاني الذي جمعها بمارسيل خليفة العام 1979.
ومن التراث المصري قدمت خليل «بعد اللي بحبه»، وهي أول أغنية حفظتها أميمة في صف الموشحات مع أستاذها عبد الكريم أزموز، لتأخذنا بعد فاصل قصير إلى «ليالي الشمال الحزينة».
وتسحرنا خليل مرة أخرى، تغني لحبيبها وتغني للوطن وللموسيقى ولجمهورها، ولكل عرق نابض فيها وفينا، وترقص على ألحان مارسيل خليفة، وكأنها تختبئ في عالم غير العالم: خليني غنيلك آه خليني احكيلك آه، بلكي يا حبيبي ننسى شو بنا، صوتك يا حبيبي بليالي الخطر، بينسيني خوفي من جنون البشر، غنيلي تا اغفى.. غنيلي تا ادفى..
وللحرية والوطن، صدح صوتها ب «يا وطن الأنبياء تكامل»، وقدمت أيقونة للحرية ورفض القهر وخرجت كالعصفور من الشبّاك نحو فضاءات من الحرية والجمال ببساطة وهي تغني «عصفور طل من الشباك»، ولأحمد العربي غنت: «يريد هويّة فيصاب بالبركان، سافرت الغيوم وشرّدتني، ورمت معاطفها الجبال وخبّأتني»، لينفجر صوتها بعد ذلك بكل حب للوطن.. ودونما موسيقى غير تلك التي يداعبنا فيها صوتها «احبك أكثر».
كما غنت أميمة إلى جانب عدد من أغنياتها «نامي يا زغيري» و»قمر المراية»، و«إلى أخره» و»الطبقة الوسطى»، و«قلبي العطشان» التي أهدتها إلى الفنان مارسيل خليفة، كما غنت مقطعا من أغنيتها «بكتبلك» التي شاركها الجمهور في غنائها.
وبعد ما يقارب الساعتين من الغناء بحب غنت خليل «أصبح الآن عندي بندقية» لكوكب الشرق أم كلثوم، قبل أن تختتم بأغنية حماسية لعبد الحليم حافظ «احلف بسماها وبترابها».
وفي حديث لـ «الرأي»، قالت خليل حول الامسية: «اغني هذه الليلة «في ذاكرتي»، كنت اريد ان اخذ جمهوري اليها، الا انني عدلت في برنامج الحفل لانه لم يكن له علاقة بمسيرتي الفنية الا بمحطات قليلة جدا»، واوضحت «لكن نظرا لان الجو العام ونبض الشارع ثائر عدلت في برنامج الحفل، لانني سأكون فنيا بمكان والناس بمكان اخر، وسيصاب جمهوري بخيبة امل»، واشارت خليل «»في ذاكرتي» عبارة عن محطات بمسيرتي الفنية الخاصة، وهي غناء طربي بحت».
وكانت المخرجة سمر دودين قالت في كلمتها معلنة انطلاق المهرجان «في مسرح البلد، ومنذ لحظة التأسيس في عام 2005، نؤثر الصمت على الكلام لأننا نؤمن أن الفن الذي يسمو بحرية الانسان ونضاله وقيمه وحبه هو أثمن وأغلى من كل الكلمات، ونؤثر العمل المستمر الصبور الهادئ على فقاعات الإعلام المدججة بشعارات التعظيم والتبجيل، مستوحين ذلك من روح المكان الذي أصبح مسرحنا والذي يشكل إحدى العلامات الثقافية الفارقة التي تؤكد أن عمان كانت مناصرة للثقافة منذ بدايات المدينة: سينما فرساي التي تأسست عام 1948 وهي الآن تحتضن مسرح البلد بعد أكثر من 60 عاما».
واضافت «ولاننا اليوم معكم بعد ثورة ياسمين تونس وميدان تحرير مصر الابية... معكم بعد ذكرى النكبة والنكسة نحمل امل فلسطين عهدا علينا... معكم نخوض غمار مرحلة الاصلاح في اردننا ونختبر معا حدودا جديدة لفعل ثقافي ممكن»
واضافت «مهرجان موسيقى البلد هو الاول من نوعه في هذا العالم العربي الممتد من المحيط الى الخليج، وهو ظاهرة خاصة تكون كل سنتين مساحة لاطلاق وتحرير أصوات الموسيقى الشابة الجادة وتدعم شبابنا وهم ينحازون لاكثر المهن تعقيدا في مجتمعنا».
يذكر ان مهرجان موسيقى البلد يواصل امسياته الموسيقية بحفلين موسيقيين في الثامنة والتاسعة والنصف من مساء اليوم على مدرج الاوديون لفرقة اولاد الحارة-فلسطين، وفرقة كزمدى (مصر - لبنان -فلسطين - الاردن).

بدوي حر
06-29-2011, 10:52 AM
توقيع كتاب (لكي لا ننسى بيت دجن يافا)

http://www.alrai.com/img/332000/332018.jpg


عمان - الرأي - وقع د. أيمن جابر حمودة مساء أول أمس كتاب «لكي لا ننسى بيت دجن يافا» في مركز الحسين الثقافي.
وقالت مقدمة الحفل د. مقبولة حمودة أن الكتاب يأتي مرجعا للأجيال الحالية والقادمة عن البلدة الفلسطينية التي تقع قرب يافا وتشتهر ببيارات البرتقال وطيبة أهلها وثوبها المميز.
وقُدم خلال حفل توقيع الكتاب، الذي يرصد ريعه لصالح جمعية بيت دجن الخيرية، فيلما وثائقيا عرض ذكريات من البلدة.
رئيس جمعية بيت دجن الخيرية فؤاد ماضي تحدث عن تاريخ بيت دجن الذي يعود الى حوالي أربعة آلاف سنة، وذكر كيف أبى أهل البلدة بيع أي شبر منها وقت الاحتلال، كما تحدث عن معالم في القرية.
واشتمل الحفل ايضا على حوارية قدمها كل من أحمد خالد وأمل ارشيد، وعكست الحوارية مناظرة بين شاب وفتاة حول دور الشباب في استرجاع الأرض والتمسك بها، وانتهت باتفاقهما على أهمية العمل معا من أجل هذه الهدف والالتزام بتحقيقه.
من جهته بين د. أيمن حمودة في كلمته ان جهد انتاج الكتاب هو جهد جماعي شارك فيه حوالي 160 شخصا.
وأشار حمودة الى الكيفية التي تمت بها جمع معلومات الكتاب وتوثيقها ومراجعتها والـتأكد منها وتدقيقها وكيف أيضا تم رسم الخرائط، مبينا أن فريق العمل الذي وصل عدده لأكثر من مائة شخص عملوا على مدار عامين من الزمن، كما واستعرض حمودة أبواب الكتاب المختلفة.
يوثِق الكتاب جوانب عدة لهذه البلدة الفلسطينية التي تجاور يافا وشرِد أهلها منها سنة 1948 مع باقي القرى والبلدات والمدن الفلسطينية.
ويروي المؤلف، من خلال شهادات لستين من رجال ونساء البلدة الذين ولدوا فيها قبل سنة 1948، أو الذين زاروها بعد النكبة.
خصصت أبواب منفصلة من الكتاب للبحث في جغرافية البلدة ورسم خرائط مفصلة لحاراتها، ووصف بيارات البرتقال الدجنية التي كانت تصدر انتاجها العالي الجودة الى أوروبا، ومدارس البلدة والعادات الاجتماعية لأهلها وأغاني أعراسها، اضافة الى معلومات عن الثوب الدجني الشهير الذي يعرض حاليا في متاحف عدة في الأردن ودول أخرى في أروبا وأميريكا.
د. أيمن حمودة من مواليد الكرامة عام 1962، حصل على شهادة البكالوريوس في الطب البشري سنة 1986

بدوي حر
06-29-2011, 10:52 AM
تركماني: أنا طفلة معلقة بقنديل الشعر الذي أضاء عتمة روحي بـ (بوح ناي)

http://www.alrai.com/img/332000/332019.jpg


عمان - الرأي - قدمت نور تركماني مجموعتها الشعرية الأولى «بوح ناي» التي كشفت عن موهبة شعرية ظلت مدفونة لفترة طويلة.
جاءت مشاركاتها في عدد من الأمسيات الشعرية مؤخرا لتكرس اسمها وتقدمها شاعرة مختلفة.
في هذا الحوار تكشف تركماني عن بعض مشاعرها، وتقدم نفسها من خلال قصيدتها وفهمها لدور هذه القصيدة في الحياة.
كيف تقدمين نفسك؟
- أنا طفلة ولدت ذات ليلة من رحم قصيدة تعلقت بقنديل الشعر حتى عشقته، فأضاء عتمة روحها، التي وجدت في القصيدة ملاذاً تستعين به وتنتصر من خلاله على رتابة الوقت وحواجز الوعي، ومن قصيدتها صنعت عالمها الذي رتبته في صفحات دفترها كما تشاء.
المجموعة الأولى، ماذا تعني لك وكيف تعاملت معها؟
- المجموعة الأولى لها وقع خاص في النفس، ربما تشبه الولادة الأولى في بعض صفحاتها، إذ تخرج بالشاعر من «صومعتة» الخاصة، لتضعه في مواجهة قرائه، وهي بمثابة الشرارة الأولى التي تقدح زناد المسؤولية الأدبية والأخلاقية للشاعر،أو باختصار هي كالحب الأول في تعلقنا به وحيائنا منه أمام الناس
كانت «بوح ناي» هي مجموعتي الأولى التي جاءت بعد انتظار طويل، لتضعني على عتبة عالم جديد كنت مترددة في مواجهته، وكنت أنظر إليه من نافذة ضيقة.
حالة القلق التي عشتها مع لحظات إصدار مجموعتي الأولى، هي لحظات لا تنسى، ولا تشبهها أي لحظات قلق أخرى، إذ وجدت نفسي في مواجهة أسئلة كثيرة، تتحدث عن جدوى الإصدار وجدوى القصيدة معا، لكنها في الوقت نفسه كانت لحظات مليئة بالشوق في انتظار هذا المولود الجديد الذي سيمنحني بعض ملامحه، بعد أن وضعت في ثنايا صفحاته عصارة مرحلة ظلت عاصفة بالمشاعر والأحاسيس.
ولا بد من القول أن مجموعتي الأولى فتحت أمامي أبواباً كانت مغلقة، إذ أعتبر نفسي اليوم داخل المشهد الثقافي الأردني، بعد أن عشت فترة طويلة من الزمن على أطرافه.
في مجموعتك الأولى بوح شفيف لمشاعر امراة لم تتقيد بالسائد، هل توافقين على ذلك؟
- نعم، فالتقيد بالسائد قتل للإبداع في جميع المجالات إن كانت أدبية أو علمية أو فنية وهو من أسباب تأخرنا عن العالم..حاولت ببساطة التعبير عن مكنون مشاعر المرأة العربية بشفافية، هذه المشاعر التي لم تستطع أن تعبر عنها غيري من الشاعرات.
الشعر النسوي مقولة متداولة، هل تؤمنين بهذا التقسيم في الأدب والشعر؟
- لا أؤمن بجنسوية الشعر، فالقصيدة قصيدة، سواء كتبها شاعر رجل أم شاعرة امرأة، لكن ما ذهبت إليه، كما قلت، هو محاولة التعبير عن هموم المرأة وأحاسيسها، ولا أستطيع أن أطلق على هذا النوع من القصائد توصيف الشعر النسوي، فمثل هذا التوصيف لا يقف عند موضوع القصيدة أو جنس شاعرها، وعلى العموم فأنا لست ميالة إلى هذا التقسيم القسري لجنس الأدب عموما، والشعر خصوصا، لأن الشعر في النهاية هو الشعر، وهموم المرأة هي جزء من هموم المجتمع والحياة.
لماذا بوح ناي، وماذا أردت القول من خلال اختيار هذا العنوان لمجموعتك الأولى؟
- لطالما أسرني شجن الناي وأناته، فلامس حزنه بعض حزني، حتى حملت قصائدي في ثناياها بعض ملامحه، ومن هنا جاءت العلاقة بين أنات الناي الشجية وبوح الأنثى الشفيف، لتقول إن الكلمة الرقيقة تعطي مفعول الموسيقى في ترميم دواخلنا المتعبة التي تظل بحاجة إلى من يعالج أرقها وقلقها، ولا أجد أفضل من الموسيقى والكلمة الرقيقة لتقديمها لمشاعر القراء الذين أنهكتهم متطلبات الحياة.

بدوي حر
06-29-2011, 10:53 AM
أمين معلوف عضواً في الأكاديمية الفرنسية

http://www.alrai.com/img/332000/332023.jpg


انضم الكاتب اللبناني أمين معلوف أمس الى الأكاديمية الفرنسية، بعدما انتخبه أعضاؤها في دورة اقتراع أولى، وكان منافسه الفيلسوف الفرنسي ايف ميشو. ويشغل معلوف في الأكاديمية المقعد الذي شغر بوفاة المفكر وعالم الأجناس الفرنسي كلود ليفي-ستروس في تشرين الأول (أكتوبر) 2009.
معلوف، هو العربي الثاني بعد الطاهر بن جلون الذي حاز على جائزة «غونكور» التي تعطى سنوياً الى أحد كبار الكتّاب بالفرنسية، اعتبر انضمامه الى الأكاديمية «لحظة مهمة جداً في حياتي وتحمل معنى مميزاً لأني لبناني وعربي، ما يخولني لعب دور الجسر بين عالمين».
وهو أيضاً ثاني كاتب عربي في الأكاديمية بعد الجزائرية آسيا جبار. ولد في بيروت العام 1949 لعائلة لبنانية اشتهرت بالأدب والصحافة، وشكل التقارب بين الحضارات محور مؤلفاته، الى جانب مسألتي الهجرة والهوية. وكان بدأ العمل صحافياً في صحيفة «النهار» اللبنانية واضطرته الحرب للهجرة الى فرنسا العام 1976.
وسبق لمعلوف ان ترشح الى عضوية الأكاديمية في عامي 2004 و2007 من دون أن يحالفه الحظ، وذكر في حينه أن تأييده بياناً يدعو الى جعل الأدب عالمياً ويعلن موت الفرنكوفونية أثار استياء عدد من أعضاء الأكاديمية، وهم جميعاً من كبار الكتّاب والمفكرين، لكن اختياره في «مجمع الخالدين» يعزز وجود الفكر العربي في هذه المؤسسة التي تضم كبار الكتّاب بالفرنسية، كما يكرس أدبه المعبر عن تلاقح حضاري عربي-فرنسي.
ويسجّل للأكاديمية اختيار هذا الكاتب الذي لم يتنازل يوماً عن حقه في كتابة تاريخه العربي بالفرنسية وأن يجعل التلاقح بين العرب والغرب جزءاً من الثقافة الفرنسية.

بدوي حر
06-29-2011, 10:53 AM
راقصة الفلامنجو خونكال تقدم استعراض ديستمبلا

http://www.alrai.com/img/332000/332027.jpg


عمان - الرأي - قدمت راقصة الفلامنجو الأسبانية ماريا خونكال استعراض فرقتها( ديستمبلاو) مصحوبا بالايقاعات والالحان العذبة وذلك مساء اول امس الاثنين على مسرح مركز الحسين الثقافي.
الوان من التعابير والرؤى التي تجسد تفاصيل العيش والتواصل الانساني برعت في صوغها خونكال في امسية رقص وغناء وعزف عذبة جاءت بتنظيم من معهد ثربانتس بعمان والسفارة الإسبانية بالتعاون من امانة عمان الكبرى وجمعية أصدقاء مهرجانات عمان.
توزعت الامسية على ثلاثة اجزاء رئيسة صاغتها خونكال بتناغم ورشاقة الحركة في احترافية الأداء البليغ الذي يطوف في دواخل الذات كاشفا عن اسئلة الحب والتسامح والموت ببهجة الفلامنجو، وما يعبق بها من مواقف وتكوينات مدهشة ترنو الى الحنين والبطولة والعنفوان الانساني امام تعقيدات وتحديات الحياة المعاصرة.

بدوي حر
06-29-2011, 10:54 AM
أبو صالح: مشاريع تحتفي بتاريخ معان وهويتها

http://www.alrai.com/img/332000/332029.jpg


عمان - إبراهيم السواعير - قال منسق عام معان مدينة الثقافة الأردنية 2011 أحمد أبو صالح إنّ الثقافة للناس مثل الزاد اليومي في محافظة ومحيط مدينة معان.
وطمأن بأنّ لا تقصير في إجراءات صرف مالية وزارة الثقافة لفعاليات المدينة المقامة وتسير حسب أنظمة الوزارة المعمول بها.
وحبّذ أبو صالح أن تحوّل المخصصات المالية المرصودة لمدينة الثقافة باسم محافظ معان، لتشكل لجنة تتكون من مندوبين لوزارة المالية وديوان المحاسبة ووزارة الثقافة، توخياً لتسريع الصرف المالي.
وأكّد أبو صالح أن مفهوم (الثقافة) وصل إلى (الناس) بغض النظر عن كونهم مثقفين أو غير مثقفين، واجداً أن فعاليات المدينة في شهري أيار وحزيران حققت أهدافها في التنوع وغاية المشروع الثقافي.
ووصف أبو صالح الإقبال على نشاطات المدينة بالإقبال (منقطع النظير)، خاصة أطراف المدينة، ذاكراً مناطق المدورة والراجف مثالين على ذلك.
نفى أبو صالح أن تكون هناك معارضات للمشروع الثقافي من بعض النخب. الثقافية، منتقلاً إلى تفاعل (المدارس) عند إقامة الفعاليات واستضافتها في مجال المسرح واليوم المفتوح الذي يشتمل على مسابقات ورسم على الوجوه وإلقاء قصص والأناشيد، معرباً عن تقديره لتعاون مديريات التربية والتعليم في معان والبادية والبتراء والشوبك.
وعن عدد المشاريع التي تمت الموافقة عليها، قال إنّ 80 مشروعاً توزعت بين أيار الماضي وهذا الشهر، مضيفاً أن مشاريع متخصصة تقيمها وزارة الثقافة نظراً لكلفتها العالية.
وعن دعم القطاع الخاص لمدينة الثقافة قال إن مبادرة من مستشار شركة مناجم الفوسفات النائب خالد الفناطسة بتقديم دعم مقداره 3000 دينار لاستمرار مجلة معان الثقافية بعد عام الثقافة، مضيفاً أن طموحاً في مساهمة القطاع الخاص في دعم مشاريع ثقافية تدوم، ذاكراً المتحف الثقافي وشارع الثقافة ودوار معان.

بدوي حر
06-29-2011, 10:55 AM
(معان الذاكرة والتاريخ) .. معرض فوتغرافي

http://www.alrai.com/img/332000/332020.jpg


عمان - الرأي - يفتتح وزير الثقافة طارق مصاروه معرض المصور أشرف محمد حسن الذي يقام ضمن فعاليات معان مدينة الثقافة الاردنية لعام 2011 تحت عنوان (معان الذاكرة والتاريخ) اليوم الاربعاء في قاعة جمعية الاميره رحمه بنت الحسن في معان.
المعرض وهو الثاني للفنان بعد معرض عن الزرقاء، يضم لوحات من مختلف مناطق محافظة معان على اتساع مساحتها الجغرافية، تتخذ بعضها الجانب التوثيقي لشتى مناحي الحياه بما فيها الاحياء والقرى القديمة وبعض الجوانب في الحياة الحديثة وبعضها يتخذ الجانب الفني والمتمثل بابراز الجوانب الجمالية في اهم مواقع محافظة معان.
أشرف كان قد عمل كمصور فوتوغرافي وصحفي 1995 تنقل بين العديد من المؤسسات الاعلامية الاردنية والعربية ولا بزال يعمل كمصور صحفي في عدد من المؤسسات بالاضافة الى عمله كمصور للدائرة الاعلامية في وزارة الثقافة.

بدوي حر
06-29-2011, 10:55 AM
محاضرة في منتدى شومان

http://www.alrai.com/img/332000/332021.jpg


عمان - الرأي - ألقى د. محمد سمير مصطفى، أستاذ الاقتصاد وتخطيط التنمية في معهد التخطيط القومي في القاهرة محاضرة في منتدى عبدالحميد شومان الثقافي مساء أول أمس الاثنين بعنوان «المياه والأنهار الدولية في المنطقة العربية تحديات الداخل وتهديدات الخارج» قدمه فيها وأدار الحوار د. منذر الشرع.
وقال د. سمير وهو عضو مجلس إدارة الجمعية العربية للبحوث الاقتصادية، إن معظم السيناريوهات تشير إلى أن الوطن العربي من المحتمل أن يكون أكثر مناطق العالم توترا مائيا من منظور الضغط المتزايد.
وتحدث المحاضر عن نهر الأردن قائلاً :نهر الأردن المبارك الذي تعمد في مياهه السيد المسيح ينبع من جبال الشرق اللبناني. ويمضى النهر في رحلته جنوبا إلى أن يدخل إلى وادي الحولة العظيم الذي يتغذى من مصادر جوفية وفروع صغيرة عند نقاط متعددة.
وبين أن نهر الأردن هو الوحيد الذي يمتلئ بالمياه طول العام. وكل الأنهار الأخرى تجف في بعض شهور السنة ولا تمتلئ بالمياه إلا في أشهر الشتاء، كما أن بقية الأنهار الأخرى تتعرض لمصادر التلوث العديدة ومنها مخلفات الصرف الصناعي والزراعي ما يجعل نهر الأردن أنظف الأنهار الصالحة للاستخدام.

بدوي حر
06-29-2011, 10:56 AM
مصر تعلن جوائز الدولة التشجيعية

http://www.alrai.com/img/332000/332022.jpg


فازت الدكتورة أمل نصر بجائزة الدراسات النقدية للفنون التشكيلية المصرية المعاصرة.
فى العمارة والتصميم الداخلى لمبانى عامة تحمل السمات المصرى فاز المهندس المعمارى أحمد محمد صلاح الدين حجاب، ومدير التصوير محمد سعيد شيمى عن دراسته «جماليات الصورة السينمائية باعتبارها معادلاً بصرياً للمحتوى القصصى أو الدرامى
وحجبت الجائزة فى مجالات: مفهوم الحب فى القصص الغنائى الشعبى، والتصوير الفوتوغرافى لمكونات الفراغ المعمارى العمرانى المصرى، واستخدام التكنولوجيا الرقمية فى المسرح المعاصر، وقيادة عمل موسيقى كبير للكورال والأوركسترا من الأعمال الهامة، ودراسة عن التأليف المسرحى المعاصر فى مصر.
وفى مجال الآداب فاز الشاعر إبراهيم مهران عن مجموعة قصائد عامية، وفى ديوان شعر عمودى فاز الشاعر أحمد إبراهيم، والرواية عادل أحمد عصمت عبد الوهاب، وفى دراسات فى الأدب المقارن فاز الدكتور الراحل عبد الحكيم حسان عمر، وفى البلاغة العربية والأجناس العربية الحديثة جمال العسكرى، وفى تبسيط العلوم للأطفال الشاعر مجدى إسحاق، وأفضل مجموعة قصصية الدكتورة عزة رشاد وحجبت جائزة فى فرع ترجمة كتاب لأحد المستشرقين المحدثين.
وفى مجال العلوم الاجتماعية فاز الدكتور محمد طه فى فرع علم النفس المعرفى، وفى التنمية البشرية فازت الدكتورة فاطمة عبد العاطى والدكتور أحمد شوقى حسن شوقى فى الثقافة العلمية، وتم تعطيل إعلان فوز الدكتور محمد صلاح الخولى بجائزة فرع الآثار القبطية وإعادتها للجنة وبحثها قانونياً.
وتم حجب جائزة فروع، تاريخ العصور الوسطى إسلامى وأوروبى، الجغرافيا، دراسات اجتماعية « فسيولوجة الإبداع، والنشر والكتب والمكتبات.
وقد حجب المجلس الأعلى للثقافة 16 جائزة من جوائز الدولة التشجيعية فى الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، والعلوم الاقتصادية، وتعطيل جائزة فى الآثار القبطية وإعادتها للجنة لبحث ملابسات منحها إلى الدكتور محمد صلاح الخولى من وجهة قانونية.

بدوي حر
06-29-2011, 11:03 AM
فيس بوك




* تحتوي المكتبة العامة لأمانة عمان على نحو مليون عنوان، وتشترك في 40 صحيفة يومية محلية وعربية، و140 مجلة ودورية عربية وأجنبية، والمكتبة التي تأسست العام 1960 يعمل فيها 797 موظفاً، يتبع لها 70 فرعاً ابتاعت العام 2010 من مؤلفين ودور نشر ومعارض 4427 عنواناً في الآداب والعلوم والمعارف المختلفة، وبلغ مشتريات دائرة المكتبات من الكتب على مدار العام الماضي نحو 125 ألف دينار .
* دشنت المكتبة الوطنية عدداً من المكتبات المتخصصة، منها : مكتبة المرأة في بلدية طارق، يعقوب العودات الأدبية في أبو نصير، سليمان الموسى التي تعنى بتاريخ الأردن في رأس العين.
* تواصل دائرة المكتبات انشاء مكتبة الملك عبدالله الثاني المتخصصة في الرياضة، في مدينة الملك عبدالله الثاني بالقويسمة.
* مقتني أردني للأعمال الفنية، ابتاع من إحدى المزادات العالمية لوحة للفنانة الراحلة فخر النساء بقياس 10 في 15 سم بمبلغ 6 آلاف يورو ؟!

بدوي حر
06-29-2011, 11:03 AM
ذاكرة ورق

http://www.alrai.com/img/332000/332024.jpg


* فيودور شاليابين
يعتبر فيودور شاليابين من اشهر فناني الاوبرا الروس في العالم في القرن العشرين، شارك بعروض الاوبرا على مسارح باريس وبرلين ولندن ونيويورك وروسيا.
له صوت جهوري قوي لا مثيل له من طبقة (باس). برز وهو في سن 17 باداء ادوار رئيسية في عروض الاوبرا مثل «تروبادور» و«قبر اسكولد».
تولى شاليابين ادارة مسرح مارينسكي في عام 1918 ومنح لقب فنان الشعب في روسيا السوفيتية، غادر روسيا عام 1921 وتنقل في العواصم الغربية واستقر في باريس حتى وفاته في 29 حزيران 1938، وفي عام 1984 نقلت رفاته الى موسكو حيث دفنت في مقبرة العظماء في دير نوفوديفتشي.
* إغنيس جان بادروسكيhttp://alrai.com/img/332000/332025.jpg
بدأ المويسقار البولنديبادروسكي دروس البيانو في سن السادسة مع عمره التحق بعدها في أكاديمية فريدريك شوبان للموسيقى في وارسو.
قام إغنيس بجولات في أميركا 1891 واستقر فيها.
عند اندلاع الحرب العالمية الثانية وغزو ألمانيا لبولندا، كرس بادروسكي جهده لقضية وطنه، وتم اختياره رئيسا للبرلمان البولندي.
في 1940 عاد إلى اميركا وتوفي في 29 حزيران بعد وقت قصير في مدينة نيوورك. سميت أكاديمية الموسيقى في بيزون، ومطار بيدغوسكز في بولندا باسمه.
* نبيلة النابلسيhttp://alrai.com/img/332000/332026.jpg
ممثلة سورية ولدت عام 1949 وتوفيت في 29 حزيران 2010، من مسرحياتها: لحظة من فضلك مطلوب مسؤول، الناس اللي تحت، شباب آخر زمن،.لها في السينما رجال تحت الشمس، العار، وجه آخر للحب، نساء للشتاء، باسمة بين الدموع، شباب في محنة، بنات الحب، وغيرها
وفي التلفزيون: دموع الملائكة، الدروب القصيرة، أمنيات صغيرة، حمام القيشاني، لك يا شام، كهف المغاريب، الفراري، الأرجوحة .

سلطان الزوري
06-29-2011, 11:15 AM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه
دمت ودام قلمك

بدوي حر
06-29-2011, 11:18 AM
(العون القانوني) يقيم معرضاً فنياً بمناسبة يوم اللاجئ العالمي




عمان - الرأي - أقامت مؤسسة العون القانوني معرضا فنيا بعنوان «آلامي.. أحلامي.. فني» بمناسبة يوم اللاجئ العالمي في دار الأندى في جبل اللويبده.
شارك في المعرض عدد من الفنانين اللاجئين الذين عرضوا لوحاتهم الفنية خلال حفل تخلله عرض موسيقي للفنانين كريس شاهين وخالد توفيق دعماً للاجئين.
وحضر الافتتاح عدد من الفنانين والاعلاميين وجمع من المهتمين الذين أبدوا إعجابهم باللوحات المعروضة ودعمهم الكامل للفنانين اللاجئين في الأردن وسعادتهم لوجود مثل هذه المعارض الفنية التي تدمجهم باللاجئين وتعرفهم على فنهم.
وبينت مديرة مؤسسة العون القانوني سمر محارب أن المعرض جاء لدمج الفنانين اللاجئين بالمجتمع المحلي وإعطائهم فرصة لإظهار إبداعاتهم في الأردن.
وأضافت محارب أن العون القانوني مستمرة في تقديم خدماتها ودعمها الكامل للاجئين على كافة الأصعدة.
وأعرب الفنان العراقي فاضل الدباغ المشارك في المعرض عن إعجابه بفكرة اقامة معرض للاجئين حيث يعد تجربه جيدة للانخراط أكثر في المجتمع.
وأضاف الدباغ أن مثل هذه المعارض تقدم الدعم المادي والمعنوي للاجئين، وأنها فرصة لالتقاء وتعارف الفنانين اللاجئين في الأردن.
ويأتي المعرض كأحد برامج مؤسسة العون القانوني «الخاص من اجل العام» الذي يهدف إلى دمج القطاع الخاص بالقطاع العام لتقديم المساعدات والخدمات للمحتاجين ودعم حقوق الإنسان وخصوصا اللاجئين.

بدوي حر
06-29-2011, 11:19 AM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك

بدوي حر
06-29-2011, 11:19 AM
إصــدارات




* طبعة خامسة من ملحمة (زمن الخيول البيضاء) وترجمتها الإنجليزية
عن الدار العربية للعلوم ـ ناشرون في بيروت صدرت الطبعة الخامسة من رواية الشاعر والروائي إبراهيم نصرالله (زمن الخيول البيضاء).http://alrai.com/img/332000/332030.jpg
تتناول الرواية، التي وصلت إلى اللائحة القصيرة في جائزة البوكر عام 2008، أكثر من ستين عاما من حياة الشعب الفلسطيني، حيث تغطي الفترة الزمنية من نهايات القرن التاسع عشر حتى عام النكبة 1948، وهي المرة الأولى التي تذهب فيها الرواية لتغطية هذه الحقبة الزمنية بهذا الاتساع، حيث ترصد تاريخ الشعب الفلسطيني السابق للاحتلال البريطاني والصهيوني، وتتناول الواقع الفلسطيني في ثلاث حقب زمنية «العثمانية، البريطانية، الإسرائيلية» من مختلف الجوانب الإنسانية وبرؤية تُظهر تفاصيل الحياة الفلسطينية بكل عاداتها وتقاليدها وتراثها وروح الإنسان الفلسطيني النبيلة.
وقد رأى فيها عدد كبير من النقاد علامة كبيرة في مسيرة الرواية العربية والروايات التي تناولت القضية الفلسطينية حيث قالت الدكتورة سلمى الخضراء الجيوسي الشاعرة والناقدة ومؤسسة مشروع بروتا لترجمة الأدب العربي: «إنهـا بحق الرواية التي كانت النكبة الفلسطينية تنتظرهـا ولم تحـظ بهـا من قبل. تـأريخ دقيق غاية في الحساسية والتصوير المبدع للوضـع الفلسطيني منذ زمن العثمانيين إلى سنة 1948. غاية في الأهميـة لأنهـا تكشف بـوضوح أسبـاب النكبــة وملابساتها وظروفها الطاغية التي قادت شعبنا إلى عـذاب مقيم. كما أنها تصل غاية التشويق الروائي المثير، بحيث أن القارئ لا يـود تركها أبدا، إنها العمل الروائي المبدع الأهم الذي سـوف يفسّر عبر الفـن الرفيع مـأساة شعبنـا وأسبـاب نكبتـه.
كم سألنا الكثير من الأجانب «متى يظهر العمل الفلسطيني الذي يقدم لنا الإلياذة الفلسطينية؟» وها هي الآن بين يدينا».
وقد رأت لجنة جائزة البوكر أن هذه الرواية هي أهم رواية أجيال عربية منذ صدور ثلاثية نجيب محفوظ في منتصف القرن الماضي.
ومن ناحية أخرى تصدر (زمن الخيول البيضاء) في تشرين الثاني المقبل بالإنجليزية عن دار نشر الجامعة الأمريكية في القاهرة حيث نقلتها إلى الإنجليزية المترجمة الأمريكية نانسي روبرتس.
يذكر أن هذه الرواية هي السادسة ضمن مشروع (الملهاة الفلسطينية) الذي يعمل عليه الكاتب منذ عام 1985 وصدر منه حتى الآن: طيور الحذر، طفل الممحاة، زيتون الشوارع، أعراس آمنة، تحت شمس الضحى.

* المماثلة والاحتمال: قراءات في تجارب مسرحية أردنية لعواد عليhttp://alrai.com/img/332000/332031.jpg
ضمن سلسلة كتاب الشهر، التي تصدرها وزارة الثقافة الأردنية، صدر كتاب للناقد والروائي العراقي عواد علي بعنوان «المماثلة والاحتمال: قراءات في تجارب مسرحية أردنية» (عروض ونصوص).
يحتوي الكتاب على ثلاثة فصول، الأول: «تكييف النص الحكائي والأسطوري للمسرح»، ويتضمن قراءات نقدية في مسرحيات: «الباب»، إخراج زيد القضاة، «طقوس تاجر الصوف»، إخراج عبد الكريم الجراح، «ياسامعين الصوت» تأليف وإخراج خالد الطريفي، «كأنك يا بوزيد...»، تأليف وإخراج غنام غنام، «سهرة ضاحكة لقتل السندباد الحمال»، إخراج محمد الضمور.
الفصل الثاني بعنوان: «فانتازيا الواقع وتجليات الذاكرة»، ويتضمن قراءات في: «قصة حب الفصول الأخيرة»، و»أحلام شقية»، كلاهما من إخراج نبيل الخطيب، «حديقة الموتى»، تأيف إبراهيم جابر إبراهيم، « ليلة دفن الممثلة جيم»، تأليف جمال أبو حمدان، «ذاكرة صناديق ثلاثة»، إخراج سوسن دروزة، «في أعالي الحب»، إخراج محمد الجراح، «بلا عنوان»، تأليف مفلح العدوان وإخراج مجد القصص، «حلم اسمه ليلة حب»، إخراج خالد الطريفي، «لقاء الريح» (محمود درويش في الفضاء المسرحي)، إخراج عصام سميح البلبيسي.
أما الفصل الثالث فهو بعنوان «المسرح والسلطة: تجارب مسرحية عن عالم الحكّام»، ويقرأ فيه الناقد علي: «ملحمة فرج الله»، تأليف وإخراج خالد الطريفي، «ظلمة الامبراطور» و»تجليات ضياء الروح»، كلاهما من تأليف وإخراج غنام غنام، «كوميديا حتى الموت»، إخراج حكيم حرب، «الخيط»، تأليف جمال أبو حمدان وإخراج محمد الضمور، و»ظلمة المولود»، تأليف وإخراج عصمت فاروق.
* النانوتكنولوجي .. آفاق ووعود ومخاوفhttp://alrai.com/img/332000/332032.jpg
علم النانوتكنولوجي وتقنياته الهندسية والوعود التي يحملها للبشرية والمجالات التي سيقتحمها، كلها في كتاب علمي جديد صادر عن مؤسّسة الفكر العربي في بيروت تحت عنوان «النانوتكنولوجي وعود كبيرة..مخاطر كبيرة» لمؤلفه محمود بري.
يقدّم المؤلف رؤية شاملة لبزوغ هذا العلم ومساره التطوري والعلوم التطبيقية التي يخوض فيها وموقع العرب منه، ويعرّفه بأنه تقانة بالغة الدقة ترى إلى تصنيع أدوات حجمها جزء من مليون جزء من الملليمتر واستخدام المادة الجديدة لبناء منتجات وإطلاق صناعات جديدة. والنانو هوعلم تطبيقي متعدّد الأبعاد وعلم السيطرة على الذرّة وتحريكها بحرية، من خلال آلة غريبة وصغيرة جداً تسمى «الراصف»، وهي عبارة عن آلة نووية لا تُرى بالعين المجردة يقارب حجمها حجم البكتيريا وتعمل من خلال كمبيوتر مبرمج. هو في الواقع دراسة المبادئ الأساسية للجزئيات والمركبات التي لا يتجاوز قياسها 100 نانومتر، إذ توصف تكنولوجيا النانو بأنها التقنية العلمية التي تتعامل مع المواد على مقياس متناهي الصغر.
* «زيت وزعتر».. مجموعة شعريةhttp://alrai.com/img/332000/332033.jpg
احتوى كتاب (زيت وزعتر) للشاعر يوسف عبد الرحمن الخطيب الصادر حديثا دار البيت العتيق بعمان على مجموعة من القصائد الشعرية التي تتبع موروث القصيدة العربية القديمة والمحملة بعواطف وطنية تحتشد بالحنين للأرض والأهل، مثلما تصور ألوانا من المعاناة تحت هيمنة الاحتلال.
مزيج من السرد الأدبي والنظم الشعري يحيل فيهما المؤلف القاريء إلى تلك الكتابات العربية القديمة على نسق طوق الحمامة لابن حزم الاندلسي. تسع عشرة قصيدة تصيخ بالأمة النهوض لفك قيد الأقصى ولا تغفل عن ذكر مآثر عربية قادت إلى بلوغ مرتبة عليا من الاعمار والتشييد في البنيان وفي فنون العمارة وسائر حقول العلم والمعرفة.
الشاعر الخطيب مدرس لغة عربية متقاعد منذ عشرة أعوام درس اللغة في العديد من مدارس المملكة قبل أن يغادر إلى التدريس في الجزائر والسعودية حيث نشر قصائده بصحف ومجلات عربية مثل النهضة الكويتية والراية القطرية والشعب الجزائرية وقافلة الزيت السعودية .

بدوي حر
06-29-2011, 12:06 PM
أسرة (الشحرورة) تحتفل بانتهاء أعمال التصوير.. كارول سماحة : المسلسل بداية انطلاقتي في الدراما العربية

http://www.alrai.com/img/332000/331999.jpg


إحتفلت الفنانة اللبنانية كارول سماحة بمسلسل الشحرورة وسط أسرة المسلسل في مؤتمر صحافي عقد بالقاهرة مساء أمس الأول في مؤتمر يعتبر الثاني للمسلسل بعد عقد مؤتمر مماثل في بيروت قبل أسابيع، فيما كشف المؤلف فداء الشندويلي عن ان فيروز والأخوين رحباني لن يظهروا في المسلسل.
وكانت عقدت أسرة مسلسل الشحرورة الذي يتناول قصة حياة الفنانة الكبيرة صباح مؤتمراً صحافياً اول من امس , لعرض تفاصيل العمل الذي سيعرض خلال رمضان المقبل عبر شاشة قناة الحياة المصرية والمستقبل اللبنانية، حيث سادت أجواء الاحتفال على المؤتمر فيما بدأ متأخرا عن موعده لأكثر من ساعة.
قدمت المؤتمر الإعلامية سالي شاهين وحضره السفير اللبناني الدكتور خالد زيادة، ووفد من السفارة اللبنانية في القاهرة، بالإضافة الي محمد عبد المتعال رئيس شبكة قنوات الحياة، فيما غاب عن المؤتمر الفنان أشرف عبد الغفور الذي كان من المقرر ان يلقي كلمة خلال المؤتمر.
وأشاد السفير زيادة بالتعاون المشترك بين مصر ولبنان معتبراً المسلسل فاتحة خير للتعاون المشترك مجدداً في الدراما، شاكراً فريق العمل على المجهود الكبير الذي بذوله في الانتقال والتصوير بين عدة بلاد عربية في ظل الظروف السياسية الراهنة.
وتم خلال المؤتمر عرض أغنية «ملكة على الارض» التي غنتها كارول سماحة ، وكتبها أيمن بهجت قمر، ولحنها وقام بتوزيعها أحمد يحيى، والتي جذبت الحضور بفضل أداء كارول لها والتي حصلت على تصفيق حاد من الحضور فور انتهائها، فيما كشف المنتج صادق الصباح عن ان الأغنية سيتم عرضها على المحطات الفضائية قريباً، وستكون شارة البداية للمسلسل.
وأعربت كارول سماحة عن سعادتها بتقديم دور الشحرورة في مسلسل درامي تعتبره بداية انطلاقها في الدراما العربية نظراً لكونه الأول لها على مستوى الوطن العربي بعد تجربتين في الدراما السورية، مشيرة الي انها رفضت ان تقدم المسلسل فور عرضه عليها.
وأشارت الي ان المنتج والمخرج هم الذين تمسكوا بها ، وعندما قررت ان تعيد النظر في الأمر طلبت ملخص المسلسل الذي كتبه السيناريست فداء الشندويلي ، لافتة الى ان هذا السيناريو كان له دور كبير في موافقتها على المسلسل.
وكشفت كارول عن تعاقدها على المسلسل في شهر أغسطس من العام الماضي، لافتة الى انها عاشت مع الشحرورة طوال هذه المدة حيث شاهدت أعمالها وجلست معها كي تعرف منها تفاصيل حياتها.
وعن سر اعتذارها عن مسلسل اسمهان قالت كارول انها لم تتفق مع منتج المسلسل على العمل ، ولكن أسباب غير مالية مشيرة الى ان اعتذارها عن اسمهان جاء بفائدة لها ، إذ تم ترشيحها الى مسلسل الشحرورة، موضحة ان المنتج ما لم يكن يفكر في ترشحيها إذ ادت دور أسمهان.
ولفتت الى ان كل مرحلة عمرية في حياة الشحرورة كانت لها سمات خاصة سواء في الحركة أو في تصفيفة الشعر، مشيرة الى انها أحيانا كانت تقوم بتصوير 5 مراحل مختلفة من حياة الشحرورة في نفس اليوم مشيرة الى ان صباح كانت أول فنانة تهتم بالموضة في زمنها وبالتالي الأمر استغرق وقتا طويلاً، لان كل مرحلة زمنية ولها شكل الخاص الملابس.
من جهته قال المنتج صادق الصباح ان هناك 3 شخصيات في المسلسل فحسب لن يظهروا بأسمائهم الحقيقة، مؤكداً على ثقته في الجمهور الذي سيعرفهم سريعاً.
وأوضح ان الشركة المنتجة خاضت نزاعات قضائية للوصول الي أفضل الصيغ الممكنة في تناول الشخصيات التي اثرت في حياة صباح، مؤكداً على تحملهم مسؤولية المسلسل بصورة نهائية، مشيراً الى ان حالة اللغط التي اثيرت حول المسلسل كانت نتيجة لغط صحافي فحسب.
وحول ما اثير عن عدم رضا الشحرورة عن العمل، وهو ما تسبب في غيابها عن المؤتمر الذي أقيم في بيروت، قال الصباح ان الشحرورة تجاوزت الـ80 من عمرها وتعاني من مشاكل في الذاكرة لذا أحيانا يكون ذهنها حاضرا مع اسرة المسلسل وأحيانا أخرى لا.
وكشف عن ان ميزانية المسلسل وصلت الى 4 مليون دولار وقال لـ»إيلاف» ان المسلسل لم يتم تعديل الأجور فيه لالتزام الشركة بتعاقداتها مع الفنانين قبل الثورة، مشيراً الى ان المخاطر التي تعرضوا لها خلال التصوير في مصر أثناء الثورة كانت ضرورية حتى يلحق المسلسل بالعمل الرمضاني.
من جهته قال السيناريست فداء الشندويلي لـ»إيلاف» ان الشخصيات الحقيقة التي لن تظهر في المسلسل هي الفنانة الكبيرة فيروز والأخوين رحباني، مشيراً الى ان المسلسل به عدد كبير من الأغاني يصل الى20 أغنية تقريباً.
المخرج أحمد شفيق قال انه تعامل مع المسلسل باعتباره عملا دراميا، وليس سيرة ذاتية يتناول قصة حياة الفنانة صباح ، مشيراً الى انه خرج من إطار التشابه بين الشخصيات الحقيقة التي اثرت في الشحرورة والممثلين بالابتعاد عن الشبه، وهو ما اعتبره إطارا جديدا للسيرة الذاتية.

بدوي حر
06-29-2011, 12:07 PM
اكدت بان الإنترنت دمر صناعة الكاسيت... وردة الجزائرية: عدت للغناء بسبب حبي للفن

http://www.alrai.com/img/332000/331998.jpg


أكدت الفنانة وردة الجزائرية بأنها انتهت من تسجيل ألبومها الجديد, وان تأجيل الألبوم خارج عن إرادتها. مشيرة إلى أنها ضحية تعاقدات شركة روتانا الجديدة.
وفي حوارها مع – صحيفة المصري اليوم - تحدثت وردة عن ذكرياتها الفنية، والأسباب وراء تأجيل ألبومها الجديد لأكثر من عامين ونصف العام، ورأيها في مسلسلها «أوان الورد» والمطربات اللاتي أعدن تقديم أغنياتها، والأصوات الغنائية، التي تفضلها واتجاه بعضهن إلى الغناء في حفلات خاصة، أو لتقديم أغنيات باللهجة الخليجية والمشروعات الغنائية.
- ما سبب تأجيل موعد طرح ألبومك الجديد أكثر من مرة ؟
تأجيل الألبوم خارج عن إرادتي، وشركة روتانا هي المسئولة عن ذلك، فقد انتهيت من تسجيل جميع أغنياته منذ فترة طويلة، وهو جاهز حالياً للطرح ويضم ٦ أغنيات ما بين المصري واللبناني، وأتعاون فيه مع عدد من الشعراء والملحنين، منهم خالد عز، ورياض الهمشري، ومروان خوري، وأمجد العطافي، وعوض بدوى.
- لكنك أعلنت من قبل أن الألبوم يضم ١٠ أغنيات؟
نعم.. لكن ما حدث، أن الشركة المنتجة استبعدت ٤ أغنيات بسبب خلافها مع الملحن اللبناني الموهوب بلال الزين، نظراً لصيغة التعاقدات الجديدة التي فرضتها الشركة، وهذه الخلافات لست طرفا فيها.
- ما اسم الألبوم؟
اخترت «اللي ضاع من عمري» اسما للألبوم، وسيتم تصوير هذه الأغنية «بطريقة الفيديو كليب» في مصر التي توجد بها أماكن جميلة جداً ومناظر خلابة، كما أن فريق العمل بالكامل متواجد في مصر، واخترت «يا حب مين يشترى» هيد للألبوم، والأغنيتان من ألحان خالد عز، وكلمات هاني عبدالكريم، وأمير طعيمة.
- إحدى المطربات أعلنت في الصحف أنها خطفت أغنية من وردة فهل تم استبعاد تلك الأغنية ؟
لا.. لأنني استمعت إلى عشرات الألحان، ومن الطبيعي أن بعض هذه الأغنيات يشتريها مطربون غيري، ولا أجد في ذلك أي مشكلة وبشكل عام أرفض الرد على هذه الأمور.
- أليس غريباً ألا تتعاوني مع وليد سعد رغم أنك قدمته في بداية حياته الفنية؟
أنا ضحية تعاقدات روتانا الجديدة ورغم ذلك أرفض مهاجمتهم في الصحف، أو التحدث عنهم بشكل غير لائق، لأنهم تعاملوا معي بشكل جيد، ولم تحدث معي مشكلة بشكل مباشر، وتركوا لي حرية اختيار الأغنيات دون أي تدخل، لكن للأسف وليد سعد كان من ضمن هؤلاء الملحنين الذين رفضوا صيغة تعاقدات روتانا، ولن أخفى عليك أن استبعاد هذه الألحان من الألبوم جعلني أبكى حزناً عليها، لذا أفكر في تسجيلها مع شركة إنتاج أخرى غير روتانا، ووليد ملحن زكى وموهوب جداً، وأعتبره امتداداً لبليغ حمدي، وأيضاً بلال الزين من أفضل الملحنين على مستوى الوطن العربي وله مستقبل كبير جداً.
- وما مصير الدويتوهات؟
إذا أتيحت لي الفرصة مع منتج آخر جيد ومحترم سأنفذ الألبوم، لكنى خائفة من الإنتاج، ورغم ذلك قررت تسجيل دويتو خليجي بـ«ستايل» مختلف وقوى مع حسين الجسمي، سيتم طرحه «سنجل»، وقد تنازلت فيه عن أجرى كاملاً نظراً لرغبتي في استكمال المشروع.
- بالمناسبة هل تشعرين باختلاف كبير بين الإنتاج قديماً وحالياً؟
لا توجد مقارنة بينهما، فالمنتج قديماً كان يحتضن المطرب ويعمل جاهداً على توفير كل سبل النجاح، ولن أنكر أنني «ادلعت» كثيراً، أما الآن فالوضع مختلف تماماً، ولا أحب أن أكون واحدة من ضمن مجموعة كبيرة، وهذا يحدث في روتانا.
- ولماذا رفضت التعاقد مع محسن جابر وفضلت «روتانا»؟
هذا الكلام مخالف تماماً للحقيقة، وليس له أي أساس من الصحة، لأنني لم أتلق عرضاً في ذلك الوقت إلا من «روتانا»، كما أن محسن جابر أصبح مهتماً أكثر بالقنوات الفضائية، وبشكل شخصي أرفض فكرة حصول المنتج على نسبة من الحفلات، وفى النهاية يكفى حصولي على مبلغ رمزي من الشركة المنتجة.
- تردد أنك حصلت على مليون دولار مقابل التعاقد مع روتانا؟
ضحكت كثيراً قبل أن تقول: لن أفصح عن أجرى، لكنه أقل بكثير مما حصلت عليه نظير ألبوماتي السابقة.
- وهل تقتنعين بأن المنتج يخسر حالياً؟
سأقولها بصوت عال «الإنترنت دمر صناعة الكاسيت» وسرقة الأغاني أضرت بالمنتجين والمطربين، مما أجبر عدداً كبيراً من المطربين على تخفيض أجورهم بشكل كبير جداً، ومن المعروف أننى لا أطرح ألبوماً كل عام، لذا أجري الذي أحصل عليه من المفترض أن يكفيني لثلاث سنوات مثلاً، ولولا الحفلات الغنائية لمات المطربون فنياً ومادياً، إلا إذا كان لديهم مصدر آخر للدخل، وأنا لست من هؤلاء، ولا يوجد لدى عقارات أو بيزنس، وأعترف بأن هذا خطأ، والسبب أن «إيدي مخرومة»، وأحب أن أعيش حياتي وأنفق دون حساب، ولا أفكر في المستقبل ولا أخطط له، لكنها في النهاية مستورة.
- من المسئول الأول عن انهيار صناعة الكاست؟
بالتأكيد الدولة هي المسئول الأول عن ذلك، فقد تركت القرصنة بإرادتها كنوع من تغييب الشعب، وخاصة الشباب، فلابد من وجود قانون رادع للحد من القرصنة والإنترنت، فالمنتج ينفق أموالاً طائلة لتقديم ألبوم جيد، ويتحمل أجور الشعراء والملحنين والاستديوهات والتصوير وغيره، ومن المفترض بعد ٢٥ يناير، أن تعيد الدولة النظر بالنسبة للفن والفنانين.
- ما أكثر أغنية نالت إعجابك في الفترة الماضية؟
أحب أغنيات وائل جسار بشكل عام، ويعجبني صوته، وتوجد ألبومات لا تفارق سيارتي، إضافة إلى بهاء سلطان صاحب الصوت القوى، وفضل شاكر، الذي يتميز بإحساس عال جداً، وأخشى أن نفتقده مستقبلاً، بعد أن أعلن رغبته في الاعتزال، ولن أنسى جورج وسوف، الذي أستمتع بأغنياته.
- حدثينا عن تجربتك في مسلسل «آن الأوان»؟
بعد الانتهاء من تصوير المسلسل شعرت بأن التمثيل أصبح مافيا، وكل عنصر فيه لا يقدم أفضل ما لديه، إلا إذا حصل على مقابل، خاصة في المونتاج.
- أفهم من كلامك أنك تشعرين بالندم على خوض تجربة التمثيل؟
بالتأكيد أشعر بندم شديد، لأن الجمهور تفاعل معي بشدة في مسلسل «أوراق الورد» الذي تدور أحداثه في ١٣ حلقة فقط، ويذكرني بأيام الفن الجميل، بينما صدمت من مونتاج «آن الأوان» الذي اعتمد على المط والتطويل لتكملة ٣٠ حلقة، وتوجد عشرات المشاهد كان يجب حذفها في المونتاج.
- لكن تردد أنك تستعدين لتكرار التجربة؟
نعم.. تلقيت عرضاً من الموسيقار والمنتج صلاح الشرنوبي، رغم خسارته مادياً في تجربة «آن الأوان» لكنى اعتذرت.
- ما حقيقة وجود خلاف كبير بينكما بعد عرض المسلسل؟
لا توجد أي خلافات بيننا وتربطنا علاقة صداقة قوية، وقد التقينا منذ أيام قليلة، وبشكل عام أنا لا أحب «الزعل» من أي شخص، لدرجة أنني لم أغضب من أنيس منصور بعد تصريحاته ضدي.
- هل ستعتزلين التمثيل ؟
لن أكرر تجربة الدراما التليفزيونية، لكن لو تلقيت عرضاً للاشتراك في فيلم سينمائي جيد، بدور سيدة كبيرة فلن أتردد، لكن هذا لا يحدث في مجتمعنا، ولا يوجد أي اهتمام بالنجوم الكبار، بعكس الدول الغربية.
- لماذا اعترضت على مسلسل بليغ حمدي؟
لم أعترض وقد زارني منتج المسلسل وتحدث معي في بعض التفاصيل وأبديت موافقتي المبدئية، لكنى طلبت منه قراءة دوري بالكامل قبل التصوير وأخبرني بأن كارول سماحة هي التي ستجسد دوري وهذا الخبر أسعدني، لأنها موهوبة ثم اختفى المنتج تماما وتبخر المشروع.
- ومن أكثر ممثلة تصلح لتجسيد دورك من وجهة نظرك؟
لا توجد ممثلة قريبة منى في الملامح، لكن يجب أن تكون مطربة ولديها صوت قوى أو يتم الاستغناء عن صوتها وتتم الاستعانة بصوتي في الأغنيات، وبشكل شخصي أحب منة شلبي وهند صبري، وغادة عبدالرازق التي أحب جميع أدوارها وأشعر بسعادة شديدة عندما أشاهدها على الشاشة واستمتعت بـ«لوسي» في مسلسل «الباطنية»، وزعلانة على حنان ترك، لأنها أصبحت محدودة في أدوارها بعد الحجاب، وواحشتني عبلة كامل.
- بعض المطربات أعدن تقديم أغنياتك مرة ثانية فمن فيهن نجح في التجربة؟
آمال ماهر وشيرين وفضل شاكر وجورج وسوف وصابر الرباعي وغيرهم، لكنى مستاءة من بعض المطربات اللاتي لا يمتلكن أي موهبة فنية ورغم ذلك قدمن أغنياتي، فلو غنين مثلا أنا عندي بغبغان، فلن أغضب بالتأكيد لكن أن تصل بهن الدرجة لغناء «أنا بتونس بيك» وهم يتمايلن ويرقصن بشكل مستفز فهذا يجرحني، وللأسف لا يوجد لدى الحق القانوني لأمنعهن من تقديم أغنياتي.
- تردد أن هناك مشروعاً يجمع بينك وتامر حسنى؟
نعم كان هناك مشروع تعاون بيننا والتقينا مرة لكن لم يعجبني اللحن ثم اتصل بي وأكد لي أنه جهز لي أغنية ثم اختفى، وبعد ذلك هاجمني في الصحف بعد مباراة مصر والجزائر ثم اتصل ونفى ما نشر في الصحف لكنى «مش مصدقاه».
- وهل تعجبك ألحانه؟
تعجبني أفلامه أكثر وبعض ألحانه جميلة لكنها خفيفة، وكنت أحتاج منه لحناً مثل «قوم أقف وانت بتكلمني» لكن بالتأكيد بكلمات مختلفة.
- خلال الفترة الأخيرة انتشرت أخبار كثيرة تؤكد رغبتك في الاعتزال؟
بالفعل فكرت أكثر من مرة في الاعتزال خاصة قبل أغنية «بتونس بيك»، وشعرت وقتها بأنني حققت نجاحا كبيراً ووصلت إلى القمة ولا يوجد شيء جديد أستطيع تقديمه، لكن بعد فترة عدت للغناء بسبب حبي للفن، والمرة الثانية بعد إجرائي لعملية جراحية وسافرت وقتها إلى الجزائر للاستجمام وكل يوم قبل النوم أنهمر في البكاء وأسأل نفسي هل حياتي انتهت بدون غناء حتى جاءني عرض من مهرجان «بعلبك» في لبنان ومنظمو المهرجان كانوا أذكياء واتصلوا بي قبل الحفل بعام كامل فقلت لهم أحتاج شهراً واحداً فقط لتمرين صوتي على الغناء.
- ومن يعجبك من المطربات في مصر؟
يعجبني صوت آمال ماهر، لكنى أتمنى أن تخرج من عباءة أم كلثوم وتقدم أغنيات خاصة بها إضافة إلى شيرين وأنغام.
- وما سبب تراجع نجومية آمال ماهر عن شيرين وأنغام؟
بالفعل هما مطلوبتان أكثر منها والسبب تمسكها بأغنيات «أم كلثوم»، و«آمال» مطربة قادرة ومتمكنة واستطاعت أن تقدم أغنيات «ثومة» باقتدار شديد، لكنها تحتاج إلى مدير أعمال شاطر مثل جيجي لامارا.
- وما سبب قلة عدد المطربات المصريات مقارنة باللبنانيات؟
ما سأقوله «كل شعب عنده المطرب اللي يستحقه»، ومن الممكن بعد الثورة نجد مطربات كثيرات متميزات ومصر ولادة دائما ولن ننسى بكل تأكيد أم كلثوم.

بدوي حر
06-29-2011, 12:09 PM
حلمي والسقا وسعد خارج المنافسة في موسم عيد الفطر

http://www.alrai.com/img/332000/331995.jpg


مع اقتراب موسم أفلام عيد الفطر تشهد الساحة الفنية عددًا من التقلبات غير المعتادة أضفت تغيرًا واضحًا على نوعية الأفلام التي تعرض في المواسم المشابهة، إذ يلقي هذا الموسم تراجعًا في الأفلام الكوميدية والدرامية التي تناقش مشاكل المجتمع، أمام تقدم ملحوظ – بحسب صحيفة روز اليوسف - لأفلام تتناول ثورة 25 يناير من جوانب متعددة شارك فيها عدد كبير من الممثلين والمخرجين والكتاب، بما يعكس استغلالهم الحالة الثورية التي يشعر بها الناس في تقديم أفلامهم لتحقيق الأرباح والشهرة ولتوثيق أحداث الثورة أيضا حيث يغيب عن هذا الموسم الفنان محمد سعد بأفلامه الكوميدية وكذلك أحمد حلمي بأفلامه الاجتماعية. إذ قام الفنان أحمد حلمي بإيقاف مشروع فيلمه رغم الجهود التي بذلها في إعداد «إكس لارج» وبحثه عن شركة انتاج تفي بميزانيته الضخمة، إلا أن التوتر الأمني الذي يشهده البلد حاليًا جعله يتراجع عن تصويره مكتفيا بتقلده منصب سفير للنوايا الحسنة لبرنامج الغذاء من أجل التعليم. ولم يختلف الأمر كثيرًا بالنسبة للفنان محمد سعد الذي اضطر لتأجيل فيلمه «خماشر يوم» أولى تجاربه مع الشركة العربية.
في نفس السياق قرر تامر حسني إيقاف تصويره الجزء الثالث من فيلمه «عمر وسلمي» الذي شارك في وضع فكرته وكان مقررا عرضه هذا الموسم، رغم توقعه تحقيق ايرادات عالية في الجزأين السابقين من الفيلم.
الثورة وقفت أيضا أمام فيلم أحمد السقا «المصلحة» والذي يشارك في بطولته أحمد عز رغم انتهائهما من تصوير نصف مشاهده في أماكن مختلفة في القاهرة وشوارعها حيث توقف تصوير الفيلم أيضا لاعتبارات أخرى تراعي مشاعر الجمهور إذ يناقش الفيلم الدور الفعال الذي يلعبه ضابط الشرطة الشريف في مواجهة الجريمة وهذا ما يتنافى مع مشاعر الجمهور حاليا خاصة بعد الأزمة الأمنية التي تورط فيها جهاز الشرطة، اضافة إلى اعتبار البعض أن أحمد السقا له موقف معاد للثورة.
وآخر الأفلام التي توقفت تأثرًا بما حدث في الثورة فيلم «واحد صحيح» الذي كان يستعد لتصويره الفنان هاني سلامة منذ شهر إضافة إلى اعتذار كثير من بطلاته بعد سيطرة الأزمة الإنتاجية على «السبكي» منتج الفيلم مما دفعه لتأجيله حتى تحسن الظروف.
في الوقت نفسه تلقى الأفلام التي تتناول الثورة رواجًا في هذه الفترة إذ تم تجهيز ما يقرب من عشرة أفلام عن «25 يناير» جاهز منها حوالي أربعة أفلام للعرض في موسم العيد لدخولها المراحل النهائية.
أول الأفلام الأربعة الجاهزة «18 يوم» والذي يقوم ببطولته عدد كبير من الفنانين من بينهم أحمد حلمي وهند صبري ومني زكي ويسرا وعمرو واكد وآسر ياسين وشارك في إخراجه يسري نصر الله ومروان حامد وكاملة أبو ذكري ومريم أبو عوف وشريف عرفة. وتتناول أحداثه من خلال عشرة أفلام روائية قصيرة ما حدث في ميدان التحرير بأشكال ورؤى مختلفة، والفيلم الثاني هو «الشعب يريد» ويشارك في بطولته عمرو واكد وفرح يوسف وصلاح الحبشي وإخراج إبراهيم البطوطي وتدور أحداثه حول قصص إنسانية لثلاث شخصيات تتناول أحداث الثورة من خلالهم، الأول ضابط أمن دولة والثاني مهندس كمبيوتر والثالثة مذيعة إذ يتناول الفيلم تأثر كل منهم بالثورة بشكل مختلف عن الآخر. ويعتبر هذا الفيلم من أول الأفلام الروائية الطويلة التي تم تصويرها عن أحداث الثورة في فترة زمنية تقدر بشهر ونصف الشهر فقط، ويجري حاليًا مخرجه المراحل النهائية ليكون جاهزًا للعرض.
الفيلم الثالث بعنوان «سيد الطوفان» وتشارك في بطولته حنان مطاوع ومها أبوعوف وهبة مجدي ومن تأليف واخراج حازم متولي، وتكشف أحداثه بعض رموز الفساد في الحكومة والمجتمع الذي أدى إلي سقوط النظام بقيام الثورة وذلك من خلال شخصية الطبيبة النفسية التي تقوم بدورها حنان مطاوع بتحليل هذه النماذج الفاسدة وتأثيرها على المجتمع، الفيلم انتهى تصويره ويقوم المخرج حاليا بعمل الماكساج والمونتاج ليكون جاهزًا للعرض خلال أيام قليلة.
الفيلم الرابع هو «الميدان» الذي انتهى مخرجه وكاتبه مجدي أحمد علي من تصوير عدد كبير من مشاهده في «ميدان التحرير» بشكل واقعي لاعتمادها على حشود الناس في الميدان والعنف الذي تعامل به الأمن مع المتظاهرين يأتي ذلك من خلال شخصية طبيب مرموق اقتصرت حياته على الاهتمام بذاته إلى أن قامت الثورة مما جعله يغير حياته كلية بالنزول للميدان والالتفات بحال البلد من خلال مشاركته في علاج مصابي ميدان التحرير. يقوم ببطولة الفيلم أحمد عبدالعزيز ونهي العمروسي ومني هلا. يأتي ذلك بالإضافة إلى فيلم «عودة الروح» الذي تكلفت ميزانيته 3 ملايين جنيه من انتاج شركة «فينوس» وقامت بكتابته شهيرة سلام وتدور أحداثه عن قصة حب بين شاب وفتاة يشهد عليها ميدان التحرير وتكتمل بنجاح ثورة 25 يناير.
يأتي ذلك بجانب الأفلام التي تتناول الثورة وتم عرضها في دور العرض مؤخرًا في موسم الصيف وتظل تكمل دورتها حتى موسم العيد ومن بينها فيلم «صرخة نملة» الذي تعتبر ثورة 25 يناير جزءًا مهمًا من أحداثه بالرغم من أن المخرج سامح عبدالعزيز قام باضافتها بعد انتهاء التصوير بشهرين, وتدور الأحداث حول مواطن مطحون يحاول التمرد على الوضع القائم في بلده إلا أنه قرر أن يثور ضد الفساد ويتمرد على صفة «النملة» التي يحملها طوال عمره. والفيلم الثاني بعنوان «الفاجومي» الذي يتناول مراحل مهمة في تاريخ مصر من خلال حياة الشاعر أحمد فؤاد نجم والشيخ إمام, ويضيف مخرجه عصام الشماع مشاهد من ثورة 25 يناير كنوع من التحية لشهداء وصناع الثورة.
جدير بالذكر أن هناك عددًا من الأفلام حبيسة الأدراج يخشى صانعوها عرضها فيتكبدون خسائر فادحة مثلما حدث مع بعض الأفلام التي عرضت, ومن بين تلك الأفلام الحبيسة، فيلم «كف القمر» الذي تقوم ببطولته وفاء عامر وغادة عبدالرازق وجومانا مراد اخراج خالد يوسف، و«بارتيتا» التي تقوم ببطولته السورية كندة علوش والثالث فيلم «إذاعة حب» الذي تقوم ببطولته منة شلبي وفيلم «بيبو وبشير» لنفس البطلة وآسر ياسين.

بدوي حر
06-29-2011, 12:10 PM
أشرف على دورة «يوجا الضحك» في بيروت...نبيل صوالحة: ضحكة من القلب أفضل من حبة دواء

http://www.alrai.com/img/332000/331994.jpg


جمال عياد -ما أحوج الناس إلى امتلاك ابتسامة بين الفترة والأخرى، في أجواء العمل والضغط النفسي، إذْ تبين أن للضحك المنبعث من الكوميديا، وما يتبعه من عملية تنفس سليم، فوائد نفسية، وصحية غير محدودتين على حياة الإنسان، وبخاصة إذا تعلم الإنسان يوقا الضحك، حتى أن الإدارة الأميركية بعد أحداث سبتمبر، طلبت من هوليود إنتاج أفلام كوميدية، لإبعاد الشباب عن الإكتئاب وممارسة أعمال العنف.
«الرأي» التقت الكوميدي نبيل صوالحة، وتحدث عن علم ورياضة «يوجا الضحك»، فقال: لقد برهنت الدراسات ان إقامة نشاط الضحك للمؤسسات والمدارس يحسن الاداء والعلاقات فيما بين العاملين فيها بدرجة كبيرة، وتقوم الآن الكثير من المدارس في الهند باقامة رياضة الضحك في تجمع الطلاب الصباحي مما كان له اثر كبير في تحسين الاداء والعلاقات بين الطلاب، وبهذه المناسبة يجب أن ننشر هذه الفكرة في مؤسساتنا التعليمية والعشائرية في الاردن حتى نستبدل القنوة بابتسامة.
واكد بأن الدراسات برهنت ان الضحك حتى بدون نكته او سبب هو علاج كامل شامل للجسد، إذْ أن التوتر في عالمنا الحاضر هو سبب 70% من الامراض، سواء البسيطة والخبيثة منها، فضلا عن أن الأكسجين في الدورة الدموية هو منظف السموم، ومزيل للتوتر الذي يمنعك من التفس الطبيعي ويبقي السموم في جسمك، ومذكرا بحكمة الآباء «كل ما ضاقت عليك الدنيا خذ نفس وعد للعشرة، واتبعه بابتسامه او ضحكة».
وأضاف: الإنسان اليوم لديه الكثير من أساليب الحياة ورغدها مأكلا ومشربا وتسلية، وأيضا أكثر ثراء منه قبل 50 عاما، ولكنه أيضا أكثرً 10 مرات توترا واكتآبا ووحدةِ، لأننا حين نتوتر نحن لا نَتنفّسَ ونستنشق ما نحتاجه من اوكسجين، المعرف بحاجتنا القصوى له، فهو منظف السموم في الدوره الدمويه، ذلك أن النفس الطبيعي للانسان الكبير فقط يملئ 25 % من الرئة، بالهواء الجديد، و75 % تبقى مملؤة بالهواء الفاسد، فكميه ال25% تنقص أكثر حين نكون في حاله توتر.
وذهب في التوضيح أكثر، فقال: إن د. «اوتو وربرق» الحائز على جائزه نوبل يقول « ان التنفس الصحيح والعميق يزيد من كميه الأوكسجين في خلايانا، التي يكمن فيها سر العيش بصحة طيبة بعيدا عن الامراض، لابل يؤكد بأن الخلايا عندما تحصل على كفايتها من الاوكسجين، فإن السرطان لن ولا يمكن ان يحدث في جسد الإنسان. «
وعودة لأهمية الضحك وهي فحوى ما يسمى يوقا الضحك، قال: الاطفال يضحكون بمعدل 300 مرة في اليوم، والكبار بمعدل 15 مرة في النهار، وبعضنا ينسى ان يضحك، كما يقال المتشائم ينسى ان يضحك والمتفائل يضحك لينسى، كما برهنت الدراسات ان الضحك حتى بدون نكتة او سبب هو علاج كامل شامل، وخير دليل الحديث النبوي الشريف «روحوا عن القلوب ساعه بعد ساعه ..ان القلوب اذا كّلت عميت».
وأورد في حديثه عن فوائد الضحك: أنه الرياضة الوحيده لعضلات الوجه، ولأعضاء الجسد الداخليه ويجدد نشاطها، ويقوي جهاز المناعة، وهو أفضل علاج للقلب، ويخفف من ضغط الدم، ومشاكل السكري، وحتى مقاوم للسرطان، والضحك يحسن عمل الشرايين، ومضاد حيوي فعال للاكتئآب، ويساعد في منع الأزمات ويفرز هرمونات الاندورفين التي تزيد سعه التحمل للالم، ويقوي الثقه بالنفس، ويحسن مهارات الاتصال.
وأضاف: الضحك والتنفس يزيدان من كمية الغذاء الأساسي والمنظف للجسم الا وهو الاكسجين، والضحك صحه للقلب وضد الجلطات والأرق، وداو وجع رأسك بعدد من الضحكات العالية، وبذلك هو أسرع وأكثر فعالية من الأقراص المهدئة، وهو علاج شامل كامل مجاني لا يكلف شيئا، كما ومن المفيد أن نعلم أن الضحك ليس فقط للمرح، وإنما يقوي علاقتك مع الاخرين، لانه اللغة الجامعة بين جميع البشر، ولاذلك إذا استطعت ان تجد الزاوية المرحة في أي مشكلة فسوف تتغلب عليها.
وحول علاقة المشاعر بالتنفس السليم ويوقا الضحك، قال: لحركة تخلق المشاعر MOTION CREATES EMOTION، وعند الكبار العقل يتحكم في الضحك، وعند الصغار هو رده فعل طبيعية، والأطفال يضحكون من 300 وإلى400 مرة في النهار، بينما الكبار من 15 وإلى16، ودعا لأن لا تكون التقاليد حاجز يمنع الإسان من الضحك، فيجب أن يظل دائما على سجيته، ومصدر التوتر العقل، بينما الجسد لا عقل له، ولكن حركه الجسم في نفس الوقت تؤثر على العقل، والجسد له لغة، ولغته تؤثر على حالته العقليه، باتجاه السعادة والحزن، فأنت ما تفكر به تفعله، ومن الصعب ان تأمر عقلك، ولكن من السهل ان تأمر جسدك، وحب الامتلاك هو مجموعه سعادات تقود للاكتآب.
وعن مفاهيم يوقا الضحك، قال: لا تحتاج لنكته لتضحك، فالضحك رياضة لجسمك وعقلك، والجسد يتفاعل ايجابيا مع فعل الضحك، وعشرة دقائق ضحك، تمثل 40 دقيقه بحدود 750متر مشي، لأنه ليس من الضروري ان تكون سعيدا لتضحك، فالسعادة شعور قصير الأمد، والمتعه نظام حياة دائم، والضحك يحافظ على إحياء المشاعر والمتعه، ويعطيك ثقه ويقوي شجاعتك الادبية.
وحول ماهية التنفس والضحك: الضحك والتنفس الجيد هو السلاح الوحيد الفعال في مواجهه التوتر وسمومه، والتنفس هو الحياه ..التنفس الجيد هو سر الحياة والصحة الأفضل، لأن التنفس بشكل سليم يبعد المرض والتعب، ومع الأسف إن أغلب حياتنا لا نستعمل الا نصف الرئة او أقل، وكما يقول المثل «اللي بضحك بتضحكله الدنيا»
وأضاف: فالكاتب نورمان كزنز في كتابه « تحليل مرض»، يشرح بأن مرضا قاتلا اصابه، وكيف تغلب عليه بالضحك، ومشاهده الأفلام الضاحكة والفيتامينات. وكيف ان آلامه كانت تختفي بعد فتره من الضحك، كما بينت دراسات عن الضحك، بأن الدورة الدموية يتراجع نشاطها 30% بعد مشاهدة فلم رعب أو حزن، وتتحسن 20% بعد مشاهده فلم ضاحك.
وأوضح: فالضحك غير مرتبط بالسعادة بقدر ما هو محفز للشعور بمتعة الحياة، من خلال الصحة الجيدة والنظرة الايجابية وإزلة عوارض عدم الرضى والعدائية، حينها نعي ان الثراء الذي يعطينا متعة حقيقية في الحياة هو أن نزداد تقديرا ولطفا وتسامحا و نخدم ونساعد ونحب بدون شروط.
وحول اجابته عن سؤال هذا «السلاح؛ يوقا الضحك» يمكن أن يسهم في إنهاء التوتر في العالم؟ قال: نحن غير قادرين على ازاله السلبية، والعنف والإرهاب من خلال الحرب، فالحرب تجلب حربا اخرى، ةلكن الحكمة القديمة تقول انت لا تقدر ان تزيل الظلمة، فالظلمة لا هوية لها، ولكن ضوءا صغيرا يستطيع ان يزيل ظلمة كبيره، ولكن ظلمة صغيرة لا يمكن ان تؤثر في غرفه مضيئة، ولنجعل ابتسامتنا ضوءا صغيرا يزيل الظلام، ولنبتسم حتى مع اعدائنا.
ويذكر بأن نبيل صوالحه حاز على شهادة معلم، في علم ورياضة يوقا الضحك، بالمشاركة في دورات في الهند واسبانيا باشراف مؤسس نوادي الضحك في العالم الدكتور مدان كتاريا، ولقد انتشرت هذه النوادي في كل العالم، وما فأصبحت في نحو ستة الاف ناديا.
كما وأشرف مؤخرا صوالحة، على عقد دورة مكثفة، في علم ورياضة يوقا الضحك، في نوادي الضحك في بيروت، على مدى يومين، لمجموعة من المشاركين العرب، والذين سيحصلون في نهاية الدورة على شهادة مشرف نوادي الضحك والذي تؤهلهم باقامة نوادي الضحك والاشراف على نشاطات الضحك للمدارس والشركات والمؤسسات التجارية والخيرية، في بلادهم.

بدوي حر
06-29-2011, 12:11 PM
«كارز 2» .. الحياة على أربعة إطارات

http://www.alrai.com/img/332000/332000.jpg


يتمثل العنصر الأكثر بديهية من عناصر “أنسنة” السيارات في فيلم “كارز 2″ الذي بدأ عرضه الجمعة في الولايات المتحدة الأميركية وكندا، بمنحها صفات بشرية كأعين على الزجاج الأمامي وفم على واقية المبرد.
لكن هذا لا يكفي، ففي “كارز” الشخصيات عبارة عن “علب ذات إطارات أربعة، وجعل أحد الشخصيات تقوم بفعل ما هو تحد كبير أمام المحرك”، على ما صرح خوان كارلوس نافارو المحرك الإسباني من أليكانتيه.
وبغية إضفاء الحياة والتعبيرية على هذه الشخصيات الحديدية، يعتمد نافارو شعارا بسيطا وهو “لعب دور الممثل بواسطة فأرة الكمبيوتر”.
عندما تصل المخططات إلى قسم التحريك، توضع السيارات داخل الديكور من دون حراك. ويشرح خوان كارلوس: “يقول لي المخرج، كما قد يقول لممثل: أريد أن تعبر الشخصية عن مشاعر معينة”.
يبدأ عندئذ عمل جهيد على جهاز الكمبيوتر. يستغرق تحريك الشخصيات ثلاث ثوان أسبوعا كاملا بغية التوصل إلى التعبير النظري المحدد الذي يريده المخرج. أما أصوات الشخصيات فهي إشارة مهمة جدا.
يقول خوان كارلوس: “نتلقى الحوارات بعد أن يسجلها الممثلون، يكون المخرج قد أخبرهم بما يريد، أبحث كما الممثل عن الشيء نفسه، والممثلون يتميزون بدقتهم الكبيرة، ما يساعدني كثيرا على إيجاد التعبير المناسب”.
وقبل تحديد الشكل الخارجي لهذه السيارات، كان من المهم كتابة القصة. لكن هذه المهمة أيضا لم تكن سهلة.
وصرّح نايثن ستانتون الذي أشرف على عملية الكتابة كلها قائلا: “كارز 2 مليء بالتحديات، كان من الصعب اعتماد قصة التجسس، ولم يكن من السهل أيضا إيجاد المدن الملائمة لسباقات السيارات”.
وأضاف ان الأصعب كان تحديد “قلب الفيلم، وتطلّب ذلك منا وقتا طويلا”، وبغية التوصل إلى ذلك، كان الحل أيضا منح السيارات مشاعر بشرية.
ويؤكد “في فترة من الفترات، ركزنا على موت دوك وهي شخصية من الجزء الأول من “كارز” كان قد منحها بول نيومن صوته، الذي جعل مايتر وماكوين يفقدان صورة الأب، لكننا أدركنا أن ذلك لا ينجح”.
وقرروا أخيرا توطيد “الصداقة بين مايتر وماكوين”.
ويؤكد إدواردو مارتن من قسم الإضاءة هوس مسؤولي “بيكسار” بإيجاد القصة المثالية. فيقول: “قد يوقفون مشروعا قيد التنفيذ إذا لم تقنعهم القصة”.
ويضيف، في استديوهات أخرى، عندما يصبح مشروع ما قيد الإنتاج مع المهل الواجب احترامها، قد نسمعهم يقولون: “هذا ليس سيئا لكن قم بتغيير بسيط ليس إلا”. وهذا ما يجعل الفيلم ضعيفا، أما في “بيكسار”، فلا يصدرون الفيلم إن لم يرضوا عنه مئة في المئة.
ويؤكد هذه النظرية رئيس “بيكسار” نفسه الذي أوضح أن أفلام “بيكسار” كلها بلغت حائطا مسدودا في مرحلة ما، حتى “كارز 2″، لكننا ننكب على العمل ولا نستسلم حتى تسير الأمور جيدا، هكذا نعمل في “بيكسار”.
(أ ف ب)

بدوي حر
06-29-2011, 12:27 PM
ميس حمدان تقتحم الدراما السعودية

http://www.alrai.com/img/332000/331996.jpg


تعيش الفنانة ميس حمدان حالة من النشاط الفني هذه الايام حيث سافرت الى السعودية لتشارك في الجزء الثاني من المسلسل السعودي الكوميدي «فينك» وهو يعتبر أول مسلسل سيت كوم سعودي، ويشاركها البطولة اسعد الزهراني، و جمال العلي، و حسن عبدالفتاح، ورانيا محمد, المسلسل من تأليف فاروق الشعيبي ومن اخراج فيصل يماني.
وتدور احداثه – بحسب ايلاف - عن الحياة اليومية بين زوجين والمشاكل التي تحدث بين جيرانهم في العمارة ويتطرق المسلسل الى مشاكل المجتمع السعودي وذلك في اطار كوميدي من خلال حلقات متصلة منفصلة وسوف يعرض المسلسل على شاشة القناة السعودية الأولى في شهر رمضان القادم.
وأعربت ميس عن سعادتها بالمشاركة في مسلسل «فينك» هذا العام والعودة مجدداً الى الدراما السعودية حيث تعد هذه المشاركة الثانية لميس في الدراما السعودية بعد ان شاركت من قبل فى مسلسل «خارطة أم راكان» ، كما قامت ببطولة الفيلم السينمائي «كيف الحال» عام 2006 وهو الفيلم الذي أدخلها التاريخ الفني السعودي لانه كان الفيلم السعودي الأول في تاريخ السينما السعودية.
من جهة اخرى تشارك ميس هذا العام في المسلسل السوري «صبايا 3» وهي اولى تجارب ميس في الدراما السورية ، والمسلسل من بطولة جيني إسبر، كندة حنا، ديمة قندلفت، ندين تحسين بك ومن تأليف كل من مازن طه، ونور الشيشكلي، وإخراج ناجي طعمي، وسوف يعرض المسلسل على شاشة روتانا خليجية في رمضان 2011.

بدوي حر
06-29-2011, 12:27 PM
إيهاب يستعد لطرح «أرحنا يا بلال»

http://www.alrai.com/img/332000/331997.jpg


يستعد المطرب إيهاب توفيق لطرح ألبومه الغنائي الديني الجديد «أرحنا يا بلال» بداية شهر يوليو المقبل، والذي سيمثل نقلة فنية جديدة له، حيث صرح إيهاب لـ «اليوم السابع» بأنه استطاع التفوق على نفسه بالغناء من طبقات صوتية جديدة أعاد اكتشافها من جديد.
وأكد إيهاب أن الألبوم يحمل طابعا دينيا خالصا تتناول قصص ومواقف فى حياه الأنبياء والصحابة وزوجات الرسول «صلى الله عليه وسلم» مثل قصة سيدنا يوسف عليه السلام وأبو بكر الصديق والفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنهما وزوجات الرسول السيدة خديجة والسيدة عائشة.
وصور إيهاب 5 أغنيات من الألبوم بطريقه الفيديو كليب وسط عدد من المناظر الطبيعية الجديدة.
يضم الألبوم 12 أغنية جميعها تأليف وائل الغرياني ولحن أشرف سالم وإنتاج شركة «ديليكا» للإنتاج الفني، حيث صرح المؤلف وائل الغريانى لـ»اليوم السابع» بأن الهدف من الألبوم تقديم رسالة لكل الشعوب العربية باتخاذ موعظة حسنة من حياة الأنبياء والصحابة وزوجات النبي، وأضاف وائل أنه استغرق في كتابة كلمات الألبوم أكثر من عام كامل وذلك لصعوبة الكتابة في هذه الموضوعات ولكن مع بداية ظهوره للنور وتسجيله شعر بأن مجهوده كان في محله، ويتمنى أن يخرج العمل للنور في صورته النهائية بشكل يرضى الجميع.
وأضاف الغرياني أن ما أسعده هو تقديم الملحن اشرف سالم لألحان رائعة تتناسب مع فكرة ومضمون الألبوم، كما أكد أن صوت المطرب الكبير إيهاب توفيق أضاف كثيرا للكلمات وأنه يثق أن الألبوم سيحقق نجاحا كبيرا عقب طرحه بالأسواق.

بدوي حر
06-29-2011, 12:28 PM
يارا تؤجل ألبومها الغنائي

http://www.alrai.com/img/332000/332001.jpg


قررت المطربة اللبنانية يارا تصوير أغنية «مغروم» بطريقة الفيديو كليب، والتي طرحتها مؤخرا بطريقة السينجل وغنتها لأول مرة في «ستار أكاديمى8»، والأغنية كلمات الشاعر نزار فرنسيس، ومن ألحان وتوزيع جان مارى رياشي، وذلك حتى تعوض غيابها عن جمهورها لفترة طويلة، وتبحث الآن عن المخرج الذي سيقوم بتصوير الكليب.
كما قررت تأجيل طرح ألبومها الغنائي الجديد بسبب الظروف السياسية المشتعلة في الكثير من بلدان الوطن العربي حاليا، حيث ستنتظر أن تهدأ الأمور أولا حتى يكون الوضع ملائما لطرح ألبوم غنائي رومانسي.
ويضم الألبوم عدداً من الأغنيات المنوعة بين اللهجتين المصرية واللبنانية، وتتعاون خلاله مع عدد كبير من الشعراء والملحنين منهم طارق أبو جودة وجان ماري رياشي وسليم عساف ومنصور الشادي وهاني عبد الكريم ومحمود الخيامي.
يذكر أن يارا أحيت حفلا غنائيا يوم الجمعة الماضي للجاليات العربية في تركيا، وحقق الحفل نجاحا كبيرا هناك.

بدوي حر
06-29-2011, 12:29 PM
لماذا تبكي دائماً؟!...أمينة رزق

http://www.alrai.com/img/332000/332003.jpg


أمينة رزق، ممثلة مصرية قديرة ولدت عام 1913، وتوفيت قبل نحو «7» سنوات، وارتبط اسمها بعميد المسرح العربي يوسف وهبي، وقد برزت بأدوار الأم الحنونة قوية الشخصية، ومن أبرز أفلامها التي بلغت أكثر من (150) فيلماً «أولاد الذوات»، و»كلهم أولادي».
وفي العام 1932 تكتب عنها الصحافة المصرية الفنية ما يلي:
لم تهدأ بعد عاصفة الإعجاب والإشادة اللتين حصلت عليهما الممثلة المصرية الشابة أمينة رزق خصوصاً بعد تألقها في الفيلم الناطق «أولاد الذوات» الذي أخرجه محمد كريم، واشترك في تمثيله الفنان يوسف وهبي والممثلة الفرنسية كوليت دارفيل.
وقد أشادت معظم الصحف الفنية وقتها ببراعة الممثلة الشابة أمينة رزق وتنبأت لها بمستقبل عظيم في السينما والمسرح.
وتحدثت مجلة «الكواكب» الفنية عن بدايات الممثلة وروت بعض أسرار نجاحها وتألقها برغم صغر سنها، وقالت عنها ضمن حوار أُجري معها: كانت أمينة طفلة تتردد كثيراً على المسارح، وتحدثنا أنه كان يحلو لها في طفولتها أن تقف أمام المرآة وتحاول تقليد ما تراه على المسرح. حتى كان يوم تصادف فيه وجود قاسم وجدي مدير مسرح رمسيس بالقرب من أمينة وهي جالسة مع خالتها تشاهدان إحدى الروايات (المسرحيات) فسمعمها تحادث خالتها متمنية لو اشتغلت في التمثيل.. فلم يدع هذه الفرصة تمر بل تدخل في ا لحديث ورتب لهما الانضمام الى المسرح وقدمهما إلى الممثل يوسف وهبي، لكنهما حين عادتا إلى المنزل رفضت والدتها ذلك.
وبعد أيام بالصدفة التقى أحمد عسكر، المسؤول في مسرح رمسيس بأمينة ووالدتها في الترام، فجدد الحديث وبذل جهده في اقناع الأم وصوّر لها ما قد يصادف ابنتها من نجاح حتى قبلت والتحقت أمينة بمسرح رمسيس هي وخالتها أمينة محمد.
وأرجعت مجلة «الكواكب» نجاح أمينة رزق إلى مميزات لا تتوافر لكثيرات غيرها، فهي صغيرة في السن وهذا يسمح لها بالقيام بأدوار كثير ليس من السهل على غيرها ممن كبرت سنهن أن يقمن به، وهي رشيقة على المسرح وجسمها خفيف وصوتها بطبيعته فيه رنة أسى وحزن.. ولهذا استطاعت أن تؤدي أدوارها في الدراما والتراجيديا خير أداء، حتى كادت تتخصص لهذه الأدوار فقط، وهي في أدوارها لا تبكي مجرد بكاء تمثيل بل تدر من عينيها دموع قلبها وتصعد أناتها من صميم فؤادها وتتقمص الشخصية وكأن المصاب مصابها وكأنها صاحبة البلوى.
وتذكر المجلة أيضاً مسألة مهمة في نجاحها وهي والدتها التي تلازمها دائماً في المنزل والمسرح والطريق، والأم هي التي تتولى كافة شؤون ابنتها حتى انها هي التي تستلم راتبها وترتب وجوه صرفه.
في القاهرة عام 1952
وفي ذلك العام قالت الممثلة المصرية المعروفة أمينة رزق: إن الكثير من مشاهديها يتهمونها بكثرة البكاء والنواح حتى أصبحوا يلقبونها بالنجمة الحزينة.. لكنها ردت في حديث صحافي نشر في القاهرة قائلة: إن المرأة خُلقت ودمعتها على خدها، وحول دموع المرأة تحدثت قائلة: لماذا تبكي النساء أكثر من الرجال؟! بل ولماذا تبكي المرأة من أقل شيء ولأتفه الأسباب؟! بل وأحياناً تبكي دون أيّ سبب للبكاء؟! وإذا ما سألت عن سر بكائها أجابت .. لا أدري؟!.
وكثيراً ما يؤثر بكاء المرأة في المحيطين بها.. فإذا بهم يشاركونها فيه بدون أدنى سبب، وكأن «ميكروباً» خاصاً ينقل مرض البكاء من الحزين إلى السعيد.
وتعتبر الأمهات أكثر الناس اهتماماً بمعالجة حالة البكاء، لأن الأم لا تطيق أن ترى ابنتها وهي تبكي بحرقة، إذ إنها تشعر وقتئذٍ بأنها أكثر حزناً، وأشد ضيقاً.
وإن مجرد ملاحظة بسيطة يوجهها الرئيس إلى مرؤوسته المرأة أو يوجهها المدرس الى تلميذته كافية لانحدار الدموع بسرعة من مآقيها، وقد تشاركها في ذلك بقية تلميذات الفصل.
ولو حاولنا معرفة سبب نزول الدموع وجدنا ان لذلك عدة أسباب يختلف بعضها عن بعض .. وهذه الأسباب إما مادية مثل سرعة الغضب والانفعال أو دخول ذرة من الرمل أو التراب في العين، أو بعض دخان سيجارة، وإما طبيعية مثل أنواع معينة من الصداع وآلام الأسنان والتعب الشديد والغضب والسخط.
وقصارى القول فإن الأسباب الطبيعية تختلف باختلاف نوع الشعور.. فهناك بكاء العاطفة وهو ما يحدث للممثلين والممثلات على اندماجهم في أداء أدوارهم، فيبدو كأنه بكاء حقيقي يؤثر في نفوس المتفرجين.. ولذلك نرى الجمهور النظارة في المواقف المؤثرة التي تحرك مشاعرهم يبكون بحرقة فتنزل الدموع بغزارة من عيونهم، وذلك بطريق انتقال عدوى مرض البكاء!!.
وفي الحياة نجد بعض الناس يحبون الوحدة ويؤثرونها على غيرها أولئك في طبيعتهم ميل للحزن والأسى.. فتتحرك كوامن الألم في نفوسهم من أدنى شيء.
وهناك المزاج الرقيق، وهو الذي تمتاز به معظم السيدات والآنسات وهن يعبرن عن مزاجهن الرقيق بالدموع.
ولا ريب إذن في أن شدة الحساسية ورقة الشعور وتهذيب النفس هي سبب البكاء، ولذلك فإن الوسائل المؤدية إلى ارهاف الحس كالموسيقى والمناظر الجميلة لها تأثير مباشر في استدرار الدموع من العيون.
ملاحظة: هذه المعلومات من كتاب «نسوان زمان» لخالد البسام من البحرين.
شرح صورة
أمينة رزق وهي شابة
أمينة رزق وهي عجوز

بدوي حر
06-29-2011, 12:32 PM
جنيفر أنيستون:أشعر بأني في غاية السعادة




يبدو أن الممثلة الأمريكية الحسناء جنيفر أنيستون/42 عاما/ عثرت أخيرا على السعادة التي فقدتها بعد انفصالها عن الممثل براد بيت. وبالرغم من أنها لا تتحدث كثيرا عن حياتها الخاصة إلا أنه من الواضح أنها سعيدة بعلاقتها الجديدة مع كاتب السيناريو جاستن ثيروكس بالرغم من أنها لم تؤكد العلاقة بشكل رسمي حتى الآن. وقالت النجمة الحسناء في تصريحات تليفزيونية:»أنا سعيدة للغاية. عثرت على حظ هائل وأنا سعيدة للغاية».
لكن أنيستون رفضت الكشف عن المزيد من التفاصيل.
(دب أ)

سلطان الزوري
06-30-2011, 08:24 AM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه
دمت ودام قلمك

ضيف الله الخضير
06-30-2011, 09:01 AM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه
دمت ودام قلمك

سلطان الزوري
06-30-2011, 09:17 AM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه
دمت ودام قلمك

بدوي حر
06-30-2011, 09:41 AM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك

بدوي حر
06-30-2011, 09:41 AM
مشكور اخوي ضيف الله على مرورك

بدوي حر
06-30-2011, 09:42 AM
الخميس 30-6-2011

تيار (القدس) يعلن قائمته لانتخابات رابطة الكتاب بالتشارك مع (القومي)

http://www.alrai.com/img/332000/332154.jpg


عمان - الرأي - أعلن تيار القدس أمس عن مرشح الرئاسة د.موفق محادين، كما أعلن عن مرشحي الإدارية للدورة الخامسة والثلاثين لانتخابات رابطة الكتاب الأردنيين التي تجرى في الثامن من تموز المقبل، وهم: مؤيد العتيلي، نائباً للرئيس، أنصاف قلعجي، محفوظ جابر، هشام عودة، حسين نشوان، جعفر العقيلي، مها مبيضين، د. جورج الفار، مهدي نصير، ورمزي الغزوي.
خلال المؤتمر الذي عقد في رابطة الكتاب وترأسه أمين عام تيار القدس في الرابطة، رئيس الهيئة الإدارية القاص سعود قبيلات بحضور محادين وممثل التيار القومي هشام عودة والمرشحين وممثلي الإعلام والأصدقاء ،أعلن عن اتفاق بينهما على البرنامج الانتخابي.
وقرأ قبيلات ما وصفه «الصيغة النهائية» لقائمة تيار القدس، لافتا إلى أن تشكيلها تم بالتشارك مع»التيار القومي»، الذين «نشترك معهم في الكثير من المواقف الأساسية والتصورات والتوجهات».
وقال قبيلات: إن «هذه القائمة تعبر عن طيف واسع للألوان الثقافية والفكرية والاجتماعية الموجودة في الرابطة».
وزاد قبيلات، لقد «اعتنينا بصياغة قائمتنا الانتخابية لتكون ملائمة للدور الذي ننتظر أن تقوم به الرابطة في ضوء التحول التاريخي الكبير، حيث تنشد الشعوب العربية ومن ضمنها شعبنا الأردني الحرية والديمقراطية والتحرر الوطني/ القومي، والتأسيس لنهوض أمتنا على نحو راسخ ومتين وعميق في مواجهة أعدائنا الامبرياليين والصهاينة، ورفض احتلالاتهم وتدخلاتهم بكل أشكالها».
وأشار إلى أن «التيار» قدم خلال الدورتين الماضيتين أداء مشهوداً على مختلف الصعد النقابية والثقافية والوطنية والقومية والاجتماعية».
إلى ذلك تلى عودة إعلان الاتفاق، مشيراً إلى التأكيد على الهوية العربية، وثقافة المقاومة، ومواجهة الثقافة الإقليمية، وكل أشكال التدخل الأجنبي».
وأكد د.محادين على أهمية المرحلة التي تمر بها الأمة العربية، مركزاً على الجانب المعرفي للثقافة ودور الرابطة بالارتقاء بالوعي الوطني والقومي.
يشار إلى ان عدد أعضاء الرابطة بلغ نحو 750 عضواً، وعدد المسددين نحو170

بدوي حر
06-30-2011, 09:46 AM
تواصل مهرجان سوق الحمام التراثي

http://www.alrai.com/img/332000/332158.jpg


السلط – فارس الزعبي - تتواصل في مدينة السلط و للأسبوع الثالث على التوالي فعاليات و برامج ليالي سوق الحمام للتراث و الفلكلور والذي تنظمه وحدة إدارة مشاريع التطوير « مشروع تطوير وسط مدينة السلط « بمشاركة فرق فنية وفلكلورية و مسرحية على المستويين العربي والمحلي و ذلك وسط مدينة السلط .
و تشتمل فعاليات يوم غدٍ الخميس على عرض فني و فلكلوري تقدمه فرقة الهاشمية إضافة إلى معارض للحرف اليدوية و عروض للمقتنيات التراثية التي تجسد طابع وهوية تاريخ مدينة السلط .
كما ستضم فعاليات يوم الجمعة القادم عرضا فنيا لفرقة الرمثا للفنون و الفلكلور الشعبي إضافة إلى فعاليات ترفيهية لفئات الأطفال .
و يسعى المنظمون لفعاليات ليالي سوق الحمام للتراث و الفلكلور إلى إطلاع رواد السوق على ابرز الأعمال و المشروعات التي تنفذها وحدة إدارة مشاريع التطوير الهادفة إلى تطوير قطاع السياحة من خلال الحفاظ على الطابع العمراني و التراثي للمواقع التاريخية التي تزخر بها مدينة السلط .
و قد لاقت العروض الفنية و المسرحية التي تخللها ليالي سوق الحمام منذ انطلاقه اقبالا منقطع النظير من قبل الفعاليات الاهلية في مدينة السلط و الذين اكدوا على ان البرامج الفنية و المسرحية :» المجانية « التي تقام نهاية كل اسبوع قد وفرت اجواء مناسبة لقضاء اوقات ممتعة لعائلات مدينة السلط و لزوار المدينة .

بدوي حر
06-30-2011, 09:46 AM
الشمري يفتتح معرض (معان الذاكرة و التاريخ)

http://www.alrai.com/img/332000/332159.jpg


معان - الرأي - مندوبا عن وزير الثقافة طارق مصاروه افتتح يوسف الشمري مدير ثقافة معان المعرض الشخصي الثاني للزميل المصور الصحفي أشرف محمد حسن والذي أقيم ضمن فعاليات معان مدينة الثقافة الاردنية لعام 2011 تحت عنوان ( معان الذاكرة و التاريخ ) يوم الاربعاء 29/6/2011 في قاعة جمعية الاميره رحمه بنت الحسن في معان .
وقد ضم المعرض ثلاثا و خمسين لوحة و من مختلف مناطق محافظة معان على اتساع مساحتها الجغرافية تتخذ بعضها الجانب التوثيقي لشتى مناحي الحياة بما فيها الاحياء و القرى القديمة و بعض الجوانب في الحياة الحديثة و بعضها يتخذ الجانب الفني و المتمثل بابراز الجوانب الجمالية في اهم مواقع محافظة معان و يستمر المعرض ليومين .
الزميل أشرف كان قد عمل كمصور فوتوغرافي منذ عام 1990 و عمل كمصور صحفي ابتداء من عام 1995 تنقل بين العديد من المؤسسات الاعلامية الاردنية و العربية ولا بزال يعمل كمصور صحفي حر معتمد للعديد من هذه المؤسسات بالاضافة الى عمله كمصور للدائرة الاعلامية في وزارة الثقافة .
اقام الزميل أشرف معرضه الاول العام الماضي تحت عنوان ( الزرقاء في مائة صوره في ) مركز الملك عبد الله الثقافي بالزرقاء .

بدوي حر
06-30-2011, 09:47 AM
ليلة طربية من (أغاني الزمن الجميل) لـ حسن رمزي

http://www.alrai.com/img/332000/332160.jpg


عمان – رفعت العلان - احيا الفنان الاردني حسن رمزي حفله الغنائى السنوي الثاني «اغاني الزمن الجميل» على مسرح مركز الحسين الثقافي مساء امس الاول امام جمهور عريض رعاه امين عام وزارة الثقافة جريس سماوي.
تألق الفنان رمزي طرباً بصوته الدافىء، مما دفع جمهورا ملأ جنبات المسرح الى الغناء معه والتصفيق على وقع الحان متعددة خالدة من»اغاني الزمن الجميل».
حسب احدى الحاضرات التي قالت: «انه فنان رائع وصوته دافىء واستطيع القول انه مطرب اردني ويجب ان يتوج كأي نجم من نجوم الفن العربي، وانني استغرب كيف يكون مثل هذا الفنان مغيبا عن الاهتمام الثقافي والفني وعن وسائل الاعلام».
وقال احد الحضور واصفا الامسية الطربية التي احياها رمزي:» انطلق الفنان رمزي باجمل الاغاني العربية الخالدة التي دغدغت الاحاسيس بادأء متميز ، لذا كان لزاما علينا كأردنيين ان نفتخر بهذا الفنان والوقوف معه لدعمه، كي يستمر في هذا النوع من الغناء الذي افتقدناه منذ زمن، وعلى كل مؤسساتنا الحكومية وغير الحكومية ان تساند وتدعم الفنانين بكل الوسائل، وقد علمت انه قدم هذا الحفل وهو الثاني من حسابه الخاص» .
غنى الفنان رمزي 12 اغنية من «اغاني الزمن الجميل» لعمالقة الطرب الخالدين، في ثلاث فقرات: غنى في الاولى اغنية « قول يا نورعيني» من كلمات صالح جودت والحان كمال الطويل وغناءعادل مأمون، وردد الجمهور مع المطرب «ياللي مالكش حبيب بعدي تعال غنيلي وحدي» وكأنه عزف على قلوبهم وذكرهم بأغاني لم يسمعوها منذ زمن بعيد، ثم اغنية «تعب القلوب» من كلمات سيد مرسي والحان بليغ حمدي وغناء محرم فؤاد التي تفاعل معها الجمهورمن البداية وكان يغني معه حتى نهاية الاغنية، ثم قدم اغنيته الخاصة «مستغربين» ليثبت ان هذه الاغنية لا تقل عن مستوى الاغنيتين السابقتين كلمة ولحنا وهي من كلمات الشاعر الاردني ابراهيم ذيب والحان الملحن الاردني تيسير احمد وهي باللهجة المصرية ولا تقل عن سابقاتها من الاغاني، الاغنية الرابعة «مين يأمنلك مين» كلمات عبد الوهاب محمد والحان محمد الموجي وغناء ماهر العطار، وهي اغنية تحمل اجمل الذكريات التي اثارت في النفوس العاشقة ذكريات لا تنسى.
في الفقرة الثانية غنى رمزي «عنابي» من اغاني كارم محمود، واغنية «بتسأل ليه عليَّ» للمطربة الخالدة فايزة احمد وكلمات اسماعيل الحبروك والحان فؤاد حلمي ، واغنية «افرش منديلك ع الرملة»، ثم واغنية «شفت بعيني» وختم الكوبليه الاخير باغنية «يا للي شاغلني عليك».
وفي الفقرة الثالثة والاخيرة غنى رمزي اغنية الافراح لمحرم فؤاد «من كام ليلة من كام يوم» كلمات مأمون الشناوي والحان منير مراد، واغنية فايز احمد «حمال الاسية» من كلمات حسين السيد والحان محمد عبد الوهاب، وفي الكوبليه الاخير وضع رمزي كل احساسه في اغنية « بأقولك دول فاتونا»، ثم اغنية «رمش عينه» من كلمات مرسي جميل عزيز والحان محمد الموجي وغناء محرم فؤاد، وختم رمزي امسيته الطربية بأغنية العندليب الاسمر عبد الحليم حافظ «ظلموه» كلمات سيد مرسي والحان محمد عبد الوهاب.
وفي الختام كرم امين عام وزارة الثقافة جريس سماوي الفنان حسن رمزي وقدم له باقة ورد وهنأه على الحفل الرائع.

بدوي حر
06-30-2011, 09:48 AM
لوحات التشكيلية الزعبي.. جغرافية اللون




إربد- أحمد الخطيب - تعتمد التشكيلية الشابة نور الزعبي اللون لفضاءاتها الفنية متكئة على التجريب و الجراة ، لتشكيل مجمل التفاصيل مستنده الى التداعيات النفسية التي تضيف بعداً اخرا للوحة على التي تحتمل الانفعالية المشحونة إلى جانب العناصر الفنية المحاذية للموضوع.
هذه ملامسة للمعرض التشكيلي الذي افتتح مساء أول من أمس ورعاه مستشار وزير الثقافة الكاتب يسار خصاونة، وأقيم في بيت عرار الثقافي، للتشكيلية الشابة نور الزعبي، المعرض الذي ضم في أجنحته « 25 « لوحة، اتصلت جميعها بفكرة تحفيز الجغرافية اللونية للإطلالة على الذاكرة المكانية والطبيعية للوطن والعالم، حيث اقتنصت التشكيلية الزعبي بعض مفردات لوحاتها من مناطق مختلفة في الأردن والعالم، كالمباني الأردنية وطبيعتها، والمباني الأجنبية الألمانية والإيطالية بالتحديد. إضافة إلى اعتنائها بالرمز الأردني المتمثل بالسوسنة السوداء والخوض في ملامسته دون تفاصيل.
يلاحظ في المعرض الذي حضره جمهور عريض اهتمام التشكيلية الزعبي بالخلفيات الحاضنة للوحات، لتعميق فكرة البروز التجسيدي، إضافة للعب على التكنيك، واستخدام الرسم بالزيت، إلى جانب الزخرفة التي شكلت أكثر من فضاء في لوحات عدة.
وفي حديثه ل ( الرأي ) قال الكاتب خصاونة إن المثير في هذا المعرض إلى جانب تلمسه الواعي لطرق التشكيل، هو الاهتمام اللافت للأهل بالفنانة الشابة، وتشجيعهم لها ولإبداعها، لافتا إلى أهمية إقامة علاقة غير مباشرة مع المكان في اللوحة، ليصار إلى الخروج من الإطار الجغرافي المحدود، كما أشاد خصاونة بالمعرض الشخصي الأول للزعبي والذي يعد بالكثير.
ومن جهته أشاد التشكيلي شادي غوانمة بتجربة التشكيلية الزعبي التي تراوح في مدارس وأساليب متنوعة، ومرد ذلك كما يرى محاولتها الوقوف على منافذ للتجربة، وخاصة أنها ما تزال في ريعان شبابها، مضيفاً أن هذا التنوع يكسب الفنانة جهداً مضافاً للوقوف على البصمة الواضحة والتي بدت في بعض اللوحات من خلال قدرة الزعبي على استخدام اللون مع الفرشاة، وقوة يد الشغل، مختتماً حديثه بالقول: أن يخرج هذا المعرض بهذا التنوع والزخم من فتاة لم تدرس الفن هو بحد ذاته نجاح ومؤشر واضح على موهبة الزعبي التشكيلية.

بدوي حر
06-30-2011, 09:49 AM
كتابان جديدان للناقد حمودة زلوم

http://www.alrai.com/img/332000/332155.jpg


عمان - الرأي - صدر في الزرقاء مؤخرا، كتابان جديدان للأديب حمودة زلوم،الأول بعنوان(نهر الزرقاء في التاريخ والأدب والصورة) و(المساجد في الزرقاء).
يقعُ في 190 صفحة من القطع الكبير، ويشتمل على تسعة فصول،تتبع الباحث خلالها مجرى النهر (قبل أن يـُصبح سيلاً) من عمان، متجهاً إلى الشرق عبر عين غزال، ثم الرصيفة، فالزرقاء.
ويتناول البيئية التاريخية والجغرافية القيـّمة، والصور المهمة التي التقطها الباحث وثبتها في كتابه، إلا أن الفصل الخاص بالزرقاء في الشعر والقصة أضفى عليه رونقا جميلا وأخاذا من أجمل ما فيه قصيدة حمودة زلوم التي قال فيها:
يا نهرا باركه الله.
في وطني الغالي أجراه.
من أزل ٍ يجري منسابا.
والمجد بشوق ناداه.
يا نهر الحب أتذكرني.
قد كنت لقلبي مأواه.
أما الثاني فهو بعنوان(المساجد في الزرقاء)، يقع في161صفحة من القطع الكبير، توقف زلوم خلالها عند عشرات المساجد المقامة في المدينة مستعرضاً صورها،ومواقعها في المحافظة، وتاريخ إنشاء كل منها، ومساحته، وأبرز الملامح العمرانية فيه، مقدما لمحة تاريخية حول كلّ مسجدٍ، وبعض المعلومات التي تميز بها عن سواه، مـُرتـّبا المساجد حسب الأحرف الهجائية. توقف الباحث بالدراسة والتمحيص عند أقدم ثلاثة مساجد في الزرقاء، هي: مسجد عمر بن الخطاب، ومسجد العرب، ومسجد الشيشان.
وكان الباحث قد قدّم لكتابه بحديث عن المساجد في القرآن الكريم والحديث الشريف، وعن العناصر الرئيسة في عمارة المساجد، والتسمية، والتطور التاريخي، ومعلومات عن المآذن، وتاريخ القباب، إضافة إلى حديث مفصل عن مكانة المسجد في الإسلام، وعند دوره في الدعوة والتعليم، إلى جانب دوره الاجتماعي ..كتابان جديدان عن الزرقاء، اتسما بعمق الدراسة والبحث والجهد، عدا عن الجدّة في الطرح، والأهم أنهما احتاجا من المؤلف وابنيه هاني ومحمد وبعض اصدقائه إلى عمل ميداني غطـّى مساحات واسعة من محافظة الزرقاء وما حولها.
يذكر أن حمودة زلوم يقيم في الزرقاء حاصل على دبلوم معهد المعلمين من كلية حوارة عام 1967، عمل معلماً في مدارس المملكة 1967-1992 ومعلماً في مدارس السعودية 1984-1988 وفي جريدة الجزيرة السعودية خلال السنوات نفسها، حصل على جائزة الدولة التشجيعية 1995، و جائزة أغنية الطفل 1995
أصدر 14 كتابا(غير المشتركة) أبرزها:خليل السكاكيني، الشخصية اليهودية في الأدب الفلسطيني، المدائن المتوهجة، أبو تمام الطائي شاعر الغيث ،الجواهري في عمان، الزرقاء ماضيها وحاضرها ، في الرواية الأردنية ، ثورة الشيشان ، الخليل، المدينة في الشعر الأردني المعاصر، بترا والمدن العشر ، أدب ونقد.

بدوي حر
06-30-2011, 09:49 AM
جائزة (سواليف) للقصة القصيرة

http://www.alrai.com/img/332000/332157.jpg


قال مدير موقع سواليف الكاتب أحمد حسن الزعبي انه تم تمديد المسابقة إلى الخامس عشر من الشهر الجاري، لإتاحة الفرصة لطلبة الجامعات للمشاركة فيها.
وزاد ان المسابقة التي تقام بمشاركة شركة زين تسعى إلى البحث عن مواهب جديدة، وخصوصاً في ظل محدودية عناية المؤسسات والصحف بالأصوات الجديدة ، مؤكداً أن الصحافة والمواقع الإلكترونية هما فضاءان مهمان لتقديم الإبداع، ولا يقتصر دورهما على الخبر والإعلان فحسب.
وكشف الزعبي عن نية»سواليف» بالتعاون مع»زين» إلى رفع قيمة المكافأة، وتوسيع حقول المسابقة، من القصة إلى عدد من الإبداعات التي تتصل بالشعر والخاطرة والمقالة .
ودعا الكتب الزعبي الطلبة إلى المشاركة في المسابقةالتي تسعى إلى المساهمة في الكشف عن المواهب وإغناء المشهد الثقافي .
وكان أعلن موقع سواليف الاليكتروني الاخباري الساخر بالتعاون مع شركة زين رسمياً عن اطلاق الدورة الأولى لمسابقة القصة القصيرة الخاصة بالمبدعين الشباب والتي ستقام بشكل سنوي ، حيث فتح باب المشاركة والتقدم للجائزة منذ صباح الأربعاء الموافق 15-6-2011 ويستمر استقبال المشاركات لغاية مساء يوم الاثنين 5-7-2011.
وبين أن شروط الجائزة تتحدد في أن : لا يزيد عمر المتقدّم عن 30 عاماً، لا يكون النص المقدم قد فاز بجائزة أو نشر في صحيفة من قبل، لا تزيد عدد صفحات المشاركة عن 5 صفحات، تكون القصة مكتوبة باللغة العربية الفصحى ومطبوعة بخط ARIAL) ) مقاس 16 ولا يحق للمتسابق ان يتقدّم بأكثر من عمل، وطلب الموقع إرفاق صورة عن (الهوية الشخصية)، وملخص عن السيرة الذاتية والعنوان الكامل بورقة منفصلة.
وأعلن الموقع عن ثلاث جوائز: الأول: درع تكريمي وجائزة نقدية مقدراها 350ديناراً ، الثاني درع تكريمي وجائزة نقدية مقدراها 250 ديناراً، والثالث درع تكريمي وجائزة مقدراها 150 ديناراً
ويتم تسليم الجوائز في حفل خاص تحت رعاية وتنظيم شركة زين سيحدد موعده لاحقاً.
وطلب إرسال المشاركات على البريد الاليكتروني للجائزة :
sawaleifprize@*******.com (sawaleifprize@*******.com)
لمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقعنا : www.sawaleif.com (http://www.sawaleif.com/)

بدوي حر
06-30-2011, 09:50 AM
يوم ثقافي مفتوح لمركز شباب بسطة




معان - الرأي - مندوبا عن وزير الثقافة طارق مصاروة وضمن فعاليات معان مدينة الثقافة الأردنية 2011 ,رعى يسار خصاونه مستشار الوزير يوم الأحد السادس والعشرين من الشهر الجاري , البرنامج الثقافي الذي نظمه مركز شباب بسطه وذلك .
تضمن الحفل العديد من الفقرات الفنية و نظمت مسابقة ثقافية بين مديريات التربية في معان وكلية معان الجامعية وتقدمت فيها مديرية تربية الشوبك على الفرق المشاركة .
وفي نهاية الاحتفال وزعت الدروع التقديرية للجهات المساهمة في البرنامج وتسلم درعا تكريميا من مدير شباب بسطه وافتتح بعد ذلك البازار الخيري الذي نظم في هذا اليوم .

ناصر عقله القضاة
06-30-2011, 09:50 AM
اتواجد في طرحكم لانثر حروفي لتالقكم المستمر والمتواصل

بدوي حر
06-30-2011, 09:50 AM
ذاكرة ورق

http://www.alrai.com/img/332000/332162.jpg


* آسيا جبار
كاتبة وروائية جزائرية، ولدت باسم فاطمة الزهراء في 30 حزيران 1936 في شرشال غرب الجزائر العاصمة
معظم أعمالها تناقش المعضلات والمصاعب التي تواجه النساء، كما عرف عنها الكتابة بحس أنثوي الطابع. تعتبر آسيا جبار أشهر روائيات الجزائر ومن أشهر الروائيات في أفريقيا الشمالية. تم انتخابها في 26 يونيو 2005 عضوة في في أكاديمية اللغة الفرنسية « وهي أعلى مؤسسة فرنسية تختص بتراث اللغة الفرنسية. حيث تعتبر أول شخصية من بلاد المغرب تصل لهذا المنصب.
* خيري بشارة
ولد خيري بشارة في 30 حزيران عام 1947 وتخرج بالمعهد العالي للسينما بالقاهرة عام 1967، إنه مخرج من جيل تفتح وعيه على الصدمة الكبرى عام 1967 التي نبهت خريجو معهد السينما لتقديم سينما احسن من التي كانت سائده في الستينيات
http://alrai.com/img/332000/332163.jpg





خيري بشارة من أصل جنوبي، نشأ في حي شبرا الشعبي النابع بالحياة والدفء والمليء بزخم تراث إنساني ديني ثقافي، وُلد المخرج خيري بشارة وتشبع بهذا العالم المحيط وبدأ عشقه للفن السينمائي وإحساسه بهموم وطنه، بعد رحلة طويلة مع السينما المصرية كواحد من صناع الواقعية الجديدة يقف الآن المخرج خيري بشارة يتأمل حصاد السنين الطويلة بعد أن أصبح بعيدا عن السينما التجارية السائدة.

* محمد عبد الحليم عبد الله
مؤلف وأديب مصري، ولد في 3 فبراير 1913 في كفربولين في محافظة البحيرة. أصبح أحد رموز الرواية في الأدب العربي الحديث، ومن أكثر الذين تحولت أعمالهم الأدبية إلى أفلام سينمائية بسبب ما تميز به من ثراء في الأحداث والشخصيات والبيئة المحيطة بها..
http://alrai.com/img/332000/332164.jpg




وهي الخصائص التي ميزت أعماله عن سائر الروائيين من جيله. مثل مسلسل لقيطة عن روايته بنفس الاسم وكذلك مسلسل شجرة اللبلاب عن روايته بالاسم نفسه وكذلك مسلسل للزمن بقية، وفيلم الليلة الموعودة وفيلم غصن الزيتون. توفي محمد عبد الحليم عبد الله في 30 حزيران عام1970.

* نبيلة السيد
نبيلة السيد ممثلة كوميدية مصرية ولدت في 7 آب 1938 تخرجت من معهد التمثيل و انتقلت بين العديد من الفرق المسرحية منها مسرح نجيب الريحاني و إسماعيل يس و لمعت من خلال عملها في فرقة ساعة لقلبك في الخمسينيات، توفيت في 30 حزيران 1986اثر اصابتها بالسرطان.

http://alrai.com/img/332000/332165.jpg



قامت بأدوار عديدة في الافلام والمسرحيات والمسلسلات ومن اعمالها: الرغبة والضياع، حكايتي مع الزمان، الشيطان والخريف، عماشة في الأدغال، العاطفة والجسد، خلي بالك من زوزو، الظريف والشهم والطماع، البحث عن فضيحة

بدوي حر
06-30-2011, 10:05 AM
السينما العربية الجديدة .. مقاربات لصورة المرأة بين الواقع والفانتازيا

http://www.alrai.com/img/332000/332148.jpg


ناجح حسن - حملت أفلام عربية وعالمية حديثة الإنتاج رؤى وأفكارا وقضايا وهموما ذاتية وجمعية، شكلت فيها المرأة شخصيات رئيسة تمحورت حولها أحداث جسام سواء كانت تسري في حقبة تاريخية قريبة أو معاصرة.
اتخذ بعض من صناع تلك الأفلام القادمين من ثقافات إنسانية متعددة منحى المزج بين الفيلم الروائي والتسجيلي، البعض منها انحاز لهذا النوع أو ذاك في بث معاناة وإرادة نسوة تعايشن مع بيئتهن المحلية المثقلة بالأمراض والحروب أو تحت وطأة العادات والتقاليد المقيدة لأحلامهن في الانعتاق من قيود اجتماعية واقتصادية وسياسية.
اثبت أولئك المخرجون والمخرجات في أفلامهم متباينة الأساليب، التي طافت بالكثير من المهرجانات العربية والدولية واستقبلت بثناء النقاد وإعجاب المتلقين لحرفيتهم الدرامية والجمالية ذات المستوى الرفيع، وهم ينبشون بسلاسة وشاعرية في ذاكرة وموروث إنساني عميق بالإيحاءات والإشارات لمخيلة رحبة تنشد رسم صورة أمينة للمرأة في محطات من الإقصاء والتهميش والعزلة في زوايا الحياة اليومية، وأيضا في مواقف من التحدي والتأمل الصوفي لأسئلة الحب والحياة والموت أو في البحث عن قواسم مشتركة مع شريكها الرجل داخل منظومة من التحولات الجديدة، على الرغم من اختلاف الظروف المكانية والحياتية بينهم .
النساء بطلات
صور المخرج والمصور الفوتوغرافي وفنان الغرافيك الفرنسي جاي أر في فيلمه التسجيلي الطويل (نساء بطلات) رحلة في ثلاث قارات : أميركا اللاتينية وإفريقيا واسيا أمضاها المخرج بين بلدان مثل :البرازيل وكينيا وكمبوديا محاورا ومصورا للنساء اللواتي يشكلن من وجهة نظره ضحايا الحروب ويقعن في أدنى اهتمام منظمات المجتمع الدولي إبان السلم والهدوء .
ويسجل الفيلم ردود الفعل على صورة كبيرة الحجم التي تسللت إلى الأماكن العامة كما يشتمل الفيلم أيضا على مقابلات لا تقل حيوية عن صوره .
يوجه الفيلم تحية إلى أولئك النسوة اللواتي قدن عمليات البناء في مجتمعهن وفي اجتراح السعادة ولحظات البهجة إبان فترات الصراعات والظلم الإنساني .
يحبس الفيلم الروائي الطويل الأول للمخرجة التركية بيلما باش المسمى (زفير) الأنفاس من خلال سرده لحكاية طفلة في الحادية عشرة من العمر تعيش في إحدى المناطق الطبيعية شديدة الجاذبية بعيدا عن المدينة في رعاية جديها لكن الفتاة القاطنة وسط هذه البيئة الطبيعية تبدو غير مبالية جراء ما يحيط حياتها من هواجس الهجر والفقد والعزلة .
ويتناول الفيلم الإيراني (الجوزاء) لزماني عصمتي أحداثه بحدية صادمة نتيجة للواقع الذي تعيشه المرأة داخل مجتمع محافظ من خلال تصويره لموضوع جريء يتمحور حول المخاطرة التي تقدم عليها طالبة بائسة في سبيل الحفاظ على سمعتها بعد أن وضعت حدا لعلاقتها بأستاذ شاب طائش عندما تجد نفسها وحيدة بانتظار جراح جشع مبتديء في بيت متواضع وناء عن السكان للقيام بأجراء عملية ترقيع لبكارتها لتكتشف أن ما تقوم به هو بداية لمأساة متسلسلة لا تنتهي بهذا الخيار الجريء .
ويستعيد الفيلم الصيني (المحقق دي وسر الشعلة الوهمية) للصيني تشووي هارك حقبة القرن السابع الميلادي ليقدم فيها قصة بوليسية في قالب من التشويق والفنون القتالية التي تدور أحداثها خلال تتويج إمبراطورة الصين الأولى يحفل الفيلم بالمؤامرات داخل القصر الامبراطوري وما تخلفه من اغتيالات وأحداث جسام .
يستوحي الفيلم أحداثه عن قصة واقعية للمحقق دي رينجي احد ابرز المسؤولين في عهد سلالة تانغ الحاكمة ونتيجة لإطلاق سراح المحقق على خلفية خلافاته مع الإمبراطورة للتحقيق في موت اثنين من موظفي البلاط الكبار في ظل ظروف غريبة حيث اشتعلا بمجرد تعرضهما لأشعة الشمس .
المرأة تقتحم
وتخوض امرأة تعمل في إسطبل للجياد مغامرة اجتماعية جريئة في الفيلم الاميركي (سيكريتيت) للمخرج راندل والاس المستمدة أحداثه عن قصة حقيقية عندما تقتحم المرأة حقلا لمهنة تنأى عنها النساء لتنتزع داخل إحدى السباقات أول جائزة لامرأة بكأس التاج الثلاثي .
جرت معالجة العمل ضمن اتجاهات السينما الهوليودية السائدة لكنها لا تخلو من براعة المخرج والاس في صنع بصمته الخاصة التي وضعها على مفاصل بالفيلم بحذق ومهارة فنية تعلق بالذاكرة لفترة طويلة .
ويمتليء الفيلم الروسي (أرواح صامتة) للمخرج اليكسي فيدروتشينكو باللحظات الشعرية المفعمة بجماليات من التكوينات البصرية المدهشة في الغوص بأحاسيس ومشاعر المرأة لا يقل هو الآخر متعة وبهجة في تصوير أجواء لميادين متباينة حول أهمية التواصل الإنساني في عالم تحكمه مفردات العزلة والهجران .
اتكأ الفيلم على قصة تدور أحداثها حول طقوس وعادات وتقاليد شريحة اجتماعية تنحدر من أقلية عرقية في المجتمع الروسي كانت قد استقرت في منطقة الفولغا وذلك من خلال خبر وفاة امرأة يشكل صدمة لزوجها فيدعو صديقه المقرب إلى الوقوف إلى جانبه خلال مراسم عملية الدفن ليكشف الزوج أمورا غريبة من العلاقة التي كانت تجمع زوجته مع صديقه الحميم .
يتخذ الفيلم البوسني المسمى (سيرك كولومبيا) للمخرج دانيس تانوفيتش عن تلك العلاقة المضطربة التي تجمع بين امرأة ورجل بوسني يقطن في المانيا قررا العودة إلى البوسنة لحظة سقوط يوغسلافيا السابقة لكنهما يصطدمان بأحوال إنسانية تنذر بقدوم حرب أخرى هي الحرب الأهلية التي عصفت ببلدان البلقان.
وينتمي الفيلم البريطاني (لا تتخل عني) للمخرج مارك رومانك المقتبس عن رواية معاصرة معروفة للياباني كازو ايتشيغورو إلى أجواء الخيال العلمي ليغوص في أحداثها نابشا عن علاقات غير متكافئة بين شخصيات تحتل فيها المراة الحيز الواسع حين يقبض المخرج على مفاصل تبث في المتلقي ألوانا من التشويق الدرامي المحملة بالتفاصيل الآتية من إحدى المدارس الداخلية التي تتبع التقاليد الإنجليزية الهادئة ظاهريا والصارمة في سلوكية مدرسيها وادارييها حيث لا يسمح للطلاب بالتواصل مع العالم الخارجي لكن كاميرا الفيلم ترصد أحوال العلاقة التي تقتحم حياة طالبتين عندما تقابلتا مع شاب متهور يفتقر إلى تلك الأحكام والقواعد التي تحكم سلوك طلبة المدرسة وياخذهما بصحبته إلى رحلة خارج أسوار المدرسة باتجاه أكواخ وبيوت البسطاء من الناس ليبث فيهم روح الحرية والتمرد.
العزلة والفراغ
وتسري أحداث الفيلم الفرنسي (مزهرية) لفرنسوا أوزون العام 1977 وفيه تؤدي النجمة كاترين دونوف أحدث أدوارها منذ سنوات في عمل سينمائي لافت مستمدة وقائعه عن مسرحية فرنسية معروفة .
تتمحور قصة الفيلم حول الزوجة الجميلة التي تعيش حياة ثراء لكنها لا تنجيها من العزلة والفراغ التي فرضها عليها زوجها شديد الغيرة والمعاملة الصعبة لكن يصدف أن تتفاقم مشكلة العاملين في واحد من مصانع والدها الثري الذي يديره اليوم زوجها الحالي بعد أن ظفر به نتيجة لحالة رهن وتقرر الزوجة أن تدخل في الصدام الدائر بين العمال وزوجها متحدية ما درجت عليه من سلوكيات فرضت عليها معتمدة على صديق كانت تعرفت عليه سابقا قبل الزواج.
الفيلم الكندي (حرائق) من توقيع المخرج ديني فيلنوف والذي عرض ضمن فعاليات مهرجان الفيلم العربي الفرنسي الاسبوع الفائت بعمان، جرى تصوير معظم احداثه في الأردن وهي مستمدة من مسرحية بالعنوان نفسه للكاتب اللبناني الأصل وجدي معوض بجرأة بصرية ممتعة تضفي عليه أبعادا بليغة عندما تكشف امرأة لابنائها من خلال وصية أن ثمة احتمالا أن يكون والدهم ما زال على قيد الحياة بعد أن أوهمتهم بأنه مات منذ زمن فتسافر إحدى بنات الأسرة من كندا إلى لبنان في رحلة صعبة تنبش أوراق الماضي .
يصور الفيلم الذي شارك في تمثيله فريق من الممثلين الأردنيين موروثا من العنف المجاني الذي عايشه المجتمع اللبناني في أكثر من فترة زمنية وافرز شخوصا وأنماطا سلوكية بعيدة المدى تحملت وزره المرأة بشكل خاص.
ميرال في القدس
ويروي المخرج جوليان شنابل في فيلمه (ميرال) الذي أنتج بتمويل مشترك بين فرنسا والهند وايطاليا موضوعه المقتبس عن كتاب يحمل جانبا من السيرة الذاتية وضعته الصحفية الفلسطينية المقيمة بايطاليا رولا جبريل حكاية تمتد فصولها على عدة أجيال .
تستهل وقائع الفيلم الذي يتناول حيوات أربع نساء عربيات يعشن في ظل الاحتلال الإسرائيلي بمشاهد لمدينة القدس العام 1948 مبينا قصة الفتاة هند الحسيني التي تقرر تحويل بيت عائلتها ملاذا للأطفال اليتامى جراء عمليات القتل والتهجير الإسرائيلي ولا يلبث نشاط الميتم أن يمتد ويتوسع ليغدو مؤسسة دار الطفل العربي ويحظى بدعم الجهات والأفراد الساعين لمد يد العون والمساعدة لهؤلاء الأطفال الذين تخرجوا لاحقا من اشهر الجامعات في العالم .
قدمت المخرجة الفلسطينية دانا أبو رحمة بمعاونة فنانة الرسوم المتحركة اللبنانية لينا مرهج بفيلم (مملكة النساء: عين الحلوة) أسلوبية مغايرة في بناء فيلم تسجيلي يمجد فطنة المرأة في مخيم عين الحلوة وذلك في تحديها لظرفها الصعب إضافة إلى صمودها أمام قسوة الحياة داخل واحد من اكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وهو المخيم الذي شهد ويلات القتل والدمار والقصف إبان فترة الحرب الأهلية وخلال الاحتلال الإسرائيلي لبيروت وصولا إلى ما يشهده المخيم من انفلات امني بين حين وآخر .
ويرمز الثوب في عنوان الفيلم الإماراتي (ثوب الشمس) سعيد السالمين إلى فستان الزفاف، بيد ان الفيلم يقدم امرأة صماء بكماء وهي تحلم في ارتداء الثوب في مجتمع ينبذ المعاقين وأصحاب الاحتياجات الخاصة في تركيز على الأم ومعاناة وذكريات وأحلام الفتاة العروس رغم ما يحيط بها من رموز لأشياء لن تحصل عليها أبدا.

بدوي حر
06-30-2011, 10:06 AM
«تاكسي» الثورة لا ينام

http://www.alrai.com/img/332000/332153.jpg


بكل اريحية ومرح وترقب ، هتف صوت : «أنا التاريخ/ أنا الشارع/ أنا اللي وسط الصعب بكون/ أنا اللي جوّا الحزن بغنّي/ أنا اللي قالوا عليه مجنون»، تقول أغنية «أنا المصري» ل«تاكسي باند».
تدعو الأغنية الجديدة إلى الوحدة بين المصريين على اختلاف طوائفهم، حفاظاً على منجزات «ثورة 25 يناير». وقد صوّرتها الفرقة الشابة على طريقة الفيديو كليب، وسيتمّ عرضها قريباً على معظم الفضائيات العربيّة. الكليب هو أوّل عمل مصوّر للفرقة، ويحمل توقيع المخرج علاء خالد.
وكانت «تاكسي» قد حقّقت شهرةً كبيرة على يوتيوب بسلسلة أغنيات عاطفية مثل «قلبك غراج»، وأخرى ذات نبرة سياسية، أشهرها «قالوا مجنون» بحسب ما قالت صحيفة الاخبار البيروتية.
تعتمد الفرقة المستقلّة على مواردها الذاتية لإنجاز أعمالها، من تأليف وتلحين وتوزيع، إلى تصوير ومونتاج وإنتاج، كما يخبرنا بينو فارس، عازف الغيتار في الفرقة. وكليب «أنا المصري» سيكون أوّل عمل مصوّر يعرض لها في الإعلام المرئي، بعدما حققت معظم شهرتها على الشبكة العنكبويتة، سواء على صفحتها الخاصة على فايسبوك، أو بواسطة التسجيلات الحية لأغانيها المنتشرة على يوتيوب.
سنرى مادو، وبينو، ومحمد كامل، وعزمي، وشهير، وبيبو شباب الفرقة الستّة يجولون في شوارع القاهرة، وبين أسواقها وحواريها، ومقاهيها... وصولاً إلى كنائسها ومساجدها. «أردنا أن نركّز على تفاصيل البلد، ولم نوفّر زاوية من زوايا العاصمة»، يخبرنا بينو. بالنسبة إلى الفرقة، يبقى مشروع إنتاج ألبوم يجمع أغانيها، مشروعاً مكلفاً ومؤجلاً في الوقت الحاضر. هاجس taxi اليوم هو «البقاء وسط الناس، كما كنّا في ميدان التحرير»، يقول بينو. كليب «أنا المصري» هو محاولة للحفاظ على أحلام الثورة التي شاركوا في صناعتها. سنسمعهم يغنّون من وسط البلد: «أنا المواطن/ أنا المسلم/ أنا المسيحي/ أنا المصري/ أنا الثورة/ أنا الحرية/ أنا الإنجيل جنب القرآن».

سلطان الزوري
06-30-2011, 12:07 PM
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه
دمت ودام قلمك

رفيعة آلشأن
06-30-2011, 01:24 PM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

بدوي حر
07-01-2011, 12:02 PM
مشكور اخوي ابو راكان على مرورك الطيب

بدوي حر
07-01-2011, 12:02 PM
مشكوره اختي الكريمه رفيعة الشان على مرورك الطيب

بدوي حر
07-01-2011, 12:03 PM
الجمعه 1-7-2011

عرار.. رائد شعر الحياة اليومية

http://www.alrai.com/img/332500/332285.jpg


د.محمد عبيد الله - يمثل شعر عرار أهم آثاره التي تكشف عن شخصيته وحياته وتقلباته، فهو بصورة من الصور سيرة ذاتية للشاعر تقدم صاحبها في إطار عصره وفي سياق الأحوال التي تأثر بها وتأثرت به. وإذا كان البعد الواقعي والواقع الحقيقي البعيد عن التزييف والتزويق هو من أبرز عناصر السيرة الذاتية، فإن شعر عرار كذلك في ميله إلى الواقع بمعناه الذي يحيل إلى تجربة معيشة وإلى حس وانفعال قادمين من معايشة ومن خبرة صريحة بالواقع، بعيدا عن التخييل المبني على التصور والاستعارة من الذاكرة أو من تجارب الآخرين.
ويعبر عرار عن معنى قريب مما ذهبنا إليه في قصيدته الهمزية "وللعلم في عمان أزياء" رافضا البلاغة التقليدية والقواعد المفروضة المحفوظة، التي لا تنتج إلا نظما باردا:
"دعني برب (السكاكي) من بلاغته
وقوله: مقتضى حال وإنشاء
أما فراهيد فاستغفر لصاحبها
وقوله: من عيوب الشعر إقواء
فجودة السبك في الأقلام موهبة
ورائع النظم كالتنزيل إيحاء
***
هذا هو الشعر لا نظم يطالعنا
به عجوز أخو ستين هذّاء
يقول وهو الذي ما اجتاز مرحلة
على جواد ولا لفته بيداء
ولا رأى العيس يحدوها أخو رجز
"يا رائد القوم إن القوم أنضاء".
فهو في نقده للشيخ فؤاد الخطيب إنما ينقد اتجاها شعريا بأكمله، أي اتجاه التقليد والاتباع والمحاكاة، فهذا الاتجاه معاب عند عرار مهما تكن قوته التعبيرية على مستوى الصياغة والشكل، لأنه مستعار غير أصيل، يكذب فيه الشاعر ويلبس لبوس سواه، يعرض للرحلة وللخيل والإبل وهو لا يعرفها، يمضي في رحلة وهو لم يرحل ولم يعرف تجربة الترحال على وجه الحقيقة والواقع. الشعر عند عرار ابن التجربة والحياة، وليس الذاكرة المستعارة المحاكية، وهذه السمة الرؤيوية في وعيه تدلنا على ما آل إليه أمر شعره الذي يترجمها خير ترجمة ويعبر عنها بأفضل ما يكون التعبير.
واتصال عرار بالتراث وبشعر الأقدمين ليس ببعيد عن هذه الرؤية، ولذلك نجد أنه في استعاراته التراثية قد تبناها واختلط بها كأنما عايشها وعايشته، فلم تأسره ولم تتحكم فيه وإنما هو الذي أسرها وكيّفها مع تجربته ووعيه. فهو عندما يستعير الموقف الطللي يعدل في عناصره ولا يقلق من الروح العابثة التي يدمجها في مناخه، ويوسع منه تارة أخرى ليتسع لمواقفه وأماكنه هو لا أماكن الشاعر القديم.
هذا الوعي لا يمنع الشاعر من الاتصال بالشعر القديم، ولكنه لا يسمح له أن يغرق فيه ويسكن أبياته، إنه يقف منه موقفا تواصليا من ىدون تقديس أو رهبة، ولذلك يؤدي هذا الوعي إلى جرأة نادرة في الانتقال إلى روح الشعر الجديدة القادمة من واقع الشاعر ووعيه في عصره الجديد وتعبيره عن "اللحظة الراهنة"، لحظته هو، والسعي بها نحو "لحظة الأبدية" التي يرود الشعر آفاقها دوما.
لقد تخلص عرار من أسر التراث، لا بتأثير رومانتيكي أو اتجاهات تأثرت بالشعر الأجنبي كما هي حال بعض مدارس التجديد المعاصرة له، وإنما بالاتجاه بالشعر إلى الواقع والحياة اليومية بتفاصيلها وأحوالها التي لم يكن الشعراء يتخيلون أنها تتوافر على عناصر الشعر، ولقد دعا بعض المحدثين لمثل هذا الضرب من شعر "الحياة اليومية" أو قصيدة "التفاصيل" متأخرين عن زمن عرار غير منتبهين إلى ريادته، وارتبطت هذه الدعوات أكثر ما ارتبطت بصلاح عبد الصبور وأمل دنقل وسعدي يوسف في الخمسينيات والستينيات، ثم اتسعت لاحقا مع قصيدة النثر العربية في النصف الثاني من القرن العشرين، وربطها بعض النقاد بـ"ريتسوس" وتأثيره في الشعراء العرب المعاصرين، وبسعدي يوسف الذي ترجم الشاعر اليوناني وتأثر به، لكني أحسب أن عرارنا رائد هذا الاتجاه بقوة ووضوح، ولعل تجربته المبكرة في هذا اللون وبقاء قصائده في أفق محلي نشرا وتداولا لم تسمح للقراء العرب المعاصرين له أن يتعرفوا إلى تجربته، ولا شك أن الدهشة قد أصابت كثيرين منا ومنهم وهم يراجعون شعره متأخرين فيجدونه منجما لهذا اللون من الشعر الجديد.
سعى عرار إلى "تبيئة" اللغة الفصيحة لتتكيف مع الروح المحلية التي يعبر عنها، بحيث تبدو للقارئ أو السامع كأنها تولد من تلك الروح أو تتفجر منها، ولذلك فما لديه أبعد وأعمق من مجرد استعمال ألفاظ شعبية إلى تقديم هوية مخصوصة، وروح نابضة بالحياة، ليست الألفاظ إلا مظهرا من مظاهرها وتجليا من تجلياتها الغزيرة.
"أيا باشا كفى عبثا فأيدي الدهر جبارة
إذا لطشتك داهية من الإملاق غدارة
تعود بغير ذي أود تقيس شوارع الحارة".
فالألفاظ هنا فصيحة، ولكن العامية أو المحكية تستوطن الشعر كله، روحا وأسلوبا، في هذا النمط من "العامي الفصيح" الذي بمكنته نقل الروح الواقعية التي يرسم الشاعر تفاصيلها.
ولا يتحرج الشاعر من استدخال الألفاظ العامية أو المحكية سواء أكان لها أصل فصيح أم لم يكن، فالفيصل عنده "الاستخدام" و"الشيوع" و"الفهم"، أما الأصل والفصل فليست مسألة بذات بال.
الأمثلة المتنوعة من شعره، تكشف عن ضروب متنوعة من الروح الشعبية واللغة المحكية لا تقف عند الألفاظ وحدها:
"وللإفلاس وسواس
برأسي أصطلي ناره
يقيم قيامتي طورا
وأحرق ديكه تارة
.....................
وتصفع طغمة شمتت
بإفلاسي، بكندارة".
"يقيم قيامتي" و"أحرق ديكه" تركيبان فصيحان صحيحا الكلمات، لكنهما مضمخان بالتعبير المحكي، ومستمدان منه، وهما أقرب إلى الكنايات التي تكثر في مقولات العامة ومشافهاتهم.
ولعل شعر عرار اغتنى بتلك الصيغ الشفوية ليس من باب الإنشاد القديم، وإنما من مدخل الواقع، فالاقتراب من الواقع ومن الحياة بما فيها من حركة وفاعلية وحيوية تدفع إلى هذه الشفوية المتأصلة في شعر عرار، لتجعل منه مثالا على حيوية الشفوية التي تبدو عنده سمة إشباعية لمسألة "شعرية اليومي" وشعرية "التفاصيل".
ومن ضروب هذا "العامي الفصيح" قوله:
ألا يا قلب "هوّد"إن طردي للهوى "هوَّد".
ومن استخداماته البليغة للمنطوق الشعبي:
"أصبحت أشرب كنياكا ويشربني
ولست أدري لعمري أينا سكرا
ويسألونك عن حالي أماشـية؟
فقـل لهم: إنها تمشـي لـورا".
ومن الباب نفسه قوله:
سلمى هوى الخفرات برّح بي فتى
وأمضّني كهلا هوى "شرواك".
فـ"شرواك" مستخدمة في العامية الأردنية بمعنى "مثلك"، لكنها المماثلة مع شيء من التأكيد والتشديد وليس المماثلة المحايدة.
ويلجأ أحيانا إلى الاشتقاق الذي لا يخلو من جرأة وطرافة، فينحت ويأتي بمشتقات جديدة يمكن أن يفهمها القارئ ويتفاعل معها استنادا إلى معرفته للأصول أو الكلمات التي اشتقت ونحتت منها. ومن أمثلة ذلك قوله:
لقد "تبوهم" حتى كاد "بوهمة"
يذوب رغم الطبيب المسعف الأسي.
فمن مصطلح "البوهيمية" اشتق الفعل والمصدر، ليستعين بهما على أمر معناه، نظرا لحاجته إلى فعل يعبر عن "البوهيمية". واشتق أيضا فعلا جديدا من اسم "بلفور" صاحب الوعد الشرير المعروف، فقال وهو يصور مجتمع "النور":
فهناك لا بلفور يزعج وعدُه أحدا وليس هناك من "يتبلفر".
ويأخذ أيضا بعض سمات المحكية كما في ميلها إلى الحذف والاختصار، من مثل قوله:
يا ظبية الوادي! وما الوادي إذا
لم تؤنسيه ومن أنا لولاك
سلمى و"رب الراقصات إلى منى"
ما راض قلبي "عالهوى" إلاك.
فكأنه لم يحتمل استعارة عبارة كثير عزة إلا إذا عادلها تركيبيا بلمسة من العامية المعاصرة، فـ"عالهوى"، تعني: "على الهوى" وفق سنن الفصيحة. والجمع بين التراثي والمعاصر، المستعار من الكتاب والمستعار من الشفاه في سياق واحد كثيرا ما ينتج ذلك التوتر الذي تسكنه الشاعرية ويطلبه الشعراء، وتؤدي إلى أن يكون القول الشعري مدببا مثيرا للانتباه يخز السمع ويوقف القارئ ليتأمل هذا التضاد وذلك التقابل بين مستويين متغايرين يجمع بينهما الشاعر بمهارة ومقدرة فطرية وتلقائية محببة.
ويخاطب صاحبه الشيخ قائلا:
يا شيخ "تـف" علحيـاة بلا هـوى
وجوانح تزهو به وضلوع
لمن المضارب؟ لا تسل هي للأولى
أيامـهم كحيـاتنا ترقيـع
للـه در الهـبـر إن قبـابـه
أدم وإن جنـابـه لمنيـع.
فإذا كان بدء الخطاب "يا شيخ" يوحي بالرصانة واستدعاء اللغة الراقية التي تليق بالمنادى أو المخاطب، فإن التعبير التالي يكسر التوقع ويطيح بتلك الرصانة المتوقعة ليحولها إلى سخرية مكتومة كثيرا ما عبر عنها شعر عرار امتدادا لواقعيته ويوميته ضمنا وصراحة. فلفظة "تف" كفيلة بمعاني كثيرة بليغة، باختصارها للشتائم ولمعنى القرف. وإتماما لبلاغة التعبير العامي لجأ إلى مذهب الحذف الذي يكثر في الكلام الشفوي العامي. ثم تكتمل المفارقة الساخرة بصورة الهبر كأنه شيخ قبيلة معتبرة يمتدحه الشاعر ويذكر جنابه المنيع.
ومن مظاهر معاصرته وواقعيته تلك التعبيرات والتشبيهات الجديدة التي لا يستعيرها من الذاكرة الشعرية ولا يتبع فيها غيره من الشعراء وإنما يستمدها من مشاهداته وخبراته، انظر إليه يشبه لون الخمر الشقراء بلون شعر الفتاة الشركسية، وهو تشبيه لا مثيل له في التعبير عن "اللون" ظاهريا، وفي التعبير عن "الأثر" جوانيا وضمنيا، فالخمر الشقراء والشركسية الشقراء كلاهما مما يسكره ويضيع عقله:
فهلم نشربها فلون حبابها
ذهب كشعر الشركسية أشقر.
وهو يريد أن يشربها عند "النور" على وجه التحديد، فهم مدينته الفاضلة غير المزورة، وهم مجتمع صادق عنده لا يظهر خلاف ما يبطن كما هو حال عالم المجتمع الآخر:
"نور نسميهم ونحن بعرفهم
منهم، وفي عين الحقيقة، أنور
لا يكذبون ولا تبور فعالهم
ولقلما ظهروا بما لم يضمروا".
هذه الشواهد وغيرها مما يكثر في ديوان عشيات وادي اليابس، تدل دلالة قاطعة على أن عرار جدد تجديدا تلقائيا من خلال ما اصطلح عليه باسم شعر الحياة اليومية وشعرية التفاصيل، واندمج ذلك عند عرار بروح محلية ضمنت لشعره قوة التعبير عن الهوية الوطنية دون افتعال ودون ادعاء، وربما هذا ما ضمن لشعره البقاء والخلود.

بدوي حر
07-01-2011, 12:04 PM
بانوراما واقعية لأزماتنا المعاصرة

http://www.alrai.com/img/332500/332286.jpg


إياد نصار - تطرح مجموعة "المستهدف" للقاص والروائي جمال ناجي، طيفاً متعدداً من إشكاليات الحياة الاجتماعية والنفسية التي صارت سمة الحياة المعاصرة، في إطار واقعي ناعم يحافظ على جماليات البناء ولغة السرد، وتعبّر عن التفاتات نبيهة بعين القاص الحاذقة، وتفتح أفق القارئ على معان جديدة للأشياء والمواقف من حوله، وتجسد الصراعات، وامتزاج الحقائق بالأوهام، ونكوص الوعي المتمثل في ارتداد الإنسان إلى الخرافة والتصورات الشعبية في تحليل الدوافع ومواجهة التحديات. وشخصياته في أغلب قصصه واقعية تنتمي إلى الطبقة المتوسطة.
تقدم قصص المجموعة في مجملها لوحة بانورامية لمظاهر أزمات الإنسان والهموم اليومية للحياة في المدينة التي تورث القلق وغياب التواصل الإنساني وفقدان الحب. وتمتاز، ككل قصص ناجي، بالحفر في الهواجس النفسية للشخصيات التي تعيش لحظات الخوف والترقب، فينقل هذه الأجواء المشحونة بالتوتر إلى القارئ الذي يشعر بمدى التوجس المسيطر على الشخصية.
تعكس بعض القصص جوانب معاصرة من أنماط حياة الناس في عمان، وتقيم مقارنات تشتمل على مفارقات بين قاع المدينة وغربها لتشير إلى تغير عادات الناس تحت ضغوطات النفاق والتمسك الشكلي بالمفاهيم وتبدل استراتيجيات العيش، مثلما تعكس التغير في أنماط التدين الاجتماعي حيث عمل الخير يصبح مصدر همٍّ وقلق لا بد من القيام به بطريقة نزقة تكشف عن كثير من طرق الخداع كما في قصة "لهاث ليلة العيد".
في كل قصص ناجي هناك عنصر التشويق الآسر الذي لا يتخلى عنه الكاتب وصار سمة أسلوبه. كما يبتعد عن التهويمات اللغوية، أو الإسهاب في الوصف، أو في رسم معالم المشهد إلى وضع القارئ في قلب الحدث مباشرة، وخلق الإيحاء بالجو العام من خلال لغة مكثفة موجزة. قصة جمال ناجي تحكي أكثر مما تصف، وتتحاور مع شخصياتها وقارئها أكثر مما تغرقه في التأملات التي تفتقر إلى الحدث. "المستهدف" توظف الحوار والتشويق والشخصيات التي نرى فيها أنفسنا لتفتح لنا نافذة لفهم دواخلنا.
ترسم قصة ناجي ملامح الشخصية مركزاً على إبراز الجانب النفسي المعنوي في صفاتها من خلال حيوية الوصف المعبر والموجز في الوقت نفسه، والذي يبتعد عن الإغراق في رسم الملامح الخارجية، إذا لم تكن هذه الملاح تضيف شيئاً ذا معنى عن طبيعة الشخصية ودوافع تصرفاتها ونوازعها. جاء في قصة "صديقي الأحمر": "فقسمات وجهه المكللة بملامح براءة أصيلة، تؤكد نقاء سريرته.. من يدقّق في أعماقه التي تطفو على قسماته، لا بد له من أن يشعر بوجود مؤامرة ما ضده، جسدية أو نفسية، لكنها نابعة من كيانه هو، وتهدف، ربما، إلى استلاب خاصية الحياة من بدنه".
تستهل المجموعة بقصة "الكحلاء" التي تختزل مخاوف الإنسان وهواجسه وصراعاته الباطنية في حكاية نبتة لطيفة وادعة. تجسد "الكحلاء" ترسبات تجاربنا الفاشلة التي تأسرنا فنظل نعيش أوهام البؤس، وحين نتحرر منها ونقلع عن شتاء الحياة إلى صيفها تموت الكحلاء. تفتتح المجموعة بموضوعة الموت، وتلجأ إلى تجسيد المفاهيم التجريدية التي تتلبسنا بعض الأحيان في تكوينات مادية مرعبة تظهر مدى براعة القاص في التعبير عن الأجواء وإعطاء الأفكار بعداً ملموساً. وتختتم بقصة ذات نزعة صوفية حول معنى الموت أيضاً. إنها قصة رجل يتأمل أمواج البحر، فيثير منظر نورس يقع ميتاً على الصخور شهية الراوي على الأسئلة الوجودية في معاني الموت وجدوى الحياة وعبثيتها. تكمن أهمية القصة في توظيف المستوى الرمزي للحدث وإسقاطه على مصير الإنسان، وهكذا يتحول مشهد دفن النورس الجنائزي إلى إحساس الراوي بالموت وأن المكان صار قبره هو.
تبرز في المجموعة اللغة القصصية المؤثرة والمنسابة بكل سلاسة. في قصة "الموت شخصياً" يحتال رجل عجوز على الموت، فيراه في كل شيء حوله، وفي كل صوت يسمعه. قصة تضع قارئها في خضم مشاعر الخوف، حتى يموت الإنسان قبل الموت. إنها قصة نفسية بالغة التأثير بفضل الجو المشحون المثقل بالترقب والاساطير التي تملأ دواخلنا. "سار نحو غرفة نومه، استلقى على سريره، فأحس بحركة جسم غير مرئي في الغرفة، أدار عينيه باحثاً عن ذلك الجسم الذي لم يره". توظف القصة الإحساس والرائحة والاصوات والريح وكائنات الليل - وكما يقول الراوي: "للأشياء روائحها ومنطقها وتوقيت دخولها".
تلجأ قصص "المستهدف" إلى الرمز على نحو مكثف لإعطاء بعد أكثر عمقاً فلسفياً للمعنى. يقول الصوت في قصة "الحلاق": "هو الوحيد الذي أسلمه رأسي من دون كل الناس، ما يدل أن سلطته وسطوته أكبر مما اعتقدت"، كما توظف البعد الاجتماعي لاستخدامات اللغة الشعبية في فهم نوازع البشر وتحليل شخصياتهم. في أغلب قصصه، يوظف ناجي السخرية اللماحة والكوميديا على لسان الراوي في وصف شخصياته أو أثناء الحوار للفت انتباه القارئ إلى الجوانب التي يحفزه لإدراكها. ويوظف النهايات الغامضة المفتوحة لدفع القارئ إلى التفكير ملياً في دوافع البشر الخفية التي تحكم تصرفاتهم الظاهرة كما في قصة "زيارة متأخرة". قصص ناجي من النوع السهل الممتنع، إذ لا تعرف الملل والإسهاب والزوائد اللفظية، وتحترم ذكاء القارئ في تقديم حبكة تسير كل تفاصيلها في اتجاه الموضوع الاساس. وبهذا المعنى لا يفقد ناجي زمام السرد من يديه، فلا تحس في لحظة أنه ابتعد عن فضاء القصة.
تدين المجموعة ممارسات الاضطهاد على اختلاف مستوياتها السياسية والاجتماعية، مثلما تنتقد الانتهازية السياسية التي حولت العمل الوطني إلى مصدر للتكسب. وتتناول المجموعة بشيء من السخرية هذا النموذج الذي يقف بشراسة أمام قمع السلطة، في حين أنه يمارس أبشع أنواع الاذلال لمن حوله.
تتناول قصة "المستهدف" أزمة رجل يجد نفسه ضحية غريزة نسائية من نوع غريب بين سذاجة الأم النابعة من حنانها، ودهاء الزوجة النابع من خبرتها ليكتشف أن هذه الغريزة الخطيرة في المرأة هي سبب إحساسه بأهميته وهامشيته في آن معاً. تختبر القصة النظرة المتبادلة بين الأم والابن، وتعزز مفهوم فجوة الاجيال.
قصة "المستهدف" مثال على مفهوم تعدد الأبعاد في القصة الواحدة لدى جمال ناجي. في "المستهدف"، تنتقل القصة إلى مستوى أعلى من الفهم الذي يفتح وعي القارئ على حقائق الحياة غير الظاهرة، إن خضوع البطل لرغبات أمه في لبس ملابس إخوته مرده الرغبة في النضوج سريعاً، وهكذا تبدو رغبة الإنسان في تجاوز مراحل التجربة الإنسانية سخيفة وغير مضمونة. "هنا ، هنا بالذات، تصيب مقتلاً في نفسي، فقد كنت في عجلة من أمري، أريد أن أكبر بسرعة، ويبدو أنها أدركت الرغبة الملحة لدي فاستثمرتها لإقناعي بقبول ما يصعب القبول به من ثياب إخوتي الكبار".
ثم تنتقل القصة مع القارئ إلى مستويات أخرى لتطرح مفهوم غريزة الاحتفاظ بالأشياء القديمة لدى النساء، وتأتي نهاية القصة كما هي نهايات قصص ناجي، مثقلة بعناصر الدهشة والمفاجأة وكشف الرؤية، ليدرك الراوي البطل أن هذه الغريزة هي سبب الاحتفاظ به كزوج رغم أنه لم يعد نافعاً!
يوظف ناجي الكثير من تقنيات القصة مثل عنصر المفاجأة، والسخرية أثناء السرد أو الوصف، وخلق جو من الغموض الذي يتكشف تدريجيا للقارئ، ولجوء الشخصية إلى وضع الأقنعة وإدعاء البطولة، والحديث إلى مرآة الشخصية ونقيضها، فكأن البطل يتحدث إلى ذاته الأخرى كما في قصة "صديقي الأحمر"، والجمل السريعة الملونة بظلال المعاني الفلسفية والنفسية الخاطفة، والسذاجة الظاهرية للشخصية في سبيل نقد الأفكار التي تمثلها.

بدوي حر
07-01-2011, 12:04 PM
التاريخ والفن

http://www.alrai.com/img/332500/332287.jpg


د.حسين جمعة - الحديث في رواية د.فايز رشيد "وما زالت سعاد تنتظر"، يمتد ويطول، بدءاً من التصنيف وليس انتهاء بالمقاصد والغايات. كانت تنتابني، وأنا أقرأ هذا الأثر، أفكار محيّرة راودت ذهني كثيراً حول طبيعته والخانة التي يمكن أن يندرج فيها؛ أهو كتابة في التاريخ، أم هو عَمل فني يطوي التاريخ في صفحاته ويغتذي منه؟
ومرد ذلك أن الكتابة الفنية في موضوع التاريخ ثيمة معقدة ومضلّلة، يحتاج الاقتراب منها إلى ذكاء وفطنة وحذر شديد كي لا يقع المؤلف في مهاوي السرد التاريخي وينحرف مبتعداً عن التخييل الفني؛ مما يجعل من عمله كتاباً في التاريخ، وليس ضرباً من الفن الفاعل الذي يعبّر عن الأماني التاريخية بحميمية وصدق، وجاذبية تسحر القارئ وتستدرجه لأخذ العبرة من مسار التاريخ، واستيعاء المغزى الحقيقي للأحداث ومدلولاتها الفلسفية والأخلاقية، وتعزيز إحساسه ليس فقط بالوزن التاريخي للمرويات والوقائع، وإنما بعبء الفعل التاريخي، والإيمان بالمستقبل وانتصار الحق على الباطل، ولأن العودة إلى التاريخ في العمل الفني تربط بين مصير الإنسان الفرد ومصير الشعب، وتومئ إلى الغايات السامية التي ينبغي تحقيقها لترسيخ هذه الرابطة، ولا يقتصر الرجوع إلى التاريخ على تغطية قساوة الأيام ومرارتها، وإنما لأن الماضي ينبئ ويتنبأ ويتفاءل. وهذا الإدراك لدور المؤلف في تجسيد الفعل التاريخي في أثر فني حدا بمكسيم غوركي إلى القول إن "التاريخ الفعلي لا يكتبه المؤرخ، وإنما يبتدعه الفنان".. ويؤكد طه حسين هذا الرأي بقوله: "فالأدب يصور حياة الناس على نحو لا يستطيع التاريخ أن يصوره، ولا أن يسجله ولا أن ينقله إلينا نقلاً صحيحاً دقيقاً".
الإشكالية التي تواجه مختلف المؤلفين الذين يلجأون إلى التاريخ، ويستمدون منه ثيماتهم، هي حدود الجنس الأدبي الذي يكتبون فيه، وهو هنا الرواية التاريخية. لكن، ما مفهوم الرواية التاريخية، ومتى تكون الرواية تاريخية؟ هذا أول ما يتبادر إلى ذهن المتلقي، سواء أكان ناقداً أم قارئاً فاحصاً أم مؤلفاً.
ملامح الرواية التاريخية تتجلى أظهر ما يكون في البداية التاريخية.. أي في النهج التاريخي للمؤلف، حيث يتم تضويء الماضي وإنارته من منظور النواميس التاريخية، الماضي الذي يحياه الإنسان المعاصر ويتعايش وإياه، لا لأنه ماضٍ حسب، وإنما لأن الحاضر وليد الأحداث الماضية، التي تشكل حلقة حيوية في سلسلة الشخوص المتجسدة في العمل الفني بمجمل أفعالها وهواجسها وظنونها وأحلامها. وهذا يعني أن الرواية التاريخية تدفع الإنسان للتعالق مع التاريخ برسمها لوحة شمولية عريضة للماضي، وتجسير الفن وتقريبه من الواقع، وذلك بدمج الاختلاق الفني والتخمين الرائي مع مبدأ التاريخانية في وحدة ثلاثية ذات أبعاد زمنية متناغمة ومتلازمة.. بمعنى إقامة توازن ما بين الوثوقية التاريخية والافتراضات الفنية، الذي يتعزز من خلال طبيعة البطل الرئيس وما يدور في فلكه من شخوص، وعبر سياق العمل وبنائه ولغته التاريخية وأسلوب المؤلف الفردي.
وعليه، فإن الرواية التاريخية، ذات طبيعة وثائقية تُبنى على أساس سرد المرويات الحقيقية والسجلات والوثائق التاريخية، التي انغرست في ذاكرة الأجيال، وما تزال أطياف بعض وجوه أبطالها الحقيقيين الذين لعبوا أدوراً مهمة في الأحداث المسرودة تجول في الأذهان كشخوص تاريخية مشاركة في الأحداث ومعروفة في تاريخ المرحلة. والمتلقي يعي أن المؤلف يكتب عن زمن تاريخي فعلي مغاير لزمن الكتابة.. أي يكتب من مسافة، من بُعد زمني يتيح له الحكم على المعطيات تاريخياً، وتقييمها كمرحلة منتهية في حراك الواقع ومسيرته، وفي نطاق المقاصد والمرامي المطلوبة والدلالات المعاصرة، ولكن المؤلف في الوقت نفسه لا يقصِر مهمته على تسجيل أحداث المرحلة كشيء مكتمل من حيث طبيعتها، وإنما يُعمل تفكيره الرائي لإدراك المغزى التاريخي للظواهر في تعالقها الفعلي مع الماضي والحاضر والمستقبل، وجلاء مصدر الأحداث المرعبة وكشف جوهرها بما يتطابق والحقيقة التاريخية، ويخدم قضية شعبه وأمته.
فايز رشيد في مرويته "وما زالت سعاد تنتظر"، يمتحن نفسه في حقل كتابة الرواية التاريخية، إذ ينصبُّ هاجسه على تدوين مأساة الشعب الفلسطيني في قرن كامل خلال محنته الكبرى والحروب المرافقة لها، وكان يهمه كمناضل في المرتبة الأولى سيرورة القضية الفلسطينية وما تبعها من تشريد وقتل للإنسان واغتصاب للأرض؛ مما يعزز من خشية المتلقي أن يخرج العمل عن إطاره الفني ويتحول إلى كتاب في التاريخ، وحينئذ يتساءل المرء: هل يؤرخ المؤلف للقضية الفلسطينية، أم يكتب عملاً روائياً يجمع فيه ما بين التاريخ والفن، بحيث يلتحم فيه الخيال بمجريات الأحداث التاريخية الفعلية، وتبرز فيه قوة شخصية المؤلف والاقتناع بمرويتها التاريخية؟
اختار رشيد، تعزيزاً للمصداقية الفنية ولجلاء الموضوعية التاريخية، أسرة عادية من إحدى بلدات فلسطين، وجعل منها نموذجاً لكفاح الشعب الفلسطيني وصراعه العنيد في مواجهة المشروع الصهيوني، وليكون أكثر موضوعية في سرد حكاية الإنسان الفلسطيني البسيط، لكن المرتبط بأرض أجداده وتراث وطنه، انحاز إلى ضمير الغائب – الراوي الخبير والعليم، الذي يتحكم به المؤلف ويظل وسيطاً بينه وبين المتلقي، يبث المؤلف فيه من حماسته وينوّر له دربه من منظوره المخصوص، بحيث تتبدى فرديته الطاغية، لكنه يحاول أن يجعل بينه وبين الراوية مسافة ما، تتيح له إمكانية الادعاء بالموضوعية النسبية، مع أن انتقاء المادة في الفن عامة، وفي الرواية التاريخية، يخضع لرؤية المؤلف وتقييمه وموقعه الطبقي.
رواية الأحداث الكبرى في هذا الأثر الفني ترافقت وحكاية أسرة سعاد خاصةً، وبلدة قلقيلية عامة، وذلك لعدم وجود شخصية تاريخية محورية فعلية ذات شأن سياسي واجتماعي عايشت وقائع الحراك التاريخي على امتداد مدة كافية تجعل منه شاهداً حياً على ما جرى، يجرنا طبقاً لقوة الأمور والأحداث إلى بلوغ الهدف المطروح من قبل المؤلف. ومن هنا جاء حضور الشخوص التاريخية الفعلية شاحباً وعابراً، ولم تكن له قيمة فنية أو تاريخية تذكر، وتركز اهتمام المؤلف على استحضار المراحل الزمنية التي تناسلت وتعاقبت على الإنسان الفلسطيني في القرن العشرين، لاستكشاف المدى الملحَمي الهائل للأحداث الجسام، التي أنهكت هذا الإنسان، ولكنها لم تسلمْه لليأس والقنوط، أو الاستسلام للأمر الواقع.
استدراج شخوص الرواية واستقراء وقائع عيشهم ومكابداتهم استُضمر لبلوغ طوايا الإنسان في جوهره وأفعاله، ولزوم الإحساس بمدى القوى الداخلية لهذه الشخوص وقوة تأثيرها على وسطها الاجتماعي وعلى المتلقي المعاصر، الذي يعثر فيها على إيحاءات محفزة للاستذكار وعدم النسيان؛ مما يولد ضرباً من التأثيرات المتبادلة بين الرواية التاريخية والرواية المعاصرة، ويحفز على استيعاب سنن تطور الرواية التاريخية ونواميسها في التيار الموحِّد للسيرورة الإبداعية والنقدية.
بدأت الرواية بكلمة "سعاد"، وانتهت بجملة "سعاد تنتظر"، تلتها نقطة واحدة مغلقة، وكان ينبغي أن تُغرَّق بأكثر من نقطة للتشديد على أن فصول القضية لم تنتهِ ولن نتتهي ما دامت الأرض الفلسطينية تلد كل يوم المئات والآلاف من أمثال سعاد وأبنائها، وتنجب أبطالاً تاريخيين مستعدين للتضحية والفداء، أمثال عبد القادر الحسيني وعبد الرحيم الحاج محمد وحسن سلامة وغيرهم كثر. سعاد هنا رمز لتراب الوطن لا تشيخ ولا تموت رغم ما يمر عليها من يلات ومصائب، وشدائد لا تقوى على معاندتها أعتى قوى الظلام والغَشْم والعربدة، ظلت سنديانة منتصبة... تهزها العواصف فتنحني حيناً، لكنها تسترد أفق أملها بسرعة وتعود واقفة بشموخ وأنفة وكبرياء.
سعاد تلخص في سيرتها وسيرة أبنائها وأحفادها سيرورة القضية الفلسطينية في القرن العشرين، وما حاق بها وبوطنها من جرائم ومؤامرات لا تتوقف ولا تنتهي، وتجسد المراحل التي قطعتها هي وأسرتها مراحل محددة من تطور المجتمع الفلسطيني سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، كما تفصح عن الانعكاسات السيكولوجية التي رافقت هذه الفترات، وكان لها محمولات اجتماعية قاسية. يلج القارئ أبواب الرواية ليجد نفسه في أجواء روح بدايات القرن الماضي، وما يزخر به من أعراف وعادات وتقاليد وأساليب عيش متخلفة، وطقوس خرقاء ولّدها الجهل الغبي، وأعانها الفقر والمرض وموت الأطفال على الشيوع والثبات، والإيمان بقدريتها التي لا مناص من وقوعها، وقد جرى تصويرها طبقاً للحقائق التاريخية، وعلى لسان الناس البسطاء وشخوص الرواية العاديين، والاستماع إلى خطاباتهم ومحاوراتهم التي كانت تعبّر عن رفضهم للحرب الإمبريالية وما تجره عليهم من ويلات ومصائب ومآسٍ وخسائر في الأرواح والممتلكات، وتعبر عن مقتهم للانتداب البريطاني وما جره عليهم من استيطان صهيوني غاشم، وتشي بمدى حبهم لوطنهم وأرضهم وافتدائهم لها بالنفس والنفيس.
سعاد الأم والجدة التي أنجبت عدداً من الأبناء والأحفاد، الذين خاضوا معارك وطنهم ببطولة فائقة وتفان ساطع، والتي أراد لها المؤلف أن تكون في موازاة الوطن، وأن تكون مسيرة حياتها سجلاً لكفاح الشعب الفلسطيني، وإثراءً لتنامي وعي الإنسان الفلسطيني، وجلاءً لروح التضحية لديه، وإظهاراً للمآثر البطولية التي دوّنها، وأفشاها بين فئات الشعب المختلفة.. لم يكن ظهورها في الرواية مكافئاً لما اختطه المؤلف وصبا إليه، فقد بدت كأي امرأة عادية تتزوج وتلد وتربي، ولم نشهد أي تطور على مداركها وتدرج وعيها وارتقائه ليساير مراحل تطور القضية الفلسطينية، وكان اسمها يمر سريعاً من حين لآخر دون أن يحس القارئ بوجودها الحي المواكب للأحداث الجسيمة التي عصفت بالإنسان الفلسطيني. ويبدو أن المؤلف أدرك هذا الأمر بعد أن قطع شوطاً طويلاً في مدونته؛ فاستدرك ما فاته في الصفحات الأخيرة بحديث عام عن مناقب سعاد ومشاعرها المزدوجة تجاه وطنها وأبنائها.. حديث أقرب إلى روح المقالة منه إلى ينابيع الإبداع الفني وتحققاته والتحامه بسياق العمل وتجسداته في الأفعال والأقوال.
وهذا يدفعنا إلى التذكير بأم غوركي "نيلوفنا"، التي ربما حامت بذهن فايز رشيد قبل شروعه في كتابة روايته أو أثناء الكتابة. "نيلوفنا" نما وعيها بالتساوق مع كل مرحلة من مراحل تطور الكفاح الوطني في بلادها.. من امرأة حزينة، خانعة ومنسية مثلها مثل أي امرأة أخرى إلى امرأة مناضلة في سبيل القضية الثورية وأهدافها، عبر اندماجها المتدرج في الفعل الثوري. مع ذلك، فإن المؤلف استعاض عن هذا السهو، الذي لا أدري إن كان مقصوداً أو خارج إرادته، في تقرّي دوافع عدد من شخوص الرواية وأفعالهم وتضحياتهم، أمثال: عاهد وعيسى وكامل ووالدهم رشيد الذي كان دوره غير ملحوظ، إلا أنه دور إيجابي متطور وبالغ الأهمية.. أي أن الكاتب عَهد إلى الأسرة بمجملها أن تقوم بتجسيد مرحلة كاملة في تاريخ المنطقة واستيعائها من خلال الناس البسطاء وأفعالهم وعلاقاتهم الأسرية والاجتماعية... أي أن البداية الملحمية كانت في أساس الرواية موجهة إلى البحث عن أشكال للتمنيط والنمذجة؛ مما يكيّف الرواية ويحيلها إلى عمل قابل للمنظور التاريخي. الكتابة من بُعد أتاحت لفايز رشيد الاستحواذ على المغزى البعيد للأحداث والتعمق في حمولتها الثقيلة، بعد أن مضى زمن كافٍ لانكشاف أبعادها وخفاياها، والنظر إليها من موقع العارف الملم بمجرى السيرورة التاريخية، وتشريح الحقائق والوثائق التي سهلت عليه اختيار ثيمته ومضمار تجسيد الأحداث، وبناء السياق وتشييد المعمار الفني.
يتجلى مسلك فايز رشيد وأسلوبُه في تناول الواقع في صورة السارد الذي يروي أحداث الماضي من منظور رشيد نفسه وطريقة تفكيره، حيث نعثر على شخصية السارد/ المؤلف في مناجاته السردية/ الوصفية، التي نقلت لنا تفاصيل الحياة اليومية والمعيشية والنضالية للشعب الفلسطيني من منظور الباحث الدارس، الذي أحاط بشتى المعطيات، واستدرج ما هو مهم وأبديٌّ منها في ضوء فهمه لسنن التاريخ والتنبؤ بمجراه ومسيرته.
مسلك المؤلف الباحث كان يميل لصالح التاريخ في أغلب فصول الرواية، حيث كان الراوية يستطرد في سرد الوقائع التاريخية وتسلسل أحداثها وكأنه يؤرخ لها، وهذا الأسلوب الاستقصائي أضر بالتوازن ما بين الجانبين التاريخي والجمالي، وأفقد الرواية بعضاً من وهجها الناصع. لكن فايز رشيد تحلى بشجاعة الأديب والباحث.. الأديب الذي يصطفي الشخوص الدالة، والباحث الذي يقتنص الخامة ذات الأثر، كأنه شخص عاصر الأحداث وعايش مجرياتها التفصيلية بارتكازه على دقة حدسه ونضارة مخياله، وأقام منها جميعاً عملاً لافتاً، جمع في مطاويه بين المعاصرة وأحداث التاريخ الماضية في وحدة جدلية، أضحت ذاكرة راسخة تستمد الأجيال منها نسائم البطولة ورائحة التاريخ العطرة.

بدوي حر
07-01-2011, 12:05 PM
التحليل النفسي والأدب

http://www.alrai.com/img/332500/332288.jpg


د.حنان جميل هلسة - طور عالم النفس الفرنسي لاكان التحليل النفسي، وعدّ اللغةَ مفتاح التحليل النفسي، على اعتبار أن أساس التواصل الإنساني هو اللغة ورموزها وصورها اللغوية، والتي من خلالها نستطيع أن نحلل ما بين السطور، للكشف عن القضايا الاجتماعية الإنسانية المعبر عنها في داخل هذه الرموز والصور اللغوية، والتي تحيل إلى الآلام ومعاناة الإنسان في المرحلة التاريخية التي كُتب بها النص. وعندما يُكتب النص يصبح ملك القارئ وليس فقط الكاتب، لذا قد يسقط القارئ أيضا مشاعره الداخلية على النص.
من خلال هذه المقدمة، يمكن بتحليل النص الأدبي "أحلام يوسف" للكاتب الأردني إبراهيم عوض الله الفقيه، تحليلاً اجتماعياً ونفسياً للأحداث والشخوص، مع تحديد المرحلة الاجتماعية السياسية الاقتصادية.
الرواية شيقة جداً، والأسلوب الأدبي جميل ومتسلسل الأحداث، واللغة بسيطة وسهلة الفهم وذات معنى محدد.
تدور فكرة الرواية حول أحلام وذكريات الشخص الرئيسي في الرواية، الذي دارت جميع الأحدث على لسانه ومن وجهة نظره، وهو الابن الأكبر لجاسر الفهد، "يوسف" المنحدر من عائلة فلسطينية كانت تعيش بهدوء في قريتها بفلسطين، إلى ان تم الهجوم الوحشي عليهم، وشردهم من بلادهم إلى البلدان المجاورة طلبا للنجاة والمساعدة، وسموا في ما بعد النازحين واللاجئين.
هنا تبدأ الرواية مع ذكريات الابن الأكبر عن مراحل حياة العائلة منذ النزوح إلى الاستقرار في الأردن، والعيش ببحبوحة مادية استمرت إلى الفترة الزمنية التي نعيشها الآن.
استطاعت الرواية التعبير عن انعكاس الوضع السياسي -الاقتصادي الذي تعيشه منطقة المشرق العربي على الوضع الاجتماعي من خلال الصور الرمزية اللغوية التي تمثل العلاقات بين شخوص الرواية وتحركاتهم الفردية المختلفة.
عائلة جاسر الفهد الفلسطينية نزحت إلى الأردن عام النكبة، وتحدث البطل يوسف عن أبيه الرجل العصامي الذي ذاق مرارة الهجرة، وكيف استطاع بقوته وحكمته الشخصية أن يبدأ من جديد في مكان هجرته الجديدة، كما حدثنا عن معاناتهم منذ بداية التهجير والذل الذي عاشوه من أجل لقمة العيش، والطابور الذي يقف فيه الأب دون احترام من أجل لقيمات لا تكفي لسد الجوع، والسكن في الخيام في أسوأ الأوضاع لسكن الإنسان.
ثم ينقلنا إلى مرحلة الانفراج عندما فتح الخليج والسعودية أبوابه للعمالة الفلسطينية، وبعدها مرحلة الصعود بتأثير من البترودولار في المنطقة، وكيف تم بناء بيت حديث وصحي لدرجة أن زوجة يوسف تمنت السكنى في هذا البيت، وكان بالنسبة لها أهم من الشخص الذي سوف تتزوجه، لأنه في نظرها يمثل الثراء.
كان حديثه عن الأب بفخر واعتزاز داخلي (الأب النموذج)، وتحدث عن والدته بتعاطف كبير (الأم الحنون)، وخاصة عند ذكر عيوبها كأنه يبرر لها كل ما تفعل، وهذا يعكس طبيعة التربية والعلاقات الأسرية في المجتمع العربي ذي السلطة الأبوية.
توالت الأحداث بحيث أصبح يوسف هو الأب وصاحب العمل، وخلال هذه المسيرة رأينا كيف قاتل يوسف في جنوب لبنان بمعية رفاقه في منظمة التحرير الفلسطينية، وتحدث عن إصابته، وعن الشهداء من أجل تحرير بيروت والجنوب من القوات الإسرائيلية الغازية لبيروت في فترة الثمانينات، مما حدا به إلى ترك الجامعة كما حدث مع غالبية شبان المقاومة في تلك الفترة، وتحدث عن فترة الانكسار باقتضاب شديد جدا، ولمحة عن عودته للأردن للعمل بها، وكان حاله يقول: "لا أريد هذه الذكرى".
ثم انتقلنا إلى أخيه ناصر الذي ذهب إلى سوريا للدراسة، وكان مثاله الأعلى خاله المناضل د.أحمد (المدرس في الجامعة بسوريا)، وكانت مرحلة الإحباط السياسي واختلاط الأوراق وانتشار المد الإسلامي، وكما جاء على لسان جميلة أم ناصر عندما عرفت باستشهاد ابنها في العراق وهو في طريقه إلى أفغانستان: "لماذا استعجلت الرحيل يا ولدي وفضلت العراق على فلسطين، كل بلد وله رجاله، وفلسطين ما زالت بحاجة إلى الكثير من الشهداء". وهنا نرى بوضوح كيفية محاولة أميركا زج العرب في معارك ليست لهم من أجل نسيان القضية الأساسية فلسطين، وكلمات الأم جميلة هي الرد على تزييف وعي الشباب والإصرار بالوعي البسيط لدى الناس البسطاء على رفض هذا الزيف.
صورة المرأة
صوّرت الرواية المرأة كما يراها المجتمع الذكوري: الدور التقليدي غير الواعي للمرأة، تلجأ إلى السحر والشعوذة والحجب لحل المشكلة، رغم عملها بجد وفناء من أجل أبنائها كما هي حال أمينة. والمرأة الأنانية المخادعة التي لا تري سوى مصلحتها مع أنها عاشت في ظل العلم والحضارة ما زالت الشعوذة والسحر هي ثقافتها، وهي زوجته مريم. وكذلك الابنة عفاف، كانت الصورة في البداية فتاة متعلمة وقوية وتعرف ما تريد، فجأة تحولت إلى فتاة أمية مسلوبة الإرادة أمام أول مشكلة وهي ملاحقة الغريب (نايف) لها، كأن حالها يقول: "المجتمع هو من يقودني"، وظهر ذلك من خلال عجزها لحل المشكلة، خشية الفضيحة، وفكرت بحل هروبي وهو الزواج والسفر، ثم توالت الأحداث وظهرت الفتاة البسيطة غير الواعية المنساقة إلى الثقافة الغيبية تماماً باستسلامها المفاجئ للغريب كأنه قدرها (وهو يمثل الشيطان) ولجوئها إلى الغيبيات والشعوذة لإيجاد الحل ثم الهروب وعدم القدرة على مواجهة المشكلة.
أظهر النص المرأة وحتى المتعلمة بصفة الجهل والتخلف والانسياق وراء الغيبيات، كأن العلم شيء خارجي إضافي وغير مؤثر، وكأن تأثير المجتمع الخارجي هو الأقوى.
كما صُوّرت إنسانة ضعيفة لا تستطيع أن تقول "لا" بقوة وتقرر مصيرها، وهذه من خلال موقف أمينة، وفي ما بعد مريم عندما علمت بالزواج الثاني لزوجها، كل ما استطاعت فعله الهجر بعدما عانت من مرض وصدمة نفسية وإنكار لعذابها ومساندتها له، وهذا ما حدث مع مريم أيضاً، وهو موقف ناتج عن تبعية الاقتصادية للمرأة وعدم الوعي وقلة التعليم.
الصورة الثانية للمرأة، أنها ضحية القيم الاجتماعية والوضع السياسي–الاقتصادي: المرأة التي تبيع جسدها من أجل لقمة العيش مع أنها ذات طموح عالٍ، من خلال مأساة أحلام حين تم سجن والدها السياسي المعارض، وتركهم من غير معيل خلال حكم الاستبداد ثم الاحتلال الأميركي للعراق، الذي جعل العراق قمة الدمار والفوضى الاقتصادية والسياسية. ومع أنها ضحية السياسة والفقر إلا أن النص أضفى عليها الصورة التقليدية للمرأة الجميلة اللعوب في المجتمع الذكوري، وهي صورة الشيطان -المخادعة والأنانية.. وغيرها من سمات سلبية. هكذا صور النص "أحلام" المرأة الحلم لكل رجل، الضحية والشيطان في الوقت نفسه.
"أحلام" الضحية لظروفها السياسية والفقر، بدأت تعمل في بيع جسدها بعد أن تم خداعها من قبل "دنيا"، و"نايف" الذي أنهى عذريتها بالاغتصاب.
و"أحلام" الشيطان عندما خدعت يوسف وتزوجته، ومحاولتها الاستئثار به وتدمير أسرته، علماً أن سمة الخداع والثرثرة، تكررت أكثر من مرة من خلال زوجة الأب "جميلة"، ومحاولتها الانتقام بإثارة زوجة يوسف بالخداع والثرثرة، وسلوك زوجته مريم وكيف خدعته في إخفاء مرضها قبل الزواج، وسلوكها المشين مع عمتها وزوجها في بداية الزواج.
وهناك المرأة ضحية القيم الاجتماعية: من خلال جميلة الفتاة الريفية الصغيرة التي تم تزويجها برجل يكبرها بأكثر من عشرين عاماً، وله زوجة وعائلة كبيرة، ولا ميزة لديه سوى أنه يمتلك ثروة. والحالة الثانية عفاف، ضحية "الشرف" الذي يتمثل في مجتمعنا العربي في بكارة المرأة. أراد نايف الانتقام من يوسف (والد عفاف)، فكانت الطريقة اغتصاب ابنته عفاف، ومع أنها الضحية إلا أن العائلة والمجتمع حملها النتيجة، وعدّها المخطئة، وتمثل العار، ويجب الخلاص منها.
من خلال النص تم تعزيز مفهوم قيمة الشرف الذكوري في الوطن العربي المربوط في المرأة وليس في الأرض والكرامة، وهذا النص استطاع بشكل فني رائع تصوير المجتمع البسيط كما هو بكل ثقافته الغيبية والسطحية من خلال المرأة.
صور عامة
- لقد أعطت الرواية صورة عن معاناة الفلسطيني خارج وطنه، وبالتالي عبرت عما بداخل المواطن الفلسطيني من معاناة وغربة.
- صور النص العلاقات الاجتماعية أبوية السيطرة (مجتمع بطريركي) التي كانت قاسية وحاسمة في البداية من خلال طريقة زواج جاسر الفهد وشقيقته مرتين ودون مراعاة لأي مشاعر إنسانية، ومن ثم محاولة الأب فرض قريبته جميلة على ابنه، ولكن هنا كانت السيطرة الأبوية أقل تسلطا، وفي صورة الأب والابنة عفاف عندما قال لها: "إذا لم تختاري سوف أفرض عليكِ الاختيار"، وهنا رأينا دور العلم في تخفيف السلطة الأبوية، ولكنه للأسف دور ضعيف جدا وخجول.
- صورة نفسية الإنسان البسيط برفضه وإنكاره أن يكون هو سبب المشكلة، وإسناده ذلك إلى حدث خارجي أو فعل لم يكن يقصده، كما تبين من خلال حديث جاسر الفهد ليوسف بأن الزواج الثاني هو سبب بلائنا (سلوك غير مقصود)، مع أنها رسالة جميلة بأن يمنع الزواج الثاني، إلا أنه في التحليل النفسي يدل على عدم الوعي الكافي وإلقاء اللوم على الغير، وكذلك برر زواجه من امرأة أخرى بالحرمان العاطفي بسبب إجبار والده له على الزواج بمن يختارها هو، وإجباره على ترك من أحب الزوجة الأولى (حدث خارجي)، وبرر يوسف زواجه الثاني بخداع زوجته له، وصور نفسه مسلوب الإرادة وهي من حاكت له المصيدة ووقع فيها من غير حيلة له. وتكرر الموقف مع أحلام، وصور يوسف نفسه "الرجل القوي في عمله وذو خبرة ومستقيم، لكن النساء من تخدعه وتغويه (المرأة الشيطان)" (حدث خارجي).
- أخيرا يأتي الحل من الغير أو القوى الغيبية. فقد استطاع النص أن يصور هذه السمة في الإنسان العربي، فالفلاح في منطقة بلاد الشام يعتمد على المطر في الزراعة وينتظر الفرج من عند الله (الغير)، وهذه سمة التربية الريفية، وظهرت بوضوح في النص من خلال سلوك يوسف مع ابنته عفاف عندما اكتشف هروبها وفقدها عذريتها، ومع زوجته أحلام عندما اكتشف حقيقتها المخادعة، وأنها سبب ما أصاب ابنته وعائلته من مصائب لم يعرف كيف يتصرف. كان لحكمة الأب (جاسر الفهد) دور في جعل يوسف يتروى ولا يرتكب جريمة القتل بحق ابنته عفاف، وكان السبب الرئيسي خوفه من الفضيحة الاجتماعية وعلى ولده من السجن، ولكن ينتظر يوسف الفرج من الغيب، مع معرفته أن عفاف ضحية زواجه.
لم يحرك يوسف ساكن، بقي ينتظر الغيب ليتخذ القرار، فكان الحل هو الموت، موت عفاف بعد تعذيب وعناء وهي مستسلمة لهذا المصير، وموت ابنه حديث الولادة ابن أحلام، مما أنقذه من العلاقة الثانية ومن شرور أحلام (الشيطان)، ولآخر لحظة لم يستطع أن يتخذ موقفا، وهذا تماماً حال المواطن العربي الذي ينتظر الغيب ليحرره ويحل مشاكله من دون أن يفكر أو يقاوم، فهو متفرج وضحية، وينتظر الفرج.
تعكس الرواية الشخصية الماسوشية لدي المواطن العربي في ظل القيادات السادية والأحداث السياسية الاقتصادية التي تدور حوله، وإذا رغب في اتخاذ موقف فالغيبيات هي الحل، وليس العلم والعمل، وهذا ناتج عن الإحباط نتيجة الهزائم المتوالية على المجتمع العربي.

بدوي حر
07-01-2011, 12:05 PM
آنَ أُعلن اعتزالي

http://www.alrai.com/img/332500/332289.jpg


د.خالد الجبر
(1)
هجَرْت حُرُوفِي، فاعتَزَلْت القَوَافِيَا
وهَلْ يَحْتَفِي بالحَرْفِ مَنْ لا يُسِيغُه؟
أَوَيْتُ إلى كَهْفِي الرَّقِيمِ، مُجَرَّداً
سأُغْضِي على عُقْمِ القصيدَةِ عِلَّتِي
وأُسْلِمُ هذا القَلْبَ للرِّيحِ "وَنَّةً"
وأُقْوِي احْتِفاءً، ثُمَّ أُسْنِدُ رايَتِي
هُدايَ استِواءُ الظِّلِّ، بالظلِّ أهْتَدِي
وأنّ اتّقاءَ الجُرْحِ جُرْحٌ، وكُلَّما
"ألاَ لَيْتَ شِعْرِي"، أيُّ وَهْمٍ أقلَّنِي
وأيُّ عَمَىً أودَى بنُورِ بَصِيرَتِي
وأيُّ احتفالٍ بالنَّدَى أوْقَدَ الجَوَى
كأنِّي ادَّخَرْتُ العُمْرَ حتَّى أُريقَهُ
أنَا واحِدٌ والحُزْنُ إلْفِي، فلا أُرَى
وألْبَسُ صَبْرَ الرّاحِلينَ عَنِ الحِمَى
ألَسْنَا عَلَى الأمْداءِ أصْداءَ غُرْبَةٍ
ألَسْنَا احتمالاتٍ لِمَا قد نَكُونُهُ؟
بَلَى، واللَيالِي لا تُعلِّمُ دُونَ أَنْ
ونَطْوِي الحَشَا خَوْفَ التّشَظِّي، وكُلَّما
هَجَرْتُ الحُروفَ الْـرَاوَدَتْنِي بِجَرْسِهَا
"على قَلَقٍ" والشَّوْقُ يُبدِي مَحاسِناً
جِمارٌ ونَارُ التَّوْقِ يَلْفَحُ وَهْجُها
عَبَرْتُ المَضِيقَ المُرَّ وَحْدِي، فلَمْ أَجِدْ
هُو العُمرُ يَجري هارباً؛ مَنْ يُجِيرُ مِنْ
وَلَوْ أنَّهُ يُنْسَى لَكُنْتُ نسِيْتُهُ
ولكنَّني أرْضَى بِما كانَ وانْتَهَى
لَئِنْ كانَ شِعْرِي قَدْ سَباهُ هُنَيْهَةً
دَفَنْتَ الذي في القلبِ في الجُبِّ، ما الذي
خُذِ الشِّعْرَ، لَنْ أهْواهُ بعدُ، سَئِمْتُهُ
وقرَّبْت بالصَّمْتِ المُكَدَّسِ نائِيَا
وكَيْفَ يُسَلِّي الشِّعْرُ منْ باتَ سالِيَا؟
فَلا فِيَّ بُقْيَا للحُروفِ، وَلا لِيَا
وأُغْضِي عَلى جُرْحِ القَصِيدِ زِحَافِيَا
تُعلِّلُ من كُثْبانِ عُمْرِي سَرابِيَا
عَلَى الرَّمْلِ؛ ليتَ الرَّمْلَ يعلَمُ ما بِيَا!
وأدرِي بأنَّ الظِّلَّ مَحْضُ ضَلالِيَا
رَقَأتُ جراحِي يَنْزِفِ الحُلْمُ قانِيَا
على قَلَقٍ حتّى وَهِمْتُ الأمانِيَا؟
فَخِلْتُ الصِّلابَ الصُّمَّ -جَهْلاً- سَوَاقِيَا؟
فلَمّا دَنَا أنْدَى الجُفونَ بَوَاكِيَا؟
عَلَى عَتَباتِ "الذّاتِ" أجْوَفَ خاوِيَا!
غَداةَ غَدٍ إلاّ لإِلْفِي مُصافِيَا
إذا غادَرُوا فِيهِ الصِّبَا والغَوالِيَا
ونَبْنِي نَهاراً ما نَهُدُّ لَيالِيَا؟
ألَسْنَا فَناءً للَّذِي خِيلَ باقِيَا؟
تُجرِّعَ مَنْ يَهْوَى التّعلُّمَ ثانِيَا
طَوَيْنَا طُوِيْنَا بالَّذِي كانَ خافِيَا
لأنَّ الذي قدْ كانَ أصْبَحَ كافِيَا
"عَلَى أمَلٍ" والشَّكُّ يُبدِي المَسَاوِيَا
وبردٌ وهذي الرِّيحُ تَسْفِي رمَادِيَا
سِوَى كَلِمَاتٍ لا تَسُوغُ أغانِيَا
تآكُلٍ عُمْرٍ قَدْ ترَحَّلَ سارِيَا؟
ولَسْتُ لهُ ما عِشْتُ عُمْرِيَ ناسِيَا
ولَسْتُ لأرْضَى لَوْ تذَلَّلَ حافِيَا
لقَدْ تَرَكَ القَلْبَ العَشِيَّةَ دامِيَا
تُريدُ؟ وهَلْ أبْقَيْتَ فِيَّ بَواقِيا؟
هَواكَ، وإنْ شِئْتَ البقيَّةَ: ها هِيَا!

(2)
الآنَ أُعلِن صَرخَتِي:
ما عُدتُ أحتَمِلُ اليَباسَ المُرَّ، يا أللهُ، ما عُدتُ؛ احْتَفِظْ برصِيدِ عُمرِي للذينَ سيرحَلُونَ، الآنَ، بعدِي، والتَمِسْ لحِكايَتِي عُذْراً، فإنِّي قد نذَرْتُ الصَّوْمَ، يا ربّاهُ، محتَفِلاً بِأرضِ يَبَابِي/
إنْ كُنتَ ترحَمُ، فاحْتَمِلْنِي، كلُّ أسبابِ البراءَةِ خلَّفَتْنِي، واستباحَتْنِي الفجِيعَةُ بالذينَ أُحبُّهُم، رَحَلُوا وأوْدَى بِي سَرابٌ طيِّبٌ، وأنَا أنَا، لكنّني ما عُدتُ أحفِلُ بالبدايةِ والنّهايَةِ؛ كلُّ شيءٍ يابِسٌ، والنّاسُ حُبْلَى بانكِسارِ قصيدَتِي.. ما لِي أُرَتِّقُ ما وَهَى مِنِّي؟ كأنِّي لا أُجِيدُ سِوَى النّهاياتِ الحزينَةِ، دائِماً أحْثُو رِمَالِي واقِفاً بينِي وبينَ حقيقَتِي وسَراِبي/
يا رَبُّ، أفْلِتْنِي مِنَ الخَطْوِ المُريبِ، وخلِّنِي حُرّاً على أعْتابِ رُوحِي؛ لا أريدُ سِوَى احتِمالِي للسّرابِ المُرِّ، أيْقِظْنِي على حدِّ الحقيقةِ، خلِّ أشيائِي تَبِيتُ بسِرْبِهَا تعْنُو على العَتَباتِ مُثْقَلَةً ببوحٍ كاسِرٍ، وخُذِ البدايةَ والنّهايةَ، خُذْ تَراتِيلِي وأوْرَادَ التّجلُّدِ، لَمْ يعُدْ يَجتاحُنِي مِنْ آيِكَ الأُولَى سَوى "فِي الجُبِّ"؛ كلُّ غِوايَةٍ هِيَ ذاتُها الكلِماتُ تُبْتَ بِهَا عَلى وَجَعِي العَتيقِ، فأينَها؟ ما زلتُ أنْكَسِرُ التِفاتاً للأمامِ، ولا أرَى حَرْفاً تَوَضَّأَ صَفْحَةً بِكِتَابِي/
وأضِيعُ ما بَينِي وبينَكَ.. تائهاً ضلَّ الطّريقَ، ولم تُساعِفْهُ الطّريقةُ، وانكِسارُ اليَوْمِ من خَلَلِ السّحابِ يُضِلُّنِي.. ماذا تُريدُ إذا الضّعيفُ تَجاوَزَ القدْرَ احْتِساباً للمودَّةِ؟ ما تَرَى فِيَّ؟ انْتَشِلْنِي من تبتُّلِ خاطِرِي نُسُكاً ومَحْيايَ المَمَاتُ؟ ألاَ تَرى وَجَعاً تكدَّسَ في دَمِي واحتارَ في وَهَجِ الطّريقِ؟ تَناثَرَتْ قَسَماتُ وَجْهِي فِي يَدَينِ تَولَّتَا إبطالَ قافِيَتِي زَماناً، واحتَوانِي الرِّيحُ يَحبُو حينَ أسْلَمْتُ البِدايَةَ للنّهايَةِ، فَاقتَبَسْتُ مِنَ الطُّلُولِ شَبَابِي/
"في البالِ أُغْنِيَةٌ".. وأمْضِي نَحْوَ فتْنَتِكَ الحَفيَّةِ، أينَ أنْتَ؟ أريدُ وَجْهَكَ.. ألْقِنِي في الماءِ، غسِّلْنِي بطُهْرِكَ، بالقَدَاسَةِ، بامتِدادِ الوَرْدِ في البَرْدِ المكَدَّسِ.. إنّني أشتاقُ وجْهَكَ يا إلهِي، كي أَرَى نِصْفِي الذي أمْلَيْتَهُ بِـ"كُنِ".. استَفَقْتُ على الحقيقةِ: كُنْتُ وَحْدِي، عُدْتُ وَحْدِي.. والحقيقةُ أنّنِي ما زِلْتُ وحْدِي منذُ كُنّا.. هَلْ عَرَفْتُ سَرابَ عُمْرٍ طيِّبٍ حِينَ التَفتُّ إلى الأمَامِ، وهاجَنِي وَجَعُ النَّوَى فمَضَى بِي؟/
وأنا أنَا، لا تعرفُ الكلماتُ أُحْجِيَتِي.. قَريبٌ حدَّ بُعْدِي عَنْ صِبَايَ، ألُمُّ أشلائِي مِنَ الأوْهامِ، أُعْلِي مِنْ بِداياتِ النّهايةِ، أمْتَلِي بِالنّايِ والعُنّابِ، أحْزِمُ آخِرِي وأدُورُ أبْحَثُ عَنْ يَدِي لِتُقِلَّنِي دُورِيَّةٌ.. وأنَا أنَا، منذُ ارتَدَيْتُ سَرابَتِي ألْقَيْتُ رَحْلِي في السّرابِ،.. أنَا تَلاشِيَّ الرَّقِيقُ سَرَابِي/
سِيّانِ أنْ أجِدَ الحقيقةَ والسّرابَ، الآنَ، ماذا أرْتَدِي لأُخِيفَ ذاكِرَتِي مِنَ النِّسْيانِ؟ جِلْدِي طَيِّعٌ للوَشْمِ، رُوحِي شارِدٌ مِنِّي على جُرُفٍ كأنَّ بِدايَةَ الأشياءِ مَحْضُ نِهايَةِ الأسْماءِ.. لا سُفُنٌ لتَحْمِلَنِي إلى بَرِّي، ولا شُطْآنَ تَرقُبُ عَوْدَةَ النّاجِينَ مِنْ طُوفانِ هذا اليَمِّ؛ كلِّي باحِثٌ عَنْ بَعْضِ كُلِّي، والسّرابُ بِقِيعَةِ الفَلَواتِ مَحْضُ حِكايَةٍ عن فِتْيَةٍ عَبَرُوا حُدودَ يَباسِهِم.. ما كُنْتُ غيرَ رَباَبَةٍ تَصِلُ البدايةَ بالنّهايَةِ، لِي وُجوهٌ كلَّ حِينٍ يُعْتَلَى وَجْهٌ إلى ألَقٍ، وَمِنْ شَبَهٍ إلى شَبَهٍ أَغِيبُ، وقَد أُغَيَّبُ، قَد أُلَوَّنُ بالحَنينِ لكَيْ يَطُولَ غِيَابِي/
أُدْنِي سَمَائِي مِنْ يَبَاسِ الأرضِ كَيْ يَثِبَ المَدَى، أَرِدُ السّرابَ على أنامِلِ أحْرُفِي وأُزِيحُ عَنْهُ سِتَارَهُ، لِيَمُرَّ قافِيَتَيْنِ؛ لكنَّ الحِكايَةَ تستَبِيحُ يباسَهَا.. نَحْبُو أنا والحَرْفُ بينَ سَنَابِكِ الكَلِماتِ، يَهْرُسُنا أصِيلُ العُمْرِ ثُمَّ يُوزِّعُ الإيقاعَ: تِلْكَ (مَفاعِلُنْ)، هذي (فَعُولُنْ)، ثمَّ يَحْوِينا (البسيطُ)! أعَلِّلُ الإيقاعَ: أخْلِصْنِي إليكَ، خُذِ احْتِباسِي.. ما تشاءُ؛ أريدُ مَزْجَ اللازَوَرْدِ المُنْتَقَى بِتُرَابِي/

بدوي حر
07-01-2011, 12:06 PM
بركة الخوري عيد

http://www.alrai.com/img/332500/332290.jpg


د.سليمان الأزرعي - نظرا لما كان يتمتع به راعي الكنيسة المسن من محبة أبناء البلدة من رعيته ومن أبناء الطوائف الأخرى وأبناء البلدة من أتباع الدين الآخر، فقد راحت بطريركية القدس توليه المسؤوليات والمناصب الإدارية الدينية الأرفع، إلى أن بات رئيس الكهنة في البلدة وقراها المحيطة.
كان الخوري عيد مبادرا يتفهم كل قضية تحدث في رعيته أو ما بين أي طرفين متخاصمين بصرف النظر عن درجة قرابته مع أي طرف، وبصرف النظر عن المذهب أو الطائفة، ويسارع في طرح الحلول العادلة والمقنعة التي ترضي طرفي الخصومة وتحفظ مصالحهما وتنال الرضا العام.
وكان يحرص على عدم التفرد بالحلول، خاصة إذا كان طرفا الخصومة من دينين مختلفين، إذ سرعان ما يتوجه في الحال إلى شيخ الجامع ويتباحث معه، فيتفقان على الحل وهكذا يجيء الحل أوامر ملزمة غير قابلة للرفض أو التذمر، تأتي من لدن رجلي الدين العادلين المحترمين والمعروفين بعدالتهما وحياديتهما واعتمادهما الحق في البلدة المختلطة، وهذا ما كان يطمئن بطريركية القدس على ترشيحه باستمرار لتسلم المواقع الإدارية القيادية في الطائفة.
وكانت كل نقلة وظيفية إدارية تنال الرضا وتقابَل من المسلمين بكل ارتياح قبل المسيحيين، فالمكسب -كما يقول الجميع- للبلدة، ذلك أن الكاهن بات رجل مجتمع محلي أكثر من كونه رجل دين وراعي طائفة، فهو يحب الجميع ويحترمهم ويخدمهم، وهم جميعا يحبونه ويسمعون منه ويأخذون بما يقول.
حضر إلى منزله رجال من البادية طرقوا البوابة الخارجية للدار، وهتفوا: "نريد أن نقابل أبانا الكاهن.. نريد شراء تبن بيدره".
"الكاهن ليس هنا"، ردت الخورية من خلف البوابة الخارجية لساحة الدار.
قال أعرابي ممن يطرقون البوابة: هل سيتأخر الكاهن عن العودة؟
قالت الخورية: اليوم هو الجمعة، والخوري يقوم بواجبات القداس.
تعجب الرجال وقالوا: ولكن الجمعة ليس يومكم.
ردت زوجة الكاهن: هذا صحيح، لكن كل الأيام لعباد الله، واليوم يوم قداس عند الخوري. اذهبوا إليه أيها الإخوة.
غادر الرجال وتوجهوا صوب الكنيسة الأرثوذكسية، حيث كان الأب يتعبد في محرابه.
وقفوا خلف باب الكنيسة بحذر وتحسب ونادوا: "أيها الأب اخرج إلينا، نريد شراء تبن بيدرك".
هش الخوري للأعراب ودعاهم بحفاوة: "تفضلوا ادخلوا. إنه بيت الله، شأنه شأن مسجدكم".
خلع رجال البدو أحذيتهم ودخلوا واختلفوا على السعر مع الكاهن . قالوا له: "إنك ترفع السعر علينا أيها الكاهن الجليل". فرد الكاهن: "أنتم الذين تبخسوا الناس حقهم أيها الإخوة، ومع ذلك فسوف أتساهل معكم. تكرموا. التبنات لكم وبالسعر الذي دفعتم. موعدنا الجمعة القادمة".
قال الرجال: "اسمح لنا يا وجه الخير. لقد حان موعد الصلاة، ونريد أن نصلي في مسجد البلدة قبل أن نعود إلى باديتنا".
قال الكاهن: "لن تذهبوا قبل تناول غدائكم، ويمكنكم أن تصلوا هنا".
قالوا: "ويصحّ هذا؟".
قال الكاهن: "نعم يصح. هذا بيت الله، وذاك بيت الله". وحدد لهم قبلتهم وأدّوا صلاتهم في كنيسة الكاهن. ثم انتقلوا بعدها إلى منزله وتناولوا طعام مضيفهم، وخرجوا يذيعون أنباء كرم الخوري وأريحيته في سوق البلدة.
قال لهم أصحاب الدكاكين بتفاخر: "إننا نعرف كاهن بلدتنا. ولا نستغرب ما تقولون. وليست أخلاق هذا الكاهن جديدة علينا، ولا كرمه".
قال الأعراب: "ما كنا نعتقد أن شيخ النصارى يمكن أن يحب الأغراب كما يحب أبناء كنيسته".
ضحك أصحاب الدكاكين وقهقهوا أمام محلاتهم ولبّوا حاجات البدو وباعوهم ما طلبوا.
قالوا لهم: "كاهننا رجل صالح، وبريء من كل ما يعيب.. عندما استدعته البطريركية العليا في القدس للتحقيق معه في أمر ظلامة نسبت إليه –حاشا لله- دخل كاهننا دار البطريركية. خلع جبته المباركة وألقى بها على خيط الشمس ظنا منه أنه حبل يمتد من الجدار إلى الجدار المقابل من ثقب في النافذة، فعلقت جبة الكاهن الطائرة على خيط الشمس. وكان الكاهن كما تعلمون قد بدأ آنذاك يفقد بصره. دهش بطرك القدس وأدرك أنه يجلس في مواجهة رجل مبارك. ونسي أمر المحاكمة التي كان الكاهن يمثل أمامه للتحقيق فيها وقال: مثل هذا الرجل المبارك لا يعرف الظلم. وأصدر حكمه بترقيته إلى رتبة دينية أعلى.. وهكذا عاد الكاهن يحمل رتبة دعوية عالية. عاد بمكسب جديد إلى أهالي البلدة مسلمين ومسيحيين. وراح الكاهن بعد هذه البركة التي حلت عليه بقدرة الله يبارك المشلولين والمفلوجين ويضربهم بنعله على وجوههم وأطرافهم حتى ينفك فالجهم، ويعودون إلى حالاتهم الطبيعية. كل من يؤمنون ببركة الكاهن يشفون. أما من يجحدون تلك البركة، ويستخفون بها، فإن شفاءهم يمسي مستحيلا".
قال فتى من بين الأعراب: "هذا يعني أن من يغضب منه الكاهن تحل عليه اللعنة ويصيبه الأذى".
قال أبو مصطفى الدكنجي: "يا بني، لا يوجد في بلدتنا من هو قادر على أن يغضب الكاهن، مهما كان مذهبه. كلنا هنا نؤمن ببركة كاهننا، ونعرف أن غضبه يتحول إلى لعنة. وتتحول اللعنة إلى عاهة لا سبيل إلى شفائها إلا إذا رضي الكاهن عن المسيء، وسامحه، وتلطف بضربه بحذائه مرات عدة على وجهه حنى ينفك من فمه الفالج ويعود فمه إلى طبيعته".
قال الفتى: "فإذا غضب مني ولم يسامحني؟".
قال أبو مصطفى الدكنجي: "خرب بيتك وبيت أهلك إلى أن يسامحك الخوري ويتكرم بضربك على وجهك بنعله. هذا إذا لم يكن الأمر مستعصيا ويحتاج إلى أن يبصق في فمك".
كانت الأفكار الشريرة تداعب عقل الفتى. فيما لم يكن أحد يعرف عما بات يضمره الفتى ويفكر فيه.
صبيحة الجمعة، يوم تسلم صفقة التبن، وفيما كان الرجال يملأون التبن بالأكياس الكبيرة، قام الفتى بتنحية أحد الأكياس مبكرا وحمله على حماره وتوجه به إلى البادية.
قالوا له: "سيغصب عليك الخوري. وسيلحق بك الأذى. وستحل بك عاهة ويعوج فمك صباح الغد". فضحك الفتى مستخففا بما قالوا، لكنه لم ينم تلك الليلة.. ظل يتقلب في فراشه ويتلمس فمه للتأكد ما إذا كان فمه ما يزال في مكانه.
صبيحة اليوم التالي كان فم الفتى بالقرب من أذنه. وكانت خيام العشيرة تشهد جلبة غير اعتيادية.
قالوا: "لقد سرق كيسا من تبن الكاهن.. الرجل الصالح شيخ النصارى، فأوقع به هذه الإصابة، ولا بد أن يرضى عنه الكاهن ويسامحه، وإلا فسيظل على هذا الحال".
قبل ظهر ذلك اليوم، كان الأعراب يتجمعون رجالا ونساء أمام منزل الكاهن وهم يتشفعون ويطلبون منه الصفح والغفران ويدفعون إليه بثمن الكيس المسروق.
رد الكاهن ثمن الكيس وأحضر قنينة صغيرة من الزيت الذي كان قد أحضره معه من كنيسة القيامة في القدس، وسخنها على لهبة السراج، ثم راح يدلك بالزيت وجه الفتى، ويدلك ويدلك وهو يتوجه إلى خالقه بالأدعية وطلب الشفاء والغفران للفتى، إلىأ استرخى حنكه وابتعد فمه عن أذنه وعاد إلى وضعه الطبيعي.
فرح الأعراب وتهللوا بحبور وهتفوا بالكاهن: "عليك بالنعل يا أبانا. إنه يستحق أن تضربه بنعلك، لا بل تبصق في فمه".
قال: "إنه مستعد للشفاء. لا حاجة للنعل أو غيره. فليبارككم الرب. خذوه واذهبوا إلى باديتكم بسلام. الرب معكم. وهو الشافي".

بدوي حر
07-01-2011, 12:06 PM
السرطان

http://www.alrai.com/img/332500/332291.jpg


د.عصام الموسى
استيقظ من سبات عميق متيبس الأطراف والجسد. حملق ذاهلا في ا حوله. كانت رؤياه زائغة فلم ير الأشياء بوضوح. شعر كرجال الكهف أنه نام لقرون. حرّك يده اليمنى فسمع صوتا يسأل: "هل استيقظت؟".
أدرك أنه موصول إلى أنابيب تتدلى من الأجهزة المنتصبة حوله. حرك وجهه باتجاه مصدر الصوت، فرأى شبحا يقترب منه. كانت صبية في رداء أبيض. أمسكت بيده، وقالت بعد قليل: "سأستدعي الطبيب"، وخرجت.
بعد فترة أخذت ذاكرته تعود إليه تدريجيا. أدرك أخيرا أنه في المستشفى، وأنه مستلق على فراش المرض. حوّل ناظريه جهة النافذة. كان النور يدخل منها ساطعا قويا.. تألمت عيناه، فأدارهما جهة السقف حيث كان ينظر منذ البداية.
جاء الطبيب وأمسك بيده ثم تحسس جبينه وسأله عن حاله وكيف يشعر. حاول أن يقول له إنه لا يحس بشيء، وإن ذلك شعور جيد بحد ذاته.. إلا أنه لم يسمع صوتا يخرج منه. قال الطبيب:
- حسنا، لا داعي للكلام.. يبدو أن جسدك قد استجاب للدواء بصورة جيدة.. سنزيد الجرعة، وغدا يمكن أن تحرك يدك اليسرى وبعدها ستحاول أن تنهض.
تناول الطبيب لوحة مثبتة إلى السرير وكتب عليها، ثم قال شيئا للممرضة وخرج. جاءت الممرضة وغرزت إبرة في يده اليسرى وتركته. بعد فترة شعر أنه قادر على تحريك يده اليسرى، وأنه يستطيع أن يبتسم أيضا ويرى الأشياء بوضوح.
في موعد الزيارة جاءت رفيقة. أمسكت بيده وقبلتها. نظر إليها فرأى الدمع يترقرق في العينين الجميلتين. قال لها: "لماذا تبكين يا حبيبة؟"، قالت: "إنها دموع الفرح أذرفها بمناسبة شفائك.. أخيرا ستشفى أيها الحبيب، وستغادر هذا المكان".
حاول أن يبتسم، وشعر بسعادة ودهشة تغمرانه. أضافت رفيقة وهي تمسك يده:.
- غدا يصادف عيد ميلادك، فأنت من مواليد برج السرطان، وسنحتفل بمناسبة عيدك وخروجك.. لقد مر زمن طويل ونحن ننتظر هذه اللحظة". ضمته إلى صدرها، وسقطت دمعة باردة على وجهه.
في لحظة الصحو عند الفجر شعر بقلبه وعقله يتوثبان. في ليالي الجمود والأحزان الطويلة الأربع الماضية لم تنم عنه حركة أو صوت. لقد تلقى الضربات والصدمات بثبات وصبر عجيبين. ظن لوهلة أن جسده مصنوع من المطاط المرن المقاوم. تذكر حكايات جدته عن "العكّسة" التي كانت تسطو على دجاجات الفلاحين، فيكمنون لها ويضربونها بالقناوي والعصي، فتسقط متماوتة لكنها تنتصب حالما يقتربون منها وتولي الأدبار كأن لم يصبها أي أذى. واكتشف أنه بسبب عوزه، كان قادرا على عمل كل شيء: التسول والتنكر والسرقة والتلون واستقبال الصفعات من ابن كافور ومن كان على شاكلته. وكانت تدهشه قدرته على تحمل الركلات القوية.
كان النهار دائما مليئا بالمعاناة، وكان الليل، خصوصا في الصيف تحت النجوم، ستارا رائعا يلوذ إليه وإلى نفسه، وإلى رفيقة تمسح جبهته وتطيب خاطره وتواسيه وتشد من أزره وتصبّره. كان يبكي على صدرها الدافئ دموعا تحرق. وكانت تضمه إليها وتهمس في أذنيه: "غدا سيأتي الفجر.. وستبتسم الحياة". وكان في أعماق نفسه يشاطرها الإحساس بأن الفجر لا بد أن يبزغ، لأن الحياة بهذه الطريقة لا معنى لها. غير أنه لم يكن شديد التفاؤل. كانت ضربات عصى ابن كافور موجعة تترك آثارا على ظهره لا تمحى بسهولة، لذا كان غير متأكد تماما بأن الفجر القادم لن يلد على شاطئه أشخاصا مثله.. ما لم تحدث معجزة.
في هذا الفجر المعفّر بالنور الساطع الندي حدثت المعجزة، إذ قام الناس على ابن كافور وأتباعه وركلوهم على أقفيتهم. انتشى بمرأى الذل الذي صاروا إليه.
أخيرا، أشرق فجر الحرية الملون بإكسير الحياة، وكانت شمسه قوية حرقت أدران السبات والجمود.. أو هكذا تراءى له.
في الصباح ارتدى ملابس العيد وخرج مع رفيقة ورقصا مع الراقصين في حلقات النصر.. للمرة الأولى يقطفون الورود من الحقول، والفواكه عن الأشجار، دون إذن من كافور.. وللمرة الأولى يمتلكون الأرض الطيبة ويعفّرون أجسادهم برائحتها الطيبة. وللمرة الأولى يدلي بصوته في الانتخابات التي ظن أنها نزيهة.. وقرر، في لحظة النصر والانتشاء، أن يزرع في باطن الأرض الحبوب والكرمة، وفي أحشاء رفيقة أطفالا أحرارا يحبهم ويفخر بهم.
عمل بجد ووصل الليل بالفجر بالنهار واهتم بتنشئة الأطفال وغرس في نفوسهم مشاعر وثابة متفائلة، واعتنى بالأرض وتعب ولهث وقاوم الأعاصير وحاول أن ينسى الماضي. في الليل كان يضم رفيقة إلى صدره ويبثها أحلام الشوق والآمال، ويتفقد الأطفال ويغطيهم. وكانت لحظات حلوة مطعمة بالسعادة والنور.
عند الظهيرة، وكان يفلح الأرض، رأى حفيد كافور مقبلا، فسأل زوجته: "هل أنا في حلم؟". حاولت أن تهوّن عليه، وقالت إنها غمامة صيف ستنقشع مع الهواء. قال لها:
- تعبت وشقيت وزرعت الأرض وأنشأت أطفالا.. والآن يعود هذا ويريد بعصاه أن يستولي على كل ما أقمناه‍!؟
التفت حوله.. استنهض همم الأصدقاء والأحباب.. كلهم أشاحوا بوجوههم عنه وساروا في ركاب الآخر.. حاول وحده أن يقاوم، لكنه أدرك عبث ذلك. قال مسوغا: "نسير في ركابهم لنؤمّن اللقمة لأولادنا". ومسح دمعة ترقرقت في عيني رفيقة الجميلتين.. ولاحظ شعرات بيضاء تتسلل عبر شعرها الأسود الطويل.
عند العصر شعر بالألم الحاد يعاوده. استدعوا له الطبيب، فأعطاه جرعة من الدواء، تلتها جرعات من المضادات الحيوية. قال له الطبيب: "لولا هذه الجرعات لمتَّ من زمن طويل.. أنت مدين بحياتك لها وللذين صنعوها". أراد أن يقول له إنها حياة اصطناعية تلك التي يعيش.. حاول أن يقاوم.. من أجل رفيقة والأطفال وكل من أحب على هذه الأرض أراد أن يقاوم.
في المساء كان السرطان قد انتشر في الجسد.. وأدرك وهو ما يزال يقاوم أن السرطان مثل آل كافور منتشر في كل مكان على أرضه.. وأن لا فائدة ترجى.

بدوي حر
07-01-2011, 12:07 PM
نبواءات تسبق الثورة

http://www.alrai.com/img/332500/332293.jpg


د.محمد أحمد القضاة - يقف المتلقي في رواية "الإسكندرية 2050" للروائي صبحي فحماوي، أمام نموذج روائي أردني متقدم في أطروحاته وحواراته ورؤيته واستشرافه لآفاق عربية الملامح قومية الفكر، نموذج حيّ في التفاصيل والتوصيف لا تترك للقارئ مجالاً دون التدقيق في مراحل العمر التي يمر بها الفرد العربي سواء أكانت فردية ذاتية أم حالة روائية تعيد الروح إلى زمن عتيق حبيب إلى النفس، زمن تستشعر فيه أن البساطة عبقرية ذلك الزمن، وأن الحب الشفيف رسالة الناس البسطاء الذين لم تلونهم الحياة بعد.
أما الرواية فهي بحث عن الذات في عالم تتقاذفه الأمواج والأفكار، وأسئلة تكشف عن واقع مرير في حركته وتناقضاته وصراعاته السياسية والثقافية والاجتماعية؛ وكأن الروائي المؤلف يريد البحث عن الإنسان العربي في خضم بعد حضاري أساسه التناقضات والانقلابات في المفاهيم والمرجعيات والتحولات الاجتماعية التي تتخذ من التساؤلات أطروحاتها واعتراضاتها وحوافزها وموضوعاتها.
تنقل "الإسكندرية 2050" (دار الفارابي، 2009) رؤية خيالية جديدة في عالم الرواية العربية، وقد تزامنت مع ظروف عربية وسياسية واجتماعية متناقضة، وفيها يسافر المتلقي إلى البحث عن المسببات والمرجعيات التي أوصلت الإنسان العربي إلى اتخاذ الأسئلة وسيلة للبحث عن المستقبل والتنبؤ بالتغيير الذي يطمح إليه دون أن يلتفت إلى نقطة اللاعودة التي تكسر التوقعات، وبالتالي هل يتنبأ الكُتّاب بالتغيير والثورة، وهل تتنبأ هذه الرواية بهذه التحولات التي تشهدها الأمة ومصر خاصةً، والعنوان يشي بذلك مع أن الرواية صدرت في العام 2009، والروائي المتخيل يتوقع هذه التغيرات في العام 2050، أي بعد أربعة عقود؛ غير أن التغييرأت والتحولات كانت أسرع من البرق بكثير؛ ألم يقل الراوي في بداية الرواية حين استعار عبارته من عصر الأساطير: "ولاذ النيل بأذيال الفرار، وخبأ رأسه في الصحراء وإذ اعتاد أن يقذف بمياهه عن طريق سبعة مصبات، فلم يبق سوى سبعة مجارٍ جارفة"؟ ألم يعلن النيل ثورته في 25 يناير 2011 ويحطم القيود ويغير وجه مصر من جديد؟ ألم تجرف تياراته كل الوهن والخوف الذي سيطر على ضفافه ومصباته؟ وهو ما يؤكده الراوي العليم: "إن انهيار عالم عتيق وشيك بالفعل، إن شيئاً سيحدث على نطاق واسع، العالم يريد أن يجدد نفسه".
هذه العبارات كانت تقذف بنفسها أمام ناظري كلما تذكرت أحاديث المصريين قبل شهر من الثورة في مؤتمر الرواية العربية في القاهرة. كانت الروح المصرية تشتعل غضباً وحقدا على مآل المصريين ومصر وتاريخها العريق، كان الرجال والنساء؛ الكبار والصغار، المثقفون والمهمشون وكل الألوان، يعلنون بصوت واحد قول هذا الراوي العليم بأن الانهيار قادم وأصبح وشيكاً، وها هو قد حدث على نطاق غير معهود ليس في مصر وحدها، وإنما غدا أمواج تسونامي عربية تتحرك من قطر إلى آخر، وماذا تقول أيها الراوي العليم حين تشاهد مصر الثورة وهي تجدد نفسها وشبابها بشبابٍ يؤمن بالتغيير والإصلاح السياسي والاجتماعي والثقافي والرقمي.
ومن يقرأ عناوين محتوى الرواية: شبكة المخابرات الخاصة، والزمن الأصفر، وحب من الرياح القارسة، وأفعى أم جرس، ودرب البنات شوك، والجنة تحت أقدام البرتقال، وهرم فندقي... يجد القارئ نفسه أمام 37 مشهداً كلها تشتعل برائحة مصر وأهلها الطيبين وقد أضاء فيها عالم المدينة الغرائبي والواقعي بمشاهد ساخنة تُطل فيها على داعبة السكندريين وأرواحهم الوقادة، مشاهد تخرج من بحر الإسكندرية إلى بيوتها وناسها وشوارعها تعيش معهم لحظة لحظة، تأكل فطيرهم المشلتت وفسيخهم الرشيدي بسعادة وبساطة، مشاهد تصف تحولات الناس في كونهم الأخضر وبحرهم الأزرق ونيلهم وهو يترقرق بين الحقول، يتهادى ندىً ونقاءً، ينساب لوحات سريالية في زمن يسرق فيه الهواء أنفاس الحياة.
تتكئ الرواية على ماضي الإسكندرية وتاريخها العريق المليء بالقصص والحكايات وتجد الراوي العليم يتسلل في حواريها وأزقتها، يقول في واحدة من شهاداته عن الرواية: "لقد صورت مجتمعها بكل تشظياته وصراعاته الطبقية والفكرية وقصص الحب والغرام السكندري، وغاصت في قيعان بحرها ومينائها الشرقي، حيث مدينة كليوبترا الغارقة تحت البحر، لتصور في ربوعها معالم الإنسان والحيوان الأخضر الذي سيسود (بحسب الخيال العلمي للرواية)، وينهي الصراع الحيواني على سطح الكرة الأرضية ، ذلك الصراع الذي أدى إلى تلوث البيئة، وإذا استمر فلن يهدأ حتى يحقق دمارها.. إن توازن الأرض يختل، والجبال الجليدية تنهار في القطبين، والبحار يرتفع منسوبها مما يجعل تسونامي الشرق السابقة، مجرد بارقة شر بسيط، وبداية رشقة دمار، تنذر بكارثة، تعم الأرض".
هذه الشهادة تؤكد إصرار الراوي على التغيير، تغيير العقول قبل البطون، تغيير نظرة الإنسان إلى الطبيعة التي يعتدي عليها صباح مساء حتى غدت جرداء ومعها غاب الظلال من داخل الإنسان. وكأني به يبحث عن مدينته الفاضلة الخضراء وسط هذا الزحام، زحام الإسكندرية وزحام الأفكار؛ مدينة خالية من الألم والصراع، مدينة يحب فيها الجميع الجميع، مدينة ليس فيها غير الحب يسودها السلام والوئام تشعر فيها الطبيعة بألقها والبشر بوجودهم، ويشعر القارئ أنه أمام رحلة ممتعة تعود به تارة إلى ماضٍ سحيق أساسه مدينته الفاضلة بأسلوب تقنية السرد التي تعرف بالتداعي الحر الذي يتحرك كيفما يحلو له ذلك دون أدنى اعتبار لآراء الأخرين الذين يستهلكون كل شيء، وحاضر يغلفه عالم افترضي يشي بوضع عربي يستهلك مستقبله وحاضره، ومستقبل يتكئ على خيال علمي لا نهاية له، رحلة تذكرنا برحلة أبن فطومة إلى دار الجبل ودار الغروب؛ رحلة نجيب محفوظ في البحث عن مدينة الأحلام، تلك الرحلة التي أفاد فيها من كتب الرحالة العرب؛ كأن الراوي الذي فقد بوصلة الحب في مجتمعه يسافر إلى ذلك الخيال الذي لا بد أن ينشر الحب في ذات يوم.
ألم يصحُ الراوي من نومه مذعوراً بعد أن تذكر في مشهد أبو فطومة عمارات الطلبة ومدرجاتهم وتجمعاتهم وأسئلة أبو جرجس عن مادة المجتمع "الاشتراكية"، "مهندس وتدرس اشتراكية" (ص 176)، ثم يواصل حديثه: "الاشتراكية هي كفاية وعدل، وما معنى كفاية وعدل؟ ومعناها أن يكون لدينا اإتاج ومعطيات وطنية تكفينا، وعدالة في توزيعها" (ص 177). وليس أستاذ المادة د.محمد منير الخولي أكثر التزاماً من أبي جرجس بهذه الاشتراكية الدخيلة على بلد الفلاحين والباشاوات، هذه البذور التي يعاينها المتلقي تشي بالثورة والحرية خاصة حين يوجه الخولي كلامه للطلبة المشاغبين: "لكن العيب مش عيبكم! العيب عيب الثورة اللي جابتكم هنا" (ص 180).
هذه الاشتراكية هي مدار بحث محمد العنابي في "رحلة ابن فطومة" لنجيب محفوظ؛ لكن من يقرأ الأحداث والحوارات والمشاهد المتتالية يدرك أن الشخصيات كانت تحلم بتحقيق حلم العدالة والحرية عن طريق الثورة، وهو ما يحسه المتلقي في أحداث هذه الرواية، فهل تحقق الحلم؟ الحقائق الماثلة اليوم تشي بذلك، فقد تحققت هذه الرؤية قبل أوانها بأربعة عقود، حين انتفض بحر الإسكندرية في أمواج هائجة انهت الأسطورة الظالمة التي أعادت الحياة للنفوس والقلوب والمجتمع بأجياله كلها، وبالتالي ماذا يكتب عن الإسكندرية 2050 بعد أن تحققت هذه النبوءة؟
إنه يتخيل العالم بلا تحديات "يحمله والده الأخضر إلى عصور وخرائط وراثية متشابكة للكائنات الحية عالم ليالي الف ليلة وليلة الخرافي حين كانت شهرزاد تقص لياليها على شهريار رغبة منها بإنقاذ بنات جنسها من جرائمه اليومية ضد النساء، عالماً من الشابات والشباب الخضر ينزلون من سفينة سياحية عملاقة على شاطئ الإسكندرية وهم يتراكضون بمرح ومع كل واحد منهم حيوان أخضر" (ص 310).
مصر بتفاصيلها وناسها وحضارتها والإسكندرية ببحرها ومسلاتها وصراع أمواجها يستحقون "إسكندرية 2050"، ويستحقون أن تقف الأمة كلها إجلالاً لها لأنها عادت بنا إلى أزمان متقاطعة لا تمت للوهلة الأولى لبعضها بعضا، فماذا يعني أن يعود الزمن المفترض 2050 إلى زمن الهزائم والنكسات؛ هزيمة 1948 ونكسة حزيران 1967، وزمن الراوي 2009، وهي أزمنة عجائبية تحملها لغة يومية مطعمة بشيء من العامية في حوارات داخلية وصراعات جانبية غرائبية وتداعيات تنذر بمستقبل مفترض لا يتحقق، غير أنك حين تعود إلى التفاصيل الحارة في مشاهد الرواية بما فيها من أفكار ودعوات جادة وأطروحات عميقة أساسها العلم والخيال العلمي والذكريات التي عاشها على بحر الإسكندرية حين كان يدرس الهندسة قبل النكسة بعام واحد حين كانت الإسكندرية تعيش عالم الفطرة والحب الشفيف وبساطة الناس الذين لم يعرفوا بعد عالم الأرقام والخصصة ونتائجها الكارثية التي سرقت البهجة والمال وعالم الرومانسية بتفاصيله الجميلة لصالح هواء ملوث وأسرار خطيرة.. هذه الرؤية المتحركة تعاينها في معظم المشاهد.
إذا تعيش في المشهد الأول هموم الناس وعذاباتهم بسبب طاقية الإخفاء وأجهزة التنصت التي تشفط ما يدور في أذهانهم من لحظات جميلة وتسجل أنفاسهم وحركات سكناتهم، فكيف إذا كانت هذه الأجهزة حديثة تتناسب مع إيقاعات العولمة، وها هي الأرقام تفضح الأسرار والمعلومات التي كانت "ترصد الأفكار التي تدور في خلد الخارجين على القانون والمعارضين واستحلابها وتسجيلها وكشف زيف المنافقين، ونجحنا في نبش عقولهم من الداخل دون أن نقترب منهم وسجلنا كل ما يدور في أذهانهم من أفكار واطماع ومؤامرات وخروج على الإطار العام" (ص 13).
هذه رؤية الراوي في زمن القص 2009. وهي رؤية تبدو غريبة مع نتائج فعلها في زمن الثورة 2011؛ الثورة التي أزاحت الستار عن الأفكار والاطماع، رؤية زمن قادم وقد ضاعت فيه ملامح الذكريات كما تضيع الإسكندرية لحساب شركة صينية تشتري روح المدينة بقيمتها التاريخية والمعمارية والحضارية، رؤيته لمدينته عمان وذكرياته فيها حيث أحبها كما الإسكندرية وهو يعاين انتقال المدينة من قاعها الأثير ووسطها الحبيب إلى عالم الأرقام وناطحات السحاب التي تأتي على الأخضر واليابس.
الحال التي يعيشها الراوي تؤكد الصراع الذي يواجهه في أزمنته المتتالية وفي مقارنته المتباينة، وهو ما دعاه إلى توظيف القرآن الكريم في سردياته التي ينتقد فيها لغة السوق وصراع المصالح. قال تعالى: "والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم" (ص 52). لقد استلهم الراوي آيات القرآن الكريم بوعي منه كي تؤدي غرضا مقصودا في روايته، ولا شك أن هذا التناص يخدم الجو العام للنص ويمنحه قوة وهيبة، فكل شيء مقدر من الله، ولا يستطيع البشر أن يتجاوزوا النظام الكوني مهما كنزوا من الذهب والفضة.
وما مصير هذا الصراع أمام عالمه الافتراضي في زمنه الخيالي الذي تتداعى فيه تقنية الاسترجاع حينما كان لا يملك في زمنه الماضي غير بدلة واحدة يتيمة يسافر فيها ويتحرك، كأنه في صراع خافت مع زمن مضى وانتهى، وصراع مع زمنه -زمن القص- المليء بالمفارقات، تلك المفارقات حيث الحياة العصرية والعودة إلى بركات السيد البدوي رغم التقدم العلمي. هؤلاء يذهبون للمقام للبحث عن سرٍّ مفقود أو قتيل لم يُعرف قاتله أو سؤاله عن مفقود لم يعد أو مريض لم يجد شفاء، فكيف سيكون حال الصراع مع الزمن الافتراضي القادم؟
كما أفاد من الكثير من النكات الإسكندرانية التي تطفح فيها كثيرا من المشاهد، فضلا عن الألفاظ السكندرية التي لا تفارقه في حله وترحاله ونظرته إلى زمنه الافتراضي 2050 حين يصور العالم بعد سنوات "عندما يسيطر الإنسان الأخضر على الكون، وتصير حيوانات العالم كلها خضراء، فلا تُخرج أية فضلات، سيتحول عرق الناس والحيوانات الخضر إلى نتح وندى نقي، وستختفي المراحيض من البيوت، وستتوقف المجاري عن الانسياب، وتعود للأنهار بكارتها النقية، فتنساب رقراقة خالية من أي سوء، ولن يتلوث الهواء بالغازات المدمِّرة للكون، وستعود حرارة الكرة الأرضية إلى التوازن".
وفي الاثناء تشعر بشيء من السخرية في أثناء عودتك إلى الإسكندرية بعد رحلة المقارنة بين زمنيه الأول والثاني والتحولات الاجتماعية التي لحقت به، فضلا عن مدى الانتكاسات المفترضة في العالم الافتراضي 2050 الذي يسرق السعادة؛ لكن هذه هي اليوتوبيا والمدينة الفاضلة التي أشرنا إليها سابقا والتي لم تتحقق منذ زمنها البعيد.
لقد أبدع الراوي في رسم الخيال العلمي الذي رافق الأحداث كافة بما ورد فيها من عجائبية وغرائبية في تقنياتها السردية التي توزعت بين المذكرات والاسترجاع والتداعي بلغة مطهمة بين الفصيحة واليومية مع بعض الألفاظ العامية، فضلاً عن توظيفه بعض الأمثال الشعبية والتراث وحكايات ألف ليلة وليلة وأشعار أحمد فؤاد نجم وأغاني الشيخ إمام والأدب الشعبي والنكات التي تزخر بها الرواية، ومن يقرأ الرواية يجد المؤلف يُخضع الأحداث وفق تكوينه الثقافي والمعرفي وجملة من المعارف العلمية والهندسية والثقافات العالمية التي حازها من تجاربه الحياتية الواسعة ومن خبراته المتراكمة ومن شغفه بالزراعة ولونها الأخضر، وهذا ما انعكس بشكل تلقائي ومقصود في الرواية.

بدوي حر
07-01-2011, 12:08 PM
جدلية الأنا والآخر

http://www.alrai.com/img/332500/332294.jpg


سمير الشريف - لا يملك المتلقي وهو يبحر في فضاءات "مجاز خفيف" للشاعر نضال برقان، إلا أن يمسك أنفاس دهشته طربا، واستمتاعا بجدلية الأنا والآخر، وحميمية التواصل التي تشدّه للتمعن في بصمة الشاعر وقاموسه المميز.. انطلاقا من الإنسان وعلاقته بالذات والآخر: حبيبا/وطنا/ قضية، وعبر مستويات شعرية واحتفاء لائق بالحياة، يتوّج البوح واللغة الشفافة وذلك الحزن الدفين الذي ينساب بين عروق القصيدة التي تتفجّر حلما ومجازية، وتتغلغل في ثناياها المفردات الدالة الموحية، والجمل المتماسكة والإيقاع التلقائي الذي ينساب عميقا بسيطا، بعفوية وصدق فني موضوع يقل نظيره.
كثيرة هي المحاور التي تلتقي حولها قصائد "مجاز خيف"، وإن وحّدها خطاب رئيس واحد، فالقلق والحرب صنوان:
"بعد حربين وأُم
تستوي الأشياء في الخارجِ
في الداخل أعمى
في القلب تأوي شرفة للموت
تذوي قبلة قبل انبلاج الحب في غربتها
يستيقظ النسيان".
هو الموت الذي يسجّل حضوره في أكثر من قصيدة ويلحّ على الشاعر في أكثر من موضع.
ها هو يخاطب المرأة/القضية/ الرمز/الوطن:
"الموت بعصف جانبا
وأنا أحاول أن أشمّك في القصيدة
يقصد الشهداء باب الله عائلة فعائلة
فينسكب الرفاق على سطوح الشعر".
هذا الشاعر الذي يندغم في أبجديات الفلسفة الوجودية لا يكتب بلا تجربة يعيشها، حتى لو كانت وجودية، وهو يتمنى أن يعرف الموت من قرب:
"ما ارتويت حياة
وما سكنتْ دهشتي بعد في ظلها
إنما بي اشتياق لمعرفة الموت أكثر".
هذا الموت الذي أحبه الشاعر، اندغم معه في حوار استأنسا فيه بالقرب بعضهما من بعض، وها هو الموت يخاطب الشاعر:
"بكفاءة
الموت شركني الحياة بغير قصد مسبق
وبكل قصد راح يملأ وقته
ليقول لي دوما بغير مقولة: لا تبتعدْ".
الشاعر الذي يخاطب المرأة والوطن والقضية باستحالة الفصل بينها، يفعل ذلك ليمنح للرمز والتأويل أفقاً:
"على مهل أتملى غيابك للمرة الألف
ما زلت مبهمةً
والمسافة في القلب واضحة
كالصدى في الجوار
تقولين ما لا أرى من كلام
وتمضين دون مصابيح في عتمة الحب".
وذلك بغنائية راقية وسمو موسيقيّ آسر وتصوير فني بديع..
"تحلّق بيني وبينك أرض
وتلهو سماء على درج بيننا
سأقول بأنك مبهمة كي تضلّ الحكاية
بينا على مهلٍ أتملى وضوحك فيّ
وأنأى..".
ما بين القلق والأسى والوحدة، تتمظهر الطفولة في تضاعيف القصيدة، تكرّ الذاكرة فتعود محمّلة بعبقها وملذاتها وآلامها..
"كما بك بي رغبة للتذكر
طفلان لا يتعبان من اللهو خلف سياج الحياة
خفيفان مثل خرير
ويكبر حولهما كل شيء ولا يكبران..
بريئان من دون أن يعرفا
وكأنْ نسي الوقت عندهم نفسه
بعدما شاف ما شاف حولهما من سلام
فأرخى مواجده واستراح
على غفلة منه دون قصد ونام".
يلفت هنا توظيف المحكية بإحكام وتلقائية بلا إقحام:
"كان قبرا وسيعا
وكانوا رجالا مجيدين
كانوا ودودين مثل رجال المطافي..".
يأخذنا هذا إلى الانزياح ومركزية الأنا في القصائد التي شكّلت بعلاقاتها مع الآخر وهجا لا يُنسى:
"قطرة قطرة أملأ الليل بي
والمجرات تهجع في هدبي
ما سوى عتمتي في الجهات سدى
ويكون سرابا سوى حببي
كثرتي داخلي غير منقوصة
فأبوها أنا في الصدى وأبي
في دجى الوقت كلٌّ له سبب
وأنا هكذا دونما سبب".
وإذا كانت الأنا من قبل مركزا للنص، فها نحن نقف معها من خلال علاقتها بالآخر:
"هو الليل
يملؤني قطرة قطرة منك حتى أشفّ
ويملؤني بنجومك
حتى أشوف وعيناي مغمضتان
هو الليل
كالنهر يركض نحوك في جسدي وأنا خلفه لاهث
أتكسّر فيَّ
وانأى".
فهل تنبع وحدة الشاعر وحزنه وعلاقته بأناه وبالآخر من موقف وجوديّ؟
"خسرت الحياة بلا معركة
بلا فرصة لنزال شريف
وخصم عنيد
بلا فسحة يتنفس فيها انكساري
أمام الزحام بنبل
وحرية
سابحا دونما جسد كظلام في الأبد
فوق سطح الموت أرضي وسماواتي زبد".
بسبب هذه المواجع والمواجد لا مهرب أمام الشاعر إلا بما يُنسي:
"أشْهِد الخلق عليّ واسقنيها يا أخي
كل من مات بخمر قام فيّ الآن حيّ".
عوامل كثيرة أوصلت الشاعر إلى مثل هذا القلق والحزن والوحدة والموقف الوجودي، لكن آثار الحرب محطة ماثلة، لا يمكن تناسيها مما مر على عمره وطفولته وترك آثاره هناك:
"الحر تزعق في الجوار
صوت المؤذن كان قبل القصف رطبا
مات طفل في حديقة أمه
في السوق ماتت طفلة وأبٌ وجدّ..
لو تعلمين، الموت يعصف جانبا
وأنا أشمّك بينما قلبي عمي
لمّا ينادي الحب قلبك لا تخلّيني وحيداً فيّ
لما الحرب تزعق في ضلوعي
لا تجيبيها ولا تصغي لدمع صغارها..
يداي على قلق في مهب يديك
ووجهي نداء تشظّى على مهل لانتظار يمامك
والحرب تعصف بي
قناديلنا سكنت في الصدى
وغيابك يسطع
سوّى الطريق بعزم
ومهدها للحروب تماما فصارت تطل صباح مساء".
على محفات لغوية فنية كثيرة حملت القصائد رؤى الشاعر ورؤاه، موظفا التشخيص والأنسنة والانزياح: "في ظلمة حط الصراخ على فمي"، "الموت يعصف جانبا"، "تفيق الشراشف مخطوفة"، "فهل تسمعين يديّ؟"، "ولقد ركبت الليل".
بين غياب الحبيب وحضور الحلم وانسيابية الغموض الجميل الذي يعلّق في ذهن المتلقي أسئلة ويستثير فيه لذائذ التأويل، لن يكون استقبال هذا المنجز إلا بمعاودة قراءته وكشف جمالياته.

بدوي حر
07-01-2011, 12:08 PM
رسم زمن البراءة الأولى

http://www.alrai.com/img/332500/332295.jpg


يوسف عبد العزيز - في زمن القهر والحرمان، هل يمكن للطّفولة أن تكون ملجأً؟
في معرضه الأخير الذي أقيم في صالة "جاليري المشرق" في عمّان، يذهب بنا الفنّان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي في طوافه البصري باتّجاه الطّفل الذي فينا، فيستنطقه، ويحرّك أشواقه، ليرعش ويتنفّس ويضجّ بالحركة. ربّما يكون هذا الاقتراح الجديد من قِبَل الفنّان، جاء بعد موجة عارمة من القنوط، دفعت به إلى النّفور من خراب اللحظة، ليتحسّس جسده، ويطلّ على وجه الطّفل النّائم في الأعماق.
ثمّة حيرة ما تتبدّى في اللوحات، ألم طاغٍ يخترق عينيّ المشاهد، وهو يتأمّل تلك الوجوه الواجمة، وكتل الأجساد التي بدت متراصّةً ومذعورة، كأنّ أرض اللوحة تضيق بها. لقد تقاطرت جموع الفقراء، وهبط أولئك المعذّبون من أحيائهم البائسة ليقيموا في اللوحات. وسط ذلك الأسى، نلمح تلك القامات الطّائشة النورانيّة (قامات الأطفال)، وقد قفزت لتحتلّ المشهد.
"الذّهاب إلى الطّفولة هو ذهاب إلى زمن البراءة الأولى، بكل ما فيها من حريّة ولعب واكتشاف وخروج على القاعدة"، يقول طنطاوي في الحديث عن تجربته الجديدة، ويضيف: "الفنّ هو أحد أشكال اللهو المنظّم الذي يمكن أن يمارسه الطّفل في الأساس، وأنا لا أبالغ إذا قلت إنّ ذلك الطّفل الذي يرسم، ربّما يمتلك درجة عالية من الوعي الفنّي، حتى لتبدو لوحته أكثر حرّيّةً وأكثر إتقاناً".
ولكن، ثمّة فروقات واضحة بين الطّفولة الفطرية التي يتمتّع بها الأطفال في العادة، وبين الطفولة النّاضجة التي يتّخذها الفنّان / المبدع كخيار. في الحالة الأولى نسقط على الطّفل الحرّ الذي يطل على العالم بعينين حالمتين وبمزيد من الدّهشة، ثمّ لا يلبث أن يفترسه النّمط القائم على التّلقين والممنوعات. في الحالة الثانية الفنّان يعلن تمرّده، ويسافر باتّجاه الطفولة مزوّداً برؤاه وحدوسه. "الفطرة قد تصل أحياناً إلى مصادفات جميلة" يقول طنطاوي، لكنه يتساءل: "إلى أيّ حدّ يتمكن ذلك الطّفل أن يؤسّس لها فنّيّاً في ما بعد؟ أتذكّر عبارة لبرتنارد رسل يقول فيها: إننّا جميعاً نولد أطفالاً موهوبين، ولكنّ ظروف الحياة تدفعنا حتى نصبح أناساً (أسوياء)!".
ينتشر الأطفال في أعمال طنطاوي على نحو مختلف في هذه التّجربة، ويحضرون بوجوههم المشرقة، بنزقهم، وأجسادهم الضّئيلة المشاغبة التي غالباً ما تحتلّ وسط اللوحة. إنّهم يعلنون عن وجودهم كحرّاس حقيقيين للأحلام، ويمارسون شغبهم من خلال اللعب الحرّ والخربشات التي يبثّونها في كلّ مكان، غير آبهين بالنّظرات التي تحاصرهم. طنطاوي هنا لا يكتفي برسم الأطفال، بل يذهب ليتقمّص أرواحهم، ويترك ليده الحريّة في الرسم والعبث بالتّعاليم الجاهزة. لقد راقت له اللعبة في إنتاج أعمال من إبداع الطّفل الذي فيه، فراح يشطب ويضيف، ويحرّك ريشته بفرح تاركاً وراءه -وكما يفعل الأطفال في العادة-لطخات كثيفة من اللون.
الشّطب والإضافة، رسم المشهد وطمسه، والبدء برسمه من جديد، هو جزء من ملامح التّقنية التي يستخدمها طنطاوي في خلق سطح غنيّ للوحة. وبذلك فاللوحة عنده تتعرّض لعمليّة رسم دائمة. عن هذه التّقنية يقول: "يخضع سطح اللوحة عندي إلى طبقات عدة، كلّ طبقة تشفّ قليلاً عمّا تحتها، وفي النهاية يتكوّن لديّ سطح مثير ومبهج بصريّاً". مثل هذا الأسلوب الذي يستخدمه طنطاوي في الرسم فيه قدر كبير من محاكاة طريقة الأطفال في الرسم، أولئك الذين لا يستقرّ لهم قرار، أمّا النتيجة التي ينتهي إليها فهي كما يقول: "حالة من الفرح يصعب وصفها، مذاق مختلف، طعم جديد، روائح ساحرة كالتي يحصل عليها ذلك الذي يركّب العطر".
المدينة أيضاً يرسمها طنطاوي من خلال رؤيته (كطفل). إنّه يذهب إليها، يفكّكها، ويعيد تشكيلها من جديد. هنا تبدو البيوت بسيطة وملمومة، كأنّها تتحاور وتفكّر بمصيرها المشترك. مع الأخذ في الحسبان أنّ الفنّان يبتعد برسمه عن تناول تلك الأحياء المنشّاة التي يعتبرها مليئة بالتّشوّهات البصريّة. إنّه ينحاز لرسم الأحياء الشّعبية الضّاجة بالحياة، التي نمت بشكل فطري، ولم يجرِ تخطيطها في إحدى الشركات الهندسيّة.
عن علاقته برسم بالمدينة يقول: "الهندسة المملّة التي تفتقر إلى الجمال، هي هندسة ذات طابع نفعي لصالح المستثمر، لا لصالح الإنسان الذي يسكن ذلك المبنى أو البيت. في الأحياء الشّعبية تنمو المباني ضمن حاجات وضرورات حياتيّة، لذلك تأتي تلك البيوت على هيئة الإنسان الذي أقامها. لا أحد يستعرض على أحد. أمّا المباني فقد أصبحت بمثابة كائنات صديقة، تتحاور في ما بينها وتتشابك كتفاً بكتف، وثمّة أشجار نَمَتْ قربها فصارت شقيقةً للإنسان والطبيعة".
هل كان الفنان يسعى لتحرير روح الإنسان المخرّبة المستلَبَة! هل كان يسعى لتخفيف حدّة الألم والرعب التي تكتسح كلّ شيء! لقد فعل كلّ ذلك وتصالح مع نفسه، من خلال تلك العودة الحالمة إلى أرض الينابيع أو أرض طفولته الساحرة، وقد استحضر تلك الأرض من خلال أولئك الأطفال الجميلين الذين قفزوا إلى أعماله كأبطال جدد للّوحات.

بدوي حر
07-01-2011, 12:09 PM
البيدر

http://www.alrai.com/img/332500/332297.jpg


صابر العبادي - تركوا أهازيج الحصاد هناك كنجمة في سماء صيفية. علّقوها على غصن التمني في الحقل المشيّع للخصب والنماء. الحصّادون الذين استفاقوا ذات صباحات الندى التي تليق برايات النماء الأبدي رفعوا بيارق أرواحهم على كتف اشتهائهم للحياة؛ والحياة تلك المسافة ما بين قطرة ماء رقرارقة ولسان جاف. والحقل في كتاب المشتهين الحياة، حكمة الوردة التي اصطفَتْ لها درباً بين حجرين من هواجس العمر.
تركوا أغانيهم هناك تحرسها أقمارهم وهم يممِّون شطر البيدر؛ وأقمار الحصادين لجينية على فطرة الأمنيات الأولى، تماماً كقلب رضيع. الحصّادون فرغوا من هسيس الحقل على سندان الأذن وفرغوا من أغنيات الحصاد وانثالوا في أهزوجة البيدر.
حين عزفوا بأبدان مناجلهم على سيقان السنابل أجلوا ريق الأغنيات إلى باحة البيدر. فهناك ثمة رقص وثمة اشتعالات، ففي الحصاد كان المقام (رست)، وفي البيدر يصير المقام (صبا)، وما بين الصبا والرست لذعة الحزن تلك التي مثلما تشهر فرحة الحصّاد، فإنها تشي بوجعه الأخضر. إذ تصير الأغنيات كبنْت تمشي على حبل بين قلبين من هيام:
"منجلي وا منجلاه راح للصايغ جلاه
ما جلاه إلا بعلبه والعلبه صارت عزاه
منجلي يا ابو رزّه يلي شريتك من غزه"
في الطريق إلى البيدر كانت السنابل تتمايل كقصيدة هبطتْ من سماء الروح؛ والريح تمشط جدائلها الذهبية، جدائل السنابل التي أحنت رؤسها وهي تنصت لأغاني الحنطة في قلوب الحصّادين. كأنها تتمايل مع وقع الأغنيات الشجية، وللحنطة في قلوب الحصادين أغانٍ كونية، تشتهي الحياة على شكل زخة مطر تستهدف صوف القلب. ترسمها بلون الحكمة وأحافيرها الضاربة في تراب الوقت. تنفخ فيها روحاً إنسانية من لدن الحلم. الحلم وحده عنوان أغاني الحصادين ورتمها.
السنابل في البيدر جبل من الاشتهاء الخالص، تتشابك تتعارك تتقاطع وتبدو باصفرارها الذهبي إشارة للغمام الذي يحمل في خوابيه رموز الإنسانية الأولى:
"جئ مرّة أخرى
واطرق شبابيك الأمنيات بأصابع من شموس
جئ مرّة أخرى
يا أيها الولد المفوض لاجتراح الحلم المجاز
يا أيها الوتر الأكيد
عند قارعة اليقين".
بين البيادر والغمام خيط من الحكايات. بين البيدر وقلبي خيط من الذكريات. أغمض عينيّ الآن، فيهبط المشهد صافياً كصفحة ماء حفلت بوجه السماء:
على ظهور الدواب اعتلت أكوام السنابل بحيث صارت الدواب وهي تسير في الطريق الترابية، بيادرَ تمشي. كنّا قد خلّفنا الحقول وراءنا وهي ما تزال تترع ببقايا السنابل التي نثرت حَب القمح وحُبّبه للطير. من على ظهر الدابة وقامتي الطفولية آنذاك تغوص في السنابل، بان الحقل كوجه مليء بالوقار وأنا أطل عليه وأتذكر تلك الأسابيع التي مضت بحكاياتها بجوعها بعطشها بأحلامها بامنياتها بشموسها الحارقة. في الطريق إلى البيدر، ثمة حكايات ونكات وأغانٍ وأحلام أيضاً. ذاكرة الولد الصغير كانت تلملم التفاصيل بروية؛ عمي الذي انتظر البيدر وفي قلبه اشتياق لزغرودة تعلن طقس الزواج. جدتي التي كانت ترمق الأفق بنظرة من عينيها الحادتين وهي تجترّ وقع الحجيج على الطريق إلى مكة في ذاكرتها. جدي الذي يمسد بيده على عنق الفرس وهو يطل على الدواب بينما تيمم شطر البيدر. وفي العيون ثمة ابتسامات برّاقة، وفي العيون أيضاً ثمة حزن خفيّ.
أوصلت الدوابُ حمولتها، فارتفع البيدر إذ صار كتلة في ذلك السفح الذي يرقد في شرفة الذاكرة الآن.. تعالت صيحات الحصادين وزغاريدهم وأغنياتهم وبمعيتهم راحت الفرس تصهل. وعلى أكوام السنابل راح الحصادون وهم يركبون الدواب التي تجرّ ألواحاً معدنية وخشبية ثقيلة يسوّون تلة السنابل تلك. بعد أيام بانت أكوام القمح ذهبية كحلم الحصادين. كان جدي يجلس على صخرة قرب البيدر، بينما الآخرين يملأون الأكياس بالقمح. كانت اللحظة تلك لحظة مقدسة؛ صمت آسر جاء استجلاباً للبَركة التي في معتقدات الحصادين يمكن للكلام الفائض عن الحاجة أن ينتزعها من سياقها النقي.
البيدر مشهد عريق يتهادى في سماء الذاكرة الآن بكل تفاصيله، تلك التفاصيل التي تبقى قلادةً أصيلة في عنق القلب.

بدوي حر
07-01-2011, 12:09 PM
أحلام يقظة

http://www.alrai.com/img/332500/332296.jpg


جهاد علاونة - لولا أحلام اليقظة لدفنني قومي تحت التراب، منذ عشرة أعوام على الأقل لو استيقظت من دون أحلام فإنني كنت حتماً سأنفجر وسأموت من الحقيقة المُرة التي نعيشها جميعاً، فأنا مُدمن على الأحلام، دائماً أغني على "ليلاي"، ولو أدركتُ زمن "فرويد" لقلتُ له إنني يا "حج فرويد"، كمواطن عربي، حالة استثنائية. فأنا دائماً مفصوم الشخصية أخرج مع أحلامي إلى شخصيتي الأخرى لأعيش سعيدا حتى وأنا جالسٌ مع أمي وأولادي وزوجتي.
دائماً ما أشعر طوال الجلسة أن أمي تتحدث معي، لكن ذهني وعقلي ليس معها، بل هو هنالك في عالم الأحلام والسعادة الأبدية، وتناديني زوجتي ولا أردّ على ندائها، وتقوم "لميس" بالجلوس في حضني لألاعبها، ولكن لا أستطيع أن أمد يدي إلى شعرها، فيدي لا أسيطر عليها وأنا أحلم، لأنني أكون قد وضعتها تحت خدي لأبدأ بالمشاهد المثيرة وقد تحول الأردن إلى دولة ديمقراطية وصناعية، فأعيشُ هنالك مع شخصيتي الأخرى بعيدا في عالم الأحلام.
لا أريد أن أستيقظ على صوت أحد من أهل الدار ليقول لي: "صح النوم"، وكل أهل الدار يعرفون أنني دائما شارد الذهن، لكنهم لا يعرفون أن شرودي هذا هو المخلّص الوحيد لي من عذاب الدنيا.
أطير في الهواء وأتبعثر هنا وهناك على صدر حبيبتي ومدينتي، ليس لأنني أهتم بأشياء ثانوية وغير ملحوظة، ولا لأنني أرجع إلى الطفولة، وليس لأن في داخلي عقدة كبت، ولكن لأنني أولا وأخيراً لا أحلم وأنا نائم على سريري في غرفة نومي، فهذه الأحلام لا تأتيني لأنني لا أحلم فعلاً إلا وأنا صاحٍ وعيوني مفتوحة وآذاني مفتوحة وفمي مفتوح للابتسامات العريضة.
لا أحلم وأنا ممدد الجسد على سريري، ولكن كل أحلامي الكبيرة والصغيرة حلمت بها وأنا في اليقظة أمشي في شوارع عمان وإربد، وقد وقفت مرات على الدوار السابع أنظر في الشقق السكنية، ودائما ما أحلم وأنا في العمل، لذلك يأخذ الحلم مني كل طاقتي وأحرقُ أثناء الحلم كل سعراتي الحرارية.
يقول المهندسون إن عملي منذ سنتين أصبح بطيئا جدا، وأنا طبعا أعرف السبب: أنني أعمل وعقلي سارح وذهني سارح ومخي شارد، تضاحكني غزالتي مثل طفل رضيع, فالنساء في حارتنا يُفسرن سبب ضحك الطفل الصغير بعمر الشهر والشهرين، بأن له غزالة تضاحكه وتناجيه.
لا أستطيع أن أجلس في بيتي من دون أحلام ومن دون مواعيد صادقة مع الحب والحرية، فيومي وليلي ونهاري أحلام أحلمها وأشاهدها، وأنا من دون أن أحلم سأموت قهرا من الحزن، فالحلم هو المخلّص الوحيد لي من الجراثيم التي تتسللُ إلى داخلي، ومن مدينة عالم الكراهية.
الحلم هو الوحيد الذي يجعلني بليدا لا أحزن على أولادي حين يبكون من قِلة الألعاب والهدايا والأماكن السياحية. لا أريد من أي أحد أن يحقق لي أحلامي التي أحلم بها، ليس لأنها صعبة أو مستحيلة، لكن لأنني أعرف أنها أجمل كذبة أعيش فيها مع نفسي، وفي الوقت نفسه لا أريد أن أستيقظ من حلمي أو من الكذبة على حلم آخر حقيقي تحقّق أمامي.
لا أريد أن يذكرني أحد بأنني مسلوب الإرادة وضعيف الشخصية، لا أريد أن يقول لي أحد إنني من وطن الخمسة ملايين مكتئب، وإنني أحلم أو أهذي أو أكذب على نفسي, أريد أن أبقى في حلمي "إيطالياً".. وهكذا أحلم بالحرية والديمقراطية والحياة الكريمة والمساواة بين الجنسين والطرفين والنصفين والهلالين، ليشكلا بعضهما مع بعض نصف دائرة تكون هي القمر.
أريدُ أن تدمع عيناي من الفرح وأنا أحلم بأنني حصلت عليه أخيرا كما يحصل أي رجل على شقة مفروشة، وأريد أن أبقى في عالم الأحلام والخيال، وأريد أن أبقى أحلم بالحب وبالحرية وبالرومانسية.
اليوم مثلاً، جاءتني فتاة هاربة من بيت الجان وطبعت على خدي قبلة لونها بلون شواطئ الخليج العربي وبيدها حبة تمر وبيدها الأخرى زجاجة نبيذ، وأقسمت أمامي أنها هربت من قصر أو من سجن أبيها لكي تحتضنني. فرحت بهذا الخبر السار الذي أتلقى كل يوم مثله مرة أو مرتين، فهي تهرب من سجن الجان ومن قصره كل يوم ثلاث مرات ويلحق بها الحرس وأقوم أنا بفضل سلاحي السري بالتصدي للحرس وقتلهم ووضعهم في عنق الزجاجة. أسرح بخيالي وتصيبني الدهشة وهي تقول لي إنها هربت من أجل أن تزيح عن وجهي غمامة الحزن، ولا أريد من أي امرأة أن تعطيني الحب الذي أحلم به لأنني سأتوقف في ذلك الوقت عن تمثيل الدور البطولي مع أميرتي الصغيرة، وبعد ذلك سأتوقف عن الحلم بالحب الذي يعطيني السعادة، فالحلم وحده يهبني السعادة، وأن نفيق من نومنا على الواقع معناه أننا استيقظنا على مدينة كلها أحزان، عندها سنبدأ جميعنا بالطخ وإطلاق العيارات النارية بعضنا على بعض.
وأكاد فعلاً أصدّق أن كل الناس مثلي يعيشون حياتهم اليومية وهم يستلذون بأحلامهم ويقهرون الواقع المُر بكبسة إصبع على زِر الأحلام، فيتبدد الواقع المرير ويتحول إلى حياة كلها سعادة ونشوة، فأنا طوال النهار أُخرج من جيبي كبسة زر الأحلام وهي تشبه "الريموت كنترول" الخاص بالتلفزيون فأدوس، بإصبعي على زر الأحلام لأشاهد أحلامي أمامي تسعدني وتُغير شكلي وشكل حبيبتي ومدينتي ومؤسساتها والواقع الذي أعيش فيه.
وصدقوني من دون أحلام لا يمكن أن أستمر في حياتي ساعة واحدة، والإنسان الذي يحاول أن يجردني من أحلامي كالذي يحاول أن يطردني من شقتي ومن أرضي ومن بيتي، والذي يأخذ مني أحلامي كالذي يأخذ مني ملابسي الخارجية والداخلية فيجعلني أمام الناس عاريا.
كذلك لا أستطيع أن أظهر أمام عقلي الباطن عاريا من أحلامي، فأنا أعيش حياة الفنان التجريدي طوال النهار في بيتي وفي الشارع وفي أي مكان أذهب إليه، حتى وأنا أستحم أحيانا أتوقف عن صب الماء على جسدي لأنظر حولي ثم أبتسم ابتسامة كلها شفافية أردنية.. وحتى وأنا أتسوق أحياناً أو في أغلب الأحيان أتوقف عن قراءة الأسعار لأبتسم ابتسامة لا يلحظها أحد، والسبب أنني أتوقف عن الواقع وأعود إلى شخصيتي الأخرى التي تسعدني أكثر ولا أحب أن أعود إلى شخصيتي الطبيعية.
أنا هكذا في أحلام اليقظة؛ مزدوج الشخصية ومفصوم 100في المئة، ولا أريد من أي أحد أن يوقظني من حلمي ومن فصامي على أصوات الواقع المرير. أعيش طوال النهار سكران ومنتشيا بفضل أحلامي الكبيرة والصغيرة. وبالمناسبة ربما أنني الشخص الوحيد الذي لا يحب فعلاً أن يرى أحلامه أمامه تتحقق! فإذا تحققت أحلامي فبماذا سأحلم؟
من المؤكد أن الإنسان الذي يحقق لي أحلامي هو عدوٌ وليس صديقاً، فالذي يحقق أحلامي كالذي يأخذها مني، سيجعلني عاريا من دون أحلام، وبالتالي سوف تسيطر علي الكآبة والأحزان وسأفكر بالانتحار. وربما أن من أسباب الانتحار عدم وجود أحلام وأوهام تُغذي المخ والقلب، فيقال إن الشخص ينتحر في أغلب الأحيان حين تتحقق كل أحلامه، فيشعر بالحزن الذي يدفعه للانتحار. وكنتُ أعتقد ردحا طويلا من الزمن أنني وحدي من يعيش ومعه أحلامه وأوهامه يستلذ بها طوال الوقت، مثل طفلٍ صغير يجلس على باب البيت وبيده قطعة حلوى باردة يمصمصها بشفتيه ويلعقها بلسانه لكي يستخرج منها طعم السُكّر، ولكني اكتشفت عن طريق الخبرة والملاحظة والمشاهدة، أن كل الناس مثلي يعيشون على الأحلام أو كما قال الشاعر: "ما أضيق العيشَ لولا فُسحة الأمل".
طوال النهار أعيش مع أحلامي وأوهامي، ولا أريد من أي شخص إنقاذي منها، فأنا أعرف أنني أحلم، ولكن لا أريد من أي خبير بالسعادة والحقيقة والوهم أن يأتي إلى أذني ليقول لي: "اصحَ من الحلم".
لا أريد أن أصحو من الحلم، وفي الوقت نفسه لا أريد من أحلامي أن تتحقق، فلو تحققت أحلامي حتما سأصاب باضطرابات عقلية شديدة، لأن هاجس الوحدة سيسيطرُ على حياتي اليومية، فقد اعتدت العيش في الخيال مع أحلامي ومع أوهامي، ولا أريد أن تظهر في حياتي امرأة تحبني وتحقق لي حلمي بالحياة الرومانسية، لأن الحلم أجمل بكثير من الواقع الذي يستبدُ بنا جميعاً.
أحلم منذ صغري بأن أحقق مجدا أدبيا كبيرا من دون اتباع الطرق التقليدية الأكاديمية، ولا أريد مثلا من رئيس جامعة أن يهبني شهادة دكتوراه فخرية أو يعينني محاضرا متفرغا، لأنه بهذا سوف يعمل على قتل الحلم الذي عشت وأنا أحلم به.. لقد عشت طوال حياتي وأنا أستلذُ بأحلامي وبمصمصتها ولعقها لكي أتذوق طعم السُكّر فيها.

بدوي حر
07-01-2011, 12:10 PM
الثقافة والسياسة




* حسين نشوان
الحديث عن المشهد الثقافي في الأردن يحتاج إلى قراءة متأنية ودقيقة، ذلك أنه ولأسباب كثيرة، اختلطت فيه العناوين السياسية بالثقافية، وغالباً ما يقع الدارس في شرك استنتاجات تقيم خارج دائرة الحقيقة، وإن كانت تتمثل شكلها.
ولعل أول ما يواجه القارئ/ الدارس، هو المحمول السياسي الكبير الذي يرتهن إليه الثقافي لمصلحة السياسي، مع التأكيد على ما هنالك من فرق بين ثابت الثقافي وتحولات السياسي، وهو ما أسهم في ارتباك القراءات وانحباسها باستمرار في مربع البداية الأولى.
هذا الإرباك عزّز سطوة المفردة السياسية وحضورها وهيمنتها على المشهد الثقافي التي ربما أسهم النقاد والمثقفون قبل غيرهم بزرعها في جسد الثقافة والتأريخ للحركة الثقافية بمقاييس السياسي، وإضفاء المنطلقات الأيديولوجية وأدواتها وأجهزتها المفاهيمية على النقد.
كان من نتائج مثل هذا النهج تقييد حركة الثابت وفق إيقاع المتغير، وإجراء مقاربات ومقايسات مع تجارب أخرى وفق تلك الأبعاد، وهو ما رهن الإنجاز الإبداعي بمعطيات زمن التأسيس السياسي وليس الحضاري، وغالباً ما يؤدي مثل هذا الاختزال إلى التباسات مفهوم الثقافة وفكرة الإبداع.
وكانت أكثر القضايا التي ألقت بظلالها على المشهد الثقافي في الأردن وعمّقت التباساته هي الأحداث التي تعرضت لها المنطقة العربية التي تداخلت فيها السياسة مع الثقافة، وتشابكت فيها الأيديولوجيا مع التيارات الإبداعية، والقضايا المطلبية مع النضالية، وهو ما أدى إلى تشكيل وعيين متوازيين يتداخلان أحياناً.
المشكلة ليست في التوازي والتداخل، فالوعي يتشكل وفق متغيرات يختلف فيها أبناء العائلة الواحدة، لكن المسألة المهمة هي بقاء هذا الوعي محصوراً في دوائر الثنائيات التي تقع بين الموافقة أو الرفض (الـ"مع" أو الـ"ضد")، والمشكلة تكمن في غياب التمايز المعرفي الذي يحقق حضور الوعي الثقافي بالمساءلة والتشاكل والاختلاف والنقد.
والمشكلة أيضاً في الركون إلى متحول السياسي واستعارة أدواته للتعامل مع الثقافي وثوابته.
المطلوب ليس تسييس العنوان الثقافي، وإنما تثقيف العنوان السياسي.

بدوي حر
07-01-2011, 12:12 PM
أصدقائي في الفيسبوك




* سعود قبيلات
انضممتُ، منذ فترة قريبة، إلى صفحات التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك)، مثل كثيرين ممَّن لم ينتبهوا إلى هذه الوسيلة التواصليَّة العظيمة إلا بعد الحراك الشعبيّ العربيّ ودور الفيسبوك في تسهيل تبادل الآراء بين أعداد كبيرة من الناس في مختلف البلدان العربيَّة وحشدهم في ساحات الاحتجاج على الظلم والقهر والطغيان والفساد. وأنا ممتنّ جدّاً للعدد الكبير من الأصدقاء الذين تكرَّموا عليَّ بصداقتهم الفيسبوكّيّة خلال هذه الفترة القصيرة التي مضتْ على وجودي بينهم.
والحقيقة، أنَّني -حتَّى هذه اللحظة- لا أزال في طور تعلّم استخدام الفيسبوك، ولا أزال أخطئ في بعض الأحيان في استخدامه، كما أنَّني لا أفهم بعض الإشارات وبعض الرموز وبعض الحركات، في أحيانٍ أخرى؛ فيصعب عليّ التعامل معها بشكلٍ صحيح. وربَّما أدَّى هذا، أحياناً، إلى إبدائي ردود فعلٍ توحي -مِنْ دون قصدٍ منّي- بمعانٍ مغايرة لما أردتُ التعبير عنه فعلاً، بل وأخشى أنَّني في بعض المرّات حذفتُ صديقاً بحركةٍ خاطئة لم أقصدها.. ومِنْ دون حتَّى أنْ أعرف مَنْ هو الصديق الذي حذفته. وإذا كان هذا قد حدث فعلاً، فإنَّني أعتذر سلفاً لذلك الصديق، وأرجو أنْ ينبّهني لأتشرَّف باستعادة صداقته مِنْ جديد. وبناء على ذلك، فإنَّني أطلب من أصدقائي أنْ يطوِّلوا بالهم عليَّ وأنْ يتعاملوا معي كشخص متدرّب يحتاج إلى الكثير من التفهّم وتحمّل أخطائه وزلاته ومساعدته للتغلّب عليها وتطوير أدائه.
ومع ذلك، فخلال هذه الفترة القصيرة نفسها، سرعان ما اكتشفتُ أنَّ حائط الصفحة التواصليَّة لا يقلّ أهميَّة عن صفحة الجريدة (الورقيَّة والإلكترونيَّة)؛ فشرعتُ بوضع روابط مقالاتي المنشورة في "الرأي" على حائط صفحتي، بل وبدأتُ أكتب أشياء خاصَّة لأضعها على هذا الحائط. وأنا ممتنّ جدّاً للأصدقاء الذين يشجّعون كتاباتي بوضع إشارة الإعجاب تحتها، أو بالتعليق عليها.. سلباً أو إيجاباً.. رفضاً أو تأييداً. فهذا يُشعرني بأنَّ ما أكتبه لا يذهب هباءً، وأنَّ هناك مَنْ يهتمّ به ويتحاور معه. ولا تقلّ أهميَّة عن ذلك، الكتابات التي يضعها الأصدقاء على حائطي؛ بما فيها الكتابات التي تنطوي على آراء تختلف كثيراً عن رأيي، بل وبما فيها أيضاً الكتابات التي لا تتقيَّد بأصول الحوار المتعارف عليها، وحتَّى ما انطوى منها على شتائم موجَّهة لشخصي البسيط لمجرّد خلافي في الرأي مع أصحابها، الذي قد يكون حقيقيّاً، أو قد يكون أحياناً مبنيّاً على وهم، أو على عدم وجود معلومات كافية، أو أنَّه يستند إلى استنتاجات غير دقيقة.. إلخ. فاهتمامهم بوضع تعليقاتهم (وكتاباتهم) على حائط صفحتي، ينطلق - كما هو واضح- مِنْ رغبتهم في إطلاعي على آرائهم. وهذا ينمّ على تقديرٍ كريمٍ منهم لشخصي المتواضع، بغضّ النظر عن صيغة الخطاب التي يستخدمونها لعرض آرائهم.
وأنا سعيد لأنَّه أُتيح لي مِنْ خلال الفيسبوك أنْ أتواصل مع أصدقاء ورفاق وزملاء انقطعتْ عنّي أخبارهم منذ زمنٍ طويل، ومع أقرباء مِنْ جيل الشباب لم يُتِح لي الفارق السنّي ومشاغلي أنْ أتواصل معهم، ومع الكثيرين مِنْ أبناء وطني.. مِنْ مختلف الأعمار والفئات والتوجّهات، وبعض الأصدقاء مِنْ أبناء البلدان العربيَّة، الذين لم أكن لأحظى بشرف صداقتهم وبهجة التواصل معهم لولا الفيسبوك.
لا أدري كيف يشعر أصدقائي في الفيسبوك، أثناء انهماكهم بالتواصل مع بعضهم البعض، عبر صفحاتهم، ثمَّ بعد ذلك.. عندما يخرجون مِنْ هذه الدائرة الحيويَّة الثريَّة، ويغلقون كمبيوتراتهم. أمَّا أنا، فتحيلني المشاعر المرتبطة بهذا الموقف إلى خبرتين شعوريَّتين مختلفتين؛ الأولى هي الخبرة الشعوريَّة المتّصلة بحياة السجن؛ ليس مِنْ حيث دلالاته السلبيَّة، ولكن مِنْ حيث المفارقة الكبيرة ما بين صورته من الداخل وبين صورته من الخارج؛ فهو يبدو من الخارج مكاناً صغيراً نسبيّاً، ومغلقاً، وفقيراً في مفرداته الحياتيَّة.. في حين تبدو صورته من الداخل مغايرة تماماً.. إذ يشعر السجين أنَّه يعيش في عالم كامل.. مليء بالتفاصيل الحياتيَّة المهمَّة والثريَّة بمعانيها ودلالاتها وعمقها وتنوّعها، وأنَّ الجدران لا تستطيع أنْ تقيّد خياله أو أنْ تحدّ مِنْ أحلامه وطموحاته. وهذا، طبعاً، لا ينفي مشاعر المقت والرفض للسجن التي يشعر بها السجين.. ولا يشعر بها –بالتأكيد الإنسان المتواجد بين جدران الفيسبوك.
أمَّا الخبرة الشعوريَّة الأخرى التي يحيلني إليها الفيسبوك، فهي شعور الإنسان الموجود في قاعة عرض سينمائيَّة، حيث الأضواء مطفأة، والانتباه مركَّز على وقائع الفيلم الذي يجري عرضه على الشاشة أمامنا، وعندما ينتهي الفيلم يكون قد سيطر على خيالنا ومشاعرنا وأخذنا بعيداً عن تفاصيل العالم الحقيقيّ الموجود في الخارج، التي لا نلبث أنْ نعود إليها دفعة واحدة ما أنْ تُضاء أنوار الصالة ونخرج مِنْ باب السينما إلى الشارع. قد تكون هاتان صورتين غريبتين، ولكن من الطبيعيّ أنْ يبني الإنسان استجاباته الشعوريَّة الحاليَّة على خبراته الشعوريَّة المتراكمة في مختلف مراحل حياته.
بقي أنْ أشير إلى أنَّني اشتركتُ في "الفيسبوك" و"التويتر" في الوقت نفسه تقريباً، ولكنَّني لم أتشجَّع للاستمرار في التواصل على "التويتر" كما أنا على "الفيسبوك"؛ فالأخير أكثر حيويَّة، وتنوّعاً، وغنىً ثقافيّاً ومعرفيّاً، ومتعةً، وأوسع مجالاً للتعبير.
في الختام، أقدّم تحيّاتي ومودَّتي وأطيب تمنّياتي لأصدقائي في الفيسبوك، وكذلك لأصدقائي في التويتر، مع اعتذاري للأخيرين عن انقطاعي المستمرّ عنهم.

بدوي حر
07-01-2011, 12:13 PM
شراك الصقيع




* عيد النسور
يا إلهي
حتى رؤانا..
تُساقُ لتُسبى .
جَنّ الليلْ..
لا قمرٌ يختالُ
ولا نجمٌ نهتديه..
ولا شهبٌ
الرُّعاةُ بلا ثوبٍ
سقطوا في شِراكِ الصّقيعْ.
الشّياهُ..
تذائَبَها الجوعُ والخوفُ..
الذئبُ الجليديّ..
أطرَبَهُ الثغوُ شرقا ً
سيّدة ُالخِصْبِ ترقصُ للريح ِ
وابنة ُعمّي نازفَة ً
تـُرضِعُ النّهرين ِدَما.
جَنّ الليلُ..
وجُنّ العالمُ ياشرقْ.
أنكيدو أغوتهُ لعوبٌ..
لجيّة ُالنّهدين ِ
وقيلَ..
لها ذبُـِحََ السّومريُّ
بُعيدَ لُهاث الخيولِْ.
وعلى بُعْدِ جرحين ِ
تمنطق "كنعانَ" وفاء الارضَ ..
وعاد ليقرعَ أبواب َالمدينة
باباً.. باباً..
مُنتَضياً حُلمَهُ العرَبيّ
ولا رجعٌ للصّدى
"ميشع"..
أسرجُ خيلهُ للوجعِ المحفورِ..
على عَتباتِ البيتِ العتيقِ..
وفزّ ليشهدَ فجراً..
ينتظرُ العائدينَ من الجرحِِ..
خيلاً وصهيلا.
جَنّ الليلُ يا شرقْ
أيقظْ صهيلَكَ من خَدرِ الصّمتِ..
لملمْ رمادكَ..
طيّرهُ أجنحةً
العنقاءُ بكتها الأساطيرُ
ثاغيةُ الشرقِ تهجعُ فجراً
لتجترّ عشبَ دمي..
دَمُكَ المسفوكُ دمي..
حسبوهُ رُعافاً..
وما ارتعفتْ بيداؤك يوماً
إلاّ سيولا.

بدوي حر
07-01-2011, 12:13 PM
المنحوس




* عمار الجنيدي
منذ أن أشعره الآخرون بأنه رجل محظوظ، انتبه إلى حاله وراح يرصد حياته اليومية.
زملاءه في العمل أول مَنْ لاحظ بأن حياته تسير على منوال التوفيق، وأن حظّه الفاقع معه باستمرار محطّ انتباههم ورغبتهم بالاقتراب منه.
- " محظوظ من يومه".
- "رافق السعد بتسعد".
لكن ذلك أخذ يسبب له الإحراج أمام تفوُّقه وانبهاره باندفاع طموحه، ولأن الروتين أصبح مُمِلّا، ويقبض على روح المبادرات التي ينويها؛ فلا مفاجآت صاخبة، لا جديد مبهر، لا توقّعات غير متوقعة، بل أن حظه صار يسبِّب له الإحراج حتى مع نفسه.
انتبه إلى أن أشياء كثيرة تمنّاها ورغب بها وما لبث أن حصل عليها. رصد ما حصل معه من سنوات، فوجد أنه تماما كما اشتهى له أبوه وكما كانت أمُّهُ توسعه بالأمنيات والأُدعيات؛ وأن سنوات حياته الثلاثين سارت بلا منغّصات، فقد تعيّن فور أن تخرج من الجامعة، واشترى سيارة وتزوج في غضون سنوات قليلة، بل أنه لاحظ أيضا أنه لا يجهد مثل غيره ليحصُل على مبتغاه، وأن كل شيء يتمناه لا بد أن يناله.
صار يتضايق لأن الأشياء تأتيه دون عناء منه. لم ترق له حياة الدعة والسهولة التي يعيشها. شعر بالامتعاض لأن كل شيء سهل في حياته. رغب في الاحتجاج على نفسه. فكّر بأن الاحتجاج والتمرّد لا بد أن يتضامنا معاً لتلبية رغبته في التغيير. تمنى لو أنه يقف ولو لمرة أمام إشارة ضوئية حمراء، أو أن يوقفه شرطي سير ويخالفه، أو أن يذهب إلى الدكان ويجده مقفلا أو يجد نوع سجائره قد نفد، بل راح يتمادى في طلب النحس في أحايين كثيرة. سمع مرّة بأن: "المحظوظ لا يحسد إلا نفسه"، فراح يردد العبارة:
- "المحظوظ لا يحسد إلا نفسه".
صار يتأخر عن دوامه عنوة، ويخالف المواعيد والاتجاهات، أحب الرقم 13 وصار يقص أظافره في الليل، ويتفاءل بالقط الأسود، ويعود من نفس الطريق أكثر من مرة، وأمعن في الغلو بأن صار يتفاءل بكل ما يتطيّر منه الناس.
- "المحظوظ لا يحسد إلا نفسه".
أخذ سيارة أخيه ليكسر روتين الملل والعادي. قادها بسرعة جنونية صباح احد الأيام الماطرة. أوقفه شرطي المرور . أشهر دفتر المخالفات وحرر أحداهن له بالسرعة الزائدة.
شعر بالانتشاء قليلا وراح يتمعّن في بيانات المخالفة فراعه أن المخالفة لم تكن إلا لبيانات سيارة أخيه.